النمل الأبيض


نشرة رقم 998 / 2005 
معهد بحوث وقاية النبات - مركز البحوث الزراعية
مقدمة طوائف مستعمرة النمل الأبيض أضرار النمل الأبيض مظاهر الإصابة بالنمل الأبيض 
مكافحة النمل الأبيض 







مقدمة
حشرة تعيش فى مجتمعات تسمى مستعمرات يقدر عددها من 30000 إلى 2.5 مليون فرد وتتغذى على مادة السليلوز المتوافرة فى كثير من إستعمالات الإنسان اليومية ( ملابس – ورق – سجاد – موكيت – حصير – ستائر – مخدات ومراتب – أثاث خشبى ) .


طوائف مستعمرة النمل الأبيض :
1- الشغالة 
وهى المسئولة عن جميع الأضرار الناجمة عن إصابات النمل الأبيض حيث تتغذى وتقوم بتغذية جميع طوائف المستعمرة , وتمثل حوالى 97 % من تعداد المستعمرة ولونها باهت وعقيمة وعمياء .
2- الجنود
وهو المسئول عن الحراسة وحماية المستعمرة له فكوك قوية ومسننة والرأس لونها قاتم وتمثل ثلث طول الجسم وباقى الجسم لونه فاتح باهت , ويصل عدده من 1 – 3 % من تعداد المستعمرة والحشرة عقيمة وعمياء .
الشغالةو الجندى (3
3- الأفراد الجنسية الخصبة المجنحة
تظهر فى الخريف والربيع لونها قاتم ولها عيون ترى وأجنحة وهى خصبة وتتحول إلى ملكات وملوك لإنشاء مستعمرات جديدة .
فردين مجنحين مخصبين ( 3
4- الملكة :وهى ناتجة من الأفراد الجنسية الخصبة ويوجد ملكة وحيدة فى المستعمرة وتعمل على ربط أفراد المستعمرة جميعاً وإنتاج البيض حيث تضع حوالى 6 بيضات فى الدقيقة الواحدة , ويعيش معها ملك واحد فقط فى المستعمرة .


الملكة (4
* أضرار النمل الأبيض :
يتغذى النمل الأبيض على مادة السليلوز المتواجدة فى الطبيعة بصورة مختلفة وعلى سبيل المثال .
1- المنازل والمنشآت ..
يهاجم المنازل المبنية من الطوب النيىء وكذا الأسمنتية وفى الأولى يقوم النمل الأبيض التحت أرضى باستخلاص أجزاء التين من داخل الطوب ويعمل على تفريعها من الداخل مما يؤدى إلى إنهيار المبنى , كما أنه يمكنه مهاجمة ممتلكات الإنسان من خلال الحوائط مثل الدواليب والمواد المخزونة والأقمشة والأبواب والنوافذ الخشبية وغيرها .
أما فى حالة المبانى الأسمنتية فيقوم بمهاجمة أخشاب الأبواب والشبابيك والأثاث الخشبية والأرضيات ( الباركيه ) وذلك من خلال اختراقه للحواجز الأسمنتية .


2- الشون والصوامع
يسبب خسائر كبيرة فى فقد الحبوب التى يتغذى عليها كذلك الأجولة الحاوية عليها وفى الوجه القبلى يهاجم التمور والأذرة والمحاصيل التى تنشر على الأرض بغرض التجفيف تحت أشعة الشمس أو بحرارة الهواء .
3 – الأشجار . .
يهاجم أشجار النخيل وأشجار القاكهة بأنواعها ويسبب جفاف وموت الأشجار أو الحصول على محصول منخفض القيمة والكمية .
4- المحاصيل . .
يهاجم جميع أنواع المحاصيل المزروعة فى الأراضى المصابة بالنمل الأبيض , وتتركز مثل هذه الإصابات فى مناطق الوجه القبلى مثل قصب السكر والذرة والقمح والسمسم . كما يهاجم المحاصيل المخزونة مثل الأرز والبلح والقمح وغيرها .
5- مصادر أخرى . .
مثل الكتب والأوراق والسجللات وفلنكات السكك الحديدية وأعمدة التلغراف والتليفون والكرتون والملابس والأبسطة . . وغيرها .


مظاهر الإصابة بالنمل الأبيض
فى المنازل المبنية بالطوب النيىء تتهدم الجدران وتكون مفرغة من الداخل . 
الطوب النيىء به إصابات وأنفاق (5
يشاهد إلتصاق الأبسطة والحصر المفروشة على الأرض وعند نزعها تتمزق وتظهر آثار أكل النمل من النمل ووجود أجزاء من التربة مكان التآكل . 
تأكل الأخشاب الملاصقة للحائط مثل الدواليب وغيرها والنوافذ والأبواب والسقوف المصنوعة من حذوع الأشجار . 
سقف خشبى مصاب تآكل الأخشاب مع وجود التربة ملتصقة (6
يسمع ليلاً صوت مثل طقطقة إشتعال النيران . 
تآكل الأرضيات المصنوعة من الخشب ( الباركيه ) وعند نزعها يشاهد تربة مكان الأكل . 
وجود أنابيب طينية غير الحوائط والنوافذ تبدأ من الأرض وتمتد لمصدر الإصابة . 
تتهدم الحدران وتكون مفرغة من الداخل ( 7
فى حالة الشون ومخازن الغلال يشاهد التصاق الأجولة والزكائب بالأرضية وتمزقها نتيجة أكل الحشرات . 
فى حالة الأشجار يشاهد أنفاق وكتل طينية على جذوع الأشجار ووجود طبقة طينية على المنطقة السفلى من جذع الشجرة مع جفاف واحتراق أطراف الفروع وظهور لون أسود . 
فى حالة المحاصيل يشاهد جفاف المحاصيل ومظهر الذبول رغم توافر الماء بالتربة ووجود بؤر خالية من النباتات تمتد تدريجياً لتشمل الحقل كله وموت النباتات . 


مكافحة النمل الأبيض :
1- فى الأراضى المصابة والمخصصة للبناء يتم نظافة الأرض من مخلفات المواد السليلوزية مثل التبن والقشر والأخشاب والنباتات الجافة ويتم رش الأرض بمحلول المبيد رشاً غزيراً وذلك بمعدل أربع لترات من محلول الرش لكل متر مربع من المساحة ثم رش أساس المبنى ( المصطبة ) فوق سطح الأرض ثم يتم عمل خندق حول المبنى بعرض 30 سم وعمق 30 سم يحيط بالمساحة وملاصق لحوائط وجدار المبنى ولايجب البناء على المساحة المعالجة كلها بل يستلزم البناء فى مساحة تقل عن المساحة المعاملة بنصف متر على الأقل من كل جانب . 
إصابة النخيل ووجود تربة طينية (8
2- فى المبانى الأسمنتية تعامل جميع الأعمدة الخرسانية بالرش الغزير من أسفل سطح التربة حتى أعلاها بمسافة متر على الأقل وتعامل أخشاب النوافذ والأجزاء الخشبية الأخرى بمحلول المبيد مذاب فى الكيروسين قبل إجراء عملية الدهانات المختلفة . 
3- ضرورة وجود فتحات تهوية مناسبة وإضاءة كافية فى الحجرات . 
4- عدم معاملة الحوائط والأسقف الخشبية بالمبيدات فى المنازل حتى لو كانت الإصابة بها . 
5- فى حالة الشون يتم عمل قاعدة أسمنتية بسمك ( 5سم ) على الأقل كأرضية تشوين بعد إجراء المعاملة السابقة فى المبانى البلدية ( رش الأرض التى فوقها المصطبة ) أو معاملة أخشاب الطبلية التى ترص عليها الأجولة بعد فرش مشمع عليها قبل رص الأجولة . 


ثانياً : طرق المكافحة العلاجية :
1- يتم عمل محاليل المبيدات لعلاج المبانى المصابة بمعاملة جميع الأخشاب فى المبنى بمحلول الأخشاب فى المبنى بمحلول المبيد مذاباً فى الكيروسين . 
عمل خندق حول المبنى ملاصق 9
2- يتم عمل خندق حول المبنى وملاصق للحائط بعرض 30 × 30 سم عمق ويرش بمحلول المبيد بمعدل 4 لتر محلول لكل متر طولى ثم تردم التربة
3- يتم عمل ثقوب فى الأرضيات سواء بلاط أو تربة أو باركيه بمعدل ثقب لكل متر مربع ثم تعامل بدفع محلول الرش بمعدل 4 لتر لكل ثقب . 
4- فى حالة الأشجار المصابة يتم عمل خندق حول الشجرة على بعد 50 سم من الجذع ( 30× 30 ) مع تكسير الأنفاق والكتل الطينية ويتم وضع المصائد العلاجية فى الخندق وتروى وتردم التربة . 


أهم المبيدات المستخدمة :
1- مستحلبات مالية
دووسبان 4 تى سى بنسبة 2 % . 
بيربان 48 % M بنسبة 2 % . 
2- محاليل مذابة :
* دوروسبان 4 تى سى بنسبة 6 سم3 / لتر .
بيربان 48 % M بنسبة 6سم / لتر . 
التنبؤ بالإصابة بحشرة النمل الأبيض التحت أرضى 
يعتبر التنبؤبالإصابة فى مجال مكافحة الآفات من الأهمية حيث يقلل من الإصابة واستفحال الضرر أو يمنعه كلية قبل وقوعه مما يوفر الكثير من الحهد والوقت والتكاليف فى أعمال المكافحة علاوة علاوة على حماية البيئة من التلوث بقدر الإمكان وخطورة حشرة النمل الأبيض التحت أرضى تتركز فى عدم رؤية الحشرة نفسها مباشرة بل مجرد آثار هجومها والدمار الذى تحدثه . ومن وسائل التنبؤ بالإصابة مصيدة السباعى .


مكونات وتركيب المصيدة
تتكون المصيدة أساساً من جسم المصيدة المكون من الكرتونالمضلع طولها ( 15 سم ) وقطرها (5 – 7 سم ) ويغطى جسم المصيدة بالبولى إيثيلين ( كيسنايلون ) مغلف من إحدى طرفيه والطرف الآخر يمتد إلى ماقبل نهاية المصيدة بحوالى ( 2سم ) ومثبت بأستيك ربط .
مظاهر إصابة المصيدة تعلن عن وجود الحشرة ( 10
ويعمل جسم المصيدة المصنوع من الكرتون المضلع أساساً كمادة سليلوزية جاذبة للحشرة علاوة على أن التعاريج الموجودة عليها تعمل على وجود أنفاق صناعية تغرى الحشرة بالتواجد داخلياً لأطول مدة إلى جانب أن الحشرة تتغذى على المصيدة نفسها ويعمل البولى إيثيلين ( الكيس النايلون ) على إحتفاظ المصيدة بالرطوبة لأطول فترة زمنية ممكنة لجذب الحشرة وبذلك يتوفر للحشرة كل من الغذاء ( السليلوز ) والرطوبة ( تبليل المصيدة ) والظلام ( الدفن تحت الأرض ) وعند النهار ترتفع الحرارة ويتبخر الماء من المصيدة وبذلك تظل صالحة لأكثر من شهر .
وذلك بثلاث طرق :
1- تآكل الكرتون .
2- وجود الحشرات فى تجاعيد الكرتون .
3- وجود تربة ملتصقة بالمصيدة مكان التآكل .


طريقة الإستعمال :
يتم وضع المصيدة فى الماء حتى درجة البلل ثم تدفن على مستوى سطح الأرض ويكون الكيس النايلون على سطح الأرض . ويتم جمع المصائد وفحصها وتغييرها شهرياً .
الفوائد المنتظرة من المصيدة :
من أهم وسائل التعرف على وجود الحشرة
* تستخدم فى تقدير وفاعلية المبيدات المستعملة فى المكافحة ومدة فاعليتها.
* عند الحاجة لحماية الأماكن الإقتصادية والتنبؤ بالهجوم من الحشرة قبل حدوث الضرر . 
* تستخدم لإجراء الدراسات البيئية على الحشرة . 
* تستخدم كطعوم سامة للحشرة سواء كيماوياً أو بيولوجياً . 
أماكن وضع المصيدة
* لأماكن التى تم معاملتها بالمبيدات حيث يتم تقييم المعاملة ومدتها .
* حول الأماكن الهامة إقتصادياً ( مصانع الورق , الذخيرة , الأخشاب , المخازن . . إلخ )
* ماكن إقامة المدن الجديدة للتنبؤ بوجودها من عدمه كذلك أماكن الإستصلاح فى الأراضى الجديدة .
* عند تطبيق المكافحة لمعرفة أماكن المستعمرات وعددها لتقليل كمية المبيدات المستخدمة وتكاليف المكافحة .

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 544 مشاهدة
نشرت فى 6 سبتمبر 2011 بواسطة esamaziz



{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَلَكَهُ يَنَابِيعَ فِي الْأَرْضِ ثُمَّ يُخْرِجُ بِهِ زَرْعًا مُّخْتَلِفًا أَلْوَانُهُ ثُمَّ يَهِيجُ فَتَرَاهُ مُصْفَرًّا ثُمَّ يَجْعَلُهُ حُطَامًا إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِأُوْلِي الْأَلْبَابِ} (21) سورة الزمر
" الأسمدة الحيوية و استخداماتها المختلفة"
اعداد
د/ هشام كمال أبو العلا 
قسم خصوبة و ميكروبيولوجيا الأراضى
مركز بحوث الصحراء - المطرية - القاهرة
و المدير التنفيذى لمركز الصحراء للقاحات الحيوية بمريوط
مقدمة:
تعانى الأراضى الصحراوية من العديد من المشاكل التى تسبب اعاقة عملية الانتاج الزراعى منها على سبيل المثال طبيعة الأراضى الرملية بما تتصف به هذه الأراضى من خشونة القوام و عدم وجود بناء أرضى ثابت و نقص حاد فى معظم العناصر الغذائية وندرة وجود المادة العضوية و عدد الكائنات الدقيقة بها محدود جدا، و نتيجة لهذه الطبيعة الخشنة و هذه المسامية العالية فانها لاتحتفظ بالمياه و لا بالأسمدة الكيماوية من ثم ينعكس ذلك على عملية الانتاج التى أصبحت مكلفة و كذلك فان الأراضى الجيرية بما تحتويه من نسبة عالية من كربونات الكالسيوم فان المسامية بها ضئيلة فاذا رويت مثل هذه الأراضى احتفظت بالماء لفترات طويلة مما يجعل النبات عرضة لأمراض أعفان الجذور و اذا جفت أحدثت تشققات عميقة تسبب تمزق الجذور علاوة علىما تحدثه من رفع قيمة pH مما يؤدى الى تحويل صور معظم العناصر الى الحالة غير الميسرة لامتصاص النبات و يحدث أعراض النقص ثم الذبول فالموت للنباتات. اذن فهناك مشاكل عديده فى مثل هذه الأراضى.
لذا ينبغى على القائم بالعملية الزراعية أن يعلم علم اليقين أن العمل فى مثل هذه الأراضى يحتاج الى معاملة خاصة و لابد من معرفة خصائص أرضه و مشاكلها هل هى رملية أم جيرية كذلك معرفة مشاكل المياه التى تروى بها هذه الأراضى.
بعد ذلك لابد من معرفة دور التسميد العضوى و الحيوى فى تحسين خواص الأرض و المحصول. 
و محاضرة اليوم " الأسمدة الحيوية و استخداماتها المختلفة" وتتناول المحاضرة العناصر الآتية:
· ما معنى السماد الحيوى؟
· ما هى أهمية استخدام الأسمدة الحيوية؟
· لماذا اضيف اللقاح أو السماد الحيوى كل موسم؟
· خطوات انتاج السماد الحيوى.
· ما هى المنتجات التى ينتجها المركز و متوفرة للمزارع؟
· كيفية استخدام السماد الحيوى ؟
· ما هى نتائج استخدامه؟ 

ما معنى السماد الحيوى؟
هو أى اضافات من أصل حيوى ( سواء أكانت ميكروبات حية أو افرازاتها) تمد النبات النامى باحتياجاته الغذائية، تسمى أسمدة الحيوية Biofertilizers أو لقاحات الحيوية Microbial inoculants 
و الأسمدة الحيوية تنتج من الكائنات الدقيقة، و ذلك باختيار الميكروب المطلوب إكثاره فى مزارع ملائمة ثم نقل النمو البكتيرى الى حامل مناسب Carrier و هذا الحامل اما أن يكون بيئة سائلة ( و هذا ما ننتجه بالمركز) و من أهم مميزات هذا المنتج السائل احتواء الملليمتر منه على حوالى 910 ميكروب أى أن العبوة التى تكفى فدان بها حوالى 900X 910 ميكروب مما يزيد من خصوبة التربة و زيادة المنتجات المفرزة بفعل هذه الميكروبات، و قد يحفظ اللقاح على مادة صلبة مثل الكمبوست و فى هذه الحالة يضاف حوالى 5-10 سم فقط من اللقاح الحيوى على حوالى 100جم من الكمبوست. و قد يحفظ على مواد عضوية مصنعة مثل الألجينات وقد يحفظ على التربة الخصبة الناعمة المختلطة بالكمبوست الناعم أو الفحم النباتى الناعم .
حيث يحفظ تحت ظروف تخزين ملائمة لحين استعماله كلقاح للبذور أو التربة أو الشتلات أو بالرش على المجموع الخضرى.
أهمية استخدام الأسمدة الحيوية:
ان استخدام الأسمدة الكيماوية بصورة عشوائية و بكميات غير محسوبة بدعوى "ادى الأرض علشان تديك" أدى الى وجود مشاكل لاحصر لها و أصبح هناك اسراف فى استخدام الأسمدة خاصة النيتروجينية. و هناك أضرار من هذا الاسراف على المصارف المائية و على النبات و على الحيوان و الانسان.
ومن أهم فوائد استخدام الأسمدة الحيوية ما يلى:

1. ترشيد استخدام الأسمدة الكيماوية المكلفة و توفير تكاليف الانتاج:

أثبتت التطبيقات الصحيحة لنتائج التجارب و الدراسات أن استخدام اللقاحات المكروبية النشطة و المثبتة للنيتروجين تقوم باختزال نيتروجين الهواء الجوى الى أمونيا بفعل نظام انزيمى داخل خلاياها و الذى يقوم بدوره بالاتحاد مع الأحماض العضوية الناتجة من تحلل المادة العضوية مكونا الأحماض الأمينية التى يستفيد منها النبات و هذا لا يحدث مطلقا بالنسبة للأسمدة الكيماوية بمفردها. و بالتالى يمكن خفض كمية الأسمدة الكيماوية المضافة. كما أن التسميد الحيوى يزيد من استفادة النبات من امتصاص العناصر المغذية.
ومن أمثلة الميكروبات المثبتة للآزوت:
أ‌- بكتريا العقد الجذرية للنباتات البقولية:
وهى بكتريا تابعة لجنس Rhizobium & Bradyrhizobium حيث تقوم مثل هذه البكتريا بتثبيت النيتروجين داخل عقدا جذرية تصنعها هذه البكتريا حيث انها تخترق خلايا البشرة للشعيرات الجذرية و تعيش معيشة تكافلية (تبادل منفعةSymbiotic) مع جذور النباتات البقولية يقوم النبات بامداد البكتريا بما تحتاجه من مواد عضوية و تقوم البكتريا بتثبيت نيتروجين الهواء الجوى داخل خلاياها ثم يستفيد منها النبات بعذ ذلك فى صورة أمونيا و أحماض أمينية علاوة على ما تنتجه هذه البكتريا من هرمونات نباتية طبيعية . و قد وجد أن لكل نوع نباتى توجد له سلالة متخصصة من الريزوبيا. و قد أثبتت نتائج البحوث و تطبيقاتها أن لقاح الريزوبيا يثبت من 40 - 115 كجم نيتروجين/ فدان سنويا -تتوقف على نوع النبات البقولى المنزرع و الظروف البيئية السائدة- مما يؤدى الى زيادة الانتاجية و ترشيدا لاستخدام الأسمدة الكيماوية المضافة. و هذه اللقاحات تستخدم بصورة ناجحة منذ عشرات السنين و أصبح عند المزارع وعى بقيمتها وفائدتها للمحصول و للأرض. 
ب- البكتريا المثبتة للآزوت لاتكافليا Asymbiotic:
و هى بكتريا تقوم بتثبيت آزوت الهواء الجوى فى التربة و بصورة حرة حيث تحصل على احتياجاتها من الأحماض العضوية و الطاقة من نواتج تحلل المواد العضوية بفعل ميكروبات التربة و تنتج الأمونيا و الأحماض الأمينية و من أهم الأجناس المستخدمة فى انتاج اللقاحات الميكروبية:
* جنس الآزوتوباكتر Azotobacter sp حيث 30- 35 كجم نيتروجين/ فدان سنويا اى ما يعادل 100 كجم سماد نتراتى 33% آزوت.
* جنس آزوسبيريللم Azospirillum spحيث 25- 30 كجم نيتروجين/ فدان سنويا اى ما يعادل 91 كجم سماد نتراتى 33% آزوت.
2. تحويل الفوسفور و العناصر المغذية فى التربة الى صورة صالحة للاستفادة بواسطة النبات:

من المعلوم أن التربة المصرية تميل الى القاعدية أى أن pH لها أعلى من 7 و هذا الوسط القلوى يجعل معظم العناصر المغذية فى صورة غير ميسرة للنبات فمثلا بمجرد اضافة سماد السوبر فوسفات الأحادى الى التربة يتحول الفوسفور فيه من الصورة الأحادية الى الثلاثية غير الذائبة فى الماء الأمر الذى يؤدى الى فقد كميات كبيرة منه فى الأرض و لا علاج له الا بخفض pH التربة اما باضافة الأحماض العضوية و المعدنية وهذه الطريقة لها سلبياتها، و اما باضافة ما هو أرخص و أنفع و هو بعض اللقاحات التى تقوم بافراز الأحماض العضوية بصورة لا تضر التربة أو النبات النامى بل تفيده حيث أنها علاوة على ما تقدم فان الأحماض المفرزة تساعد على اذابة و تيسير بعض العناصر الهامة مثل البوتاسيوم و الحديد و الزنك و المنجنيز. و من أمثلة هذه البكتريا المذيبة للفوسفات جنس Bcillus megaterium .


3. انتاج منظمات النمو و الهرمونات النباتية و الأحماض العضوية و الأمينية:

ثبت من التحاليل التى اجريت أن معظم ميكروبات التسميد الحيوى لها قدرة هائلة على انتاج هرمونات شبيهة بالهرمونات النباتية مثل الجبريلين و الاندولات و السيتو كينين علاوة على ما تفرزه من أحماض عضوية و أمينية وهذه المركبات مجتمعة تعمل على زيادة المجموع الجذرى و بالتالى الخضرى – زيادة مسطح الأوراق- زيادة التفريع- زيادة معدل التزهير و نسبة العقد و تقليل نسبة تساقط الأزهار و زيادة فى حجم الثمار و تحسين صفاتها و جودتها- زيادة معدل استفادة النبات من العناصر الغذائية فى التربة. 

4. انتاج الفيتامينات:

حيث تقوم بعض الأجناس الميكروبية أثناء نشاطها بانتاج مجموعة من الفيتامينات و خاصة مجموعة فيتامين (ب) و بكميات متزنة فيمتصها النبات مما يساعد على زيادة مناعة النبات للاصابة بالأمراض بالاضافة الى رفع القيمة الغذائية فى المحصول.

5. انتاج المضادات الحيوية:

لبعض الميكروبات القدرة على افراز مواد عضوية تعمل على ايقاف أو قتل أو تثبيط او تجعل الوسط غير مناسب لنمو الكائن الممرض، و قد تمكن الباحثين بمركز بحوث الصحراء من عزل بعض البكتريا النشطة المستخدمة فى الأسمدة الحيوية و لها القدرة على منع انتشار فطريات أعفان الجذور. 

6. تحسين صفات التربة الطبيعية و الكيماوية:
7. رخيص التكاليف.
8. سهل الاستعمال و آمن.
9. الحصول على محصول اقتصادى نظيف خال من الملوثات و يسمح له بالتصدير

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 16/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 1542 مشاهدة
نشرت فى 22 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

 

مكافحة الحشائش

تعتبر الحشائش عاملاً مؤثراً في الإنتاج الزراعي حيث يسبب انتشارها انخفاض المحصول وسوف تعرض في هذا الفصل كيفية مكافحتها في الزراعة العضوية.

التدخل الميكانيكي والحراري

يتم حظر استعمال الكيماويات حظراً تاماً في الزراعة العضوية.ويتم الاعتماد على الوقاية كمبدأ للحد من  انتشار الحشائش أما التدخل الميكانيكي أثناء نمو المحصول تعتبر الوسيلة الأخيرة التي يلجأ إليها . وتوجد إرشادات عامة يلزم الاهتمام بها لمقاومة الحشائش:

<!--استخدام آلات إثارة التربة المناسبة والتي لا تقلب قطاع التربة.

<!--تساعد عمليات العزيق في عملية تهوية التربة وانتشار جذور المحصول كذلك سرعة انطلاق العناصر الغذائية من السماد العضوي كما أن عملية العزيق تساعد على جفاف سطح التربة (في المناطق كثيرة المطر ).

<!--لا بد من تقدير الوقت المناسب للعزيق من عدمه خلال فترة نمو المحصول مع الأخذ في الاعتبار العمالة وطبيعة نمو المحصول وطريقة انتشار الجذور هل هي سطحية أو عميقة أو إذا كان المحصول مزهراً أو تم العقد حديثاً أو توجد رياح جافة.

<!--بالنسبة للمحاصيل النجيلية كالقمح والشعير فإن زيادة معدل التقاوي تساعد زيادة كثافة المحصول وعلى الحد من انتشار الحشائش.

<!--الزراعة الحراثي تساعد على التخلص من الحشائش وإعداد المهد المناسب لبذور المحصول.

<!--استخدام آلات العزيق المناسبة لكل محصول وتبعاً لطريقة الزراعة ففي حالة الزراعة في سطور كالقمح يمكن استخدام عزاقة بين السطور.

<!--يجب ملاحظة أنه رغم أهمية الميكنة الزراعية في الزراعة الحديثة فإن التخلص من الحشائش بطريقة العزيق اليدوي تعتبر أكثر فاعلية كما تعتبر ضرورية في بضع الحالات وأقل ضرراً من استخدام الآلات. فقد تعمل الآلات على تجزئ أعضاء التكاثر للحشائش فيزيد عددها.

<!--بالنسبة للمحاصيل المزروعة  في خطوط يمكن استعمال آلات العزيق بين الخطوط لمقاومة الحشائش كما هو الحال بالنسبة لمحصول الذرة والبطاطس. كما أن هناك اتجاه حديث لتصنيع آلات عزيق مناسبة للخضر والمحاصيل ذات الجذور الدرنية كالبنجر كما تستخدم مثل هذه الآلات في مقامة الحشائش في مزارع البساتين.

<!--من الآلات الحديثة التي تستعمل في عملية العزيق مثل العزاقة ذات الفرشاة وينتشر استعمالها في أوربا وأساس عمل هذه الآلة أن نباتات المحصول النامي تحمى بغطاء بارتفاع 60-80سم وتستخدم هذه الآلة في محاصيل الخضر مثل الجزر ـ البنجر ـ البصل ـ الثوم.

<!--مقاومة الحشائش باللهب

وتستعمل في المحاصيل بطيئة النمو ولا يلجأ إليها إلا في الظروف الضرورية.

المقاومة الحيوية للحشائش

يقصد بالمقاومة الحيوية استعمال كائنات حية (عادة الحشرات) أو مركبات سامة تنتجها النباتات أو الكائنات الدقيقة وذلك بهدف خفض أعداد نوع من أنواع الحشائش.

والمقاومة الحيوية التقليدية أو المباشرة يقصد بها إدخال أعداء طبيعية خارجية إلى منطقة ما لمقاومة نوع دخيل من الحشائش وتعتمد أساساً على تحديد الحشيشة ثم البحث عن أعداء طبيعية وإطلاقها مع تخصصها ولذا فهي تحتاج لوقت طويل.

 

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 23/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 935 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

مكافحة الآفات

الأسس العامة لمكافحة الآفات

من الضروري قبل مكافحة أي آفة معرفة تاريخ حياتها وسلوكها وعادتها وطبائعها والظروف التي تناسب معيشتها وتكاثرها وذلك للعمل بقدر الإمكان على عدم توافر هذه الظروف في البيئة المحيطة وحتى يمكن إجراء المكافحة والحشرة في أضعف أطوارها . وتؤثر مجموعة من العوامل المناخية و الطبيعية في المكافحة الطبيعية للآفات.

(الزميتي م1997 والسعدني 2000م و الديب 2000م).

ومن العوامل المناخية الحرارة والرطوبة والرياح والأمطار والضغط الجوي تؤثر على حياة ونمو وتكاثر الحشرة.

ومن العوامل الطبيعية الأخرى المؤثرة الجبال والبحار وطبيعة التربة حيث أن بعض الحشرات يفضل التربة الخفيفة والبعض يفضل التربة الجافة.

كما أن الأعداء الحيوية تعتبر من العوامل الطبيعية المؤثرة على أعداد الحشرات ومن هذه الأعداء الحيوية المفترسات والطفيليات ومسببات الأمراض (بكتريا ـ فطر ـ فيروس) ويجدر الإشارة هنا إلى أن بعض الآفات تلتهم بعضها البعض مثل الدودة القارضة.

المكافحة المتكاملة للآفات

تعرف على أنها الاستخدام المتنوع لطرق المكافحة بأنواعها كما تعرف طبقاً لمنظمة الزراعة والغذاء ( (FAO1967 , على أنه نظام لإدارة الآفة يكون مقروناً بالبيئة المصاحبة وعشيرة الآفة . ويوظف به كل التقنيات المناسبة بطريقة متوازنة بقدر الإمكان لإبقاء مستويات عشائر الآفة دون مستويات الضرر الاقتصادي. وتطبيقات المكافحة المتكاملة لا تعني بالضرورة إدخال المبيدات وهذا لا ينقص من حق المبيدات في مكافحة الآفات عند الحاجة أو الضرورة إليها ويمكن تقسيم طرق المكافحة التطبيقية  المتكاملة (الزميتى م1997 والسعدني 2000م والديب 2000م) إلى:

أولاً : المكافحة الميكانيكية.

ثانياً : المكافحة الزراعية.

ثالثاً : المكافحة التشريعية.

رابعاً : المكافحة الحيوية.

خامساً : المكافحة الكيماوية.

أولاً : المكافحة الميكانيكية وتشمل:

<!--[if !supportLists]-->                                                                                                                                                                          1-التنقية باليد.

   2-  <!--[endif]-->إقامة الحواجز عن طريق الخنادق.

  3-  <!--[endif]-->القضاء على العائل وذلك بجمع الأجزاء المصابة وإعدامها حرقاً.

  4-  <!--[endif]-->استخدام الحرارة المرتفعة (التسخين).

      5-  <!--[endif]-->استخدام الحرارة المنخفضة.

  6-  <!--[endif]-->استعمال مصائد لجذب الحشرات.

ثانياً : طرق المكافحة الزراعية:

  -            <!--[endif]-->توفير الظروف الملائمة لنمو النبات طبيعياً.

<!--التخلص من مصادر العدوى : تنظيف الحقل من المخلفات عامل هام في المكافحة الزراعية فالمخلفات الزراعية والحشائش من أهم مصادر العدوى للمحصول.

-            <!--[endif]-->ترك الأرض بور: وجد أن ترك الأرض بدون زراعة لفترة طويلة تقل الإصابة.

   -            <!--[endif]-->استنباط واختيار الأصناف المقاومة : استخدام الأصناف المقاومة من أهم مقومات الزراعة العضوية وذلك لمقاومة الآفات والحشرات.

- تعتبر الدورة الزراعية من العوامل الرئيسية لإيجاد نوع من التباين لتوزيع العمل والتكاليف كما تعتبر العامل الهام والأساسي للتغلب على الإصابة بآفات التربة الحشرية أو المرضية.

- الزراعة المختلطة: في الزراعة العضوية التجارية يفضل زراعة خليط من أصناف. واستخدام عدة أصناف يكون لها بطبيعة الحال تفاوت في درجة تعرضها للإصابة. أحياناً يمكن زراعة خليط من محاصيل في هيئة حزام أو خطوط متبادلة أو شرائط متبادلة.

- استخدام مستخلصات النباتات: استخدام مستخلصات لنباتات معينة قد يساعد على زيادة قدرة بعض المحاصيل على مقاومة بعض الأمراض. ومن قديم الزمن يستخدم البصل والثوم وفجل الحصان لمقاومة الأمراض الفطرية.

ثالثاً: المكافحة التشريعية

أوضح السعدني (2000م) أن المكافحة التشريعية تتم بسن القوانين بحظر استخدام المبيدات. والحجر الزراعي الداخلي والخارجي في المواني والمطارات تهدف لمنع التحول المعروف سلوكياً للحشرة إلى أن تصبح آفة عند دخولها البلاد دون إدراك الخطورة ما يحدث من دخولها دون أعدائها الطبيعية وهو الأمر الذي تلاحظه بالنسبة لجميع حالات الآفات الزراعية المعروفة.

رابعاً: المكافحة الحيوية

قد يعبر اصطلاح المكافحة الحيوية عن استخدام الأسمدة العضوية والأسمدة الحيوية والمستخلصات النباتية واستخدام سلالات مقاومة وخلافة لزيادة قدرة النبات على المقاومة كتعبير شامل . أما في هذا الجزء فهو يختص باستخدام الأحياء الطبيعية بمعنى استخدام المفترسات أو المتطفلات والمتسببات المرضية  ضد الحشرات واستخدام المضادات ضد الفطريات.

خامساً: المكافحة الكيماوية

المبيدات الحشرية أو مبيدات الآفات المرضية غير مسموح باستخدامها في الزراعة العضوية لأضرارها البيئية وخطرها على صحة الإنسان كما سبق ذكره. ولكن توجد بعض المعادن والكيماويات تستعمل لمكافحة الآفات المرضية والحشرات مثال ذلك سلكات الصوديوم (سلكات الصوديوم الرباعية) وأي مركبات سلكاتية. أو مسحوق الصخور المحتوى على السليكا.

ومن المعادن الأخرى المصرح باستعمالها في الزراعة العضوية معدن الكبريت والنحاس وتستعمل ضد الأمراض الفطرية ويلزم أن يكون استعمالها محدوداً وعند الضرورة خوفاً من تراكم عنصر النحاس في التربة إلى درجة إحداث سمية للنبات أو الكائنات الدقيقة كذلك الكبريت قد يؤثر على بعض الحشرات النافعة.

كذلك يستعمل ملح برمنجنات البوتاسيوم عند الضرورة كمادة مطهرة ومثبط لنشاط الفطر. وفي بعض الحالات يسمح باستخدام محلول الصابون والزيوت المعدنية والنباتية لمقاومة بعض الآفات مثل المن كذلك يستخدم تربة الطحالب (تربة دياتوميه) عادة تستخدم لمقاومة الحشرات الأرضية الزاحفة وحشرات المخازن والمادة تحتوى أساساً على السلكا.

 الاتجاهات الحديثة لمكافحة الآفات والحشرات

من أهم هذه الاتجاهات الحديثة هو استخدام الجاذبات الجنسية (الفرمونات) و كذلك التعقيم الشمسي.

ومن مميزات الفرمونات  في المكافحة أنها مواد غير سامة ومتخصصة للآفة ولا تحدث تلوث للبيئة كما أنها ليس لها تأثير سام على الأعداء الطبيعية من طفيليات أو مفترسات . أما التعقيم الشمسي فمع الاهتمام المتزايد بالحفاظ على البيئة وعلى صحة الإنسان مع منع استخدام المدخنات ومبيدات الآفات المستخدمة لتطهير التربة ولإيجاد طرق بديلة غير كيماوية لمكافحة الآفات المسببة لأمراض النبات و الكامنة بالتربة وكذلك النيماتودا علاوة على مقاومة الحشائش وبذورها فإن الطرق البديلة هو استخدام الطاقة الشمسية في تعقيم التربة .

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 1638 مشاهدة
نشرت فى 15 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

تعريف المكافحة:pest controlهي عملية الهدف منها تقليل الو ابادة او ابعاد افة تحدث ضرر اقتصادي في المحصول المردا مكافحة افاتة

او هي استخدام للوسائل المتاحة والممكنة لتقليل اعداد او طرد او منع او ابعاد اي افة تحدث ضرر في المحصول.

ومن اجل البدء في المكافحة لابد ان نحل الي الحد الحرج للاصابة :وهو عدد الافات الموجودة عليالمحصول والتي توشك ان تحدث ضرر اقتصادي للمحصول.

وعندة لاتتم المكافحة اما اذا وصلنا الي حد الضرر الاقتصادي: هو الحد الذي اذا وصا تاية تعداد الافة وجب عمل برنامج مكافحة .

الشروط الواجب توافرها للمكافحة:

1.معرفة دورة الحياة للحشرة المراد مكافحتها وعدد اجيالها ودورة حياتها.

2.نوع الضرر الذي تحدثة هذة الحشرة.

3.معرفة التوقيت اللازم لاجرا ءالمكافحة.

4.عملية التعاون بين المزارعين لايجاد اكبر قوة من برنامج المكافحة.

5. دة التنفيذ ووجود رجال الخبرة المتخصصين من متخصصي المبيدات والحشرات والامراض وهم يعتبرو من الدروع الواقية لامن البلاد وامن الغذاء.

واهم طرق المكافحة :

1.مكافحة طبيعية

2.مكافحة تطبيقية

3.مكافحة حيوية

انواع المكافحة التطبيقية:-

1طرق طبيعية          2.طرق زراعية       3.طرق ميكانيكية

4.طرق زراعية        5.طرق كميائية        6.طرق متكاملة

اولا: المكافحة الطبيعية .

هي عملية التوازن الطبيعي دون التدخل من الانسان وهذا التواذن ناتج عن تغذية الافات علي بعضها كنتيجية طبيعية للحياة وهي التغذية .

ثانيا :المكافحة الحيوية.

وهي عبارة عن استخدام الافات والامراض والمفترسات والفيروسات في الحد من انتشا ربعض الافات الغير مرغوب فيها.

ثالثا:المكافحة التطبيقية.

وهي التي يتدخل فيها الانسان  مما احدث خلل فيالنظام الحيوي والتوازن البيئي وفيها يستخدم عدد من انواع المكافحة.

انواعها:

1طرق مكافحة طبيعية            2.طرق مكافحة زراعية

3.طرق مكافحة ميكانيكية          4.طرق مكافحة تشريعية

5.طرق مكافحة كيماوي           6. طرق مكافحة متكاملة

اولا :طرق المكافحة الزراعية.

وهي طريقة امنة جدا وتكون ب

1. التبكير في المحصول           2.زراعة اصناف مقاومة

3.زراعة اصناف مبكرة النضج    4.اتباع دورة زراعية مناسبة

5.المصائد النباتية                  6.عملية ترتيب المحاصيل

ثانيا الطرقية التشريعية

ويكمن دورها علي رجال الوقاية حيث يحرسون الحدود ويقومون بفرز المحاصيل الغذائية المستوردة وايضا النباتات والتاكد من خلوها من الامراض والافات فحص دقيق جدا ولل اشهر الاخظاء التي وقع فيها رجال احجر الزراعي هي سوسة النخيل التي دخلت منذ فترة الي مصر عن طرق بعض شتلات النخيل المهداه من الامرات الي قصر الرئاسة والتي سببت حسائر فادحة في مصروالتي اعييت المتخصصين في مكافحتها.

ثالثا:الطرق الطبيعية

ا.الحرارة او التشميس لقتل اطوار او الافة نفسها كما هو متبع فيالحظائر لقتل يرقات وحوريات القراد  .

ب. الحرق عن طرق اخذ الاجزا ء المصابة وحرقها خارج الحقل.

ج.التحميص لقتل اليرقات.

د.استخدام الاشعة فوق البنفسجية واشعة جاما وتعتبر من وسائل التعقيم.

رابعا :الطرق الميكانيكية

ا.النقاوي اليدوية مثل جمع اللطع من القطن وحرقها

ب.اسنخدام بعض الواد الطاردة للحشرات كالتدخين باوراق نبات الزنزلخت او اوراق النيم وكذالك زهور الاقحوان.

ج.استخدام المصائد الاصقة لاحتوائها علي لون يجذب الحشرات.

د.استخدام المصائد الضوئية فهي تعمل علي تحديد وقت ظهور الافة ووقت نشاطها واي جيل يحدث اثر اكبر للاصابة.

خامسا الطرق الكميائية.

فيها تستخدم بعض المواد التيلها اثر قاتل علي الافات مثل

1.الزيوت المعدينة         2. المبيدات من اصل نباتي 

3. المبيدات من اصل عضوي 

وهذالنوع من المكافحة ادي الي حدوث تلوث نتيجة لانتشارة وعدم الوعي بة لان كثير من الذين يقومون بها ليست عندهم دراية بالمواد وطبيعة تاثيرها وبقائها

وما ادي الي انتشارها هو سرعة مشاهدة نتائها وسهولة تطبيقا وقلة ثمنها مقارنة بالطرق الاخري.

 

الاحتياطات الواجب مراعتها والتي تخص القائم بعملية المكافحة :

1. ان ييكون علي علم بعملية الرش 

2.عدم التدخين اثنا ءالرش

3.ان يكون خالي من الجروح

4 ان يرتدي الملابس والقفازات الخاصة بعمليات المكافحة

5.الا ياكل او يشرب اثناء التطبيق.

6.لابد بعد الانتهاء من التطبيق من الاغتسال بالماء والصابون لازالة بقايا المبيد من علي جسمة.

7. لا يستهلك اي جزء نباتي الا بعد مرورفترة الامان او التحريم وهي مهمة جدا وغير معتبرة في مصر وتسبب كثير مالامراض نتيجة لجمع الثمار بع دالرش بساعات وتسويها مع انة من المفترض ن تظل 15يوم مثلا لا تؤكل ويفعل ذالك كل من خربت زمتة وحسبي الله ونعم الوكيل وارجو من الله عز وجل الن يعلمنا ويحفظ بنا امن هذا البلد ولي ذالك والقادة علية

 

سادسا:الطرق المتكاملة 

وفيها يستخدم عدة طرق من الوسائل المتاحة والمهم هو اوصول الي الحد الادني للاصابة وعدم اللجوء الي استخدام المبيدات الا في الحالة القصوي.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 768 مشاهدة
نشرت فى 8 يوليو 2011 بواسطة esamaziz

تأثير شجرة النِّيم على الحشرا

وفائدة النِّيم الأساسية تكمن في قدرتها على منع مختلف أنواع الحشرات، وعلى وجه الخصوص البعوض والذباب من الدخول إلى المنزل. 

وتأثير شجرة النِّيم الطارد للحشرات، وخاصة البعوض والمن، يأتي من قيام هذه الحشرات بامتصاص عصارة أوراق النِّيم أو أزهاره التي تسبب العقم لذكور البعوض، كما وجد لها تأثير طارد للذباب ،كما أن زهرته تبعث بروائح لا يشعر بها البشر وتكون منفرة للحشرات. 

وتحتوي شجرة النِّيم على مادة فعالة، هي مادة azadizachtin وهي توجد في جميع أجزاء الشجرة ولكن بنسب مختلفة، وتكون أكثر تركيزًا في البذور والثمار. أما بالنسبة لأوراق الشجرة، فهي تحتوي على مواد فعالة أخرى ولا تحتوي على المادة الفعالة الرئيسية السابق ذكرها. وهذه المواد الفعالة المركزة في الأوراق هي triterpenoids، وهي ذات تأثير سام على الحشرات وفي مكافحة الآفات الزراعية؛ فهي لها تأثير طارد للحشرات ومانع للتغذية؛ حيث لا تستطيع الحشرات أن تأكل أوراق النِّيم أو الأوراق المرشوشة بمستخلص النِّيم، كما أنها مانعة للانسلاخ وتطور الحشرة، فهي تؤثر على هرمون معين في دم الحشرات هو هرمون "الشباب"، وتحدث تشوهات في الأطوار المختلفة للحشرات. 

كما أن مستخلص النِّيم له تأثير على إنتاجية الجيل الثاني، فتنخفض كمية البيض ونسبة الخصوبة به، ومن هذه الحشرات دودة القطن والمَنّ والذبابة البيضاء صانعة الأنفاق.





سُمّية النِّيم وحيوانات المزرعة 

بالنسبة للأرانب والخراف وحيوانات المزرعة الأخرى، وجد عدم ظهور أعراض سُمّية عند تغذيتها على غذاء مضاف إليه تركيزات مختلفة من النِّيم حتى التركيزات المرتفعة. أما بالنسبة لفأر الحقل فلُوحظ عدم سُمّية مستخلص النِّيم عليه، وإن كان له بعض السُمّية على الفأر المنزلي. 

وبالنسبة للطيور؛ فعند تغذيتها على غذاء محتوٍ على 5% من مستخلص النِّيم، حدث موت لها بنسبة 10%، وعند تركيز 2.5% في حالة الدواجن لوحظ تأثُّر أجهزتها الداخلية بدرجات متفاوتة. وقد تأثرت الأسماك أيضًا؛ حيث وُجِدَ بعض التأثيرات لمركب النِّيم على بعض الأنواع، وخاصة عند تركيزات مرتفعة. ولم تَسلم شغالات نحل العسل من التأثر بمركبات النِّيم، ولكنه بصورة مبسطة جدًا، وقد يظهر التأثر عند جمعها لحبوب ورحيق ملوثين. 




الخصوبة والإنجاب 

يستخدم نبات النِّيم لمنع الحمل في قرى "مدغشق ر"؛ حيث تستخدم السيدات أوراق النِّيم بمضغها لمنع إحداث الحمل، كما أنهم في غانا وجامبيا يقومون بشرب أوراق النِّيم بعد غليها في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ لإحداث الإجهاض؛ ولكن استخدام تركيزات عالية تحدث بعض الآثار الجانبية على المرأة. 

وبالنسبة للحيوانات المنوية الذكرية، فبعد إجراء تجارب على الذكور من الفئران، بعد تغذيتها لمدة شهر ونصف على غذاء مخلوط بكمية 50سم من مسحوق أوراق نِيم مذابة في 100 مللي ماء، لوحظ عدم تَأثُّرها بالنِّيم. 

وشجرة النِّيم لها العديد من الاستخدامات الطبية؛ حيث وجد أن بعض المواد المستخلصة من شجرة النِّيم لها تأثير فعال على أمراض الملاريا والدراق الطفيلي للإنسان. وكذلك بعض الفيروسات التي تصيب الإنسان والحيوان، وخاصة فيروس التهاب الكبد الوبائي (B) لوحظ تأثرها ببعض منتجات النِّيم، والتي تعمل أيضًا كمضاد للبكتريا من أجناس ستافيلوأوكس باسيليس كما أنها تعتبر وسيلة مدرة للبول.
Click this bar to view the full image.



إلى ربات البيوت

تقول دكتورة نادية ذكري أستاذ وقاية النبات بالمركز القومي للبحوث: إن بعض الناس يعتقدون خطأ أن مجرد زرع شتلة أو شجرة نِيم بالمنزل ستكون قادرة على إبادة أي حشرة، ولكن يجب لفت النظر إلى أنه يجب حرق أوراق النِّيم؛ لأن البخار الناتج عنه هو الذي يعمل على طرد الناموس والذباب. حيث أن تأثير شجرة النِّ يم في حد ذاتها في طرد البعوض ينحصر في النطاق الذي حولها فالحشرات لا تقترب منها؛ حيث تتميز برائحة لا يستطيع أن يميزها غير الحشرات، وطعمها لا تقبله الحشرات، وتوجد طريقة بسيطة جدًا للاستفادة من شجرة النِّيم وهي جمع بذور وثمار النِّيم والتي تشبه إلى حد كبير حبة الحبهان أو النبق، ويتم طحن الثمار والأوراق ويتم نقعها في المياه لمدة تتراوح من 24-48 ساعة، ثم يتم وضعها في رشاشة يرش بها النبات لكي يحميه من الآفات والحشرات. 





مستحلب النِّيم غالي الثمن


بدأت الشركات في استخدام النِّيم لصنع مستحضرات ومستحلبات تجارية، تم السماح بتسجيل معظمها، وتم استخدامها في مجالات متعددة، وأعطت نتائج ممتازة. ولكن للأسف معظم هذه المستحلبات يتم استيرادها من الخارج، وبالتالي تكون مرتفعة الثمن فاللتر يكون بحوالي 500 جنيه. 

والنِّيم يستخدم في الهند لصنع معجون الأسنان، ويصنع من مستخلصاته الصابون وعلاج بعض الأمراض الجلدية والتهابات المعدة والأمعاء. 

وإذا تم صنع هذه المستحضرات في البلاد العربية، وخاصة أن نبات النِّيم أصبحت زراعته متوافرة في أغلبها، سوف يكون مستخلص هذا النبات في متناول الفلاح العادي، وسوف يؤدي إلى انتشار مبيد نظيف وغير ضار، والدول العربية مدعوة من خلال ذلك إلى الاشتراك والتعاون لإنشاء مصانع لمستخلص المواد الفعالة غير الضارة من شجرة النِّيم.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 70/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 1736 مشاهدة
نشرت فى 22 يونيو 2011 بواسطة esamaziz

 

          1- عملية التعفير    

عملية توزيع مسحوق المبيد الكيماوي توزيعا منتظما على الأسطح المراد علاجها وذلك باستخدام تيار من الهواء لحمل أو دفع المسحوق إلي المنطقة المراد معاملتها ويمتاز التعفير بسهولة العملية وقصر المدة التي تستغرقها (سرعة الأداء) وقله عدد العمال اللازمين ويجرى التعفير أثناء وجود الندي في الصباح الباكورا وفي المساء.

         2- الرش بالحجم المتناهي الصغر (ULV)

في هذه الطريقة تجرى عملية الرش بمادة المبيد فقط بدون تخفيف بالماء أو بعد تخفيفها بكمية قليلة جداً من الماء ، وفي هذه الطريقة تعامل مساحة كبيرة من الحقول عادة باستخدام الطائرات بكمية قليلة من المبيد بغرض خفض تكاليف المكافحة وللحصول على درجة عالية من الكفاءة وتستعمل هذه الطريقة في مكافحة آفات القطن والجراد . وفي هذه الطريقة يتم توزيع سائل المبيد إلي رزاز دقيق جداً يكاد يشبه الضباب ويقرب حجمه من حجم الايروسولات.

           3- المحببات Granules (G)

من الصور الجافة للاستخدام (مثل المساحيق) وهى أيضاً كالمساحيق جاهزة للاستخدام RTU وتحتوى على تركيزات منخفضة من المبيد مخلوطاً مع المواد الحاملة الخاملة. وعلى عكس المساحيق فإن حبيبات المحببات تكون متجانسة ولها نفس الحجم وأكبر طبعاً من حجم حبيبات المساحيق ، كما أن تركيز المادة الفعالة فى هذه المحببات يتراوح بين 1-15%. ويشبه المحبب حبة الملح أو السكر العادى. ويتميز استخدام المحببات فى أن خطورة شرود المبيد تكون منخفضة لانخفاض الشرود أو الانجراف بسبب كبر حجم الحبيبة ونقلها النسبى وتجانسها. كذلك فإن فرص استنشاقها تكون منخفضة جداً وبذلك ينخفض احتمال تضرر المستخدم. ومن المزايا أيضاً أنها يمكن استخدامها بسهولة بواسطة الآلات عديدة الأغراض مثل موزعات البذور Seeder أو ناشرات السماد fertilizer spreaders

    4-  المدخــنات Fumigants

  تعتبر المدخنات مواد سامة فى صورة غازات تؤدى إلى الموت أو القتل إذا ما استنشقت أو امتصت.ومن مزايا استخدام المدخنات أن استخدام مبيد واحد فقط فى صورة غازية يمكن أن يقتل أنواعاً عديدة من الآفات ، فيمكن مثلاً أن تقتل الحشرات ، بذور الحشائش ، النيماتودا ، الفطريات ، ومن أسباب ذلك سهولة نفاذ الغازات فى الشقوق والثقوب ، السراديب والأنفاق والأركان وغيرها من المواضع التى من الصعب أن تصل إليها صور المبيدات الأخرى وتستخدم المدخنات فى الأماكن المغلقة لقتل الهوام من الحشرات والآفات الأخرى ويستخدم فى المطارات وفى الموانئ وعلى الحدود لمعاملة النباتات والمواد الداخلة إلى البلاد لقتل ما بها من آفات ولمنع دخول آفات جديدة (الحجر الزراعى) وتعتبر المدخنات من الوسائل الهامة لمكافحة آفات المخازن وخاصة آفات الحبوب المخزونة فضلاً عن أنها تستخدم لتدخين التربة قبل الزراعة.

 

1-   تقسيم المبيدات تبعا لتركيبها الكيماوى

1-   المبيدات غير العضوية Inorganic Inseckicides

ومن أهم المركبات عضوية مركبات الزرنيخ والفلور والكبريت والفوسفور مثل زرنيخات الرصاص وزرنيخات الكالسيوم وزرنخات النحاس ، زرنخات الصوديوم وزرنخات الماغنسيوم وزرنخات الزنك ، فلويد الصوديوم ، فلوسليكات الباريوم ، فلوسليكات الصوديوم ، فلوالومينات الصوديوم فوسفيد الزنك ، مسحوق الكبريت ، الكبريت الميكروني ، الكبريت القابل لبلل.

2- الزيوت Oils

مثل زيت الفولك volk oil زيت التربونا Triona oil زيت الالبوليوم Alboleum زيت إسو Esso oil وزيت السويس ، الزيوت المخلوطة .

ومن أهم الزيوت الطياره ما يلي : زيت الكافور Camphor oil ، زيت الصنوبر pine oil زيت النعناع Menthol oil وزيت السترونيللا.

3- الغازات والأدخنة: Gases, Fumigants

وأهم الغازات الشائعة في مكافحة الآفات ما يلي: غاز برومايز الميثايل CH3 Br ، غاز حامض الايدروسيانيك HCW ، غاز فوسفيد الايدروجين       PH3 ،

4- المبيدات الحشرية من أصل نباتي   Insecticides of plant origine

مثل النيكوتين ، البيرثرين ، الروتينون، الريانيا، النيمتاودا .

5- مركبات الكلور العضوية: Chlorinated Hydrocarbons

وتشمل مركبات الد. د. ت ومشابهاته ، سادس كلوريد البنزين ، الندين Lindane توكسافين، الكلوردين ، هيتاكلور ، ألدرين ، ديالدرين ، إندرين ، التيمول.

6- مركبات الفوسفور العضوية:Organic phosphorous Compounds  منها:

الملاثيون

Malathion

ديبتركس

Dipterx

الباراثيون

Paraathion

ليباسيد

Lebaycide

ميثايل بارثيون

Methy parathion

جوزانثيون

Gusation

دورسبان

Durshban

سوبراسيد

Supracide

فوسفيل

Phosvel

جاردونا

Gardona

أكتلك

Actelic

ترايزوفوس

Triazophos

7- المركبات الفوسفورية الجهازية : Systmic phosphorous Compounds

مثل ميتاسيستوكس   Metasystox ، سيستوكس  Systmx ميتاايزوسيتوكس Metaisosystox ، ديمكرون Dimercron ، يكاتين Ekatin ،  ثيمت Thimet ،  دايسيتون Disyston ايمثويت Dimethoate ،  بدرين Bidrin ،  فوليمان Folimat ميوليق Cylane سترولين Cytrolane ،  نوفاكرونNuvacron ،  تمارون Tamaron أزودرين Azdrin

8- مركبات الكوبمات Carbamates

عبارة عن استرات حمض الكوباميك Carbamic acid وهي أحدث مركبات الكيمائية التي استعملت على نطاق واسع في مكافحة كثير من الآفات ومن اهم هذه المبيدات ما يلي:-السيفين  Sevin ،  لانيت  lannate ، تيك Tnik ،  زكتران Zectran ،  ميتاسيل Metacil ، ميسيرول Mesurol  إتروفلان Etroflan 

9- مركبات الكبريت العضوية : organic Sulphur Compounds

وتستعمل هذه المجموعة أساسا كمبيدات كاروس مثل التديون Tedion ، الاريزيت Erysit

2-   الإسعافات الأولية فى حالة التسمم بالمبيدات

تختلف إجراءات الإسعافات الأولية تبعاً لطريقة التعرض للمادة السامة ، وعليه يفضل إتباع الخطوات التالية ، لتحقيق الأغراض السابقة:

أ- السموم الواقعة على الجلد

1-    قلع وإزالة الملابس وغسل الجلد والملابس باستعمال كميات وفيرة من الماء.

2-  تنظيف الجلد والشعر بالماء والصابون ، مع ملاحظة أن الإسرع فى عملية الغسيل ضرورى جداً لتقليل الضرر الذى يمكن حدوثه إلى اقل قدر.

3-    يجفف المصاب ويلف ببطانة.

ب- السموم الواقعة على العين

1-  تفتح الجفون وتغسل العيون بلطف بماء جار نظيف فى الحال ، وبكميات وفيرة ، مع ملاحظة أن التأخير لعدة ثوان قد يؤدى لزيادة فى الضرر ، ويجب الاستمرار فى الغسيل لمدة 15 ق على الأقل.

2-    لا يستعمل أى مادة كيماوية أو أدوية مع ماء الغسيل ، حيث أن ذلك قد يزيد من الإصابة أو الضرر.

جـ- السموم المستنشقة أو التنفسية

1-    إذا ما كان المصاب فى مكان مغلق فإنه لا يجب الدخول خلفه بدون كمامات التنفس ، وتفتح جميع النوافذ والشبابيك.

2-    يحمل المريض إلى مكان مزود بالهواء النقى ، ويقلع كل الملابس الضيقة أو غير الفضفاضة.

3-    يجرى التنفس الاصطناعى إذا ما لوحظ عدم انتظام أو توقف التنفس ، والإسراع فى استدعاء الطبيب.

4-  العناية بالمصاب ومنع الارتعاش أو الارتجاف بلفة ببطانة مع ملاحظة أن لا يصل إلى درجة السخونة ، ومساعدته فى أن يحافظ على هدوئه بقدر الإمكان.

5-    إذا ما كان المريض يعانى من حالة تشنج فإنه يجب مراقبة تنفسه ، ويحافظ عليه من السقوط ، ويمدد بحيث تكون الرأس على الأرض ، وذقنه لأعلى.

د- السموم المبتلعة أو التى يتم تناولها عن طريق الفم

1-    يستدعى الطبيب فى الحال.

2-  يمنع إجراء عملية اقياء أو حث على التقيؤ إذا ما كان المريض فى حالة غيبوبة أو شاعر بالدوخان ، أو فى حالة تشنج أو ارتعاشات غير إرادية حيث أن ذلك قد يؤدى لزيادة التشنجات بشدة ، إذا لم يكن منصوصاً على ذلك فى ملصق البيانات لعبوة المبيد ، إذا ما كان المريض قادراً على الابتلاع بعد التعرض للمادة السامة القلوية أو المسببة للتآكل فإنه يعطى لبن ، وماء أو لبن المجنيزيا ، وذلك بمقدار 1 – 2 كوب للأطفال عمر 1 – 5 سنوات ، أما البالغين فيستمر فى إعطائهم حتى واحد جالون.

 التنفس الصناعى  فى كثير من الحالات التى يكاد ينقطع فيها التنفس أو يتوقف فإن عمل القلب يستمر لفترة محدودة ، أما إذا دخل الهواء النقى إلى الرئتين بما يمكن الدم من الحصول على الأوكسجين اللازم من الهواء ، فإنه يمكن المحافظة على حياة المصاب ، وحيث أن الثوانى هنا لها حسابها ، فإنه يجب البدء فى الحال وعدم استهلاك الوقت فى نقل المصاب إلى مكان معين ، كما أنه لا يجب تأخير الإنعاش حتى يتم إزالة ملابس المريض أو تدفئته ، لأن هذه الأمور تأتى فى المرحلة التالية للهدف الأساسى وهو إمداد رئتى المصاب بالهواء ، ومن الأفضل أن يكون وضع رأس المصاب منخفض بدرجة قليلة للسماح لتيار الهواء بالمرور بصورة أفضل ، وتزال من فم المصاب كل الأجسام الغريبة، ويجب العناية بتدفئة المريض وذلك بتغطيته ببطانية أو أى من الملابس المتاحة ، ويراعى تغطية نصه السفلى ، ويستمر فى التنفس الصناعى بطريقة منتظمة حتى يبدأ التنفس التلقائى ،

 الحث على التقيؤ (الإقياء)  بقيد التقيؤ فى الساعات الأولى من حدوث التسمم (2-4 ساعات) حيث يكون معظم المادة السامة موجودة فى المعدة ، ويمكن أن يتم ذلك بطرقة ميكانيكية أو كيماوية أو دوائية ، وذلك مع تجنب الإقياء فى الحالات التى سبق الإشارة إليها ، ويراعى عند بداية التقيؤ أن تكون الرأس منخفضة والوجه لأسفل وذلك لمنع دخول القئ إلى الرئتين ، وأيضا يمنع المصاب من الرقاد على ظهره .

استعمال الترياق  الترياق هو المادة التى تعطى للمصاب لكى تضاد أو تبطل تأثيرات المواد السامة ، أو تمنع أو تسكن حالات التسمم ، ويهدف استخدامه إلى خفض الاستجابة مع مرور الوقت ، ولذا فإن المقصود هنا هو استخدام الأنواع اللازمة للإسعاف الأولى.

3- أسس نجاح المكافحة الكيمائية

- أن يكون القائم بالعمل ملما بمظهر الإصابة وكيفية التمييز بين الإصابات الحشرية المرضية وله دراية تامة بالخواص الطبيعية والكيمائية للمبيدات المستعملة .

2- من الضروري أجراء المكافحة في الوقت المناسب.

3- يجب معرفة الأثر الباقي لكل مبيد ومدي فعاليته تحت الظروف البيئية السائد تستعمل المبيدات ذات الأثر الباقي القصير في حالة معاملة النباتات أو الثمار قبل تسويقها حتى لا تضر بصحبة المستهلك .

4- من الضروري أن يغطي المبيد النبات بجميع أجزاءه عند استعمال المهلكات بالملامسة أما في حالة السموم المعدية فأن فرصة هرب الآفة من تأثير المبيد ضئيلة لكثرة انتقال الآفة  بين النباتات وبعضها مما لاستدعي التغطية الكاملة للنباتات بالمبيد.

5- يجب مراعاة عدم معاملة أشجار الفاكهة وبعض المحاصيل أثناء الأزهار ، حتى لا تسبب موت الحشرات الملقحة ونحل العسل مما يؤدي إلي قلة المحصول.

6- يجب أن يكون المبيد ونوع المستحضر مناسبين للصفات المورفولوجيه وطبيعة نمو النباتات ، ففي حالة معاملة نباتات الكرنب والبصل ذات الأوراق الشمعية يفضل استعمال المساحيق أما إذا استعملت المحاليل فيحسن إضافة مواد لاصقة لضمان ثبات محلول المبيد على سطوح الأوراق الناعمة.

7- يجب مراعاة الظروف الجوية عند استعمال المبيدات فيوقف الرش إذا رادات سرعة الرياح عن 5- 6 ميل / ساعة ، علما بأن أوفق سرعة لا استعمال الايروسولات هي 1-2 ميل في الساعة ويلزم أجراء التعفير في وجود الندى في الصباح الباكور وفي المساء لأن ذلك يساعد على ثبات المسحوق على سطوح النباتات ، وتعمل الأمطار الغزيرة على إزالة بعض المبيدات من على السطوح المعادلة .

8- في حالة تخزين المبيدات يجب أن يكون ذلك في مكان مأمون بعيداً عن متناول الحيوانات والطيور والأطفال .

9- جيب العناية التامة بالا لآت المستخدمة في عملية المكافحة وصيانتها من التلف أو التخزين ومداومة نظافتها وتجنب استخدام ألآت الرش التي تستعمل في حالة مبيدات الحشائش في العلاج بالمبيدات الحشرية والفطرية .

10- يراعي خلط المبيدات مع بعضها أو مع المبيدات الفطرية أو الأسمدة بالشروط والمواصفات ألمقرره وبكل عناية حتى لايضيع مفعول المبيدات وينتج عنها مواد ضاره بالنباتات.

11-  من الأفضل توفير مكاييل وموزايين مختلفة لا استعمالها  عند أجراء عمليات المكافحة في الحقل وأن تخصص هذه الأدوات لهذا الغرض فقط منعا لحدوث تسمم منها ، ويجب الاحتراس عند تحضير المحاليل فتكون بالتركيزات والكميات المناسبة للمساحات المعالجة ونوع الآلة المستخدمة

أسم المادة : الايروسولات  Aerosols

 طرق الحصول عليها   وتوجد عده طرق لتوليد الايروسولات:

1- يستعمل في توليد الايروسولات  سوائل درجة غليانها منخفضة عند الدرجة العادية فتبخر عند تعرضها للجومكونة سحابة حاملة للمبيد الحشري والغاز المستعمل عادة هو غاز التبريد المعروف باسم (Freon ) فريون وتركيبة الكيماوي كالآتي:Dichloro – difluro – methane

ويوضع سائل المبيد في خزان خاص من الحديد يطلق علية قنبلة ايروسول ثم يوضع الغز في الخزان تحت ضغط حيث يتحول تأثير الضغط الواقع عليه إلي سائل.

وللقنبلة صمام يسمح عن طريق فتحة أما بالضغط علية أو عن طريق دورانه بخروج دفعات من الغاز حاملة معها قطرات أو رزاز المبيد على هيئة سحابة من الضباب(Fog )

2- ايروسولات حرارية: وفي هذه الطريقة يتم خلط المبيد الحشري مع مواد أخرى ينتج عن احتراقها سحابة من الدخان الكثيف كمزج من السكر وكلورات البوتاسيوم أو بعض الشموع ثم تغلف بورق مقوى حيث تكتب عليه تعليمات الاستخدام أو يتم وضعها في علب من المعدن وتخرج منها فتيلة تشتعل عند تقريب اللهب منها والحرارة المتولدة تؤدي إلي صهر الشمع والمبيد الذي بدوره يتحول إلي جزيئات دقيقة تحملها الأدخنة معها مكونه سحابة من الدخان تتعلق في الهواء لمده طويلة.

افضل الطرق لتطبيقها:-

1- الـــرش Spreying : حجم قطراته من 150 – 1000 ميكرون  ، وفي حالة cultra – low- volume- sp . ulv الرش بالحجم المتناهي الصفر حجم قطراته من 50  - 150 ميكرون.

2- الضباب Fog : حجم قطراته من 5 ...... 50 ميكرون

3- الايروسول Aerusole: حجم قطراته أقل من خمسة ميكرون (5 ميكرون) أي أن الايروسول عبارة عن ضباب حجم قطراته أقل من 5 ميكرون.

 

عدد ما هى آلات الرش الأرضية واشرح احداها بالتفصيل مبينا طريقة التشغيل.

-         رشاشات الضغط المنخفض Low pressure boom sprayers

-  رشاشات الضغط العالى High pressure sprayers

-         رشاشات التيار الهوائى ذات الحجم المتوسط أو الكبير

-         الرشاشات الظهرية الرذاذية

-         رشاشات الحجم المتناهى الدقة

-         مولدات الأيروسول (المضببات)

يختار الطالب أحداها ويكتب عنها بالتفصيل.

1- العلاقة  بين احجام قطرات الرش والغرض من الأستخدام .

وتتفاوت أحجام القطرات المرغوبة فيها في الرش من الطائرات طبقاً للغرض من المعاملة . ففي حالة مقاومة الحشرات الكاملة للبعوض أو الذباب بأنواعه خاصة ما يعيش منها في الغابات مثل ذباب تسي تسى  فإنه من المهم أن تتحقق قدره عالية للنفاذيه خلال الأشجار والأدغال ولا يتيسر ذلك إلا بقطرات من 10 إلي 50 يمكرون وهذا يحدث سحابة عرضها يمتد  مسافة 250 قدم ولكن من الملاحظ أن مثل هذا الحجم من القطرات يترك متخلفات ضئيلة فوق النموات  الخضرية عموما كما أنها تتصف بحساسيتها العالية للمؤثرات الجوية.

أم في حالة الرش المباشر على مواضع تكاثر الجراد فإن النطاق الملائم من حجم القطرات هو 50 – 100 ميكرون ويكون غرض السحابة ممتد لمسافة 200 قدم وبالإضافةإلي ذلك فإنه لأغراض الرش الزراعية حيثث يكون من المهم تحقيق أكبر متخلفات من المبيدات فإن ذلك يتحقق بقطرات قطرها يتراوح بين 100 إلي 300 ميكرون كما أن هذا المدى من حجم القطرات يقلل نتيجة التيارات الهوائية ولكن المدى الفعال لسحابة الرش لا يتعدي عرضة 100 قدم.أما إذا زاد حجم قطرات الرش بالطائرات عن ذلك ووصل إلي 200 – 500 ميكرون فإن سحابة الرش يقل عرضها لتصبح حوالي 50 قدما.

2- كيفية تحقيق أقصى كفاءة للمبيد تحت الظروف الحقلية .

فمن المعروف أن فاعلية مواد الرش أو غيرها تحت الظروف الحقلية تتوقف علي توفر صفات طبيعية وكيميائية تحقق المميزات الأتية:

أ- التغطية الكاملة للسطح المعامل:  ويتحقق ذلك باستخدام الطريقة والالات التي تعطي الحجم الأنسب من قطرات الرش وكذلك يستلزم الأمر تحسين خواص الابتلال والانتشار بإضافة مواد ناشره ومبلله.

ب- تركيز كاف لمشتقات المبيد على السطح المعامل: وتتحدد هذه الكمية بالتركيز الابتدائي المتخلف primary residual amaumf الذي يصل للسطح المعامل ثم يتوقف استمرار تركيزه على قدرة السطح المعامل على الاحتفاظ ثم أيضاً على مدى قدره هذه المشتقات على الوقوف في وجه العوامل التي تقلل من كمية مثل نمو السطح المعامل وتأثير العوامل الجوية وغيرها . وصفة ثبات المتخلفات هذه تسمي Residualeffect أي مدى استمرار وجود الجزء المتبقي من المادة الفعالة . وهذه الصفة يمكن تدعيمها بإضافة المواد اللاصقة لمواد الرش أو مواد التعفير وأخيراً يجب أن يكون المبيد ثابتا كيمائيا  .

ج- عدم أحداث أضرار بالنباتات المعاملة: وذلك بأن يكون المبيد في صورته المستخدمة ذو تأثير اختياري ضد الآفة دون الأضرار بالنباتات أو بعض أجزائها الهامة.

د- ثبات مركزات مواد الرش: يجب أن تكون مركزات مستحضرات استخدام المبيدات ثابتة في حالتها المركزة كيماوياً وطبيعيا – كما أن يكون ناتج تخفيفها عند الاستخدام يتمتع بقدر كاف ن الثبات الذي يحفظ المبيد فعالا وعلى صورة تحقق الغرض المطلوب ولذلك فمعلقات المساحيق في الماء تحتاج لمواد – حافظة للغرويات وكذلك مواد مبلله مساعده في تكوين المساحيق القابلة لبلل بالماء عند الاستخدام حلقياً.

        3- المواصفات العامة لطائرات رش المبيدات.

تستخدم عاده الطائرات الصغيرة التي تشبه طائرات التدريب وقوه آلاتها المحركة حوالي 220 حصان ويمكن أن تحمل كمية المبيدات التي ستستخدم يتراوح وزنها بين 300 -400 كجم كما يمكن أن تزود بآله محركة قوتها 450 حصان حتى يمكنها أن ترش أو تعفر حوالي 750 إلي 900 كجم من مستحضرات المبيدات التي ستستخدم هذا وقد صمت حديثا طائرات خاصة للأغراض – الزراعية تصل حمولتها إلي 1000 كجم من مستحضرات المبيدات المستخدمة وهي تتميز بانخفاض أجنحتها مع زيادة في سمك الأجنحة لتتلاءم مع توفر الأبعاد المطلوبة لتعبئة وتوزيع المبيد المطلوب استخدامه ويمكن حصر المواصفات التركيبية لطائرات استخدام المبيدات كالأتي:

أ- القدرة على حمل حمولة من سائل أو مسحوق لتعفير وزنها إلي حوالي 35 – 40 % من الوزن الكلي للطائرة.

ب- القدرة على الصعود لارتفاع خمسين قدم خلال ربع دقيقة وهي محملة بالحمولة الكاملة

ج- تحقق الأمان في سرعة التشغيل بمعدل 60 -100 ميل / ساعة على أن يكون الحد الأدنى لسرعة أمان الطيران 45 ميل/ ساعة.

د- سهولة تداول وسائل التحكم والقدرة العلية للتوجيه والضبط.

هـ- توفر الرؤية الكاملة أفقيا وفي أتاجه المقدمة.

و- توفر تصميم خاص لحماية قائد عند اصطدام الطائرة أثناء طيرانها البطيء.

ز- توفر إمكانيات الهبوط السريع بصوره سهلة.

ح- أن يتميز بناء الطائرة بتركيب غير معقد يسهل ‘مال الصيانة وإزالة العطل .

ب-  قارن بين كلا مما يأتى:

1- مميزات وعيوب معاملة المبيدات من الجو

أ- الاعتماد على توفر أنسب الظروف الجوية.

ب- عدم تحقيق تجانس التغطية للنموات الخضرية المعاملة خاصة السطوح السفلي للأوراق .

ج- صعوبة وتعذر حصر المعاملة في المساحة المطلوبة مما يؤدي إلي مشاكل اندفاع المبيد مع التيارات الهوائية .

د- تتسم العملية بالخطورة في التشغيل وفي أخطار التسمم التي قد تحدث للإنسان أو الحيوان بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

هـ- ارتفاع تكاليف المعاملة للمسحات الصغيرة أو المحددة.

د- عدم مرونه التشغيل لتعذر الاتصال بين قائد الطائرة والأرض المعاملة في معظم الحالات تفوق الرش من الجو على التعفير من الجو

 

2- الرش والتعفير من الجو .

- الفقد بتأثير التيارات الهوائية والظروف الجوية:

بينما لا يمكن أجراء التعفير عندما تكون سرعة الريح أكثر من 3 ميل / ساعة فإن الرش يمكن أن يتم بدرجة كافية على بعض المحاصيل حتى إذا بلغت سرعة الريح 3 ميل / ساعة وإذا كانت المساحة المعاملة محدودة أو كبيرة فإنه يمكن الرش عند سرعة الريح 20 ميل / ساعة وبالإضافة إلي ذلك فإن عمليات الرش يمكن أن تتم في معظم ساعات النهار بعكس الحال في حالة التعفير إذا يجب أن يكون في الصباح المبكر قبل تطاير الندى وكذلك فإن عمليات الرش من الجو يمكن أن تتم بنجاح من ارتفاعات تفوق ارتفاع الملائم لعمليات التعفير وذلك لأن قطرات الرش الكروية تسقط خلال طبقات الهواء بسرعة تفوق سرعة سقوط الرقائق الصغيرة الغير منتظمة الشكل من مسحوق التعفير . عموما فإننا نجد أن حوالي 60 % من سائل الرش المنطلق تستقر فوق السطح المعامل وأن، هذه القيمة تفوق ما يتخلف عن مساحيق التعفير التي تصل حوالي40 % فقط / والمتخلف من سوائل الرش يزداد كلما زاد حجم قطرات الرش وكلما زادت كثافتها النوعية وكذلك كلما انخفضت درجة حرارة الهواء.

2- مقدار المتخلف(المتبقي)

يتحقق تجانس أفضل كميات المتخلفات نتيجة عمليات الرش بالطائرات أكثر من عمليات التعفير الجوية وكذلك تزداد كميات المتخلفات الناتجة من عمليات الرش عن تلك الناتجة عن عمليات التعفير.

1- المرونة في ظروف التشغيل:

أمكانية عمليات الرش من الجو تجعل من اليسير أمكان إعادة  النظر فيها بسرعة بإمكان تعديل التركيز أو المعدلات أو حجم القطرات في أيه لحظه – بعكس الحال بالنسبة لعمليات التعفير إذا يتعذر تغير التركيز أو حجم الدقائق كما أن التغيير في سرعة انطلاق مسحوق التعفير لا يعطي نتائج مضمونه بالنسبة لمقدار المتخلفات أو تجانس توزيعها.

وباستعراض هذه العوامل الثلاثة يؤيد ت تفضيل الرش بالطائرات عن التعفير بالطائرات خاصة في معاملة المساحات المنزرعة بالمحاصيل.

          علل لما يأتى :-

1-   فى القرن العشرين كانت معظم عمليات المعاملة من الجو قاصرة على أستخدام مساحيق التعفير فقط .

معظم عمليات المعاملة من الجو قاصرة على مساحيق التعفير وذلك بسبب الصعوبات في تحضير مخاليط رش ملائمة من مركبات الزرنيخات العديمه الذوبان في الماء. وأثناء الحرب العالمية الثانية أصبح مكافحة الملاريا أحدي العمليات الأساسية التي لا تقل أهمية عن العمليات الحربية في سائر بقاع العالم وكان قد تم اكتشاف الكفاءة العالية للد. د ت  في مكافحة البعوض . وقد أدت الصفات الرويئه لمساحيق تعفير الد- د – ت إلي ازدهار استخدام الرش من الجو . وقد ثبت النجاح التطبيقي الكامل لاستخدام  الد. د. ت رشا من الجو للقضاء على اليرقات أو الحشرات الكاملة للبعوض ثم امتداد استخدام الد. د. ت من الجو لمقاومة ذبابة مرض اانوم في وسط أفريقا وكذلك غيرها من الحشرات في مناطق شتي .

وكذلك قد استخدمت المعاملة من الجو في مقاومة حشرات الجراد والنطاط بوسائل متعددة خاصة الجراد الرحال الذي يعامل بمحاليل من الزيوت المعدنية مع ثاني نيتروأ ورثوكريزول و كذلك مع اللندين . وبالإضافة إلي ذلك استخدم الالدرين ، الكلوردين والتوكسافين على صوره محاليل للرش أو طعوم سامه . وبالإضافة إلي ذلك استخدمت المعاملة من الجو لمقاومة الكثير من حشرات الغابات واليوم تلعب الطائرات دورا هام في وسائل استخدام المبيدات فعلي سبيل المثال فإن حوالي 70 % من المساحات التي تعامل لمقاومة الحشرات يتم معالجتها عن طريق المعاملة من الجو وذلك في الولايات المتحدة وكندا وغيرهما .

وقد حقق الطائرات في المعاملة بالمبيدات إلي زيادة كفاءة الكثير من برامج المقاومة فطائره التعفير العادية التي تطير بسرعة 100 يل في الساعة يمكنها أن تعامل مساحة ضخمة بمعدل 10 40 فدان في الدقيقة متوقفة على مقدار عرض حامل بشابير التعفير أو الرش المزوده بها الطائرة والتي تتراوح بين 0 ° - 200 قدم.

ومن ناحية أخرى فإن عمليات المعاملة من الجو قد جعلت من الممكن تحقيق القضاء على آفات حشرية لم يكن يتيسر بدونها أن تتم . ومن أوضح الأمثلة على ذلك معاملة المستنقعات للقضاء على البعوض وكذلك معاملة الحشرات في الغابات ومطارده الجراد في الصحارى وفي نفس الوقت المساحات الشائعة المنزرعة في المحاصيل الهامة مثل مساحات الارزا والقمح أو قصب السكر أو القطن كلها يمكن معاملتها كلها يمكن معاملتها من الجو بنجاح كبير.

2-إضافة حامض الإستيارك إلى محاليل الرش قبل المعاملة فى المناطق الأستوائية وشبه الأستوائية .

من المشاكل التي تعوق نجاح الرش المركز بالحجم الصغير ulv- spraying   خاصة من الجو في الظروف الاستوائية وشبه الاستوائية أن قطرات الرش المركز سرعان ما يتبخر منها الماء قبل أن تصل للهدف أو بمجرد وصولها للهدف مما قد ينجم عنه قصور في كفاءة انتشار المبيد المستخدم أو أحداث ضرر بالنموات الخضرية . وأحيانا يكون الفقد نتيجة سقوط الأمطار لتغسل المتخلفات الصلبة خاصة متخلفات معلقات المساحيق القابلة للبلل وقد اثبت التجارب أن استخدام بعض المواد الإضافية لسائل الرش في هذه  الحالة مثل ملح حامض الاستيارك مع واحد من الحامض الدهني يقوم بوظائف الحد من تبخير قطرات الرش أثناء عمليات الرش أنها تساعدها على الانتشار والثبات النسبي خاصة ضد الأمطار لأن هذه الطبقة تسبب وقاية للمتخلف ضد الماء.وقد استخدم هذا المخلوط تحت اسم Amine stearates لأغراض التجارية وقد ثبت نجاحه بخاصة في زيادة المتخلفات للد. د. ت أو السيفين وأيضا المبيدات البكتيرية وكذلك نجح في التغلب على مشكله تبخر قطرات الرش المركز.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 94/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 2685 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2011 بواسطة esamaziz

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"جدول عادي"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]--><!--<!--

مكافحة الآفات الحشرية فى زراعة الفول البلدى

حشرة المن ** **

 

تعتبر حشرات المن من أهم الحشرات التي تصيب نباتات الفول ، وتتركز الإصابة في البراعم الورقية والزهرية للنباتات 
المقاومة 
§ الاهتمام بإزالة الحشائش والتي تعتبر عوائل ثانوية لحشرات المن 
§ اقتلاع نباتات الفول المصابة بحشرات المن والمتناثرة علي حواف ووسط الحقول 
§ عدم اللجوء إلي تعطيش نباتات الفول البلدي 
§ رش الحواف والبؤر المصابة بحشرات المن باستخدام أحد المبيدات الموصي بها والمسموح باستخدامها مع ترشيد عملية الرش منعاً لتلوث البيئة 
1.
افوكس 50 % DG بمعدل 250 جم / 100 لتر ماء 
2.
توكيثون 50 % EC بمعدل 250 سم3 / 100 لتر ماء 
3.
ريلدان 50 % EC بمعدل 200 سم3 / 100 لتر ماء 
4.
ملاسون كيمينوما 57 % EC بمعدل 150سم3 / 100 لتر ماء 
5.
نيمكس 4.5 % EC بمعدل 50سم3 / 100 لتر ماء 

الذبابة البيضاء **     **

 

لوحظ انتشار الذبابة البيضاء في السنوات الأخيرة علي زراعات الفول مما يسبب أضراراً مباشرة للنباتات حيث تمتص عصارة النباتات وتسبب ضعفها ، وتظهر الندوة العسلية علي الأوراق في حالة شدة الإصابة بالذبابة البيضاء ، وقد تظهر بقع صفراء في مكان تغذية الحشرات مع تجعد الأوراق الحديثة المصابة 
وتنتقل الحشرات الكاملة إلي زراعات الفول المبكر بعد جفاف وتقليع نباتات القطن المجاورة لزراعات الفول


** صانعات الأنفاق في أوراق الفول **


تعتبر من الحشرات التي تلي حشرات المن من حيث أهميتها ويمكن مقاومتها عندماتصل الإصابة إلي 10% على أن يكون متوسط عدد الأنفاق 1-2 نفق للوريقة المصابة وذلك باستخدام مبيد ليبايسيد 50% بمعدل 100سم3 / 100لتر ماء


** الدودة القارضة والحفار **


يعتبر الفول البلدي أحد العوائل الرئيسية للديدان القارضة والحفار حيث تقرض الحشرات سوق البادرات فى مستوى سطح التربة - تحدث خسائر ملموسة ، وتظهر الإصابة في بؤر ، وفى حالة انتشار الإصابة يمكن مقاومة الدودة القارضة والحفار باستخدام الطعوم السامة المكونة من 
§ ( 1.25 ) لتر هوستاثيون 40% EC + 25كجم ردة ناعمة في حالة الدودة القارضة 
أو 15كجم جريش ذرة أو سرس بلدى + 20 لتر ماء فى حالة الحفار 
مع مراعاة الآتى 
1.
يحضر الطعم قبل نثره بــ 30 ساعة على الأقل 
2.
نثر الطعم قبل الغروب مباشرة 
3.
يوضع الطعم حول سويقة البادرات 

** ملحوظة عامة للمكافحة المتكاملة **


يمكن الحد من انتشار الحشرات في زراعات الفول باستخدام الطرق الآتية 
§ مقاومة الحشائش والتي تعتبر عوائل ثانوية للحشرات والأمراض 
§ تنظيم عمليات الري وعدم الإسراف في استخدام الأسمدة الآزوتية لتقليل الإصابة بالحشرات الثاقبة الماصة 
§ رش الحشائش النامية علي المساقي والجسور المجاورة لحواف الحقول المصابة والمعالجة ضد الحشرات

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 68/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
22 تصويتات / 1770 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2011 بواسطة esamaziz

 

الجراد الصحراوي

لمحة تاريخية عن الجراد

التاريخ والجراد:

سماه العرب (جراداً) لأنه يجرد الأرض كلأها ومرعاها فيتركها جرداء لا نبات فيها ولا زرع وهو قديم العداوة للإنسان فطالما هدد اقتصادياته ونزع القوت من فمه وأتى على كل ما أنفق من جد وكد في الزرع والحرث وانتشرت بسببه المجاعات في أرجاء كثيرة في الأرض تمتد من الصين إلى غرب أفريقيا ومن أوروبا إلى أواسط أفريقيا، وعرف في هذا الصدد غارات كبيرة منذ ثلاث ألاف سنة على شمال أفريقيا ومنذ ألفي سنة في برقة في الصين عدا غارات أخرى منذ ألف سنة سجلها لنا الأعراب.

وحشرة الجراد معروفة منذ القدم فاكتشفت رسوم منقوشة على آثار العراق والمكسيك وعلى آثار قدماء المصريين. وكان القدماء يعتقدون أن هجرة الجراد غضب من الآلهة ولا يمكن التغلب عليه إلا بقوة الآلهة حيث كان اعتقادهم وقت ذلك أن الآلهة قادرة على فناء زرعهم ولذلك سمي الجراد (سنحم) بمعنى الملتهم وهي كلمة هيروغلوفية.

ورسوم الجراد ونقوشه مدونة على كثير من المقابر فهي تصور الجراد وهو يتغذى على نبات القمح كما رسم ونقش على جدران مقبرة الكرنك الجراد يلتهم الكروم وكذا نقش على جدران مقبرة طيبة (بمصر) وقد وقف الجراد على أوراق البردى.

وقد تفنن الفينيقيون في نقش حشرة الجراد على أحجار لامعة تشبه القيشاني في أشكال جميلة منسقة ، وكان أمر مقاومته في تلك الأوقات حسب عاداتهم بالتعاويذ وتقديم القرابين للآلهة لدرء خطره أو بعمل تماتم على شكل عقود للرجال والنساء لاعتقادهم أنها تقربهم للآلهة فيكتسبون رضاه فيبعد بذلك أذاه عن مزارعهم  .

ولعل ماشوهد منقوشاً على جدران بعض الآثار رسم رجل يتعقب جراده مما يدل أنهم لجأوا إلى مقاومته بأيديهم معتمدين على غير السحر والتعاويذ. كما يوحي نقشه على المصابيح أن القدماء توصلوا إلى حرق الجراد بالنار وكانت طريقته تتخذ لإبادته ويرجح أن الآشوريين والبابليين قد توصلواً أيضاً لدراسة أعداد الجراد حيث نجد في نقوشهم القنفذ يلتهم حشرات الجراد.

الجراد زمن الأنبياء:

ذكرت الكتب في عهد موسى عليه السلام أن الجراد نزل أرض البلاد آتياً مع ريح شرقية وحل في جميع تخومها وأكل جميع التمر ولم يبق شيئاً أخضراً ولا عشباً في كل أراضيها.

كما ورد أن يحيى عليه السلام لما ظهر بالدعوة رآه الناس في ثوب خشن من الوبر يلف نفسه في حزام من الجلد ويصوم أكثر الأيام ويقتات من الجراد والعسل البري ويهيب بالناس أن توبوا واستعدوا.

وهاهو خاتم الأنبياء محمد صلوات الله عليه يحلل أكله للأعراب في حديث شريف : حلل لكم دمّا الكبد والطحال وميتتان السمك والجراد،و لعله في ذلك يوصي للأعراب بتناول غذاء قيمته الغذائية عالية يحتاجون إليه حيث أثبتت أحدث التحاليل العلمية أن الجراد يدخل في تكوينه المركبات الفوسفورية ذات القيمة الحيوية المعروفة كما يحتوي أيضاً على نسب قيمة من المواد البروتينية والمواد الدهنية علاوة على الفلافين والريبوفلافين (فيتامين ب) .

الجراد في القرآن الكريم:

وكما ذكر في الإنجيل استشهد به القرآن نموذجاً معبراً للانتشار الواسع العريض الذي ينبع من الأرض فيغمرها ويغشيها مما لا تحده سعة ولايدخل في حدود. حيث يقول تعالى في سورة القمر: ( خشعا أبصارهم يخرجون من الأجداث كأنهم جراد منتشر) ونقمة وعقاباً للمستكبرين يقول تعالى في سورة الأعراف : (فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات فاستكبروا وكانوا قوماً مجرمين ) صدق الله العظيم.

الجراد عند الأعراب:

روى شعراء العرب وكتابهم ومحدثوهم الكثير عن الجراد والكثير من معتقداته بشأنه فكانوا يظنون أن الجراد ينشأ من البحر إذ لايستطيع عبوره من جهة إلى أخرى لاتساعه وهذا مايلاحظ إلى حد ما من أن غارات الجراد على بلاد العرب قد نفذ عبر الخليج العربي أو عبر البحر الأحمر كما أنهم أول من تبينوا أن إغارة هذه الحشرة ليست سنوية مستمرة وأن الأمطار عامل هام لحدوث تكاثرها.

ومن أحسن ما كتب ماقاله صاحب كتاب نهاية الأرب إذ كتب : كما أن الأعراب قالوا عن دورة حياة الحشرة ووصفها أن الجراد (سرأت) أي باضت فإذا خرج من بيضه فهو (الدبى) ويخرج دوداً أقرب إلى البياض فإذا تلونت فيه خطوط صفر وسود وبيض فهو (المسبح) إذا ضم جناحه فهو (الكتفان) فإذا ظهرت أجنحته وصار أحمر إلى الغبرة فهو الغوغاء وذلك حين يستقل فيموج بعضه في بعض فإذا بدت في لونه الحرة والصفرة واختلف في ألوانه فهو (الخيفان) فإذا اصفرت الذكور واسودت الإناث سمي حينئذ ٍ جراداً.

والجراد ينقاد إلى رئيس يجتمع إليه كالعسكر، إن طار أوله تتابع كله طائعاً وإذا نزل أوله نزل جميعه، والجراد فيه شبه عشر جبابرة وهي وجه فرس، وعينا فيل وعنق ثور وصدر أسد وبطن عقرب وجناحا نسر وفخذا جمل ورجلا نعامة وذنب حية.

كما ذكر صاحب المسالك ابن فضل الله العمري الدمشقي المتوفي سنة 1348م : إن الجراد صنفان أحدهما يقال له الفارس الذي يطير في الهواء غالباً والآخر له الراجل الذي ينزوي فإذا فرغت أيام الربيع طب أرضاً طيبة رخوة فتحفر بأذنابها حفراً وتطرح فيها بيضها وتدفنه وتطير فتفنيها الطيور والحر فإذا تم الحول فقس البيض المدفون وظهر مثل الدبيب الصغار على وجه الأرض، أما عن وصف مايحدثه الجراد من أضرار ومجاعات فقد ذكر صبح الأعشى: أنه في سنة سبعين وسبعمائة هجرية ظهر بالشام جراد عظيم لم يسمع بمثله وامتد من مكة إلى الشام وعظم بموران حتى أكل الأشجار والأخشاب وأبواب الدور وماوصل إليه من الأصبغة والقماش وسدت أعين الماء خوفاً من أن يفسدها وامتلأت منه المدينة وغلقت الأسواق وطبقت أبواب الدكاكين وسدت الطاقات والأبواب وحضروا الناس لصلاة الجمعة فملأ عليهم الجميع وترامى على الخطيب على المنبر حتى شغله عن الخطبة وكذلك جر الناس حتى خرجوا من المسجد يخبون فيه خباً إلى الركب وأنتنت من كثرة ماقتل منه حتى صار أهل البلد يشمون القطران ليغطي رائحته (مايعلم جنود ربك إلا هو) ويعتقد الأعراب أن فيه شفاء من أمراض كثيرة منها مرض السل ويقول عنه علي بن سينا ( أن الجراد نافع لتقطير البول ويبخر به من البواسير والذي لاأجنحة له يشوى ويؤكل للسع العقرب) وقد تفنن العرب في إعداده مستطاباً لمأكلهم مشيدين بأفضلية إناثه الممتلئة بالبيض وكانوا يتصيدونه بحرق أشجار العبل التي يأوي إلى قرب النجوع ثم يبيعونه بعد إعداده في الأسواق كيلاً أو عدداً.

الاهتمام بمقاومة الجراد:

وهكذا فإننا نرى أنه منذ القدم والجراد دائماً موضع اهتمام أولي الأمر في العصور المختلفة فاعتبروا كل قادر مجند للعمل في إبادته بل التخلف متمرد ينال أشد الجزاء، والأمر العالي الصادر في 16 تموز عام 1891 في مصر يجيز لرجال الإدارة استحضار كل قادر للعمل على مقاومة الجراد. وحرق الأرض التي يبيض فيها الجراد وعزق الأرض المزروعة. أما المقاومة حالياً فقد أصبحت دولية. وقد تجردت جميع الدول المهددة بغارات الجراد من ألوانها ومذاهبها وعملت متعاونة للقضاء على الجراد، وعقدت أولى الاتفاقيات التي أبرمت لهذا الغرض في روما في 31 تشرين 1 سنة 1920 ولانغالي إذا اعتبرنا هذه الاتفاقية مستمرة حتى يومنا هذا بما يعقد من اجتماعات ومؤتمرات وخاصة بعد أن أخذت هيئة لها شأنها في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة دورها الحالي في هذا المضمار.

الأهمية الاقتصادية للجراد الصحراوي:

أهم أنواع الجراد الصحراوي:

في العالم مئات الأنواع من الجراد والنطاط ويمتاز الجراد بأن تكوينه يساعد على تحمل الظروف الطبيعية القاسية، فالفم قارض قوي، وتتغذى الحشرة على أنواع شتى من النباتات وهي مغطاة بجلد سميك ، ولها القدرة على الطيران لمسافات بعيدة في مجاميع كبيرة.

وهناك أنواع كثيرة من الجراد في العالم أهمها:

  • الجراد الصحراوي Schiutoaercn gragarin (peraknl) وهو أهم نوع بالنسبة للشرق الأدنى.

  • الجراد المراكشي Docieataurue mnroccanus (thunb) porsknl الذي يظهر في أوروبا وشمال أفريقيا وبعض أقاليم الشرق الأوسط وأواسط آسيا.

  • الجراد المهاجري Lacustn migratoria (Linneaus) بأنواعه المختلفة التي تعيش في بعض أقاليم أفريقيا وآسيا والصين ويوجد بحالة مبعثرة في بعض أنحاء المملكة.

  • الجراد الأحمر Nomdeacriesapteefaroiats (servillo) ويسكن في جنوب أفريقيا والكونغو وتنجنيقا وما حولها.

  • الجراد البني المعروف باسم Locustann pardsllna (walkor) ويقطن مناطق جنوب أفريقيا.

  • الجراد الإيطالي Culliptumus sp ويتخذ بعض أقاليم جنوب أوروبا وغرب آسيا موطناً له.

  • النوع Sehaiteceroa paranersis (Burn) الذي يعتبر من أهم الآفات بأمريكا الوسطى وشبيه النوع S.canoelata ببعض أقاليم أمريكا الجنوبية.

  • جراد الشجر Anacridium الذي يوجد بكثير من أقاليم أفريقيا وآسيا وتتكاثر في بعض الحالات لدرجة تتطلب المقاومة وهذا النوع من الجراد معروفة بالمملكة ويظهر بحالة كثيفة في بعض السنين بجهات تبوك والجوف.

خطورة الجراد الصحراوي:

يعتبر الجراد الصحراوي أشد أنواع الجراد خطورة بالنسبة لبلادنا وبلاد كثيرة أخرى فهو يهدد الثروة الزراعية لأكثر من إحدى وستون دولة تمثل رقعة واسعة الأرجاء تمتد من المغرب إلى الهند ومن سواحل البحر الأبيض إلى خط الاستواء وتقدر مساحة هذه الرقعة بحوالي 11 مليون ميل مربع أغلبها أراضي صحراوية ويعيش 1/8 سكان العالم في هذه الرقعة الشاسعة يتكاثر هذا النوع من الجراد وينشر ولايحد من انتشاره أية عوائق حدود أكانت جبالاً أو بحاراً.

والجراد الصحراوي يمثل عدوا لايمكن للإنسان أن يأمن شره حتى ولو اختفى لفترة قد تقصر أو تطول فإنه باستمرار موجود ولو بأعداد قليلة لايلتفت إليها ولكن هذه الأعداد القليلة سرعان ماتزداد لتكون الأسراب الكبيرة التي كثيراً ما نشاهدها هنا في المملكة العربية السعودية وفي أقطار عديدة أخرى.

وتكمن خطورة الجراد في عوامل كثيرة أهمها:

أولاً : سرعة تطبع الجراد لتلائمه مع الظروف البيئية المحيطة به:

كما هو معلوم فإن الجراد الصحراوي لايوجد إلا حيث توجد الرطوبة الأرضية والخضرة وكما شاهدنا دائماً فإن فترات وجود الجراد الصحراوي هي في نفس الوقت فترات سقوط الأمطار فإذا ما قلت الأمطار وقلت الرطوبة الأرضية في أماكن تواجد وتكاثر الجراد الصحراوي فإن ذلك يمنع البيض من الفقس وبذلك تقل أعداد الجراد.

ولمجابهة هذه الحالة فإن الجراد الصحراوي يلجأ إلى تغيير طبيعته المعروفة وهي طبيعة التكاثر السريع الكثير العدد إلى حالة أخرى هي حالة أقل نشاطاً فيتحول من الطور المهاجر إلى الطور الانفرادي وبذلك يمكن الاحتفاظ بنوعه في الفترات العصيبة بالنسبة له.

أي أن الحالة الانفرادية للجراد الصحراوي وهي حالة تلجأ إليها الحشرة لمجابهة الظروف البيئية غير الملائمة حتى تحتفظ بنوعه من الاندثار وخلال هذه الحالة فإن شكل وسلوك وطباع الجراد تتغير تماماً عما هو معروف في الطور المهاجر وهو ماسيجيء ذكره تفصيلاً فيما بعد.

ثانياً: سرعة تكاثر الجراد الصحراوي وانتشاره:

كما سبق القول فإن الجراد الصحراوي الانفرادي إنما هو حالة لمواجهة الظروف البيئية غير ملائمة للتكاثر والانتشار فإذا ما وجدت الظروف البيئية الملائمة وخاصة الأمطار التي تساعد على فقس كتل البيض وتهيئ البيئة الخضرية اللازمة لتغذي الجراد عليها فإن أعداد الجراد تتزايد تدريجياً وتتحول صفاته وطبائعه من الحالة الانفرادية إلى الحالة المهاجرة.

ولإعطاء فكرة عن مدى هذه الزيادة فإن زوج من الجراد الصحراوي المهاجر يضع عادة 3-5 كتلة بيض لايقل عدد البيض في كل كتلة عن 50 بيضة أي تنتج من كل أنثى 150-250 جراد في أول جيل وينتج عنها في الجيل الثاني 4-6 آلاف جرادة وفي الجيل الثالث 100-150 ألف جرادة وهكذا ما أدركنا أن السرب المتوسط الواحد يحتوي على عشرات الملايين من الجراد فإنه يمكن تقدير مدى الزيادة العددية للجراد في خلال فترة ليست بالطويلة. ولتطبيق هذا المثل عملياً فإننا نذكر أنه في الفترة 1964-1966 ولتطبيق هذا المثل عملياً فإننا نذكر أن هجوم الجراد خلال الفترة من عام 1954 حتى 1962 كان متفاوتاً بشدة هجومه وتركيزه واتساع هجرته بالنسبة لبلدان الشرق الأوسط وشرقي أفريقيا وشبه الجزيرة العربية وبصورة خاصة وكان استعداد جميع الدول بالمنطقة فائقاً وفعالاً للحد من خطورته وحصر أضراره في أضيق مجال وابتدأت عام 1961-1962 فترة سكون لم تظهر خلالها أي أسراب مهاجرة إلى هذه المناطق وما تمت ملاحظته أن معدلات الأمطار  بالمناطق الصحراوية انخفضت عن معدلاتها المعهودة وانحصر وجود الجراد الموجود في بعض الدول بصورة دائمة إلى جراد انفرادي وبأعداد محدودة جداً. ولم يشكل أي خطر يذكر إلى أن تهيأت الظروف البيئية المناسبة عام 1967 م حيث ظهر بشكل أسراب مركزة كثيرة العدد في عدد كبير من المناطق والبلدان المختلفة ويلاحظ أنه مجرد أن تزداد أعداد الجراد في منطقة ما وتكون البيئة الجوية ملائمة فإن مجموع الحشرات تبدأ بالهجرة من الأماكن التي تكاثرت فيها إلى أماكن أخرى قد تبعد عن أماكن التكاثر بآلاف الكيلومترات وبذلك تتسع رقعة الإصابة وتزداد خطورة الجراد.

ثالثاً: قدرة الجراد على الحركة السريعة:

الحشرات الصحراوي من الحشرات النشطة السريعة الحركة حتى وهو في طور الحورية التي لم تستكمل بعد نموها وخاصة الأجنحة التي تساعد الجراد على الطيران وبالرغم من أن الحوريات في أعمارها الأولى تكون بطيئة الحركة نسبياً حيث أن الطور الأول تكون حركته محدودة في أماكن ظهوره إلا أن الحوريات في أطوارها التالية تزحف بسرعة حتى أنها في أعمارها الأخيرة تزحف لمسافة حوالي 5 كيلومترات يومياً ويلاحظ ذلك بصورة واضحة في كثير من مناطق المقاومة حيث كثيراً ما تظهر المنطقة من الحوريات في أعمارها الأولى بحيث تبدو المنطقة وكأنها خالية تماماً من الإصابة ثم فجأة تظهر بها مجموعات كبيرة من الحوريات المتقدمة العمر آتية غالباً من مناطق لم تصلها عمليات المقاومة وخاصة الجهات الجبلية.

وبالنسبة للحشرات الكاملة فإن قدرة الأسراب على الطيران لمسافات بعيدة معروفة وكثيراً ما شوهدت أسراب تعبر البحر الأحمر من أفريقيا إلى شبه الجزيرة العربية وقد تصل بعضها الهند والباكستان أو تركيا شمالاً.

ويحدث طيران الأسراب خلال النهار إلى ما بعد الغروب في بعض الأحيان ثم تستقر الأسراب على الأرض خلال الليل ثم تواصل طيرانها ومعدل الطيران يتراوح بين 10 و15 ميل في الساعة في المتوسط وتدفعه إلى الهجرة ويؤثر عليها عوامل شتى أهمها الحرارة وأشعة الشمس والرياح وقوتها وعوامل فيزيولوجية ولكن أسباب هذه الهجرة غير معروفة تماماً ولكن المعروف أنها ليست بغرض البحث عن غذاء فكثيراً ما تركت الأسراب أو مرت على مناطق خضراء واتجهت مع الرياح إلى مناطق قد تكون أقل خضرة وأكثر جفافاً.

رابعاً: الأضرار التي يسببها الجراد الصحراوي:

تكمن خطورة الجراد الصحراوي أيضاً في شراهته المتناهية في التغذية على أي شيء أخضر، فإذا لم تجد شيئاً أخضر فإنها لا تترك حتى الثمار الناضجة أو لحاء الأشجار وبالرغم من أن هناك نباتات يفضلها الجراد الصحراوي من غيرها مثل النباتات النخيلية إلا أنه إذا لم يجدها يتغذى على ما يصادفه من نباتات أخرى.

وتأكل حشرات الجراد الصحراوي وزنها يومياً أي أن سرب الجراد الواحد الذي يحوي ملايين من الجراد تأكل يومياً أطناناً من الغذاء الأخضر التي يعتمد عليه الحيوان والإنسان في غذائه. مما سبب مجاعات وهلاك كثير من الناس في العصور الوسطى.

إن من العسير في كثير من الأحوال تقدير وتقييم ما تحدثه إحدى الآفات في المحاصيل الزراعية من أضرار وإذا كان هذا ميسوراً لحد ما في حالة بعض الآفات والأمراض النباتية فإنه عسير لحد كبير في حالة آفة كالجراد حيث تطير وتنتقل وتعيش على نباتات مختلفة وعلى المراعي.

إلا أن الإحصائيات الدولية تشير إلى عظم الخسائر التي تلحق بالمحاصيل الزراعية من جرّاء هذه الحشرة.. فقد بلغت الخسائر الناتجة عن أضرار الجراد في الفترة مابين عام 1925 إلى 1934 أكثر من ألف مليون دولار بمتوسط قدره مائة مليون دولار سنوياً ، وقدرت الأضرار التي نزلت بالزراعات وبساتين الفاكهة في المغرب خلال موسم 1954/1955 من جراء غزوه للجراد الصحراوي بحوالي 15 مليون دولار.

والأهم من القيمة النقدية هي الفقد في غذاء الإنسان وماشيته من المحاصيل الزراعية. ولقد أثبت البحث أن الجرادة تأكل في اليوم ما يوازي وزنها، فإذا علمنا أن سرباً صغيراً يشغل مساحة لا تتعدى ثمانية أميال مربعة يحوي نحواً من ألف مليون جرادة أمكن حساب كمية الغذاء الذي يلتهمها مثل هذا السرب الصغير (متوسط وزن الفرد من الجراد الصحراوي الكامل لنمو حوالي الغرامين).

ففي كينيا سنة 1954 قدر عدد الأسراب التي أغارت عليها بحوالي خمسين سرباً قدر وزنها بحوالي 10.000 طن أي أنها كانت تأكل حوالي  100 ألف طن يومياً من النباتات فإذا ما تركت هذه الأسراب وشأنها لعدة أسابيع ولم تقاوم فإن مقدار ما كانت تأكله يعادل ما ينتج محصولاً قدره 250 ألف طن من الذرة.

وفي أواسط أفريقيا في تنجانيقا والكاميرون هلك الكثير من الناس جوعاً نتيجة للأضرار الجسيمة التي أصابت المحاصيل الغذائية التي قضى عليها هذا الجراد منذ خمسون عاماً.

وفي أثيوبيا أتى الجراد الصحراوي عام 1950 على حوالي ثلاثمائة ألف من إنتاج محاصيل الحبوب تكفي لغذاء أكثر من مليون شخص لمدة عام كامل.

كما عانت السنغال بأقصى الغرب، والهند والباكستان بأقصى الشرق، بل وأغلب الدول المعرضة لغزو الجراد الصحراوي الكثير من هجوم أسرابه المدمرة سواء في العهد القريب أو البعيد.

وإننا لنذكر أن غارة الجراد الصحراوي التي حدثت في عام 1914 فاللذين أدركوها يذكرون كيف أنها أدت إلى القضاء على آلاف أشجار النخيل ومساحات شاسعة خضراء غنية بالمراعي والزراعة في كثير من أنحاء شبه الجزيرة العربية وما حولها بحيث لم تقم لنخلها قائمة إلا بعد مرور سنين. والنخيل عماد غذاء البدو وأحد مصادر رزقهم ، وفي تلك الغزوة تعرضت بيارات الموالح في فلسطين وما حولها لأضرار بالغة صعب تقديرها ويكفي القول أن الجراد في غزوته هذه لم يكتف بأكل الشجر والثمر بل التهم لحاء الشجر. وأصيبت زراعات القطن بمصر بأضرار غير قليلة رغم أن آلافاً من الأهالي والجند وطلبة المدارس جندوا لمواجهة الخطر.

تاريخ حياة الجراد الصحراوي:

سبق إيضاح مدى خطورة الجراد الصحراوي على اقتصاديات الدول وثرواتها الزراعية ولمواجهة مشكلاته واتخاذ الإجراءات التي تتطلبها مقاومته يجب الإلمام بتاريخ حياته ومختلف أطوار نموه خصوصاً وأن الجراد الصحراوي من الحشرات عديدة التشكل. فإن لتاريخ الحياة ارتباط وثيق بأساليب وطرق المقاومة فضلاً عن توقيتها وللجراد الصحراوي ثلاثة أطوار رئيسية للنمو:

أولاً: طور البيضة:

وهي الفترة من وضع البيض حتى الفقس وخروج الحوريات وتسمى أيضاً فترة الحضانة ، فبعد التزاوج تبدأ الأنثى محاولات لاختيار المكان المناسب لوضع كتلة البيض وذلك بالحفر مرة أو مرتين أو أكثر قبل وضع البيض حتى تحفر الحفرة المناسبة لوضع كتلتها. وعملية الحفر تتم بواسطة الزوجين الظاهرين من الصمامات القرنية القوية لآلة وضع البيض في نهاية بطن الأنثى.

تدفع الأنثى آلة وضع البيض في التربة وبحركات دافعة لأسفل وانفتاح انقفال الصمامات يجري الحفر حتى يتم دخول كل البطن تقريباً في الحفرة وبين آن وآخر قد تلف ببطنها حتى تكون الحفرة مستديرة ومتماسكة وتطول البطن في هذه العملية بواسطة امتلائها بالهواء وامتداد الغشاء الجلدي المرن بين حلقاتها مما تساعد البطن على الامتداد إلى ضعف طولها أو أكثر. وطول الحفرة يتراوح بين 7.5-15 سم وعادة 10 سم.

وتبدأ عملية الوضع بأن تفرز الأنثى قليلاً من مادة رغوية ثم يبدأ خروج البيض مختلطاً بتلك المادة ويتوالى وضع البيض من الفتحة التناسلية مع سحب الأنثى لبطنها تدريجياً حتى تخرج آخر بيضة ثم تفرز بعد ذلك إفراز زائد للمادة الرغوية بحيث تتكون منها سدادة في أعلى كتلة البيض. وهذه المادة تجف وتجمد بعد برهة وجيزة وتأخذ لوناً بنياً وتربط البيض ببعضه في كتلة متماسكة بحيث تكون جداراً حول مجموعة البيض ومن فوقه سدادة اسفنجية للحماية ولتسهيل خروج الحوريات عند الفقس، وتحرك الأنثى بطنها عقب الوضع لتغطية الكتلة بالرمل. وتستغرق عملية الحفر الوضع 1.5-2 ساعة ولكنها قد تقصر إلى ساعة واحدة أو تطول إلى ثلاث ساعات.

أحياناً تضطر الإناث إلى وضع البيض مبعثراً على سطح التربة أو على جذوع الأشجار إذا كانت التربة صلبة أو غير مناسبة أو جافة لايمكن للإناث الاحتفاظ بالبيض الناضج أكثر من ثلاثة أيام.

وقد تحدث حالات فردية من الوضع على سطح التربة رغم مناسبتها ويكون ذلك غالباً بواسطة إناث معتلة صحياً ، وهذا البيض الذي يوضع على سطح التربة يتعرض للجفاف ولايفقس.

وكتلة البيض مستقيمة أو مقوسة قليلاً ويختلف طولها حسب عدد البيض فيها وطول السدادة 3-4 سم والباقي إلى حوالي 10 سم مجموعة من البيض وقطر السدادة حوالي 7 مم وقطر الكتلة لنفسها أكبر قليلاً (حوالي 8مم) وأعرض ماتكون في منتصفها، ومتوسط عدد الكتل التي تضعها الأنثى في الطبيعة ثلاث مرات كتل على فترات بين كل منها 5-7 أيام، ولكن عدد الكتل يختلف من حشرة لأخرى، وعادة من 1-6 ويمكن معرفة الأنثى التي أتت وضع البيض بفحص مبايضها فإذا لوحظ وجود صفوف من بقع برتقالية في قواعد أنابيب البيض فهذا معناه عادة أن الإناث أتمت وضع البيض ويكون ترتيب البيض في الكتلة بحيث يمكن الاقتصاد في الحيز وتسهيل خروج الصغار فيوضع متراصاً بميل بحيث تكون قمة البيض متجهة نحو محور الكتلة الطولي.

وعدد البيض في الكتلة الواحدة يتفاوت تفاوتاً كبيراً ويتراوح بين 21-93 وقد يزيد، وعدد البيض في الكتل المتتالية ليس بالضرورة خاضعاً لترتيب متناقص أو متزايد إلا في المتوسط العام فهو للكتلة الأولى 59 بيضة وللثانية 50 والثالثة 48 والرابعة 38 والخامسة 39 والسادسة 28 بيضة. وعادة يلاحظ أن عدد البيض في الكتلة الموضوعة في أنثى تجميعه أقل من مثيله في كتلة الأنثى الانعزالية. ويتراوح مجموع البيض الذي تضعه الأنثى الواحدة خلال حياتها بين 72-281 بيضة، ولكن كما سبق الذكر هناك حالات تقل أو تزيد عن ذلك,

والبيضة الموضوعة حديثاً لونها أصفر مشوب بالبرتقالي وتميل للتقوس قليلاً وطولها من 5.1-5 مم وقطرها في أعراض أجزائها 0.9-1.6 وقمتها لها حواف على شكل سداسي ويكبر حجم البيض كلما نما الجنين وأغلب النمو ناتج عن امتصاص الماء الذي يعتبر وجوده ضرورياً لبدء نمو الجنين حيث وجد أنه في الخمسة أيام الأولى يمتص البيض مايقرب من مثل وزنه من الماء، وقرب الفقس يكون طول البيضة قد زاد حوالي 29% ويصبح حوالي 6مم والقطر يزيد 70% ويتراوح حوالي 2 مم. متوسط وزن البيض عند الوضع 8.6 ملغ ويصبح متوسطه عند الفقس حوالي 15.2-19.2 ملغ ويصل إلى 27 ملغ. ولما كان الوزن الجاف للبيضة عند الوضع وقبل الفقس مباشرة ثابتاً بل قد يقل قليلاً قبل الفقس فإن زيادة الوزن ناتجة عن كمية الماء التي امتصتها البيضة أثناء نموها. ولذلك كانت الرطوبة الأرضية هامة جداً للنمو الجنيني وكان وضع البيض مرتبطاً بموسم الأمطار.

وتختلف فترة الحضانة أي النمو في الطبيعة بين 9-73 يوماً حيث تتباين المناطق المختلفة في ظروفها الجوية ، وأهم هذه العوامل المؤثرة هنا هي درجة الحرارة والرطوبة الأرضية. وأقل فترة حضانة كانت 9-14 يوم في مناطق التكاثر الصيف في السودان وأقاليم شرق أفريقيا وبعض مناطق الهند وفي الصومال وعلى سواحل البحر الأحمر. أما في التكاثر الربيعي في أواسط شبه الجزيرة العربية فتطول فترة الحضانة إلى 25-30 يوم وإلى الشمال أكثر في شبه الجزيرة العربية أو في شمال أفريقيا فإن البيض الذي يوضع في الشتاء وأوائل الربيع قد يمكث 60-70 يوم إذا صادفته موجات باردة ولكن عندما يكون الجو دافئاً في هذه المناطق فقد لاتستغرق الحضانة أكثر من 20-30 يوماً.

والبيض على درجات الحرارة الأقل من 18مº  لايموت ولكن نموه يتوقف حيث تتهيأ الحرارة المناسبة وجفاف التربة أو النسب المنخفضة جداً لرطوبتها يوقف النمو الجنيني حتى على درجات الحرارة المناسبة والجفاف الطويل نسبياً قد يميت الأجنحة ، ولكن في بعض الحالات بقيت أجنحة كاملة لمدة 81 يوم ثم بدأت في النمو عندما رطبت التربة.

وتختلف أماكن وضع البيض أكثر ولكنها غالباً ماتكون أرضاً رملية ناعمة أو سلتية مكشوفة في الغالب وقد تكون على ميوز الكثبان الرملية في الأراضي المعدة للزراعة وقد يحدث في شقوق جبلية تتجمع بها الرمال، وفي أحيان قليلة في الأراضي الزراعية العادية إذا ما استقرت بها الأسراب البالغة جنسياً والموشكة على وضع البيض وعموماً تنتخب الأنثى الموقع الأدفأ المحمي من الرياح ذا التربة المفككة المحتوي على رطوبة أرضية مناسبة ولايحدث وضع بيض في تربة جافة.

ثانياً: طور الحورية:

وهي الفترة بين ظهور فقس الجراد على سطح الأرض حتى تمام تكون الحشرة الكاملة المكتملة الأجنحة بعد آخر انسلاخ.

ولكي تصل الحورية إلى طور الحشرة الكاملة تنسلخ في العادة خمسة انسلاخات (وهذا بخلاف التخلص من الغلاف الجنيني بعد الفقس مباشرة).

وتسمى الفترة بين كل انسلاخين بالعمر، ويبدأ العمر الأول بعد الفقس مباشرة والعمر الثاني بعد أول انسلاخ وهكذا حتى العمر الخامس الذي ينسلخ الانسلاخ الأخير (الخامس) إلى الحشرة الكاملة.

 

عملية الفقس: كما سبق القول قرب الفقس تكبر البيضة في الحجم وتنفتح ويصبح غلافها أرق وأكثر شفافية حتى أنه يمكن رؤية الجنين بالداخل وبعد استكمال الأجنحة للتمدد تبدأ الحوريات في الخروج إلى سطح التربة عن طريق شق غلاف البيضة من الجزء العلوي الأمامي وتخرج الصغار وبحركة راقصة تشق اليرقات الدودية طريقها إلى سطح التربة خلال الجزء الاسفنجي العلوي من كتلة البيض.

ويفقس البيض العلوي في الكتلة أولاً ثم يتلوه الذي أسفله وهكذا تدرجياً حتى يفقس البيض الموجود بالكتلة وعند خروج الحوريات من كتلة البيض إلى سطح التربة تكون مغلفة بغلاف أو جلد أبيض وأطرفها ممددة إلى الخلف ومستقيمة داخل الغلاف، غير أنها سرعان ماتشقه وتتخلص من هذا الغلاف في ظرف ثوان أو دقيقة واحدة. ويسمى التخلص من هذا الغلاف بالانسلاخ الأوسط والأغلفة البيضاء هذه تميز مواقع الفقس، ولكن سرعان ماتبددها الرياح.

وقد تفقس الكتلة كلها في وقت واحد ويحدث ذلك خلال بضع دقائق ولكن كثيراً مايحدث الفقس على دفعات في خلال أيام معدودة وعادة في الطبيعة يكون فقس اليوم الأول قليلاً وأكثره في اليوم التالي ثم القليل في اليوم الثالث، وقد يحدث أن تستمر توالي فقس الكتل إلى عشرة أيام أو أكثر.

وتحت الظروف الطبيعية المناسبة يفقس البيض جميعه ولكن هناك عوامل كثيرة تؤثر على نسبة الفقس نتيجة الموت الجنيني أو افتراس البيض أو موت اليرقات وهي في طريقها في الخروج من الكتلة وعموماً تراوحت نسبة الفقس تحت ظروف شبه الطبيعية بين 40-99% بمتوسط 83%.

 

حورية العمر الأولى: يكون لونها الفقس أصفر باهتاً سريعاً مايتحول إلى اللون الأسود (في المظهر التجمعي) بعد فترة تصل إلى أكثر من ساعة، الرأس عمودية على الجسم ويوجد خط وسطي ظهري دقيق لونه أفتح يمتد على الرأس والبرونوتم ( الدرفة الصدرية) والمنطقة البطنية، مقدم الرأس عليه بقع شاحبة اللون ، وتوجد بقعة مقوسة نصف هلالية على كل من جانبي البرونوتم ، وتوجد ثلاث بقع لونها أفتح على الفخذ الخلفي، العين المركبة بها شريط كولي واحد بني اللون، قرن الاستشعار 13 حلقة، طول الحورية حوالي 7-75 مم في أول العمر وقد تصل إلى 12 مم في نهايته.

وحوريات العمر الأول التجمعية تكون نشطة وقد لاتتغذى في أول يوم للفقس، ولكن بعضها يتغذى بعد ساعات من الفقس، ويظهر بينها السلوك التجمعي من المبدأ فهي تتحرك في جماعات في مساحات محدودة وتكون في مجموعها بقعاً سوداء على سطح الأرض للتشميس. وتتسلق النباتات في مجموعات كبيرة للمبيت متكاثفة بحيث تصبح في شكل كتل أو عناقيد سوداء.

 

حورية العمر الثاني:اللون العام أسود كالعمر السابق غير أن البقع اللونية تصبح أكبر نسبياً وأكثر تحديداً ويصبح لون تلك البقع الفاتحة أبيض أو أصفر أو محمراً. المساحات نصف الهلالية على جانبي البرونوتم تصبح أكثر وضوحاً ، قرن الاستشعار 19 حلقة، العين المركبة بها شريطان طوليان بنيا اللون.

يبلغ طول الحورية في أول العمر 11 أو 12 مم وفي نهايته 12-18 مم وتكون نتوءات الأجنحة في العمرين الأول والثاني في الجهة البطنية من صدر الحورية.

 

حورية العمر الثالث: يبدأ اللون العام في الاختلاف بعض الشيء عن العمرين السابقين بوضوح اللون الأحمر والبرتقالي فيصبح لون الجبهة وقواعد قرون الاستشعار برتقالياً فاتحاً. تتسع البقعة شبه الهلالية الموجودة على جانبي البرونوتم كما توجد نقط صغيرة مبعثرة أفتح لوناً على البرونوتم وتصبح البطن صفراء شاحبة أو مشوبة بالحمرة على جانبيها نقط سوداء وسلسلة من النقط السوداء على امتداد الخط العلوي لها. وتظهر نتوءات الأجنحة بصورة واضحة خلف البرونوتم في وسط المنطقة الصدرية وتكون سوداء مثلثة الشكل مزدوجة على كل جانب وطولها لايزيد على 1.5 مم في أو العمر 1.8 مم في آخره ، الفخذ الخلفي به اللونان الأسود والرمادي والفاتح بالتبادل. قرن الاستشعار 21 حلقة ، طول الحورية في أول العمر 14-18 مم وفي آخره 16-25 مم .

قد يصل ما تقطعه الحوريات في العمر إلى حوالي الكيلو متر في اليوم .

 

حورية العمر الرابع: يصبح اللون العام فيها أصفر مشوباً ببقع برتقالية ويصبح نظام البقع السوداء واضحاً على الجمجمة والوجنات والصدر والبطن. تضيق البقع المقوسة على جانبي البرونوتم. الشرائط والنقط الموجودة على البطن في الوسط على الجانبين تصبح واضحة محدودة. تكبر نتوءات الأجنحة وتكون في المنطقة الظهرية من صدر الحورية وتلتف على محورها بحيث السطح العلوي سفلياً ويكون طولها أقصر من طول البرونوتم وتصل إلى نهاية الحلقة البطنية الأولى طولها 4-5 مم ويصبح لونها فاتحاً ويغمق لون عروقها، قرن الاستشعار 23 حلقة . طول الحوريات في هذا العمر بين 25-26 مم للذكر وحوالي 22-25 مم للأنثى.

 

حورية العمر الخامس: لونها العام أصفراً برتقالياً مصفر ببقع سوداء البقعة التي على جانبي البرونوتم تفقد حدودها أو تختفي. تكبر بدايات الأجنحة ولكن وضعها كوضعها في العمر السابق، ويكون طولها أطول من طول البرونوتم فتصل الأجنحة الأمامية إلى مابعد نهاية الحلقة البطنية الثانية والأجنحة الخلفية إلى مابعد نهاية الحلقة البطنية الثالثة. الزوائد البطنية مميزة في الجنين وتصبح الإناث أكبر من الذكور. قرن الاستشعار 25 حلقة، طول الذكر 23-39 مم وطول الأنثى 38-45 مم.

وقد يصل ماتقطعه الحوريات في زحفها في هذا العمر مدى خمسة كيلومترات في اليوم وقد تزيد.

 

عملية الانسلاخ:  هي العملية التي تتم بين كل عمر وآخر حتى تصل الحوريات إلى طور الحشرة الكاملة، فعند تمام نمو أي طور من أطوار الحورية تمتنع عن التغذية وتصعد إلى فروع أو أنصال أوراق الحشائش أو الشجيرات أو أي دعامة وتتعلق بأرجلها مدلاة برأسها لأسفل ويظهر شق في الجلد الظهري خلف الرأس يخرج منه العمر التالي للحورية.

كما سبق القول يبلغ عدد الانسلاخات خمسة وفي حالات نادرة يكون عدد الانسلاخات ستة أو سبعة وقد تكون أربعة فقط. وأغلب الحوريات التي تنسلخ بهذه الأعداد الأخيرة فتكون غالبيتها حشرات كاملة إناث كما أنها غالباً ماتكون في المظهر الانفرادي.

 

وتكون الحوريات رهيفة عقب الانسلاخ ولكنها سرعان ماتقوى، وتتراوح فترة الصيام قبل وبعد الانسلاخ حسب العمر، وقد قدر متوسطاتها المستر بانيا الباحث الهندي على الوجه الآتي:

العمر الأول 28 ساعة (19 ساعة قبل الانسلاخ و 9 بعده) – العمر الثاني 28 ساعة (20 قبل الانسلاخ و8 بعده) العمر الثالث 32 ساعة (20قبل و12 بعد) – العمر الرابع 34 ساعة (26 قبل و8 بعد) – العمر الخامس 53 ساعة (23 قبل و20 بعد).

وهذا وصف عام للحوريات في أعمارها المختلفة ولكن لابد من التنويه أن درجة الحرارة والتوزيع الضوئي بالبيئة فضلاً عن الكثافة العددية ونوع الغذاء له تأثيره على تركيز اللون في الحوريات، ويزداد اللون الأسود على درجات الحرارة المنخفضة ويكون تركيزه أقل في درجات  الحرارة العالية ، وقد وجدت حوريات تربت في الضوء على 40م° يكاد يختفي اللون الأسود منها تماماً.

وفيما يتعلق بالشرائط البنية الطولية الموجودة في الأعين المركبة فكل عمر من أعمار الحوريات يقابله شريط في العين بمعنى أن العين المركبة في العمر الأول بها شريط واحد وفي العمر الثاني شريطان وهكذا حتى تصبح ستة شرائط في الحشرة الكاملة. وفي الحالات التي يحدث بها انسلاخ زيادة عن الخمسة يقابله شريط زائد في العين حيث تصبح للحشرة الكاملة سبعة أو ثمانية شرائط في العين.

وقد يزيد شريط في بعض الحالات (حوالي 25% من حالات الزيادة) دون انسلاخ زائد عن الطبيعي والذي يحدث أنه عند الوصول إلى عمر الحورية الثالث يزيد شريطان في العين بدلاً من شريط واحد ويصبح عدد الشرائط في هذا العمر وفي هذه الحالات أربعة بدلاً من شريط واحد ويصبح عدد الشرائط في هذا العمر وفي هذه الحالات أربعة بدلاً من ثلاثة وتستمر الزيادة بعد بشريط لكل عمر.

والفترة التي يستغرقها طور الحورية بجميع أعمارها تختلف حسب عوامل كثيرة أهمها الحرارة ومنها الفترة الضوئية خلال النهار وكذلك الغذاء بالنسبة للحرارة وجد أنها تستغرق 28-30 يوماً في المتوسط خلال أشهر الصيف على السهول الساحلية بالبحر الأحمر و35-50 يوم في المتوسط في الجو البارد نسبياً بالمناطق الشمالية وفي أفريقيا على حرارات تراوحت بين 17-36 م° نهاراً استغرقت الحوريات حوالي 37 يوماً للوصول إلى الحشرة الكاملة ( خمسة أيام للعمر الأول، 6 للعمر الثاني، 7 للعمر الثالث، 8 للرابع 11-12 للعمر الخامس).

ولما كانت الاختلافات بين المظهرين المتطرفين (الانفرادي والتجمعي) في الجراد ليست اختلافات مورفولوجية وإنما بيولوجية أيضاً فإن الملاحظ أن الحوريات التجمعية أسرع نسبياً في دورة حياتها من الانفرادية.

ثالثاً: طور الحشرة الكاملة:

بعد آخر انسلاخ للحوريات تخرج الحشرة الكاملة ويطلق عليها في هذا الوقت حديثة التجنح وهي تسمية تطلق عليها في الفترة بعد الانسلاخ وقبل الطيران وعقب الانسلاخ تكون الأجنحة مثناة وملتوية ورهيفة ولكنها سرعان ماتنفرد باندفاع الدم إليها وتأخذ شكلها الطبيعي وبعدها تنطوي الأجنحة الخلفية تحت الأمامية، وبعد يوم أو يومين تصبح الحشرة قادرة على الطيران القصير.

والحشرة الكاملة في مظهرها المهاجر لونها قرمزي فاتح (أحمر قاني) يتحول بالتدريج إلى الأحمر وتختلف دكنة اللون حسب الحرارة التي عاشت عليها الحشرات الأجنحة الأمامية تمتد أطول من البطن وعليها بقع مربعة وحواف أدكن. الذكور أصغر حجماً من الإناث وطول الحشرات يتراوح حول 46-60 مم عقل قرن الاستشعار 26 عقلة وقد تزيد إلى 30 في المظهر الانفرادي. الإناث تتميز عن الذكور فضلاً عن كبر حجمها بأن لها زوجين من الصمامات على شكل الخطافات في نهاية البطن. وهذه الصمامات قصيرة قوية مقوسة قليلاً نهايتها سوداء وهذه هي آلة وضع البيض التي تستعمل في الحفر كما أسلفنا. بعد فترة تختلف حسب الحرارة والرطوبة والغذاء وتتراوح بين أسابيع قليلة أو أشهر تنضج الحشرات جنسياً وغالباً يكون نضج الذكور قبل الإناث ويحل اللون الأصفر محل اللون الأحمر وفي الذكر يكون الأصفر عاماً وفاقعاً بينما يكون اللون الأصفر في الإناث غير عام وظاهر عند قواعد الأجنحة وسوق الأرجل الخلفية وقمة الرأس وتكون البطن في الأنثى قشيبة اللون، وعندما يصل البيض في المبيض إلى منتصف مرحلة تكوينه تكبر بطن الأنثى في الحجم وتنتفخ بطنها كلما تقدم البيض في النمو.

والفترة بين تغيير اللون حتى تكوين بيض تام النمو في مبايض الأنثى ربما تستغرق حوالي الأسبوع في المتوسطة ويكون طول البيضة بعدها حوالي 7 مم.

ويختلف طول الفترة التي تنقضي بين ظهور الحشرة الكاملة ونضجها الجنسي حيث تتوقف على العوامل البيئية وخاصة الحرارة والضوء والرطوبة النسبية والكثافة العددية للحشرات (النشاط) على نوع الغذاء التي تغذت عليه الحشرات، وفي الطبيعة تراوحت فترة النضج الجنسي بين ستة أسابيع إلى خمسة أشهر حسب العوامل السابقة وخاصة درجة الحرارة.

رابعاً: التزاوج :

يبدأ في أعقاب النضج الجنسي يمسك الذكر الأنثى بعد اعتلائها بالزوجين الأماميين من الأرجل فيمسك الزوج الأمامي البرونوتم بحيث يكون الرسغان عند الحافة السفلية له والزوج الوسطى من الأرجل يمسك الحلقة الصدرية الوسطى أو الأخيرة وتكون الأرجل الخلفية مرفوعة لأعلى وتهتز من آن لآخر. يخفض الذكر بطنه ويلفها جانباً حتى تتلاقى نهايتها مع نهاية بطن الأنثى, تدخل الحيوانات المنوية في الأنثى وتخزن بها في مخزن خاص ويتم إخصاب البيض أثناء خروجه من بطن الأنثى وقد تلقح هذه الحيوانات كتلة واحدة من البيض أو أكثر والمعدل العادي لفترة التزاوج بين ساعتين وست ساعات، وإذا بدأت العملية بعد الظهر فإنها قد تستمر أحياناً خلال الليل إلى اليوم التالي مستغرقة حوالي 14-16 ساعة وفي بعض الحالات تقصر الفترة إلى دقائق قليلة وفي حالات أخرى تطول إلى 24 ساعة.

وقد تتم العملية عدة مرات قبل أي وضع للبيض، والأفراد المتزاوجة أقل في استجابتها للمؤثرات الخارجية أي أنها لاتنزعج بسهولة وقليلة الحركة، وقد يساعد ذلك على سهولة إبادتها ويمكن للذكر أن يلقح جملة إناث خلال حياته كما أن الأنثى قد يلقحها أكثر من ذكر واحد والفترة بين وضع كتلة البيض والتزاوج التالي يوم أو يومان ولكنه أحياناً يحدث بعد الوضع بنصف ساعة أو أكثر وكثيراً ما يشاهد بيض والذكر مايزال يعلو الأنثى.

والعمر الكلي للحشرة الكاملة ( قبل النضج الجنسي وبعده) متوقف على طول الفترة اللازمة للنضج الجنسي والتي تتوقف بدورها على درجة الحرارة والعوامل الأخرى التي سبق الإشارة إليها، وهو يتراوح عادة بين شهرين وأربعة أشهر ، وقد تقصر الفترة عن ذلك المعدل وقد تطول إلى سبعة شهور، وقد لوحظ أن الذكور تعيش أكثر من الإناث بحيث أنه في نهاية عمر السرب تكون غالبيته ذكور.

الشكل الخارجي للجراد الصحراوي:

تتركب الجراد الصحراوي كأغلب الحشرات من رأس وصدر وبطن وعدد من الزوائد:

 

أولاً: الرأس: يتركب من الجبهة والدرقة والشفة العليا والوجنتين ويوجد بالرأس زوج من العيون المركبة وثلاثة عيون بسيطة وينتشر على العين المركبة عدد من الأشرطة الطولية لونها بني داكن يختلف عددها تبعاً لمظهر الجراد ففي المظهر التجمعي يكون عددها ستة دائماً وفي المظهر الإنفرادي يختلف العدد بين ستة وثمانية وقد شوهد أيضاً في المظهر الانفرادي أن عدد الأشرطة يختلف باختلاف الجنس فإذا فحصت عينه متجانسة من الحشرات تشتمل الأعين المركبة في جميع أفرادها على ثمانية أشرطة وجد أن أغلبها إناث (71% إناث و29% ذكور). ووجد العكس إذا كانت أعين أفرادها تشتمل على ستة أشرطة فإن أغلبها يكون ذكوراً (40% و60% ذكور).

ولرأس الجرادة زوائد عديدة أهمها أجزاء الفم وقرنا الاستشعار يتركب كل قرن من عدد من العقل يختلف باختلاف المظهر. ففي الحشرة الكاملة للمظهر التجمعي يتكون القرن غالباً من ستة وعشرين عقلة أما في المظهر الانفرادي فيتكون من عدد يتراوح بين 25-30 عقلة.

 

ثانياً: الصدر: ويتكون من ثلاث حلقات تشكل الأولى منها البرونوتم الذي هو على شكل سرج ويمتد على الجانبين وإلى الخلف ويأخذ شكل مثلث عليه ثلاثة أخاديد واضحة ولشكل البرونوتم هذا أهمية خاصة في التمييز بين المظهر التجمعي والمظهر الانفرادي ، فيمتد على طول الخط الوسطي الظهري لها في المظهر الانفرادي عرف ظاهر أما في المظهر التجمعي فقد يضعف هذا العرف أو لايكون له وجود. كما أن سطحها يكون خشناً وزوايتها الخلفية مدببة في المظهر الانفرادي أما في المظهر الرحال فيكون سطحها ناعماً وزاويتها الخلفية مستديرة.

وزوائد الصدر هي:

1-  الجناح الأمامي: وهو طويل غشائي وينتشر عليه عدد من البقع المربعة الشكل لونها بني داكن ويوجد بالجناح عدد من العروق الواضحة.

2-    الجناح الخلفي: وهو غشائي شفاف أكثر اتساعاً من الجناح الأمامي وبه عدد من العروق المحززة .

3-    ثلاثة أزواج من الأرجل : تختلف في الطول.

 

ثالثاً: البطن:  وهو أكبر جزء في الجسم ويتكون من إحدى عشر حلقة تظهر بوضوح من الجهة الظهرية وتتصل كل حلقة بما تليها بغشاء جلدي مرن يسمح لها بالحركة كما يسمح للعقل أن تتباعد عن بعضها فيزداد طول البطن إلى حد كبير كما يحدث عند وضع البيض.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 21/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 1068 مشاهدة
نشرت فى 22 إبريل 2011 بواسطة esamaziz

 

المبيدات الكيماوية

تعاريف

·                     المبيدات الزراعية
هي عبارة عن مادة كيماوية أو خليط من المواد حضرت لمكافحة أو وقاية أو قتل أو طرد أو الحد من تأثير أي نوع من أنواع الكائنات الذي يمكن أن يشكل آفة على المحاصيل الزراعية .

·                     الآفات
يقصد بها الحشرات الاقتصادية والعناكب والأمراض النباتية( الفطرية والبكتيرية والفيروسية) والحشائش والنيماتودا والقوارض والطيور والرخويات الضارة بالزراعة.

·                     المبيدات الجهازية
تدخل في أنسجة النبات لذلك يصعب التخلص منها بالغسيل ولا بد من إنتظار فترة من الزمن بعد الرش تسمى فترة الأمان حتى يتحلل هذا المبيد ويزول خطره.

·                      سمية المبيد
(
LD 50) وهي جرعة المبيد مقدرة بالمليجرام لكل كجم من الوزن الحي التي يمكن أن تؤدي إلى موت 50 % من حيوانات التجربة التي تتعرض لها.

الحالات التي يتم فيها استخدام المبيدات

       وقائياً:
يتم بإستخدام المبيدات المقاومة للإصابة بالآفات والحشرات والديدان السائدة وذلك قبل حدوث الإصابة أو عندما تكون الإصابة قليلة وخوفاً من إنتشارها تعالج النباتات وقائياً حتى لا تزداد الإصابة. وقبل الرش يجب تحديد ما يلي:

    أنواع المبيدات التي يجب الرش بها.

    نسبة المبيدات المستعملة.

    مواعيد الرش الوقائية.

    عمل برنامج لعملية الرش الوقائي حسب مواقع النباتات المختلفة.

كما يمكن أن يعدل برنامج الرش الوقائي حسب ما يرى المهندس المشرف. 

       علاجياً:
يتم الفحص الدقيق على العلامات الأولية للإصابة لتحديد نوعها حتى يكون التشخيص سليم وتتم المعالجة المبكرة قبل إستفحال الإصابة.

    بعد تحديد نوع الإصابة يشرع في حصر الأماكن المصابة ويتم إختيار نوع المبيد المناسب للمعالجة وتحديد مواعيد وفترات الرش المناسب للقضاء على الإصابة.

    عند إستعمال المبيد يجب إتباع تعليمات الشركات الصانعة في تحديد نسب إستعمال المبيد والفترة بين الرشة والأخرى.

    في بعض الحالات يلزم إزالة النباتات المصابة والتخلص منها ، فيجب أن يتم ذلك بحرص شديد وعلى وجه السرعة.

    بعد إنتهاء الفترة المحددة للحصول على فاعلية كل نوع من أنواع المبيدات يتم تفقد المناطق المصابة والمناطق المحيطة بها للتأكد من درجة فاعلية المبيد وأن الإصابة لم تنتقل من المناطق المصابة إلى مناطق أخرى مجاورة.

    بعد إنتهاء الفترة المشار إليها وإعادة الرش مرة أخرى في المواعيد المحددة لذلك ، تتم عمليات المتابعة والفحص للتأكد من إزالة آثار الإصابة والقضاء عليها نهائياً. وفي حالة إستمرار الإصابة أو وجود آثار لها مازالت متبقية فيجب أن تتم المعالجة الفورية بمبيد آخر أقوى فاعلية من المبيد الأول ، وبعد إنتظار الفترة المناسبة تعاد عمليات الفحص وتفقد الحالة وتواصل خطوات العلاج التالية حتى يتم القضاء نهائياً على الإصابة. 

مكافحة الآفات الزراعية

أ-معالجة الآفات الحشرية بإستخدام المبيدات المناسبة لكل نوع من الآفات .

ب-معالجة الآفات الحشرية بإستخدام طرق أخرى مثل :

1.    إزالة الأعشاب والحشائش .

2.    إستخدام العمليات الزراعية مثل تقليب التربة وإزالة الأفرع المصابة وإستخدام المسافات المناسبة بين النباتات وغيرها من الطرق الزراعية .

3.    إستخدام المصائد الضوئية والفرمونية لمكافحة بعض الآفات .

4.    إستخدام قوانين الحجر الزراعي . 

الأمراض الفطرية: 

       وقائياً تعالج قبل الإصابة بمحلول بوردو أو مركبات الدثيوكربمات مثل الزينيب أوالكابتان 50.

       زراعة الأصناف المقاومة.

       تطهير التقاوي قبل الزراعة بأي مطهر فطري.

       علاجياً تستخدم المركبات النحاسية أو مانكوزيب- ديفولاتان- ديثيوكربامات.

       التخلص من الحشائش.

       إزالة الأفرع المصابة.

       تخفيف نسبة الرطوبة ( الإعتدال في الري ).

       منع الإحتكاك بين الأفرع ( وضع المسافة المناسبة بين الأشجار ).

       إستخدام قوانين الحجر الزراعي.
وغيرها من الطرق الأخرى.

الأمراض البكتيرية:

       إستخدام نباتات سليمة واستبعاد المصابة.

       إستخدام أصناف مقاومة.

       تطهير المعدات بمحلول ليزول 3% أو برمنغنات البوتاسيوم 0.1 %

       تطهير المخازن بمحلول كبريتات النحاس.

       تطهير البذور بإستعمال مبيد فطري T.M.T.D بمعدل 8 جم/كجم من البذور.

       تعقيم المشاتل المصابة بالكارباثيون أو الفورمالين.

       مقاومة الحشرات الناقلة للمرض.

       عند ظهور المرض رش النباتات بمحلول بوردو 1 % أو أوكسي كلور النحاس 0.3 %.

الأمراض الفيروسية:

       إجراء حجر زراعي. 

       التخلص من مصدر العدوى كالحشائش وإزالة النباتات المصابة.

       إستخدام بذور سليمة خالية من الفيروس.

       إختيار نباتات سليمة خالية من الفيروس لإكثارها خضرياً.

       العلاج إما باستخدام الحرارة أو عن طريق زراعة الأنسجة.

الإحتياطات الواجب مراعاتها عند إستخدام المبيدات

       الإحتياطات الواجب إتباعها عند تخزين المبيدات :

1.  لا تحتفظ بأي مبيد مخلوط بالماء لمدة طويلة لإستعماله لاحقاً.

2.  لا تستعمل أوعية الشراب وزجاجاته لتخزين المبيد.

3.  أحفظ المبيد في مكان مظلل.

4.  أحفظ المبيد بعيداً عن الأطفال.

5.  احتفظ بالعبوة الفارغة للمبيد بعد الرش لمدة خمس عشر يوماً. وإذا حدثت أي حالة تسمم خذها للطبيب حيث أن مضادات التسمم تختلف من مبيد لآخر.

       الإحتياطات الواجب إتباعها قبل إستعمال المبيدات :

6.  اقرأ التعليمات المسجلة على العبوة وتفهمها.

7.  تأكد من صلاحية المبيد.

8.  تأكد من أن المبيد فعال بالنسبة للآفة التي ترغب بمكافحتها.

9.  تأكد من الآثار المصاحبة للتسمم في المبيد الذي تستعمله.

10.                    لا تستعمل المبيدات المنزلية للأشجار و النباتات فقد يؤثر عليها الإيروسول المستعمل.

       الإحتياطات الواجب إتباعها عند إستعمال المبيدات :

11.                    تأكد من الفترة التي يستمر فيها فعالية المبيد ولا تحاول جني الثمار أو النبات خلال هذه الفترة التي تعتبر محرمة إذ قد يصاب الإنسان والحيوان إذا ما تغذى على النبات أو الثمار خلالها.

12.                    لا تحاول خلط المبيد بنسب أقوى مما هو مبين على العبوة وحسب تعليمات المصنع.

13.                    لا ترش في الأيام المشمسة أو في الأيام شديدة الحرارة.

14.                    رش بعد الغروب أو في العصر.

15.                    رش مع إتجاه الرياح حتى لا تصاب بالمبيد الذي قد تحمله الرياح إليك.

16.                    ألبس المعاطف الواقية وغط الأنف وألبس نظارة وقفازات وجميع ما يطلبه المصنع من احتياطات.

17.                    لا ترش خلال الفترة التي تكون الزهور متفتحة وتطلق حبوب اللقاح.

18.                    استعمل مرشة من نوع جيد وتعمل بالضغط وتطلق رذاذ ناعم.

19.                    يجب أن ترش النبتة وأوراقها جافة ليس عليها ندى من الماء.

20.                    رش النباتات بكمية وافرة من المبيد حتى تغطي جميع الأوراق ويتصبب المبيد منها على شكل قطرات.

21.                    إستعمل مرشة ذات قصبة طويلة لرش الأشجار أو استخدم سلم في حالة الأشجار العالية تجنب الرش وأنت جالس تحت الأشجار حتى لا تصاب عينيك بآثار المبيد.

22.                    لا تدخن وأنت تقوم بالرش.

       الإحتياطات الواجب إتباعها بعد أستعمال المبيدات :

23.                    إذا كنت تستعمل مبيد للحشائش عن طريق الرش لا تستعمل نفس المرشة للمبيدات الحشرية خوفاً من بقاء آثار المبيد الحشائشي السابق وتأثيره على النباتات الأخرى.

24.                    اغسل أي بقعة تصيبك من المبيد فوراً.

25.                    لا تستعمل أغراض المبيد لأي غرض آخر.

26.                    لا تسمح للأطفال باللعب أو لمس النباتات المرشوشة حديثاً.

27.                    أترك الملابس التي إستعملتها في الرش في الشمس والهواء الطلق لمدة عشرين يوماً على الأقل.

تحديد درجة السمية للمبيدات المستخدمة

سمية المبيد(L D50 ): تعني جرعة المبيد مقدرة بالمليجرام لكل كجم من الوزن الحي التي يمكن أن تؤدي إلى موت 50٪ من حيوانات التجربة التي تتعرض لها وأرقام السمية المعطاة مقدرة على إناث الجرذان للجرعات المأخوذة عن طريق الفم وتقسم المبيدات طبقاً لذلك إلى عدد من المجموعات كما يلي:

جدول رقم ( 1 )
يوضح تقسيم المبيدات وفقاً لدرجة سميتها

طريقة التأثير

LD50 عن طريق المعدة ملجم/كجم 

LD50 عن طريق المعدة ملجم/كجم 

LD50 عن طريق الجلد ملجم/كجم 

LD50 عن طريق الجلد ملجم/كجم 

عن طريق التنفس 

درجة السمية

سائل 

صلب 

سائل 

صلب 

غاز ملجم/ليتر هواء 

خطير للغاية *

أقل أو يساوي 25 

أقل أو يساوي 5 

أقل أو يساوي 50 

أقل أو يساوي 10 

أقل أو يساوي 0.5 

عالي الخطورة**

أكبر من 25 وحتى 200 

أكبر من 5 وحتى50 

أكبر من 50 وحتى 400 

أكبر من 10 وحتى 100 

أكبر من 0.5وحتى 2 

متوسط الخطورة ***

أكبر من 200 وحتى 2000 

أكبر من 50 وحتى 500 

أكبر من 400 وحتى 4000 

أكبر من 100 وحتى 1000 

أكبر من 2 وحتى 20 

*خطير للغاية: يمكن أن يسبب أخطار حادة وجسيمة جداً عن طريق الهضم والجلد والتنفس أو مزمنة تصل للموت.

**عالي الخطورة: يمكن أن يسبب أخطار جسيمة جداً عن طريق الهضم أو الجلد أو التنفس قد تصل للموت.

***متوسط الخطورة: يمكن أن يسبب أخطار محدودة عن طريق الهضم أو الجلد أو التنفس .
هذا إضافة إلى درجات أخف.

طرق التسمم بالمبيدات الكيماوية

إن المادة السامة هي كل مادة تنفذ إلى داخل أعضاء الجسم بنسب مرتفعة أو بنسب بسيطة متكررة وتؤدي بشكل مؤقت أو دائم إلى إضطرابات عضوية قد تؤدي إلى الموت حسب طريقة نفوذ السم ووصوله للدورة الدموية.
ويمكن انتقال المادة السامة عن إحدى الطرق التالية:

       الطريق الهضمي:
أن نفوذ المادة السامة عن هذا الطريق يعد من أسرع الطرق في التسمم وأخطرها وأكثرها شيوعاً. وتحدث غالباً بواسطة تناول مواد نباتية معالجة حديثاً وكثيراً ما يبتلع السم خطأ على أنه مادة معدة للأكل أو دواء طبي والأطفال معرضون كثيراً لمثل هذه الحوادث. ومن الملاحظ في هذه الحالات أن الكبد يمكنه أن يخفف جيداً من سمية بعض المواد بتحويلها إلى مركبات أخرى قبل دخول الدورة الدموية.

       الطريق التنفسي: 
تطلق المركبات الغازية غازاً يدخل مباشرة إلى الرئتين عن طريق الأنف وتتصاعد عن بعض المركبات السائلة أبخرة بإستمرار وخاصة عند إرتفاع درجات الحرارة وذلك فإن ضررها يكون كبيراً في البلاد الحارة وخلال ساعات النهار المحرقة ، وتختلف المواد عن بعضها من حيث درجة إطلاقها للبخار المشبع وتبعاً لإرتفاع درجة الحرارة.

جدول رقم ( 2 )
يبين مقارنة بين مادتين فسفوريتين ونسبة وجود بخارهما في الهواء

درجة الحرارة

مادة ديميثون ملجم/سم3 

مادة باراثيون ملجم/سم3 

20 درجة مئوية

14 

0.09 

30درجة مئوية

27 

0.35 

40درجة مئوية

40 

1.05 

كما أن إستنشاق المركبات السامة يتم عن طريق نفوذ جزئيات صلبة أو سائلة عند إستعمال الضباب السام أو الرش بالرذاذ.

       الطريق الجلدي:
من المعروف أن للجلد وظيفة رئيسية هي حماية الجسم من سائر العوامل الفيزيائية أو الكيميائية أو الحيوية. وأن بعض الصفات الفيزيائية لقسم من المواد تسمح لها بالنفوذ خلال طبقات الجلد لتصل حتى الدوران اللنفاوي والدموي وهذه حالة المواد المنحلة بالدهن
Lipid Soluble والتي تنفذ داخل الجلد بإعتباره يحتوي على كمية كافية من الدهن. ومن هذه الملاحظة يتبين أن إستعمال المركبات السائلة أخطر من إستعمال المركبات المسحوقة بالنظر لأن الخواص الفيزيائية للأولى تسمح بسرعة حل الشحوم الجلدية للمبيدات. ولذا فإن كل احتكاك بين الجلد والسموم يؤدي إلى تسربها إلى الجسم حيث تتراكم وتؤدي في النهاية إلى إلحاق الضرر به وهلاكه.

حوادث التسمم والإحتياطات الواجب إتخاذها

يجرى التسمم عادة خلال حفظ الأدوية الزراعية أو أثناء الإستعمال أو بعد المكافحة. فقد يحدث أن يخلط الإنسان بين الأدوية الزراعية والأدوية الطبية أو الأغذية ولاسيما إذا كانت متماثلة في الشكل واللون.
فمثلاً لون مادة أسيد أرسينو المسحوق الأبيض كلون الطحين ولون بعض المحاليل الفوسفورية الصفراء كلون الزيت. أما أثناء الإستعمال فينتج التسمم عادة عن طريق تناول الطعام في الوقت الذي تكون فيه الأيدي ملوثة في المركبات الكيميائية أو التدخين أو إستنشاق بخار المادة أو بملامسة المادة السامة للجلد والخطر الأخير ينتج بعد إنتهاء المعالجة وذلك أن المادة السامة تترك على النبات طبقة رقيقة منها أو قد تترك داخل النبات كمية من المواد السامة كما هو الحال في إستعمال المركبات الجهازية
Systemic وهنا يجب الإنتباه إلى مسألة أساسية وهي الأثر المتبقي السام للمادة Residual tolerance وقد حدد لكل مادة سامة مدة كافية يمتنع بعدها إستعمال النباتات المرشوشة وهذه المدة كافية لزوال الأثر السام للمبيد وتختلف هذه المدة حسب سمية المبيد ونوع النبات والظروف الجوية ( من حرارة ورطوبة ورياح) ووقت الرش وعمر النبات.

أعراض التسمم وأخطاره وعلاجه على الإنسان

نورد فيما يلي أهم المبيدات المستعملة مع بيان عن أعراض التسمم بها عند تجاوز النسب المعروفة مع ذكر أهم الأخطار الناجمة عن هذا التسمم بالنسبة لجسم الإنسان وفكرة مناسبة عن العلاج السريع اللازم ، علماً من الضروري مراجعة الطبيب عند التسمم ، وما هذه العلاجات التي سنذكرها إلا احتياطات أولية يؤخذ بها انتظاراً لوصول الطبيب. 

       المركبات الزرنيخية: وتضم

1.  الزرنيخ الأبيض:Arsenious Oxid

2.  أخضر باريس:Paris green

3.  زرنيخات الرصاص:Lead Arsenate

كيفية حدوث التسمم:
يحدث التسمم من معدن الزرنيخ الداخل في التركيب كما أن الكاتيون المتصل بالزرنيخات قد يكون له بعض السمية الخاصة كما في حال زرنيخات الرصاص. 

الأعراض :
آلام في الحنجرة- العطش – نبض ضعيف غير منتظم – تخرش الأغشية المخاطية للمعدة.

العلاج:
تعالج الحالة باستعمال مادة مقيئة وشرب كمية من الحليب ويمكن إعطاء المصاب جرعة مقدارها 15 غرام في نصف كأس ماء فاتر من المخلوط الآتي: 

4.  فحم منشط 2 جزء.

5.  أكسيد المغنيسيوم 1 جزء.

6.  حامض التانيك 1 جزء.

وتعطى لإمتصاص ومعادلة السموم ويمكن غسل المعدة بمقدار 240 سم3 من محلول 5 % بيكربونات الصوديوم بعد تخفيفها إلى حوالي لتر بالماء الفاتر الذي يحتوي على 30 غرام من كبريتات المغنيسيوم.

 

       المركبات الفلورية و الفليوسيليكات : وأهمها

7.  فلورور الصوديوم(NaF).

8.  فلوسيليكات الصوديوم( Na2 SiF6).

9.  فلوسيليكات الباريوم(BaSiF2).

الأعراض: 
تخرش الأنبوب الهضمي- آلام في الرأس- دوخة- وتؤدي المادة إلى إحتقان الرئتين.

العلاج:
يجب إستعمال مادة مقيئة وشرب كمية من الحليب ، كما يعطى المصاب حقنة في العضل بمقدار 10سم3 من محلول 10 % جلوكونات الكالسيوم ويعمل له تنفس إصطناعي ويعطى غاز الأوكسجين يحتوي على 5 % من ثاني أوكسيد الكربون. 

 

       المركبات الفسفورية العضوية: 

10.                    الباراثيون

11.                    المثيل باراثيون

12.                    الكلورثيون

13.                    مالاثيون Malathion

14.                    الديازينون Diazinon

15.                    الديبتريكس Dipterex

16.                    ليباسيد 

17.                    ديمكرون

كيفية حدوث التسمم بهذه المجموعة: 
حين دخول أحد مبيدات هذه المجموعة إلى الجسم فإنها توقف عمل خميرة الكولين أستريز الموجودة في الأنسجة وتبعاً لذلك تتراكم كميات كبيرة من أستيك كولين (
Acetic Colen ) وبالتالي يزداد تنبيه الجهاز الباراسمباتاوي الذي يحفظ إتزان الجسم.

الأعراض: 
تعرق الجسم – دوخة- قيء- إضطرابات رئوية- أوجاع في الرأس وتظهر بعد نصف ساعة من التسمم.

العلاج:
يعطى المصاب مادة سلفات الأتروبين ويعمل له إستفراغ بالماء الفاتر مع الملح مع إجراء تنفس إصطناعي ويعطى غاز الأوكسجين.

       مركبات الفحوم الهيدروجينية المعاملة بالكلور:

18.                    الد.د.ت D.D.T

19.                    الجامكسان

20.                    الكلورودان Chlordane

21.                    التوكسافين Toxaphene

22.                    الدرين Aldrin

23.                    الديدرين Dieidrin

24.                    الأندرين Endrin

25.                    الهبتاكلور Heptachlor

26.                    الثايودان Thiodan

كيفية حدوث التسمم بهذه المجموعة:
يؤدي التسمم إلى تراكم المادة السامة في الأنسجة الدهنية وإلى تخرش الكبد.

الأعراض:
رجفة- دوخة- اضطراب عصبي.

العلاج:
إعطاء المصاب الشاي والقهوة ساخنتين مع 30 جم من الملح الإنكليزي.

 

       المركبات الزئبقية : ومنها

27.                    ثاني كلور الزئبق Mercuric Chloride

28.                    كلور الزئبق. Mercurious Chloride

29.                    كلوريد الايثيل والزئبق Ethylmercuric Ch1oride

30.                    أوكسيد الزئبق Mercuric Oxide 

31.            &nb

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 2665 مشاهدة
نشرت فى 16 مارس 2011 بواسطة esamaziz

المكافحة غير الكيماوية للآفات الزراعية

مكافحة الفراش والبراغيث والجنادب

مكافحة الفراش ويرقات الفراش (Butterflies & Caterpillars)

·طرق المكافحة العضوية:

1)  محلول (بخاخ) الثوم:

طريقة التحضير والاستخدام:  يتم تقطيع 85 غم (نحو 3 فصوص) ثوم غير مقشر إلى قطع متوسطة ومن ثم نضعها مع زيت بارافين طبي (6 ملاعق كبيرة من زيت بارافين) ونسحقها في الخلاط ثم نسكب الخليط في زبدية ونغطيه لمدة 48 ساعة.  بعد ذلك نحرك كمية من الصابون الزيتي المبشور (بقدر ملعقة كبيرة) في لتر ماء ساخن (حتى يذوب) ونضيفه لمخلوط  الثوم مع تسخينه وتحريكه، ثم نبرد المحلول ونصفيه في مرطبان بغطاء محكم ونحفظه في ثلاجة. 

وبهدف رش البخاخ يجب خلط ملعقتين كبيرتين من محلول الثوم مع لترين ماء (بنسبة 2 لتر ماء:  ملعقتين كبيرتين من محلول ثوم).

 2)  محلول (بخاخ) الشيح:

طريقة التحضير والاستخدام:  تضاف 15 غم من أوراق الشيح الجافة إلى لتر واحد ماء،  ومن ثم يُغْلى الخليط لمدة 30 دقيقة ويترك ليبرد ببطء.  ويستخدم هذا المبيد في حالة النباتات البالغة.

3)  محلول (بخاخ) ديريس (Derris):

طريقة التحضير والاستخدام:  يحضر هذا المبيد العضوي من جذور النباتات (من أنواع ديريس) ويستخدم على شكل مسحوق أو محلول، حيث يبخ مباشرة مع الحشرات ليقتلها.

والجدير بالذكر أن مبيد ديريس يعتبر ساماً للأسماك، وبالتالي لا يجوز رشه بالقرب من مكان تواجد الأسماك.

4)  مبيد حشيشة الحمى(البيرثروم):

يحضر هذا المبيد العضوي من أزهار البيرثروم ويرش مباشرة على الحشرات، إلا أنه قد يكون ضارا لبعض الكائنات النافعة مثل الدعسوقة الناضجة وبعض الزنابير الطفيلية وبق الأزهار.

مكافحة البراغيث (وخنفساء البرغوث) (Fleas (Pulex) & Flea beetles)

طرق المكافحة العضوية:

1)  بخاخ ديريس:

-      طريقة التحضير والاستخدام:  كما في مكافحة الفراش (المبيد الثالث المذكور سابقا). 

2)  مبيد حشيشة الحمى (البيرثروم):

-      طريقة التحضير والاستخدام: كما في مكافحة الفراش (المبيد الرابع المذكور سابقا).

·  طرق المكافحة الميكانيكية:

استخدام الصوت المكبر الذي له تأثير طارد على البراغيث.

مكافحة الجنادب (Grasshopper)

·  المكافحة الميكانيكية (مصيدة للجنادب):

وتعتبر هذه المصيدة سهلة التصنيع وفعالة وتتمثل في تعويم قطع بلاستيكية صفراء فوق الماء، إذ أن اللون الأصفر يجذب الجنادب التي تقفز باتجاه القطع الصفراء فتغرق.

 

المرجع:  كرزم، جورج. المبيدات الكيماوية والحرب القذرة: مدخل نحو البدائل. رام الله: مركز العمل التنموي / "معا"، 1999.  

 

مكافحة حشرة "حمار قبان" والدودة الألفية وحشرات البعوض وذبابة قصب السكر وخنفساء توت العليق وسوسة الورق والحشرة القرمزية وحشرة البق

 

 

 مكافحة حشرة "حمار قبان" (Woodlouse / Pill bug)

 

وهي كثيرة القوائم وتتقلص عند لمسها وأفضل طريقة لمكافحتها هي رش النبات المصاب بالمحلول الحشري الذاتي.

 

·  المكافحة العضوية:

-  محلول (بخاخ) حشري ذاتي:

يعتبر هذا البخاخ فعالا للقضاء على العديد من الآفات الحشرية.

 

 طريقة التحضير والاستخدام:  نأخذ كمية من الحشرة المسببة للمرض بقدر ملعقة شاي صغيرة، ثم نطحنها وننقعها في كأس ماء ونتركها لمدة يوم في الشمس، نعمل بعدها على تصفية المحلول بواسطة قطعة قماش ونخلطه بـ 4 لتر ماء، ومن ثم نقوم بعملية الرش.

 

مكافحة الدودة الألفية

 

لدى تكاثر هذه الدودة في الحدائق الممهدة بإمكاننا مكافحتها بواسطة محلول حشري ذاتي (أي من حشرة الدودة الألفية نفسها) وذلك بنفس الطريقة المذكورة لمكافحة حشرة "حمار قبان" المذكورة في البند السابق.

 

مكافحة حشرات البعوض (Mosquito)

 

·  المكافحة العضوية:

 

-  بخاخ الثوم:

طريقة التحضير والاستخدام:  يتم تقطيع 85 غم (نحو 3 فصوص) ثوم غير مقشر إلى قطع متوسطة ومن ثم نضعها مع زيت بارافين طبي (6 ملاعق كبيرة من زيت بارافين) ونسحقها في الخلاط ثم نسكب الخليط في زبدية ونغطيه لمدة 48 ساعة.  بعد ذلك نحرك كمية من الصابون الزيتي المبشور (بقدر ملعقة كبيرة) في لتر ماء ساخن (حتى يذوب) ونضيفه لمخلوط  الثوم مع تسخينه وتحريكه، ثم نبرد المحلول ونصفيه في مرطبان بغطاء محكم ونحفظه في ثلاجة.

وبهدف رش البخاخ يجب خلط ملعقتين كبيرتين من محلول الثوم مع لترين ماء (بنسبة 2 لتر ماء:  ملعقتين كبيرتين من محلول ثوم).

 

مكافحة ذبابة قصب السكر (Sugar  cane fly )

 

·  المكافحة العضوية:

 

-  (محلول) بخاخ ديريس:

 

طريقة التحضير والاستخدام:  يحضر هذا المبيد العضوي من جذور النباتات (من أنواع ديريس) ويستخدم على شكل مسحوق أو محلول، حيث يبخ مباشرة مع الحشرات ليقتلها.

 

والجدير بالذكر أن مبيد ديريس يعتبر ساماً للأسماك، وبالتالي لا يجوز رشه بالقرب من مكان تواجد الأسماك.

 

مكافحة خنفساء توت العليق (Raspberry – bush beetles)

 

بإمكاننا مكافحة خنفساء توت العليق  بواسطة نفس المبيد العضوي المستخدم في مكافحة ذبابة قصب السكر (راجع البند السابق).

 

مكافحة سوسة الورق (Leaves weevil)

 

بإمكاننا مكافحة سوسة الورق بواسطة صابون المبيد الحشري (Insecticidal Soap) الذي هو عبارة عن خليط عضوي من الصابون وأملاح البوتاسيوم من أصل نباتي ويرش مباشرة على الحشرات.

 

مكافحة الحشرة القرمزية (Lecanium ilicis)

 

كما في مكافحة سوسة الورق المذكورة سابقا.

 

مكافحة حشرة البق

 

طرق الوقاية:

 

1)  جذب طيور تتغذى على حشرة البق.  ومن بين الشجيرات التي تجذب هذه الطيور شجيرات "العنبيات"، "الجوافة"، "البلسان" وبالتالي تعتبر هذه الشجيرات بمثابة "سياج" من المكافحة غير المباشرة.

 

2)  زراعة أعشاب طبية عطرية و"شجيرات"  "الأفسنتين" و"الشيخ الرومي" كممرات حول أحواض زراعة الخضروات، حيث تعمل هذه الأعشاب والشجيرات كمصائد لحشرة البق.

 

3)  بإمكاننا استخدام الدهانات، علما بأن اللونين الأصفر والأبيض يساعدان في جذب حشرة البق والحشرات الماصة (المن، التربس وغيرهما).

 

ملاحظة: في حالة لم تتضمن البنود السابقة وصفة محددة لمكافحة آفة حشرية معينة بالإمكان الاستعانة بإحدى الوصفات العامة المذكورة في نشرة رقم (2) ضمن هذه السلسلة وتحديدا النشرة المعنونة "المكافحة غير الكيماوية للآفات الحشرية وبعض طرق الوقاية".

 

 

 

المرجع:  كرزم، جورج. المبيدات الكيماوية والحرب القذرة: مدخل نحو البدائل. رام الله: مركز العمل التنموي / "معا"، 1999.

 

 

 

مكافحة ذبابة الفاكهة وذبابة عفن (خمج) العنب

مكافحة ذبابة الفاكهة (Ceratitis capitata)

· طرق المكافحة العضوية:

1)  محلول (بخاخ) البول والعسل:

-  طريقة التحضير والاستخدام:

نضيف لتر ماء إلى 10 مليلترات من بول (الإنسان) و10 مليلتر من رائحة الفانيلا مع 100 غم من السكر أو ملعقتين كبيرتين من العسل، ومن ثم يعبأ المحلول الناتج في مرطبانات صغيرة أو في مصائد ذبابة الفاكهة البلاستيكية الطرية، بحيث تعلق على كل شجرة فاكهة من 3-4 مصائد،، ولا بد أن تكون العبوات نظيفة قبل تعبئتها، منعا لأي أضرار جانبية.

2)  زيت النيم:

أثبتت بعض الأبحاث أن رش زيت النيم على ذبابة الفاكهة يحد كثيرا من انتشارها.

مكافحة ذبابة عفن (خمج) العنب (Drosophila spp)

يتراوح طول هذه الحشرات ما بين 3-4 ملم، ويميل لونها إلى الأصفر وعيونها حمراء.  وهي تهاجم ثمار العنب بعد نضوجها وتؤدي إلى نمو فطريات تعفن.

·  المكافحة العضوية:

بإمكاننا مكافحة الخمج في العنب بواسطة محلول الطيون.  والمادة الأساسية والوحيدة اللازمة لتحضير المحلول هي ورق الطيون المنتشر في بلادنا.

