د/ ربيع الطحان

كلية التجارة - جامعة الأزهر

 

 يعتبر فشل الشركات الكبرى فى التأقلم مع الظروف المتغيرة واحد من الألغاز الكبرى فى عالم الأعمال. فبين الحين والآخر تظهر بعض التكنولوجيات المدمرة التى تمحوا صناعات بأكملها فلا تبقى ولا تذر. ولكن أسباب الفشل فى أغلب الأحيان تافهه ويمكن تجنبها: الفشل فى الشروع فى تنفيذ تقنيات تم تطويرها بالفعل، أو الغطرسة التى تؤدى إلى تجاهل تغير طلبات العملاء، الرضا عن النفس فى مواجهة المنافسين الجدد.

 

    فى مثل هذه الحالات، تقع المسؤولية بأكملها على عاتق الرئيس التنفيذى للشركة. ولكن إذا كانت الشركة صادقة بالفعل فى تجنب الفشل، فإن الرئيس التنفيذى لن يستطيع بمفرده أن يفعل ذلك. يجب أن يبقى كل من الشركة أعينهم مفتوحة على أى تغيير محتمل فى مجال عملهم، وتحمل المسئولية فى الدفع بأفكارهم الجديدة وتحدى الطرق التقليدية التى يتم بها العمل فى الشركة. بوضوح ليس الأمر سهلاً على الإطلاق، ولكن إذا كان هناك فهماً أفضل للمشكلات فسيكون هناك فرصة أكبر للتحسينات.

  لن يستطيع رئيس الشركة بمفرده انقاذ الشركة، لذلك يجب

على الجميع إبقـاء أعينهم مفتوحة وآذانهم مصغية لأى تغيـير

محتمل فى بيئة الشركة

 

     ولكن ماهى أعداء المرونة والرشاقة التى يجب أن تحترس منها فى شركتك؟ إليك التحديات الخمس الكبرى

 

 

 

التى ذكرها جوليان بيركنشاو Julian Birkinshaw أستاذ الإدارة الإستراتيجية، والحاصل على الترتيب 39 كأفضل مفكرى الإدارة لعام 2013، فى مقالته التى نشرها فى مجلة فورشن عام 2013.

 

العمليات الإدارية المتحجرة

     تتم الأشياء فى الشركات الكبرى من خلال العمليات الإدارية - الموازنات والتخطيط وإدارة الآداء وتخطيط التعاقب. هذه العمليات تخلق نوع من البساطة والنظام، ولكنها أيضا تتجذروتنمو ذاتيا. فعلى سبيل المثال طلبت منى إحدى دور النشر الكبرى أن أقوم بتسجيل حلقة نقاشية على شبكة الإنترنت، ثم طلبت منى التوقيع على عقد من عشرون صفحة من أجل الحصول على حق التحدث عن أبحاثى لمدة ساعة. السبب واضحا للغاية فعملية نشر الكتب لديهم أصبحت تجرى بشكل تلقائى وتبذل قصارى جهدها لتعيق أى مبادرات تتم لاستغلال الفرص المتاحة على شبكة الإنترنت. الحل فى مثل هذه الحالات هو أن يتم أولاً التخلص من العمليات التى لا تضيف قيمة. وثانيا، البدء فى المبادرات الجديدة بعيدا عن العمليات الموجودة بالفعل.

 

المقاييس القديمة الضيقة 

     ما يمكن قياسه يمكن إنجازه، ولكننا لا نقوم بتحديث المقاييس التى اخترناها دوريا بشكل كافى، ولذلك ينتهى بنا الأمر مع الكثير من النقاط العمياء. لم تفكر نوكيا فى آبل وجوجل كمنافسين محتملين إلا بعد ان أصبح الأمر

 

 

متأخراً للغاية.  أحد أصدقائى بعد تقلد منصبا فى أحد الصحف الكبرى إحتاج الأمر منه ما يزيد على العام من أجل إقناع زملائه بأن جوجل يجب أن تضاف إلى قائمة المنافسين التى تستخدمها الشركة للمقارنه بهم لقياس تقدمها فى الأداء. الحل هنا هو أن تقوم بتعريف السوق الذى تعمل فيه بشكل متسع قدر استطاعتك، ليكون نصيبك السوقى أقل ما يمكن. وقم بقياس سلوك المستهلكين بحذر شديد - هل ينصرفون عنك؟ وإلى أين؟ ولماذا؟

الخطوط الأمامية المهمشة

      الأفكار الأولى بشأن التغييرات فى بيئة عملك تأتى من الناس الموجودون فى الخطوط الأمامية - البائعون ومطوروا الأعمال الذين يتعاملون مع الأطراف الخارجية ومديرى المشتريات. ولكن صوتهم - إذا جرؤوا على رفعه من الأساس - عادة ما يضيع بين الأصوات الصارخة لصالح الاهتمام بالأمور التنفيذية. الحل هنا صعب بدرجة كبيرة، ولكن يتضمن أنظمة تكنولوجية عالية لتبادل المعلومات القادمة من الخطوط الأمامية بسرعة مع اولئك فى الإدارة العليا، وكذلك شبكات العمل غير الرسمية وفرق العمل المصممة لتحديد التهديدات والفرص الخارجية.

الإفتقار إلى التنوع

      لقد كان فريق الإدارة العليا فى شركة نوكيا جميعاً فى سن متقاربة، وذوى خلفيات وخبرات متشابهة، وذلك بالتأكيد عرقل قدرتهم على فهم التغيرات فى بيئة أعمالهم والإحساس بها. بالطبع نحن جميعاً نكون أكثر ارتياحاً

 

 

عندما نعمل مع أناساً يتفقون معنا فى وجهات نظرنا والطريقة التى ننظر بها للعالم، ولكن هذا يؤدى بنا فى نهاية المطاف إلى وجود الكثير من المناطق العمياء التى لا نستطيع أن نراها. والحل هنا هو توظيف أناس يختلفون عنا فى الخبرات والخلفيات وطريقة التفكير، أو على الأقل إيجاد طريقة لجلب وجهات النظر المختلفة إلى طاولة الإجتماعات. فى نهاية التسعينات أنشأت شركة إنفوسيس Infosys برنامج باسم "صوت الشباب" يهدف إلى جذب انتباه الفريق الإدارى فوق الخمسين إلى وجهات نظر الشباب تحت الثلاثين.

 

عدم التسامح مع الفشل

     كلما زاد حجم الشركة وأصبحت أكثر نجاحا كلما زادت حساسيتها تجاه الفشل وكراهيتها للمخاطرة. يقول التنفيذيون أنهم يريدون منتجات وخدمات جديدة ومبتكرة، ولكنهم يتوقعون أن تنجح جميعها. ولا حاجة لنا بأن نقول أن التفكير بهذه الطريقة يؤدى حتماً إلى الحذر والصرامة والجمود. والحل هنا واضح ومباشر: أنت تحتاج لإيجاد طرق لتنمية ثقافة تشجع التجربة والخطأ. جوجل، وأمازن، ونتفليكس جميعها حصلت على نصيبها من المنتجات الفاشلة، ولكن كل شخص تقبل ذلك كجزء لا يتجزأ من حزمة أعمالها.

ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 374 مشاهدة
نشرت فى 27 أكتوبر 2015 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

19,929,657

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

هل تعرف أن بإمكانك التوفير بشكل كبير عند التسوق الالكتروني عند إستعمال اكواد الخصم؟ موقع كوبون يقدم لك الكثير من كوبونات الخصم لأهم مواقع التسوق المحلية والعالمية على سبيل المثال: كود خصم نمشي دوت كوم، كود سوق كوم وغيرها الكثير.

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر