FOREWORD

Concern for health, safety and the environment has grown rapidly during the past two decades. Exploitation of any mineral commodity, including uranium, involves the modification of the surrounding environment. Appropriate regulations governing such activities can assure good practices and minimize possible negative impacts on the environment and the health and safety of the workers and the general public. Unfortunately there is still a lack of information on what is considered as the natural environment in specific areas where projects are developed and upon which these regulations should be properly based, rather than on the perceived understanding of the general public.

During the past few years, a number of countries have promulgated new regulations related to uranium exploration, mining, milling and the related waste management. While many of the principles adopted generally follow a similar basis, their practical applications differ from  country to country. It appears that many of these regulations are still at the evolutionary stage  f implementation. Recent regulations are stricter in terms of environmental assessment, mitigation, radiation protection and control of waste. The impact of these regulations in developed countries has resulted in better planning of operations, improvement in mine and mill designs and a more efficient approach to tailings management.

There is still a need to have a more rational and uniform standard and approach to regulating mining activities that will assure safety to the workers, public and the environment, and at the same time not impede the production of a necessary mineral commodity. Furthermore, these standards should be based on actual risk that can be estimated from comparable activities.

The Technical Committee on the Impact of New Environmental and Safety Regulations on Uranium Exploration, Mining, Milling and Waste Management was held in Vienna from 14 to 17 September 1998 and was attended by 25 participants from 17 countries representing government organizations and private industry. The 21 papers presented provided information on new experiences in major uranium producing countries on the subject, past producers, as well as on country where regulations and related regulatory structure are still at the early evolutionary stage.

IAEA publications that have close relations to the theme of the meeting are: (1) Guidebook on the Development of Regulations for Uranium Deposit Development and Production, IAEATECDOC- 862 (1996); (2) UPSAT Guidelines — 1996 Edition Reference Document for IAEA Uranium Production Safety Assessment Teams (UPSATs), IAEA-TECDOC-878 (1996), (3) Environmental Impact Assessment for Uranium Mine, Mill and In Situ Leach Projects, IAEATECDOC-979 (1997). The IAEA is grateful to all participants. The IAEA staff member responsible for this publication was J.P. Nicolet of the Division of Nuclear Fuel Cycle and Waste Technology.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 235 مشاهدة
نشرت فى 21 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

FRACTIONATION, MOBILITY AND BIOLOGICAL ACCESSIBILITY OF RADIONUCLIDES IN THE  ENVIRONMENT

Yu. A. IZRAEL

Institute of Global Climate and Ecology under the Russian Academy of Sciences and Roshydromet, Moscow, Russian Federation

Abstract

Fractionation of radionuclides is stipulated by varied distribution of certain isotopes on aerosol particles from nuclear explosions and accidents. The character of isotope distribution on the aerosol particles governs peculiarities of radionuclide distribution in the environments - the air, soil, surface and ground water and sea environment. Mobility of radionuclides after their fallout on the Earth’s surface is determined by possibility of their contact with the aquatic environment and chemical properties of elements (or their compounds) in the form of which the radionuclides do exist.

Biological accessibility is determined by mobility of radionuclides and their penetration into living organisms. The presentation discusses the degree of transition of radioactive isotopes of certain elements from the particles to the water and muriatic acid (and gastric juice); the dependence is highlighted between biological accessibility of radionuclides, the distance from an epicentre of an explosion or accident and characteristic features of particles - carriers of radioactivity.

The processes of wash-off of radionuclides from soil to the water, vertical migration into the soil and their redistribution by surface and ground water are described. The use of wash-off coefficients, obtained by observation after nuclear explosions, provided a possibility to forecast already in May 1986 water contamination in rivers and storages in summer, 1986 and spring flood of 1987 in the zone of the Chernobyl accident.

The paper demonstrates that the reliable data on fractionation and biological accessibility are needed to solve effectively the problems of rehabilitation of the zones contaminated after nuclear explosions and accidents. The most important characteristics stipulating the behaviour and transformation of radionuclides in the natural environment are their fractionation, mobility, susceptibility to dissolving, and further biological accessibility responsible for their penetration into living organisms including the human body.

A knowledge of the listed characteristics together with physical properties of radionuclides (the decay rate, type of emitted radiation, etc.) provides the possibility to estimate contamination hazard and take the most effective measures to prevent or reduce the hazard and rehabilitate contaminated natural objects to a degree suitable for life and economic activities.

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 320 مشاهدة

 

RADIOACTIVE CONTAMINATION OF THE ENVIRONMENT IN THE AREAS OF LOCATION OF OBJECTS OF THE  NUCLEAR FUEL CYCLE

N.C. BABAEV

Ministry of Atomic Energy,

Moscow

I.I. KRYSHEV, T.G. SAZYKINA

SPA "Typhoon", Obninsk

Russian Federation

Abstract

The entry of radionuclides into the environment occurs at all stages of the Nuclear Fuel Cycle:

during the extraction and reprocessing of uranium ore, production of fuel elements, operation of nuclear

reactors, reprocessing of spent fuel, and burial of radioactive wastes. This report shows the generalization

of data in the areas of location of objects of the nuclear fuel cycle (NFC) in the territory of Russia.

INTRODUCTION

Generalized data on the quantities and radionuclide composition of releases to the atmosphere from nuclear facilities of the Ministry of Atomic Energy (Minatom) of Russia are presented in Tables I and II

[1, 2]. Among natural radionuclides, 222 Rn i s a majo r contributo to the activity of atmospheri c release (about 420 TBq/year). Among artificial radionuclides, isotopes of inert radioactive gases (IRG) have the greatest activity in atmospheric releases of enterprises of Minatom (about 28 PBq). Releases of tritium amount to 410 TBq/year. An appreciable contribution to the IRG activity is made by gas-aerosol releases from NPPs. Athe present time, 29 power units with a total installed capacity of 21.242 GWt (el.) are functioning in Russia. Table DI presents normalized estimates of radioactive releases from NPPs in Russia in the period 1985-1993. In all, gas-aerosol releases from NPPs with the RBMK-type reactors are distinctly higher than those with the WWER-type reactors. There is a tendency for a decrease in the activity of atmospheric releases in the period 1991-1993, as compared to the preceding period 1985-1990, which is associated with the improvement of the gas purification system at NPPs.

Table IV presents die radionuclide composition of liquid discharges from enterprises of Minatom in 1992-1993 to die surface waters [1, 2]. In 1992, die total activity of liquid discharges amounted to 11.5 PBq. A major contribution to this activity was made by short-lived radionuclides (^Na, 3ISi and **Cu) with a half-life less than 24 hrs, which accounted for about 81%, and by radionuclides with a half-life from 24 hrs to 1 month (°P, 31 Cr , ^Mn "'As 239Np an d otiiers) whic h accounte fo abou t 18% . Th long-lived nuclides with a halflife over 1 year amounted to 9 TBq or less than 1 % of die total activity of discharges. A major contribution to the activity of long-lived nuclides was made by tritium, "Co, ""ïlu, ^Sr, 137Cs and others In 1993 a considerabl decreas was observe in the of radioactiv discharges to the surface waters, as compared to 1992. In 1993, the total activity of liquid wastes amounted to about 1.2 PBq, i.e. decreased by an order of magnitude, as compared to 1992. This decrease in die activity of radionuclide discharges was due to die reduced output at die enterprises of Minatom and removal from service of a number of nuclear facilities.

البحث بالكامل محمل بالموقع بغرض الثقافة النووية

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 59/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 621 مشاهدة
نشرت فى 15 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

استطلاع لرأى عدد من الخبراء والمستشارين حول السحابة السوداء

مقدمة
قام المركز بعقد لقاء ضم عدد ممن الخبراء والمسئولين وإعضاء مجلس الشعب وبعض المنظمات الأهلية والشخصيات العامة لمناقشة الأسباب الجوهرية لتجدد السحابة السوداء خلال العامين الماضيين، وذلك بهدف الوصول إلى الاتجاه الصحيح لمواجهة متعددة الأطراف لأسباب وجذور الظاهرة، وحتى يتعرف كل طرف على دوره فيها. هذا وقد عقد اللقاء فى 24 سبتمبر 2001، بمقر مركز هشام مبارك للقانون.
ويعتبر هذا اللقاء أحد الخطوات التى يقوم بها المركز فى حملته والتى بداها بإعداد تقرير موجز حول تناول موضوع السحابة السوداء خلال العامين لماضيين.
ويأتى أهتمام المركز بهذا الموضوع نظراً لما تشير إليه هذه الظاهرة من تشبع الهواء بالعاصمة بالملوثات، الأمر الذى فاض عن حده فى صورة السحابة السوداء، وما يمثله ذلك من خطورة على صحة المواطنين، كذلك إهدار شديد لموارد يمكن الاستفادة بها سواء كانت قمامة أو مخلفات زراعية أو منتجات بترول أو مدخلات مصانع.
وفى الصفحات التالية نستعرض وقائع اللقاء ونتائجه والتوصيات التى خرج بها مع ثلاثة ملاحق، وقد قسم التقرير إلى أربعة اقسام كالتالى:
أولاً: المحور الأول، آخر ما توصل إليه الخبراء المتخصصون من تفسير وتحليل للظاهرة – وقد قام بمهمة التيسير فى هذا المحور الأستاذ/ محمد ناجى، مدير مركز حابى للحقوق البيئية.
ثانياً: المحور الثانى، الاجراءات التى اتخذها ويتخذها المسئولون فى الوقت الحالى، ومدى كفايتها لمواجهة اسباب الظاهرة – وقد قام بمهمة التيسير فى هذا المحور المهندس/ ياسر شريف، الاستشارى فى مجال البيئة.
ثالثاً: المحور الثالث، تدفق المعلومات الخاصة بالظاهرة إلى وسائل الاعلام ومعوقات ذلك – وقد قام بمهمة التيسير فى هذا المحور الدكتور/ حسن أبو بكر، الأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة، والمستشار بجهاز شئون البيئة فى مجال التربية البيئية.
رابعاً: النتائج والتوصيات التى وردت فى اللقاء.