طريقة التحضير والاستخدام:

1)   نضع 1 كغم من ورق الطيون في 1 لتر ماء ومن ثم نغليه لمدة 15- 20 دقيقة.

2)  تصفية الماء ومن ثم رش المحلول الناتج على العنب في مواعيد الرش بحيث تتشكل طبقة شمعية على الأوراق والثمار تحمي النبات من الإصابة بذباب الثمار والحشرات (ذباب عفن العنب).  ويجب الرش أكثر من مرة (بالعادة 4 مرات).

مواعيد الرش:

1)   الرش الأول يكون بعد التقليم مباشرة.

2)   الرش الثاني يكون عند بلوغ طول الفرع 30-40 سم.

3)   الرش الثالث يكون عند بلوغ الثمار مرحلة "الحصرم".

4)   الرش الرابع يكون قبل التقليم بأسبوعين أو ثلاثة.

·  المكافحة الزراعية:

-      إزالة الأوراق:

تشكل عملية إزالة الأوراق من حول العنب في أعلى الدالية، وبالتالي تمكين بعض أشعة الشمس من اختراق الدالية، عاملا هاما في تقليل نسبة العفن في العنب.

المرجع:  كرزم، جورج. المبيدات الكيماوية والحرب القذرة: مدخل نحو البدائل. رام الله: مركز العمل التنموي / "معا"، 1999 

 

المكافحة غير الكيماوية للأمراض الفطرية

 

 

بعض الوصفات الشعبية والعضوية والطبيعية لمكافحة الأمراض الفطرية بشكل عام

 

نعرض فيما يلي بعض الوصفات الشعبية والعضوية والطبيعية لمكافحة الأمراض الفطرية والمستمدة أساسا من تجارب المزارعين الناجحة.

 

ومن المفيد الإشارة هنا إلى أنه في حالة مكافحة الأمراض الفطرية، فإن أفضل وقت لرش النبات يكون لدى ملاحظتنا بداية المرض.

 

1-  خلطة الثوم (لمكافحة الأمراض الفطرية بشكل عام).

 

طريقة التحضير والاستخدام: نقوم بتقطيع رأس ثوم كبير و3 رؤوس بصل و5 رؤوس فلفل حار، ثم نبشر 100 غم صابون بلدي (9-10 ملاعق صابون مبشور).  نضع الخليط في مرطبان ونضيف له نصف لتر ماء، ثم نغلق المرطبان لمدة ثلاثة أيام.

وبهدف الرش نخفف المحلول بنسبة: 1 مستخلص الخلطة : 5 ماء.

 

2-  زيت معدني (لمكافحة طائفة كبيرة من الأمراض الفطرية)

 

طريقة التحضير والاستخدام: نقطع رأسين ثوم ونضيف لهما 100غم صابون بلدي مبشور(9-10 ملاعق صابون مبشور) ثم نضع الخليط في مرطبان ونضيف له نصف لتر ماء وملعقة (كبيرة) زيت معدني، ثم نقفل المرطبان ونتركه لمدة يوم كامل.

وبهدف الرش نخفف المحلول بنسبة  1 مستخلص الخلطة: 4 ماء.

3-  بخاخ شاي البابونج (لمكافحة العفن الفطري في أشجار الفاكهة)

 

طريقة التحضير والاستخدام: نضيف ملء اليد أزهار (بابونج) طازجة (أو 30 مليلتر أزهار  مجففة) إلى لتر ماء مغلي ونغطي الخليط لمدة 15 دقيقة، ثم نصفي الخليط ونستخدمه فورا على شكل بخاخ.

 

4-  التعقيم بالماء الساخن (للتخلص من الفطريات في التربة)

 

الطريقة: تروى التربة بماء ساخن (ما بين 93-110ْم)، وتتحدد كمية المياه حسب نوع التربة والعمق المطلوب تسخينه والمساحة المنوي تعقيمها.

في حالة التربة الرملية فإن 100 ألف لتر ماء ساخن (درجة حرارته نحو 100ْ م) تكفي لقتل نيماتودا تعقد الجذور في 10 دونم من الحقل.

وتمتاز هذه الطريقة بفعاليتها في التخلص من النيماتودا والفطريات وبعض بذور الأعشاب في التربة، كما أنها تقلل من الوقت اللازم انتظاره قبل الزراعة، قياسا بالغازات الكيماوية، فضلا عن التكلفة القليلة نسبيا (بالمقارنة مع تعقيم التربة بغاز ميثل بروميد مثلا).

 

5-  مسحوق الكبريت

 

الطريقة: تعفير الأشتال بمسحوق الكبريت مرتين بعمر 45 يوماً وفي بداية الإنتاج، علما بأن الكبريت (كعنصر طبيعي) مادة مقاومة للأمراض الفطرية ومنفرة للحشرات وغير ضارة بصحة الإنسان والبيئة.

 

المكافحة الطبيعية والعضوية لبعض الأمراض الفطرية المحددة

 

بشكل عام، يجب حماية الجسم جيدا أثناء الرش بالمبيدات العضوية، فضلا عن تجربة نسب المواد اللازمة لتحضير المبيدات العضوية على نبات واحد ومن ثم التصرف حسب النتيجة لمقاومة الفطريات، علما بأن النسب المستخدمة تختلف في تأثيرها على الآفة والنبات من منطقة لأخرى، حيث تلعب درجة الحرارة دورا في ذلك، لهذا يفضل تجربة المبيدات والتراكيز المذكورة لاحقا، ومن ثم تحديد النسب الملائمة للحصول على أفضل نتيجة.

 

أولا: البياض الدقيقي(بشكل عام) (Powdery mildew)

بشكل أساسي فإن مكافحة مرض البياض الدقيقي (خاصة في بدايته) يجب أن تكون بتقليم الأوراق المصابة واستبعادها، فضلا عن تنظيم عملية الري.

-  طرق المكافحة:

أ-  مسحوق الكبريت:

الطريقة:  كما في البند الخامس المذكور سابقا.

 

ب-  محلول الكربونة:

طريقة التحضير والاستخدام:  نذيب 2 غم كربونة في 5 لتر ماء ونرش المحلول.

 

ثانيا: البياض الدقيقي على العنب والخضار (Powdery mildew)

-   طرق المكافحة:

 

أ-  محلول بول البقر:

 

طريقة التحضير والاستخدام:

يوضع بول البقر في آواني شفافة ومغلقة ويترك تحت الشمس لمدة أسبوعين.

وبهدف الإستعمال (الرش) يخفف البول بنسبة حجمية 8:1 (1 لتر بول بقر: 8 لتر ماء).

 

ب-  الكبريت الجاف أو الكبريت الميكروني الرطب:

طريقة التحضير والاستخدام:  تعفير الأشتال بمسحوق الكبريت.  بإلامكان استخدام الكبريت الجاف أو الكبريت الميكروني الرطب لمكافحة البياض الدقيقي على العنب والخضار.

 

ثالثا: البياض الدقيقي على العنب

- طرق المكافحة:

 

-  منقوع الدبال:

طريقة التحضير والاستخدام:  ينقع 1 كغم دبال في 6 لتر ماء لمدة أسبوعين ثم يصفى المحلول ويرش على النباتات.

 

رابعا: البياض الدقيقي على القرعيات

 

-  طرق المكافحة:

1)  محلول الكربونة (بايكربونات الصودا):

طريقة التحضير والاستخدام:  2 غم كربونة: 5 لتر ماء.

 

2) محلول برمنغنات البوتاس

طريقة التحضير والاستخدام:  2 غم بيرمنغنات البوتاس :5 لتر ماء.

 

3)  خليط بيرمنغنات البوتاس بايكربونات الصودا:

طريقة التحضير والاستخدام:   2 غم بايكربونات الصوديوم + 1 غم بيرمنغنات البوتاس: 5 لتر ماء.

 

خامسا: البياض الدقيقي على الكوسا:

 

طرق المكافحة:

-  محلول الثوم:

طريقة التحضير والاستخدام:  يتم هرس 16(سن) ثوم ويضاف للثوم المهروس ملعقة رماد حطب (سكن) مع لتر ماء، ويترك الخليط لمدة 24 ساعة ثم يتم بعدها إضافة فنجان لبن أو ملعقتين لبنة للمحلول ويحرك الخليط الناتج جيدا، ثم يصفى ويخفف بنسبة حجمية 1 محلول:3 ماء.

 

سادسا:  أمراض عفن الجذور والذبول على البقوليات (وخاصة الفاصوليا واللوبيا والبسلة).

تتسبب فطريات عديدة في أمراض للبذور والجذور ينتج عنها أمراض عفن الجذور ومن ثم ذبول النباتات التي تصفر أوراقها وتلون الحزم الوعائية فيها باللون البني الفاتح، ومن ثم يذبل جزء أو فرع من النباتات أو النبات بأكمله، كما يقل الإزهار والعقد.

وأفضل طريقة للتخلص من هذه الأمراض هي إزالة المخلفات النباتية المصابة وإعدامها وعدم وضعها على كومة السماد البلدي أو الكمبوست.

 

سابعا: البياض الدقيقي على البقوليات (الفاصوليا، اللوبيا، البسلة…)

يظهر مرض البياض الدقيقي على شكل بقع بيضاء دقيقة المظهر على كلا سطحي الورقة، ويؤدي إلى تشوه الأوراق الصغيرة وأعناق الأوراق والبراعم التي تنكمش ويسود لونها، ومع تقدم الإصابة يصفر لون الأوراق وبالتالي تموت وتسقط.

 

- المكافحة الزراعية:

1)   حرق المخلفات المصابة والتخلص منها.

2)   إزالة الأعشاب والحشائش المصابة وإعدامها.

 

-  الكبريت الميكروني:

يمكن أيضا رش الكبريت الميكروني بنسبة 2,5 غم/1 لتر ماء .

 

ثامنا: مرض عين الطاووس (في الزيتون) (Spilocaea oleaginae)

يعتبر هذا المرض الفطري من أهم أمراض شجرة الزيتون وأكثرها انتشارا.  وتبرز الإصابة بمرض عين الطاووس على الأفرع والأوراق التي تتكون على سطحها العلوي بقع دائرية رمادية يكون بداخلها دوائر وحلقات متداخلة بنية الأطراف ( وهي شبيهة بالبقع الدائرية على ريش طائر الطاووس) وتظهر بداخل البقع فطريات رمادية تتحول لاحقا إلى سوداء فاتحة، وبالنتيجة تصفر الأوراق المصابة وتسقط.  وتبدأ العدوى بالمرض في بداية الخريف ومع بداية هطول الأمطار.

وأفضل طريقة للتخلص من هذا المرض هي جمع الأوراق المتساقطة تحت الأشجار وحرقها، ذلك أنها تعتبر مصدر عدوى بالمرض. وفي حالة الإصابة الشديدة بالإمكان قطع الأفرع المصابة وإحراقها بعيدا عن المنطقة المصابة.

 

الوقاية من الأمراض الفطرية

 

أولا: الوقاية من الأمراض الفطرية (بشكل عام)

 

بعض طرق الوقاية:

1) خلطة الثوم : 

طريقة التحضير والاستخدام:  كما ذكر سابقا في الوصفات العامة (البند 1).

2)  زيت معدني:

طريقة التحضير والاستخدام:  كما ذكر سابقا في الوصفات العامة (البند 2).

 

ثانيا: استخدام الكبريت للوقاية من الأمراض الفطرية

 يعتبر الكبريت مادة مقاومة للأمراض الفطرية ومنفرة للحشرات وضررها على البيئة والإنسان شبه معدوم.  لذا فإن تعفير الأشتال بمسحوق الكبريت الجاف أو الرطب مرتين من عمر 45 يوماً وفي بداية الإنتاج يعتبر عاملا وقائيا من الآفات الفطرية والحشرية.

 

ثالثا:  الوقاية من أعفان الجذور والذبول على اللوبيا والفاصوليا

 

طريقة الوقاية:

 1)  اتباع دورة زراعية مناسبة

2)  زراعة أصناف مقاومة

3)  الخدمة الجيدة وإضافة الأسمدة العضوية التي تساعد على سرعة النمو وتقليل خطر الإصابة.

     العناية بعملية صرف المياه (أي الامتناع عن الزراعة في تربة سيئة الصرف).

 

رابعا: الوقاية من الأمراض الفطرية (بشكل عام) والبياض الدقيقي (بشكل خاص)

كما أسلفنا، يعتبر الكبريت مادة مقاومة للأمراض الفطرية.

 

طريقة الوقاية: رش الكبريت الرطب أو الجاف.

 

خامسا:  الوقاية من البياض الدقيقي في العنب

طريقة الوقاية:

1) أثناء الإزهار التعفير بالكبريت.

2) بعد العقد بأسبوعين يتم الرش بالكبريت الرطب.

 

 

المرجع:  كرزم، جورج. المبيدات الكيماوية والحرب القذرة: مدخل نحو البدائل. رام الله: مركز العمل التنموي / "معا"، 1999.

 

معالجة ذبول المزروعات وزيادة أو نقص العناصر في النبات

الذبول (بسبب نقص الرطوبة في التربة)

العلاج:

1) تحسين الري باستمرار (يجب الامتناع عن زيادة نسبة الماء لأن ذلك من شأنه أن   يتسبب في اصفرار الأوراق وإعاقة نموها وتعفن الجذور).

2) استخدام الدبال (الكمبوست) وإضافة المادة العضوية حول النبات.

3) تغطية سطح التربة (حول النبات) بالملش (قش، تبن، كرتون وغيره) للحفاظ على رطوبة التربة.

 

 نقص أو زيادة العناصر في النبات

أولا (الأعراض):  ضعف النمو وتحول الأوراق الكبيرة إلى باهتة وربما التلون قليلا باللون   الأرجواني (وبشكل خاص النباتات في البيوت البلاستيكية أو في الأصص).

السبب: نقص النيتروجين في النبات.

العلاج:

1) إضافة السماد العضوي والدبال.

2) إضافة السماد المخمر جيدا على جوانب النبات.

 3)استخدام عصارة القريص كسماد. ذلك أن القريص يعتبر نبات تجميع ديناميكيا للعديد  من  العناصر الغذائية الموجودة في التربة ويركزها في أوراقه.

ويعتبر النيتروجين من ضمن العناصر التي يعمل القريص على تركيزها.

بمعنى أن القريص يعتبر غنيا جدا بعناصر أساسية هامة يحتاجها النبات بكمية كبيرة أو قليلة (النيتروجين، الكالسيوم، الحديد، البوتاسيوم، الصوديوم، الكبريت والنحاس).

4)  التسميد الأخضر باستخدام النباتات البقولية.

طريقة تحضير واستخدام عصارة القريص:  تستخدم عصارة القريص كسماد وذلك على شكل محلول مائي بنسبة حجمية  1 قريص:20 لتر ماء.  ويرش المحلول على الأوراق (من الخلف) كي تمتصها الأوراق جيدا.

ملاحظة: بإمكاننا استخدام القريص كمخصب للتربة وذلك من خلال إضافته إلى الدبال (الكمبوست).

ثانيا (الأعراض): اصفرار عروق الأوراق الحديثة (خاصة في النباتات التي تعتاش في بيئة  حامضية).

السبب: نقص الحديد في النبات بسبب ارتفاع الحامضية وبالتالي اختفاء عنصر الحديد.

العلاج:

1)  ري النباتات بماء المطر أو ماء منخفض الحموضة.

2)  استخدام عصارة القريص كسماد (راجع البند السابق- أولا).

ثالثا (الأعراض): حروق على حواف الأوراق الحديثة وتعفن أزهار البندورة والفلفل (ظهور بقعة  بنية ومستديرة في أسفل الثمرة).

الأسباب:  أحد أو بعض الأسباب التالية:

1)    نقص الكالسيوم في النبات أو عدم تمكن النبات من امتصاص الكالسيوم وبالتالي التحرك نحو الخلايا الحديثة.

2)    نقص في المياه.

3)    ارتفاع الرطوبة.

4)    ارتفاع نسبة البوتاسيوم والأملاح في الدبال (الكمبوست).

العلاج:

1)  غسل التربة بمياه عذبة لتقليل نسبة البوتاسيوم الذي يعيق امتصاص النبات للكالسيوم.

2)  نثر قليل من الجبص على التربة المنوي علاجها وذلك بهدف إزالة البقع عن   الثمار والتقليل من نسبة الأسمدة البوتاسية.

3)  استخدام عصارة القريص كسماد (راجع البند الأول في هذه النشرة).

رابعا (الأعراض):  اصفرار عروق الأوراق الكبيرة (وخاصة النباتات المعرضة لأشعة الشمس القوية).

تعتبر البندورة من الخضار المعرضة لهذه الظاهرة، علما بأن الأوراق المنخفضة والتي يكون نموها طبيعيا، تحمل نفس أعراض المنطقة المصابة.

السبب: نقص المغنيسيوم أو انعدامه بسبب ارتفاع نسبة البوتاسيوم.

العلاج:

تقليل المغذيات التي تحتوي على نسبة مرتفعة من البوتاسيوم.

خامسا (الأعراض): زيادة التوريق (نسبة الأوراق على حساب الأزهار، وخاصة في المناطق قليلة الضوء).

السبب: زيادة النيتروجين في النبات.

العلاج:

text-justify: kashida; text-align: justify; text-kashida: 0%; mso-margin-to

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 1765 مشاهدة
نشرت فى 16 مارس 2011 بواسطة esamaziz
esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 560 مشاهدة
نشرت فى 11 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

 

  • شكل (1)

    شكل (2)

    • ُتغطى خلايا الكائنات الراقية Eukaryotic cells بغلاف من السكر يسمى جليكوكاليكس (جليكو=سكر ، كاليكس=غلاف). ويتركب من جليكوبروتين (بولى سكريدز+بروتين) وجليكوليبدز (بولى سكريدز+دهون) كما فى شكل (1). أما جزيئات البولى سكريدز الداخلة في هذا التركيب فإنها تمتد خارج سطح الخلية لتعطيه مظهراً زغبياً Fuzzy appearance كما في شكل (2) أما المحتوى البروتيني فأنه يمتد داخلياً ليتصل بالهيكل الخلوي.

    • وفى الخلايا الحيوانية "وهى بالطبع عديمة الجدار" تتمثل وظائف الجليكوكاليكس في ربط الخلايا ببعضها لتكوين نسيج قوى مثل أنسجة الجلد والكبد والعضلات….الخ.

    • أما الوظيفة الأخرى للجليكوكاليكس فهي مساعدة الخلايا فى التعرف على بعضها البعض ففي كل نوع من الخلايا تنظيم مثالي للبولي سكريدز على سطحها يعطيها هوية مميزة ويكون تمييز الخلايا لبعضها البعض عن طريق هذا التنظيم وعلى سبيل المثال فإن الحيوان المنوي يميز خليه البويضة من نفس جنسه عن هذا الطريق.

    • ومن ناحية أخرى فإن للجليكوكاليكس أهمية أخرى خلال التطور الجنيني عندما تتحد خلايا متماثلة مكونه نسيج ما ثم تتصل بنوع آخر من الخلايا لتكوين عضو ما.

    • وفى البكتيريا الممرضة فأنها تستخدمه فى التعرف على الخلايا المحبة لها للتغذية عليها. راجع مقاله "كيف تميز البكتيريا الخلايا المحببة لها لتهاجمها"

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 24/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 471 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

  • المضادات الحيوية عبارة عن جزيئات من مركبات عضوية ذات قدرة على مكافحة البكتريا وتنتجها فى الطبيعة الاعفان و البكتريا لاستخدامها كسلاح كيماوى ضد بعضها البعض حيث التنافس بينهما قائم من اجل الحصول على الغذاء.

  • وقد استفاد الإنسان من ذلك حيث استخدمها لمكافحة الأمراض التي تسببها البكتريا للإنسان و الحيوان و النبات ومن أشهر هذه المضادات الحيوية البنسلين ، الاستربتومايسين ، التتراسيكلين.

  • ومعرفة الإنسان لقدرة الاعفان على مقاومة الأمراض ترجع لعدة قرون.

  • أما اكتشاف قدرتها على قتل البكتريا فقد عُرِفَ قدراً عام 1928 عندما أخطأ البيولوجي الإنجليزي Alexander Fleming الجنسية وترك سهواً مزارعة البكتيرية التي كان يدرسها مكشوفة وغادر معمله فى أجازة ليكتشف عند عودته أن عفناً قد نما فى هذه الإطباق المعملية المحتوية على المزارع البكتيرية وقد لفت نظره إختفاء البكتيريا عند نمو العفن وقد إستنتج من ذلك أن هناك شئ ما فى العفن يقتل البكتريا.

  • وبعد أكثر من عشر سنوات عزلت المادة الكيماوية القاتلة للبكتريا من الفطر المسمى بنسيليوم نوتاتم Penicillium notatum وقد عرف أن هذا المضاد الحيوي يقتل البكتريا عن طريق منع تكوين جدارها الخلوي.

  • وقد أصبح التركيب الكيماوي للمضادات الحيوية الآن معروفاً وُتنتج على مستوى تجارى فى كافة أنحاء العالم. كما أكتشف العديد من المضادات الحيوية التى تقتل البكتريا عن طريق تداخلها فى الترجمة الجينية Gene Expression لها.

  • ومن ناحية أخرى فإن الاختلاف التركيبى للريبوسومات وباقى مكونات تخليق البروتينات فى خلايا البكتريا عنها فى خلايا الكائنات الأكثر رقياً مثل الفطريات والخلايا النباتية والحيوانية قد ساهم فى مقاومة الأمراض البكتيرية حيث وجد أن أى مادة تمنع تخليق البروتين البكتيري لا تمنع تخليقه فى الخلايا الاكثر رقياً وبالتالى تصبح دواء شافياً لعلاج الإنسان و الحيوان و النبات من الإصابات البكتيرية دون ما تأثير على خلاياها.

وعن أهم الطرق المعروفة لتأثير المضادات الحيوية على البكتريا:

  • فإن العديد منها يقتل البكتريا عن طريق إرتباطها بالريبوسومات ووقفها لعملية ترجمة الـ m-RNA إلى Polypeptide مثلاً يمنع المضاد الحيوى تتراسيكلين Teteracycline جزئ t-RNA من الارتباط بالريبوسومات أما الكلورامفينيكول Chloramphinicol فيمنع إرتباط الأحماض الأمينية ببعضها والارثوميسين Erythromycin يمنع تحرك t-RNA من amino site إلى peptide site على الريبوسومات

  • وعليه فإن البكتريا التى لا تستطيع ترجمة الـ m-RNA الخاص بها إلى بروتين لا تستطيع الحياه وهكذا يكون فعل المضادات الحيوية.

  • وكما أن المضادات الحيوية لها تأثير فعال ضد كل أنواع البكتريا فليس لها اثر ضد الأنواع الاخرى من الكائنات التي تسبب أمراضاً للأنسان.

  • فمثلاً الفيروسات ليس بها ريبوسومات حتى تهاجمها المضادات الحيوية أما البروتوزوا والخمائر وغيرها من الكائنات حقيقية النواة Eukaryotes فإن ريبوسوماتها لا تتأثر بالمضادات الحيوية.

  • وعلية فإن الإصابات البكتيرية هي الوحيدة التي يمكن منعها باستخدام المضادات الحيوية وما دون ذلك لا تصلح معه هذه المضادات الحيوية.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 25/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 632 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

يعتبر هذا المرض من أسوأ امراض المانجو في مناطق زراعته وقد عرف لأول مره عام 1910 ويتسبب عنه فقد في الأنتاج ما بين 50 ــ 80% اما المسبب الرئيسي لهذا المرض هو الفطر Fusarium monilifome var subglutinans sheldon

وقد سجل أيضاً انه مرض فسيولوجي ويتسبب ايضاً عن إصابه أكاروسيه كما اعتقد البعض ان للفيروسات دوراً في الأصابه.

الأعـــــــــــراض:

يظهر هذا المرض في أحد الصورتين الأتتيين أو كلاهما

أ ـ التشوه الزهري كما في شكل (1)

ب ـ مكنسه الساحره او القمه العنقوديه أو التشوه الخضري المتبوع بتوالد للأنسجه المصابه كما في شكل (2)

ففي الحاله الأولي يتحول العنقود الزهري الي كتله مندمجه شديده الصلابه أما الأزهار الفرديه فستطيل أكثر من المعدل العادي وتقل الأزهار الخنثي في الشمراخ الزهري لادني نسبه.

أما اعراض الحاله الثانيه (ب) فتكون في صوره كتل مندمجه من الأوراق عند قمه الفرع أو في ابط الورقه كما تتكون أيضاً حزمه من بقايا براعم مزدحمه علي قمم أفرع قصيره.

 ويعتبر التشوه الخضري أكثر شيوعاً حيث تجف الرؤوس المشوهه وتتحول الي كتل سوداء تظل عالقه بالأشجار لسنوات عديده اذا لم تزال بصفه مستمره.

وقد لاحظ البعض أن الهرمون النباتي سيتوكينين Cytokinin يتواجد في النورات المشوهه بنسبه أكبر من السليمه.

كما وجد في مصر أن الصنف زبده أكثر تحملاً للأصابه عن غيره من الأصناف.

شكل (1)

طرق الحمايه والمقاومه من المرض:

1 ـ وجد أن الرش خلال شهر اكتوبر بالهرمون النباتي نفثالين أستك أسد Naphthalin Acetic acid (NAA) بتركيز100ـ200جزء/مليون قد قلل حدوث المرض.

2 ـ وجد أيضاً ان الرش الوقائي للحشرات والأمراض يساهم في المحافظه علي الأشجار سليمه من الاصابه.

3 ـ اذا وصلت نسبه الأصابه الي 5 ــ 10% فيتحتم إزاله التكتلات بنوعيها الزهريه والخضريه مع جزء من النسيج السليم لمسافه 15ــ25سم اسفل الجزء المصاب وذلك عقب جمع المحصول ثم حرقها خارج المزرعه يتبع ذلك الرش بالمبيدات وقد وجد أن بالمبيد بافستين Bavistinبنسبه واحد في الألف  او الكابتافول Captafol بنسبه اثنين في الألف يعطي نتائج جيده.

4 ـ وجد ايضاً ان الرش بالمبيد Benlate بنسبه واحد في الألف قد ساهم في القضاء علي فطر الفيوزاريوم وكذلك الاكاروسات التي تلعب دورآ مشتركاً في إحداث الأصابه.

5 ـ توصي وزاره الزراعه المصريه بالرش بمحلول اكسي كلورور النحاس عقب التخلص من التشوهات لحمايه الأشجار من الأصابه الفطريه التي تدخل من خلال الجروح الناتجه عن التقليم.

شكل (2)

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 677 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

تظهر على بعض النباتات والأشجار أوراماً مختلفة الحجم على الأوراق أو السيقان أو الأفرع أو الجذور أو الثمار أو البذور فما هي هذه الأورام وما أسبابها

ـ ما هي الأورام ؟

تسمى الأورام باسم تدرنات Tumors وهى عبارة عن نموات غير طبيعية في انسجه النبات تتكون على آي جزء منه.

ـ ما سبب هذه الأورام ؟

سببها حدوث تهيج ناشئ عن طفيل حشري أو حلم أو بكتيريا أو فطر أو نيماتودا.

ـ ما هي أشهر المسببات المحدثة للأورام ؟

أ   ـ الحشرات وأهمها والذبابير (الدبابير) وبعض أنواع الذباب

ب ـ البكتيريا المسببة للتدرن التاجي أو سرطان النبات وتسمى أجروباكتيريم تيوميفشينس Agrobacterium tumefaciens 

ـ  ما هي الكيفية التي تحدث بها الأمراض المتسببة عن الحشرات ؟

تحدث هذه الأورام كنتيجة لوضع الحشرات للبيض تحت سطح البشره في النبات أو إدخال آله وضع البيض تحت بشره النبات وهذه العملية تدفع النبات لتكوين أوراملحمايته من الأصابه وهذه تكون ممتلئة بالأنسجة المغذية التي يتراوح فى حجمها من ورم لايرى بالعين المجردة إلى ورم يصل إلى حجم البرتقالة أو يزيد وهذه الأورام تنشأ نتيجة لنشاط خلايا بارنكيميه النسيج الوسطي (الميزوفيل) وأيضا نتيجة فعل الإفرازات الكيماوية للحشرة وعند فقس  البيض فإن اليرقات المتكونة تتغذى على محتويات هذه الخلايا

ـ ما هي الميكانيكية الدقيقة لحدوث الورم ؟

هذه الميكانيكية غير معروفه بدقه ولكن المعروف هو حدوث تهيج نتيجة لنمو اليرقات ربما يكون هذا هو السبب الرئيسي لتكوين الأورام وقد يكون ذلك نتيجة نشاط فيرس يفرز من لعاب الحشرة وكلما زادت تغذيه الحشرة على الورم زاد نموه حيث أنها تفرز مواد كيماوية منشطة لحدوث الورم ومن المعتقد أن الحشرات تحاكى النبات في إفرازه للهرمونات المنشطة لتكوين الأورام واحد هذه المنشطات هو إندول حامض الخليك.

ـ هل الأورام تتسبب فى قتل النباتات المصابة ؟

لا يحدث هذا لأنه إذا حدث فإنها تموت أيضاً ولكنها تعمل على بقاء النبات ليستمر إمداده لها بالغذاء أينما وجدت.

ـ ما هى طبيعة الخلايا المتكونة فى الورم ؟

 الورم يحدث نتيجة زيادة  في حجم الخلايا وعددها ويمكن اعتبار هذه التدرنات  فقاقيع تتكون حول الطفيل لتفصله عن النبات وتحمى النبات من حدوث أضرار لباقي أجزاء النبات.وعليه يمكن القول بأن الأورام النباتية المتسببة  عن الحشرات ليست إلا طريقه لحماية النبات من الطفيل الحشري.

ـ ما هى أنواع الأورام المتسببة  عن الإصابات الحشرية ؟

يعتمد نوع الورم على نوع المسبب المهاجم للنبات فقد يتكون الورم من فجوه واحده أو عده فجوات وفى حاله الفجوة الواحدة يكون بها طفيل واحد أما المتعدده فيكون بها طفيل أو أكثر  وهناك علافه متوازنة بين الطفيل والنبات تعمل على استقرار بقاء الطفيل.

ـ ماذا يحدث أو هوجم النبات بأكثر من مسبب فى نفس الوقت ؟

قد يصبح غير قادر على حماية نفسه وفى نفس الوقت نجد أن نسل هذه المسببات يقل.

ـ ما هى الفائدة التى تعود على الطفيل من الورم المتكون ؟

الورم يوفر مناخ مناسب لنمو الطفيل حيث يحميه من الرياح والحرارة ويمده بالغذاء الكافي ليصبح قادراً على التكاثر بكفاءة.

ـ هل هناك إستفاده للنبات من وجود هذه الأورام ؟

عاده لا توجد استفادة ولكن في معظم الأحوال لا يحدث ضرر للنبات إلا انه يدفع بطاقته لتكوين هذه الأورام بدلاً من قيامه بالعمليات الحيوية الازمه لنموه. وهناك حالات تؤدى إلى أضرار للنبات مثل فعل حشره Andricus في نبات البلوط فهي تمنع الإنتاج وتحطم الثمار والبذور.

ـ هل هناك إهتماماً بهذه النوعيه من الأورام من قبل الجهات البحثية ؟

بالرغم من أن هناك الكثير الغير معروف عن الميكانيكية التي تحدث في تكوين الأورام وفى دوره حياه المسببات المحددة لها إلا أن اهتمام الجهات البحثية محدود والسبب اقتصادي بحت نظراً لقلة الأضرار المتسببة عنه.

ـ ما هو سرطان النبات أو التدرنات البكتيرية وما هو أثرها على النبات ؟

أهم هذه التدرنات وأخطرها هو التدرن التاجي الذي يصيب معظم النباتات من ذوات الفلقتين والتي تتسبب عن الإصابة بالبكتيره أجروباكتريم تيوميفشينس Agrobacterium tumefaciens  وهو ما يسمى بسرطان النبات.

ـ ما هو طبيعة هذا الورم وكيفيه حدوثه ؟

هذا الورم غير محدود النمو ويختلف عن الأورام الطبيعية في عده صفات من أهمها أن تطعيمه على نباتات سليمة يعمل على ظهور الورم عليها وهذا لا يحدث في حاله الأورام الطبيعيه كما انه يستمر فى النمو والزيادة لفترت طويلة حتى في غياب البكتيريا نفسها.

ـ هل هناك طرز مختلفه للورم ؟

يوجد أكثر من طراز لهذه الأورام

أ   ـ ورم غير منتظم من الخلايا يسمى Disorganised callus

ب ـ ورم مختلط بتكوين نموات خضريه ويسمى تيراتوما Teratoma

ـ هل يمكن عزل البكتيريا من هذه الأورام المتكونه ؟

هذه مشكله أثارت انتباه العلماء وشغلت تفكيرهم لأكثر من خمسون عاماً حيث في كثير من الأحيان كانت البكتيريا غير موجودة بالورم وبالرغم من ذلك فهو في زيادة مستمرة مما كثر معه التكهنات والنظريات لتفسير هذه الظاهرة المحيرة.

لماذا زاد الإهتمام بهذه الظاهره  وصرفت الملايين من الدولارات للبحث عن دليل مادى يمكن به تفسير ذلك ؟

وذلك للأمل في الحصول على تفسير لحدوث سرطان الإنسان الذي يشبه في ميكانيكيته إلى حد كبير هذا النوع من السرطان وأيضا لسهوله وسرعة الحصول على نتائج قد تفيد في حل اللغز حول السرطان واسببابه في الإنسان.

ـ ما هى النتائج التى تم التوصل اليها فى هذا المجال ؟

بداية حل هذا اللغز كان في عام 1974 حيث وجد في هذه البكتيريا المسماه Agrobacterium tumefaciens  المحدثه لسرطان النبات كرموسوم حلقي زائد سمي بلازميد Plasmidووجد انه يحمل جزءاً كبيراً من الجينات المسؤوله عن حدوث الورم وان جزءاً منه يدخل إلى الخلية النباتية ويلتحم مع المادة النوويه بها ويتناسخ معها معطياً الأوامر بتكوين خلايا سرطانية. 

ـ هل هناك دليل على ان البلازميد هو السبب فى احداث الورم ؟

نعم فإنه من الممكن تنميه هذه البكتيريا بطريقه تفقدها الكرموسوم الزائد المسمى بالبلازميد ثم تستخدم في العدوى فلا تحدث الورم هذا هو الدليل الواضح على ان هذا الكرموسوم هو المسئول عن  إحداث الورم بما يحمله من جينات مسرطنه.

ـ كيف يمكننا أن ٌنفقد البكتيريا هذا الكرموسوم ؟

يمكن ذلك بتنميتها على بيئة غذائية بها الحامض الامينى جليسين أو تنميتها على درجه أعلى من درجه نموها المثلي فعندما تنمو على درجه أعلى من 33º م فإن هذا الكرموسوم الزائد يفقد وتنتج أجيالاً من البكتيريا خاليه منه وغير ممرضه إلا أنها تكون متعطشة لوجوده وتصبح ذات رغبه في التزاوج للحصول على نسخ منه إذا اتيح لها النمو على درجه حرارة مناسبة.

ـ ما الذى ساهم فى هذا الإكتشاف وتفسير ذلك ؟

كان لاكتشاف الإنزيمات المسماة بالإنزيمات القاطعة Restriction endonucleases والتي تهضم المادة النووية الدنا  (DNA)وتفككها إلى قطع متباينة الحجم دوراً رئيسياً في تفهم هذه الظاهرة حيث يقوم كل أنزيم بتكسير الكرموسوم في موقع محدد بين قاعدتين نيتروجينيتين من أنواعها الأربعة يمكن بعد ذلك باستخدام طرق الفصل الكهربائي مشاهده هذه القطع بأحجامها وأوزانها المختلفة.

ـ كيف أمكن إثبات أن جزءاً من الكرموسوم الحلقى المسمى بالبلازميد يمكنه الإندماج فى الخليه النباتيه ؟

أمكن إثبات ذلك عندما نجحت الأبحاث في تهجين قطع من الدنا (DNA) الخاص بالكرموسوم الحلقي الزائد المسمى بالبلازميد والمعزول من البكتيريا المسببة للسرطان النباتي A . tumefaciens للـ RNA النباتي فحدث اندماج مما يؤكد مقدرته على التناسخ مع المادة الوراثيه للنبات.

ـ هل هناك أبحاثاً تؤكد أن البلازميد هو المسؤول عن حدوث الورم ؟

أكدت الدراسات الفيزائيه والوراثيه أن المسئول عن حدوث سرطان النبات الذي تسببه البكتيريا

A . tumefaciens هو جزء صغير من البلازميد يسمى Tumor inducing plasmid (Ti - plasmid) أو  (t – DNA) والذي ينتقل من البكتيريا ويندمج في النسيج النباتي القابل للاستقبال وبتغير التوازن الهرموني تتحول الخلايا العادية إلى سرطانية  وتصبح مصنعا لإنتاج المزيد من هذا الجزء الكرموسومى الحامل لجينات الورم والمسمى  t – DNA وذلك فيالخلايا الجديدة ويستمر النمو السرطاني وينقسم بطريقه غير منضبطة دون الحاجة لوجود البكتيريا.

ـ ما هو أهميه وعلاقه البكتيره أجروباكتيريم تيوميفيشينس Agrobacterium tumefaciens بعلم الهندسه الوراثيه ؟

كان للاكتشافات العلمية السابقة الدور الهام للدخول إلى مجال الهندسة الوراثيه وكانت هذه البكتيريا الدور الرئيسي في ذلك وذلك لقدرتها على نقل الجينات إلى داخل الخلية النباتية وهذا مالم يمكن تنفيذه بطرق أخرى من قبل وقد أدى دراستها ودراسة طبيعة عملها لأكثر من خمسين عاماً الدور الكبير في البدء في مجال الهندسة الوراثيه والذي شاركت فيه أيضاً بكتيريا القولون المسماة E.coli

ـ ما هى صفات الأنسجه السرطانيه الناشئه عن هذه البكتيره ؟

للأنسجة النباتية السرطانية  الناشئة عن هذه البكتيره القدرة على النمو على بيئة غذائية خاليه من الهرمونات النباتية وكذلك على استخدام مجموعه من مشققات الأحماض من مجموعه Opine منفردة لنموها والحصول على الطاقة دون الحاجة إلى مصادر أخرى وهذا لا يمكن لغيرها من البكتيريا تنفيذه.

ـ ما اهميه Ti – plasmid الخاص بهذه البكتيريا ؟

يستخدم كأداة للنقل السريع للجينات المطلوب إدخالها إلى النبات وبالتالي إنتاج نباتات مهندسه وراثياً.

ـ هل تتكون أورام ثانوية أعلى أبعاد من الأورام الأصلية كما يحدث في الإنسان أو ما يسمى Metastasis ؟

نعم يحدث ذلك وكان يعتقد أن هناك أشرطة تربط الورم الأولى بالثانوي ولكن ثبت عدم صحة ذلك وغير معروف  حتى الآن تفسيراً لهذه الظاهرة.

ـ هل يعتمد حجم الورم المتكون على حجم الجرح المتكون ؟

يعتقد ذلك فعندما يكون الجرح صغيراً يتكون ورماً صغير وعندما يكون الجرح كبيراً ينشأ عنه ورماً كبيراً

ـ هل هناك علاقة بين ميكانيكية حدوث السرطان في الإنسان وحدوثه في النبات ؟

نعم هناك تشابه كبير بين ميكانيكية حدوث الورم في الحالتين حيث أن تحول الخلية سواء الحيوانية أو النباتية إلى خليه سرطانية يكون بسبب أو آخر  قد يكون بكتيريا ـ فيروس أو عوامل أخرى تحدث اضطرابات في عمليه النسخ وبذلك تتحول الخلايا إلى نوع شاذ بتناسخ بطريقه غير منضبطة تؤدى إلى حدوث خلل فى العمليات الفسيولوجيه وفى الإنسان تؤدى إلى وفاته أما في التدرن التاجي في النبات فإن الضرر يكون ناشئ عن خنق لمسار المياه والعناصر الغذائية الصاعدة للنبات وبالتالي يزداد النبات ضعفاً ويقل إنتاجه مما يدفع المزارع إلى التخلص منه وهذا ما يحدث في أشجار الفاكهة مثل الخوخ والمشمش والنكتارين والبرقوق وغيرهم من الأشجار.

ـ هل تسبب هذه البكتيريا المحدثة لسرطان النبات أضراراً لمن يتعامل معها في مجال أمراض النبات ؟

لهذه البكتيريا خطورتها على الإنسان أيضاً وتحدث أوراماً سرطانية على جلد الإنسان لذلك يجب توخى الحذر عند دراستها وتطبيق الاحتياطيات المتبعة في المعامل البكتربولوجيه.

ـ هل هناك طرق اقتصادية  لمقاومة التدرنات السرطانية فى النبات؟

نعم توجد عدة طرق للمقاومة منها:

-عدم تطعيم النباتات من مصادر مصابة بالمرض.

-التخلص من الأورام بإزالتها من على الأشجار باله حادة ثم دهان الجرح بعجينة مطهرة.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 681 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

للبوتاسيوم وظائف متعددة فى الجسم أهمها المحافظة على توازن سوائل الجسم فهو الأيون الموجب الرئيسى فى سائل الخلية وترتبط أهميتة بنشاط القلب والعضلات والجهاز العصبى وفى كل خلية من خلايا الجسم فتوازن الماء والأحماض فى الدم والأنسجة هى أحد وظائفة كما أنه يدخل فى عملية تكلس العظام وعامل مساعد فى العديد من التفاعلات خاصة المتعلقة بإنتاج الطاقة وبناء العضلات ومن الثابت ان حوالى 98% من إجمالى البوتاسيوم يتواجد داخل الخلايا.

وأهم مصادر البوتاسيوم الطبيعية هى الموز والبطاطس والطماطم واللبن والأفوكادو والبرتقال والخضراوات الورقية الخضراء والحبوب وبذور عباد الشمس وأوراق النعناع والفول السودانى والبندق ويحتاج الجسم ما يقرب بين 6 ـ 9 جرامات يومياً من البوتاسيوم. وعن علاقة البوتاسيوم بالأمراض المختلفة فقد وجد أن نقصة فى الجسم يؤدى إلى حدوث مشاكل صحية أهمها السكتات الدماغية ومن ناحية أخرى فقد وجد أن مدرات البول والأدوية الأخرى التى تخفض من نسبة الماء فى الجسم والمستخدمة لعلاج حالات ضغط الدم المرتفع وأمراض الكلى تعمل على سحب البوتاسيوم من الجسم وبالتالى تزيد فرصة تعرض مستخدميها للسكتات الدماغية بنسبة تزيد مرتين والنصف مرة عن ذوى المستوى العالى من البوتاسيوم.

وليس معنى هذا أن مدرات البول تتسبب فى حدوث السكتات الدماغية ولكن المهم هو إزالة التأثير الجانبى والسلبى لمدرات البول بتناول كمية مناسبة من البوتاسيوم ويتطابق ذلك أيضاً على المرضى المصابين بالسكرى وخفقان الاذين fibrillation والمدخنينن.

علماً بأن التفاصيل الدقيقة التى توضحفى الحد من حدوث السكتات الدماغية فلم تدرس بدقة حتى الآن.

أما عن علاقة البوتاسيوم بالعناصر الاخرى فقد وجد أن الجسم يحتوى على قدر من البوتاسيوم ضعف قدر الصوديوم ولوحظ ان مستوى الصوديوم فى الجسم يظل متوازناً إذا تعود الإنسان على أكل أغذية ذات مستوى عالى فى البوتاسيوم خاصة الفواكة والخضراوات ،حيث يصنف الغذاء إلى غذاء منخفض فى نسبة البوتاسيوم إذا كان مجموع ما يحصل علية الإنسان منه فى اليوم أقل4 ,2جرام والعالى وهو ما يحصل منة الإنسان على ما يزيد عن اربعة جرامات يومياً.

وقد وجد أيضاً أن لأجسام المصابين بأمراض الكلى المختلفة نزعة للإحتفاظ بالبوتاسيوم وهذا التراكم يؤثر فى سلوك هولاء المرضى فيصبحوا أكثر عنفاً لذلك يجب توخى الحذر من تناولهم الأغذية الغنية فى البوتاسيوم حتى لاتزيد نسبتة فى الجسم عن الحدود الطبيعية.إضافة إلى ذلك فإن النسبة بين الصوديوم والبوتاسيوم فى الجسم تلعب دوراً فى الإصابة بضغط الدم المرتفع. حيث لوحظ أن المحافظة على النسبة بين الصوديوم والبوتاسيوم فى حدود 4:1 تحمى الجسم من الإصابة بالضغط المرتفع.

ــ كما وجد أيضاً أن تناول أغذية مرتفعة فى نسبة البوتاسيوم ومنخفضة فى نسبة الصوديوم يمكن أن تساعد على منع حدوثأضراراً للكلى والقلب والناشئة عن الضغط المرتفع وقد أوضحت بعض الدراسات الأخرى ان إنخفاض نسبة البوتاسيوم فى الدم تسبب وهن وضعف عام للجسم.

ــ وبالرغم من أن سيرم الدم هو مقياس عادل لتحديد نسبة البوتاسيوم فى الجسم إلا أن أفضل داله هى تقديرالبوتاسيوم الموجود داخل الخلايا Interacellular potassium خاصة الموجودفى كرات الدم الحمراء.

 

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 49/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
16 تصويتات / 1537 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz


تعتبر الطماطم واحدة من الخضروات الأساسية لصحة الإنسان ومن أهم مكوناتها مادة الليكوبين Lycopene. والليكوبين هي الصبغة الحمراء الطبيعة التي تتكون في ثمار الطماطم الناضجة وهي عبارة عن كاروتينويد Carotenoid يتواجد في سيتوبلازم خلايا الثمار مصاحبة لتراكيب الغشاء الخلوي. يتواجد الليكوبين أيضاً في خلايا جسم الإنسان وسيرم الدم ولكن تختلف صورتها حيث أن أكثر من 50% منه يوجد في صورة Cis – hycopene بينما أساس تواجده يكون في صورة All – trans Lycopene في الطماطم وبنسبة 79 ـ 91% من إجمالي الليكوبين بها. والليكوبين من مضادات الأكسده القوية ويلعب دوراً هاماً في حماية الأنسجة من الأكسده بالشوارد الحره التي تتكون مع عمليات التمثيل الغذائي. وقد ثبت حديثاً ان لليكوبين علاقة بخفض نسبة الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة. فقد أكدت الأبحاث العلمية بالولايات المتحدة ان الليكوبين يحمي غده البروستاتا من الإصابة بالسرطان حيث وجد أن الرجل الذي يحصل علي 6.5 ملليجرام ليكوبين أو أكثر يومياً تقل فرصة إصابتة بالمرض بنسبة 21% مقارنة باللذين يحصلون علي قدر أقل منه. كما أكدت الدراسة أيضاً أن من يأكل عشرة وجبات أسبوعياً بأغذية تحتوي علي الطماطم أو منتجاتها يقل تعرضهم للإصابة بسرطان البروستاتا نسبة 35%. وتأييداً لذلك فقد وجد أن مستوي الليكوبين في الدم يكون منخفضاً بدرجة كبيرة في المصابين وأنه يتفوق علي باقي الكاروتينويدات في تثبيط نمو الخلايا السرطانية في الإنسان. وفي دراسة أخري وجد أن أكثر من 25% من راغبي تناول الطماطم ومنتجاتها تقل فرصة تعرضهم لسرطان القناه الهضمية وبنسبة تتراوح من 30 ـ 60% مقارنة بمن لايأكلونها. كما وجد ايضاً ان 75% من النساء من أكلة الطماطم تقل إصابتهم بسرطان عنق الرحم بنسبة 3.5-4.7 مرة مقارنة بمن لايداومون علي أكلها. إضافة إلي ذلك فقد أشارت دراسات أخري ان العلاقة إيجابية بين تناول أغذية غنية بالليكوبين والحماية من سرطان الثدي وأن ارتفاع نسبته في الدم يحمي الإناث من الإصابة بهذا المرض.

كما تشير الدراسات أيضاً الي فائدة الليكوبين في الحماية من سرطانات الفم والرئتين والمريء والمعدة والبنكرياس والقولون والمستقيم. ومن ناحية أخري فقد أثبتت دراسات أخري أجريت في بعض المعاهد العلمية الأوروبية وجود علاقة قوية بين ارتفاع نسبة الليكوبين في الدم والحماية من أمراض القلب بالإضافة الي زيادة المناعة في المسنين حيث يزيد الليكوبين من نشاط الخلايا القاتلة بالدم Killer Cells كما أن له دوراً في حماية العين من أضرار الأكسدة وحماية أنسجة العين من الأضرار ومن فرصة حدوث العمي في المسنين.

 

وفي دراسات أخري أجريت بفنلندا ثبت أن الغذاء الخالي من الطماطم أو منتجاتها يؤدي الي انخفاض مستوي الليكوبين في الدم وزيادة فرصة تعرض القلب الي الأزمات القلبية والاضطرابات الدماغية المفاجئة stroks وتصلب الشرايين المبكر خاصة في منتصف العمر وبهذا فقد حسمت هذه الدراسات الجدل في هذا المجال حول دور الليكوبين في حماية القلب وتصلب الشرايين في المراحل المبكرة.

 

وعن الكيفية التي يمكن الإستفادة بها من الليكوبين فقد أظهرت بعض التجارب أن الجسم لايستطيع الإستفادة من الليكوبين الموجود في عصير الطماطم حيث لايقوي علي امتصاصه في صورته هذه بينما يمكن الإستفادة منه عند استخدام منتجات الطماطم المصنعة مثل عجينة الطماطم أو صلصة الطماطم المجهزة في الزيت. كما وجد أن إضافة 1% من زيت الذرة إلي سلطة الطماطم تساعد علي امتصاص الليكوبين. ويلاحظ اشتراك بعض الفواكه الأخري مع الطماطم في احتوائها علي الليكوبين وبذلك يمكن الاستعانة بها في الحصول علي هذا المركب أيضاً وهي الشمام والجريب فروت الأحمر والجوافة والبطيخ. ويقترح الدكتور David Heber مدير مركز تغذية الإنسان بجامعة كاليفورنيا ـ لوس انجلوسUCLA أن يتناول الرجال والنساء خمسة وجبات أسبوعياً تحتوي علي الطماطم ومنتجاتها وذلك لحمايتهم من الإصابة بالأمراض السرطاني

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 606 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

 

يشكو البعض من حساسية الصدر أو الجلد خاصة الأطفال وقد يكون سببها كائنات غير مرئية متحركة أشبه بالحشرات تسمى "اكاروسات الفراش" وهذه تعيش فى الاسرة والبطاطين والسجاد ويكون ذلك عادة فى الشقق البحرية الاتجاه والتى يندر للشمس دخولها أو عند إهمال تهوية المفروشات.

كذلك يشكو البعض من ظهور نموات سوداء فى أسقف الحمامات والمطابخ الرطبة وهذه تسبب فى رائحة غريبة دائماً أشبه بوجود شئ متعطن فى المكان وذلك ناتج من تنفس هذه الفطريات. ولحل هذه المشكلة يمكنك تنفيذ المقاومة بنفسك وبتكلفة زهيدة مقارنة بما تتقاضاه شركات المقاومة.

الأدوات والكيماويات المطلوبة :

  • جردل صاج كبير.

  • نصف كيلوجرام برمنجات البوتاسيوم

  • لتر فورمالين تجارى

  • هذه الكيماويات متوفرة لدى شركات الكيماويات خاصة شركة الجمهورية للكيماويات والمستحضرات الطبية وغيرها من الشركات.

  • وعليك أن تعلم أنك ستغادر الشقة لمدة 24 ساعة أو أقل قليلاً بدأ من بداية التعقيم.

الطريقة :

  • يجب عدم ترك أى نباتات أو طيور زينة فى المنزل فى تلك الفترة.

  • تأكد من أن الغرفة المطلوب تعقيمها يمكن إحكام غلقها خاصة أسفل الباب.

  • ضع الجردل فى الغرفة ويفضل أن يوضع داخل وعاء أكبر من البلاستيك أو الصاج ثم صب الفورمالين به.

  • إستعد لمغادرة المنزل فور العملية التالية:

  • جهز مسحوق برمنجانات البوتاسيوم فى وعاء ثم القى به فوق الفورمالين فى الجردل وأتركه يتفاعل وسيحدث فوران متبوع بخروج أبخرة فى صورة سحب وسترتفع درجة حرارة الجردل لذلك إحذر من إستخدام جردل بلاستيك وإلا أنصهر من شدة الحرارة وستظل السحابة فى الخروج نتيجة للتفاعل لتعبئة الغرفة أما الغاز الخارج فهو غاز الفورمالدهيد وهو شديد السمية للحشرات والفطريات وبغلقك الغرفة مباشرة ومغادرتك المكان سيعمل الغاز الكثيف على التخلص من أي كائنات دقيقة أو آفات حشرية موجودة فى المكان.

  • عد بعد المدة المحددة وقم بتهوية المكان وستشعر ان شاء الله بالفارق.

ملاحظة:

أكاروسات الفراش طفيليات قريبة الشبه بالحشرات لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة وتعيش على مخلفات جلد الإنسان وينتشر فى أغطية الوسائد والأسرة كما توجد فى الأتربة المنتشرة فى السجاد. وعندما تزيد نسبتها عن حد معين تبدأ فى مهاجمة الأنسجة الحية لتسبب التهاب وهرش وحساسية لأصحاب الجلد الحساس وخاصة الأطفال والسيدات ، ويساعد على إنتشارها عدم دخول الشمس إلى الغرف وعدم العناية بتطهير الغرف أو تغيير أغطية الأسرة بصفة مستمرة. لذلك كان لزاماً التخلص من كل هذه الافات حفاظاً على الصحة العامة.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 821 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz


  • اشترى كمية صغيرة من مبيد التمك Temic أو فوسفيد الزنك من محلات المبيدات وهذا لن يكلفك أكثر من جنيهاً أو جنيهان مع ملاحظة الحرص الشديد فى إستخدامة لشدة سميته وعليك التخلص مما تبقى لديك منه فى المجارى أو الاحتفاظ به فى مكان أمن بعيداً عن أيدى الأطفال على أن تكتب عليه "مادة شديدة السمية ممنوع فتحها"

  • إحضر بعض ثمار الخيار ثم تخلص من جزء من اللُب مؤقتاً كما يحدث عند تجهيز ثمار الكوسة لعمل المحاشى.

  • ضع كمية قليلة جداً من المبيد داخل فراغ الثمرة باستخدام ملعقة بلاستيك صغيرة ثم إغلق هذه الفتحة بوضع اللُب الذى تم نزعه من قبل وبذلك يكون أمامك ثماراً أشبه بالسليمة ولكن بداخلها سم الفئران.

  • وزع ثمار الخيار فى الأماكن المتوقع زيارة الفئران لها ثم إغسل يديك بعدها جيداً بالماء والصابون

  • عندما تختفى الثمار أو تتحرك من مكانها أو يتأكل منها جزءاً أو كلها فتأكد أن الفأر قد تسمم ومات إن شاء الله.

ملاحظة هامة: نظراً لأن الفئران شديدة الذكاء والحساسية للخدع الآدمية فعليك أن تغسل يدك جيداً قبل بدء العمل حتى لا تظهر رائحة آدمية فى ثمار الخيار تؤدى إلى عدم إقتراب الفئران منها أو أكلها.

esamaziz

م.ز.عصام عزيز هيكل خريج قسم وقاية النبات شعبة المبيدات كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة للاستفسار ارسل رسالة علي [email protected]

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 703 مشاهدة
نشرت فى 7 مارس 2011 بواسطة esamaziz

م.ز.عصام هيكل

esamaziz
مهندس زراعي خريج كلية الزراعة جامعة الازهر بالقاهرة قسم وقاية النبات شعبة المبيدات ايميل:[email protected] »

البحث في الموقع

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,550,527

Sciences of Life


Sciences of Life