يسعى الجميعُ إلى تحسين وضعهِم المالي إلى الأفضل. إلا أن نسبة بسيطة جدا – ربما لا تتعدى 10% – من الناس يضعون خطة تكفل لهم تحسين وضعهم المالي والتخلص من حالة الفوضى التي يعيشونها، والوصول إلى الاستقرار والحرية المالية. فما هو السبب الكامن وراء عدم التزامنا بالخطط، والاستمرار في نفس النهج الحالي؟يقول علماء النفس: “إن الإنسان بطبعه يميل إلى رعاية ذاته الآنية وتفضيلها على الذات المستقبلية”؛ بمعنى أنه ينظر باهتمام إلى إشباع حاجاته ورغباته الفورية على حساب حاجاته ورغباته المستقبلية. ومن الطبيعي أن يؤدي ذلك إلى اتّباع نمط استهلاكي تسوده الفوضى والعشوائية، يَصعُب معه ادّخار جزء من الدخل لاستثماره أو لقضاء حوائج مستقبلية.وقد يقول قائل: أنا أرغب بشدة في تحسين الوضع المالي الذي أعيشه، ولكنني لا أعرف كيف أبدأ وكيف أسير وفي أي اتجاه لتحقيق ذلك الهدف على أرض الواقع؟ نقول لك لا تقلق؛ فأنت لست الوحيد، ونحن سنساعدك في وضع خطتك لبلوغ هدفك من خلال هذه المقالة.

8 نصائح لتحسين وضعك المالي 

1. أعِد ترتيب أولوياتك في الحياة:

الوقت أغلى من الذهب؛ فنحن نستطيع أن نشتري الذهب، ولكننا لا نستطيع شراء الوقت. لذا؛ عليك أن تُعيدَ ترتيب أولوياتك في الحياة بناء على أهدافك وغاياتك، وألاَّ تسمح للأحداث أن تجرفك وأن تتحكم فيك وفي وقتك؛ فكل من يعيش حياته على الصدفة يُعرِّض نفسه للمشكلات، ولا يأخذ من الحياة إلا القليل. يقول (ستيفن كوفي) في كتابه الشهير ((العادات السبع للناس المؤثرين)):  ” لم أجد أن القاسم المشترك بين أغلب الناجحين يتمثل في العمل الكادح، أو حُسن الحظ، أو في العلاقات الإنسانية، على الرغم من أن هذه الأمور على درجة كبيرة من الأهمية، و لكن القاسم المشترك الذي وجدته يفوق تلك العوامل جميعاً؛ إنه عادة تحديد الأولويات“.

2. كن عقلانيا باستخدام وقت فراغك:

قد يكون وقتك مليئا بالمشاغل والواجبات، وهذا حالنا جميعا في هذا العصر المتسارع الذي يَعُجُّ بالحداثة والتطور التكنولوجي، وتطغى فيه وسائل التواصل الاجتماعي على توجهات الناس بشكل عام. وعلى الرغم من ذلك، فإنك لو دقّقت النظر جيدا وأعدّت حساباتك ستُفاجأ بأنك تُضيّع الكثير من الوقت في أمور لا فائدة منها؛ مثل مشاهدة المسلسلات والأفلام وتصفح الشبكات الاجتماعية. وقد تصدم إذا قلت لك إن هذا الوقت المُهدَر يكفي لقراءة 200 كتاب في العام الواحد! وعليه فإن عليك التوقف عن ترديد عبارة “إن وقتي ضيق”؛ فهي عبارة ممجوجة وخطيرة، وقد تكون سببا من أسباب فشل إنسان هذا العصر. وربما لن تصدق أن كلا من بيل غيتس ووارن بافيت – وهما من أغنى أغنياء العالم – يجدان الوقت للقراءة والتعلُم. عليك أن تملأ وقت فراغك بما يُفيدك ويُطوّر من قدراتك، وأن تُحفّز نفسك للقيام بعادات جديدة ونافعة لمستقبلك.

اقرا ايضا : لماذا هو الوقت الأنسب لبدء العمل الحر في 3 أسباب

3. طوِّر عاداتك المالية:

إن الكثير من العادات المالية السيئة قد تُوقعنا في ورطة وتخلق لنا مشكلاتٍ نحن في غنى عنها. ولا يتعلق الأمر فقط بإنفاق المال على الأشياء الباهظة التكاليف؛ بل إنه يصح حتى في حالة المبالغ التي ننظر إليها على أنها مبالغ بسيطة، مُتناسين أن تسريبها قد يودي بنا إلى الغرق. وقد نتفق معك على أن التخلص من العادات المالية السيئة هو أمر صعب؛ وخاصة تلك العادات المتعلقة بإنفاق المال بإسراف وبدون حساب.

مهم جدا : عادات مالية سيئة عليك التخلي عنها بأسرع وقت ممكن

والأصعب من ذلك هو استبدالها بعادات مالية سليمة تؤدي إلى الادخار والاستثمار. ولعل سر هذه الصعوبة يكمن في العادات السلوكية التي اكتسبناها من المحيط الذي نعيش فيه؛ فتربينا عليها وترسبت في دواخلنا وشكّلت شخصياتِنا الماليّة منذ الصِغَر، سواء كان مصدرها الأسرة أو الأصدقاء أو البيئة المحيطة. صحيح أن تطوير وتغيير عاداتنا المالية أمرٌ صعب ولا يحدث بمجرد كبسة زر، ولن يأتي بين عشية وضحاها، إلا أنه ممكن؛ إذا ما توفرت الرؤية الواضحة والعزيمة وتَولّد عنهما الرغبة الأكيدة في التغيّير، ثم القرار الحازم والخطة والانضباط والالتزام، حينئذ ستقترب من هدفك المتمثل في تحقيق النجاح المالي.

