absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 257 مشاهدة

الماء والنماء والاستثمار كلمة السر
أفكار مصرية.. للوصول بسيناء إلي بر الأمان

عبدالرازق توفيق
دفعت مصر ثمناً باهظاً من أجل استرداد سيناء وإعادتها إلي حضن الوطن عقب احتلال إسرائيل لها لمدة 6 سنوات عقب نكسة ..1967 المقابل كان دماء آلاف الشهداء الأبرار من أبناء مصر وأموال طائلة تحملها الشعب من أجل تحقيق أعظم الانتصارات لجيش مصر في أكتوبر .1973 
ورغم الصورة القاتمة التي تكسو سيناء الآن في ظل الأحداث الإرهابية وآخرها سقوط 16 شهيدا من أبناء القوات المسلحة خلال شهر رمضان في عملية غادرة لا تعرف ديناً أو إنسانية بالإضافة إلي العناصر المسلحة والبؤر الإجرامية التي تهدد سيناء.. إلا أن المصريين لا يعرفون اليأس أو الإحباط.. فالوضع ليس كما كان عقب 1967 فأرض الفيروز مازالت تحت السيادة المصرية وفي قبضة القوات المسلحة إلا أن ذلك لا يمنع ان نتوخي الحرص والحذر من التربص الإسرائيلي والتعنت الذي يقف عائقا أمام تعديل اتفاقية السلام خاصة الملف الأمني حتي تستطيع مصر ان تتحرك بحرية لمطاردة هذه العناصر التي باتت تهدد الأمن في سيناء. 
الخبراء اتفقوا علي ان تعديل الاتفاقية مطلب ضروري وحيوي حتي ان وصل الأمر إلي التحكيم الدولي في ظل حالة التعنت والتطرف الإسرائيلي والموقف المتناقض الذي يطالب بفرض السيطرة المصرية وأيضا رفض التعديل. 
خبراء التنمية أيضا.. وعقول مصرية طرحوا مجموعة من الأفكار والمقترحات لتنمية وإعمار سيناء في ظل تأكيد الجميع أنه السبيل الوحيد لأمن هذه البقعة الغالية من أرض وتراب مصر. 
الآن وبعد 39 عاما علي أعظم الانتصارات المصرية في أكتوبر ..73 كيف نحمي سيناء ونعمرها ونحميها حتي لا يتكرر ما حدث من قبل. 
قناة جديدة موازية لقناة السويس 
الدكتور فتحي جودة صاحب الفكرة: 
مكاسب بالمليارات..والعالم كله سيشارك في التمويل 
دعاء النجار 
يؤكد الدكتور فتحي جودة سعد الاستاذ غير المتفرغ بكلية الفنون التطبيقية بجامعة حلوان وصاحب ما يقرب من 350 بحثاً بين ابتكار واختراع وتطوير واستنباط انه آن الأوان للبدء في اعمار سيناء والتوسع في اقامة المشروعات ووضعها علي خريطة التنمية وتأمينه امنياً واقتصادياً باتجاه عمق سيناء بالفعل وليس بالشعارات وكثرة الكلام الذي لامجال له الآن في ظل ما تعيشه سيناء من احداث وانتهاكات لم تكن وليدة اللحظة ولكن نتاج اهمال وعبث دام سنوات طويلة لهذه البقعة الاستراتيجية من ارض مصر. 
يقول: قمت بعمل دراسة كاملة قمت بتسجيلها بالشهر العقاري في 24/6/2008 عن تنفيذ مشروع شق قناة سويس جديدة. وموازية لقناة السويس القديمة لاحباط طموحات اسرائيل تجاه اخذ حصة من حركة التجارة العالمية التي تمر بقناة السويس ولمحاربتها الدائمة لنا بمشاريع تنافسية اهمها مد خط نقل البترول والغاز الطبيعي من شمالها إلي جنوبها والعكس والتي اتفقت علي بيعه للهند والصين وهو ما يستهدف فقدان مصر ل 73% من حجم التجارة العابرة بالقناة الحالية ولتهديد قناة السويس سواء من خلال الجسر البري الذي يربط مينائي اشدود علي المتوسط وايلات علي الاحمر بطول 300 كيلو متر باعتباره بديلاً لقناة السويس او محاولة انشاء قناة تربط بين البحرين الابيض والاحمر مزوراً بالبحر الميت.. او خط انابيب البترول او خط انابيب البترول الذي يربط بين البحرين وكذلك خط السكة الحديد الذي تدرسه اسرائيل بجدية للربط بين ايلات والعقبة وكلها محاولات لتهديد قناة السويس واضعاف الاقتصاد المصري وكان طبيعياً ان يتم التفكير في المشاكل التي تواجه قناة السويس. 
ويوضح ان المشروع سيستغرق خمس سنوات باستخدام المعدات والشاحنات والجرافات الحديثة وسيمكن مصر من امتلاك قناة ملاحية عالمية جديدة اكثر تطوراً. واقل طولاً من الحالية بحوالي 35 كيلو وبعمق 40 متراً وعرضها 400 متر. وبغاطس اعمق سيوفر من زمن رحلة العبور 9 ساعات. وهو مايعني قدرتها علي استقبال السفن العملاقة التي يصل غاطسها ل 35 متراً فأكثر بكامل حمولتها مع السير في اتجاهين بدون انتظار وذلك بعد وصول غاطس بعض السفن إلي اكثر من 30 متراً ومن المحتمل ان يزداد مستقبلاً من 35- 40 متراً بينما غاطس القناة الحالي 20 متراً فقط مما يعوق كل طموحات التجارة العالمية. 
كما ان القناة المحتملة ستوفر 9 ساعات من زمن الرحلة الواحدة وتوفير يوم كامل انتظار لقافلة الجنوب ولقافلة الشمال. علاوة علي ما توفره من وقود في العام لكل السفن العابرة يصل إلي 250.646.2 ولان سعر طن السولار 767 دولار سيكون الوفر 2 مليار دولار في السنة. الامر الذي يزيد من دخل القناة إلي ضعفين وسيحقق انفراجة اقتصادية للسفن الحالية لانها ستوفر ما يقرب من 60 عاماً انتظاراً لحركة التجارة العالمية. 
تمويل المشروع 
ويؤكد ان هذه القناة ستدفع كل الدول المستفيدة منها لاسيما الدول الصناعية والمصدرة للبترول التي كانت تضطر لتفريغ جزء من حمولتها بخط سوميد الناقل للبترول ثم تستعيده بعد خروجها من القناة. بالمساهمات المادية لتسدد تكلفة المشروع بالقروض السخية ويسدد ما انفق من ناتج دخل القناة الجديدة. مشيراً إلي ان هذا المشروع لايقتصر علي شق القناة الجديدة فحسب بل ستكون بنية تحتية لاستثمار مساحة حوالي اربعة آلاف كيلو متر شرق قناة السويس الحالية وغرب القناة المقترحة ستكون بمثابة منطقة تجارة عالمية تدر دخلاً يصل إلي 80 مليار دولار نظير حق انتفاع او تأجير واقامة خمس مدن داخل عمق سيناء واستثمار هذه المنطقة التي ستكون مكاناً جاذباً للاستثمار العالمي وتتيح بناء اكبر ترسانة لصناعة السفن في العالم لاقامة مصانع تصدير ذات جودة عالية ولتخزين الحاويات..ويضيف: ان مع تنفيذ هذا المشروع سوف تكون بداية حقيقية لزحف المصريين إلي كافة بقاع سيناء لتوفيره فرص العمل لآلاف الشباب العاطل عن العمل. موضحاً ان هذه القناة تعد احد التحديات الكبري بالنسبة للرأسمالية الغربية خاصة ان البدائل المناوئة لقناة السويس موجودة ومدروسة بعناية وعلينا ان نسرع الخطي بشق هذه القناة جديدة. كما ان ناتج الحفر يمكن استغلاله كساتر ترابي لحماية الدلتا من الغرق او اضافة مليون فدان لشمال الدلتا. 
اختيار الموقع 
يقول دكتور جودة: ان اختياري لهذا المكان المقترح تحديداً لشق القناة الجديدة لانه ليس له منافس من حيث المناخ المعتدل. ويتوسط الكرة الارضية ولان هذه المنطقة بها كافة الخدمات الميسرة ولقربها من قلب اوربا. ولانها ستمر بين شمال شرق بور فؤاد وخليج السويس لان هذه الارض تختلف طبيعتها عن المناطق الاخري حيث خلوها من الجبال ولقربها من مقومات الحياة. ولان طبقات الارض في بورفؤاد والمنطقة المحيطة بها عبارة عن تربة رسوبية ناتجة عن تراكم طمي النيل القادم من فرع دمياط وتمتد التربة بهذه الطبيعة حتي القنطرة اي إلي مسافة اربعين كيلو متراً جنوب بورفؤاد وبعدها يختلط الطمي بالرمل الناعم حيث تتكون المنطقة الوسطي من القناة ما بين القنطرة وكبريت ومعظم اجزاء هذه المنطقة من الرمال اما المنطقة الجنوبية فتربتها متماسكة تتخللها عروق صخرية في بعض الاماكن بعضها من صخور رملية هشة وبعضها من احجار الكالسيوم من شمال المنطقة إلي جنوبها..وهوما يؤكد -والكلام علي لسان الدكتور جودة - عدم صلاحية بعض المشروعات الاخري لشق قنوات لاسيما مشروع قناة طابا العريش لانها علي الحدود مع إسرائيل وبالتالي غير آمنة علي الاطلاق ناهيك عن انها منطقة 70% منها جبال وبالتالي من المستحيل شق قناة فيها. كما ان هناك العديد من المشروعات التي قدمت في هذا الشأن دون وضع دراسة جدوي بشكل علمي واقتصادي ودون ذكر النتائج المرجوة وهناك من يري تطوير قناة السويس الحالية ولم يقدموا لنا شكل ونوع التطوير هل في جسم القناة ام حول محيط القناة. 
يطالب الدكتور جودة الرئيس محمد مرسي ومجلس الوزراء بتبني هذه الفكرة بجدية ودراسة ما قام به من دراسات وابحاث في هذا الشأن لانها مستقبل الاقتصاد المصري وليس سيناء وحدها. 

