الفاكهه

edit

 

استخدام الاوكسينات في إكثار الزيتون صنف شملالي بالعقل نصف الخشبية
أياد هاني إسماعيل العلاف
قسم البستنة وهندسة الحدائق / كلية الزراعة والغابات/جامعة الموصل – العراق
الخلاصة
نفذ هذا البحث في البيت البلاستيكي التابع لقسم البستنة وهندسة ألحدائق/كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل في الموسم 2007-2008 بهدف دراسة تأثير ثلاثة مواعيد لزراعة العقل هي 20 كانون الأول و 1 شباط و 10 آذار باستخدام أربعة تراكيز من الاوكسينات صفر ملغم/لتر و2000 ملغم/ لتر IBA و2000ملغم/لترNAA و2000ملغم/لترIBA+2000 ملغم/لترNAA في إكثار الزيتون صنف شملالي بالعقل نصف الخشبية وأشارت النتائج إلى الآتي: تبين الأثر الواضح لموعد زراعة العقل على صفات النمو الجذري والخضري حيث أمكن الحصول على أعلى نسبة لتجذير العقل وأعلى معدل لعدد الجذور وأطوالها وأكبر معدل لعدد الأوراق عند اخذ وزراعة العقل في الموعد 10 آذار وبلغت القيم33, 68 % و 17, 6 جذرا و 06, 3 سم و 35, 7 ورقة على التوالي فيما سجل الموعد20 كانون الأول أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة وبلغت 66, 41 %، وقد تفوقت العقل المعاملة بتراكيز الاوكسينات بصورة معنوية على العقل غير المعاملة (الشاهد) بصفات النمو الجذري والخضري المدروسة وأدى معاملة العقل بمزيج منNAA +IBA إلى الحصول على أفضل هذه النتائج، وتم الحصول على أعلى نسبة تجذير عند اخذ العقل في الموعد 10 آذار ومعاملتها بتركيز2000 ملغم/لتر IBA وبلغت33, 93% تلاها التداخل بين اخذ العقل في الموعد 10 آذار ومعاملتها بمزيج NAA + IBA وأعطت 00,90% وقد تفوقا معنويا على جميع التداخلات المشتركة .

المقدمة
شجرة الزيتون رمز المحبة والسلام وهي الشجرة المباركة التي ورد ذكرها في جميع الكتب السماوية وتحتل مكانه مرموقة بين الأشجار المثمرة لما لها من قيمة غذائية وطبية لاستخدام ثمارها كغذاء رئيسي بينما يعد الزيت المستخرج من الثمار غذاء ودواء في نفس الوقت، تعد منطقة البحر الأبيض المتوسط والمناطق المجاورة لها الموطن الأصلي للزيتون بضمنها العراق وتشكل95% من المساحات المزروعة بأشجار الزيتون في العالم والتي تقدر بـ1,10 مليون هكتار تشغلها 1017 مليون شجرة (نصر،2006) وفي العراق يبلغ عدد الأشجار الكلي لعام 2005 (806,129,1) شجرة (مهدي،2007) وتنتشر في العراق زراعة العديد من أصناف الزيتون المحلية إضافة إلى المستوردة والتي من بينها الصنف " شملالي" وهو صنف تونسي الأصل الثمرة صغيرة متطاولة والنواة ملساء سائبة عن اللحم تشكل 18% من وزن الثمرة ونسبة الزيت فيها20-22% وتستخدم الثمار لاستخراج الزيت كما أن أشجاره قوية النمو غزيرة الحمل والإثمار وتكون مقاومة للجفاف (مهدي، 2007) ويعتبر الإكثار الخضري لأصناف الزيتون التجارية هو الأسلوب الأمثل لإنتاج الشتلات باستخدام العقل بأنواعها المختلفة وتعد العقل الساقية نصف الخشبية من أكثر أنواع العقل شيوعا واستعمالا في إكثار أصناف الزيتون المختلفة على النطاق التجاري لإمكانية تجهيزها بأعداد كبيرة وإنتاجها بصورة اقتصادية (فؤاد وفايق ،2003) وتختلف نسبة نجاح تجذير هذه العقل باختلاف مواعيد تجهيزها من الأشجار الأم وذلك لاختلاف محتواها من الهرمونات الداخلية والمواد الغذائية ومحفزات النمو والعوامل المساعدة للتجذير وغيرها (جندية ،2003) كما أن لمنظمات النمو دور كبير في تحسين نسب تجذير العقل وخاصة الاوكسينات(IBA) و(NAA) حيث يمكن استعمالها بصورة منفردة أو بشكل مخلوط إذ أشارت البحوث السابقة إلى أهمية استعمال الاوكسينات بصورة منفردة في إكثار العقل الساقية للزيتون خاصة و أشجار الفاكهة بصورة عامة منها ما وجده El-Said وآخرون (1990) عند إكثارهم للعقل شبه الخشبية لبعض أصناف الزيتون وأن العقل المأخوذة في تشرين الأول والمعاملة بتركيز4000ملغم/لترIBA أعطت أعلى نسبة للتجذير وصلت إلى 65% بينما بلغت 7% و 43% عند استخدام NAAأو استخدامهما معا على التوالي، وأشار El-Shazly وآخرون (1994) إلى أن أعلى نسبة لتجذير العقل الساقية لليمون اضاليا ((Eureka Lemon بلغت 98% عند اخذ العقل في نيسان ومعاملتها بتركيز 4000ملغم/ لتر IBA في حين بلغت 31%و42% عند استخدام نفس التركيز من NAAوIAA على التوالي، وبين Wahabوآخرون (2001) عند إكثارهم للعقل شبه الخشبية للجوافة(Psidium guajava L. ) المأخوذة في الربيع أن معاملة العقل بتركيز 1000ملغم/ لتر IBA أعطت أعلى نسبة للتجذير بلغت 79% في حين بلغت 76% عند معاملتها بتركيز 2000ملغم/لتر من NAA . من جهة أخرى أشار عدد من الباحثين أن استعمال مزيج من IBA +NAA أفضل من استخدامهما بصورة منفردة وخاصة في إكثار عقل الزيتون حيث وجد Poliszulk وآخرون (1999) إن أعلى نسبة تجذير للعقل الغضة للزيتون صنف " Bucida buceras " بلغت 62% عند استعمال مخلوط يحوي 4000ملغم/ لترIBA +4000ملغم/ لترNAA في حين بلغت هذه النسبة عند استخدام IBA وNAA بصورة منفردة 41%و29% على التوالي،وبين حجري وآخرون (2002) إن العقل الغضة للزيتون صنف "أشرسي" المأخوذة في تشرين الأول والمعاملة بمزيج من IBA+NAA بتركيز4000ملغم/ لتر كانت هي الأفضل في معظم صفات المجموع الجذري والخضري مقارنة مع تأثير كل منهما على انفراد .
يهدف البحث إلى تحديد الموعد الأفضل لأخذ وزراعة العقل نصف الخشبية للزيتون صنف " شملالي" عند معاملتها بتراكيز من IBA و NAA بشكل منفرد أو متداخل للحصول على مواصفات جيدة للنمو الجذري والخضري .

