تدمير صناديق المفاعلين النوويين العراقيين بمرسيليا في 1979

في مساء يوم الجمعة 4 إبريل 1979 هبط مطار طولون في فرنسا ثلاثة من رجال المخابرات الإسرائيلية يحملون جوازات سفر فرنسية مزورة.. كانت مهمتهم تدمير المفاعلين العراقيين اللذين اشتراهما صدام حسين باتفاق خاص مع الرئيس الفرنسي فاليرى جيسكاردستان.. كان المفاعلان يسميان إيزيس وأوزوريس وكان مقررا شحنهما في ليلة 9 إبريل من ذلك العام من ميناء مرسيليا إلى ميناء البصرة..وفى صباح يوم الأحد 9 إبريل بالتحديد في الساعة الثالثة صباحا وضع عملاء الموساد شحنات من المتفجرات في الصناديق التي تحمل المفاعلين، وبعد خمس دقائق دوى الانفجار ليحترق 60% من المفاعلين بخسائر تزيد على 13 مليون دولار..لكن الخسارة الأكبر كانت تعطيل البرنامج النووي العراقي. ولم يتوقف الإسرائيليون فقد راحوا يفجرون الشركات الإيطالية والفرنسية التي تساعد بطريقة مباشرة أو غير مباشرة في هذا البرنامج، كما أنها لم تتردد في قتل أو محاولة قتل كل شخص ساهم فيه(9).!!!. 

المصدر: من كتابي: العصر النووي
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 129/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
42 تصويتات / 508 مشاهدة
نشرت فى 11 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

ساحة النقاش

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,125,289