سلمان بن محمد العنزي

كيف يمكن للإنسان أن يكون شجاع القلب ، قوي الضمير ، حر النفس ؛ ليقف في وجه الباطل المنتفخ وأهله المتجبرين العتاة ويقول كلمة الحق ؟ ليست الشجاعة شجاعة القلب وحده ، فقد يكون الإنسان جريئا يتقحم الموت ويسلك طريق الخطر ولا ينظر إلى العواقب ولكنه لا يجد نتاجا لفعله الأهوج وقد جبلت النفوس على كره الجريء لا يكون له سناد من سلطان العقل يبصره بمواضع الإقدام فيقدم ، وبمواضع الإحجام فيحجم حين يكون ذلك في مصلحة الهيئة الاجتماعية والأمة الواحدة ، وسبب كره الناس لأنهم يرون أن هذا الجريء لا يسعى إلا لمصلحته ولا يريد إلا مجده وليس عنده قدرة ولا وقت على التبصر في عواقب أعماله لأنها عائدة على الناس فإن عادت عليه لم تضره لما ألف من نفسه مضيا لا رجعة فيه وعملا لا ملامة عليه .

إن الشجاعة الحقيقية تكمن في معرفة الصواب وتعزيزه وبذل الوقت والجهد لنشره ونصرته وإيصال رسالته بأجمل الأساليب وأرقاها بعيدا عن التشنج والحدة والشدة ، ومعرفة الخطأ ومحاربته بالكلمة الصادقة تبث في مسمع الدهر يتلقفها الناس جيلا بعد جيل والبعد قدر المستطاع عن مهاجمة الخطأ بالعنف والمصادرة وسلب الحقوق وإصدار الفتاوى المكفرة ، وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال (ليس الشديد بالصرعة إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب  .)  متفق عليه .وما عانى الناس على مستوى الدول الجماعات والأفراد كما عانوا بسبب الغضب الجامح المولد أقبح الأخلاق وأحط الصفات والمسبب الحروب والمعين الظلم على أن يجد طريقه في الحياة فيصبح دينا يتدين به من لا يخاف الله ولا يعترف بإنسانية الإنسان .

إن الشجاعة الحقيقة معناها أن نختار الإيجابية بكل إيحاءاتها الجميلة وأن ننظر إلى المعاني الطيبة في أنفسنا والعالم والناس فنستغلها أحسن استغلال ونجعلها درجة في سلم الوصول إلى الكمال وتحقيق الأهداف السامية التي نريدها ، ليس هناك من أحد إلا وله مع الأيام معركة تورثه الهم ، وتلقمه الكدر ، فإن مالت به أثقاله وألقته طريحا يشكو همه ويندب حظه ورضي بحاله فسيصبح بعد لأي  بؤرة فساد وخلية أذى تولد الكره والبغض وتنشئ العداوات وتصنع الترات ، وإن قاومها وحمل أعباءه فوق كاهله ونسيها انقلبت جزءا من جسده مرتبطة به تمده بأسباب قوته ، وكم نرى هذا المعنى يتحقق كاملا بلا نقصان عندما يؤمن الإنسان بقضاء الله وقدره ويرضى بذلك ويسلم بعد أن بذل أسبابه وبلغ الجهد وسلك الطريق ، وهنا له أن يقول بملء الفم ( عجزي كنزي ) وهذه هي الشجاعة في أسمى منازلها وأرقى ضروبها ويوم يحققها الإنسان يكون قادرا على صناعة المستحيل .