مدن صناعية.. واستثمارات تعدينية 
4 محاور واضحة للتنمية في شبه الجزيرة المظلومة 


يوجد في سيناء العديد من الثروات الطبيعية التي لو أحسن استغلالها وتنميتها لأصبحت مصدراً هاماً للدخل القومي وسبباً في رفاهية شعب مصر ومن هنا يأتي دور الجيولوجيا والجيولوجيين في خدمة المجتمع المصري علي وجه العموم وسيناء علي وجه الخصوص لما لها من أهمية استراتيجية. وبالإضافة إلي الثروات فإن سيناء بها مقومات عديدة تساعد علي نجاح المشروعات التنموية ففيها الطاقة وفيها الطرق وفيها المياه اللازمة. ومن هنا جاءت فكرة مشروع العصر لتنمية مصر للدكتور عبدالعاطي بدر سالمان رئيس هيئة المواد النووية الأسبق. 
يقول: يشمل مشروع العصر لتنمية مصر علي رؤية وتخطيط مستقبلي لتنمية 35% من مساحة مصر والتي تمثل المناطق الصحراوية في سيناء والصحراء الغربية والصحراء الشرقية الجزء الأول منه يمثل أولوية وأهمية بالغة لأنه خاص بتنمية سيناء وتقوم فكرته علي الاستفادة من البنية التحتية لبعض طرق سيناء الرئيسية لإقامة مراكز متخصصة للاستثمار التعديني والصناعي تعتمد علي أنواع المصادر الطبيعية من خدمات وبترول أو غاز والقريبة من محاور التنمية المقترحة تلك المراكز الاستثمارية المتخصصة يمكن أن تتحول في المستقبل إلي مدن صناعية كبيرة متخصصة تستوعب ملايين العاملين من أهل سيناء أو من سكان مصر من الأماكن المكتظة بالسكان. أي إقامة مدن مليونية وخاصة في شمال وشرق سيناء حيث تمثل ذراعاً بشرية واقية من أي محاولة للإخلال بالأمن القومي أو مهاجمة سيناء من قبل الكيان الصهيوني الذي تعود علي الغدر خلال عقود مضت كذلك يعتبر هذا المشروع نوعاً من التخطيط المستقبلي المهم والذي إذا ما تم تنفيذه - ولو علي مراحل - سوف يغير وجه سيناء وينقل مصر نقلة اقتصادية واجتماعية تبشر بالخير الكثير. 
يضيف: يمكن تلخيص هذا المقترح إلي أربعة محاور رئيسية لتنمية سيناء أولها المنطقة الساحلية الشمالية وثانيها طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة - العريش ثم الشط - نخل - طابا وأخيراً أبوزنيمة - وادي فيران - الطور كما يشمل المشروع فكرة التنمية الشاملة لسيناء فإلي جانب الاستثمار التعديني والصناعي اشتمل المقترح علي أهم المواقع المناسبة للزراعة وإقامة مناطق حرة شرق القناة علي نسق منطقة جبل علي بدبي كما يحدد المشروع أيضاً المواقع المناسبة للتنمية السياحية مما يمثل دفعة كبيرة علي طريق التنمية بالمنطقة ويجذب العديد من المستثمرين والعديد من شباب مصر الذين يحلمون بمستقبل أفضل مما سيغير من خريطة سيناء السكاية إلي جانب أن هذا المشروع سيمثل درعاً واقياً لأمن مصر القومي ويرفع من معدلات النمو الاقتصادي. 
نهر النيل الأنبوبي العالي "ثورة ثالثة" .. في الري غير التقليدي 
حنان عبدالحليم 
نهر النيل الأنبوبي العالي مشروع يبحث عمن يتبناه لتعمير سيناء وتقليل الفاقد من المياه ومضاعفة الأراضي المزروعة للحد من الفجوة الغذائية الناجمة من عجز الإنتاج عن سد الاحتياجات إلي جانب المساهمة في إيجاد مجالات صناعية وتجارية جديدة تساعد في حل مشكلة البطالة وبتكلفة لا تزيد علي مليار دولار. 
حمدي سيف النصر صادق رئيس هيئة المواد النووية الأسبق والخبير الاستشاري الدولي في التعدين والمياه الجوفية ومخطط المشروعات.. يقدم مقترح مشروع نهر النيل الأنبوبي العالي والذي يعتبر حلا جذريا مبتكرا لتوصيل المياه بدون فاقد تقريبا لري الأراضي الزراعية في الوادي القديم مستخدماً طرق الري الحديث ويتم الري بدون ضخ أو استخدام طاقة كما سيتيح في نفس الوقت استخدام المياه التي يتم توفيرها لزراعة أراضي مستصلحة في السهول الصحراوية التي تفصل بين وادي النيل والمرتفعات المحيطة وتكون امتدادا طبيعيا لوادي النيل ووصول المياه شرقاً داخل سيناء من وسطها ويتفرع منها عدة خطوط إلي بورفؤاد شمالا وإلي عمق سيناء في الوسط وإلي شرم الشيخ جنوباً عبر خط تحت القناة دون أي مضخات وأي مياه فائضة يمكن أن تصب في منخفض القطارة كمصب نهائي ما سيتيح زراعة ما يقرب من نصف مليون فدان إلي جانب زراعة الجبال بسيناء بدون حاجة لأي عمليات تسوية للأراضي المضافة مما يوفر كثيراً للمزارعين والدولة ويساعد في إنشاء مجتمعات زراعية وعمرانية جديدة يترتب عليها أنشطة صناعية وتجارية مما يوفر العديد من فرص العمل. كما سيتم مد خط من السويس إلي الغردقة وحتي حلايب.. ويتم الري أيضاً بدون ضخ ذلك لأنه في كل الحالات سوف تكون مصادر الري في المرتفعات أعلي من منسوب الأراضي في الوادي القديم وامتداداته من الأراضي المستصلحة ولا تتعدي التكلفة سوي رأسمال دوار لا يتجاوز 6 مليارات جنيه يستعاض كل سنتين مع عائد ربح مجزي ويعاد استخدامه ولا تحمل الدولة أي نفقات. وفي هذه الحالة يمكن تمليك العاطلين والمعدمين هذه الأراضي المجهزة بمصدر ري مجاني لا يتطلب ضخ أو شق ترع أو استهلاك طاقة. 
يضيف: ويرجع الخفض الهائل في التكلفة إلي ابتكار طريقة جديدة مستوحاة من طرق القدماء لنقل المياه من مناطق صحراوية تتوفر بها المياه إلي مناطق أخري تحتاجها برغم وجود عوائق جبلية أو مرتفعات تفصل بينهما وذلك بتسخير قوي الطبيعة "الجبال والمرتفعات" في حمل المياه وتوصيلها إلي المناطق التي تحتاجها. ويعتمد نقل المياه علي إنشاء ممرات منحدرة المنسوب خلال المكونات الجيولوجية في الجبال الفاصلة بين مناطق تواجد المياه والمناطق التي تندر فيها. وقد طبق هذا الأسلوب في عيون المياه القديمة بالسعودية "مثل عين زبيدة" وبعض العيون الفارسية والرومانية القديمة. وقد ترأست مشروعاً بالسعودية لإعادة تشغيل بعض هذه العيون. 
وفي مقترح المشروع الحالي تم تطوير هذا الأسلوب ليسمح بتصريف المياه من بحيرة ناصر أمام السد وتصميم مسارات انحدار لهذه المياه في الجبال المحيطة تبدأ بنفق قصير يسمح بتصريف المياه من البحيرة أمام السد إلي سفوح الجبلين المواجهة لمجري النيل في منسوب يرتفع عن منسوب مياه النيل بما يتراوح بين 60 70 متر عند أسوان ويتم نقل المياه في خطوط أنابيب محتفظة بميول تسمح بانحدار علي امتدادات هذه السفوح حتي تصل إلي مناطق الأراضي الصحراوية المستصلحة وأراضي الوادي الزراعية بكافة أراضي المحافظات وكلها ذات منسوب أقل من منسوب المياه في البحيرة حتي في أدني مستوياتها. وعند نقاط محددة تم اختيارها علي مسار خطوط الأنابيب يتم إنشاء خطوط هابطة تنحدر إلي أراضي الوادي القديم والأراضي المستصلحة الجديدة لإقامة نظام ري حديث بدون فاقد تقريبا وبدون ضخ. وهذا التصميم يتيح ردم الترع والرياحات التي تبلغ مساحتها حوالي 10% من الأرض الزراعية يئول عائد بيعها البالغ مئات المليارات من الجنيهات للدولة بالكامل وهو يفوق تكاليف المشروع برمته. وقد تم تقسيم المشروع إلي عدة مراحل قد تكون سيناء هلي المرحلة الرابعة. 
وفيها سوف يتم عبور المياه شرقاً داخل سيناء من وسطها ويتفرع منها عدة خطوط إلي بورفؤاد شمالا وإلي عمق سيناء في الوسط وإلي شرم الشيخ جنوباً. كما سيتم مد خط من السويس إلي الغردقة وحتي حلايب. 
وفي هذه المرحلة أيضاً سوف يتم مد خطوط الأنابيب بموازاة طريق مصر إسكندرية الصحراوي مروراً بوادي النطرون وحتي غرب الإسكندرية ومرسي مطروح وربما السلوم. 
وسيظل النيل كما هو لكن سيتم الاستغناء عن تشغيل جميع القناطر فيما عدا قناطر زفتي وفارسكور علي فرع دمياط وقناطر إدفينا علي فرع رشيد وما عليهم من ترع ومصارف وذلك لزراعة من 1 إلي 1.3 مليون فدان أرز شمال الدلتا "شمال محافظات البحيرة وكفر الشيخ والدقهلية". 
كما أن هذه المساحات غزيرة الري سوف تحفظ التوازن بين المياه العذبة والمالحة ومنعها من التوغل تحت الساحل. كما أن نهر النل سيظل يستخدم أيضاً لمد احتياجات المياه والأغراض الصناعية علي طول هذا المسار. 
ولن يترتب علي هذا المشروع أي تغيير في حصة مصر من مياه النيل ل "55.5 مليار م3" لأنه ببساطة يعتمد علي توسيع الرقعة الزراعية بقدر ما نوفره من المياه المهدرة نتيجة تغيير نظام الري والصرف وكذا إحلال الري الحديث محل الري بالغمر. وسوف يتم تقسيم حصة مصر من المياه عند السد "في نهاية مراحل المشروع" إلي حوالي 34 مليار م3 تنقلها الأنابيب وحوالي 22 مليار م3 لنهر النيل. ويضاف إلي الأنابيب معظم المياه الجوفية في خزان النيل وتضاف إلي إيراد الأنابيب حتي ولو كانت قليلة الملوحة فسوف تحسن نوعيتها مع الخلط بمياه الأنابيب. ويضيف هذا المصدر حوالي 6 مليارات م3 إلي إيراد الأنابيب الذي سوف يتعدي 40 مليار م.3 وهذا الأمر سوف يعالج أيضاً نقص ونوعية المياه في من مساحات شركة كوم امبو في الجنوب ووادي النطرون في الشمال وينقذ كلاً منهما علي المدي البعيد. 
وهكذا فإن هذا المشروع سيوقف إهدار ما يقرب من 22 إلي 26 مليار متر مكعب مياه سنوياً ويتيح الفرصة لغزو الصحراء وتعمير سيناء ويضيف حوالي 7 ملايين فدان ويوفر علي الأقل 8 ملايين فرصة عمل وإنشاء نهضة مجتمعية جديدة مما يجعله ثورة ثالثة في الري غير التقليدي بعد ثورة محمد علي ببناء القناطر وحفر الترع وجمال عبدالناصر ببناء السد العالي. 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 591 مشاهدة

 

تنمية سيناء 2

Hide Details

FROM:
TO:

