تنمية شخصية إيجابية

edit

د. نبيهه جابر اللقاءالخامس عشر بعد المائه ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" و "كيفيه تنميه شخصيه ايجابيه". موضوع هذا اللقاء "نصائح لكيف تكتسب عاده و مهاره تنظيم الوقت" على الرابط:


https://www.youtube.com/watch?v=Efkk0Fdo3-w&feature=youtu.be

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 118 مشاهدة

د. نبيهه جابر اللقاءالرابع عشر بعد المائه ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" و "كيفيه تنميه شخصيه ايجابيه". موضوع هذا اللقاء  ""اكتسب مهاره و عاده اداره الوقت و تنظيمه ومعرفه الفرق بين الهام والعاجل" على الرابط:


https://www.youtube.com/watch?v=OaZkx4gAOPY

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 103 مشاهدة

عادات تخلص منها لتكون منتجا

عندما تكون منتجا، تنهي بكفاءة مختلف المهام وتحقق نتائج أفضل. ومع ذلك، هناك العديد من العادات السيئة التي تقتل الإنتاجية لدينا، ولكننا لا نعترف بها على الإطلاق. من أجل تحسين الإنتاجية، عليك أن تتخلى عن هذه العادات السيئة.

1.   مشاهدة التلفزيون قبل الذهاب إلى السرير:

بعد يوم عمل مزدحم، الجميع يميل إلى الجلوس أمام التلفزيون، ( وهذا لا باس به للترفيه ولفتره) ثم الانتقال إلى غرفة النوم والاستمرار في مشاهدة التلفزيون. كثير من الناس يعتقدون أنه يساعد على الاسترخاء. ومع ذلك، فإنه فقط يجعلهم أكثر ارهاقا. في بعض الأحيان، انك حتى لا تدرك كم من الوقت قد مر عند مشاهدة البرامج التلفزيونية، وينتهي بك الأمر للنوم في وقت متأخر جدا من الليل بدلا من النوم على الفور. اخرج التلفزيون من غرفة نومك، وسرعان ما ستلاحظ أنك تنام بشكل أفضل وأطول، وستشعر انك منتعش عند الاستيقاظ. علاوة على ذلك، ستكون إيجابيا ونشطا في الصباح بالتأكيد سيزيد من إنتاجيتك في العمل. بدلا من مشاهدة البرامج التلفزيونية، استفد من الوقت قبل أن تغفو لتقييم يومك ، التحدث مع اسرتك. يمكنك أيضا التركيز على تحسين الذات عن طريق الاشتراك في دراسه على الانترنت حيث يمكنك تحسين نفسك وتتعلم كيف تصبح أكثر إنتاجية وكفاءة في مجال عملك. اقتصد فى مشاهدتك  للتليفزيون، توفر التعليم والحميمية في منزلك.

2.   قضاء الكثير من الوقت على الشبكات الاجتماعية:

الشبكات الاجتماعية هي عظيمه للبقاء على اتصال مع العائلة والأصدقاء. ومع ذلك، عندما ندردش، و ننشر، و نتقاسم، و نبحث في مختلف الصور المضحكة، نفقد الإحساس بالوقت ونضيع ساعات فقط فى تصفح الصفحات. عادة، قبل النوم، نريد ان نعرف ما إذا كان هناك شيء جديد في تغذية الأخبار وينتهي ذلك بالنوم في وقت متأخر جدا من الليل. فى الصباح تشعر بالتعب ، و انك غير قادر على القيام بأي عمل يتطلب التركيز والعمل الجاد.

أيضا، اثناء العمل، يقاطعنا طوال الوقت الإخطارات أن شخصا ما نشر شيء أو علق على شىء كتبناه. لترى الإخطار، وبدلا من العمل، تضيع في عالم الشبكات الاجتماعية. بهذا تصبح أقل تركيزا على العمل وأقل إنتاجية. عندما تكون في العمل، اوقف الإخطارات و توقف عن الدخول على الشبكات الاجتماعيه.

3.   عدم ممارسه بعض الرياضه :

كثير من الناس تهمل النشاط البدني بسبب جدول أعمالهم، ولكن دعونا نواجه الأمر - لدينا كل يوم 20 دقيقة لممارسه الرياضه. قبل أن تذهب للعمل أو عند العودة، يمكنك المشي أو الجرى لمدة 20 دقيقة. هذا ليس كثيرا، ولكن جسمك وعقلك سوف يستفيد بالتأكيد من ذلك. إذا لم يكن هناك مكان للجرى حول منزلك، يمكنك القيام بتمارين بسيطة في غرفة المعيشة. إذا كان لديك المزيد من الوقت، يمكنك أن تأخذ بعض دروس اليوغا، التي سوف تساعدك ليس فقط أن تزاول نشاطا بدنيا مناسبا، ولكن أيضا لتصبح أكثر إنتاجية وتركيزا. عند عمل ذلك، لن تشعر بأي آلام فى الظهر الناجمة عن الإجهاد و الجلوس طوال اليوم. سوف تشعر أنك بالتأكيد أفضل وأكثر صحة، الأمر الذي سيسهم في كونك أكثر إنتاجية أثناء النهار كله.

4.   تعدد المهام :

نحن جميعا نفتخر عندما نقول أننا متعددى المهام، وحتى ان البعض يعتبرها من المهارات اللازمة للنجاح. ومع ذلك، فإنها ليست ميزه بل هى تقتل ببطء الإنتاجية. عند تعدد المهام، قد تكون مركزا، ولكن هذا لا يعني أنك ركزت على كل المهام بالتساوى. علاوة على ذلك، لن يتم الانتهاء من كل مهمة في الوقت المحدد، والنتائج لن تكون جيدة بل مجموعه من المهام غير كامله. ان تركز بشكل كامل على مهمة واحدة في وقت معين سوف تاتى بنتائج أفضل، لأنك سوف تكون قادرا على القيام بها دون تشتيت. إذا كنت معتاد على تعدد المهام، حاول تنظيم نفسك و قم بمهمة واحدة في وقت واحد، ثم قارن النتائج. قد تفاجىء بما حققت.

5.   السعي لتحقيق الكمال :

الشخص الذي يكرس  مجهوده لعمله يسعى دائما لتحقيق الكمال. ومع ذلك، لا يرضى بعض الناس أبدا عن عملهم، مما يتركهم بعمل لم يكتمل والكثير من التوتر. عندما تسعي إلى الكمال، قد تبدأ فى تحليل الأشياء والتركيز على التفاصيل الدقيقة. كونك ذو توجه للتفاصيل تعتبر ميزه، ولكن بالتركيز على كل التفاصيل الصغيرة المهمه و غير المهمه،مما يجعلك تخسر الكثير من الوقت على مهام كثيره غير مهمه. نتيجه لهذه الطريقة، تنخفض الإنتاجية و تصبح منهكا. ضع الجهد في العمل وكن موجها للتفاصيل ، لكن لا نضيع الوقت والموهبة والجهد على الأشياء التي لا تؤتى بنتائج مهمة.

6.   العمل دون تنظيم :

العفويه موجودة في حياتنا و ليس كل شيء يمكن التنبؤ به. ولكن عندما يتعلق الأمر بعمل الإدارة، يجب تنظيم وقت العمل بشكل جيد. عندما تسير كما يكون دون تخطيط، يظل العمل يتراكم. جدول فوضوى يمكن أن يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية، والذي ينتج عنه عادة الفشل. تعلم كيفية تنظيم وقتك ووضع خطة عمل جيدة من أجل تحسين الإنتاجية وفرص النجاح. وعلاوة على ذلك، فإن مفتاح النجاح وكونك منتجا هو تحديد كل الأهداف الطويلة الأجل و القصير الأجل .وتعمل على تحقيقها.

7.   محاولة أن تكون منتجا طوال اليوم :

من المستحيل أن تكون منتجا، و مركزا طول اليوم. الأوقات عندما يكون شخص ما منتجا تعتمد على الفرد نفسه. بعض الناس منتجه في الصباح، و البعض الاخر في فترة ما بعد الظهر والبعض يفضل الليل. اعرف متى تكون أكثر إنتاجية و نظم الجدول الزمني الخاص بك وفقا لذلك وضع المهمات الصعبه فى الوقت الذى تكون فيه اكثر انتاجيه.

8.   القيام بكل المهام بنفسك :

كثير من الناس يعتقدون أنهم يمكن ان يوفروا الكثير من المال عن طريق القيام بكل شيء بأنفسهم، ولكنهم مخطئون. انهم يخسرون المال والوقت: بدلا من العمل على المهام المهمه، يضيعوا الوقت في فعل الأشياء غير المهمه دون تحقيق نتائج. ينبغي الاستعانة بمصادر خارجية للمهام الصغيره، لأنه ليست هناك حاجة بالنسبة لك لوضع الجهد في عملها وانت لديك الاهم لتفعله. الاستعانة بمصدر خارجي تؤتي ثمارها ولن تكلفك كثيرا، وسوف تكون قادرا على إنهاء المهام الهامة بنجاح وفي الوقت المحدد.

9.   وفر لنفسك المزيد من الوقت لإنهاء بعض المهام:

بما أننا جميعا نريد إتمام بعض المهام بنجاح، فإننا نميل إلى تأجيل الانتهاء منها، لأننا بحاجة الى بعض الوقت للتفكير في كيفية الحصول على أفضل النتائج. وهذا يؤدي دائما إلى التسويف، الأمر الذي يؤدي إلى انخفاض الإنتاجية. إذا كنت تريد أن تكون منتجا، يجب أن تثق باحساسك ، وموهبتك، و معرفتك، وليس الشك فى نجاحك.لا تدع فضيلة الرغبه فى تحقيق أفضل النتائج الممكنة، تعطلك بل و تدمرك.

10.  ان تكون سلبيا و مضغوطا  في كل وقت :

تعلم كيفية التعامل مع المواقف الصعبة، لأنها تؤثر سلبا على صحتك، و مزاجك، و إنتاجيتك. المشاعر السلبية تثير عدم الرغبة في أداء مهام معينة، وينتهي بك الأمر القيام بها لكن دون جدوى. الوصفة بسيطة - أن تكون سعيدا. تجنب المواقف الصعبه و تعلم كيفية التعامل معها. ابحث عن وسيلة للتخلص من المشاعر السلبية والإجهاد والحصول على بعض الطاقة الإيجابية. عندما تكون سعيدا، يمكنك أن تفعل كل شيء مع القليل من الجهد. وراء كل عمل ناجح تقف السعادة واتخاذ موقف ايجابي.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والاقتباس) 

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 160 مشاهدة

ماذا تفعل عندما تشعر انك تريد التخلي عن هدفك؟

التخلي أمرا سهلا. نحن جميعا نعرف ذلك، لان أي شيء يأخذ كميه كبيره من الجهد والعمل. مع ذلك، هذه الفكره لا تخفف عن أذهاننا رغبتنا فى التخلي و ترك ما نعمل دون ان نكمله. عندما نفقد كل أمل وأنه لا يوجد في العالم اى شىء يعمل بالنسبة لنا، ماذا علينا ان نفعل؟ كيف يمكننا محاربة الليالي الطوال والنهار الذى لا يهدأ؟

إذا كنت قد واجهت وضعا ميئوسا منه، أو كنت تمر من خلال موقف مشابه الآن، أنت تعرف جيدا كيف تشعر أن تخوض معركة تبدو شاقة وبدون امل فى تحقيق اى شىء. في كثير من الأحيان، عندما تكون قد وصلت إلى نهاية الطريق، عندما لا شيء يبدو أنه يعمل في صالحك، فإنه من السهل أن تقول "ساتوقف"، أو"أنا ساتخلي"، وتعلن صارخا،"لن اكررها مرة ثانيه "

إذا نظرت إلى الوراء ـ بعد ان هدأت ـ علي المحاولات التى فشلت في تحقيق شيء منها ، سترى انه كان يمكنك أن تعمل لفترة أطول، و بذكاء اكثر، و جديه أكثر ، ومثابره أكثر. كان يمكن بسهولة تحديد المكان الذي وجب أن تضع فيه الجهد الإضافي عندما عرفت ان هناك حاجة إليه. ولكن، بدلا من ذلك، تخليت. قررت أن تنهى كل شىء بدلا من الاستمرار يوم آخر مع تغيير توجهك واضافه ما يلزم للنجاح.

عندما تصل إلى هذه النقطة في ذهنك، فإنه من الصعب العودة الى الوراء. ولكن، التخلي لا ينبغي أبدا أن يكون اختيارك. بغض النظر عن ما حدث أو يحدث الآن، الأفضل بكثير تحقيق قليلا من التقدم كل يوم عن ان تنسحب و تتوقف تماما.

عندما تكون الحياة صعبة من الأسهل للشخص عندما يواجه ما يبدو وكأنه معركة خاسرة واحده تلو الاخرى، ان يحذف كلمه التخلي من قاموسه. لأن كل حالة فريدة من نوعها، لا يمكن ان تعرف حقا ما سيجلبه لك الغد ، لذلك ينبغي أن تبعد كلمه تخلى من حياتك تماما.

ولكن عندما تستتبعه الفوضى، فانت تشعر بأن ليس لديك أي خيار سوى أن تستسلم، ما  المفترض أن تفعله؟ ما المفترض أن تفكر فيه أو تشعر به، أو تتصرف عندما يبدو كل أمل يضيع و تشعر بأن كل ما تبذله من الخيارات محدود ؟ ما هو العمل الذى يمكن أن يؤدى إلى تخفيف بعض ضغوط الأهداف الضخمة الذى طرحته عليك الحياه؟ انظر فى الآتى:

<!--إعادة النظر في أهدافك :

أول شيء يجب عليك القيام به عندما تشعر بأنك تريد الانسحاب هو إعادة النظر في أهدافك. ماذا تريد عموما ،وماذا تريد في المقام الأول؟ إذا قمت بتحديد بعض الأهداف المبالغ فيها، لك كل الحق. يمكن لأي شخص أن يحقق أي شيء وضع عقله فيه اذا كان معقولا وقابل للتحقيق مهم كان صعبا. ولكن، ما هي أسباب أهدافك انت؟ ما الذي تريد تحقيقه؟

ــ عندما يكون لدينا أسباب واهية أو سطحية لأننا نريد أن نحقق شيئا، التخلي يكون أسهل بكثير. فكر في ذلك بنفسك. عندما تريد شيئا حقا - أعني تريد حقا هذا الشيء - هل تفعل أي شيء لتحقيق ذلك؟ هل يمكنك تجاهل كل الرافضين وتتوجه إلى الأمام بكامل قوتك؟.

ــ عندما تكون الأسباب عميقة ، نفعل كل ما يلزم لتحقيق أهدافنا. عندماتكون الأسباب قوية بما فيه الكفاية، نذهب إلى أي مدى، بغض النظر عما يحدث او يقف في طريقنا، ولا يهمنا القيود التى قد تكون لدينا، أو العوائق التي قد تواجهنا، فى طريق تحقيق أحلامنا.

ــ على سبيل المثال، إذا كنت تريد تحقيق شيء لعائلتك كالأمن والراحة، قد تكون على استعداد للذهاب إلى أبعد مدى من أجل تحقيق هذا الهدف. يمكن للمرء أن يقول لك أن تكون على استعداد لفعل أي شيء. ولكن، إذا كنت تريد أن تدخر مليون جنيه فقط حتى تتمكن من ركوب سيارة فاخرة، قد لا تكون مستعدا لبذل كل ما يلزم.

ــ الأسباب تأتي أولا، والأجوبة تأتي في المرتبة الثانية. أعد النظر في أهدافك. البحث عن الأسباب العميقة بما فيه الكفاية لأنك تريد تحقيق تلك الأهداف. لو كان ذلك يعني ما يكفي لك، عليك أن تفعل ما في وسعك للدفع و التقدم من خلال الأوقات الصعبة، وليس التخلي عنها.

<!--تجديد الإلهام لديك :

نحن كثيرا ما ننسى ما ألهمنا للتوجه نحو هدف معين، لذلك عندما نواجه وضعا صعبا، كل ما يمكن أن نفكر فيه هو التخلي.

ــ هناك عدة طرق لتجديد إلهامك. أولا، انظر للآخرين الذين حققوا بالفعل الحلم الذى انت تتمناه. وهناك أمثلة بارزة في كل مجال و كل صناعة. استخدم مصادر مثل يوتيوب ،استمع الى أشرطة الفيديو عن محادثات ملهمة و محفزة، أو قراءة كتاب، مقالة، أو مقابلة حول من يلهمك وتتمنى ان تكون مثله.

ــ ضع لوحة الحلم في منزلك. في كثير من الأحيان، مجرد نظرة عابرة على بعض من تلك الصور يمكن أن تساعدك على تجديد مصدر إلهامك على أساس يومي. وعادة لا يأخذ الكثير ليذكرنا بما نقوم به ولماذا نقوم به.

<!--الممارسة اليومية للامتنان :

واحدة من أفضل العادات التي من شأنها أن تساعد بالتأكيد للتغلب على الرغبة في التخلي، هو الامتنان اليومي. هذه العادة هي الأكثر أهمية الذي يمكنك القيام بها على أساس يومي للمساعدة في تحفيز وإلهام نفسك للحفاظ على الدافع والمثابرة لتحقيق أحلامك.

ما لا ندركه هو أن العقل لديه الكثير من التفكير السلبي. في الواقع، فإن اللاوعي البشري يعالج ما يزيد عن خمسين إلى ستين ألف من الأفكار في اليوم. الكثير من تلك هي الأفكار القائمة على الخوف التي تقودنا الى براثن التوتر والقلق. ولكن، الامتنان اليومي يساعد على عكس الزخم من السلبية في العقل الى الايجابيه.

من خلال ممارسة الامتنان اليومي نحن نتحرك بعيدا عن الندرة، وهو الأمر الذي يقع في قلب مخاوفنا. نحن نخاف من عدم وجود ما يكفي من شيء - المال والحب والاحترام والفرص، والأصدقاء، وهلم جرا - أننا نختنق بسبب عدم القدرة على التصرف. من خلال كتابة كل شيء نشعر اننا ممتنون له على أساس يومي، يجعل العقل يتحول للايجابيه.

بغض النظر عن ما لديك في حياتك - مهما كان صغيرا - كن ممتنا له. كن ممتنا حتى لمشاكلك، وأشياء لا تصدق ستبدأ ترشح عن ذلك. لا تأخذ كلمتى. حاول بنفسك. قضاء 15 دقيقة كل صباح تكتب ما كنت ممتنا له. 15 دقيقة فقط. كرر هذا لمدة 90 يوما وحياتك لن تكون هي نفسها.

<!--أخذ استراحة قصيرة :

في بعض الأحيان، نحن بحاجة فقط لإعادة شحن طاقتنا وأخذ استراحة قصيرة. خذ يوم فقط لنفسك، حيث يمكنك قطع الاتصال بكل شيء وكل شخص. قم بشيء تحبه. إذا كنت لا تستطيع السفر إلى مكان ما، اذهب الى حديقه لوحدك. استرخى. فكر. التفكير في إنجازاتك. قضاء بعض الوقت في كتابة آمالك وأحلامك، إلى أي مدى وصلت في الحياة، أو ما التحديات التي تغلبت عليها. أو مجرد الجلوس ومشاهدة الطيور. الاستماع إلى بعض الموسيقى التى تحبها والاسترخاء. افعل ما يجعلك سعيدا. قرر ذلك، ليوم واحد فقط اجازه ليس صعبا. عاود الاتصال بعد ذلك مع ما هو مهم في حياتك بحيث تتمكن من العودة الى طبيعتك وتتخلص من اليأس والرغبه فى التخلى.

<!--اعطى وخذ :

في بعض الأحيان، نحن بحاجة الى ان نرى معاناة الآخرين لنقدر كل ما لدينا في الحياة. نحن مشغولون جدا و منغمسين في الوضع الذي نحن فيه و ننسى مدى الصعوبة التى يعانى منها البعض الآخر. أنا لا أتحدث حتى عن المصاعب في بلدان أخرى ، أنا أتحدث عن المصاعب القريبه منا ولا نراها او حتى نلتفت اليها.هناك أطفال يتضورون جوعا بالقرب منك. هناك أناس تعانى البرد ودون سقف فوق رؤوسهم في مكان قريب. كل ما عليك القيام به هو التوجه إلى ملجأ للايتام. قضاء يوم واحد كمتطوع. أنت لا تحتاج إلى التبرع بالمال. كل ما تحتاجه التبرع بوقتك. الوقت هو أثمن سلعة لدينا جميعا.عندما ترى ماساه غيرك ومشاكلهم نشعر بالنعمه التى لديك وتنسى التخلى وتكمل طريقك.

<!--الابتسامة، كن سعيدا :

كل ما علينا فعله هو الابتسام ... و كن سعيدا و كل شىء سوف يكون أفضل، أليس كذلك؟ حسنا، هذا ليس هو الحال بالطبع. ولكن، ابتسم ابتسامة حقيقية يمكن أن تجعلك تشعر بتحسن. ابتسم يتحسن مزاجك، و يرفع المشاعر و يهدىء العقل. كل ما يتطلبه الأمر هو مجرد ابتسامة، وبعض من الهموم و المخاوف يمكن أن تذوب بعيدا جنبا إلى جنب مع رغبتنا للتخلي عن اهدافنا مما يساعد على عوده رغبتك فى استكمال طريقك.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 299 مشاهدة

أخطاء لا يكررها الاذكياء مرتين

الجميع يرتكب أخطاء - وهذا مسلم به - ولكن ليس الجميع يتعلم منها. بعض الناس يفعلوا نفس الأخطاء مرارا وتكرارا، و يفشلوا في تحقيق أي تقدم حقيقي، ولا يمكنهم معرفة السبب. الأخطاء دائما يعفوا عنها، إذا كان الشخص لديه الشجاعة ان يعترف بخطئه.

عندما نخطئ، فإنه يكون من الصعب الاعتراف بالخطأ لأن ذلك يشعرنا وكأنه هجوم على على قيمه ذاتنا. هذا التوجه يشكل مشكلة كبيرة لأن الأبحاث الجديدة تثبت ان الاعتراف الكامل واحتضان الأخطاء هو الطريقة الوحيدة لتجنب تكرارها.ومع ذلك، كثير منا لا يزال يصارع ذلك.من خلال الاعتراف بالأخطاء، أننا نستثمر المزيد من الوقت والجهد لتصحيحها، والنتيجة هي أنك تجعل الاخطاء تعمل لصالحك وتستفيد منها. الاشخاص الذكية، والناس الناجحة هي بأي حال من الأحوال في مأمن من الوقوع في الخطأ. انهم يتعلموا من أخطائهم. وبعبارة أخرى، أنهم يتعرفوا على جذور الخطأ بسرعة وأبدا لا يرتكبوا الخطأ نفسه مرتين.

بعض الأخطاء مغريه وكلنا اقترفناها فى وقت او آخر. وفيما يلي 10 أخطاء تقريبا كل واحد منا ارتكبها، ولكن الناس الذكية اقترفتها مرة واحدة فقط ولم تكررها.

1.   الاعتقاد في شخص أو شيء بانه جيد جدا ليكون حقيقه .

بعض الناس بشخصية كاريزميه واثقه من نفسها بحيث تكون مغريه لمتابعة أي شيء يقولونه. يتحدثون إلى ما لا نهاية عن مدى نجاح أعمالهم، كم هم محبوبون ، وكم هم معروفون، وعدد الفرص التي يمكن أن يقدموها لك. في حين أننا نعلم أن بعض الناس حقا ناجحة وتريد حقا مساعدتك. الناس الذكية تنخدع مرة واحدة فقط قبل أن تبدأ في التفكير مرتين قبل الصفقة التي تبدو جيدا جدا لتكون صحيحه. نتائج السذاجة وعدم بذل العناية الواجبة للبحث قد تكون كارثية. الناس الذكية تطرح الأسئلة الخطيرة قبل التورط  فى هذه الصفقات لأنهم يدركون لا أحد،حتى أنفسهم ، ممتازون كما يبدو.

2.   تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا وتتوقع نتيجة مختلفة.

قال ألبرت أينشتاين الجنون هو تفعل الشيء نفسه و تتوقع نتيجة مختلفة. ولكن هناك الكثير من الناس الذين يبدو على يقين من أن اثنين زائد اثنين سوف تساوي في نهاية المطاف خمسة. الناس الذكية، من ناحية أخرى، تحتاج مواجهه هذا الإحباط مرة واحدة فقط. حقيقة بسيطة: اذا واصلت على نفس النهج، فسوف ستظل تحصل على نفس النتائج، لا يهم كم كنت تامل ان يكون عكس ذلك. الأشخاص الأذكياء يعرفون أنه إذا كانوا يريدون نتيجة مختلفة، فإنهم بحاجة إلى تغيير نهجهم، حتى لو كان مؤلما القيام بذلك.

3.   الفشل في تأجيل الإشباع.

نحن نعيش في عالم حيث الكتب تظهر على الفور إلكترونيا، والأخبار تسافر الى القاصي والداني، و يمكن أن تظهر على عتبات منازلنا في اقل من يوم واحد. الناس الذكيه تعرف أن الإشباع الحقيقي لا يأتي بسرعة ويتم بناؤه بالتدريج و أن المكافآت الحقيقية تاتى بالعمل الجاد الشاق. هم يعرفون أيضا كيفية استخدام هذا كدافع للحصول علي الاشباع من خلال كل خطوة من العمل الشاق الذي يؤدي إلى النجاح لأنها قد شعرت بالألم وخيبة الأمل التي تأتي مع الاستسهال والتكاسل.

4.   التشغيل بدون ميزانية.

لا يمكنك تجربة الحرية المالية حتى تعمل تحت قيد الميزانية. التزامك بالميزانية، شخصيا ومهنيا، يجبرنا على اتخاذ خيارات مدروسة حول ما نريد و مدى الحاجة اليه. الاشخاص الاذكياء عليهم مواجهة كومة لا يمكن التغلب عليها من الفواتير مرة واحدة فقط قبل ان يجمعوا اجزاء العمل معا، بدءا من الحساب الدقيق إلى أين أموالهم تذهب. أنهم يدركون أنه بمجرد أن تفهم كم تنفق وعلى ماذا تنفق ، الخيارات الصحيحة تصبح واضحة. وجود ميزانية ليست فقط حول التأكد من أن لديك ما يكفي لدفع الفواتير. الأشخاص الأذكياء يعرفون أن عمل والالتزام بميزانية صارمة يعني انك لا تفوت فرصة لأنك اهدرت رأس مالك على نفقات جزافيه. الميزانيات تصنع الانضباط، والانضباط هو أساس العمل الناجح.

5.   لا ترى الصورة الكبيرة.

أنه من السهل جدا ان تظل رئسك لأسفل مشغول بالعمل الجاد على ما هو أمامك مباشره و تغفل الصورة الكبيرة. ولكن الناس الاذكياء تعلموا كيفية الحفاظ على هذا الاختيار بان وازنوا أولوياتهم اليومية مقابل هدف محسوب بدقة. انهم لا يهتمون بالعمل على نطاق صغير، لديهم فقط الانضباط والرؤيه لضبط مسارهم عند الضرورة. الحياة هي كل شيء عن الصورة الكبيرة، وعندما نغفل ذلك، كل شيء يعاني.

6.   عدم القيام بأداء واجبك.

الجميع يختصر الطريق في مرحلة ما، سواء كان نسخ موضوع كتبه زميل أو حضور اجتماع مهم غير مستعد. الأشخاص الأذكياء يدركون أنه في حين أنه قد يحالفهم أحيانا الحظ، هذا النهج سوف يمنعهم من تحقيق كامل إمكاناتهم. أنهم لا يستغلوا الفرص لينجحوا، أنهم يفهمون انه ليس هناك بديل للعمل الجاد وبذل العناية الواجبة. إذا كنت لا تقوم بأداء واجبك، فلن تتعلم أي شيء - وهذه هى وسيلة مؤكدة لضياع حياتك المهنية.

7.   يحاول أن يكون شخص آخر أو شيء غيره.

من المغري أن تحاول أن تكون الشخص الذى تعتقد ان الناس تريدك أن تكونه، ولكن لا أحد يحب وهم، و محاوله أن تكون شخص غير نفسك أبدا لا تنتهى بشكل جيد. الناس الاذكياء تعرفت على هذه الحقيقة المرة الاولى التي كان المطلوب منها ان تكون زائفة، وتنسى خطها، أو تخرج عن شخصيتها. يبدو أن الناس الآخرين أبدا لم يدركوا أن الجميع يمكن أن يروا الحقيقه من خلال تصرفاتهم. أنهم لم يدركوا العلاقات التي قد تضرر، والوظائف التي قد تفقد، والفرص التي ضاعت نتيجة محاولتهم تقمص شخصيه غير حقيقتهم. الناس الذكية، من ناحية أخرى، ادركت ذلك على الفور، وادركوا أن السعادة والنجاح تتطلب الأصالة وان تكون انت على حقيقتك.

8.   محاولة إرضاء الجميع.

الجميع تقريبا يقترف هذا الخطأ في مرحلة ما، ولكن الناس الذكية تدرك انها ببساطة من المستحيل إرضاء الجميع، ومحاولة إرضاء الجميع تنتهى بعدم ارضاء احد. الأشخاص الأذكياء يعرفون أنه من أجل أن تكون فعالا، و لديك الشجاعة لاتخاذ الخيارات التى تشعر أنها صحيحه و ليست التى يحبها الجميع.

9.   لعب دور الضحية.

تقارير الأخبار و وسائل الاعلام الاجتماعية مليئه بقصص الناس الذين اشتهروا من خلال لعب دور الضحية. الناس الذكية قد تحاول مرة واحدة، لكنهم يدركون بسرعة أن ذلك شكل من أشكال التلاعب، وأن أي فوائد ستأتي ستتوقف في أقرب وقت بمجرد ان يكتشف الناس انها لعبة. ولكن هناك جانبا أكثر دهاء فى هذه الاستراتيجية فهمها فقط الأشخاص الأذكياء: للعب دور الضحية، عليك أن تتخلى عن قوتك الشخصيه، وهذا لا يمكن وضع سعر له انه خساره فادحه.

10.                  محاولة تغيير شخص ما.

الطريقة الوحيدة التي تغير الناس هي من خلال الرغبة محاولتهم تغيير أنفسهم. ومع ذلك، فإنه من المغري محاولة تغيير شخص لا يريد أن يتغير، وكأن إرادتك و رغبتك ان تحسنهم ستغيرهم . البعض يختار الناس الذين لديهم مشاكل، والتفكير أنهم يمكن إصلاحهم. الناس الذكية قد تجعل هذا الخطأ مرة واحدة، ولكن سرعان ما أدركت أنهم لن يكونوا قادرين على تغيير أي شخص إلا أنفسهم. بدلا من ذلك، يبنون حياتهم حول الناس الإيجابية والعمل على تجنب الناس ذوى الإشكاليات التي تجرهم لاسفل.

تذكر:

لو وضعنا ما سبق معا سنجد ان الناس الاذكياءعاطفيا ناجحون لأنهم لم يتوقفوا أبدا عن التعلم. يتعلمون من أخطائهم، ويتعلمون من نجاحاتهم، وانهم يغيروا أنفسهم دائما للأفضل.

المصدر: د.نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 463 مشاهدة

د. نبيهه جابر اللقاءالحادى عشر بعد المائه ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" و "كيفيه تنميه شخصيه ايجابيه". موضوع هذا اللقاء  " رفع القدره على التركيز واجاده التركيز فى العمل"على الرابط:


https://www.youtube.com/watch?v=kV2Fle5jR4s&feature=youtu.be

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 142 مشاهدة

توقف ان تكون أسوأ عدو لنفسك

النجاح ليس الطريق الأقل مقاومة. فإنه يأخذ الكثير من العمل الشاق للحصول على مكان في هذا العالم. وبالمثل، ليس من السهل أن تفسد الامور لنفسك. عليك العمل علي حمايه نفسك من ذلك. بعض الناس - وخاصة الطامحين اكثر من الازم، لسبب ما - يفعلوا ذلك بالضبط. هم خاصة أسوأ عدو لانفسهم.

هناك ثلاثة أسباب.

أولا، لا أحد كامل. و لن يفيدك ان تعذب نفسك على خطأ.

ثانيا، إذا كنت لا تقع فى الخطأ، فأنت لا تتحمل المخاطر بما فيه الكفاية لتتعلم منها.

ثالثا، طالما كنت على استعداد لإلقاء نظرة فاحصة في المرآة والتعامل مع ما تراه، انت تعامل الامور على ما يرام.وبعبارة أخرى، لا يضرك ان تخلق مشاكل لنفسك مرة من حين لآخر، طالما تتعلم منها و لا تكررها بعد ذلك. هنا بعض الطرق الأكثر شيوعا لاشخاص مثلي ومثلك تجعل حياتها أصعب مما يجب أن تكون، و ارتكاب خطأ سيئ ليظل يطاردهم. تركت لحالها، وهذا النوع من السلوك السيئ يمكن في كثير من الأحيان وسوف تبقى لكم من تحقيق قدراتك.

1. تترك الغيرة تتحكم فى تصرفاتك : الحسد والاستياء هما الدافع لمعظم أنواع السلوك السيئ. يمكن أن يؤلمك أنت حتى من الداخل. اكثر شىء يدمرك ذاتيا هو التركيز على ما يفعله الآخرون،و كل ما يملكون و ما يحققوه، تشد انتباهك بعيدا عن الشيء الوحيد الذي يمكنك السيطرة عليه: نفسك، أهدافك وأعمالك.

2. ان تكون اجتماعيا جدا على الشبكات الاجتماعية : شئنا أم أبينا، ما تكتبه على في الفيسبوك وتويتر يمثلك . وينطبق الشيء نفسه على كل تدوينه، تعليق، بريد إلكتروني، نص او تويته. مع استثناء محتمل لسناب شات، شبكة الإنترنت مثل الوشم لا يمكنك أبدا التخلص مما وضعته عليها. لا تكتب أو تضيف أي شيء لا تريد العملاء وأصحاب العمل المحتملين يروه في المستقبل.

3. الكذب والعيش في حالة إنكار: نعم، أنا أعلم، ان هناك ناس تكذب. لكن هناك فرق كبير بين ادعاء المرض لقضاء يوم مع عائلتك وافتعال درجة على سيرتك الذاتية. والأسوأ من ذلك، بعد انكشاف الامر تستمر في الكذب على المساهمين والموظفين ومجلس الاداره.

4. التصرف اثناء نوبات الغضب: نتحدث عن سلوك التدمير الذاتي. عندما تسىء استخدام السلطه فى يدك فى لحظات الغضب، وتجرح شخص او احد مرؤسيك انت تفقد الكثير من احترامك. التصرف فى نوبات الغضب يؤدى الى خسارتك لكل زملائك او اصدقائك والاهانه حتى لو اعتذرت تترك اثرها.

5. القيام بالأشياء الخاطئة لتصل الى ما تريد: تخريب زملاء العمل، و ان تقول للرؤساء ما يريدون سماعه بدلا ان يكون لديك الشجاعة لقول الحقيقة - هناك قائمة طويلة من السلوك السيئ التى توظفه بعض الناس خطأ لتحقق مصالحها ، و تتقدم عن الآخرين. وبمجرد أن تبدأ السير في هذا المنحدر زلق، تقع اسفله وينبذها الجميع.

6. عدم دفع الفواتير : ليس هذا فقط هو ذروة السلوك الغير مهني والغير أخلاقي، بل يمكن ايضا استخدامه على أنه البوصلة التي تشير إلى الشركات الجيدة والسيئة. هذا الاسلوب يضعك فى مازق خطر و خطأ كبير اذا لم تسدد ما عليك للغير او للبنوك فى موعده. ادفع فواتيرك. كلهم. فى الوقت المحدد حتى لا ينتهى بك الامر الى السجن.

7. ان تظن العمل هو عنك : توجد شركات لتقديم منتجات تنافسية لكسب الزبائن. العلامات التجارية في العالم لديها أقوى المنتجات التي تتحدث عن نفسها. هذا ما يدور حوله العمل. إذا، لسبب ما، اعتقدت أنك المنتج، هذا جيد، ولكن الزبائن لا يهتمون بك أو علامتك التجارية الشخصية - أنهم يهتمون بما يمكنك القيام به بالنسبة لهم. اترك تصرفاتك تتحدث عن نفسها.

8. تتصرف و كانك الاحق بكل ما تريد : الأطفال هم الاكثر تدليلا على الأرض. وبطبيعة الحال، بقاءها على قيد الحياه يعتمد على ما يفعله البالغين لهم وما يقدموه لهم من أشياء. ولكن عندما ينضجوا ، من المفترض أن يدركوا أن العالم لا يدور حولهم. للأسف، بعض الناس لا تكبر. يعتقدوا أنهم أحق بما يريدون، ويتذمروا باستمرار عندما لا يحصلوا عليه. في كلمة واحدة، هؤلاء الناس ببساطه لا يصلحوا للعمل.

تذكر : لا تدع السلوك السيئ يدمر حياتك المهنية ... أو حياتك الشخصيه.تخلص منه فورا.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 203 مشاهدة

أشياء يجب التخلي عنها لتكون سعيدا فى حياتك

الشيء الوحيد الذي يقف في طريقك نحو السعادة هو أنت. لا أحد يسمح له باقامة حدود حولك الا انت، بالرغم انه لا ينبغي أن تفعل ذلك. بغض النظر عن نوع المشاكل التي تواجهها،او كم عمرك أو المنطقة التي تعيش فيها، فأنت تستحق أن تكون سعيدا. حان الوقت لمواجهة حقيقة أنك انت الذى تسيطر على مستقبلك، ويجب ان تفعل شيئا حيال ذلك!

<!--التخلي عن الأعذار :

أسهل طريقة لتجنب شىء هو ايجاد ذريعة لذلك، كلنا نفعل ذلك في بعض الأحيان، مثل ليس هناك ما يكفي من الوقت خلال يومنا المشغول للانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية، أو فات الأوان للبدء في تعلم لغة جديدة لأننا ' كبار فى السن جدا. أنا أعلم أن هناك صوت صامت في رأسك يقول لك هذه الأشياء ليست صحيحة، ولكنك دائما تعثر على طريقة ما لتجاهله ، أليس كذلك؟ ومع ذلك، إذا كنت ترغب في العمل على سعادتك، حان الوقت لذلك، توقف ان تكون كسولا! فإنه لم يفت الاوان بعد، ولست عجوزا لبدء شيء جديد ومثير.

<!--التخلي عن العلاقات التي لم تحل :

كل شخص في العالم لديه ماضيه، وهذا شيء لا يمكن تغييره. ولكنه، ليس صعبا التعامل معه و السير للامام، أليس كذلك؟ جزء كبير من الماضي والذى يجرنا إلى أسفل هو عادة ذات صلة بعلاقات عاطفية. من الصعب على كل منا أن نقبل حقيقة معينة، ونتوقف عن التساؤل كيف ذهب كل ذلك الجهد سدى. من أجل إفساح المجال لتحقيق السعادة في حياتك، عليك أن تتخلى عن الخوض في الماضي، وابدأ في التفكير في المستقبل المشرق أمامك.

<!--التخلي عن التوتر :

مؤكدا ان هذا ليس جيدا لاى شخص. أنه لا يساعد في حل هذه المشكلة التى تزعجك، فإنه يقلل إنتاجيتك و ينتهك صحتك. الخطوة الأولى نحو التخلص من التوتر مرة وإلى الأبد ان تعترف انك تعانى منه. انه ليس بهذه الصعوبة بعد ان واجهت هذه المشكلة - تحتاج فقط لايجاد وسيلة مثالية لتوجيه أفكارك، مثل التأمل على سبيل المثال. فإن عملية التأمل تسمح لك بمسح رأسك وتطهير أفكارك، وانها جيدة لجسمك أيضا، فلماذا لا تعطيه فرصه؟

<!--التخلي عن العادات السيئة :

لا يمكنك التمتع حقا بالحياة إذا كان لديك مشاكل مع أي نوع من الإدمان، وأنه حقا لا يهم أي نوع من الإدمان هو - السجائر أو المخدرات او الشراهه فى الاكل - لأن كلا منهم يكون لها تأثير سلبي على نجاحك. العادات السيئة تتطلب أيضا منك أن تعترف بها أولا. أيضا، يجب أن لا تتردد فى طلب المساعدة، لأن هناك متخصصين تدربوا ليبينوا لك كيف تتوقف عن تناول المواد السيئة و يشرح لك عملية الادمان وآثارها وكيف تتخلص منها بدقة .

<!--التخلي عن الخيارات المتسرعه :

انت لست في عجلة من امرك. هناك ما يكفي من الوقت لكل شيء، ولكن شيئا لن يفوتك إذا توقفت و ترويت فى التفكير للحظة واحدة. بالتأكيد، قد تسمح لنفسك أن تكون عفويا ومجنون بين الحين والآخر، ولكن معظم القرارات ينبغي أن تكون هناك عملية واضحة من التفكيرتقف وراءها، حتى تعرف دائما لماذا قررت أن تفعل شيئا واذا كان هناك عواقب قد تتوقعها نتيجه قرارك. في كل مرة تواجه خيارا، تذكر أن تتنفس بعمق و تستغرق بعض الوقت لمعرفة ما الخيار الذى سيكون جيدا بالنسبة لك.

<!--التخلي عن الندم :

كلما كبرنا، كلما اصبحنا أكثر ذكاء ، أليس كذلك؟ التجربة التى جمعناها مع مرور الوقت ستبين لنا مدى سوء بعض القرارات التى اتخذناها فى الماضي. ومن الواضح ان هذا هو الثمن الذي ندفعه للمعرفة، طبعا انه ليس شيئا لطيفا ، لكن الامر يستحق ذلك. انك تحتاج إلى مواجهة حقيقة أن لا أحد على هذا الكوكب على ما يرام، وأننا جميعا نخطئ. الجزء الأكثر أهمية حول التعامل مع الندم هو العثور على طريقة لتغفر لنفسك أولا، ثم تطلب من الآخرين ان يسامحوك. لا تعذب نفسك بعد ذلك مع أمور ببساطة لا يمكنك ان اصلاحها - الا اذا اخترعوا آلة السفر عبر الزمن لتعود للماضى.ما فات قد فات لا تنظر للخلف فتخسر حاضرك ومستقبلك .انظر امامك واستفد من دروس اخطاء الماضى وتقدم.

<!--التخلي عن الاستياء :

هذا هو حقا طريق ذو اتجاهين، كما تعلمون - إذا كنت تريد من الآخرين أن يغفروا لك لخيارات سيئه في الماضي، تحتاج أنت ايضا ان تفعل الشيء نفسه معهم. غير ممكن ان ياتى شيء جيد من لوم الناس والحكم عليهم عن شيء حدث قبل سنوات. إذا تخليت عن الاستياء ، ستفسح المجال في حياتك للأشياء الجيدة بدلا من الاستياء الذى يدمرك من الداخل. الى جانب ذلك، فإن هذه الأفكار مجرد عبء على عقلك . تخلصك منها يمكنك من الشعور بالحرية وانفتاح الافق مرة أخرى.

<!--التخلي عن محاولة السيطرة على المستقبل :

اتخاذ القرارات الذكية و الخطط المعقولة هو شيء ، و محاولة السيطرة على كيف سوف تتحول الامور في النهاية هو شيء آخر. للأسف، لا يمكننا التنبؤ بالمستقبل،و مهما حاولنا بشده ، هناك أسباب وجيهة لكون ذلك حقيقة. شيء غير متوقع قد يحدث وأنت لا تستطيع أن تفعل شيئا لمنعه. تقبل هذه الحقيقة التى لا يمكن إنكارها تجعل حياتك أسهل كثيرا. وجود توقعات عالية لديك تعتبر عادة سيئة تتمثل في تخريب حتى الأشياء الجيدة التى فى يديك الان، لذلك تخلي عن ذلك، واجلس واستمتع بالرحلة.

<!--التخلي عن كونك غير مسؤول :

الأمور لا تعمل بشكل جيد كما تحب لأنك لا تأخذ الامور على محمل الجد. إذا كنا نتحدث عن العمل أو الأسرة أو الحب، فان صيغة النجاح هي نفسها الى حد كبير في كل جانب من جوانب حياتك - إذا كنت تريد الأمور ان تسير بشكل جيد في حياتك، من المهم أن تستثمر بعض العمل الجاد والتفاني فيها. قد تشعر قليلا أنك لم تحقق شىء له قيمه الآن، ولكن يمكن لهذا الشعور ان ينمو سريعا ، ويتطور بسرعة جدا و يفشلك. قم واعمل وسيطر على جوانب حياتك وتحمل مسؤلياتك حتى تنجحها!

<!--التخلي عن ملاحقه الأشخاص الخطأ :

لا يهم حقا إذا كنت تلاحق شخص لأنك تريده أن يكون صديقا لك، أو ترغب في الحصول على علاقة عاطفية معها، عليك ان تتوقف عن ذلك الآن. إذا كان الشخص الذى تلاحقه لا يقدر لك جهودك و يعطيك فرصة، تكون الأمور تكشف تماما عن نفسها لك - أنهم لا يستحقونك! المؤكد أن الوضع صعب على الفهم وأنه من الطبيعي تماما أن تشعر بخيبة أمل، ولكنك قد فعلت افضل ما لديك، وإذا كان هذا لا يكفي، انهم ببساطة لم يكونوا لك، وعليك تخطى ذلك و معرفة كيفية التعامل مع هذا الموقف.

<!--التخلي عن محاولة ارضاء الجميع :

هل صدر حكم من محكمة حدد لك عدد من الناس عليك ان ترضيهم طوال حياتك ؟ أنا لا أعتقد ذلك. جعل الآخرين سعداء لفتة كبيرة حقا، وليس هناك شعور يضاهى الاحساس الذي تحصل عليه عندما تعرف أنك مسؤول عن ابتسامة شخص ما. ومع ذلك، إذا كان هذا في مرحلة ما يصبح من جانب واحد، وإذا كان الجهد الوحيد في علاقة معينة هو من جانبك، الشيء الذكي الوحيد الذى عليك القيام به هو النقر على زر التوقف و انتظر لترى ما سيحدث. العلاقات الجيدة التى كتب لها البقاء على قيد الحياة ، هى عندما كلا الجانبين يكونواعلى استعداد لتعزيز الرباط بينهما ، لذلك لا يمكن ولا ينبغي حتى محاولة القيام بكمية العمل كله للابقاء على علاقه بمفردك وهو المفروض ان يقوم به شخصين.

<!--التخلي عن القيود التي وضعتها لنفسك أنت :

إقناع نفسك بأن هناك شيئا لا تستطيع أو لا تعرف كيف تفعله يخلق الوهم بأن الجدران تحاصرك من حولك، والذي هو بالتأكيد ليس صحيحا. أنت لا تعرف أبدا ما انت قادر على القيام  به حتى تحاول. أنا متأكده من أن هناك ما لا يقل عن بضعة أشياء تريد القيام بها طوال حياتك ولكنك كنت خائفا من القيام بها، الآن هو الوقت المثالي لكسر هذه القيود التى وضعتها ظلما لنفسك، افعل شيئا مثيرا يجعلك تشعر انك على قيد الحياة!

<!--التخلي عن خيبات الأمل:

الاشخاص السعيدة، التى لديها العزم لا تملك في الواقع ما يكفي من الوقت لتشعر بالاحباط. الشعور بخيبة الأمل في كل وقت لا طائل منه و لن يفعل لك الكثير من الخير، كما تعلم. انها سوف تجعلك فقط تشعر بالحزن على نفسك ويضيع وقتك فى الرثاء على نفسك، الوقت الذى كان من الافضل أن تقضيه على فعل شيء يلبي حاجتك. لذا، في المرة القادمة يحدث شيء مخيب للآمال، خذ بعض الوقت لمعرفة ما الخطأ الذى حدث ، وقم بتحليل الوضع حتى تعرف انه أفضل في المستقبل ان تتوقف عند هذا الحد. حتى هذا النوع من التحول المؤسف للأحداث يمكن أن يؤدي إلى شيء جيد - التفكير البناء يمكن ان يقودك الى النجاح، لأن لديك القدرة على تقييم الظروف أفضل مما يجعل المواقف التي تجعلك تشعر بخيبة أمل في الانخفاض، أليس كذلك؟

<!--التخلي عن الشعور بانك يساء فهمك :

هناك الكثير من الناس لديهم مشاكل عندما يتعلق الأمر بالعثور على بقعة لهم في العالم. ليس كل واحد منا محظوظا ليكون ولد مع مهارات التواصل مع الناس، لذلك ليس لديهما أي مشكلة في العثور على مجموعة من الناس التي تقبلهم على الفور. عليك أن تعرف أن هذا ليس أمرا سيئا. حقيقة أن عدم إيجاد مكانك في مجتمع يأخذ المزيد من الوقت، يعني فقط انك لا تتوافق مع معظم الناس من حولك - أنت فريد من نوعك. الى جانب ذلك، الأمور التي تحتاج إلى وقت وجهد للعثور على مكان لنا تجعلنا نقدرها أكثر، وعدم اتخاذ الامر مسلما به. عندما تجد بقعة صغيرة مريحة بالنسبة لك، اعتبرها تستحق كل المتاعب التى تحملتها فى البحث بينما كنت تشعر أنك غريب.

<!--التخلي عن محاوله ان تكون شخص غير نفسك :

قد تشعر انك بائسا لأنك محاط بأشخاص يعتقدوا أنك شخص غيرك . قد تكون هذه المشكلة لأنك قررت، في وقت ما في الماضي، أنه من الأسهل لتكون مقبولا اجتماعيا ان تتظاهر بما ليس فيك بدلا من تحمل متاعب ان تبين للناس من أنت فعلا. حسنا، أنت لا يمكن أن تتوقع لهذه الأشياء ان تظل داخل خزانتك إلى الأبد، اليس كذلك؟ انه شىء صعب وسوف تشعر انك معرضا لخطر انكشافك، ولكن إذا كنت تريد ان يحبك الناس حب حقيقي لك، تحتاج إلى السماح لهم لمعرفه من تكون. اتخذ خطوات صغيره،و لا تستسلم وعليك أن تعود الى شخصيتك الحقيقيه حتى لا تعيش فى هذا الصراع!

<!--التخلي عن محاولة العثور على مخرج سهل :

هل تعرف ذلك الشعور الرائع من الارتياح والرضا الذى يأتي بعد ساعات طويلة و العمل الجاد الذي أثمر في النهاية ؟ لم تشعر به؟ حسنا، إذا كنت لا تكرس نفسك بالفعل و تستثمر جهد حقيقي فى شيء، لن تفهم ذلك أبدا. هناك احتمالات أنك لن ترث ثروة من ابن عم كنت لا تعرف بوجودة، وأنك لن تفوز في اليانصيب التي سوف تدور حياتك حوله، لذلك حان الوقت لمواجهة الحقيقة التي تحتاج ان تشمر أكمامك وتعمل لتستحق الأشياء الجيدة. الطريق السهل لن يجعلك تقدر نفسك ومهاراتك، ولكن العمل الشاق سيجعلك تشعر بلذه النتيجه وتفخر بنفسك.

<!--التخلي عن الملابس القديمة :

العواطف لدينا وسيلة لربط مشاعرنا باشياء مرتبطه بذكريات معينه فى حياتنا، وهى الملابس في الغالب - كل الذكريات نحفظها فى عقلنا وليس فى اشياء نزحم بها خزانتنا وربما لم نراها لسنوات. فاذا واصلت جمع الملابس والاكسسوارات بهذه الطريقة، سوف تصبح خزانتك قريبا متحف لماضيك، أسوأ من وجود هياكل عظمية حقيقيه. ليس من الضروري أن تنفق ثروة على سلع ذات ماركات مشهوره، قد لا تناسبك. على سبيل المثال، بدلا من شراء محفظة لا تتسع لأكثر من الموبيل، يجب عليك ان تبحث عن الجودة فى حقيبة مفيدة تجمع لك كل اشيائك. الملابس التي نرتديها يجب أن يكون اختيارنا لها على اساس النوعية وليس الكمية - هذه هي الطريقة الوحيدة التي سوف تشعر أنك بحالة جيدة فيها.

<!--التخلي عن الوجبات السريعة :

هذا ليس الغذاء الحقيقي وأنت تعرف ذلك. سوف يبدأ مظهرك الخارجي يعكس الأطعمة التي تتناولها عندما يبطىء الهضم مع السن، والذي سيحدث بالتأكيد، انها مجرد مسألة وقت. تمتع بوجبات لذيذة فعلا لها قيمة حيوية والتي لن تجعلك تكتسب وزن زائد.الطريقة الوحيدة للحصول عليها هو أن تتعلم كيفي تطبخ! هناك وصفات مكتوبة بالتفصيل على الانترنت، لذلك لا تحتاج حتى إلى مغادرة المنزل. هل تملاء سيارتك بالماء لتمشى؟ انت ايضا املاء جسمك بوقود جيد مغذى و مفيد.

<!--التخلي عن الشعور بعدم الرضى عن جسمك :

كيف كان سيكون عالمنا ممل لو كل الناس تبدو كانها مصنوعة وفقا لقالب واحد؟ الطريقة التي تبدو بها فريدة من نوعها مما يجعلك جميلة بطريقتك الخاصة، ويجب أن لا نضيع ثانية واحدة فى القلق بشأن كيف ينظر اليك العالم . من المهم أن تعتنى بجسمك وتمارسى بعض الرياضة وتناول الاغذيه الصحيه - والباقي هو ما يعود لطبيعة الجسم. ويستند جزء كبير من السعادة على قبول نفسك بالضبط كما هى. إذا لم نفعل ذلك، فلماذا أي شخص آخر يفعل؟

<!--التخلي عن القلق بشأن المال :

المال هو على الارجح المصدر الرئيسي للتوتر. الناس قلقون جدا حول وجود ما يكفي من المال ليتمكنوا من شراء الأشياء جميلة، ولكن بينما انت تفعل ذلك، حياتك تمر فى الشراء. بدءا من الآن، يجب أن ننظر الى المال وكأنه مهمة تحتاج لاستكمالها في مكتبك - افعل ما يجب القيام به،وادخر جزء من دخلك مهما كان حجمه و اترك الأمر خلفك. إدارة المال هو شيء تتعلمه، انها عمليا مهارة تقوم بتطويرها، لذلك إذا كان لديك أي خبرة سابقة فاحرص على تنميتها. حياتك ستكون أسهل بكثير وأكثر سعادة عندما تتعلم كيفية التعامل مع المال والانفاق دون بذخ.

تذكر:

التخلي عن كل هذه الأمور بالتأكيد سوف تجعل حياتك مليئة بالسعادة، خاليه من القلق والانفعالات التى لاتفيدك. من الان تخلص من هذه العيوب حتى تسعد بحياتك.

المصدر: د. نبيهه جابر

 

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 556 مشاهدة

أسباب لماذا وجود الإيمان و التمسك به مهم جدا

لماذا الإيمان هام جدا؟

أحيانا، عندما لا تسير الأمور وفقا للخطة، نفقد الإيمان، وليس فقط في أنفسنا، ولكن أيضا في أي نتيجة محتملة في حياتنا. الفشل ايضا يفعل ذلك لك. عندما نواجه حالات فشل فى الحياة ، فإنه من السهل أن نفقد الأمل، وحتى الإيمان.

ولكن ما هو الفرق؟

الإيمان، في جوهره، عميق الجذور في توقع الخيرات القادمها .الايمان يتجاوز الأمل. في حين أن الامل  مكانه في العقل، الإيمان يكمن فى عمق القلب والروح و يوجه العقل للخير. لا يمكن تبريره بسبب أو منطق، أو أن يفهم من خلال منظور واحد.

في حين ان الحياة يمكن أن تكون صعبه في كثير من الأوقات، الإيمان هو المعرفة، داخل أعماق الانسان، بأن الأمور ستتحسن. انه اتخاذ الخطوة التالية عندما لا تستطيع رؤية السلالم كلها. وببساطة، فإن الحياة تفشل لاى سبب من الأسباب إذا لم يكن لدينا ايمان .بدون إيمان، نحن لا يمكن أن نتوقع أن الأمور سوف تتحول لصالحنا بغض النظر عن ما قد يكون الوضع.

الإيمان، إذن، هو لا يقل أهمية عن الهواء الذي نتنفسه. في حين أن الأكسجين في الهواء يغذي الجسم، الإيمان يغذي القلب والروح ويلهم العقل بالتفكير الايجابى. إنها الطاقة التي تدور من خلال كل واحده من الألياف والخلايا داخل كياننا. انها جزء من كل عضلة وكل خيط من خيوط الفكر. هذا هو الأساس الجوهري لوجودنا. ببساطة، إن أهمية الإيمان لا يمكن الاستهانة بها. او تحديد ابعادها.

حتى عندما تبدو المشاكل وخيمة وقاتمة، الايمان هو الذي يساعدنا للخروج منها. هناك القليل لأي تفسير لذلك في المجال المادي. انها الألياف الميتافيزيقيه التى تربطنا جميعا، و تحمل كل واحدة منها أعمق رغباتنا وامنياتنا. هذا هو المكان الذي يعيش فيه الإيمان.

للأسف، بعض الناس لا يعتقدون في الأشياء التي لا يمكن رؤيتها. يفسرون الأشياء بالأسباب وغيرها من الآثارالماديه الملموسه، ويفشلون فى رؤيه المعجزات الصغيرة الموجوده في الحياة وتعمل لصالحنا على أساس دائم.

 أسباب لماذا وجود الإيمان مهم جدا في الحياة :

الإيمان ليس مجرد فكرة يتمسك بها الناس في الأوقات الصعبة. الإيمان هو عنصر هام لجميع أشكال الحياة البشرية على الأرض. الحياة ثمينة، ولكنها يمكن أن تكون صعبه أيضا بشكل ملحوظ في بعض الأحيان. الإيمان هو ما يساعدنا على اكتشاف الطريق الصحيح من خلال إلقاء الضوء على المسار في أوقات الظلام. الايمان هو ما يعطينا القوة في أوقات الضعف. بدون إيمان، نحن لا شيء.

<!--التركيز على قوة الإيمان يولد الوفرة :

العقل هو أداة قوية بشكل لا يصدق. ويمكن استخدامه للخير، ولكن قد يهدر عندما يهمل أو يساء استخدامه. في أوقات الشدة، إننا نميل إلى الابتعاد عن الإيجابية. ونتحول من حالة من الوفرة إلى حالة من العدم. ولكن، الإيمان هو الأداة التي تساعد على تجديد الوفرة في القلب والروح، وليس فقط في العقل.

ايا كان ما نركز عليه في الحياة، نحصل على أكثر منه. إذا كنا نركز على المشاكل، و نعيش فقط في تلك المشاكل ستجد صعوبة في تخطيه السلبية. بدلا من ذلك، عندما نركز على الإيجابية والبحث عن الحلول، سنتمكن من حل مشاكلنا والانتقال من حالة العدم إلى حالة الوفرة.عندما ندرب عقولنا على التفكير بوفرة، ونحمل داخلنا إيمان لا يتزعزع، ننجذب نحو الوفره. نحن ننجذب للأشياء الجيدة لأننا نؤمن ونتوقع ان الخيرات قادمه. وبالمثل، عندما نعتقد ونتوقع أشياء سيئة في المستقبل، نحن أيضا نجذبها لحياتنا.

الإيمان هو الطريق للوفرة، لذا يجب التأكد من أنه يوجد في طليعة عقلك. لا تخاف أن تتوقع الخير لنفسك. هذا ليس الانانية أو الرغبه بلا هدى للأشياء. هذا هو الايمان المطلق، الإيمان الصادق العميق في قلبك وروحك أن الأمور ستتحسن، وأنك تستحق الأفضل في الحياة طالما تعمل الافضل.

<!--الإيمان يساعدك على اكتشاف غرضك في الحياة :

يمكن أن تمر الحياة بجميع نجاحاتها واخفاقاتها علينا. في بعض الأحيان، ما نمر به يكفى حتى للتشكيك فى وجودنا. ولكن من خلال كل التجارب والمحن التي  واجهناها او قد نواجهها، الإيمان هو الذي يعطي لنا يد العون. وهو يعمل على توجيهنا في الاتجاه الصحيح، والانتقال بنا إلى والسماح لنا لاكتشاف هدفنا في الحياة.هذا لا يحدث بين عشية وضحاها. عادة، عندما نواجه وضعا صعبا، تشتد صعوبته اكثر قبل أن يتحسن. شيئا فشيئا، جزء منا ينكسر ، حتى نسترد ايماننا، ونحن نحفر داخل أعماقنا وبطريقة ما نجد القوة التى كنا بحاجة اليها ، أن القوة تأتي من إيماننا. إيمانك بالله ، هو ما يحررك من اليأس و المصاعب التى تواجهها.كل شيء في الحياة أسهل بكثير عندما يكون لدينا إيمان. انه النور الذى يساعدنا على العمل وتحقيق اهدفنا.الايمان هو الباعث للامل فينا والحافز على العمل وقهر الصعاب.

<!--الإيمان يريحك من الإجهاد، والقلق، والخوف :

من السهل السماح للإجهاد، والقلق، والخوف ان يدير حياتنا. نذهب من لحظة الى لحظه ولدينا شىء يقلقنا. في بعض الأحيان، تلك المخاوف تعبر عن نفسها في أوضاع مجهدة للغاية، مما تسبب ليس فقط الألم النفسي ، بل المشاكل الصحيه أيضا. هناك صلة واضحة وموثقة بين التوتر واحتمال زيادة الأمراض والعلل.

عندما نسمح لعقولنا ان تتحرك في هذا المجال دون رادع، لن تستطيع وصف الضرر الذي يمكن ان يحدث لنا. الإيمان  هو الذي يساعد على الحفاظ على تلك الأشياء بعيده عنا. حتى عندما يكون لدينا سبب للاعتقاد بأن الأمور لن تتحسن، الإيمان يمدنا بالقوه على العمل لتغيير أوضاعنا للاحسن. تعلم احتضان الإيمان واستخدامه للقضاء على الإجهاد، والقلق، والخوف. فكر في ما حدث لك في الماضي عندما مررت من خلال شيء كنت تعتقد انه لا يمكن التغلب عليه ولكنك استطعت بقوه ايمانك. آمن وتوقع أن الأشياء الجيدة قادمه و ستحدث، ستجدها تتحقق. هذا ليس حول تجاهل مشاكلك. هذا هو ايمانك أن حالتك سوف تتحسن في أعماق قلبك وروحك ثم العمل بجديه لحلها.

<!--إنه بمثابة الطريق إلى إيجاد الحلول :

الإيمان بالله هو السبيل لإيجاد حلول في الحياة. ضع في اعتبارك أن البشر خلقوا ليعمروا الارض ويزدهروا، وليس مجرد البقاء فقط عليها. إذا كنت على قيد الحياة فقط، اعلم ان هناك خير أكبر بكثير ينتظرك. هناك مسار لجميع الحلول الخاصة بك، وهى مغروسه فى الايمان، الذى يبشرك بتوقع أشياء عظيمة ستأتي في الوقت المناسب.

بغض النظر عن ما هو الوضع، بغض النظر عن مدى سوء الحاله كما تعتقد و تبدو لك، إيمانك، سوف يساعدك على المرور من خلال ذلك. يجب أن تقبل ذلك كحقيقة، وان تحافظ على توقع المزيد من الأمور الجيده في المستقبل. لا تتوقف عن الدفع أو البحث عن إجابة للمساعدة في حل أي مشكله او موقف مهما كان يواجهك في حياتك.

إذا كنت تريد حقا شيء في الحياة، وأعني كنت تريده حقا داخل أعماقك وكان لديك سبب قوي بما فيه الكفاية فى ذلك، الإيمان هو القوه التي تساعدك على تحقيقه. انه في صميم القلب المثابر. لا تتخلى أبدا عن آمالك وأحلامك لمجرد أنك واجهت بعض النكسات فى الأول. اتكئ على إيمانك دائما، وسوف يأتي الوقت الذى تدرك فيه لماذا وجود الإيمان الذي لا يتزعزع مهم جدا في الحياة لتحقيق النجاح وجنى ثمار العمل الجاد.

المصدر: د.نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط  عند النقل والاقتباس)

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 271 مشاهدة

 

عادات الاشخاص التى تدعو للاحترام

في عالم حيث اصبح فيه الاحترام والنزاهه الشخصيه صفات نادره، عندما نجد شخص يجسد مثل هذه العناصر النادرة نعجب به ونحترمه. ما هو نادر نبجله ونقدره. هذا هو السبب الذي جعل هذه الاشخاص تكسب احترام كبير لنجاحها في الحفاظ على قيم معينة تلهم الآخرين من حولهم. ولكن من المهم أن نعرف أن مثل هذا البناء الضخم من هذه العادات التي تميز الناس المحترمه، لا تزرع بين عشية وضحاها ولكن مع الثبات والمثابرة. وفيما يلي 10 عادات للشخص المحترم.

1.   متواضع :

هو دائما يسهل الوصول اليه، ودود، و مستعد للاتصال و دائما متاح. انه لا يبنى الجدران الضخمة حول نفسه. دائما يبنى جسور للتواصل مع الآخرين وإقامة علاقات ايجابيه سويه.

2.   إنه ممتن دائما :

انه لا يغرق في حياته أو أنشطته و ينسى ان يقول شكرا لمن يستحق الشكر أو يمتن من معروف قدم له مهما كان حجمه. يظهر امتنانه لاى مجهود أو لفتات طيبة من الآخرين. لا تستوعبه مشاغله أو بناء صورته الشخصية بحيث لا يسعد الاخرين بالقول "شكرا."

3.   عطوف :

يتبع قلبه وليس رأي الآخرين. هو متحمس و لا ينخدع بالمفاهيم الخاطئة أو الآراء التقليدية للناس من حوله. بدلا من أن يكون ضحيه للعالم من حوله، هو عطوف بما يكفى لإلهام والتأثير على عواطف وإبداع للآخرين ويشارك الاخرين بالتوجيه الصادق للنجاح مثله.

4.   مهذب :

أنه يفهم أنه لا يحتاج أن يسأل أو يطلب الاحترام. فهو يدرك أن عليه ان يكتسبه. وبالتالي فإنه يمد يده للجميع باحترام. لا يسىء معامله أي شخص أو يفرق بين شخص واخر فهو يعامل الجميع بادب و احترام . بل هو على استعداد للتعاون مع الجميع دون تفرقه.

5.   يرد على الانتقادات بلباقه :

أنه لا يستجيب بشكل عفوي او بتهور إلى كل تعليق أو انتقاد يوجه له. فهو يدرك أن الرد بحده سيقلب الموقف لمشاجره ، لذلك يرد بذكاء وادب يحرج الشخص المنتقد و لا يحوله لعدو يطلق سهام النقد. وبالتالي فهو لبق في كيفية الرد على الانتقادات أو الرافضين، وأحيانا حتى لا يرد على الإطلاق مما يظهر انه شخص ناضج و عاقل.

6.   يفعل ويتصرف كما يقول :

انه لا يقول شيئا و يفعل شيئا آخر. يجعل حياته تعكس ما ينصح  به . يلهم الآخرين من خلال أعماله بدلا من الكلمات. أنه يعرف أن الكلام رخيص وبدلا من أن يتعثر بشىء مسىء يحافظ على سمعته واسمه ويبعد عن كل ما يثير التساؤلات او الشبهات.

7.   ثابت :

انه لم يحقق مجرد فوز وكسب احترامه من خلال عمل واحد. بل حافظ على السعي للحصول على الأفضل بمواصلة السعي لتحقيق الأهداف العليا. سواء كان ذلك في دخول مجال جديد أو تحدي نفسه إلى عمل شىء مختلف ضمن مجال عمله. انه حريص دائما ان يتأكد من أنه يدفع نفسه إلى مستويات أعلى معتمدا على شخصيته وصفاته الثابته.

8.   مستعد للتضحيه :

انه لا يضخم نفسه أكبر من حجمه الحقيقى و لا يجمل صورته اكثر من حقيقتها. انه يريد ان يفعل شيئا إيجابيا لمجتمعه وهذا قد يعني تحمل المسؤولية وتحمل عبء العمل عندما يتراجع الجميع إلى الوراء. وبالتالي فهو شجاع وأبدا لا يفعل مثل الجباء ويتهرب من المسؤليه.يعمل لانه يحب ان يخدم مجتمعه وليس لاظهار نفسه او شهرته.

9.   يركز على الحلول بدلا من المشاكل :

دائما يبحث عن أجوبة حول كيفية تحسين نفسه وأولئك الذين من حوله. بدلا من توجيه أصابع الاتهام أو لعب دور الضحية،هو يعرف أن الأمر متروك له لجعل البيئة حوله بشكل أفضل.انه لا ينضم لطابور الشكايين، بل يسعى للمساهمه فى حل المشاكل على قدر امكانه فى هدوء وصمت.

10.   منضبط و امين :

عندما يكون عليه اتخاذ قناة معينة لتنفيذ عمل، يفهم أن توليه أي شيء يعني أن عليه أن ينتظر للحصول على مكافآت. فإنه لا يريد أن يأخذ طرق غير قانونية أو طرق قصيره او سريعه إلى وجهته ليحصل على العائدات. انه يختار الطريق المدروس جيدا النزيه الامين ويلتزم بالمواعيد المحدده ويرفض الرداءه فى التنفيذ  ويسعى ويصر على الجوده و التميز.

 

المصدر: دنبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل و الاقتباس) 

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 195 مشاهدة

6  طرق لتخطى الاوقات الصعبة في حياتك

نحن نمر باوقات صعبة في حياتنا. نحن جميعا نواجه صعوبات وصراعات هائلة. نحن جميعا نتحملها علي مر الزمن، و نخرج منها أقوى وأكثر حكمة، وأكثر تعاطفا و تفهما. الأوقات الصعبة لا تدوم ولكن الناس القويه تبقى. 

إذا كنت تمر بفترة صعبة في الوقت الحالي، مثل آخرين لا يعدوا ولا يحصوا يواجهون أو واجهوا في حياتهم هذه الصعوبات، ندرك أن الصعوبات لن تدوم إلى الأبد. هناك ضوء في نهاية النفق، حتى لو كنت لا تستطيع رؤيتة حول المنعطف الآن. لا تفقد ايمانك أو تتخلي عن الأمل، فأن كل ما لا يقتلك سوف بالتأكيد يجعلك أقوى.

ومع ذلك، في بعض الأحيان الدافع البسيط لا يكفي. نحن بحاجة الى بعض الطرق لتغيير تفكيرنا ونهجنا في الاوقات الصعبة في الحياة لمساعدتنا على تخطيها. وهنا 6 طرق يمكنك استخدامها للعبور خلال الأوقات الصعبة دون أن تفقد كل أمل.

1.   تحديد الأهداف و وضع خطة :

أفضل وسيلة للخروج من الوضع الصعب، هو المرور من خلاله. للذهاب من خلال ذلك، تحتاج إلى تحديد هدف ووضع خطة. طالما كنت ملتزما بهذه الخطة من خلال اتخاذ الإجراءات ، شيئا فشيئا كل يوم، سوف تخرج من الصعب. بغض النظر عن ما اذا كان تمر به مؤلما - سوف تتحسن الامورمع مرور الوقت. إذا كنت تعاني من خسارة مؤلمة أو فشل ضخم، سوف تحصل على الأفضل.

إذا كنت تناضل للحفاظ على رأسك فوق الماء، فإن الأمور تتحسن طالما وضعت خطة. فإن الظروف لن تكون أفضل من تلقاء نفسها. لا تسمح لنفسك أن تنغمس في البؤس أو حالة من اليأس. سيطر على حياتك و تطلع نحو تحقيق الصالح العام. تصور نفسك تعيش حياة أفضل ورؤية تلك الأوقات الصعبة قد انتهت.بداية الطريق دائما في مرحلة تحديد الهدف، ثم مرحلة التخطيط. ولكن أولا، تحتاج إلى إجراء جرد لحياتك. ما الذى تعانيه ؟ ما هو المصدر الحقيقي للمشكلة؟ اذا كان الوضع خارج عن سيطرتك، وكنت عاجزا عن فعل أي شيء حيال ذلك، أحيانا قد يكون عليك أن تسير من خلال الألم و تتحمله حتى تعدى الازمه.

ومع ذلك، معظم الوقت، انها ليست خارج سيطرتنا. هناك طريقة للخروج طالما نحن نعمل لإيجاد الحل. ولكن، إذا كنا لا نزال نعيش في مشكلة و لا نفكر فى حل، فإن الأمور لن تتغير. بل في الواقع، أنها سوف تتحول الى الأسوأ. لذلك، حدد بعض الأهداف. استخدم الألم كدافع لك. ما هو الذى لم تعد على استعداد لتحمله؟ ما الذى لم تعد على استعداد للقيام به أو قبوله في حياتك؟

طالما هناك معنى عميق بما فيه الكفاية لأهدافك، سترى من خلالها، وستصبح تلك الأوقات الصعبة ذكرى بعيدة قريبا. عموما، تأكد من أنك تضع أهدافا أكثر ذكاء وأن تكتبها. كتابتهم مهمه جدا. وقد أثبتت الدراسات أن أولئك الذين يكتبون أهدافهم من المرجح أن نراهم من يحققوها أكثر من أولئك الذين ببساطة يحتفظوا بها في أذهانهم، فقد ينسوها او ينسوا بعضها.

وبمجرد تحديد الأهداف على الورق، ضع خطة. وينبغي أن تكون هذه الخطة خارطة طريق لتحقيق أهدافك. في حين لا تحتاج إلى معرفة كل خطوة، انت بحاجة للفكرة العامة عن كيفية السير للوصول إلى اهدافك. اتخاذ إجراءات لتنفيذ أهدافك عن طريق اتباع خطة لن تاخذ كل همومك بعيدا، ولكن شيئا فشيئا، سوف تساعد على التخفيف من حدة الوضع الصعب مع مرور الوقت حتى ينتهى.

2.   التركيز على الخير :

من السهل أن ننشغل بالمشاكل. هناك دائما مشاكل في الحياة. بعضها بسيط، والبعض الآخر كبير، و البعض يعتصر القلب. ولكن، عندما نركز على المشاكل، فإننا نميل إلى عدم رؤيه غيرها. في كثير من الأحيان، تغرق عقولنا في فن رؤيه المشاكل فقط. وكلما نظرنا إلى هذه المشاكل أكثر وأكثر، ببساطة تتضخم.الحياة تشبه إلى حد كبير عدسة الكاميرا. كل ما نركز علي شىء، نحصل على الأكثر منه حتى يتضخم. ندرب عقولنا من خلال أعيننا لنرى فقط بعض الأمور. هذا هو السبب عند شراء سيارة جديدة، على الفور ترى تلك السيارة في كل مكان. انها ليست بسبب وجود أكثر من تلك السيارة على الطريق فجأة. انها لأنك جعلت عقلك ينتبه لهذه السيارة.

والوضع مشابه مع كل شيء آخر في الحياة. كل ما نختار التركيز عليه، سوف نحصل على أكثر منه. لذلك، في حين أن الأوقات الصعبة يمكن أن تبدو انها تسحقنا، عندما نحول تركيزنا، يمكننا العمل نحو المزيد من حياه خالية من القلق. وهذا لا يعني أن الصعوبات في الحياة سوف تتبخر - نحن بحاجة إلى اتخاذ بعض الإجراءات لتحقيق هذه الغاية - وهو ما يعني فقط اننا سنهدىء أذهاننا أكثر.

بما ان طريقتنا في التفكير هى التعود، لذا إعادة تدريب أذهاننا للتركيز على الخير بدلا من الشر تعتبر عملية شاقة. في الواقع، هذا سوف يأخذ ما لا يقل عن 90 يوما لتحقيقها. في تلك الأيام 90، عليك إعادة تدريب عقلك، للتراجع عن السلوك المعتاد. وسوف لن يكون هذا سهلا. ومع ذلك، إذا كنت ملتزما بذلك بما فيه الكفاية، خذ قطعة من الورق و قلم واجلس . اكتب الصعوبة التي تواجهها في جملة واحدة فقط.فى الجمله التاليه، أكتب لماذا انت قلقا حول هذا الموضوع. في الجملة الثالثة، أكتب أكبر مخاوفك حول ما سيحدث بسبب هذه المشكلة.هذا يستغرق الجمل الثلاث فقط. إذا كنت تتصارع مع صعوبات متعددة، افعل ذلك لكل واحده. فى الجزء الثانى من الورقه - اعكس الحوار. في الجملة الأولى، اكتب عكسها تماما - اكتب عن كيف انك لست قلقا على الإطلاق عن الوضع الصعب. مثلا، إذا قلت انك تشعر بالقلق بشأن المال في الجزء الأول، ستحتاج إلى كتابة أنك لست قلقا عن المال في الجزء الثاني.ثم، اكتب لماذا لا تشعر بالقلق حيال ذلك. افعل ذلك في جملة واحدة فقط ايضا. بعد ذلك، في الجملة الأخيرة، استخدمها لكتابة متى سوف تحقق هدف مرتبط بهذه المشقة التى تواجهها و حدد التاريخ الذي ستتم فيه. افعل ذلك مع كل المشاكل التي لديك في الحياة. أكتب النقيض لكل واحده. عن طريق عكس السيناريو،سيكون لديك حوار جديد لعقلك.

ضع كل هذه الإيجابيات التى تقابل فقرات المشكلات في مكان قريب. في كل مرة تكون قلقا، احضرها واقراها، و قولها لنفسك لفظيا، وليس فقط في عقلك. إذا كان يوجد حولك ناس، يمكنك تخطي هذه الخطوة واقراها فقط مرارا وتكرارا. افعل ذلك فى كل مرة ينتابك قلق بشأن مشكله لمدة 90 يوما على الأقل. الامر سيستغرق وقتا لتغيير أنماط التفكير والعادات العقلية لديك، لكنه سيحدث في النهاية.

3.   عبر عن امتنانك الايحابى فى حياتك :

ما الذى أنت ممتن له في حياتك؟ في بعض الأحيان، يمكن للاوقات الصعبة ان تلقى بظلالها على كل الأشياء الجيدة التي حققت شيئا ناجحا منها. عندما نعبر عن الامتنان، نحن نفتح مسارات للوفرة، والحد من تلك التى تنقصنا. في حين أنه من الصعب أن تكون ممتنا لأشياء عندما كل ما يمكننا القيام به هو القلق والتوتر، يجب ان تعرف ان الامتنان هو أسرع طريق إلى حياه خالية من القلق.لماذا ا؟ لان الامتنان هو واحد من تلك الأشياء التي تساعد على تطهير العقل من الفوضى. انها وسيلة للتحرك من خلال الألم. نحن نسير من خلال الاوقات الصعبة. نحن جميعا نواجه صعوبات. ولكننا لسنا دائما ممتنون للأشياء التي لدينا، ولكن نتذمرعلى الأشياء التي ليست لدينا. ثم، عندما تنشأ مشاكل، نجد صعوبة في رؤية أي من الأشياء الجيدة في حياتنا.

الامتنان هو أيضا عادة مهمه جدا - عادة جيدة تساعد على جلب العادات الجيدة الأخرى في طريقها للقضاء على العادات السيئة. فهي من اهم العادات التى يمكن أن تتكون لدينا. إذا كنت تركز على العادات الهامه، العادات الجيدة الأخرى ستشعر ببساطة أنها تدخل في مكانها دون جهد يذكر. وأنها لا تحتاج إلى أي عمل إضافي لتشكيلها ضمن العادات اليوميه.

للتعبير عن الامتنان، كل ما عليك القيام به هو قضاء 15 دقيقة كل صباح لكتابة كل الأشياء التي عليك أن تكون ممتنا لها. تجاهل همومك، وابحث عن الأشياء التي تعمل من اجلها. يمكنك التحدث، يمكنك أن تقرأ، يمكنك ان تكتب. ماذا يمكنك ان تفعل؟ ماذا لديك ايضا؟

هل لديك سقف فوق رأسك يحميك؟ هل لديك مال لشراء طعامك؟ هل لديك عائلة تحبك؟ كثير من الناس تعاني من نقص أكثر الأشياء البسيطة والأساسية في الحياة. إنه من السهل أن ننظر إلى ما ليس لدينا ونقلق بشأنه ، أو نرى المشاكل فقط. انها أصعب بكثير أن ننظر إلى ما لدينا، مهما كان صغيرا أو متوسط ​​.درب نفسك ان تكون ممتنا لاصغر الاشياء التى لديك وقد لا تكون عند كثيرين غيرك.

4.   تعلم من الماضي :

ما الذي تم من خلال ذوي الخبرة في حياتك؟ ما الذي تعلمته في الماضي؟ واحدة من أفضل الطرق للتمر من خلال الاوقات الصعبة هو أن تنظر إلى الوراء لتجاربك السابقة، وكيف تمكنت من مواجهتها خلال ذلك الوقت، حتى عندما كانت الأمور مستحيلة في ذلك الوقت. انك بطريقة أو بأخرى فعلت ذلك من قبل، وسوف تفعل ذلك مرة أخرى.يمكننا أن نتعلم من إخفاقات واخطاء الماضي لمساعدتنا من خلال أي صعوبة قد نواجهها اليوم.

يقولون تعريف الجنون ان تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا و تتوقع نتيجة مختلفة. ومع ذلك، عندما نتمكن من استخدام الماضي كأداة للتعلم والنمو، الأشياء الرائعة تبدأ فى الحدوث. استخدم كل ما قد واجهته و تغلبت عليه في الماضي كأداة. يجب ان تدرك أنك كما فعلت ذلك من قبل يمكنك أن تفعل ذلك مرة أخرى وتتغلب على الصعاب.

خذ بعض الوقت لكتابة هذا الوضع الصعب الذي واجهته فى الماضى. ما الذى كان صعبا حول ذلك؟ كيف كان شعورك في ذلك الوقت؟ كيف رأيت الأشياء فى النهاية؟ ماذا تعلمت نتيجة لذلك. الاوقات الصعبه لا تدوم. ولكنها تساعد بالتأكيد على بناء شخصيتك. أنها تساعد على تشكيلنا إلى ما نحن عليه من نضج نتيجة لذلك.

5.   اطلب المساعدة والدعم :

عندما تمر من خلال الأوقات الصعبة في حياتنا، فإنه من الصعب أن تطلب المساعدة. من الصعب أن تقول للآخرين مدى الألم الذى تشعر به. من الصعب أن تقول أنك بحاجة للمساعدة. انها ضربة للأنا. خنجر في القلب. ولكن كنا جميعا هناك من قبل. ستندهش من الذى سوف يأتي ممن حولك وحتى من اشخاص لم تتوقعهم عندما تميل عليهم للحصول على الدعم.

محاولة ان تسير من خلال الصعوبات في حياتك بمفردك، هي واحدة من أكثر التجارب المؤلمة. عندما لا نشارك مصائبنا مع الآخرين، لا يمكن لأحد أن يتصور ما الذى يمكن ان يحدث لك. ولكن، عندما تعبر عن الألم والصعوبات لديك، ليس فقط تقلل من العبء العاطفي، ولكن يمكن للناس انا تهب لنجدتك، إذا جاز التعبير.الصعوبة هنا هو ان توجد الشجاعة لطلب المساعدة. بعض الناس كثيرا ما تتحمل الألم بمفردها عن ان تحمل احدا مشاكلها. ولكن ليس هذا هو أفضل نهج. يجب أن تجد الآخرين لمساعدتك ومساندتك في أوقات الحاجة. في أحلك ساعات الضيق، ياتى الحب الحقيقي والمشاركه المخلصه من الاخرين لتضيء الطريق.لا تخاف ان تقول "أنا بحاجة للمساعدة". هذه الكلمات الثلاث يمكن أن تتحول حياتك تماما حولها. في بعض الأحيان علينا فقط وضع الكبرياء والأنا جانبا و نصل ليد العون. فإنها لا تجعلنا أقل في عيون الآخرين. نحن فقط بشر. أحيانا البشر بحاجة إلى القليل من المساعدة، بل وأحيانا الكثير من المساعدة.

6.   ثق بإيمانك :

نحتاج فقط إلى الثقة والتمسك بإيماننا، الإيمان العميق لدينا في الله.علينا أن نعتمد فقط على إيماننا لفهم هذه الأمور التى تحدث لنا. حتى الأوقات العصيبة ما يساعدنا على التحمل ان هذه الامور تلقى الضوء على شيئا كنا غافلين عنه و توجهنا لاصلاح الخطأ.في طريقنا من خلال الاوقات الصعبة، مع ذلك، فإننا لا نستطيع أن نرى الخير في كل ما هو متعثر. ولكن بوجود ايماننا بالله، نجد القوة اللازمة لمواجهه تلك الأوقات الصعبة بشكل لا يصدق في الحياة و نحولها لمنفعتنا.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط  عند النقل او الاقباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1023 مشاهدة

د. نبيهه جابر اللقاءالتاسع بعد المائه ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" و "كيفيه تنميه شخصيه ايجابيه". موضوع هذا اللقاء  " هل تقبل وظيفه باجر منخفض و كيف تتعامل مع وظيفه لا تحبها"على الرابط:

 


https://www.youtube.com/watch?v=E4dFzEcLT7Q

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 87 مشاهدة
نشرت فى 19 يناير 2016 بواسطة DrNabihaGaber

الدروس المهمة المستفادة من الفشل

الجميع فشل في حياته. عند نقطة أو أخرى، وأنت تسير ستعانى من الفشل ايا كان حجمه. إذا لم تكن قد شهدت بالفعل بعض الاخفاقات الصغيره او الكبيره، فإنك قد ترى لحظات من الفشل. أنا لا أقول ذلك لأن نظرتي متشائمة – بل لانها واقعية و لان الفشل جزء من مسيره الحياه.

المشكلة؟ ان معظم الناس تعتبر الفشل يساوى هزيمة كاملة. ولكن من خلال هذا الفشل نتعلم بعض الدروس الهامة. بينما الفشل مؤلم في ذلك الوقت،الا انه جزء من تكوين الحياة .

عندما نفشل، نحن نتعلم. نحن ننمو و ننضج، و نفهم و تتفتح آفاق جديدة للحياة، الحب، العمل، المال، والعلاقات، والناس. أن نضطر إلى اعاده الاتصالات باخرى جديدة، و نتعلم كيف نسد الثغرات التى لم ننتبه لها من قبل.ولكن هناك ضوء بالتأكيد في نهاية النفق - استطيع ان اؤكد لكم ذلك.لكن ما هى الدروس المستفاده من الفشل ؟

<!--تدرك أنه ليس نهاية الطريق:

عندما تفشل، وكان فشلا كبيرا، فإنك تشعر وكأنه نهاية حياتك. فهو يبدو وكأن كل شيء كنت تأمل او تحلم به الآن لم يعد موجود او فى متناول يديك. لقد تحطمت جسديا وعقليا، وروحيا. ولكن، مع الوقت ستدرك أن الفشل ليس نهاية الطريق. على الرغم من أنه يؤلم أكثر مما تستطيع التعبير عنه ، الا انه نفعك وخدمك أكثر مما اعاقك. أنه يساعد على بناءك احسن مما انت عليه اليوم. أنه افادك وعلمك كيف تفكر بطريقه صحيحه.في معظم الوقت، نحن أكثر قلقا حول الخوف من الفشل بدلا من الفشل نفسه. ما الذي يفكر فيه الآخرون عنا؟ كيف ستبدو أمام زملائك؟ في حين أن تلك هي بعض الأسئلة التي قد تسألها، الا ان الفشل هو بالتأكيد ليس نهاية الطريق.

<!--يساعدك على إعادة تحديد أولوياتك في الحياة :

الفشل إما أن يقويك أو يكسرك. ولكن لا يمكن أن يقويك الا بعد ان يكسرك. هذا هو الجزء الصعب. لا احد شهد شعورا جارفا بالنجاح دون فشل كبير فى اول الطريق. هناك البعض تحمل عدد قليل من الفشل قبل النجاح، والبعض الآخر قد عانى الاف المواقف من الفشل.

ولكن عندما تفشل، شيئا غريبا يحدث. انك تبدأ في إعادة تعريف أولوياتك في الحياة. يمكنك إعادة ترتيب الأمور التي تهمك. تنظر الى داخلك، و تضطر لجرد آمالك وأحلامك. وبدأت تتحقق من الأشياء التي تهمك أكثر.إعادة تحديد الأولويات هى خطوة حاسمة لتجاوز الفشل. تفلتر الامور لإفساح المجال أمام ما هو مهم. إذا كان النجاح هو المهم لك ابدء في إجراء التعديلات اللازمة لتسير نحوه.

<!--يعيد تشكيل ما له قيمه لك :

من خلال كل فشل تمر به فى حياتك ، تعيد تقيم وتشكيل ما له قيمه لديك. مع مرور الوقت، قد تتغير تماما. ما كنت تعتبره له قيمه لديك منذ 10 سنوات لم يعد بنفس القيمه اليوم. واحدة من اكبر الاخطاء التي يرتكبها الناس عندما تحاول النجاح، هو أنهم يقيمون الاشياء الخطأ.عندما تعطى قيمة للأشياء الخطأ ، يزول النجاح سريعا، و من السهل ان تحبط. ولكن، عندما تكون قيمك منظمه بترتيب صحيح، يمكن أن تنجح بسعاده و ليس تنجح لتكون سعيدا. لذا، ما الذي يعنيه بالضبط تقييم الأمور الصحيحه؟

كلما كنا نركز على أخذ شيء من العالم أو الأشخاص الآخرين، الفشل يصبح ليس بعيدا. ولكن، عندما تتغير قيمنا إلى تلك القائمة على المساهمة، وإعطاء العالم أكثر مما نتلقاه، يحدث تحول جذري نحو النجاح.

<!--يجعلك أكثر رحمة :

كلنا نعرف قوة الأنا. قبل أن تفشل بشكل كبير، الأنا هى التى تدير حياتك. تكون أكثر قلقا على ما يعتقده الاخرين عنك أو مقدار المال الذي ينفق امام الآخرين. ولكن عندما تفشل، تتغير الأمور.الفشل الكبير يؤدي لتحطيم الأنا. ونتيجة لذلك، يمكنك أن تصبح أكثر رأفة. يمكنك أن تصبح أكثر تواصلا وشعورا بالبشر. أنه يجبرك على نظرة أعمق إلى الأشياء، و فهم ورعاية المزيد من الاهتمام بالآخرين بدلا من التركيز فقط على نفسك.الفشل في حياتك يجعلك أفضل بكثير مما يمكن أن تتصور فى أي وقت مضى. يجعلك تشعر بما يعانيه لاخرين، وستكون أكثر اهتماما وإعطاء مما كنت في أي وقت مضى. من دون تلك الإخفاقات، لم تكن لتشعر بشعور الاخرين. وعندما تنجح ستكون شخصا متعاطفا مع الاخرين ومحبوبا منهم ويقدموا لك يد المساعده كلما احتجتها.

<!--يحسن نظرتك للنواحى الماليه :

كل فشل كبير يساعدك فى النظر الى المال بطريقة مختلفة. سواء كنت تفشل في الزواج، العمل، العلاقات، أو أي شيء آخر. عندما تفشل تضطر لتحسين نظرتك لجميع الأمور المتعلقة بالمال.

كل القرارات التي نتخذها في الحياة لها تأثير على أرباحنا. عندما نتعامل بعدم احترام للمال وباستهتار، نجمع إمكانية الفشل حولنا. عند إضافة أشياء مثل القمار والكحول والإدمان الأخرى إلى المزيج، فإنه يصل برصيد الفشل للذروه.ولكن من خلال الفشل ، تتحسن نظرتك للمال،ستتعلم أن تحترمه و تتعامل معه بحذر، وبدلا من إنفاق هذه الأموال ببذخ. اذا ما اهتممت بتنظيم تعاملك مع النقود  فقد وضعت اساس قوى للنجاح وبناء الثروة في المستقبل.

<!--يضطرك لمراجعة اسلوبك  :

كثير من الكتب تتكلم عن ضرورة وضع خطة من أجل تحقيق النجاح. ولكن ليس فقط وضع خطة واحدة جامده دون تعديل او تغيير . الفشل ايضا يجعلك تعيد النظر باستمرار فى النهج المتبع، وقياس التقدم الذى تحققه وضبط الأمور مع مرور الوقت.عندما تفشل قد تدرك، انك فعلت شيئ خطأ. ربما لم تخطط بشكل صحيح على طول الطريق. إذا كنت قد خططت أفضل، ربما لم تكن قد فشلت هذا الفشل الكبير. الفشل يعلمك أن الأهداف لا تتغير، ولكن يجب أن يكون لديك خطة تتطور وتعدل باستمرار كلما تطلب الامر ذلك.

<!--يعلمك من هم أصدقاءك الحقيقين:

تتعلم بسرعة جدا من هم أصدقائك المخلصين بعد كل فشل. الفشل يعتبر"مصفاه للاصدقاء،" إذا جاز التعبير. عندما كنت ناجحا، الجميع يريد أن يكون من حولك. ولكن، عندما تفشل، فإن معظم هؤلاء ما نسميهم أصدقاء او حتى المقربين يختفوا. في هذا الوقت، تشعر أن ذلك مؤلما، و تشعر كما لو كان الجميع خانك. ولكن، الأصدقاء الحقيقيين يحبوك كما أنت، وليس لنجاحك. لا يهتم الصديق الحقيقي بمقدار الاموال التي لديك في البنك أو أنواع الأشياء التي كنت قد أنجزتها. الأصدقاء هم الذين يهتموا حقا بك، تمسك بك. الصديق الحقيقى هو مصدر وحي ودافع لك. يكون دائما بجانبك يساندك باستمرار. يشجعك بإيجابية، ولا يركز على السلبيات ولكن ينبهك بك ان وجدت. الأصدقاء الحقيقيين يكونوا بجانبك مهما كنت.

<!--يمكنك تطوير طرق جديدة للتعامل مع عواطفك :

انه من الصعب الاستمرار في التركيز عندما تكون مستاء وتعاني من آلام الفشل. يمكن أن تتجاذبك العواطف لكل مكان، تؤرجحك صعودا وهبوطا فاقدا سيطرتك عليها.الفشل مؤلم بالنسبة لكل انسان يواجهه. ستلغى عقلك وتركز على عواطفك. في كثير من الأحيان، تشعر انك غير قادر على تحمل الالم . ولكن، ستخرج اشياء هامة للتعامل مع مشاعرك. ستتعلم كيفية إعادة التركيز وإعادة تدريب ذهنك لرؤية الأشياء الإيجابية بدلا من السلبية.العقل هو الى حد كبير مثل عدسة الكاميرا - سوف ترى ما تركز عليه. عند تدريب عقلك على التركيز على الأمور الصحيحه، ستتمكن من التعامل بشكل أفضل مع المشاعر التي شقت طريقها إلى السطح وتتغلب عليها وتبدأ من جديد.

<!--[if !supportLists]-->9.    تدرك أن النجاح ليس كل شيء:

عندما تفشل، خاصه اذا كان فشل كبير، ستدرك أن النجاح ليس كل شيء. هذا صحيح خصوصا عندما لا تتماشى قيمك مع أهدافك. عندما تفشل في العمل،اوالزواج، او الحياة بشكل عام، ستدرك ان هذا النجاح، طبقا لتعريفك انت ، لم يكن كل شيء. الفشل سيفرض عليك أن تلقي نظرة أعمق، و تغوص اعمق فى داخلك لتعرف من تكون ولماذا كنت تفعل الأشياء بتلك الطريقه. الأهم من ذلك، انك عندما اعتبرت النجاح قيمه أكثر من أي شيء آخر، كان الفشل يطل براسه في أكثر الأحيان. ولكن، عندما ادركت قيمة السعادة والمشاركه، اصبح النجاح اقرب و مستمر.

<!--يساعدك على إعادة تصور-أهدافك :

لا أعتقد أن أهدافك يجب أن تتغير، حتى لو فشلت. لا يهم كم نبيلة أهدافك. ما وجد من خلال الفشل هو انه يجب إعادة تصور-أهدافك، وليس مراجعتها. انت بحاجة لرؤيتهم أكثر وضوحا في ذهنك. تحديد الأهداف بالطريقه الصحيحه هو عامل رئيسي لتنميه قدراتك لتحقيق النجاح. انت بحاجة إلى إعادة تصور الأهداف التي وضعتها في ذهنك. عند إعادة تصور اهدافك واتخاذ خطوة إلى الوراء لتنظر اليها ، يمكنك الحصول على مزيد من الرؤيه. وان ترى الأشياء أكثر وضوحا. بعد ذلك، يمكنك المضي قدما بكامل طاقتك لتحقق النجاح، طالما انك لم  تستسلم للفشل واعتبرته مجرد هزيمة مؤقتة او نكسة، اذا صح التعبير.

<!--يجعلك تسعى إلى الإلهام من خلال الآخرين:

الفشل يجعلك تسعى للإلهام من خلال الآخرين. سواء كان ذلك من خلال المشاهير الذين فشلوا في بداياتهم ثم حققوا نجاحات مبهره، أو بعض المصادر الأخرى ، و تبدأ في البحث عن الأشياء التي سوف تساعدك على التقدم نحو أهدافك. ستدرك أن الكثير من الناس قد فشلت مرات عديدة قبل أن تنجح. لا تقسو على نفسك. استمتع بالرحلة بدلا من التركيز بشده على النهايه. إذا كنت قد فشلت، أنت أيضا يجب أن تدرك أن كثيرين آخرين قد فشلوا مثلك ،إن لم يكن أسوأ، في الماضي. اسعى و ستعثر على الإلهام الذي تبحث عنه وتنجح.

<!--تتعلم إدارة وقتك بشكل أفضل :

الفشل يعلمك، انه من خلال إدارة الوقت باسلوب مناسب ستقدر على النجاح. ستدرك انك كنت تدير وقتك بطريقه سيئه غير متوازنه لذلك فشلت.وبالنظر إلى أن لدينا جميعا كميه متساويه من الوقت في العالم، عليك اجراء بعض التغييرات فى ادارتك للوقت لتحسن الاستفاده منه، وبسرعة لتلحق بالناجحين. ان الوقت المتاح امام الجميع متساوى ومتعادل، بينما كل شيء آخر قد يكون مختلف. الاختلاف ياتى نتيجه قدره الناجحون على تنطيم الوقت وحسن استغلاله وهو ما تتعلمه من الفشل. المهم  يجب ان تعى ان كل شيء عن ما اخترت القيام به وليس كميه الوقت لديك كما تظن.

<!--يعلمك الفشل معرفة سبل أفضل لتخطيط يومك :

قبل الفشل معظمنا يترك يومه يسير دون تحديد ما الذى يجب عمله وما هى الاوليات. ومعظمنا لايكتب الاشياء المهمه على الورق ونحتفظ بها فى رؤسنا. والكل يحسب أنها أسهل بهذه الطريقة. ما لم نكن ندركه هو مدى تشتتنا ونسياننا لكثير من الاشياء المهمه التى احتفظنا بها فى ذاكرتنا. الفشل علمنا أننا بحاجة إلى وضع خطة عمل واسعة النطاق والانخراط في تحديد الأهداف اليومية. فقط علينا كتابه التفاصيل للأشياء التي نحتاج القيام بها في اليوم. عندما تقرأ أهدافك على المدى الطويل، أسأل نفسك السؤال التالي: "ماذا حققت اليوم؟" ثم، في نهاية اليوم، قارن النتائج. هل حققت أهدافي لهذا اليوم؟ هل التزمت بخطتي ؟ هكذا نتعلم من الفشل؛ أن التنظيم له أكثر من طريقة. وتعلمت أن خطة لما عليك عمله خلال اليوم تضعك على المسار الصحيح مع ما أردت تحقيقه. إنها الأشياء الصغيرة التي تهم، والتي يمكنك القيام بها على أساس يومي تؤدي إلى النجاح في النهاية.اهمالها هو الذى يؤدى للفشل.

<!--تبدأ في النظر في العقبات بشكل مختلف :

نحن مجتمع الإشباع الفوري. نحن نريد أشياء و نريدها الآن. ولكن، عندما تفشل، تبدء في إدراك أن الأشياء الجيدة لا تأتي بين عشية وضحاها. علينا أن نعمل بجد لتحقيق أحلامنا وتحقيق أهدافنا. المشكلة؟ عندما تكون الأهداف جديدة ، تكون مثيرة. لكن عندما تقدم تفقد هذه الاثاره و نشعر بالملل، الرتابه، و نضيقا ذرعا بها، ونعود إلى الطرق القديمة لدينا. أهدافنا تخرج من النافذة. ولكن، عندما يمكنك تجاوز هذا الميل الطبيعي، عندها يحدث السحر ويعيد الحماس ليس بين عشية وضحاها، ولكن في الوقت المناسب.

<!--تتعلم أن لا ترضى "لا" كاجابة :

بعد الفشل تتعلم ان تدرك بعض الحقائق حول ما يريد الناس وماذا يريدون بالفعل. تتعلم أن لا تأخذ "لا" كإجابة. واصل الدفع والحث، بغض النظر عن ما يلزم.

الكولونيل ساندرز، مؤسس KFC الشهيرة رفض1009 مره قبل ان يوافق شخص ما على امتياز نموذج الدجاج الذى يقدمه. لكنه كان يعرف، داخل أعماقه، أن منتجه رائعا. لقد تمسك بالاعتقاد بأن في نهاية المطاف سوف يبدأ الناس فى قول نعم وسينجح مشروعه.وهذا ما حدث و اصبحت محلات كنتاكى تملاء العالم كله. تعلم أن لا تأخذ "لا" كإجابة. وثابر. وتحمل. بغض النظر عن عدد المرات التي ستسقط فيها. بغض النظر عن عدد المرات التى ضحك الناس في وجهك أو تحدثوا وراء ظهرك.

<!--تصبح أكثر شغفا بمهمتك :

هنري فورد فشل فى اول شركتين له. الاولى أفلست. والثانيه اضطر للتخارج منها بعد خلافات كبيره فقط مع احتفاظه بحقوقه فى اسمه. ولكنه فى محاولته الثالثة دوى نجاحه. كان متحمسا وشغوفا جدا حول مهمته و رفض التخلي عنها حتى اصبحت سيارات فورد معروفه ومطلوبه. لقد تعلم أنه تطور طبيعي ان تصبح أكثر ولعا بمهمتك بعد الأوقات الكثيره التي تفشل فيها. انها نتيجة لصقل الأفكار في عقلك، وترسيخ الفكره، مما يجعلها أكثر واقعية وملموسة. ان الفشل فرصة لالتقاط الانفاس ثم عد مرة أخرى وحاول مرة أخرى، ولكن هذه المرة مع كل المعرفة، والحكمة، والخبرة التي حصلت عليها من محاولاتك.

<!--تعترف بعاداتك السيئة :

العادات السيئة هى التى مهدت الطريق لفشلك. في الواقع، العادات السيئة يمكن ان تخرب فرصنا للنجاح في أي شيء. وأعني حرفيا أي شيء. جزء كبير مما قد تعانيه من فشل يحدث نتيجه العادات السيئة التي كانت متأصلة في نفسك لسنوات وسنوات وتعتبرها شىء عادى. لكن الفشل يعلمك كيفية التعرف على تلك العادات السيئة. عندما يعني النجاح لك الكثير، تبدء في التغيير. ببطء تعدل سلوكك مع مرور الوقت للمساعدة في تخليص نفسك من أي عادة سيئة تعوقك عن النجاح.

<!--تتعلم أن لا تتخلى أبدا عن ما تريد:

بالرغم من ان عباره "لا تيأس أبدا." تتكرر كثيرا لك او لغيرك فهى صحيحه تماما. عندما تزرع داخلك بعمق حبك للنجاح، تتعلم أن لا تتخلى ابدا عن السعى لتحقيقه، بغض النظر عن ما آلت إليه الأوضاع.بغض النظر عن عدد المرات التي ضحك الناس عليك، او سخروا منك ، أو مجرد تجاهلوك ، عليك أن تبقي مثابرا و مصمما على ان تنجح. لا يهم إذا كنت تتقدم قليلا او ببطىء كل يوم. ما يهم هو أن نحقق بعض التقدم كل يوم و لا تتوقف ابدا حتى تصل لقمه النجاح وتلغى كلمه فشل من قاموسك.

المصدر: دزنبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل اوالاقتباس)

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 251 مشاهدة

ازرع فى نفسك عاده ان تكمل ما بدأته

هل لديك عادة بدء مشروعات، ولكن عدم اكمالها منها؟

ربما كان هذا ما تفعله مع عملك الجديد الذي تريد ان تنشأه لكنك لا تزال عالقا في مرحلة التخطيط. ربما حان وقت الألبوم الجديد الذي تريد إطلاقه لكنك توقفت عن العمل عليه بعد الأغنية الأولى. ربما كان الكتاب الذي تريد إكماله ولكنك توقفت عن الكتابة بعد  العشرين صفحه الأولى.

إذا كنت قد اتخذت الإجراءات اللازمه و عملت على أهدافك، هذا انجاز كبير يجب أن تكون فخورا بنفسك عليه! الشروع في العمل هو الخطوة الأولى لتحقيق أهدافك. ومع ذلك، إذا كان لديك هذه العادة ان تبدأ الكثير من الأشياء الجديدة ولكن لا تنتهي منها، هذا شيء يجب أن ننظر فيه. كثير من الناس تتعثر في مرحله التفكير و لا تصل لمرحلة التنفيذ، وهذا ليس جيدا ،لأن أهدافك لن تتحقق سحريا دون أن تتخذ أنت اى إجراء.

إتمام المشروع بنجاح يتطلب التخطيط السليم والعمل الواعي. إذا فى أي وقت مضى شرعت في مشروع، عليك ان تعرف أن كل هدف او مشروع تصاحبه  مجموعه من التحديات التى لم تراها عندما بدأت التنفيذ.

هنا أفضل نصائح حول كيفية إنهاء المشاريع التي بدأتها:

1.   كن انتقائيا في ما بدأت الشروع فيه :

عند البدء في مشروع (لا سيما إذا كان على نطاق كبير)، تاكد انه شيء انت متحمسا له وشغوفا أن تراه منتهيا. أنا شخصيا لا ابدأ شيئا إلا وأنا متأكده تماما أننى مهتمه جدا به. إذا وضعت اهتمام كبيرا على ما تريد القيام به، ستكون نسبة الانجاز أيضا مرتفعه جدا. إذا لم تكن متأكدا من أن هذا هو ما كنت حقا تريد أن تفعل، يمكنك المحاولة على نطاق ضيق، ومعرفة ما اذا كان هذا ما كنت مهتما به ام لا، كمثال :إذا كنت مهتم في بدء عمل تجاري، اقرأ عنه أولا. وهناك طريقة أخرى وهى كتابه الفكره على ورقه وادرسها ونقحها لمدة بضعة أسابيع. اذا واصلت التفكير في المشروع كل يوم لمدة أسبوعين، ربما يجب عليك اعطائه الضوء الاخضر لتبدأ.

2.   تقدير الموارد التي تحتاجها :

في الشركات يقوموا بتخطيط الموارد، حيث يقدروا حجم الموارد المطلوبه لهذا المشروع. وبعد ذلك، يضعوا خطة القوى العاملة والاستثمار وفقا لذلك. بالنسبة لك، هذا يعني القيام  بعمل خطة سريعة لحجم الوقت والجهد الذى سوف تأخذه هذه الفكرة، و ليس من الضروري أن تكون الخطه جامعة مانعة. مجرد مخطط سريع سيساعد. وهذه النقطة هي لتكون بمثابه شيئا يرشدك.

3.   ضع ميزانية لوقتك و طاقتك وفقا لذلك :

بعد إنشاء المخطط الخاص بك، يجب أن يكون لديك فكرة واقعية عن كم من الوقت والجهد يلزم لإتمامها. ضع خطة للوقت والموارد وفقا لذلك وادمجها في قائمة الجدول الزمني لما عليك عمله. ضع علامه حول الوقت في التقويم للمشروع. اعطي لنفسك بعض الوقت الفاضى ، لاستخدامه في حالة الطوارئ فلا يتعطل الجدول الزمنى للمشروع.هناك سبب كبير لفقدان الحماس أو الطاقة عند الاشخاص هو انهم يقللون من كمية العمل اللازمة لتحقيق الهدف حتى يخرج للحياة.

التخطيط الجيد للموارد تساعدك على وضع خطة واقعيه لمجهودك وتوقعاتك. انت تعلم أنك يجب أن تضع X من ساعات و X  من العمل للحصول على الناتج النهائي، لذلك عليك أن تدير نفسك بشكل مناسب لتحقيق النتيجة التي تريدها. هذا سوف يؤدي إلى ارتفاع معدل نجاح المشروع.

4.   تخلص من كونك طالبا للكمال :

كم منا اخذ يؤخر العمل لأننا نريد أن نحقق الكمال؟ كلنا نطلب الكمال لكن ان يعطلنا ويوقفنا متجمدين فى مكاننا عندئذ يجب التخلص من هذه الرغبه. إذا كنت قد توقفت في مرحلة من مراحل المشروع لتحسين العمل مرارا وتكرارا الى ما لا نهايه،توقف واترك ذلك لنهايه العمل وانتقل للمرحله التاليه. عند العودة إليها في وقت لاحق ستراها بعيون جديدة. ستلاحظ أن ما كنت معلقا عنده لا يحتاج اى تحسينات اكثر مما فعلت. هدفك هو الانتهاء من المشروع، لذلك ابقي عينيك على الجائزة، ( المشروع كاملا).

إذا حبك للكمال يمنعك حتى من البدء، حاول العمل بهذه النصيحتين الاتيتين:  

 أولا، تقسيم المهمة الى العديد من الخطوات الصغيره، ثم التركيز على جزء واحد في الوقت. إذا كنت لا تزال تؤجل بعد التقسيم، قسم الى اجزاء اصغر. عند الانتهاء من هذه الاجزاء ستتساءل ما الذى منعك من فعل ذلك من قبل!  

 ثانيا:  اسمح لنفسك بعمل مسوده للمشروع. وهذا يعني،انك لست فى حاجة لانجاز كل شىء من المرة الأولى. مجرد عمل المسوده، حتى لو كانت غير منسقه، هى أفضل مما لو أنك لم تفعل أي شيء على الإطلاق. ابدأ وستدفق الأمور من هناك.

5.   الالتزام بما بدأت:

بمجرد أن تبدأ، التزم به. كل ما خططت، اعمل على تنفيذه. اعطي لنفسك الحق فى ان تخرج من المشروع إذا كان حقا لا يتماشى مع رؤيتك (انظر رقم 9)، ولكن عدا ذلك تمسك بالتزامك.اسأل نفسك ما هو أكثر أهمية بالنسبة لك - الخروج لعطلة نهاية الأسبوع أو العمل على المشروع التي تريد انشائه؟ الاول سيعطيك بعض السعاده المؤقته، ولكن هذا الأخير هو ما يعطيك حقا الارتياح والسعاده والعائدات. المكافآت التي تحصل عليها من فعل هذا الأخير هي المكافآت التي سوف تستمر لجني الثمار بعد ذلك بزمن طويل.

6.   ارتبط برؤية للنهاية:

انت تعرف انه كلما بدأت في مشروع جديد، تكون فى كامل طاقتك وحماسك. ثم عندما تواجه جزيئات العمل، تتلاشى هذه الطاقة بعيدا، شيئا فشيئا. لكنك لا تزال متحمسا للمشروع ككل، ولكن مواجه المهام التي تأتي كجزء من العمل هى التى تزعجك. بعد كل شيء، انه المنزل الجميل الذي كنت تسعى لبنائه، ليس كل الطوب والعمل الذى يكونه.ولكن كل الطوب و الاسمنت الذى يعمل على تدعيم العمل هو جزء من ما يجعل هذا المنزل الجميل في نهاية المطاف. كل ما تفعله الآن يمهد الطريق نحو تحقيق تلك الرؤية فى النهاية. فإنه من السهل أن نغفل عن ذلك لأنك محاصر في المهام الصغيرة اليومية التي تظهر باستمرار ، الواحده تلو الاخرى.

المشكلة هنا هى ان رؤيتك تدفع بعيدا عنك، استرد رؤيتك (جسديا وعقليا). أحط نفسك بكل شيء يذكرك بهدفك النهائي .خلق نموذج لما تفعله (إن وجد) مفيد للغاية أيضا.

7.   تابع تقدم مسارك :

تتبع تقدمك يساعدك على فهم مدى انجازك ويعطيك هدفا للوصول. وهذا يجعل من الاسهل مواكبة قوة الدفع لديك. على ورقة للمشروع سجل أهدافك ووضعك الحالي. حدد مؤشرات الأداء الرئيسية التى تريد تحقيقها.

كل أسبوع، استعرض التقدم المحرز. ما النسبه المئويه الى تحققت من الهدف ؟ هل انت على الطريق الصحيح الذى تستهدفه؟ ما هي الأشياء الأساسية للقيام بها بعد ذلك؟ ما هو الهدف للأسبوع المقبل؟ المتابعه تجعلك مسؤلا عن العمل لتحقيق هدفك ويساعدك على البقاء على المسار الصحيح.

8.   احتفل بما قمت به حتى الآن :

أحيانا نحبط من كثره الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها. يبدو أنه بغض النظر عن كم الوقت الذى نقضيه، فإنه من المستحيل الانتهاء من العمل. كمية العمل تغمرنا ونحن في منتصف الطريق وتجعلنا نفكر فى الانسحاب.

هنا شيء يجب ان تعرفه- كل شيء قمت به حتى الآن هو إنجاز! كثير منا يعتبر المهمة الأخيرة هى المهمة الأكثر أهمية، ولكن في الحقيقة، كل ما قمت به وما تفعله الآن يساهم تجاه المنتج النهائي. لذلك يجب الاحتفال بهم. احتفل بالعملية، والراحة، والقيام، والانتهاء، كل شيء. أغتنم هذه الفرصة لإعادة شحن واعادة تنظيم نفسك. عندما تكون مستعدا، عد إلى ما تفعله. ان ما تفعله فعلا عملا رائعا.

9.   لا تضغط على نفسك اذا فعلا فقدت الاهتمام :

في بعض الأحيان، قد يحدث أن تفقد اهتمامك بالهدف. يحدث ذلك مع كثير من الاشخاص، وأنه شىء طبيعي. نحن نتغير،و تتغير اهتماماتنا، نحن نحصل على أفكار جديدة وإلهام طوال الوقت. بعض الناس قد يشعرون انها مضيعة لجهودهم إذا لم يفعلوا شيئا ولا يكملوه، ولذلك يضغطوا أنفسهم على الاستمرار.

شخصيا، اعتقد ان ذلك يتوقف على الوضع. أعتقد أن أي جهود كنت قد وضعتها في الوضع هو بالفعل تكلفة غرقت، وأنه لا يجب أن تكون عاملا في قرارك ما إذا كان على مواصلة القيام بذلك أم لا. الأشياء التي ينبغي أن تؤثر على قرارك هي (1) الفوائد التي سوف تجنيها (2) التكاليف المترتبة على ذلك (الوقت والجهد والموارد في المستقبل التى هناك حاجة اليها). لو كانت حقا لا تعمل بالنسبة لك، اسقطها وانتقل إلى الخطوة التالية. انفاق المزيد من الوقت (والطاقة) على ذلك هو مضيعة كبيرة فقط. وبالنظر لعدم رغبتك القيام بذلك بعد الآن، ستنفق الكثير من طاقتك فقط للتغلب على المقاومة!. لهذا كله الطاقة التي تصرفها للتغلب على المقاومة، يمكنك استخدامها بالفعل فى بناء شيء آخر.

قد يبدو مثل مضيعة كبيرة اسقاط كل ما فعلت، ولكنها ليست بالشىء الكبير. انت قادر لديك الابداع لتحقيق أكثر من ذلك بكثير. ما قمت به حتى الآن هو مجرد بقعة صغيرة من ما يمكنك تحقيقه. محاوله الابقاء على ما قمت به فقط يمنع المزيد من الخير الآت في طريقك.الفشل هو الدافع للنجاح، وليس معنى ان فكره فشلت ان غيرها لن ينجح.

10.                  تطبيق النصائح اعلاه :

مراجعة النصائح أعلاه - كيف يمكنك تطبيق هذه النصائح في مشروع انت تعمل عليه حاليا ؟ اكتب إجاباتك و ابدء العمل عليها.اجعل هذا الدليل مرجع لأنها ستكون في متناول يدك في المستقبل. عند بدأ مشروع جديد، استخدم هذه القائمة كدليل. إذا كنت تشعر انك تعثرت في منتصف الطريق، طبق هذه النصائح وأنها سوف تساعدك في التقدم إلى الأمام.

 

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 216 مشاهدة

أساسيات التغلب على الحواجز النفسية للنجاح الاستثنائي

نجاح استثنائي يتطلب الكفاءة العاطفية، والوضوح العقلي والاستعداد لتغيير الوضع القائم. أن تكون فى الصدارة، يجب تنميه نقاط القوة لديك والعمل من خلال الخوف والشك على إظهار أفكارك.الكفاءة العاطفية والوضوح العقلي يأتي من استخدام سلاحي ـ الوقت والصبرـ  لصالحك.

<!--إدارة العاطفة :

لتكون ناجحا استثمر فى النمو داخلك وتنمية شخصيتك. عليك أن تكون أفضل مدير لنفسك. عندما تحدث أخطاء ،تعامل مع العواقب العاطفية. الأخطاء هي الخطوات الأولى في معرفه ما يجب أن يتغير داخلك لتحقيق التوازن العاطفي والإدارة الذاتية. كلما كانت لديك معرفة بذاتك، كلما زاد نجاحك. معرفة نفسك يساعدك في معرفة حدودك. إذا كنت مرنا اكثر من اللازم تبعد نفسك عن ما عليك عمله، وسوف تعيق تقدمك بالسرعة التي تريدها. وقد يسرق أفكارك شخص آخر و تشغيلها بالوتيرة التى كنت ترغبها. إذا كنت جامدا لا يمكنك أن تبقى منفتحا لجميع الاحتمالات التي تنتظرك، مما يحد كثيرا من قدراتك. إدارة العاطفه هو التوازن الدقيق. أصحاب المشاريع الناجحة تعرف متى تكون مرنة ومتى تضع الحدود. هذا الرصد العاطفي تجعلك صانع قرار استثنائي.

<!--كن لديك هدف :

لتكون ناجحا تحتاج لغرض ابعد من الشك تتابعة حتى تحقيقه. مهمه قوية تكون الدافع و الاعتقاد الثابت مطلوبين لتكون قصة نجاح بارزه. عندما تكون واضحا حول لماذا تستثمر في دمك، وعرقك، و دموعك، ووقتك و طاقتك لن يكون هناك مجال للكسل أو التهاون.

الوقت والصبر تبقياك على تواصل مع التزامك بالنجاح في جميع الظروف. لتعطي نفسك الوقت حتى يصفو عقلك ويبقيك على الارض أكثر إحكاما لغرضك بشكل عام. ذلك يمنعك من ان تكون صانع قرار متهور. الوقت والصبر يمدوك بالإرادة القويه لمواصلة المسيرة مهما كانت الامور صعبة أو التحديات التي تواجهها. عليك أن تؤمن إيمانا عميقا بأن بناء عملك هي فرصتك لتغيير كبير و التأثير على العالم.

<!--عدم التماشى مع ما يفعله الآخرين :

رجال الأعمال الاستثنائية هي التى لا تتشابه مع الاخرين في عالم يحتاج لأفكار جديدة، وتفكير جديد واختراعات جديدة. هم لا يخشوا من مواجهه السخرية، والرفض أنهم يتحدوا الاشخاص السلبيه بلا شك بان وضعوا أفكارهم للتنفيذ.التطابق يمكن أن يذهب بك فقط حيث الأفكار قد تمت بالفعل. عليك أن تفكر بطريقة مختلفة. دراسة المشاريع الأخرى لمعرفة ما فعلوه للوصول الى حيث هم. حضورالندوات وتعلم كيفية إدارة القلق وطرق اللاوعي التى قد تخرب حلمك. ثق أنه من الممكن أن تشعل فكره لديك ثوره من اختراع جديد يلبى احتياجات المستهلكين. ما لم تتمكن من جعله أفضل استثناء مطروح فى السوق، ليست هناك حاجة لتكرار ما هو موجود بالفعل. العثور على الشجاعة لاتخاذ الأفكار التي تعتقد أنها مجنونة وجعلها ممكنة.

<!--تجديد نفسك :

من السهل أن تكون متحمسا عند البدء ، ولكن أصحاب المشاريع الناجحة تلتزم بالحفاظ على مستويات الطاقة لديهم عالية خاصه عندما تصطدم بالحواجز المحبطة. لتكون ناجحا عليك أن تعتني بنفسك جسديا وعاطفيا وعقليا وروحيا.من المهم أيضا ألا تأخذ الأمور على محمل الجد حتى لا تضعف ما لديك من شغف وحماس بالعمل. عليك خلق شعور بالاقبال على العمل لتنشيط و تجديد الحياة في عملك اليومي. عقلك يحتاج قدر كاف من النوم ، والتغذية الجيدة وممارسة الرياضة البدنية لإدارة الأفكار والعواطف لمستويات مرتفعة و للحفاظ على طاقتك. خذ استراحه لتحافظ على نشاطك وتجدده.حافظ على صحتك جيدة وعلى تركيزك. ضع في اعتبارك أن هناك علاقة واحد الى واحد بين ما تؤمن به وما تحصل عليه. لا تسمح ان يكون التخلي عن ما تريد خيارا لك.

<!--نفذ كلامك :

قد تتحدث عن ماذا تريد أن تفعل كثيرا حتى يتكون لديك اعتقاد وهمي بانك قد حققت بالفعل حلمك. لتعيش التزاماتك يجب أن تفهم أن "المحاولة" هي طاقة غير مؤثره. إذا كنت لا تعرف كيفية القيام بما تريد عمله، خذ وقتك لمعرفة المزيد، ولكن في النهاية انت المتغير في جعل شيء يحدث أو لا. تذكر، لا يوجد شيء "جاهز"  لكن هناك دائما خطر، لذلك يجب الالتزام و وضع نفسك في موقف يمكنك من انجاحها.هناك طريقة واحدة للنجاح: نفذ ما تقوله. الكلام لا يكلف شيئا. أي نوع من المماطلة يأخذ الحلم و يجعله ينكمش لمجرد " فكره". الاعذار هي سارق الحلم ، بينما تبدو أنها ذات نوايا طيبة.

<!--كن فضولى :

الفضول هو شكل من أشكال الحماية من الخوف. الفضول يمنحك الشجاعة لبدء الأعمال التي من شأنها تغيير الوضع الراهن. العثور على الشجاعة لمتابعة فضولك حول كسر الحدود، يمكنك من وضع المخاوف من عواقب جانبا. الفضول العاطفي أقوى من المخاوف و العوائق. الحاله الذهنيه "ماذا لو" محرك حيويى طبيعي يساعدك على اتخاذ المخاطر التي عادة لا تاخذها. في كثير من الأحيان، عندما يقال لنا "لا" كثيرا نصبح أكثر فضولا لنرى ما سيحدث لو فعلنا ذلك على أي حال.الفضول يسمح لك أن تأخذ فكرتك وتتقدم بها لحيز التنفيذ. الفضول يجعل احتمال الفشل ثانوي. مع الفضول انت كأنك فى مرحله اختبار الفكرة.

<!--الشك في الدوافع :

قليلا من الشك أمر صحي. عندما تكون في شك فهذا يعني أنك تدفع نفسك إلى حواف منطقة الراحة الخاصة بك. الإبداع الحقيقي يتخطى حدود الوضع الراهن. ان تدفع إلى الحافة هو مكان الاكتشاف. الأرض المجهولة دائما مزيج من الإثارة والشك. يساعدك الشك أن ترى غير المرأى و تحفر أعمق في شيء كنت ترغب في متابعتة. لا أعتقد ان أي فكرة قد وصلت الى اقصى مدى لها. أصحاب المشاريع الكبيرة تتخطى الشكوك، و تأخذ ما هو موجود بالفعل وجعله أفضل أو خلق شيء جديد تماما.ليكون نجاحك فى الصدارة يجب أن تكون جرىء بما فيه الكفاية لتضع القواعد الخاصة بك، وان تكون على استعداد لتجاوز الوضع الراهن، و الاستعداد لاتخاذ مخاطر كبيرة لتأمين مكانه فريدة من نوعها في عالم الأعمال.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 292 مشاهدة

أساسيات التغلب على الحواجز النفسية للنجاح الاستثنائي

نجاح استثنائي يتطلب الكفاءة العاطفية، والوضوح العقلي والاستعداد لتغيير الوضع القائم. أن تكون فى الصدارة، يجب تنميه نقاط القوة لديك والعمل من خلال الخوف والشك على إظهار أفكارك.الكفاءة العاطفية والوضوح العقلي يأتي من استخدام سلاحي ـ الوقت والصبرـ  لصالحك.

1.   إدارة العاطفة :

لتكون ناجحا استثمر فى النمو داخلك وتنمية شخصيتك. عليك أن تكون أفضل مدير لنفسك. عندما تحدث أخطاء ،تعامل مع العواقب العاطفية. الأخطاء هي الخطوات الأولى في معرفه ما يجب أن يتغير داخلك لتحقيق التوازن العاطفي والإدارة الذاتية. كلما كانت لديك معرفة بذاتك، كلما زاد نجاحك. معرفة نفسك يساعدك في معرفة حدودك. إذا كنت مرنا اكثر من اللازم تبعد نفسك عن ما عليك عمله، وسوف تعيق تقدمك بالسرعة التي تريدها. وقد يسرق أفكارك شخص آخر و تشغيلها بالوتيرة التى كنت ترغبها. إذا كنت جامدا لا يمكنك أن تبقى منفتحا لجميع الاحتمالات التي تنتظرك، مما يحد كثيرا من قدراتك. إدارة العاطفه هو التوازن الدقيق. أصحاب المشاريع الناجحة تعرف متى تكون مرنة ومتى تضع الحدود. هذا الرصد العاطفي تجعلك صانع قرار استثنائي.

2.   كن لديك هدف :

لتكون ناجحا تحتاج لغرض ابعد من الشك تتابعة حتى تحقيقه. مهمه قوية تكون الدافع و الاعتقاد الثابت مطلوبين لتكون قصة نجاح بارزه. عندما تكون واضحا حول لماذا تستثمر في دمك، وعرقك، و دموعك، ووقتك و طاقتك لن يكون هناك مجال للكسل أو التهاون.

الوقت والصبر تبقياك على تواصل مع التزامك بالنجاح في جميع الظروف. لتعطي نفسك الوقت حتى يصفو عقلك ويبقيك على الارض أكثر إحكاما لغرضك بشكل عام. ذلك يمنعك من ان تكون صانع قرار متهور. الوقت والصبر يمدوك بالإرادة القويه لمواصلة المسيرة مهما كانت الامور صعبة أو التحديات التي تواجهها. عليك أن تؤمن إيمانا عميقا بأن بناء عملك هي فرصتك لتغيير كبير و التأثير على العالم.

3.   عدم التماشى مع ما يفعله الآخرين :

رجال الأعمال الاستثنائية هي التى لا تتشابه مع الاخرين في عالم يحتاج لأفكار جديدة، وتفكير جديد واختراعات جديدة. هم لا يخشوا من مواجهه السخرية، والرفض أنهم يتحدوا الاشخاص السلبيه بلا شك بان وضعوا أفكارهم للتنفيذ.التطابق يمكن أن يذهب بك فقط حيث الأفكار قد تمت بالفعل. عليك أن تفكر بطريقة مختلفة. دراسة المشاريع الأخرى لمعرفة ما فعلوه للوصول الى حيث هم. حضورالندوات وتعلم كيفية إدارة القلق وطرق اللاوعي التى قد تخرب حلمك. ثق أنه من الممكن أن تشعل فكره لديك ثوره من اختراع جديد يلبى احتياجات المستهلكين. ما لم تتمكن من جعله أفضل استثناء مطروح فى السوق، ليست هناك حاجة لتكرار ما هو موجود بالفعل. العثور على الشجاعة لاتخاذ الأفكار التي تعتقد أنها مجنونة وجعلها ممكنة.

4.   تجديد نفسك :

من السهل أن تكون متحمسا عند البدء ، ولكن أصحاب المشاريع الناجحة تلتزم بالحفاظ على مستويات الطاقة لديهم عالية خاصه عندما تصطدم بالحواجز المحبطة. لتكون ناجحا عليك أن تعتني بنفسك جسديا وعاطفيا وعقليا وروحيا.من المهم أيضا ألا تأخذ الأمور على محمل الجد حتى لا تضعف ما لديك من شغف وحماس بالعمل. عليك خلق شعور بالاقبال على العمل لتنشيط و تجديد الحياة في عملك اليومي. عقلك يحتاج قدر كاف من النوم ، والتغذية الجيدة وممارسة الرياضة البدنية لإدارة الأفكار والعواطف لمستويات مرتفعة و للحفاظ على طاقتك. خذ استراحه لتحافظ على نشاطك وتجدده.حافظ على صحتك جيدة وعلى تركيزك. ضع في اعتبارك أن هناك علاقة واحد الى واحد بين ما تؤمن به وما تحصل عليه. لا تسمح ان يكون التخلي عن ما تريد خيارا لك.

5.   نفذ كلامك :

قد تتحدث عن ماذا تريد أن تفعل كثيرا حتى يتكون لديك اعتقاد وهمي بانك قد حققت بالفعل حلمك. لتعيش التزاماتك يجب أن تفهم أن "المحاولة" هي طاقة غير مؤثره. إذا كنت لا تعرف كيفية القيام بما تريد عمله، خذ وقتك لمعرفة المزيد، ولكن في النهاية انت المتغير في جعل شيء يحدث أو لا. تذكر، لا يوجد شيء "جاهز"  لكن هناك دائما خطر، لذلك يجب الالتزام و وضع نفسك في موقف يمكنك من انجاحها.هناك طريقة واحدة للنجاح: نفذ ما تقوله. الكلام لا يكلف شيئا. أي نوع من المماطلة يأخذ الحلم و يجعله ينكمش لمجرد " فكره". الاعذار هي سارق الحلم ، بينما تبدو أنها ذات نوايا طيبة.

6.   كن فضولى :

الفضول هو شكل من أشكال الحماية من الخوف. الفضول يمنحك الشجاعة لبدء الأعمال التي من شأنها تغيير الوضع الراهن. العثور على الشجاعة لمتابعة فضولك حول كسر الحدود، يمكنك من وضع المخاوف من عواقب جانبا. الفضول العاطفي أقوى من المخاوف و العوائق. الحاله الذهنيه "ماذا لو" محرك حيويى طبيعي يساعدك على اتخاذ المخاطر التي عادة لا تاخذها. في كثير من الأحيان، عندما يقال لنا "لا" كثيرا نصبح أكثر فضولا لنرى ما سيحدث لو فعلنا ذلك على أي حال.الفضول يسمح لك أن تأخذ فكرتك وتتقدم بها لحيز التنفيذ. الفضول يجعل احتمال الفشل ثانوي. مع الفضول انت كأنك فى مرحله اختبار الفكرة.

7.   الشك في الدوافع :

قليلا من الشك أمر صحي. عندما تكون في شك فهذا يعني أنك تدفع نفسك إلى حواف منطقة الراحة الخاصة بك. الإبداع الحقيقي يتخطى حدود الوضع الراهن. ان تدفع إلى الحافة هو مكان الاكتشاف. الأرض المجهولة دائما مزيج من الإثارة والشك. يساعدك الشك أن ترى غير المرأى و تحفر أعمق في شيء كنت ترغب في متابعتة. لا أعتقد ان أي فكرة قد وصلت الى اقصى مدى لها. أصحاب المشاريع الكبيرة تتخطى الشكوك، و تأخذ ما هو موجود بالفعل وجعله أفضل أو خلق شيء جديد تماما.ليكون نجاحك فى الصدارة يجب أن تكون جرىء بما فيه الكفاية لتضع القواعد الخاصة بك، وان تكون على استعداد لتجاوز الوضع الراهن، و الاستعداد لاتخاذ مخاطر كبيرة لتأمين مكانه فريدة من نوعها في عالم الأعمال.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

أخطاء فى تفكيرك تعيق حياتك

أفكارنا تؤثر بشكل كبير على الطريقة التي نشعر والطريقة التي نتصرف بها. الاستماع إلى والاعتقاد في الأفكار اللاعقلانية يؤدي إلى العديد من المشاكل، بما في ذلك قضايا الاتصالات، ومشاكل العلاقات، والقرارات غير الصحيحة. سواء كنت تسعى لتحقيق أهداف شخصية أو مهنية ، مفتاح النجاح غالبا ما يبدأ مع الاعتراف بخطأ طريقه تفكيرك و تغيرها فورا. نحن جميعا عرضة لتجربة أخطاء التفكير في بعض الأحيان. ويمكن تقسيم أخطاء التفكير الأكثر شيوعا ضمن هذه الفئات التاليه:

1. الكل أو لا شيء: أحيانا نرى الأشياء فى لونين فقط أسود أو أبيض. ربما لديك فئتين من زملاء العمل في عقلك - الجيدة منها والسيئة. أو، ربما نظرت الى كل مشروع إما ناجح أو فاشل. بدلا من الاعتراف بان هناك ظلال رمادية، نحن يمكن أن نرتكب خطأ في التفكير من حيث اعتبار كل شىء اما جيد او سيئ.

2. التعميم : من السهل أن تأخذ حدث واحد معين، ووتعممه على كل الحالات الأخرى. إذا فشلت في إتمام صفقة واحدة، قد تقرر، "أنا سيئة في إتمام الصفقات". أو إذا عاملك زميل في العمل مره واحده بطريقه سيئه، قد تفكر ان "الناس في هذه الصناعة ليست لطيفة".

3. تصفية الايجابى : إذا تسعة أشياء جيدة حدثت، وواحده فقط سيئه، نترك الجيده جنبا ونركز على السيئة. ربما نعلن انه كان لدينا يوما سيئا، على الرغم من الأحداث الإيجابية التي وقعت ،أو ننظر إلى الوراء على أدائنا وتعلن أنه كان فظيعا لأننا ارتكبنا خطأ واحد. تجاهل الإيجابي يمنعك من وضع توقعات واقعية على الوضع. تطوير رؤية متوازنة يتطلب منك أن تلاحظ كل من الإيجابي والسلبي.

4. قراءه العقول : على الرغم من أن في أعماقنا نحن نفهم أننا لا نعرف حقا ما يفكر به الآخرين، فإنه لا يمنعنا من حين لآخر على افتراض أننا نعرف ما يحدث في عقل شخص آخر. عندما نفكر أشياء مثل، "انه يعتقد أنني كنت غبية في الاجتماع،" نحن نضع الاستدلالات التي لا تستند بالضرورة إلى واقع ملموس.

5. التفكير المأساوى : في بعض الأحيان نعتقد الأمور أسوأ بكثير مما هي عليه في الواقع. إذا كنت لا تستطيع تلبية أهدافك المالية شهر واحد قد يتصور البعض، "أنا سانتهي مفلسة"، أو "أنا لن املك ما يكفي من المال للتقاعد،" على الرغم من أنه لا يوجد دليل على أن الوضع حتى يقترب من ذلك. يمكن أن يكون من السهل ان يجرفك هذا التفكير المأساوى ان تبكى حالك بدلا من التفكير فى كيف تجعل ظروفك افضل.

6. التفكير العاطفي: لا تستند عواطفنا دائما على الواقع، وإنما نحن غالبا ما نعتبر تلك المشاعر عقلانية. إذا كنت قلقا بشأن إجراء تغيير فى مهنتك، قد تفترض، "إذا أنا خائف من ذلك التغير، أنا فقط يجب أن لا اغير وظيفتى". أو قد يكون من المغرى ان تقول، "طالما أشعر اننى فاشل ، اذن أنا بالفعل فاشل ". من الضروري أن ندرك أن العواطف، تماما مثل أفكارنا، لا تستند دائما على الحقائق.

7. التسميات : وضع العلامات على شىء تنطوي على اسم. بدلا من التفكير، ان شخص "أخطأ"، قد نصفه بأنه "أحمق." اطلاق تسميات على الناس والخبرات يضعهم في فئات. في كثير من الأحيان، تستند هذه التسميات على حوادث فردية لا تدمغ الشخص او التجربه بالصفات التى نطلقها عليه.

8. قراءه الطالع : على الرغم من أن لا أحد منا يعرف ما سيحدث في المستقبل، نحن فى بعض الأحيان نحاول الادعاء اننا نستطيع قراءة الطالع. نعتقد أشياء مثل، "أنا ذاهب لإحراج نفسي غدا لانهم سيرفضوا"، أو "إذا فتحت مشروع، تدعى إنه سيفشل في غضون السنة الأولى." هذه الأنواع من الأفكار يمكن أن تصبح نبوءة تحقق نفسها إذا كنت غير دقيق فى مزاوله عملك . وليس لانك قرات الطالع، فالغيب لا يعرفه الا الله.

9. الشخصنه : بقدر ما نحب أن نعتقد أننا لا نظن أن العالم يدور من حولنا، اننا غالبا ما يكون سهل علينا ان نشخصن كل شيء. إذا كان شخص ما لم يرد على اتصالك ، قد تعتقد، " هناك اكيد شىء حدث اغضبه "، أو إذا كان زميل لم يبتسم عندما راك، قد تفترض، "انه لا يحبنى."لا تربط كل شىء بنفسك كل شخص له مشاكله الخاصه التى لا تعرفها.

10. مثال غير واقعي : يمكن لعقد مقارنات غير عادلة عن أنفسنا مع الآخرين يقتل الدافع لدينا. تنظر لشخص حقق الكثير من النجاح و تفكر، "أنا كان ينبغي أن اكون قادرا على فعل ذلك،" هذه مقارنه غير مفيده ، وخاصة إذا كان هذا الشخص لديه بعض المزايا التنافسية على طول الطريق. وبمجرد أن تبدأ الاعتراف بخطاء التفكير بهذه الطريقه، يمكنك أن تبدأ العمل على محاولة تحدي تلك الأفكار و التغلب عليها. ابحث عن استثناءات لهذه القاعدة وجمع الأدلة على ان أفكارك ليست 100٪ حقيقية. ثم، يمكنك أن تبدأ بتبنى أفكار أكثر واقعية لتحل محل تلك الأفكار المحبطه.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 156 مشاهدة

د. نبيهه جابر اللقاءالثامن بعد المائه ، من سلسله " كيف تبدأمشروع صغير" و "كيفيه تنميه شخصيه ايجابيه". موضوع هذا اللقاء " هل العمل قيمه فى ذاته وكيف تعمل بذكاء دون اجهاد"على الرابط:
https://www.youtube.com/watch?v=inlVV5lj9sQ

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 99 مشاهدة

العادات اليومية للاشخاص المنتجه

لتكون أكثر إنتاجية، هذا ما نريده جميعا، أليس كذلك؟ في كل مكتب (وكل دائرة اجتماعية)،هناك اشخاص يبدو انهم قادرون على"انجاز كل شىء"، وإنجاز المزيد من الأعمال بدقه و أسرع من بقية الناس. يتركون العمل في الوقت المحدد. نريد أن نكون مثلهم فى وأي وقت ولكن لا نعرف أسرار إنتاجيتهم. كيف يفعلون ما يفعلونه؟ من خلال القيام بقليل من البحث في عادات أعلى الناس إنتاجية وجدنا الاتى:

1. لديهم وقت محدد للتخطيط اليومي : عادة في الصباح أو في المساء 5-10 دقائق تترك جانبا للتفكير في مهام ذلك اليوم (أو في اليوم التالي) ووضع الخطوط العريضة لكيفيه إنجاز هذه المهام.

2. ينجزوا المهام السريعة على الفور: لو مهمة عاجله ظهرت فجأه في أذهانهم و تتطلب أقل من 5 دقائق من وقتهم، الشخص المنتج ينفذها على الفور، مما يلغي الحاجة إلى كتابتها أو محاوله تذكرها في وقت لاحق او ان تشتت تفكيره بالانشغال بها.

3. يرتبوا قائمه بالاعمال اليوميه طبقا للاهميه : عندما تكون قائمة اليوم طويلة جدا لإكمالها واقعيا في 24 ساعة ، يتم إعادة ترتيب هذه القائمة لتعكس الأساسيات المطلقة.ويبدأوها بالاهم ثم الاقل اهميه. 4.لا يحددوا فقط الأهداف، لكنهم ايضا يضعوا جدول زمني للتنفيذ : الهدف بدون جدول زمني يشبه وصفة دون المكونات. انه لشيء رائع أن تضع أهدافا لنفسك، ولكنها تحتاج إلى تقسيمها وتعيين الحدود الزمنية لبنود العمل المختلفة المعنية (مثل الخطوات في وصفة) أو سوف يبدو الهدف صعب التغلب عليه منذ البداية، وسوف لا يكون له أي حاجة ملحة لتنفيذه. بوجود جدول زمني، سوف لا تشعر أنك تائه او مرتبك، وأكثر من ذلك سيكون لديك الدافع لتجنب الانحرافات، مع تركيز عينيك على الانجاز.

5. يحددوا و يستخدموا نافذة إنتاجيتهم: ليس هناك من هو قادر او على استعداد للعمل بنفس النشاط والتركيز طوال اليوم. الاشخاص المنتجه يعرفون متى يكونوا الأكثر إنتاجية في اليوم ويستخدموا ذلك الوقت لمعالجة أهم المهام أو تلك التي تتطلب أكبر قدر من التركيز.

6. وهم يعرفون متى يمكنهم او لا يمكنهم تحمل تعدد المهام: تعدد المهام قد يكون له عيوبه، ولكن الاشخاص المنتجه تفهم أنه في بعض الأحيان أنه يعمل ،مثال: عندما تعمل على العصف الذهني لأفكار لمشروع وانت تمارس المشى فى الصباح . كما أنهم يعرفوا، ان يميزوا بين تعدد المهام ومجرد الالهاء، الدخول الى الفيسبوك كل 10 دقائق في مكان العمل، هذا هو الألهاء.

7. يستخدموا التخطيط و الجدولة التي تفيد نمط حياتهم: الاشخاص المنتجه تضبط ايقاع حياتها بين مهماتها الخاصه والعائليه لتتاسب مع طبيعتها وطبيعه مهماتها المكلفه بها بحيث لا يتم انجاز شىء على حساب جانب آخر فى حياتهم.

8. يهتموا بأخذ راحة: قد يبدو غير متوقع،ان العمل من شروق الشمس الى غروبها لا يتبعه الشخص المنتج. الفواصل المنتظمة للأشياء مثل الغذاء والماء، و الحركة تجعل الناس أكثر فعالية وكفاءة لذلك نرى كل المنتجين يهتموا بوقت الراحه.

9. واقعيون فى تحديد الوقت للمهمات : إذا كنت تقلل من الوقت الذي تستغرقه، مثلا،فى كتابة تقرير أو تنظيف منزلك، أنت لا محالة ستتخلف فى ما تفعله. من ناحية أخرى، إذا كنت تبالغ فى تقدير وقت طويل للمهمه، فلن تكون فعالا كما يجب أن تكون. الناس المنتجه تجد تلك المنطقه حيث يمكنهم وضع تقدير دقيق كم من الوقت سيستغرق انجاز شيء، مع مراعاة فواصل بين الحين والآخر للراحه لا مفر منه. 10. لديهم شخص يحاسبهم: الناس المنتجه منفتحة حول ما يريدون تحقيقه فى اليوم أو الأسبوع أو الشهر أو السنة لانهم لا يريدوا أن يخيب امل من يتبعهم.

11. ينشدوا الكمال، ولكن عندما يكون ذلك ضروريا : إذا كانت كل مهمة ، مهما كانت صغيره، يجب تكتمل دون عيب أو خطأ، لن تنتهى أبدا من أي شيء. يمكن السعي إلى الكمال أن يكون عونا أو عائق، وهذا يتوقف على الاهميه والمصلحه المحققه، لذلك الاداء بجوده واتقان مطلوب ، لكن المبالغه فى الكمال يعطل العمل و يصعب تحقيقه. (الرسالة لطلب وظيفة؟ يجب فيها الوصول للكمال. رساله إلى احد اقاربك؟ مجرد اختفاء الاخطاء المطبعيه جيد وليس مطلوب الكمال المطلوب الوضوح والتنظيم).

12. يفوضوا بطريقه صحيحه: هذا يعني تفويض عدد معقول من المهام التي تتناسب مع مستوى مهارة الشخص المفوض له، ويقولون دائما من فضلك، وشكرا.يختاروا الاشخاص الصح و باسلوب صح.

13. يقدرون ما تم انجازه ولا يركزوا على ما لم يتم: مثل معظم الأشياء في الحياة كونك منتجا يتطلب حسن الخلق. في نهاية اليوم، ابحث في الجانب المشرق واختار رؤية الإنجازات بدلا من التركيز على الأخطاء . هذا يعني أنك سوف تشعر بالايجابيه أفضل، على النوم بشكل أفضل، وتكون أفضل استعدادا لتكون منتجا مرة أخرى غدا.

14.يتحكموا هم فى التكنولوجيا ، ليس العكس : الناس المنتجه تفهم أنه من المجدي أن لا يكونوا عبيدا للتكنولوجيا. ليس فقط سوف يكون هناك دائما شيئا جديدا ومثيرا لننظر، وسائل الاعلام الاجتماعية يمكن أن تمتص الوقت حتى مع معظم من لديهم قوة الإرادة. مع ضيق الوقت في اليوم الواحد، ببساطة ستجد نفسك فى حالة من الذهول عندما تكتشف انك قضيت عن غير قصد ساعة او اكثر في الفيسبوك. الناس المنتجه تحدد الوقت للرد على رسائل البريد الإلكتروني، أو تتابع اخبارهم على الفيسبوك ، ومن ثم الابتعاد عن التكنولوجيا بحيث لا تسرق وقتهم دون ان يشعروا.

15. يأخذوا قسطا من الراحة استراتيجي : كثير من الناس المتجه تجبرر نفسها لأخذ قسط من الراحة، ولو لمجرد 3-5 دقائق، كل 90 دقيقة أو نحو ذلك. أنه يمنعهم من الوقوع من الاجهاد، ويوفر التركيز ، و يعطى للعقل والجسم استراحة. قم تحرك و اذهب للحصول على بعض الماء (أو إعادة ملء كوب القهوة)، ثم ارجع للعمل بعد ذلك. ستجد أنك أكثر إنتاجيه بكثير مما كانت عليه عندما تجلس لفترات طويلة من الوقت .

16. يعتبروا النوم أولوية قصوى: عدم الحصول على قسط كاف من النوم هو المخرب الاكيد للإنتاجية. بعد يوم نمت فيه أقل من سبع ساعات ، ستكون أبطأ، وأقل تركيزا، وأقل حماسا. لقد أظهرت الدراسات أنه حتى لو كنت تعتقد "انك منتجا " بعد ليلة من النوم الغير كافي، المقاييس الموضوعية لنشاط المخ ستظهر ان الإنتاجية اقل. الناس المنتجه تعرف أن الحد الأدنى المطلوب من النوم سبع ساعات كل ليلة ليست ترفا، ولا خيارا، بل ضرورة للعيش حياة منتجة على النحو الأمثل. لذلك وضعوا هذا في الاعتبار، و قاموا بتنظيم الأيام وتحديد أولويات العمل و حددوا موعد الدخول الى السرير والاستيقاظ في وقت ثابت، حت تؤدى عقولهم وأجسادهم وظيفتهم في ذروة القدرة. في حين أن البعض منا لديه بالفطرة الدافع أكثر من غيرهم، الا ان الناس المنتجه للغاية فى اعتقادى، لم يولدوا هكذا لكن صنعوا ويمكن إعادة صنعهم مع احداث الحياة المتغيرة!

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 396 مشاهدة

عبارات لا يستخدمها الاذكياء في الحديث

الانزلاق  اللفظى فى كثير من الأحيان يحدث لأننا نقول أشياء دون معرفة الايحاءات الخفية التي تحملها. فهم هذه المعانى الخفيه يتطلب الوعي الاجتماعي و القدرة على التقاط مشاعر وتجارب الآخرين. أننا نفتقر إلى الوعي الاجتماعي لأننا نركز بشدة على ما سنقوله بعد ذلك و كيف يؤثر علينا ما يقوله الأشخاص الآخرين ، فنفقد تماما حتى رؤيه الآخرين.

وهذه مشكلة لأن الناس تركيبه معقدة. لا يمكنك ان تأمل أن تفهم شخص دون تركيز انتباهك الكلى في ظروفه أو توجهه او مدى ثقافته. جمال الوعي الاجتماعي هو أن بعض التعديلات البسيطة على ما تقوله يمكن أن تحسن بشكل كبير علاقاتك مع الآخرين. تحقيقا لهذه الغاية، هناك بعض العبارات التي الاشخاص الذكيه عاطفيا حريصون على تجنبها في اى محادثة عارضة.

العبارات الآتيه يجب عليك تجنبها فى حديثك للآخرين.

<!--"أنك تبدو متعبا."

الناس المتعبه عاده تكون غير جذابه، فهم لديهم عيون متخاذله و شعر غير مرتب، لديهم صعوبة في التركيز، و انهم عابسى الوجه كما أنها تبدو فى حاله مرهقه وهى قادمه نحوك . ان تقول لأحد انك تبدو متعبا يعني كل ما سبق او بعض منه.

قل بدلا من ذلك: "هل كل شيء على ما يرام؟" معظم الناس يسألون اذا كان شخص يبدو متعب لأنهم تكون لديهم الرغبه ان يساعدوه (أنهم يريدوا أن يطمئنوا إذا كان الشخص الآخر بخير). بدلا من هذه العباره المستفزه، فقط أسأل. بهذه الطريقة، يمكن أن تفتح حديث وتتشارك. الأهم من ذلك، السؤال اللطيف وقعه افضل من سؤال يبعث على الضيق والقلق.

<!--" يااااااااه، لقد فقدت نصف طن من الوزن!

مرة أخرى، هذا التعليق ، فى هذه الحالة مجاملة- يخلق الانطباع أنك تنتقد. بقولك  لأحدهم بأنها فقدت الكثير من الوزن يوحي أنها كانت سمينه بشكل ملفت وغير جذابة.

قل بدلا من ذلك: "أنت تبدو رائعة." هذا احد الحلول السهله. بدلا من مقارنة كيف تبدو الآن بكيف كانت تبدو سابقا، مجرد  مجاملة بسيطه لها وقع كبير يسعد الشخص. إنه يبعد الماضي خارج الصورة.

<!--" انت افضل بكثير عنها على أي حال."

عندما يقطع شخص علاقته من أي نوع مع شخص آخر ، سواء شخصية أو مهنية، هذا تعليق يعني ان لديه ذوق سيء و انه لا يحسن الاختيار في المقام الأول.

قل بدلا من ذلك: "خسارة لها (او له)!" وهذا يوفر نفس الدعم بصدق وتفاؤل دون أي انتقاد ضمني.

<!--"أنت دائما ..." أو "أنت  ابدا  ..."

لا أحد دائما أو أبدا يفعل أي شيء. الناس لا يرون أنفسهم على أنهم احادى الأبعاد، لذلك يجب أن لا تحاول تعريفهم على هذا النحو. هذه العبارات تجعل الشخص دفاعي، ومنغلقا تجاه رسالتك، وهو أمر سيء حقا لأنك على الأرجح استخدمت هذه العبارات عندما كان لديك شيء مهم للمناقشة.

قل بدلا من ذلك: ببساطة أشر إلى ما قام به الشخص الآخر ويشكل مشكلة بالنسبة لك. تمسك بالحقائق. إذا كان سلوكه هو المشكلة، يمكنك أن تقول: "يبدو أنك تفعل ذلك في كثير من الأحيان." أو "انت تكرر ذلك لدرجه انى لاحظت".

<!--"أنت تبدو رائعا بالنسبه لسنك ":

استخدام "بالنسبه لسنك" تعبر عن اهانه وعباره غير مهذبه. لا أحد يريد أن يكون وسيما مقارنه للرياضي أو شكله جيد بالنسبة للأشخاص الآخرين الذين على شفا الموت. الناس تريد ببساطة أن تكون وسيمه ومناسبة.

قل بدلا من ذلك: "أنت تبدو رائع." هذا مصطلح آخر سهل. مجاملات حقيقية لا تحتاج توصيف اضافى.

<!--" كما قلت من قبل ..."

نحن ننسى كل الأشياء من وقت لآخر. هذه العبارة تجعل الاخر يعتبرها كما لو كنت تهينه لانه في حاجة إلى تكرار ما قلت حتى يفهم او يسمع، والتي تصعب على المتلقي (شخص مهتم حقا لسماع وجهة نظرك). الإهانة على الحاجة إلى تكرار نفسك يوحي بأنك إما أنك غير واثق من نفسك أو انك تعتقد أنك أفضل من أي شخص آخر (أو كليهما!). قليل من الناس الذين يستخدمون هذه العبارة في الواقع يشعرون بهذه الطريقة.

قل بدلا من ذلك: عندما فى موقف مشابه مرة أخرى، لنرى ما يمكننى القيام به لإيصال الرسالة بطريقة أكثر وضوحا وأكثر إثارة للاهتمام. بهذه الطريقة سوف يتذكر ما قلته.بهذه الرساله انت اعتبرت الخطأ عليك بان الرساله تحتاج وضوح اكثر، وانها الى حد ما غير مثيره للاهتمام وبذلك ترضى الجميع ولا تشعر احد بالاهانه.

<!--"حظا سعيدا" :

هذه هى واحده من امهر المجاملات. أنها بالتأكيد ليست نهاية العالم إذا كنت تتمنى لشخص حسن الحظ، ولكن يمكنك قول ما هو أفضل لأن هذه العبارة تعني أنهم بحاجة للحظ لتحقيق النجاح.

قل بدلا من ذلك: "أنا أعلم أنك لديك ما يلزم." هذا هو أفضل من تمنى الحظ لأنها تشير إلى أن لديه المهارات اللازمة للنجاح، مما يوفر دفعة قوية من الثقة. بقولك ذلك تبرز من بين الجميع الذين ببساطة تمنوا الحظ.

<!--"الامر متروك لك." أو " كل ما تريد". :

في حين قد تكون غير مبال لهذه المسألة، رأيك مهم للشخص الذى سأل السؤال، (إلا أنه لم يكن ليسألك في المقام الأول ).

قل بدلا من ذلك: "ليس لدي رأي قوي في اي من الاتجاهين، ولكن بضعة أشياء يمكن النظر فيها هي ..." عندما تقدم رأي (حتى من دون اختيار جانب)، فإنه يدل على أنك مهتم وان الشخص الذى يسأل يهمك .

<!--"حسنا على الأقل لم اقل(او افعل ...)".

هذه العبارة وسيلة قوية لتحويل الانتباه بعيدا عن الخطأ الذى ارتكبته عن طريق التذكير ، بخطأ غير ذي صلة على الأرجح الشخص الآخر فعله (و قد تكون سامحته عليه من وقت طويل).

قل بدلا من ذلك: "أنا آسف". الاعتراف بالخطأ هو أفضل وسيلة لجعل المناقشة أكثر عقلانية و هدوءا، مما يمكنك من ايجاد حل لها. الاعتراف بالذنب هو وسيلة رائعة لمنع التصعيد.

جمع ما سبق معا:

في الأحاديث اليومية، انها أشياء صغيرة ولكنها تشكل فرقا كبيرا. جرب هذه الاقتراحات ، وسوف تندهش من الاستجابة الإيجابية التي ستحصل عليها.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 333 مشاهدة

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,696,077