على أننا لا ننكر أن من الشجاعة شجاعة خلقها الله لهدم الباطل حين يشتد أذاه ويستفحل شر أهله ويستطير خطرهم ولا يبقى للوعظ في قلوبهم مكان ولا للنصح مربع ولا للتوجيه محل . هنا تأتي هذه الشجاعة لترجع الحق إلى نصابه مطلقة كلمتها المجلجلة في سماء الحياة ليسمعها الناس ويعرفوا أن في الأمة نبضا لا يهمد ومعان لا تفلس وحياة لا تموت قال تعالى : { ولا يخشون أَحَداً إِلاَّ اللَّهَ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيباً } ( الأحزاب : 39 ) { مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ } ( التوبة : 18 ){ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ } ( المائدة : 54 ) { إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلا َتَخَافُوَهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ } ( آل عمران : 175 ) { أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِن دُونِهِ وَمَن يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ } ( الزمر : 36 ) .  وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أفضل الجهاد من قال كلمة حق عند سلطان جائر " . رواه الترمذي وأبو داود وابن ماجه بسند صحيح . وقال عليه الصلاة والسلام : ( سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب ورجل قام إلى إمام جائر فأمره ونهاه فقتله ) أخرجه الحاكم وغيره وهو صحيح .

لما كان عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يدعو الى عيش الخشونة ويقول للناس اخشوشنوا فان الحضارة لاتدوم فانه كان يقصد من الخشونة الشجاعة لان المترفين والمنعمين لا يمكن باي حال من الاحوال ان تكون عندهم ذرة من الشجاعة ومن يقرا تاريخ سقوط بغداد امام المغول يجد ان من اسباب الهزيمة جبن المسلمين الذين جبلوا منذ صغرهم على حياة الترف والنعمة فيروي المؤرخون المسلمون ان الجندي الواحد من المغول التتار كان يدخل منزلا فيجد فيه جماعة من الشباب المسلمين يرتعدون ومن الخوف فيامر بالبقاء حتى يذهب ويحضر سيفا يذبحهم به فيبقون في مكانهم لايتحركون بل يرتعشون حتى يرجع ثم يذبحهم كما تذبح الارانب اذا فحياة التقشف والابتعاد عن الترف والنعيم والاكثار من الصوم سبب من اسباب غرس الشجاعة وتنميتها في نفس المسلم

واذكر هنا ان الصحابة -رضي الله عنهم - كانوا شجعانا وكان اشجعهم بلا منازع علي بن ابي طالب -كرم الله وجهه- وفي غزوة الاحزاب او الخندق لما قفز عمرو بن ود فوق الخندق طلب المبارزة فلم يخرج اليه احد وخرج اليه علي وقتله تلك القتلة المعروفة واكن ابوذر شجاعا وعبد اله بن مسعود كان شجاعا لما قرا القران عند الكعبة فجاءه ابو جهل ومنعه ثم لطمه بصفعة فما كان من ابن مسعود الا ان رد له بصفعة مدوية كادت تسقطه وفي ايامنا حماس برجالها شجعان يواجهون الموت في كل لحظة ولا يخافون ولا يتراجعون ورجال حزب اله شجعان وطالبان شجعان ولعل التضاريس لها كذلك دور في الشجاعة فبعض الشعوب تولد فيها الشجاعة بالفطرة كالشعب الجزائري خصوصا وشعوب المغرب العربي والاتراك والافغان وكل المناطق الجبلية نجد شعوبها فب غالبيتهم شجعان الا من شذ وكذلك اهل الصحراء المفروض انهم شجعان فالتضاريس الجبلية والصحراوية وخشونة العيش تولد الشجاعة في القلوب طبعا مع الايمان تستغل تلك الشجاعة في منفعة المسلمين اما المترفين فيستحيل ان يكونوا شجعانا

 

 

ahmedkordy

لخدمات البحث العلمي والتحليل الإحصائي لرسائل الماجستير والدكتوراه في إدارة الأعمال 01148194020

  • Currently 20/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
6 تصويتات / 614 مشاهدة

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

20,722,096

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

هل تعرف أن بإمكانك التوفير بشكل كبير عند التسوق الالكتروني عند إستعمال اكواد الخصم؟ موقع كوبون يقدم لك الكثير من كوبونات الخصم لأهم مواقع التسوق المحلية والعالمية على سبيل المثال: كود خصم نمشي دوت كوم، كود سوق كوم وغيرها الكثير.
شاركنا برأيك
..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر