أمراض النبات

edit


النمل الأبيض


نشرة رقم 998 / 2005 
معهد بحوث وقاية النبات - مركز البحوث الزراعية
مقدمة طوائف مستعمرة النمل الأبيض أضرار النمل الأبيض مظاهر الإصابة بالنمل الأبيض 
مكافحة النمل الأبيض 







مقدمة
حشرة تعيش فى مجتمعات تسمى مستعمرات يقدر عددها من 30000 إلى 2.5 مليون فرد وتتغذى على مادة السليلوز المتوافرة فى كثير من إستعمالات الإنسان اليومية ( ملابس – ورق – سجاد – موكيت – حصير – ستائر – مخدات ومراتب – أثاث خشبى ) .


طوائف مستعمرة النمل الأبيض :
1- الشغالة 
وهى المسئولة عن جميع الأضرار الناجمة عن إصابات النمل الأبيض حيث تتغذى وتقوم بتغذية جميع طوائف المستعمرة , وتمثل حوالى 97 % من تعداد المستعمرة ولونها باهت وعقيمة وعمياء .
2- الجنود
وهو المسئول عن الحراسة وحماية المستعمرة له فكوك قوية ومسننة والرأس لونها قاتم وتمثل ثلث طول الجسم وباقى الجسم لونه فاتح باهت , ويصل عدده من 1 – 3 % من تعداد المستعمرة والحشرة عقيمة وعمياء .
الشغالةو الجندى (3
3- الأفراد الجنسية الخصبة المجنحة
تظهر فى الخريف والربيع لونها قاتم ولها عيون ترى وأجنحة وهى خصبة وتتحول إلى ملكات وملوك لإنشاء مستعمرات جديدة .
فردين مجنحين مخصبين ( 3
4- الملكة :وهى ناتجة من الأفراد الجنسية الخصبة ويوجد ملكة وحيدة فى المستعمرة وتعمل على ربط أفراد المستعمرة جميعاً وإنتاج البيض حيث تضع حوالى 6 بيضات فى الدقيقة الواحدة , ويعيش معها ملك واحد فقط فى المستعمرة .


الملكة (4
* أضرار النمل الأبيض :
يتغذى النمل الأبيض على مادة السليلوز المتواجدة فى الطبيعة بصورة مختلفة وعلى سبيل المثال .
1- المنازل والمنشآت ..
يهاجم المنازل المبنية من الطوب النيىء وكذا الأسمنتية وفى الأولى يقوم النمل الأبيض التحت أرضى باستخلاص أجزاء التين من داخل الطوب ويعمل على تفريعها من الداخل مما يؤدى إلى إنهيار المبنى , كما أنه يمكنه مهاجمة ممتلكات الإنسان من خلال الحوائط مثل الدواليب والمواد المخزونة والأقمشة والأبواب والنوافذ الخشبية وغيرها .
أما فى حالة المبانى الأسمنتية فيقوم بمهاجمة أخشاب الأبواب والشبابيك والأثاث الخشبية والأرضيات ( الباركيه ) وذلك من خلال اختراقه للحواجز الأسمنتية .


2- الشون والصوامع
يسبب خسائر كبيرة فى فقد الحبوب التى يتغذى عليها كذلك الأجولة الحاوية عليها وفى الوجه القبلى يهاجم التمور والأذرة والمحاصيل التى تنشر على الأرض بغرض التجفيف تحت أشعة الشمس أو بحرارة الهواء .
3 – الأشجار . .
يهاجم أشجار النخيل وأشجار القاكهة بأنواعها ويسبب جفاف وموت الأشجار أو الحصول على محصول منخفض القيمة والكمية .
4- المحاصيل . .
يهاجم جميع أنواع المحاصيل المزروعة فى الأراضى المصابة بالنمل الأبيض , وتتركز مثل هذه الإصابات فى مناطق الوجه القبلى مثل قصب السكر والذرة والقمح والسمسم . كما يهاجم المحاصيل المخزونة مثل الأرز والبلح والقمح وغيرها .
5- مصادر أخرى . .
مثل الكتب والأوراق والسجللات وفلنكات السكك الحديدية وأعمدة التلغراف والتليفون والكرتون والملابس والأبسطة . . وغيرها .


مظاهر الإصابة بالنمل الأبيض
فى المنازل المبنية بالطوب النيىء تتهدم الجدران وتكون مفرغة من الداخل . 
الطوب النيىء به إصابات وأنفاق (5
يشاهد إلتصاق الأبسطة والحصر المفروشة على الأرض وعند نزعها تتمزق وتظهر آثار أكل النمل من النمل ووجود أجزاء من التربة مكان التآكل . 
تأكل الأخشاب الملاصقة للحائط مثل الدواليب وغيرها والنوافذ والأبواب والسقوف المصنوعة من حذوع الأشجار . 
سقف خشبى مصاب تآكل الأخشاب مع وجود التربة ملتصقة (6
يسمع ليلاً صوت مثل طقطقة إشتعال النيران . 
تآكل الأرضيات المصنوعة من الخشب ( الباركيه ) وعند نزعها يشاهد تربة مكان الأكل . 
وجود أنابيب طينية غير الحوائط والنوافذ تبدأ من الأرض وتمتد لمصدر الإصابة . 
تتهدم الحدران وتكون مفرغة من الداخل ( 7
فى حالة الشون ومخازن الغلال يشاهد التصاق الأجولة والزكائب بالأرضية وتمزقها نتيجة أكل الحشرات . 
فى حالة الأشجار يشاهد أنفاق وكتل طينية على جذوع الأشجار ووجود طبقة طينية على المنطقة السفلى من جذع الشجرة مع جفاف واحتراق أطراف الفروع وظهور لون أسود . 
فى حالة المحاصيل يشاهد جفاف المحاصيل ومظهر الذبول رغم توافر الماء بالتربة ووجود بؤر خالية من النباتات تمتد تدريجياً لتشمل الحقل كله وموت النباتات . 


مكافحة النمل الأبيض :
1- فى الأراضى المصابة والمخصصة للبناء يتم نظافة الأرض من مخلفات المواد السليلوزية مثل التبن والقشر والأخشاب والنباتات الجافة ويتم رش الأرض بمحلول المبيد رشاً غزيراً وذلك بمعدل أربع لترات من محلول الرش لكل متر مربع من المساحة ثم رش أساس المبنى ( المصطبة ) فوق سطح الأرض ثم يتم عمل خندق حول المبنى بعرض 30 سم وعمق 30 سم يحيط بالمساحة وملاصق لحوائط وجدار المبنى ولايجب البناء على المساحة المعالجة كلها بل يستلزم البناء فى مساحة تقل عن المساحة المعاملة بنصف متر على الأقل من كل جانب . 
إصابة النخيل ووجود تربة طينية (8
2- فى المبانى الأسمنتية تعامل جميع الأعمدة الخرسانية بالرش الغزير من أسفل سطح التربة حتى أعلاها بمسافة متر على الأقل وتعامل أخشاب النوافذ والأجزاء الخشبية الأخرى بمحلول المبيد مذاب فى الكيروسين قبل إجراء عملية الدهانات المختلفة . 
3- ضرورة وجود فتحات تهوية مناسبة وإضاءة كافية فى الحجرات . 
4- عدم معاملة الحوائط والأسقف الخشبية بالمبيدات فى المنازل حتى لو كانت الإصابة بها . 
5- فى حالة الشون يتم عمل قاعدة أسمنتية بسمك ( 5سم ) على الأقل كأرضية تشوين بعد إجراء المعاملة السابقة فى المبانى البلدية ( رش الأرض التى فوقها المصطبة ) أو معاملة أخشاب الطبلية التى ترص عليها الأجولة بعد فرش مشمع عليها قبل رص الأجولة . 


ثانياً : طرق المكافحة العلاجية :
1- يتم عمل محاليل المبيدات لعلاج المبانى المصابة بمعاملة جميع الأخشاب فى المبنى بمحلول الأخشاب فى المبنى بمحلول المبيد مذاباً فى الكيروسين . 
عمل خندق حول المبنى ملاصق 9
2- يتم عمل خندق حول المبنى وملاصق للحائط بعرض 30 × 30 سم عمق ويرش بمحلول المبيد بمعدل 4 لتر محلول لكل متر طولى ثم تردم التربة
3- يتم عمل ثقوب فى الأرضيات سواء بلاط أو تربة أو باركيه بمعدل ثقب لكل متر مربع ثم تعامل بدفع محلول الرش بمعدل 4 لتر لكل ثقب . 
4- فى حالة الأشجار المصابة يتم عمل خندق حول الشجرة على بعد 50 سم من الجذع ( 30× 30 ) مع تكسير الأنفاق والكتل الطينية ويتم وضع المصائد العلاجية فى الخندق وتروى وتردم التربة . 


أهم المبيدات المستخدمة :
1- مستحلبات مالية
دووسبان 4 تى سى بنسبة 2 % . 
بيربان 48 % M بنسبة 2 % . 
2- محاليل مذابة :
* دوروسبان 4 تى سى بنسبة 6 سم3 / لتر .
بيربان 48 % M بنسبة 6سم / لتر . 
التنبؤ بالإصابة بحشرة النمل الأبيض التحت أرضى 
يعتبر التنبؤبالإصابة فى مجال مكافحة الآفات من الأهمية حيث يقلل من الإصابة واستفحال الضرر أو يمنعه كلية قبل وقوعه مما يوفر الكثير من الحهد والوقت والتكاليف فى أعمال المكافحة علاوة علاوة على حماية البيئة من التلوث بقدر الإمكان وخطورة حشرة النمل الأبيض التحت أرضى تتركز فى عدم رؤية الحشرة نفسها مباشرة بل مجرد آثار هجومها والدمار الذى تحدثه . ومن وسائل التنبؤ بالإصابة مصيدة السباعى .


مكونات وتركيب المصيدة
تتكون المصيدة أساساً من جسم المصيدة المكون من الكرتونالمضلع طولها ( 15 سم ) وقطرها (5 – 7 سم ) ويغطى جسم المصيدة بالبولى إيثيلين ( كيسنايلون ) مغلف من إحدى طرفيه والطرف الآخر يمتد إلى ماقبل نهاية المصيدة بحوالى ( 2سم ) ومثبت بأستيك ربط .
مظاهر إصابة المصيدة تعلن عن وجود الحشرة ( 10
ويعمل جسم المصيدة المصنوع من الكرتون المضلع أساساً كمادة سليلوزية جاذبة للحشرة علاوة على أن التعاريج الموجودة عليها تعمل على وجود أنفاق صناعية تغرى الحشرة بالتواجد داخلياً لأطول مدة إلى جانب أن الحشرة تتغذى على المصيدة نفسها ويعمل البولى إيثيلين ( الكيس النايلون ) على إحتفاظ المصيدة بالرطوبة لأطول فترة زمنية ممكنة لجذب الحشرة وبذلك يتوفر للحشرة كل من الغذاء ( السليلوز ) والرطوبة ( تبليل المصيدة ) والظلام ( الدفن تحت الأرض ) وعند النهار ترتفع الحرارة ويتبخر الماء من المصيدة وبذلك تظل صالحة لأكثر من شهر .
وذلك بثلاث طرق :
1- تآكل الكرتون .
2- وجود الحشرات فى تجاعيد الكرتون .
3- وجود تربة ملتصقة بالمصيدة مكان التآكل .


طريقة الإستعمال :
يتم وضع المصيدة فى الماء حتى درجة البلل ثم تدفن على مستوى سطح الأرض ويكون الكيس النايلون على سطح الأرض . ويتم جمع المصائد وفحصها وتغييرها شهرياً .
الفوائد المنتظرة من المصيدة :
من أهم وسائل التعرف على وجود الحشرة
* تستخدم فى تقدير وفاعلية المبيدات المستعملة فى المكافحة ومدة فاعليتها.
* عند الحاجة لحماية الأماكن الإقتصادية والتنبؤ بالهجوم من الحشرة قبل حدوث الضرر . 
* تستخدم لإجراء الدراسات البيئية على الحشرة . 
* تستخدم كطعوم سامة للحشرة سواء كيماوياً أو بيولوجياً . 
أماكن وضع المصيدة
* لأماكن التى تم معاملتها بالمبيدات حيث يتم تقييم المعاملة ومدتها .
* حول الأماكن الهامة إقتصادياً ( مصانع الورق , الذخيرة , الأخشاب , المخازن . . إلخ )
* ماكن إقامة المدن الجديدة للتنبؤ بوجودها من عدمه كذلك أماكن الإستصلاح فى الأراضى الجديدة .
* عند تطبيق المكافحة لمعرفة أماكن المستعمرات وعددها لتقليل كمية المبيدات المستخدمة وتكاليف المكافحة .

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 493 مشاهدة
نشرت فى 6 سبتمبر 2011 بواسطة esamaziz

 

مكافحة الحشائش

تعتبر الحشائش عاملاً مؤثراً في الإنتاج الزراعي حيث يسبب انتشارها انخفاض المحصول وسوف تعرض في هذا الفصل كيفية مكافحتها في الزراعة العضوية.

التدخل الميكانيكي والحراري

يتم حظر استعمال الكيماويات حظراً تاماً في الزراعة العضوية.ويتم الاعتماد على الوقاية كمبدأ للحد من  انتشار الحشائش أما التدخل الميكانيكي أثناء نمو المحصول تعتبر الوسيلة الأخيرة التي يلجأ إليها . وتوجد إرشادات عامة يلزم الاهتمام بها لمقاومة الحشائش:

<!--[if !supportLists]-->     1-            <!--[endif]-->استخدام آلات إثارة التربة المناسبة والتي لا تقلب قطاع التربة.

<!--[if !supportLists]-->     2-            <!--[endif]-->تساعد عمليات العزيق في عملية تهوية التربة وانتشار جذور المحصول كذلك سرعة انطلاق العناصر الغذائية من السماد العضوي كما أن عملية العزيق تساعد على جفاف سطح التربة (في المناطق كثيرة المطر ).

<!--[if !supportLists]-->     3-            <!--[endif]-->لا بد من تقدير الوقت المناسب للعزيق من عدمه خلال فترة نمو المحصول مع الأخذ في الاعتبار العمالة وطبيعة نمو المحصول وطريقة انتشار الجذور هل هي سطحية أو عميقة أو إذا كان المحصول مزهراً أو تم العقد حديثاً أو توجد رياح جافة.

<!--[if !supportLists]-->     4-            <!--[endif]-->بالنسبة للمحاصيل النجيلية كالقمح والشعير فإن زيادة معدل التقاوي تساعد زيادة كثافة المحصول وعلى الحد من انتشار الحشائش.

<!--[if !supportLists]-->     5-            <!--[endif]-->الزراعة الحراثي تساعد على التخلص من الحشائش وإعداد المهد المناسب لبذور المحصول.

<!--[if !supportLists]-->     6-            <!--[endif]-->استخدام آلات العزيق المناسبة لكل محصول وتبعاً لطريقة الزراعة ففي حالة الزراعة في سطور كالقمح يمكن استخدام عزاقة بين السطور.

<!--[if !supportLists]-->     7-            <!--[endif]-->يجب ملاحظة أنه رغم أهمية الميكنة الزراعية في الزراعة الحديثة فإن التخلص من الحشائش بطريقة العزيق اليدوي تعتبر أكثر فاعلية كما تعتبر ضرورية في بضع الحالات وأقل ضرراً من استخدام الآلات. فقد تعمل الآلات على تجزئ أعضاء التكاثر للحشائش فيزيد عددها.

<!--[if !supportLists]-->     8-            <!--[endif]-->بالنسبة للمحاصيل المزروعة  في خطوط يمكن استعمال آلات العزيق بين الخطوط لمقاومة الحشائش كما هو الحال بالنسبة لمحصول الذرة والبطاطس. كما أن هناك اتجاه حديث لتصنيع آلات عزيق مناسبة للخضر والمحاصيل ذات الجذور الدرنية كالبنجر كما تستخدم مثل هذه الآلات في مقامة الحشائش في مزارع البساتين.

<!--[if !supportLists]-->     9-            <!--[endif]-->من الآلات الحديثة التي تستعمل في عملية العزيق مثل العزاقة ذات الفرشاة وينتشر استعمالها في أوربا وأساس عمل هذه الآلة أن نباتات المحصول النامي تحمى بغطاء بارتفاع 60-80سم وتستخدم هذه الآلة في محاصيل الخضر مثل الجزر ـ البنجر ـ البصل ـ الثوم.

<!--[if !supportLists]-->·       <!--[endif]-->مقاومة الحشائش باللهب

وتستعمل في المحاصيل بطيئة النمو ولا يلجأ إليها إلا في الظروف الضرورية.

المقاومة الحيوية للحشائش

يقصد بالمقاومة الحيوية استعمال كائنات حية (عادة الحشرات) أو مركبات سامة تنتجها النباتات أو الكائنات الدقيقة وذلك بهدف خفض أعداد نوع من أنواع الحشائش.

والمقاومة الحيوية التقليدية أو المباشرة يقصد بها إدخال أعداء طبيعية خارجية إلى منطقة ما لمقاومة نوع دخيل من الحشائش وتعتمد أساساً على تحديد الحشيشة ثم البحث عن أعداء طبيعية وإطلاقها مع تخصصها ولذا فهي تحتاج لوقت طويل.

 

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 23/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 852 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

مكافحة الآفات

الأسس العامة لمكافحة الآفات

من الضروري قبل مكافحة أي آفة معرفة تاريخ حياتها وسلوكها وعادتها وطبائعها والظروف التي تناسب معيشتها وتكاثرها وذلك للعمل بقدر الإمكان على عدم توافر هذه الظروف في البيئة المحيطة وحتى يمكن إجراء المكافحة والحشرة في أضعف أطوارها . وتؤثر مجموعة من العوامل المناخية و الطبيعية في المكافحة الطبيعية للآفات.

(الزميتي م1997 والسعدني 2000م و الديب 2000م).

ومن العوامل المناخية الحرارة والرطوبة والرياح والأمطار والضغط الجوي تؤثر على حياة ونمو وتكاثر الحشرة.

ومن العوامل الطبيعية الأخرى المؤثرة الجبال والبحار وطبيعة التربة حيث أن بعض الحشرات يفضل التربة الخفيفة والبعض يفضل التربة الجافة.

كما أن الأعداء الحيوية تعتبر من العوامل الطبيعية المؤثرة على أعداد الحشرات ومن هذه الأعداء الحيوية المفترسات والطفيليات ومسببات الأمراض (بكتريا ـ فطر ـ فيروس) ويجدر الإشارة هنا إلى أن بعض الآفات تلتهم بعضها البعض مثل الدودة القارضة.

المكافحة المتكاملة للآفات

تعرف على أنها الاستخدام المتنوع لطرق المكافحة بأنواعها كما تعرف طبقاً لمنظمة الزراعة والغذاء ( (FAO1967 , على أنه نظام لإدارة الآفة يكون مقروناً بالبيئة المصاحبة وعشيرة الآفة . ويوظف به كل التقنيات المناسبة بطريقة متوازنة بقدر الإمكان لإبقاء مستويات عشائر الآفة دون مستويات الضرر الاقتصادي. وتطبيقات المكافحة المتكاملة لا تعني بالضرورة إدخال المبيدات وهذا لا ينقص من حق المبيدات في مكافحة الآفات عند الحاجة أو الضرورة إليها ويمكن تقسيم طرق المكافحة التطبيقية  المتكاملة (الزميتى م1997 والسعدني 2000م والديب 2000م) إلى:

أولاً : المكافحة الميكانيكية.

ثانياً : المكافحة الزراعية.

ثالثاً : المكافحة التشريعية.

رابعاً : المكافحة الحيوية.

خامساً : المكافحة الكيماوية.

أولاً : المكافحة الميكانيكية وتشمل:

<!--[if !supportLists]-->                                                                                                                                                                          1-التنقية باليد.

   2-  <!--[endif]-->إقامة الحواجز عن طريق الخنادق.

  3-  <!--[endif]-->القضاء على العائل وذلك بجمع الأجزاء المصابة وإعدامها حرقاً.

  4-  <!--[endif]-->استخدام الحرارة المرتفعة (التسخين).

      5-  <!--[endif]-->استخدام الحرارة المنخفضة.

  6-  <!--[endif]-->استعمال مصائد لجذب الحشرات.

ثانياً : طرق المكافحة الزراعية:

  -            <!--[endif]-->توفير الظروف الملائمة لنمو النبات طبيعياً.

<!--[if !supportLists]-->                 -            <!--[endif]-->التخلص من مصادر العدوى : تنظيف الحقل من المخلفات عامل هام في المكافحة الزراعية فالمخلفات الزراعية والحشائش من أهم مصادر العدوى للمحصول.

-            <!--[endif]-->ترك الأرض بور: وجد أن ترك الأرض بدون زراعة لفترة طويلة تقل الإصابة.

   -            <!--[endif]-->استنباط واختيار الأصناف المقاومة : استخدام الأصناف المقاومة من أهم مقومات الزراعة العضوية وذلك لمقاومة الآفات والحشرات.

- تعتبر الدورة الزراعية من العوامل الرئيسية لإيجاد نوع من التباين لتوزيع العمل والتكاليف كما تعتبر العامل الهام والأساسي للتغلب على الإصابة بآفات التربة الحشرية أو المرضية.

- الزراعة المختلطة: في الزراعة العضوية التجارية يفضل زراعة خليط من أصناف. واستخدام عدة أصناف يكون لها بطبيعة الحال تفاوت في درجة تعرضها للإصابة. أحياناً يمكن زراعة خليط من محاصيل في هيئة حزام أو خطوط متبادلة أو شرائط متبادلة.

- استخدام مستخلصات النباتات: استخدام مستخلصات لنباتات معينة قد يساعد على زيادة قدرة بعض المحاصيل على مقاومة بعض الأمراض. ومن قديم الزمن يستخدم البصل والثوم وفجل الحصان لمقاومة الأمراض الفطرية.

ثالثاً: المكافحة التشريعية

أوضح السعدني (2000م) أن المكافحة التشريعية تتم بسن القوانين بحظر استخدام المبيدات. والحجر الزراعي الداخلي والخارجي في المواني والمطارات تهدف لمنع التحول المعروف سلوكياً للحشرة إلى أن تصبح آفة عند دخولها البلاد دون إدراك الخطورة ما يحدث من دخولها دون أعدائها الطبيعية وهو الأمر الذي تلاحظه بالنسبة لجميع حالات الآفات الزراعية المعروفة.

رابعاً: المكافحة الحيوية

قد يعبر اصطلاح المكافحة الحيوية عن استخدام الأسمدة العضوية والأسمدة الحيوية والمستخلصات النباتية واستخدام سلالات مقاومة وخلافة لزيادة قدرة النبات على المقاومة كتعبير شامل . أما في هذا الجزء فهو يختص باستخدام الأحياء الطبيعية بمعنى استخدام المفترسات أو المتطفلات والمتسببات المرضية  ضد الحشرات واستخدام المضادات ضد الفطريات.

خامساً: المكافحة الكيماوية

المبيدات الحشرية أو مبيدات الآفات المرضية غير مسموح باستخدامها في الزراعة العضوية لأضرارها البيئية وخطرها على صحة الإنسان كما سبق ذكره. ولكن توجد بعض المعادن والكيماويات تستعمل لمكافحة الآفات المرضية والحشرات مثال ذلك سلكات الصوديوم (سلكات الصوديوم الرباعية) وأي مركبات سلكاتية. أو مسحوق الصخور المحتوى على السليكا.

ومن المعادن الأخرى المصرح باستعمالها في الزراعة العضوية معدن الكبريت والنحاس وتستعمل ضد الأمراض الفطرية ويلزم أن يكون استعمالها محدوداً وعند الضرورة خوفاً من تراكم عنصر النحاس في التربة إلى درجة إحداث سمية للنبات أو الكائنات الدقيقة كذلك الكبريت قد يؤثر على بعض الحشرات النافعة.

كذلك يستعمل ملح برمنجنات البوتاسيوم عند الضرورة كمادة مطهرة ومثبط لنشاط الفطر. وفي بعض الحالات يسمح باستخدام محلول الصابون والزيوت المعدنية والنباتية لمقاومة بعض الآفات مثل المن كذلك يستخدم تربة الطحالب (تربة دياتوميه) عادة تستخدم لمقاومة الحشرات الأرضية الزاحفة وحشرات المخازن والمادة تحتوى أساساً على السلكا.

 الاتجاهات الحديثة لمكافحة الآفات والحشرات

من أهم هذه الاتجاهات الحديثة هو استخدام الجاذبات الجنسية (الفرمونات) و كذلك التعقيم الشمسي.

ومن مميزات الفرمونات  في المكافحة أنها مواد غير سامة ومتخصصة للآفة ولا تحدث تلوث للبيئة كما أنها ليس لها تأثير سام على الأعداء الطبيعية من طفيليات أو مفترسات . أما التعقيم الشمسي فمع الاهتمام المتزايد بالحفاظ على البيئة وعلى صحة الإنسان مع منع استخدام المدخنات ومبيدات الآفات المستخدمة لتطهير التربة ولإيجاد طرق بديلة غير كيماوية لمكافحة الآفات المسببة لأمراض النبات و الكامنة بالتربة وكذلك النيماتودا علاوة على مقاومة الحشائش وبذورها فإن الطرق البديلة هو استخدام الطاقة الشمسية في تعقيم التربة .

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1403 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

تعريف المكافحة:pest controlهي عملية الهدف منها تقليل الو ابادة او ابعاد افة تحدث ضرر اقتصادي في المحصول المردا مكافحة افاتة

او هي استخدام للوسائل المتاحة والممكنة لتقليل اعداد او طرد او منع او ابعاد اي افة تحدث ضرر في المحصول.

ومن اجل البدء في المكافحة لابد ان نحل الي الحد الحرج للاصابة :وهو عدد الافات الموجودة عليالمحصول والتي توشك ان تحدث ضرر اقتصادي للمحصول.

وعندة لاتتم المكافحة اما اذا وصلنا الي حد الضرر الاقتصادي: هو الحد الذي اذا وصا تاية تعداد الافة وجب عمل برنامج مكافحة .

الشروط الواجب توافرها للمكافحة:

1.معرفة دورة الحياة للحشرة المراد مكافحتها وعدد اجيالها ودورة حياتها.

2.نوع الضرر الذي تحدثة هذة الحشرة.

3.معرفة التوقيت اللازم لاجرا ءالمكافحة.

4.عملية التعاون بين المزارعين لايجاد اكبر قوة من برنامج المكافحة.

5. دة التنفيذ ووجود رجال الخبرة المتخصصين من متخصصي المبيدات والحشرات والامراض وهم يعتبرو من الدروع الواقية لامن البلاد وامن الغذاء.

واهم طرق المكافحة :

1.مكافحة طبيعية

2.مكافحة تطبيقية

3.مكافحة حيوية

انواع المكافحة التطبيقية:-

1طرق طبيعية          2.طرق زراعية       3.طرق ميكانيكية

4.طرق زراعية        5.طرق كميائية        6.طرق متكاملة

اولا: المكافحة الطبيعية .

هي عملية التوازن الطبيعي دون التدخل من الانسان وهذا التواذن ناتج عن تغذية الافات علي بعضها كنتيجية طبيعية للحياة وهي التغذية .

ثانيا :المكافحة الحيوية.

وهي عبارة عن استخدام الافات والامراض والمفترسات والفيروسات في الحد من انتشا ربعض الافات الغير مرغوب فيها.

ثالثا:المكافحة التطبيقية.

وهي التي يتدخل فيها الانسان  مما احدث خلل فيالنظام الحيوي والتوازن البيئي وفيها يستخدم عدد من انواع المكافحة.

انواعها:

1طرق مكافحة طبيعية            2.طرق مكافحة زراعية

3.طرق مكافحة ميكانيكية          4.طرق مكافحة تشريعية

5.طرق مكافحة كيماوي           6. طرق مكافحة متكاملة

اولا :طرق المكافحة الزراعية.

وهي طريقة امنة جدا وتكون ب

1. التبكير في المحصول           2.زراعة اصناف مقاومة

3.زراعة اصناف مبكرة النضج    4.اتباع دورة زراعية مناسبة

5.المصائد النباتية                  6.عملية ترتيب المحاصيل

ثانيا الطرقية التشريعية

ويكمن دورها علي رجال الوقاية حيث يحرسون الحدود ويقومون بفرز المحاصيل الغذائية المستوردة وايضا النباتات والتاكد من خلوها من الامراض والافات فحص دقيق جدا ولل اشهر الاخظاء التي وقع فيها رجال احجر الزراعي هي سوسة النخيل التي دخلت منذ فترة الي مصر عن طرق بعض شتلات النخيل المهداه من الامرات الي قصر الرئاسة والتي سببت حسائر فادحة في مصروالتي اعييت المتخصصين في مكافحتها.

ثالثا:الطرق الطبيعية

ا.الحرارة او التشميس لقتل اطوار او الافة نفسها كما هو متبع فيالحظائر لقتل يرقات وحوريات القراد  .

ب. الحرق عن طرق اخذ الاجزا ء المصابة وحرقها خارج الحقل.

ج.التحميص لقتل اليرقات.

د.استخدام الاشعة فوق البنفسجية واشعة جاما وتعتبر من وسائل التعقيم.

رابعا :الطرق الميكانيكية

ا.النقاوي اليدوية مثل جمع اللطع من القطن وحرقها

ب.اسنخدام بعض الواد الطاردة للحشرات كالتدخين باوراق نبات الزنزلخت او اوراق النيم وكذالك زهور الاقحوان.

ج.استخدام المصائد الاصقة لاحتوائها علي لون يجذب الحشرات.

د.استخدام المصائد الضوئية فهي تعمل علي تحديد وقت ظهور الافة ووقت نشاطها واي جيل يحدث اثر اكبر للاصابة.

خامسا الطرق الكميائية.

فيها تستخدم بعض المواد التيلها اثر قاتل علي الافات مثل

1.الزيوت المعدينة         2. المبيدات من اصل نباتي 

3. المبيدات من اصل عضوي 

وهذالنوع من المكافحة ادي الي حدوث تلوث نتيجة لانتشارة وعدم الوعي بة لان كثير من الذين يقومون بها ليست عندهم دراية بالمواد وطبيعة تاثيرها وبقائها

وما ادي الي انتشارها هو سرعة مشاهدة نتائها وسهولة تطبيقا وقلة ثمنها مقارنة بالطرق الاخري.

 

الاحتياطات الواجب مراعتها والتي تخص القائم بعملية المكافحة :

1. ان ييكون علي علم بعملية الرش 

2.عدم التدخين اثنا ءالرش

3.ان يكون خالي من الجروح

4 ان يرتدي الملابس والقفازات الخاصة بعمليات المكافحة

5.الا ياكل او يشرب اثناء التطبيق.

6.لابد بعد الانتهاء من التطبيق من الاغتسال بالماء والصابون لازالة بقايا المبيد من علي جسمة.

7. لا يستهلك اي جزء نباتي الا بعد مرورفترة الامان او التحريم وهي مهمة جدا وغير معتبرة في مصر وتسبب كثير مالامراض نتيجة لجمع الثمار بع دالرش بساعات وتسويها مع انة من المفترض ن تظل 15يوم مثلا لا تؤكل ويفعل ذالك كل من خربت زمتة وحسبي الله ونعم الوكيل وارجو من الله عز وجل الن يعلمنا ويحفظ بنا امن هذا البلد ولي ذالك والقادة علية

 

سادسا:الطرق المتكاملة 

وفيها يستخدم عدة طرق من الوسائل المتاحة والمهم هو اوصول الي الحد الادني للاصابة وعدم اللجوء الي استخدام المبيدات الا في الحالة القصوي.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 687 مشاهدة
نشرت فى 8 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

<!--[if gte mso 9]><xml> <w:WordDocument> <w:View>Normal</w:View> <w:Zoom>0</w:Zoom> <w:TrackMoves /> <w:TrackFormatting /> <w:PunctuationKerning /> <w:ValidateAgainstSchemas /> <w:SaveIfXMLInvalid>false</w:SaveIfXMLInvalid> <w:IgnoreMixedContent>false</w:IgnoreMixedContent> <w:AlwaysShowPlaceholderText>false</w:AlwaysShowPlaceholderText> <w:DoNotPromoteQF /> <w:LidThemeOther>EN-US</w:LidThemeOther> <w:LidThemeAsian>X-NONE</w:LidThemeAsian> <w:LidThemeComplexScript>AR-SA</w:LidThemeComplexScript> <w:Compatibility> <w:BreakWrappedTables /> <w:SnapToGridInCell /> <w:WrapTextWithPunct /> <w:UseAsianBreakRules /> <w:DontGrowAutofit /> <w:SplitPgBreakAndParaMark /> <w:DontVertAlignCellWithSp /> <w:DontBreakConstrainedForcedTables /> <w:DontVertAlignInTxbx /> <w:Word11KerningPairs /> <w:CachedColBalance /> </w:Compatibility> <w:BrowserLevel>MicrosoftInternetExplorer4</w:BrowserLevel> <m:mathPr> <m:mathFont m:val="Cambria Math" /> <m:brkBin m:val="before" /> <m:brkBinSub m:val=" " /> <m:smallFrac m:val="off" /> <m:dispDef /> <m:lMargin m:val="0" /> <m:rMargin m:val="0" /> <m:defJc m:val="centerGroup" /> <m:wrapIndent m:val="1440" /> <m:intLim m:val="subSup" /> <m:naryLim m:val="undOvr" /> </m:mathPr></w:WordDocument> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <w:LatentStyles DefLockedState="false" DefUnhideWhenUsed="true" DefSemiHidden="true" DefQFormat="false" DefPriority="99" LatentStyleCount="267"> <w:LsdException Locked="false" Priority="0" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Normal" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="heading 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 7" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 8" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="9" QFormat="true" Name="heading 9" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 7" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 8" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" Name="toc 9" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="35" QFormat="true" Name="caption" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="10" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Title" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" Name="Default Paragraph Font" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="11" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtitle" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="22" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Strong" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="20" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Emphasis" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="59" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Table Grid" /> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Placeholder Text" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="1" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="No Spacing" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Revision" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="34" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="List Paragraph" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="29" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Quote" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="30" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Quote" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 1" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 2" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 3" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 4" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 5" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="60" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Shading Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="61" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light List Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="62" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Light Grid Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="63" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 1 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="64" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Shading 2 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="65" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 1 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="66" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium List 2 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="67" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 1 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="68" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 2 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="69" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Medium Grid 3 Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="70" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Dark List Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="71" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Shading Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="72" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful List Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="73" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" Name="Colorful Grid Accent 6" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="19" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Emphasis" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="21" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Emphasis" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="31" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Subtle Reference" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="32" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Intense Reference" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="33" SemiHidden="false" UnhideWhenUsed="false" QFormat="true" Name="Book Title" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="37" Name="Bibliography" /> <w:LsdException Locked="false" Priority="39" QFormat="true" Name="TOC Heading" /> </w:LatentStyles> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <o:shapedefaults v:ext="edit" spidmax="1026" /> </xml><![endif]--><!--[if gte mso 9]><xml> <o:shapelayout v:ext="edit"> <o:idmap v:ext="edit" data="1" /> </o:shapelayout></xml><![endif]-->

مكافحة الآفات الحشرية فى زراعة الفول البلدى

حشرة المن ** **

 

تعتبر حشرات المن من أهم الحشرات التي تصيب نباتات الفول ، وتتركز الإصابة في البراعم الورقية والزهرية للنباتات 
المقاومة 
§ الاهتمام بإزالة الحشائش والتي تعتبر عوائل ثانوية لحشرات المن 
§ اقتلاع نباتات الفول المصابة بحشرات المن والمتناثرة علي حواف ووسط الحقول 
§ عدم اللجوء إلي تعطيش نباتات الفول البلدي 
§ رش الحواف والبؤر المصابة بحشرات المن باستخدام أحد المبيدات الموصي بها والمسموح باستخدامها مع ترشيد عملية الرش منعاً لتلوث البيئة 
1.
افوكس 50 % DG بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء 
2.
توكيثون 50 % EC بمعدل 250 سم3 / 100 لتر ماء 
3.
ريلدان 50 % EC بمعدل 200 سم3 / 100 لتر ماء 
4.
ملاسون كيمينوما 57 % EC بمعدل 150سم3 / 100 لتر ماء 
5.
نيمكس 4.5 % EC بمعدل 50سم3 / 100 لتر ماء 

الذبابة البيضاء **     **

 

لوحظ انتشار الذبابة البيضاء في السنوات الأخيرة علي زراعات الفول مما يسبب أضراراً مباشرة للنباتات حيث تمتص عصارة النباتات وتسبب ضعفها ، وتظهر الندوة العسلية علي الأوراق في حالة شدة الإصابة بالذبابة البيضاء ، وقد تظهر بقع صفراء في مكان تغذية الحشرات مع تجعد الأوراق الحديثة المصابة 
وتنتقل الحشرات الكاملة إلي زراعات الفول المبكر بعد جفاف وتقليع نباتات القطن المجاورة لزراعات الفول


** صانعات الأنفاق في أوراق الفول **


تعتبر من الحشرات التي تلي حشرات المن من حيث أهميتها ويمكن مقاومتها عندماتصل الإصابة إلي 10% على أن يكون متوسط عدد الأنفاق 1-2 نفق للوريقة المصابة وذلك باستخدام مبيد ليبايسيد 50% بمعدل 100سم3 / 100لتر ماء


** الدودة القارضة والحفار **


يعتبر الفول البلدي أحد العوائل الرئيسية للديدان القارضة والحفار حيث تقرض الحشرات سوق البادرات فى مستوى سطح التربة - تحدث خسائر ملموسة ، وتظهر الإصابة في بؤر ، وفى حالة انتشار الإصابة يمكن مقاومة الدودة القارضة والحفار باستخدام الطعوم السامة المكونة من 
§ ( 1.25 ) لتر هوستاثيون 40% EC + 25كجم ردة ناعمة في حالة الدودة القارضة 
أو 15كجم جريش ذرة أو سرس بلدى + 20 لتر ماء فى حالة الحفار 
مع مراعاة الآتى 
1.
يحضر الطعم قبل نثره بــ 30 ساعة على الأقل 
2.
نثر الطعم قبل الغروب مباشرة 
3.
يوضع الطعم حول سويقة البادرات 

** ملحوظة عامة للمكافحة المتكاملة **


يمكن الحد من انتشار الحشرات في زراعات الفول باستخدام الطرق الآتية 
§ مقاومة الحشائش والتي تعتبر عوائل ثانوية للحشرات والأمراض 
§ تنظيم عمليات الري وعدم الإسراف في استخدام الأسمدة الآزوتية لتقليل الإصابة بالحشرات الثاقبة الماصة 
§ رش الحشائش النامية علي المساقي والجسور المجاورة لحواف الحقول المصابة والمعالجة ضد الحشرات

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 68/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 1547 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2011 بواسطة esamaziz

 

الجراد الصحراوي

لمحة تاريخية عن الجراد

التاريخ والجراد:

سماه العرب (جراداً) لأنه يجرد الأرض كلأها ومرعاها فيتركها جرداء لا نبات فيها ولا زرع وهو قديم العداوة للإنسان فطالما هدد اقتصادياته ونزع القوت من فمه وأتى على كل ما أنفق من جد وكد في الزرع والحرث وانتشرت بسببه المجاعات في أرجاء كثيرة في الأرض تمتد من الصين إلى غرب أفريقيا ومن أوروبا إلى أواسط أفريقيا، وعرف في هذا الصدد غارات كبيرة منذ ثلاث ألاف سنة على شمال أفريقيا ومنذ ألفي سنة في برقة في الصين عدا غارات أخرى منذ ألف سنة سجلها لنا الأعراب.

وحشرة الجراد معروفة منذ القدم فاكتشفت رسوم منقوشة على آثار العراق والمكسيك وعلى آثار قدماء المصريين. وكان القدماء يعتقدون أن هجرة الجراد غضب من الآلهة ولا يمكن التغلب عليه إلا بقوة الآلهة حيث كان اعتقادهم وقت ذلك أن الآلهة قادرة على فناء زرعهم ولذلك سمي الجراد (سنحم) بمعنى الملتهم وهي كلمة هيروغلوفية.

ورسوم الجراد ونقوشه مدونة على كثير من المقابر فهي تصور الجراد وهو يتغذى على نبات القمح كما رسم ونقش على جدران مقبرة الكرنك الجراد يلتهم الكروم وكذا نقش على جدران مقبرة طيبة (بمصر) وقد وقف الجراد على أوراق البردى.

وقد تفنن الفينيقيون في نقش حشرة الجراد على أحجار لامعة تشبه القيشاني في أشكال جميلة منسقة ، وكان أمر مقاومته في تلك الأوقات حسب عاداتهم بالتعاويذ وتقديم القرابين للآلهة لدرء خطره أو بعمل تماتم على شكل عقود للرجال والنساء لاعتقادهم أنها تقربهم للآلهة فيكتسبون رضاه فيبعد بذلك أذاه عن مزارعهم  .

ولعل ماشوهد منقوشاً على جدران بعض الآثار رسم رجل يتعقب جراده مما يدل أنهم لجأوا إلى مقاومته بأيديهم معتمدين على غير السحر والتعاويذ. كما يوحي نقشه على المصابيح أن القدماء توصلوا إلى حرق الجراد بالنار وكانت طريقته تتخذ لإبادته ويرجح أن الآشوريين والبابليين قد توصلواً أيضاً لدراسة أعداد الجراد حيث نجد في نقوشهم القنفذ يلتهم حشرات الجراد.

الجراد زمن الأنبياء:

ذكرت الكتب في عهد موسى عليه السلام أن الجراد نزل أرض البلاد آتياً مع ريح شرقية وحل في جميع تخومها وأكل جميع التمر ولم يبق شيئاً أخضراً ولا عشباً في كل أراضيها.

كما ورد أن يحيى عليه السلام لما ظهر بالدعوة رآه الناس في ثوب خشن من الوبر يلف نفسه في حزام من الجلد ويصوم أكثر الأيام ويقتات من الجراد والعسل البري ويهيب بالناس أن توبوا واستعدوا.

وهاهو خاتم الأنبياء محمد صلوات الله عليه يحلل أكله للأعراب في حديث شريف : حلل لكم دمّا الكبد والطحال وميتتان السمك والجراد،و لعله في ذلك يوصي للأعراب بتناول غذاء قيمته الغذائية عالية يحتاجون إليه حيث أثبتت أحدث التحاليل العلمية أن الجراد يدخل في تكوينه المركبات الفوسفورية ذات القيمة الحيوية المعروفة كما يحتوي أيضاً على نسب قيمة من المواد البروتينية والمواد الدهنية علاوة على الفلافين والريبوفلافين (فيتامين ب) .

الجراد في القرآن الكريم:

وكما ذكر في الإنجيل استشهد به القرآن نموذجاً معبراً للانتشار الواسع العريض الذي ينبع من الأرض فيغمرها ويغشيها مما لا تحده سعة ولايدخل في حدود. حيث يقول تعالى في سورة القمر: ( خشعا أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر) ونقمة وعقاباً للمستكبرين يقول تعالى في سورة الأعراف : (فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين ) صدق الله العظيم.

الجراد عند الأعراب:

روى شعراء العرب وكتابهم ومحدثوهم الكثير عن الجراد والكثير من معتقداته بشأنه فكانوا يظنون أن الجراد ينشأ من البحر إذ لايستطيع عبوره من جهة إلى أخرى لاتساعه وهذا مايلاحظ إلى حد ما من أن غارات الجراد على بلاد العرب قد نفذ عبر الخليج العربي أو عبر البحر الأحمر كما أنهم أول من تبينوا أن إغارة هذه الحشرة ليست سنوية مستمرة وأن الأمطار عامل هام لحدوث تكاثرها.

ومن أحسن ما كتب ماقاله صاحب كتاب نهاية الأرب إذ كتب : كما أن الأعراب قالوا عن دورة حياة الحشرة ووصفها أن الجراد (سرأت) أي باضت فإذا خرج من بيضه فهو (الدبى) ويخرج دوداً أقرب إلى البياض فإذا تلونت فيه خطوط صفر وسود وبيض فهو (المسبح) إذا ضم جناحه فهو (الكتفان) فإذا ظهرت أجنحته وصار أحمر إلى الغبرة فهو الغوغاء وذلك حين يستقل فيموج بعضه في بعض فإذا بدت في لونه الحرة والصفرة واختلف في ألوانه فهو (الخيفان) فإذا اصفرت الذكور واسودت الإناث سمي حينئذ ٍ جراداً.

والجراد ينقاد إلى رئيس يجتمع إليه كالعسكر، إن طار أوله تتابع كله طائعاً وإذا نزل أوله نزل جميعه، والجراد فيه شبه عشر جبابرة وهي وجه فرس، وعينا فيل وعنق ثور وصدر أسد وبطن عقرب وجناحا نسر وفخذا جمل ورجلا نعامة وذنب حية.

كما ذكر صاحب المسالك ابن فضل الله العمري الدمشقي المتوفي سنة 1348م : إن الجراد صنفان أحدهما يقال له الفارس الذي يطير في الهواء غالباً والآخر له الراجل الذي ينزوي فإذا فرغت أيام الربيع طب أرضاً طيبة رخوة فتحفر بأذنابها حفراً وتطرح فيها بيضها وتدفنه وتطير فتفنيها الطيور والحر فإذا تم الحول فقس البيض المدفون وظهر مثل الدبيب الصغار على وجه الأرض، أما عن وصف مايحدثه الجراد من أضرار ومجاعات فقد ذكر صبح الأعشى: أنه في سنة سبعين وسبعمائة هجرية ظهر بالشام جراد عظيم لم يسمع بمثله وامتد من مكة إلى الشام وعظم بموران حتى أكل الأشجار والأخشاب وأبواب الدور وماوصل إليه من الأصبغة والقماش وسدت أعين الماء خوفاً من أن يفسدها وامتلأت منه المدينة وغلقت الأسواق وطبقت أبواب الدكاكين وسدت الطاقات والأبواب وحضروا الناس لصلاة الجمعة فملأ عليهم الجميع وترامى على الخطيب على المنبر حتى شغله عن الخطبة وكذلك جر الناس حتى خرجوا من المسجد يخبون فيه خباً إلى الركب وأنتنت من كثرة ماقتل منه حتى صار أهل البلد يشمون القطران ليغطي رائحته (مايعلم جنود ربك إلا هو) ويعتقد الأعراب أن فيه شفاء من أمراض كثيرة منها مرض السل ويقول عنه علي بن سينا ( أن الجراد نافع لتقطير البول ويبخر به من البواسير والذي لاأجنحة له يشوى ويؤكل للسع العقرب) وقد تفنن العرب في إعداده مستطاباً لمأكلهم مشيدين بأفضلية إناثه الممتلئة بالبيض وكانوا يتصيدونه بحرق أشجار العبل التي يأوي إلى قرب النجوع ثم يبيعونه بعد إعداده في الأسواق كيلاً أو عدداً.

الاهتمام بمقاومة الجراد:

وهكذا فإننا نرى أنه منذ القدم والجراد دائماً موضع اهتمام أولي الأمر في العصور المختلفة فاعتبروا كل قادر مجند للعمل في إبادته بل التخلف متمرد ينال أشد الجزاء، والأمر العالي الصادر في 16 تموز عام 1891 في مصر يجيز لرجال الإدارة استحضار كل قادر للعمل على مقاومة الجراد. وحرق الأرض التي يبيض فيها الجراد وعزق الأرض المزروعة. أما المقاومة حالياً فقد أصبحت دولية. وقد تجردت جميع الدول المهددة بغارات الجراد من ألوانها ومذاهبها وعملت متعاونة للقضاء على الجراد، وعقدت أولى الاتفاقيات التي أبرمت لهذا الغرض في روما في 31 تشرين 1 سنة 1920 ولانغالي إذا اعتبرنا هذه الاتفاقية مستمرة حتى يومنا هذا بما يعقد من اجتماعات ومؤتمرات وخاصة بعد أن أخذت هيئة لها شأنها في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة دورها الحالي في هذا المضمار.

الأهمية الاقتصادية للجراد الصحراوي:

أهم أنواع الجراد الصحراوي:

في العالم مئات الأنواع من الجراد والنطاط ويمتاز الجراد بأن تكوينه يساعد على تحمل الظروف الطبيعية القاسية، فالفم قارض قوي، وتتغذى الحشرة على أنواع شتى من النباتات وهي مغطاة بجلد سميك ، ولها القدرة على الطيران لمسافات بعيدة في مجاميع كبيرة.

وهناك أنواع كثيرة من الجراد في العالم أهمها:

  • الجراد الصحراوي Schiutoaercn gragarin (peraknl) وهو أهم نوع بالنسبة للشرق الأدنى.

  • الجراد المراكشي Docieataurue mnroccanus (thunb) porsknl الذي يظهر في أوروبا وشمال أفريقيا وبعض أقاليم الشرق الأوسط وأواسط آسيا.

  • الجراد المهاجري Lacustn migratoria (Linneaus) بأنواعه المختلفة التي تعيش في بعض أقاليم أفريقيا وآسيا والصين ويوجد بحالة مبعثرة في بعض أنحاء المملكة.

  • الجراد الأحمر Nomdeacriesapteefaroiats (servillo) ويسكن في جنوب أفريقيا والكونغو وتنجنيقا وما حولها.

  • الجراد البني المعروف باسم Locustann pardsllna (walkor) ويقطن مناطق جنوب أفريقيا.

  • الجراد الإيطالي Culliptumus sp ويتخذ بعض أقاليم جنوب أوروبا وغرب آسيا موطناً له.

  • النوع Sehaiteceroa paranersis (Burn) الذي يعتبر من أهم الآفات بأمريكا الوسطى وشبيه النوع S.canoelata ببعض أقاليم أمريكا الجنوبية.

  • جراد الشجر Anacridium الذي يوجد بكثير من أقاليم أفريقيا وآسيا وتتكاثر في بعض الحالات لدرجة تتطلب المقاومة وهذا النوع من الجراد معروفة بالمملكة ويظهر بحالة كثيفة في بعض السنين بجهات تبوك والجوف.

خطورة الجراد الصحراوي:

يعتبر الجراد الصحراوي أشد أنواع الجراد خطورة بالنسبة لبلادنا وبلاد كثيرة أخرى فهو يهدد الثروة الزراعية لأكثر من إحدى وستون دولة تمثل رقعة واسعة الأرجاء تمتد من المغرب إلى الهند ومن سواحل البحر الأبيض إلى خط الاستواء وتقدر مساحة هذه الرقعة بحوالي 11 مليون ميل مربع أغلبها أراضي صحراوية ويعيش 1/8 سكان العالم في هذه الرقعة الشاسعة يتكاثر هذا النوع من الجراد وينشر ولايحد من انتشاره أية عوائق حدود أكانت جبالاً أو بحاراً.

والجراد الصحراوي يمثل عدوا لايمكن للإنسان أن يأمن شره حتى ولو اختفى لفترة قد تقصر أو تطول فإنه باستمرار موجود ولو بأعداد قليلة لايلتفت إليها ولكن هذه الأعداد القليلة سرعان ماتزداد لتكون الأسراب الكبيرة التي كثيراً ما نشاهدها هنا في المملكة العربية السعودية وفي أقطار عديدة أخرى.

وتكمن خطورة الجراد في عوامل كثيرة أهمها:

أولاً : سرعة تطبع الجراد لتلائمه مع الظروف البيئية المحيطة به:

كما هو معلوم فإن الجراد الصحراوي لايوجد إلا حيث توجد الرطوبة الأرضية والخضرة وكما شاهدنا دائماً فإن فترات وجود الجراد الصحراوي هي في نفس الوقت فترات سقوط الأمطار فإذا ما قلت الأمطار وقلت الرطوبة الأرضية في أماكن تواجد وتكاثر الجراد الصحراوي فإن ذلك يمنع البيض من الفقس وبذلك تقل أعداد الجراد.

ولمجابهة هذه الحالة فإن الجراد الصحراوي يلجأ إلى تغيير طبيعته المعروفة وهي طبيعة التكاثر السريع الكثير العدد إلى حالة أخرى هي حالة أقل نشاطاً فيتحول من الطور المهاجر إلى الطور الانفرادي وبذلك يمكن الاحتفاظ بنوعه في الفترات العصيبة بالنسبة له.

أي أن الحالة الانفرادية للجراد الصحراوي وهي حالة تلجأ إليها الحشرة لمجابهة الظروف البيئية غير الملائمة حتى تحتفظ بنوعه من الاندثار وخلال هذه الحالة فإن شكل وسلوك وطباع الجراد تتغير تماماً عما هو معروف في الطور المهاجر وهو ماسيجيء ذكره تفصيلاً فيما بعد.

ثانياً: سرعة تكاثر الجراد الصحراوي وانتشاره:

كما سبق القول فإن الجراد الصحراوي الانفرادي إنما هو حالة لمواجهة الظروف البيئية غير ملائمة للتكاثر والانتشار فإذا ما وجدت الظروف البيئية الملائمة وخاصة الأمطار التي تساعد على فقس كتل البيض وتهيئ البيئة الخضرية اللازمة لتغذي الجراد عليها فإن أعداد الجراد تتزايد تدريجياً وتتحول صفاته وطبائعه من الحالة الانفرادية إلى الحالة المهاجرة.

ولإعطاء فكرة عن مدى هذه الزيادة فإن زوج من الجراد الصحراوي المهاجر يضع عادة 3-5 كتلة بيض لايقل عدد البيض في كل كتلة عن 50 بيضة أي تنتج من كل أنثى 150-250 جراد في أول جيل وينتج عنها في الجيل الثاني 4-6 آلاف جرادة وفي الجيل الثالث 100-150 ألف جرادة وهكذا ما أدركنا أن السرب المتوسط الواحد يحتوي على عشرات الملايين من الجراد فإنه يمكن تقدير مدى الزيادة العددية للجراد في خلال فترة ليست بالطويلة. ولتطبيق هذا المثل عملياً فإننا نذكر أنه في الفترة 1964-1966 ولتطبيق هذا المثل عملياً فإننا نذكر أن هجوم الجراد خلال الفترة من عام 1954 حتى 1962 كان متفاوتاً بشدة هجومه وتركيزه واتساع هجرته بالنسبة لبلدان الشرق الأوسط وشرقي أفريقيا وشبه الجزيرة العربية وبصورة خاصة وكان استعداد جميع الدول بالمنطقة فائقاً وفعالاً للحد من خطورته وحصر أضراره في أضيق مجال وابتدأت عام 1961-1962 فترة سكون لم تظهر خلالها أي أسراب مهاجرة إلى هذه المناطق وما تمت ملاحظته أن معدلات الأمطار  بالمناطق الصحراوية انخفضت عن معدلاتها المعهودة وانحصر وجود الجراد الموجود في بعض الدول بصورة دائمة إلى جراد انفرادي وبأعداد محدودة جداً. ولم يشكل أي خطر يذكر إلى أن تهيأت الظروف البيئية المناسبة عام 1967 م حيث ظهر بشكل أسراب مركزة كثيرة العدد في عدد كبير من المناطق والبلدان المختلفة ويلاحظ أنه مجرد أن تزداد أعداد الجراد في منطقة ما وتكون البيئة الجوية ملائمة فإن مجموع الحشرات تبدأ بالهجرة من الأماكن التي تكاثرت فيها إلى أماكن أخرى قد تبعد عن أماكن التكاثر بآلاف الكيلومترات وبذلك تتسع رقعة الإصابة وتزداد خطورة الجراد.

ثالثاً: قدرة الجراد على الحركة السريعة:

الحشرات الصحراوي من الحشرات النشطة السريعة الحركة حتى وهو في طور الحورية التي لم تستكمل بعد نموها وخاصة الأجنحة التي تساعد الجراد على الطيران وبالرغم من أن الحوريات في أعمارها الأولى تكون بطيئة الحركة نسبياً حيث أن الطور الأول تكون حركته محدودة في أماكن ظهوره إلا أن الحوريات في أطوارها التالية تزحف بسرعة حتى أنها في أعمارها الأخيرة تزحف لمسافة حوالي 5 كيلومترات يومياً ويلاحظ ذلك بصورة واضحة في كثير من مناطق المقاومة حيث كثيراً ما تظهر المنطقة من الحوريات في أعمارها الأولى بحيث تبدو المنطقة وكأنها خالية تماماً من الإصابة ثم فجأة تظهر بها مجموعات كبيرة من الحوريات المتقدمة العمر آتية غالباً من مناطق لم تصلها عمليات المقاومة وخاصة الجهات الجبلية.

وبالنسبة للحشرات الكاملة فإن قدرة الأسراب على الطيران لمسافات بعيدة معروفة وكثيراً ما شوهدت أسراب تعبر البحر الأحمر من أفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية وقد تصل بعضها الهند والباكستان أو تركيا شمالاً.

ويحدث طيران الأسراب خلال النهار إلى ما بعد الغروب في بعض الأحيان ثم تستقر الأسراب على الأرض خلال الليل ثم تواصل طيرانها ومعدل الطيران يتراوح بين 10 و15 ميل في الساعة في المتوسط وتدفعه إلى الهجرة ويؤثر عليها عوامل شتى أهمها الحرارة وأشعة الشمس والرياح وقوتها وعوامل فيزيولوجية ولكن أسباب هذه الهجرة غير معروفة تماماً ولكن المعروف أنها ليست بغرض البحث عن غذاء فكثيراً ما تركت الأسراب أو مرت على مناطق خضراء واتجهت مع الرياح إلى مناطق قد تكون أقل خضرة وأكثر جفافاً.

رابعاً: الأضرار التي يسببها الجراد الصحراوي:

تكمن خطورة الجراد الصحراوي أيضاً في شراهته المتناهية في التغذية على أي شيء أخضر، فإذا لم تجد شيئاً أخضر فإنها لا تترك حتى الثمار الناضجة أو لحاء الأشجار وبالرغم من أن هناك نباتات يفضلها الجراد الصحراوي من غيرها مثل النباتات النخيلية إلا أنه إذا لم يجدها يتغذى على ما يصادفه من نباتات أخرى.

وتأكل حشرات الجراد الصحراوي وزنها يومياً أي أن سرب الجراد الواحد الذي يحوي ملايين من الجراد تأكل يومياً أطناناً من الغذاء الأخضر التي يعتمد عليه الحيوان والإنسان في غذائه. مما سبب مجاعات وهلاك كثير من الناس في العصور الوسطى.

إن من العسير في كثير من الأحوال تقدير وتقييم ما تحدثه إحدى الآفات في المحاصيل الزراعية من أضرار وإذا كان هذا ميسوراً لحد ما في حالة بعض الآفات والأمراض النباتية فإنه عسير لحد كبير في حالة آفة كالجراد حيث تطير وتنتقل وتعيش على نباتات مختلفة وعلى المراعي.

إلا أن الإحصائيات الدولية تشير إلى عظم الخسائر التي تلحق بالمحاصيل الزراعية من جرّاء هذه الحشرة.. فقد بلغت الخسائر الناتجة عن أضرار الجراد في الفترة مابين عام 1925 إلى 1934 أكثر من ألف مليون دولار بمتوسط قدره مائة مليون دولار سنوياً ، وقدرت الأضرار التي نزلت بالزراعات وبساتين الفاكهة في المغرب خلال موسم 1954/1955 من جراء غزوه للجراد الصحراوي بحوالي 15 مليون دولار.

والأهم من القيمة النقدية هي الفقد في غذاء الإنسان وماشيته من المحاصيل الزراعية. ولقد أثبت البحث أن الجرادة تأكل في اليوم ما يوازي وزنها، فإذا علمنا أن سرباً صغيراً يشغل مساحة لا تتعدى ثمانية أميال مربعة يحوي نحواً من ألف مليون جرادة أمكن حساب كمية الغذاء الذي يلتهمها مثل هذا السرب الصغير (متوسط وزن الفرد من الجراد الصحراوي الكامل لنمو حوالي الغرامين).

ففي كينيا سنة 1954 قدر عدد الأسراب التي أغارت عليها بحوالي خمسين سرباً قدر وزنها بحوالي 10.000 طن أي أنها كانت تأكل حوالي  100 ألف طن يومياً من النباتات فإذا ما تركت هذه الأسراب وشأنها لعدة أسابيع ولم تقاوم فإن مقدار ما كانت تأكله يعادل ما ينتج محصولاً قدره 250 ألف طن من الذرة.

وفي أواسط أفريقيا في تنجانيقا والكاميرون هلك الكثير من الناس جوعاً نتيجة للأضرار الجسيمة التي أصابت المحاصيل الغذائية التي قضى عليها هذا الجراد منذ خمسون عاماً.

وفي أثيوبيا أتى الجراد الصحراوي عام 1950 على حوالي ثلاثمائة ألف من إنتاج محاصيل الحبوب تكفي لغذاء أكثر من مليون شخص لمدة عام كامل.

كما عانت السنغال بأقصى الغرب، والهند والباكستان بأقصى الشرق، بل وأغلب الدول المعرضة لغزو الجراد الصحراوي الكثير من هجوم أسرابه المدمرة سواء في العهد القريب أو البعيد.

وإننا لنذكر أن غارة الجراد الصحراوي التي حدثت في عام 1914 فاللذين أدركوها يذكرون كيف أنها أدت إلى القضاء على آلاف أشجار النخيل ومساحات شاسعة خضراء غنية بالمراعي والزراعة في كثير من أنحاء شبه الجزيرة العربية وما حولها بحيث لم تقم لنخلها قائمة إلا بعد مرور سنين. والنخيل عماد غذاء البدو وأحد مصادر رزقهم ، وفي تلك الغزوة تعرضت بيارات الموالح في فلسطين وما حولها لأضرار بالغة صعب تقديرها ويكفي القول أن الجراد في غزوته هذه لم يكتف بأكل الشجر والثمر بل التهم لحاء الشجر. وأصيبت زراعات القطن بمصر بأضرار غير قليلة رغم أن آلافاً من الأهالي والجند وطلبة المدارس جندوا لمواجهة الخطر.

تاريخ حياة الجراد الصحراوي:

سبق إيضاح مدى خطورة الجراد الصحراوي على اقتصاديات الدول وثرواتها الزراعية ولمواجهة مشكلاته واتخاذ الإجراءات التي تتطلبها مقاومته يجب الإلمام بتاريخ حياته ومختلف أطوار نموه خصوصاً وأن الجراد الصحراوي من الحشرات عديدة التشكل. فإن لتاريخ الحياة ارتباط وثيق بأساليب وطرق المقاومة فضلاً عن توقيتها وللجراد الصحراوي ثلاثة أطوار رئيسية للنمو:

أولاً: طور البيضة:

وهي الفترة من وضع البيض حتى الفقس وخروج الحوريات وتسمى أيضاً فترة الحضانة ، فبعد التزاوج تبدأ الأنثى محاولات لاختيار المكان المناسب لوضع كتلة البيض وذلك بالحفر مرة أو مرتين أو أكثر قبل وضع البيض حتى تحفر الحفرة المناسبة لوضع كتلتها. وعملية الحفر تتم بواسطة الزوجين الظاهرين من الصمامات القرنية القوية لآلة وضع البيض في نهاية بطن الأنثى.

تدفع الأنثى آلة وضع البيض في التربة وبحركات دافعة لأسفل وانفتاح انقفال الصمامات يجري الحفر حتى يتم دخول كل البطن تقريباً في الحفرة وبين آن وآخر قد تلف ببطنها حتى تكون الحفرة مستديرة ومتماسكة وتطول البطن في هذه العملية بواسطة امتلائها بالهواء وامتداد الغشاء الجلدي المرن بين حلقاتها مما تساعد البطن على الامتداد إلى ضعف طولها أو أكثر. وطول الحفرة يتراوح بين 7.5-15 سم وعادة 10 سم.

وتبدأ عملية الوضع بأن تفرز الأنثى قليلاً من مادة رغوية ثم يبدأ خروج البيض مختلطاً بتلك المادة ويتوالى وضع البيض من الفتحة التناسلية مع سحب الأنثى لبطنها تدريجياً حتى تخرج آخر بيضة ثم تفرز بعد ذلك إفراز زائد للمادة الرغوية بحيث تتكون منها سدادة في أعلى كتلة البيض. وهذه المادة تجف وتجمد بعد برهة وجيزة وتأخذ لوناً بنياً وتربط البيض ببعضه في كتلة متماسكة بحيث تكون جداراً حول مجموعة البيض ومن فوقه سدادة اسفنجية للحماية ولتسهيل خروج الحوريات عند الفقس، وتحرك الأنثى بطنها عقب الوضع لتغطية الكتلة بالرمل. وتستغرق عملية الحفر الوضع 1.5-2 ساعة ولكنها قد تقصر إلى ساعة واحدة أو تطول إلى ثلاث ساعات.

أحياناً تضطر الإناث إلى وضع البيض مبعثراً على سطح التربة أو على جذوع الأشجار إذا كانت التربة صلبة أو غير مناسبة أو جافة لايمكن للإناث الاحتفاظ بالبيض الناضج أكثر من ثلاثة أيام.

وقد تحدث حالات فردية من الوضع على سطح التربة رغم مناسبتها ويكون ذلك غالباً بواسطة إناث معتلة صحياً ، وهذا البيض الذي يوضع على سطح التربة يتعرض للجفاف ولايفقس.

وكتلة البيض مستقيمة أو مقوسة قليلاً ويختلف طولها حسب عدد البيض فيها وطول السدادة 3-4 سم والباقي إلى حوالي 10 سم مجموعة من البيض وقطر السدادة حوالي 7 مم وقطر الكتلة لنفسها أكبر قليلاً (حوالي 8مم) وأعرض ماتكون في منتصفها، ومتوسط عدد الكتل التي تضعها الأنثى في الطبيعة ثلاث مرات كتل على فترات بين كل منها 5-7 أيام، ولكن عدد الكتل يختلف من حشرة لأخرى، وعادة من 1-6 ويمكن معرفة الأنثى التي أتت وضع البيض بفحص مبايضها فإذا لوحظ وجود صفوف من بقع برتقالية في قواعد أنابيب البيض فهذا معناه عادة أن الإناث أتمت وضع البيض ويكون ترتيب البيض في الكتلة بحيث يمكن الاقتصاد في الحيز وتسهيل خروج الصغار فيوضع متراصاً بميل بحيث تكون قمة البيض متجهة نحو محور الكتلة الطولي.

وعدد البيض في الكتلة الواحدة يتفاوت تفاوتاً كبيراً ويتراوح بين 21-93 وقد يزيد، وعدد البيض في الكتل المتتالية ليس بالضرورة خاضعاً لترتيب متناقص أو متزايد إلا في المتوسط العام فهو للكتلة الأولى 59 بيضة وللثانية 50 والثالثة 48 والرابعة 38 والخامسة 39 والسادسة 28 بيضة. وعادة يلاحظ أن عدد البيض في الكتلة الموضوعة في أنثى تجميعه أقل من مثيله في كتلة الأنثى الانعزالية. ويتراوح مجموع البيض الذي تضعه الأنثى الواحدة خلال حياتها بين 72-281 بيضة، ولكن كما سبق الذكر هناك حالات تقل أو تزيد عن ذلك,

والبيضة الموضوعة حديثاً لونها أصفر مشوب بالبرتقالي وتميل للتقوس قليلاً وطولها من 5.1-5 مم وقطرها في أعراض أجزائها 0.9-1.6 وقمتها لها حواف على شكل سداسي ويكبر حجم البيض كلما نما الجنين وأغلب النمو ناتج عن امتصاص الماء الذي يعتبر وجوده ضرورياً لبدء نمو الجنين حيث وجد أنه في الخمسة أيام الأولى يمتص البيض مايقرب من مثل وزنه من الماء، وقرب الفقس يكون طول البيضة قد زاد حوالي 29% ويصبح حوالي 6مم والقطر يزيد 70% ويتراوح حوالي 2 مم. متوسط وزن البيض عند الوضع 8.6 ملغ ويصبح متوسطه عند الفقس حوالي 15.2-19.2 ملغ ويصل إلى 27 ملغ. ولما كان الوزن الجاف للبيضة عند الوضع وقبل الفقس مباشرة ثابتاً بل قد يقل قليلاً قبل الفقس فإن زيادة الوزن ناتجة عن كمية الماء التي امتصتها البيضة أثناء نموها. ولذلك كانت الرطوبة الأرضية هامة جداً للنمو الجنيني وكان وضع البيض مرتبطاً بموسم الأمطار.

وتختلف فترة الحضانة أي النمو في الطبيعة بين 9-73 يوماً حيث تتباين المناطق المختلفة في ظروفها الجوية ، وأهم هذه العوامل المؤثرة هنا هي درجة الحرارة والرطوبة الأرضية. وأقل فترة حضانة كانت 9-14 يوم في مناطق التكاثر الصيف في السودان وأقاليم شرق أفريقيا وبعض مناطق الهند وفي الصومال وعلى سواحل البحر الأحمر. أما في التكاثر الربيعي في أواسط شبه الجزيرة العربية فتطول فترة الحضانة إلى 25-30 يوم وإلى الشمال أكثر في شبه الجزيرة العربية أو في شمال أفريقيا فإن البيض الذي يوضع في الشتاء وأوائل الربيع قد يمكث 60-70 يوم إذا صادفته موجات باردة ولكن عندما يكون الجو دافئاً في هذه المناطق فقد لاتستغرق الحضانة أكثر من 20-30 يوماً.

والبيض على درجات الحرارة الأقل من 18مº  لايموت ولكن نموه يتوقف حيث تتهيأ الحرارة المناسبة وجفاف التربة أو النسب المنخفضة جداً لرطوبتها يوقف النمو الجنيني حتى على درجات الحرارة المناسبة والجفاف الطويل نسبياً قد يميت الأجنحة ، ولكن في بعض الحالات بقيت أجنحة كاملة لمدة 81 يوم ثم بدأت في النمو عندما رطبت التربة.

وتختلف أماكن وضع البيض أكثر ولكنها غالباً ماتكون أرضاً رملية ناعمة أو سلتية مكشوفة في الغالب وقد تكون على ميوز الكثبان الرملية في الأراضي المعدة للزراعة وقد يحدث في شقوق جبلية تتجمع بها الرمال، وفي أحيان قليلة في الأراضي الزراعية العادية إذا ما استقرت بها الأسراب البالغة جنسياً والموشكة على وضع البيض وعموماً تنتخب الأنثى الموقع الأدفأ المحمي من الرياح ذا التربة المفككة المحتوي على رطوبة أرضية مناسبة ولايحدث وضع بيض في تربة جافة.

ثانياً: طور الحورية:

وهي الفترة بين ظهور فقس الجراد على سطح الأرض حتى تمام تكون الحشرة الكاملة المكتملة الأجنحة بعد آخر انسلاخ.

ولكي تصل الحورية إلى طور الحشرة الكاملة تنسلخ في العادة خمسة انسلاخات (وهذا بخلاف التخلص من الغلاف الجنيني بعد الفقس مباشرة).

وتسمى الفترة بين كل انسلاخين بالعمر، ويبدأ العمر الأول بعد الفقس مباشرة والعمر الثاني بعد أول انسلاخ وهكذا حتى العمر الخامس الذي ينسلخ الانسلاخ الأخير (الخامس) إلى الحشرة الكاملة.

 

عملية الفقس: كما سبق القول قرب الفقس تكبر البيضة في الحجم وتنفتح ويصبح غلافها أرق وأكثر شفافية حتى أنه يمكن رؤية الجنين بالداخل وبعد استكمال الأجنحة للتمدد تبدأ الحوريات في الخروج إلى سطح التربة عن طريق شق غلاف البيضة من الجزء العلوي الأمامي وتخرج الصغار وبحركة راقصة تشق اليرقات الدودية طريقها إلى سطح التربة خلال الجزء الاسفنجي العلوي من كتلة البيض.

ويفقس البيض العلوي في الكتلة أولاً ثم يتلوه الذي أسفله وهكذا تدرجياً حتى يفقس البيض الموجود بالكتلة وعند خروج الحوريات من كتلة البيض إلى سطح التربة تكون مغلفة بغلاف أو جلد أبيض وأطرفها ممددة إلى الخلف ومستقيمة داخل الغلاف، غير أنها سرعان ماتشقه وتتخلص من هذا الغلاف في ظرف ثوان أو دقيقة واحدة. ويسمى التخلص من هذا الغلاف بالانسلاخ الأوسط والأغلفة البيضاء هذه تميز مواقع الفقس، ولكن سرعان ماتبددها الرياح.

وقد تفقس الكتلة كلها في وقت واحد ويحدث ذلك خلال بضع دقائق ولكن كثيراً مايحدث الفقس على دفعات في خلال أيام معدودة وعادة في الطبيعة يكون فقس اليوم الأول قليلاً وأكثره في اليوم التالي ثم القليل في اليوم الثالث، وقد يحدث أن تستمر توالي فقس الكتل إلى عشرة أيام أو أكثر.

وتحت الظروف الطبيعية المناسبة يفقس البيض جميعه ولكن هناك عوامل كثيرة تؤثر على نسبة الفقس نتيجة الموت الجنيني أو افتراس البيض أو موت اليرقات وهي في طريقها في الخروج من الكتلة وعموماً تراوحت نسبة الفقس تحت ظروف شبه الطبيعية بين 40-99% بمتوسط 83%.

 

حورية العمر الأولى: يكون لونها الفقس أصفر باهتاً سريعاً مايتحول إلى اللون الأسود (في المظهر التجمعي) بعد فترة تصل إلى أكثر من ساعة، الرأس عمودية على الجسم ويوجد خط وسطي ظهري دقيق لونه أفتح يمتد على الرأس والبرونوتم ( الدرفة الصدرية) والمنطقة البطنية، مقدم الرأس عليه بقع شاحبة اللون ، وتوجد بقعة مقوسة نصف هلالية على كل من جانبي البرونوتم ، وتوجد ثلاث بقع لونها أفتح على الفخذ الخلفي، العين المركبة بها شريط كولي واحد بني اللون، قرن الاستشعار 13 حلقة، طول الحورية حوالي 7-75 مم في أول العمر وقد تصل إلى 12 مم في نهايته.

وحوريات العمر الأول التجمعية تكون نشطة وقد لاتتغذى في أول يوم للفقس، ولكن بعضها يتغذى بعد ساعات من الفقس، ويظهر بينها السلوك التجمعي من المبدأ فهي تتحرك في جماعات في مساحات محدودة وتكون في مجموعها بقعاً سوداء على سطح الأرض للتشميس. وتتسلق النباتات في مجموعات كبيرة للمبيت متكاثفة بحيث تصبح في شكل كتل أو عناقيد سوداء.

 

حورية العمر الثاني:اللون العام أسود كالعمر السابق غير أن البقع اللونية تصبح أكبر نسبياً وأكثر تحديداً ويصبح لون تلك البقع الفاتحة أبيض أو أصفر أو محمراً. المساحات نصف الهلالية على جانبي البرونوتم تصبح أكثر وضوحاً ، قرن الاستشعار 19 حلقة، العين المركبة بها شريطان طوليان بنيا اللون.

يبلغ طول الحورية في أول العمر 11 أو 12 مم وفي نهايته 12-18 مم وتكون نتوءات الأجنحة في العمرين الأول والثاني في الجهة البطنية من صدر الحورية.

 

حورية العمر الثالث: يبدأ اللون العام في الاختلاف بعض الشيء عن العمرين السابقين بوضوح اللون الأحمر والبرتقالي فيصبح لون الجبهة وقواعد قرون الاستشعار برتقالياً فاتحاً. تتسع البقعة شبه الهلالية الموجودة على جانبي البرونوتم كما توجد نقط صغيرة مبعثرة أفتح لوناً على البرونوتم وتصبح البطن صفراء شاحبة أو مشوبة بالحمرة على جانبيها نقط سوداء وسلسلة من النقط السوداء على امتداد الخط العلوي لها. وتظهر نتوءات الأجنحة بصورة واضحة خلف البرونوتم في وسط المنطقة الصدرية وتكون سوداء مثلثة الشكل مزدوجة على كل جانب وطولها لايزيد على 1.5 مم في أو العمر 1.8 مم في آخره ، الفخذ الخلفي به اللونان الأسود والرمادي والفاتح بالتبادل. قرن الاستشعار 21 حلقة ، طول الحورية في أول العمر 14-18 مم وفي آخره 16-25 مم .

قد يصل ما تقطعه الحوريات في العمر إلى حوالي الكيلو متر في اليوم .

 

حورية العمر الرابع: يصبح اللون العام فيها أصفر مشوباً ببقع برتقالية ويصبح نظام البقع السوداء واضحاً على الجمجمة والوجنات والصدر والبطن. تضيق البقع المقوسة على جانبي البرونوتم. الشرائط والنقط الموجودة على البطن في الوسط على الجانبين تصبح واضحة محدودة. تكبر نتوءات الأجنحة وتكون في المنطقة الظهرية من صدر الحورية وتلتف على محورها بحيث السطح العلوي سفلياً ويكون طولها أقصر من طول البرونوتم وتصل إلى نهاية الحلقة البطنية الأولى طولها 4-5 مم ويصبح لونها فاتحاً ويغمق لون عروقها، قرن الاستشعار 23 حلقة . طول الحوريات في هذا العمر بين 25-26 مم للذكر وحوالي 22-25 مم للأنثى.

 

حورية العمر الخامس: لونها العام أصفراً برتقالياً مصفر ببقع سوداء البقعة التي على جانبي البرونوتم تفقد حدودها أو تختفي. تكبر بدايات الأجنحة ولكن وضعها كوضعها في العمر السابق، ويكون طولها أطول من طول البرونوتم فتصل الأجنحة الأمامية إلى مابعد نهاية الحلقة البطنية الثانية والأجنحة الخلفية إلى مابعد نهاية الحلقة البطنية الثالثة. الزوائد البطنية مميزة في الجنين وتصبح الإناث أكبر من الذكور. قرن الاستشعار 25 حلقة، طول الذكر 23-39 مم وطول الأنثى 38-45 مم.

وقد يصل ماتقطعه الحوريات في زحفها في هذا العمر مدى خمسة كيلومترات في اليوم وقد تزيد.

 

عملية الانسلاخ:  هي العملية التي تتم بين كل عمر وآخر حتى تصل الحوريات إلى طور الحشرة الكاملة، فعند تمام نمو أي طور من أطوار الحورية تمتنع عن التغذية وتصعد إلى فروع أو أنصال أوراق الحشائش أو الشجيرات أو أي دعامة وتتعلق بأرجلها مدلاة برأسها لأسفل ويظهر شق في الجلد الظهري خلف الرأس يخرج منه العمر التالي للحورية.

كما سبق القول يبلغ عدد الانسلاخات خمسة وفي حالات نادرة يكون عدد الانسلاخات ستة أو سبعة وقد تكون أربعة فقط. وأغلب الحوريات التي تنسلخ بهذه الأعداد الأخيرة فتكون غالبيتها حشرات كاملة إناث كما أنها غالباً ماتكون في المظهر الانفرادي.

 

وتكون الحوريات رهيفة عقب الانسلاخ ولكنها سرعان ماتقوى، وتتراوح فترة الصيام قبل وبعد الانسلاخ حسب العمر، وقد قدر متوسطاتها المستر بانيا الباحث الهندي على الوجه الآتي:

العمر الأول 28 ساعة (19 ساعة قبل الانسلاخ و 9 بعده) – العمر الثاني 28 ساعة (20 قبل الانسلاخ و8 بعده) العمر الثالث 32 ساعة (20قبل و12 بعد) – العمر الرابع 34 ساعة (26 قبل و8 بعد) – العمر الخامس 53 ساعة (23 قبل و20 بعد).

وهذا وصف عام للحوريات في أعمارها المختلفة ولكن لابد من التنويه أن درجة الحرارة والتوزيع الضوئي بالبيئة فضلاً عن الكثافة العددية ونوع الغذاء له تأثيره على تركيز اللون في الحوريات، ويزداد اللون الأسود على درجات الحرارة المنخفضة ويكون تركيزه أقل في درجات  الحرارة العالية ، وقد وجدت حوريات تربت في الضوء على 40م° يكاد يختفي اللون الأسود منها تماماً.

وفيما يتعلق بالشرائط البنية الطولية الموجودة في الأعين المركبة فكل عمر من أعمار الحوريات يقابله شريط في العين بمعنى أن العين المركبة في العمر الأول بها شريط واحد وفي العمر الثاني شريطان وهكذا حتى تصبح ستة شرائط في الحشرة الكاملة. وفي الحالات التي يحدث بها انسلاخ زيادة عن الخمسة يقابله شريط زائد في العين حيث تصبح للحشرة الكاملة سبعة أو ثمانية شرائط في العين.

وقد يزيد شريط في بعض الحالات (حوالي 25% من حالات الزيادة) دون انسلاخ زائد عن الطبيعي والذي يحدث أنه عند الوصول إلى عمر الحورية الثالث يزيد شريطان في العين بدلاً من شريط واحد ويصبح عدد الشرائط في هذا العمر وفي هذه الحالات أربعة بدلاً من شريط واحد ويصبح عدد الشرائط في هذا العمر وفي هذه الحالات أربعة بدلاً من ثلاثة وتستمر الزيادة بعد بشريط لكل عمر.

والفترة التي يستغرقها طور الحورية بجميع أعمارها تختلف حسب عوامل كثيرة أهمها الحرارة ومنها الفترة الضوئية خلال النهار وكذلك الغذاء بالنسبة للحرارة وجد أنها تستغرق 28-30 يوماً في المتوسط خلال أشهر الصيف على السهول الساحلية بالبحر الأحمر و35-50 يوم في المتوسط في الجو البارد نسبياً بالمناطق الشمالية وفي أفريقيا على حرارات تراوحت بين 17-36 م° نهاراً استغرقت الحوريات حوالي 37 يوماً للوصول إلى الحشرة الكاملة ( خمسة أيام للعمر الأول، 6 للعمر الثاني، 7 للعمر الثالث، 8 للرابع 11-12 للعمر الخامس).

ولما كانت الاختلافات بين المظهرين المتطرفين (الانفرادي والتجمعي) في الجراد ليست اختلافات مورفولوجية وإنما بيولوجية أيضاً فإن الملاحظ أن الحوريات التجمعية أسرع نسبياً في دورة حياتها من الانفرادية.

ثالثاً: طور الحشرة الكاملة:

بعد آخر انسلاخ للحوريات تخرج الحشرة الكاملة ويطلق عليها في هذا الوقت حديثة التجنح وهي تسمية تطلق عليها في الفترة بعد الانسلاخ وقبل الطيران وعقب الانسلاخ تكون الأجنحة مثناة وملتوية ورهيفة ولكنها سرعان ماتنفرد باندفاع الدم إليها وتأخذ شكلها الطبيعي وبعدها تنطوي الأجنحة الخلفية تحت الأمامية، وبعد يوم أو يومين تصبح الحشرة قادرة على الطيران القصير.

والحشرة الكاملة في مظهرها المهاجر لونها قرمزي فاتح (أحمر قاني) يتحول بالتدريج إلى الأحمر وتختلف دكنة اللون حسب الحرارة التي عاشت عليها الحشرات الأجنحة الأمامية تمتد أطول من البطن وعليها بقع مربعة وحواف أدكن. الذكور أصغر حجماً من الإناث وطول الحشرات يتراوح حول 46-60 مم عقل قرن الاستشعار 26 عقلة وقد تزيد إلى 30 في المظهر الانفرادي. الإناث تتميز عن الذكور فضلاً عن كبر حجمها بأن لها زوجين من الصمامات على شكل الخطافات في نهاية البطن. وهذه الصمامات قصيرة قوية مقوسة قليلاً نهايتها سوداء وهذه هي آلة وضع البيض التي تستعمل في الحفر كما أسلفنا. بعد فترة تختلف حسب الحرارة والرطوبة والغذاء وتتراوح بين أسابيع قليلة أو أشهر تنضج الحشرات جنسياً وغالباً يكون نضج الذكور قبل الإناث ويحل اللون الأصفر محل اللون الأحمر وفي الذكر يكون الأصفر عاماً وفاقعاً بينما يكون اللون الأصفر في الإناث غير عام وظاهر عند قواعد الأجنحة وسوق الأرجل الخلفية وقمة الرأس وتكون البطن في الأنثى قشيبة اللون، وعندما يصل البيض في المبيض إلى منتصف مرحلة تكوينه تكبر بطن الأنثى في الحجم وتنتفخ بطنها كلما تقدم البيض في النمو.

والفترة بين تغيير اللون حتى تكوين بيض تام النمو في مبايض الأنثى ربما تستغرق حوالي الأسبوع في المتوسطة ويكون طول البيضة بعدها حوالي 7 مم.

ويختلف طول الفترة التي تنقضي بين ظهور الحشرة الكاملة ونضجها الجنسي حيث تتوقف على العوامل البيئية وخاصة الحرارة والضوء والرطوبة النسبية والكثافة العددية للحشرات (النشاط) على نوع الغذاء التي تغذت عليه الحشرات، وفي الطبيعة تراوحت فترة النضج الجنسي بين ستة أسابيع إلى خمسة أشهر حسب العوامل السابقة وخاصة درجة الحرارة.

رابعاً: التزاوج :

يبدأ في أعقاب النضج الجنسي يمسك الذكر الأنثى بعد اعتلائها بالزوجين الأماميين من الأرجل فيمسك الزوج الأمامي البرونوتم بحيث يكون الرسغان عند الحافة السفلية له والزوج الوسطى من الأرجل يمسك الحلقة الصدرية الوسطى أو الأخيرة وتكون الأرجل الخلفية مرفوعة لأعلى وتهتز من آن لآخر. يخفض الذكر بطنه ويلفها جانباً حتى تتلاقى نهايتها مع نهاية بطن الأنثى, تدخل الحيوانات المنوية في الأنثى وتخزن بها في مخزن خاص ويتم إخصاب البيض أثناء خروجه من بطن الأنثى وقد تلقح هذه الحيوانات كتلة واحدة من البيض أو أكثر والمعدل العادي لفترة التزاوج بين ساعتين وست ساعات، وإذا بدأت العملية بعد الظهر فإنها قد تستمر أحياناً خلال الليل إلى اليوم التالي مستغرقة حوالي 14-16 ساعة وفي بعض الحالات تقصر الفترة إلى دقائق قليلة وفي حالات أخرى تطول إلى 24 ساعة.

وقد تتم العملية عدة مرات قبل أي وضع للبيض، والأفراد المتزاوجة أقل في استجابتها للمؤثرات الخارجية أي أنها لاتنزعج بسهولة وقليلة الحركة، وقد يساعد ذلك على سهولة إبادتها ويمكن للذكر أن يلقح جملة إناث خلال حياته كما أن الأنثى قد يلقحها أكثر من ذكر واحد والفترة بين وضع كتلة البيض والتزاوج التالي يوم أو يومان ولكنه أحياناً يحدث بعد الوضع بنصف ساعة أو أكثر وكثيراً ما يشاهد بيض والذكر مايزال يعلو الأنثى.

والعمر الكلي للحشرة الكاملة ( قبل النضج الجنسي وبعده) متوقف على طول الفترة اللازمة للنضج الجنسي والتي تتوقف بدورها على درجة الحرارة والعوامل الأخرى التي سبق الإشارة إليها، وهو يتراوح عادة بين شهرين وأربعة أشهر ، وقد تقصر الفترة عن ذلك المعدل وقد تطول إلى سبعة شهور، وقد لوحظ أن الذكور تعيش أكثر من الإناث بحيث أنه في نهاية عمر السرب تكون غالبيته ذكور.

الشكل الخارجي للجراد الصحراوي:

تتركب الجراد الصحراوي كأغلب الحشرات من رأس وصدر وبطن وعدد من الزوائد:

 

أولاً: الرأس: يتركب من الجبهة والدرقة والشفة العليا والوجنتين ويوجد بالرأس زوج من العيون المركبة وثلاثة عيون بسيطة وينتشر على العين المركبة عدد من الأشرطة الطولية لونها بني داكن يختلف عددها تبعاً لمظهر الجراد ففي المظهر التجمعي يكون عددها ستة دائماً وفي المظهر الإنفرادي يختلف العدد بين ستة وثمانية وقد شوهد أيضاً في المظهر الانفرادي أن عدد الأشرطة يختلف باختلاف الجنس فإذا فحصت عينه متجانسة من الحشرات تشتمل الأعين المركبة في جميع أفرادها على ثمانية أشرطة وجد أن أغلبها إناث (71% إناث و29% ذكور). ووجد العكس إذا كانت أعين أفرادها تشتمل على ستة أشرطة فإن أغلبها يكون ذكوراً (40% و60% ذكور).

ولرأس الجرادة زوائد عديدة أهمها أجزاء الفم وقرنا الاستشعار يتركب كل قرن من عدد من العقل يختلف باختلاف المظهر. ففي الحشرة الكاملة للمظهر التجمعي يتكون القرن غالباً من ستة وعشرين عقلة أما في المظهر الانفرادي فيتكون من عدد يتراوح بين 25-30 عقلة.

 

ثانياً: الصدر: ويتكون من ثلاث حلقات تشكل الأولى منها البرونوتم الذي هو على شكل سرج ويمتد على الجانبين وإلى الخلف ويأخذ شكل مثلث عليه ثلاثة أخاديد واضحة ولشكل البرونوتم هذا أهمية خاصة في التمييز بين المظهر التجمعي والمظهر الانفرادي ، فيمتد على طول الخط الوسطي الظهري لها في المظهر الانفرادي عرف ظاهر أما في المظهر التجمعي فقد يضعف هذا العرف أو لايكون له وجود. كما أن سطحها يكون خشناً وزوايتها الخلفية مدببة في المظهر الانفرادي أما في المظهر الرحال فيكون سطحها ناعماً وزاويتها الخلفية مستديرة.

وزوائد الصدر هي:

1-  الجناح الأمامي: وهو طويل غشائي وينتشر عليه عدد من البقع المربعة الشكل لونها بني داكن ويوجد بالجناح عدد من العروق الواضحة.

2-    الجناح الخلفي: وهو غشائي شفاف أكثر اتساعاً من الجناح الأمامي وبه عدد من العروق المحززة .

3-    ثلاثة أزواج من الأرجل : تختلف في الطول.

 

ثالثاً: البطن:  وهو أكبر جزء في الجسم ويتكون من إحدى عشر حلقة تظهر بوضوح من الجهة الظهرية وتتصل كل حلقة بما تليها بغشاء جلدي مرن يسمح لها بالحركة كما يسمح للعقل أن تتباعد عن بعضها فيزداد طول البطن إلى حد كبير كما يحدث عند وضع البيض.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 21/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 926 مشاهدة
نشرت فى 22 إبريل 2011 بواسطة esamaziz

 

 

  • شكل (1)

    شكل (2)

    • ُتغطى خلايا الكائنات الراقية Eukaryotic cells بغلاف من السكر يسمى جليكوكاليكس (جليكو=سكر ، كاليكس=غلاف). ويتركب من جليكوبروتين (بولى سكريدز+بروتين) وجليكوليبدز (بولى سكريدز+دهون) كما فى شكل (1). أما جزيئات البولى سكريدز الداخلة في هذا التركيب فإنها تمتد خارج سطح الخلية لتعطيه مظهراً زغبياً Fuzzy appearance كما في شكل (2) أما المحتوى البروتيني فأنه يمتد داخلياً ليتصل بالهيكل الخلوي.

    • وفى الخلايا الحيوانية "وهى بالطبع عديمة الجدار" تتمثل وظائف الجليكوكاليكس في ربط الخلايا ببعضها لتكوين نسيج قوى مثل أنسجة الجلد والكبد والعضلات….الخ.

    • أما الوظيفة الأخرى للجليكوكاليكس فهي مساعدة الخلايا فى التعرف على بعضها البعض ففي كل نوع من الخلايا تنظيم مثالي للبولي سكريدز على سطحها يعطيها هوية مميزة ويكون تمييز الخلايا لبعضها البعض عن طريق هذا التنظيم وعلى سبيل المثال فإن الحيوان المنوي يميز خليه البويضة من نفس جنسه عن هذا الطريق.

    • ومن ناحية أخرى فإن للجليكوكاليكس أهمية أخرى خلال التطور الجنيني عندما تتحد خلايا متماثلة مكونه نسيج ما ثم تتصل بنوع آخر من الخلايا لتكوين عضو ما.

    • وفى البكتيريا الممرضة فأنها تستخدمه فى التعرف على الخلايا المحبة لها للتغذية عليها. راجع مقاله "كيف تميز البكتيريا الخلايا المحببة لها لتهاجمها"

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 24/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 426 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

  • المضادات الحيوية عبارة عن جزيئات من مركبات عضوية ذات قدرة على مكافحة البكتريا وتنتجها فى الطبيعة الاعفان و البكتريا لاستخدامها كسلاح كيماوى ضد بعضها البعض حيث التنافس بينهما قائم من اجل الحصول على الغذاء.

  • وقد استفاد الإنسان من ذلك حيث استخدمها لمكافحة الأمراض التي تسببها البكتريا للإنسان و الحيوان و النبات ومن أشهر هذه المضادات الحيوية البنسلين ، الاستربتومايسين ، التتراسيكلين.

  • ومعرفة الإنسان لقدرة الاعفان على مقاومة الأمراض ترجع لعدة قرون.

  • أما اكتشاف قدرتها على قتل البكتريا فقد عُرِفَ قدراً عام 1928 عندما أخطأ البيولوجي الإنجليزي Alexander Fleming الجنسية وترك سهواً مزارعة البكتيرية التي كان يدرسها مكشوفة وغادر معمله فى أجازة ليكتشف عند عودته أن عفناً قد نما فى هذه الإطباق المعملية المحتوية على المزارع البكتيرية وقد لفت نظره إختفاء البكتيريا عند نمو العفن وقد إستنتج من ذلك أن هناك شئ ما فى العفن يقتل البكتريا.

  • وبعد أكثر من عشر سنوات عزلت المادة الكيماوية القاتلة للبكتريا من الفطر المسمى بنسيليوم نوتاتم Penicillium notatum وقد عرف أن هذا المضاد الحيوي يقتل البكتريا عن طريق منع تكوين جدارها الخلوي.

  • وقد أصبح التركيب الكيماوي للمضادات الحيوية الآن معروفاً وُتنتج على مستوى تجارى فى كافة أنحاء العالم. كما أكتشف العديد من المضادات الحيوية التى تقتل البكتريا عن طريق تداخلها فى الترجمة الجينية Gene Expression لها.

  • ومن ناحية أخرى فإن الاختلاف التركيبى للريبوسومات وباقى مكونات تخليق البروتينات فى خلايا البكتريا عنها فى خلايا الكائنات الأكثر رقياً مثل الفطريات والخلايا النباتية والحيوانية قد ساهم فى مقاومة الأمراض البكتيرية حيث وجد أن أى مادة تمنع تخليق البروتين البكتيري لا تمنع تخليقه فى الخلايا الاكثر رقياً وبالتالى تصبح دواء شافياً لعلاج الإنسان و الحيوان و النبات من الإصابات البكتيرية دون ما تأثير على خلاياها.

وعن أهم الطرق المعروفة لتأثير المضادات الحيوية على البكتريا:

  • فإن العديد منها يقتل البكتريا عن طريق إرتباطها بالريبوسومات ووقفها لعملية ترجمة الـ m-RNA إلى Polypeptide مثلاً يمنع المضاد الحيوى تتراسيكلين Teteracycline جزئ t-RNA من الارتباط بالريبوسومات أما الكلورامفينيكول Chloramphinicol فيمنع إرتباط الأحماض الأمينية ببعضها والارثوميسين Erythromycin يمنع تحرك t-RNA من amino site إلى peptide site على الريبوسومات

  • وعليه فإن البكتريا التى لا تستطيع ترجمة الـ m-RNA الخاص بها إلى بروتين لا تستطيع الحياه وهكذا يكون فعل المضادات الحيوية.

  • وكما أن المضادات الحيوية لها تأثير فعال ضد كل أنواع البكتريا فليس لها اثر ضد الأنواع الاخرى من الكائنات التي تسبب أمراضاً للأنسان.

  • فمثلاً الفيروسات ليس بها ريبوسومات حتى تهاجمها المضادات الحيوية أما البروتوزوا والخمائر وغيرها من الكائنات حقيقية النواة Eukaryotes فإن ريبوسوماتها لا تتأثر بالمضادات الحيوية.

  • وعلية فإن الإصابات البكتيرية هي الوحيدة التي يمكن منعها باستخدام المضادات الحيوية وما دون ذلك لا تصلح معه هذه المضادات الحيوية.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 25/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 582 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

يعتبر هذا المرض من أسوأ امراض المانجو في مناطق زراعته وقد عرف لأول مره عام 1910 ويتسبب عنه فقد في الأنتاج ما بين 50 ــ 80% اما المسبب الرئيسي لهذا المرض هو الفطر Fusarium monilifome var subglutinans sheldon

وقد سجل أيضاً انه مرض فسيولوجي ويتسبب ايضاً عن إصابه أكاروسيه كما اعتقد البعض ان للفيروسات دوراً في الأصابه.

الأعـــــــــــراض:

يظهر هذا المرض في أحد الصورتين الأتتيين أو كلاهما

أ ـ التشوه الزهري كما في شكل (1)

ب ـ مكنسه الساحره او القمه العنقوديه أو التشوه الخضري المتبوع بتوالد للأنسجه المصابه كما في شكل (2)

ففي الحاله الأولي يتحول العنقود الزهري الي كتله مندمجه شديده الصلابه أما الأزهار الفرديه فستطيل أكثر من المعدل العادي وتقل الأزهار الخنثي في الشمراخ الزهري لادني نسبه.

أما اعراض الحاله الثانيه (ب) فتكون في صوره كتل مندمجه من الأوراق عند قمه الفرع أو في ابط الورقه كما تتكون أيضاً حزمه من بقايا براعم مزدحمه علي قمم أفرع قصيره.

 ويعتبر التشوه الخضري أكثر شيوعاً حيث تجف الرؤوس المشوهه وتتحول الي كتل سوداء تظل عالقه بالأشجار لسنوات عديده اذا لم تزال بصفه مستمره.

وقد لاحظ البعض أن الهرمون النباتي سيتوكينين Cytokinin يتواجد في النورات المشوهه بنسبه أكبر من السليمه.

كما وجد في مصر أن الصنف زبده أكثر تحملاً للأصابه عن غيره من الأصناف.

شكل (1)

طرق الحمايه والمقاومه من المرض:

1 ـ وجد أن الرش خلال شهر اكتوبر بالهرمون النباتي نفثالين أستك أسد Naphthalin Acetic acid (NAA) بتركيز100ـ200جزء/مليون قد قلل حدوث المرض.

2 ـ وجد أيضاً ان الرش الوقائي للحشرات والأمراض يساهم في المحافظه علي الأشجار سليمه من الاصابه.

3 ـ اذا وصلت نسبه الأصابه الي 5 ــ 10% فيتحتم إزاله التكتلات بنوعيها الزهريه والخضريه مع جزء من النسيج السليم لمسافه 15ــ25سم اسفل الجزء المصاب وذلك عقب جمع المحصول ثم حرقها خارج المزرعه يتبع ذلك الرش بالمبيدات وقد وجد أن بالمبيد بافستين Bavistinبنسبه واحد في الألف  او الكابتافول Captafol بنسبه اثنين في الألف يعطي نتائج جيده.

4 ـ وجد ايضاً ان الرش بالمبيد Benlate بنسبه واحد في الألف قد ساهم في القضاء علي فطر الفيوزاريوم وكذلك الاكاروسات التي تلعب دورآ مشتركاً في إحداث الأصابه.

5 ـ توصي وزاره الزراعه المصريه بالرش بمحلول اكسي كلورور النحاس عقب التخلص من التشوهات لحمايه الأشجار من الأصابه الفطريه التي تدخل من خلال الجروح الناتجه عن التقليم.

شكل (2)

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 629 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

تظهر على بعض النباتات والأشجار أوراماً مختلفة الحجم على الأوراق أو السيقان أو الأفرع أو الجذور أو الثمار أو البذور فما هي هذه الأورام وما أسبابها

ـ ما هي الأورام ؟

تسمى الأورام باسم تدرنات Tumors وهى عبارة عن نموات غير طبيعية في انسجه النبات تتكون على آي جزء منه.

ـ ما سبب هذه الأورام ؟

سببها حدوث تهيج ناشئ عن طفيل حشري أو حلم أو بكتيريا أو فطر أو نيماتودا.

ـ ما هي أشهر المسببات المحدثة للأورام ؟

أ   ـ الحشرات وأهمها والذبابير (الدبابير) وبعض أنواع الذباب

ب ـ البكتيريا المسببة للتدرن التاجي أو سرطان النبات وتسمى أجروباكتيريم تيوميفشينس Agrobacterium tumefaciens 

ـ  ما هي الكيفية التي تحدث بها الأمراض المتسببة عن الحشرات ؟

تحدث هذه الأورام كنتيجة لوضع الحشرات للبيض تحت سطح البشره في النبات أو إدخال آله وضع البيض تحت بشره النبات وهذه العملية تدفع النبات لتكوين أوراملحمايته من الأصابه وهذه تكون ممتلئة بالأنسجة المغذية التي يتراوح فى حجمها من ورم لايرى بالعين المجردة إلى ورم يصل إلى حجم البرتقالة أو يزيد وهذه الأورام تنشأ نتيجة لنشاط خلايا بارنكيميه النسيج الوسطي (الميزوفيل) وأيضا نتيجة فعل الإفرازات الكيماوية للحشرة وعند فقس  البيض فإن اليرقات المتكونة تتغذى على محتويات هذه الخلايا

ـ ما هي الميكانيكية الدقيقة لحدوث الورم ؟

هذه الميكانيكية غير معروفه بدقه ولكن المعروف هو حدوث تهيج نتيجة لنمو اليرقات ربما يكون هذا هو السبب الرئيسي لتكوين الأورام وقد يكون ذلك نتيجة نشاط فيرس يفرز من لعاب الحشرة وكلما زادت تغذيه الحشرة على الورم زاد نموه حيث أنها تفرز مواد كيماوية منشطة لحدوث الورم ومن المعتقد أن الحشرات تحاكى النبات في إفرازه للهرمونات المنشطة لتكوين الأورام واحد هذه المنشطات هو إندول حامض الخليك.

ـ هل الأورام تتسبب فى قتل النباتات المصابة ؟

لا يحدث هذا لأنه إذا حدث فإنها تموت أيضاً ولكنها تعمل على بقاء النبات ليستمر إمداده لها بالغذاء أينما وجدت.

ـ ما هى طبيعة الخلايا المتكونة فى الورم ؟

 الورم يحدث نتيجة زيادة  في حجم الخلايا وعددها ويمكن اعتبار هذه التدرنات  فقاقيع تتكون حول الطفيل لتفصله عن النبات وتحمى النبات من حدوث أضرار لباقي أجزاء النبات.وعليه يمكن القول بأن الأورام النباتية المتسببة  عن الحشرات ليست إلا طريقه لحماية النبات من الطفيل الحشري.

ـ ما هى أنواع الأورام المتسببة  عن الإصابات الحشرية ؟

يعتمد نوع الورم على نوع المسبب المهاجم للنبات فقد يتكون الورم من فجوه واحده أو عده فجوات وفى حاله الفجوة الواحدة يكون بها طفيل واحد أما المتعدده فيكون بها طفيل أو أكثر  وهناك علافه متوازنة بين الطفيل والنبات تعمل على استقرار بقاء الطفيل.

ـ ماذا يحدث أو هوجم النبات بأكثر من مسبب فى نفس الوقت ؟

قد يصبح غير قادر على حماية نفسه وفى نفس الوقت نجد أن نسل هذه المسببات يقل.

ـ ما هى الفائدة التى تعود على الطفيل من الورم المتكون ؟

الورم يوفر مناخ مناسب لنمو الطفيل حيث يحميه من الرياح والحرارة ويمده بالغذاء الكافي ليصبح قادراً على التكاثر بكفاءة.

ـ هل هناك إستفاده للنبات من وجود هذه الأورام ؟

عاده لا توجد استفادة ولكن في معظم الأحوال لا يحدث ضرر للنبات إلا انه يدفع بطاقته لتكوين هذه الأورام بدلاً من قيامه بالعمليات الحيوية الازمه لنموه. وهناك حالات تؤدى إلى أضرار للنبات مثل فعل حشره Andricus في نبات البلوط فهي تمنع الإنتاج وتحطم الثمار والبذور.

ـ هل هناك إهتماماً بهذه النوعيه من الأورام من قبل الجهات البحثية ؟

بالرغم من أن هناك الكثير الغير معروف عن الميكانيكية التي تحدث في تكوين الأورام وفى دوره حياه المسببات المحددة لها إلا أن اهتمام الجهات البحثية محدود والسبب اقتصادي بحت نظراً لقلة الأضرار المتسببة عنه.

ـ ما هو سرطان النبات أو التدرنات البكتيرية وما هو أثرها على النبات ؟

أهم هذه التدرنات وأخطرها هو التدرن التاجي الذي يصيب معظم النباتات من ذوات الفلقتين والتي تتسبب عن الإصابة بالبكتيره أجروباكتريم تيوميفشينس Agrobacterium tumefaciens  وهو ما يسمى بسرطان النبات.

ـ ما هو طبيعة هذا الورم وكيفيه حدوثه ؟

هذا الورم غير محدود النمو ويختلف عن الأورام الطبيعية في عده صفات من أهمها أن تطعيمه على نباتات سليمة يعمل على ظهور الورم عليها وهذا لا يحدث في حاله الأورام الطبيعيه كما انه يستمر فى النمو والزيادة لفترت طويلة حتى في غياب البكتيريا نفسها.

ـ هل هناك طرز مختلفه للورم ؟

يوجد أكثر من طراز لهذه الأورام

أ   ـ ورم غير منتظم من الخلايا يسمى Disorganised callus

ب ـ ورم مختلط بتكوين نموات خضريه ويسمى تيراتوما Teratoma

ـ هل يمكن عزل البكتيريا من هذه الأورام المتكونه ؟

هذه مشكله أثارت انتباه العلماء وشغلت تفكيرهم لأكثر من خمسون عاماً حيث في كثير من الأحيان كانت البكتيريا غير موجودة بالورم وبالرغم من ذلك فهو في زيادة مستمرة مما كثر معه التكهنات والنظريات لتفسير هذه الظاهرة المحيرة.

لماذا زاد الإهتمام بهذه الظاهره  وصرفت الملايين من الدولارات للبحث عن دليل مادى يمكن به تفسير ذلك ؟

وذلك للأمل في الحصول على تفسير لحدوث سرطان الإنسان الذي يشبه في ميكانيكيته إلى حد كبير هذا النوع من السرطان وأيضا لسهوله وسرعة الحصول على نتائج قد تفيد في حل اللغز حول السرطان واسببابه في الإنسان.

ـ ما هى النتائج التى تم التوصل اليها فى هذا المجال ؟

بداية حل هذا اللغز كان في عام 1974 حيث وجد في هذه البكتيريا المسماه Agrobacterium tumefaciens  المحدثه لسرطان النبات كرموسوم حلقي زائد سمي بلازميد Plasmidووجد انه يحمل جزءاً كبيراً من الجينات المسؤوله عن حدوث الورم وان جزءاً منه يدخل إلى الخلية النباتية ويلتحم مع المادة النوويه بها ويتناسخ معها معطياً الأوامر بتكوين خلايا سرطانية. 

ـ هل هناك دليل على ان البلازميد هو السبب فى احداث الورم ؟

نعم فإنه من الممكن تنميه هذه البكتيريا بطريقه تفقدها الكرموسوم الزائد المسمى بالبلازميد ثم تستخدم في العدوى فلا تحدث الورم هذا هو الدليل الواضح على ان هذا الكرموسوم هو المسئول عن  إحداث الورم بما يحمله من جينات مسرطنه.

ـ كيف يمكننا أن ٌنفقد البكتيريا هذا الكرموسوم ؟

يمكن ذلك بتنميتها على بيئة غذائية بها الحامض الامينى جليسين أو تنميتها على درجه أعلى من درجه نموها المثلي فعندما تنمو على درجه أعلى من 33º م فإن هذا الكرموسوم الزائد يفقد وتنتج أجيالاً من البكتيريا خاليه منه وغير ممرضه إلا أنها تكون متعطشة لوجوده وتصبح ذات رغبه في التزاوج للحصول على نسخ منه إذا اتيح لها النمو على درجه حرارة مناسبة.

ـ ما الذى ساهم فى هذا الإكتشاف وتفسير ذلك ؟

كان لاكتشاف الإنزيمات المسماة بالإنزيمات القاطعة Restriction endonucleases والتي تهضم المادة النووية الدنا  (DNA)وتفككها إلى قطع متباينة الحجم دوراً رئيسياً في تفهم هذه الظاهرة حيث يقوم كل أنزيم بتكسير الكرموسوم في موقع محدد بين قاعدتين نيتروجينيتين من أنواعها الأربعة يمكن بعد ذلك باستخدام طرق الفصل الكهربائي مشاهده هذه القطع بأحجامها وأوزانها المختلفة.

ـ كيف أمكن إثبات أن جزءاً من الكرموسوم الحلقى المسمى بالبلازميد يمكنه الإندماج فى الخليه النباتيه ؟

أمكن إثبات ذلك عندما نجحت الأبحاث في تهجين قطع من الدنا (DNA) الخاص بالكرموسوم الحلقي الزائد المسمى بالبلازميد والمعزول من البكتيريا المسببة للسرطان النباتي A . tumefaciens للـ RNA النباتي فحدث اندماج مما يؤكد مقدرته على التناسخ مع المادة الوراثيه للنبات.

ـ هل هناك أبحاثاً تؤكد أن البلازميد هو المسؤول عن حدوث الورم ؟

أكدت الدراسات الفيزائيه والوراثيه أن المسئول عن حدوث سرطان النبات الذي تسببه البكتيريا

A . tumefaciens هو جزء صغير من البلازميد يسمى Tumor inducing plasmid (Ti - plasmid) أو  (t – DNA) والذي ينتقل من البكتيريا ويندمج في النسيج النباتي القابل للاستقبال وبتغير التوازن الهرموني تتحول الخلايا العادية إلى سرطانية  وتصبح مصنعا لإنتاج المزيد من هذا الجزء الكرموسومى الحامل لجينات الورم والمسمى  t – DNA وذلك فيالخلايا الجديدة ويستمر النمو السرطاني وينقسم بطريقه غير منضبطة دون الحاجة لوجود البكتيريا.

ـ ما هو أهميه وعلاقه البكتيره أجروباكتيريم تيوميفيشينس Agrobacterium tumefaciens بعلم الهندسه الوراثيه ؟

كان للاكتشافات العلمية السابقة الدور الهام للدخول إلى مجال الهندسة الوراثيه وكانت هذه البكتيريا الدور الرئيسي في ذلك وذلك لقدرتها على نقل الجينات إلى داخل الخلية النباتية وهذا مالم يمكن تنفيذه بطرق أخرى من قبل وقد أدى دراستها ودراسة طبيعة عملها لأكثر من خمسين عاماً الدور الكبير في البدء في مجال الهندسة الوراثيه والذي شاركت فيه أيضاً بكتيريا القولون المسماة E.coli

ـ ما هى صفات الأنسجه السرطانيه الناشئه عن هذه البكتيره ؟

للأنسجة النباتية السرطانية  الناشئة عن هذه البكتيره القدرة على النمو على بيئة غذائية خاليه من الهرمونات النباتية وكذلك على استخدام مجموعه من مشققات الأحماض من مجموعه Opine منفردة لنموها والحصول على الطاقة دون الحاجة إلى مصادر أخرى وهذا لا يمكن لغيرها من البكتيريا تنفيذه.

ـ ما اهميه Ti – plasmid الخاص بهذه البكتيريا ؟

يستخدم كأداة للنقل السريع للجينات المطلوب إدخالها إلى النبات وبالتالي إنتاج نباتات مهندسه وراثياً.

ـ هل تتكون أورام ثانوية أعلى أبعاد من الأورام الأصلية كما يحدث في الإنسان أو ما يسمى Metastasis ؟

نعم يحدث ذلك وكان يعتقد أن هناك أشرطة تربط الورم الأولى بالثانوي ولكن ثبت عدم صحة ذلك وغير معروف  حتى الآن تفسيراً لهذه الظاهرة.

ـ هل يعتمد حجم الورم المتكون على حجم الجرح المتكون ؟

يعتقد ذلك فعندما يكون الجرح صغيراً يتكون ورماً صغير وعندما يكون الجرح كبيراً ينشأ عنه ورماً كبيراً

ـ هل هناك علاقة بين ميكانيكية حدوث السرطان في الإنسان وحدوثه في النبات ؟

نعم هناك تشابه كبير بين ميكانيكية حدوث الورم في الحالتين حيث أن تحول الخلية سواء الحيوانية أو النباتية إلى خليه سرطانية يكون بسبب أو آخر  قد يكون بكتيريا ـ فيروس أو عوامل أخرى تحدث اضطرابات في عمليه النسخ وبذلك تتحول الخلايا إلى نوع شاذ بتناسخ بطريقه غير منضبطة تؤدى إلى حدوث خلل فى العمليات الفسيولوجيه وفى الإنسان تؤدى إلى وفاته أما في التدرن التاجي في النبات فإن الضرر يكون ناشئ عن خنق لمسار المياه والعناصر الغذائية الصاعدة للنبات وبالتالي يزداد النبات ضعفاً ويقل إنتاجه مما يدفع المزارع إلى التخلص منه وهذا ما يحدث في أشجار الفاكهة مثل الخوخ والمشمش والنكتارين والبرقوق وغيرهم من الأشجار.

ـ هل تسبب هذه البكتيريا المحدثة لسرطان النبات أضراراً لمن يتعامل معها في مجال أمراض النبات ؟

لهذه البكتيريا خطورتها على الإنسان أيضاً وتحدث أوراماً سرطانية على جلد الإنسان لذلك يجب توخى الحذر عند دراستها وتطبيق الاحتياطيات المتبعة في المعامل البكتربولوجيه.

ـ هل هناك طرق اقتصادية  لمقاومة التدرنات السرطانية فى النبات؟

نعم توجد عدة طرق للمقاومة منها:

-عدم تطعيم النباتات من مصادر مصابة بالمرض.

-التخلص من الأورام بإزالتها من على الأشجار باله حادة ثم دهان الجرح بعجينة مطهرة.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 607 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

للبوتاسيوم وظائف متعددة فى الجسم أهمها المحافظة على توازن سوائل الجسم فهو الأيون الموجب الرئيسى فى سائل الخلية وترتبط أهميتة بنشاط القلب والعضلات والجهاز العصبى وفى كل خلية من خلايا الجسم فتوازن الماء والأحماض فى الدم والأنسجة هى أحد وظائفة كما أنه يدخل فى عملية تكلس العظام وعامل مساعد فى العديد من التفاعلات خاصة المتعلقة بإنتاج الطاقة وبناء العضلات ومن الثابت ان حوالى 98% من إجمالى البوتاسيوم يتواجد داخل الخلايا.

وأهم مصادر البوتاسيوم الطبيعية هى الموز والبطاطس والطماطم واللبن والأفوكادو والبرتقال والخضراوات الورقية الخضراء والحبوب وبذور عباد الشمس وأوراق النعناع والفول السودانى والبندق ويحتاج الجسم ما يقرب بين 6 ـ 9 جرامات يومياً من البوتاسيوم. وعن علاقة البوتاسيوم بالأمراض المختلفة فقد وجد أن نقصة فى الجسم يؤدى إلى حدوث مشاكل صحية أهمها السكتات الدماغية ومن ناحية أخرى فقد وجد أن مدرات البول والأدوية الأخرى التى تخفض من نسبة الماء فى الجسم والمستخدمة لعلاج حالات ضغط الدم المرتفع وأمراض الكلى تعمل على سحب البوتاسيوم من الجسم وبالتالى تزيد فرصة تعرض مستخدميها للسكتات الدماغية بنسبة تزيد مرتين والنصف مرة عن ذوى المستوى العالى من البوتاسيوم.

وليس معنى هذا أن مدرات البول تتسبب فى حدوث السكتات الدماغية ولكن المهم هو إزالة التأثير الجانبى والسلبى لمدرات البول بتناول كمية مناسبة من البوتاسيوم ويتطابق ذلك أيضاً على المرضى المصابين بالسكرى وخفقان الاذين fibrillation والمدخنينن.

علماً بأن التفاصيل الدقيقة التى توضحفى الحد من حدوث السكتات الدماغية فلم تدرس بدقة حتى الآن.

أما عن علاقة البوتاسيوم بالعناصر الاخرى فقد وجد أن الجسم يحتوى على قدر من البوتاسيوم ضعف قدر الصوديوم ولوحظ ان مستوى الصوديوم فى الجسم يظل متوازناً إذا تعود الإنسان على أكل أغذية ذات مستوى عالى فى البوتاسيوم خاصة الفواكة والخضراوات ،حيث يصنف الغذاء إلى غذاء منخفض فى نسبة البوتاسيوم إذا كان مجموع ما يحصل علية الإنسان منه فى اليوم أقل4 ,2جرام والعالى وهو ما يحصل منة الإنسان على ما يزيد عن اربعة جرامات يومياً.

وقد وجد أيضاً أن لأجسام المصابين بأمراض الكلى المختلفة نزعة للإحتفاظ بالبوتاسيوم وهذا التراكم يؤثر فى سلوك هولاء المرضى فيصبحوا أكثر عنفاً لذلك يجب توخى الحذر من تناولهم الأغذية الغنية فى البوتاسيوم حتى لاتزيد نسبتة فى الجسم عن الحدود الطبيعية.إضافة إلى ذلك فإن النسبة بين الصوديوم والبوتاسيوم فى الجسم تلعب دوراً فى الإصابة بضغط الدم المرتفع. حيث لوحظ أن المحافظة على النسبة بين الصوديوم والبوتاسيوم فى حدود 4:1 تحمى الجسم من الإصابة بالضغط المرتفع.

ــ كما وجد أيضاً أن تناول أغذية مرتفعة فى نسبة البوتاسيوم ومنخفضة فى نسبة الصوديوم يمكن أن تساعد على منع حدوثأضراراً للكلى والقلب والناشئة عن الضغط المرتفع وقد أوضحت بعض الدراسات الأخرى ان إنخفاض نسبة البوتاسيوم فى الدم تسبب وهن وضعف عام للجسم.

ــ وبالرغم من أن سيرم الدم هو مقياس عادل لتحديد نسبة البوتاسيوم فى الجسم إلا أن أفضل داله هى تقديرالبوتاسيوم الموجود داخل الخلايا Interacellular potassium خاصة الموجودفى كرات الدم الحمراء.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 49/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
16 تصويتات / 1438 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz


تعتبر الطماطم واحدة من الخضروات الأساسية لصحة الإنسان ومن أهم مكوناتها مادة الليكوبين Lycopene. والليكوبين هي الصبغة الحمراء الطبيعة التي تتكون في ثمار الطماطم الناضجة وهي عبارة عن كاروتينويد Carotenoid يتواجد في سيتوبلازم خلايا الثمار مصاحبة لتراكيب الغشاء الخلوي. يتواجد الليكوبين أيضاً في خلايا جسم الإنسان وسيرم الدم ولكن تختلف صورتها حيث أن أكثر من 50% منه يوجد في صورة Cis – hycopene بينما أساس تواجده يكون في صورة All – trans Lycopene في الطماطم وبنسبة 79 ـ 91% من إجمالي الليكوبين بها. والليكوبين من مضادات الأكسده القوية ويلعب دوراً هاماً في حماية الأنسجة من الأكسده بالشوارد الحره التي تتكون مع عمليات التمثيل الغذائي. وقد ثبت حديثاً ان لليكوبين علاقة بخفض نسبة الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة. فقد أكدت الأبحاث العلمية بالولايات المتحدة ان الليكوبين يحمي غده البروستاتا من الإصابة بالسرطان حيث وجد أن الرجل الذي يحصل علي 6.5 ملليجرام ليكوبين أو أكثر يومياً تقل فرصة إصابتة بالمرض بنسبة 21% مقارنة باللذين يحصلون علي قدر أقل منه. كما أكدت الدراسة أيضاً أن من يأكل عشرة وجبات أسبوعياً بأغذية تحتوي علي الطماطم أو منتجاتها يقل تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا نسبة 35%. وتأييداً لذلك فقد وجد أن مستوي الليكوبين في الدم يكون منخفضاً بدرجة كبيرة في المصابين وأنه يتفوق علي باقي الكاروتينويدات في تثبيط نمو الخلايا السرطانية في الإنسان. وفي دراسة أخري وجد أن أكثر من 25% من راغبي تناول الطماطم ومنتجاتها تقل فرصة تعرضهم لسرطان القناه الهضمية وبنسبة تتراوح من 30 ـ 60% مقارنة بمن لايأكلونها. كما وجد ايضاً ان 75% من النساء من أكلة الطماطم تقل إصابتهم بسرطان عنق الرحم بنسبة 3.5-4.7 مرة مقارنة بمن لايداومون علي أكلها. إضافة إلي ذلك فقد أشارت دراسات أخري ان العلاقة إيجابية بين تناول أغذية غنية بالليكوبين والحماية من سرطان الثدي وأن ارتفاع نسبته في الدم يحمي الإناث من الإصابة بهذا المرض.

كما تشير الدراسات أيضاً الي فائدة الليكوبين في الحماية من سرطانات الفم والرئتين والمريء والمعدة والبنكرياس والقولون والمستقيم. ومن ناحية أخري فقد أثبتت دراسات أخري أجريت في بعض المعاهد العلمية الأوروبية وجود علاقة قوية بين ارتفاع نسبة الليكوبين في الدم والحماية من أمراض القلب بالإضافة الي زيادة المناعة في المسنين حيث يزيد الليكوبين من نشاط الخلايا القاتلة بالدم Killer Cells كما أن له دوراً في حماية العين من أضرار الأكسدة وحماية أنسجة العين من الأضرار ومن فرصة حدوث العمي في المسنين.

 

وفي دراسات أخري أجريت بفنلندا ثبت أن الغذاء الخالي من الطماطم أو منتجاتها يؤدي الي انخفاض مستوي الليكوبين في الدم وزيادة فرصة تعرض القلب الي الأزمات القلبية والاضطرابات الدماغية المفاجئة stroks وتصلب الشرايين المبكر خاصة في منتصف العمر وبهذا فقد حسمت هذه الدراسات الجدل في هذا المجال حول دور الليكوبين في حماية القلب وتصلب الشرايين في المراحل المبكرة.

 

وعن الكيفية التي يمكن الإستفادة بها من الليكوبين فقد أظهرت بعض التجارب أن الجسم لايستطيع الإستفادة من الليكوبين الموجود في عصير الطماطم حيث لايقوي علي امتصاصه في صورته هذه بينما يمكن الإستفادة منه عند استخدام منتجات الطماطم المصنعة مثل عجينة الطماطم أو صلصة الطماطم المجهزة في الزيت. كما وجد أن إضافة 1% من زيت الذرة إلي سلطة الطماطم تساعد علي امتصاص الليكوبين. ويلاحظ اشتراك بعض الفواكه الأخري مع الطماطم في احتوائها علي الليكوبين وبذلك يمكن الاستعانة بها في الحصول علي هذا المركب أيضاً وهي الشمام والجريب فروت الأحمر والجوافة والبطيخ. ويقترح الدكتور David Heber مدير مركز تغذية الإنسان بجامعة كاليفورنيا ـ لوس انجلوسUCLA أن يتناول الرجال والنساء خمسة وجبات أسبوعياً تحتوي علي الطماطم ومنتجاتها وذلك لحمايتهم من الإصابة بالأمراض السرطاني

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 556 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

يشكو البعض من حساسية الصدر أو الجلد خاصة الأطفال وقد يكون سببها كائنات غير مرئية متحركة أشبه بالحشرات تسمى "اكاروسات الفراش" وهذه تعيش فى الاسرة والبطاطين والسجاد ويكون ذلك عادة فى الشقق البحرية الاتجاه والتى يندر للشمس دخولها أو عند إهمال تهوية المفروشات.

كذلك يشكو البعض من ظهور نموات سوداء فى أسقف الحمامات والمطابخ الرطبة وهذه تسبب فى رائحة غريبة دائماً أشبه بوجود شئ متعطن فى المكان وذلك ناتج من تنفس هذه الفطريات. ولحل هذه المشكلة يمكنك تنفيذ المقاومة بنفسك وبتكلفة زهيدة مقارنة بما تتقاضاه شركات المقاومة.

الأدوات والكيماويات المطلوبة :

  • جردل صاج كبير.

  • نصف كيلوجرام برمنجات البوتاسيوم

  • لتر فورمالين تجارى

  • هذه الكيماويات متوفرة لدى شركات الكيماويات خاصة شركة الجمهورية للكيماويات والمستحضرات الطبية وغيرها من الشركات.

  • وعليك أن تعلم أنك ستغادر الشقة لمدة 24 ساعة أو أقل قليلاً بدأ من بداية التعقيم.

الطريقة :

  • يجب عدم ترك أى نباتات أو طيور زينة فى المنزل فى تلك الفترة.

  • تأكد من أن الغرفة المطلوب تعقيمها يمكن إحكام غلقها خاصة أسفل الباب.

  • ضع الجردل فى الغرفة ويفضل أن يوضع داخل وعاء أكبر من البلاستيك أو الصاج ثم صب الفورمالين به.

  • إستعد لمغادرة المنزل فور العملية التالية:

  • جهز مسحوق برمنجانات البوتاسيوم فى وعاء ثم القى به فوق الفورمالين فى الجردل وأتركه يتفاعل وسيحدث فوران متبوع بخروج أبخرة فى صورة سحب وسترتفع درجة حرارة الجردل لذلك إحذر من إستخدام جردل بلاستيك وإلا أنصهر من شدة الحرارة وستظل السحابة فى الخروج نتيجة للتفاعل لتعبئة الغرفة أما الغاز الخارج فهو غاز الفورمالدهيد وهو شديد السمية للحشرات والفطريات وبغلقك الغرفة مباشرة ومغادرتك المكان سيعمل الغاز الكثيف على التخلص من أي كائنات دقيقة أو آفات حشرية موجودة فى المكان.

  • عد بعد المدة المحددة وقم بتهوية المكان وستشعر ان شاء الله بالفارق.

ملاحظة:

أكاروسات الفراش طفيليات قريبة الشبه بالحشرات لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة وتعيش على مخلفات جلد الإنسان وينتشر فى أغطية الوسائد والأسرة كما توجد فى الأتربة المنتشرة فى السجاد. وعندما تزيد نسبتها عن حد معين تبدأ فى مهاجمة الأنسجة الحية لتسبب التهاب وهرش وحساسية لأصحاب الجلد الحساس وخاصة الأطفال والسيدات ، ويساعد على إنتشارها عدم دخول الشمس إلى الغرف وعدم العناية بتطهير الغرف أو تغيير أغطية الأسرة بصفة مستمرة. لذلك كان لزاماً التخلص من كل هذه الافات حفاظاً على الصحة العامة.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 763 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz


  • اشترى كمية صغيرة من مبيد التمك Temic أو فوسفيد الزنك من محلات المبيدات وهذا لن يكلفك أكثر من جنيهاً أو جنيهان مع ملاحظة الحرص الشديد فى إستخدامة لشدة سميته وعليك التخلص مما تبقى لديك منه فى المجارى أو الاحتفاظ به فى مكان أمن بعيداً عن أيدى الأطفال على أن تكتب عليه "مادة شديدة السمية ممنوع فتحها"

  • إحضر بعض ثمار الخيار ثم تخلص من جزء من اللُب مؤقتاً كما يحدث عند تجهيز ثمار الكوسة لعمل المحاشى.

  • ضع كمية قليلة جداً من المبيد داخل فراغ الثمرة باستخدام ملعقة بلاستيك صغيرة ثم إغلق هذه الفتحة بوضع اللُب الذى تم نزعه من قبل وبذلك يكون أمامك ثماراً أشبه بالسليمة ولكن بداخلها سم الفئران.

  • وزع ثمار الخيار فى الأماكن المتوقع زيارة الفئران لها ثم إغسل يديك بعدها جيداً بالماء والصابون

  • عندما تختفى الثمار أو تتحرك من مكانها أو يتأكل منها جزءاً أو كلها فتأكد أن الفأر قد تسمم ومات إن شاء الله.

ملاحظة هامة: نظراً لأن الفئران شديدة الذكاء والحساسية للخدع الآدمية فعليك أن تغسل يدك جيداً قبل بدء العمل حتى لا تظهر رائحة آدمية فى ثمار الخيار تؤدى إلى عدم إقتراب الفئران منها أو أكلها.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 650 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz


 

  • يخرج النمل من مستعمراته صيفاً بحثا عن الغذاء والمستعمرات دائماً ما تكون بداخل الجدران أما فتحة العُش فهى فتحه ضيقة للغاية فى حجم رأس الدبوس ويخرج منها النمل تاركاً ورائه مواد كيماوية يفرزها من جسمه تساعد فى تحديد مساره للعودة إلى ُعشه ولإرشاد باقي النمل إلى طريق الغذاء المكتشف.

  • وحيث أن معظم المبيدات لا تجدي فى القضاء على النمل لأنها لا تقتل إلا النمل الموجود خارج المستعمرة فقط ويبقى الآلاف منه فى الداخل بعيداً عن أثر المبيد لذلك فإن أفضل الطرق وأمنها هو أن تتبع مسار النمل حيث تجده دائماً يسير فى طابور فيمكنك تحديد مكان الثقب الذى يدخل أو يخرج منه النمل عليك عند ذلك أن تملئ سرنجة بلاستيك بالكيروسين ُ ثم ُ تدخل سنها فى الثقب مع ضغط كمية كبيرة من الكيروسين فى هذا الممر ثم كرر هذه العملية مع كافة الثقوب التى تكتشفها بين الحين والأخر وبذلك يمكنك التخلص من النمل فى المنزل بطريقة أمنه بعيداً عن المبيدات حيث يعتبر الكيروسين من ألد أعداء النمل وأأمن المواد المستخدمة فى القضاء عليه.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 672 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

مقــدمـة

أثناء رحلة عمل بغرب أفريقيا وبعد اليوم الخامس للزيارة تعرضت لآلام مبرحة في المعدة والأمعاء متبوعة بقيء ثم توقف الجهاز الهضمي عن العمل ونقلت إلي غرفة العناية المركزة ، ولم تظهر التحليلات والأشعات الطبية شيئاً غير عادي حيث شخصت حالتي علي أنها التهاب حاد في الأمعاء ونقلت بعدها إلي مصر في رعاية سفارتنا لأبدأ رحلة علاج بالمضادات الحيوية ومرة أخرى شخصت حالتي علي أنها إصابة بالبراتيفويد Paratyphoide ولم ينجح العلاج واستمر الألم بأمعائي لأٌحرم من النوم تماماً. وُنصحت أن ألجأ إلي كبير أساتذة الأمراض الباطنة وطب المناطق الحارة الأستاذ الدكتور زكي شعير الذي شخص حالتي علي الفور وبكل ثقة بأنها إصابة بالملاريا ولم ينتظر نتيجة تحليل الدم ، وكانت حالتي قد تدهورت بعد أسبوعين من بدء الإصابة ، الأمر الذي جعل من الضروري الأسراع بالعلاج - وقد عرفت فيما بعد معني تأخر العلاج - ولما كان الله عزت قدرته قد جلب الشفاء علي يد هذا العالم الجليل ـ فإنني قد رأيت أن أجمع ما يمكنني من معلومات عن هذا المرض القاتل وأهديه إلي سفاراتنا بالخارج والمسافرين إلي مناطق انتشار الملاريا وأيضاً إلي الكثيرين ممن يصابون به في مصر وغيرها من البلدان العربية. وحيث أن هذا المرض من الأمراض الفتاكة فقد أوصت منظمة الصحة العالمية المسافرين إلى المناطق الخطره باستعمال الدواء المناسب مباشرة بمجرد الإحساس بارتفاع درجة الحرارة (أثناء السفر أو بعده) إلي 38درجة مئوية أوعند ظهور أي أعراض للملاريا دون الإنتظار لتشخيص الطبيب. لذلك فقد قررت عرض المعلومات الرئيسية عن هذا المرض في صورة سؤال وجواب دون أن أبدي رأياً شخصياً أو تشخيصاً أو علاجاً ، تاركا ذلك للأطباء المتخصصين.

والـلـه المـــوفــق

 مـا هـي الملاريـا ؟

الملاريا مرض يتسبب عن طفيل قاتل تنقله إناث البعوض من النوع أنوفيلس Anopheles عادة والتي تنتشر في أكثر من مائة دولة يمثل سكانها 40% من إجمالي سكان العالم وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية إلي أن الملاريا تنتشر في قارة أفريقيا وأمريكا الوسطي والجنوبية وشبة القارة الهندية والشرق الأوسط وبعض بلدان أوربا وجنوب شرق أسيا وغرب المحيط الهادي إلا أن 90% من الإصابات تتركز في إفريقيا خاصة غرب ووسط وشرق القارة وتوضح الخريطة توزيع هذا المرض في العالم.

وتقدر حالات الإصابة بالملاريا ما بين 300 ـ 500 مليون حالة سنوياً يتوفي منهم أكثر من مليون شخص معظمهم أطفالً أعمارهم أقل من خمس سنوات بينما تشير التقارير الفرنسية إلي أن حالات الوفاة نتيجة الإصابة بالملاريا تزيد عن 2.7 مليون شخص سنويا.ويجدر الإشارة إلي أن الملاريا من الأمراض التي يمكن الشفاء منها إذا ما شخصت وعولجت مبكراً.

 ما هو الطفيل المسبب للملاريا ؟

تتسبب الملاريا عن الإصابة بواحد أو اكثر من أربعة أنواع من طفيل وحيد الخلية من جنس يعرف باسم Plasmodium وهذه الأنواع الأربعة هي:

  • Plasmodium falciparum

  • P. vivax

  • P. malaria

  • P. ovale

ويعتبر النوع الأول P. falciparum هو الأكثر إنتشاراً كما أن أكثر حالات الوفاة تتسبب عن الإصابة به.

 كيف يصـاب الإنسـان بالملاريـا ؟

يصاب الإنسان - دون باقي الكائنات الحية - بالملاريا عن طريق لدغ أنثي بعوضة من نوع أنوفيلس ِAnopheles عاده لشخص مصاب بالملاريا حيث يمتص الطفيل المسبب للملاريا من دم الإنسان المصاب ولابد لهذا الطفيل أن ينضج في القناة الهضمية للبعوض ولمدة أسبوع أو أكثر ليكون قادراً علي إصابة شخص سليم ينتقل بعدها إلي الغدد اللعابية للبعوضة ويسمي هذا الطور بإسم سبوروزيت Sporozoite0وعندما تلدغ هذه البعوضة شخصاً سليماً فإن الطفيل ينتقل إلي دم الإنسان في كل مرة تمتص فيها دمه. يهاجر الطفيل مباشرة إلي كبد الإنسان ويدخل خلاياه وينمو فيها متكاثراً وفي خلال هذة الفترة التي يتواجد فيها الطفيل داخل الكبد لايشعر الإنسان بأعراض المرض. وبعد فترة تتراوح بين 8 أيام ـ إلي عدة شهور ينتقل الطفيل من الكبد ليدخل كرات الدم الحمراء حيث ينمو ويتكاثر بداخلها ثم تنفجر الكرات ليخرج منها أعداد كبيرة من الطفيل تهاجم كرات دم جديدة ويخرج من الكرات أيضاً سموم هي التي تؤدي إلي الشعور بالمرض وفي هذة الفترة إذا تمكن البعوض من لدغ الإنسان المصاب فإنه يمتص الطفيل من الدم ليظل في جسمه لمدة أسبوع أو أكثر بعدها يصبح قادراً علي نقل المرض لشخص آخر.

 ما هي علامات وأعراض الإصابة بالملاريا ؟

تتمثل أعراض الإصابة بالملاريا عادة في ارتفاع درجة حرارة الجسم إلي حوالي 38درجةم لمدة قصيرة وتتكرر الأعراض كل 48 ساعة إذا ما كانت حالة المصاب الصحية جيدة وتتشابة أعراض الإصابة مع أعراض الإنفلوانزا يصاحبها رعشة وقشعريرة و صداع و ألام مستمرة في العضلات وإجهاد شديد و غثيان و قيء و إسهال خفيف و آلام شديدة في الجهاز الهضمي و أعراض قرحة معدية و تشنجات و غيبوبة قد تنتهي بموت المصاب. وتظهر الأعراض خلال أسبوع ـ عدة أشهر من تاريخ لدغ البعوض. ومن المؤكد أن إهمال علاج الملاريا خاصة المتسببة عن النوع P. falciparum قد يؤدي إلي الموت. ومن الثابت إحصائياً أن أكثر من 2% من المصابين يموتون بسبب تأخر العلاج.

 مـا هـي أنـواع البعـوض الناقـل للملاريـا ؟

معروف أن انثي بعوضة أنوفليس Anopheles هي الأكثر قدرة علي نقل الطفيل المسبب للملاريا وذلك أثناء امتصاصها لدم الإنسان والذي تحتاجة لتتمكن من وضع البيض مع ملاحظة أن ذكر البعوض لايتغذي علي الدم ولكن علي رحيق الأزهار وعصارة النباتات.

يوجد حوالي 380 نوعاً من البعوض الأنوفليس منهم حوالي 60 نوعاً له القدره علي نقل الطفيل.وكباقي أنواع البعوض تعيش معظم أطواره في الماء ولكل نوع المناخ البيئى المناسب ونظام التغذية الخاصة به والمكان الذي يأتمن الحياة فيه.

 مـا هـي فتـرة الحضانـة للملاريـا ؟

تتراوح بين 10 ـ 35 يوماً ويعتمد ذلك علي النوع فأقصرها هو النوع P.falciparum وأطولها هي النوع P. malaria .

 لماذا تعتبر الملاريا من الأمراض شديدة الخطورة علي الإنسان ؟

الملاريا من أخطر الأمراض المنتشرة في العالم وتصيب مايقرب من 500 مليون شخص سنوياً وأخطر أنواعها تقتل الإنسان بينما الأنواع الأقل خطورة تقعد الإنسان مسببة للأعراض السابق شرحها ويتكرر ذلك على فترات قد تطول إلى عده سنوات إذا لم يعالج. ويموت ما يقرب من 3مليون شخص سنوياً بسبب الملاريا. والملاريا أشد خطورة على الأطفال من الكبار لضعف جهازهم المناعى حيث يموت طفل كل 30 ثانية بسبب المرض. وتنصح منظمة الصحة العالمية منع اصطحاب الأطفال الي مناطق انتشار المرض خاصة في المناطق التي اكتسب فيها الطفيل مناعة للأدوية المضادة. والملاريا أيضاً من الأمراض ذات الخطورة الشديدة علي الحوامل.

 هل توجد وسائل فعالة للتخلص من البعوض الناقل للملاريا ؟

بداية تتغذى أنثى البعوض علي دم الإنسان ولا تستطيع إنتاج البيض وإنضاجه إلا بعد امتصاص الدم لذلك فإن حماية الإنسان من لدغ البعوض يساهم إلي حد كبير في الإقلال من تعداده ويصبح من الضرورى المعيشة في غرف ذات فتحات محمية بسلك مانع للحشرات.

  • عدم التعرض للدغ البعوض حتي لايتمكن من وضع البيض عندما لايجد دماً متاحا له.

  • الرش الدوري للمصارف و البرك بالمبيدات أو الكيروسين لقتل يرقات هذه الحشرات.

  • تربية الأسماك مثل البلطي وغيره من الأسماك التي تلتهم يرقات البعوض في المياه الراكدة.

 متى يشعر الأنسان بالمرض بعد لدغه من بعوضة مصابة حاملة للطفيل ؟

تشير التقارير الطبية إلى أن الأعراض تظهر خلال عشرة أيام إلي أربعة أسابيع بعد العدوي بالرغم من أن الإحساس بالمرض يحدث بعد 5-8 أيام وقد تصل هذة الفترة إلي عام كامل.

 كيف تتأكد من وجود طفيل الملاريا بالدم ؟ (التشخيص المعملي)

ُيجهز المختص فيلم دم وبصبغه يمكن مشاهدة الطفيل بسهولة عند الفحص الميكروسكوبى باستخدام تكبير 100 X حيث يشاهد الطفيل منتشراً حول وداخل كرات الدم الحمراء. كما يمكن عمل فيلم رقيق من الدم لتحديد نوع الملاريا. ويعتبر أفضل وقت لأخذ العينة عندما ترتفع درجة حرارة المريض وعند احساسه بأعراض شبيها بالانفلونزا.

 هل نقل الدم من شخص مصاب إلي أخر سليم يعمل علي نقل المرض ؟

ٌسجلت حالات انتقال المرض من أشخاص مصابين عن طريق نقل الدم وكذلك من الأم المصابة إلي الجنين وذلك قبل أو أثناء الولادة وأيضاً عن طريق استخدام سرنجات ملوثة.

 مـاهـي مضـاعفـات المـلاريـا ؟

تتسبب الملاريا في حدوث أنيميا واصفرار في لون الجلد نتيجة التآكل الشديد لكرات الدم الحمراء وقد تتطورأعراض المرض بسرعة في الأشخاص من ذوي المناعة الضعيفة لدرجة خطيرة ترتفع معها درجة الحرارة ويتلف الجهاز الحسي وتتكرر التشنجات مصحوبة بالغيبوبة ثم ينتهي الأمر إلى الموت ن وفي حالة الملاريا المتسببة عن الطفيل falciparum P. إذا لم يعالج المريض بسرعة فإن ذلك قد يتسبب عنه فشل كلوي وتشنجات وارتباك في الذاكرة والتفكير وغيبوبة تنتهي بالموت. وقد تصل الملاريا إلي المخ فتعمل كرات الدم المصابة بالطفيل والمتحللة على انسداد أوعيته الدموية وتسمي هذه الحالة بالملاريا المخية.

 من هم أكثر الناس تعرضاً للملاريا ؟

الأطفال أكثر تعرضاً للإصابة وكذلك الأمهات الحوامل والمسافرون من أصحاب المناعة المحدودة واللاجئون والمشردون والمشتغلون والقاطنون للمناطق الموبوءة بالملاريا.

مـا هـي أخطـر أنـواع الملاريـا ؟

أهم الأجناس وأخطرها هو النوع P. falciparum كما أن أعراضه المرضية شديدة نظراً لقصر دورة حياته وهو المسئول عن معظم حالات الوفاة بالملاريا.

 مـاهـي الـ Congenital Malaria ؟

هي الملاريا التي تنتقل من الأم المصابة إلي الجنين فيصبح الجنين مصاباً بالملاريا وينتقل المرض الي الطفل الوليد أثناء الولادة أو قبلها.

 مـا هـي الـ Cerebral Malaria ؟

هي الملاريا التي تصل الي المخ حيث يقوم الطفيل بتحليل كرات الدم في شرايين المخ فتعمل هذه الكرات المتحللة على سد الشرايين مسببة أعرض الملاريا المخية.

 هل توجد طرق لمقاومة الملاريا بجانب العلاج بالأدوية ؟

  • يجب الا ُنغفل مقاومة البعوض نفسه بجانب مقاومة الطفيل المسبب للملاريا. مع الوضع في الإعتبار إمكانية نشوء سلالات من البعوض مقاومة للمبيد المستخدم.

  • اثبتت الدراسات الحديثة أن نقع شباك النوم (الناموسية) Bed nets في المبيد برميثرين Permethrin تعتبر من الوسائل الجيدة في المقاومة حيث يمتنع البعوض من الاقتراب منها والنقع يحتفظ بالمبيد لخمسة غسلات متكررة لهذه الشباك.

  • توجد محاولات علمية لإجراء تعديل وراثي في البعوض الناقل للمرض بما لايسمح للطفيل بالبقاء في أحشاء الحشرة ، ثم إطلاق هذه السلالات المعدلة وراثياً لتنتقل منها هذه الصفة إلي السلالات المهجنة.

  • يقوم الهنود بتربية أنواع من الأسماك صغيرة الحجم التي تأكل يرقات البعوض وليست مرغوبة للصيد كالأسماك الكبيرة الحجم وذلك للتخلص من أكبر عدد ممكن من اليرقات.

 مـا هـي المـواد الطـاردة للبعـوض؟

  • هي مبيدات أغلبها مركبات نباتية أهمها البيرثرم.

  • يلجأ البعض إلي استخدام زيت السترونيلا كدهان للجلد ولكن تأثيره محدود.

  • تتنافس الشركات العالمية في إنتاج المواد الطاردة للبعوض وفي صور متعدده منها الكريمات محاليل ـ جيل ـ أصابع - إسبراي.

من المعروف ان الأدخنة دائماً ما تطرد البعوض ويلجأ بعض الأوربيين إلي استخدام نوع من الشموع يكون احتراقه غير تام ليثير الأدخنة وذلك في حدائق المنازل عند إقامة حفل أو خلافه وتعتبر هذه وسيلة من الوسائل الطاردة للبعوض.

  • يوجد لوالب ُمدخنة يمكن استعمالها فى الاماكن المكشوفة.

  • يوجد أجهزة بسيطة بها سخان كهربائي لتبخير المبيدات النباتية من عبوة ملحقة بها يمكنها طرد البعوض وذلك فى الحيز المغلق.

  • توجد أقراص ماصة للمبيدات يتم تسخينها بسخان كهربائي بسيط وهذه تكون محتويه علي مبيدات نباتية طاردة للبعوض.

  • تستخدم صواعق للحشرات فى الاماكن العامة والمحلات والنوادى.

  • يوجد أيضاً لمبات حرارية طاردة للبعوض.

 بماذا ننصح المسافر إلي مناطق موبوءة بالملاريا ؟

إذا شعر المريض بارتفاع في درجة حرارة جسمه أو بأعراض تشبه الأنفلونزا حتي بعد عودته من السفر ولو بعام كامل فعليه أن يزور الطبيب المختص في طب المناطق الحارة فوراً للتأكد من مدى إصابته بالمرض من عدمه وكذلك عمل فيلم من الدم للبحث عن وجود الطفيل بالدم.

 هـل يطـول عـلاج المـلاريـا ؟

الملاريا مرض يمكن الشفاء منه إذا تم تشخيصه وعلاجه مبكراًَ كما يتوقف ذلك أيضاً علي نوع العقار المستخدم ومدي حساسية الطفيل له وتتوقف فترة العلاج علي عمر المريض وعدد مرات الإصابة بالمرض وعدد المرات التي تكررت فيها الأعراض قبل بدء العلاج.

 هل يكتسب الإنسان مناعة ضد طفيل الملاريا ؟

في المناطق الموبوءة ومع تكرار الإصابة بالمرض تحدث مناعة جزئية للإنسان بينما يظل الأطفال قابلين للإصابة ـ كما أن المرأة الحامل تكون أكثر عرضة للإصابة بالمرض وذلك لانخفاض قدرتها علي المقاومة أثناء الحمل.

 ما هى الإحتياطات الواجب اتخاذها عند التواجد فى مناطق موبوءة؟

  • يمكن استعمال خليط من زيت الليمون والكافور أو زيت السترونيلا لدهان المناطق المكشوفة بالجسم.

  • إستعمال الدهانات والسبراى الطاردة للحشرات على الملابس والأماكن المكشوفة من الجسم قبل الخروج لهذه المناطق.

  • عدم المشي علي المسطحات الخضراء عقب حلول الظلام.

  • الأجهزة الألكترونية الطاردة للبعوض غير فعالة ولا يجب الإعتماد عليها.

  • يمكن للطبيب وصف العقار المناسب لمنع الإصابة ويجب الحذر واتباع التعليمات بدقة ولخطورة الموقف يمكن أن يصف الطبيب علاجاً وقائياُ لاستخدامة في الوقت المناسب عندما يشعر المسافر أنه قد اصيب بلدغ بعوضة أو للوقاية. وهناك أسباب عديدة لإصابة هؤلاء المسافرين فمنهم من لا يتفهم خطورة هذا المرض فلا يتناولون الأدوية نظراً لآثارها الجانبية الغير محببة أو لأن الأدوية التي يتناولونها غير فعالة أو لم تؤخذ فى الوقت المناسب ويعتقد قاطنوا المناطق الموبوءة أن بلادهم خالية من هذا المرض نظراً لمناعتهم الجزئية.

 هل هناك مواسم لانتشار المرض في المناطق الموبوءه ؟

  • تختلف درجة الإصابة من موسم لآخر فأعلاها يكون في مواسم الأمطار نظراً لانتشار البعوض بكثرة. كما يكثر البعوض الناقل للملاريا فى المناطق الدافئة الرطبة ويؤدي استقرار المناخ إلي انتشار المرض لفترة طويلة قد تمتد طوال العام.

 مـا هـي الأدويـة المتاحـة المستخدمـة فـي عـلاج الملاريـا Antimalarial Drugs؟

يوجد العديد من الأدوية المستخدمة في علاج الملاريا ويحدد الطبيب المختص النوع الملائم لكل حالة واضعاً في الاعتبار نوع الملاريا والمنطقة التي جاء منها المريض ودرجة مقاومة الطفيل للمركب الكيماوي المستخدم.

ويتم التأكد من نوع الملاريا بعمل فيلم رقيق من الدم ويستطيع المختص تحديد النوع بسهولة.

وأهم هذه الأدوية المستخدمة في العلاج:

Malarone
Fansidar
Artemisins
Quinine
Lariam
Halofantrine
Primaqiune
chloroquine
Proguanil
Chloroquine + proguanil
Mefloquine
Maloprim + chloroquine
Doxlcyline
Maloxine

 

هل يمكن حدوث ارتداد أو انتكاسة للملاريا بعد العلاج ؟

يحدث فى معظم الأحوال أن يظل الطور الكبدى كامناً وقد تتكرر أعراض المرض بين الحين والآخر وقد يظل الطفيل فى الجسم طوال حياة المريض بالرغم من أخذ العلاج.

 هل يمكن التخلص من الطور المرضى للطفيل الكامن فى الكبد؟

يمكن ذلك عن طريق برنامج علاجى يحدده الطبيب المختص فى بعض الأحوال ويتوقف ذلك على نوع الملاريا وخبرة الطبيب.

 هل توجد أمصال واقية من الملاريا ؟

لاتوجد أمصال واقية لهذا الطفيل ولكن علي المسافرين لجهات موبوءة توخي الحذر من لدغ البعوض ذلك عن طريق استخدام الملابس الطويلة والتي تغطي معظم أجزاء الجسم واستخدام مواد طاردة للبعوض وصواعق الحشرات بأنواعها المختلفة والنوم تحت شباك واقية (ناموسية) في حالة المعيشة في غرف غير مكيفة أو لاتحتوي على نوافذ مثبت عليها أسلاك واقية للحشرات.

توجد عقاقير مضادة للملاريا للوقاية من الإصابة في فتره تعرض الإنسان للدغ البعوض إلا أن ظهور سلالات من الملاريا مقاومة للعقاقير المستخدمة يجعل المشكلة أكثر تعقيداً.

هناك أبحاث تجري لمحاولة الحصول علي أمصال مضادة وتوليفات جديدة من العقاقير للتغلب علي مشكلة السلالات المقاومة التي تظهر بين الحين والآخر ولكن لن يكون ذلك متاحاً قبل مرور سنوات.

لمـاذا لاتوجـد أمصـال مضـادة للملاريـا ؟

لايوجد حالياً أمصال مضادة للملاريا لاختلاف طبيعة الطفيل عن الأمراض الأخري التي تسببها الفيروسات والبكتريا حيث أن إنتاج مصل مضاد للملاريا عملية معقدة للغاية وهناك مشاريع بحثية فى هذا الإتجاه ولكن لاتوجد مؤشرات لإمكانية إنتاج مصل مضاد للملاريا خلال عدة سنوات قادمة.

 هـل يمكـن التأكـد مـن حـدوث إصابـة بالملاريـا ؟

لايمكن ذلك بالتحديد حيث أن الملاريا ُتحدث أعراضاً أشبه إلي حد كبير بأعراض أمراض أخري خاصة نزلات الانفلونزا ولكن إذا حدث لك شك في إصابتك بالملاريا فلا تتردد في أخذ العلاج في الحال دون انتظار زيارتك للطبيب المتخصص وذلك فى مدة لا تتجاوز 24 ساعة علي الأكثر فاذا لم تتمكن فعليك أخذ علاج الطوارئ الموصوف لك من قبل بواسطة الطبيب المتخصص قبل سفرك. ويلاحظ أن أنواع الملاريا شديدة الخطورة تحدث أعراضاً مرضية شديدة مثل الغيبوبة خاصة في حالة الملاريا المخية وتحدث أيضاً انيميا ـ نزلات معوية ـ فشل كلوي ـ ضيق في النفس. وعليك أن تلجأ إلي المستشفيات المختصة إذا ظهر عليك أعراض الملاريا حتى لو بعد مدة 3 شهور أو حتي عام كامل من تاريخ عودتك من المنطقة المنتشر بها المرض. وعادة لايشعر المسافر بأعراض المرض إلابعد عودته من السفر لذلك عند شعورك بأنك مريض يجب أن تنبه الطبيب أولاً أنك كنت مسافراً لمنطقة ينتشر فيها الملاريا.

كيف يمكن حماية المسافرين من الإصابة بالملاريا وغيرها من الأمراض التي ينقلها البعوض؟

  • لابد من زيارة الوحدات الصحية لطب المناطق الحارة 4ـ6 أسابيع قبل السفر للإستعلام عن الأمراض المنتشرة في مناطق الزيارة وأخذ أدوية الحماية من الملاريا والأمصال لباقي الأمراض مثل الحمي الصفراء.

  • لابد من أخذ أدوية الوقاية من الملاريا في ميعادها وبكل دقة دون سهو أو نسيان.

  • تجنب التعرض للدغ البعوض وغيره من الحشرات خاصة في الأماكن المكشوفة وذلك باستخدام المواد الطاردة للحشرات سواء رشا علي الملابس أو علي الأماكن المكشوفة من الجسم وكذلك رش غرف النوم بالمبيدات قبل النوم خاصة بعد غروب الشمس.

  • تجنب لبس ملابس قصيرة والتركيز علي الملابس ذات الأكمام الطويلة وتجنب استعمال الملابس الداكنة اللون حيث أنها تجذب البعوض.

  • النوم تحت شباك عازلة سبق نقعها في المبيد Permethrin اذا كانت نوافذ الغرفة غير مدعمة بسلك واقي ضد الحشرات.

  • تجنب إستعمال العطور وكريمات ما بعد الحلاقة حيث أنها تجذب البعوض.

  • تغطية الأذرع خاصة في المساء ومن الشائع أن البعوض يهاجم منطقة القدم.

  • تجنب الخروج إلي المناطق المكشوفة بعد الغروب وحتي طلوع الفجر فإن كان لزاماً فوسائل الوقاية ضرورية.

 لماذا يصاب معظم المسافرين الي المناطق الموبوءة بالملاريا ؟

المقيمون في المناطق الموبوءه يكتسبون مناعة جزئية للملاريا ولاتوجد هذة المناعة لدي المقيمين خارج هذه المناطق ويقدر عدد المسافرين إلي هذه المناطق والغيرمصابين للمرض بحوالي 20 مليون سنوياً ويصاب منهم حوالي 50000 شخص بالمرض ويظهر عليهم المرض عادة بعد عودتهم لبلادهم.

 هـل مـن الضـروري أخـذ دواء وقائى عند السفـر ؟

يجب أن تناقش خطة السفر للمناطق الموبوءة مع الطبيب المختص أو مع المتخصصين بالوحدات الصحية للمناطق الحارة وذلك قبل السفر ـ فتحدد المنطقة والبلد ونوع النشاط وهل ستكون الإقامة في أماكن مكيفة أم لا (حيث يقل تواجد البعوض بها) وعليه ُيحدد نوع الدواء الوقائي إذا لزم الأمر وتشير بعض التقارير العلمية أن أدوية الوقاية لابد أن يبدأ المسافر أخذها قبل سفره بأسبوعين وبصفة يومية ولمدة 4أسابيع بعد مغادرة المنطقة التي ينتشر بها طفيل الملاريا.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 1184 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

ما هي الفلاريا Filariae ؟

هي ديدان اسطوانية(نيماتودا) مجهريه أي لا تري بالعين المجردة خيطيه الشكل تابعة لعائله حيوانيه تسمي family Filarioidea ويتسبب عن الفلاريا نوعان من الأمراض:

  • النوع الأول : الفلاريا اللمفاوية Lymphatic Filariasis

  • النوع الثاني : Onchocriasis ( River blindness )

ما هي الفلاريا اللمفاوي Lymphatic Filariasis ؟

هي نوع من الفلاريا تصيب الغدد والجهاز اللمفاوي في الإنسان ويتسبب عنها مرض الفيل Elephantiasis

ما هو مرض الفيل Elephantiasis ؟

هو عبارة عن تضخم غير عادي لأي جزء من الجسم نتيجة انسداد القنوات اللمفاوية في بعض المناطق وعادة ما تكون بالأرجل - والثديين - والأذرع ويلاحظ أن الأعضاء التناسلية الخارجية في الإنسان أكثر أعضاء الجسم تأثراً بالمرض حيث تأوي إليها ديدان الفلاريا ويتسبب هذا المرض عن الإصابة بديدان الفلاريا التابعة لنوعى النيماتودا الآتية:

Wuchereria bancrofti and Brugia malayi (= Filaria malayi or W. malyi)

والإصابة بهذه الديدان تكون قاصرة علي الإنسان فقط حيث تنقل إليه بواسطة لدغ البعوض لتصل إلي جهازه اللمفاوي المكون من شبكة من الغدد والأوعية والذي تكون وظيفته الأساسية العمل علي توازن حركة السوائل في الجسم بالإضافة إلي وظيفته المناعية للحماية من الإصابات الميكروبية

ما مدي انتشار الفلاريا اللمفاوية أو مرض الفيل في العالم؟

يصاب بهذا المرض أكثر من بليون شخص يعيشون في أكثر من 80 دولة ومن هؤلاء يوجد أكثر من 40 مليون شخص عاجز ومشوه نتيجة الإصابة المتقدمة بالمرض.

أين تتمركز حالات الإصابة بالفلاريا اللمفاوية في العالم؟

يعيش حوالي ثلث المصابين بالهند والثلث الثاني في أفريقيا والثلث الباقي موزع بين جنوب آسيا ــ الأمريكتين ــ الباسفيك

هل هناك خطورة من تزايد الإصابة بالمرض مستقبلا؟

في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية من العالم يتوطن المرض وتزداد العدوى باستمرار نتيجة النمو العشوائي للمدن والذي يعمل علي إضافة مواقع جديدة لتكاثر البعوض وانتشار المرض.

هل تظهر الإصابة في الرجال أكثر من ظهورها في النساء؟

نعم في المناطق الموبوءة يصاب 10 -50 % من الرجال بينما يصاب 10 % من النساء فقط.

هل هناك علامات وأعراض للمرض بعد الإصابة؟

مازال تطور هذا المرض في جسم الإنسان غامضاً حيث أن الإصابة يمكن أن تحدث في سن مبكرة من الطفولة إلا أن الأعراض قد تأخذ سنوات حتى تظهر. ومن الثابت أن معظم المصابين لا يظهر عليهم أعراض مميزة يمكن تشخيصها حيث تستتر الإصابة ، وبالرغم من ذلك فقد يتواجد بدمائهم آلاف أو ملايين من ديدان الفلاريا التي تقطن الجهاز اللمفاوي. وتؤدي الإصابة إلي حدوث التهابات موضعية وتليف وانسداد القنوات اللمفاوية وتكون نتيجة حدوث التضخم المميز للأجزاء المصابة وسماكه الجلد.

هل يمكن الشفاء من هذا المرض؟

الشفاء من الإصابة بالفلاريا ممكن كما تفيد الجراحة أحيانا أما إذا حدث وظهر عرض مرض الفيل elephantiasis فلا يمكن الشفاء نتيجة تحطم الجهاز اللمفاوي.

ما هو السبب في ظهور الأعراض بهذا الشكل المخيف؟

ٌتحدث الإصابة إلتهابات حادة نتيجة رد فعل الجهاز المناعي بالجسم ويصاحب ذلك إصابات بكتيرية للجلد حيث يفقد قدرتة الطبيعية علي الدفاع وذلك نتيجة تحطم الجهاز اللمفاوي فتتجمع سوائل الجسم في الثديين ــ الأذرع ــ الأرجل ــ الجهاز التناسلي والفرج محدثة تضخم يصل حجمه عدة مرات قدر الحجم الطبيعي ويسمي هذا التورم باسم Lymphoedema ثم يتصلب الجلد ويسمك محدثاً عرض مرض الفيل Elephantiasis

ما هو وقع المرض اجتماعياً ؟

يؤدي المرض إلي العجز الجسدي ويعاني المصابون من الألم والتشوه والعجز الجنسي ونفور المجتمع من المصابين خاصة النساء وتصبح غير مرغوبة للزواج وينفر الأزواج من زوجاتهم المصابات ــ ولا يستطيع المصاب العمل لرفض المجتمع لهم. ومن المعروف أن هذا المرض من أمراض الفقراء وقد زادت في السنوات الأخيرة نسبة الإصابة به خاصة في الأحياء الفقيرة المزدحمة بالسكان وبذلك تصبح الحرب علي الفلاريا حرباً علي الفقر أيضا.

هل زيارة قصيرة للمناطق الموبوءة تؤدي إلي الإصابة كما هو حادث في الملاريا؟

لابد لحدوث الإصابة من التعرض للعديد من لدغات البعوض ولعدة اشهر حتى ينتقل المرض لذلك فإن المقيمين في المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية واللاجئين إليها يكونون عرضه للإصابة أما الزيارة لفترة قصيرة ففرصة الإصابة أثناءها تكون قليلة للغاية.

كيف تحد ث العدوى بالفلاريا اللمفاوية ؟

ينتشر المرض من الشخص المصاب إلي الشخص السليم عن طريق لدغ البعوض فعندما تلدغ إناث البعوض الشخص المصاب تنتقل الفلاريا الغير ناضجة (الميكروفلاريا) من الدم إلي البعوضة لتصيبها وتتحول إلي شكل مستطيل نشط يهاجر إلي منطقة الفم ويصبح جاهزاً لدخول دم الإنسان بعد 7- 21يوماً مع أول لدغة لتدخل الديدان إلى الدم خلال جلد الإنسان وتصل إلي الأوعية اللمفاوية حيث تنمو وتنضج وتعيش اليرقات الناضجة لفترة تمتد إلي سبع سنوات تتزاوج فيها وتنتج ملايين الديدان التي تنتشر في الدم ويصبح المريض مصدرا دائماً للعدوى.

ما هي الإستراتيجية المثلي للقضاء علي الفلاريا؟

تتمثل هذه الإستراتيجية في اتجاهين:
الاتجاه الأول هو وقف وإعاقة انتشار العدوى
الاتجاه الثاني هو تخفيف المعاناة عن الأشخاص المصابين

الاتجاه الأول للقضاء علي المرض:

1- تحديد الأماكن الو بائيه المنتشر بها المرض

2- تنفيذ برنامج واسع للمقاومة Mass treatment يهدف إلي علاج كل الموجودين في المناطق الموبوءة بصرف النظر عن إصابتهم أم لا.
وفي معظم الدول ينفذ برنامج علاجي بجرعة دوائية واحدة أو استخدام نوعين من العلاج سويا ولابد أن ينفذ نظام الجرعة الواحدة لمدة 4 - 6سنوات متصلة.

الإتجاة الثاني في المقاومة

رفع مستوي التعليم والاهتمام بالمرضي والصحة العامة لتخفيف حجم الضرر الحادث لتخفيف الآلام والالتهابات مع توزيع العلاج المجاني للمرضي من خلال برنامج المكافحة.

ما هي أنواع البعوض الناقل للمرض؟

تنتقل يرقات الفلاريا عن طريق لدغ أنواع البعوض Culex - Anopheles - Aëdes and Mansonia

ما هو العلاج المناسب للفلاريا اللمفاوية Lymphatic Filariasis؟

أ ــ في المناطق الموبوءة  

أول خطوه في هذة الحالة هو التخلص من الميكروفلاريا الموجودة بالدم في الأشخاص المصابين حتى لا ينقلها البعوض.

وقد وجد إن جرعة واحدة من Diethylcarbamazine (DEC)
يعطي تأثيرا علاجياً طويل المفعول لمدة عام ويقلل من تعداد الميكروفلاريا ويراعي أن يستمر العلاج لمدة 4 - 6 سنوات متصلة (جرعة كل عام في نفس الميعاد).

استعمال جرعة مركبة من كل منAlbendazole + DEC or ivemectin 
يعطي تأثير 99% للتخلص من الميكروفلاريا ولمدة عام كامل مع استمرار العلاج لمدة 4 - 6 سنوات متصلة

ب ــ علاج المصابين

وجد أن استعمال Albendazol + DEC
يعطي نتائج جيدة في التخلص من الميكروفلاريا في الدم وكذلك في قتل الطور الناضج من الفلاريا ولكن الطريقة النموذجية للعلاج مازالت في حاجة إلي تحديد أكثر.

هل يعني التخلص من الديدان الناضجة عدم حدوث أعراض للمرض؟ 

لا يمنع ذلك من حدوث انتفاخات في الأذرع والأقدام والثديين والأجهزة التناسلية خاصة بعد تدمير الجهاز اللمفاوي.

هل هناك وسيلة لمنع زيادة أعراض التورم؟

نعم يمكن ذلك بإتباع الآتي:

1- غسل المناطق المتورمة جيداً بالماء والصابون يومياً.

2- استخدام كريمات تحتوي علي مضادات حيوية علي أي جرح يتكون في المنطقة المتورمة لمنع حدوث إصابات بكتيرية.

3- رفع الأذرع والأرجل المتورمة بين الحين والأخر للمساعدة إلي تقليل التورم وتحريك السوائل وتحسين توزيعها بالجسم.

ما هي المدة التي تمر بين حدوث العدوى حتى ظهور أعراض المرض؟

1- في حالة الاستسقاء اللمفاوية Lymphoedemaقد تحدث في غضون ستة اشهر.

2- في حالة أعراض مرض الفيل Elephantiasis قد تحدث في غضون عام من تاريخ الإصابة.

ما هو التشخيص المتبع للتعرف علي الفلاريا اللمفاوية Lymphatic Filariasis؟

لم يكن من الممكن حتى وقت حديث تشخيص المرض بسهولة حيث أن الحصول علي عينة دم مصاب لفحصه والتعرف علي وجود يرقات الميكروفلاريا به تصبح عملية صعبة نظراً لدورة المرض الليلية حيث يتحدد وجود الميكروفلاريا في كثير من الحالات في منتصف الليل مما يتعذر معه أخذ العينة من المصابين. ومع التطور العلمي أمكن تنفيذ طريقة سهلة وشديدة الدقة والحساسية ومتخصصة تكشف عن وجود الميكروفلاريا بالدم في دقائق وفي أي وقت ودون الحاجة إلي إمكانيات معملية وتسمي طريقةICT وتنفذ بأخذ قطرة من الدم عن طريق الوخز ويستخدم الـ card test لتقديرالأنتجين الخاص بالطفيل في الدم وبهذة الطريقة السهلة أمكن تطوير تنفيذ برنامج المكافحة السليم حيث يمكن عن طريقه إجراء حصر دقيق لأماكن انتشار المرض.

هل يمكن أجراء إحتياطات لتجنب الإصابة بالمرض؟

يمكن ذلك عن طريق اتباع التعليمات الآتية:

1- إعطاء كل سكان المنطقة المتوقع حدوث المرض بها أو التي ثبت وجوده بها الجرعات الدوائية القاتلة ليرقات الفلاريا.

2- تجنب لدغ البعوض ومكافحته علماً بأن البعوض يفضل اللدغ في الفترة ما بين الغسق والفجر

3- إذا كان الإنسان يعيش في منطقة موبوءة عليه اتباع الآتي:

- النوم في غرف ذات نوافذ بها ستائر سلكية مانعة للحشرات أو النوم تحت ناموسية أو في غرف مكيفة إن أمكن ذلك.

- استخدام مواد طاردة للبعوض في الفترة ما بين الغسق والفجر

- عدم التجول في هذه الفترات السابقة خاصة في الحدائق أو الجلوس علي النجيل

- عدم لبس الملابس الداكنة ليلاً لأنها تجذب البعوض

- اخذ جرعة من أدوية الفلاريا سنوياً مع الوضع في الاعتبار أن ذلك يقتل بعض اليرقات وليس كلها.

- يمكن استعمال خليط من زيت الليمون والكافور أو زيت السترونيلا لدهان المناطق المكشوفة بالجسم0

- استعمال الدهانات والسبراى الطاردة للحشرات على الملابس والأماكن المكشوفة من الجسم قبل الخروج لهذه المناطق.

- الأجهزة الإلكترونية الطاردة للبعوض غير فعالة ولا يجب الاعتماد عليها0

تنبـيـــــــه
هذه المعلومات تثقيفية ولا تعني أن يستخدمها القارىء في التشخيص أو علاج نفسه ويجب الرجوع إلي الطبيب المتخصص عند الشك في الإصابة بنيماتودا الفلاريا وإجراء الاختبار الخاص بذلك بمراكز الأمراض المتوطنة.

المراجع

  • Fact sheets, Limphatic Filariasis WHO 1998.

  • Wistreich and Lechtman 1980. Microbiology 786 PP.

  • Lymphatic filariasis: Reasons for hope, World Health Organisation, January 1998.

  • Ottesen EA, Duke BOL, Karam M, et al, (1997), "Strategies and tools for the control/elimination of lymphatic filariasis" Bulletin of the World Health Organisation, 75 (6):491-503

  • Mortimer PS, (1990) "Investigation and management of lymphoedema" Vas Med Rev 1:1-20

  • Burri H, Loutan L, Kumaraswami V, et al, (1996), "Skin changes in chronic lymphatic filariasis" Trans R Soc Trop

  • Med Hyg 90: 671-74 5 Wegesa, et al, (1979), "Tanzania filariasis project: Survey methodology and clinical manifestations of bancroftian filariasis" Acta Tropica, 36 (4): 369-77

  • Abaru, DE, et al, (1980) "Tanzania filariasis project: studies on microfilaraemia and selected clinical manifestations of bancroftian filariasis", Acta Tropica, 37: 63-71

  • Personal Communication from Anne Haddix, Emory University

  • Lymphatic filariasis web-site, WHO

  • WHO LF Fact sheet, Diagnosis and prevention of Limphatic Filariasis

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 26/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
9 تصويتات / 713 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

إيدز النخيل
لا تستغربوا لهذا الإسم فهذا أقل ما يمكن قوله عن
سوسة النخيل الحمراء 




الإسم العلمي Rhynchophorus ferrugineus
عائلة حشرات السوس: Family: Curculionidae
رتبة غمدية الأجنحة : Order: Coleoptera

تصيب سوسة النخيل الحمراء جميع أنواع النخيل من نخيل البلح وجوز الهند و نخيل الزيت ونخيل الزينة ولكن
لها أفضلية في العوائل 
وجد أنها تفضل نخيل البلح 
ومن نخيل الزينة تفضل نخيل الكناريا حيث تصيبه في منطقة القمة النامية مباشرة.

إن إصابة نخيل البلح بهذه الآفة تعتبر إصابة مدمرة وقاتلة حيث إنه إذا ما تركت الإصابة دون اكتشاف أو علاج تقضي علي النخلة تماما في فترة تتراوح من سنة إلي سنتين حسب عمر وحجم النخلة وذلك التدمير
يحدث بطريقتين:
الأولى الإصابة تحدث بالقمة النامية (الجمارة) وبالتالي تموت النخلة ولا يمكنها تعويض قمتها النامية.





الثانيه تأكل جذع النخلة من الداخل بحيث يصبح مجوفا لا يقوي علي حمل جسم النخلة فتسقط مع هبوب الريح


هذه الحشرة من الحشرات كاملة التطور أي تمر بمراحل
البيضة 
اليرقة 
العذراء 
الحشرة الكاملة

هذه الحشرة لها ثلاثة أجيال في السنة ويعتبر الطور اليرقي هو الطور الضار.

نبذة عن الحشرة


سوسة النخيل الحمراء من أخطر الآفات الحشرية التي تهاجم النخيل فى العالم والوطن العربى وكثير من دول العالم مثل
الهند (الموطن الأصلي)، 
جمهورية مصر العربيه
المملكة العربية السعودية
باكستان، 
أندونيسيا، 
الفلبين،
بورما، 
سيريلانكا، 
تايلند،
العراق، 
الإمارات العربية المتحدة، 
البحرين، 
الكويت، 
قطر، 
سلطنة عمان 
المملكة الأردنية الهاشمية،
اسبانيا، 
إيران، 
اليابان وغيرها.
وأصبحت أخطر آفة تهدد النخيل فى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

الحشرة الكاملة


عبارة عن سوسة يبلغ طولها حوالي 4 سم وعرضها حوالي 1 سم لونها بني مائل للإحمرار مع وجود نقط سوداء على الحلقة الصدرية. ولها خرطوم طويل هو أقصر في الذكر منه في الأنثى كما يتميز الذكر عن الانثى بوجود زغب على السطح العلوي للخرطوم، وتعيش الحشرة الكاملة حوالي 2 - 3 أشهر، ويمكن مشاهدة الحشرة على مدار العام ولكن ذروة مشاهدتها تكون في شهر مارس وشهر يونيو وفي الصيف، والحشرة الكاملة لا ضرر منها لأن العذاري في الشرائق تكون عادة في المحيط الخارجي بساق النخلة أو في قواعد الكرب. وتبيض الانثى من 200 إلى 300 بيضة ثم تبدا في نهش قلب النخلة.

البيض


بعد التزاوج تضع الإناث حوالي 200 - 300 بيضة وضعا انفراديا في الثقوب التي تحفرها أو في الجروح بمنطقة التاج أو في اباط الأوراق. كما تضع الإناث بيضها في الثقوب التي تحدثها الحفارات الأخرى (حفار ساق النخيل ) إضافة إلى الثقوب والجروح التي تحدثها الآفات الأخرى. و على الأماكن المجروحة من خلال العمليات الزراعية كالتكريب وقلع الفسائل والسعف وغيرها من الأعمال التي تحدث جروح في النخلة، طول البيضة حوالي 2 - 3 مليمتر اسطواني وتفقس بعد حوالي 3 - 5 أيام لتعطي اليرقات.
اليرقة





تعتبر اليرقة هي الطور الضار للحشرة حيث تسبب أضرارا بالنخلة وتجعل من الساق اسطوانة فارغة تماما، إلا من الأنسجة الخاوية لأنها شرهة التغذية. لون اليرقة أبيض مصفر أو سمنى ولها رأس أحمر ذو أجزاء فم قارضة ذات فكوك قوية جدا وتتميز يرقة سوسة النخيل بأنها عديمة الأرجل ذات شكل كمثري تقريبا، ولليرقة 13 حلقة ويصل طولها إلى حوالي 6 سم عند اكتمال تعيش اليرقة ما بين 2 - 3 أشهر

العذراء 


تتعذر اليرقة داخل شرنقة، والشرنقة تنسجها اليرقة من أليا ف النخيل. وتعيش العذراء داخل الشرنقة لمدة أسبوعين تقريبا تتحول بعدها إلى الحشرة الكاملة، لتبدأ بالتزاوج ووضع البيض من جديد.


كيفية التعرف على الإصابة
موت الفسائل و التراكيب الهوائية على الساق
اصفرار و موت الجريد ( السعف الأخضر
تهتك قواعد الفسائل 
موت الرأس أو الجمارة إذا كانت الاصابة فى قمة النخلة
خروج سائل صمغى بنى اللون ذو رائحة كريهة فى النخل المصاب
وجود نشارة خشبية بجوار النخل المصاب 
سمع صوت قرض الحشرة داخل النخلة


المكافحة


نظافة بساتين النخيل تعتبر من أهم العوامل للمكافحة حيث أن:
نظافة قمة النخلة "الجمارة" باستمرار وحماية إبط السعف من المواد العضوية المتحللة. 
تجنب جرح النخلة. 
عند قطع السعف يجب أن يُقطع على مسافة 120 سم من القاعدة. 
عدم ترك بقايا النخيل. 
استخدام مبيدات الفطريات المناسبة لعلاج الإصابة بفطريات تعفن الأوراق والبراعم حيث أنها تجعل النخلة مهيئة للإصابة بالسوسة. 6 التخلص من النخيل المهمل والنخيل الميت وذلك بتقطيعه إلى أجزاء صغيرة وحرقها( مكافحة ميكانيكي
تستخدم حبة او حبتان من من اقراص الفوستوكسين في نفق داخل جزع النخلة ثم يطلى بالطين ويغطى بالبلاستيك .
رش جذع النخيل بمبيدات ذات أثر متبقي طويل كاللندين وذلك عند بداية نشاط الحشرات الكاملة وقبل أن تنجح في وضع البيض .
تغطية الفراغات الموجودة في قواعد الكرب برمل أو نشارة خشبية مبيد الدايمثويت أو الدرسبان
استخدام المصائد الفرمونية الغذائية لجذب سوسة النخيل الحمراء
تركيب المصيدة: 
يحفر في التربة على قدر السطل حتى مستوى الفتحات الجانبية ويوضع السطل في الحفرة ويطمر بحيث يكون سطح التربة على مستوى الفتحات الجانبية للمصيدة.
• العناية بالمصيدة:
للمحافظة على اداء وفعالية المصيدة يجب اتباع ما يلي:
1. الكشف على المصيدة وتغيير المادة الغذائية اسبوعياً(التمر+ الخميرة+ الماء) وكذلك تنظيفها وجمع الحشرات المصادة ان وجدت .
2. تغيير الفرمون حال انتهاءه او قرب انتهاءه.
3. اضافة الفرمون في زجاجات بنية اللون اذا اقتضت الضرورة.
4. ضرورة المحافظة على وضع المصيدة في التربة بحيث تكون الفتحات الجانبية على مستوى سطح التربة.
5 تجديد المبيد في قعر السطل الموجود لقتل الحشرات حال اصطيادها (مبيد بودرة).


المكافحة الكيميائية


إن مكافحة هذة الحشرة صعب جدا نظرا لوجودها فى داخل جذع النخلة هذا يتطلب مبيدات ذات ضغط بخارى عالى و أبخرة سامة 
أهم المبيدات و معدلاتها
الدرسبان 150 سم لكل 100 لتر ماء
دايمثويت بمعدل 150 سم لكل 100 لتر ماء
دسيس( دلتا مثرين ) 100 سم لكل 100 لتر ماء
إستخدام أقراص التبخير جازتوكسين فى الثقوب و سدها 
يمكن حقن المبيد وسد الشقوق بقليل من الأسمنت

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 37/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 4174 مشاهدة
نشرت فى 10 يناير 2011 بواسطة esamaziz

العفن البني Brown rot

مسببه فطر Monilinia fructicola هذه الآفة عليها حجر زراعي (كرنتينا)                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                  العفن البني من أهم الأمراض التي تصيب اللوزيات خاصة الخوخ النكترين والبرقوق, احتمال ان تصل الخسارة في المحصول الى 100% وذلك إذا كانت الظروف مواتية لتطور المرض أثناء التزهير blossoming أو قبل الحصاد preharvest وفترات الحصاد. خسائر الخوخ تختلف مع قابلية الصنف للاصابة.


انتشار الآفة:

اسيا: الهند, تيوان, اليابان

افريقيا: مصر, جنوب افريقيا, زيمبابوي

امريكا: كندا, الولايات المتحدة, المكسيك, الارجنتين, بوليفيا

استراليا, نيوزيلندا


بيولوجيا الفطر:

يسكن الفطر في فصل الشتاء على الثمار المتبقية على الاشجار على صورة مومياء, او على قلف الاغصان والطراحات المصابة. وفي فصل الربيع ينتج الفطر ابواغ حيث تنتشر بواسطة الرياح الى الاشجار السليمة. بداية الاضرار تكون ذبول الازهار والنموات الجديدة, ومن ثم نلاحظ تقرحات(cankers) على الطراحات. فائض الماء والرطوبة يساعدان على شدة الإصابة.


طرق انتشار الآفة:

الابواغ تنتقل بواسطة الرياح, لكن هذه الوسيلة ليست لانتقال الآفة بين الدول. بل عن طريق العقل, الاشتال والثمار.


طرق الوقاية والعلاج:

العمليات المذكورة أدناه، إذا ما اتبعت، ينبغي الحد من مستوطنات ابواغ العفن البني والحد من احتمال حدوث وباء عندما تكون الظروف مواتية لتطور المرض السريع.

1 – إزالة جميع ما تبقى من ثمار على الشجر بعد الإنتهاء من الحصاد. هذه العملية تحد من إصابة الطراحات والأغصان وبالتالي تقلل عدد التقرحات نتيجة وجود بالعفن البني على الثمار. وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذه العملية تقلل مصدر من المصادر التي يتم بها انتاج الابواغ في الربيع ومن ثم انتقاله مباشرة للزهر.

2 – عملية خف الثمار يجب ان تكون قبل تحجر النواه. في ما اذا تم الخف بعد التحجر يجب اتباع ما يلي: جمع الثمار التي على الارض نتيجة الخف وحرقها, لانها ستكون مصدر لتطور العفن البني عليها ومن ثم انتشاره الى الاشجار. طريقة ثانية مغايرة لجمع الثمار وهي عند رش الاشجار لمكافحة العفن يجب رش الارض حيث الثمار موجودة.

3 – في فترة التزهير تظهر الاصابة بذبول الزهر وتقرحات على الطراح. يجب ازالة الطراح المصاب بالتقرحات وكذلك الذي عليه زهر ذابل.

4 – مهم جدا بداية الرش لمكافحة العفن البني قبل التزهير.

5 – تقليم لتجنب الاكتظاظ المفرط للفروع لزيادة دخول الهواء، وتعزيز التجفيف السريع للرطوبة على الاشجار، وعلى ضوء ذلك زيادة انتشار رذاذ رش المبيد.

6 – تسميد النيتروجين الأمثل للحفاظ على التوازن مع البوتاسيوم.

7 – تجنب رمي الثمار المتعفنة في مكان واحد، والتي يمكن أن تصبح نقطة انطلاق للامراض الفطرية وتفشي الحشرات في الموسم التالي.

8 – العلاج بواسطة المبيدات: بعد الانتهاء من التقليم في فترة السبات يتم رش أُوكسي كلور النحاس, عند انتفاخ البراعم وبداية التزهير وقمة التزهير, نستعمل تيلدور(Fenhexamid) سويتش (Cyprodinil+Fludioxonil) بفيستين (Carbendazim) أوكتاف (Prochloraz Manganese) اوريوس (Tebuconazole).











esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 625 مشاهدة
نشرت فى 30 أكتوبر 2010 بواسطة esamaziz

 

مكافحة الحلزونات, القواقع

الحلزونات تسبب اضرار خطيرة للمزروعات خاصة تحت بيوت الشبك وكذلك في الصوب (البيوت البلاستيكية).الحلزونات تتغذى على اوراق النبات.

هام جدا: وجود حلزون واحد فقط في حاوية اعشاب, فواكه, خضراوات مرسلة الى اوروبا قد يتسبب في ارجاع الحاوية الى المصدر.

العلاج:

  • الوقاية: مهم جدا ازالة الحشائش لانها مصدر الغذاء للحلزونات وعليها تستمر حياتها في فترة الصيف حيث تكون في سبات حتى بداية الامطار او الري. تنقية الشبك بشكل جيد من الحلزونات في هذه الفترة, لان الشبك مكان آمن لعبور فترة الجفاف في الصيف.
  • المكافحة: الحلزونات تنشط في الاساس من سبتمبر اكتوبر لغاية ابريل مايو واحيانا تحت الشبك قد تستمر حتى اوغسطس. لذلك مهم جدا ابادتها حتى عندما تكون باعداد قليلة.

1-   مغريات, غذاء تنجذب اليه الحلزونات يحتوي على Metaldehyde

2-   رش Methiocarb هذا المبيد يستعمل لابادة العصافير, التريبس, وكذلك الحلزونات, المبيد سام جدا ومدة فعاليته قصيرة.

3-   رش Copper hydroxide مبيد نحاسي يستعمل لابادة آفات بكتيرية وفطرية. مدة فعالية المبيد طويلة, لذلك يجب التقيد في فترة الامان للمحصول وعدم الرش في فترة قريبة من الحصاد.(مهم رش الشبك وما حوله).



 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3aziz@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 615 مشاهدة
نشرت فى 29 أكتوبر 2010 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:eng.3sam3aziz@yahoo.com »

ابحث

جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,308,964

Sciences of Life


Sciences of Life