على الرغم من جفاف المناخ فإنه يوجد فى مصر 2075 نوعًا من النباتات التى تندرج تحت 758 جنسًا ، وأكثر هذه النباتات مُتأقلمة بطريقة فريدة مع الظروف المُناخية ، بينما البعض الآخر ينمو فى المناطق الأوفر حظًّا مثل وادى النيل ، وقد طوَّرت أخرى تقنيات للحفاظ على المياه . ومن بين هذه التقنيات للتأقلم نجد الأوراق المُخــَزّنة للمياه ، وأخرى تحتوى على طبقة صمغية على سطح أوراقها للتقليل من المياه المفقودة ، والكثير من نباتات الصحراء لها جذور وتدية تصل إلى جداول المياه فى أعماق الأرض .

تملك مُعظم النباتات القــُدرة على أن تنبت وتزهر وتنتج بذورًا فى فترة زمنية وجيزة أثناء ندرة الأمطار ، وبذلك تبقى البذور فى الرمال إلى مُدة قد تصل إلى سنين ، حتى تسقط الأمطار لتبدأ دورتها من جديد . فنجد جبل عُلبة يأوى أعدادًا هائلة من النباتات من بينها شجرة الأمبيت العظيمة . وتحتوى شبه جزيرة سيناء على البر عددًا من الأنواع ، حيث تضم 19 نوعًا متوطنــًا فى مصر وأكثرها له أهمية طبية 
شجرة الأراك
  • :
  1. تنمو هذه الشجيرة فى الكثبان الرملية كثيفة .
  2. تنمو أزهارها البيضاء فى شكل عنقودى ، ثمارها الصغيرة زهرية اللون صالحة للأكل .
  3. مذاقها يشبه الفجل الحار إلى حد كبير.
  4. يُستخدم هذا النبات فى علاج حصوات الكلى ، بينما تستخدم أعواده فى صناعة فرش الأسنان .
السمو
  •  :
  1. نبات ذو قيمة طبية كبيرة ، وهو واسع الانتشار لكنه محدود التواجد فى مصر
  2. ينمو فى اتجاه مجرى النيل بالوديان فى المناطق قليلة الارتفاع .
  3. يستعمل هذا النبات فى الطب الشعبى كعلاج لمرض السكرى ، مما يُعطى دفعة لإنتاج دواء جديد لهذه الحالة .
  4. يجمعه السكان المحليون بوادى العلاقى وسيناء لأغراض طبية .
  • الطَلْح : هذه الشجرة من الأنواع واسعة الانتشار فى مصر ، ويُمكن التعرّف عليها من خلال براعمها المُلتفة وأزهارها البيضاء الغضّة البيضاوية الرؤوس والتى يبلغ قطرها 0.8 مم . وهى مصدر لطعام البدو ، فهم يهزونها حتى تتساقط أوراقها وبراعمها . وقد قلّت كثافتها عن السابق نظرًا لكثرة قطعها للاستخدام كحطب لإشعال النار .
  • الهِجليج :
  1. تنمو فى شكل شجيرة ، ولها أوراق مُنتظمة على مستويات مختلفة حول المحور ، وهى مُكوّنة من ورقتين وأشواك سميكة حادة .
  2. تتكوّن أزهارها الصغيرة المائلة إلى الخضرة من خمس بتلات ، وتكون ثمرتها فى حجم ثمرة البرقوق وهى صالحة للأكل .
  3. هى أحادية النواة ، ويستخرج من لب الثمرة زيت يُمكن استخدامه بشكل استهلاكى أو لأغراض طبية كمُلَيِّن أو لمُعالجة الأمراض الجلدية و مرض السكر بالإضافة إلى كونه مُضاد للبلهاريسيا .
الأثِل : تنمو هذه الأشجار والشجيرات دائمًا فى الأرض المالحة أو فى حالات الجفاف الشديد ، ويُمكنها أن تعيش فى أماكن قليلة الرطوبة ، وتتكوّن من أغصان أسطوانية لها أوراق دقيقة حرشوفية الشكل
  •  ، أما أزهارها فلونها أبيض أو وردى فاتح فى عناقيد طويلة ، وغالبًا ما تزرع حول المزارع كواقٍ من الرياح .
  • العُشار : نبات شائع يكثر بخاصة على ضفاف النيل فى صعيد مصر ، وتواجده يعُد مؤشرًا على وجود مُشكلة بالتربة . ومثل بقية عائلة الإسكلاباديسياAsclepiadaceae فهو شديد السُّميّة ، وبعض الحشرات مثل الجراد (grasshopper) Poikilocerus bufonius يتغذى عليه ثم يستخدم سموم النبات للدفاع عن النفس .
  • الحَبَق عطشان : نبات شبه متوطن ، يقتصر فى تواجده على سيناء وشمال غرب المملكة العربية السعودية ، ومع ذلك فهو مُنتشر فى الجبال حول سانت كاترين ، رائحته المُميّزة تجذب القطط ، ومن هنا يأتى اسمه المُتعارف عليه .





الدَّوْم : نخلة مُتعدّدة الأجزع على شكل مروحة يُمكن أن تصل فى الطول إلى20 مترًا ، زهرتها صفراء صغيرة ، أما ثمرتها فهى بُنيّة لامعة يصل طولها من 7 إلى 8 سم ، صالحة للأكل ، تستخدم 
  • فى علاج الروماتيزم وارتفاع ضغط الدم وأيضًا كمضاد للحمى ، وقد عثر على هذه الثمرة فى مقبرة للمصريين القدماء

المصدر: عدة مصادر
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 22/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 7585 مشاهدة
نشرت فى 11 مارس 2011 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,637,429

Sciences of Life


Sciences of Life