مواد البحث وطرائقه 
نفذ البحث في البيت البلاستيكي التابع لقسم البستنةوهندسة الحدائق/ كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل للفترة من كانون الأول 2007 وحتى تموز2008، أخذت عقل نصف خشبية من أشجار زيتون صنف "شملالي" عمرها 15سنة تقريبا مزروعة في حقل كلية الزراعة والغابات/جامعة الموصل بطول 15-18 سم وبقطر3-5ملم من أفرع عمرها1 سنة تقريبا ،جهزت العقل في ثلاثة مواعيد مختلفة هي 20كانون الأول و1 شباط و10 آذار وغمرت قواعدها بأربعة تراكيز من الاوكسينات هي صفر ملغم/لتر و2000 ملغم/ لتر IBA و2000ملغم/لترNAA و2000ملغم/لترIBA+2000 ملغم/لترNAA، استخدم الاوكسين بعد خلطه مع البودرة والمبيد الفطري بنليت بنسبة 25% (طه والزرري،1988) وتم تحضير الاوكسين بواقع 50 غم لكل تركيز ففي حالة معاملة المقارنة (صفر) ملغم/لتر تم إذابة (5, 12)غم من المبيد الفطري مع (5, 37)غم من مسحوق البودرة في الكحول الاثيلي وتم خلطها بشكل جيد إلى أن تجانس الخليط وأصبح بشكل عجينة ملساء تركت لتجف لعدة أيام في غرفة مظلمة بعيدا عن الضوء وبعد جفافها طحنت المكونات جيدا لتصبح بشكل جاهز للمعاملة ، أما بالنسبة لتركيز 2000 ملغم/لتر من الأوكسين فقد تم إذابة 100 ملغم من الاوكسين كمادة نقية في الكحول النقي وأذيب مع المسحوق والمبيد سابق الذكر ، رطبت العقل ثم غمست قواعدها بالبودرة المحملة بالاوكسينات وزرعت في مراقد بأبعاد3×1×0.5م تحوي على رمل بناء خشن وكانت مسافة الزراعة بين عقلة وأخرى 5سم وبين خط وأخر7سم ثم رشت بالماء رشا خفيفا في اليوم الأول من الزراعة لمنع غسل الاوكسين من قواعدها. وللمحافظة على حيوية العقل غطيت المراقد بعد الزراعة بالنايلون الزراعي الشفاف مع ملاحظة رفع الغطاء كل 3-4 أيام لمدة 2ساعة لغرض التهوية ولتلافي إصابة العقل بالأمراض الفطرية.بعد مرور12 أسبوعا من كل موعد زراعة سجلت القياسات التجريبية: نسبة العقل المجذرة %، نسبة العقل الحية غير المجذرة %و معدل عدد الجذور ومعدل طول الجذور/سم و معدل عدد النموات الخضرية الحديثة ومعدل عدد الأوراق الحديثة المتكونة ومعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري/غم و معدل الوزن الجاف للمجموع الجذري/غم ، علما أن الجذور والنموات الخضرية جففت بفرن على حرارة 72 م لحين ثبات الوزن لقياس الوزن الجاف لهما (الصحاف، 1988). استخدم في تنفيذ البحث التصميم العشوائي الكاملCRD بتجربة عاملية ذات عاملين3×4 تضمنت زراعة العقل بثلاثة مواعيد باستعمال أربعة تراكيز من الاوكسينات وبواقع 3 مكررات لكل معاملة و10عقل في كل المكرر الواحد واستعمل اختبار دنكن متعدد الحدود لمقارنة متوسطات المعاملات عند مستوى احتمال (5%) (داؤد وعبد اليأس، 1990).

النتائج والمناقشة
تأثير مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في صفات النمو الجذري: يلاحظ من الجدول(1) الأثر الواضح لموعد زراعة العقل على صفات النمو الجذري حيث تفوق الموعد 10 آذار معنويا على الموعدين الآخرين بالنسبة المئوية للعقل المجذرة ومعدل عدد الجذور ومعدل الوزن الجاف للمجموع الجذري وأعطى33, 68 % و 17, 6 جذر و 34, 0 غم على التوالي في حين بلغت نسبة التجذير للموعدين 20 كانون الأول و 1 شباط على التوالي83, 30% و 83, 35 %، وأعطى الموعدان 10 آذار و 1 شباط أعلى معدل لطول الجذور بلغ 06, 3 و 67, 2 سم على التوالي وتفوقا معنويا على الموعد 20 كانون الأول والذي بلغ معدل طول الجذور فيه 77, 1 سم.
أن تفوق الموعد 10 آذار معنويا بنسب التجذير وصفات النمو الجذري قد يعزى إلى ملائمة الظروف البيئية في هذا الموعد من درجات الحرارة والرطوبة النسبية لعملية تجذير العقل في حين كانت الظروف البيئية اقل ملائمة لتجذير العقل في الموعدين 20 كانون الأول و 1 شباط لذلك أصبحت نسبة التجذير منخفضة مقارنة بالموعد 10 آذار، أو تفسر على ضوء الحالة المورفسيولوجية morphophysiological للنبات حيث أن العقل التي أخذت في الموعد 10اذار ربما كانت ناضجة والنبات لم يدخل في بدء دورة نمو جديدة وان العقل كانت غنية في محتواها من الكاربوهيدرات وتميزت بكون خلاياها ذات جدران ملكننة بشكل جيد مما أتاح لتلك العقل التجذير بسهولة (Vieitezو Pena،1968)، وتعد الكاربوهيدرات مصدرا للطاقة التي تحتاجها العمليات الحيوية في النباتات المختلفة ومنها عملية تكوين مبادئ الجذور ونموها وتطورها ، وان توفر الكاربوهيدرات يؤثر بصورة إيجابية على نشوء مبادئ الجذور في حين أن قلتها تؤثر سلبيا (Ali و Westwood،1966)، ويكون اعتماد العقل في التجذير على الكاربوهيدرات المخزونة (Wiesmanو Lavee،1995)، كما أن التباين الملحوظ بين نسب التجذير قد يكون ذا علاقة بمنظمات النمو الداخلية وتأثيرها في القدرة على التجذير وانخفاض مستوى مشجعات التجذير وزيادة مستوى المثبطات حيث أشار Chedra وآخرون (1984) أن المواد المساعدة للتجذير كانت فعالة في المواعيد التي زادت فيها نسبة تجذير عقل الزيتون صنف Manzanillo وذو فعالية منخفضة في المواعيد التي انخفضت فيها نسبة التجذير أو ربما من المحتمل قد يعود السبب في المحتوى النشوي للعقل نتيجة فعالية الأنزيمات المحللة المائيةHydrolyzing enzymes حيث أن زيادة فعالية هذه الأنزيمات يؤدي إلى زيادة محتوى السكريات الذائبة اللازمة للتجذير مما يؤدي إلى زيادة نسبة التجذير في مواعيد معينة (Caldwellوآخرون ،1988) . هذه النتائج اتفقت مع ماوجده Sourial وآخرون (1980) في دراستهم لإكثار العقل نصف الخشبية للزيتون صنف Chemlali أن أفضل موعد لجمع وزراعة العقل كان خلال آذار والذي اقترن مع ارتفاع نسبة N/C خلال تلك المدة، ومع Ibrahim وآخرون (1988) من أن أفضل موعد لزراعة العقل الساقية لصنفي الزيتون Ascolano و Frantoio كان خلال آذار حيث أعطى أعلى نسبة تجذير وأعلى معدل لعدد وطول الجذور، ومع Ruiz و Loreto (1998) عند إكثارهما للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف Sevillano أن الموعد آذار تفوق معنويا على بقية المواعيد بنسبة التجذير .
كما يشير الجدول (1) أن معاملة العقل بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها أيضا بمزيج NAA +IBA أعطت أعلى نسبة مئوية للعقل المجذرة وبلغت لكلتا المعاملتان 88, 58 % وتفوقتا معنويا على العقل المعاملة بتركيز2000 ملغم/لتر NAA والتي أعطت 22, 42% والعقل غير المعاملة (الشاهد) والتي أعطت اقل نسبة تجذير بلغت 00, 20 %، وتم الحصول على أعلى معدل لعدد الجذور25, 6 جذر نتيجة لمعاملة العقل بمزيج NAA +IBA والتي تفوقت معنويا على جميع المعاملات كما أعطت نفس المعاملة أعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الجذري وبلغ34, 0 غم وأعلى معدل لطول الجذور08, 3 سم ولم تكن هناك فروقات معنوية بين العقل المعاملة بالاوكسينات بمعدل طول الجذور لكنها تفوقت معنويا على معاملة الشاهد .
أن معاملة قواعد العقل بتراكيز الاوكسينات قد أدت إلى زيادة واضحة بنسبة التجذير وعدد الجذور وأطوالها مقارنة بالشاهد وقد يكون لاستخدام الاوكسينات تأثير في زيادة تكوين مبادئ الجذور وتمايزها وتطورها واستطالتها في العقل الساقية وزيادة تكوين الجذور الجانبية حيث تزيد من استقطاب الكاربوهيدرات والمركبات المساعدة للتجذير إلى قاعدة العقل حيث تتفاعل مع الأوكسينات وتؤدي إلى تكوين الجذور(Palanismy و Kumer ، 1997) ، أو قد يكون هناك عقل أخرى تحتوي على كميات كافية من المركبات المساعدة للتجذير لكن ينقصها المستوى الملائم من الاوكسينات لذلك فعند إضافة الاوكسين إلى العقل يتحسن التجذير(Ibrahim وآخرون ،1988 و Hartmann وآخرون ،1990) ، أو تفسر إذا كان محتوى العقل من الاوكسينات منخفضا مع زيادة محتواها من المثبطات فان معاملة العقل بالاوكسينات الصناعية تؤدي إلى زيادة نسبة التجذير(De Anders وآخرون ،1999) ، من جهة أخرى فقد ذكر Hartmann وآخرون (1990) أن معاملة العقل بالاوكسينات الصناعية تؤدي إلى سرعة نقل وتجميع السكريات الذائبة في قواعد العقل مما يؤدي إلى تحسين نسبة تجذير العقل فضلا عن تحفيز عدد من الأنزيمات التي لها دور مهم في عملية نشوء الجذور العرضية وفقا لما ذكره (Nanda وAnand ،1970) ، كما تلعب الاوكسينات دورا فعالا وغير مباشر في التجذير حيث تشكل مع المواد الفينولية وبمساعدة بعض الأنزيمات مترابطات (اوكسين- فينول) تشجع على تكوين مبادئ الجذور(Haissig وآخرون ، 1974) وقد أكد ذلك (Al-Obeed و Sabbah ،2001) في تجذير عقل الزيتون واللذان استخدما الاوكسين مع المركبات الفينولية للحصول على نتائج جيدة .
تماشت هذه النتائج مع El-Nabawy وآخرون (1983) عند إكثارهم للعقل الورقية لثلاثة أصناف من الزيتون هي الشملالي والعجيزي والتفاحي أن استخدام مخلوط يحوي على 3000 ملغم/لتر NAA +3000 ملغم/لتر IBA أدى إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير للأصناف الثلاثة بالمقارنة مع استخدام كل منهما على انفراد واستخدام معاملة الشاهد ، كما تماشت مع Poliszulk وآخرون(1999) من أن أعلى نسبة تجذير للعقل القمية للزيتون صنف (Bucida buceras) بلغت 5, 62 % عند استخدام مخلوط يحوي على 4000 ملغم/لتر NAA +4000 ملغم/لتر IBA و مع ماوجده خورشيد (2004) في دراسته لإكثار أقلام الزيتون صنف أشرسي أن الأقلام المعاملة بتراكيز IBA سجلت تفوقا معنويا بنسبة التجذير على العقل المعاملة بتراكيز NAA و IAA ومعاملة الشاهد.

تأثير مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في نسبة العقل الحية غير المجذرة وصفات النمو الخضري: يلاحظ في الجدول (2) انه تم الحصول على أعلى معدل للنسبة المئوية للعقل الحية غير المجذرة عند زراعة العقل في الموعد 20 كانون الأول وبلغت 66, 41 % وتفوق معنويا على الموعدان 1 شباط و 10 آذار واللذان بلغت نسبة العقل الحية غير المجذرة فيهما 33, 18 و 83, 20 % على التوالي، بالمقابل نجد أن الموعدان 1 شباط و 10 آذار سجلا تفوقا معنويا على الموعد 20 كانون الأول بمعدل عدد الأوراق الحديثة وبلغ 03, 7 و 35, 7 ورقة ومعدل عدد النموات الخضرية 39, 2 و 64, 2 فرع على التوالي ، وقد تفوق الموعد 10 آذار معنويا على الموعدان بمعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري البالغ 94, 0 غم. 
أن ارتفاع نسبة العقل الحية غير المجذرة للعقل المأخوذة خلال الموعد 20 كانون الأول قد يفسر على أن نسبة التجذير خلال هذا الموعد كانت منخفضة (الجدول 1) وأن انخفاض درجات الحرارة وارتفاع الرطوبة النسبية خلال هذا الموعد أدى إلى بقاء العقل حية لمدة طويلة مع عدم تجذيرها، أما انخفاض نسبة العقل الحية غير المجذرة في الموعد 10آذار فقد يرجع إلى أن نسبة كبيرة من العقل جذرت (الجدول 1) وهذا أدى بدوره إلى قلة العقل الحية غير المجذرة في هذا الموعد، آما بالنسبة لصفات النمو الخضري فربما أن التفوق المعنوي للموعد 10 آذار على المواعيد الأخرى يمكن أن يعزى إلى التجذير المبكر أو معدل عدد الجذور العالي لعقل هذا الموعد (الجدول1) حيث أن الجذور تؤثر في النمو الخضري للعقل عن طريق تجهيزه بالماء والعناصر الغذائية وبعض الهرمونات خاصة السايتوكاينين الذي ينتج بدرجة رئيسية في الجذور وينتقل إلى الأعلى عن طريق الخشب، ومن المعروف أن السايتوكاينين يؤثر بدرجة كبيرة في النمو الخضري من خلال تحفيزه لانقسام وتمايز الخلايا (Weaver ،1972)، كما يمكن أن يعزى إلى النمو النشيط للبراعم مما أدى إلى زيادة تركيز الاوكسين الداخلي الذي يشجع النمو الخضري (Nanda وAnand ،1970)، هذا بالإضافة إلى احتمال كون المواد الغذائية المخزونة في عقل هذا الموعد أعلى من غيره من المواعيد مما ساعد في الحصول على نمو خضري جيد. هذه النتائج تماشت مع ما وجده (شلش،1983) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل الطرفية لصنف الزيتون " بعشيقة " كانت للعقل المأخوذة خلال شهر تشرين الثاني، ومع ماوجده العلاف(2002) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة كانت في الموعد تشرين الثاني ، أما بالنسبة لصفات النمو الخضري فاتفقت مع مااشار إليه العلاف (2002) من تفوق الموعد آذار معنويا على بقية المواعيد بمعدل عدد الأوراق والنموات الخضرية الحديثة ومعدل الوزن الجاف للنمو الخضري للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة. 
كما يتضح في الجدول (2) أن أعلى نسبة مئوية للعقل الحية غير المجذرة تم الحصول عليها للعقل غير المعاملة بتراكيز الاوكسينات (الشاهد) وبلغت 55, 45% وتفوقت معنويا على العقل المعاملة بتراكيز الاوكسينات والتي بدورها لم تختلف معنويا فيما بينها بنسبة العقل الحية غير المجذرة، آما بالنسبة لصفات النمو الخضري فنجد أن معاملة العقل بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها أيضا بمزيج NAA +IBA قد تفوقتا معنويا على العقل المعاملة بتركيز 2000 ملغم/لتر NAA وعقل الشاهد بمعدل عدد الأوراق الحديثة ومعدل عدد النموات الخضرية ومعدل الوزن الجاف للمجموع الخضري وبلغت القيم لهذه الصفات60 , 7 و 14, 7 ورقة و81, 2 و 69, 2 فرع و91, 0 و 95, 0 غم على التوالي لمعاملتي 2000 ملغم/لتر IBA والمزيجNAA +IBA .
أن تأثير الأوكسين في تحسين صفات النمو الخضري قد يكون غير مباشر عن طريق زيادته للمجموع الجذري للعقل كذلك إنتاجه وامتصاصه للعناصر الضرورية التي تنتقل إلى الأعلى وتؤدي إلى نمو البراعم وتفتحها مما يؤدي إلى إنتاج نمو خضري جيد، أو قد يكون على أساس أن الاوكسينات تلعب دورا في عملية انقسام الخلايا واتساعها نتيجة التحكم في بناء البروتينات والأنزيمات الخاصة بعملية اتساع الخلايا ومن ثم زيادة استطالة الخلايا وتحسين النمو الخضري (العاني، 1991)، هذه النتائج تشابهت مع ما وجده (شلش ،1983) من أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة للعقل الطرفية لصنف الزيتون " بعشيقة " كانت للعقل غير معاملة بأي تركيز من IBA ، كذلك اتفقت مع ما وجده (WiesmanوLavee 1995 و Poliszulk وآخرون ، 1999) ، أما بالنسبة لصفات النمو الخضري فجاءت النتائج متفقة مع حجري وآخرون (2002) اللذين وجدوا أن معاملة العقل الغضة للزيتون صنف أشرسي بمزيج NAA + IBA حسنت من صفات النمو الخضري اكبر عدد للأفرع الحديثة وأطول نمو خضري .
تأثير التداخل بين مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات على صفات النمو الجذري: يبين الجدول(3) أن التداخل المشترك بين موعد اخذ العقل في10 آذار ومعاملتها بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها بمزيج NAA +IBA أعطيا أعلى نسبة مئوية لتجذير العقل بلغت 33, 93 و 00, 90 % على التوالي وتفوقتا معنويا على جميع التداخلات الثنائية المشتركة الأخرى ، كما أن العقل المأخوذة في الموعد 10 آذار والمعاملة بمزيج NAA +IBA أعطت أعلى معدل لعدد الجذور بلغ 95, 9 جذر وأعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الجذري 59, 0 غم وتفوقت معنويا على جميع التداخلات ، بينما تم الحصول على أعلى معدل لطول الجذور وبلغ 96, 3 سم نتيجة للتداخل المشترك بين اخذ العقل في 10 آذار ومعاملتها بتركيز 2000 ملغم/لتر IBA لكنها لم تختلف معنويا عن الكثير من التداخلات المشتركة الأخرى.
تماشت النتائج مع ماوجده Ruiz وLoreto (1998) من أن أعلى نسبة تجذير للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف "Sevillano" كان نتيجة التداخل بين موعد اخذ العقل في آذار وتركيزي IBA 2000 و4000 جزء بالمليون.
يمكن تفسير نتائج تأثير التداخل المشترك على أساس ما ورد ذكره من تفسير نتائج تأثير المواعيد وتراكيز الاوكسينات المستخدمة.
تأثير التداخل بين مواعيد زراعة العقل وتراكيز الاوكسينات في نسبة العقل الحية غير المجذرة و صفات النمو الخضري : يشير الجدول (4) أن أعلى نسبة للعقل الحية غير المجذرة هي تلك المأخوذة في الموعد 10 آذار وعقل معاملة الشاهد حيث بلغت 33, 63% ولكنها لم تختلف معنويا عن بقية التداخلات المشتركة، وأعطى التداخل المشترك بين معاملتي اخذ العقل في10 آذار ومعاملتها بتركيز2000 ملغم/لتر IBA ومعاملتها بمزيجNAA +IBA أعلى معدل لعدد الأوراق الحديثة بلغت 66, 9و43, 9ورقة وأعلى معدل لعدد النموات الخضرية41, 3 و 26, 3 فرع وأعلى معدل للوزن الجاف للمجموع الخضري 29, 1 و 41, 1 غم على التوالي لكنها لم تختلف معنويا عن بقية التداخلات المشتركة الأخرى خاصة لصفتي معدل عدد الأوراق والنموات الخضرية بل تفوقتا معنويا على جميع التداخلات لصفة معدل الوزن الجاف للمجموع الخضري.
تطابقت نتائج الحصول على أفضل نتائج صفات النمو الخضري نتيجة التداخل بين تركيز 2000 ملغم/لتر IBA عند اخذ العقل في الموعد آذار مع ماوجده العلاف(2002) عند إكثاره للعقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة . تفسر نتائج تأثير التداخل المشترك في ضوء ما جاء ذكره في تفسير تأثير المواعيد وتراكيز الاوكسينات المستخدمة على انفراد.

AUXINS APPLICATION ON PROPAGATION OF OLIVE C.V. CHEMLALI BY SEMI-HARDWOOD CUTTINGS

Ayad H.Esmaeel Al-Allaf
Hort.Dept, College of Agric. & Forestry, Mosul Univ., Iraq.

ABSTRACT
This research was conducted at plastic house in Horticulture Dept. of Agriculture and Forestry College , University of Mosul during 2007-2008 season .To study the effect of three dates 20 Dec , 1 Feb , 10 March and the effect of Auxin treatments 0 ppm , 2000 ppm IBA , 2000 ppm NAA and 2000 ppm IBA + 2000 ppm NAA on propagation of semi- hardwood of Olive cutting Cv. Chemlali . The obtained results could be summarized as follows : A significant effect of the date of cutting planting on the root percentage and the date of 10 march was the most effective date on root percentage , number of root , length of root and number of leaves. The high percentage of living unrooted cutting the date of 20 Dec which 41,66%. All auxin treatments significantly increased on all vegetative and root growth characteristics and the best treatments was when applied auxin as a mixture 2000 ppm IBA + 2000 ppm NAA.The more effective interaction treatments between 2000 ppm IBA auxin and date of planting was 10 March which 93.33% of root percentage , followed by treatments of a mixture between 2000 ppm IBA + 2000 ppm NAA when planted at 10 March which 90% both interaction treatments significant increased as compared with interaction treatments. 

المصادر
جندية، حسن (2003). فسيولوجيا أشجار الفاكهة. الطبعة الأولى .الدار العربية للنشر والتوزيع جمهورية مصر العربية.
حجري، علي عبيد وثامر خضر مرزة و أفراح مهدي الظالمي (2002). تأثير منظمات النمو ووسط
الإكثار في نمو وتجذير العقل الغضة للزيتون صنف اشرسي. مجلة العلوم الزراعية العراقية (33) (6):111-122.
خورشيد، محمد قادر (2004). التحكم في قابلية التجذير لأقلام الزيتون Olea europaea L الاشرسي. أطروحة دكتوراه. كلية التربية. جامعة صلاح الدين.اربيل
داؤد، خالد محمد وزكي عبد اليأس ( 1990). الطرق الإحصائية للأبحاث الزراعية. مطابع التعليم العالي/ جامعة الموصل. جمهورية العراق.
شلش، جمعة سند (1983). تأثير موعد أخذ الأقلام وحامض الاندول بيوترك في تجذير الأقلام الطرفية لزيتون بعشيقة منتخب رقم 2 . أطروحة ماجستير. كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل.
الصحاف، فاضل حسين (1988). تغذية النبات التطبيقي. وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، جامعة بغداد.
طه، خالد حسن وعبد الجواد أمين الزرري ( 1988). المكافحة الكيميائية للفطريات المسببة لمرض موت البادرات وعفن جذور التبغ. مجلة وقاية النبات العربية. العدد السادس.
العاني، طارق علي (1991). فسلجة نمو النبات وتكوينه. وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، جامعة بغداد.
العلاف، أياد هاني إسماعيل (2002). تأثير الموعد وتراكيز IBA في تجذير العقل شبه الخشبية للزيتون صنف بعشيقة المأخوذة من قاعدة ووسط الفرع. رسالة ماجستير. كلية الزراعة والغابات / جامعة الموصل.
فؤاد، محمد منير محمد و محمد احمد فايق ( 2003). أساسيات الزراعة الصحراوية، أساسيات إنتاج البساتين. الجزء الثاني. جامعة القاهرة. جمهورية مصر العربية.
مهدي، فؤاد طه (2007). تطوير زراعة الزيتون. الشركة العامة للبستنة والغابات. وزارة الزراعة . جمهورية العراق. 
نصر ، فيليب ( 2006) . شجرة الزيتون وأهمية منتجاتها. نشرة زراعية. أكساد. 
Ali, N. and M. N. Westwood (1966). Rooting of Pear cutting as related to carbohydrates, nitrogen and rest period. Proc. Amer. Soc. HortSci. 88: 145-150. 
Al-Obeed, R. S. and S. M., Sabbah, (2001). The effect of some growth regulators, Phenolic acids and time of propagation on the Rhizogenesis of Olive semi-hardwood cuttings, J.King Saud Univ.Agric.Sci.13(2):137-146
Caldwell, J.D., D.C.Coston and K.H. Brock (1988). Rooting of semi- hardwood Hayward Kiwifruit cuttings. HortSci . 23:714-717.
Chedra, A.L., L. Rallo and A.Troncoso (1984). Propagation of Olive cvManzanillo cuttings. Acomparison of convertional misting and tubular containers. Olea,: 39-41.
De Andres, E. F.; J. Alegre ; J. L. Tenorio ; M. Manzanares ; F. J. Sanchez and L.Ayerbe (1999). Vegetative propagation of (Colutea arborescens L.) a multipurpose leguminous shrub of semi arid climates. Agroforestry systems., 46: 113-121. 
El-Nabawy, S.; A. Bondok and I. S. El-Din (1983). Studies on some factors affecting rooting of Olive leafy cuttings. Annals Agric. Sci., 28(3): 1649-1662.
El-Shazly, S. ; M. and M. B. El-Sabrout and H. A. Kassem(1994). Root formation on the stem cuttings of Eureka Lemon and El-Soukari Loquat as affected by root-promoting chemicals and mist. Alex. J. Agric. Res., 39(3): 559-569.
El-Said, M. E. ; I. S. El-Din and N. F. Youssef (1990). Studies on some factors affecting ability of leafy Olive cuttings. Zagazig. J. Agric. Res., 17(3): 851-863. 
Haissig, B.E.(1974). Influences of auxins and auxin synergisis on adventitious root primordium initiation and development, N.Z.J.Sci4(2):311-323.
Hartmann, H. T.; D. E. Kester and F. T. Davis (1990). Plant propagation, principles and practices, Fifth edition. Prentices-Hall, Inc., EngleWood Cliffs, New Jersey. U.S.A.
Ibrahim, A. M. F.; M. E. Haikal and H. M. Sinbel (1988). Root formation on hardwood cuttings of two Olive cultivars (Olea europaea L.) as affectted by time of propagation and root-promoting chemicals. Alex. J. Agric. Res., 33(2): 137-150
Nanda, K. K. and U. K. Anand (1970). Seasonal changes in auxin effects on rooting of stem cuttings of Populus nigra and its relationship with mobilization of starch. PlantPhysiol., 23: 99-107.
Palanisamy, K. and P. Kumar (1997). Effect of position, size of cuttings and environmental factors on adventitious rooting in neem (Azadirchta indica A. Juss). Forest Ecology and Management., 98: 277-288.
Poliszulk, H. ; W. Silva ; M. Ferrer ; E. Betancourt and G. Rivero (1999). Effect of different growth regulator on the induction of adventitious roots in apical cutting of black Olive “Bucida buceras”. Revista. de. la. Faculted. de. Agronomia. Universided. Del Zulia., 16(1): 71-75.
Ruiz, G. and A. Loreto (1998). Effect of the application of IBA and date of collection on the rooting of semi-hardwood cutting of Olive (Olea europaea L.) cultivar “Sevillano”. Olivae.,74: 58-61.
Sourial, G. F. ; M. A. Meligi ; A. M. Mohsen and V. F. Nouman (1980). Propagation of Olive trees by stem cuttings I. Effect of IBA treatments. Zagazig. J. Agric. Res., 7(2): 1-30.
Vieiltez, E. and J.Pena (1968). Seasonal rythum of rooting of salix atrocinerea cuttings. Physiol.Plant. 21:544-555.
Wahab, F. ; N. Ghulam ; A. Nawab and S. Muslim (2001) . Rooting response of semi-hardwood cuttings of Guava (Psidium guajava L.) to various concentrations of different auxins . Online journal of biological sciences 1(4)184 -187.
Weaver, R. J. (1972). Plant growth substances in agriculture. W. H. freman and company. Sanfrancisco. Pp.5949.
Wiesmann, Z. and S. Lavee (1995). Enhancement IBA stimulatory effect on rooting of Olive cultivar stem cuttings. Scientia Hort., 62: 189-198.
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 50/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
16 تصويتات / 1823 مشاهدة
نشرت فى 15 أكتوبر 2010 بواسطة esamaziz

