Pedoecological Regularities of Organic Carbon Retention in Estonian Mineral Soils

Raimo Kõlli1, Tiina Köster2, Karin Kauer1, Illar Lemetti1
1Institute of Agricultural and Environmental Sciences, Estonian University of Life Sciences, Kreutzwaldi, Tartu, Estonia, 2Agricultural Research Centre, Tartu, Estonia


Abstract
Soil organic carbon (SOC) retaining capacities of epipedon (EP), subsoil (SS) and soil cover (SC) as a whole, are soil type specific. Depending on individual and sites characteristics, the generalized humus status indices of soil types (EP and SC thickness and SOC stocks) may vary. Land use and land use change primarily in-fluence the properties and fabric of the EP, but the humus status (SOC concentration and stock, fabric of ho-rizons) of the SS remains practically unchangeable. The mean mineral soils SOC stocks, EP quality and SOC distribution in soil profiles depend mainly on the water regime, mineral composition (texture, calcareous-ness), development of eluvial processes and the land use peculiarities of soils. The mean area weighted SC SOC stock of Estonian mineral soils is 99.9 Mg ha–1, thereby the mean hydromorphic soils SOC retention capacity considerably exceeds the SOC retention capacity of automorphic soils (means are accordingly 127.5 and 78.9 Mg ha–1). The sustainable management of SOC is based on adequate information about actual SOC stocks and theoretically established or optimal humus status levels of soil types. The aggregate of SOC re-tained in the mineral soils of Estonia (3,235,100 ha) amounts to 323 ± 46 Tg (1 Tg = 1012 g). Approximately 42% of this is sequestered into stabilized humus, 40% into instable raw-humous material and 18% into forest (grassland) floor and shallow peat layers.
Keywords: Carbon Retention Capacity, Land Use, Mineral Soils, Pedoecological Regularities

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 106 قراءة
نشرت فى 9 ديسمبر 2011 بواسطة absalman

OCCURRENCE AND DISTRIBUTION OF DIAMOND

    Whenever possible, I provide, in parentheses, today's equivalent prices in US dollars. These prices take account of inflation and are based on available historical exchange rates. The inflation rate is calculated on the assumption that 1 oz. of gold has always the same value; only due to a loss, with time, of currency value it takes more money to buy the same 1 oz. of gold.

Diamond has been found in all five continents, but not to the same extent in each. It has been longest known in Asia, where the famous old Indian deposits have probably been known and worked from the earliest times; now, however, they are almost completely exhausted. In close geographical connection with these are the deposits in Borneo, but the supply from this island, in comparison with the rich treasure of India, has always been limited. Reported discoveries of diamonds in the Malay Peninsula, where, according to one account, the famous Regent of the French crown jewels was found, in Pegu and Siani and the islands of Java, Sumatra and Celebes, are for the most part unauthenticated; and the same may be said of the reported occurrence in China (province Shan-tung), Arabia, Cambodia.

In America the famous Brazilian diamond-fields were discovered at the beginning of the eighteenth century, and have compensated for the exhaustion of the Indian mines; the mines in the States of Minas Geraes and Bahia have given the richest yield of stones. Finds have been made in another parts of the South American continent, namely in ex British Guiana; Guyana, Venezuela and Brazilian State of Roraima. Well authenticated, but of little commercial importance, is the occurrence of diamond in the United States of North America; a small number of stones having been found in the eastern States of Georgia, North Carolina, South Carolina, Kentucky, Virginia, Wisconsin, and in the western States of California and Oregon. Reported occurrences in other parts of the American continent, namely Sierra Madre in Mexico, and the gold mines of Antioquia in Colombia, South America, require confirmation.

The continent of Africa is, at the present time, by far the most important source of diamonds, which have been collected here since the late sixties in ever increasing numbers, far surpassing the yield from any other region. The exact locality of the deposits is on the Vaal River, and in the neighborhood of the town of Kimberley, both these localities being in the division of Griqualand West in the north of Cape Colony; also in the adjoining Orange River Colony, which, however, is of far less importance. Compared with the yield of the African fields, all others are insignificant, although in comparatively recent times the markets of the world were supplied from the sources which are now of such minor importance. During last 100 years, the diamond fields of the Cape are the source of 90 per cent of the stones, which come into the market. The reported occurrence of diamonds in the auriferous sands of 'the river Gumel, in the province of Constantine, in Algeria, is unauthenticated; three stones were said to have been found here in 1833, but nothing more has been heard of this reputed discovery. The statement of Dr. Cuny, an African traveler, that in the fifties a whole camel-load of diamonds was brought from Western Africa to Darfur seems rather incredible, or he was talking about diamonds from Siera Leone. Later Congo becomes an important source of mainly industrial diamonds. The presence of alluvial diamonds in sands, on seashores of Namibia, is well known.

In Europe, diamonds have been found in Russia, in the Urals in the east, and in Lapland in the west; the stones are, however, met with only in small numbers, and their importance lies in their mineralogical rarity. The occurrence in Russia is of major economical importance.

Diamonds have been found in recent times in Australia, especially in New South Wales, not altogether in inconsiderable numbers; and Australian stones are at least mentioned in the markets.

Finally we must record the interesting fact that diamond is not only a constituent of the earth's crust, but also of extra-terrestrial bodies, the presence of small stones having been reported to be found in several meteorites.

With regard to the mode of occurrence of diamonds, it is to be noted that in the majority of localities they are found in secondary deposits, such as sands and gravels. These masses of debris produced by the weathering of the original mother-rock of the diamond are usually entirely loose and incoherent; occasionally, however, as in Brazil and India, they are converted by cementing materials into firm conglomerates, breccias and sandstones. In Brazil these rock masses, like the loose sands and gravels at other places, lie on the surface, and must therefore be reckoned among the most recent deposits of the earth's crust. In India, and to a certain extent also in Brazil and North America, the diamantiferous fragmentary rocks belong to earlier geological periods, being interbedded with some of the oldest rocks, and thus representing the sands and gravels of very remote ages. When these older fragmentary rocks come to the surface, they are themselves in course of time attacked by weathering agents and supply material for new secondary deposits, from which the ordinary process of washing wins diamonds. 
These relations will be further considered with the description of each special diamantiferous deposit.

The nature and character of the original mother-rock, in the debris of which the diamond is now found, has nowhere been determined with the certainty and clearness that is desired, although many important steps have been made towards the solution of this problem. In the following pages we will consider in detail the facts connected with each well-established occurrence of diamond, and endeavor to determine the origin of the stone in each case so far as the available observations permit. In any case it is certain that the original mode of occurrence and the mother-rock are not the same at all localities: in some cases the mother-rock is without doubt one of the older crystalline rocks; in other cases it is highly probable that diamond originated as a secondary mineral in the rock known as itacolumite, as will be specially considered when we come to treat of the Brazilian deposits. In the South African diamond-fields, the stones are found for the most part embedded in a green serpentine-like rock; known as kimberlite, instead of in loose sands as is more usually the case. This mode of occurrence, which is not peculiar to this locality, and differs from that of all others, will be considered in detail under its appropriate heading.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 157 قراءة
نشرت فى 3 نوفمبر 2011 بواسطة absalman

Normal 0 false false false EN-US X-NONE AR-SA MicrosoftInternetExplorer4

إنسوا التورته

 

إنسوا التورتة ...... يا ولاد مصـــر

ياللي رفعتوا .....  رايات النصــــــــــر

شوفوا شهدائكم ،،، إللي ضحوا عشان النصر

شوفوا شبابكم،،،،، إللي اتصابوا،،،، عشان العزة ترجع مصر

جابوا حرية ،،، جابوا كرامة،،، زرعوا العدل في أرض النصر

إنسوا التورته ،،، وضموا صفوفكم

إنسوا التورته ونقوا قلوبكم

إنسوا التورتة وخلي هدفكم : وحدة ،، وجهد ،، لرفعة مصر

 عبدالعاطي سالمان

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 241 قراءة

وثيقة الأزهر بشأن مستقبل مصر

 

في مبادرة مهمة بالتنسيق ما بين عدد من المثقفين المصريين والأزهر‏,‏ أعلن أمس فضيلة الإمام الأكبر الشيخ الدكتور أحمد الطيب وثيقة الازهر لمستقبل مصر.

 

التي تم التوصل إليها بعد جلسات حوار شارك فيها الإمام الأكبر وعدد من المثقفين ومفكري الأزهر. وأكدت الوثيقة علي تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة واعتماد النظام الديمقراطي الحر القائم علي الانتخاب الحر المباشر والالتزام بالحريات الأساسية, واحترام حقوق الإنسان والمرأة وتأييد استقلال الأزهر واختصاص هيئة كبار العلماء في ترشيح واختيار شيخ الأزهر. وأكد شيخ الأزهر ان الوثيقة تتضمن أحد عشر محورا تحدد طبيعة المرجعية الإسلامية التي تمثل أساسا في عدد من القضايا الكلية
وفيما يلي نص الوثيقة:
بمبادرة كريمة من الأستاذ الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر اجتمعت كوكبة من المثقفين المصريين علي اختلاف انتماءاتهم الفكرية والدينية مع عدد من كبار العلماء والمفكرين في الأزهر الشريف, وتدارسوا خلال اجتماعات عدة مقتضيات اللحظة التاريخية الفارقة التي تمر بها مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير وأهميتها في توجيه مستقبل مصر نحو غاياته النبيلة وحقوق شعبها في الحرية والكرامة والمساواة والعدالة الاجتماعية.
وقد توافق المجتمعون علي ضرورة تأسيس مسيرة الوطن علي مبادئ كلية وقواعد شاملة تناقشها قوي المجتمع المصري وتستبصر في سيرها بالخطي الرشيدة لتصل في النهاية إلي الأطر الفكرية الحاكمة لقواعد المجتمع ونهجه السليم.
واعترافا من الجميع بدور الأزهر القيادي في بلورة الفكر الاسلامي الوسطي السديد فإن المجتمعين يؤكدون اهميته واعتباره المنارة الهادية التي يستضاء بها, ويحتكم إليها في تحديد علاقة الدولة بالدين وبيان أسس السياسة الشرعية الصحيحة التي ينبغي انتهاجها ارتكازا علي خبرته المتراكمة وتاريخه العلمي والثقافي الذي ارتكز علي الأبعاد التالية:
1ـ البعد الفقهي في إحياء علوم الدين وتجديدها طبقا لمذهب أهل السنة والجماعة الذي يجمع بين العقل والنقل ويكشف عن قواعد التأويل المرعية للنصوص الشرعية.
2ـ البعد التاريخي لدور الأزهر المجيد في قيادة الحركة الوطنية نحو الحرية والاستقلال.
3ـ البعد الحضاري لإحياء مختلف العلوم الطبيعية والآداب والفنون بتنوعاتها الخصبة.
4ـ البعد العملي في قيادة حركة المجتمع وتشكيل قادة الرأي في الحياة المصرية.
البعد الجامع للعلم والريادة والنهضة والثقافة في الوطن العربي والعالم الإسلامي. وقد حرص المجتمعون علي أن يستلهموا في مناقشتهم روح تراث أعلام الفكر والنهضة والتقدم والإصلاح في الأزهر الشريف, ابتداء من شيخ الإسلام الشيخ حسن العطار وتلميذه الشيخ رفاعة الطهطاوي إلي الإمام محمد عبده وتلاميذه المجتهدين من أمثال المراغي ومحمدعبدالله دراز ومصطفي عبدالرازق وشلتوت وغيرهم من شيوخ الإسلام وعلمائه إلي يوم الناس هذا.
كما استلهموا في الوقت نفسه إنجازات كبار المثقفين المصريين ممن شاركوا في التطور المعرفي والإنساني, وأسهموا في تشكيل العقل المصري والعربي الحديث في نهضته المتجددة, من رجال الفلسفة والقانون, والأدب والفنون, وغيرها من المعارف التي صاغت الفكر والوجدان والوعي العام, اجتهدوا في كل ذلك وركزوا في وضع القواسم المشتركة بينهم جميعا, تلك القواسم التي تهدف إلي الغاية السامية التي يرتضيها الجميع من عقلاء الأمة وحكمائها, والتي تتمثل في الآتي: تحديد المبادئ الحاكمة لفهم علاقة الإسلام بالدولة في المرحلة الدقيقة الراهنة, وذلك في إطار استراتيجية توافقية, ترسم شكل الدولة العصرية المنشودة ونظام الحكم فيها, وتدفع بالأمة في طريق الانطلاق نحو التقدم الحضاري, بما يحقق عملية التحول الديمقراطي ويضمن العدالة الاجتماعية, ويكفل لمصر دخول عصر إنتاج المعرفة والعلم وتوفير الرخاء والسلم, مع الحفاظ علي القيم الروحية والإنسانية والتراث الثقافي, وذلك حماية للمبائ الإسلامية التي استقرت في وعي الأمة وضمير العلماء والمفكرين من التعرض للإغفال والتشوية او الغلو وسوء التفسير, وصونا لها من استغلال مختلف التيارات المنحرفة التي قد ترفع شعارات دينية طائفية او ايديولوجية بعيدة عن ثوابت أمتنا ومشتركاتها تحيد عن نهج الاعتدال والوسطية, وتناقض جوهر الإسلام في الحرية والعدل والمساواة, وتبعد عن سماحة الأديان السماوية كلها. من هنا نعلن توافقنا نحن المجتمعين علي المبادئ التالية لتحديد طبيعة المرجعية الإسلامية النيرة, التي تتمثل أساسا في عدد من القضايا الكلية, المستخلصة من النصوص الشرعية القطعية الثبوت والدلالة, بوصفها المعبرة عن الفهم الصحيح للدين, ونجملها في المحاور التالية:
أولا: دعم تأسيس الدولة الوطنية الدستورية الديمقراطية الحديثة, التي تعتمد علي دستور ترتضيه الأمة, يفصل بين سلطات الدولة ومؤسساتها القانونية الحاكمة. ويحدد إطار الحكم, ويضمن الحقوق والواجبات لكل افرادها علي قدم المساواة, بحيث تكون سلطة التشريع فيهالنواب الشعب, بما يتوافق مع المفهوم الإسلامي الصحيح حيث لم يعرف الإسلام لا في تشريعاته ولا حضارته ولا تاريخه مايعرف في الثقافات الأخري بالدولة الدينية الكهنوتية التي تسلطت علي الناس, وعانت منها البشرية في بعض مراحل التاريخ, بل ترك للناس إدارة مجتمعاتهم واختيار الآليات والمؤسسات المحققة لمصالحهم, شريطة ان تكون المبادئ الكلية للشريعة الإسلامية هي المصدر الأساسي للتشريع, وبما يضمن لأتباع الديانات السماوية الأخري الاحتكام الي شرائعهم الدينية في قضايا الاحوال الشخصية.
ثانيا: اعتماد النظام الديمقراطي, القائم علي الانتخاب الحر المباشر, الذي هو الصيغة العصرية لتحقيق مبادئ الشوري الإسلامية, بما يضمنه من تعددية ومن تداول سلمي للسلطة, وتحديد للاختصاصات ومراقبة للأداء ومحاسبة للمسئولين امام ممثلي الشعب, وتوخي مصالح الناس العامة ومنافعهم المرسلة في جميع التشريعات والقرارات, وإدارة شئون الدولة بالقانون والقانون وحده وملاحقة الفساد وتحقيق الشفافية التامة وحرية الحصول علي المعلومات وتداولها.
ثالثا: الالتزام بمنظومة الحريات الأساسية في الفكر والرأي, مع الاحترام الكامل لحقوق الإنسان والمرأة والطفل, واعتبار المواطنة وعدم التمييز علي اساس من الدين او النوع او الجنيس او غير ذلك, مناط التكليف والمسئولية وتأكيد مبدأ التعددية واحترام جميع العقائد الدينية السماوية الثلاث.
رابعا: الاحترام التام لآداب الاختلاف وأخلاقيات الحوار, بحيث يتم اجتناب التكفير والتخوين, وتأثيم استغلال الدين واستخدامه لبعث الفرقة والتنابذ والعداء بين المواطنين, واعتبار الحث علي التمييز الديني والنزعات الطائفية والعنصرية جريمة في حق الوطن, واعتماد الحوار المتكافئ والاحترام المتبادل والتعويل عليهما في التعامل بين فئات الشعب المختلفة, دون أي تفرقة في الحقوق والواجبات بين جميع المواطنين.
خامسا: تأكيد الالتزام بالمواثيق والقرارات الدولية, والتمسك بالمنجزات الحضارية في العلاقات الإنسانية, المتوافقة مع التقاليد السمحة للثقافة الإسلامية والعربية, والمتسقة مع الخبرة الحضارية الطويلة للشعب المصري في عصوره المختلفة, وما قدمه من نماذج فائقة في التعايش السلمي ونشدان الخير للإنسانية كلها.
سادسا: الحرص التام علي صيانة كرامة الامة المصرية والحفاظ عل عزتها الوطنية وتأكيد الحماية التامة والاحترام الكامل لدور العبادة لأتباع الديانات السماوية الثلاث, وضمان الممارسة الحرة لجميع الشعائر الدينية دون أي معوقات, واحترام جميع مظاهر العبادة بمختلف أشكالها, دون تسفيه لثقافة الشعب او تشويه لتقاليده الأصيلة, وكذلك الحرص التام علي صيانة حرية التعبير والإبداع الفني والأدبي في اطار منظومة قيمنا الحضارية الثابتة.
سابعا: اعتبار التعليم والبحث العلمي مسئولية الدولة ودخول مصر عصر المعرفة وقاطرة التقدم الحضاري, وتكريس كل الجهود لتدارك ما فاتنا في هذه المجالات, وحشد طاقة المجتمع كله لمحو الامية واستثمار الثروة البشرية وتحقيق المشروعات المستقبلية الكبري.
ثامنا: إعمال فقه الأولويات في تحقيق التنمية والعدالة الاجتماعية ومواجهة الاستبداد ومكافحة الفساد والقضاء علي البطالة ونهضة المجتمع في الجوانب الاقتصادية والبرامج الاجتماعية والثقافية والاعلامية بحيث تكون علي رأس الأوليات التي يتبناها شعبنا في نهضته الراهنة مع اعتبار الرعاية الصحية واجب الدولة تجاه كل المواطنين جميعا.
تاسعا: بناء علاقات مصر بأشقائها العرب ومحيطها الإسلامي ودائرتها الأفريقية خصوصا دول حوض نهر النيل وبقية دول العالم علي اساس التعاون علي الخير المشترك وابتغاء مصلحة الشعوب في اطار من الندية والاستقلال التام, ومتابعة المشاركة في الجهد الانساني النبيل لتقدم البشرية والحفاظ علي البيئة وتحقيق السلام العادل بين الأمم والتوفيق بين مصالحها المختلفة, مع مناصرة الحق الفلسطيني والحفاظ علي استقلال الإراة المصرية واستعادة دورها القيادي التاريخي.
عاشرا: تأييد مشروع استقلال مؤسسة الأزهر, وقيام هيئة كبار العلماء باختيار الإمام الأكبر, والعمل علي تطوير مناهج التعليم الأزهري ليسترد دوره الفكري الأصيل, وتأكيد الدور العالمي للأزهر الشريف في مختلف الأنحاء, والاعتداد بجهوده الرشيدة في التقريب بين المذاهب الإسلامية المختلفة.
حادي عشر: اعتبار الأزهر الشريف الجهة المختصة التي يرجع اليها في شئون الإسلام وعلومه وتراثه واجتهادات الفكر الإسلامي, مع عدم مصادرة حق الجميع في ابداء الرأي متي توافرت له الشروط العلمية اللازمة, وبشرط الالتزام بآداب الحوار, واحترام ما توافق عليه علماء الأمة.
ويهيب علماء الأزهر والمثقفون المشاركون في إعداد هذا البيان بكل الأحزاب والاتجاهات السياسية المصرية ان يلتزموا بالعمل علي تقدم مصر سياسيا واقتصاديا واجتماعيا في إطار المحددات الأسااسية التي وردت في هذا البيان.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 85/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
27 تصويتات / 500 قراءة

استمرار النشاط في بركان اريتريا والغاء رحلات جوية

Tue Jun 14, 2011 7:21pm GMT

 

اديس ابابا (رويترز) - استمر نشاط بركان اريتريا يوم الثلاثاء ولليوم الثالث لكن بكثافة أقل وانتشرت سحابة الرماد البركاني فوق السودان وتوجهت صوب السعودية مما أدى الى الغاء بعض رحلات الطيران في المنطقة.

وبدأ بركان نابرو ينفث سحبا من الرماد منذ منتصف ليل الاحد بعد سلسلة زلازل. وحدد العلماء في البداية بطريق الخطأ مصدر النشاط البركاني في المنطقة القريبة من الحدود الاثيوبية على انه بركان دوبي.

وأعلنت شركة طيران الامارات انها ستلغي رحلتها التي تمر بالعاصمة الاثيوبية أديس أبابا يوم الثلاثاء.

وقال مسؤولون بشركة الطيران الاثيوبية لرويترز أنهم ألغوا الرحلات الجوية الى العاصمة السودانية الخرطوم وجيبوتي بالاضافة الى العديد من الرحلات الجوية المحلية الى شمال اثيوبيا.

وقالت شركة طيران كينيا انها الغت رحلة جوية من اديس ابابا الى جيبوتي وباستثناء ذلك فان جميع رحلاتها ستجري كالمعتاد.

وقال اتالي اريفي استاذ العلوم الطبيعية بجامعة اديس ابابا "يوم الاحد كان اتجاه الرماد البركاني وكثافته قويا للغاية لكن صباح اليوم أظهرت المراقبة بالاقمار الصناعية ضعفا."

وأظهرت صور الاقمار الصناعية على موقع مركز استشارات الرماد البركاني على الانترنت (ومقره فرنسا) ان السحابة تتجه نحو السعودية.

ونشط بركان نابرو الذي لا يعرف ان ثار في السابق بعد سلسلة من الزلازل التي بلغت شدة أقواها 5.7 درجة وفقا لمركز المسح الحيولوجي الامريكي. وقال مركز استشارات الرماد البركاني ان ثورة البركان الاولية قذفت سحابة من التراب البركاني ارتفعت لمسافة 13.5 كيلومتر.

وقال موقع ايرث كويك ريبورت على الانترنت ان نشاط البركان يتراجع.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 309 قراءة


ملاحظات عن هذا المقال

إن هذا المقال يشمل المشروع التنموي لتعمير الصحراء والذي أسميه مشروع العصر لتنمية مصر وأن هذا المشروع هو جهد علمي خاص بي  وإسهاما مني بأفكار يمكن أن تساعد علي التنمية والتقدم لمصرنا الحبيبة.

ليس لهيئة المساحة الجيولوجية أو هيئة الاستشعار عن بعد أي علاقة أو دعم في هذا المشروع حيث ورد في المقال أنه مشروع مشترك بين هيئة المواد النووية والمساحة الجيولوجية وهيئة الاستشعار عن بعد وهذا ليس صحيحا. ربما فهم الأستاذ محمد عبدالسلام خطأ ولكنه غير مقصود في تصوري.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 66/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
21 تصويتات / 657 قراءة

طفلان مصريان يجتازان دبلومة عالمية للمخترعين فى بلجراد

           حصل طفلان مصريان على دبلومة عالمية فى الاختراعات فى مدينة بلجراد تحت رعاية الاتحاد الدولى للمخترعين (الأيفيا).
           وقدم الأخوان بدران محمد بدران (12 سنة) طالب بالصف الأول الإعدادى، ومحمود محمد بدران (10 سنوات) طالب بالصف الخامس الابتدائى، اختراعا فكرته تقوم على تحول الطاقة الشمسية إلى كهرباء من النبات بدلا من السليكون والمواد الأخرى المستخدمة فى صناعتها، بحيث تكون هذه الخلايا الجديدة متوفرة ورخيصة وصغيرة ولها قدرة كبيرة على امتصاص ضوء الشمس أكثر من المواد المستخدمة حاليا.
            وكان الطفلان قد قاما بعمل بحث كامل عن الطاقة الشمسية واستخداماتها، وآخر عن الخلايا الشمسية وتطويرها، وعرضا فكرة الاختراع على أساتذة الجامعة المختصين والتقديم لطلب براءة اختراع برقم 1698 إلى أكاديمية البحث العلمى لحفظ الحقوق الفكرية للاختراع فى عام 2010، وعمل خريطة موضحة للخطوات التنفيذية للمشروع بمساعدة أساتذة الجامعات للبدء فى عمل النموذج الأولى.

تعليق: أتمني أن تتبني الحكومة المصرية هذه الاختراعات فورا وتوفر لها كل سبل التطبيق المعملي ثم النصف صناعي ثم الصناعي بعد الحصول علي نتائج مشجعة. كما أتمني أن لا تضيع في غياهب الجب والنسيان الذي كان سببا في تأخر مصر عدة عقود عن ركب الحضارة والتقدم.

دكتور عبدالعاطي سالمان

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 55/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 199 قراءة
نشرت فى 11 يونيو 2011 بواسطة absalman

 

شكرا إلي السادة الزائرين لموقعي

 

في هذا اليوم الجميل يوم الجمعة 27 مايو 2011 بلغ عدد السادة متصفحي موقعي هذا 100000 مائة ألف زائر، وقد أحسست بسعادة بالغة حيث تصادف هذا اليوم وهو يوم تصحيح مسار ثورة 25 يناير أن يصل عدد الزوار هذا الرقم، رعاك الله يا مصر وحفظك من الفاسدين والحاقدين والمكيدين لك.

 

أود بهذه المناسبة أن أوجه الشكر للسادة الأفاضل زائري موقعي، وأتمني أن يكونوا قد وجدوا فيه علم ينفع ومقالات مفيدة سواء في المجال النووي أو المجلات الجيولوجية والتنمية لمصر الغالية أو غيرها من أمور الحياة المختلفة.

 

كذلك يسعدني أن أتلقي أي استفسار أو طلب العون أو المشورة من السادة الزائرين الأعزاء وسوف أرد عليها طالما قدرني الله علي ذلك. خالص تحياتي واحترامي وشكري لجميع السادة زائري موقعي.

 

والله الموفق والمستعان وعليه قصد السبيل

 

عبد العاطي بدر سالمان

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 80/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 266 قراءة
نشرت فى 28 مايو 2011 بواسطة absalman
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 17/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 339 قراءة
نشرت فى 14 مايو 2011 بواسطة absalman
بداية سأبدأ بالفرص الاسثمارية المطروحة من مركز تنمية المشآت الصغيرة في غرفة جدة : - مشاريع المأكولات 01- كافتيريا (أ) 02- كافتيريا (ب) 03- كافتريا (ج) 04- فرن تميس 05- كشك آيس كريم 06- محل سندوتشات روبيان 07- محل برجر 08- كشك متخصص في بيع البطاطس 09- مشروع الايس كريم 10- محل فطاير 11- محل شاورما 12- مشرع مطعم ومقلى سمك 13- مشروع مطعم مأكولات هندية 14- محل كباب بلدي 15- كشك كوب الذرة - مشاريع المواد الغذائية 1- تعبئة حبوب 2- توزيع المواد الغذائية 3- معصرة زيت سمسم - مشاريع تجارية منوعة 01- بيع النباتات المنزلية 02- محل الصواميل والبراغي 03- محل بيع بذور وأسمدة زراعية 04- محل بيع جلديات 05- محل بيع جوالات 06- محل بيع حيوانات أليفة 07- محل بيع دهانات ولوازمها 08- محل بيع عسل وسمن 09- محل بيع عود وعطور 10- محل بيع مكيفات 11- محل بيع ملابس رجالية 12- مشروع تسجيلات إسلامية 13- معرض السجاد التركي 14- (معرض ديكور (أبواب أكورديون 15- معرض موكيت وسجاد - الخدمات العامة 01- محل تعبئة وبيع اسطوانات غاز 02- محل تغليف هدايا 03- مركز تدريب المبادرين 04- مركز خدمات حمامات سباحة 05- مركز صيانة مكيفات 06- مركز لخدمات الكمبيوتر 07- مركز لخدمة الطلاب 08- مركز للعناية بالرجل 09- مشروع الألياف الضوئية 10- مغسلة ملابس 11- مقهى إنترنت - نوادي رياضية 01- نادي تدريب فنون قتال 02- نادي حديد 03- نادي صحي سيدات - تأجير 01- تأجير شاحنات نقل 02- تأجير مكاتب إدارية جاهزة 03- صناديق الأمانات - خدمات سيارت 01- محل خدمة بطاريات سيارات 02- مركز خدمات إطارات سيارات 03-ورشة إصلاح ريديتر 04- ورشة إصلاح شكمان 05- غيار زيت محركات 06- ورشة سمكرة ودهان سيارات 07- ورشة ميكانيكا سيارات - سيدات وأعمال منزلية 01- تغليف علب الملكة من المنزل 02- صناعة الكعك المنزلي 03- كوفير نساء 04- مشغل خياطة ثياب نسائية 05- مشغل عباءات نسائية 06- ورشة إصلاح شكمان 07- معمل صنع حلوى القطن من المنزل 08- معمل لصناعة الثياب المنزلية - مقاولات 01- مقاول تركيبات خرسانة جاهزة 02- معمل صناعة جبسيات 03- مقاول أسقف معدنية 04- مقاول تركيبات خرسانة جاهزة 05- مقاول خدمات عامه 06- ورشة عمل (البلوك) الطوب - ورش صغيرة 01- محطة تحلية مياه 02- مركز صيانة مكيف 03- مشروع تعبئة أحبار الطابعات 04- مشروع تعبئة السواك 05- مصنع مكرونة 06- معصرة زيت سمسم 07- معمل تشكيل الفلين 08- محل نسخ مفاتيح 09- ورشة حدادة 10- ورشة طلاء معادن 11- ورشة نجارة **** جميع الملفات بصيغة PDF إضغط عليها بالرز الأيمن واختر حفظ باسم لحفظها **** ولفتح الملفات تحتاج لقارئ ملفات أكروبات
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 52/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
18 تصويتات / 767 قراءة
نشرت فى 11 مايو 2011 بواسطة absalman
بداية سأبدأ بالفرص الاسثمارية المطروحة من مركز تنمية المشآت الصغيرة في غرفة جدة : - مشاريع المأكولات 01- كافتيريا (أ) 02- كافتيريا (ب) 03- كافتريا (ج) 04- فرن تميس 05- كشك آيس كريم 06- محل سندوتشات روبيان 07- محل برجر 08- كشك متخصص في بيع البطاطس 09- مشروع الايس كريم 10- محل فطاير 11- محل شاورما 12- مشرع مطعم ومقلى سمك 13- مشروع مطعم مأكولات هندية 14- محل كباب بلدي 15- كشك كوب الذرة - مشاريع المواد الغذائية 1- تعبئة حبوب 2- توزيع المواد الغذائية 3- معصرة زيت سمسم - مشاريع تجارية منوعة 01- بيع النباتات المنزلية 02- محل الصواميل والبراغي 03- محل بيع بذور وأسمدة زراعية 04- محل بيع جلديات 05- محل بيع جوالات 06- محل بيع حيوانات أليفة 07- محل بيع دهانات ولوازمها 08- محل بيع عسل وسمن 09- محل بيع عود وعطور 10- محل بيع مكيفات 11- محل بيع ملابس رجالية 12- مشروع تسجيلات إسلامية 13- معرض السجاد التركي 14- (معرض ديكور (أبواب أكورديون 15- معرض موكيت وسجاد - الخدمات العامة 01- محل تعبئة وبيع اسطوانات غاز 02- محل تغليف هدايا 03- مركز تدريب المبادرين 04- مركز خدمات حمامات سباحة 05- مركز صيانة مكيفات 06- مركز لخدمات الكمبيوتر 07- مركز لخدمة الطلاب 08- مركز للعناية بالرجل 09- مشروع الألياف الضوئية 10- مغسلة ملابس 11- مقهى إنترنت - نوادي رياضية 01- نادي تدريب فنون قتال 02- نادي حديد 03- نادي صحي سيدات - تأجير 01- تأجير شاحنات نقل 02- تأجير مكاتب إدارية جاهزة 03- صناديق الأمانات - خدمات سيارت 01- محل خدمة بطاريات سيارات 02- مركز خدمات إطارات سيارات 03-ورشة إصلاح ريديتر 04- ورشة إصلاح شكمان 05- غيار زيت محركات 06- ورشة سمكرة ودهان سيارات 07- ورشة ميكانيكا سيارات - سيدات وأعمال منزلية 01- تغليف علب الملكة من المنزل 02- صناعة الكعك المنزلي 03- كوفير نساء 04- مشغل خياطة ثياب نسائية 05- مشغل عباءات نسائية 06- ورشة إصلاح شكمان 07- معمل صنع حلوى القطن من المنزل 08- معمل لصناعة الثياب المنزلية - مقاولات 01- مقاول تركيبات خرسانة جاهزة 02- معمل صناعة جبسيات 03- مقاول أسقف معدنية 04- مقاول تركيبات خرسانة جاهزة 05- مقاول خدمات عامه 06- ورشة عمل (البلوك) الطوب - ورش صغيرة 01- محطة تحلية مياه 02- مركز صيانة مكيف 03- مشروع تعبئة أحبار الطابعات 04- مشروع تعبئة السواك 05- مصنع مكرونة 06- معصرة زيت سمسم 07- معمل تشكيل الفلين 08- محل نسخ مفاتيح 09- ورشة حدادة 10- ورشة طلاء معادن 11- ورشة نجارة **** جميع الملفات بصيغة PDF إضغط عليها بالرز الأيمن واختر حفظ باسم لحفظها **** ولفتح الملفات تحتاج لقارئ ملفات أكروبات
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 34/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 291 قراءة
نشرت فى 11 مايو 2011 بواسطة absalman

 بنك المبادرات والأفكار التنموية

 

لقد سعدت كثيرا بموقع مجلس الوزراء المصري الذي أنشئ حديثا بمسمي بنك المبادرات والأفكار التنموية. يهدف هذا الموقع إلي إعطاء كل من له فكرة أو ابتكار أن يعرض فكرته حيث يتم دراستها ومناقشتها والنظر في إمكانية تطبيقها. وهذا في رأيي أمر عظيم ويستحق   أن نشكر رئيس الوزراء االدكتور عصام شرف حيث أن هذا يعكس انطباعاته الإيجابية عن دور العلم والعلماء والمتكرين وكل من له فكرة يستحق  الاحترام.