Message flaggedTuesday, September 4, 2012 1:47 AMالسيد الأستاذ الدكتور هشام قنديل      رئيس مجلس الوزراء        السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهأتشرف بأن أحيط سيادتكم علما بأنني أقوم بإعداد مشروع باسم:مشروع العصر لتنمية مصروتعتمد فكرة هذا المشروع (الذي أقوم بإعداده متطوعا منذ عام 2007) علي الاستفادة من بعض محاور الطرق الرئيسية في سيناء والصحراء الغربيىة والصحراء الشرقية في إقامة مراكز (مدن) للاستثمار التعديني والصناعي معتمدة علي نوعية المصادر الطبيعية (خامات معدنية، صخور اقتصادية، صخور الزينة، البترول والغاز) القريبة من  محاور التنمية المقترحة.وخلال هذه الدراسة قمت بحصر نوعية تلك الخامات الطبيعية حول كل محاور التنمية وتم تحديد مواقع مراكز أو مدن أقترح إقامتها ويعتمد نشاطها علي المصادر الطبيعية القريبة، وقد أعطيت تنمية سيناء أولوية أولي بما لها من أهمية استراتيجية، وقمت بإضافة أنشطة أخري مثل الاستثمار السياحي وإقامة مدن حرة ومراكز للتنمية البشرية والتي تشتمل جامعات متخصصة ومراكز تدريب ومتحف للتاريخ الطبيعي والبيئي والحربي لسيناء.يسعدني أن أقدم ملخص مشروعي الخاص بالتنمية الشاملة لسيناء (الجزء الأول من مشروع العصر لتنمية مصر) إلي سيادتكم مشاركة بسيطة مني في تنمية سيناء.وفقكم الله وسدد علي طريق الخير خطاكم ، والله الموفق والمستعان.وتفضلوا سيادتكم بقوبل فائق الاحترام.
أ.د/ عبدالعاطي بدر سالمان                                                       خبير جيولوجي (رئيس هئية المواد النووية الأسبق)موبيل: 01223828418
4 سبتمبر 2012

ملاحظة: هذا الخطاب تم إرساله إلي السيد الدكتور رئيس مجلس الوزراء عبر بريد المجلس الإلكتروني  بتاريخ 4 سبتمبر 2012 ولم أتلق أي رد حتي تاريخه

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 233 مشاهدة

خريطة توضح مجالات ومواقع التنمية الشاملة بسيناء (المصدر: مشروع العصر لتنمية مصر، عبدالعاطي سالمان، 2012، كتاب تحت النشر)

السيد معالي الوزير اللواء محمد شوقي رشوان      رئيس جهاز تنمية سيناء

          تحية طيبة وبعد،

أتشرف بأن أحيط سيادتكم علما بأنني أقوم بإعداد مشروع باسم:

مشروع العصر لتنمية مصر

وتعتمد فكرة هذا المشروع (الذي أقوم بإعداده متطوعا منذ عام 2007) علي الاستفادة من بعض الطرق الرئيسية لإقامة محاور للتنمية في جمهورية مصر العربية، ويشمل هذا المشروع:

1- تنمية سيناء

2- تنمية الصحراء الغربية

3- تنمية الصحراء الشرقية

 تقترح هذه الدراسة  إقامة مراكز (مدن) للاستثمار التعديني والصناعي معتمدة علي نوعية المصادر الطبيعية (خامات معدنية، صخور اقتصادية، صخور الزينة، البترول والغاز) القريبة من  محاور التنمية المقترحة بالإضافة إلي أنشطة أخري زراعية وسياحية وتنمية بشرية.

وخلال هذه الدراسة قمت بحصر نوعية تلك الخامات الطبيعية حول كل محاور التنمية المقترحة، وتم تحديد مواقع مراكز أو المدن التي يمكن إقامتها والتي يعتمد نشاطها علي نوعية المصادر الطبيعية أو مقومات التنمية الأخري القريبة، وقد أعطيت تنمية سيناء أولوية أولي بما لها من أهمية استراتيجية، وقمت بإضافة أنشطة أخري مثل الاستثمار السياحي وإقامة مدن حرة ومراكز للتنمية البشرية والتي تشتمل جامعات متخصصة ومراكز تدريب ومتحف للتاريخ الطبيعي والبيئي والحربي لسيناء.

يسعدني أن أقدم ملخص مشروعي الخاص بالتنمية الشاملة لسيناء (الجزء الأول من مشروع العصر لتنمية مصر) إلي سيادتكم مشاركة بسيطة مني في تنمية سيناء. وإنني أضع جميع إمكاناتي العلمية وخبرتي العملية في خدمة مشروعات التنمية حتي يعود ذلك بالخير علي المجتمع المصري.

وفقكم الله وسدد علي طريق الخير خطاكم ، والله الموفق والمستعان،

وتفضلوا سيادتكم بقوبل فائق الاحترام.

 أ.د/ عبدالعاطي بدر سالمان

 خبير جيولوجي رئيس هئية المواد النووية الأسبق

           موبيل: 01223828418

تحريرا في:  3/9/2012  

 

ملاحظة:

المشروع بالكامل موضوع في بنك الأفكار والابتكارات التابع لمجلس الوزراء منذ مارس 2011 ، وقد قمت بعرض المشروع بالبور بوينت في مقر البنك،، ولم أتلق أي تعليق أو رسالة تفيد بما تم.                            

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 507 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2012 بواسطة absalman

 

يوم النصر لمصر والأمة العربية

يوم العزة لجيش وشعب مصر العظيم

كل سنة ومصر وجيشها وشعبها طيبين وبخير

* لقد سعدت بأنني كنت ضمن فريق دراسة الجيولوجيا الهندسية لنفق الشهيد أحمد حمدي ، ويمثل هذا النفق شريان الحياة والطريق الرئيسي بين سيناء وباقي أرض مصر ،،، دايما منصورة يا مصر رغم ما تمري به من كبوات


 صورة لجزء من جبل المغارة الذي يحتوي علي خام الفحم بالإضافة إلي العديد من المواد المحجرية الهامة مثل الرخام ورمل الزجاج والحجر الجيري وخامات مواد البناء إلتقطها عام 1981

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 242 مشاهدة

خطاب مفتوح إلي من يهمه الأمر

(حلم جيولوجي مصري)

         تحية طيبة وبعد:

إن مصر في حاجة إلي كل سواعد وعقول أبنائها المخلصون لبنائها وتحقيق الحلم المصري الذي طالما حلم به ملايين البسطاء في نجوع الصعيد وصحراء سيناء والصحراء الغربية والشرقية  والفلاحيين في دلتا مصر. وأنني كأحد الجيولوجيين المصريين الذين يشاركون كل المصريين  هذا الحلم أهدي هذا المجهود المتواضع كمساهمة مني في تحقيق الحلم المصري.

مشروع العصر لتنمية مصر: التعدين في خدمة المجتمع المصري

 

خريطة لسيناء توضح محاور ومجالات التنمية المقترحة في سيناء

1- أحلم بتنفيذ مشروع العصر لتنمية مصر: وهذا المشروع يعتمد علي تنمية مصر بالاستفادة من ثرواتها الطبيعية مع استغلال البنية التحتية المتاحة. وهذا المشروع يشمل مصر كلها: سيناء الحبيبة، الصحراء الشرقية والصحراء الغربية.هذا المشروع سوف ينقل مصر نقلة نوعية وسوف يغير الخريطة السكانية، وسوف يستوعب أعدادا كبيرة من الباحثين عن عمل، ويكون أمانا قوميا لمصر الغالية حيث أنه سيساهم في إقامة مدن صناعية تعتمد علي الاستثمار التعديني في صحاري مصر التي تشكل  حوالي 95% من مساحتها الكليةإنني أعد في هذا المشروع منذ عام 2007 كمجهود شخصي ومتطوعا وبدون تمويل من أحد لأنني أري ذلك واجبا علي كجيولوجي مصر عمل في هذا المجال منذ عام 1962 ويتمني أن يساهم في مشروع يمكن أن ينقل مصر نقلة نوعية في شتي المجالات. ملخص هذا المشروع منشور علي موقعي

 http://kenanaonline.com/absalman،

كذلك يوجد منه نسخة في بنك الأفكار والمعلومات، كذلك تم إرسال نسخة كاملة من الدراسة إلي السيد رئيس الجمهورية بتاريخ أول يوليو 2014.

والخريطة (شكل 1) هي عينة لتصوري لتنمية سيناء والتي أعتبرها ذات أولوية قصوي في عمليات التنمية لما لها من وضع استراتيجي هام

2) أحلم بأن تتبوأ مصر المكانة التي تستحقها من ناحية التقدم العلمي والاقتصادي والصناعي والصحي، وأن يسود العدل الاجتماعي وأن ينحسر الفقر وتزدهر البلاد وتتمكن الطبقات الكادحة من معيشة راضية.

3) أحلم بأن أري مصر رائدة كما كانت وصديقة وحبيبة لكل الدول العربية الشقيقة، وأن تزول الحواجز بينها وبينهم وأن يتكامل الجميع وأن يتم تسهيل السفر بين الدول العربية وأن يتعاونوا في عمل جاد بناء للأخذ بيد شعوبها نحو التقدم والازدهار. كما أتمني أن تقوي الروابط بين مصر والدول الإفريقية وخاصة دول حوض النيل بزيادة الاستثمارات في تلك الدول وإعطاء المنح الدراسة لأبناء إفريقيا والدول العربية حتى تعود مصر منارة للشرق كما كانت.

4)  أحلم بأن يكون في مصر تكنولوجية نووية لخدمة التنمية والسلام، وأن تعدل قوانين الهيئات النووية لتتمشي مع القرن الحادي والعشرين. أتمني وأقترح أن تتشكل بؤر للاختراعات العلمية في جميع التخصصات في كل مؤسسة وهيئة ومصنع مصري ويتم تشجيعها وتنميتها للدخول في التقنيات الحديثة وعالم الاختراعات، وأن يتم التخطيط لإنشاء مفاعل قوي نووي مصري 100% .

 5)   أحلم بأن يتطور التعليم في مصر وأن ينتقل من النوع التلقيني الذي يعتمد علي الحفظ من المذكرات والكتب إلي النوع ألابتكاري الذي يعمل علي ازدهار وتنمية العقول وتنشيطها لتبتكر وتخرج ماعندها من أفكار واكتشافات تساهم في نهضة مصر والبلدان العربية الشقيقة والعالم بأثره.

 6)   أحلم وأتمنى كثيرا وكثيرا لمصر ولشعبها الطيب الصبور الكريم المعطاء ولشعوب أمتنا العربية بتنشيط التنمية المستدامة وأن نتحول من مستخدمي التكنولوجيا إلي مخترعين ومضيفين ومصدرين لها  وأن يتم البدأ في إقامة مجمع لصناعة الشرائح الإلكترونية من خامات رمال الزجاج البيضاء ومعدن الكوارتز الموجودة بكثرة في الصحاري المصرية.

 ولا يسعني في هذا المقام إلا أن أتوجه إلي الله داعيا أن يحفظ مصر، وأن يحفظ شعبها العظيم، وأن تتبوء مكانتها التي تستحقها بين الأمم.  

 

 دكتور/عبدالعاطي بدر سالمان

جيولوجي من قلب مصر، رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

http://kenanaonline.com/absalman

* صور لبعض الخرائط التي توضح محاور ومراكز التنمية المقترحة في الصحاري المصرية

شكل 1: خريطة موقع عليها محاور ومراكز التنمية المقترحة في سيناء

مدينة السيليكون المقترحة بجنوب سيناء

محور إدفو-مرسي علم للتنمية، الصحراء الشرقية

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 605 مشاهدة

دور الثروات الطبيعية في تنمية المجتمعات العربية (حالة دراسية: مشروع العصر لتنمية مصر)

عبد العاطي بدر سالمان هيئة المواد النووية، مصر [email protected]

الخــلاصــة

تغطي الدول العربية مساحات شاسعة في قارتي آسيا وإفريقيا في موقع استراتيجي فريد بين قارات العالم، وتشتمل معظم أراضيها علي صحاري مترامية الأطراف فيها تنوع كبير من الصخور الصلبة والطبقات الرسوبية مكونة جبالا وهضابا ومنخفضات. تشتمل تلك الوحدات والتراكيب الجيولوجية علي العديد من الثروات الطبيعية مثل البترول والخامات التعدينية سواءا فلزية أو غير فلزية أو صخور اقتصادية تستخدم في أغراض مختلفة. إذا أحسن التخطيط لاستخدام تلك الخامات وربطها بمسارات البنية التحتية والتوزيع الجغرافي للسكان لكان لها أبلغ الأثر في تنمية البلدان العربية وفتح مجالات عديدة من الاستثمار التعديني مما يؤدي إلي تنمية مجتمعاتنا العربية ورفاهية أفرادها. من المعروف أن معظم الدول العربية محدودة الأراضي الصالحة للزراعة، والمياه بها قلية أونادرة ويتوقع أن تشح في المستقبل القريب، وتتزايد سكانها بطريقة مفزعة، لذلك ليس هناك مفر من الاتجاه نحو الاستثمار التعديني وتنشيط الصناعات المرتبطة بهذا المجال في بلداننا العربية. تمثل هذه الدراسة نوعية من التخطيط الإقليمي المستقبلي لاستغلال الثروات الطبيعية في جمهورية مصر العربية بما يتمشي مع التوسع العمراني والمشروعات الاستثمارية التنموية في المجال التعديني مع الأخذ في الاعتبار التوزيع الجغرافي والبنية التحتية المتاحة. من المعروف أن أرض مصر تغطيها ثلاثة مناطق رئيسية هي الصحراء الشرقية والصحراء الغربية وشبه جزيرة سيناء. تم مراجعة أنواع المصادر الطبيعية وخاصة التعدينية والصخور الاقتصادية وحقول البترول، حسب البيانات المتاحة في البحوث والتقارير، ومواقع وجودها في تلك المناطق ومحاولة ربطها بمحاور الطرق الرئيسية واقتراح إنشاء مراكز للاستثمار التعديني علي تلك المحاور حسب توافر البنية التحتية بها ونوعية المصادر الطبيعية القريبة من تلك المحاور. تقترح هذه الدراسة إستغلال أربعة محاور رئيسية بالصحراء الشرقية هي: محور الكريمات/بني سويف – الزعفرانة، محور قنا – سفاجا، محور قفط - القصير ومحور إدفو – مرسي علم. أما سيناء. أما سيناء فيمكن إنشاء مراكز تنمية تعدينية علي الطرق الرئيسة في سيناء والتي تمتد من الغرب إلي الشرق، ويمكن تقسيم تلك الطرق إلي أربعة محاور رئيسية لتنمية سيناء وهي: (1) الطريق الشمالي الساحلي، (2) طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة - العريش، (3) الشط - نخل – طابا، (4) طريق وادي فيران – نويبع. أما الصحراء الغربية فتقترح هذه الدراسة إقامة محور رئيسي للتنمية يمتد من الشمال إلي الجنوب. يبدا هذا المحور من السلوم مارا بواحة سيوة إلي الواحات البحرية ثم إلي واحة الفرافرة، إلي الداخلة ثم الخارجة فواحة باريس. يستمر هذا المحور إلي الجنوب ممتدا من باريس حتي منطقة التنمية الموجودة في توشكي. وتجدر الإشارة بأن هذا المشروع له العديد من الفوائد ومنها ما يلي: إن إقامة العديد من مـراكز التنمية الصناعية التي ترتبط بنوعيـــة الخامات المعـدنيـة والمصادر البترولية والصخور الاقتصـادية سيجذب المستثمرين لإقامة المشروعات الاستثماريـة المناسبة في تلك المراكــز. كذلك سوف يسهم هذا لمشروع في تعمير جزءا كبيرا من الأراضي الصحراوية المصرية مع أقل تكلفة تصرف علي البنية التحتية وإحداث نشاطا هائلا في محافظات الصعيد والبحر الأحمر والصحراء الغربية وسيناء، كما يساهم في تصحيح الخريطة السكانيـة لمصر وذلك بتخفيف الضغـط علـي المناطق المكتظة بالسكان مثل القاهرة والإسكندرية ومناطق الدلتا وبعض مدن الصعيد. كذلك سيعمل علي استيعاب عدد هائل من العمالة المعطلة وخلق فرص عمل متنوعة وإدخال تقنيات متقدمة، كما أنه سوف يسهم في فتح مجالات استثمارية هائلة للصناعات التي سوف تقام وزيادة مجالات التصدير، مما يدعم الاقتصاد المصري والمساهمة في رفع معدلات النمو الاقتصادي مما يساعد في رفع مستوي معيشة المجتمع المصري. إن هذا المشروع الذي يمثل مخططا إقليميا – إذا ما تم تنفيذه - سوف يساعد علي تخفيض معدلات التـلوث في البيئة المصرية وخاصة في المدن الكبري مثل عواصم المحافظات وزيادة مناطق الجذب السياحي. كما يعتبر هذا المشروع ملاذا ومأوي آمنا لبعض السكان في مناطق الدلتا التي يحتمل أن تتعرض بعض الأماكن المنخفضة بها للإغراق نتيجة ارتفاع مستوي سطح البحر الأبيض المتوسط بسبب ذوبان كميات كبيرة من الجليد في المناطق القطبية من كوكب الأرض نتيجة لزيادة حرارته سنة تلو الأخري. كما يمثل هذا المشروع أيضا أهمية بالغة للأمن القومي المصري، حيث أن تعمير هذا الجزء الشاسع من الصحاري المصرية سيجعلها مأهولة أكثر بالسكان والأنشطة المتنوعة، ولذا سوف تكون عائقا لأي تسلل أو عدوان خارجي علي أرض مصر. ويمكن تطبيق هذه الدراسة التخطيطية للاستفادة من المصادر الطبيعية في الاستثمار التعديني والمصادر الطبيعية الأخري في مختلف البلدان العربية بمفهوم مماثل وحسب طبيعة وجغرافية أرض كل دولة وتوزيعها السكاني والبنية التحتية القريبة من مصادره الطبيعية المناسبة. وبدلا من الاتجاه نحو التمدد العمراني حول المدن الرئيسية والكبري في تلك الدول، يمكن إنشاء مدن جديدة علي المحاور (الطرق الرئيسية) تعتمد علي الاستثمار التعديني والصناعات المرتبطة به. هذا النوع من الاستثمار سوف يساعد علي زيادة الدخل القومي وفتح موارد إضافية تعوض عن صعوبة الاستثمار الزراعي لندرة المياه وشهحا في المستقبل القريب في منطقة الشرق الأوسط.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

<!--<!--<!--[if gte mso 10]> <style> /* Style Definitions */ table.MsoNormalTable {mso-style-name:"Table Normal"; mso-tstyle-rowband-size:0; mso-tstyle-colband-size:0; mso-style-noshow:yes; mso-style-priority:99; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:""; mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt; mso-para-margin:0cm; mso-para-margin-bottom:.0001pt; mso-pagination:widow-orphan; font-size:11.0pt; font-family:"Calibri","sans-serif"; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-ascii-theme-font:minor-latin; mso-fareast-font-family:"Times New Roman"; mso-fareast-theme-font:minor-fareast; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-hansi-theme-font:minor-latin; mso-bidi-font-family:Arial; mso-bidi-theme-font:minor-bidi;} </style> <![endif]-->

مشروع الرمال السوداء – مشروع تعدينى واعد ذو آفاق صناعية عملاقة           

 أ.د. حمدى سيف النصر صادق

هيئة المواد النووية وخبير التعدين السابق فى USGS

فى الفترة 2000-2003 نفذت هيئة المواد النووية دراسة استكشاف شاملة لمناطق تواجد الرمال السوداء على طول ساحل البحر المتوسط كما نفذت الهيئة دراسة تقييم وجدوى اقتصادية مبدئية لاستغلال أهم هذه الاستكشافات فى كثبان البرلس- بلطيم. ولأول مره بمصر تم اجراء الدراسات وفقا للكود الأمريكى للتعدين ووفقا للشروط الدولية للاستغلال الآمن للتعدين ولشروط الاقراض من البنوك الممولة له بما فيها البنك الدولى. وقد أثبتت دراسات الهيئة أن المنطقة تحتوى على مصادر تعدينية مؤكدة للرمال السوداء تقدر بحوالى 314 مليون طن بمتوسط تركيز 3.3% من المعادن بينما تبلغ المصادر المبينة 23 مليون طن بمتوسط تركيز معادن 2.1%. بينما قدر الاحتياطى التنجيمى المؤكد بحوالى 305 مليون طن بمتوسط تركيز 3.35%. بينما أوضحت دراسة الجدوى المبدئية أن هذه الخامات يمكن استغلالها بمعدل سنوى حوالى 15 مليون طن لمدة تربوعلى 20 عاما. وقدرت دراسة الجدوى المبدئية التكاليف الرأسمالية للمشروع بحوالى 120 مليون دولار وتكاليف التشغيل السنوية بحوالى 11.3 مليون دولار وفى هذه الحالة تم تقدير العائد السنوى على الدولار بحوالى 25% بينما قدرت القيمة الحالية للربح بحوالى 122 مليون دولار. وعلى هذا النحو فلقد أظهر المشروع أنه ذو جدوى اقتصادية عالية.  

وفى 2003 قام السيد الدكتور وزير الكهرباء والطاقة بالعرض على السيد الأستاذ الدكتور رئيس مجلس الوزراء الذى أشار بانشاء شركة وطنية (حدد المشاركين فيها ورأس مالها) وشكل لجنة وزارية لذلك.

وعرض المشروع على اللجنة الوزارية مع التوضيح بأن المشروع سوف ينتج ستة معادن تصديرية رئيسية منها معدن مشع.  وأهم المنتجات هى معادن التيتانيوم والزركونيوم والتى يمكن تقوم عليها صناعات مستقبلية باسثمارات تتعدى المليار دولار ومعدل عائد يفوق المشروع الحالى. وللتأكد من جدوى المشروع الاقتصادية قررت اللجنة اجراء دراسات جدوى دولية شاملة للمشروع وضع كراسة شروطها بيت خبرة تعدين المانى ونفذتها شركة دولية استرالية فى مجال استغلال وتعدين الرمال السوداء. وفى 2008 انتهت الدراسة الى  وجود احتياطى مؤكد يكفى للاستغلال على مدى 20 عاما وأن المشروع ذو جدوى اقتصادية جاذبة للاستثمار بالمقاييس الدولية وقدر رأسماله بحوالى 125 مليون دولار وتكاليف التشغيل السنوية 12 مليون دولار. ويبلغ العائد السنوى على الدولار 22% فى حالة جمع رأس المال عن طريق الأسهم ولكن هذا العائد يزداد عند التمويل من البنوك نظرا لتدنى الفائدة على الدولار. وقدمت الشركة شهادات ضمان باحتياطى الخامات المؤكد وبالجدوى الاقتصادية للمشروع يسمح بالتمويل البنكى.  وعند اعادة العرض على لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء فى 2009 تقرر طرح المشروع للاستثمار بالمزاد لأعلا سعر للمتر المكعب من الرمال وأن تقوم هيئة التنمية الصناعية وهيئة المواد النووية باجراء المزايدة. وأسفرت عن تقدم شركة كريستال العالمية وهى شركة أمريكية  برأسمال سعودى-اماراتى اشترت شركة BeMax ثالث عملاق للتيتانيوم فى العالم. واعتبر العرض وحيدا وهو ما استوجب اعادة العرض على مجلس الوزراء فى 25 مايو 2011 الذى أشار باعادة الطرح وافساح الفرصة للمستثمرين المحليين للتقدم للمشروع. وجارى اتمام اجراءات اعادة الطرح .

وقد احتوت دراسة الجدوى على شروط اضافية غير وارده بشروط التعدين الدولية والمحلية فبدلا من اعادة الشيئ الى أصله واعادة الساحل الى كثبان مرتفعة اشترط على المستثمر القيام بردم وتمهيد ساحل مستوى (بعد امداده بمصادر الكهرباء والمياه والغاز) واقامة حائط صخرى على الساحل لمنع نحر البحر وتسليم المعادن المشعة لهيئة المواد النووية بدون مقابل. وهذا يجعل المشروع واحدا من أفضلها فى العالم افادة لدولة المشروع ويحمل المستثمر نفقات اضافية. ولهذا فسوف يتم تسليم ساحل مستوى بمساحة حوالى مليون متر مربع سنويا خالى من الاشعاع ومدعم بحماية تامة للشاطئ ومعد للاستغلال السياحى والعقارى والصناعى. وهذه المساحات متاخمة لمصيف بلطيم ولعدد من القرى مهدده حاليا بزحف الكثبان الذى لايسمح لهذه المنشآت بأى امتداد. واذا بيعت بسعر ألف جنيه للمتر على أقل تقدير فان بيعها سوف يدر دخلا للدولة وللأهالى لا يقل عن مليار جنيه سنويا ولمدة عشرين عاما. وبالأرقام توضح دراسة الجدوى ان ربح المستثمر يبلغ حوالى 180 مليون جنيه سنويا بينما سوف تحصل منه الدولة على حوالى 95 مليون جنيه سنويا (نسبة حوالى 58% من الربح وهو من أعلا المعدلات فى العالم حسب البنك الدولى) بالاضافة الى ما لا يقل عن مليار جنيه قيمة أراضى ممهده وما تحصل عليه هيئة المواد النووية معادن دون مقابل.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 1123 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2012 بواسطة absalman

<!--<!--<!--

توصيات الملتقي الدولي الرابع لاقتصاديات المناجم المحاجر

طالبت جلسات الحوار بملتقي اقتصاديات المناجم والمحاجر الرابع الذى نظمته شعبة الجيولوجيا بنقابة العلميين التي اختتمت اليوم الخميس 23 فبراير 2012 بالقاهرة بعدد من التوصيات  الهامة :

1-   ضرورة مراجعة الاتفاقيات التعدينية بما بتماشي مع حقوق كل من الدولة والمستثمرين وخاصة اتفاقيات البحث عن الذهب واليورانيوم مع الاخذ في الاعتبار تجنب عيوب الاتفاقيات السابقة.

2-   الاهتمام باعداد الكوادر المدربة في قطاع التعدين    

3-   ضرورة مراجعة التشريعات وسرعة اصدار قانون المناجم والمحاجر بمصر حفاظا علي ثرواتها المعدنية   في صورته الجديدة وبعيدا عن المحليات التي اهدرت كثيرا من ثروات مصر وتفعيل ولاية هيئة الثروة المعدنية ذات المائة وعشرون عاما من الخبرة الميدانية على هذا القطاع .

4-   ثمن المؤتمر التجربة الرائدة لشعبة الجيولوجيا لتوظيف وتدريب  الجيولوجيين وناشد الحاضرون كل شركات التعدين انجاح هذه التجربة ودعمها  لاعداد الكوادر الشبابية المؤهلة والقضاء على البطالة .

5-   دعم تجربة فتح باب الاستثمار لمناجم اليورانيوم مع حفظ حق الدولة لتامين احتياجاتها من الوقود النووى للاستخدمات السلمية  وخاصة انشاء المحطات النووية.

6-   تشجيع  منح رخص للمناجم الصغيرة لتشجيع الشباب مع اعطاؤهم قروض ميسرة.

7-   تطوير المناهج الدراسية وربطها بسوق العمل

8-   دعم صناعة الرخام والجرانيت بالوطن العربى  وزيادة حوافز الاستثمار لهذا القطاع الهام لاعطاؤه قدرة على المنافسة العالمية .

9-   التكامل العربى فى الخامات ذات الميزة النسيبية خاصة الفوسفات والذهب واحجار الزينة وكذلك بعض الصناعات مثل الاسمنت وكربونات الكالسيوم.

10-          الاهتمام بقواعد المعلومات ذات البعد الاقتصادى لتوفير الاحصائيات والدراسات التى يحتاجها قطاع التعدين  .

11-                الاهتمام بالاعلام العلمى المتخصص لضمان التغطية الاعلامية السلمية والصادقة  لقضايا التعدين والابحاث والدراسات  بعيدا عن التخبط الذى نلمسه فى الفترة الاخيرة  حفاظا على الاستثمار .

12-          ناشد الحضور ضرورة  مراعاة التخصص عند التحدث عن القضايا القومية العلمية حفاظا على المصدقية اتجاه الراى العام ودرء لمفاسد اهدار الطاقات والاوقات

13-          ثمن المؤتمر على الحضور القوى لكل من المملكة العربية السعودية ممتلة فى وكالة الوزارة للثروة المعدنية وكذلك المملكة الار دنية الهاشمية ولبيا والسودان واتحاد الجيولوجيين العرب  واثرائهم لهذا الملتقى بالمشاركة الايجابية .

            أمين عام الملتقى

رئيس شعبة الجيولوجيا بنقابة العلميين

       د حسن بخيت عبد الرحمن


القاهرة فى 23 فبراير 2012

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

 

مشروع العصر لتنمية مصر

تنمية سيناء  أولا

 أننا أمام ثلاثية صعبة تتمثل في أن مصر بلد معظم أراضيه صحراء نادرة المياه، تعداد سكاني كبير موزع في مساحة ضيقة وموارد اقتصادية محدودة. لذا كان من المهم إعمال العقل والتفكير فيما هو متاح للمساهمة في دفع عجلة التنمية ورفع المستوي العام لأبناء هذا الشعب المعطاء الصابر الكريم. وأول ما يلفت النظر، تلك المساحات الشاسعـة  من أرض مصر الصحراوية غربا وشرقا وشبه جزيرة سيناء، وما تحتويه تلك الصحاري من ثروات طبيعة متنوعة لو أحسن التخطيط لاستغلالها لتحولت مصر إلي بلد ثري وارتفع مستوي الدخل ليضمن للإنسان المصري أن يتبوأ المكانة التي يستحقها في عالمنا المعاصر.

 

شكل : الغلاف المبدئي للكتاب، مطلوب دار لنشره وراعي للنشر من جهة أو شركة مصرية وطنية يهمها الأمر

هنا يأتي دور الجيولوجيا وعلاقتها بالتنمية، وهو دور ممكن أن يكون فاعلا ومؤثرا، ولابد أن يكون هناك استغلالا لما هو موجود ومتاح من بنية تحتية مثل شبكة الطرق التي تقطع صحارينا، وقربها من خطوط القوي وبعض مصادر المياه المتاحة ونوعية المصادر الطبيعية القريبة من مواقع تلك البني التحتية. هذه أهم نقطة يجب أن تؤخذ في الاعتبار كي نضع خطة لتنمية تلك المناطق الصحراوية وجعلها مناطق جذب لإعادة توزيع الخريطة السكانية ودفع عجلة التنمية وزيادة الثروة وبقدر معقول من التمويل دون أن نكون مضطرين لإنشاء بنية تحتية جديدة كاملة.

 

لا أظن أن مصريا لا يعرف أهمية سيناء، فهي تمثل بقعة غالية وهامة من  أرض مصر وتعتبر درعها الواقي ضد مؤمرات الغزاة والطامعين من الناحية الشرقية. يوجد في سيناء العديد من الثروات الطبيعية التي لو أحسن استغلالها وتنميتها لأصبحت مصدرا هاما للدخل القومي وسببا في رفاهية شعب مصر الصابر العظيم. ومن هنا يأتي دور الجيولوجيا والجيولوجيين في خدمة المجتمع المصري علي وجه العموم وسيناء علي وجه الخصوص لما لها من أهمية استراتيجية. أضف إلي تلك الثروات فإن سيناء بها مقومات عديدة تساعد علي نجاح المشروعات التنموية ففيها الطاقة وفيها الطرق وفيها المياه اللازمة، ومن هنا جاءت فكرتي أو مقترحي: مشروع العصر لتنمية مصر   والذي أقوم بإعداده منذ أوائل عام 2007م.

يعتمد مشروع العصر لتنمية مصر في جزئه الأول وهو الخاص بتنمية سيناء علي الاستنفادة من البنية التحتية لبعض طرق سيناء الرئيسية لإقامة مراكز متخصصة للاستثمار التعديني والصناعي تعتمد علي أنواع المصادر الطبيعية من خامات وبترول أو غاز والقريبة من محاور التنمية المقترحة. تلك المراكز الاستثمارية المتخصصة يمكن أن تتحول في المستقبل إلي مدن صناعية كبيرة متخصصة  تستوعب ملايين العاملين من أهل سيناء أو من سكان مصر من الأماكن المكتظة بالسكان، أي إقامة مدن مليونية وخاصة في شمال وشرق سيناء حيث تمثل دراعا بشريا واقيا من أي محاولة للإخلال بالأمن القومي أو مهاجمة سيناء من قبل الكيان الصهيوني الذي تعود علي الغدر خلال عقود مضت. كذلك يعتبر هذا المشروع نوعا من التخطيط المستقبلي المهم والذي إذا ما تم تنفيذه سوف يغير وجه سيناء وينقل مصر نقلة اقتصادية واجتماعية تبشر بالخير الكثير.

 يشتمل هذا الكتيب عن وصف لهذا المشروع التنموي الكبير، بداية من المقدمة التاريخية التي تظهر مدي أهمية سيناء من الناحية الاستراتيجية علي مر العصور، كما يحتوي علي وصف لمشروعات التنمية السابقة التي بدأ تنفيذها في سيناء ولكنها لم تستكمل حتي تأتي ثمارها. يشتمل أيضا علي وصف لمقومات التنمية في سيناء من حيث البنية التحتية والموقع الجغرافي ومصادر الطاقة والمياه. اشتمل أيضا علي أنواع المصادر الطبيعية من معادن وخامات محجرية وبترول وغاز. أما الجزء الأخير فيشتمل علي وصف تفصيلي لمشروع العصر لتنمية مصر الخاص بسيناء وبه تحديدا لمحاور التنمية ومواقع مراكز الاستثمار التعديني والصناعي والمدن المليونية المقترحة ونوعية الخامات القريبة من كل مركز ونوع الصناعات المقترح إقامتها. يحتوي هذا الجزء أيضا علي بعض الأفكار والمقترحات الخاصة بالتنمية الشاملة لسيناء في مجالات أخري مثل الاستثمار الزراعي والسياحي بأنواعه المختلفة وإقامة المدن الحرة التجارية والصناعية بمنطقة قناة السويس. كذلك اشتمل هذا الجزء علي  أهمية هذا المشروع وفوئده للمجتمع المصري وأهميته للأمن القومي المصري، كما تم وضع آلية واضحة المعالم لتنفيذ المشروع. وتجدر الإشارة إلي أن هذا المشروع قابل للإضافة والتحسين من كل ذي فكر بناء يتمني الخير لمصر وشعبها الصابر العظيم.

دكتور جيولوجي: عبدالعاطي سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

27 سبتمبر 2011

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 25/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
7 تصويتات / 1004 مشاهدة

<!--<!--<!--

مشروع العصر لتنمية مصر
 (أولا: التنمية الشاملة لسيناء)

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان

خبير جيولوجي ورئيس هيئة المواد النووية الأسبق

http://kenanaonline.com/absalman/ 

 

<!--<!--<!--

تعتبر تنمية سيناء من الأولويات المطلوب تنفيذها بالنسبة لمشروعات التنمية في مصر لما لها من أهمية استراتيجية للأمن القومي المصري، ويمثل الاستثمار التعديني والصناعي أهم مشروعات التنمية التي تحتاجها ليس سيناء فقط بل جميع الصحاري المصرية، وهناك العديد من الحقائق التي توضح أهمية التنمية التعدينية والصناعية في سيناء (شكل 1).

تمثل هذه الفكرة المقترحة لتنمية سيناء -  كجزء من مشروع العصر لتنمية مصر الذي أقوم بدراسته منذ عام2007 -  نوعا من التخطيط الإقليمي المستقبلي للتنمية الشاملة في مصر وذلك لاستغلال مقومات التنمية المتاحة من الثروات الطبيعية من معادن وصخور وبترول وغاز بالإضافة إلي  مجالات الاستثمار الزراعي والسياحي والصناعي وإقامة مدن حرة تجارية وصناعية بمنطقة قناة السويس بما يتمشي مع هدف التوسع العمراني والمشروعات الاستثمارية التنموية في تلك المجالات مع الأخذ في الاعتبار النواحي الاستراتيجية والطبيعة الجغرافية والبنية التحتية المتاحة والنواحي البيئية بما يساعد علي تعديل الخريطة السكانية وتشغيل عدد هائل من العمالة وإقامة مدن مليونية في سيناء والصحراء الشرقية والصحراء الغربية ويعتبر هذا المشروع من أساسيات <!--<!--<!--الأمن القومي لمصر. 

* المقالة محملة بالكامل ضمن هذا الملف


absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 26/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 640 مشاهدة

حلم جيولوجي مصري

الذي بدأ يتحقق بتنمية  سيناء

دكتور جيولوجي  عبدالعاطي بدر سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

أعلن يوم الأربعاء 16 يونيو 2011 أن مجلس الوزراء برئاسة الدكتور عصام شرف قد وضع مشروعات تنمية سيناء علي مخطط خريطة التنمية لمص، وفي اجتماع مجلس الوزراء الأخير الذي انعقد في منتصف شهر أغسطس 2011 تم التأكيد علي أهمية تنمية سيناء وتشكيل لجنة للمضي قدما في تنفيذ خطة لتنمية سيناء. في هذه المناسبة يسعدني تقديم مقترحي لتنمية شاملة لسيناء والذي يمثل جزءا من مشروع  العصر لتنمي مصر والذي بدأ اهتمامي به  منذ عام 2007 حيث بدأت بدراسة فكرة مشروع العصر لتنمية مصر والذي يجسد دور الجولوجيا واستغلال المصادر الطبيعية في تنمية المجتمع المصري. تمثل فكرة التنمية الشاملة لسناء جزءا من مشروع العصر لتنمية مصر. وأعتقد أن هذا المشروع يمثل جزءا هاما من أحلام المصريين المخلصين ومن المؤكد أن الكثير من المشروعات الكبري كانت أحلاما ثم تحققت، وإنني أري أن بداية أحلامي ترتبط  بمشروع العصر لتنمية مصر والذي اري ان تنمية سيناء لا بد أن تأخذ أولوية في هذا المشروع لما لها من موقع استراتيجي هام لمصر

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 35/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
11 تصويتات / 494 مشاهدة

العلماء‮ ‬يفتحون مغارة‮ »‬علي بابا‮« ‬بالصعيد

‮٤ ‬محاور تنموية تكشف كنوز‮ ‬الجنوب ‮ ‬وتربط‮ ‬محافظاته‮ ‬بالبحر الاحمر

24/06/2011 11:06:25 م

‮ ‬تحقيق‮ :‬ أحمد عطية صالح

‮ ‬خطط جديدة لاستغلال ثروات الصعيد
صعيد جديد‮ ‬بعد ثورة ‮٥٢ ‬يناير بلا تطرف أو فتنة طائفية ولا بطالة يعيش أهله في اطار اقتصادي بعد عقود طويلة من الاهمال‮.‬
دراسات جادة انتهي من اعدادها مجلس علماء‮ ‬الثروة المعدنية التابع لوزارة البترول والمكون من ‮٠٢ ‬عالما في تخصصات علمية مختلفة‮.‬
علماء وعقول مصر رسموا خريطة جديدة للصعيد ليصبح‮ ‬جاذبا‮ ‬للأستثمار‮ ‬والمشروعات الجديدة‮.‬
وماهي الخريطة الجديدة المقترحة لمحافظاته؟ وما رؤية علمائنا لتنمية الصعيد؟‮.‬
يقول د‮. ‬عاطف دردير نائب مجلس علماء الثروة المعدنية‮: ‬الصعيد شريط زراعي ضيق حول نهر النيل والزراعة اصبحت الآن لا تكفي احتياجات سكان الصعيد البالغ‮ ‬عددهم ‮٠٣ ‬مليون نسمة‮.‬
وكان لابد من البحث عن بدائل جديدة للتنمية ورسم خريطة لاستغلال الثروة المعدنية التي يمكن ان تقام عليها صناعات كثيف العمالة‮ ‬
يضيف قائلا‮: ‬تم حصر شامل‮ ‬لكل ثروات الصعيد المعدنية التي يمكن ان تقام عليها صناعات جديدة كما تم رسم خريطة لها ليتم عرضها علي كل الراغبين في الاستثمار‮ ‬مع اعطاء تسهيلات لهم ومراعاة ان تكون هذه الصناعات كثيفة العمالة لخدمة اهالي الصعيد‮..‬ففي اقصي الشمال نجد الفيوم محافظة واعدة للثروة المعدنية يكفي ان بها بحيرة قارون ذلك المنجم‮ ‬المتجدد‮ ‬الذي يستقبل سنويا مليون طن من الاملاح‮.. ‬يستخرج منها فقط ‮٠٠٤ ‬الف طن املاح مطلوبة للسوق المحلي والتصديري وهناك‮٠٠٦ ‬ألف طن من نفس نوعية هذه الاملاح جاهزة للاستثمار ويمكن ان يقام عليها مصنع يستوعب ‮٥ ‬آلاف‮ ‬فرصة عمل جديدة‮.‬
هذا بالاضافة الي خامات الطفلة البتنونيتية التي تصلح‮ ‬للاستخدام في تحضير سوائل حفر البترول واغراض حقن التربة للانشاءات الهندسية‮.‬
اما بني سويف وبالتحديد منطقة وادي سنور جنوب بني سويف ب‮٠٨ ‬كيلو توجد محاجر الرخام‮ ‬وهو من افضل وانقي الانواع العالمية‮.. ‬وهو ايضا من الصناعات الكثيفة‮ ‬العمالة‮.‬
وفي المنيا‮: ‬محاجر الحجر‮ ‬الجيري بالاضافة الي محاجر الرخام الابيض اللون الذي يحتاجه العالم كله ولا مثيل له‮.. ‬يوجد منه مساحة ‮٠٠٥‬كم‮٢ ‬في اسيوط وهو ما يمكن لاكثر من مستثمر العمل بها‮.‬
اما وادي قنا فتتوافر به العديد من الخامات منها رمل الزجاج‮ ‬ورمال‮ ‬البناء والزلط وخام الفوسفات والاسمنت‮.. ‬هذه الوادي مازال يختزن الكثير من الخامات المعدنية ذات القيمة الاقتصادية‮.‬
اما البحر الاحمر فهو الكنز الذي لا يفنيء للمعادن والاحجار والخامات الاقتصادية في مصر‮.. ‬هذه المحافظة ليست مجرد فقط‮ ‬شواطيء للسياحة انما عمق يصل الي ‮٠٠٢ ‬كم حتي وادي النيل‮.. ‬
اما د‮. ‬عبدالعاطي بدر سلمان رئيس هيئة المواد النووية السابق‮ ‬وأحد علماء مصر فقد رسم خريطة لاستخدام‮ ‬محاور عرضية لربط الصعيد بالبحر الاحمر والتي لخصها في أربعة محاور هامة‮.. ‬الاول محور‮ ‬الكريمات الزعفرانة ويمكن تسميته محور مواد البناء حيث يمكن انشاء بعض المراكز التي تخدم انتاج وتصنيع خامات مواد البناء حيث يمكن انشاء مصنع للأسمنت مجاير لانتاج الجير‮ ‬بأنواعه‮.. ‬ومصانع لتجهيز احجار الزينة مثل الرخام‮ ‬والالباستر‮ ‬ومصانع لتجهيز خامات مواد البناء‮.‬
والمحور الثاني‮.. ‬قنا سفاجا ويصل بين سفاجا علي البحر الاحمر ومدينة قنا علي النيل في وسط‮ ‬الصعيد ويبلغ‮ ‬طوله ‮٤٦١ ‬كم‮.. ‬هذا المحور يعتبر انسب المناطق في مصر لاقامة مشروعات استثمارية تنموية مثل مصانع لانتاج كربونات الكالسيوم ومصانع لتجهيز‮ ‬احجار‮ ‬الزينة ومصانع لاستخلاص‮ ‬وانتاج العناصر الاستراتيجية مثل الذهب والزنك والرصاص مع النحاس‮.‬
والثالث محور قفط القصير‮ ‬ويربط بين قفط في قنا‮ ‬والقصير علي ساحل البحر الاحمر وطوله ‮٠٨١‬كم‮ ‬ويوجد بها ميناء القصير الذي يعتبر احد اهم موانيء مصر المهمة علي البحر الاحمر‮.‬
وهذا المحور يعتبر مناسبا لاقامة مشروعات استثمارية لتركيز خامات الفوسفات وتصنيعها وصناعة حامض الفوسفوريك مع وحدات لتنقيته لانتاج أنواع صالحة للاستخدام في الزراعة والدواء‮ ‬والاغذية‮.‬
وأخير محور أدفو مرسي‮ ‬علم‮.. ‬وهو محور استثماري‮ ‬مهم لاقامة مشروعات استثمارية مثل مصنع للحديد والصلب‮ ‬ومصانع لانتاج احجار الزينة وكذلك مصانع‮ ‬ووحدات لاستخلاص‮ ‬وانتاج العناصر‮ ‬الاستراتيجية‮ ‬مثل الكروميوم‮ ‬والزمرد والرصاص والذهب‮ ‬والزنك‮.‬

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 50/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 517 مشاهدة

OIL SHALE OF EGYPT

Ahmed El-Kammar

 

Oil Shale or Black shale It is dark, thinly laminated

shale (or marl), exceptionally rich in organic matter (5% or

more organic carbon) and sulphide (e.g., pyrite), and

more commonly containing unusual concentrations of

certain trace elements.

 

* The presentaion is attached

* Not for commercial uses

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 40/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 458 مشاهدة

<!--<!--<!--<!--

 

 

الأمل والعمل والمستقبل:التنمية الشاملة لسيناء (3)

دكتور جيولوجي  عبدالعاطي بدر سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

http://kenanaonline.com/absalman/

 

تمثل هذه الفكرة جزءا من مشروع العصر لتنمية مصر  والذي أعده منذ 2007 وهذا الجزء يختص بتنمية سيناء. يتلخص هذا المقترح في دراسة إنشاء مراكز تنمية علي الطرق الرئيسة في سيناء والتي تمتد من الغرب إلي الشرق، ويمكن تقسيم تلك الطرق إلي أربعة محاور رئيسية . هذا بالإضافة إلي مقترح لتنمية شاملة لسيناء. تم إقتراح إقامة أربعة محاور للاسثمار التعديني والصناعي في سيناء كما يلي:

 (1) المنطقة الساحلية الشمالية

(2) طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة - العريش

(3) الشط - نخل – طابا

4) طريق أبو زنيمة - وادي فيران – الطور

هذا وقد تم مراجعة المصادر الطبيعية من خامات فلزية وغير فلزية وحقول البترول والغاز وأحجار الزينة القريبة من كل محور من تلك المحاور، تم تحديد مراكز تنمية صناعية مناسبة تعتمد علي تلك المصادر الطبيعية المحيطة بكل محور، مع الأخذ في الاعتبار النواحي الاسترتيجية الجغرافية والبيئية المحيطة.

يشتمل المشروع أيضا علي فكرة التنمية الشاملة لسيناء، فإلي جانب الاستثمار التعديني والصناعي، اشتمل المقترح علي أهم المواقع المناسبة للاستثمار الزراعي، كذلك تم تحديد بعض المناطق التي يمكن إقامة مناطق حرة  شرق قناة السويس علي نسق منطقة جبل علي بإمارة دبي، وحدد المقترح أيضا المواقع المناسبة للتنمية السياحية وتم تحديد جميع المناطق التي يمكن عمل تنمية شاملة علي خريطة سيناء.

 

خريطة سيناء موضحا عليه محاور التنمية ومراكز الاستثمار التعديني والصناعي علي تلك المحاور بالإضافة إلي مناطق التنمية الزراعية  والمناطق الحرة واسياحية ( عبدالعاطي سالمان، مشروع العصر لتنمية مصر-2007)

في اعتقادي أن هذا المشروع سوف يمثل دفعة كبيرة علي طريق التنمية  الشاملة في سيناء، حيث أنه سوف يجذب العديد من المستثمرين، وسوف يغير من خريطتها السكانية لأنه سوف يمثل مناطق جذب للعديد من شباب مصر الذين يحلمون بمستقبل أفضل ويريدون أن يساهموا في بناء مستقبل مصر الاقتصادي ومستقبلهم، كذلك سوف يمثل هذا المشروع درعا واقيا لأمن مصر القومي، كما أنه سوف يرفع من معدلات النمو الاقتصادي.

وأقترح طر يقة التنـفيـذ كما يلي:

     بالنسبة لمشروع العصر لتنمية مصر وفيما يخص الاستثمار التعديني والصناعي وإقامة مراكز علي محاور التنمية المقترحة في شبه جزيرة سيناء يمكن أن تكون آلية التنفيذ كما يلي:

1- موافقة مبدأية من الدولة علي إجراء دراسة جدوي لهــذا المشـــــــروع  وتحدد هذه الدراسة جدواه وترتيب أولويات التنفيذ لمحاور التنمية المقترحة ومناطق التنمية الزراعية والساحية والمناطق الحرة المقترحة  شرق قناة السويس.

2- تحدد المحاور والمناطق التي تم اعتماد جدواها وتحديد مواقع لمراكز الاستثمــــار التعديني والصناعي الممكن إقامتها حسب نوعية المصادر الطبيعية القريبة وكذلك المناطق الخاصة بالاستثمار الزراعي والسياحي والمناطق الحرة.

3- يتم عمل رسم تخطيطي لتلك المراكز وتحديدها مساحيا ورسم مخطط تفصيلي لمكوناتها من حيث مواقع النشاط الصناعي ونوعيته والخدمات الاجتماعية والتعليمية والاقتصادية وشبكة الطرق والحدائق وغيرها.

4- تطرح مناقصة بين الشركات لكي تقوم شركة أو مجموعة من الشركات المتخصصة بإقامة الخدمات والمرافق المطلوبة للمركز علي نفقتها وتشكل من بينها شركة تتولي إدارة هذه المرافق والخدمات وتحصيل رسوم عن تلك المرافق من المستثمرين الذين يقيمون مشروعات بالمركز علي أن يحدد ذلك مع الجهات الحكومية المسئولة بالدولة بحيث لا تغالي شركة الإدارة في قيمة هذه الخدمات مع قيام شركة الإدارة بدفع الضرائب للدولة.

5- يمكن أن يتم ذلك بنظام البوت والذي بمقتضاه  أن تتولي شركة معينة تلك المسئولية لمدة محددة تصبح تلك المرافق بعدها ملكا للدولة.

5- يتم طرح المناطق التي سيقام بها الأنشطة الاسثمارية في المجالات التعدينية والصناعات  المرتبطة بها  والخدمية في مناقصة عامة أو محدودة حسب القوانين المنظمة مع إعطاء حوافز استثمارية مشجعة للمسنثمرين وتقليص مدة الإجراءات

 

أستاذ دكتور عبدالعاطي بدر سالمان

جيولوجي، رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

موبيل: 0123828418     

[email protected]

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 50/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
16 تصويتات / 5938 مشاهدة

 

الأمل والعمل والمستقبل:الإعلام والتنمية (2)
دكتور جيولوجي  عبدالعاطي بدر سالمان
رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

http://kenanaonline.com/absalman

انعقد مؤتمر لتنمية الصحاري المصرية يومي الخامس والسادس من يونيو 2011 بمقر المساحة الجيولوجية المصرية، وقد نظم هذا المؤتمر جمعية مصر الخالدة للعلوم، وهي جمعية حديثة العهد ولكن المهم هو ما تصبو إليه من أغراض نبيلة وأهمها التنمية. وما أحوج مصر في هذه الآونة إلي أن تتضافر جهود أبنائها المخلصين في التخطيط لمستقبل أفضل لتحقيق الأمل في مستقبل أكثر إشراقا لشعب مصر الصابر الكريم وللأجيال القادمة وهذا لن يتأت إلا بالعمل الجاد والدقيق، لذلك تعتبر معادلة: الأمل – العمل – المستقبل هي من أهم المعادلات التي يجب أن يهتم بها الجميع.

لقد عرض خلال هذا المؤتمر العديد من الأبحاث التي اشتملت علي عدد كبير من الأفكار لمشروعات والتي إن أخذت مأخذ الجد لغيرت وجه مصر وجعلها في مصاف الدول المتقدمة. المهم من يأخذ القرار ومن يوصل له محتوي المعلومة ومن يقوم بدراسة جدوى تلك الأفكار والمشروعات لأن ذلك هو مفتاح القرار، فكثيرا ما عرض مشروعات لها بريق ظاهري كبريق الماس ولكن للأسف ليس هناك مقومات لنجاح هذه المشروعات لأنها افتقرت إلي الأساس العلمي والتقني وكان كل ما يهمها هو البريق السياسي.

لقد تلاحظ خلال فترة طويلة مضت أن الإعلام له دور كبير في الترويج لتلك المشروعات سواء من له مقومات النجاح أو ما يفتقر لتلك المقومات. كذلك لوحظ أن الإعلام وخاصة المرئي لا يغطي الكثير من تلك الأفكار والمشروعات المقترحة، لذتك فإنني أقترح علي السيد رئيس الوزراء أن تخصص إحدى قنوات  التليفزيون المصري لمناقشة الأفكار والمشروعات التنموية والعلمية وأن يتم إعطاء الضيوف مساحة من الوقت لعرض أفكارهم ومشروعاتهم وأن يكون هناك ساحة نقاش مجتمعية حني تنتشر ثقافة التنمية والعلوم بين أبناء هذا الوطن.

أما عن فكرة مشروع التنمية : مشروع العصر لتنمية مصر فهي تمثل نوعا من التخطيط المستقبلي للتنمية في مصر, ويمكن أن يتم أخذ مركز أو مركزين من مراكز الاستثمار التعديني والصناعي المقترحة في سيناء كتجربة، يتم دراسة مقومات التنمية فيها والخامات المحيطة والنواحي البيئية والمخاطر الطبيعية والجيولوجيا الهندسية للموقع، أعني أن يتم دراسة جدوى متكاملة علي أسس علمية دولية متعارف عليها وأقترح  مركزين الأول في منطقة بحيرة لبردويل  (S.1.1) عبارة عن مجمع صناعي متكامل لإنتاج ملح الطعام وكربونات الصوديوم والصودا الكاوية والزجاج والصابون وغيرها من الصناعات ذات الصلة. أما مركز التنمية الثاني المقترح فإنه يقع بمنطقة جبل المغارة (S.2.1) والتي تمثل إحدي مكامن الثروات الطبيعية الهامة في سيناء حيث تشتمل علي مصدرا هاما لخامات الفحم، كما يوجد بها أيضا خامات الرمال البيضاء التي تصلح لصناعة الزجاج والكريستال واللدائن الإلكترونية. يوجد بها  مصادر للرخام قريبة من هذا المحور بالإضافة إلي الحجر الجيري في جبل لبني وجبل الحلال وريسان عنيزة المنشرح وغرب جبل لبني والمغارة والجفجافة ،ويوجد كذلك خامات مواد البناء مثل الزلط والرمل بالإضافة إلي خامات الطفلة. يقترح أن يشتمل مركز جبل المغارة للاستثمار علي مصانع ووحدات لتجهيز الرخام وأحجار البناء والزجاج والطوب ألطفلي وصناعة كربونات الكالسيوم وغير ذلك من الصناعات التي يمكن أن تقوم علي تلك الأنواع العديدة من الثروات الطبيعية.  ولنا بقية إن شاء الله. 

lصورة فضائية  يظهر عليها مركز بحيرة البردويل S.1.1 للاستثمار التعديني والصناعي

صورة فضائية  يظهر عليها مركز جبل المغارة S.2.1 للاستثمار التعديني والصناعي

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 679 مشاهدة
نشرت فى 8 يونيو 2011 بواسطة absalman
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 70/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 807 مشاهدة

<!--<!--<!--<!--

 


الأمل والعمل والمستقبل (1)

دكتور جيولوجي  عبدالعاطي بدر سالمان

رئيس هيئة المواد النووية الأسبق

ما أحوج مصر في هذه الآونة إلي أن تتضافر جهود أبنائها المخلصين في التخطيط لمستقبل أفضل لتحقيق الأمل في مستقبل أكثر إشراقا لشعب مصر الصابر الكريم وللأجيال القادمة وهذا لن يتأت إلا بالعمل الجاد والدقيق، لذلك تعتبر معادلة: الأمل – العمل – المستقبل هي من أهم المعادلات التي يجب أن يهتم بها الجميع.

إحدى آمالي وأحلامي التي رأيتها منذ سنوات  ولا زلت أراها هي غزو الصحراء التي تشكل حوالي 95% من مساحة الأراضي المصرية والتي تحتوي في جبالها وهضابها ووديانها علي خامات ومعادن لا حصر لها، إذا أحسن استغلالها وتنميتها سوف يكون هناك مردودا كبيرا من الثروة التي ستنعكس علي حياة المواطن المصري العادي حني يمكنه أن يعيش حياة كريمة كبقية الشعوب المتحضرة.

أول أحلامي وآمالي كجيولوجي مصري هي البدا في تنفيذ : مشروع العصر لتنمية مصر، وقد وضعت ملخص هذا المشروع علي موقعي بشبكة المعلومات الدولية علي موقع يهدف إلي نشر الثقافة الجيولوجية والتعدينية والنووية بين الناطقين باللغة العربية منة أبناء مصر والدول العربية، وهذا الموقع هو:

http://kenanaonline.com/absalman

إن مشروع العصر لتنمية مصر يمثل فكرا للتخطيط المستقبلي لتنمية مصر علي المدى القريب والبعيد، وذلك باستغلال البنية التحتية الموجودة علي الطرق الرئيسية في سيناء والصحراء الشرقية والصحراء الغربية في إقامة مراكز تنمية متخصصة للاستثمار التعديني والصناعي معتمدة علي الخامات والمصادر الطبيعية القريبة من تلك المحاور والطرق، وفي رأيي أن سيناء تمثل أولي المناطق التي يجب أن تأخذ الاهتمام الكبير في أولوية تنفيذ هذا المشروع، وذلك لما لها من بعد استراتيجي كدراعا يحمي شرق مصر.يشتمل الجزء الأول من مشروع العصر لتنمية مصر علي تحديد أربعة محاور لتنمية سيناء، هذه المحاور تقطع سيناء من الغرب إلي الشرق في أغلب الأحوال كما يلي:

شكل 1: صورة  فضائية عليه مواقع مراكز الاستثمار التعديني والصناعي والزراعي، شمال سيناء

1- محور الطريق الساحلي الشمالي (S.1): توضح  البيانات الجيولوجية والتعدينية المتاحة أن هذا المحور غني الأملاح  والمعادن الاقتصادية بالرمال السوداء  التي يتركز جزء كبير منها بالقرب من ساحل العريش ، كما يوجد بعض خامات للجبس. يمكن إقامة مركز للاستثمار التعديني والصناعي ويسمي: مركز البردويل لاستخلاص الأملاح . كذلك يمكن إقامة مركز لاستخلاص المعادن الاقتصادية من الرمال السوداء بالقرب من العريش. هذا بالإضافة إلي  أهمية تنشيط الاستثمار الزراعي حول منطقة ترعة السلام والتي أنفق عليها إعتمادات مالية كبيرة دون الاستفادة المرجوة منها.

2- محور طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة – العريش (S.2): يوجد كميات هائلة من مواد البناء مثل الزلط والرمل والحجر الجيري والدولوميت. فحم جبل المغارة ، الرمال البيضاء التي تصلح لصناعة الزجاج، هذا بالإضافة إلي وجود مصادر للرخام قريبة من هذا المحور. يمكن إقامة مصانع لتجهيز مواد البناء وصناعة الأسمنت والجبس والرخام والزجاج وكربونات الكالسيوم. تطوير منجم الفحم بالمغارة وبدأ تشغيله.

لنا بقية إن شاء الله في مقالة قادمة للحديث عن التنمية المستدامة في مجال الاستثمار التعديني والصناعي بإقامة مراكز صناعة تعدينية متخصصة علي بقية المحاور في سيناء والصحراء الشرقية والغربية. ويسعدني التواصل مع كل ذي رأي بناء يضيف إلي مقترح مشروع العصر لتنمية مصر حتي نصل جميعا إلي ما فيه خير بلدنا وشعبنا العظيم. ويسعدني أيضا تلقي رأي السادة المستثمرين المصريين الشرفاء الذين لا يدخرون وسعا في تنمية مصرنا الغالية.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 965 مشاهدة
نشرت فى 18 مايو 2011 بواسطة absalman
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 312 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2011 بواسطة absalman

ناسا» تـبحث عن المياه الجوفية الإماراتية في مايو المقبل

·         كشف عالم الفضاء المصري، في قسم محركات الدفع الصاروخي، في وكالة الفضاء الأميركية، (ناسا)، عصام حجي ، أنه «سيتم تجربة إحدى منظومات التصوير بالرادار للكشف عن المياه الجوفية الموجودة في باطن أرض الصحراء الغربية في الإمارات في مايو المقبل، بالتعاون مع هيئة البيئة في أبوظبي، وذلك ضمن عمليات التعاون التي تحرص (ناسا) على عقدها مع دول عربية، في محاولة لإيجاد مصادر مائية بديلة تواجه خطر نقص الموارد المائية مستقبلاً». جاء ذلك خلال محاضره ألقاها أمس، حول أهمية اكتشاف الماء على المريخ، في غرفة تجارة وصناعة دبي، بتنظيم جامعة دبي، وحضور القنصل العام المصري في دبي مهاب نصر.

وقال حجي «تعتبر الدول العربية الأغنى في إنتاج النفط، إلا أنها الأفقر في الموارد المائية، وتحرص على الإنفاق من أجل البحث عن إيجاد موارد بديلة للنفط، إلا أنها الأخيرة في البحث عن موارد مائية بديلة، لأن بعضها لم يعانِ بعد من نقصه»، وأضاف «تعد (ناسا) المسؤولة عن البرنامج الفضائي للولايات المتحدة، التي تنفق 19 مليار دولار سنوياً، أكبر مستثمر في ذلك، حيث تبلغ ميزانية البحث منها ثلاثة مليارات دولار سنوياً»، وأوضح أن خسارة مخزون مياه الشفة، أحد أبرز العواقب الناجمة عن التغير المناخي على مر الأعوام، ويمكن اكتشاف مصادر المياه البديلة لمواجهة خطر نقص الموارد المائية مستقبلاً، من خلال استخدام تكنولوجيا التصوير بالرادار التي تقوم بالتصوير بالأقمار الاصطناعية، التي يمكنها أن تقوم بمسح شامل للكرة الأرضية على مساحات شاسعة، التي تشبه إلى حد كبير تكنولوجيا الهاتف المحمول الذي يعمل بالموجات الكهرومغناطيسية».

وأردف حجي الذي يترأس فريق البحث العلمي لأكبر معامل «ناسا»، وهو معمل محركات الدفع الصاروخي النفاث بتكنولوجيا التصوير بالرادار لاكتشاف المياه، «تستخدم تكنولوجيا التصوير بالرادار لاكتشاف أجسام المياه، والتعرف إلى كمياتها في الأرض والكواكب الشمسية كذلك، منذ 40 عاماً، وقد تم التصوير الأول فوق السودان من كوكب فينس، واكتشف أنه تحت كثبان الرمال كانت هناك وديان، الأمر الذي يعطي تفسيراً لسبب الصراع على دارفور الذي يرجع إلى المياه أصلاً، كما هي الحال في عدد من الدول العربية التي تعاني قلة الموارد المائية التي تأتيها من الخارج.

قام حجي أخيراً باختبار كفاءة عمل أجهزة التصوير بالرادار في صحراء مصر الغربية للبحث عن المياه، وشكلت هذه التجربة بوابة عبور لاكتشاف الماء في المريخ، حيث توجد اليوم على سطح المريخ مركبتان فضائيتان هما «مارس إكسبريس» و«مارس ريكونيسانس أوربيتال»، تحملان أجهزة مطابقة للأجهزة التي تم اختبار كفاءتها في الصحراء الغربية، وقد حصلنا منهما على معلومات قيمة أدت لاكتشاف تشكيلات جيولوجية تحت الأقطاب الجليدية لكوكب المريخ (الشمالي والجنوبي)، على عمق نحو 3000 متر من السطح.

وقال حجي «قمنا برحلات عدة بمشاركة فرق البحث العلمية التابعة لـ«ناسا» الفضائية الأميركية إلى الصحراء الغربية المصرية، خلال السنوات الماضية لإجراء اختبارات كفاءة عمل أجهزة التصوير بالرادار وذلك في إطار برنامج لاكتشاف الحياة على كوكب المريخ، للشبه الكبير بينها وبين المنطقة في خواصها، حققت تجربة صحراء مصر الغربية نتائج مبشرة، فقد تمكنا من رصد وجود مياه في أعماق مختلفة فيها، وذلك من خلال إجراء التجارب، حيث اكتشفنا وجود مخزون استراتيجي للمياه، ولكن لم يتم تحديده بشكل دقيق، وتم مسح المناطق لمعرفته، وتعتبر الخرائط الموجودة حالياً بدائية وبحاجة للتطوير»، وأضاف «اكتشفنا حقل سقوط المذنبات في منطقة فيها، يبلغ عمره 80 مليون عام، حيث تقاس أعمار الأسطح بعدد المذنبات التي سقطت عليه، ويعتقد أن هذه المذنبات هي التي أسهمت في اختفاء الديناصورات».
حجي في سطور

حصل عالم الفضاء المصري عصام حجي على شهادة البكالوريوس في علم الفلك من جامعة القاهرة، والماجستير في علم الفضاء في العام 1999 من جامعة باريس، والدكتوراه كذلك في العام .2002

يعمل حجي في قسم محركات الدفع الصاروخي في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، ويشرف على العديد من المهام العلمية لاكتشاف مجموعة الكواكب وغيرها.

حجي في سطور:
يترأس فريق البحث العلمي لأكبر معامل «ناسا»، وهو معمل محركات الدفع الصاروخي النفاث بتكنولوجيا التصوير بالرادار لاكتشاف المياه، الذي أسس في العام ،2003 كما أنه مسؤول عن مركبات الفضاء بالمعمل، إضافة إلى عمله أستاذاً للجيولوجيا وعلوم الفضاء في جامعة كاليفورنيا الأميركية، كما يقوم حجي بتدريب رواد الفضاء في «ناسا» التي يعمل فيها.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 60/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
20 تصويتات / 727 مشاهدة
نشرت فى 9 إبريل 2011 بواسطة absalman

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

983,953