ميكانيكية فتح و غلق الثغور( الحركة الثغرية)

يحمل سطح بشرة الورقة عدد كبير من الثغور تحاط كل منها بخليتين من خلايا البشرة متخصصتين تعرفان بالخلايا الحارسة يتحكمان فى فتح وغلق الثغور.و الحركة الثغرية تعتمد بصفة عامة علي الاستجابة المباشرة للزيادة أو النقص للجهد الاسموزي للخلايا الحارسة و التغير في الجهد المائي الناتج من التغيرات الأسموزية بسبب تحرك الماء من أو الي الخلايا الحارسة . فعند امتلاء الخلايا الحارسة (أي يخرج منها الماء) فان الثغر يغلق . و يرجع زيادة الضغط الاسموزى للخلايا الحارسة و نظرا لاحتوائها علي البلاستيدات الخضراء الي زيادة السكريات الناتجة من عمليات التمثيل الكربوهيدراتى فقد قيس الضغط الاسموزي للخلايا الحارسة ووجد أنها 90 ضغط جوي بينما تصل الي ربع هذا المقدار في خلايا البشرة المجاورة. وقد لوحظ أنه بمجرد غلق الثغور يتراكم في النشا الخلايا الحارسة وفي نفس الوقت ينخفض ضغطها الاسموزي حتى يوازي الضغط الاسموزي لخلايا البشرة.

 

غير أن فتح الثغور أسرع من أن يرجع الي عملية التمثيل الضوئي وهي عملية تتطلب وقتا حتى ينتج السكر، لذلك أن يكون هناك سببا أخر مباشرا لإحداث التغير اللازم فى الضغط الاسموزي للخلايا الحارسة. فهناك رأي أن زيادة الضغط الاسموزى ناتج من تحلل النشا تحليلا مائيا الي سكريات تزيد من الضغط الاسموزى للخلايا الحارسة و هذا التفاعل عكسي نتيجة عمل أنزيم starch phosphorylase ، فعند ارتفاع الرقم الايدروجيني pH الي حوالي 7 تحدث عملية الفسفرة phsphorolysisأو التحلل الفسفوري بمساعدة الأنزيم لتكوين جلوكوز –1-فوسفات ، وعند انخفاض الرقم الي حوالي 5 فان النشا يتكون من جلوكوز –1-فوسفات بواسطة نفس الأنزيم و ينفرد حمض الفوسفوريك . فعند حلول الظلام ليلا يتراكم ثاني أكسيد الكربون الناتج من عملية التنفس و الذي يتحول الي حمض كربونيك فيؤدي الي رفع الحموضة و انخفاض رقم الpH هذا الوسط الحامضى يلائم أن يعمل الأنزيم في اتجاه (سكر--- نشا ) فينخفض الضغط الاسموزي في الخلايا الحارسة فتسحب المياه من الخلايا فتنكمش و تضيق فتحة الثغر و تغلق الثغور. أما في الضوء فعلي العكس حيث أن عملية التمثيل الضوئي تستهلك ثاني أكسيد الكربون الناتج من التنفس وبذلك تقل الحموضة و يرتفع رقم الpH في العصير الخلوي للخلايا الحارسة وهذا الوسط القريب للتعادل يلائم عمل الأنزيم في اتجاه (نشا--- سكر) فيؤدي الي رفع الضغط الاسموزى للخلايا الحارسة و بالتالي تمتص الماء من الخلايا المجاورة فتنفتح الخلايا الحارسة و ينفتح الثغر. و هناك رأي أخر للعالم Scarth وضعه لتفسير سرعة الثغور عند تعرضها للضوء و الذي أنكر علي الأنزيم سرعة فتح الثغر لان العمل الأنزيمي يحتاج الي وقت أطول من فتح الثغر عند تعرضه للضوء ، فقد أشار الي أن الضوء يسبب نقص تركيز الايدورجين في عصارة الخلايا الحارسة وهذا يزيد من قوة التشرب للمكونات الغروية للخلايا الحارسة فتمتص الماء من الخلايا المجاورة ، وعليه فانتقال الماء فى هذه الحالة ما هو الا نتيجة لقوة التشرب و ليس لقوة الامتصاص الأسموزية.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي eng.3sam3a[email protected]

  • Currently 95/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 8603 مشاهدة
نشرت فى 23 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

الكريــــــــــــــــز





الكرز فاكهة غنية بالأملاح المعدنية مطفئة للعطش ومنشطة للكليتين. وهو من المصادر الطبيعية التي تمد الجسم بكميات وفيرة من البوتاسيوم والطاقة، حيث تحتوي الحبة الواحدة منه على أربع سعرات حرارية.

وهناك نوعان من الكرز، الحامض الذي يتحمل درجة حرارة أعلى من النوع الآخر. أما الحلو فيظهر في أواخر شهر مايو ويستمر إلى مطلع شهر أغسطس وموسمه أطول من موسم الأول. وبحسب العارفين بهذه الفاكهة فإنه كلما كان ميالاً إلى اللون الأسود اللامع الصافي كان أكثر حلاوة. وتوجد مئات الأنواع من هذا الكرز الحلو وأكثرها شهرة الموجودة في أمريكا الشمالية، ويأتي كبير الحجم وحبته على شكل قلب وذات لون أحمر داكن.

الاختيار والتخزن

أحلى الكرز أكثره ميلاً للسواد إذا ما كان صافيًا ولامعًا. وحين يكون غير ناضج تكون حبته صلبة. ويلين الكرز غير الناضج ويسودّ إذا ما ترك في الغرفة وبدرجة حرارة معينة لكنه لن ينضج إذا ما قطف. لذلك ينصح العارفون بالكرز باختيار الكرز الذي لا يزال ملتصقًا بسيقانه الخضراء حيث يعيش مدة أطول. وعلى اعتباره يتلف بسرعة فمن الأهمية بمكان عدم غسله إلا قبل فترة وجيزة من التقديم. كما ينصحون بوضعه في كيس بلاستيكي مفتوح، وأن يوضع بداخله منديل ورقي لامتصاص الرطوبة على ألا تتجاوز مدة تخزينه في الثلاجة ثلاثة أيام.

خصائص الكرز

الكرز غني بالأملاح المعدنية مثل البوتاسيوم الذي يساعد الجسم على التخلص من أملاح الصوديوم الضارة بالأوردة المتصلبة. وهو ذو خاصية قلوية مما ينصح بعدم تناوله قبل الطعام لأنه يوقف الأحماض فيسبب عسرًا في الهضم. هذا ويفيد الكرز مرضى الروماتيزم إذ يساعدهم على مقاومة الالتهابات إذا ما تناولوه بكميات كبيرة.

هذا ويحمي الكرز من أمراض القلب وضغط الدم المرتفع. ويشار هنا إلى أن في كل كوب من الكرز 325 ملليغرامًا من البوتاسيوم وثلاثة غرامات من الألياف.

وتناول الكرز يساعد على تهدئة الجهاز العصبي وينظف الدم من السموم. لذا فهو مهم جدًا لمن يعاني أمراض الجهاز الهضمي والعصبي والبولي وأمراض الروماتيزم والعظام

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 78/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
26 تصويتات / 925 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz
الخوخ



الخوخ ملين للامعاء والمعدة والخشن منه قابض وهو يمنع السيلان
والناضج منه جيد للمعدة وفاتح للشهية وللحصول على فائدته يجب اكله
قبل الطعام .

الخوخ منشط للمعدة ويساعد على الهضم مدر للبول ويفيد في حالة
عسر الهضم ويساعد على ازالة حصى المثانه والبول الدموي .
الخوخ الجاف يحتفظ بحوالي 90% من خواصه الغذائيه وينصح بعدم
شرب الماء بعد اكل الخوخ مباشره .
نوى الخوخ اذا كسر واكل ما بداخله فانه يفيد في الوقايه من اضرار
الخمر ( كان نوى الخوخ يستخدم قديما في علاج المخمورين ) ويخفف
من الصداع الحاد والدوخه ولكن اثبتت الابحاث الحديثه ان لب نوى
الخوخ يحتوي على عناصر سامه ولا ينصح باكله .
يحتوي قشر الخوخ على الياف ناعمه مما يجعله سهل الهضم وهو غني
جدا بالفيتامينات العديده وخاصه فيتامين (a) الذي يتمركز في قشرته.
ازهار الخوخ اذا طبخت وشربت فانها تفيد في تهدئة الاعصاب وتساعد
في تخفيف السعال الحاد وطرق التنفس الملتهبه .
يمنع اكل الخوخ عن المصابين بمرض السكر كما لا ينصح باكله
للمصابين بقرحة المعدة او المصابين بالتهابات في الامعاء ولكنه مفيد
جدا للمصابين بامراض الكلى وامراض الروماتزم بسبب قوته المدرة
للبول .
شراب ورق الخوخ اذا شرب طازجا فانه يقتل الديدان الموجوده في
الامعاء كما انه يزيد في القدرة الجنسيه

وطريقة اعداد هذه الوصفه :

هو غلي ورق الخوخ وتحضيره مثل تحضير الشاي ويشرب منه مقدار
نصف كاس على الريق يوميا
كما ان الزيت المستخرج من الخوخ يستخدم في علاج وازالة البواسير .
وقانا الله واياكم شر المرض

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 90/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 1125 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

الرمان واستعمالاته على مدى التاريخ الإنساني


من بين مئات الأصناف من الفاكهة التي يأكلها الإنسان فان عددا قليلا ذكر في القرآن الكريم، مما يدل على أن هذه الأصناف المذكورة لها أهمية خاصة في حياة الإنسان. الرمان من بين هذه الأصناف حيث ذكر في القرآن الكريم باعتباره واحدا من النعم والآيات الدالة على قدرة الله سبحانه وتعالى وعظمته من ذلك قوله تعالى "وهو الذي أنزل من السماء ماءا فأخرجنا به نبات كل شيء فأخرجنا منه خضرا نخرج منه حبا متراكبا ومن النَّخل من طلعها قنوانًًُُُُُ دانية وجنّات من أعناب والزيتُون والرمَّان مشتبها وغيرَ متشَابه انظروا إلى ثمره إذا أثمرَ وينعه إنَّ في ذلكم لآيات لقَوم يؤمنون" (الأنعام 99) وقوله تعالى " وهو الذي أنشأ جنّات معروشات وغير معروشات والنّخل والزّرع مختلفا أكله والزيتون والرمّان متشابها وغير متشابه" (الأنعام 141) كما ذكر باعتباره واحدا من فاكهة الجنة في قوله تعالى "فيهما فاكهة ونخل ورمان" (الرحمن 68).

الهدف من هذا البحث هو الكشف عن امكانيات هذه الفاكهة واستعمالاتها الوقائية والعلاجية على مدى التاريخ الإنساني مع التركيز على استخدامات هذه الفاكهة في الطب الحديث من خلال الأبحاث المنشورة حديثا في الدوريات العالمية مما يكشف الإعجاز القرآني في الإشارة إلى هذه الفاكهة واختصاصها بالذكر. نبذة تاريخية: حظي الرمان بتقدير كبير وغير عادي من جميع الأديان السماوية بل والديانات الأخرى صاحبة الإنتشار الكبير في الأرض والتي لاحظنا أنها جميعا بدون استثناء تنظر إلى هذه الفاكهة بتقديس واحترام كبيرين.




ففى الديانة اليهودية ذكر الرمان بإعتباره واحدا من وصايا التوراه ال 613 (1) فهو يرمز إلى الحرمة والقداسة والخصوبة لذلك فقد كان يزين أعمدة هيكل سليمان كما كان يزين ملابس ملوك اليهود وأحبارهم (2).

وفي الفنون المسيحية يعتبر رمزا للبعث والحياة الأبدية فهو يوجد في تماثيلهم المقدسة كما تحتوي عليه الصورة الشهيرة للعذراء والطفل. كما إن شجرة الرمان هي التي كبل فيها حيوان وحيد القرن في أسطورة تجسيد المسيح. (3)

وفي البوذية يعتبر الرمان واحدا من الفواكه الثلاثة المقدسة. وفي أسطورة (هاريتي) التي كانت متوحشة وتأكل الأطفال فقد شفيت من الشر عندما أعطاها بوذا رمانة لتأكلها. وشخصية (هاريتي) يقدسها اليابانيون أيضا ويتقرب إليها النساء العاقرات (4).

وفي الديانة الزرادشتية حيث أن الموطن الأصلي للرمان هو بلاد فارس فقد كان يستخدم كثيرا في الطقوس والشعائر الدينية (5) وبغض النظر عن تقديس الأديان للرمان فإن الحضارات القديمة في الأرض تكاد تجمع على أهمية الرمان وفوائدة الطبية العديدة وتنظر إليه بعين التقدير والإعتبار. في الحضارة اليونانية القديمة فإن الرمان كان يمثل الحياة والتكاثر والزواج, ودخلت حكاياته وفوائده الخارقة في كثير من الأساطير اليونانية, كما كان يعرف بإسم "فاكهة الميت" نظرا لأن المحتضر عادة ما يطلب الرمان (6).



المصريون القدماء كانوا يعتبرونه واحدا من الفواكه المقدسة. ووجد في الرسوم الموجودة في المعابد المصرية القديمة
والفرس كانوا يعتبرون أن بذور الرمان إذا أكلها المقاتل تجعله لا يهزم في الحرب (7).

والبابليون اعتبروا أن بذور الرمان هي العنصر المحفز للبعث والنشور (8). وعند الصينيين القدماء فإن الرمان يرمز للحياة الأبدية. ويستخدمه الصينيون بشكل كبير في فنون الخزف حيث يرمز إلى الخصوبة والوفرة والذرية الصالحة والمستقبل السعيد (9) منشأ الرمان وأماكن زراعته موطن الرمان الأصلي في بلاد فارس وأواسط آسيا إلى جبال الهيمالايا شمال الهند وهو يزرع من قديم الزمان في بلاد حوض البحر المتوسط. ويزرع حاليا في بلاد ايران والعراق وأواسط آسيا والهند والصين وماليزيا. كما يزع في مصر والمملكة السعودية وجنوب أوروبا.

وقد أدخله المستعمرون الأسبان إلي أمريكا في سنة 1769 حيث يزرع في ولايتي كاليفورنيا وأريزونا. وصف شجرة الرمان شجرة الرمان شجرة جذابة متوسطة الحجم يبلغ متوسط ارتفاعها حوالي 5 أمتار وتعيش لسنوات طويلة, تبدأ الإنتاج بعد السنة الأولي إلى 15 سنة حيث يبدأ الإنتاج في التراجع. وفي بعض الحالات التي سجلت في جنوب أوروبا عاشت الشجرة ما يزيد على مئتي عام. وهي شجرة دائمة الخضرة في كثير من المناطق ولكن في بعض الأماكن والأنواع منها تتساقط أوراقها وتتجدد سنويا. لها زهور جذابة حمراء برتقالية وأوراق صغيرة لامعة رمحية الشكل, كما تتميز ثمارها المعروفة بتيجانها الكأسية وتتراوح ألوانها من الأصفر إلى الأحمر الغامق. وتحتوي الثمرة على العديد من البذور المحاطة بحويصلات العصير المتعددة الأضلاع والمرصوصة بتداخل عجيب.

 

الأجزاء المستخدمة طبيا:

تقريبا كل أجزاء النبات تستخدم في الأغراض الطبية. الزهور والعصير والبذور الجافة وقشرة الثمرة واللحاء المحيط بالسيقان والجذور. والجزء المأكول من الثمرة يحتوي على 80 % عصير و 20 % بذور. والعصير يحتوي على 85% ماء, 10 % سكريات, 1.5 % بكتين وحمض الأسكوربيك والبوليفينولك فلافينويد. الكيماويات النباتية الموجودة في الرمان: العصير: يعتبر مصدرا هاما لنوعين من مركبات البوليفينولك: انثوثيانين و هيدروليزابل تاننيس البذور: تعتبر مصدرا هاما للألياف والسكريات والبكتين كماتحتوي على هرمون الإستروجين. لحاء الشجرة: يحتوي على حمض البونيكوتانيك وحمض الجاليك – مانايت – بيليتيرين – ميثيل ايزوبيليتيرين. القشرة الخارجية للثمرة: تحتوي على معظم الكيماويات النباتية. (10)

استخدامات الرمان في الطب التقليدي والشعبي:

استخدم الرمان في الطب الشعبي على مدى طويل من الزمان في معظم حضارات الأرض وأهم استخداماته: أمراض الجهاز الهضمي: الإسهال والدوسنتاريا والمغص المعوي والتهابات القولون وعسر الهضم والطفيليات المعوية وعلى الأخص الديدان الشريطية.

أمراض الأجهزة التناسلية:

التهابات الجهاز التناسلي و الإفرازات البيضاء وفرط الطمث. امراض الجلد والأنسجة الرخوة: تستخدم القشرة كدهان خارجي في حالات التهابات الجلد التحسسية - حب الشباب والتهابات الثدي أمراض الجهاز العصبي: الشلل – الصداع – الهيستريا حالات الشرج الجراحية: البواسير وسقوط المستقيم أمراض العين والأذن: آلآم الأذن وضعف الإبصار أمراض الفم والأسنان: التهابات اللثة وآلآم الأسنان (11) و (12)

الاستخدامات الطبية الحديثة للرمان:

هناك العديد من الأبحاث المنشورة حديثا في الدوريات الطبية العالمية (وعلى الأخص في السنوات القليلة الماضية) والتي تدل على الأهمية الفائقة للرمان في العديد من المجالات الطبية منها:

فعاليته كعنصر مضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على عناصر ذات فعالية عالية كمضادات للأكسدة (التي تعمل على الحفاظ على صحة الخلية الإنسانية وتقاوم الأمراض). فالرمان يحتوي على المئات من المركبات المعروفة من بينها مركبات البولي فينول القابلة للذوبان soluble polyphenol compounds والتي ثبت أن لها كلها فعالية عالية كمضادات للأكسدة مثل حمض الإيلاجيك ellagic acid وحمض الجاليك gallic acid والأنثوثيانين anthocyanins و الكاتيتشين و catechins والإيلاجيك تاننيس و ellagic tannisب(8) , (13) , (14), (15) وقائي وعلاج كيماوي للسرطان: ثبت أن خلاصة الرمان في الجرعات العلاجية تسبب موتا طبيعيا للخلايا السرطانية apoptosis دون أن تؤثر على الخلايا السليمة: استخدم بنجاح في علاج سرطان الثدي حيث ثبت أنه يوقف نمو الخلايا السرطانية ويمنع انتشارها ويزيد من معدلات الموت الطبيعي apoptosis للخلايا السرطانية (16) كما ثبتت فعاليته العالية في علاج والوقاية من سرطان المثانة البولية حيث أنه يوقف نمو الخلايا السرطانية كما يتدخل في العوامل الوراثية للخلايا السرطانية بما يؤدي إلى موتها في النهاية (17).

علاج أمراض القلب والأوعية الدموية: ثبتت فعاليته العالية كمضاد لتصلب الشرايين وقد تمت تجربته فى الفئران والإنسان بنجاح ووجد أنه يقلل من نمو البؤر التصلبية وذلك لآثاره المضادة للأكسدة على الليبوبروتين وآثاره على الخلايا اللاقمة macrophages والصفائح الدموية (18).


واستعادة الوظائف الطبيعية المضطربة للعضلة القلبية (19) مضاد للميكروبات ومضاد للإلتهابات ثبتت فعاليته العالية كمضاد للفيروسات ومضاد للبكتيريا وكمضاد للإلتهابات (20) و (21) مضاد للعوامل المسببة للتشوهات الوراثية (22) مقوي لجهاز المناعة (23) يمنع تليف الكبد (24) يحفز التئام الجروح ويقوي الأنسجة الرخوة وهذا أيضا يمكن أن يساهم في منع الخلايا السرطانية من الإنتشار (25).
استخدام الرمان في شعارات الهيئات الطبية العالمية:

الجمعية الطبية البريطانية British Medical Association وثلاث من الكليات الطبية الملكية: (الكلية الملكية للأطباء (Royal Collage of physicians )الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد (Royal Collage of Obstetricians and Gynaecologists )الكلية الملكية للقابلات Royal Collage of Midwives) تضًمن الرمان في شعاراتها مما يعكس أهميته الكبرى في الممارسة الطبية وقناعة هذه المؤسسات الطبية العريقة بفوائده الكبيرة





الخلاصة: هذا الإستعراض التاريخي وهذه الدراسات الطبية الحديثة والموثقة لتدل على أهمية الرمان المؤكدة في الحفاظ على حياة الإنسان وعلاج الكثير من الأمراض ومن هنا تأتي الإشارة القرآنية المعجزة لهذه الفاكهة باعتبارها من النعم والآيات الدالة على قدرة الله سبحانه وتعالى وعظمته وحيث أن هذا القرآن قد نزل على نبي أمي في أمة تفتقد أسباب العلم والحضارة فإن هذا يدل على صحة نسبة هذا القرآن لله رب العالمين

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 1001 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

 

البرتقال وفوائده

البرتقال من أحسن الفواكه وأجملها ومن الفواكه الشهية الجيدة والمفيدة للإنسان منذ أقدم العصور ولها فوائد طبية كثيرة وتحتوي على فيتامينc وفيتامينc.a و1.bو2.b وهي من المركبات الطبيعية طيبة المذاق(منها الحلو ومنها الحامض الحلو) ومما قيل في الأمثال القديمة(لا وجود للصحة والسلامة في مكان لا وجود للبرتقال فيه...)

هناك دراسات قديمة منذ سنة3300 قبل الميلاد يبين لنا أن الصينيين الجنوبيين كانوا يتناولون البرتقال الحلو واليوسف أفندي(المسمى عندنا بالعراق) لالنكي منذ أقدم العصور وللعلم إذا لم تكن الصين مهد البرتقال الأول فهم أول من فطن إلى فوائد البرتقال الكثيرة واستفادوا منه كغذاء ومن قشوره وزهوره وبذوره طبيا ومزجوها ببعض الأطعمة لتعطيرها وكانوا يصدرون البرتقال الى الهند واليابان والملايو وبعض أقطار الشرق الأوسط. ومع حلول القرن الثاني للميلاد كانت أشجار البرتقال تملأ مناطق واسعة من فلسطين ومصر وسورية ولبنان وأقطار أخرى ومعها الكثير من الثمار الحمضية ومنها الليمون الحامض. وقد غزت فاكهة البرتقال أوربا قبل الدولة الرومانية وإيطاليا وسهول أروبا الجنوبية إلى إسبانيا مع حلول القرن السابع الميلادي وقبيل مطلع القرن الخامس عشر الميلادي.
وقد رافق مع حملة كريستوف كولمبس في رحلته الثانية إلى القارة الأمريكية سنة1493م فتم زرع بذور البرتقال في هايتي من جزر الهند الغربية ثم إلى المكسيك وأمريكا الوسطى في أوائل القرن السادس عشر. ما بين1513-1565م حيث قام الهنود الحمر بنشر بذور البرتقال التي جلبها الأسبان إلى شبه جزيرة فلوريدا لتنتشر في أمريكا الشمالية قبل أن ينتبه إليها المزارعون في كاليفورنيا فيزرعونها على نطاق تجاري واسع سنة1800م ومنذ ذلك الزمن أصبح البرتقال من الفواكه المعروفة والمألوفة لدى الكثير من سكان الدنيا الجديدة وجنوب أفريقيا وأستراليا وهناك أنواع جيدة وكثيرة تزرع في العراق وفلسطين وإيران. وفي إنكلترا فتاريخ البرتقال كان منذ سنة1685م عندما زرع(وليم تمبل) أول أشجاره وكان للملك شارل الأول حديقة كبيرة للبرتقال في(ومبلدون) تساوي الشجرة الواحدة منها ما بين عشرة وعشرين جنيها وكان أصحاب البساتين في جميع أنحاء إنكلترا يخصصون قسم من أراضيهم لزراعة مختلف أنواع البرتقال والليمون..

وبالمناسبة في سنة1940م إزداد تصدير البرتقال من إسبانيا إلى ألمانيا أكثر من40% وكانت إنكلترا وفرنسا من اكثر مستوردي البرتقال من إسبانيا بعد ألمانيا وفي خريف1943م بلغ حجم تصدير البرتقال من إسبانيا إلى سويسرا وإنكلترا بمليونين وأربعمائة ألف صندوق من البرتقال الحلو وهناك دول كثيرة عربية وأفريقية وأوبية وكذلك الهند وتركيا وإيران تستعمل هذه الفاكهة وتصدر الفائض منها. أن تناول برتقالة واحدة قبل الطعام يعتبر مشهيا ممتازا وهناك قرابة200 نوع من البرتقال والثمار الحمضية المشابهة له يحتوي على23 عنصرا جوهريا من العناصر الغذائية مثل: سكر الفواكه، الحديد، الكلس، الفسفور، وغيرها... وقد ثبت بعد الفحص(والتحقيق) في أحدث المختبرات العلمية أن البرتقال يحتوي على المواد المذكورة أدناه:

69% فيتامينc

4% كالسيوم

9% يود

6% حديد

36% نترات المنغنيز

17% حامض الستريك

32% أملاح معدنية

1% فيتامين ضد السرطان

6% فيتامين ضد الرماتيزم

9% سكر مقوي طبيعي

13% فيتامين لبناء العظام

16% عامل مساعد لإلتئام الجروح....

في الختام: نورد لكم ما ذكره البروفيسور الإيطالي(نيكولا كايو) المؤسس والمدير للمركز الصحي(المستشفى الخاص) في مدينة بارسلون بإسبانيا يذكر أنه من خلال40 سنة من التجربة والتحقيق والمطالعة وكتابة أكثر من70 كتاب ورسالة في موضوع معالجة الأمراض بالغذاء منها(كتاب البرتقال غذاء ودواء) و(كتاب العلاج بالعنب والليمون والبرتقال) مبينا لنا فوائد هذه الفاكهة التي أنعم الله بها علينا كسائر النعم الكثيرة وما أكثرها. أدعوا الله العلي القدير للجميع بالصحة والسلامة وهو الشافي وهو الكافي(نعمتان مجهولتان، الصحة والأمان)

وفي كل شيء له آية*** تدل على أنه واحد

و(داوو مرضاكم بالأغذية دون الأدوية).

الفوائد:

1- يصفي الدم ويقتل الدود وعصيره نافع.

2- عصير البرتقال يزيل الحمى ويقضي عليه ويساعد على هبوط درجة الحرارة نتيجة الحمى.

3- يطرد البلغم ومفيد لتنظيف البلعوم والحنجرة.

4- مدرر ومنظف للكلية والمثانة.

5- ملين ويزيل فضلات المعدة والأمعاء وينظفها.

6- البرتقال يساعد على إلتئام الجروح وشفاء الأمراض الجلدية ونافع لإرتفاع ضغط الدم.

7- يقوي المعدة ويقوي الأسنان ويزيل بعض أمراض اللثة في الفم ويفتت الحصى ويذيبها ويطرد الرمل من الجسم.

8- البرتقال وعصيره مقوي ومشهي خصوصا للذين يشتكون من فقر الدم.

9- يقوي الأعصاب والقلب ومنوم ومهدئ ومريح للدماغ.

10- البرتقال يقوي العظام والأظافر والشعر والأسنان ويقلل من نسبة الدهون(الكولسترول).

11- ينظم عملية الجهاز التنفسي للأسنان.

12- مضاد ضد السعال والأنفلونزا.

13- البرتقال يساعد على طرد الغازات.

14- البرتقال ينظم عمل العضلات والعروق يزيد الكالسيوم.

15- ضد الأمراض التناسلية ومرض السفلس وبعض الأمراض الزهرية.

16- نافع للأمراض الجلدية والجرب.

17- نافع لأورام الرحم والمبيض والمجاري البولية والبروستات.

18- نافع لحالات التهوع(التقيء).

19- البرتقال ناعف لأورام المفاصل والنقرس والرماتيزم وتصلب الشرايين.

20- يساعد على إزالة آثار التسمم نتيجة إستعمال الأدوية الكيمياوية.

21- يقوي الجهاز العصبي والهضمي ونافع في علاج أورام المقعد والبواسير.

22- يمنع الكثير من الأمراض السرطانية.

23- البرتقال وعصيره نافع لأمراض التيفوئيد.

24- نافع للزكام وللمصابين بالأنفلونزا.

25- البرتقال عامل مفيد للقضاء على بعض الترشحات للجهاز التناسلي عند النساء وعصيره مفيد ويعوض عن حليب الأم.

26- مفيد ومعطر ونافع مع السلطة.

27- البرتقال دواء جيد ونافع لإزالة قروح اللثة والفم.

28- ينفع إستعمال قشر البرتقال فوق الفحم المشتعل في المناقل حيث يغطي رائحة قشر البرتقال الزكية رائحة الفحم.

29- في سنة1930م قام الدكتور(مارانون) في إسبانيا بتجزئة الفيتامينات المتواجده في البرتقال وأعتبرها مفيدة لمرضى السكر كذلك يعتقد(الدكتور كرين والد) إن عصير البرتقال مفيد لعلاج مرضى السكر أما الدكتور(شوير بروش) الإسباني يعتبر البرتقال وعصيره نافع ومفيد لكثير من الأمراض.

30- في البرتقال فوائد كثيرة حتى في قشره الخارجي وفي شحمه وبذوره(النوى) على أن لا يسرف في تناوله(فالإسراف في أي شيء مردود) (كلوا واشربوا ولا تسرفوا).

31- بعد غسل قشر البرتقال و(تجفيفه) بحيث يمكن طحنه في الطاحونة الكهربائية جيدا كالبودر ينفع للإستعمال مع الحليب أو عند صنع وعمل المحلبي(الكاستر) أو عمل الحلويات والكيك كمعطر وبديل عن الفانيلا وهو ينفع لغازات المعدة... وله نكهة طيبة وعطر ولون طبيعي.

32- ذكرت العلامة الفرنسية الكبيرة(السيدة لوسيه راندو) رئيسة مؤسسة الصحة الغذائية لوجود مواد حمضية وكيمياوية طبيعية في البرتقال وعصيره فهو نافع ومفيد للجسم وتوفر وتؤمن الحرارة والحيوية والنشاط له.

33- من الفواكه المفيدة للكبار والشباب والصغار خصوصا في فصل الشتاء ونافع لسوء الهضم وورد في الكتب(القديمة) أن الصين هي منشأ فاكهة البرتقال؟!

34- كتب أحد الصينيين سنة1178م أن هناك27 نوعا من البرتقال بعضها بدون بذور(نوى).

35- إعتبر الصينيون البرتقال رمز السعادة وقال الفرس أنها خير شجرة تليق بفردوس الآخرة.

36- في أيامنا الأخيرة إستعمل الكثير زهور البرتقال(القداح) عطورا وتيجانا للعرائس.

37- أن من خصائص وفوائد فاكهة البرتقال ومنافعه الكثيرة في العلاج والشفاء تصل إلى درجة مما تجعلنا أن نقول أن وجود قفص(كارتون) البرتقال في البيت يعادل بل أكثر من صيدلية طبيعية في معالجة الأمراض وأثرها الفعال في الشفاء.

38- ننصح الأمهات من أجل سلامة الصغار ودوام صحتهم بتغذية أطفالهن ببرتقالة أو كوب عصير البرتقال بدلا من الشكولاته أو بعض الحلويات المضرة.

39- من طريف وعجيب ما ذكر أن في جزيرة فرناندوبو بأفريقيا يوجد برتقال بحجم كبير يعادل حجم البرتقال الموجود عندنا(بالعراق) بخمس مرات أو أكثر وهو حلو المذاق وفيه ماء كثير(ريان).

40- خلط عصير البرتقال الحلو مع قليل من العسل نافع ومفيد جدا كغذاء للصغار ويعادل حليب الأم[/I]
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 75/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
25 تصويتات / 706 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2010 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,636,076

Sciences of Life


Sciences of Life