نظرات

موقع اجتماعي سياسي و تربوي ونفسي يهتم بالطفل وتربيته وقصصه

 

 

 

 

 

 

 

يمدنا بالعون ويسهل علينا الطاعة .. ذكر الله غرس الجنة

 

محيط ـ إيمان الخشاب

يقول الحق جل وعلا فى كتابه العزيز { يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا} ولكن ماهو الذكر؟ هو الصلة بالله

 

 

 

 

سبحانه وتعالى وهو قوة القلوب، اذا فارق الذكر القلب يصبح كالقبر ،وهو السلاح الذي يقاتل به المؤمن من يقطع عليه طريق الوصول إلى الله ـ سبحانه وتعالى ـ، وما أكثر من يحاولون قطع الطريق علينا من شياطين الإنس والجن من الدنيا ومغريات هذه الدنيا والنفس الأمارة بالسوء ، وما يحصده المؤمن من ذكر الله هو ان المولى عز وجل يذكره ، يقول تعالى {فاذكروني أذكركم.} .

 

يقول الدكتور نصر فريد واصل -مفتى مصر الأسبق- : مايشغل العبد المسلم هو كيف يتحقق له ذكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ عندما يذكر الله، إن هذا المعنى يجب أن يكون أعظم ما يشغل العبد، ونحن نلجأ إلى الذكر عند النوازل ونشعر بالراحة والطمأنينة ، ونذكر الله سبحانه وتعالى ، حيث يزيل هذا الذكر الران الذي يقع على القلب من الذنوب ويداوي جروح القلوب والأرواح.

أيضا الذكر جسد عبادتنا لله سبحانه وتعالى جسد العبودية لله ـ عز وجل ـ، فحين يذكر الإنسان باللسان ثم يترجم هذا الذكر بالجسد بأن يبادر إلى طاعة الله بالركوع بالسجود بالصدقات بعمل الصالحات، فالقلب لما يخشع واللسان يترجم ذلك بالذكر فيسبح ويهلل ويكبر ويحمد الله ـ عز وجل ـ ويأتي الجسد فيطيع فنجد اليد ترتفع فتدعو ربنا إنا ظلمنا أنفسنا فاغفر لنا.

ويضيف دكتور واصل: ومن الذكر أيضا قراءة القرآن الكريم قال تعالى {إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون}، فكم عين

 

 

 

 

عميت عن الحق وانقشع ظلامها بالذكر، وكم من أُذن صمت عن الحق فاسمعها الله ـ سبحانه وتعالى ـ حين أقبل صاحبها على ربه وذكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ، وكم من لسان استحل اللغو والكلام الفاحش فجاءت الباقيات الصالحات سبحان وبحمده. سبحان الله والحمد لله، ولا إله إلا الله والله أكبر فطهرت هذا اللسان ورزقت اللسان البيان قال تعالى { والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنبوهم ومن يغفر الذنوب إلا الله} ونقل عن بعضهم قال الذكر على سبعة أنحاء ذكر العين بالبكاء وذكر الأذنين بالإصغاء وذكر اللسان بالثناء، وذكر اليدين بالعطاء وذكر البدن بالوفاء وذكر القلب بالخوف والرجاء. وأما ذكر الروح فهو بالتسليم والرضا.

يقول الدكتور على جريشة -أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر-: يقول الله ـ عز وجل ـ {فاذكروني أذكركم} أية جميلة يستشعر بها المسلم أنه هذا الإنسان بضعفه وحقارته في هذه الحياة في هذا الخلق، في هذا الكون، أنه إذا ذكر الله يذكره رب العزة ـ عز وجل ـ الكيفية في ذكر الله ـ عز وجل ـ لا نقطع بها إلا أن لاشك أن ذكر الله ـ عز وجل ـ أعلى وأعظم من ذكر العبد لله.

ويضيف: ذكر الله ـ عز وجل ـ للعبد هو أعلى صفة ممكن أن يتجلى بها العبد أمام الناس، لقول الله ـ عز وجل ـ ولذكر الله أكبر. إذاً ذكر الله للإنسان أكبر بكثير مما يمكن أن يتخيله حتى الإنسان. لكن كيف يكون هذا الذكر؟ للعلماء أقوال فى ذلك ، يقول فاذكروني بطاعتي أذكركم بمغفرتي، أو إذا ذكرتموني بالطاعة أذكركم بالرحمة أذكركم بالثناء، والمدح في الملأ الأعلى إذا ذكرتموني بالطاعة أذكركم بالثواب والمعونة. وقيل إذا ذكرتموني بالاستغفار أذكركم بالمغفرة، وإذا ذكرتموني بالدعاء أذكركم بالإجابة.

ويجب ان نعلم ان للذكر فؤاد كثيرة، أولا أنه هو سبب انشغال اللسان عن الغيبة والنميمة فكلما ذكر الإنسان الله ـ عز وجل ـ انشغل عن الكذب والفحش، عن الكلام الباطل عن الغيبة وعن النميمة، ومن فوائده ايضا أن حين يجلس الإنسان في مجالس الذكر، فمجالس الذكر تغشاها الملائكة ويذكرها الله ـ سبحانه وتعالى ـ فيمن عنده فينشغل عن مجالس اللهو، وعن مجالس الغفلة وعن مجالس الشياطين. ولذلك يجب أن نحسن اختيار المجالس وأهل هذه المجالس.

بالاضافة الى ذلك أن الذكر حين يكون مع البكاء في الخلوة يكون سبب لإظلال الله ـ سبحانه وتعالى ـ للعبد يوم الحر الأكبر في ظل عرشه، ويكون هذا الذاكر مستظل بظل عرش الرحمن، يقول رسولنا الكريم (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه)، وهناك فائدة مهمة وهى ان الذكر أيسر العبادات فالإنسان في أي وقت يستطيع أن يسبح سبحان الله والحمد لله. ولذلك هو من أيسرها وأقلها لكنها من أجلها وأفضلها عن الله ـ سبحانه وتعالى ـ.

قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ:( لقيت إبراهيم ليلة أسري بي فقال يا محمد أقرئ أمتك مني السلام، وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء، وأنها قيعان وأن غراسها سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر. ) فالذكر غراس الجنة .

يقول الدكتور مبروك عطية من علماء الازهر : حين يكون قلب العبد المؤمن عاكف على ذكر مولاه والثناء عليه يحصل على القرب من الله ـ سبحانه وتعالى ـ، حين يذكر أسماءه الحسنى وصفاته العلا، ويراها في كل حال وحوله في كل

 

 

 

 

الأمور حين يجلس فيتوب ويستغفر عن الذلل وعن التقصير يجد لذة وأنس في داخل نفسه حين يتلو القرآن يجد الراحة والطمأنينة لأن في القرآن مناجاة للرحمن قال تعالي {أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب} وقال تعالى {إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار}.

لقد أمر الله ـ سبحانه وتعالى ـ بمداومة الذكر والاستغفار يقول الله ـ عز وجل ـ {فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار} سبحان الله! ولنا فى اخواننا في غزة خير مثال رغم شدة الأمور عليهم دائما نسمع الحمد لله، استغفر الله، لا إله إلا الله. يستعينون بها في الصبر على ما يواجهون في الدنيا، ولهذا كان الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول: (يا أيها الناس توبوا إلى الله واستغفروه، فإني أتوب إلى الله في اليوم أكثر من مائة مرة).

ويضيف: مداومة الذكر والاستغفار تدل على افتقارنا إلى الله ـ سبحانه وتعالى ـ فلما العبد يجتهد في إظهار الحاجة والعجز ويمتلئ قلبه انكسار، ويرفع يده تذللا إلى الله ـ سبحانه وتعالى ـ وهو يشعر أنه يقف أمام جبار السماوات عظيم السماوات كل ما تتمناه وتريده بيده ـ سبحانه وتعالى ـ أكلك وشربك يقظته ونومه كله بيد الله ـ عز وجل ـ هو دائم الافتقارففضل الله عليه كبير.

علينا ألا نغفل ساعة عن أن نذكر الله ـ سبحانه وتعالى ـ وألا نركن إلى النفس، وألا نطمئن إلى قوتنا وإلى من حولنا، وألا نثق بأموالنا وبجاهنا وبصحتنا، وما كان ذلك إلا من الله ـ سبحانه وتعالى ـ. يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لفاطمة يوصيها (ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيكِ به أن تقولي إذا أصبحتِ وإذا أمسيتِ يا حي يا قيوم بك أستغيث، أصلح لي شأني ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين). ومعنى العبودية يبرز من خلال سيد الاستغفار معني الانكسار والتذلل، يقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سيد الاستغفار( اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليَّ و أبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت).


 

 

  • Currently 208/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
69 تصويتات / 543 مشاهدة
نشرت فى 16 مارس 2009 بواسطة nazrat

ساحة النقاش

محمدمسعدالبرديسي

nazrat
( نظرات ) موقع إجتماعي يشغله هم المجتمع سياسيا وتربويا بداية من الاسرة الى الارحام من جد وعم وخال الى آخره , الاهتمام السياسي أساسه الدين النصيحة و يهتم بالثقافةبألوانها ويعد الجانب النفسي والاهتمام به محور هام في الموقع كذلك الاهتمام بالطفل ثقافة وصحة »

ماذا تود البحث عنه ؟

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

541,252

مصر بخير

                         
* الشكر واجب للسيد العقيد هشام سمير  بجوازات التحرير , متميز في معاملة الجمهور على أي شاكلة ..

* تحية للمهندس المصري محمد محمد عبدالنبي بشركة المياه