نصر اكتوبر 1973

تحية إلي شعب مصر العظيم

تحية إلي روح الرئيس الشهيد أنور السادات بطل الحرب والسلام

تحية تقدير وإعزاز إلي أرواح شهداء جيش مصر البواسل

تحية  إلي جيش مصر خير أجناد الأرض

دكتور عبدالعاطي بدر سالمان

     يمثل اليوم السادس من أكتوبر 2017 الذذكري 44 لنصر أكتوبر العظيم والعبور الكبير لأكبر مانع مائي (قناة السويس) وتحطيم خط بارليف وتكبيد العدو الإسرائيلي خسائر فادحة في الأفراد والمعدات.

     إن ما قام به الجيش المصري في هذا اليوم المجيد يمثل ملحمة عظيمة في تاريخ العسكرية المصري، وأن مساندة الشعب العظيم وصبره وتضحياته تمثل عظمة شعب يستحق الحياة.

     هذه الخواطر تحمل مشاعر جياشة تجاه شعب عظيم وجيش قوي خير أجناد الأرض، وزعيم عظيم رحل عن دنيانا شهيدا علي أيدي خونة إرهابيين أعداء الحياة وأعداء لمصر وشعبها الكريم. وفيما يلي بعض الروابط لخطابات الرئيس الراحل أنور السادات وحرب اكتوبر 1973 حتي أكون قد سجلت في موقعي هذا تحية وتقديرا لمن يستحق التحية والتقدير

1-  الخطاب الاول للرئيس السادات بعد نصر اكتوبر 1973

 
https://www.youtube.com/watch?v=YKLQxCTHc58

 

 

2- الخطاب الكامل للزعيم الراحل أنور السادات بعد نصر أكتوبر 1973


https://www.youtube.com/watch?v=qJStn0rkyMk

 

 

3- خطاب محمد انور السادات فى الكنيست الاسرائيلي - كامل


https://www.youtube.com/watch?v=jB0a_9gmS-s

اهم جزء في خطاب السادات امام الكنيست الاسرائيلي


https://www.youtube.com/watch?v=5g-0f69oO1I

 

 

4-  الفيلم التسجيلي الأصلي لحرب أكتوبر المجيدة -نادر جداً

The original film of the October 1973


https://www.youtube.com/watch?v=rfMY9ygbUAE

 

 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

بناء مصر الحديثة،،، يبدأ يالتعليم

دكتور عبدالعاطي بدر سالمان
رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

 
إن قضية التعليم وتطويره تمثل - في رأيي – موقع  الصدارة من ناحية الأمن القومي المصري،،، فبدون تعليم جيد يسير وفق المعايير الدولية، لن يكون هناك تقدم حقيقي في بناء مصر الحديثة. هذه القضية كثر الحديث عنها منذ أكثر من خمسة عقود ولا يزال، ولكن للأسف فإن مؤشر جودة التعليم في النازل دائما رغم وجود إدارات للجودة ومشروعات لجودة التعليم في  الجامعات وفي وزارة التربية والتعليم ويصرف علي تلك الإدارات والمشروعات مبالغ طائلة.
وتعتمد فلسفة نظام التعليم في فنلندا وآلية العمل في التجربة الفنلندية علي مايلي:


1- أول وأهم هذه الأسباب هي راحة الطفل النفسية في المدرسة، كونها المكان الذي يقضي فيه معظم وقته، كما أنَ نظام التعليم هذا متوفر لجميع الطلاب في كل مناطق فنلندا مجاناً في مدارس يدعمها القطاع الحكومي، ولا شك أنه يوجد بعض المدارس الخاصة التي لا تشجع عليهاالحكومة ولا تعطي التراخيص لفتحها بسهولة، وهذا يؤكد اهتمام الحكومة بنوعية التعليم للجميع وليس الاسثمار بطلابهم .
2- نظام التعليم في هذه الدولة الرائدة يساعد على تقارب مستويات الطلبة باعطاء الفرص للجميع في اكتساب المهارات في المواد المختلفة كالعلوم والرياضيات والقراءة واللغات، وحتى مع وجود تباين في الذكاء واالمهارات الى أن نظام التعليم عمل على ردم فجوة التي تخلق هذا التباين بزيادة مهارات الطلبة جميعاً، حيث يبدأ التعليم من سن السابعة.

شكل يوضح ترتيب الدول من ناحة جودة التعليم
 3- أول ست سنوات من عمر الطفل هي الأهم في المدرسة وفي التعليم الفنلندي، لأنها فترة بناء المعرفة والمهارات البسيطة والتعود على حياة التعلم واكتساب المعرفة لتعود عليهم بالفائدة في المراحل التي تليها.
4- التعليم الإلزامي العام هو تعليم مجاني تماماً، فالكتب والأدوات القرطاسية مجانية في هذه الفترة، باستثناء المرحلة الثانوية، إذ على الطلاب أن يدفعوا ثمن الكتب والأدوات. ولكن دخولهم للجامعات مجاني بلا رسوم، هذا ومع أنَ ما تنفقه الدولة من ميزانية يعتبر متوسطاً بالنسبة لما تصرفه دول أخر على التعليم .
5- يحافظ المعلمون في فنلندا على سريان المعيار الحكومي على المناهج دون التقيد بمنهاج مكتوب، والجميل أن المعلم له حق تقسيم المادة واختيار الدروس التي يريد اعطاءها وطريقة التدريس حسب رغبته واقتناعه بأهمية المواد وشموليتها عمقها ومحافظتها على المحتوي العلمي القوي، وهذه الخطوة لا تتم طبعاً الا بوجود نخبة من المتميزيين أصحاب الدراسات العليا وفي مراحل معينة يجب أن يكونوا حاصلين على الماجستير على الأقل، وفي بعض المراحل يكونوا حاصلين على شهادة الدكتوراة، وإن عملية اختيار المعلمين لما يريدوا إعطاءه يزيد من حسن العلاقة الجيدة مع طلابهم وشفافيتها وقوتها، لأن هذه الطريق لا تعمل على التلقين وإنما تدفع الطالب للبحث والاستفسار والاكتشاف .
6- ليس هناك قلق دراسي في فنلندا، إذ ليس هناك اختبارات في السنوات التسع الأولى، وإنما تقييم أداء من قبل المعلمين، وبذلك تزيد ثقة الطلاب بقدراتهم وأنفسهم ولا يسمح للتمييز بينهم، والمقصر يزداد الاهتمام به .
7- وفي مراحل معينة يتم عمل اختبارات من قبل المعلمين أنفسهم، وتبقى النتائج سرية إلى أن يطلبها مجلس التعليم الوطني بهدف تحسين آلية التعليم فقط. اذاً إن أكثر ما يهمهم هو تحسين عملية التعليم وتقوية مسيرتها وليس العلامات والنجاح والقبول بالجامعات، كما هي مشكلة الطلبة العرب بمارحل التعليم العام المختلفة.
إن تفوق العملية التعليمية في فنلندا احتاج سنوات عديدة، ليصل الى هذه المرحلة من الرقي والثقة بين الطلاب أنفسهم والطلاب ومعلميهم . اقتداءنا بتلك الدولة في التعليم قد يحتاج عقداً من الزمن، ولكن أن نضع يدنا على المشكلة في التعليم في مصرهي بداية الحل. كذلك يجب أن يتم الاهتمام بالبشر قبل الحجر الأولوية الأولي. كذلك يجب العمل علي الرفع من قيمة المعلم وإيجاد حلول للمشاكل التي تواجه المعلمين، من خلال إعطاء طرق تزيد من المتعة في اتخاذ المعلومة، وتطبيق المعرفة والمعلومة بمهارة بدل من تلقيها بشكل مباشر.
هذا وتجدر الإشارة إلي أنه يوجد عشرات الدراسات وتجارب النجاح للعملية التعليمية علي صفحات شبكة المغلومات الدولية في العديد من الدول مثل فنلنده وفرنسا واليابان،،، ولا أعتقد أن المتخصصين في العملية التعليمية سواء في وزارة التربية والتعليم أو التعليم العالي أو أكادمية البحث العلمي بغافلين عن هذه الحقيقة، ولكن كل ما تحتاجه مصر هي الإخلاص والإرادة والإدارة السليمة حتي يمكن أن نبني  وبحق مصر الحديثة.
المصادر:
·       <!--[endif]-->http://www.paaet.edu.kw/mysite/Default.aspx?tabid=8343&language=en-US
·       <!--[endif]-->https://lubnaalzetawi.wordpress.com/
·       <!--[endif]-->https://lubnaalzetawi.wordpress.com/2014/08/25/%D9%86%D8%AC%D8%A7%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%86%D9%84%D9%86%D8%AF%D9%8A%D8%8C-%D9%87%D9%88-%D8%AD%D9%84%D9%85-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%AC%D9%85%D9%8A%D8%B9 /
 
 
 
 

 


 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 115 مشاهدة

Role of Geology in Solving some Political Problems Case Study: Tiran and Sanafir islands, North Red Sea

Abdel Aty Badr Salman*

e-mail:Absalman2012@yahoo.com 

Abstract

This paper through some light on the role of geology in solving some political debate using Tiran and Sanafir Islands, northern Red Sea as a case study. The author used the tectonic history of the opening of the Red Sea and East Africa Rift features on space images, topographic and bathymetric maps of the Red Sea region to clarify dependency of Tiran and Sanafir islands to the Kingdom of Saudi Arabia or the Arab Republic of Egypt. Also, the author inspected some official documents between the two countries which related to the same subject.

Evidences from the analyzed space images and topographic and bathymetric maps indicated that Tiran and Sanafir Islands are a part of the Arabian continental shelf and these islands are really Saudi Arabia land. Key words: Tiran & Sanafir Islands, Red Sea, Egypt, Saudi Arabia.

__________________________________________________

*Former Chairman, Nuclear Materials Authority, POB: 530, El Maadi, Cairo, Egypt,

 

N.B.: The paper is attached in pdf form

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 205 مشاهدة
نشرت فى 1 سبتمبر 2016 بواسطة absalman

مصر وطني
 لا يعرف قيمة الوطن إلا من فقد وطنه

دكتور عبدالعاطي بدر سالمان


أفتديك.. يامصر..بكـل عزيـــز ..عن رضــا
فأنت عـــــزى وجــاهى 
إن شعرت بضر..فى الطريق إليك .... هرعت كالأسد
كى أصــون حمــــاك 
شعبــك الحر أبى … رافع الرأس وفى 
يفتديـــك بالفــــــؤاد 
نطعم الخـير مريا … ننشر النور سنيا
 بين أرجــاء البلاد
نزرع الحب سويا ..نرفع الرأس عليا
بين أجناس العباد  
نحن شعب عربى ... نرفع الصوت جليا 
عشت حرة يابلادى

      يطفوا علي السطح هذه الأيام الشكوي من الأسعار والمشاكل الاقتصادية في مصر، واضح أن بعض الناس يحملون نوايا طيبة وهناك قلة نواياها خبيثة تريد أن تثير سخط الناس علي الحكومة وعلي القيادة السياسية بغرض اسقاط مصر، وهذا يتناغم مع بعض ما يروج عن مصر في الدول الغربية وأمريكا.

       ليس هناك شك في وجود غلاء في الأسعار وهذا يرجع إلي مشاكل في الاقتصاد العالمي بالإضافة أن مصر منذ 25 يناير تخوض حربا شرسة ضد الإرهاب وأعداء الوطن في الداخل والخارج،،، وهذا يوجب علي المصريين توخي الحذر والصبر علي هذا الغلاء الفاحش، ولا ننسي أن الرئيس السيسي لم يستلم قيادة مصر ولديها من الاحتياطي الأجنبي إلا حد الكفاف.

          في عام 1967 وأعواما كثيرة بعدها كنا نقف طوابير طويلة لنحصل علي باكو شاي أو فرخة أو كيلو أرز، ولم يشتكي أو يتذمر أحد ضد الحكومة لأننا كنا نعلم أن الدولة في حالة حرب استنزاف ضد العدو الصهيوني حتي عام 1973م. وفي هذه الأيام مصر تخوضا حربا أشد وأشرس مع الإرهاب المحلي والعالمي.

          لذلك يجب علي كل مصري وطني مخلص أن يصبر ويدعم قيادته السياسية وجيشنا خير أجناد الأرض، وشرطتنا عيون مصر الساهرة علي أمن هذا الشعب العظيم. كذلك يجب أن نعمل بجد واجتهاد وإخلاص حتي نبني وطننا،،، مصر الكنانة، والخير قادم بإذن الله فالمشروعات التنموية تجري علي قدم وساق وتحقيق العدالة الاجتماعية أصبح ملموسا لكل من له بصر وبصيرة، ولا ننسي أن مصر تحارب الإرهاب والفساد في وقت واحد.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 193 مشاهدة

 

الرأي الجيولوجي في تبعية جزيرتي تيران وصنافير

 

دكتور جيولوجي عبدالعاطي سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

salmanab2012@yahoo.com

طفت علي سطح الأحداث خلال شهر إبريل 2016 مشكلة تبعية جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية أو جمهورية مصر العربية عندما اتفقت حكومتي مصر والسعودية علي تبعية الجزيرتين إلي السعودية وصدر قرار جمهوري ومرسوم ملكي بهذا المفهوم. نتيجة لهذا الاتفاق بين الحكومتين (9 إبريل 2016). بدأت الأقاويل والشائعات عن أن مصر تبيع  جزرها للسعودية لحاجتها إلي المساعدات والقروض المالية بسبب تدهور الحالة الاقتصادية في مصر نتيجة لثورتي 25 يناير 2011 والتي استغلها جماعة الإخوان المسلمون في الاستيلاء علي الحكم حتي قامت ثورة المصريون في 30 يونيو 2013 ضد حكم جماعة الإخوان.

          استغل عملية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية  والتي تمت في إبريل 2016م بعض الأفراد استغلالا سيئا. هؤلاء إما غن عدم معرفة  أو من أعداء الأمة العربية أو  من الانتهازيين في مصر وكارهي استقرارها، بدأوا في بث الشائعات عن أن مصر تبيع أرضها (جزرها) إلي السعودية.

          وتهدف هذه الورقة إلي اظهار تطبيقات علم الجيولوجيا والصور الفضائية في حل بعض المشاكل السياسية ونركز هنا علي حالة جزيرتي تيران وصنافير الواقعتين في مدخل خليج العقبة بشمال البحر الأحمر (شكل  1 و 2)، وهل هما أراضي مصرية أو سعودية.

 

          بصرف النظر عن الظروف السياسية والأحداث المرتبطة بها وفي منطقة الشرق الأوسط عموما، فقد وجدت أنه لا بد أن يكون لعلم الجيولوجيا وتطبيقات الصور الفضائية رأيا في هذه المشكلة، وتوضيح الأمور بناءا علي دراسة علمية  غير منحازة.  وقد جائتني فكرة تحليل التاريخ الجيولوجي من بداية القارو أم الأرض (بانجيا) وأول نشأة البحر الأحمر وخليج العقبة. كذلك تحليل بعض  الصور الفضائيىة  والخرائط الطبوغرافية والباثيمترية لمنطقة البحر الأحمرلاستنباط علاقتها بكلا من الأرض المصرية والسعودية وظروف  الجيولوجيا التركيبية ودورها والشكل الذي تظهر عليه هاتين الجزيرتين، هذا بالإضافة إلي تحليل التغير في شكل الجزيرتين في الصور المختلفة.

ملاحظة:

* الورقة محملة بالكامل pdf في الموقع  

* تم إضافة نسخة من البحث pdf  بعد تعديل النسخة السابقة بإضافة بيانات جديدة

* يسعدني تلقي  تعليقاتكم البناءة في نطاق علمي لإثراء الموضوع وتبادل المعرفة علي بريدي الإلكتروني بعاليه

فيديو عن جزيرتي تيران وصنافير أعلي الصفحة

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 630 مشاهدة

مـأســـــاة بحـــــر البقـــــر

(8 إبريل 1970)

دكتور جيولوجي عبد العاطى سالمان


الله أكـبـر.. الفـجـر أذن... الـلــه أكــبـــر

قومى ياخضــرة ... عـشــان نصــــلى

وخـاضـــرة تسمـع ... كـلام عــويــس

وتقــوم مـعـاه ... وتقـــــول وراه

نويت أصلى... الصبـح حــاضر... اللـه أكـبر

عـويس وخـاضرة .... فـلاح وزوجتــــه

عـــايشين حياتهـم .... بقـريـة هاديــة

عيشـة سعيـدة .... باحمـد.. وفـاطـمـــة

أمـل حيـاتهم... يبقـى ولادهـم ... أحسن دكاترة

*****

بعد الــســـــــلام... ختــموا الــصــلاة

وعــويس يقول .... يــالــه يـــاحلـوه

صــحى الولاد .... وفــطـريـهــــم

أمــا آنـا رايــح.... لحد غيطنــــا

أروى الـزراعـه ... دى الميــه جــاتنــا

وأجـيب مـعايـا... قـرنيـــن حـراتــــى

نتغــدى بيـهـــم ويــا الـــــولاد

*****

وخــاضرة قـالت .... الـوقت بــدرى

خلـى الـجـبـايب .... نايمـين شــوية

وهـى راحــت .... للبقــرة جـــوه

تحـلب لبنهــا .... فـــى فخــرتها

وبعـد سـاعة .... الصبـح نــــــور

والأم نـادت .... لأحمــد وفـاطمـة

قـوم.. يا حمـادة ..... يـاحلـو.. ياسـمر

وأنـت يا قـطــة .... يالـه يا سكر

*****

أحمـد وفاطمــة .... لبسـوا هدومهـم

سـت الحبـايب  .... جـابت فطــورهم

بــإيديـن حـنـونة .... وأكلــــــتهم

وبــرمـش عينهـا .... وســـرحتهم

*****

وباسـت أحمـد.. وأختـه فاطـمـة.. وودعتــــــهم

بعـد الوصـايا .... يـاولاد ضـــرورى.. تخلى بالكم

ومـاتغيبوش.. بعـد الخـــروج.. مــــن مـدرستكم

حــاضر يـأمى .... وخــدوا كتبـهم.. وكـراستهم

*****

خـرج الـولاد لمـدرستهـم... زى الزهــــــور

اليـوم كـان أربـع.. والجـو صــافى.. والــدنيا نـور

دق الجـــــرس .... دخلـــوا فصولهم ماشيين طابور

وجـــه المــدرس.. أسمر بلون النيل.. واسمـه عــاشور

*****

بــدأ التــلامذه ...  درس الصــبـــــاح

بقلوب بـريئة..وعيـون جميـلة .. لـون الصبـاح

وعاشور أفندى.. يشرح ويسأل .. بعــد الإيضــاح

فجـأة .. رعـد .. بــارود .. والـدم ســاح

*****

أتـارى كـان فى السمـا... فــانتوم سـايقها جبـان

بـص فـى خريطتة .. شـاف الهـدف .. مدرسة

بحـر البقـر .. أضـرب.. بأمـر ديـــان

وصـب ظلم الجبابرة .... شيطان فى ثوب أنسان

ثمانية ابريل.. بحر البقر .. صبحت وليمة للذئاب

بصــوا ياعالـم .. سبعين ملاك تحت الـتراب

حاضنين آلامهم.. وأحلامـهـم.. طـواها كتـاب

والـدم لون كرارسهم.. وأناتهم.. عـذاب فى عذاب

*****

وجرى الجميع.. للمدرسة.. صــوب الأنــين

وبسـرعة راحوا.. يـرفعوا.. الطـوب الحـزين

من فوق ولادهــم.. وفـى عيـونـهم.. ألم ملايين

لموا جثث أطفال.. فى عمر الزهر.. لـسه صغيرين

*****

عويس وخاضره.. واهـل البـلد.. حملوا الـولاد

قلوب كثيرة.. كانت معاهم.. تقدر تقول.. كل العباد

مشهـد رهيب.. شافوا الحجر.. من رهبتة.. أصبح رماد

ومــع الهـــدير .. دفنــوا الولاد.. والكل عاد

*****

وبصوت حزين.... زى أنـات الـرباب

خاضرة تقول : أحـسن دكـاترة.. فى التراب

وعويس يقول:خاضرة .. إنت فاكره إن ده.. يبقى تراب

ده مـش تــراب .... دى أرضنــــــــا

دى حتــه مـن روحنـا .... دى هيه قلبنـــا

فيهـا اتــولد... أجـــــداد  لنـــــــا

ناس من العظام .... واللا انتي ناسية.. أصلنا

*****

عشـان كـده.. مايهمناش.. مـوت الولاد أو الدمار

بـدام فدى.. شرف البـلاد.. وبيمـحى عـــار

قومى ياخاضرة.. بلاش بكى.. عايزين نجيب الإنتصار

وحياة بلادى.. وحياة ولادى.. على الصهاينة.. لاشعلها نار

*****

حاضرب بــفأسى.. فــى الأرض وأهــزها

وأرويها مـن نيـلنا.. وأكــــبر زرعهــــا

وأبعـت حصـادهــا ..... للـــــــرجال

اللـى علـى.. شـــط القنــال.. بيحمـوا عزها

*****

أما آنا.. راح آكــل بملـح.. وانسي المــرق

مايهمنيش.. إن كنت مكسى.. والا لبسى.. م الخرق

كل اللى عايزه.. نجيب سلاح .. نــعـمل سبق

فى عبور جيوشنا للقنال .. والنار مغطية الأفق

*****

ونحـررك.. يـا أرض سينــاء.. م اللئــام

ونلبسك ثــوب الانتصار.. ونـورك.. بعـد الظلام

ترجـع.. فلسطـــين.. الحبيبـة.. لأهلهــــا

والطيـر يغنــى.. للســـــــــــــلام

 

عــاد السـلام ..... ليكم يا أحباب الســـلام 

ملاحظة: هذا الرابط يحتوي  علي الصور البشعة التي توضح تفاصيل المجزرة:

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 108 مشاهدة

فكرة لـ بكرة
بنك قادة المستقبل

دكتور عبدالعاطي سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

absalman2012@yahoo.com

في مصر تسود فكرة التعيين في المواقع القيادية بالأقدمية المطلقة في أغلب الأحوال، علما بأن القانون الخاص بالتعيين في تلك الوظائف يعتمد أساسا علي الخبرة واختيار الأصلح بناءا علي التاريخ الوظيفي للأفراد. ينتج عن ذلك – في أغلب الأحوال – اختيار قيادات غير قادرة علي إدارة الجهة التي تتولي مسئولية قيادتها مما ينتج عنه – غالبا -  إنحدار مستوي الأداء للقيادة الضعيفة علي نواحي أنشطة الجهة التي يشغل إدارتها وبالتالي تتدهور االأحوال، وتسود الفوضي وتتدني الإنتاجية في شتي أنشطة  تلك المؤسسات وهذا ينعكس أيضا بالضرورة علي اقتصاديات الدولة وتقدمها في شتي المجالات.

تجدر الإشارة إلي أنه عند تشكيل أي وزارة جديدة في مصر يواجه رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الوزارة بمشكلة كبيرة وهي اختيار الأفراد التي تصلح لقيادة تلك الوزارات وذلك لعدم وجود معلومات متكاملة عن السادة المرشحين مثل التاريخ الوظيفي والخبرة ومعيار الكفاءة. تكون النتيجة الحتمية – أحيانا - هي اختيار وزراء ليس عندهم إمكانيات كافية لإدارة الوزارات التي يكلفوا برئاستها، وتكون النتيجة إما الاعتماد علي بعض الأفراد من داخل الوزارة للمعاونة في إدارتها- وفي أغلب الأحيان يقع نفسه أو الوزارة كلها تحت سيطرة هؤلاء الأفراد الذين يمثلون في أغلب الأحوال فئة من المتسلقين الذين يجيدون النفاق والمراوغة، ولا يهمهم مصلحة الوزارة التي ينتمون إليها، وهنا تقع الطامة الكبري والتي يتحمل نتائجها الوطن بأكمله.

مما تقدم تظهر أهمية أن يكون هناك منظومة رفيعة المستوي تتبع إحدي الجهات العليا في الدولة تكون مهمتها إعداد قادة المستقبل، سواء وزراء أو رؤساء هيئات أو مؤسسات أو شركات. ومن المفارقات الغريبة أنه يوجد في مصر مركز باسم مركز إعداد القادة وهناك بنك المعلومات ودعم اتخاذ القرار يتبع مجلس الوزراء بالإضافة إلي جهات أخري تتوافر لديها العديد من المعلومات عن الأفراد، لكن لا أعرف مدي التعاون الذي يتم بين تلك الأجهزة ودورها الرئيسي في اختيار القادة.

 

لذلك أقترح أنه لا بد من إنشاء بنك وليكن تحت إسم: بنك قادة المستقبل وأن يتبع هذا البنك إما رئاسة الجمهورية أو مجلس الوزراء وتكون مهمته جمع المعلومات عن الأفراد الذين يصلحون كقيادات في المستقبل سواء من ذوي الخبرة أو من الشباب النابه. ويأتي السؤال: من أين نأـي بهؤلاء الأفراد (قادة المستقبل)؟. يمكن التعرف علي هؤلاء الأشخاص من عدة مصادر أهمها: الصحف وبرامج الأحاديث التليفزيونية في مواضيع متخصصة ومن المؤتمرات االتي تغطي المجالات المختلفة ومن مؤسسات الدولة الدولة ومن العاملين بالخارج في الدول المتقدمة. بعد جمع المعلومات عن هؤلاء الأشخاص يتم التواصل معهم وإعداد برامج متقدمة في شتي نواحي العلوم حتي يمكن الارتقاء بهم إلي درجات رفيعة من العلم والمعرفة التي  تتطلبها مهمة قائد المستقبل، وفي تصوري أنه إذا أحسن اختيار القائد صلح كل شيء لأن مانراه في مصر هذه الأيام، بل ومن فترات طويلة سوء إدارة وهذا ما أوصلنا إلي ما نحن فيه من تردي لأ وضاع كثيرة، وحتي تتقدم مصر لا بد من إرادة قوية وإدارة نابهة. 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 172 مشاهدة

«المصري اليوم» تنشر وثائق نادرة تؤكد حق مصر في مياه النيل (الحلقة الأولى)

رغبة جارفة فى خدمة هذا البلد، قادتنا لنشر هذا الملف الشائك والمتشعب، والذى نكشف فيه عن وثائق وخرائط وحقائق تاريخية غاية فى الأهمية والخطورة.