فعاليات اللقاء
مقدمة

افتتح اللقاء الأستاذ محمد ناجى مدير مركز حابى للحقوق البيئية، حيث رحب بالحضور وشكرهم على الالتزام بالمواعيد، كما وجه التحية إلى مركز هشام مبارك على الاستضافة الكاملة والتعاون الذى ابداه، ضارباً بذلك المثل والقدوة على روح التعاون بين المنظمات الأهلية.
ثم تحدث عن الهدف من اللقاء:
إن الشهر القادم هو شهر ظهور السحابة السوداء، التى تكرر ظهورها خلال السنتين الماضيتين؛ وتبعاً للتقرير الموجز الذى أصدره مركز حابى فى أوائل سبتمبر، فإن إحتمالات تكرار الظاهرة للمرة الثالثة واردة، وإلى الآن ليس هناك تحديد دقيق للأسباب العميقة والجذرية لهذه الظاهرة.
واليوم نود أن نخرج برؤية واضحة لأسباب هذه الظاهرة، يتم على أساسها وضع ملامح لمسئولية ودور كل من الخبراء والمسئولين وأعضاء مجلس الشعب والمنظمات الأهلية فى مواجهة جذور هذه الظاهرة. وأود الإشارة إلى أننا قمنا بتنظيم هذا اللقاء ليس لتوجيه الإتهام لأحد، لأننا جميعاً فى مركب واحد، وإنما للوصول إلى طريقة للبحث والفهم والمواجهة، ليس مواجهة السحابة فقط، وإنما أيضاً مواجهة أسبابها وجذورها.
ولدينا فى هذا اللقاء ثلاثة محاور على النحو التالى:
المحور الأول: آخر ما توصل إليه الخبراء المتخصصون من تفسير وتحليل للظاهرة، وإسمحوا لى أن أقوم بمهمة التيسير فى هذا المحور.
المحور الثانى: الإجراءات التى إتخذها ويتخذها المسئولون فى الوقت الحالى، ومدى كفايتها لمواجهة أسباب الظاهرة، ويقوم بمهمة التيسير فيه المهندس/ ياسر شريف الاستشارى فى مجال البيئة.
المحور الثالث: تدفق المعلومات الخاصة بالظاهرة إلى وسائل الإعلام ومعوقات ذلك، ويقوم بمهمة التيسير فيه د. حسن أبو بكر الأستاذ بكلية الزراعة جامعة القاهرة، والمستشار بجهاز شئون البيئة فى مجال التربية البيئية.

المحور الأول
آخر ما توصل إليه الخبراء والمتخصصون من تفسير للظاهرة

افتتح هذا المحور الأستاذ/ محمد ناجى مدير مركز حابى للحقوق البيئية كميسر للمحور الأول حيث قال:
"فى العامين الماضيين، كانت هناك خلافات كثيرة حول اسباب الظاهرة، فهل هناك جديد، أو ما يؤيد الاراء السابقة؟".
عندئذ طلب الكلمة د. أحمد جمال عبد الرحيم مسئول قطاع توعية البيئة بجهاز شئون البيئة، حيث بدا حديثه باستعراض تاريخى لتفسيرات الظاهرة فى علاقتها بردود الفعل من جانب المسئولين، فقال: "فوجئنا بالظاهرة لأول مرة فى نوفمبر 1999، وكان كل تركيز وزارة البيئة وجهاز شئون البيئة قتها على نهر النيل. وعندما حدثت الظاهرة صاحبها اجتهادات من الخبراء، حيث ركز البعض على التلوث فى القاهرة، وركز البعض على قش الأرز، والبعض على الظواهر الجوية. وقد كانت جميع الآراء صحيحة لكنها ناقصة، ولم يقل أحد أن السبب الوحيد هو قش الأرز.
وكان لابد أن يبدأ المسئولون باتخاذ مجموعة سريعة من الاجراءات، الى أن يت تحديد الأسباب المسئولة عن الظاهرة، ولن أدخل الآن فى تفاصيل الاجراءات، لكننى سأتكلم عن كيفية فهم الظاهرة فى ذلك الوقت، حيث كان الإحساس ال1ى استولى علينا أنه إذا كانت هناك سعة محددة لقدرة القاهرة على استيعاب الملوثات، فإن هذه السعة قد امتلأت إلى آخرها، ويأتى الخريف، ويأتى العامل المضاف وهو حرق قش الأرز والمخلفات الزراعية ليفيض على هذه السعة، فلو إعتبرنا القاهرة كوب يمتلئ أكثر من ثلاثة أرباعه بالماء فإن أى زيادة فى الماء ستجعل الكوب يطفح.
ثم بدأنا فى محاولة فهم ما يحدث، ومن ضمن ما بدأنا فى عمله، دراسة لم تنشر لأنها لم تكتمل بعد، حيث أجريت الدراسة على ست مناطق فى لقاهرةن وذلك بهدف تنسيب الملوثات إلى أنواع مصادرها، وقد أجريت الدراسة فى الخريف والشتاء بأخذ عينات من الملوثات وبصمة المصانع ومصادر الملوثات الأخرى، سواء كانت حرق مخلفات زراعية، أو حرق قمامة، وتم عمل "موديل"، وتم استخراج النسب التى تؤدى إلى درجة تلوث معينة فى منطقة معينة، فوجد أن الفرق الرئيسى بين الخريف والشتاء هو المخلفات الزراعية وقش الأرز. هذه الدراسة لم تستكمل بعد، وسوف تستكمل فى الشتاء القادم، لتعطى أرقام موثقة بها فى مايو القادم.
وبعد أن استرسل د. أحمد جمال عبد الرحيم فى شرح باقى التفاصيل الفنية للدراسة، إنتقل الحديث إلى د. صلاح الحجار أستاذ الطاقة والبيئة بالجامعة الأمريكية متداخلاً مع كلام د. أحمد قائلاً:
أشار د. أحمد جمال عبد الرحيم إلى عنصرين مهمين "حرق المخلفات"، "والعوامل الجوية"، لكن هناك أيضاً عنصر "القمامة". وعلى سبيل المثال، فإنه فى الطريق بين طنطا والمحلة نجد أن الرؤية تكاد تكون معدومة حيث لا تتعدى ثلاثة أمتار، وذلك بسبب حرق القمامة، كذلك فإن الرؤية ضعيفة جداً فى مدخل الإسكندرية من الساعة 3 – 8 صباحاً، بسبب حرق القمامة هناك، فحرق القمامة إذاً له تأثير كبير على تكون السحابة السوداء.
أما العنصر الرابع الذى يختلف عليه لكثيرون، فهو البنزين الخالى من الرصاص، وقد إنتهت من إجراء بحث عن تأثير البنزينالخالى من الرصاص على التلوث الهوائى، وهناك بحث آخر أجريه وسأنتهى منه الشهر القادم عن تأثير البنزين الخالى من الرصاص على الاقتصاد القومى، وبحث آخر سأجريه عن بدائل البنزين الخالى من الرصاص.
وقد بدأ استخدام البنزين الخالى من الرصاص فى مصر عام 1997 بكميات بسيطة، وفى 1998 غطى احتياجات 70% من البنزين، وفى هذا العام 1998 ظهرت السحابة السوداء لمدة ساعتين حسب إحصاءات وزارة البترول، وفى عام 1999 ظهرت لمدة يومين، وفى عام 2000 ظهرت لمدة اسبوع أو أكثر، فما هو البنزين الخالى من الرصاص؟.
فى العالم كله كان يضاف الرصاص إلى البنزين ليتحول إلى بنزين بدرجة أوكتين عالية، وبالتالى يرفع درجة آداء المحرك، وبدا ذلك فى عام 1917، واستمر فى العالم كله حتى منتصف السبعينات، حيث بدأ استخدام مادة (MTBE)، وهى عبارة عن هيدروجين وكربون ومعها أوكسجين، وذلك لرفع درجة الأوكتين والتعويض عن مادة الرصاص. وكان يتم إضافة حوالى 3% من هذه المادة الجديدة فى السبعينات، ثم قالوا أن الأوكسجين الموجود داخل هذه المادة يحول أول أكسيد الكربون "الغاز السام" إلى ثانى أكسيد الكربون، وبالتالى فإن تكثيف استخدام المادة امر مفيد، فبدأوا فى إضافة المادة بنسب مرتفعة (15%).
وفى سنة 1995 ظهر تقرير فى أمريكا يحذر من أن للمادة تأثير يظهر فيما يسمى السحابة الدخانية "سموج"، فتم استخدام مادة جديدة "ريفو لملو تيد جازولين" بدلاً من الـ (MTBE) فى عشر مدن كبيرة كانت نسبة "السموج" فيها عالية.
وفى 97/1998 وجدوا ما هو أخطر من الضباب الدخانى، فقد سببت الـ (MTBE) تلوثاُ شديداً للمياه الجوفيه يستحيل معالجته، فخرج قرار فى 25 مارس 1999، بمنع استخدام هذه المادة نهائياً فى كل أمريكا.
وقد استرسل د. صلاح فى شرح التفاعلات الكيمائية التى تتم عند تقابل انبعاثات البنزين الخالى من الرصاصن والمحتوى على مادة (MTBE) مع الهواء الخارجى، ثم أشار إلى ملحوظة هامة قائلاً: "إن المشكلة خارج مصر أخف وطأة، ذلك أن السيارات فى الخارج تعمل بنظام المحول الحفزى، أما التحول الحفزى المستخدم فى مصر فإنه لا يقلل من وطأة المشكلة، حيث يتحول جزء من انبعاثامادة (MTBE) بعد تفاعله مع الهواء وأشعة الشمس إلى أوزون أرضى يمنع باقى الملوثات من الصعود إلى طبقات الجو العليا، فيظهر ما يسمى بالضباب الدخانى، الذى يتميز باللون البنى المصفر، والذى نراه كثيراً، خاصة فى مداخل المدن فى الصباح، ويعتبر مدخل مدينة الإسكندرية هو المثال الواضح على ذلك.
ثم تدخل فى المناقشة د. محمود عمر ورئيس شعبة البيئة بالحزب الوطنى، حيث إتفق مع د. صلاح الحجار فى أن المادة المضافة إلى البنزين هى الشئ الجديد، لكنه استطرد قائلاً: "لكن السؤال هو: لماذا فى هذا الوقت الخريفى بالذات تظهر السحابة؟، يجب أن نبحث إذاً فى عوامل الحرارة. وهذا لا يمنع أن كمية قش الأرز والقمامة عالية جداً، كما يأتى الحرق فى فترة قصيرة من الليل حيث الرقابة شبه منعدمة. ويجب أن ننتبه إلى أن السحابة السوداء عندنا مختلفة عن السحابة التى ظهرت فى أماكن مختلفة من العالم، فالمصانع مثلاً لم تزيد أعدادها عندنا لدرجة أن تسبب سحابة دخانية. هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى أريد الحديث عن الموضوع من الناحية الطبية. إن السحابة آتية آتية، وسوف يزيد عدد المرضى، فقد زادت الأمراض الصدرية، وزادت حساسية الجلد وأمراض العيون، فماذا سنفعل مع المرضى .. المشكلة حتى الآن ليست معروفة، ومن المهم أن نسأل: هل أعددنا العدة الكافية لمواجهة المشكلة من الناحية الصحية؟.
ولو رجعنا إلى أسباب السحابة، فإن الأوزون الأرضى الذى تحدث عنه د. صلاح هو أحد التفسيرات الرئيسية، لكن السؤال: لماذا فى هذا الوقت من العام؟، علماً بأن الوقت خريفى وليس صيفى.
وهنا طلبت د. سامية جلال الكلمة، لكن الأستاذ محمد ناجى ميسر المحور بادر بالقول: "هناك درجة من التحفز الإيجابى فى الردود، وهذا شئ محمود، ونحن معنا اليوم د. حمدى السيد، الذى يجمع بين كونه خبيراً، وكونه عضو مجلس الشعب ورئيس أهم لجنة معنية بهذا الموضوع، وكونه رئيس منظمة أهلية هى نقابة الأطباء، ومن المفيد جداً ان نسمع رأيه".
بدأ د. حمدى السيد حديثه قائلاً: "كنت أفضل عدم التحدث، وذلك ليتاح لى سماع آراء الخبراء فى هذه القضية الهامة. لكننى أود التعليق على "السموج"، ذلك أننى عشت فى لندن فترة ظهور طالسموج" هناك، وقد كان له طابع مختلف عن السحابة التى ظهرت لدينا، حيث كان يظهر لمدة 12 – 20 ساعة، أثناءها لا يستطيع أحد أن يرى شيئاً، وكانت المشكلة الأساسية هى التدفئة بالفحم، وبإلغاء التدفئة بالفحم إنتهى السموج، أما الضباب الدخانى عندنا فله رائحة قش الأرز المحروق، وأنا رجل فلاح، وأستطيع أن أشم رائحة الأرز من على بعد نصف كيلو. وفى بلادنا يتم حرق قش الرز بكميات رهيبة".
فى الماضى كان الفلاح يبيع القش لمصانع الورق، ويضعه على سطح منزله، ويستخدمه فى صنع السماد الطبيعى ووقود المنزل، وقد توقفت مصانع الورق، وبدأ الفلاح فى استخدام الطرق الحديثة فى الوقود المنزلى، وأصبح القش مشكلة لدى الفلاح، فنقله مكلفن والحرق اسهل طريقة لديهن خاصة وأن زراعة الأرز مكلفة جداً.
كذلك كنا نعتبر البنزين الخالى من الرصاص شيئاً جيداً، وفرحنا للتخلص من المشكلات الرهيبة التى يسببها الرصاص، واستمعنا الآن لتفسير د. صلاح الحجار، ونرجو أن يتم الوصول إلى بنزين خالى من الرصاص من دون أن يسبب مشاكل أخرى.
لكننى أرى أن مشكلة المشاكل أن تلوث الهواء فى القاهرة لا يوجد له مثيل فى العالم، فقد وصلنا إلى الحد ألقصى للخطورة. ويجب أن يكون هناك قرار شجاع مثلما تحاول د. نادية مكرم عبيد، بوقف المرور فى القاهرة لعدد معين من الأيام. نحن مشغولون بسحابة تستمر بضعة ايام، ولدينا ملوثات كثيرة على مدى العام كله .. المشكلة ضخمة والأسباب متنوعة، والبيئة لم توضع ضمن أولوياتنا، ولا يتم إنفاق المال الكافى على مشكلات البيئة، بالإضافة إلى أننا نبدأ من مرحلة شديدة الخطورة، فهناك مسابد ومحاجر ومصانع أسمنت وتراب المقطم وسيارات النقل العام، ولا ننسى ماساة المعادى وطرة، ومأساة الأسمنت التى لم يتم حلها حتى الآن، فبدلاً من أن نبيع مصنع أسمنت حلوان كأرض يقام عليها مساكن ومرافق، تم بيع المصنع بإعتباره خردة برخص التراب، ليتم إعادة بنائه فى نفس المكان، فلماذا لا يعيدون بنائه بعيداً عن حلوان. لو كانوا باعوا أرض المصنع لبناء المساكن، لأت عليهم بأموال أكثر، وكان يمكن بثمنها بناء أكثر من مصنع فى الصحراء بطريق القطامية أو السويس، وأرجو أن يقوم مركز حابى بعمل شئ فى هذا الموضوع.
لقد استمعت للوزيرة د. نادية مكرم عبيد فى مجلس الشعب وهى تتحدث عن موضوع التخلص من القمامة الصلبة وغير الصلبة وكبس قش الأرز، والحقيقة أن كل ميزانيتها لا تكفى لمشروع كبس قش الأرز وحده، فما بالك بالقمامة والمدافن الصحية وباقى الطموحات، ومع ذلك يأتى قانون بمنع الحرق وتغريم الفلاح .. فماذا يفعل إذاً؟.
ونفس الأمر بالنسبة للقمامة، هناك 12 ألف طن قمامة يومياً، تتعامل الحكومة مع ثلاثة منهم، والقطاع الخاص مع أثنين، والباقى عندما يتكوم يضطر الناس إلى حرقة .. وليس لديهم طريقة أخرى.
بدرجة أولى يجب حل مشاكل المدن الكبيرة مثل مشكلة القمامة وغيرها، لكن يجب أن توضع مشكلة قش الأرز فى أول الأولويات، ومع ذلك فأنا لا أقلل من ضرورة الاهتمام بالأسباب الأخرى، مثل المادة المضافة للبنزين. كذلك أرى ضرورة أن تتبنى المنظمات الأهلية قضايا البيئة، ولنبدأ بقش الأرز أو أسمنت حلوان، وإذا كان موضوع البنزين له أهمية، فيجب الانتباه له، ومعرفة ما فعلته الولايات المتحدة كبدائل. أنا سعيد أن المنظمات الأهلية بدأت تنشط فى مثل هذه الموضوعاتن ويكون من المناسب جداً فى هذه القضايا أن تقوم المنظمات برفع دعاوى قضائية، حيث أن هناك مادة فى قانون البيئة تعطى الحق لأى مواطن فى رفع دعوى على الدولة فيما يتعلق بالمشاكل البيئية.
اشتبك د. محمود عمرو مع حديث د. حمدى السيد قائلاً: "استكمالاً لحديث د. حمدى، أود الاشارة إلى أن 25% من مصادر التلوثالموجودة فى القاهرة تنبع من محطة كهرباء شبرا الخيمة، وكان من المفترض أن ينتهى اعتمادها على المازوت سنة 2001، لكنها ما زالت تعمل بنصف قوتها بالمازوت حتى الآن. أما عن القمامة، فأود الاشارة إلى عنصر "الديوكسن" الذى يخرج من البلاستيك المحترق. كذلك هناك 500 مسبك فقط مرخص لهم والباقى غير مرخص له".
علق د. صلاح الحجار على كلام د. محمود عمرو قائلاً: "بمناسبة ذكر المازوت، فإن نسبة الرصاص فى المازوت أعلى من النسبة المضافة إلى البنزين. كذلك فإن آخر إحصائية تقول أن نسبة الأزمة خلال السنوات العشر الماضية أرتفعت من واحد فى الألف إلى 12%".
فرد د. محمود عمرو: "الحقيقة أن نسبة الأزمة كانت من 5 – 7%، وارتفعت إلى 10%".
وتعليقاً على كلام د. حمدى السيد، تحدثت د. سامية جلال قائلة: "أود الاشارة إلى أن الدولة لا تهتم بالبيئة، وكان السيد رئيس الوزراء قد وعد وزيرة البيئة بأن تحصل على 85 مليون جنية، وللأسف لم تحصل الوزيرة على مليم واحد، وحصلت على المكابس من شركات الأسمنت والبترول. وقس على ذلك فى موضوع القمامة بما له من أبعاد صحية واجتماعية واقتصادية، منها الخسارة فى السياحة التى تعطينا ثلث دخل الدولة، فالقمامة والدخان الخارج منها يضر بالآثار، وعندما يرى السائح عمود الدخان الخارج من القمامة فى شرم الشيخ، فإنه لن يأتى إلى مصر ثانية. هذا بخلاف الآثار الصحية مثل الاجهاض المتكرر، والعيوب الخلقية فى الأجيال الجديدة.
إن الدخان تزداد خطورته من قبل ظهور السحابة السوداء، والأوزون الأرضى الذى تحدث عنه د. صلاح الحجار هو الذى يثبت الدخان وجعلنا نرى الدخان فى صورة سحابة، والدخان الناتج من حرق البلاستيك والكاوتش، هو الذى يجعل لون السحابة سوداء، حيث تحتوى على مادة الديوكسين وغيرها من مواد سرطانية تسبب العيوب الخلقية والضعف لجنسى وسرطانات الرحم وغير ذلك".
ثم تحدث د. أحمد جمال عبد الرحيم قائلاً: "هناك بعض الاجراءات اتخذت فى سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر وديسمبر عام 1999، و2000، حيث كانت هناك متابعة للظروف المناخية ساعة بساعة فى الخريفين، ومتابعة لتركيزات الملوثات حسب قراءات المحطات التى تسجل أى نوبة تلوث هواء حادة، وحاولنا فهم ما يحدث، فوجدنا أن الظروف الجوية الملائمة لحدوث السحابة منتشرة على مدى شهور العام كله، وهى ليست خاصة بالخريف فقط، ووجدنا ان النوبات تحدث فى القاهرة الكبرى فى أوقات، لم تكن الظروف الجوية، فى بعض الأحيان، تجعلها قابلة للحدوث، لو كانت المصادر الداخلية هى السبب، أو حدثت فى ظروف جوية، لو كانت المصادر الداخلية هى السبب الوحيد، كان يمكن للظروف الجوية أن تمتصها".
وفى يوم الخميس الأول من نوفمبر 2000، كنت خارج القاهرة، وعلمت بالسحابة من سيادة الوزيرة، وفى صباح الجمعة قفزت قراءات محطة العباسية من 60 إلى 700 ثم 900 ثم 1400، وبعدها بساعة شعروا فى القللى بنفس الموضوع، وإنتقل نفس الشئ إلى فم الخليج.
فهمنا أن القدرة الاستعابية لهواء القاهرة لا تتحمل المزيد، وياتى حرق قش الأرز فى الخريف ليفيض على الطاقة الاستعابية، ولا نقول أنه العامل الوحيد، ولكنه العامل الذى يملأ الجزء المتبقى من الطاقة الاستعابية ويفيض عنها، هذه الطاقة التى تملؤها كل الملوثات طوال العام بحيث لا تترك مكاناً لاستعاب دخان قش الأرز؟
أريد توضيح أنه من الممكن ألا تحدث مشكلة لو أن لحرق يتم فى فترات طويلة من الساعة 10 ص – 6 م، فهو وقت مناسب للحرق، لكن الفلاحين يحرقون ليلاً للتهرب من لغرامة.
وتدخل فى الحديث المهندس ياسر شريف قائلاً: "أريد أن ألفت النظر إلى أن حرق قش الأرز فى كفر الشيخ لا يؤثر فى هواء القاهرة، مثل حرق قش القليوبية القريبة من القاهرة، فالمشكلة إذاً فى زراعة الأرز فى المحافظات القريبة من القاهرة، فالقاهرة لم تعد تحتمل، لقد أصبحت وحش حضرى ليس به شجر أخضر، مسطح صناعى كبير جداً بدون امتدادات خضراء. وأرى أن الذى يحدث ليس فقط ان الكوب قد أمتلأ، بل أنه يضيف فى الوقت الذى يمتلئ أكثر".
الأستاذ فوزى غنيمى تحدث عن وجهة نظر الهيئة العامة للأرصاد قائلاً: "من وجهة نظر الأرصاد فإن الملوثات موجودة طوال العام، والخريف هو أفضل فصل فى العام من حيث اعتدال واستقرار هوائه، ولكن السحابة تظهر فيه نتيجة حرق قش الأرز. فى الماضى كان الفلاح لا يحرق قش الأرز، كان يستخدمه فى الطهى فى المنزل، ويضعه فوق المنزل كجزء من السقف. اليوم الفلاح لديه كهرباء وغاز طبيعى فى المنزل، ولم يعد يحتاج قش الأرز، فكيف يتخلص منه؟. عن طريق حرقه، حيث أن حرقه يبيد بعض الحشرات، ويزيد من خصزبة التربة فى إعتقاده، بل كان الفلاح يحرق بأوامر من الدولة".
د. حمدى السيد علق على ذلك قائلاً: "أعتقد أن الوضع هذا العام سيكون أفضل، لأن الفلاحين لم يزرعوا الأرز بنفس الحجم الذى زرعوه فى الأعوام الماضية، حيث له عائد ضخم".
ثم قال أ. فوزى غنيمى: "تظهر السحابة السوداء فى الخريف بالذات نتيجة عاملين، ظروف جوية ملائمة، وتلوث بيئى حاد نتيجة حرق المخلفات الزراعية".
ثم قال د. صلاح الحجار: "السحابة أعلى مؤشر لوصول درجة التلوث إلى درجات غير محتملة، حيث كان يتم حرق قش الأرز دون أن تظهر السحابة، لأن التلوث لم يكن بهذه الضخامة".
الأستاذ محمد ناجى، اختتم فعاليات المحور الأول بقوله: "الواضح من الكلام أن هناك إتفاق عام خاص بتنوع العوامل المتسببة فى ظهور السحابة السوداء، وأن السحابة هى مظهر لشئ موجود طوال العام، ولا يظهر إلا فى أكتوبر ونوفمبر والان فلننتقل الى المحور الثاني الذي يقوم بمهمة التيسير فيه المهندس ياسر شريف ".

المحور الثانى
" الأجراءت التى أتخذها ويتخذها المسئولون
"
مهندس ياسر شريف ميسر هذا المحور افتيح المحور بقوله:
" نرجو ممن المتحدثين أن يكون عرضهم لأجراء ما مصحوب بالأطار الذى تم الأجراء فيه ، فهل أتخذ الأجراء بوصفه موجه الى أخطر ملوث ، أم بوصفه الأجراء ألأرخص تكلفة ليتم تخفيض ملوث ما بأرخص تكلفة بسب عدم وجود أمكانيات ؟ "
وطلبت : د 0 سامية جلال الكلمة ، حديث قالت :
" قضية قش الأرز لها جانبان : جانب تكنولوجى ، وجانب أرشاد زراعى 0 الشق التكولوجى يتم الأن عن طريق مكابس قش الأرز ، فعلى الفلاح أن يخرج القش الى رأس الأرض ، ويتم كبس القش بالمكابس ، ثم يأخذه الفلاح ليستخدمه كسماد ، أو تأخذه بعض الشركات ، وهناك شركات تقدمت بالفعل للوزارة وقالت أنها مستعدة للتعامل معه أذا قدمه الفلاح لنا مكبوسا 0
ونحن نحاول الأن فى مشروع كبس قش الأرز على قدر الأمكانيات المادية المقدمة لنا من ةزارة البترول وقال لى محافظ الدقهليه أنه يجند كل جهوده لمنع الحرق ، ونفس الآمر فى الشرقية "
د 0 حمدى السيد رد على د 0 سامية جلال بقوله :
"الفلاح كان ينقل القش فى الماض على الجمال ، وأنتم اليوم تريدونه أن يكبسه ، فكيف ؟ هذه المكابس أين توضع ؟ وكيف يتم نقل القش أليها ؟
ومحافظة مترامية الأطراف مثل الدقهلية يجب أن يتم توزيع المكابس فيها بشكل جيد ، ويجب وضع خطة لكى تصل المكابس الى كل فلاح 0 يجب أن يكون هناك محطات معروفة بنقل الفلاح أليها القش لتأخذوه بعد ذلك ، والى الأن لم تنعقد لجنة لتخطيط لعملية نشر المكابس بحيث تصل الى كل فلاح ، ونحسب ضمن التكلفة عملية النقل ، فالفلاح لو دفع مليما واحدا فى موضوع النقل لن بقوم بكبس القش وسيحرقه "
د 0 سامية جلال حرصت على الرد على كلام د 0 حمدى ، فقالت
" الفلاح لا يدفع شيئا ، وعليه فقط أن يقوم بالكبس ، بحيث يتم تجميع القش المكبوس ، ويذهب الى مدافن خاصة 0 وهناك شركات قطاع خاص عرضت أن تنقله فى مكان محدد وهى تتصرف فيه 0 والوزارة تتابع كل ذلك ، وهناك تقرير يومى بما يحدث "
مهندس ياسر شريف قام بطرح سؤال سريع قاتلا :
" هل لدينا تقديرات عن الزراعات الموجودة ونسبتها المئوية الى الزراعات التى كانت فى العام الماضى ؟"
د 0 حمدى السيد أكمل حديثه قائلا 0
" بما أن المشكلة لم تظهر الأ فى القاهرة ، فالتركيز يكون على المحافظات حول القاهرة ، وبها 25% من سكان مصر فى القليوبية والشرقية "
د 0 أحمد جمال عبد الرحيم علق على ذلك بقوله :
"أثير هذا الكلام فى نوفمبر الماضى ، حيث كان هناك قرار بتوقيع غرامة على حرق قش الأرز ، ونزل المفتشون ، والتزم الفلاحون وكوموا قش الأرز ، لكن المكابس لم تصل ، فاتفق الفلاحون بحيث يقوم كل عشرة من الفلاحين بحرق القش ويدفعوا الآلف جنيه "
د 0 حمدى السيد اهتم بتوضيح نقطة محددة فقال :
" يجب التركيز على كثافة المكابس حول القاهرة ، لو تم التركيز على جزء يمكن أن يعطى نتيجة مباشرة
ثم قالت : د 0 سامية جلال :
" وزارة البيئة تقوم بهذا الدور ، رغم أن هذا هو دور وزارة الزراعة ، بل أن وزارة الزراعة تعتبر الصرف على المكابس أهدار لأمكانياتها 000؟ "
د 0 حمدى السيد رد على د 0 سامية جلال قائلا :
" عندما كنا نعد قانون البيئة ، كان رأينا أن تكون وزارة البيئة – مثلما فى أمريكا – هيئة حاكمة لها قرارات سيادته ، فهيئة البيئة فى أمريكا ، تغلق مناطق بأكملها ، وقرارتها سيادته فوق القانون وفى قانون البيئة أعطيناك فيتو على الصناعة والزراعة "
د 0 سامية جلال علقت على رده بقولها :
" نحن نريد مساعدة الوزارء المهم أن الأجراء وهو خاص بالقمامة له شقين الشق الأول : خاص بخطة متكلملة لتدوير المحلفات الصلبة فى تسع محافظات ، وتقوم شركات أجنبية باعداد المدافن 0 وقد تم عمل ذلك فى الأسكندرية ، وباقى المحافظات بدات فى أعداد المدافن ولكن الأمور تسير يبطا 0
الشق الثانى هو فصل البلاستيك وأعادة تدويرة ، فحرق جرام البلاستيك يساعد فى تكوين سحابة سوداء ، لكن المشكلة 0 فى فصله وتجميعة ، لأن الزبالين لا يعرفون قيمته "
د 0 أحمد جمال عبد الرحيم أخذ الميكرفون وقال :
" هناك مستويين فى الأجراءات 0 المستوى الأول : استكمال أدوات التشخيص ، المستوى الثانى : عندما أتوجه للملوثات على أرض الواقع أستطيع معرفة تكلفة العمل فيه ، هذان هما المستويان اللذان بدأنا فيهما بعد عام 1999
وفى يوم السبت 14 أكتوبر 2000 كان أجتماع وزير الكهرباء ووزير البترول ووزير البيئة لبحث أمكانية تشغيل المسابك بالغاز الطبيعى ، وكان قد تم عمل ذلك فى الواقع بنسبة 30 % فى يناير 2000 وأصبحت هذه النسبة الان 98.5% غاز طبيعي ، ولوحظ انخفاض الملوثات تبعا لذلك ، حيث تم تحويل كل المسابك . حول منطقة شبرا الخيمة الى العمل بالغاز الطبيعي ، كما تم تحديد منطقة صناعية في ابو زعبل لنقل المسابك فيها لتعمل بطرق تكنولوجية اكثر تطورا . كما تم تحويل 50 مصنعا ينتجون الطوب الطفلي في عين حلوان من العمل بالمازوت الى الغاز الطبيعي ، بالضافة الى 25 اتوبيس تابعا لشركة اتوبيس القاهرة ، و 19 اتوبيسا تابعا للنقل العام للعمل بالغاز الطبيعي ، لكن 45 اتوبيسا لا يساوون شيئا وسط 4200 اتوبيس لا تعمل بالغاز الطبيعي .. !! لذلك فكرنا بطريقة اخرى ، وذلك بان نختار 15% من كل الاتوبيسات تكون الاسوا ، حيث تنتج 40% من ملوثات الاتوبيسات ، وتقوم بتطويرها ، واستوردنا معدات ، وقمنا بعمل التدريب اللازم . وسوف يستغرق انجاز ذلك عام على الاكثر .

د . حسن ابو بكر علق على كل ما قاله المتحدثون في هذا الشان بقوله :
" نشكركم على تقديم الاجراءات القائمة على المعلومات . لكن جهاز شئون البيئة لن يستطيع عمل شيء امام الوزارات القائمة ، والاجراءات المذكورة رغم اهميتها فانها لا تساوي شيئا بدون الارادة السياسية .

لذلك فهناك تركيز على الحلول الفنية دون الاهتمام بالتربية والتدريب والتوعية التي تجعل الحل له خاصية الاستمرارية ، فهناك قطاع مهم معني بالمشكلة ولا يراها .

د . حمدي السيد رجع الى موضوع القش وقال :
" لماذا يحرق الفلاح القش ؟ جميع كليات الزراعة تحرق القش للتخالص من الحشرات واضافة سماد للتربة ."

أ . فوزي غنيمي تحدث قائلا :
" اشكر حرائق قش الارز لانها القت الضوء على المشكلات الاخري . والتركيز على حرائق قش الارز هو تركيز على 20 يوم في السنة ، وهناك مصادر اخرى للتلوث وايام السنة كلها ياتي الهواء من الشمال الشرقي والشمال ، وفي الخريف ياتي الدخان من الشمال الشرقي ويظهر في شمال القاهرة باشد ما يمكن ز لكن جنوب القاهرة له مشاكله طوال العام ، وهناك ملوثات مرئية واخرى غير مرئية وهي اشد خطورة .
وبالنسبة للاجراءات فانه يمكن ان نعرف مصدر التلوث ، ونعرف كل يوم من اين ياتي الهواء ، ونعمل كنترول على حرق القش ، ونزرع الارز وننظم عملية حرقه ، وليس من الصعب عمل ذلك خاصة وان الثقة في التنبؤات اصبحت عالية جدا .

الناس يريدون نشرة جوية تقول لهم متى يروون الارض بدلا من الكلام عن التلوث . لكن الاعلام لا يعطينا الوقت الكافي .
وعلى نفس المنوال تحدث ا/ اسامة فرماوي قائلا :
" في النشرة الجوية ، وبسبب ضيق الوقت المخصص للارصاد في التليفزيون ووسائل الاعلام عامة ، فانا لا نجد الوقت لنشرح للناس أي شيء عن الجو ، لذلك يقول الناس علينا دجالين ، لكن الحقيقة أننا نستطيع أن نصف كل منطقة فى الجمهورية 0
ومن ناحية أخرى فأننا لدينا الآن سحابتين ، واحدة من الزراعة ، والأخرى من المصانع 0 ولو ألقينا نظرة على المستوى الذى يتأرجح حوله العام كله ، فسنجد أنه يزيد خمسة أو عشرة أضعاف عندما تأتى هجمة دخان من الجنواب أو الشمال 0 هى أذا ليست كوبا يمتلى ، لكنه كوب يسكب عليه ماء من الجردل "
د 0 أحمد جمال عبد الرحيم أخذ الميكروفون ثم قال :
" سأستكمل الأجراءات الفعلية التنفيذية ، فهناك نوع أخر من ألأجراءات لتحسين أدوات التشخيص ، كل ما لدينا 6 محطات ضمن الشبكة القومية لرصد ملوثات القاهرة تعطى بيانات كل ساعة ، بأضافة الى 36 محطة لأخذ عينات ، وقد تحسنت هذه الأدوات ، وبدأنا نفهم أكثر ، وأصبح التشخيص أدق والصورة أوضح 0 ومنذ تجربة 1999 وحتى الآن تعلمنا الكثير ، وما زال هناك الكثير ليتم أنجازه ، ونشأت فكرة عمل نظام أنذار مبكر لملوثات هواء القاهرة ، ويقوم على بيانات من الأرصاد الجوية وبيانات من شبكات الرصد ، ومع ذلك لم نستطع التنبؤ بالسحابة عام 2000 ، لأنه يجب أن يتم العمل أعتمادا على نظام سنوات سابقة ، لأنه النظام "المودل " لدى الاحصائي يجب ان يقوم على بيانات للسنوات السابقة ، والارقام الموجودة لدى الارصاد منذ اعوام طويلة ، ولقد طورنا هذا النظام بحيث اننا نستطيع التنبؤ الان .

وهنا تجب الاشارة الى النظام ادارة الازمات الذي انشاناه وكان فعالا في العام الماضي . وتم وضع نظام انذار متكامل مع الوزارات ن حيث جمعنا ممثلين من 9 وزارات منها الصحة والتعليم . وذلك لترتيب اجراءات يمكن اتخاذها في مستويات الازمة المختلفة ، وهي ثلاث مستويات ، المستوى الاول هو التحذير ، ثم الانذار ثم مستوى الكارثة . فمثلا في المستوى الاول يتم منع الاجازات من المستشفيات ، وعند المستوى الثاني تعمل المستشفييات بنظام الطوارئ .... وهكذا ، ونواجه بعض المشكلات في هذا الشان ، فمثلا نجد انهم رفضوا في المرور ان يتم منع السيارات التي تعمل بالسولار عند مراحل التحذير والانذار ، وعلى العموم فان الجميع لا يستطيعون استيعاب ان ادارة الازمة لها مستوى اخر من التعامل يختلف عن الاجراءات العادية .

ثم بدانا البحث في مدى معرفتنا العلمية الدقيقة لملوثات الهواء في القاهرة . طبعا هناك احصاءات . لكنها غير دقيقة وغير علمية . الا هناك دراستين .

الدراسة الاولى : تعني بتسيب الملوثات الى مصادرها وسيتم استكمالها في الخريف . وفي ابريل القادم سيكون لدينا صورة اوضح لست مناطق في القاهرة .
الدراسة الثانية : اننا لدينا مخزن كبير للملوثات في القاهرة لم يحدث لها جرد دقيق في السابق . وسوف تقوم بهذا الجرد خلال السنتين القادمتين في دراسة مشتركة مع جهاز شئون البيئة الامريكي ، حيث تتناول الدراسة جميع الملوثات الموجودة في القاهرة من مصانع وورش صغيرة وملوثات متحركة . ونحاول الان تحديد ادوات التشخيص التي يمكن ان نفهم بها الوضع .

د . احمد الاهواني تحدث قائلا :
" احد مكاسب الجلسة اننا مسئولين . وان المسئولين يسمعوننا ، خاصة وان هناك روح لتقبل الخلاف لم تكن موجودة في العامين الماضيين . ورايي ان المشكلة لا تحتاج الى عمل التزام سياسي . وانما تحتاج الى مزيد من العمل المجتمعي والمدني ، فالجمعيات في امريكا تنجز مهام عديدة بشكل سريع وغير مكلف .

كذلك ارى ان طبيغة العالم الحديث تجعلنا نرى أي مشكلة مهما كانت محلية في اطارها العالمي . كذلك فانه في غيبة المعلومات والسيطرة والفاعلية لا نستطيع التفاؤل او التشاؤم ، خاصة وان لدينا مشاكل ضخمة في البيروقراطية ، ولا نحسن استغلال العامل الانساني ، خاصة الجانب الشبابي عن طريق التعليم والاعلام واستنهاض العمل الاهلي وعمل مشاريع وابحاث في الجامعات ، بحيث تكون ادارة الازمات على اساس العمل الوقائي الطويل وفي هذا الاطار لابد من استخدام البيروقراطية ، فمناطحة البيروقراطية لن يكون كجديا ، وذلك بجانب الاعتماد على الرؤية العالمية لجلب التمويل العالمي للبيئة لانقاذ الاثار . فالمسالة البيئية في مصر لها خصوصية حضارية .

ثم قام المهندس / ياسر شريف بسرد النقاط الاساسية التي ذكرها المتحدثون في هذا المحو ، فقال : " عندما تحدث ازمة ، ونكون قد عرفنا تقريبا ما يحدث ، لكننا لا نكون عرفنا ما يحدث بالضبط عندئذ تكون هناك اجراءات يمكن ان تتخذ ، مثل عمل كنتررول على الحرق بتوزيع فترات الحرق على النهار والليل بدلا من ان يتم ذلك خلال ساعات قليلة من الليل ، وعدم زراعة الارز في المحافظات القريبة من القاهرة ، وايقاف المركبات الملوثة ، وهى اشياء ينبغي لها ان تحدث بسرعة .

نقطة اخرى هي ان جهاز شئون البيئة خرج عن دوره التنسيقي ، واصبح يدعي دورا تنفيذيا . وكان هذا خطا تاريخي ، ويتضح ذلك في الاعلام ، حيث يقال ان جهاز شئون البيئة فعل كذا . ولا يقال نسق كذا تقولون ان مشكلتكم انكم تقومون بدور وزارة الزراعة وغيرها من الوزارات ، لكن هذا خطاكم من البداية ، وكان يجب ان ينتبه جهاز شئون البيئة في دوره التنسيقي لدور الاعلام والمجتمع المدتي ، باعتبارهم الحلفاء الطبيعيين ، وهذا يقودنا الى موضوع المحور الثالث الخاص بالاعلام ."


المحور الثالث
مشكلة تدفق المعلومات

افتتح فاعليات المحور الثالث د . حسن ابو بكر منسق المحور بطرح اشكالية في علاقة القضايا البيئية بالسياسيين فقال : " كما يقول استاذنا د . عبد الفتاح القصاص انه عندما يحذر خبراء البيئة من مشكلة ارتفاع البحر في المدن الساحلية . ياتي السياسي ويسال عالم البيئة عن هذا التحذير ، فيرد عليه انه من الممكن ان يرتفع ، ولان عالم البيئة يقسم بان البحر سيرتفع ، فان السياسي لا ياخذ قرارا في المشكلة ، لان القرار له تكلفة . والحقيقة ان هناك جزء اخر خطير جدا خاصة في السياق الثقافي لمجتمعنا ، وهو العلاقة بين نقص المعلومات وبين الاوهام . فنجد الراي العام يتخيل اشياء مستحيلة ، مثل مناورات النجم الساطع ، والاعتقاد بان المسئولين يمكنهم تغيير دورة المطر . المشكلة متعددة المستويات فيما يتعلق بتدفق المعلومات ، وفي قضية السحابة نجد اننا معانين بمطاردة الازمة وليس الوقاية منها كنت اتصور فيما يخص الاجراءات ان تكون هناك اجراءات عاجلة ، واخرى متوسطة ، واخرى طويلة المدى وهنا ناتي الي مفهوم الاستراتيجية متعددة الاطكراف ، ودور المجتمع المدني ، واتاحة المعلومات .

واتذكر الان كتاب بعنوان " عقل جديد لعالم جديد " للدكتور احمد مستجير ، حيث يقول فيه ان قدرة البشر على رصد التغيرات السريعة اكبر من قدرة الكائنات الاخرى ، فالبصر هو اهم الحواس لدينا . لذلك فانه على الرغم من اننا نعيش في الهواء الملوث لكنه كان يجب ان نراه بالعين في شكل سحابةسوداء لكي ننتبه .
وفي قضية المعلومات هناك مستوى تدفق المعلومات بين الجهات المعنية وبعضها البعض ، ومستوى تدفقها بين هذه الجهات ووسائل الاعلام وكيفية معالجة وسائل الاعلام للقضايا البيئية ، وكيف يكون المجتمع المدني منتجا للمعلومات ومغذيا لمراكز اتخاذ القرار بالمعلومات ، وكيف يكون الناس انفسهم منتجين للمعلومات . ولذا قصة لها دلالة ، فمنذ حوالي شهر كانت هناك دورة كبيرة استمرت شهرا لثلاثين شخصا من الجمعيات الاهلية . لتدريبهم كي يكونوا مدربين بيئيين ، وجاء احد المسئولين وهو رجل فاضل ، لكنه كان يقول ان الارقام موجودة لكنه لن يقولها لنل حتى لا ننزعج .. هل نحن اطفال صغار فاقدوا الاهلية ؟ ثم كيف يمكن حشد الجماهير بدون ان يكون لديهم معلومات ، وبدون ان يعرفوا حجم المشكلة ؟

ثم تحدث ا/ خليل ابو الحسن من مركز حابي للحقوق البيئية مستعينا بتجربة التقرير الموجز الذي كان قد اصدره مركز حابي تحت عنوان " هل تواجه الدخان .... للمرة الثالثة " فقال : " قضية تدفق المعلومات اوسع من تدفق المعلومات في مشكلة السحابة السوداء او القضايا البيئية .

فهي مشكلة هيكلية سياسية اجتماعية قانونية ، لكنها مشكلة تذداد صعوبة فيما يخص القضايا البيئية في بلادنا ، لان الموضوعات البيئية غير مطروقة بدرجة كافية في اذهان الناس د . سامية كانت تقول ان بعض الناس يندهشون من بعض المشاكل الصحية التي تظهر لديهم ، ولا يفكرون في ارتباطها بالتلوث والبيئة . فهم يواجهون مشاكل لا يبحثون لها عن سبب ، وذلك نتيجة غياب المعلومات لديهم ، وهنا نجد التاثير السلبي لمشكلة تدفق المعلومات فيما يخص المشاكل البيئية .

وعندما اتحدث عن تجربة التقرير الذي اصدرناه في مركز حابي واعتمدنا فيه على ما نشر في الصحف .فان كل الملاحظ عدة اشياء .

اولا : ان اهتمام التليفزيون بقضية السحابة كان ضعيفا للغاية .
ثانيا : في الصحافة كان التشتت الموجود لدى المسئولين والخبراء ينعكس بشكل مضاعف ، في الصحف وبشكل ربما يكون اكبر مما هو موجود في الواقع ، عندما استمع لوجهات نظر المسئولين والخبراء في هذا النطاق شعرت ان هناك درجة من تقبل وجهات النظر الاخرى ، لكن في الصحافة كان الامر يبدو مختلفا ، كان هناك حث تصادمي بين الاراء ، وفي رأيي ان المشكلة ليست في الصحفيين ، لكن المشكلة في ان المعلومات عندما يكون فيها تضارب كبير ، فان الصحفي يتوه وسطها ، وينعكس ذلك في كتابته . والسبب في ذلك هو عدم الشفافية لدى المسئولسن وحتى عدم اعترافهم بان هناك اسباب مجهولة لا يعرفونها . فعندما ظهرت السحابة ، سارع المسئولون باصدار التصريحات التي تؤكد انهم يفهمون الظاهرة جيدا واسبابها ، فكانوا يدلون بتصريحات ثم يصدرون تصريحات مناقضة للاولي ، وفي هذا السياق قرانا تصريحات متضاربة لنفس الاشخاص ، المسئولون يريدون ان يظهروا بمظهر الذي يعرف كل شيء ويتحكم في كل شيء .

د . احمد جمال عبد الرحيم تحدث عن تجربته في هذا الموضوع قائلا :
"في نوفمبر 1999 كان الموضوع مفاجاة للجميع ، حيث كان كل التركيز على نهر النيل ، وفوجئنا بالسحابة دون ان يعرف احد سببها حتى يناير 2000 ، ولم يقيم احد بجمع وجهات النظر ، وظهرت الصورة الحقيقية في يناير 2000 ، حيث تم جمع 40 اعلامي ، وتم تنظيم دورة مكثفة لهم " الحيبة الاعلامية " وهي عبارة 12 موضوع مبسط عن السحابة السوداء .

وفي 2 نوفمبر 2000 كان اول اجتماع لادارة الازمة ، حيث تم التفاق على ىاصدار بيان في الصحافة والتليفزيون وتم اذاعته بشرة الساعة السادسة والتاسعة وتم تصوير حرائق قش الارز في التليفزيون وبالنسبة لمشكلة تدفق المعلومات بين الا

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 57/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
19 تصويتات / 541 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

 

AERORADIOSPECTROMETRY IN THE LITHOLOGICAL MAPPING AND ENVIRONMENTAL MONITORING OF WADI ARABA AREA

 

Mohamed A. El-Sadek* and Ahmed A. Ammar

Nuclear Materials Authority

P.O. Box 530 Maadi, Cairo, Egypt

and

Ahmed M. Sabry

Faculty of Science, Ain Shams University

Cairo, Egypt


ABSTRACT

The aim of this airborne radiospectrometric study is to delineate, modify, and correct the regional lithology as well as to define and monitor the environmental background of Wadi Araba area, Northern Eastern Desert, Egypt. The study uses the aerial radiospectrometric survey data and the regional geological map as the main sources of information.

The aeroradiospectrometric survey data have been statistically analyzed and correlated with the compiled geological map of the area under study. This analysis resulted in the delineation of several new interpreted radiometric lithologic (IRL) units.

Corresponding statistical characteristics have been computed and established for each IRL unit in the investigated area. The various four statistical inference tests were applied to the total-count (T.C.) radiometric characteristic statistics to determine whether or not a statistically significant difference exists between the computed statistics possessed by the different IRL units (normal distributions) in the studied area.

The four tests include the Bartlett’s, Analysis of Variance (ANOVA), Fisher’s (F), and Student’s (t). From the results of the statistical inference tests, only one group of IRL units from Rod El-Hamal Formation (RHF-2, RHF-3, and RHF-4) as well as only one group from Wadi Irkas Formation (WIF-2, WIF-5, and WIF-7) could be considered as belonging to one and same parent lithological population. Moreover, one pair from Wadi Irkas Formation (WIF-3 and WIF-8), as well as one group (QtS-4, QtS-7, and QtS-8) and three pairs (QtS-3 and QtS-5), (QtS-10 and QtS-17) and (QtS-12 and QtS-13) from Quaternary Sediments could be considered as belonging to one and the same parent lithological population from the radioactivity point of view.

The dose-rate map of the study area shows that the maximum dose-rate value originating from the terrestrial gamma-radiation reaches 0.36 mSv/y. This value is associated with the Rod El-Hamal formation, which remains in the safe side and within the maximum permissible safe radiation dose (1.0 mSv/y) without harm to the individual, with continuous external irradiation of the whole body.

 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 45/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
15 تصويتات / 456 مشاهدة
نشرت فى 10 سبتمبر 2010 بواسطة absalman

يشتمل علي عدد من المقالات التي تغطي دورة  انتاج اليورانيوم وعلاقتها بالنواحي البيئية.

هذه المقالان غاية في الأهمية حيث أنها تغطي مناطق مختلفة لإنتاج اليورانيوم في كثير من دول العالم وعلاقتة دورة إنتاج اليورانيوم بالنواحي البيئية

هذه المقالات مفيدة للمتخصصين  والباحثين والراغببين في زيادة ثقافتهم النووية.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 108/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 522 مشاهدة

Five Ways to Help Save the Planet in 30 Minutes or Less

 

Invest half an hour to protect the environment by changing how you live each day

 

1. Drive Less, Drive Smart: Every time you leave your car at home you reduce air pollution, lower , improve your health and save money.

Walk or ride a bicycle for short trips, or take public transportation for longer ones.

Sponsored Links

 

Pollution Prevention

Get the latest news and tips from the leader in green business newswww.GreenBiz.com

Green Home Makeover

Make your home more planet-friendly while doing your spring cleaning.TheGreenGuide.com

Abdominal Exercises Suck

I fought for years to lose belly fat, until I found this 1 trick.www.TruthAboutAbs.com

In 30 minutes, most people can easily walk a mile or more, and you can cover even more ground on a bicycle, bus, subway or commuter train. Research has shown that people who use public transportation are healthier than those who don’t. Families that use public transportation can save enough money annually to cover their food costs for the year.

When you do drive, take the few minutes needed to make sure your engine is well maintained and your tires properly inflated.

·                                 Benefits of Public Transportation

·                                 Keeping Your Tires Properly Inflated Could Help Save the Planet—and Your Life

2. Eat Your Vegetables: Eating less meat and more fruits, grains and vegetables can help the environment more than you may realize. Eating meat, eggs and dairy products contributes heavily to global warming, because raising animals for food produces many more greenhouse gas emissions than growing plants. A 2006 report by the University of Chicago found that adopting a vegan diet does more to reduce global warming than switching to a hybrid car.

Raising animals for food also uses enormous amounts of land, water, grain and fuel. Every year in the United States alone, 80 percent of all agricultural land, half of all water resources, 70 percent of all grain, and one-third of all fossil fuels are used to raise animals for food.

Making a salad doesn’t take any more time than cooking a hamburger and it’s better for you—and for the environment.

·                                 Plant-Based Meals: Can Peanut Butter and Jelly Save the World?

·                                 What Are the Negative Health Effects of Red Meat?

·                                 Does Eating Seafood Help or Harm Your Health?

3. Switch to Reusable Shopping Bags Producing plastic bags uses a lot of natural resources, and most end up as litter that fouls landscapes, clogs waterways, and kills thousands of marine mammals that mistake the ubiquitous bags for food. Worldwide, up to a trillion plastic bags are used and discarded every year—more than a million per minute. The count for paper bags is lower, but the cost in natural resources is still unacceptably high—especially when there is a better alternative.

Reusable shopping bags, made of materials that don’t harm the environment during production and don’t need to be discarded after each use, reduce pollution and save resources that could be put to better uses than making plastic and paper bags. Reusable bags are convenient and come in a variety of sizes and styles. Some reusable bags can even be rolled or folded small enough to fit into a purse or pocket.

·                                 Reusable Bags: Paper, Plastic or Something Better?

·                                 Why Stop Using Plastic Bags?

4. Change Your Light Bulbs: Compact fluorescent light bulbs and light-emitting diodes (LEDs) are more energy efficient and less expensive to use than the traditional incandescent bulbs invented by Thomas Edison. For example, compact fluorescent light bulbs use at least two-thirds less energy than standard incandescent bulbs to provide the same amount of light, and they last up to 10 times longer. Compact fluorescent light bulbs also generate 70 percent less heat, so they are safer to operate and can reduce energy costs associated with cooling homes and offices.

According to the Union of Concerned Scientists, if every U.S. household replaced just one regular incandescent light bulb with a compact fluorescent light bulb, it would prevent 90 billion pounds of greenhouse gas emissions from power plants, the equivalent of taking 7.5 million cars off the road. On top of that, for every incandescent bulb you replace with an approved compact fluorescent light bulb, you will save consumers $30 in energy costs over the life of the bulb.

·                                 Change a Light Bulb and Change the World

·                                 A Bright Idea Goes Global: Nations Worldwide Phasing Out Incandescent Lighting

·                                 China Makes Commitment to Energy-Efficient Lighting

·                                 Let There Be Light: Solar-Powered LED Lamps Brighten Lives of Poor People

5. Pay Your Bills Online: Many banks, utilities and other businesses now offer their customers the option of paying bills online, eliminating the need to write and mail paper checks or to keep paper records. By paying your bills online you can save time and money, lower the administrative costs of companies with which you do business, and reduce global warming by helping to prevent deforestation.

Signing up for online bill paying is easy and doesn’t take much time. You can either choose to have certain bills paid automatically each month or elect to review and pay each bill yourself. Either way, you will receive outstanding returns on your small investment of time.

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 102/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
34 تصويتات / 354 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2008 بواسطة absalman

Top 10 Things You Can Do

 to Reduce Global

Warming

 

1. Reduce, Reuse, Recycle:

Do your part to reduce waste by choosing reusable products instead of disposables. Buying products with minimal packaging (including the economy size when that makes sense for you) will help to reduce waste. And whenever you can, recycle paper, plastic, newspaper, glass and aluminum cans. If there isn't a recycling program at your workplace, school, or in your community, ask about starting one. By recycling half of your household waste, you can save 2,400 pounds of carbon dioxide annually.

 

2. Use Less Heat and Air Conditioning:

Adding insulation to your walls and attic, and installing weather stripping or caulking around doors and windows can lower your heating costs more than 25 percent, by reducing the amount of energy you need to heat and cool your home.

Turn down the heat while you’re sleeping at night or away during the day, and keep temperatures moderate at all times. Setting your thermostat just 2 degrees lower in winter and higher in summer could save about 2,000 pounds of carbon dioxide each year.

 

3. Change a Light Bulb:

 Wherever practical, replace regular light bulbs with compact fluorescent light (CFL) bulbs. Replacing just one 60-watt incandescent light bulb with a CFL will save you $30 over the life of the bulb. CFLs also last 10 times longer than incandescent bulbs, use two-thirds less energy, and give off 70 percent less heat.

If every U.S. family replaced one regular light bulb with a CFL, it would eliminate 90 billion pounds of greenhouse gases, the same as taking 7.5 million cars off the road.

 

4. Drive Less and Drive Smart:

Less driving means fewer emissions. Besides saving gasoline, walking and biking are great forms of exercise. Explore your community’s mass transit system, and check out options for carpooling to work or school.

When you do drive, make sure your car is running efficiently. For example, keeping your tires properly inflated can improve your gas mileage by more than 3 percent. Every gallon of gas you save not only helps your budget, it also keeps 20 pounds of carbon dioxide out of the atmosphere.

 

5. Buy Energy-Efficient Products:

When it's time to buy a new car, choose one that offers good gas mileage. Home appliances now come in a range of energy-efficient models, and compact florescent bulbs are designed to provide more natural-looking light while using far less energy than standard light bulbs.

Avoid products that come with excess packaging, especially molded plastic and other packaging that can't be recycled. If you reduce your household garbage by 10 percent, you can save 1,200 pounds of carbon dioxide annually.

 

6. Use Less Hot Water:

 Set your water heater at 120 degrees to save energy, and wrap it in an insulating blanket if it is more than 5 years old. Buy low-flow showerheads to save hot water and about 350 pounds of carbon dioxide yearly. Wash your clothes in warm or cold water to reduce your use of hot water and the energy required to produce it. That change alone can save at least 500 pounds of carbon dioxide annually in most households. Use the energy-saving settings on your dishwasher and let the dishes air-dry.

 

7. Use the "Off" Switch:

Save electricity and reduce global warming by turning off lights when you leave a room, and using only as much light as you need. And remember to turn off your television, video player, stereo and computer when you're not using them.

It's also a good idea to turn off the water when you're not using it. While brushing your teeth, shampooing the dog or washing your car, turn off the water until you actually need it for rinsing. You'll reduce your water bill and help to conserve a vital resource.

 

8. Plant a Tree:

 If you have the means to plant a tree, start digging. During photosynthesis, trees and other plants absorb carbon dioxide and give off oxygen. They are an integral part of the natural atmospheric exchange cycle here on Earth, but there are too few of them to fully counter the increases in carbon dioxide caused by automobile traffic, manufacturing and other human activities. A single tree will absorb approximately one ton of carbon dioxide during its lifetime.

9. Get a Report Card from Your Utility Company:

 Many utility companies provide free home energy audits to help consumers identify areas in their homes that may not be energy efficient. In addition, many utility companies offer rebate programs to help pay for the cost of energy-efficient upgrades.

10. Encourage Others to Conserve

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 115/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
39 تصويتات / 350 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2008 بواسطة absalman

 

 

التغيرات المناخية وأثرها علي التراث الثقافي

بجمهورية مصـــر العربية

 

أ.د/ عبد العاطي  سالمان

 

مقدمـــة

تشكل التغيرات المناخية والتي باتت حقيقة واضحة علي المستوي العالمي تهديدا مباشرا للمواقع الطبيعية والتراث الثقافي، كما أنها سوف يكون لها تأثيرا مباشرا علي النسيج الاجتماعي والجغرافي والاقتصادي وغيرها.

 وقد بات المجتمع الدولي يعترف على نطاق واسع بأن التغيرات المناخية ستشكل أحد أبرز التحديات في القرن الحادي والعشرين، وتجدر أن تتضافر الجهود  لتطبيق نهج متكامل بشأن القضايا المرتبطة بصون البيئة والتنمية المستدامة، وعلي الأخص في موضوعات الأنهار الجليدية، والتنوع البيولوجي البحري، والتنوع البيولوجي البري، والمواقع الأثرية، والمدن وحركات الاستيطان على مر التاريخ.

         ينطوي ذوبان الأنهار الجليدية في العالم على انعكاسات مباشرة على معالم المواقع المدرجة على قائمة التراث لجمالها الاستثنائي، ويؤدي إلى تدمير مواطن الأصناف النادرة، كفهد الثلوج في حديقة ساغارماتا العامة الوطنية في نيبال. وقد تلقي هذه التغييرات بتأثيرها الحاد على حياة الإنسان، إذ أن الفيضانات التي يتسبب بها الذوبان المفاجئ للبحيرات الجليدية تهدد المساكن البشرية. ولذلك لا بد من إنشاء أنظمة للمراقبة والإنذار المبكر، فضلاً عن التصريف الاصطناعي للبحيرات الجليدية تجنباً لوقوع مثل هذه الكوارث.  

 كذلك لا بد من الاهتمام بالتغيرات المناخية علي المواقع البحرية للتراث العالمي مثل تجمعات الشعب المرجانية في قاع البحار عبر العالم والتي سوف تتأثر بالتحولات البيئية المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة والتحمّض المتزايد للمحيطات بحلول عام ، حيث سيتم زوال بعضها بحلول عام 2100. كذلك سوف تزول ألوان بعض الشعب المرجانية و موت بعضها بفعل ارتفاع درجة حرارة البحر.

  كذلك سوف يخضع التنوع البيولوجي البري للتهديد أيضاً جراء التغيرات المناخية حيث أنه مهدد بسبب انحسار المستوطنات البيولوجية المتأثرة بالمناخ - نظراً إلى ظاهرة سخونة المناخ وتطور أنماط هطول الأمطار. وعلى النطاق العالمي، قد تحدِث التغيرات المناخية تعديلاً على انتشار الأصناف، بما فيها الأصناف "المكتسِحة" (سواء من الجراثيم أو الطفيليات)، ودورة الحياة، كالإزهار، والعلاقات بين الحيوانات المفترِسة والطرائد، وحامل الطفيليات والطفيليات نفسها، والنباتات والملقِّحات، إلخ. ويوصي التقرير باعتماد سلسلة من الإجراءات الهادفة إلى التصدي لهذه المشكلة، لاسيما عبر إنشاء مناطق محميَّة، وتغيير الاستيطان الجغرافي للأصناف الأكثر عرضة للخطر.

وقد تلحق التغيرات المناخية ضرراً بالمواقع الأثرية للتراث العالمي، فلا شك أن التعديلات الطارئة على دورة هطول الأمطار وموجات الجفاف، والرطوبة، ومستويات المياه الجوفية، وبالتالي على كيمياء التربة، سوف تخلِّف آثاراً على محاولات صون المواقع الأثرية. كما أن ارتفاع درجات الحرارة وظاهرة ذوبان الأرض الدائمة التجمّد التي تصحبه في المنطقة القطبية الشمالية، مقابل ارتفاع مستوى سطح البحار، كلها عوامل ذات تبعات خطيرة على هذا التراث، وقد يكون لارتفاع مستوى البحار والفيضانات الناتجة عن التغيرات المناخية آثار مدمرة على الأبنية والنسيج الاجتماعي للمدن وحركات الاستيطان التاريخية. وقد ينتج عن ارتفاع مستوى رطوبة الأرض جراء الفيضانات تنامي البلورة الملحية على سطح المباني، مما يلحق ضرراً كبيراً بالأبنية المزخرفة بشكل خاص. ومن شأن تزايد الرطوبة أن يسبب أيضاً ارتفاعاً أو خسوفاً في مستوى التربة. تجنبا لهذه التهديدات، ولتهديدات أخرى مشابهة، يتعين مراعاة التفاعلات المعقدة القائمة بين الجوانب الطبيعية والثقافية والاجتماعية لعملية الصون( عن تقرير اليونسكو بيان صحفي رقم 2007-35 التغيرات المناخية تهدد مواقع التراث العالمي لليونسكو).

 

التغيرات المناخية والحفاظ علي التراث الثقافي المصري

         من المقدمة التي أوردناها فيما سبق، يتضح أن  المنطقة المصرية سوف تتأثر كغيرها من مناطق العالم لتغيرات مناخية ومن أهمها التأثر بذوبان الثلوج في المناطق القطبية وزيادة مستوي المياه في البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، وتلك الزيادة في منسوب مياه البحار سوف يهدد المناطق المنخفضة، وخاصة في الدلتا وسواحل البحر الأحمر والأبيض. وسوف يؤثر ذلك بالتالي علي التراث الثقافي والحضاري في تلك المناطق. هذا بالإضافة إلي الارتفاع المتوقع في درجات الحرارة وديناميكية الرياح. لذلك يجب أن نعد أنفسنا من الآن لمجابهة تلك التهديدات والمحافظة علي تراثنا الثقافي والحضاري. ومن أهم المقترحات التي يمكن أن تساعد في ذلك ما يلي:

أولا: يجب تحديد المناطق التي سوف تتأثر بطريقة مباشرة بالتغيرات المناخية ومن أهم تلك المناطق: شمال الدلتا ، سواحل البحر الأبيض وسواحل البحر الأحمر والجزر الموجودة يهما. كذلك المواقع الأثرية بوادي النيل ومصر العليا والصحراء الشرقية والصحراء الغربية وسيناء.

ثانيا: تحديد المواقع التي تضم تراثا ثقافيا أو حضاريا في تلك المناطق مع ترتيبها حسب أهميتها الثقافية والحضارية.

ثالثا: عمل أطالس للمواقع الأثرية والثقافية الموجودة في تلك المناطق مع تحديد وتدوين جميع البيانات الخاصة بها وصفاتها بطرق رقمية (Digital Information and photographing)  وتحديد نوعية المخاطر التي يمكن أن تهددها بسب التغيرات المناخية، كذلك تحديد نوع التغير المناخي الأكثر تهديدا لتلك الآثار الحضارية والثقافية.

رابعا: إنشاء بنك معلومات يحتوي علي جميع البيانات المتعلقة بالمواقع الأثرية والتراث الثقافي والحضاري، علي أن يكون مزودا بالصور والخرائط الرقمية والإحداثيات والمناسيب الخاصة بكل موقع.

خامسا: عمل سيناريو قريب الأجل وآخر بعيد الأجل لنوعية الأخطار المحدقة بالتراث الثقافي والحضاري في تلك المناطق بجمهورية مصر العربية، وسبل التعامل مع تلك الأخطار الناتجة من التغيرات المناخية وطرق التغلب أو تخفيف تلك الأخطار.

سادسا: تدبير اللإعتمادات المالية اللازمة للبدء فورا في تلك الدراسات المرتبطة بتأثير التغيرات المناخية علي التراث الثقافي والحضاري  بجمهورية مصر العربية.

 

  أ.د/ عبد العاطي بدر سالمان 

  جيولوجي استشاري

 [email protected]

 

 

 

 

 

 

 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

  • Currently 198/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
66 تصويتات / 1988 مشاهدة

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

998,594