4. تعرّف على قوة الادّخار والتزم به:

نؤمن جميعا بقوة الادّخار وأهميته، إلا أن الغالبية العُظمى تفشل في جعله واقعاً عملياً. عليك أن تعلم أنه إذا كان رصيد مُدّخراتك يساوي صفرا؛ فأنت لست في مأمن بل في خطر حقيقي، ووضعك المالي غير مستقر. قد يكون مفهومك عن الادّخار أنه مجرد تكديسٍ للأموال، لكن يؤسفنا أن نقول لك إن هذا مفهوم مَغلوط؛ فالادّخار، هو سلوكٌ واعٍ ومُبرمَج، وهدفه بعيد المدى يحقق لك رخاء ماليا ويُحسِّن جودة حياتك وحياة من تَعول، بشرط أن تقوم بالبحث عن مجال مناسب لاستثمار مُدّخراتك فيما يعود عليك بالنفع ويُحقق لك دخلا إضافيا.

اقرا : مفاتيح الادخار الخمسة لتوفير وادخار المال بنجاح

5. لا تتمنى، بل حدد لنفسك أهدافاً:

كثير من الأشخاص لا يمتلكون أهدافا مالية واقعية، كما أنهم يفتقرون إلى وجود رؤية واضحة لمستقبلهم المالي؛ ولذلك، فإنهم لا يحصلون على أكثر مما تمنحه لهم الحياة بصورة عفوية. لا تتمنى فتقول: “اتمنى أن أكون كذا وكذا”، بل قل: “أريد أن أكون كذا وكذا”. من الجيد أن يكون لديك طموحات مالية، ولكن الأهم هو أن يكون لديك أهدافا دقيقة ومحددة بوضوح. ننصحك بأن تكتب أهدافك في ورقة وتضعها في مكان بارز؛ كي تراها باستمرار ويتبرمج عقلك عليها وتصبح جزءا من حياتك اليومية. وبعد أن تصبح أهدافك واضحة، ارسم خطتك وابدأ بالسعي الجاد بالسير عليها حتى تبلغ غايتك، ولا تسمح لأي شيء أن يوقفك.

قد يهمك : القواعد العشر الأساسية لبناء مشروع ناجح و مربح

6. لا تُسوِّف، بل ابدأ الآن:

إن التسويف هو من أكبر أعداء النجاح. وكلما بدأت مبكرا كلما زادت فرصك لتحقيق النجاح والاستقرار المالي. لا تنتظر اللحظة المناسبة، بل اصنعها؛ فالفرصة لا تدق بابك أكثر من مرة. قد تقول في نفسك: “إن المبلغ الذي بحوزتي صغير وعليَّ الانتظار على يصبح أكبر”. ولكننا نقول لك: ابدأ فورا ولو بمبلغ صغير؛ فالصغير لا بد أن يَكبُر، وإنك لو بدأت الآن فإنك ستحقق ما تريد من عائد مالي في المستقبل القريب.

7. اطلب العون من الآخرين:

قد يعتقد البعض أن طلب المساعدة من الآخرين أمرٌ محرج، ولذلك نراهم يُحجِمون عنها، ويبدأن في العمل حسب اجتهادهم الشخصي الذي ربما يكون خاطئا. لذلك ينبغي أن تلجأ – أحيانا – إلى طلب المساعدة ممن حولك من ذوي الخبرة والمعرفة في مجال عملك؛ فتُفيد من خبراتهم وتجاربهم كي تتجنب الوقوع في بعض الأخطاء، وتختصر على نفسك الوقت اللازم لبلوغ أهدافك وتطلعاتك. وتأكد من أن الكثيرين مستعدون لمساعدتك، لأن ذلك سيُشعِرهم بنجاحهم وإنجازاتهم.

8. كن شاكرا وممتناً لله وللناس:

عندما تبدأ في قطف ثمار النجاح أشكر الله أولا؛ فلولا فضله وتوفيقه لم تكن قادرا على الوصول إلى ما وصلت إليه. ثم عليك ألاّ تنسى أن تشكر كل من وقف إلى جانبك؛ زوجكِ أو زوجتك، أبناءك وبناتِك، اصدقاءك ومعارفك، والأشخاص الذين لم يبخلوا بنصحهم وإرشادهم لك أثناء رحلتك في طريق النجاح المالي. ولا تنسى أن تكون ممتناً من نفسك فتشكرها على ما أنجزته، وتعطيها المزيد من الحوافز كي يستمر نجاحُك.

وفي النهاية نقول، إنّنا جميعا نعلم أهمية فعل الكثير من الأشياء بالشكل الصحيح، إلا أن مجرد العلم بالشيء ليس كافيا لتحقيق النجاح في حياتنا؛ بل المهم ما نقوم به من أفعال تُحوِّل الأفكار إلى نتائج مالية محسوسة؛ فهي التي تصنع الفرق وتُحوِّل أحلامنا إلى حقيقة.

 قدمنا لك عزيزي القارئ 8 نصائح تمكنك من إحداث تقدم مالي ملموس في حياتك و تحسين وضعك المالي فلا تنسى مشاركته ونشره مع غيرك حتى تعم الفائدة على الجميع.

المصدر: فن المال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2020 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,025,645

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر