العصر النووي  -1

دكتور عبدالعاطي سالمان
  رئيس هيئة المواد النووية الأسبق 

لقد تم إعداد هذه المقالات للخط الزمني التاريخي للعصر النووي  اعتبارا من الفترة قبل عام 1940م وحتى بداية الألفية الثالثة، متضمنا اكتشاف أشعة إكس والإشعاع حتى انفجار أول قنبلة ذرية، وكذلك الحرب الباردة وما تبع ذلك من تفكيك لبعض الأسلحة النووية. ويهدف ذلك إلي نشر الثقافة النوية بين الناطقين باللغة العربية لأن المعرفة في هذا المجال تمثل نوعا من  كسر الحاجز النفسي المرتبط بالمجالات النووية، كما أنها تمثل معرفة الكثير من تكنولوجيا العصر التي تساعد تكوين العقول الخلاقة للشباب العربي والذين يتحملون المسؤولية الرئيسية في بناء أوطانهم، حيث تبني الأوطان بأيدي أبنائها المخلصون.

ما قبل عام 1940

في عام 1789 اكتشف اليورانيوم بواسطة "مارتن كلابوث" - وهو كيميائي ألماني - في معدنه المسمي بالبتشبلند. في عام 1895 اكتشف ولهلم رو نتجن Wilhelm Roentgen أشعة إكس والتي يعترف العالم أجمع بفضلها في الأغراض الطبية، وفي 1896 اكتشف هنري بكر يل انبعاث أشعة من اليورانيوم. وفي 1897 اكتشف جي.جي. تومسون الإلكترون، واكتشفت (ماري كوري Marie Curie) عنصرين مشعين وهما (الراديوم والبولونيوم Radium and Polonium) في عام 1898.

في 1901 أضاف هنري ألكسندر دان لوس وأوجين بلوش الراديوم مع الدهانات  الجلدية الخاصة بعلاج الدرن. وأسس رازرفورد وسودني نظرية التفاعل النووي في 1903، واقترح اليكسندر جرا هام بل في نفس العام وضع مصدر يحتوي علي راديوم لتحسين نغمة الصوت. وقام (ألبرت أين شتين Albert Einstein) بتطوير نظريته حول العلاقة بين الكتلة والطاقة في عام  1905.

في عام 1911 ابتكر (جورج فون هيفسي Georg Von Hevesy) فكرة التتبع الإشعاعي ، وقد استخدمت هذه الفكرة بعد ذلك مع أشياء أخرى في الطب الإشعاعي، وقد حصل هذا العالم على جائزة نوبل في عام 1943. وفي 1913 قام نيلس بوهر بإدخال نموذج الذرة  لأول مرة في النظام الشمسي. وقام فريدريك بر وسيشير بنشر أول دراسة لمفعول الراديوم كعلاج لأمراض مختلفة في 1913 أيضا. وفي عام 1924 استخدم جورج فون هيفسي وجي.أ. كريستيانسن وسفين لومهولت دراسات استخدام الرصاص-210 والبيزموث -210 في التتبع الإشعاعي في الحيوانات. وقد طبق العالم الطبيعي ببوسطن (هيرمان بلوم جارت Herman Blumgart) أول استخدام للتتبع الإشعاعي لتشخيص أمراض القلب في عام 1927. وفي الفترة من 1930-1932 قام كل من والثربوثي وهيربرت بيكر في ألمانيا ، وإيرين وفردريك بفرنسا وجامز شادويسكي في المملكة المتحدة بإجراء سلسلة من التجارب التي كللت باكتشاف شاد ويسكي للنيوترون. وفي عام 1932 نشر أر نست أو. لورانس وإم. ستا نلي ليفنجستون أول مقالة عن إنتاج الأيونات الضوئية عالية السرعة بدون استخدام الفولت العالي واستغل ذلك في إنتاج كميات يمكن استخدامها من الـ Radionuclides .

في عام 1934 اكتشف إيرين وفردريك جوليه-كوري الأشعة الصناعية. وفي عام 1937 اكتشف جون ليفنجود وفريد فيربرزر وجلين سيبورج الحديد. وفي نفس العام اكتشف جون ليفنجود وجلين سيبورج النظيرين المشعين: الأيودين-131 والكوبلت اللذين يستخدما في الطب النووي.

في ديسمبر عام 1938 قام العالمان الألمانيـــان (أوتو هاهن   وفرتز اسـتراس مـان  (Otto Hehn and Fritz Strassman) بالوصول إلى عملية الانشطار النووي. في عام 1939توصل هالبان، فردريك حوليه وكووارسكي إلي أن الانشطار النووي يؤدي إلي التفاعل المتسلسل. وتم حصولهم علي أول براءة اختراع لإنتاج الطاقة المرتبطة بهذا التفاعل. وفي نفس العام اكتشف إميليوسيجر ووجلين سيبورج النظير المشع Technetium-99m والذي يستخدم في الطب النووي.

في أغسطس عام 1939 أرسل ألبرت أينشتين خطاب إلى الرئيس الأمريكي روزفلت يخبره فيها بتطور البحوث الذرية الألمانية واحتمالاتها لعمل قنبلة ذرية. وقد أوحي ذلك الخطاب إلى روزفلت بتكوين لجنة خاصة لتبحث التطبيقات العسكرية للبحوث الذرية.

المصدر: من كتاباتي وكتابي: العصر النووي 2005 وموسوعة ويكيبيديا علي الانترنت
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة

ساحة النقاش

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

918,211