شكرا للدكتور عصام شرف ولك القائمين علي هذا الموقع المتميز.

هذه دعوة إلي زوار موقعي الكرام بزيارة صفحة مجلس الوزراء علي الرابط التالي وعرض أي فكرة أو ابتكار جديد وذلك لخير مصر وخير أجيالها القادمة، وهذا هو الموقع:

http://www.innovate.cabinet.gov.eg/IBS/Initiative

هذا ويسعدني التنويه عن أنني قد وضعت نسخة كاملة من مقترحي: مشروع العصر لتنمية مصر علي موقع هذا البنك لعل الله يجعل تحقيق هذا الحلم: حلم جيولوجي مصري إلي مرحلة التنفيذ.

هذا وإنه ليسعدني تلقي أي مقترح أو ابتكار أو فكرة لأي من زوار موقعي الكرام لعرضها علي موقعي هذا وإرسال نسخة منها إلي مجلس الوزراء باسم صاحب الفكرة

دكتور عبدالعاطي سالمان

0123828418

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 382 قراءة

ضرورة تنفيذ مشروعات لتأمين حصة مصر من المياه


كتبت ــ إسلام أحمد فرحات‏:

 


اكدت مصادر رفيعة المستوي علي اطلاع بملف المفاوضات ان الامل والمخرج الحقيقي لمصر من الخلاف الحالي مع دول حوض النيل الست الموقعة علي الاتفاقية الاطارية المنقوصة.

  هو البدء بخطوات جادة في تنفيذ مشروعات التعاون التي اعدها قطاع مياه النيل التابع للري لتنمية ايراد مصر من مياه النيل من خلال مشروعات مشتركة والتعاون الثنائي الجاد مع السودان وجنوب السوادن لاستقطاب الفواقد للابقاء علي كمية المياه المتدفقة الي بحيرة السد العالي‏.‏
واكد المصدر ان هناك افكار عديدة لامكانية تدارك الوضع يمكن تنفيذها فورا الا ان بعض المسئولين عن الملف يقابلون ذلك بهدوء شديد وتجاهل لخطورة الامور علي ارض الواقع والتي تتطلب ضرورة وضع استراتيجية جديدة فورية في كل المجالات التنموية بالاضافة الي البدء الفوري في عملية تفاوض جديدة جادة مع دول الحوض يمكن عيل اساسها اقناع الدول بمبدأ عدم الاضرار لاي دولة‏.‏
ومن جانب اخر شهدت وزارتا الري والخارجية علي مدي اليومين السابقين اجتماعات متواصلة ومكثفة لبحث الموقف الفني والاثار السلبية من توقيع بورندي علي اتفاقية الاطار القانوني و المؤسسي لحوض النيل والذي يعد بداية للاعتراف الاقليمي ومن ثم الدولي بتلك الاتفاقية التي لاتضمن حقوق مصر والسودان التاريخية في مياه النيل‏,‏ وذلك وسط حالة تشبه حالة الطوارئ القصوي المشوبة بالقلق البالغ علي المستقبل المائي المصري ومستقبل التعاون بين مصر والدول الموقعة‏.‏

التعليق

* يعتبر هذا الموضوع من الملفات الخطيرة والتي تم إهمالها  أو لم تأخذ الاهتمام الواجب من قبل الحكومات المصرية السابقة علي فترات طويلة.

* لقد تحدثت عن هذه المشكلة بالتفصيل في كتابي: الصراع علي المياه في المنطقة العربية ومن الأهمية بمكان توضيح محتوي هذا الكتاب.

 

*عنوان الكتاب: الصراع علي المياه في المنطقة العربية: مشر وع قناة البحرين-المخاطر الطبيعية والآثار البيئية

 

          يشتمل هذا الكتاب علي عدة فصول يحتوي الفصل الأول علي المقدمة، والثاني علي وصف المشروع. أما الفصل الثالث فإنه يعالج الظواهر الجيولوجية والتركيبية بمنطقة المشروع. أما الفصل الرابع فيشتمل علي المخاطر المتوقع أن تنجم عن تنفيذ المشروع سواء المخاطر الطبيعية مثل الزلازل، أو التأثيرات السلبية علي البيئة المحيطة بمنطقة المشروع. يناقش الفصل الخامس تأثيرات المشروع المتوقعة علي دول الجوار وخاصة مصر، الأردن، فلسطين، وإسرائيل. ويتحدث الفصل السادس عن مشكلة المياه في دول الشرق الأوسط والوضع المائي في كل منها والدور الذي تلعبه إسرائيل في إشعال الصراع علي المياه بين بعض دول المنطقة ومحاولاتها للسيطرة علي مصادر المياه في فلسطين المحتلة وهضبة الجولان. أما الفصل السابع والأخير فيشتمل علي الخلاصة والتوصيات.

دكتور  عبدالعاطي سالمان

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 33/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
12 تصويتات / 313 قراءة

مـشـروع العصر لـتـنمية مصر

دكتور عبدالعاطي سالمان

 

 
 
 

في ظل الظروف الحالية التي تمر بها والتي تحتاج فيها الي كل سواعد ابنائها المخلصين ياتي مشروع الدكتور عبدالعاطي بدر سالمان خبير جيولوجي ورئيس هيئة المواد النووية الاسبق ليقدم مخططا للتنمية الاقتصادية لمصر بعنوان مشروع العصر لتنمية مصر الذي بدأه الدكتور منذ وقت قديم الا انه ذهب ادراج مكاتب المسؤلين بالحكومة السابقةو تتمثل اهمية المشروع في عمل تنمية شاملة لسيناء والصحراء الشرقية والغربية بهدف جذب الاستثمارباقامة مراكز للاستثمار التعديني والصناعي علي الطرق الرئيسية الموجود بها الخامات الطبيعية بكثرة‏.‏
وتكمن مقومات المشروع في ان مصر تحظي بمساحات شاسعة من صحاري مترامية الأطراف فيها تنوع كبير من الصخور الصلبة والطبقات الرسوبية مكونة جبالا وهضابا ومنخفضات‏.‏ تشتمل تلك الوحدات والتراكيب الجيولوجية علي العديد من الثروات الطبيعية مثل البترول والخامات التعدينية سواء فلزية أو غير فلزية أو صخورا اقتصادية تستخدم في أغراض مختلفة‏.‏ إذا أحسن التخطيط لاستخدام تلك الخامات وربطها بمسارات البنية التحتية والتوزيع الجغرافي للسكان لكان لها أبلغ الأثر في تنمية مصرنا الغالية وفتح مجالات عديدة من الاستثمار التعديني مما يؤدي إلي تنمية مجتمعية ورفاهية لشعبها‏.‏ من المعروف أن مصر محدودة الأراضي الصالحة للزراعة‏,‏ والمياه بها قلية أونادرة ويتوقع أن تشح في المستقبل القريب‏,‏ ويتزايد سكانها بطريقة مفزعة‏,‏ لذلك ليس هناك مفر من الاتجاه نحو الاستثمار التعديني وتنشيط الصناعات المرتبطة بهذا المجال‏.‏

التخطيط الاقليمي
يري الدكتور عبدالعاطي سالمان أن هذا المشروع يمثل نوعية من التخطيط الإقليمي المستقبلي لاستغلال الثروات الطبيعية في جمهورية مصر العربية بما يتماشي مع التوسع العمراني والمشروعات الاستثمارية التنموية في المجال التعديني مع الأخذ في الاعتبار التوزيع الجغرافي والبنية التحتية المتاحة‏.‏ من المعروف أن أرض مصر تغطيها ثلاث مناطق رئيسية هي الصحراء الشرقية والصحراء الغربية وشبه جزيرة سيناء وقد تمت مراجعة أنواع المصادر الطبيعية وخاصة التعدينية والصخور الاقتصادية وحقول البترول‏,‏ حسب البيانات المتاحة في البحوث والتقارير‏,‏ ومواقع وجودها في تلك المناطق ومحاولة ربطها بمحاور الطرق الرئيسية واقتراح إنشاء مراكز للاستثمار التعديني علي تلك المحاور حسب توافر البنية التحتية بها ونوعية المصادر الطبيعية القريبة من تلك المحاور‏.‏
ويقترح الدكتور إنشاء مراكز تنمية تعدينية علي الطرق الرئيسية في سيناء والتي تمتد من الغرب إلي الشرق‏,‏ ويمكن تقسيم تلك الطرق إلي أربعة محاور رئيسية لتنمية سيناء هي الطريق الشمالي الساحلي و طريق القنطرة شرق ـ بئر جفجافة ـ العريش و الشط ـ نخل ـ طابا و طريق وادي فيران نويبع‏.‏
أما بالنسبة للصحراء الشرقية فستتم إقامة‏4‏ محاور يقام عليها مراكز للاستثمار التعديني والصناعي وتقع هذه المحاور علي طرق الكريمات ببني سويف الزعفرانة‏,‏ محور قنا سفاجا‏,‏ محور قفط‏-‏ القصير ومحور إدفو مرسي علم وللصحراء الغربية فيقول يجب إقامة محور رئيسي للتنمية يمتد من الشمال إلي الجنوب يبدأ هذا المحور من السلوم مارا بواحة سيوة إلي الواحات البحرية ثم إلي واحة الفرافرة‏,‏ إلي الداخلة ثم الخارجة فواحة باريس يستمر هذا المحور إلي الجنوب ممتدا من باريس حتي منطقة التنمية الموجودة في توشكي‏.‏
ويشير إلي أن هذا المشروع لا يحتاج إلي إنشاء بنيه تحتية جديدة حيث أن الطرق وبعض خطوط الكهرباء والمياه والغاز موجودة بالقرب من بعض هذه المحاور‏.‏

فوائد عديدة
ويؤكد الدكتور ان للمشروع فوائد عديدة منها إن إقامة العديد من المراكز للاستثمار والتنمية الصناعية التي ترتبط بنوعيـــة الخامات المعـدنيـة والمصادر البترولية والصخور الاقتصـادية سيجذب المستثمرين لإقامة المشروعات الاستثماريـة المناسبة في تلك المراكــز‏.‏ كذلك سوف يسهم هذا المشروع في تعمير جز كبير من الأراضي الصحراوية المصرية مع أقل تكلفة تصرف علي البنية التحتية وإحداث نشاط هائل في محافظات الصعيد والبحر الأحمر والصحراء الغربية وسيناء‏,‏ كما يساهم في تصحيح الخريطة السكانيـة لمصر وذلك بتخفيف الضغـط علـي المناطق المكتظة بالسكان مثل القاهرة والإسكندرية ومناطق الدلتا وبعض مدن الصعيد‏.‏ كذلك سيعمل علي استيعاب عدد هائل من العمالة المعطلة وخلق فرص عمل متنوعة وإدخال تقنيات متقدمة‏,‏ كما أنه سوف يسهم في فتح مجالات استثمارية هائلة للصناعات التي سوف تقام وزيادة مجالات التصدير‏,‏ مما يدعم الاقتصاد المصري والمساهمة في رفع معدلات النمو الاقتصادي مما يساعد في رفع مستوي معيشة المجتمع المصري‏.‏
ويوضح عبد العاطي أن هذا المشروع الذي يمثل مخططا إقليميا سوف يساعد علي تخفيض معدلات التـلوث في البيئة المصرية وخاصة في المدن الكبري مثل عواصم المحافظات وزيادة مناطق الجذب السياحي كما يعتبر هذا المشروع ملاذا ومأوي آمنا لبعض السكان في مناطق الدلتا التي يحتمل أن تتعرض بعض الأماكن المنخفضة بها للإغراق نتيجة ارتفاع مستوي سطح البحر الأبيض المتوسط بسبب ذوبان كميات كبيرة من الجليد في المناطق القطبية من كوكب الأرض نتيجة لزيادة حرارته سنة تلو الأخري‏.‏ كما يمثل هذا المشروع أيضا أهمية بالغة للأمن القومي المصري‏,‏ حيث أن تعمير هذا الجزء الشاسع من الصحاري المصرية سيجعلها مأهولة أكثر بالسكان والأنشطة المتنوعة‏,‏ ولذا سوف تكون عائقا لأي تسلل أو عدوان خارجي علي أرض مصر‏.‏

الصحفي: أحمد المهدي الأهرام المسائي 82-2-2011

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 585 قراءة

 

مقال للصحفى السعودى

'الاستاذ جميل فارسى' عن مصر
يا ريت كل الناس تقرأه خصوصا
الشباب العرب
يُخطئ من يقيّم الأفراد قياساً على تصرفهم في لحظه من الزمن أو فعل واحد من الأفعال
ويسري ذلك على الأمم, فيخطئ من يقيّم الدول على فتره من الزمان,
وهذا للأسف سوء حظ مصر مع مجموعة من الشباب العرب
الذين لم يعيشوا فترة ريادة مصر.
تلك الفترة كانت فيها مصر مثل الرجل الكبير تنفق بسخاء وبلا امتنان
وتقدم التضحيات المتوالية دون انتظار للشكر.
هل تعلم يا بني أن

جامعه القاهرة وحدها
قد علمت حوالي المليون طالب عربي ومعظمهم بدون أي رسوم دراسية؟

بل وكانت تصرف لهم مكافآت التفوق مثلهم مثل الطلاب المصريين؟

هل تعلم أن

مصر كانت تبعث مدرسيها لتدريس اللغة العربية للدول العربية المستعمرة
حتى لا تضمحل لغة القرآن لديهم, وذلك كذلك على حسابها؟
هل تعلم أن

أول طريق مسفلت من جدة إلى مكة المكرمة كان هدية من مصر؟
حركات التحرر العربي كانت مصر هي صوتها وهي مستودعها وخزنتها.
وكما قادت حركات التحرير فأنها قدمت حركات التنوير.
كم قدمت مصر للعالم العربي في كل مجال،
في الأدب والشعر والقصة وفي الصحافة والطباعة وفي الإعلام والمسرح
وفي كل فن من الفنون ناهيك عن الدراسات الحقوقية ونتاج فقهاء القانون الدستوري.
جئني بأمثال ما قدمت مصر؟
كما تألقت في الريادة القومية تألقت في الريادة الإسلامية.
فالدراسات الإسلامية ودراسات القرآن وعلم القراءات كان لها شرف الريادة.
وكان للأزهر دور عظيم في حماية الإسلام في حزام الصحراء الأفريقي.
وكان لها فضل تقديم الحركات التربوية الإصلاحية ..
أما على مستوى الحركة القومية العربية فقد كانت مصر أداتها ووقودها
وإن انكسر المشروع القومي في 67 فمن الظلم أن تحمل مصر وحدها وزر ذلك,
بل شفع لها أنها كانت تحمل الإرادة الصلبة للخروج من ذل الهزيمة.
إن صغر سنك يا بني قد حماك من أن تذوق طعم المرارة الذي حملته لنا هزيمة 67,
ولكن دعني أؤكد لك أنها كانت أقسى من أقسى ما يمكن أن تتصور,
ولكن هل تعلم عن الإرادة الحديدية التي كانت عند مصر يومها؟
أعادت بناء جيشها فحولته من رماد إلى مارد.
وفي ستة سنوات وبضعة أشهر فقط نقلت ذلك الجيش المنكسر
إلى اسود تصيح الله أكبر وتقتحم أكبر دفاعات عرفها التاريخ.

مليون جندي لم يثن عزيمتهم تفوق سلاح العدو ومدده ومن خلفة.
بالله عليك كم دولة في العالم مرت عليها ستة سنوات لم تزدها إلا اتكالاً؟
وستة أخرى لم تزدها إلا خبالا.
ثم انظر
بعد انتهاء الحرب فتحت نفقاً تحت قناة السويس التي شهدت كل تلك المعارك الطاحنة
أطلقت على النفق اسم الشهيد أحمد حمدي.
اسم بسيط ولكنه كبر باستشهاد صاحبه في أوائل المعركة.
انظر كم هي كبيرة

أن تطلق الاسم الصغير.
هل تعلم انه ليس منذ القرن الماضي فحسب،
بل منذ القرن ما قبل الماضي كان لمصر دستوراً مكتوباً
.
شعبها شديد التحمل والصبر أمام المكاره والشدائد الفردية،
لكنه كم انتفض ضد الاستعمار والاستغلال والأذى العام.
مصر تمرض ولكنها لا تموت
إن اعتلت ومرضت اعتل العالم العربي

وان صحت واستيقظت صحوا
ولا أدل على ذلك من مأساة العراق والكويت,
فقد تكررت مرتين في العصر الحديث,
في أحداها قتلت المأساة في مهدها بتهديد حازم من مصر للزعيم عبد الكريم قاسم حاكم العراق
عندما فكر في الاعتداء على الكويت, ذلك عندما كانت مصر في أوج صحتها.
أما في المرة الأخرى فهل تعلم كم تكلف العالم العربي برعونه صدام حسين
في استيلاءه على الكويت؟.
هل تعلم إن مقادير العالم العربي رهنت لعقود بسبب رعونته
وعدم قدرة العالم العربي على أن يحل المشكلة بنفسه.
إن لمصر قدرة غريبة على بعث روح الحياة والإرادة في نفوس من يقدم إليها.
انظر إلى البطل صلاح الدين, بمصر حقق نصره العظيم.
أنظر إلى
شجرة الدر, مملوكة أرمنية تشبعت بروح الإسلام
فأبت ألا أن تكون راية الإسلام مرفوعة فقادت الجيوش لصد الحملة الصليبية.
لله درك يا مصر الإسلام
لله درك يا مصر العروبة
إن ما تشاهدونه من حال العالم العربي اليوم هو
ما لم نتمنه لكم. وأن كان هو قدرنا, فانه اقل من مقدارنا واقل من مقدراتنا.
أيها الشباب
أعيدوا تقييم مصر.
ثم أعيدوا بث الإرادة في أنفسكم
فالحياة أعظم من أن تنقضي بلا إرادة.

أعيدوا لمصر قوتها تنقذوا مستقبلكم

نبذات ووقفات
هنا بعض نبذات قبل أكتشاف وخروج البترول ..
الحجاز .. توفيق جلال , كان رئيس تحرير جريدة الجهاد المصرية , وتوفيق نسيم كان رئيس وزراء مصر ,

حدثت مجاعة وأمراض أزهقت آلاف من الأرواح بأراضى الحجاز ... كتب توفيق جلال فى صدر صحيفته الى توفيق نسيم رئيس وزراء مصر , كتب يقول , من توفيق الى توفيق , فى أرض رسول الله آلاف يموتون من الجوع وفى مصر نسيم !! أصدر توفيق نسيم أوامره فورا ,

وعبرت المراكب تحمل آلاف الأطنان من الدقيق والمواد الغذائية , وآلاف من الجنيهات المصرية والتى

كانت عملتها أعلى وأقوى من العملة البريطانية

, غير الصرة السنوية التى كانت تبعث بها مصر

, وكانوا يشكرون مصر كثيرا على ذلك ..
الكويت .. كانت مصر تبعث بالعمال والمدرسين والأطباء والموظفين لمساعدة الأخوة بالكويت
, بأجور مدفوعة من مصر ..
ليبيا .. كانت جزأ من وزارة الشؤن الأجتماعية المصرية ..
كل هذا لم يكن منة من مصر , لكن كان دعما وواجبا وطنيا لأشقائها العرب ,
مذكرات الثورى العظيم ,

أحمد بن بلة وقيادات الثورة الجزائرية

تشهد , وهم يقولون ,

مهما قدمنا
وقدمت الجزائر لمصر , فلن نوفى حق مصرعلينا وما قدمته لنا... كذلك ما قدمته
مصر لثورة الفاتح من سبتمبر الليبية...

التضحيات الكبيرة والعظيمة والتى لا ينكرها
أبدا الشعب اليمنى

لما قدمته مصر لليمن وحتى أشرف أقتصاد مصر على الأنهيار
مصر التى سطعت منها شمس الحريه على ربوع الكره الارضيه

مصر التى وقفت بكل امكانيتها المتواضعه وشعبها العظيم
فى وجه القوى الغاشمه فرنسا وبريطانيا العظمى
مصر التى ساندت قضايا المظلومين بالعالم شرقا وغربا
فأحتضنت حركات النضال والتحرير من مشارق الارض الى مغاربها
دون تمييز الى اللون او الدين او العرق
فكانت قبله الثوار والمناضلين من ربوع الكره الارضيه
فااحتضنت بتريسيا لو مومبا وحركته
وحزب المؤتمر الافريقى ضد التمييز العنصرى بقياده مانديلا
وروبرت موجابى وابطال وزعماء افريقيا ومناضليها
وقدمت الدعم والمسانده للثوره الجزائريه والليبيه
واليمن والعراق وفلسطين
واستقبلت على ارضها عظماء ثوار العالم
فااستقبلت الثائر العالمى جيفارا
وفيدل كاسترو
ونهرو واحمد ساكارنو وذو الفقار على بوتو ومحمد اقبال
وتيتو
مصر التى تعطى بسخاء ...........لايمكن ان تغدر
مصر التى تجمع تحتضن ........ لايمكن ان تفرق وتقتل
مصر التى تأوى................ لايمكن ان تخون
هذه هى مصر الصابره الامنه المؤمنه المحتسبه
يأيها السفهاء يامن تتطاولون على مصر وشعبها
هذه هى مصر العظيمه....... فمن أنتم؟؟؟؟
هذا ماقدمته مصر للعرب والعالم..... فماذا قدمتم؟؟؟؟؟
مصـــــــــر هى
بلاد الشمس وضحاها،
غيطان النور،
قيامة الروح العظيمة،
انتفاض العشق،
اكتمال الوحى والثورة
"مراسى الحلم"
العِلم والدين الصحيح،

العامل البسيط
الفلاح الفصيح،
جنة الناس البسيطة
القاهرة القائدة الواعدة الموعودة
الساجدة الشاكرة الحامدة المحمودة
العارفة الكاشفة العابدة المعبودة
العالمة الدارسة الشاهدة المشهودة
سيمفونية الجرس والأدان
كنانة الرحمن
أرض الدفا والحنان
معشوقة الأنبيا والشُعرا والرسامين
صديقة الثوار
قلب العروبه النابض الناهض الجبار
عجينة الأرض التي لا تخلط العذب بالمالح
ولا الوليف الوفى بالقاسى والجارح
ولا الحليف الأليف بالغادر الفاضح
ولا فَرح بكره الجميل بليل وحزن امبارح
ولا صعيب المستحيل بالممكن الواضح
كونى مصر
دليل الإنسانية ومهدها

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 369 قراءة

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 882 قراءة
نشرت فى 16 فبراير 2011 بواسطة absalman

 

تحيــــا مصـــــــــر

تحية إلي شعب مصر وشبابها  

تحية إلي جيش مصر

مصر الأمـــــــــــــل

مصر المستقبــــــــل

 

تحية إلي شعب مصر وشبابها رواد ثورة الكرامة والحرية، تحية وإجلالا لشهداء ثورة التحرير .. ثورة 25 يناير، في شتي بقاع مصر، تحية إلي قوات مصر المسلحة خير أجناد الأرض درع الوطن وحامية أرضه وأمان شعبه.

راودتني أحلام كثيرة منذ سنوات ووضعت بعضها علي موقعي المسمي: مشروع العصر لتنمية مصر (http://kenanaonline.com/absalman) في بوابة كنانة المجتمعية بشبكة المعلومات الدولية، سوف أورد بعضها هنا وأعتقد أن معظم المصريون شيبا وشبابا يشاركونني غالبية هذه الأحلام وأتمني أن نعمل بعقولنا وأيدينا ونكران الذات لكي نحقق هذه الأمال لشعب مصر الصابر العظيم:

·        أحلم بأن تسود الحرية المسئولة لكل مصري فبالحرية يتحرر العقل من قيوده ويصبح عقلا خلاقا مخترعا مضيفا إضافات إيجابية في شتي المجالات.

·         أحلم بأن تتبوأ  مصر  المكانة التي تستحقها من ناحية التقدم العلمي والاقتصادي والصناعي والصحي، وأن يسود العدل الاجتماعي وأن ينحسر الفقر وتزدهر البلاد وتتمكن الطبقات الكادحة من معيشة راضية.

·        أحلم بأن يكون في مصر تكنولوجية نووية لخدمة التنمية والسلام، وأن تعدل قوانين الهيئات النووية وهياكلها وقوانينها لتتمشي مع القرن الحادي والعشرين. أتمني وأقترح أن تتشكل بؤر للاختراعات العلمية في جميع التخصصات في كل مؤسسة وهيئة ومصنع مصري ويتم تشجيعها وتنميتها للدخول في التقنيات الحديثة وعالم الاختراعات، وأن يتم التخطيط لإنشاء مفاعل قوي نووي مصري 100%.

·        أحلم بأن يتطور التعليم في مصر وأن ينتقل من النوع التلقيني الذي يعتمد علي الحفظ من المذكرات والكتب إلي النوع الابتكاري الحر الذي يعمل علي ازدهار وتنمية العقول وتنشيطها لتبتكر وتخرج ماعندها من أفكار واكتشافات تساهم في نهضة مصر والبلدان العربية الشقيقة والعالم بأثره.

·        أحلم بتنفيذ مشروع العصر لتنمية مصر: وهذا المشروع يعتمد علي تنمية مصر بالاستفادة من ثرواتها الطبيعية مع استغلال البنية التحتية المتاحة. وهذا المشروع يشمل مصر كلها: سيناء الحبيبة، الصحراء الشرقية والصحراء الغربية.هذا المشروع سوف ينقل مصر نقلة نوعية وسوف يغير الخريطة السكانية، وسوف يستوعب أعدادا كبيرة من الباحثين عن عمل، ويكون أمانا قوميا لمصر الغالية حيث أنه سيساهم في إقامة مدن صناعية تعتمد علي الاستثمار التعديني في صحاري مصر التي تشكل  حوالي 95% من مساحتها الكلية. ويوجد لدي تفاصيل هذا المشروع الذي أعمل فيه منذا عام 2007 ونشرت أجزاءا منه في المؤتمرات العلمية وبجريدة الأهرام  المصرية في فبراير 2007، وجريدة نهضة مصر ونوه عنه الأستاذ أحمد المسلماني في برنامجه المتميز الطبعة الأولي بقناة دريم، وعرضت ملخصا له في قناة أون تي في يوم 7يناير 2010.

·         أحلم بأن أري مصر رائدة كما كانت وصديقة وحبيبة لكل الدول العربية الشقيقة، وأن تزول الحواجز بينها وبينهم وأن يتكامل الجميع وأن يتم تسهيل السفر بين الدول العربية وأن يتعاونوا في عمل جاد بناء للأخذ بيد شعوبها نحو التقدم والازدهار. كما أتمني أن تقوي الروابط بين مصر والدول الأفريقة وخاصة دول حوض النيل بزيادة الاستثمارات في تلك الدول وإعطاء المنح الدراسية لأبناء إفريقيا والدول العربية حتي تعود مصر منارة للشرق كما كانت.

·        أحلم وأتمني كثيرا وكثيرا لمصر ولشعبها الطيب الصبور الكريم المعطاء ولشعوب أمتنا العربية بتنشيط التنمية المستدامة وأن نتحول من مستخدمي التكنولوجيا إلي مخترعين ومضيفين ومصدرين لها.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 88/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
31 تصويتات / 484 قراءة

We all think eating fruits means just buying fruits, cutting it and just popping it into our mouths. It's not as easy as you think. It's important to know how and when to eat.
 
What is the correct way of eating fruits? 
 
IT MEANS NOT EATING FRUITS AFTER YOUR MEALS! * FRUITS SHOULD BE EATEN ON AN EMPTY STOMACH.

تناول الفواكه 

نعتقد جميعا أن تناول الفاكهة يعني: شرائها ، تقطيعها ،  ثم وضعها في أفواهنا. ولكن في الحقيقة الأمر ليس بهذه السهولة فمن المهم معرفه  كيف ومتى نتناول الفواكه   .
إذا!!ما هي الطريقة الصحيحة لتناول الفاكهة؟
أكل الفاكهة لا يعني تناولها بعد الطعام !

*  بل ينبغي تناولها على معدة فارغة. 
If you eat fruit like that, it will play a major role to detoxify your system, supplying you with a great deal of energy for

weight loss and other life activities

إذا كنت تأكل الفاكهة بتلك الطريقة "واعني أكل الفاكهة على معدة فارغة"  فذلك  سيؤدي بدور رئيسي  وفعال لإزالة سمية جهازك الهضمي، وفي نفس الوقت سوف يمد الجسم بقدر كبير من الطاقة اللازمة  لإنقاص الوزن وغيرها من أنشطة الحياة المتعددة .
 
FRUIT IS THE MOST IMPORTANT FOOD.

 Let's say you eat two slices of bread and then a slice of fruit. The slice of fruit is ready to go straight through the stomach into the intestines, but it is prevented from doing so. 
In the meantime the whole meal rots and ferments and turns to acid. The minute the fruit comes into contact with the food in the stomach and digestive juices, the entire mass of food begins to spoil....  
So please eat your fruits on an empty stomach or before your meals! You have heard people complaining — every time I eat watermelon I burp, when I eat durian my stomach bloats up, when I eat a banana I feel like running to the toilet, etc — actually all this will not arise if you eat the fruit on an empty stomach. The fruit mixes with the putrefying other food and produces gas and hence you will bloat!  

  الفاكهة هي أهم غذاء 
لنفترض انك تناولت شريحتين من الخبز وبعد ذلك أكلت شريحة  فاكهة.  شريحة الفاكهة على استعداد للذهاب مباشرة من المعدة إلى الأمعاء، ولكنها منعت من القيام بذلك.
وفي هذه الأثناء الوجبة بكاملها( شريحتي الخبز) ستتعفن  وتتخمر وتتحول إلى حامض. في اللحظة التي تلامس بها  الثمرة الطعام في المعدة والعصارة  الهضمية فان كتله الطعام تبدأ بالفساد ....
لذا رجاءا تناول الفاكهة على معدة فارغة أو قبل وجبات الطعام!

لابد انك سمعت الناس يتذمرون قائلين " في كل مرة كنت أتناول بها  البطيخ   أتجشأ" ،أو "عندما أكل فاكهه محدده  فان معدتي تنتفخ"  ، " بمجرد تناولي الموز أشعر بحاجه ملحه للذهاب إلى المرحاض"  ،... الخ  في الواقع كل هذه المشاكل لن تحدث إذا أكلت الفاكهة على معدة فارغة. ثمرة الفاكهة ستختلط مع غيرها من المواد الغذائية المتعفنة وتنتج الغاز، وبالتالي سوف تشعر بالانتفاخ ! 
 
Graying hair, balding, nervous outburst, and dark circles under the eyes all these will NOT happen if you take fruits on an empty stomach. 

There is no such thing as some fruits, like orange and lemon are acidic, because all fruits become alkaline in our body, according to Dr. Herbert Shelton who did research on this matter. If you have mastered the correct way of eating fruits, you have the Secret of beauty, longevity, health, energy, happiness and normal weight.

 ( الشيب   ، الصلع ، الغضب ، والدوائر السوداء  تحت العين  كل  ذلك لن يحدث  إذا كنت تتناول الفاكهة ومعدتك فارغة .
 ووفقا لما ذكره الدكتور {هربرت شيلتون}  الذي اجري مجموعه من البحوث حول هذه المسألة :-" لا يوجد ما يسمى بفواكهه حمضيه مثل البرتقال والليمون ، وذلك لأن جميع الفواكه تصبح قلوية داخل أجسامنا  .إن كنت تتحكم بالطريقة الصحيحة لتناول الفواكه ، فأنك ستملك كل من  سر الجمال ، طول العمر ،الصحة والطاقة والسعادة والحصول على الوزن الطبيعي. 
 

When you need to drink fruit juice - drink only fresh fruit juice, NOT from the cans. Don't even drink juice that has been heated up. Don't eat cooked fruits because you don't get the nutrients at all. You only get to taste. Cooking destroys all the vitamins. 
 
But eating a whole fruit is better than drinking the juice. If you should drink the juice, drink it mouthful by mouthful slowly, because you must let it mix with your saliva before swallowing it. You can go on a 3-day fruit fast to cleanse your body. Just eat fruits and drink fruit juice throughout the 3 days and you will be surprised when your friends tell you how radiant you look!  

عندما ترغب بشرب عصير الفاكهة   فأشرب عصير الفاكهة الطازجة فقط وليس المعلب،ولا تشرب العصير الذي تم تسخينه.

 لا تأكل الفواكه المطبوخة  لأنك لن تحصل على المواد المغذية المفيدة على الإطلاق. كل ما ستحصل عليه هو  الطعم . فالطبخ يدمر الفيتامينات.
والأفضل تناول الفاكهة بكاملها بدلا من شرب العصير. ولكن  إن كان لا بد أن تشرب العصير فاشربه عن طريق الفم و ببطء، وهكذا ستسمح باختلاط  العصير مع اللعاب قبل بلعه.  

عمل حميه الفاكهة وذلك-  بالصيام لمده 3 أيام  خلالها لا تتناول أي طعام  غير الفواكه  وبذلك تطهر وتنظف الجسم.- بمعنى "مجرد أكل الفاكهة وشرب عصير الفواكه طوال 3 أيام " ، وسوف تفاجأ عندما يقول لك  أصدقائك كم تبدو مشرقا ومبتهجا ! 
KIWI

Tiny but mighty. This is a good source of potassium, magnesium, vitamin E & fiber. Its vitamin C content is twice that of an orange. 
APPLE:

 An apple a day keeps the doctor away? Although an apple has a low vitamin C content, it has antioxidants & flavonoids which enhances the activity of vitamin C thereby helping to lower the risks of colon cancer, heart attack & stroke.  
STRAWBERRY:

 Protective Fruit. Strawberries have the highest total antioxidant power among major fruits & protect the body from cancer-causing, blood vessel-clogging free radicals.  
ORANGE :

 Sweetest medicine. Taking 2-4 oranges a day may help keep colds away, lower cholesterol, prevent & dissolve kidney stones as well as lessens the risk of colon cancer. 
WATERMELON:

 Coolest thirst quencher. Composed of 92% water, it is also packed with a giant dose of glutathione, which helps boost our immune system. They are also a key source of lycopene — the cancer fighting oxidant. Other nutrients found in watermelon are vitamin C & Potassium. 
 
GUAVA & PAPAYA:

 Top awards for vitamin C. They are the clear winners for their high vitamin C content.. Guava is also rich in fiber, which helps prevent constipation. Papaya is rich in carotene; this is good for your eyes. 

ثمار الكيوي : الكيوي ثمره صغيرة ولكن قوية. فهي   مصدر   جيد للبوتاسيوم  والمغنيسوم وفيتامين   E بالاضافه للألياف .كما أنها تحتوي على ضعفي كميه فيتامين  C  الموجودة في البرتقال 

 
ثمار التفاح  : تفاحة يوميا تغنيك عن الطبيب؟ على الرغم من إن  التفاح يحتوي على نسبة منخفضة من فيتامين
C، ولكنه يحتوى  على المواد المضادة للأكسدة  التي تعزز من نشاط فيتامين (C) مما يساعد على خفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون ، أو الإصابة  بنوبة قلبية والسكتة الدماغية.


ثمار الفراولة : تعتبر الفراولة فاكهه الحماية والوقاية. وتحتوي على أعلى نسبه مضاد للأكسدة بين أهم أنواع الفاكهة.كما تحمي و الجسم من مسببات السرطان ،ومن  انسداد الأوعية الدموية  . 


ثمار البرتقال : أحلى دواء. فان تناولت مابين 2-4 من البرتقال يوميا فستبعد عنك نزلات البرد وسيخفض نسبة الكولسترول ، كما ستعمل على الحيلولة دون الإصابة بحصى الكلى وأذابه حصى الكلى  ، وكذلك يقلل من مخاطر الإصابة بسرطان القولون.


ثمار البطيخ :  أفضل  وأروع فاكهه  تقضي على العطش. تتألف من 92 ٪ من المياه ، كما أنها محملة بجرعة عملاقة من الجلوتاثيون(نوع من الأحماض الامينية ) ، والتي تساعد على تعزيز جهاز المناعة لدينا. كما أنها تشكل مصدرا رئيسيا للالليكوبين – مكافح عامل أكسده  السرطان. كما يحتوي على  فيتامين (

C) و للبوتاسيوم.


الجوافة والبابايا : تستحقان أفضل الجوائز لاحتوائهما على اعلي نسبه من

فيتامين  (

C) و الجوافة غنية أيضا بالألياف ، مما يساعد على منع الإمساك. البابايا غنية بالكاروتين ، وهذا جيد لعينيك.

Drinking Cold water after a meal = Cancer!

 Can u believe this?? For those who like to drink cold water, this article is applicable to you. It is nice to have a cup of cold drink after a meal. However, the cold water will solidify the oily stuff that you have just consumed. It will slow down the digestion. Once this 'sludge' reacts with the acid, it will break down and be absorbed by the intestine faster than the solid food. It will line the intestine. Very soon, this will turn into fats and lead to cancer. It is best to drink hot soup or warm water after a meal. 
 
A serious note about heart attacks

 HEART ATTACK PROCEDURE':

 (THIS IS NOT A JOKE!) 

Women should know that not every heart attack symptom is going to be the left arm hurting. Be aware of intense pain in the jaw line. You may never have the first chest pain during the course of a heart attack. Nausea and intense sweating are also common symptoms.. Sixty percent of people who have a heart attack while they are asleep do not wake up. Pain in the jaw can wake you from a sound sleep. Let's be careful and be aware. The more we know the better chance we could survive. 

A cardiologist says

 if everyone who gets this mail sends it to 10 people,

 you can be sure that we'll save at least one life. 

شرب الماء البارد بعد تناول الوجبة يعني السرطان!

هل  يمكنك تصديق هذا؟ بالنسبة لأولئك  الذين يحبون شرب الماء البارد ، هذا المقال مناسب  لهم  . وسيكون لطيفا  تناول قدحا من المشروب البارد بعد الوجبة الغذائية. ومع ذلك ، فإن الماء البارد  سوف يعمل على  تجميد  المادة الزيتية التي استهلكتها توا. و سيبطئ عملية الهضم. وعندما   يتفاعل هذا الراسب مع الحامض ، فسوف يتكسر وتمتصه الأمعاء أسرع من الطعام الصلب. وسوف يبطن الأمعاء. وسريعا  ، يتحول إلى دهون  التي ستودي إلى السرطان. فمن الأفضل شرب شوربة ساخنة أو ماء دافئ بعد وجبة طعام. 
ملاحظة مهمة وجدية حول  نمط النوبات القلبية ': (هذه ليست مزحة!)

على النساء أن يعلموا أن الألم الذي نشعر به  في الذراع الأيسر والمعروف كعرض من أعراض الأزمة القلبية.  ليس هو الوحيد بل يجب الانتباه للألم  الحاد في خط الفك السفلي فهو عمن أهم أعراض النوبة القلبية ذلك انك قد لا تشعر أبدا  بألم الصدر أثناء أول  نوبة قلبية. الغثيان و العرق الشديد أيضا من الأعراض.. ستين في المائة من الأشخاص الذين يصابون بنوبة قلبية بينما هم نائمون لا يستيقظون. بينما يوقظك ألم الفك من نوم عميق.   لنكن حذرين . وبذلك تكون لدينا  فرص نجاة أفضل بإذن الله.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 581 قراءة

 

المخاطر المحتملة لنقص موارد المياه العذبة في مصر

 

أستاذ دكتور/ خالد عبد القادر عودةأستاذ الجيولوجيا المتفرغ بقسم الجيولوجيا- كلية العلوم- جامعة أسيوط

 

جاء في التقرير الرابع للهيئة الحكومية الدولية (2007م) أن معدلات الأمطار قد قلت خلال القرن العشرين في الساحل بشرق إفريقيا والبحر الأبيض المتوسط وجنوب إفريقيا وأجزاء من جنوب آسيا، بينما زادت هذه المعدلات في الأجزاء الشرقية من أمريكا الشمالية والجنوبية، وشمال أوروبا وشمال ووسط آسيا، وأن المساحات التي تعاني من الجفاف زادت زيادة ملحوظة على المستوى الدولي منذ التسعينيات؛ وأن تأثير الاحترار العالمي شمل تغير نظم الرياح، وزيادة العواصف الاستوائية، واختلال درجات حرارة الفصول السنوية.
ويحذر التقرير من أنه بانتصاف القرن الحادي والعشرين سوف تزداد الحاجة إلى المياه العذبة، ويقل سريان الأنهار في المناطق الجافة حول خطوط العرض المتوسطة والاستوائية، كما ستعاني كثير من المناطق شبه القارية حول حوض البحر الأبيض المتوسط، وغرب الولايات المتحدة وجنوب إفريقيا وشمال شرق البرازيل- من تدني مصادر المياه نتيجة للتغيرات المناخية.
ويتوقع العلماء أن تتعرض قارة إفريقيا إلى الافتقار إلى المياه العذبة، وأنه بحلول عام 2020م سوف تتناقص إمدادات المياه لنحو يتراوح بين 75 و250 مليون نسمة من سكان إفريقيا؛ وذلك بسبب تغير الرياح، ومن ثمَّ اختلال معدلات الأمطار على الهضاب الاستوائية وشبه الاستوائية، كذلك زيادة معدلات التبخر؛ الأمر الذي يهدد بفقدان الأرض الزراعية التي تعتمد على الأمطار في الري بنحو 50% من مساحاتها.
إلا أن المتتبع للظواهر المناخية الحادة التي اجتاحت العالم عام 2010م- والذي يعد أكثر الأعوام حرارة منذ عام 1880م وأشدها كوارث خلال الخمسين عامًا الماضية- يجد أن الجفاف الذي أعقبه حرائق قد أصاب في غالبيته العظمى دولاً تقع على خطوط العرض العليا شمال خط عرض 30 إلى خط عرض 60 في النصف الشمالي للكرة الأرضية مثل روسيا التي أصابها جفاف، وحرائق بالأحراش والغابات نتيجة ارتفاع درجة الحرارة في شهر أغسطس إلى نحو 40 درجة مئوية لم يسجل مثلها بروسيا منذ 130 عامًا مضت.
وكذلك سيبيريا، وغرب كندا التي استمرت فيها الحرائق عدة أسابيع، أيضًا في أريزونا بغرب الولايات المتحدة، والبرتغال وإسبانيا التي ارتفعت فيها درجة الحرارة إلى 48 درجة مئوية، كما أصاب بريطانيا وأيرلندا جفاف غير مسبوق منذ عام 1929م، وارتفعت درجة الحرارة في جمهورية التشيك بما لم يسبق له مثيل منذ 82 عامًا.
وعلى النقيض من ذلك فإن السيول والفيضانات الحادة خلال نفس العام والتي تعد الأسوأ منذ نحو 80 عامًا تركزت غالبًا في الدول التي تقع على خطوط العرض المنخفضة فيما بين خط الاستواء وخط عرض 30 في النصف الجنوبي من الكرة الأرضية.
ومثال ذلك فيضانات جنوب الصين في شهر يونيو، وإندونيسيا والبنجلاديش وبوركينا فاسو في شهر يوليو، والهند وكوريا الشمالية والصين في أغسطس، وباكستان في أغسطس- سبتمبر، والمكسيك في سبتمبر، وفيتنام وتوجو والبنين وتايلاند والبرازيل في أكتوبر، وفنزويلا والمغرب وكولومبيا في شهر ديسمبر؛ حيث سادت أحوال جوية سيئة غير معتادة مثل هذا الوقت من العام مناطق واسعة في أمريكا الجنوبية.
أما في دول حوض النيل فقد أكد عبد الرحمن الخضر والي ولاية الخرطوم أن منسوب مياه النيل ارتفع في شهر أغسطس إلى معدلات تقترب من فيضان عام 1946م.
وقال اللواء عبد الله عمر الحسن مدير شرطة الدفاع المدني بولاية الخرطوم إن مناسيب النيل ارتفعت إلى نسبة 17 مترًا أعلى من منسوب فيضان عام 1988م، موضحًا أن فيضان النيل بلغ مرحلة الخطورة.
وتجدر الإشارة إلى أن موسم الأمطار هذا العام جاء غزيرًا في السودان بعد أن كان السودان قد عانى العام الماضي من موسم أمطار ضعيف دفع الأمم المتحدة والمنظمات والدولة المانحة إلى التحذير من موسم جفاف شديد.
وبالرغم من أن الجفاف الحاد الذي أدى إلى حرائق والسيول الحادة التي أدت إلى فيضانات لم يسبق لهما مثيل، يمثلان وجهان لعملة واحدة وهي ظاهرة التغير المناخي، إلا أن الملاحظات من التوزيع الجغرافي لهذه الكوارث تشير إلى أن ارتفاع المتوسط العالمي لدرجة الحرارة سوف يزيد من شدة الأعاصير المصحوبة بسيول أو أمطار غزيرة على الهضاب الاستوائية والشبه استوائية، بما في ذلك هضاب إثيوبيا وأوغندا، ومن ثمَّ لا يتوقع تأثر حصتي مصر والسودان من مياه النيل إذا استمرت دول المنبع في الالتزام باتفاقية دول حوض نهر النيل، كما يتوقع زيادة معدلات الأمطار في جنوب ووسط السودان واليمن والسعودية العربية والصومال والمغرب وغالبية دول أمريكا الجنوبية وإفريقيا التي تقع شمال خط الاستواء.
العناصر المؤئرة في إمدادات المياه العذبة إلى مصربعد استبعاد سيناريوهات انخفاض معدل الأمطار على الهضاب الاستوائية، يبقى سيناريو النقص في إمدادات المياه العذبة إلى مصر معلقًا بعنصرين، عنصر بشري، وعنصر طبيعي؛ أما العنصر البشري فهو عدم التزام دولتي المنبع إثيوبيا وأوغندا باتفاقية النيل الموقعة عام 1959م ومحاولاتهما الإخلال بالحقوق التاريخية لدولتي الممر والمصب، السودان ومصر، من خلال إقامة السدود وحجز جزء من المياه ليس بغرض التنمية الزراعية فقط، وإنما أيضًا بغرض الاتجار في المياه.
وعلى الرغم من استحالة قيام هذه الدول بالتصرف الواسع في مجرى النهر فوق الهضاب بقصد منع المياه من الانحدار منها إلى سهول السودان نظرًا لوعورة الهضاب وارتفاع منسوبها ارتفاعًا حادًّا من 600 متر إلى أكثر من 3000 متر فوق منسوب سطح البحر (بحيرات تانا بإثيوبيا وفيكتوريا بأوغندا تقعان على منسوب نحو 1800 متر فوق منسوب سطح البحر)، إلا أن هذا التصرف يبقى محتملاً وممكنًا حال انفصال دولة جنوب السودان عن السودان وانضمامها إلى هذا المحور.
ففي هذه الحالة يمكن إجراء أي تحويلات في مجرى النيل الأبيض ونهر السوباط؛ نظرًا لانبساط سطح الأرض وانخفاض منسوبها تدريجيًّا في جنوب السودان من 400 متر جنوبًا إلى 325 مترًا شمالاً فوق منسوب سطح البحر، كما أن اقتراب حدود دولة جنوب السودان الشمالية الشرقية من النيل الأزرق عبر ولاية أعالي النيل يهدد باستغلال مياه النيل الأزرق من خلال الآبار، كما يجعل ممر النيل الأزرق داخل السودان عرضة للاعتداء العسكري بغية وقف إمداد السودان ومصر بمياه النيل الأزرق حال نشوب الحرب بين دولتي شمال وجنوب السودان، حتى ولو أدى ذلك إلى إغراق شرق السودان.
ويلاحظ أن مجرى النيل الأزرق فيما بين حدود إثيوبيا ومدينة الخرطوم يتميز بضيقه الشديد؛ على الرغم من عمقه الكبير بالنسبة للنيل الأبيض.
أما العنصر الطبيعي المؤثر في كمية المياه الواردة إلى مصر فهو زيادة معدلات التبخير بازدياد المتوسط العالمي لدرجة حرارة الكوكب، فمعدلات التبخير الحالية تتراوح من 3,4 ملم يوميًّا في الفروع المائية المفتوحة إلى 6,8 ملم يوميًّا في البحيرات المغلقة وشبه المغلقة في جنوب السودان، ومن 7,7 ملم إلى 15,3 ملم يوميًّا في وسط وجنوب السودان، ومن 4,5 ملم إلى 9,0 ملم يوميًّا في جنوب مصر.
وهذه المعدلات قد أدت إلى فقدان مصر لنحو 10 مليارات متر مكعب سنويًّا أو أكثر من مياه بحيرة السد والبحيرات الثانوية التي نشأت في جنوب الصحراء الغربية نتيجة تصريف المياه عبر ممر توشكى؛ حيث يبلغ مجموع مساحات البحيرة الرئيس والبحيرات الثانوية نحو 7000 كم².
فإذا وضعنا في الاعتبار الارتفاع المستمر في درجة حرارة الكوكب كأثر مباشر لزيادة تركيز الكربون في الجو والذي يقدره العلماء بنحو 4 درجات مئوية بنهاية القرن الواحد والعشرين حال استمرار انبعاثات غازات الصوبة على ما هو عليه الوضع حاليًا؛ فإننا بصدد زيادة لا تقل عن 10% في معدلات التبخير يقابلها نقص مخزون المياه في بحيرة السد بنفس النسبة، ما لم يتم تنفيذ اتفاقيات مؤتمري كوبنهاجن 2009 وكانكون عام 2010م والتي اتفق فيها زعماء دول العالم على عدم تجاوز هذه الزيادة بأكثر من درجتين مئويتين؛ مما يقلل من كمية المياه المفقودة بالتبخير.
والواقع أن نقص إمدادات المياه العذبة هو مشكلة يعاني منها سكان مصر حاليًا من قبل التغيرات المناخية؛ فحصة المواطن المصري من موارد المياه العذبة حاليًا لا تتجاوز 750 مترًا مكعبًا سنويًّا، بينما الحد العالمي الأدنى لحصة الفرد هو 1000 متر مكعب سنويًّا، طبقًا لما أعلنته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
وهو ما يعني أن نصيب الفرد المصري أصبح تحت خط الفقر في الوقت الحالي، فما بالنا في عام 2050م؛ حيث يتوقع أن يصل عدد سكان مصر إلى 160 مليونًا بزيادة قدرها 80 مليون نسمة؛ إن معنى ذلك أن حصة الفرد في مصر سوف تتضاءل تدريجيًّا إلى 375 مترًا مكعبًا سنويًّا خلال العقود الأربعة القادمة حتى بافتراض عدم وجود تغيرات مناخية واستمرار حصة مصر من نهر النيل دون نقص خلال القرن الواحد والعشرين.
وهذه المعدلات تعد كارثة في حد ذاتها بسبب زيادة عدد السكان ومن ثم زيادة النشاط الزراعي من جهة، وثبات حصة مصر من مياه نهر النيل والتي لم تتجاوز 55,5 مليار متر مكعب (طبقًا لاتفاقية الانتفاع بمياه النيل عام 1959) من جهة أخرى.
فالنشاط الزراعي يستهلك نحو 97% من مياه النيل، والأنشطة الزراعية الجديدة طبقًا للخطة الزراعية للدولة تتطلب التوسع زراعيًّا بمساحة 3,4 ملايين فدان جديدة حتى عام 2017م، منها 540 ألف فدان مزمع استكمال استصلاحهم في توشكى حيث تستهلك وحدها نحو 5 مليارات متر مكعب مياه سنويًّا يتم سحبهم من بحيرة السد؛ وبهذا يكون جملة المطلوب لاستكمال الخطة الزراعية حتى عام 2017 نحو 34 مليار متر مكعب من المياه.
وعلى الرغم من أن التخطيط الحكومي يشمل استخدام مياه الأمطار بمقدار مليار متر مكعب بالإضافة إلى 7,5 مليارات متر مكعب يتم سحبها من رصيد المياه الجوفية، إلا أن سحب المياه الجوفية بمعدلات سنوية تفوق معدلات التغذية التي لا تتجاوز 2.5 مليار متر مكعب سنويًّا يعجل بنفاد المخزون المائي، خاصة أن مخزون الوادي الجديد من المياه الجوفية يمثل في غالبيته مياه محفوظة وليست متجددة.
وبينما تخصص الحكومة المصرية نحو 3,7 مليارات دولار سنويًّا (نحو 20 مليار جنيه) على مشروعاتها الكبرى في إصلاح الأراضي وتأهليها للزراعة، بينما يستمر إنشاء العشوائيات السكنية دون توقف على الأرضي الزراعية الخصبة بعد تبويرها، وتتآكل أراضي مصر الخصبة في شمال الدلتا بسبب زيادة نسب التملح وزيادة معدلات النحر سنويًّا نتيجة توقف الإمداد بطمي النيل والمعادن المغذية للتربة بعد إنشاء السد العالي.
كما أن هناك جزءًا كبيرًا من الأراضي الزراعية بالوادي الجديد، والدلتا لا تستقبل ما يكفيها من مياه الري؛ فالمياه لا تصل إلى نهايات الترع بسبب عدم وجود قوة دفع لمياه النيل نتيجة تقليص كمية المياه التي تضخ في المجرى أمام السد العالي بحيث لم تعد تتجاوز 25% من كميتها قبل إنشاء السد العالي.
كذلك فإن هناك عشرات الآلاف من الأفدنة بمحافظة البحيرة تعرضت للبوار في الأراضي الخصبة المنخفضة؛ وذلك بسبب مياه الرشح المنصرفة من الأراضي الصحراوية المستصلحة حديثًا في النوبارية والبستان، وهذه الأراضي أعلى منسوبًا من أراضي الدلتا في الدلنجات وحوش عيسى، والسبب في ذلك هو مخالفة المزارعين القائمين على الأراضي المستصلحة لتعليمات الري بالتنقيط، ولكنهم غمروا الأرض بالمياه؛ مما تسبب في تسرب مياه الصرف، وتطبيل الأراضي المزروعة في منخفضات الدلتا، أيضًا تأثرت زراعة قصب السكر بصعيد مصر نتيجة عدم استقبالها ما يكفيها من مياه الري.
ومن جهة أخرى فإن الكيان الصهيوني يساعد حاليًا إثيوبيا على بناء العديد من السدود على النيل الأزرق بغرض توفير المياه لزراعة أراضي الحبشة الخصبة، وسوف تؤثر هذه المشروعات على مصر بمقدار 9 مليارات متر مكعب سنويًّا، وإثيوبيا مقتنعة (بدوافع صهيونية) أنها صاحبة الحق في استغلال الأمطار الموسمية كما أعلن المندوب الإثيوبي في "مؤتمر المياه" المنعقد بالقاهرة؛ ولذلك فإن إثيوبيا لن تقبل أن يبقى نصيب مصر 85% من مياه نهر النيل الواردة من إثيوبيا ولا يكون نصيب دولة المصدر من هذه المياه سوى 1% إلى الأبد.
كما أشار المندوب الإثيوبي إلى أن الصهاينة يعرضون شراء الماء منها كدولة منبع ثم تدفع لمصر كدولة مصب نظير 4 سنتات أمريكية لكل متر مكعب من المياه؛ وهو ثمن أقل بكثير من تحلية مياه البحر التي تتكلف 1,5 دولار لكل متر مكعب، ولا ننسى أيضًا أن إثيوبيا عبرت عن استيائها من تنفيذ مشروع توشكى، واتهمت مصر بأنها لا تهتم بمطالب واحتياجات دول أعالي النيل من المياه اللازمة لمشروعاتهم التنموية، بل ذهبت أبعد من هذا حين طالبت مصر بتعديل اتفاقية 1959م المنعقدة بين مصر والسودان.
نضيف إلى ذلك توقف العمل في مشروع قناة جونجلي الذي يهدف إلى تأمين تدفق نحو 7 مليارات متر مكعب من المياه من خلال مرحلتين تقسم مناصفة بين مصر والسودان، وهذا المشروع كان يمثل مقدمة لمشروعات مماثلة للمحافظة على مياه النيل كمشروع مستنقعات مشار ومستنقعات بحر الغزال، وهي مشروعات قائمة كلها في جنوب السودان تعمل على تجميع عدد كبير من المتفرعات النيلية الضيقة لتصبح فرعًا واحدًا متسعًا، وتوفر نحو 11 مليار متر مكعب أخرى (4 مليارات متر مكعب في مستنقعات مشار و7 مليارات متر مكعب في مستنقعات بحر الغزال).
والمؤسف أن مصر قطعت شوطًا طويلاً في إنجاز شق قناة جونجلي حيث تم حفر 260 كيلومترًا من طول القناة البالغ 360 كيلومترًا؛ إلا أن الحفارة المستخدمة في شق القناة دمرت بقذيفة صاروخية من عدو مجهول في 10 فبراير 1984م إبان الحرب الأهلية بين الشمال، والجنوب التي بدأت في نوفمبر 1983م؛ وبالتالي تأجل حلم جونجلي حيث شكل توقف الحفر وتخريب الحفار موتًا لحلم التكامل المصري السوداني، وما زالت مصر والسودان تقومان مناصفة بتسديد التعويض الذي حكمت به هيئة التحكيم الدولي (17,5 مليون دولار) كتعويض للشركة الفرنسية التي كانت تتولى تنفيذ المشروع.
وبتوقف مشروع قناة جونجلي وعدم الشروع في مشروعات المستنقعات بمشار وبحر الغزال يظل مشروع توشكى غير ذي جدوى اقتصادية، إذ أنه يستهلك نحو 10% من الحصة المقررة لمصر من مياه النيل دون إمدادات جديدة؛ وذلك على حساب احتياجات الأرض الزراعية في الوادي والدلتا.
كما أننا سنشهد هذا الشهر قيام دولة جديدة في جنوب السودان، وهو ما يعني مزيدًا من سياسة تفتيت الوطن العربي التي تمارسها أمريكا وأوروبا في الشرق الأوسط، وكما تقول فاطمة دياب فإن الدولة الجديدة ستأخذ شرعيتها دوليًّا، وسنجد العالم يتهافت على الاعتراف بها وبالوضع القائم؛ لأن انفصال جنوب السودان يتوافق ومشروع تقسيم المنطقة من جديد، ويحقق توجهات القوى ذات النفوذ العالمي تجاه المنطقة، وتجاه بلدانها، كما يتوافق ومصالحها الخاصة في عدم وجود منطقة عربية مترابطة قوية، وهو ما بدا بالفعل التصديق عليه داخل مراكز القوى في حكومة الحركة الشعبية لتحرير السودان، والتحرك عالميًّا وإقليميًّا للتمهيد بقبول الدولة الجديدة.
وقد ظهر هذا جليًا في جولة دولية وإقليمية قام بها الأمين العام للحركة الشعبية باقام أموم والذي استطاع بمهارة شديدة بالتعاون مع حلفاء الانفصال الدوليين أن يدفع لعقد جلسة طارئة خاصة بمجلس الأمن من أجل مراجعة اتفاقية نيفاشا للسلام، وما الذي قدمته حتى الآن، كما التقى مسئولون كبار بالكونجرس الذي يضم نخبة تعمل لصالح هذا الاتجاه ويدعمون الإستراتيجية الأمريكية الصهيونية بالمنطقة، وعلى رأسها تفتيت البلدان الإسلامية لدويلات صغيرة وتغيير معالمها مجتمعة.
كما قامت الحركة الشعبية بفتح 18 سفارة لها في الخارج تمنح تأشيرات دخول لجنوب السودان بدون استشارة الحكومة المركزية في الخرطوم، وقيام حكومة الإقليم بمنح امتياز لشركات النفط للتنقيب في الجنوب، كما أنها تصدر جوازات سفر وتسعى لربط الجنوب بنظام اتصالات له كود منفصل عن كود السودان، واستبدال المناهج الدراسية بالأوغندية بدلاً من السودانية، وتحريم اللغة العربية في جامعة جوبا، وسلام الحركة يعزف بدلاً من السلام الجمهوري السوداني وهذا يعني أن دولة الجنوب قد حددت بالفعل ملامح سياساتها وتوجهاتها وأن انفصال الجنوب قد وقع بالفعل، وأن الحركة الشعبية لم تترك شيئًا للاستفتاء عليه سوى الانفصال.
ولا يخفى على أحد الدور الذي قام به الكيان الصهيوني من أجل انفصال الجنوب عن السودان ومساندة الحركة الشعبية على صعيد الإمداد بالسلاح والخبراء والمال وحشد التأييد الدبلوماسي والسياسي الدولي للانفصال بهدف إضعاف العالم العربي ومحاصرة مصر، كما أرسلت رجال الموساد تحت مظلة خبراء واستشاريين في عمليات التنمية، وهي تعمل ضد مفهوم الوحدة السياسية أو الثقافية أو الجغرافية للمنطقة ومن هنا سيكون لها اليد العليا فيما هو قادم.
وهذا الدور يلخصه الضابط المتقاعد ووثيق الصلة بالموساد موشي قرحي في كتابه المعنون "إسرائيل وحركة تحرير جنوب السودان "وقد قامت الولايات المتحدة الأمريكية بدعم توجه الانفصال عمليا بـ2 مليار دولار للبنية الأساسية وإعطاء الحركة وعودًا ضمنيةً، وكذلك غير مباشرة باحتوائها لدولة الجنوب رغم علمها بافتقادها مقومات الدولة وعناصرها، إضافةً لوجود كثير من القضايا العالقة مع الشمال والتي ستدفع الدولتين للتصارع، وأهمها ترسيم الحدود- والذي لم يحسم بعد- والنفط.
وأخطر أهداف هذا الانفصال هو انضمام الدولة الجديدة إلى محور دول المنبع بحوض نهر النيل الذي تقوده إثيوبيا وأوغندا، وتدعيم مطالب هذا المحور بشأن إعادة توزيع المياه فيما بينها، في تجاهل كبير لمصر والسودان دولتي المصب والممر؛ وهو ما يؤكد أن هناك تغيرًا استراتيجيًّا قادمًا فيما يتعلق بالحقوق المائية لدول حوض النيل، فالدولة الجديدة تمثل إضافة جديدة لدول الحوض من حيث العدد مما يدفع لإعادة تشكيل حزمة جديدة من التعاملات بين الدول لن تجني مصر أو السودان أي ميزة، بل ستمثل ضغوطًا أكثر وتطويقًا لأي تحرك مصري وسوداني في هذا الاتجاه، ويجعل مصر محاصرة ورهن أي تطورات في ملف المياه، على الرغم من إعلانها مرارًا أنها لن تقف ضد الجنوبيين في حق تقرير المصير.
السياسات الدفاعية الواجبةأولاً: السياسات الخارجيةمصر هي أكثر الدول تأثرًا بقدوم دولة الجنوب، ومن ثم لا بد أن تكون حاضرة بصيغة متوازنة للمصالح المتبادلة حتى تجد الصدى الذي تريده وتأمله من الجديد القادم لا محالة ودون استئذان، كما عليها أن تقرأ واقع ما يحدث الآن من مسلك جنوبي لأنه سيساعدها في ترتيب أولوياتها في التعامل مع الواقع الجديد، ونقترح في هذا الشأن ما يلي:1- عدم اعتراف مصر بالدولة الجديدة المزمع إقامتها في جنوب السودان، أو بحكومتها مع عدم إقامة علاقات دبلوماسية معها إلا بالشروط الآتية:
أ‌. ألا تتجاوز حدود الدولة الشمالية نهر السوباط، وبمعنى آخر أن يكون نهر السوباط هو الخط الفاصل بين دولتي الشمال والجنوب، ومن ثم تخرج ولاية أعالي النيل (Upper Nile) من حدود الدولة الجديدة في جنوب السودان.
ب‌. اعتراف الدولة الجديدة بالحقوق التاريخية لمصر والسودان في مياه النيل والالتزام باتفاقية نهر النيل الموقعة مع السودان عام 1959م.
ت‌.  عدم الإخلال المطلق بنصيب مصر في مياه النيل الأبيض ونهر السوباط، على أن توزع حصة السودان من هذه الأنهار بين شطري السودان بما يتفق مع عدد السكان في كل شطر، أي بنسبة 21% لجنوب السودان، و79% لشمال السودان، دون اعتبار لمساحة كل شطر.
ث‌. تشكيل قوة عسكرية مشتركة فيما بين مصر وشمال السودان وجنوب السودان، تكون مهمتها حماية حقوق المياه لدول الممر والمصب، ويكون مركزها ولاية أعالي النيل.
ج‌. أن تلتزم حكومة جنوب السودان بكل الاتفاقيات الموقعة بين مصر والسودان فيما يخص زيادة موارد النيل الأبيض ونهر السوباط؛ من خلال استكمال مشروع قناة جونجلي الذي يغرض إلى استقطاب الفواقد من مياه النيل لحساب كل من مصر والسودان. وهو المشروع الذي يربط بحر الجبل عند مدينة بور بنهر السوباط عند التقائه بالنيل الأبيض قرب مدينة الملكال بطول 360 كيلومترًا، وقد قد تم تنفيذ أعمال الحفر لهذا المشروع بنسبة 70%، إلا أن تدهور الأوضاع الأمنية بسبب الحرب بين الشمال والجنوب قد تسبب في تأجيل تنفيذ المشروع، كذلك الشروع فورًا في باقي المشروعات المائية المشتركة بين مصر والسودان، وأهمها مشروع مستنقعات مشار، ومشروع مستنقعات بحر الغزال ضمن المشروعات المقترحة التي تستهدف عائدًا بإجمالي 18 مليار متر مكعب.
2- تعديل الإستراتيجيات في السياسة المصرية الحالية تجاه السودان حكومةً وشعبًا؛ لذا يجب إعادة النظر في هذه السياسة واعتبار السودان بمثابة العمق الإستراتيجي للأمن القومي المصري، ومن ثم يجب على الحكومتين المصرية والسودانية الوقوف صفًّا واحدًاَ لمواجهة المؤامرات التي تهدد حياة الملايين من البشر في مصر والسودان.
كما يجب أن يتعدى التكامل المائي إلى التكامل الاقتصادي (التجاري والصناعي والزراعي والتعديني) والاجتماعي (التعليم والثقافة) في ظل سياسة أمنية مشتركة، ودفاع مشترك خارج نطاق اتفاقيات جامعة الدول العربية، وأن تسخر الحكومتان المصرية والسودانية كل طاقتيهما لتحقيق الأمن والسلام في باقي أقاليم السودان وخاصة إقليم دارفور من خلال إقامة المشروعات التعليمية والزراعية والثقافية والسكنية لسكان الإقليم، مع العمل على نشر الحريات وتعميم المساواة بين السكان ذوي الأصول أو الأديان المختلفة، وإقامة العدل وترسيخ الديمقراطية، حتى لا يتكرر في هذا الإقليم ما حدث في الجنوب، مع ضرورة اعتبار أي محاولة أخرى لتقسيم السودان بمثابة خط أحمر للأمن المصري القومي لا يجوز اجتيازه ويتم مقاومته بالقوة العسكرية.
وفي هذا الصدد نوصي بإقامة تكامل سياسي وإداري مرحلي فيما بين مصر والسودان، يتمثل في إقامة إقليم مشترك بين منطقة توشكى في جنوب مصر، والولاية الشمالية شمال السودان يتمتع بمزايا المناطق الحرة والتبادل التجاري والتكامل الزراعي والصناعات الزراعية، مع إقامة الطرق ووسائل النقل والانتقال السريع وتحديث البنية التحتية للمدن والقرى الواقعة في زمام هذا الإقليم المشترك، وتعديل قواعد التملك في الأراضي الزراعية شمال السودان والأراضي المستصلحة بمنطقة توشكى؛ بما يضمن تشجيع شباب المزارعين المصريين على الهجرة إلى هذا الإقليم والاستقرار به وتنميته وتطويره.
3- العمل على تحقيق التكامل المائي والزراعي بين مصر والسودان من جهة ودولة جنوب السودان من جهة أخرى في مواجهة آثار التغيرات المناخية حال إقرار حكومة جنوب السودان بالشروط المذكورة أعلاه، وذلك من خلال الترشيد المائي في الري والتكامل الزراعي بين الدول؛ فالزراعات التي ستضرر بجنوب السودان من جراء زيادة درجة الحرارة يمكن زراعتها في شمال السودان لحساب الجنوب، كما أن نقص المياه المحتمل يمكن تعويضه بتنفيذ المشروعات المائية المشتركة لزيادة حصتي مصر والسودان بشطريه من المياه المتسربة من النهر إلى الفروع المتشعبة في جنوب السودان، مع ترشيد الري والاستهلاك البشري.
كما يجب العمل على إقامة سوق مشترك للمحاصيل الإستراتيجية بين دول الممر والمصب من جهة ودول المنبع من جهة أخرى، وأن تكون الأولوية للتبادل التجاري في المحاصيل الزراعية لدول حوض النيل.
4- اعتبار أي عمل من جانب الحكومة الإثيوبية يكون من شأنه تقليص حصتي مصر وشمال السودان في مياه النيل الأزرق أو نهر عطبرة بما يؤدي إلى الإخلال بحياة، أو معيشة سكان مصر، أو السودان، أو كلاهما معًا؛ يعتبر بمثابة إعلان الحرب على كل من مصر والسودان.
وعلى الحكومتين المصرية والسودانية اتخاذ كافة الإجراءات الدبلوماسية على المستويات الدولية والعربية والإفريقية دون إسقاط الخيار العسكري في مواجهة أي عمل من جانب الحكومة الإثيوبية يكون من شأنه تقليص حصتي مصر، وشمال السودان في مياه النيل الأزرق، أو نهر عطبرة بما يؤدي إلى الإخلال بحياة أو معيشة سكان مصر أو السودان أو كلاهما معًا، ولو اقتضى الأمر حشد الملايين المسلحين من أفراد شعبي مصر والسودان للزحف نحو منابع النيل لحمايته من المؤامرات التي يحيكها الكيان الصهيوني في دول حوض النيل. وعلى إثيوبيا وأوغندا وجنوب السودان أن يعلموا أن الاستقواء بأمريكا لن ينفعهم في شيء؛ فأمريكا خرجت من العراق وهي تجر أذيال الخيبة بسبب المقاومة الشعبية التي واجهتها في العراق، والتي أسقطت بدورها أطماع أمريكا في إعادة ترتيب المنطقة.
وها هي أمريكا تتلمس الاتفاق المهين مع طالبان في أفغانستان قبل سحب قواتها التي فشلت حتى الآن من أن تنال من المقاومة الأفغانية أو ترويض الشعب الأفغاني بعد مضى أكثر من 9 سنوات من الاحتلال لأفغانستان.
كما أن الكيان فشل في تحجيم المقاومة اللبنانية أو النيل منها منذ الحرب الأخيرة على لبنان وحتى الآن على الرغم من أن قوة المقاومة لا تتعدى بضعة آلاف مقاتل.
وعلى الجميع أن يعلم أن شعب مصر من أكثر الشعوب صبرًا وتسامحًا، إلا انه أقوى الشعوب عقيدة، وأعظمها بأسًا في الحروب على مر العصور، وأن الحكومة المصرية مهما اختلفت توجهاتها على استعداد لأن تقوم بكل المهام التي يحتمها عليها الواجب من أجل الدفاع عن أهم مصادر الحياة للشعب المصري وهو مياه نهر النيل.
5- العمل على إحياء الوجود المصري السياسي والتجاري والثقافي في دول أفريقيا عامة، ودول حوض النيل خاصة إلى ما كان عليه سابقًا لمقاومة الفراغ الذي شغله الكيان الصهيوني في هذه الدول، مع تشجيع الاستثمارات في دول حوض النيل، وتبادل الخبرات العلمية والاقتصادية، كذلك تشجيع دور الجامعة العربية في هذه الدول؛ حيث إن تأخر الدور العربي- كما تقول فاطمة دياب- كان عاملاً قويًّا لجعل ولاءات الدولة الوليدة في جنوب السودان وتحالفانها ليست عربية وربما انجذبت بعيدًا أكثر مما يتوقع الكثيرون، وهو ما سيؤدي حتمًا لوجود لاعبين جدد وبأجندات جديدة أيضًا للتدافع إلى المنطقة لاستكمال المخططات الأمريكيصهيونية.
ثانيًا: تعويض النقص المحتمل لموارد المياه العذبة1- زيادة موارد مياه نهر النيلوهو ما يعني زيادة حصة مصر من مياه النيل دون تأثير على باقي دول حوض النيل حال موافقة حكومة الدولة الوليدة في جنوب السودان على الالتزام بحقوق مصر والسودان في مياه النيل؛ وذلك من خلال استكمال المشروعات المائية المشتركة المتفق عليها سابقًا مع حكومة السودان بغرض تجميع الفاقد في مياه النيل الأبيض ونهر السوباط وهي كما ذكرنا:
أ‌. استكمال مشروع قناة جونجلي الذي يضيف عائدًا مجزيًا لكل من مصر والسودان يبلغ 7 مليارات مكعبة من الماء سنويًّا (على مرحلتين).

ب‌. الشروع فورًا في باقي المشروعات المائية المشتركة بين مصر والسودان وأهمها مشروع مستنقعات مشار الذي يحقق فوائد مائية قدرها 4 مليارات متر مكعب، ومشروع مستنقعات بحر الغزال الذي يضيف 7 مليارات متر مكعب أخرى ضمن المشروعات المقترحة بأعالي النيل التي تستهدف عائدًا بإجمالي 18 مليار متر مكعب، على أن يعاد توزيع نصيب السودان في هذا العائد وقدره 9 مليارات متر مكعب فيما بين الشمال والجنوب طبقًا لنسبة توزيع الحصة الأصلية للسودان من مياه النيل وقدرها 18,5 مليار متر مكعب بين شطري السودان بما يتفق مع عدد سكان كل شطر.
1- إعادة الاتزان لنهر النيل داخل الأراضي المصرية بغرض زيادة خصوبة الأرض الزراعية وحماية الدلتا من تقدم البحر، وتقليص الفاقد في مياه النهر في البحيرات جنوب مصر.
إن مصر تعاني اليوم وسوف تعاني مستقبلاً من سلبيات حجز طمي النيل خلف السد وأثره على خصوبة التربة الزراعية، وإضعاف الأحزمة الرملية التي تحيط بالدلتا من ناحية البحر؛ حيث تتضافر كل هذه السلبيات مع التغيرات المناخية التي سوف تجتاح العالم خلال هذا القرن لتلحق دمارًا واسعًا في شمال الدلتا المصرية يفوق الدمار الذي سوف يلحق بالسواحل الأخرى التي تطل على البحر الأبيض المتوسط، بل يفوق الأضرار التي ستلحق بدول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
فتوقف ضخ الطمي في نهر النيل قد ترتب عنه عدم تجديد الطبقة السطحية الصالحة للزراعة على طول مجرى نهر النيل شمال السد، فهذه الطبقة تتعرض للجفاف والنحر بفعل العوامل الجوية بمرور الوقت خاصة في أوقات الجفاف أو نقص مياه النهر، إلا أنه يتم ترطيبها وتقويتها بما يتم ترسيبه من الطمي سنويًّا.
فمنذ آلاف السنين ودلتا نهر النيل تتميز بخصوبتها حيث يثمر النهر رواسب غنية بالمواد المغذية للتربة التي تجعلها نموذجية للزراعة، وهذه الرواسب كانت تقدر قبل عام 1964م بنحو 111 مليار كيلو جرام سنويًّا، منها 93- 98% كان يصل إلى المصبات خلال مواسم الفيضان من يوليو إلى نوفمبر، وقبل إغلاق ممر النهر بالسد العالي بلغت حمولة النهر السنوية عام 1964م نحو 55 مليار متر مكعب منها 34 مليار متر مكعب خلال أشهر الفيضان، أما الآن ومنذ استكمال إنشاء السد العالي فقد أصبحت هذه الرواسب كمًّا مهملاً إذا ما قورنت بنحو 100 مليون طن متري من الغرين (الطمي) محفوظة خلف السد العالي سنويًّا.
وعلى الرغم من أن إنشاء السد العالي قد خلق بحيرة السد العالي التي تمتد نحو 270 كم جنوب السد، وأضافت البحيرة أرضًا جديدةً للزراعة نتيجة كمية المياه الكبيرة المخزونة، كما ازدهرت منها صناعة الصيد، إلا أنه لسوء التخطيط قد تسبب السد العالي في خلل كبير في ظروف البيئة في منخفضات النهر.
هذا الخلل يتلخص في بضع كلمات هي: خروج النظام النهري عن حالة الاتزان، فمن أهم الصدمات هو فقدان الدلتا للخصوبة نتيجة فقدان النهر لحمولته السنوية المعتادة، مما دفع الفلاحين إلى استخدام المخصبات الصناعية والتي بدأت بدورها في التسرب خلال التربة، كما لم يعد النهر قادرًا على غسل مجراه نتيجة النقص الشديد في كمية المياه في المجرى، فبحيرة السد العالي قد حجزت واختزلت كمية المياه الطبيعية التي يحملها النهر عادة؛ حيث يطلق السد حاليًا نحو 25% من حمولته من المياه مقارنًا بما كان عليه الحال قبل إنشائه؛ الأمر الذي أدى إلى زيادة نسبة ملوحة المياه في الدلتا نتيجة نقص كمية المياه.
وقد ترتب عن ذلك ظهور مشاكل في كميات المياه المخصصة للشرب في الدلتا، كما أن نقص المياه قد أدى إلى مشاكل في نظم الري نتيجة عدم وصول المياه إلى نهايات الترع المتفرعة من النهر؛ بسبب عدم وجود قوة دفع للمياه للنقص الحاد في كمية المياه التي تضخ في النهر بعد إنشاء السد، كذلك زادت كمية التلوث حيث إن المياه المتدفقة في مجرى النهر قبل إنشاء السد كانت كفيلة بتطهير المجرى من الملوثات.
كما أن حرمان الدلتا من رواسب النهر قد تسبب في تعريض الساحل الشمالي للدلتا للنحر البحري، بفعل الأمواج مما أدى إلى اختفاء لسان رشيد وتقلص لسان دمياط، وتهالك الأحزمة الرملية التي تعزل البحر عن البحيرات الشمالية (البرلس والمنزلة). وقد أثبت المسح الطوبوغرافي في الدراسة الحالية أن الأحزمة الرملية على طول ساحل الدلتا قد انهارت في كثير من المواقع نتيجة الهجرة المستمرة للكثبان الرملية في اتجاه جنوب شرق، دون أن يعوض ذلك ترسيب كثبان جديدة كما كان عليه الحال قبل إنشاء السد العالي؛ مما يهدد بغزو مياه البحر لشمال الدلتا بمجرد ارتفاع منسوب سطح البحر بأي مقدار.
ومن المعلوم أن الدلتا تهبط سنويًّا عند أطرافها بمعدلات تتراوح بين 3 مليمترات غربًا و5 مليمترات شرقًا، وأن الرواسب التي كانت تعوض هذا الهبوط جزئيًّا، وتحول دون بغيان البحر على الساحل قد توقفت تمامًا منذ إنشاء السد العالي.
إن إعادة النظام النهري لحالة الاتزان هو ضرورة قومية تستوجبها مصلحة الجيل الحالي والأجيال القادمة في مصر لما سوف يحققه من وقف تدهور خصوبة الأرض الزراعية في وادي النيل والدلتا، والحد من النحر البحري لشواطئ الدلتا، من خلال بناء دفاعات طبيعية أمام ساحل الدلتا.
وهذا الأمر لا يمكن إتمامه إلا من خلال إعادة ضخ حمولة نهر النيل من الطمي أمام السد العالي بأسوان، وهو ما يعني إعادة تقييم سلبيات السد العالي واقتراح أنسب الحلول للقضاء على هذه السلبيات، وهذا يستوجب تشكيل لجنة عليا من خبراء الري والزراعة والبيئة والجيولوجيا والسدود والطاقة المائية والإنشاءات الهندسية لبحث كيفية إعادة ضخ مياه النيل إلى مجرى وادي النيل أمام السد العالي بدلاً من حجزه خلف السد، وإعادة معدلات تدفق المياه داخل مجرى النهر إلى ما كانت عليه قبل إنشاء السد العالي، وهو أمر ليس بالهين وإنما تستوجبه المصلحة العليا والقومية لشعب مصر والأجيال القادمة.
ويتطلب ذلك وضع الحلول الفنية والهندسية لمعالجة أربع مشاكل رئيسية:أ‌. مشكلة افتقار نهر النيل والدلتا إلى الطمي بعد توقف ضخ حمولة النيل في وادي النيل عند أسوان منذ إنشاء السد العالي حتى الآن؛ الأمر الذي أدى إلى فقدان خصوبة الأرض الزراعية في وادي النيل والدلتا، وتعرض سواحل الدلتا للنحر البحري وتهالك الأحزمة الرملية المحيطة بهذه السواحل، مع عدم تعويض الهبوط المستمر للدلتا عند المصبات؛ مما ساهم في تهيئة الدلتا للغزو البحري المتوقع خلال القرن الواحد والعشرين بسبب زيادة درجة حرارة الكوكب وما يتبعه من ارتفاع منسوب سطح البحر.
ب‌. مشكلة تقلص كمية المياه المندفعة في مجرى نهر النيل، وبطء سرعة النهر خلال معظم شهور السنة؛ الأمر الذي أدى إلى زيادة نسبة ملوحة المياه في الدلتا نتيجة نقص المياه، وظهور مشاكل في كميات المياه المخصصة للشرب، واختلال أنظمة الري، وزيادة كمية التلوث في مياه النهر، وتركيز قواقع البلهارسيا وانتشار الطفيليات في التربة ومياه النهر، كل ذلك بسبب عدم قدرة النظام النهري الراهن على غسل المجرى.
ت‌. تراكم طمي النيل على قيعان بحيرة السد العالي في صورة جبال تحت سطحية تمتد على طول البحيرة، والتحرك المستمر لهذه الجبال الرملية والطينية صوب الجنوب؛ مما يهدد بإغلاق الممر المائي لنهر النيل القادم من السودان، أو التفرع القهري لنهر النيل حول تلال الطمي عند مدخل بحيرة السد.
ث‌. الفاقد المستمر نتيجة التبخير من مياه بحيرة السد (5250 كم²) والبحيرات المستجدة (1800 كم²) التي نشأت نتيجة التصرف في المياه الزائدة في البحيرة عبر مفيض توشكى، والذي يقدر بنحو 10 مليارات متر مكعب سنويًّا قابلة للزيادة خلال العقود القادمة؛ بسبب ارتفاع معدلات التبخير نتيجة الارتفاع العالمي المتيقن في درجة حرارة الأرض؛ الأمر الذي يهدد بجفاف البحيرات المستجدة، وانخفاض منسوب المياه في البحيرة.
إن إعادة ضخ حمولة النهر في وادي النيل والدلتا يستوجب إنشاء قناة تحويلية جديدة جنوب بحيرة السد العالي تمتد شمالاً بمحاذاة البحيرة لتصب في الجزء الواقع بين السد العالي وخزان أسوان، وهذه القناة تسمح بمرور المياه بحمولتها كاملة من الجنوب إلى الشمال على أن يقوم خزان أسوان بنفس الدور الذي كان يقوم به قبل إنشاء السد العالي، أما استمرار بحيرة السد في استقبال فائض المياه فيستوجب إنشاء جسر يتحرك عموديًّا أو سد يسمح بالتحكم في القناة التحويلية الجديدة بحيث يمكن تحويل الماء السطحي الزائد عن منسوب سطح القناة دون حمولته إلى بحيرة السد، مع عدم الإخلال بسريان الماء السفلى بحمولته في القناة التحويلية الجديدة.
كما يسمح هذا الجسر المتحرك أو السد بإغلاق مدخل بحيرة السد حال ارتفاع منسوب سطح البحيرة إلى الحد الخطر، بينما يستمر اندفاع المياه بحمولتها في القناة التحويلية، وهذا الإجراء سوف يحول دون تبديد المياه الزائدة عن حدود البحيرة عبر مفيض توشكى.
والادعاء بأن زيادة معدلات تدفق مياه النهر أمام السد العالي قد يتسبب في إغراق بعض الأراضي الزراعية في جنوب الوادي خلال موسم الفيضان مردود بأن هذا الإغراق محدود ومحمود، فهو إغراق قصير الأمد، محدود الزمن (لا يتجاوز 45 يومًا)، وهو إغراق بمياه عذبة تزيد الأرض خصوبة، وتنعش الحياة الاقتصادية والزراعية، وتجدد المياه الجوفية، وتحمي شواطئ الدلتا من اجتياح البحر، بينما إغراق شمال الدلتا بمياه البحر يزيد الأرض ملوحة ويدمر الحياة الاقتصادية والاجتماعية والزراعية والمياه الجوفية والثروة السمكية، وهو طويل الأمد، غير محدود المدة، قد يستغرق بضعة مئات من السنين.
كما أن مصر اليوم ليست كمصر قبل إنشاء السد العالي، فالأراضي الزراعية تضاعفت وتحتاج إلى تجديد سنوي لخصوبة الأرض، ونظم الري تطورت، وهناك العشرات من الترع الجديدة التي يمكن أن تستوعب أي زيادة في كمية مياه النيل، وآلاف الأفدنة الزراعية بالوادي الجديد والدلتا لا تستقبل ما يكفيها من مياه الري.
والأمر متروك للخبراء في تحديد موقع ومنشأ القناة التحويلية، وكيفية التحكم في المياه بما لا يخل بسريان حمولة النهر وسرعته أمام السد العالي، مع تخزين الفائض من مياه النهر بدون حمولته من الطمي خلف السد العالي.
2- تحلية مياه البحرلا سبيل لزيادة هذه المصادر في ظل الفقر المائي الذي ستتعرض له مصر كنتيجة لزيادة عدد السكان من ناحية، والنقص المحتمل في الموارد المائية المتاحة حاليًا بسبب الزيادة المستمرة في درجات الحرارة وما يلحقها من تغييرات في النظام المناخي للأرض من ناحية أخرى، إلا بتحلية مياه البحر، وترشيد استخدام مياه الشرب والري.
وعلى الرغم من أن تحلية مياه البحر أكثر كلفة من غيرها، إلا أنها السبيل الوحيد أمام الإنسانية لمواجهة النقص المحتمل لمصادر المياه العذبة بفعل التغيرات المناخية، وخاصة في الدول الواقعة على خطوط العرض المنخفضة (الاستوائية وشبه الاستوائية والمعتدلة).
لذا يوصي التقرير الثالث والرابع للهيئة الحكومية الدولية بضرورة قيام الدول الساحلية المهددة بأخطار التغيرات المناخية بالتوسع في إنشاء مشروعات تحلية مياه البحر.
والواقع أن مصر في هذا المجال تعتبر من أقل الدول العربية استغلالاً لسواحلها، على الرغم من أن مصر يحدها سواحل مطلة على كل من البحر الأحمر وخليج السويس والبحر الأبيض المتوسط بطول يزيد عن 3500 كيلومتر، فدولة الإمارات العربية التي لا يتجاوز عدد سكانها 4,25 ملايين نسمة بها أكبر محطة تحلية في العالم وهي محطة جبل على التي تبلغ طاقتها 820 ألف متر مكعب/ يوميًّا (300 مليون متر مكعب/ سنويًّا)، بينما في مصر التي يقترب عدد سكانها من الثمانين مليون نسمة يوجد عدد قليل من محطات التحلية المحلية ذات طاقات محدودة على طول ساحل البحر الأحمر وخليج العقبة وشمال سيناء وغرب مرسى مطروح- لا تتجاوز طاقتها جميعًا 72 ألف متر مكعب/ يوميًّا (هذا بافتراض الانتهاء من إنشاء المحطات الجديدة المدرجة في آخر خطة خمسية للجهاز المركزي للتعمير حتى 2007)، أي أقل من عشر ما تنتجه دولة الإمارات.
وهذه الكمية موزعة توزيعًا عشوائيًّا على السواحل، حيث يختص ساحل خليج العقبة بنصيب الأسد من مشروعات التحلية بطاقة إجمالية 40000 متر مكعب/ يوميًّا (نحو 14.6 مليون متر مكعب/ سنويًّا) يتم إنتاجها من محطات التحلية في شرم الشيخ (10000 متر مكعب/ يوميًّا)، راس نصراني (2000 متر مكعب ومخطط زيادتها إلى 8000 متر/ يوميًّا)، ذهب (5000 متر مكعب/ يوميًّا)، نوبيع (5000 ومخطط زيادتها إلى 10000 متر مكعب/ يوميًّا) وطابا (7000 متر مكعب/ يوميًّا). بينما لا تتجاوز الطاقة الإجمالية التي تنتجها محطات التحلية في مدن ساحل البحر الأحمر عن 6100 متر مكعب/ يوميًّا موزعة على 15 محطة من الغردقة شمالاً إلى شلاتين جنوبًا، مع العلم بأن عدد سكان هذه المدن يربو على عشرة أضعاف سكان خليج العقبة يسكنون مدنًا كبيرةً مثل رأس غارب والغردقة وسفاجا والقصير ومرسى علم وشلاتين وحلايب. أما شمال سيناء فلا يحتوي إلا محطة واحدة في نبق بطاقة 12000 متر مكعب/ يوميًّا, وجارٍ استكمال 6 محطات محلية غرب مرسى مطروح بطاقة إجمالية 15000 متر مكعب/ يوميًّا.
وفي هذا الصدد نقترح ما يلي:أ‌- بناء محطتين عملاقتين لتحلية مياه البحر بطاقة 80000 متر مكعب/ يوميًّا لكل محطة في شمال الصحراء الغربية:
المحطة الأولى تستمد طاقتها من المفاعل النووي المزمع إنشاؤه على الساحل الشمالي، وأن يقتصر الماء النقي الناتج من هذه المحطة على تغذية المدن الواقعة على الساحل الشمالي لمحافظة مطروح.
والمحطة الثانية فنقترح إنشاءها في الجزء الشرقي لمنخفض القطارة في حالة تنفيذ مشروع توصيل مياه البحر إلى المنخفض (انظر السياسات الدفاعية غير التقليدية)؛ وذلك لتغذية مياه الشرب للقرى السياحية التي ستنشأ على شواطئ بحيرة المنخفض، وتستمد هذه المحطة طاقتها من الكهرباء المتولدة من استغلال الفرق بين منسوب المياه في القناة الموصلة للمنخفض ومنسوب المياه في المنخفض.
ب‌-  زيادة عدد محطات التحلية على ساحل البحر الأحمر بإجمالي طاقة لا يقل عن إجمالي طاقة محطات التحلية في خليج العقبة (40 ألف متر مكعب يوميًّا)، بما يضمن كفاية المدن الواقعة على طول الساحل حتى حلايب جنوبًا، ولتخفيف الضغط على سحب مياه الشرب من وادي النيل إلى الساحل.
ت‌- إلزام القرى السياحية على البحر الأحمر (والساحل الشمالي للصحراء الغربية) بإنشاء محطات تحلية محلية بطاقة تتراوح بين 500 إلى 2000 متر مكعب/ يوميًّا بما يتناسب مع مساحة القرية، وعدد سكانها وخدماتها، فمشروعات تحلية البحر الخاصة هي مشروعات ناجحة اقتصاديًّا، وعائدها مجزٍ وهي تخفف عن كاهل الحكومة الاقتصادي، فتكلفة قدرها 1.5- 2 دولار لتنقية المتر الواحد من مياه البحر لا تعد كبيرة بالنسبة لسكان القرى السياحية ومرتاديها.
ث‌- استحداث تكنولوجيا جديدة لري الأراضي الرملية الساحلية بمياه البحر بعد تحليتها، وبما لا يتجاوز 10% من معدلات الري الحالية. وهي تكنولوجيا حديثة تعمل على توفير مياه الري من خلال دورات الري المغلقة بما لا يسمح بوجود فاقد في المياه، وتعتمد أساسًا على الماء المحلى من مياه البحر.
ويمكن استغلالها في حماية الكثبان الرملية التي تشكل الأحزمة الفاصلة بين البحر والدلتا، علاوة على أي مساحات أرضية رملية قريبة من السواحل. وهذه التكنولوجيا قد تمت تجربتها على مقياس صغير وجارٍ تجربتها على مقياس أكبر بمغرفة فريق من مهندسي التحلية والزراعة بالاشتراك مع الكاتب، وسيعلن عنها قريبًا.
3- تخزين مياه الأمطارنظرًا لأن زيادة معدلات التبخير هي الحقيقة الثابتة لزيادة الاحترار العالمي فإنه من المنتظر أن تزداد هذه المعدلات في المناطق القاحلة وشبه القاحلة في أفريقيا أكثر منها في المناطق المعتدلة على ساحل البحر الأبيض. لذا فإن تخزين مياه الأمطار الواقعة على سواحل البحر الأبيض المتوسط قد يعوض جزءًا من المياه المفقودة بالتبخير في دول حوض النيل، ومن بينها السودان وجنوب مصر.
وتخزين مياه الأمطار هي سياسة ثابتة في كل دول شمال أفريقيا المطلة على البحر الأبيض فيما عدا مصر؛ فدولة المغرب مثل

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 65/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
21 تصويتات / 915 قراءة

The Need to Regularise Activities of Illegal Small-Scale Mining in Ghana: A Focus on the Tarkwa-Dunkwa Highway*


Jerry S. Kuma, Jerome A. Yendaw
University of Mines and Technology, Department of Geological Engineering, Tarkwa, Ghana


Abstract
Southwest Ghana is a major gold producing region. The current high gold price has attracted hundreds of unemployed youth to undertake small-scale mining (SSM). Most of these miners operate illegally even though the SSM law (PNDCL) 218 of 1989 and Act 703 of 2006 define the procedures required for their op-eration. Some miners have brought their activities to a segment of the western highway that links southwest to central Ghana with serious environmental consequences envisaged. This paper argues that the laws that regulate SSM do not consider the fundamental set-up and concerns of the small-scale miner, hence its inabil-ity to be effective. It is therefore proposed that the present requirement that a minimum of 21 hectares is necessary before land can be registered needs re-examination. Secondly, government needs to explore par-cels of land and designate the workable areas to miners under a well structured scheme that will also educate these miners about safe and healthy mining methods.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر absalman2012@yahoo.com

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 319 قراءة
نشرت فى 5 يناير 2011 بواسطة absalman

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

534,141