ولأن ما لدى «المصرى اليوم» من وثائق، يكشف حق مصر التاريخى فى مياه النيل، فإننا نقدمه للمسؤولين والقراء جميعا، عله يكون عوناً لهم فى حرب الاتفاقات الجديدة التى تشنها دول المنبع، ضدنا والسودان الشقيق.

الخرائط والوثائق- التى حصلنا عليها من «هايدى فاروق عبدالحميد»، الباحث بالأرشيفين البريطانى والأمريكى، عضو الجمعيتين «المصرية للقانون الدولى» و«الجغرافية المصرية»- تؤكد قانونية حق مصر الحالى فى مياه النيل، بل تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن مساعى دول المنبع لتعديل الاتفاقيات التاريخية الخاصة بحصة مصر من مياه النهر، لا تستند إلى شرعية قانونية ولا تصمد أمام دليل سياسى قاطع.

هذا الملف تنشره «المصرى اليوم» فى خمس حلقات، تحت مسمى «منحة الأرض ومحنة المياه»، تكشف خلاله تفاصيل وحقائق تاريخية لم يتطرق إليها كثيرون من قبل، أبرزها الخلفيات التاريخية للنزاعات المائية بين مصر والحبشة (إثيوبيا) والكونغو، وما انتهت عليه من وثائق واتفاقات من شأنها إثبات الحق الحالى لمصر فى مياه النيل، أبرزها على الإطلاق اتفاقية 1902 الخاصة بتقسيم المجرى المائى لنهر النيل تقسيماً «حدودياً» لا يقبل التعديل.

الملف بالكامل علي هذا الرابط:

 http://www.almasryalyoum.com/News/details/89916

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 155 مشاهدة

اصدرت الجمعية الدولية لحقوق الانسان  بالمانيا بيان شديد اللهجمة متهمة الاخوان المسلمين بحرق الكنائس والتحرش بالراهبات وتصف الاخوان المسلمين بالارهابيين فى السابقة الاولى من نوعها او تطور غير مسبوق.

البيان باللغة الألمانية موجود في الرابط التالي:

 http://www.igfm.de/news-presse/aktuelle-meldungen/detailansicht/?tx_ttnews%5btt_news%5d=2741&cHash=20a670d4dd8941a8d15444281cf85032

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 123 مشاهدة

ثورة علي ضفاف النيل

2- مصر تحارب الإرهاب

بعد أن قام الشعب المصري بثورة عظيمة يوم 30 يونيو 2013 ضد محمد مرسي لفشله في إدارة شئون مصر وحكمه الدكتاتوري ومحاولته تفكيك مفاصل الدولة المصرية وأخونتها مثل القضاء والوزارات والمحافظات ومجالس المدن وغيرها. كما أن محمد مرسي أعطي غطاءا  سياسيا لحضور وزيادة المجموعات الإرهابية في سيناء وبعض المناطق الأخري مصر. استجاب الجيش الوطني لإرادة الشعب المصري ووقف بجانبه كما حدث في ثورة 25 يناير 2011،،، لذلك فمن المؤكد أن ما حدث في مصر يوم 30 يونيو 2013 هو ثورة شعب وليس اقلابا عسكريا كما يدعي البعض.  بعد إزاحة محمد مرسي عن رئاسة مصر.

منذ عزل الرئيس محمد مرسي عن الحكم بدأ أنصاره في التظاهر والإعتصام في منطقة رابعة العدوية بمدينة نصر وميدان النهضة بالجيزة، وقد تأكد أن هذين الاعتصامين ليسا سلميين وكذلك تظاهرات أنصار مرسي كانت دائما يصحبها اعتداءات مسلحة بالمواطنين حيث قتلوا الكثير من المواطنين العزل. كذلك كان يوجد في هذين الاعتصامين بعض الإرهابيين من القاعدة والجماعات الدينية المتطرفة والكثير منهم كان يحمل السلاح والقنابل الحارقة.

لذلك كان لزاما علي الحكومة المصرية فض هذين الاعتصامين الغير سلميين بالقوة المتدرجة حسب القانون الدولي والأعراف الدولية المتبعة في مثل هذه الظروف،، ومما يؤكد أن هذين الاعتصامين غير سلميين فقد قتل من رجال الشرطة في ذلك اليوم 14 يوليو 2013  حوالي 43 ضابط وجندي بنيران قناصة المعتصمين، وجرح أكثر من مائة فرد من الشرطة.

وفي نفس السياق منذ 3 يوليو 2013 (يوم عزل محمد مرسي) بدأت الخلايا الإرهابية من أنصار الإخوان المسلمين تنشط في سيناء وتقوم بقتل الجنود المصريين من الشرطة والجيش يوميا، وكان يوم الإثنين 19 أغسطس 2013 أكبر مجزرة نفذها الإرهابيون في رفح حيث قتلو 25 مجند من أفراد الشرطة العزل وقتلوا مقدم من جهاز الشرطة أيضا في هذا اليوم الدامي في رفح.

هذا بالإضافة إلي قيام الأخوان  وأنصارهم  بمحاولت حرق عشرات أقسام الشرطة وقتل من بها من الجنود والأفراد وكان أفدحها ما قاموا به في قسم شرطة كرداسة حيث قتلو 11 ضابط وجندي وقامو بالتمثيل بجثثهم بطريقة بشعة،، تقشعر منها الأبدان، ويدل ذلك علي أقسي درجات الإرهاب الأسود. كذلك قام الأخوان وأنصارهم بحرق وإتلاف وسرقة أكثر من 50 كنيسة  وكذلك حرقوا ونهبوا العديد من محلات ومنازل المسيحيين في العديد من المناطق وخاصة منطقة الصعيد. كذلك قاموا بحرق مقر محافظة الجيزة والإسكندرية ومبني شركة المقاولون العرب المكون من 7 طوابق وقامو بحرق وتعطيل سيارات الإطفاء التي حاولت إلسيطرة علي النيران وفي نفس الوقت قاموا بحرق مقر مستشفي الصليب الأحمر المجاور  لمقر المقاولون العرب.كذلك قاموا بإطلاق النيران من أسلحتهم علي المواطنين العزل في منطقة ميدان رمسيس وكوبري 15 مايو.

ومن الجرائم المشينة لجماعة الإخوان والجماعات الإرهابية المؤيدة لهم احتلال المساجد وتخزين السلاح  الناري والسلاح الأبيض والقنابل الحارقة بها، وكذلك إطلاق النيران من مئذنة جامع الفتح  علي ضباط الشرطة والجيش والمواطنين العزل في ميدان رمسيس.

https://www.facebook.com/photo.php?v=10201681179532072

 

الأخوان وأنصارهم يحرقون نقطة شرطة ناهيا، محافظة الجيزة 


http://www.youtube.com/watch?v=XzRzb8YpwgY 

كنيسة كرداسة وهي مدمرة من الخارج ومشتعلة من الداخل على يد الإخوان 14-8-2013


http://www.youtube.com/watch?v=2yjV4JrWBVE

قصيدة الخال عبدالرحمن الأبنودي: آن الأوان يا مصر


http://www.youtube.com/watch?v=XF4CtYeUNX0

تدريبات انصار الاخوان في غزة لتجهيز الجيش الحر_ تحويل مصر سوريا جديدة


http://www.youtube.com/watch?v=IAga9qEJPEw

 

تفجير موكب وزير الداخلية المصري : مصر في حرب فعلية مع الإرهاب


http://www.youtube.com/watch?v=qjlQcjenuIg

حديث الست عواطف  أم المصريين


http://www.youtube.com/watch?v=UmFUiPzQE-4

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 263 مشاهدة
نشرت فى 20 أغسطس 2013 بواسطة absalman

EGYPT FIGHTING TERRORISM

Egypt attacked by terrorists in several localities all over the country, since July 14, 2013, the following is an explanation of what is happening in Egypt:

After the great revolution of the Egyptian people (More than 33 millions protested) on 30 June 2013 against Mohamed Morsi for his failing to manage the Affairs of Egypt and his dictatorship and trying to put the Brotherhood members in the important positions such as the judiciary, the ministries, provincial, city councils and others. Also, Mohammed Morsi gave political cover to increase terrorist groups in Sinai, and some other areas in Egypt. The national army has responded to the will of the Egyptian people and stop by their side, as happened in the 25th January 2011, against Mohamed Hosny Mubarak, so it is definitely what happened in Egypt on 30 June 2013 is a revolution of the people and not the military coup as some claim.

The following points are important to understand what is gaining in Egypt:

1. During the rule of President Mohamed Morsi to Egypt ( 30 June 2012 until 30 June 2013 ) he was always lies, not fulfilled any covenants or on his election promises of the Renaissance project (El Nahda Project) this project was illusory. Also, the issue of the declaration of the Constitutional in November 2012 destroyed the judiciary. Morsi fixed the Muslim Brotherhood personnel in all major important positions in Egypt such as ministers and governors and heads of cities and directors of companies and other. This is in addition to the issued an order to release 3000 criminal prisoners and terrorists from the Egyptian prisons. Also given the increasing numbers of the terrorists in Sinai and some other areas of Egypt. Also he prevent Egyptian army from closing the tunnels between the Gaza Strip and Sinai because this expenditure was the means for moving terrorists from Hamas and supply of weapons to strengthen various terrorist groups in Egypt

2- The main problem for the Muslim Brotherhood in Egypt is they are belonging to an international organization linked to loyalty more than their loyalty to Egypt home.

3- There are Muslim Brotherhood armed related groups involved in terrorism and intimidation peaceful citizens and their property and attacking police and army personnel and stations, burning churches and governmental buildings and destroying the history of civilization in Egypt such as the destruction and looting of one of the largest archaeological museums In the town of Malawi in the Upper Egypt.

4. All demonstrations and sit-ins Muslim Brotherhood are not always peaceful and individuals carrying weapons, incendiary bombs, sticks and swords and other cutlasses. 

After that, the Muslim Brotherhood and their related armed groups start killing the Egyptian civilians and burning churches, mosques and public buildings and attacking police stations and kill soldiers and representing their bodies.

About 50 churches have come under attack, burned and destroyed by Muslim Brotherhood in Egypt over recent weeks. The unrest came to a climax this week when polis personnel moved in to quash Muslim Brotherhood armed protesters who had occupied various regions, calling for attacks and violence against authorities and Christians. Muslim Brotherhood terrorists attacked Police Centers, Governmental Buildings, Hospitals and private buildings since August 14, 2013. They killed between 2 and 5 military and police personnel each day in Sinai. In addition, Brotherhood terrorists kill several Egyptian civilians each day.

In Rafah, north Sinai the terrorists killed unarmed 25 police men at the morning of August 19, 2013  

It is important to mention that more that 50 churches have come under attack, burned and destroyed by Muslim Brotherhood in Egypt over recent weeks. The unrest came to a climax this week when polis personnel moved in to quash Muslim Brotherhood armed protesters who had occupied various regions, calling for attacks and violence against authorities and Christians. Muslim Brotherhood terrorists attacked Police Centers, Governmental Buildings, Hospitals and private buildings since August 14, 2013. They killed between 2 and 5 military and police personnel each day in Sinai. In addition, Brotherhood terrorists kill several Egyptian civilians each day.

The Egyptians have very bad feelings and disappointed from the USA President (Obama), his management and some European Governments because they support the Muslim Brotherhood which forms about 0.5% percent of Egypt population against the Egyptians (About 90 million citizens). Do you Forgot Mr. Obama what happened to America from terrorism on September 11, 2001, Bush has declared war on the terrorism and you completed that war on terror, and these days You encouraged and financed the brotherhood and their collaborators of terrorists to terrorize and kill civilians and burning churches and mosques and museums? is this the democracy in your opinion, Mr. Obama?

According to the recent behavior of the Muslim Brotherhood, who include some members of El Qaeda Network and other terrorists working together against the peaceful Egyptians, most of the Egyptians consider them as Terrorists. The following are some links which include some videos which prove the extreme behavior of the Brotherhood and the related terrorists group.

https://www.facebook.com/photo.php?v=10201681179532072

*Judge Jeanine Pirro - Opening Statement - Barack Obama Horrib

 http://youtu.be/6zZDPhZMCiI  TV talk about Barak Obama and Egypt  

* Michael Coren on the horror in Egypt


http://www.youtube.com/watch?v=WHtU0nlBnwk

* Armed Moslim Brotherhood shooting peaceful Egyptians: 
http://www.youtube.com/watch?v=EngyQEg4FQc

* Muslim Brotherhood burning cherches in Egypt


http://www.youtube.com/watch?v=1cR2xKf_0-o


http://www.youtube.com/watch?v=x0a0cHuSX_E

* Congress asking Obama for his supporting Brotherhood against Egyptians  


http://www.youtube.com/watch?v=zoGG5VkKJJw 


http://www.youtube.com/watch?v=Uh-ABRHdkTA


http://www.youtube.com/watch?v=GhUz6-LfFnU

* Video shows the attempted assassination of Egyptian Interior Minister Thursday morning, 5 September  2013 by brotherhood and terrorist elements operating under their command. 
http://www.youtube.com/watch?v=8Gtl03rVIRo

http://www.youtube.com/watch?v=qjlQcjenuIg

* Training Muslim Brotherhood supporters in Gaza to equip a free army  to turn  Egypt  as Syria. Watch this link:


http://www.youtube.com/watch?v=IAga9qEJPEw

TV Talk of an Egyptian Lady of the publics about politics and about Moslim Brotherhood


http://www.youtube.com/watch?v=UmFUiPzQE-4

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 136 مشاهدة
نشرت فى 19 أغسطس 2013 بواسطة absalman


فيديو من طائرة يرصد حشود الملايين المشاركة في مظاهرات 30 يونيو 2013 في شوارع القاهرة فقط

 

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي فيديو تم التقاطه بواسطة طائرة هيلكوبتر وتم بثه على قناة "سي بي سي"، يوضح حجم الحشود التي نزلت في تظاهرات 30 يونيو، المطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسي، وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، والتي ملأت ميدان التحرير والشوارع المحيطة به وميادين عبد المنعم رياض وطلعت حرب والشوارع المحيطة بهم، بالإضافة إلى الحشود الغفيرة أمام قصر الاتحادية شارع الخليفة المأمون والشوارع المحيطة بالقصر الرئاسي.

وأشارت تقارير صحفية محلية وعالمية بجانب عدد من النشطاء السياسيين إلى أن مظاهرات 30 يونيو من أكبر التظاهرات في تاريخ البشرية، قدرت مصادر عسكرية ووزارة الداخلية أعداد المشاركين في التظاهرات بما يزيد عن 17 مليون، فيما قالت وكالة "سي إن إن" أن عدد من نزلوا للميادين والشوارع في مصر يقدروا بـ 30 مليون متظاهر.

 

لمشاهدة الفيديو برجاء فتح هذا الرابط:

http://www.albedaiah.com/node/41630

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 118 مشاهدة

مقتطفات من كتابي :

الصراع علي المياه في المنطقة العربية
مشروع قناة البحرين: المخاطر الطبيعية والآثار البيئية وما وراءه من أهداف إسرائيلية مشبوهة

 

عبدالعاطي سالمان 

 

 

تعتمد مصر علي مياه النيل اعتمادا شبه كامل في اقتصادياتها وخاصة الزراعة"، فنصيب مصر منه يصل الآن 55.5 مليار، والسودان 18.5 مليار متر مكعب سنويا. بديهي أن مصر والسودان يسعيان لزيادة مواردهما من مياه النيل عن طريق مجموعة من المشروعات، لن تؤثر على حصة دول المنبع، لأن المياه قد تركت أراضيها بالفعل من ناحية، ولأن هذه الدول لها مصادر مياه غنية جدا. وتحصل مصر بموجب اتفاقية توزيع مياه النيل التي وقعت عام 1929، على 48 مليار متر مكعب في العام، فيما يحصل السودان على نحو 18.5 مليار متر مكعب، في وقت تطالب فيه 7 دول أفريقية تقع على حوض النيل، بزيادة حصتها الضئيلة من المياه، بينها كينيا، وأوغندا، والكونغو، ورواندا، باعتبار أن اتفاقية مياه النيل، وقعت عندما كانت ترزح تحت حكم الاستعمار الغربي، وليست لديها إرادة وطنية.

فإثيوبيا مثلا التي يأتي منها 85% من مياه النيل المستخدمة في مصر ليست في حاجة لمياه النيل أصلا، لأن مواردها المائية أعلى كثيرا من احتياجاتها، ولكن الأمر ليس بهذه البساطة، حيث تسعى قوى عالمية وإقليمية لحرمان مصر من حصة كبيرة من المياه أو على الأقل من زيادة مواردها. فإسرائيل تسعى لزيادة نفوذها في القرن الأفريقي ومنطقة البحيرات الكبرى، وكذلك أميركا التي نجحت أخيرا في تحقيق أكبر قدر من النفوذ على كل من إثيوبيا وأوغندا والكونغو ورواندا وبورندي.

المخططات المعادية لمصر في هذا الصدد كثيرة وهناك مخطط قديم يقضي بمحاولة تحويل مجرى النيل في إثيوبيا، وقد قام المكتب الأميركي لاستصلاح الأراضي بعمل الدراسات الخاصة به إلا أنه بالطبع لم ينفذ، ولكنه يشكل فكرة في الأدراج يمكن تنفيذها فيما بعد للضغط على مصر. <!--[if gte vml 1]><v:shapetype id="_x0000_t75" coordsize="21600,21600" o:spt="75" o:preferrelative="t" path="m@4@5l@4@11@9@11@9@5xe" filled="f" stroked="f"> <v:stroke joinstyle="miter" /> <v:formulas> <v:f eqn="if lineDrawn pixelLineWidth 0" /> <v:f eqn="sum @0 1 0" /> <v:f eqn="sum 0 0 @1" /> <v:f eqn="prod @2 1 2" /> <v:f eqn="prod @3 21600 pixelWidth" /> <v:f eqn="prod @3 21600 pixelHeight" /> <v:f eqn="sum @0 0 1" /> <v:f eqn="prod @6 1 2" /> <v:f eqn="prod @7 21600 pixelWidth" /> <v:f eqn="sum @8 21600 0" /> <v:f eqn="prod @7 21600 pixelHeight" /> <v:f eqn="sum @10 21600 0" /> </v:formulas> <v:path o:extrusionok="f" gradientshapeok="t" o:connecttype="rect" /> <o:lock v:ext="edit" aspectratio="t" /> </v:shapetype><v:shape id="Picture_x0020_2" o:spid="_x0000_s1026" type="#_x0000_t75" href="http://www.aljazeera.net/NR/exeres/236C7477-603B-4BE1-A3F6-4B303B9CCFF1.h" mce_href="http://www.aljazeera.net/NR/exeres/236C7477-603B-4BE1-A3F6-4B303B9CCFF1.h" style='position:absolute;left:0;text-align:left;margin-left:-145.9pt; margin-top:-184.75pt;width:8.25pt;height:7.5pt;z-index:1;visibility:visible; mso-wrap-style:square;mso-wrap-distance-left:0;mso-wrap-distance-top:0; mso-wrap-distance-right:0;mso-wrap-distance-bottom:0; mso-position-horizontal:absolute;mso-position-horizontal-relative:text; mso-position-vertical:absolute;mso-position-vertical-relative:line' o:allowoverlap="f" o:button="t"> <v:imagedata src="file:///C:\Users\DR0936~1.SAL\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\clip_image001.gif" mce_src="file:///C:\Users\DR0936~1.SAL\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\clip_image001.gif" o:title="" /> <w:wrap type="square" anchory="line" /> </v:shape><![endif]--><!--[if !vml]--><!--[endif]-->وهناك الآن عدد من الدراسات الجاهزة لإقامة سدود على النيل بإثيوبيا سيمولها البنك الدولي تؤثر على حصة مصر من المياه بنسبة 20% سنويا، أي 7 مليارات متر مكعب من المياه، بل ووصل التفكير إلى حد أن هناك خطة تقضي بتحويل كل مصادر المياه في تلك المنطقة لتصب في منطقة البحيرات العظمى وسط القارة كخزان عملاق للمياه، ثم بيع هذه المياه لمن يريد ويدفع الثمن كالبترول تماما، ويمكن كذلك تعبئتها في براميل تحملها السفن أو عن طريق أنابيب لبيعها لدول خارج القارة.

 ومن ضمن المخططات التي تتزعمها إثيوبيا لتخفيض حصة مصر من مياه النيل بإيعاذ من إسرائيل وحلفائها إقامة السدود، ففي 13 ديسمبر 2009 افتتحت إثيوبيا سد "تيكيزي"  (شكل 25)، والذي تم إنشاؤه علي نهر تيكيزي أحد فروع نهر النيل وذلك بحضور رئيس الوزراء الإثيوبي ميلس زيناوري والمسئولين الإثيوبيين. وقد حذر خبراء في مجال المياه من خطورة إنشاء هذا السد علي حصة مصر من مياه النيل، واصفين إنشاءه بالسابقة الخطيرة التي ستدفع دول حوض النيل الأخري إلي أن تحذو حذو إثيوبيا وتقوم بإنشاء السدود دون الرجوع إلي مصر. ونقلت صحيفة "الدستور" المصرية المستقلة عن الدكتور مغاوري شحاتة دياب - أستاذ المياه والرئيس الأسبق لجامعة المنوفية- قوله: "إن إنشاء أي من السدود علي أي مجري مائي يؤثر بالسلب في إيرادات المياه بصفة عامة، وفيما يخص إنشاء إثيوبيا لهذا السد علي نهر النيل فإنه سيؤثر بالسلب في حصة مصر من مياه النيل". وأضاف دياب ان إنشاء هذا السد وتشغيله يعد سابقة خطيرة في مجال العلاقات بين مصر ودول حوض النيل وسوف تتبعها دول حوض النيل الأخري بإنشاء سدود  لتخزين المياه بها

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

خبراء: بناء سد النهضة إعلان حرب على مصر

فضيحة.. مركز الدراسات الأمنية البريطانى: الجيش المصرى طلب من مرسى توجيه ضربة جوية لسد النهضة والرئيس يرفض  ... عامر سد الألفية كارثى ويحجز 63 مليار متر من المياه ويهدد بجفاف الأرض المصرية.. الأحزاب: مشروع سد النهضة "صنع فى إسرائيل" والحسم العسكرى هو الحل ... دراسة بريطانية: سد الألفية يتسبب فى تدمير الرقعة الزراعية فى مصر وانخفاض كهرباء السد العالى وتوقفمحطات مياه الشرب وانهيار الصناعة وإغراق الخرطوم والدلتا

العجز المائى فى حصة مصر والسودان يصل إلى 36 مليار متر وضياع 1000 ميجاوات كهرباء سنويًا ومصر تحتاج إلى 21 مليار متر مكعب إضافية لسد العجز 
"البناء والتنمية": إثيوبيا بدأت حربًا بالوكالة عن إسرائيل ضد مصر وكل الخيارات مفتوحة للرد الحاسم 
"النور": تحويل مجرى النيل استفزاز للدولة المصرية بكامل أجهزتها وأطيافها، باستثناء جماعة الإخوان المسلمين 
"الوطن": سد النهضة كارثة على المصريين ويصيب البلاد بالفقر وعلى الرئاسة سرعة التدخل
"مصر الثورة" يطالب باللجوء للأمم المتحدة لإلزام إثيوبيا بوقف بناء سد الفقر

"أقسم.. أن أحافظ على وحدة القطر المصرى.. وأن أوحد المصريين حول عبادة الإله الفرعون الواحد.. وأن أحافظ على سريان ماء النيل".. هكذا كان نص القسم الرسمى الذي كان يتلوه فرعون مصر عند تنصيبه حاكمًا للبلاد.. ومنذ عهد الفراعنة توارث حكام مصر مسئولية ضمان سريان ماء النيل ولو تطلب الأمر الدخول في حرب مفتوحة كما حدث في عهد الفراعنة وكما هدد من قبل الرئيس جمال عبد الناصر ومن بعده الرئيس السادات. المؤسف أن القاهرة استيقظت صباح الأسبوع الماضي على نبأ زلزل عرش مصر وأرق جموع الشعب المصري وهو إعلان إثيوبيا تغيير مسار نهر النيل استعدادًا لبناء سد النهضة الإثيوبي الجديد الذي هدد السادات إثيوبيا بضربه إذا ما أقدمت أديس أبابا على بنائه. المثير للدهشة أن حكومتنا الرشيدة لم يتحرك لها ساكنًا وفوجئنا، بتعليق مثير للدهشة والغرابة أطلقه الدكتور محمد بهاء الدين، وزير الري في حكومة الدكتور هشام قنديل والذي أكد أن "تحويل مجري النيل عادي جدًا زى ما عملنا في قناطر نجع حمادي"، رغم أن جميع الخبراء والمتخصصين ورؤساء الأحزاب في مصر أكدوا أن تحويل مجرى النيل يعتبر بمثابة إعلان حرب على مصر والسودان. الغريب أن الحكومة الإثيوبية نفذت جريمتها بعد ساعات قليلة من مغادرة الرئيس محمد مرسي العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، متجاهلة الاتفاق الذي تم بين الحكومتين المصرية والإثيوبية والذي نص على تشكيل لجنة ثلاثية دولية لعمل الدراسات اللازمة لمعرفة مدى تأثير سد النهضة على مصر.

التدخل العسكرى

 في البداية أكدت دراسة بريطانية أعدها مركز الدراسات الأمنية البريطاني «ميدل إيست نيوز لاين»، أن قيادات الجيش المصري، حثت الرئيس مرسي على توجيه ضربة جوية ضد سد النهضة الذي تقوم إثيوبيا ببنائه، والذي من شأنه تقليل حصة مصر من المياه في حال فشل المفاوضات، ولاسيما في ظل التواجد الإسرائيلي داخل الأراضي الإثيوبية، الأمر الذي يهدد الأمن المائي المصري إلا أن الرئيس محمد مرسي أرجأ التدخل العسكري لحل الأزمة قائلًا إن المفاوضات هي الحل الأمثل في مثل هذه الحالات وأنه سيسعي لبذل جميع المساعي الدبلوماسية لوقف القرار الإثيوبي. وأكدت الدراسة أن الجيش المصري يستعد لخوض حرب ضد إثيوبيا للحفاظ على حصة مصر من مياه النيل، وأن القيادة العسكرية في مصر تشعر بأزمة مقبلة مع إثيوبيا تهدد إمدادات المياه لمصر والسودان، خاصة أن تأمين حصة مصر من مياه النيل تعد من أهم وأكبر المشاكل الأمنية لمصر حاليًا.

سد النهضة

يقول الدكتور عادل عامر، رئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والاقتصادية والاستراتيجية والخبير بالمعهد العربي الأوروبي للدراسات الاستراتيجية والسياسية بجامعة الدول العربية، بدأت إثيوبيا عملية تحويل مجرى أحد روافد نهر النيل وهو النيل الأزرق تمهيدًا لبدء العملية الفعلية لبناء سد النهضة المتوقع حدوثه منذ سنوات. ورغم تأكيدات أديس أبابا بعدم تأثيره في مصر، فقد أثار قرار إثيوبيا البدء في تحويل مجرى مياه النيل الأزرق تمهيدًا لبناء سد النهضة أو سد الألفية غضب الأوساط المصرية الشعبية التي تخشى تجفيف نهر النيل ذلك المصب الحيوي، وذلك على غرار المردود السلبي لسد أتاتورك في تركيا على العراق وسوريا. وأضاف عامر تعود أزمة تحويل مجرى النيل إلى مايو 2010 عندما قررت 6 من دول منابع النهر التوقيع في مدينة عنتيبي الأوغندية على معاهدة جديدة لاقتسام موارده ومنحت القاهرة والخرطوم مهلة عام واحد للانضمام إلى المعاهدة، وتنص «اتفاقية عنتيبي» على أن التعاون بين دول مبادرة حوض النيل يعتمد على الاستخدام المنصف والمعقول للدول، واتخذت الدول الأعضاء مؤخرًا إجراءات التصديق عليها من برلماناتها وبمجرد سريانها تنتهي الحصص التاريخية لمصر والسودان وفقًا لاتفاقيات 1929 و1959 والتي بموجبهما تحصل مصر حتى الآن على 5.55 مليار متر مكعب من المياه سنويًا، والسودان 5.18 مليار، ووقعت على هذه الاتفاقية 6 دول هي إثيوبيا وأوغندا وكينيا وتنزانيا ورواندا وبوروندي، بينما رفضت كل من مصر والسودان والكونغو الديمقراطية الانضمام إليها. وفي مارس 2013، أعلنت دولة جنوب السودان أنها ستنضم إلى الاتفاقية، واعتبرت القاهرة والخرطوم أن الاتفاقية "مخالفة لكل الاتفاقيات الدولية" وأعلنت أنها ستخاطب الدول المانحة للتنبيه على عدم قانونية تمويل أي مشروعات مائية، سواء على مجري النيل أو منابعه وإقناعها بعدم تمويل المشروع الذي سيتكلف نحو 4.8 مليار دولار أمريكي، لكن إثيوبيا، وباقي دول اتفاقية عنتيبي، لم تعر احتجاجات القاهرة والخرطوم اهتمامًا ومضت بخطى حثيثة ودشنت في أول إبريل 2011 مشروع "سد الألفية الكبير" أو "سد النهضة" لإنتاج الطاقة الكهرومائية بولاية بني شنقول الإثيوبية القريبة من الحدود السودانية، ومن المتوقع أن يحجز السد، المزمع الانتهاء منه نهاية مايو الجاري، خلفه نحو 63 مليار متر مكعب من المياه. وأكد أن الدراسات التي قدمها الجانب الإثيوبي بشأن السد لم تكن كافية لإثبات عدم الضرر على مصر من بنائه، وهو دعا مصر لتشكيل لجنة ثلاثية عالمية للمطالبة بإجراء دراسات إضافية يقوم بها الخبراء الدوليون في اللجنة، وعددهم 4 خبراء وتتكون اللجنة من 6 أعضاء محليين، اثنان من كل من مصر والسودان وإثيوبيا، و4 خبراء دوليين في مجالات هندسة السدود وتخطيط الموارد المائية، والأعمال الهيدرولوجية، والبيئة، والتأثيرات الاجتماعية والاقتصادية للسدود، ولكن أديس أبابا لم تنتظر تقرير اللجنة الثلاثية وقررت بالفعل تحويل مجرى النيل بغض النظر عن عواقبه الوخيمة على مصر. وأشار عامر إلى أن تنفيذ سد الألفية من شأنه تجفيف ما بين 61 و65 مليار متر مكعب كانت تصل إلى مصر والسودان من إجمالى 85 مليارا متر مكعب، كما حدث للعراق وسوريا بعد بناء سد أتاتورك، ولم تفتح تركيا صنبور المياه إلا قليلًا في عام 2009 على إثر مفاوضات بين الدول الثلاث، اشتكت خلالها سوريا والعراق من أن "سد أتاتورك يخنق البلاد" خاصة بعد أن سادت حالة من الجفاف آنذاك. وأكد عامر أن قضية المياه واحدة من أهم وأخطر القضايا التي تواجه مصر في الوقت الراهن، بل والمستقبل أيضًا وزاد من خطورتها مشروع إثيوبيا في بناء شبكة من السدود على النيل الأزرق دون النظر إلى مصلحة مصر والسودان كدولتي مصب، ويوضح أن إثيوبيا هى عبارة عن هضبة مرتفعة، صعبة التضاريس حيث تصل أعلى نقطة بها إلى ٤٦٢٠ مترًا فوق سطح البحر وأقل نقطة -122. وعلى الرغم من أن إثيوبيا تملك ٩ أنهار كبيرة، وأكثر من٤٠ بحيرة بينها بحيرة تانا، إلا أن نصيب الفرد السنوي فيها من المياه المخزنة يصل إلي ٣٨ متر مكعب فقط مقابل 700 متر مكعب للفرد فى مصر، بخلاف نصيبه من مياه الأمطار والتي تصل مقدارها سنويًا على إثيوبيا إلى ٩٣٦ مليار متر مكعب، يتبخر ٨٠٪ منها بسبب المناخ المداري وارتفاع درجة الحرارة ليجري على السطح ١٢٢ مليار متر مكعب فقط، ولا يبقى منها سوى ٢٥ مليار متر مكعب حيث يخرج ٩٧ مليار متر مكعب خارج الأراضى الإثيوبية وتوزع بواقع ٨٠ مليار متر مكعب إلى نهر النيل، و٨ مليارات متر مكعب إلى كينيا و٧ مليارات متر مكعب إلي الصومال و٢ مليار إلى جيبوتى. وتعد إثيوبيا الدولة الوحيدة في الحوض التي لا تستقبل أي مياه من خارج أراضيها وبعد انتهاء الحرب الأهلية في إثيوبيا تتجه أنظار الحكومة إلى التنمية الداخلية مما جعلها تفكر في مياه النيل ولا جدال أن إقامة هذه السدود تعد تحديًا كبيرًا يواجه الزراعة المصرية بإحداث عجز مائي ينتج عنه نقص في إنتاج الغذاء، إضافة إلى نقص الكهرباء المولدة من السد العالي وخزان أسوان والتي سوف تقل بحوالي 500 ميجاوات سنويًا. وأضاف الدكتور عادل عامر أن تراجع دور مصر المحوري في المنطقة العربية والإفريقية والعالمية وتخلفها عن الركب العلمي والتكنولوجي وانتشار الفساد وتدهور الخدمات، وتدهور دورها السياسي والدبلوماسي والخارجي مثل فشل الوساطة المصرية (فلسطين، لبنان، الصومال، السودان)، صفر المونديال وغيرها إضافة إلى وجود تغيرات سياسية بدول حوض النيل مثل: بزوغ شمس إثيوبيا وأوغندا والدعم الدولي لهما، وزيادة دور إسرائيل بدول المنبع وضعف التواجد المصري، الضغط على مصر في ملفها الأهم وهو حوض النيل من خلال مبادرة حوض النيل كل هذا أدى إلى توريط مصر في هذه المشكلة. وأضاف أن كميات الأمطار الموجودة بإثيوبيا تصل إلى 1700 مليار متر مكعب يصل منها 84 مليار إلى مصر والسودان ثلثها بالهضبة الاستوائية، ومثله في جنوب السودان، والأخير في الهضبة الإثيوبية، وأن 85% من تصرفات النهر الواردة من وإلى مصر والسودان تأتي من الهضبة الإثيوبية، 15% يأتي من الهضبة الاستوائية وجنوب السودان، إضافة لمصادر أخري بمعظم دول الحوض، فواقد البرك والمستنقعات في الحوض والتي تصل إلى 150 مليار متر مكعب سنويًا، ولذلك فإن تأثير مشاريع الهضبة الاستوائية في حصتي مصر والسودان محدودة ولا تتعدي 15%، أما تأثير مشاريع الهضبة الإثيوبية والسودان بالغة على مصر وتبلغ حوالي 90%. أما الوضع المائي المصري فإن نهر النيل هو المورد الرئيسي للمياه في مصر بحصة سنوية مقدارها 55.5 مليار متر مكعب والأمطار لا تتعدي مليار متر مكعب في السنة علي الساحل الشمالي وساحل البحر الأحمر وبعض مناطق سيناء، أما المخزون الجوفي في الصحراء الغربية فهو غير متجدد ولا يسمح بأكثر من 3-5 مليارات متر مكعب سنويًا لمدة 50 – 100 عام. أما عمليات التحلية فإن تكلفتها عالية ولا تزيد كمياتها حاليًا عن 200 مليون متر مكعب ولكن الاحتياجات المائية تزيد على 75 مليار متر مكعب سنويًا بما يفوق كثيرًا الموارد المتاحة بـ 30% ويتم تغطية العجز عن طريق إعادة الاستخدام نصيب الفرد من المياه أقل من 700 متر مكعب سنويًا، وقد بلغت الفجوة الغذائية إلى 6 مليارات دولار عام 2009 والآن أكثر نتيجة لزيادة أسعار المحاصيل وللزيادة السكانية، ولكن مع 2050 والزيادة السكانية فإن نصيب الفرد سيصل إلى 350 متر مكعب سنويا. اتفاقيات دولية وأضاف أن تنظيم استخدامات مياه النهر حددته العديد من الاتفاقات والمعاهدات الدولية بما يحافظ على بقاء دولتي المصب واعتمادهما الكامل على النهر وهي: بروتوكول 1891 بين بريطانيا وإيطاليا بعدم إقامة أي منشآت علي نهر عطبرة، ومعاهدة 1902 الحدودية بين إمبراطور إثيوبيا وبريطانيا لعدم إقامة أي منشآت على النيل الأزرق أو السوباط دون موافقة مصر والسودان، واتفاقية 1906 بين بريطانيا والكونغو بعدم إقامة أي منشآت علي نهر سمليكي، واتفاقية 1929 بين مصر وبريطانيا ممثلة لدول الهضبة الاستوائية والسودان بعدم إقامة أي مشروعات على النيل أو روافده أو البحيرات، واتفاقية 1934 بين بريطانيا وبلجيكا لتنظيم استخدامات المياه علي نهر كاجيرا، والمذكرات المتبادلة بين مصر وبريطانيا 1952 - 1953 لإنشاء سد أوين في إطار اتفاقية 1929، واتفاقية مصر والسودان لعام 1959.

أضرار "النهضة"

وحول تأثير مشاريع السدود الإثيوبية أكد الدكتور عادل عامر أن تأثيرها سيكون بالغ الأثر في مصر وذلك على النحو التالي: أولًا: فقدان مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية، وانخفاض كهرباء السد العالي وخزان أسوان وقناطر إسنا ونجع حمادي، وتوقف العديد من محطات مياه الشرب التي على النيل وتوقف العديد من الصناعات، فضلًا عن تأثر محطات الكهرباء التي تعمل بالغاز وتعتمد على التبريد من مياه النيل، وتدهور نوعية المياه في الترع والمصارف، وتداخل مياه البحر في المنطقة الشمالية، وتدهور نوعية المياه في البحيرات الشمالية. كما أن هناك عنصرين رئيسيين يتمثلان في السعة التخزينية للسد وفي استهلاك المياه في الزراعات المروية، فكلما زادت السعة التخزينية وزادت المساحة المروية زادت الآثار السلبية، السعة التخزينية للسدود ستكون خصمًا من مخزون المياه أمام السد العالي الذي يستخدم لسد العجز المائي لا يراد النهر في السنوات التي يقل فيها الإيراد عن قيمته المتوسطة، وبالتالي سيظهر بعد إنشاء هذا السدود ظاهرة الجفاف والعجز المائي في سنوات الفيضان المنخفضة كما كان الوضع قبل بناء السد العالي، أما المياه التي سوف تستخدم للري ستكون خصمًا مباشرًا من حصتي مصر والسودان السنوية. وهناك تأثير محتمل وهو بالغ الخطورة إذا أسيئ استخدامه وهو يتمثل في السياسة التشغيلية للسدود، وقد أظهرت نتائج الدراسات المصرية الحديثة للسدود الإثيوبية أنه حتى في حالة قيام إثيوبيا بإنشاء هذه السدود وملئها خلال فترة 40 عامًا كاملة فإنها سوف تتسبب في حدوث عجز مائي لدولتي المصب أثناء سنوات الملء وأن هذا العجز سوف يحدث مرة على الأقل كل 4 سنوات ويصل العجز المائي إلي 8 مليارات متر مكعب في السنة كحد أقصى وذلك في حصة مصر وحدها ويحدث عجز مماثل في حصة السودان، وسوف تقل الكهرباء المولدة من السد العالي وخزان أسوان بحوالي 20% سنويًا (600 ميجاوات سنويا). وبعد الفترة المقترحة للإنشاء والملء واستخدام السدود لتوليد الطاقة فقط فإن نسبة حدوث العجز سوف تقل إلى مرة كل 8 سنوات مع زيادة في قيمة العجز الأقصى من 8 مليارات متر مكعب إلى 14 مليار متر مكعب من حصة مصر وحدها ومثلها السودان ويصبح متوسط النقص في إنتاج كهرباء السد العالي وخزان أسوان حوالي 500 ميجاوات في السنة. أما في حالة استخدام مياه السدود في الأغراض الزراعية فسوف تزداد نسبة حدوث العجز المائي ليصبح مرتين كل 5 سنوات بواقع (مرة كل 2.5 سنة) ويصل العجز إلى 19 مليار متر مكعب سنويًا كحد أقصى في حصة مصر ومثلها السودان أكبر من إجمالي حصة السودان التي تبلغ 18.5 مليار متر مكعب، ويقل إنتاج الكهرباء من السد العالي وخزان أسوان بحوالي 1000 ميجاوات سنويًا. إن السعة التخزينية لسد النهضة أو سد الألفية تصل أكثر من 60 مليار متر مكعب وبارتفاع يصل إلى 150 مترًا وقدرة توليد كهربية تزيد على 5000 ميجاوات أي أكثر من ضعف السد العالي مما يضاعف من أثاره السلبية على كل من مصر والسودان، علما بأنه بحلول عام 2050 ستحتاج مصر إلى 21 مليار متر مكعب فوق حصتها الحالية لسد احتياجات سكانها الذي يتوقع أن يصل إلى 150 مليون نسمة من المياه.

 أضرار وفوائد

 ومن جانبه أكد الدكتور نادر نور الدين- أستاذ الموارد المائية والأراضي بكلية الزراعة جامعة القاهرة- أن اتجاه إثيوبيا لإنشاء هذا السد يعود إلى عدة عوامل منها: مدى الفائدة الكبرى التي ستحصل عليها إثيوبيا من هذا السد، والتي تكمن بصورة كبيرة في إنتاج الطاقة الكهرومائية (5250 ميجاوات) والتي تعادل ما يقرب من ثلاثة أضعاف الطاقة المستخدمة حاليًا، علاوة على أنه سيساهم في التحكم في الفيضانات التي تصيب "السودان"، خاصة عند سد "الروصيرص"، كما سيسمح بتوفير مياه قد يستخدم جزء منها في أغراض الزراعة المروية، وتخزين طمي النيل الأزرق الذي يقدر بنحو 420 مليار م3 سنويًا. وأضاف، على الرغم من تلك الفوائد، يشير البعض إلى وجود أضرار كثيرة قد تنبع نتيجة إنشاء هذا السد، والتي تندرج بصورة كبيرة في التكلفة العالية التي تقدر بـ 4.8 مليار دولار، والتي من المتوقع أن تصل إلى 8 مليارات دولار، علاوة على أنه سيؤدي إلى إغراق نحو نصف مليون فدان من الأراضي الزراعية القابلة للري والنادرة في حوض النيل الأزرق في بحيرة السد، وعدم وجود مناطق أخرى قريبة قابلة للري وفقًا للمختصين، فضلاً عن أن هذا السد من شأنه إغراق بعض مناطق التعدين، مثل الذهب والبلاتين والحديد والنحاس، وبعض مناطق المحاجر. كما يرى بعض الخبراء أن هذا السد لن يطول عمره، حيث يتراوح مابين 25 و50 عامًا، نتيجة الإطماء الشديد (420 ألف متر مكعب سنويًا)، وما يتبعه من مشاكل كبيرة لتوربينات توليد الكهرباء، وتناقص في كفاءة السد تدريجيًا، ومن ثم تزيد فرص تعرض السد للانهيار، نتيجة العوامل الجيولوجية، وسرعة اندفاع مياه النيل الأزرق، والتي تصل في بعض فترات العام (شهر سبتمبر) إلى ما يزيد على نصف مليار متر مكعب يوميًا، ومن ارتفاع يزيد على 2000م نحو مستوى 600م عند السد، وهو الأمر الذي يهدد بتدمير معظم القرى والمدن السودانية، خاصة الخرطوم، التي قد تجرفها المياه بطريقة تشبه "تسونامي" "اليابان" 2011، فمن شأنه زيادة فرصة حدوث زلازل بالمنطقة التي يتكون فيها الخزان؛ نظرًا لوزن المياه التي لم تكن موجودة في المنطقة من قبل في بيئة صخرية متشققة من قبل. ومن ضمن أضرار هذا السد، أن من شأنه إحداث توتر سياسي بين مصر والسودان وإثيوبيا، لأن المشروع يشكل تهديدًا للحصة المائية الواردة لمصر والسودان، فيقلل منها بصورة واضحة تصل لأكثر من 10 مليارات متر مكعب من المياه ستتقاسمها السودان ومصر خصمًا من حصتهما. وحول الآثار المتوقعة على السودان ومصر من إنشاء هذا السد، فهناك إجماع بين الباحثين على أن السدود الإثيوبية ستعمل على خفض معدلات الترسيب والإطماء أمام السد العالي في مصر، مما سيزيد من عمره الافتراضي الذي يقدر بـ500 سنة بعدها، قد يكون وصل إلى مستوى لا يسمح بالتخزين الحي، ولا بتوليد الطاقة الكهرومائية. ولعل الضرر الرئيس الذي يتحسب له المصريون والسودانيون يكمن في العجز المائي الخطير الذي سيحدث خلال فترة ملء الخزانات الإثيوبية، فإذا كانت هذه الفترة قصيرة، فإن التأثير في العجز المائي في مصر والسودان سيكون هائلًا، وربما كان أيضًا مدمرًا، أما إذا كانت هذه الفترة متوسطة، فربما كان الأثر أقل قسوة وأكثر احتمالًا، أما إذا تم ملء هذه الخزانات خلال فترة تزيد على40 عامًا، فإن التأثير سيكون محتملًا.

فتش عن إسرائيل

 من يدقق النظر فيما يمكن أن يقدمه هذا المشروع لإثيوبيا من فوائد بمختلف أنواعها يخرج بنتيجة مؤكدة أن هذا المشروع قد يكون كارثيًا على إثيوبيا نفسها وأنه لن يعود عليها بالكثير، وأن هناك بعدًا آخر للمشروع تقف خلفه إسرائيل في هذا المشروع كمحاولة لتركيع وإعادة احتلال مصر. فعندما أعلنت إثيوبيا في فبراير 2011 عن مشروع بناء سد على النيل الأزرق، يحمل اسم مشروع سد النهضة أو الألفية، لتوليد الطاقة الكهرومائية (بقدرة 5.250 ميجاوات) على النيل الأزرق بمنطقة "بني شنقول جوموز" على بعد نحو (20-40) كيلو متر من حدود إثيوبيا مع السودان، بتكلفة تبلغ نحو 4.8 مليار دولار، وذلك بناءً على الدراسات التي انتهى إليها، مكتب الاستصلاح الأمريكي، والتي بدأها عام 1946 وسلمها لأحد مراكز بحوث المياه بتل أبيب والذي انتهى من دراسته عام 2011 بتحديد 26 موقعًا بإثيوبيا لإنشاء مجموعة من السدود عليها، أهمها أربعة سدود على النيل الأزرق الذي يعد الرافض الأساسي لمياه النيل، وأعلنت الحكومة الإثيوبية تدشين المشروع، وإسناده إلى شركة "ساليني" اليهودية الإيطالية بالأمر المباشر، وقامت بالفعل بوضع حجر الأساس للمشروع في الثاني من إبريل 2011، تحت اسم سد النهضة الإثيوبي الكبير.

 أهداف صهيونية فى إفريقيا

 بدأت العلاقات الإسرائيلية الإفريقية منذ مطلع 2003 عقب الغزو الأمريكي للعراق، حيث تقيم إسرائيل علاقات دبلوماسية مع 46 دولة إفريقية من مجموع دول القارة البالغ عددها 53 دولة، منها 11 دولة بتمثيل مقيم بدرجة سفير وسفارة، و33 بتمثيل غير مقيم، ودولة واحدة بتمثيل على مستوى مكتب رعاية مصالح، ودولة واحدة أيضًا بتمثيل على مستوى مكتب اتصال، علمًا بأن لإسرائيل 72 سفارة على مستوى العالم. وهذا يعني أن البعثات الدبلوماسية الإسرائيلية في إفريقيا بالمقارنة مع بعثاتها في العالم تشكل 48%، في حين تبلغ نسبة العلاقات الدبلوماسية الإفريقية الإسرائيلية بالمقارنة مع نسبتها بالعالم 28%. وتوجه إسرائيل نحو دول إفريقيا ظل دائمًا يشكل جزءًا من الصراع العربي الإسرائيلي، وجزءًا من نظرية الأمن الإسرائيلية القائمة على التفوق العسكري واكتساب الشرعية والهيمنة والتحكم في المنطقة وتطويق الدول العربية - خاصة مصر- وحرمانها من أي نفوذ داخل القارة الإفريقية. وكذلك تحاول إسرائيل دائمًا استغلال وتعميق الخلافات العربية مع بعض الدول الإفريقية، وتهديد أمن الدول العربية المعتمدة على نهر النيل بمحاولة زيادة نفوذها في الدول المتحكمة في مياه النيل من منابعه، مع التركيز على إقامة مشروعات زراعية تعتمد على سحب المياه من بحيرة فكتوريا. وهي تستغل في ذلك العداء التاريخي بين إثيوبيا والعرب وإمكاناتها في التأثير في السياسة الأوغندية، إلى جانب قيامها بتشجيع الحركات الانفصالية في جنوب السودان، كما تسعى إلى خلق تيار مناهض للعرب خاصة في المناطق المطلة على الساحل الشرقي في إفريقيا. وسعت إسرائيل من خلال تغلغلها في إفريقيا لتحقيق عدد من الأهداف منها ما هو استراتيجي مثل امتلاك إفريقيا لممرات حيوية للتجارة الدولية ومنافذ وموانئ بحرية هامة على المحيطين الهندي والأطلسي، كذلك احتياطها النفطي الكبير والذي يقدر بنحو 70 مليار برميل، إضافة إلى اعتبار إفريقيا ممرًا هامًا للتجارة البحرية الإسرائيلية حيث يمر 20% من هذه التجارة أمام سواحل القرن الإفريقي وفي مضيق باب المندب، كما أن رحلات "شركة العال" إلى الشرق الأوسط تمر في سماء إريتريا، كذلك هناك عدد من الأهداف السياسية التي تسعى إسرائيل لتحقيقها من خلال انتشارها داخل الربوع الإفريقية منها محاولة الخروج من العزلة والحصول على الشرعية الدولية وإقامة علاقات دبلوماسية مع أكبر عدد ممكن من الدول الإفريقية كمدخل للقيام بنشاطات أخرى اقتصادية وأمنية، كوسيلة لنفي الصورة العنصرية للكيان الصهيوني، من خلال القيام بنشاطات إعلامية وثقافية وتقديم مساعدات متنوعة، بالإضافة إلى السعي لكسب ودعم السود في أمريكا وللمواقف والمطالب الإسرائيلية على الساحة الأمريكية، كما يشكل البحر الأحمر أهمية كبيرة بالنسبة للمصالح الإسرائيلية التجارية والاستراتيجية لأنها تعتمد عليه في تجارتها مع إفريقيا وآسيا وأستراليا، ونظرًا لغياب قواعد عربية واضحة تحكم أمن البحر الأحمر، ومع استقلال إريتريا عام 1993 وابتعادها عن النظام العربي، تحاول إسرائيل ضمان تلبية مطالبها الأمنية الخاصة بالبحر الأحمر. وهناك أهداف اقتصادية من وراء هذا التغلغل أيضًا منها فتح أسواق جديدة للمنتجات الإسرائيلية والحصول على المواد الأولية اللازمة للصناعة الإسرائيلية، إضافة إلى تشغيل فائض العمالة من الفنيين والخبراء لديها. الحرب

على الإسلام

سعت تل أبيب من خلال بعض المداخل لفرض السيطرة والاستعمار بأشكاله الجديدة على مقدرات القارة السوداء، في محاولة لإعادة تشكيل الخريطة السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية لإفريقيا بما يحقق المشروع الصهيوني الاستعماري الكبير. وأول هذه المداخل يتعلق بالجانب الأيديولوجي والذي يقوم على الزعم بخضوع كل من اليهود والأفارقة (الزنوج) لاضطهاد مشترك وأنهم من ضحايا الاضطهاد والتمييز العنصري، وأن كلا العنصرين له ماضٍ مؤلم ممتد، ما يدفع إلى الاعتقاد بأن سياسة إسرائيل في إفريقيا تعد تطلعًا لا لحماية الشعب اليهودي فقط، بل لمساعدة الأفارقة (الزنوج) الذين تعرضوا للاضطهاد. وكانت إسرائيل قد طرحت رسميًا منذ يونيه 2002 أمام لجنة التراث العالمي باليونيسكو "مشروع الأخدود الإفريقي العظيم"، وهو مشروع يهدف في ظاهره إلى التعاون الثقافي بين الدول التي تشكل الأخدود الممتد من وادي الأردن حتى جنوب إفريقيا. أما في الجوهر فإن إسرائيل تهدف إلى الظهور بمظهر ثقافي وتقدمي من أجل استمرار اختراقها لإفريقيا بوسائل متجددة لتطويق العالم العربي من جانب، ووضع قضية القدس في إطار ثقافي جغرافي يبعدها عن الصراع السياسي الدائر مع الفلسطينيين والعالم العربي. كذلك مدخل "محاربة الأصولية " حيث تقدم إسرائيل نفسها على أنها خط الدفاع الأول للغرب ضد التطرف الإسلامي، وتحاول دائمًا أن تثير مخاوف الأفارقة من المد الإسلامي والحركات السياسية الإسلامية، وأن تقدم خدماتها للحكومات الإفريقية باعتبارها الخبير الأول في هذا المجال . وتولي إسرائيل أهمية خاصة للقرن الإفريقي لاعتبارات عديدة منها وجود السودان دولة إسلامية، وتخوف إسرائيل من أن يتحول القرن الإفريقي -خصوصًا على امتداد الساحل البحري- إلى منطقة نفوذ إيرانية سودانية، من شأنها تعريض مصالحها الاستراتيجية لخطر كبير، كما تركز إسرائيل على نيجيريا باعتبارها دولة إسلامية كبرى في إفريقيا، وقد أسهم الضغط الأميركي في فتح الأبواب النيجيرية للشركات الإسرائيلية. وقد أبدى الإسرائيليون مخاوفهم من تزايد انتشار الإسلام في إفريقيا، ما يلحق أذى كبيرًا بالمصالح الإسرائيلية، ويقول تسفي مزال -نائب المدير العام لشؤون إفريقيا في وزارة الخارجية الإسرائيلية-: "إذا ما تفشى الإسلام في إفريقيا فإن إسرائيل ستتضرر كثيرًا." وتقوم جماعات تبشيرية يهودية، من بينها "شهود يهوه" التي استطاعت أن تؤثر في فئات مسيحية ومسلمة لاعتناق ما تدعو إليه عن طريق الإغراءات وتقديم المساعدات. ثم يأتي مدخل " المجتمع المدني والتنمية " حيث اتخذت إسرائيل دعم كل من المجتمع المدني والديمقراطية في إفريقيا مدخلًا للنفاذ والتغلغل داخل نسيج المجتمع الإفريقي، بالإضافة إلى تحركاتها لمكافحة الإيدز في القارة عبر إقامة مراكز طبية في الأماكن الصحراوية لهذا الغرض في بتسوانا وغيرها من الدول الإفريقية، ويعد هذا المدخل من أهم وأكثر المداخل فعالية لكسب قلوب وعقول الشعوب الإفريقية في هذه الآونة. من جهة ثانية تستغل إسرائيل حقيقة كون قارة إفريقيا ترزح تحت وطأة الفقر والتخلف، فترفع شعار الدولة "الصديقة" ذات السمات الخاصة التي مكنتها من الانعتاق من الاضطهاد وتحقيق التنمية بما يؤهلها لقيادة "نموذج" يصلح الاقتداء به للدول الإفريقية التي تشارك إسرائيل في كونها دولًا نامية تعاني القهر والاضطهاد، وقد أنشأت إسرائيل العديد من المراكز التدريبية الخاصة بإفريقيا، كما تقوم على الدوام بإعادة تقويم هذه المراكز وتطويرها. كما نجحت إسرائيل في اختراق إفريقيا من خلال "المدخل الأمني" حيث تمتلك إسرائيل مصداقية كبيرة لدى الدول الإفريقية في ميادين الاستخبارات والتدريب العسكري، وقد ركزت في تفاعلاتها الإفريقية منذ البداية على هذه المسائل التي تمت ترجمتها على شكل شركات أمنية، وهي عبارة عن نوعين، شركات "المرتزقة" ومن أبرزها شركة "ليف دان" وشركة "الشبح الفضي" التي تتولى تدريب وتسليح ميليشيات قبلية لحماية الرؤساء والشخصيات السياسية المهمة، وهناك شركات تتولى تنفيذ المخططات الإسرائيلية في إفريقيا، وأهمها شركة "يول باريلي" للأسرار، وشركة "أباك" وهما شركتان فرنسيتان مملوكتان لعناصر يهودية. وتتبنى إسرائيل سياسة تهدف إلى إشعال وتصعيد الصراعات في إفريقيا بهدف إسقاط جميع الأنظمة التي تسعى للتقارب مع الدول العربية، ولإحكام السيطرة السياسية والاقتصادية الإسرائيلية، كما تقوم إسرائيل بدعم أنظمة الحكم المتعاونة معها والموالية لها في القارة الإفريقية، وبتوسيع دور حركات المعارضة في الدول غير الموالية لإسرائيل لنشر حالة من عدم الاستقرار السياسي، وتتعامل إسرائيل مع الأشخاص الأفارقة ذوي النفوذ الذين لهم مستقبل سياسي فاعل في بلدانهم.

الحسم العسكرى

وحول عملية الحسم العسكرى ضد إثيوبيا لمنعها من تنفيذ مشروع سد النهضة، يقول اللواء طلعت مسلم الخبير الإستراتيجي إن اللجوء للحرب ضد إثيوبيا من الممكن أن يكون الحل الأخير للمشكلة. وأوضح أن احتمالية شن حرب ضد إثيوبيا ضعيفة ولكنها ليست مستبعدة، خاصة إذا وصلنا لمرحلة الموت عطشا فيكون الموت فى الحرب أفضل. وطالب بضرورة استمرار المفاوضات الدبلوماسية أولا، خاصة أن سد النهضة لتوليد الكهرباء لن يكون تأثيره كبيرا على حصتنا، بالإضافة إلى أن إثيوبيا لديها غزارة فى مياه الأمطار. ومن جانبه، أكد اللواء حسام سويلم، الخبير الإستراتيجى، أن التدخل العسكرى الذى يقترحه البعض لوقف بناء سد النهضة الإثيوبى بعد تحويل مجرى النهر أمر غير وارد على الإطلاق فى الحسبان، وأنه يجب أن يكون الخيار الأخير على شكل مفاوضات. وأوضح الخبير الإستراتيجى أن إسرائيل تعبث بأمن مصر القومي، ولذلك يجب الإسراع فى التعامل مع المشكلة قبل تفاقمها. وفى نفس السياق، قال اللواء محمد على بلال، قائد القوات المصرية خلال حرب الخليج، إن القوات المسلحة المصرية لن تقوم بأية عملية عسكرية استباقية لضرب سد النهضة، لأنه لا توجد أى صواريخ أو قوات جوية تستطيع ضرب السدود، لأن السدود تحتاج إلى قنابل نووية حتى يتم تفجيرها وهدمها. وأضاف بلال أن إثيوبيا لم تقم بإنشاء سد النهضة بعد، بما يعنى عدم وجود هدف عسكرى من الأساس حتى يتم ضربه، محملاً أجهزة الدولة مسئولية الأزمة التى تمر بها مصر حاليا، خاصة بعد استهانتها بهذا الملف وعدم فتح أية قنوات اتصال مع الجانب الإثيوبى منذ قيام ثورة 25 يناير. ومن جانبه، رفض المهندس عبدالمحسن عبدالحميد قمحاوى، عضو لجنة الإنتاج الصناعى والطاقة بمجلس الشورى التلميح للتدخل العسكرى فى إثيوبيا لحل أزمة سد النهضة، مؤكدا أن مجرد التلميح بذلك يعرقل الحل. وأكد عبدالمحسن قمحاوى على ضرورة المعالجات السياسية بالتعاون مع الكنيسة والمبادرات الشعبية، بالإضافة لدور رجال الأعمال والشركات الكبرى مثل المقاولون العرب لترتيب الأوضاع من جديد بين مصر ودول حوض النيل.

 أحزاب غاضبة

وحول موقف الأحزاب السياسية، أكد معظم رؤساء وقيادات الأحزاب السياسية استنكارهم للقرار الإثيوبى، مؤكدين أن إثيوبيا بدأت حربًا بالوكالة عن إسرائيل ضد مصر، وهو الأمر الذى يستدعى فتح كافة الخيارات لمنع أى تهديد لأمن مصر القومي. فمن جانبه، قال خالد الشريف، المستشار الإعلامى لحزب البناء والتنمية، الذراع السياسية للجماعة الإسلامية، إن الجيش المصرى قادر على حماية مصر وأمنها القومى وحماية ثرواتنا المائية من نهر النيل، مشيرا إلى أن السلطة الحاكمة يجب عليها التلويح باستخدام «الخيار العسكري» فى حال فشلت الدبلوماسية فى حل أزمة سد النهضة الإثيوبي. وأضاف «الشريف» أن سد النهضة سيؤثر على حياة المصريين، وهو تهديد مباشر للأمن القومى المصرى، فلابد من التحرك السريع والتلويح باستخدام القوة والخيار العسكرى، لأن نهر النيل هو شريان الحياة لملايين المصريين، مضيفا أن المشكلة ليست وليدة اليوم، فهى ميراث من نظام مبارك لإهماله الملف الإفريقى، لذلك يجب على الحكومة تصحيح الأوضاع الخاطئة ومواجهة العبث الإسرائيلى فى المنطقة، وأن تتواجد مصر فى العمق الإفريقى بالاستثمارات والقواعد العسكرية إذا لزم الأمر، لافتا إلى أن الجيش المصرى قادر على استعادة حقوق المصريين فى أى وقت.

النور

ومن جانبه، قال الدكتور نادر بكار، المتحدث الرسمى باسم حزب "النور" السلفي، إن لجوء إثيوبيا إلى تحويل مجرى النيل الأزرق يعد استفزازا للدولة المصرية بكامل أجهزتها وأطيافها السياسية، باستثناء جماعة الإخوان المسلمين التى ترحب ببناء السد، وأكد أن زيارة الرئيس محمد مرسى لإثيوبيا وحضور احتفالية منظمة الاتحاد الإفريقى بمناسبة مرور خمسين عاماً على إنشائها، حملت موافقة ضمنية على عدم اعتراض القيادة السياسية على بناء سد النهضة، وبالتالى قامت الحكومة الإثيوبية بتحويل مجرى النيل لتنفيذ المشروع.

الوطن

ومن جانبه، أشار الدكتور أشرف علوانى، عضو الهيئة العليا لحزب "الوطن" السلفي، إلى أن قرار إثيوبيا بتحويل مجرى النيل لبناء سد النهضة، رغم أنه كارثة على المصريين وسوف يصيب المشروع البلاد بالفقر المائي، إلا أن المشروع يعكس غياب الرؤية الخارجية للنظام السابق فى التعامل مع هذا الملف، كما أن محاولة بعض القوى السياسية إلقاء المسئولية على الرئيس مرسى جهل سياسى، لأن المشروع كان جاهزاً منذ سنوات، والمصريون الآن يدفعون ثمن غرور وكبرياء النظام السابق فى التعامل مع الدول الإفريقية. ودعا علوانى الرئيس مرسى إلى ضرورة التواصل مع المسئولين فى إثيوبيا، لضمان التوصل إلى حل دبلوماسى بعيداً عن رغبة البعض بمطالبة القوات المسلحة وتوريطها فى ضربة عسكرية سوف يضعها فى حرج دولى وإدانة عالمية، لأنها تعدت على سيادة دولة، وللأسف هذا الإجراء العسكرى سيجعل جميع الدول الإفريقية تقطع علاقاتها بمصر، وعلى مؤسسة الرئاسة ووزارة الخارجية التحرك بدبلوماسية ومعالجة القضية بمنظور سياسي.

مصر الثورة

وعلى صعيد آخر، عبر حزب مصر الثورة عن بالغ القلق، بشأن سد النهضة الذى يتم إنشاؤه حاليا فى إثيوبيا وتحويل مجرى النيل الأزرق، وطالب مؤسسة الرئاسة والحكومة بعرض الحقائق أمام الرأى العام وتقديم شكوى دولية أمام الأمم المتحدة لبحث الأزمة لما سيلحقه بناء السد من أخطار على الأمن القومى لمصر. وحذر الدكتور عصام أمين، الأمين العام لحزب مصر الثورة من خطورة هذا السد، مؤكدا أنه سيؤدى إلى حرمان مصر من الحصة الأكبر من المياه التى قد تصل إلى 25 مليار متر مكعب خلال العام الأول من بناء السد، لأن النيل الأزرق هو الرافد الرئيسى للمياه التى تحصل عليها مصر من منابع النيل. كما حذر من المعلومات التى رددها بعض الجيولوجيين خلال الفترة الماضية من تعرض السد لخطر الانهيار بسبب سقوط المياه من ارتفاع يزيد عن 2000 متر إلى مستوى 600 متر، وفى حالة حدوث الانهيار، فإنه يهدد بحدوث موجة تسونامى تتسبب فى غرق مدن كاملة مثل أسوان والخرطوم، وربما يؤدى أيضا إلى انهيار السد العالي. كما حذر من التدخل الإسرائيلى فى إثيوبيا، والذى يهدد بشكل مباشر الأمن القومى المصرى، مطالبا مؤسسة الرئاسة بتوضيح ملابسات ما حدث خلال زيارة الرئيس محمد مرسى إلى إثيوبيا منذ أيام وإعلان كافة المعلومات المتعلقة بهذا الموضوع بشكل واضح ومناقشة البدائل والخطط التى سيتم البدء فيها لحل الأزمة مع إثيوبيا، مشددا على أن قضية مياه النيل هى قضية أمن قومى لا ينبغى أن تخضع للتجاذبات السياسية بين الحكومة والمعارضة، وأن على جميع الأطراف السياسية التعامل بكامل الحرص فى هذه القضية حفاظا على المصلحة العليا للبلاد.

حزب الجبهة

 وفى المقابل، طالب مجدى حمدان، القيادى بحزب الجبهة الديمقراطية وعضو المكتب التنفيذى لجبهة الإنقاذ، بالتدخل العسكرى لمواجهة قيام إثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لبناء سد النهضة، مؤكدًا أن تصرف إثيوبيا سوف يؤدى إلى تعطيش المصريين والتأثير على حصة مصر من مياه النيل ويتعارض مع الاتفاقيات التاريخية بشأن مياه النيل. وأضاف أنه يجب التدخل العسكرى الفورى لهدم أى أثار لتحويل مجرى النيل أو بناء السد وإعادة المجرى لأصله. وشدد حمدان، على أن إثيوبيا لم تأخذ هذه الخطوة إلا بعد تأكدها من ضعف مؤسسة الرئاسة، خاصة أنها قامت بذلك بعد تأكدها من ضعف مؤسسة الرئاسة، وقامت بهذه الخطوة بعد عودة الرئيس إلى مصر بـ24 ساعة.





absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 154 مشاهدة

سد النهضة يمثل خطرا داهما علي مصر والسودان

* تستشيط مصر والسودان غضبا  من مشروع إنشاء سد جديد (سد النهضة) لتوليد الكهرباء من مساقط المياه على النيل الأزرق فى إثيوبيا.

* 95 مليار متر مكعب العجز المائي لمصر بعد 2050 

* يهدد بتعريض الإنتاجية الزراعية عبر مسافات ضخمة من الأرض المصرية والسودانية للخطر. وقد تم تصميم السد الذى  تبلغ طاقته 6000 ميجا وات، والذى يقع على بعد 40 كيلومترا من الحدود السودانية.

* في حالة حدوث أي تدمير لهذا السد سوف يحدث أخطار مهولة علي السودان ومصر وأهمها الغرق لمساحات شاسعة. 

ملاحظة: المقال مرفق بالكامل

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 113 مشاهدة
نشرت فى 31 مايو 2013 بواسطة absalman

 

ثورة علي ضفاف النيل
(خواطر مواطن مصري)

          في الخامس والعشرين من يناير عام 2011 قام الشعب المصري بثورة عظيمة لم يشهد العالم علي مدي التاريخ ثورة مماثلة في  نقائها وطهرها وعظمتها، راح وقودا لهذه الثورة العظيمة ما يقرب من ألف شهيد من خيرة الشباب المصري وعدة آلا ف من الجرحي. قاد هذه الثورة شباب وبنات مصر ودعمها غالبية الشعب المصري، وقد ظن الكثيرين خيرا، وأن مصر سوف تتحول إلي عهد جديد من الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية بعد أن تنحي الرئيس حسني مبارك عن الحكم وأوكل إدارة شئون البلاد إلي المجلس العسكري يوم 11 فباير 2011.

          بدأ المجلس العسكري إدارة شئون البلاد وقام بعمل إعلان دستوري يوم 19 مارس 2012 وأتبعه بإعلان آخر لينظم شئون البلاد، وبدأ الجدل حول هل تجري اتخابات مجلس الشعب أولا أو عمل دستور للبلاد، وانقسم الشعب بين مؤيد لعمل انتخابات مجلس الشعب أولا وبين عمل الدستور أولا. وللأسف أجريت انتخابات مجلس الشعب أولا، وتم بناء البيت قبل وضع الأساس، وبدأت الكوارث والانقسامات تتوالي علي مصر، فلا استقرار وصلنا ولا حرية ولا عدالة رأينا، وبدأ الكثيرون يهرولون تجاه السلطة والقليلون يهرولون نحو الوطن.

          تم حل مجلس الشعب بناءا علي حكم المحكمة الدستورية العليا بسب خطأ دستوري في طريقة إجراء الانتخابات، ورغم ذلك في هرولة لم يسبق لها مثيل تم تشكيل حمعية لإعداد الدستور من بعض أعضاء مجلسي الشعب والشوري المنتخبين وكان غالبية أعضائها من تيار واحد أو من محبي هذا التيار ومريديه، وتم الانتهاء من إعداد الدستور بطرية لم نري مثيلا لها في أي دولة من دول العالم، وجميع المصريون يعرفون كيف تم الانتهاء من هذا الدستور الذي ولد بليل.

          بدأ بعض المجموعات في محاصرة المحكمة الدستورية العليا حتي لا تتمكن من مزاولة عملها وإصدار حكم ببطلان مجلس الشوري والجمعية التأسيسية للدستور، رغم أن رئيس الجمهورية أصدر إعلانا دستوريا ليحصن مجلس الشوري والجمعبة التأسيسية لإعداد الدستور من أي طعن أو حكم قضائي،،، وهذا يعني بداية تصدع دولة القانون، وهذا أخطر ما يواجه مصر في الفترة الأخيرة. هذا بالإضافة إلي تعيين نائبا عاما جديدا لم يرضي عنه زملائه وتلاميذه في النيابات العامة حيث أضرب معظمهم في مظاهرات احتجاجية حتي تقدم النائب العام الجديد باستقالته ثم تراجع عنها مبررا أنها قد تمت تحت ضغط المتظاهرين من رجال النيابة.

          أضف إلي ذلك أحداث الاتحادية الأخيرة وخلع خيام المتظاهرين السلميين وفض وقفتهم السلمية بالعنف والقتل حيث استشهد عشرة من المصريين،،، لك الله يا مصر،،،. هذا بالإضافة إلي محاصرة مدينة الإنتاج الإعلامي لفترة طويلة من بعض العناصر التابعة للشيخ حازم أبو اسماعيل المرشح السابق لرئاسة الجمهورية، والاعتداء علي بعض الإعلاميين وسبهم في لافتات، وتقديم العديد من الصحفيين والإعلاميين إلي النيابة في بلاغات تتهمهم بتهم متفاوته.

          في 15 ديسمبر  و 22 ديسمبر 2012 أجري الاستفتاء علي الدستور علي مرحلتين رغم مابه من عوار كبير فلا توافق علي نصوصه ولا رضاء شعبي عليه رغم نتيجة الاستفتاء الذي صاحبه تاعديد من الخروقات، ورغم مايشوب جمعيته التأسيسية من عوار قانوني، وظهرت نتيجة الاستفتاء لتوضح الانقسام الواضح بين المصريين، إنقسام بين الشعب وانقسام بين الأسر وانقسام بين الأخوة الأشقاء، وأن مصر وصلت إلي أسوأ أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية.

          هذه هي خواطري بمناسبة مرور عامين علي ثورة الشعب المصري العظيم، فلا استقرار تحقق، ولا عدالة اجتماعية ولا حرية ولا شفافية تحققت، وساد الإرتباك في معظم الأمور. من يحب مصر؟ من يريد لمصر خيرا وتقدما؟ من يجمع المصريين علي كلمة سواء ويأخذ بيدهم إلي مستقبل أفضل؟ من يؤثر مصلحة الوطن علي ما سواه، أتمني أن يهرول الكثيرون نحو الوطن ولا يهرولون نحو السلطة. إما أن نتعلم كيف نعيش معا في أمن وسلام أو نضيع جميعا كما يضيع الحمقي

شعب مصر

شعبــك الحر أبى … رافع الرأس وفى 

يفتديـــك بالفــــــؤاد 

نطعم الخـير مريا … ننشر النور سنيا

 بين أرجــاء البلاد

نزرع الحب سويا ..نرفع الرأس عليا 

بين أجناس العباد 

نحن شعب عربى ... نرفع الصوت جليا 

عشت حرة يابلادى 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 212 مشاهدة
نشرت فى 12 يناير 2013 بواسطة absalman

تحية إلي شعب مصر العظيم

في يوم الخامس عشر من ديسمبر 2012 خرج الشعب المصري العظيم ليقول كلمته في مشروع الدستور الذي أعد بعد ثورة 25 يناير 2012

خرج  كبار السن من الرجال والنساء  والشباب والبنات وأفاضل السيدات والرجال حاملين أطفالهم الرضع علي أكتافهم ليقولوا كلمتهم في مشروع الدستور.

كان هذا اليوم عرسا للشعب المصري العظيم الذي خرج ليقول كلمته رغم الملاحظات الكثيرة علي الجمعية التأسيسية التي أعدت  مشروع الدستور، فهي بحق وشهادة أمام الله كانت بالمغالبة لا بالتوافق حيث كان غالبيتها من التيار الإسلامي.، وقد انتقد عظماء والشيوخ الدستوريون مشروع هذا الدستور مثل الدكتور إبراهيم درويش وغيره كثيرون من  الفقهاء الدستوريون,

خرج الشعب العظيم رغم محاصرة المحكمة الدستورية العليا في محاولة من البعض لإسقاط دولة القانون، ورغم محاصرة مدينة الإعلامي بواسطة أنصار الشيخ حازم أبواسماعيل لمدة طويلة. خرج الشعب العظيم رغم وجود المظاهرات في ميدان التحرير ومحيط قصر الاتحادية وجامع رابعة العدوية وغيرها من ميادين  التحرير في مصر.

رغم هذا الجو الرهيب والمرتبك خرج الشعب المصري العظيم ليقول كلمته، فلا سلبية بعد ثورة 25 يناير 2011، ومن يستغبي الشعب المصري سوف يلاقي سوء الخاتمة وما أدراكم يا سادة من سوء الخاتمة.

يجب أن تكون كلمة الشعب هي الفاصل بشرط أن لايتم تزوير إرادته،،، والله المستعان والله  خير حافظا لشعب مصر الصابر الكريم.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 183 مشاهدة
نشرت فى 17 ديسمبر 2012 بواسطة absalman

Some Fundamental Concepts of Femtosecond Laser Filamentation

S. L. Chin
Center for Optics, Photonics and Lasers & Department of Physics,
Engineering Physics and Optics, Laval University, Quebec City, Qc G1K 7P4, Canada

The fundamental physical concepts underlying filamentation are discussed. These include sliceby- slice self-focusing, intensity clamping, back ground reservoir and self-compression of the pulse during propagation.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

PLASMA L FOR TORCH  POWER CONTROSCRAMJET APPLICATION

Mark A. Peretich
VSGC Undergraduate Research Scholar
Dr. Walter F. O’Brien, Dr. Joseph A. Schetz
Faculty Advisors
Virginia Polytechnic Institute and State University
Blacksburg, Virginia 24061, April, 2007

Abstract

Plasma torches have proven reliable methods of ignition and flame-holding for supersonic combustion applications. The Hy-V Scramjet Flight Experiment plans to use an 800W plasma torch for ignition of hydrogen fuel in a Mach 2 flow—a “first” in a free-flight scramjet experiment. Torch power will be controlled by a proportional feedback system monitoring feedstock pressure, fuel pressure, and a combustion-chamber infrared flame sensor.

Original designs are required for the hardware and control system of the plasma torch operating under these conditions. This paper will discuss the design and construction of a battery power source and controller to achieve and sustain supersonic combustion.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 156 مشاهدة

نعي شهداء مذبحة الكميــــن

(شهداء رفح يوم السبت 17 رمضان 1433 الموافق 5 أغسطس 2012)



أنعيكوا يا خير الرجال *** أنعيكوا شهـــــداء الكميـــــــن
كانت عيونكم ساهـــــــرة *** علي المعاـــبر في الكمــــــــين
ساعة الفطار ومع الأذان *** أخذتوا غدر، من أسافل، مجرمين
ملهمش ملة ولا هويــة *** ملثمين،، ملهمش ديـــــــــــن

الشعب كله راجل وست *** ولد وبنت ،، مكلوميـــــــن
ملي حصل لولاد بلدنا *** خيرة شبابنــــــا ،، في الكميـــــــن 
بس عزاءنا إنكم نلتوا الشهادة *** في شهررمضان الكريم
شعب وجيش ،، حمل نعوشهم *** في موكب الشرف الحزين

وحياة بلادنا ،، وحياة ولادنا ،، إللي دمهم ســال في الكميــــــن
ما تنام عيونا، والتار حنخده *** من الذيول والمجرمين 
يا جيش بلدنا،، وأمنهــــا *** إحنا معاكم أهل مصر،، الطيبين
لازم نجيب حق الرجال *** ونرد كيد الظالمين المعتدين

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر salmanab2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 252 مشاهدة

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

923,462