نظرات

موقع اجتماعي سياسي و تربوي ونفسي يهتم بالطفل وتربيته وقصصه

 سبحان الله وكأن الزلزال الذي أحست به القاهرةومصر كلها عصر الجمعة الفائت قد جاء محيا شعب مصر وتظاهره المجدد لآمال الثورة , محذرا من التوقف والاسراع بخطوات محفزة للامام 

                      تحذير من التبلد

التبلد هو شعور مريض بالتوقف عن السرعة المطلوبة في التو واللحظة لاتخاذ قرار قاطع لاتردد فيه  فالشعور بالتبلد  شعور فظيع  محبط  , والتوقف هكذا  حتى نبدو  كأنا مكتوفي الأيدي بين حماس الشباب الفائق القوة  (لا استطع تقديره بسرعة التحميل المشهورة للكمبيوتر كم جيجا بالضبط ! ) وقرارات الرجال الأحرار القائمين على التنفيذ بدءا من المجلس العسكري الى الوزارة الى أدوات التنفيذ الفعلي وتحقيق المطالب ,  توقف لايحييه إلا الحفز الشعبي  بالاسراع  وهنا تأتي أهمية دور الجماهير في التظاهر فكأنك تشاهد سباقا رهيبا للخيل  حيث الجمهور يصرخ  يهتف   حتى بح صوته ليفوز فرس الثورة والثوار

أما عن البلادة والخوف من أثارها جاء ليتحقق ما يلي  :

ـ عدم الاكتفاء بمحاكمة الصغار من البلطجية بأحكام رادعة في الحال وتباطؤ محاكمة الكبار أمثال عز واخوانه الى مبارك وعائلته الى من يلي من رموز اللصوص والانتهازيين

ـ تأخير تجميد أموال كل المشتبه بهم وعلى رأسهم مبارك

ـ ظهور احمد فتحي سرور بشكل استفزازي واجراء حوار معه وكأنه ليس له علاقة بما سبق , فلم يطلب للمحاكمة حتى آلان

ولأن من قام بالثورة شباب كل خبرتهم هو  حماسهم ووطنيتهم وثقافة لااقول  عنها سطحية لكن يملكون وعيا رائعا , و قد كان معهم  من يؤازرهم رجال ثقات بين وزير سابق الى مثقف فائق الوعي والتجرد عن النفاق والتسلق مثل كاتب  شاعر, الى باك متدين  يأمل نصر الله للثورة  الى آخره من أصناف من قاموا وثاروا  وواكبوا أيام التحرير فبين هؤلاء وأولئك الذين يقومون  حاليـا على التنفيذ والتحقيق بوطنية واخلاص لاغبار فيه  ميراث قديم يتخللهم  قد نستميح  لهم العذر فيه بعض الشيئ من الاحباط والفشل لسنوات طويلة مثل  عنت الرئيس والبطانة  أي لاننس أنهم عاشوا هذه  الحقبة الفائتة  و البائدة بكل أوجاعها  وما انفكوا يتحرروا من تبعاتها  ,  ومن هنا يأتي التوقف  أحيانا و التبلد ! في اتخاذ القرار

لذلك يأتي  دور الشعب وارادته الحية المتوقدة في شباب مصر الرائع ليوقظ الحماسة  مجددا في هؤلاء الرجال ليواصلوا المسيرة بدأب الشباب وحيوية الثورة , مثلهم في هذا مثل   المنتخب  القومي وهو يلعب ناظرا الكأس  والبطولة المأمولة , فحين يتباطؤ أفراد الفريق  عن تسجيل الأهداف  تجــد  الجمهور  المتحمس  يشجع ويحفزحتى تعود الروح من جديد في اللاعبين مسجلين الفوز المنتظر

نفس المثل هو ما نراه آلان  في ساحة التحرير الرائعة يوم الجمعة , وربما كل جمعة قادمة الى أن تستقر الأوضاع و قد قام الزلزال من بعدها  كأنه  مؤيدا  ومحذرا  وناصرا

لنهتف جميعا تحيا ارادة الشعب قوية صامدة ,  ويا رجال القوات المسلحة الأشراف و رجال الوزارة الكرام  نحن معكم ضد كل معوق كي لاينتهز المغرض فرصته ويتحرك فأسرعوا  بحماس الشعب الثائر المتعطش للكثير الى  :

1) وقف جميع  رموز النظام السابق عن بكرة أبيهم

2)  المحاكمة العلنية  لحسني مبارك وعائلته

3) تجميد الأموال المنهوبة وردها في أقرب وقت الى بيت الشعب

            تحيا أرادة الثورة تحيا ارادة الشعب






المصدر: بقلم محمد مسعدالبرديسي
  • Currently 39/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
13 تصويتات / 408 مشاهدة
نشرت فى 1 إبريل 2011 بواسطة nazrat

ساحة النقاش

aldramainquran

تحية ثورية عظيمة للأديب الأستاذ محمد مسعد البرديسى
ولكن يوم الجمعة الفائت كان هناك أكثر من منصة وقد اختلف الحضور وبعضها تطاول على الجيش ولم يعجبنى هذا المنحدر وقد خرجت من الميدان والتقيت بعض الثوار الذين غادروه غضبا من تلك المنصات المشبوهة وانا لا اقصد الإخوان بالطبع بل منصات غريبة ترتدى اللباس العسكرى وبعض من امناء الشرطة الذين قالوا انهم امناء

محمدمسعدالبرديسي

nazrat
( نظرات ) موقع إجتماعي يشغله هم المجتمع سياسيا وتربويا بداية من الاسرة الى الارحام من جد وعم وخال الى آخره , الاهتمام السياسي أساسه الدين النصيحة و يهتم بالثقافةبألوانها ويعد الجانب النفسي والاهتمام به محور هام في الموقع كذلك الاهتمام بالطفل ثقافة وصحة »

ماذا تود البحث عنه ؟

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

545,638

مصر بخير

                         
* الشكر واجب للسيد العقيد هشام سمير  بجوازات التحرير , متميز في معاملة الجمهور على أي شاكلة ..

* تحية للمهندس المصري محمد محمد عبدالنبي بشركة المياه