تنمية شخصية إيجابية

edit

افكار بسيطه لتحسين الذات تحسن نفسيتك

يمكنك استخدام هذه الأفكار لتحسين الذات بمثابة دليل عام لصحتك النفسيه.

1.    كن منضبطا. وهذا أمر مهم إذا كنت تريد أن تكون انجازاتك عالية في الحياة. كل شخص ناجح يكون منضبطا فى عمله ومواعيده.إذا كنت كسولا وليس لديك الإرادة القوية، فمن المرجح أن تكون حياتك عاديه واقل.

2.    حدد أهدافك. عليك أن تنظر إلى الأمام في الحياة لتحقيق التنمية الشخصية. إذا كنت لا تفعل ذلك، سوف تصبح مرتاحا للغاية في منطقة الراحة الخاصة بك الحالية. وهذا يجعلك غير مستعد لتغيير ظروفك، على الرغم من أنك تعرف أنه لن ينفعك في نواح كثيرة ان تظل مكانك بلا هدف توجه طاقاتك وقدراتك وتخرج من منطقه الراحه لتحقيقه.

3.    فكر إيجابيا. التفكير الإيجابي يبرز أفضل ما فيك. وسوف يقلل من الكلام السلبي داخلك الذي قد تتعرض له في بعض الأحيان. الأفكار الإيجابية تظهر لك الجانب المشرق من الحياة. مع التفكير الايجابى ستجد الحزن وغيره من المشاعر السلبية تختفي من حياتك.

4.    كن ممتنا. أعرب عن امتنانك كلما قابلت شيء جيد. وهذا سيجعلك تتلقى أشياء اكثر جيدة. الامتنان حقا يصنع العجائب. يمكنك أن تصنع دفتر يوميات بالاشياء التى شعرت بالامتنان لها، وكل يوم اقضى خمس دقائق لتكتب ما شعرت انك ممتنا له.

5.    التمرين. ممارسه الرياضه يوميا تساعدك على التخلص من التوتر ، و تجعلك نشطا مما يشعرك بالرضا عن نفسك.

6.    التأمل. التأمل يجعل عقلك صافيا، ويزيل الأفكار السلبية مما يعمل على زيادة سعادتك إلى درجة كبيرة. هذه الفكرة لتحسين الذات يمكن أن تغير حياتك بالفعل.انظر للسماء وتاملها ، او الى الار الخضراء المهم اهدأ وتامل حتى تصفى ذهنك.

7.    تحكم فى تفكيرك. من المهم جدا السيطرة على افكارك وآرائك اذا كنت ترغب أن تكون مسيطرا على حياتك. لا تدع الأفكار في حالة من الفوضى في رأسك. اعمل على تنظيمها، وإزالة السيئة منها وإدخال بعض الأفكار الإيجابية. هذه الفكرة لتحسين الذات يمكن ان تكون أساسا متينا لتنمية شخصيتك وتحسين ذاتك.الشخص الايجابى قادر على الانجاز عكس السلبى الذى تمنعه افكاره السلبيه عن التقدم والانجاز.

8.تعميق معرفتك. خذ أي موضوع تشاء و ادرسه كل يوم لمدة 30 دقيقة على الأقل (لو ساعة يكون أفضل). سيؤدي هذا إلى تعزيز الثقة وزيادة ذكائك.عود نفسك على دراسه اى شىء بتعمق حتى تجيد ما تفعل.

9.    كن منظما. حاول التخطيط ليومك مسبقا. من خلال ذلك، سوف تتجنب الانشطه المستهلكه للوقت و يمكنك التركيز على الأمور الهامة واستغلال وتك فى ما يفيد.

10.كن مرتبا. عيش في مكان مرتب، رتب اشيائك فى مكانها حتى تجدها بسهوله ولا تضيع وقتك فى البحث .هذا سوف سيرتب عقلك أيضا. سوف تصبح أكثر إنتاجية و سيطرة على حياتك. هذه الفكره واحده من أكثر الأفكار لتحسين الذات ولكن كثيرين يمهملوها.

11.   أحط نفسك بالناس الايجابين. لا تتواجد الا مع الناس الإيجابية. اقضي معظم وقتك مع الأصدقاء التي تجعلك تشعر بالحب والاحترام وتقدم لك الدعم عندما تحتاجه.

12.  تخلص من الناس الذين لا طائل منهم. تجنب التحدث إلى الناس التي تجعلك تشعر بالسوء وتضيع وقتك فى ما لا يفيد. نوعية حياتك سوف تتحسن بشكل كبير إذا فعلت ذلك. لا أحد يستحق ان يعكر مزاجك او يهدر وقتك.

13.               تغيير منطقة الراحة الخاصة بك. واصل التحرك في حياتك. لا للركود. التغيير المستمر لمناطق راحتك يحسن حياتك ويجعلك شجاعا. هذه اصعب فكرة لتحسين الذات لأنها تتطلب إرادة قوية لان الكسل والراحه مغريه عن المجهود والتعب.ابدأ الان واترك منطقه الراحه واعمل باجتهاد.

14.لا تنافس. على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أن القدرة على المنافسة أمر جيد،الا ان هذا ليس صحيحا. يجب ان تبدع وتنشأ وليس محاولة أخذ شيئا من الآخرين. من خلال الابداع وخلق شىء جديد تتوقف عن المشاركة فى اي منافسة لان ستفوق الآخرين. ستشعر بالراحة والفخر وسيقدر الآخرون ما تقوم بإبداعه.

15.كن سعيدا للآخرين.عندما ينجح أحد في شيء، اعترف دائما بذلك وشاركه فرحته. سوف تجعل الآخرين يشعرون بالامتنان لك لمشاركتهم فرحتهم، و سوف يشكرونك على ذلك. عندما تتلقى الامتنان من شخص، سوف تشعر على الفور بانك أفضل واسعد.

16.إعطى كما تأخذ. إذا كنت ترغب في ان تأخذ ، عليك أولا أن تعطي. هذه هي الطريقة التي يعمل بها الكون. على سبيل المثال، ليصبح خبيرا في مجال ما، عليك أن تعطي وقتك في مقابل الحصول على المعرفة. هذه الفكرة لتحسين الذات أخذت من القوانين العالمية.

17.  توقف عن مشاهدة التلفزيون. سوف تتخلص من مخاوفك نتيجه كثره الاخبار عن القتل والدمار والجرائم ..الخ . ابدأ في التفكير بالطريقة التي تريدها. شاهد البرامج المسليه، الافلام الخفيفه ..الخ حتى لا تشعر بالاكتئاب.

18. اهتم بنفسك. اعتنى دائما بنفسك، وهذا سيرفع إلى حد كبير مزاجك. وهذا يعني ارتداء الملابس الجيده المناسبه و الأنيقه، اعتنى بجلدك وشعرك، و اترك وقت للاسترخاء.

19.إكمل ما بدأته. لا تترك شيئا تفعله في منتصف الطريق دون ان تكمله. انتهى من كل شيء تبدئه دائما. الشعور بالإنجاز يعطيك الثقة والإلهام. كثير من الناس لا تتبع هذه الفكرة لتحسين الذات، و هذا هو السبب في أنهم لا يحققون نتائج ممتازة.

20.التغلب على مخاوفك.الخوف هو الشيء الوحيد الذي يعوقك. للتغلب على الخوف عليك أن تعترف انك خائف، و تحدد مما تخاف وتواجهه. افهم ان هذه فكرة لتحسين الذات. فقط بهذه الطريقة يمكنك التخلص من مخاوفك. ونتيجة لذلك سوف تصبح لديك ثقة واستباقية. سوف تنظر إلى الوراء وتضحك على الأشياء التي كنت تخاف منها.

21.غير عادة واحدة. تغيير عادة واحدة على الأقل عن طريق إدخال شيء معاكس تماما في مكانها. على سبيل المثال، إذا كنت تستيقظ في وقت متأخر جدا، اضبط المنبه للاستيقاظ في وقت مبكر. هذا لن يكون سهلا، ولكن إذا كنت تفعل ذلك لمدة 30 يوم متصله، فإن النشاط الجديد سيحل محل العادة القديمة.
22.مضاعفة الوقت لهوايتك. حاول ان تجد وقت اكثر على قدر الامكان لتتمكن من القيام بما تحب. سوف يؤثر هذا كثيرا على مزاجك و صحتك بالايجاب.  

23. ابتسم. سوف تشعر أنك مذهل و يستدعى ذلك الأفكار الإيجابية بدلا من السلبية. ابتسامة بسيطة تمثل هذا الفارق الكبير لديك ،فقط ابدأ. وعود نفسك على الابتسام.

24. الاستماع إلى الموسيقى المفضلة لديك. هذا سوف يجعلك تشعر بالسعاده و يخلق داخلك السكينه.

25.التخلص من الأشياء عديمة الفائدة. تجول فى انحاء منزلك و تخلص من كل شيء لا تستخدمه. هذا سيترك مساحة لأشياء أفضل في المستقبل، كما إنه يؤثر أيضا على طريقه تفكيرك فى اختيار اشيائك. سوف تشعر أنك أكثر سلاما وإبداعا.

.26اشرب الكثير من الماء.وهذا سيجعل بشرتك ناعمة و يخلصك من السموم في جسمك ويجعلك أكثر صحة. على الرغم من أن هذه الفكرة لتحسين الذات تنطبق أساسا على جسمك،الا انه عندما تتحسن صحتك تتحسن حالتك النفسية أيضا.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 936 مشاهدة

 

كيفية التغلب على الشعور بالحرج اجتماعيا

المهارات التى تساعدك فى  التغلب على الاحراج تتكون من أربعة أجزاء: غير طريقه تفكيرك ، حسن توجهاتك ،حسن مهاراتك الاجتماعيه، وتغلب على شعورك بالحرج. الاحراج الاجتماعي يأتي من ان الشخص لا يشعر انه "طبيعي" أو "يبدو اقل" بريقا و تألقا عن الآخرين.وهذا الشعور يولد جزئيا مخاوف الشخص من نظره الاخرين له ، و جزئيا من ما يتوقعه الاخرين منه اجتماعيا، و لهذا يمكن ان يمنعنا الاحراج الاجتماعي من التفاعل الكامل مع الآخرين خوفا من تعرضنا للسخرية أو حتى ان يرفضنا أقراننا. وبمجرد أن ندرك أن الجميع خائف من كونه محرجا اجتماعيا وأن هناك طرق للانتقال من المواقف المحرجة بمرونه و ثقة، تكون في طريقك لاحتضان التفاعلات الاجتماعية بدلا من الخوف منها. إذا كنت تريد أن تعرف كيفية تجنب التعرض للحرج اجتماعيا، انظر الخطوة الاولى لتبدأ.

الخطوه الاولى: غير طريقه تفكيرك :ــ

1.   كن متأكدا أنك لست وحدك. قد تعتقد أن كل شخص في محيطك هو بثقه احد المشاهير ، ولكن في الواقع، فإن معظم الناس تقلق بشأن احتمال ان يكون محرجا اجتماعيا في الأماكن العامة. هم يشعرون بالقلق حول ما إذا كان الناس مثلهم، او انهم لم يتركوا انطباعا جيدا، أو ما إذا كان الناس الآخرين يشعروا بالملل من كلامهم او حتى مجرد وجودهم. من وقت لاخر، معظم الناس تمر بتجربة لحظات من الخجل والإحراج من زلات اللسان، او لخبطة فى الحديث أو صعوبة في التواصل مع شخص آخر. وبمجرد أن تدرك أنك لست الشخص الوحيد الذى يشعر بالقلق فى اى تجمع ، فسوف تشعر بالارتياح و سلاسه أكثر فى التعامل مع الاخرين.

  • ومع ذلك، إذا كنت اكثر قلقا حول التفاعلات الاجتماعية الخاصة بك طوال الوقت، يمكن أن يكون لأنك تفرط في تحليل أي حالة او موقف اجتماعي، التي يمكن أن تجعل الأمر يبدو أسوأ بكثير مما هو عليه في الواقع.
  • قد تعتقد أن بعض الناس من حولك بشكل طبيعي تجلب الثقة و لا تقلق حول الكيفية التي تؤثر بها على من حولها، ولكن تقريبا كل شخص غير آمن حول بعض جوانب التفاعل الاجتماعي، سواء كان ذلك مجرد نكاتهم مضحكه ام لا، أو كيف ينظر إليهم أشخاص جدد.

2.   اسأل نفسك من أين تاتى مشاعرك من الاحراج الاجتماعي. لكثير من الناس الذين يعانون من الاحراج الاجتماعي الشديد، هذه المشاعر تنبع من القلق والخوف وانعدام الأمن أو انخفاض الثقة بالنفس. كل واحده من هذه المصادر يمكن معالجتها إذا كنت على استعداد لإيجاد سبل لبناء الثقة فى نفسك. في كل حالة، محاولة تحديد السبب الجذري لما يجعلك تشعر بالحرج ، يمكنك التعامل معه مباشرة. وكلما كنت تعرف المصدر الحقيقي، كلما امكنك معالجته.

هناك العديد من الأسباب الأخرى للشعور بالاحراج، مثل ان تكون مررت بتجربة سيئة فى الماضي، أوالشعور بأنك مع اناس مختلفين عنك أو لا يفهمونك ، او مضطر للتفاعل معهم في حالات بسبب العمل، والأصدقاء أو ضغط الوالدين، وما إلى ذلك لأنك لم تضع نفسك فى هذه المواقف ، أو الشعور بالارتباك لدوافع وتصرفات من حولك.

3.   العمل على التغلب على الخجل. كونك خجولا يمكن أن يمنع التفاعلات الاجتماعية لديك. من المهم البحث عن طرق مجربة للتغلب على الخجل، سواء من خلال التعلم أو من خلال الحصول على المساعدة. القراءه عن كيفية التغلب على الخجل تزيد من معلوماتك، وتدرك أن الخجل هو الشيء الذي يمكن أن يدار. لن تضطر إلى تغيير شخصيتك أو الانتقال من كونك منطوى الى منبسط، ولكن يمكنك العمل على الشعور أكثر بالاسترخاء خلال التفاعلات الاجتماعية والخروج  من القوقعة التى سجنت نفسك فيها.

 الشخص الخجول، يريد المشاركة في العديد من الفعاليات الاجتماعية ولكنه خائف من الحرج أو الرفض من الاخرين.

4.   التغلب على القلق الاجتماعي الخاص بك. بمجرد ان حددت المشاعر التي تؤدي إلى الاحراج الاجتماعي، ابدأ بمحاولة الاعتراف بهذه المشاعر كلما ظهرت. عندما تكون أكثر وعيا بالأحاسيس الجسدية التى تشعر بها عندما تشعر بالحرج والقلق، يمكنك التعرف بوعي أن الأدرينالين الزائد لك يسبب لك الشعور بالحرج والرغبه فى الإختفاء.

  • عندما يحدث ذلك، تعلم أن تقول لنفسك: "أنا اعانى من رد فعل القلق، وانى ساكون على ما يرام وسوف اتصرف بهدوء". كلما تحدثت أكثر للنفس معترفا بالقلق، كلما اصبح الوضع اكثر تحت سيطرتك.

5.   زيادة ثقتك بنفسك. حتى لو كنت لا تشعر بالثقة، يمكنك ان تتظاهر بها  حتى تنمو داخلك أو يمكنك تذكير نفسك لتكون ودودا على قدر الإمكان مع الاخرين. بالتأكيد من الصعب العثور على الثقة في الحالات التي تجلب المخاوف والقلق والذعر والرغبة في الإختفاء أو الهرب.

  • ومع ذلك، اسأل نفسك "ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث؟" حاول أن تفعل شيئا واحدا على الأقل لتتعامل مع الآخرين من حولك و هذا يعتبر بداية جيدة.
  • لا تتعجل ذلك. بناء الثقة يأخذ مرات، و يتضمن خطوات الى الوراء وكذلك خطوات إلى الأمام، الى ان تجد مكانة اجتماعية مريحة ، لذلك خذ وقتك.

6.   هدأ أعصابك في المواقف الاجتماعية. طريقة واحدة لتجنب التعرض للحرج اجتماعيا هي تهدئة أعصابك قبل التفاعل مع الناس. التعامل مع أعصابك نحو الآخرين أمر مهم لأن العصبية تؤثر على السلوك و تظهر فى لغة الجسد. حتى لو كنا لا نفتح أفواهنا، يمكن للأشخاص الآخرين قراءة "المحرج اجتماعيا" فى ملامحنا.

  • وبما أنه يمكن أن يكون عمل شاق التعامل مع "شخص محرج اجتماعيا"، ردود فعل في هذا الصدد قد تثبط الكثير من الناس من البقاء لمعرفتة. من المهم عدم إساءة تفسير هذا الأمر بانك لا تروق لهذا الشخص. انه شعور مماثل من الاحراج لدى هذا الشخص . يمكنك تعلم كيفية استخدام مهارات لغة الجسد لتتعامل معك الناس بسهولة.
  • انظر كيف تبدو ودودا. ان تبدو ودودا ومنفتحا على الحوار بدلا من تنغلق على نفسك يساعد على التقليل من ظهور الاحراج الاجتماعي. يجب ان تعرف أن الكثير من الناس متوترون كما أنت. لقد تعلموا ببساطة أفضل السبل إلى تغطية هذا الأمر - وهو ما يعني أنه يمكنك أن تفعل ذلك أيضا!

الجزء 2 : غير توجهاتك

1 .التركيز على الإيجابيات. فى اللحظات المحرجة اجتماعيا يمكن ان نميل الى التركيز على كل ما يجري خطأ في ذلك الوقت، لكنه من المفيد أن تجبر نفسك عمدا لتركز على الإيجابيات.ركز على ما هو جيد عن الأشياء من حولك الآن، حتى لو أنك قد تكون لديك الرغبه فى ان تبتلعك الارض ؟ يمكن لإبراز بعض الإيجابيات ان تساعدك في استعادة وجهة نظرك حول حجم السىء فى الاشياء حولك. بالتأكيد التفاعل الاجتماعي لديك لا يمكن أن يكون محرجا كليه وبعض الخير يجب ان يأتي من ذلك.

2. استخدام حديث النفس للتخلص من الشعور بالحرج اجتماعيا. حديث النفس يساعدك على تحويل التركيز من القلق حول ما يظنه الآخرون عنك ،الى تهدئة نفسك بحيث يمكنك ان تخفف من شعورك بالقلق. بعض الجمل التي يمكن أن تكون مفيدة في التغلب على لحظات القلق الاجتماعي هى ان تقول لنفسك ما يلي:

  • "قلقي يشوه تفكيري".
  • "أنا أعطى الكثير من الاهتمام لمشاعري السيئة."
  • "انها فقط ما يفرزه قلقى الذى يجعلني أشعر بهذه الطريقة، والحقيقة هي أن كل شيء على ما يرام."
  • "انى قادر على ان اتغلب على قلقي".

الكلمات الإيجابية يمكن أن تساعد بقدر كبيرا جدا. قل أشياء إيجابية لنفسك مثل:

  • "الناس لطيفة وأنا اقضى وقت طيب معهم ."
  • "يبدو أن الناس تحب ما أقوله أو اقوم به"، "أنا هنا لأستمتع بنفسي".
  • تعلم الاسترخاء. الاسترخاء ليس لمرة واحدة. انها ممارسة مدى الحياة. تعلم الاسترخاء ينبغي أن يبدأ في المنزل، حيث تكون أكثر راحة. يمكن للاسترخاء قبل أن تذهب إلى مناسبه اجتماعيه ان يساعدك على الانفتاح أكثر ، أن تكون صادقا مع الناس، تخلى عن تكلفك عندما تكون في موقف اجتماعي. إذا كنت لا تشعر بالتوتر، عليك أن تكون أكثر قابليه لتقبل المواقف الاجتماعية بدلا من خشيتها.
  • مارس التنفس بعمق للتغلب على لحظات القلق وتسترخى ، مارس اليوجا، و التأمل اليومي لتعزيز قدرتك على الاستفادة من حالة الاسترخاء عند الحاجة إليها.
  • ابدء في الاستفاده من الاسترخاء وتطبيقه في حياتك العامة أيضا. على وجه الخصوص، التنفس بعمق وببطء يمكن أن يساعد على بقائك هادئا كلما كنت تشعر بضغط نتيجه الكثير من الاجتماعيات والقلق. هذا يساعدك في النهاية أن تشعر اجتماعيا بسلاسه أكثر .

4 . اعطي لنفسك مساحة لاستعاده هدوئك. لن تحل جميع المواقف المحرجة اجتماعيا مع الضحك والتنفس العميق. قد تكون هناك أوقات عندما تحرج، او تتألم مما يحدث أو تكون العواطف مشحونة فى نقاش أكثر من اللازم ، لا يجب ان تتعامل معها في العلن اوالخاص من أجلك و من اجل الآخرين ، من الأفضل أن تخرج من المكان. حتى تعطى نفسك المساحه لتتحكم فى نفسك ،و يمكنك تهدئتها بدل من تزايد القلق والانفعال.

  • حاول جادا وقف نفسك من البكاء أو الصراخ. اعتذر بسرعة وأاستاذن على انك بحاجة للحظة / للذهاب للحمام /او انك تحتاج الهواء النقي، وغيره من الاعذار العاديه، واترك المكان بصوره طبيعيه بهدوء.
  • إذا كنت تستطيع، وهى أيضا فكرة جيدة أن تقول إنك ستعود سريعا لإنهاء أي محادثة أو مناقشة لم تتم. إذا كنت تشعر بالإرهاق وترغب فى الخروج سريعا ، تحجج بحاجتك لإجراء مكالمة هاتفية.
  • إذا دخلت في مشادة حامية، فمن المقبول تماما لكسر الانفعال، ان تخرج من المكان بعد استئذان الطرف الآخر ليهدأ انفعالك لفترة وجيزة. اوعد الشخص بانك سوف تستأنف مناقشة ودية عندما تشعر أنك اهدا. هذا ليس جبنا؛ في الواقع، إنه يأخذ قدرا كبيرا من الشجاعة للاعتراف انك فى حاجة إلى التراجع مؤقتا وجمع أفكارك وكبح جماح غضبك أو قلقك.
  • يمكن أن تستغرق ساعة لتهدأ بعد أن غمرك الانفعال. خذ وقتك. إذا لم تهدأ خلال الوقت الذى حددته ولم تشعر انك أفضل، ارسل صديق للاعتذار نيابة عنك لعدم عودتك.

5 . كن عطوفا مع نفسك. كونك تحرج اجتماعيا ليست حاله دائمه، انها مرحلة مؤقتة. أنت قد تمر باحداث صعبه، وسوف تواجه العديد من التجارب الأكثر إيجابية ايضا. كل الناس تمر باحداث صعبه بين الحين والآخر. انها علامة على احترام الذات واللطف الذاتي التي تمكنك أن تنظر إلى الوراء لمثل هذه المناسبات مع ابتسامة ساخرة، وتدرك أن ذلك لم يكسرك ولكن هو الآن ماده مسلية على مائدة العشاء .

  • احرص على عدم المبالغه لأهمية مناسبة سيئة وتطبيقها كانطباع عام على كل التفاعلات الاجتماعية؛ ركز قدر الإمكان على جميع التفاعلات الاجتماعية التي تكون قد استمتعت بها، التي كانت على ما يرام، مهما كانت لطيفه أو عادية. كجزء من كونك عطوف على نفسك، هو ان تدرك أن التنشئة الاجتماعية تتضمن مهارات التعلم. لا تكون قاسى على نفسك إذا لأي سبب من الأسباب لم تتعلم هذه المهارات فهي موجوده تعلمها الان.

6. كن ودودا. إذا افترضنا أن شخصا آخر يريد أن تواصل معك وعلى افتراض الأفضل عنهم من البداية يسمح لك أن تكون أكثر انفتاحا و ودية تجاه الناس الآخرين. ولئن كان صحيحا أنه مهما كنت ودودا أنت، بعض الناس سوف تستجيب وكأن أفواههم و عقلهم فى توتر على الدوام، هذا ليس سببا لتعطيل أو إيقاف محاولتك او ان تلوم نفسك. كونك ودودا سوف يضع الآخرين في راحه، وإوجد السبل لكسر الجليد وإعطاء الآخرين على الأقل الحرية في أن يكونوا أكثر انفتاحا او ضعفا فى وجودك.

  • إذا كنت لم تحاول ان تكون ودودا من قبل، عليك المحاولة. انها سوف تنمو داخلك كما يجب ان تعرف ان تكون ودودا أسهل بكثير من المحافظة على الحذر، وعدم الثقه في كل وقت.
  • عندما تقابل شخصا لأول مرة، كن ودودا بالاعتماد على طرح الأسئلة المفتوحة. تأكد من عدم السؤال عن أي شيء شخصي جدا لتجنب الظهور بانك فضولي أو ان تجعلهم هم ايضا فضولين تجاهك. اسالهم كيف يجرى يومهم ، إذا كان لديهم خطط للترفيه فى عطلة نهاية الأسبوع، أو إذا كانوا ذهبوا إلى أي افلام جيدة في الآونة الأخيرة. حافظ على المحادثة لطيفه و مرحه.
  • الودية لا تعني أن تكون ساذجا. تحلى بالوعي عن الناس الذين يبدون سلوك مثير للقلق، مثل العدوانيه، الوقاحه أو البلطجة ، واعتني بنفسك قبل كل شيء.

7 . التوقف عن القلق حول ما يعتقده الآخرون عنك. على الرغم من أنه أسهل القول عن الفعل، الا انها الطريقة الوحيده لتجنب الاحراج الاجتماعي هو وقف الاهتمام بكيف يراك الآخرون. معظم الناس قلقون من نظره الآخرون عنهم، وهو أمر يستحق ان تذكر نفسك به عند بدء قلقك حول ما يعتقده الآخرون عنك. إذا كنت مشغولا جدا إلى حد القلق حول ما يفكر فيه الشخص الذي تتحدث معه عنك، فإنك لن تكون قادرا على الاسترخاء أو الاستمتاع بهذ التفاعل الاجتماعي. بمجرد التخلي عن هذا القلق، سوف تجد أنه من الأسهل أن تكون نفسك وان تتحدث بهدوء وبشكل طبيعي.

  • وعلاوة على ذلك، فإن بعض الناس سوف تكون سيئة، تافه وساخرة كما واقع الأمر، بغض النظر عمن أنت أو إنجازاتك. لمثل هؤلاء الناس، غالبا ما يكون هذا السلوك السلبي آلية الدفاع التي يستخدمونها لاخفاء مشاعرهم من انعدام الأمن، والاحراج والانزعاج. إذا كان الشخص فظ معك، أعلم أن ذلك ليس له اي علاقة بشىء خاص بك، وليس عنك اصلا.
  • بعض الناس لديهم أفكار سلبية عن الآخرين كوسيلة لمنعهم من السؤال عن أوجه القصور الخاص بهم. أنك لن تستطيع تغيير طريقة تفكير هذا النوع من الاشخاص. اعرف ان تعليقاتهم السلبية تكشف أكثر عن ضعفهم.

8.  ابتهج. احيانا تحدث أشياء غير سارة ومحرجة بصوره عشوائية فى حياتنا مما يشعرنا بالحرج اجتماعيا. واحدة من أفضل الأشياء التي يمكنك القيام بها لتجنب التعرض للحرج اجتماعيا هو التوقف عن اخذ نفسك على محمل الجد. هذا سوف يرفع الضغط عنك وسوف يساعدك على الاسترخاء.تذكر ان هذه الاشياء تحدث لغيرك وهى خارجه عن ارادتك حتى تتمالك نفسك وتواجها.

  • في كثير من الأحيان ليس لدينا السيطرة على المواقف المحرجة، مثل فتره الصمت الطويله التى تقع فيها فجأه فى محادثه. هذه المواقف تثبت انسانيتك وان الحياه التى نعيشها لها جانبها العشوائى وليست كامله.
  • للتعامل مع هذا الواقع، تعامل معها بمرح وانظر للجانب المسلى فى هذه الحظات المحرجة. المرح في كثير من الأحيان يخفف التوتر بين جميع الحاضرين، مما يسمح للناس بالضحك معك و ليس عليك، وتمر اللحظة المحرجة دون مزيد من الضغط عليك.
  • اضحك على سلوكك عندما يحدث شيء سخيف ، يظهر للناس أن هذه الحالة ليست خطيرة بل مثيره للضحك وان هذا الشعور بالاحراج يمكن أن يتحول إلى شىء لطيف مسلى وليس شيئا محرجا.

الخطوه الثالثه: تحسين مهاراتك الاجتماعية

1.  اجعل الحديث بسيطا. لا تخشى من الحديث البسيط بلا عمق مع معظم الأشخاص الذين تلتقيهم، فلا بأس لأنه في كثير من الأحيان هذا ما يحدث معهم شخصيا وما يتوقعه اى شخص. جعل الحديث بسيطا هو ما يمكن أن يساعدك على بناء علاقة أعمق مع الناس، وحملهم على الانفتاح، خاصه مع الناس الذى التقيتهم للتو، أو الذين تريد ان تتعرف عليهم. وفيما يلي بعض الأساسيات أن تؤخذ في الاعتبار وتجعل الحديث بسيطا:

  • اسأل الناس كيف هم. لا تتعمق في حياتهم الشخصية ولكن ركز على ما هو عليه وكيف يشعر.
  • اطرح الأسئلة المفتوحه التي تتطلب أكثر من "نعم" أو "لا" من اجل الحفاظ على الحوار مستمرا.
  • ابحث عن أرضية مشتركة. إيجاد سبل عارضة لمعرفة ما إذا كنت والشخص تشجعوا نفس الفرق الرياضية، وتشاهدون نفس البرامج ..الخ.
  • ة كبيرة مع شخص لا يشاركك الكثير من القواسم المشتركة .
  • حافظ على التوازن في المحادثة. طرح الأسئلة شىء لطيف، ولكن تأكد أنك انت و الشخص الذي تتحدث معه بنفس القدر من الأسئلة و القدر من الكلام. انك لا تريد أن تبدو وكأنك تسيطر على المحادثة.
  • استخدم البيئة الخاصة بك لمساعدتك. إذا واجهت الشخص في مقهى، اسأله اذا كان جرب المخبوزات المذهلة التى يقدمها المحل.

2.  إجراء محادثة كامله مع أي شخص. لا تقلق من محادثة كاملة مع شخص تعرفه أو شخص كنت قد التقيت للتو. يمكن العثور على مواضيع للمحادثة تكون بسيطة واحفظ بعض الجيد منها، واستخدم بعض من التى تخزنها في رأسك واخرجها عند الحاجة. هذه الطريقه تمنع الحيرة لاختيار موضوعات الحوار، وهذا يمكن ان ينقذك من الكثير من القلق. رغم عدم وجود اثنين من المحادثات متشابهة تماما، يمكن لبعض الأفكار الرئيسية المشتركة تساعدك على إجراء محادثة كبيرة مع أي شخص.

  • تعلم قراءة الوجه ولغة جسد الشخص لمعرفة ما إذا كان هو أو هي منفتحا لمناقشة الموضوع الذى تتكلم فيه. إذا رايت انه غير سعيد بالمحادثه، قد يكون الوقت قد حان لتغيير الموضوعات.
  • كن مهتما في الشخص، وليس إثارة الاهتمام. التركيز أكثر على معرفه الشخص بدل من محاولة إقناعه. الناس يحبون التحدث عن أنفسهم وغالبا ما تكون أفضل وسيلة ليعجبوا بك هو إظهار أنك مهتم بهم.
  • إعطى الشخص اهتمامك الكامل. لا تتململ، وتنظر الى هاتفك ، أو تنظر حولك، و الا سيشعر الشخص انه لا قيمة له في المحادثة. حتى إذا كنت تفعل هذا فقط من العصبية، فأنه يمكن أن يعطي انطباعا خاطئا.

3.  تعلم المناسبه و الطريقه لتقول نكتة. يمكن أن تقول نكتة في الوقت الخطأ تفجر "وضعك الاجتماعي" وتتركك فى وضع حرج. ومع ذلك، ان تقول واحدة في الوقت المناسب ، بنغمه مناسبه يمكن ان تلطف حتى اللحظة الأكثر توترا.

  • أهم شيء، عندما يتعلق الأمر بقول النكات، هو أن لا تأخذ نفسك على محمل الجد. اذا فشلت نكتتك ، لا تبدو مكتئب، وكأنها نهايه العالم. بدلا من ذلك، ابتسم وامضي قدما في الحديث.
  • التعود على الوضع. اذا كانت الامور ثقيلة قليلا، لا يمكن للنكتة حتى المثالية التخفيف من الحالة المزاجية. ولكن إذا كان الناس يجرون مناقشة جادة حقا مثل مناقشة مقتل أجدادهم، عليك أن تتراجع عن قول نكته حتى لو للتخفيف عنهم و حتى لهجة المحادثة غيرها قليلا لتناسب الموقف.

4.   إعطاء المديح ذات المغزى. عندما يتعلق الأمر بالمدح، الشيء الأكثر أهمية هو ان يكون صادقا وان تقوله في اللحظات المناسبة. إذا لم تكن صادقا لا تجامل. ومع ذلك، إذا كنت مبتدئا في المدح، شاهد الآخرين و توقيت المجاملات وافعل مثلهم. يمكنك مدح المجوهرات،الفستان، أو قصة شعر للشخص الجديد، والمضي قدما لإعطاء مجاملات أعمق عندما تتعرف على الشخص أكثر.

  • امدح جانبا من جوانب شخصية الشخص، مثل قولك لصديقك أن لديه روح الفكاهة أو أنه يجيد التحدث إلى الأشخاص الجدد، يمكن أن يجعل الشخص يشعر انه متميز عن المجاملة حول المظهر الجسدي.
  • إذا كنت تمدح شيء مادي، تأكد من أنها لا تؤتي ثمارها بطريقة خاطئة. إذا كنت تمدح مظهر المرأة، اكتفى بوجهها أو شعرها او ذكائها، وتجنب ان تمدح جسدها و الا تعليقك قد يعطى معنى غير الذى تقصده.

5.أعرف ما يجب تفاديه. على الرغم من ان كل موقف اجتماعي مختلف عن الآخر، هناك عدد قليل من الأشياء الرئيسية التي يجب تجنبها عندما يتعلق الأمر بالذكاء الاجتماعي. هناك بعض التعليقات أو الإجراءات المحرجه اجتماعيا وتستحق التجنب إذا كنت تريد أن تشعر بالراحة فى وجود أشخاص آخرين. وإليك بعض منها :

  • تجنب ان تقول انك محرجا، او تتصرف بحرج، أو أن تعليقك كان محرجا. هذا سيجعل فقط الناس يشعرون بمزيد من الحرج، إلا إذا كنت تجيد جعل الأمر يبدو مضحكا.
  • تجنب ان تسأل الناس أسئلة شخصية أكثر من اللازم إذا كنت لا تعرفهم جيدا ، مثل لماذا انهم لم يتزوجوا أو إذا كانوا قد اكتسبوا وزنا زائدا.
  • تجنب اقتحام حدود الشخص. لا تكن من نوع الشخص الذي يقف على مقربة مريبه للآخرين ولا تعطي لهم مجالا للتنفس أو التحرك عند وجود محادثة بينهم. في حين انه ليس مطلوبا الوقوف ميلا ابعد من الأشخاص الآخرين، امنحهم الخصوصيه التى يمكن أن تجعل المحادثة أقل حرج.
  • إذا كان الناس يتحدثون عن شخص أو موقف لا تعرف شيئا عنه، اسمح للمحادثة ان تستمر بدلا من طرح مليون سؤال من شأنه أن يزعج الناس و يقطع تدفق المحادثة.

6.الخروج من المنزل. إذا كنت تقضي معظم وقتك في المنزل أو أمام الكمبيوتر خوفا من التفاعل مع الناس، فإنك لن تكون قادرا على العمل على لعبة الاجتماعية الخاصة بك.

  • بدلا من الاختباء، كن جريئا واخرج واختلط بالناس في أكثر الأحيان. ليس عليك ان تكون حديث المدينة ، ولكن على الأقل ابدء في الذهاب الى التجمعات التي تهمك واشترك فى محادثات قصيرة ولكنها مثيرة للاهتمام مع من تحب من الناس. ابدأ مع الأشخاص الذين تثق بهم ويعجبوك وببطء قم بتوسيع علاقاتك الاجتماعية لتشمل الناس الذين لا تعرفم.
  • خالط في جرعات صغيرة. بناء العلاقات الاجتماعية ليست ماراثون، اومنافسة أو امتحان، ولكن عن التواصل، والتمتع والعيش إلى أقصى حد. إذا كنت من وقت مضى مثلا قليل التواصل الاجتماعي، هذا جيد، طالما كنت تتواصل وتختلط ولو قليلا.
  • أعرف أن بعض الناس متكبره أو متحفظه. لكن هذه ليست القاعدة، كما أنها لا تمثل سببا للإختفاء بعيدا عن الناس. لمثل هؤلاء الناس، تعلم طريقة بسيطة لفصل نفسك بكرامة، مثل إيماءة سريعة او قل"كان من الجميل أن ألتقي بك" قبل ان تحول بسرعة ظهرك لهم. لا تدع مثل هذه اللقاءات تخرب كل خبرتك الاجتماعية - هناك دائما شخص ما يستحق التواصل و الاجتماعيات.

الجزء الرابع : التغلب على الحرج اجتماعيا:

  • يمكن لممارسة الرياضة بشكل منتظم تساعدك على البقاء متفهما اجتماعيا. و تساعد على تهدئة نفسك والتغلب على القلق.
  • الناس القلقين اجتماعيا يمكن أن يشعروا، انهم غرباء أو معرقلين. إذا كنت تشعر ان شخصا آخر يظهر بهذه الطريقة تجاهك، ربما القضية الحقيقية هى ايضا شعوره بالاحراج اجتماعيا. هذا يمكن أن يكون بمثابة مرآة لنفس سلوكك كمحرج اجتماعيا، مما يتيح لك نظرة ثاقبة كيف قد تبدو للآخرين وأيضا تعطيك موطئ قدم في التواصل مع هذا الشخص باستخدام أفضل لتجربتك الخاصة.
  • إذا لم تكن شخص حازما، اقضى بعض الوقت في ممارسة وتنفيذ السلوك الحازم. النمط الحازم فى الاتصالات يمكن أن يساعدك على التغلب على القلق حول التفاعلات الاجتماعية. وسوف يسمح لك بالتعبير عن احتياجاتك و قول ما تريد دون جرح مشاعر الآخرين، و يساعدك على الشعور بالثقة بشأن التفاعل اجتماعيا. وعندما تواجه لحظات محرجة اجتماعيا (لا مفر منها)، سوف تشعر أنك أكثر ثقة حول رد الفعل دون عدوانيه او خوف أو إبعاد نفسك عن الآخرين.
  • تجنب النميمة أو التحدث بسوء عن الآخرين. بذلك لن تكون قلقا حول ما قد يرتد عليك نتيجه هذا التصرف.
  • حسن آداب التعامل لديك. إذا كنت لا تعرف القواعد الاجتماعية للمجموعة التى تقضى بعض الوقت معها،ابذل مزيد من الجهد للتعلم منهم. عدم معرفة الأعراف الاجتماعية يترك لك الشعور بانك محرج اجتماعيا. الآداب هى عبارة عن سلسلة من القواعد الاجتماعية البسيطة التي تخلق الحدود، الروتين والإشارات التي يمكن لأي شخص عندما ينفذها بعد تعلمها ان يكون مهذبا و سلسا في المواقف الاجتماعية. والناس عادة تغفرللشخص المهذب أي شيء.
  • تجنب المفاخرة كوسيلة لمحاولة الاتصال مع أو إقناع الآخرين. إذا كنت تظن نفسك تدقق حول مآثرك أو الأشياء التي تملكها، توقف عن ذلك إما بالاعتذار أو ببساطة بالسؤال عن الشخص الآخر.
  • لا تقلق وعلى وجه الخصوص، لا تفرط في التحليل. بسط الغرض من التفاعلات الاجتماعية، أفضل لك.
  • إذا كنت قلقا من اشخاص يحدقون فيك ، تاكد انهم لديهم حب استطلاع مثلك تماما! بدلا من رد الفعل الدفاعي، حاول ان تمنحهم ابتسامة، وفى هذه الحاله سيعتبروك شخصا لطيفا.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1043 مشاهدة

 25علامه أنك ناجح ولا تعرف

لقد كان لدينا فترة في حياتنا حيث كنا نشعر ، بغض النظر عما يحدث، اننا ببساطة لا نملك شيئا إيجابيا ناجحا بالنسبة لنا. فإنه من السهل أن تنتقد نفسك في كل شيء تقريبا، من اختصاصك في مكان العمل لكيفية التعامل مع الحالات في المنزل وهذا يمكن أن يجعل من السهل ان تلقى بظلالها على النجاحات الخاصة بك في الحياة فلا تراها.

هذا النوع من العمل المستمر وعدم وضوح النتائج يمكن أن يجعل من السهل الاعتقاد بأنك فاشل، حتى عندما تكون جميع الأدلة في الحياة شخصيه ومهنيه تشير إلى استنتاجات أخرى. إذا كنت مشغولا جدا في مكافحة الحرائق فى الحياة، من المرجح انك لن تجد الوقت لتقدر فعلا نجاحك او ما تم من الإنجازات. يمكن أن تكون بالفعل ناجحا و لا تدرك ذلك. هنا بعض علامات تظهر انك ناجح ولا تدرك ذلك:

<!--انت لست محكوم بدخلك.

كثير من الناس يشعرون أنهم مرتبطون بموعد قبض أجورهم المقبل. إذا كنت قادرا على المضي يوما بعد يوم دون ان تقلق أنك لن يكون لديك ما يكفي من المال لتستمر حتى نهاية الشهر، فأنت بالتأكيد ناجحا! قد لا تكون قادرا على شراء ساعه ثمينه، ولكن إذا كنت تعيش دون قلق على يومك فانت ناجح.

<!--أنت لا تسعى للثناء.

السعى للحصول على الثناء من الأحباء والزملاء هو الشيء الذي نكبر عادة عليه في سنوات الطفوله و المراهقة. إذا كنت لا تتسكع في انتظار الحصول على كلمه مدح او ثناء او ان يربت على ظهرك احد في العمل أو في المنزل، انت شخصا أكثر نجاحا مما تعرف حتى. أن تكون قادرا على القيام بدورك دون النظر لمديح هو علامة قوية على امنك النفسي.

<!--ليس لديك مشاكل.

انظر إلى الوراء حتى عام واحد فقط في حياتك: هل تجد أن الأمور أكثر هدوءا؟ في المنزل أو في العمل؟ إذا كان هذا هو الحال يمكنك القول أن حياتك جميلة ناجحه-لعدم وجود نقاط فوضى بل وجود نظام و انسجام.

<!--لديك خطة.

النجاح يبنى على هيكل سليم و وجود خطة طويلة الأجل للوصول الى حيث تريد أن تكون. إذا كان لديك بالفعل إطارا لمتابعة حياتك و تحقيق أهدافك ، أنت ناجح جدا بالفعل. معظم الناس لا تخطط للمستقبل!

<!--تطلع للأكثر.

اذا كنت شخص دائما يشعر أنه لا يعمل بشكل جيد  و يتطلع للافضل في الحياة، إذا كنت تميل للبحث عن المزيد من أي وضع ،فانت بالفعل في طريقك إلى النجاح. الطموح والرغبة في المعرفة تعتبر نقاط مميزه لشخص مصمم على تحسين نفسه.

<!--أنت من الطيور المبكره.

أنت تعرف المثل القديم. الطائر المبكر يحظى بالدودة. إذا كنت تريد ان تجعل حياتك ناجحه، لا يمكنك أن تبدأ كل يوم في فترة ما بعد الظهر. عندما تقفز من السرير، وتكون على استعداد للهجوم على يومك، يشير إلى شخصيه و نمط حياة ناجحة.

<!--أنت نشط اجتماعيا.

النجاح يأتي في العديد من الطرق المختلفة، وليس فقط بمركزك أو راتبك. إذا كنت قادرا على المشاركة في العديد من الحالات المختلفة مع مجموعة متنوعة من الدوائر الاجتماعية ،يشير إلى شخصيه صحيه ومتناغمه. الناس لا تميل إلى التعامل مع الشخصيات السامة.

<!--تراعى الاحترام المتبادل.

النجاح يأتي من التجارب الخاصة في الحياة، بما في ذلك معاناه بعض الضغوط والصعوبات فى تعاملاتك مع بعض الاشخاص. إذا فهمت قيمة معاملة الآخرين باحترام مما يشجعهم على احترامك، فانت لديك بالفعل واحدة من أهم جوانب النجاح.

<!--ترغب في مساعدة الآخرين.

مرة أخرى، نجاحك في هذا العالم يذهب إلى أبعد من سعر سيارتك. إذا كنت قادرا على تزويد الناس بقاعدة صلبة للعمل معا، و تكون بمثابة قوه داعمة للزملاء، اطمئن النجاح ليس بعيدا.

<!--لديك الدافع لمواجهه الصعاب.

أي شخص لديه الدافع والرغبة فى مواجهه الأوقات الصعبة والصمود للتغلب عليها سوف يكون قادرا لتحقيق النجاح. إذا كنت لا تمانع في ان تشمر عن ساعدك وان تخضب يديك بالعمل، فانت أفضل حالا مما تعتقد.

<!--أنت تمتلك الثقة دون غطرسة.

الفرق كبير بين الشخص الناجح والشخص الذي يعتقد أنه ناجح من الطريقة التي يتصرف بها. إذا كان يمكنك أن تظهر بعض التواضع الحقيقي للآخرين، في حين تلهم أولئك الذين ما زالوا يناضلون دون تعالى، انت بالفعل فرد ناجح .

<!--لقد كافحت.

لقد عرفت بالفعل أن الفشل يمكن أن يكون النقطة اللازمة لتحقيق النجاح. تحتاج إلى لمس الأسفل قبل أن تتمكن من الوصول إلى الأعلى. أن تكون قادرا على ان تحارب مرة أخرى من موقف الفشل إلى النجاح، أي نجاح، هو علامة على وجود فرد لديه إرادة من حديد مع عقل يقظ لتحقيق النجاح في الحياة.

<!--تسعى دائما للتحسين.

كثير من الناس تقع في فخ الاعتقاد بأنهم قد "فعلوها". عندما تنظر دائما إلى تحسين الأداء السابق، حتى لو كان مدهشا، تكون جهزت نفسك ليكون النجاح طويل المدى.

<!--شخص منضبط.

الانضباط يأتي من كونك ناجحا وتعرف كيف سارت الأمور في الماضي. تعلم كيفية عدم الوقوع فى الأخطاء وكيفية الاداره الصحيحة أمر حيوي لكون النجاح طويل المدى.

<!--أنت صبور.

الصبر فضيلة تميز أنجح الناس على أساس واسع النطاق. بدون صبر، سيكون من الصعب تحقيق أي عمل أو بناء بيئة شخصية ناجحه.الصبر يساعدك على الاستمرار حتى تحقيق ما تريد.

<!--تستطيع قول لا.

تحدثنا في رقم 2 عن قوة تمكنك من تجنب الحاجة إلى الثناء-هذا هو نفسه الموقف. إذا كنت قادرا على قول لا فانت بالفعل تتجنب الحاجة إلى إرضاء الجميع. هذا علامة على نجاح الفرد.

<!--تدير الوقت بشكل جيد.

إدارة الوقت علامة على النجاح على المدى الطويل، والقدرة على الاستفادة من الوقت في أي يوم من الأيام و أن تكون منتجا هي علامة على وجود شخص ناجح. اذا كنت قادرا على التعامل مع الكثير من المهام في أي يوم من الأيام، انت ناجح بالفعل.

<!--لديك أصدقاء ناجحة.

النجاح حولك هو أسهل طريقة لإلهام نفسك. إذا وجدت نفسك محاطا بأولئك الذين يعملون أيضا بشكل جيد يمكن أن يكون مفيد لك لتحسين الواقع وتطوير نفسك بالطريقة الصحيحة.

<!--لا تلوم الآخرين.

لقد وصلت إلى نقطة في حياتك حيث أنك تفهم تماما ما يعنيه ان تتحمل مسئوليه أفعالك وليس استهداف الآخرين لمشاعر الإحباط والفشل التى تعانيها. هذا يأتي من شخص ايجابى بدلا من ان تكون سلبيا، شخص يلاحظ قوته الداخلية لتحويل حياته. كما تتحدث إلى قدرتك على منع البيئة من ان تقودك إلى الاتجاه الذي لا تريده.

<!--لا تضيع وقتك.

انتهت منذ فترة طويلة الأيام التى كنت تدع الآخرين يسحبوك لتستثمر وقتك في الأنشطة التي تعتبر مملة أو حتى تاتى بنتائج عكسية لتطوير ذاتك وثقتك بنفسك. حاستك بالاتجاه يخول لك أن تعرف ما تريد دون الحاجة لموافقة الاخرين.

<!--أنت حازما.

عليك أن تدرك أن مجرد قول نعم أو لا ليست كافية. شرح الأسباب الخاصة بك بطريقة واضحة تجعل الآخرين يفهموا أن لك أفكارك واحتياجاتك الخاصة. هذا لا يعني أن تكون غير مرن، ولكن في حين تتفهمهم يجب أن لا تدع أي شخص يحولك عن طريقك.

<!--تستمر إيجابيا.

لقد تعلمت بالطريقة الصعبة أن كونك سلبيا أو مشكك لتبرير الهزائم والإخفاقات المحتملة الخاصة بك لا تخدم أي غرض. ليس فقط أنها لا تجعلك تشعر بأنك غير قادر وقلق، ولكن أيضا تؤثر على النتيجة النهائية. كونك إيجابيا وصادقا في السعي لتحقيق أهدافك سوف تطلق العنان لاراده الانجاز داخلك.

<!--تعتنى بصحتك.

الإقلاع عن الأنشطة الضارة التى تمنعك من العمل من أجل مستقبل أكثر إشراقا هى خطوة قوية. سواء كان ذلك التدخين،او تعاطي المخدرات، او تناول الدهون المشبعة او السكريات، أو عدم ممارسة الرياضه، عندما ادركت خطوره كل الاشياء الضاره وتركتها تحولت إلى شخص أقوى لديك الدافع وقوة الإرادة.

<!--لا تسعى لعلاقة لحل قضاياك الشخصية.

من السهل إخفاء إخفاقاتنا وراء شخص يحبنا. ولكن، هذا شىء غير ناضج لكلا الطرفين  ان يتوقفوا عن التعامل مع القضايا الحقيقية التي تضر حياة كل منهما. انها ليست فكرة جيدة تجنب مساعدة الاخر لمجرد أنه من الأسهل ان لا تفعل ذلك أو لأن "الأمور تسير على ما يرام كما هي". الهروب من مواجهه المشاكل يزيدها تعقيدا. الناجح يقتحم المشكله ويحلها.

<!--أنت ناضج.

عندما تتكشف الأوضاع السيئة في مكان العمل، أو كنت في حاجة للتعامل مع الشخص الذي لديك مشكلة معه، علامة النجاح هى القدرة على وضع المظالم الشخصية جانبا لتحقيق المكاسب المهنية. من المهم دائما تذكير نفسك بأن النجاح ليس شيئا يمكن الحكم عليه  ماديا. إذا كنت قادرا على النظر في نمط حياتك، و ان تفعل الأشياء بطريقة ناضجة و اجتماعية وفعالة فأنت أكثر نجاحا مما تشعر بالفعل.النجاح يأتي من قبولك انت لمهاراتك و قدراتك ، وليس من شخص قابلته حديثا ليخبرك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 1358 مشاهدة

بهذه الحقائق، تتحسن حياتك

على الرغم من أننا جميعا نقدم أفضل ما لدينا لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتنا ، الا انه هناك دائما شيء مفقود. تحسين حياتك ليس من الضروري أن يكون مهمة شاقة. أحيانا بعض النصائح هي كل ما تحتاجه للبدء في العيش بشكل أفضل.

<!--يجب ان تدرك أنك فقط الذى يمكنك تحقيق أحلامك :

اتخذ خطوات صغيرة كل يوم للاقتراب من أحلامك وطموحاتك. تحدث إلى الناس الذى تحتاج التحدث اليهم، تعلم المهارات التى تحتاجها ، اكتسب كل المعرفة التي تحتاج إلى معرفتها. ببساطة، افعل كل الأشياء التي تحتاج إلى القيام بها للوصول إلى نوعية حياة أفضل. لا أحد آخر يمكن أن يفعل ذلك نيابه عنك.

<!--تخلص من الاشخاص المتصنعه :

معظم الناس لديهم صديق أو اثنين من الذين لا يستحقوا وقتك. يمكن أن يكون من الصعب اخراج بعض الناس من حياتك، ولكن يمكن ان تحيط نفسك بالاشخاص المحبة و الداعمة التى تحدث فرقا كبيرا في نفسيتك. حاول وصف شعورك عندما تكون في مجموعه من أصدقائك في خمس كلمات. هل أي من هذه الكلمات سلبية؟ إذا كان الأمر كذلك، قد يكون الوقت قد حان ليذهب كل منكم فى اتجاهات منفصلة.

<!--تخلص انت ايضا من التصنع :

يمكن أن يكون من الصعب أن نعترف بعيوبنا، ولكن لا أحد على ما يرام. في كثير من الأحيان يجد الشخص نفسه في مواقف صعبة، مما يؤدي إلى الأكاذيب الصغيرة التي يمكن أن تكبرمثل كرة الثلج بسرعة. الكذب واصطناع ادعاءات كاذبة يمكن أن تكون مجهده و مرهقة، وكذلك تخفض نوعية حياتك. حاول ان تكون صادقا كل يوم، إلى كل شخص تلتقيه. قد تندهش أن ترى كيف تعمل بشكل جيد وتحسن حياتك.

<!--افهم أن الفشل مهم :

قد يبدو هذا نمطيا، ولكنه صحيح بلا شك. غالبا ما تكون هناك دروس مفيدة لمعرفة متى قمت بخطأ ما. الفشل ليس خيارا، ولكن التعلم نعم. تأكد من الحصول على أفضل النتائج من أسوأ المواقف كلما استطعت.الفشل بدايه الطريق للنجاح الخالى من الاخطاء.

<!--اقضى بعض الوقت وحدك :

مع العمل، والهوايات، والمناسبات الاجتماعية والنوم، يمكن أن يكون من الصعب العثور على الوقت لتقضيه مع نفسك. ومع ذلك ان تتمشى بمفردك يمكن أن يكون مفيد لحالتك النفسيه. مشاهده فيلم، او طهي وجبة تحبها - عمل أي شيء تحبه، سيجعلك سعيدا. تعلم أن تحب نفسك، وستلاحظ ان الكثير من الاضطرابات في حياتك تغادرها.

<!--عش الحياة تبعا لتوقعاتك انت :

غالبا ما يعيش الناس حياتهم وفقا لما يعتقده الآخرون هو الأفضل بالنسبة لهم. أصدقائهم، وأسرهم، وسائل الإعلام، أو المجتمع الذي يعيشوا فيه يسبب الكثير من الضغوط لصعوبه ارضاء الجميع. ارضاء الآخرين والارتقاء إلى توقعاتهم يمكن أن يترك لك شعور بالفشل، أو ضغوط لا تحتاجها. لا تحاول مواكبة توقعات الآخرين، حدد اهدافك و اعمل على تحقيقها. لديك حياة واحدة – لتعيشها بطريقتك لتحقق ما تتمناه.

<!--اهتم بجسدك :

ليس  معنى ذلك الانضمام إلى نادي الغوص فى المحيط . في الواقع يمكن لهذه الرياضه ان تضيف المزيد من التوتر في حياتك اذا كنت لا تحبها. ممارسة الرياضة والطعام الجيد ثبت انها مفيده لتحسين صحتك. إذا كنت تكره الجرى، حاول المشي أو اليوغا المهم مارس الرياضه التى تحبها. أكثر من شرب الماء وتناول المزيد من الخضروات. لا تكن مجنون بلياقتك البدنية، ولكن حب جسدك بقدر ما تستطيع لتحافظ عليه.

<!--حافظ على تمرين عقلك :

الكثير من الناس لا تحب حل الرياضيات بمجرد انهم تركوا المدرسة، ولكن يمكن ان يساعد  التمرين على شحذ الذكاء والعقل في أي سن. إذا كنت تكره الرياضيات، ابحث عن شيء آخر من التحديات مثل التريكو، حل الكلمات المتقاطعة ،القراءه ، او تعلم وصفات طهى جديدة ..الخ.الاستمرار فى التعلم يبقي عقلك نشطا ، كما سيخرج الملل من حياتك.

<!--ضع مخاوفك جانبا :

عندما تواجه الخوف من عنكبوت يمكن أن يكون مفيدا، ويمكن ايضا أن يكون مرعبا . مخاوف محددة مثل هذه يمكن ان تستمر فتره، لكننا نكون قد حققنا بالفعل خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح، إذا ما تمكنا من التخلص من المخاوف العامة مثل الخوف من الفشل، أو الخوف من مواجهه الجمهور ، أو من وظيفتك. طور الثقة العميقة داخل نفسك دون غطرسه، وستشاهد نوعية حياتك تتغير للاحسن.

<!--لا تبقى المشاعر السلبية داخلك :

الجميع قد عانى من الخيانة والألم والغضب والرفض. رد فعلك لهذه المشاعر يحدد مقدار ما آلمك منها. لا يمكنك تجنب التعرض للاذى من قبل أشخاص آخرين، ولكن فقط يمكنك اختيار الطريقة التي تتعامل بها مع الألم. اسمح لغضبك على المصاعب الماضية يذهب واهدأ. اعرف ان الغضب يؤثر عليك أكثر من أي شخص آخرذهنيا وجسديا فلا تتركه يسيطر عليك.

<!--عش اللحظة الراهنة :

كن سعيدا وممتنا لكل ما لديك الآن. مع الايام قد يكون لديك أكثر من ذلك، او أقل من ذلك ولكن الاهم ان ترضى وتقنع بما لديك، ولكن هذا لا يعنى التكاسل وعدم العمل باجتهاد. انت مسافر نحو الهدف، و غالبا ما يجد الناس أسعد الأوقات في حياتهم خلال التحدي والعمل، وليس النجاح نفسه.

<!--افصل من التكنولوجيا :

سواء كان ذلك مرة واحدة يوميا أو مرة واحدة في الشهر، اقضى بعض الوقت دون أي تكنولوجيا حولك. في هذا المجتمع وسائل الاعلام الاجتماعية تلعب دورا كبيرا في وقت فراغ معظم الناس ، وعادة ما يمكن أن يسبب لك التوتر، وخفض نوعية الحياة الخاصة بك. ابذل مزيد من الجهد للاستمتاع ببعض الوقت وحدك دون التواصل مع احد خلال وسائل الاتصال التكنولوجيا. اقرا كتاب، افعل أي شيء تريده – مجرد قضاء بعض الوقت مع نفسك يحسن حياتك.

<!--ساعد الآخرين بجد :

كثيرين يعتبروا أنفسهم يساعدوا الآخرين، ولكن التفكير فى فعل الخير شيئ و ان تفعله في الواقع شىءمختلف. اسأل نفسك متى آخر مره ساعدت شخص ما دون مقابل. ما قدمته لمحتاج في الآونة الأخيرة؟ هل تشعر بالرضا عن ذلك؟ مساعدة الآخرين تجعل معظم الناس يشعرون بقدر كبير من الراحه والسعاده، ويضيف قيمه لحياتك. من التطوع إلى التبرع للجمعيات الخيرية، هناك المئات من الطرق التي يمكن أن تثرى نوعية حياتك عندما تساعد الآخرين.

<!--لا تكن مندفعا ولكن مدافعا:

ان تكون وقحا أو عنيدا لن يساعد في تحسين حياتك، لكن دافع عن نفسك كلما احتجت ذلك؛ في العمل، في المنزل،او مع الأسرة. دافع عن نفسك إذا كنت تشعر أنك اهنت او ظلمت، لأن الشعور بهذه الطريقة يمكن أن يكون مرهقا ومزعجا - وسيشجع الآخرين على استغلالك و الاستخفاف بمشاعرك.

<!--قدم التزام لنفسك :

اقطع عهد على نفسك ان تتمسك بكافة التغييرات التي ترغب في القيام بها. ثم ضع خطة يمكنك التمسك بها على أساس يومي. التغييرات الصغيرة يمكن أن تصبح تغييرات كبيرة، ان تلتزم بها هو بداية لشيء جديد وهو ما يعني أنك اصبحت قادرا على تحسين حياتك وهو ما يعنى انك ستتمسك بكل ما قمت به فى سبيل ذلك. حظ سعيد!

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 156 مشاهدة

 

الاخلاق الشخصيه مقابل اخلاق المهنة

يحدد ميثاق الشرف لشخص ما وجهه نظره بشأن الصواب والخطأ، وكيفية تفاعله مع الأشخاص الآخرين. بينما الأخلاق الشخصية والأخلاق المهنية تختلف أحيانا بشكل كبير، الا انها تؤثر كل منهما على الآخر. ويلتقى  كل منهم في مكان العمل، حيث تسعى المزيد من الشركات لبث الثقافة الخاصه بالشركة وتدمجها مع الشعور بالمسؤولية الأخلاقية. في كثير من الأحيان، الأخلاق المهنية تشمل العديد من نفس مبادئ الأخلاق الشخصية، مثل الصدق والنزاهة ولكن قد تمتد أيضا إلى المبادئ مثل الولاء للشركة.

<!--التأثيرات :ــ

الأخلاق الشخصية تعتمد إلى حد كبير على الخلفية والعلاقات الحياتيه للشخص واهتماماته، على سبيل المثال، ما تعلمته من والديك والمعلمين والدين. وتتأثر أيضا بالخبرات التي قد تكبر مع المعضلات مثل الكذب والغش أو حتى العنف. بينما الأخلاق الشخصية الخاصة بك قد تتغير مع ما تتعلمه وتمر به من تجارب، و الأكثر من ذلك، فإنك غالبا ما تحتفظ بكثير من هذه التأثيرات المبكره. أخلاقيات المهنة، مع ذلك، تستند بشكل كبير على متطلبات أو مبادئ مهنتك. قد تكون حتى مطالب قانونيه لطاعة بعض المبادئ الأخلاقية، مثل السرية، في حالة الأطباء و المحامين.

<!--المسؤوليات :

مع الأخلاق الشخصية مسؤولياتك قد تكون محدودة في المقام الأول بأولئك الناس الأقرب إليك، مثل عائلتك أو الأصدقاء أو الجيران. قد تتطلب منك الأخلاق الشخصية وضع الأسرة قبل كل شيء، مثل وظيفتك التى تجتهد و تتحمل مشاقها لتضمن معيشه مناسبه لاسرتك. هذه الأخلاق أيضا تحدد كل شيء بدأ من أي نوع من العمل تختاره و حتى كيفية التعامل مع جيرانك.

و تشمل الأخلاقيات المهنية مسؤوليات واسعه النطاق و أكثر تنوعا. على سبيل المثال، إذا كنت طبيبا، الأخلاق المهنية تمنعك من مناقشة تاريخ المريض مع احد او افشاء كلامه اثناء البنج، و تتطلب منك ان تضع مصلحه هذا الشخص فوق كل الاعتبارات الأخرى، بغض النظر إذا كان لديك علاقة معه منذ فترة طويلة أو التقيت به للتو. ويمكن أيضا تطلب منك الأخلاقيات المهنية أن تبلغ عن أي نشاط مشبوه أو ضارو تقول ما شانى بهذا.

المجال :ــ

الأخلاق المهنية هي في كثير من الأحيان أكثر تحديدا من الأخلاق الشخصية. بينما الأخلاق الشخصية توجه سلوك الشخص العام، الأخلاق المهنية توفر التعليمات حول كيفية الاستجابة لحالات محدده. غالبا ما تتضمن أخلاقيات المهنة السياسات بشأن كيفية التعامل مع أشياء مثل شكاوى العملاء أو تضارب المصالح.

<!--الصراعات :ــ

بعض المهن تتطلب الموضوعية والحياديه، والتي قد تتعارض مع الأخلاق الشخصية للفرد، خاصة إذا كان التعاطف والرغبة في التدخل لمساعدة الآخرين هو جزء مهم من اخلاقياته. في بعض الأحيان، يجد الأفراد انه يجب عليهم فصل الأخلاق الشخصية عن الأخلاق المهنية أثناء العمل. مثال على ذلك العامل الذي يحمل وجهات نظر قوية حول الدين والدور الذي ينبغي أن يضطلع به في المجتمع. هذه الآراء الشخصية للغاية، لا يجب فرضها على الباقين ، او التحدث عنها كثيرا لان كل فرد مقتنع بدينه مما يثير الجدال الذى يتحول الى شجار يضر العمل ويضر الشخص نفسه . المواضيع المثيره للصراعات مثل الدين والسياسه والرياضه يجب تجنبها فى العمل لانها قناعات شخصيه تخص الفرد نفسه.

الأخلاقيات الشخصية تؤثر على الأخلاقيات المهنية في مكان العمل :ــ

الأخلاق هي سلسلة معقدة من القيم التي توجه تصرفات البشر. ويلتزم العديد من الأفراد بالأخلاق سواء في حياتهم الشخصية وفي عالم العمل. القيود الأخلاقية التي توجه هؤلاء الأفراد في كل الاماكن ليست، ومع ذلك، بالضرورة هى نفسها. على الرغم من وجود بعض التداخل عادة، بين الأخلاق الشخصية والمهنية في كثير من الأحيان تختلف عن بعضها، مما يجعل الأفراد تتصرف بشكل مختلف تبعا للموقف.

<!--القيم الموجودة مسبقا :

عند أول دخول للفرد في عالم العمل، يبدأ في تطوير أخلاقيات مهنته. عند القيام بذلك، يسترشد بشكل عام من قبل اثنين من التأثيرات. التأثير الأول هو السلوك الأخلاقي أو غير الأخلاقي لزملاء العمل الذي ينظر اليهم كنماذج. والثاني هو أخلاقه الموجودة من قبل. هذه الأخلاق الشخصية، التى تشكلت قبل فترة طويلة من دخول الفرد في عالم العمل، بمثابة الإطار الذي تبني عليه أخلاقيات المهنة.

<!--المعضلات الأخلاقية :

على الرغم من ان الأخلاق الشخصية والمهنية تختلف، الا انها يمكن أن تكون تحديا للموظفين إذا الأخلاقيات المهنية تقودهم إلى انتهاك قاعده من الأخلاق الشخصية. على سبيل المثال، إذا كان الفرد شخصيا يعارض بشكل قاطع الكذب، لكنه يأتي ليتعلم أنه يجب أن يقول بعض الأكاذيب في عالم الأعمال، قد يواجه صعوبات لأن هذا السلوك هو عكس ما كان ستظهره عندما يسترشد بالأخلاق الشخصية ،وهنا تظهر المعضله نتيجه تعارض الاخلاق الشخصيه مع تلك المهنيه .

<!--اخلاقيات المجموعات :

على الرغم من أن بعض الأفراد تطور أخلاقيات عمل مختلفه عن بعض زملاء العمل، كثيرا ما يسترشدوا، على الأقل جزئيا، من خلال الطريقه التي يتصرف بها هؤلاء الزملاء. وبسبب هذا، خلال تطوير أخلاقيات المهنة، تتغير الأخلاق الشخصية للفرد و لو بشكل طفيف. على سبيل المثال، قد يعرف الفرد أن العديد من زملائه في العمل لديهم قيمة معينه لا يحملها هو حتى الآن، قد يتبناها، و يدمجها في حياته الشخصية إذا كان يرى هذه القيمة تستحق. على سبيل المثال، إذا كان العديد من العاملين معه تظهر حرصها على التبرع للجمعيات الخيرية، فانه يمكن أيضا ان يضيف العمل الخيري لقيم أخلاقه الشخصية.

<!--تطور الأخلاق :

عادة، القيود الأخلاقية للفرد داخل نفسه اثناء بدايه العمل ليست هي التى سوف تعمل داخله في السنوات المقبلة. كما هو الحال مع الأخلاق الشخصية ، الأخلاق المهنية ايضا تتطور باستمرار لتلبية المتطلبات المتغيرة للعالم الذى يتحرك بسرعة. وينبغي على الموظفين تجنب رؤية هذا التطور الأخلاقى باعتباره فشلا في الالتزام بقواعد السلوك السابقة، ولكن بدلا من ذلك اعتبارها جزء طبيعي وصحي في عملية التنمية الأخلاقيه وتطورها لتتوائم مع متطلبات العصر ومفاهيمه.

كيفية الحفاظ على الاخلاق الشخصية والمهنية منفصلة :

الأخلاق تأتي على أساس يومي في الحياة والعمل. أخلاقنا ترشدنا سواء من خلال تفاعلاتنا الشخصية والتجارية وتساعد على تحديد هويتنا كاشخاص. الأخلاق ليست دائما واضحة، الأشياء التي قد تنظر اليها كشىء غيرأخلاقي في حياتك الشخصية قد تكون مناسبه تماما في إطار الأعمال التجارية. لتبقى الأخلاق الشخصية والمهنية منفصلة يتطلب منك دراستها على أساس كل حالة على حدة لتعمل الشىء الصحيح من خلال عملك ، في حين لا تتخلى عن اى من معتقداتك الشخصية.

<!--النظر في القانون. إذا كان مسار معين للعمل غير قانوني، لا يهم إذا كانت الأخلاقيات المهنية والشخصية لديك متعارضة. يجب أن لا تنفذ هذا الإجراء.

<!--ارجع لرئيسك في عملك إذا كان لديك معضلة أخلاقية. اشرح لرئيسك تفاصيل المأزق أخلاقي و كن صادقا بشأن كل ما هو أفضل للعمل وما يتعلق بالقيمه الأخلاقية الخاصه بك. رئيسك يمكن أن يساعدك في اتخاذ القرار المناسب للعمل مع الحفاظ على اخلاقياتك الشخصية منفصلة.

<!--التحدث بصراحة حول هذه القضية مع زملاء العمل و العملاء. الصدق الكامل قد يعيق عملك في بعض الأحيان، ولكن سوف يساعد على بناء ثقة العملاء وتكسب ولائهم للمنشاه على المدى الطويل. الحفاظ على الصدق يساعد على عدم الاضطرار للمعضلات الأخلاقية كالكذب لتحقيق مكاسب شخصية أو تجارية.

<!--تحديد النتيجة المحتملة لأفعالك سواء من وجهه نظر رجال الأعمال ووجهة نظرك الشخصية. إذا كان القرار مفيد لعملك ولا ينتهك أية قوانين، اتخذ هذا الإجراء في معظم الظروف. إذا كانت الفائده الشخصية لا توازى المآخذ التى  قد تسبب ضرر لك او للعمل، اترك الوضع إذا كان ذلك ممكنا، واترك المهمه لشخص آخر لتنفيذها اذا كان لا يمانع القيام بهاذا المشروع حتى لا تشارك في النتيجة النهائية. هذا يبقي عملك والمشاعر الشخصية منفصلة قدر المستطاع.

<!--اترك الوظيفة إذا اخلاقك الشخصية في خطر التعرض للانتهاك هناك. إيجاد بيئة مهنية جديدة حيث يمكنك القيام بعملك دون التعرض لخطر كسر أي قانون او قيم شخصية.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 835 مشاهدة

نصائح لتكتشف قوتك الداخلية

الحياة يمكن أن تكون صعبه. كل يوم ،نحن نواجه تحديات في العمل، في المنزل أو في علاقاتنا. بغض النظر عن ذلك، فإن هذه الحالات السلبية تأتي - و لا مفر منها. ما يمكننا تغييره هو رد فعلنا لهذه الحالات.

توجهاتنا - جيدة أو سيئة - سوف تفرض كيف يمكن لهذه التحديات ان تؤثر فينا. لك فقط أن تقرر إذا كنت ستترك هذه الحالات تستهلكك أو تلهمك لتغيير مسار اجراءتك لتواجهها. هذا يتطلب القوة الداخلية لمواجهة هذه التحديات وجها لوجه، وتحويلها إلى خبرات إيجابية.هذه القوة تأتي بشكل طبيعي للبعض. لانهم يحتمل أن هنك من شجعهم فى الصغر لمعرفه ما هو صواب و التعبير عن آرائهم من الصغر. اما البعض الآخر فقد دفعوا قوتهم الداخلية إلى الخلف واستمروا لسنوات من التعامل بلطف لارضاء الناس وموافقتهم على طول الخط.

كيف تجد قوتك الداخلية :

للعثور على قوتك الداخلية ، عليك أن تتصالح مع من أنت، وتتعلم كيفية المساهمه بآراء لها قيمة مميزه بين الناس. قدر نجاحاتك - مهما كانت صغيرة. شعورك بالانجاز الذى أثر بإيجابيه على الآخرين من حولك سوف يؤكد مجددا شعورك بذاتك ويبنى الثقة فى نفسك. ثق بقوتك الداخلية، لتنمو وتجعلك شخص أقوى من الخارج أيضا. عليك أن تكون قادرا على الوقوف لنفسك، ومواجهه المشاكل وجها لوجه - لتخرج أقوى عن ما كنت.

النصائح التالية تساعدك في رحلتك:ـــ

1.   تعلم أن تقبل نفسك كما هى :

 جزء كبير من العثور على قوتك الداخلية يتضمن صنع السلام مع هويتك وقبول من تكون كما انت. الشعور بالذنب والندم هما من أكثر العقبات الكبيرة التي سوف تواجهك على طريق قبول الذات. بدلا من الشعور السلبي عن أخطاء الماضي، حاول ان تغفر لنفسك و حدد ما تعلمته واستفد م الدروس. إذا كنت تفكر في هذه الدروس، سترى كيف حسنت حياتك بطريقه ملموسة فيما بعد. وهذه المعرفة تجعل من الأسهل بالنسبة لك تقبل وترك الأجزاء الداكنة من ماضيك ورائك.

2.   اقضى وقتك فقط مع الناس الذين يعاملونك بالطريقة التي تستحقها:

 العثور على القوة الداخلية ينطوي أيضا على الاعتراف بأنك قيمة وتستحق أن تعامل على هذا النحو. عندما تتعامل مع أشخاص آخرين، لا تقبل الأصدقاء اصحاب المنفعه ، بدلا من ذلك ركز طاقتك على أولئك الذين هم على استعداد للعطاء بقدر ما يتلقون منك. ابتعد عن الناس الذين على الدوام سلبيه، أنانية، قاسية ومتطلبه، واقضى وقتك مستتمتعا بصحبه الناس المحبة والداعمة، و الخلاقة والمرحه.

3.   بناء ثقتك بنفسك:

هناك العديد من الأشياء المختلفة التي يمكنك عملها لتحسين احترامك لذاتك . ابدأ بالتركيز على النجاحات كدليل على ما يمكنك تحقيقه، ابذل جهد لعمل شيء واحد جديد على الأقل كل أسبوع، وشارك بثقة في العمل الاجتماعى. الأهم من ذلك، تذكر أن لا أحد على ما يرام. وغالبا الأشياء التي تراها عيوب مزعجة فى نفسك، يراها الآخرين صفات فريدة من نوعها وجزء محبب منك.

4.         تذكر نجاحاتك:

ذكر نفسك بالأوقات التى استطعت ان تنجو من موقف صعب ، ومررت من خلال التحديات، وتفاجأت انت نفسك بقدرتك على الانتصار. انظر لقوة قدراتك وقوة القتال داخلك. لا تقلل من قدراتك انها كامنه داخلك وتنتظر الموقف الذى يحتاجها فتظهر.. لقد حلقت من قبل وسوف تحلق مرة أخرى.

5.   افعل ما تحب:

 التركيز على أعظم ما تحبه بشغف يساعدك على العثور على قوتك الداخلية. اختار أن تكون سعيدا من خلال قضاء وقتك على الأمور التي تثيرك وتجعلك تبتسم. تذكر دائما أن تكون ممتنا لكل ما لديك، واسعد بتلك الهدايا التى منحك اياها الله كل يوم.

6.   إزرع موقف إيجابي:

 عندما تكون الحياة صعبة، حاول معرفة ما هي الدروس التي يمكن أن نتعلمها من هذا الوضع الصعب. ابحث عن طرق لحل مشاكلك، وابحث عن النعم المختبئه داخلها. وبالإضافة إلى ذلك، تذكر أن جزء من وجود موقف إيجابي ينطوي على السخاء والاهتمام تجاه الآخرين. استمع إلى الناس، في محاولة لمساعدتهم في نضالهم، وان تغفر لهم عندما يقدموا اعتذارات صادقة على خطأ فى حقك.

7.   تعلم الاسترخاء:

الشعور بالضغط يوما بعد يوم الذى تحمله من العمل، وتربية الأسرة وإدارة ميزانية الأسرة يمكن أن ان ترتد عليك، وتضعف من قوتك الداخلية. ايجاد وسيلة لخفض الإجهاد، سواء كان ذلك بالجري ، التأمل، أخذ حمام أو الاستمتاع بقراءه كتابك المفضل. إذا وجدت نفسك في حالة ضاغطة، تعلم المشي لمسافه طويله أو خطف لحظات لنفسك لتهدأ. عند تحديد وقت للاسترخاء، سيكون أفضل لك وتكون أكثر قدرة على التعامل مع كل ما يأتي في طريقك من صعوبات.

8.   تطوع لخدمه مجتمعك:

من السهل أن ننشغل في كل شيء في حياتنا اليومية، مما يجعلنا نركز على السلبيات. ولكن يمكنك أن تتعلم كيف تقدر ما لديك من خلال مساعدة أولئك الذين لديهم أقل او ليس لديهم شىء. قضاء بضع ساعات في دار مسنين او ملجأ للايتام او مساعده القرى الاكثر فقرا ، او مساعده الطلبه على الاستذكار فى العشوائيات، ليس فقط سوف يكون له تأثير إيجابي على مجتمعك ، هذه الحالات تسمح لك أن ترى بوضوح فقط كم انت محظوظا بما لديك ولا تعترف او تمتن بوجوده.

9.   التسجيل لهواية جديدة:

عندما تصف نفسك باستمرار بما تفعله، يمكن أن يجعلك تفقد رؤيه من أنت بجانب انك أم او اب، محاسب أو طبيب الأسنان. هواية جديدة يمكن أن تساعدك على الاسترخاء وتنشيط احساسك بما تتحلى به فى ذاتك خارج المنزل و فى العمل. إذا كنت تجرى فى سباقات الماراثون، او تجيدى كامراه الخياطة ، سيكون لديك شيء لاظهار موهبتك بالإضافة إلى تخفيف الضغط اليومي.

10.               اوجد من تلجأ اليه عند الحاجه :

نحن جميعا بحاجة الى شخص يمكن أن نذهب إليه بمشاكلنا. قد يكون شريك، أمك، أفضل صديق أو طبيب نفسى موثوق به و الذي هو أفضل في تقديم منظور جديد. لا ينبغي لأحد أن يناضل مع كل شيء بمفرده. وجود شخص للاستماع لمشاكلك، والتحدث اليه بهذه المشكل، يساعدك على رؤية الضوء في نهاية النفق مما يساعدك على العثور على قوتك الداخلية والشعور بمزيد من الثقة في قراراتك.

11.               التركيز على الأهداف الطويلة الأجل :

من السهل أن تشعر بالهزيمة إذا كنت في نهايه وظيفه أو نهايه علاقة طويلة الأمد. بدلا من السماح للطاقة السلبية ان تسيطر عليك، حاول ان تفكر فى ما تريد أن يحدث لاحقا. حدد على ورقة الهدف وتحديد مواعيد له ، يمكنك وضع دائرة على جدول زمني للمساعدة في بناء قوتك الداخلية. على سبيل المثال: "اتحدث إلى رئيسى حول الأهداف وطلب المشورة ، العمل على الحصول على تلك الترقية في حركه ترقيات  مايو 15."

12.               خذ استراحة من التكنولوجيا:

في حين الفيسبوك هو وسيلة رائعة للبقاء على اتصال مع الأصدقاء القدامى، الا انه يخلق أيضا مجتمع للمقارنة. من السهل أن تنظر إلى ما يفعله الآخرون وتشعر انك غير مكافىء لهم لأنك لست في نفس المرحلة من الحياة. فقط لأنك لا تملك وظيفة أحلامك أو منزل الأحلام حتى الآن، هذا لا يعني أنك لن تحصل عليهم فى اى يوم من الايام. تذكر، تماما كما تشارك انت فقط نجاحاتك على وسائل التواصل الاجتماعية، يفعل مثلك أي شخص آخر. كل شخص لديه ما يناضل من اجله، حتى إذا كان لديه صور زفاف جميلة أو اشترى سيارة جديدة.رايت صوره العربيه الجميله ولم ترى الاقساط الكبيره عليه لمده لا تقل عن ثلاث سنوات او خمس سنوات سيعيشها فى تقشف من اجل سداد الاقساط.لا تقارن نفسك باحد فكل شخص لديه جانب لا يظهره قد لا تتمنى ان يكون لك.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 3/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 294 مشاهدة

أشياء لا تفعلها المرأه الواثقه من نفسها

عند التفكير في النساء الأكثر ثقة نتسائل ما هو لدى هؤلاء السيدات مشترك يجعلهم يواجهوا الحياة دون خوف؟ أنهن يتخذن النجاح، والايمان، والتصميم مصباح لهم. ترى كم فى هذه القائمة من المزالق يمكنك تجنبها وكيف ترتقى بنفسك كامرأة واثقة.

<!--لا تشترك فى القيل والقال :

المرأة الواثقة من نفسها لا تتحدث عن غيرها من النساء،بل تتحدث عن أحلامها والخطط والتطلعات فى المستقبل.انها لا تشغل نفسها بغيرها .انها فى سباقها هى .انه تعرف ان من يتكلم عن غيرها سيتكلم عنها لذلك لا تشترك فى جلسات النميمه.

<!--لا تشك في نفسها :

التردد ليس جزءا من من شخصيتها. هى تعرف ماذا تفعل وما لا تفعل في جميع الأوقات. تدرس قراراتها بمنتهى الدقة ولكن بمجرد أن تقرر، فهو قرار لا رجعه فيه.

<!--لا تتبع الاتجاهات :

المراه الواثقة لا تجرى وراء الموضه هى تتبع الاتجاه الذى ترتاح له. أنها لا تقضى الوقت في التفكير في ما هو "الجديد" وبدلا من ذلك تبنى اختياراتها على ما يروق لها ويناسبها. انها تتوافق مع احتياجاتها الخاصة وأفضلياتها. كما أنها لا تخاف من طلب ما تريد.

<!--لا تقمع مشاعرها :

عندما يكون هناك شيء في ذهنها، يظهر للجميع. المراه الواثقه من نفسها تقول الحقيقة كما هي و لا تخشى احد. مع الثقة تأتي القدرة على التعبير عن ما يدور فى راسها من أفكار بطريقة واضحه يسمعها الآخرين ويفهموها.

<!--لا تهمل رعاية ذاتها :

المرأة الواثقة تعلم أنها بحاجة إلى رعاية نفسها لتكون دائما أفضل. انها تقدر التوازن بين العمل و الحياة الصحيه، أنها تقضى وقت كاف لتتناول الطعام الصحيح والنوم بشكل جيد وقضاء بعض الوقت للترفيه لتشعر بالراحه.

<!--لا تستمع بصوره عمياء :

المرأة الواثقة ترغب في جمع الأدلة الخاصة بها والتوصل إلى استنتاجها الشخصى. انها تفكر خارج الصندوق، لأنها إذا لم تكتشف الحقائق بنفسها، قد لا ترى الصورة الكبيرة وتفشل فى ما تفعله.

<!--لا تحاول إرضاء الناس :

عندما تكون المرأة واثقة من نفسها، فانها لا تحتاج الى موافقة خارجية طالما تحرص على الاداب والمبادىء الدينيه و الاخلاقيه. هذا يسمح للمرأة الواثقه أن تكون نفسها وتثق أن الناس الذين يحبونها ، يحبونها لشخصها كما هى. انها تقود من قلبها ولديها القوة الداخلية للتعامل مع من يعارضها.

<!--لا تضيع الوقت في القلق :

الوقت هو اقيم من ان يضيع فى الشعور بالقلق وان يقضى فى ـ ماذا لو... ، كان ينبغي ان افعل كذا وكذا ....الخ. هذه الكلمات غير مفيدة للمرأة الواثقة من نفسها. انها تعرف ان مصدر القلق هو مثل دفع الفائدة على قرض قبل ان يتم حتى الموافقة عليه.تعرف ان القلق يوترها ويعوقها عن التفكير السليم.

<!--لا تندم على ما فات :

أن المراه الواثقه تتعلم من الماضي و تعترف بما قامت به من اختيارات سيئه ولكن ليس هناك ندم. القدرة على التعلم من الماضي وليس اضاعه الوقت فى الندم على ما فات والثقة فى المستقبل والعمل على اصلاح الاخطاء والبناء من جديد اهم صفه فى المراه الواثقه من نفسها وقدراتها.

 10.        لا تخاف من ان ترى غير مهندمه احيانا :

المراه الواثقه تعرف قيمة اول انطباع واهميته وأنها ترغب أن تبدو أفضل، لكنها لا تهتم إذا تم رؤيتها في عاصفة ممطرة أو اذا اتسخت قدمها بالرمال في مشيها على الشاطئ. أنها تهتم باناقتها لكنها لا تخاف من ان ترى فى الظروف الغير عاديه على طبيعتها .

<!--لا ترى الفشل كهزائم:

المراه الواثقه من نفسها تدرك أن طريق النجاح ملىء بالمطبات و العوائق. العزيمه التي تدفعها على المضي قدما تجعلها تكمل الطريق حتى تحقق النجاح الذى تطلع اليه.انها تستفيد من الاخطاء و تتعلم من الفشل وتكمل الطريق.

<!--لا تختار بدون وعي:

المرأة الواثقة تعرف تاما الغرض و تستخدمه لتوجيه اختياراتها. هذا الوضوح فى رؤيه الغرض والعمل على تحقيقه هو الجزء الذى يلفت نظر الآخرين لشخصيتها.معرفتها للغرض والسعى لتحقيقه هو ما يميزها عن المراه التى لا تعرف ما هو هدفها فى الحياه.

<!--لا تتجاهل احساسها الداخلى :

حتى عندما تبدو كل الحقائق تشير إلى اتجاه ، و احساسها الداخلى يشير الى اتجاه آخر،تتبعه ويكون هو الطريق الذى تسير فيه. أنهم تعرف أن الفطرة أقوى حليف لها في صنع القرار وتستمع اليها بايمان.

<!--لا تتباهى بانها مشغوله :

ان تعمل بجد و تنتج يختلف عن كونك مشغول. المراه الواثقه من قدراتها تنجز المهمة وتبذل الجهد المطلوب لتحقيق النتائج، ولكنها لا تشعر بالاجهاد لكنها تشعر بالحماس و السعاده وهى تؤدى المهمه منجزه.لا تسمعها ابدا تقول" انا مشغوله جدا" لمجرد ان لديها بعض الاعمال لتنجزها.

<!--لا تأخذ الامور بصفه شخصيه :

أنها تفهم أن دائما الشخص يتكلم عن نفسه وهو يقول رأيه وليس عنها. في حين أنها تحترم رايك وتعليقاتك ، إذا كنت لا تتفق مع خياراتها، الا انها تتخذ خياراتها هى التى درستها من قبل. مع ذلك فهى تبقى على علاقتها بك فهى لا تاخذ رايك على انه موجه لها لينتقص منها ولكنه مجرد راى يعبر عنك انت و ليس هى .

<!--لا تجد الصمت غير مريح :

قد يشعر كثيرين ان الصمت شىء غير مريح ومحرج احيانا. بالنسبه للمراه الواثقه من نفسها ، فهى تعتبر الصمت يعيد شحن طاقاتها. انها تستمتع بالوقت الذى تكون فيه بمفردها حيث يمكنها استكشاف نمو شخصيتها و تاخذ ما تحتاجه من وقت لإستعادة نشاطها. او تنصت لما يقوله الاخرين لتفهمهم وتستفيد مما يقولون اذا كان هناك ما يفيد.

<!--لا تطمح لكسب شعبية:

انها تقدر الأصالة في الآخرين، ولكنها تريد الأصدقاء الذين يشتركون معها فى افكارها وعلى تواصل عميق معها فقط. أنها تحب التحدي فى الحديث وهذا لا يؤدي إلى شعبية ولكنها لا تهتم.انها تحب ان تقول رايها او تعلق على شىء بصدق وصراحه.

<!--لا تحتاج الى مدربين شخصيين:

ان المراه الواثقه من نفسها تعى تماما ما عليها عمله وليست فى حاجه لمنبه يخبرها بالوقت. أنها تحفز نفسها ومتحمسه لبدا يومها وانجاز ما لديها من عمل - لا أزرار لتنبها لقيلولة بعد الظهر ان منبهها الداخلى يحركها بنشاط.

<!--لا تريد مشجعين بل تريد داعمين:

ربما لديها 900 صديق على الفيسبوك ونصف طن من المتابعين على إينستاجرام ولكن قيمتهم هو المضمون فى ما يكتبون من تعليقات و معلومات، وليس عددهم. النوعية تعلو على الكمية في كل مرة.

<!--لا تساوى نفسها بما لديها :

انها تعرف ان الاشياء التى تملكها لا تمثلها حتى خياراتها للملابس والسيارات بناء على ما يحلو لها وليس على الطريقة التي تريد أن ينظر إليها بها الناس .انها تشعر ان قيمتها فى نفسها وليس فى مظهرها و ملبسها.

<!--لا تحرم نفسها:

انها تدرك ان هناك توازن في كل شيء. انها تقضى وقت مع اولادها  ن تتزاور مع عائلتها و اصدقائها، و تعرف أن العالم لن ينتهي إذا ما ابتعدت يوم عن العمل او اخذت اجازه.ان ما يميزها قدرتها على تنظيم وقتها.

<!--لا تسعى وراء الاهتمام :

المرأة الواثقة من نفسها لا تستجدى الحب و الاهتمام ولا تهتم كثيرا اذا كان من حولها يحبوها ام لا. وهذا هو على الارجح الذى يجعلها محبوبه من الجميع! لانها على طبيعتها و ليست متطلبه ولا تفرض نفسها على احد ولا تلح فى استجداء الاهتمام فيشعر الجميع بالراحه معها.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 593 مشاهدة

أشياء ننساها رغم أهميتها أكثر من الوظيفه

دعونا نواجه الأمر. لدينا الكثير من أولويات العمل التى بها ننسى الأولويات الحقيقية في الحياة، و نضيع بسهولة في السعي لجنى المزيد من المال. أنها دائرة لا تنتهي أبدا. و نحن نكسب المزيد من المال، تزداد شهيتنا ، و نعتقد أننا بحاجة إلى المزيد من المال، وهلم جرا الى ما لا نهايه. وبمجرد أن نضيع في هذه الغابة، نعود للمنزل متعبين كل يوم،و تمر السنوات ، وقبل أن تدرك ذلك، نتقدم فى العمر وليس لدينا شيء آخر ما عدا مهنتنا لاظهار انفسنا. لذلك، هنا قائمه من الأشياء التي يجب أن توليها مزيدا من الاهتمام. وهذه الأشياء تجلب في نهاية المطاف المزيد من الفرح والارتياح الشخصي اكثر من عملك.

1. الروابط الأسرية :

أنت بالفعل محظوظا جدا إذا كان لديك عائلة تحبك و تدعمك. كلما نفكر في رجال الأعمال، ونحن نفترض أن ليس لديهم الوقت لأطفالهم. ولكن هذا لا يجب أن يكون! اخلق الوقت! من الضروري أن تشارك وتكون جزءا كبيرا في حياة عائلتك. هذا التوازن بين كسب المال والمشاركة في الأنشطة العائلية يمكن أن يكون صعب، ولكن بمجرد تحقيق ذلك، وسوف تشعر بان الارتباط مع أحبائك يصبح أقوى واهم من اى شىء.

2. تجاهل الحب :

العثور على شريك للحياه صعب بالفعل . وإذا كنت تعمل من9-5 (بل أكثر عادة)، يمكن أن يكون أكثر صعوبة. يمكنك ان تنزلق بسهولة تامة في التفكير "أنا لست بحاجة إلى أي شخص"، ولئن كان من المهم أن نعرف كيفية الاستمتاع بالحياة منفردا سواء كنت رجلا او امرأه، فمن المهم أيضا على الأقل إعطاء الحب فرصة ومحاولة العثور على شخص من شأنه( او شأنها) أن تجعل الحياة أكثر إشباعا. العثور على الشخص المناسب يأخذ الكثير من العمل، ويتتطلب الكثير من الحلول الوسط على كلا الجانبين. عندما تجد نفسك في مثل هذ الارتباط، سيكون لديك عمود دعم آخر في حياتك، فإن الشخص الذي سوف يشاركك حياتك ( اذا احسنت الاختيار) دائما سيمد لك يد العون، أو الكلمة الطيبة - كل ما احتجت اليها.

3. اداره الوقت :

مهارات إدارة الوقت مهمة حقا عن أي عمل مهني، أنها ضرورية إذا كنت تريد أن يكون نمط حياتك متوازن، حيث يكون لديك ما يكفي من الوقت لكل شيء. هذا ينبغي أن يكون على قائمة أولوياتك ، ولكن معظم الناس ترميها بعيدا ويكرسوا انفسهم لجانب واحد من حياتهم. إذا كنت تنجح في تحقيق التوازن بين عملك وحياتك الاجتماعية، سوف  تخلق بسهولة مساحة أكبر للهواياتك أو غيرها من الأنشطة التي تجعلك سعيدا. استيقظ مبكرا، ولكن أيضا تذكر أن تنام بشكل جيد. اقضى عطلة نهاية الأسبوع بحكمة. نعم، اذهب للعمل في الوقت المحدد، ولكن أيضا اذهب الى المنزل في الوقت المحدد، لأن كلا من تلك الأشياء هي على نفس القدر من الأهمية.

4. العمل الخيري :

أنا أعلم أن الاقتصاد ليس كما كان عليه من قبل، أنه لم يكن، ولن يكون! الاقتصاد دائم التغير في كل وقت، ولا أحد يستطيع أن ينكر أن المال لم يعد بالقدر الكافى. لذلك الكثير منا يطرح سؤال بسيط: لماذا يجب مساعدة الآخرين؟ ربما حتى الناس مثل بيل غيتس، الذي يعطي الكثير من ثروته الخاصة للجمعيات الخيرية، يسألوا أنفسهم هذا السؤال من وقت لآخر. ولكن الجواب بسيط: انت تعرف كيف تعامل أولئك الذين هم أقل حظا من نفسك. ليس فقط سوف تشعر أنك جيد من خلال مساعدة الآخرين، ولكن سوف يتم تغيير حياة كل من حولك. يمكنك المساعدة ماليا وعمليا من خلال أي منظمة خيرية موثوق فيها. يمكن ان تساعد اطفال الملاجىء، تستذكر الواجبات للغير قادرين على درس خاص. الاحتمالات لا حصر لها. ولكم أن تتخيلوا كيف يمكن ان يكون العالم لو ان القادر ساعد الآخرين من حين لآخر.

 5. أهمية الصداقه :

دون أصدقاء، فإن الحياة لا تكون ممتعة. سوف لا يكون لديك أي شخص تضحك معه أو أي شخص تطلب منه المشورة. كما لن يكون هناك شخص تتبادلا معا الأسرار. ولكن أصدقاء، في الوقت الحاضر، أمرا مفروغا منه، وينظر إليهم على أنهم وسيلة لتحقيق غاية. هذا هو السبب في أنك يجب الحفاظ على الصداقات المحبه المخلصه لديك، وهذا يمكن القيام به بسهولة: دعوة عدد قليل منهم للشاى او القهوة، حيث يمكنكم التحدث عن الحياة وتبادل الخبرات. الجميع يعلم أننا جميعا مشغولون، ولكن تخصيص وقت لأصدقائك هو في الواقع إشارة أكثر من واضحة لهم، باهتمامك بهم، و يبادلوك نفس المشاعر والاهتمام ، وهو الأمر الذي سوف يثبت انهم ألمع الشموع في أحلك الأوقات.

6. الحاجه لتحسين نفسك :

كل يوم يمر وانت على قيد الحياة تتعلم شيئا جديدا، شيئا مثيرا او شيء عملي. يجب أن لا تهمل نمو الشخصية. خصص وقت لزياده المهارات والمعارف لديك. في هذا العصر من الناحية العملية، يمكنك معرفة الكثير من الأشياء الجديدة على الانترنت. هناك دورات في كل شيء، حتى شيء مثل تعلم لغة جديدة لم يكن بهذه السهوله. وهذا هو المهم حقا لسببين أولا، سوف تصبح شخص أفضل من خلال تعلم أشياء جديدة، والتي سوف توسع آفاقك و تجعلك منفتحا لخبرات جديده. ثانيا، إن عاجلا أو آجلا هناك احتمال أن تكون تحتاج مهارة معينة مفيدة أو حتى ضروريه، خصوصا عند ظهور فرصه عمل.

7. ممارسة التمارين الرياضية المناسبة:

بنفس القدر الذى تحتاج التمرين الذهني بين الحين والآخر لعقلك، تحتاج ممارسة الرياضة البدنية لجسمك. هذا يمكن أن يتحقق بسهولة، لم يطلب احد منك ان تصبح بطل كمال اجسام ولكن فقط زيارة صالة رياضية مره او مرتين في الأسبوع. مع مساعدة مهنية، يمكن أن تصبح بسرعة مهمة سهلة وممتعة. إذا كنت لا تحب صالات رياضية مكتظة، يمكنك الذهاب لممارسة رياضة المشى، وحتى دعوة صديق أو اثنين للسير او الجرى معا. هذا يمكن أن يتحول إلى مناسبة اجتماعية لطيفة، وسوف تكون أيضا صحية لجسمك. وقد ثبت ان ممارسة الرياضه تبعد الاكتئاب، لذلك كلما شعرت ان معنوياتك منخفضه، أو تعانى الإجهاد في العمل ربما كنت بحاجة لممارسه قليل من الرياضه.

8. اتباع نظام غذائي صحي :

ونحن نعلم جميعا كيف اصبح مغريا الوجبات السريعة ومدى صعوبة تجنب المغريات و المعروض فى محلات الطعام. ولكن وجود نظام غذائي متوازن ليس فقط يحسن صحتك ولكن يمكن أيضا ان تحسن أدائك فى العمل. في المرة القادمة عندما يكون لديك وقت فراغ، قم و أعد وجبة صحية لنفسك. خذه إلى العمل في اليوم التالي لتناول طعام الغداء. بهذه الطريقة يمكنك تجنب البيف برجر الملىء بالدهون. نفس الشيء ينطبق على الوجبات خفيفة، حيث أن الإفراط في استهلاك السكريات هو السبب الرئيسي للسمنة في معظم الدول. تناول الفاكهة والخضر بكميات أكبر. وتذكر، البطاطس  المحمره لا تعد خضروات.

9. المغامرة :

ما هو الغرض من الحياة إذا لم يكن فيها بعض المتعة و الإثارة؟ تذكر أن السفر، والقراءة، واستكشاف والتفاعل مع ناس جديده او مواقف جديدة تعتبر مغامره. لا تخافوا من الخبرات الجديدة. الذهاب في عطلة - وحدك، اذا لم يكن احد يريد أن يذهب معك. هذا سوف يعطيك الشجاعة اللازمة لاتخاذ المزيد. ومن يدري، بعضها قد يغير حياتك للأفضل بالطريقة التي كنت تعتقد في السابق انها مستحيل.

10. الرضا الشخصي :

كل هذه الأمور التي ذكرناها أعلاه فيها شيء واحد مشترك: أنها تجعلك تدرك أن هناك أشياء أكثر أهمية في الحياة من العمل، وأننا ننساها. لكنها في الواقع أكثر أهمية لمشاعرك الشخصية و الارتياح النفسى. كنت تعمل بجد. حاولت افضل ما لديك وهذا هو السبب في أنك بحاجة للتأكد من أنك تشعر بالسعادة والرضا، وهذا هو واجبك، وواجب للآخرين، ان تكون راضيا. اقضى بعض الوقت مع الأشخاص المناسبين، امنح التفاهم والمحبة والصبر لعائلتك، اهتم برعاية صحتك وجسمك. حاول التركيز على أمور أكثر أهمية لحياتك، حتى لو كانت تبدو صغيرة وتافهة. هناك ما هو أكثر من ذلك بكثير للحياة والسعادة عن وظيفتك. يجب أن لا تهمل حياتك من أجل المال.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

أمور لا يفعلها الاذكياء

السؤال الأول الذي يستحق الإجابة هو، ما الذى يجعل الفرد ذكيا. هل هى وفرة الحقائق التي يمكن للمرء أن يحفظها؟ هل هو مستوى الذكاء الأعلى من المتوسط، أو العالى بصوره استثنائية ؟ ربما، هى الحكمة لاتخاذ قرار سليم في اللحظة الحاسمة، أو معرفة كيفية الخروج من موقف سىء بتحقيق أفضل النتائج.

ربما هى القدرة على وضع العديد من الجوانب فى عين الاعتبار قبل اتخاذ قرار بشأن مسار العمل في المستقبل. وربما هو مزيج جيد من جميع الصفات المذكورة سابقا.

وبطبيعة الحال، إذا كان الشخص ذكي وناجح، فمن الصعب تحديد ما هو بالضبط المسؤول عن نجاح هذا الشخص و رفاهيته. والحق يقال، من الأسهل بكثير أن نلاحظ ما الذى لا يفعله هؤلاء الناس الذكية ، والتوصل إلى استنتاج بشأن ما ينبغي تجنبه. اذا عملنا على تجنب هذه الأمور السلبية، الباقي يأتي بشكل طبيعي.

<!--لا يتصرفوا بعدم مسؤليه :

لا نعنى بهذا أن "الاشخاص الاذكياء لا يحبون المتعة" أو "الاشخاص الاذكياء مملين." يمكن أن تكون المتعة، تناول العشاء فى الخارج، أو أن تكون مجرد الضحك مع الاسره او الاصدقاء. المسؤولية لا تساوي الروتين دون ترفيه، انهم يريدوا أن يكون لهم نمط حياة منظمة متوازنه. يؤدي التنظيم الممتاز الى قدر أكبر من الكفاءة، سواء كنت طالبا، موظف، صاحب العمل، فنان، أو من المشاهير.لدينا جميعا مسؤوليات معينة، وأنها لا تفرض من قبل شخص آخر. اهمالها او تركها بدون اي سبب وجيه يعنى تراكمها و ترحيلها إلى مستقبل أكثر اجهادا..

<!--لا يترددون فى التعلم من أخطائهم :

الأخطاء لا مفر منها. عاجلا أو آجلا يذهب شيء على نحو خاطئ، ولا يسير بالصوره الصحيحه كما كان. لا يمكن أن يكون دائما كل شيء تحت سيطرتك، وليس لدينا درجة الوعي اللازمه لتحليل كل زاوية ممكنة.

الأخطاء موجودة لتذكرنا بعيوبنا، وتجبرنا على التخفيف من تأثيرها على حياتنا. بصراحة، يمكن أن تعلمنا الكثير عن حياتنا، وأنفسنا، ولكن فقط إذا سمحت لنفسك ان تتعلم من أخطائك، مما يعني العثور على ما يستحق إنقاذه من التجربة المؤسفة التى حدثت، ودراسه ما هو الخطأ الذي حدث، وإيجاد وسيلة لتفادي ذلك في المستقبل. الناس الذكية تستخدم هذه المدخلات للعمل على أنفسهم، وتغيير الأمور التى لديهم القدرة على تغييرها. الاشخاص المتكبره تبحث عن أعذار، وتحكم بطريقه عمياء على الاسباب. ليس فقط هذا النوع من السلوك يعيق نجاحك في المستقبل، بل سيدفع الناس بعيدا عنك أيضا.

<!--لا يعتمدوا على الآخرين :

لا يوجد شيء خاطئ فى وجود الأصدقاء وأفراد الأسرة أو زملاء العمل الذين يمكنك الوثوق بهم والاعتماد عليهم. يجب أن يكون لكل شخص انسان ما يستطيع الاعتماد عليه عندما تسير الأمور على نحو خاطىء.ولكن ان تعتمد اعتمادا كبيرا او كاملاعلى شخص ما، يظهرك عاجزا.

قد يكون عقلك رائع و ذكائك متميز، وما إلى ذلك ولكن إذا كنت لاتستخدم تلك الصفات جيدا، سينتهى بك الامر الى شخص غير كفء. عندما تكون في حاجة إلى المساعدة، تاكد تماما إذا كانت مشكلتك صعبة بالفعل وليس الامر مبالغه منك. في عدد كبير من الحالات، خوفنا وانعدام الشعور بالثقه فى اننا يمكن ان نحل المشكله هو الذى يمنعنا من العمل عليها وحلها دون مساعده.

هناك دائما فكره "ماذا لو جعلت الأمور أسوأ؟" فكر له ما يبرره تماما. لكن عدم الرغبة في التغلب على هذا الخوف من ناحية أخرى، ليس له ما يبرره.

4.انهم حريصون على توفير المال :

الحذر هو فضيلة، و لكن لا تخطئه مع الجشع أو البخل. أن تكون قادرا على التعامل مع اموالك وادخار جزء منها، من خلال تجنب النفقات غير الضرورية، هى الحرص. في الواقع، من المدهش كيف ان العديد من التفاصيل الصغيرة هناك، تستدعي مزيد من التدقيق.هذه النفقات التي تبدو لا معنى لها ويمكن تجنبها بسهولة، ومقدار المال الذي يمكن أن يدخر، يمكن أن يصل إلى شيء ملموس إلى حد ما بالنسبة للمبتدئين، ستجد ان شراء فلتر للصنبور يمكن أن يقلل من الأموال التي تنفق على شراء المياه المعبأة في زجاجات. ان تختار إعادة ملء حباره الطابعة، بدلا من شراء واحدة جديدة هي استثمار حكيم آخر. استبدال المصابيح الكهربائية داخل منزلك مع تلك التي توفر الطاقة، هو اختيار حكيم آخر..وهذه النقطة هي، تعلم كيفية اداره الاشياء التى تحتاجها او التى  تحت تصرفك – هو ما يفعله الاذكياء .

<!--لا يسمحوا لماضيهم ان يعيقهم :

لا يمكن محو الماضي، أنه لا يعود ليطاردنا، إنه ببساطة لا يتركنا. نحن بحاجة إلى أن نتعلم كيفية التعامل معه، وعدم السماح له ان يتداخل مع الإنجازات في المستقبل. إذا لم يكن هناك أي شيء مفيد لاسترداده من التجربة الماضية، ببساطة اغلق تلك الأبواب ودعه يذهب.التجارب السابقة تشكل ما نحن فيه اليوم، يمكن لكفاحنا السابق بناء شخصية قوية لك، ولكن الناس يميلون إلى استخدام ماضيهم لتبرير أخطائهم أو سلوكياتهم. ربما نستخدم هذه الأعذار لاكتساب تفهم الآخرين لنا، أو لجعله أسهل أن نغفرلانفسنا ،و لكن إذا كنت تعترف بعيوبك لكنك ترفض أن تفعل شيئا حيال ذلك فقط لأن لديك عذر، فانت قد اخترت الطريق السهل للخروج، وهذا ليس ما يفعله الاذكياء.

6. لا يبالغوا في تقدير قدراتهم :

الطموح والعمل الجاد صفات جيدة وشيء لا تخجل منه، ولكن من دون اعتدال، يمكن لهذه الصفات أن تكون خطيرة .هناك سببين لهذه المقوله وهما:

اولا، أنت من المحتمل أن تستهلك نفسك باستمرار، والذى يمكن أن يكون مرهقا جدا، و يمكن أن يكون له تأثير سلبي على صحتك. الرغبة النهمة للتقدم في مجال معين يمكن أن تحجب وجهة نظرك، وتجعلك تفقد قبضتك على جوانب هامة أخرى من الحياة. في نهاية المطاف،يمكن أن ينتهي الأمر ان تنفر منك اصقائك و زملائك، وأنه من المحزن ان لا تجد  لديك أي واحد يشاركك نجاحك

ثانيا، عقولنا لها حدود أيضا، وكثيرا ما نفكر فقط و بنشاط حول مشكلة لا يوصلنا إلى أي مكان. نحن بحاجة لمعرفة متى يتوقف عقلنا ولا يستطيع ان يصل لحل ،خذ قسط من الراحة. وبعبارة أخرى، نحن بحاجة للسماح لعمليات اللاوعي لدينا للاستيلاء على مقاليد الامر، ونرى ما سيحدث.ستشعر بالدهشة كيف ان في كثير من الأحيان تتفجر الإجابات ببساطة امامنا. و حتى عندما تظهر الإجابات واضحة، فمن الأفضل دراستها مرة أخرى في الصباح، فربما لن تبدو مثاليه كما رايناها في اليوم السابق.

<!--انهم لا يتكلمون عن أخطائهم :

للتوضيح،نشير إلى الشركات التى صنعت منتجات سيئة، أو المخرجين السينمائيين الذين صنعو أفلام سيئة، وما إلى ذلك، ليس من غير المألوف أنهم اتوا بفكرة لشيء يبدو وكأنه تحفة حقيقية بالنسبة لهم، ولكن بمجرد أن نفذوها الجمهور لم يعجب بها. يمكن أن تشعر بالاهانه و تحزن لذلك ، ومع ذلك يحدث، سواء أحببنا ذلك أم لا. عندما تصنع شيء تتوقع له نجاحا جماهيريا، وفي النهاية تفشل، ابدأ من جديد من نقطة الصفر. إذا كنت ترغب في ترك انطباع جيد، استمع إلى جمهورك، لا تحاول اصلاح المنتج، أو تخفيف وقعه على الجمهور، في محاولة لإثبات ان رؤيتك كانت رائعة عند عمل هذا الفيلم او المنتج.

هذا النوع من السلوك يكلفك مصداقيتك، وحتى عندما تحاول بعد ذلك ان تاتى بشيء جيد، الناس قد لا تكلف نفسهاعناء محاولة تجربتها . لن يجعلك ضعيفا او أحمق، إذا عرفت متى تتخلى عن فكرتك. فقط ستعطيك المزيد من الوقت للعمل على عودة جيده بمنتج افضل.

8.لا يهملوا اى جوانب مهمة من أعمالهم :

أحد العوامل الرئيسية المسؤولة عن النجاح هو الاهتمام بالتفاصيل والشكل العام. عندما يحاول شخص ما أن يكون صاحب عمل ذكي، يخضع عموما لفكرة أنه مع جودة المنتج، يضمن النجاح.انتبه !هذا منطق معقول. لكن حتى لو امكنك أن تقدم منتجات ذات جودة أعلى وبسعر أفضل من منافسيك، انت لا تزال بعيدا كل البعد عن تجارة مربحة.

ضرورة مطلقة لفترة البيع الناجح هى المصداقية، وهذا يعني أنك سوف تحتاج إلى تكتيك للدعاية الجيدة. هذا يعني السعي نحو الانتشار والظهور المهني، وهو ما يقودنا إلى الأداة الأكثر فعالية لنشر هذا النوع من الوعي بالعلامة التجارية، وهذا هو موقع الويب الخاص بك. لا ينبغي أبدا التقليل من تأثير موقعك على الانترنت. الناس يحكمون علي قدر كبير من كفائتك على أساس تصميم موقعك ، و في سرعه الاستجابة والمحتوى. هناك عدد كبير من الناس الذين يقدمون نوع مدهش من الخدمة أو المنتجات، شخصيا، ولكن ببساطة يبدو وكأنهم هواة على الانترنت.ابدأ من خلال إيجاد شبكة جيدة ، لضمان الاستجابة لموقعك، والمضي قدما مع جودة التصميم، ووصف بليغ وواضح لمنتجك أو خدمتك .من الواضح أن هذا هو مثال واحد عن الجوانب الهامة، هناك جوانب اخرى أيضا. مثل تقديم خدمة جيدة للعملاء ووضع خطط للحوافز فعالة الخ ولكن هذه النقطة هي للدفع في اتجاه واحد. اعمل دائما على كل او معظم الجبهات.

9. لا يعتمدوا على الحظ الجيد في حل مشاكلهم :

يجب ان يكون لديك الأمل في مستقبل أفضل ولكن يجب ان تكون مستعدا للأسوأ. الأمل لأفضل سيناريو ممكن هو ما يحفزنا للعمل، في حين استعدادنا للأسوأ يمنعنا من الانهيار. من ناحية أخرى، مجرد الأمل بان المشاكل ستحل من نفسها ،لا يختلف عن الكسل.الحظ قد يأخذ فقط الفضل عن جزء بسيط من نجاحك، لكن أن تعتمد على ذلك في كثير من الأحيان ،سوف يخنق طموحك . الى جانب ذلك، أن الأشخاص الأذكياء لم يسمحوا للحظ أن يأخذ الفضل لجميع عملهم الشاق وما تحقق من نجاح. عند وضع قلبك وروحك في تحقيق هدفك، سيكون من المخيب للآمال أن تعطي الحظ لقب المساهم الرئيسي .

10. لا يضعوا كل البيض في سلة واحدة :

هذا نوع من عدم التفكير. أبدا لا تستثمر نفسك تماما من أجل تحقيق فكرة واحدة. دائما ضع  خطط احتياطية، بدائل، احتمالات الخ . أن الناس قد لا تعجب بالتصميم الذى وضعته، أو أن شيئا ما يمكن أن يسوء إذا كنا لا تأخذ في الحسبان كل المتغيرات .هذا لا يعني أنه يجب عليك أن تحبط وتتراجع عندما لا تسير الأمور كما هو مخطط لها، اخرج بالخطه ب وبالتعديل ب.اذا لم تنجح الخطه ب ايضا اخرج الخطه ج . دائما ضع البدائل نصب عينيك.

11. لا يجعلوا الأعداء تتزايد :

بغض النظر عن وضعك، سواء كنت رجل الأعمال ذات النجم الصاعد، أو موظف في شركة صغيرة، من المحتمل أن تواجه الأعداء، والمنافسين، كما هناك بعض الاشخاص انت لا تفضلهم وتطلق عليهم القاب معينه. قد يكون لديك قناعات وأيديولوجيات أو وجهات نظر لا تتفق مع هؤلاء الناس فقط. المشكلة هي أنك لا يمكن أبدا معرفة ما الذي يمكن ان يفعلوه اذا شعروا باستفزاز. ربما ينظروا لك بنفس الطريقة، مما يؤدي إلى العداء بينكم ، والأعداء التي أنشأتها بتصرفاتك. اننا نعرف بالفعل كيف يمكن أن تنشأ المنافسه نوع من العداء الطفيف، لذلك من الأفضل عدم اثاره أي صراعات زائدة عن الحاجة. عند الاختلاط مع أفراد عنيده و عصبيه ، تاكد من أنك لست الوحيد الذي يلاحظ صفاتهم هذه. ان محاوله إثبات وجهة نظرك وخلق مشادة مع هؤلاء الناس لن توصلك لشىء. الشيء الذكي الذى يمكنك القيام به هو إيماءة فقط، أو قول انا لا اوافق،وانهي النقاش .إذا دخلت فى شراكه مع احد تاكد انك لست عرضة للخداع ، أيضا تأكد من أنك لا تفعل شيئا بدون قصد يمكن أن ينظر إليه على أنه غش.

12. لا يأخذوا مخاطر لا داعي لها :

كلنا وجدنا أنفسنا، في مرحلة ما من الحياة، ناخذ مخاطرة محسوبه في مقابل تحقيق مكاسب أكبر.مع الاذكياء الذين يحسبوا كل شىء، في كثير من الأحيان يتناقض ذلك مع منهجهم، لا يعني ذلك أنهم لن يتحملوا اى مخاطر، ولكنهم يلزموا انفسهم بتلك الضرورية. حتى المخاطر الصغيرة التى تحقق مكاسب أكبر، مثل اليانصيب، هو بالنسبه لهم اختيار سىء؛ إذا كان لديك بعض النقدية فائضه، احفظه وانتظر حتى تتراكم. العمل الجاد يحقق النجاح –يجب ان تدرك ان احتمال تغيير حياتك بين عشية وضحاها غير وارد.

13.انهم لا يسمحوا لكبريائهم ان يقف فى الطريق :

وجود الكبرياء شىء مقبول تماما، ولكن يمنعنا من التعامل مع من حولنا لتكبرنا عليهم شىء مرفوض.ليس من النادر أنه بمجرد أن يصبح الشخص المتكبر فى مكانه مرموقه او حتى يحقق بعض النجاح ، ان يوبخ او يحتقر رأي كل من يخالفه الراى. ليس ذلك فقط، ولكن قد تجد نفسك في كثير من الأحيان ترفض اقتراح جيد أو مبادرة ببساطة لأنك لست انت الذى توصل للفكره. الناس الذكية تعتمد على المنطق وإذا كان الكثير من الكبرياء يتداخل معها، فانها ميزة لا تستحق الاهتمام.

14. لا يدلون بتصريحات قوية تجعلهم يبدون ضعفاء في المستقبل :

الأفعال أبلغ من الأقوال. لا تشعر بالثقه المفرطة وتستخدم كلمات العظمة لوصف الإجراءات الخاصة بك في المستقبل. هذا يجعلك تبدو مثل طالب الاهتمام الذي سيخسر لا محالة مصداقيتة. المصداقية هي في غاية الأهمية لمستقبل الشخص ورفاهيته الصحيه. فقدان المصداقية له تأثير قوي على نتائج الوضع. إذا كنت تريد أن تؤخذ على محمل الجد و أن تحترم، لا تتحدث عن اشياء عظيمه دون وسيلة لتعضد هذا الامر. ببساطة اترك العمل الشاق ونتائجه يقول حكاية ما حققته.

15.لا يشعرون بانهم هزموا لمجرد أنهم بحاجة إلى إعادة تقويم قناعاتهم :

القناعات التى اكتسبناها طوال الحياة ليست خاطئة في حد ذاتها، ولكن من المرجح جدا أن يثبت انها تتعارض مع بعض المواقف عندما نتعرض لتجربة جديدة كليا أو لأسئلة صعبة تحتاج إلى إجابة. أيضا، إذا كنت غيرت البيئة التى نشات فيها الى بيئه اخرى، من المحتمل أن تشهد أنماط مختلفة من السلوك، وذلك ببساطة لأن التعليم، أو الافتقار إلى التعليم في بعض المناطق، أدى إلى ظهور صفات و سلوكيات بشرية أخرى.

عاجلا أم آجلا، سنتحدى قناعاتنا وأحيانا سوف تنتصرعلينا،و في بعض الأحيان ستتغير او يعاد تشكيلها. الناس الذكية تتحدى باستمرار قناعاتهم. انهم لا يتخلصوا منها. أنهم يعيدوا تشكيلها ، و يسمحوا لها أن تنمو بشكل متناسب مع تجربتهم الجديدة. لا تفوت فرصة توسيع عقلك ، انها ليست هزيمة لك طالما اكتسبت شيئا ذات قيمة .

16. لا يضيعوا الفرصة لتوسيع تجربتهم :

ويرتبط هذا ارتباطا وثيقا بالقناعات التي سبق ذكرها، لقد قال فريدريك نيتشه، "لا توجد حقائق أبدية، كما لم تعد هناك حقائق مطلقة." أنت لا يمكن أبدا أن تصبح كائنا كاملا، ويجب أن لا تضع مثل هذه الأهداف لنفسك. ومع ذلك، استمر فى مساعيك الجارية من أجل التقدم في مختلف المجالات .هذا في الواقع ما سيفعله الشخص الذكي .العلم يوسع باستمرار فهمنا للعالم؛ فهو يختبر باستمرار النظريات ويأتي بأخرى جديدة. حتى النتائج القديمة التى اثبتت ، يعيد النظر فيها، و يعيد تعريفها، وتحديثها. العلم باستمرار يعمل للتقدم، والتحقيق في ما هو على الأرجح حقيقة، وليس ما يريد أن يصدق أنه الحقيقة . هو وسيلة جيدة لتوسيع قاعدة البيانات الخاصة بك. بعد كل شيء، العلماء عادة ما يكونوا أولئك الذين لديهم الصفات المميزه، بل ينظر إليهم على انهم من الأشخاص الأذكياء. غالبية المشاهير الذكية هم العلماء كل فى مجاله.

17.لا يضيعوا إمكانات أدواتهم :

تفتقر إلى المعرفة المتعلقة بمجال معين، أو تفتقر إلى المهارات اللازمة لإنجاز مهمة معينة، لا يجعلك هذا تلقائيا شخص غير كفء. الاشخاص الاذكياء لديهم وسيلة جيدة للتغلب على هذه العقبات؛ يمكنهم إيجاد حلول للتعويض عن أوجه القصور فيها. يمكنهم استخدام أدواتهم إلى مداها الكامل حتى تكون مفيده إلى حد ما في مجموعة متنوعة من السيناريوهات.

الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لديها اتصال بالإنترنت والوصول إلى جوجل، وبالتالي كل ما عليك القيام به هو معرفة كيفية الاستفادة من هذه المتصفحات بكفاءة. تقريبا أي شيء تريد أن تعرفه أو تتعلمه مكتوب و مسجل على الانترنت ، وهذا يعني طالما كنت متصلا على الشبكة العالمية، سيكون لديك وسيلة لحل مشاكل صعبة.بالتأكيد، هناك تلك التي هي محض هراء، ولكن فى كل جهاز الهاتف الذكي والكمبيوتر اللوحي عدد من التطبيقات المفيدة مثبتة. على سبيل المثال، هناك التطبيقات التي تساعدك على إدارة البيانات الخاصة بك، مما يجعل عملك أسهل بكثير، من حيث التنظيم.

التطبيقات التي يمكن أن تساعدك على التنقل عندما تكون على أرض غير مألوفة، مما يؤدي إلى زيادة مستوى الأمان.كما هناك التطبيقات التي يمكن أن تساعدك على العثور على المطاعم الجيدة أثناء وجودك في بلد أجنبي. بالإضافة إلى ذلك، يتم تخفيف حدود اللغة إلى حد كبير عن طريق استخدام تطبيقات الترجمة، وعلى الرغم من أنها لا تكن مئة في المئة دقيقة، فإنها ما زالت قادرة على مساعدتك بشكل كبير.

18. لا يتخلوا عن أفكارهم لمجرد أشخاص آخرين لا يتفقون مع هذه الافكار:

هناك فرق عندما يعطي شخص ما فكرتك فرصة ويسمعها للنهايه ولا تعجبه  وبين شخص لا يعطي فكرتك اى فرصة على الإطلاق. يحق لنا جميعا أن نحصل على التغذية الراجعة البناءة او نعرف لماذا أفكارنا أو المنتجات ليست جيده بموضوعيه.

اذا كان هناك من يريد أن يتجاهل جهودنا بناء على حدس، لا تسمح لهم بذلك. ناضل من أجل فرصتك للتألق، أو حاول العثور على شخص آخر يستمع لك ويقدر فكرتك.هناك دائما احتمال أن شخصا ما يرهب ما تتمتع به من خبرة. وبالتالي هذا الشخص يريد أن يعيق تطورك. إذا كنت ترغب في نشر أو إطلاق منتج جديد، ابحث عن اكثر من رأي. حتى لو كان أول واحد هو اطراء لك، ابحث عن أكثر من راى.النقد البناء يمكن أن يستخدم كفكرة ثمينة للمستقبل.

19.انهم لا يكذبون على أنفسهم بأن كل شيء سيكون سهلا :

أخيرا، لا تعيش في وهم بأن الحياة دائما سهلة. قد أحبطت الجهود التي تبذلها في أكثر من مناسبة. الاشخاص الاذكياء يعرفوا كيف يستجمعوا أنفسهم و يعودوا للعمل مره اخرى. أنها تعمل بثقه، ولا تتوقع الحصول على شىء بسهوله. حتى عندما يبدو أن الأمور تسير بسهولة، لا تسقط حذرك - انها دائما هدوء ما قبل العاصفة . الأشخاص الأذكياء يحبون التحديات والإثارة التي تأتي من التغلب على العقبات. وجود بعض التوقف منعش، ولكن مواجهة ومعالجة مشاكل جديدة هو ما يعيش من أجله.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 353 مشاهدة

 

ماهو الدافع وكيفية تقويته

ما هو الدافع؟ إنها القوة الداخلية التي تدفعك نحو اتخاذ الإجراءات ونحو الإنجاز. و هو مدعوم بالرغبة والطموح، وبالتالي، إذا غابوا،غاب الدافع أيضا.

في بعض الأحيان، قد يكون لديك الرغبة في القيام بشيء ما، أو لتحقيق هدف معين، ولكن إذا الرغبة والطموح ليستا قويتان بما فيه الكفاية، ستفتقر إلى الدافع، والمبادرة، والاستعداد لاتخاذ الإجراءات اللازمة. في هذه الحالات، ينعدم وجود الحافز و المحرك الداخلي. عندما يكون هناك حافز، يصبح هناك المبادرة والتوجيه، والشجاعة، والطاقة، واستمرار متابعة أهدافك. والشخص الذى لديه الحافز يأخذ العمل بجديه ويفعل كل ما يحتاجه لتحقيق أهدافه.

الدافع يصبح قوي، عندما يكون لديك رؤية وصورة ذهنية واضحة لما تريد تحقيقه، وأيضا رغبة قوية في إظهار ذلك. في مثل هذه الحالة، الدافع يوقظ القوة الداخلية والسيطره، ويدفعك إلى الأمام، نحو جعل رؤيتك حقيقة واقعة.

ويمكن تطبيق الدافع لكل عمل والهدف. يمكن أن يكون هناك دافع لدراسة لغة أجنبية، للحصول على درجات جيدة في المدرسة، خبز كعكة، كتابة قصيدة، والمشي كل يوم، كسب المزيد من المال، والحصول على وظيفة أفضل، وشراء منزل جديد، وتملك مشروع تجاري، أو تصبح كاتب، او طبيب أو محام. الدافع سيكون حاضرا، كلما كانت هناك رؤية واضحة، و معرفة دقيقة بما تريد القيام به،ورغبة قوية، والإيمان بقدراتك.

الدافع هو واحد من أهم مفاتيح النجاح. عندما لا يكون هناك حافز، إما لا تحصل على أية نتائج، أو فقط تحصل على نتيجه متوسطه او اقل، في حين، عندما يكون هناك الدافع، ستحقق نتائج وإنجازات أكبر وأفضل.عدم وجود الحافز يعني عدم وجود الحماس و العزيمه والطموح، في حين أن امتلاك الدافع هو علامة على رغبة قوية وطاقة و حماس، والاستعداد للقيام بكل ما يلزم لتحقيق ما عليك من عمل او و اجبات.

الشخص الذى لديه الحافز هو الشخص الأكثر سعادة، والأكثر حيوية، ويرى نتيجة إيجابية في النهاية وانجاز يمدحه الجميع.

ما يمكنك القيام به لتعزيز الحافز داخلك :

1.   تحديد هدف.

إذا كان لديك هدف كبير، ستكون فكرة جيدة اذا قمت بتقسيمه إلى عدة أهداف بسيطة، كل هدف صغير يؤدي إلى الهدف الرئيسي الذى تنشده.

من خلال تقسيم هدفك إلى عدة أهداف صغيرة، سوف تجد أنه أسهل لتحفيز نفسك، لأنك لن تشعر بالإرهاق من حجم هدفك والأشياء التي عليك القيام بها لتحقيقه. وهذا سوف يساعدك أيضا ان تشعر أن الهدف أكثر جدوى، وأسهل لإنجازه.

2.   افهم أن عليك الانتهاء من ما بدات.

اجعلها تدق في عقلك وتنبهك أن كل ما تبدئه عليك حتى النهاية. تنمية عادة اكمال ما تبدئه سيجعلك تشعر بالانجاز والسعاده و الرغبه فى الوصول لنهايه الخط.

3.   صادق المتفوقين المتوافقين معك .

تفاعل مع ذوي المصالح أو الأهداف المماثلة، لان الدافع والموقف الإيجابي معدي. تواصل مع الناس الذين يشاركونك اهتماماتك ولديهم الحافز للانجاز و ليس هؤلاء المحبطين الكسالى.

4.   لا للمماطلة فى أي شيء.

 التسويف يؤدي إلى الكسل، والكسل يؤدي إلى عدم وجود الحافز لعمل اى شى. قم الان واعمل على تحقيق هدفك ، الان وليس بعد ساعه او يوم.

5.   المثابرة والصبر وعدم الاستسلام،

 على الرغم من الفشل والصعوبات التى قد تظهر فى الطريق، حافظ على شعلة الدافع داخلك مشتعله. لا تتراجع وتهرب من مواجهه التحديات التى تظهر فى طريق تحقيقك لهدفك.

6.   اقرأ عن الموضوعات ذات الاهتمام لمجالك.

هذا سوف يبقي حماسك و طموحك على قيد الحياة.وهذا ايضا سيزيد من معلوماتك ومهاراتك فى ما تريد انجازه.

7.   باستمرار، أكد لنفسك أنك تستطيع، وسوف تنجح.

انظر على صور الأشياء التي ترغب في الحصول عليها،اوتحقيقها أو فعلها. سيؤدي هذا إلى تعزيز الرغبة والحافز لتحقيق ما تراه و يجعل عقلك الباطن يتجاوب ويعمل معك .اذا فشلت لا تياس تعلم الدرس واعرف لماذا فشلت وانهض واعد المحاوله صح بعد ان عرفت الخطأ وتجنبته.

8.   تصور أهدافك كما ستحققها،

تصور هدفك بعد انجازه يضيف الشعور بالسعادة والفرح ويقوى الحافز اكثر داخلك.ان تصور هدفك سيعطيك دافع اقوى لتجعله حقيقه.

تذكر، إذا كان هدف معين يهمك حقا، اتباعك الخطوات المذكورة أعلاه سوف تعزز الدافع داخلك، و تبقيك سائرا إلى الأمام.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 722 مشاهدة

تسعه أسباب تمنعك من الحصول على ما تريد

عندما تطرح هذا السؤال: "لماذا أنا لم أحصل على ما أريد؟" تكون قد بدأت بالفعل التحرك نحو كل ما تريد. انت تتحدى الفرضية التي تقول: "أنا لا استحق ذلك"، أو "يجب أن أكون راضيا عن الحياة المتواضعة التي لدي"، أو " الاشخاص الذكية / الاغنياء / الناس العبقرية هى التى تستحق تلك الاشياء." هل ينبغي أن يكون لدى كل ما اريد! لأشعر أني بحالة جيدة! انك تستحق الأشياء الجيدة! وبما انك اعترفت بأن ما قمت به حتى الآن لا يفيد او يحقق شىء، مما يعني أنك منفتح على الاقتراحات حول ما سوف يعمل و يفيد. هذا يضعك قبل ما لا يقل عن 75٪ من عدد السكان. مرحبا بك في الطليعة! التى تحاول الحصول على ما تريد.

تسعة أسباب تمنعك من الحصول على ما تريد تخلص منها فورا:

<!--أنت راض بمستواك المتواضع ولا تعمل لتحسينه.

كلنا نتلقي رسائل من عدة مصادر: الآباء والأمهات، والأصدقاء، ورجال الدين، والأفلام والبرامج التلفزيونية، والاخبار ... الرسائل التي تقول لنا أننا يجب أن نكون مهذبين، و مستهلكين يحسنوا التصرف ، وعلينا ان نشعر بالرضا عن ما نحن عليه ولا نحاول الابتعاد كثيرا عن ذلك. ولكن هذا لا يعني أن عليك أن تكون راضيا عن الرداءة او ما هو سيء.حاول ان تحسن من نفسك ومن مستواك الاجتماعى والثقافى.

 .2  أنت تقول "لا أستطيع".

هاتين الكلمتين، وأبناء عمومتهم "مضطر لذلك،" يجب الغائها من كل اللغات في كل مكان. هذه هي كلمات الخاسرين. كلمات الضحية. بمجرد التفكير أو قول "لا أستطيع"، قبل حتى ان تصل إلى "لأنه،" قمت بالفعل بتبديد كل قدرتك وطاقتك بعيدا، وكلما زادت الكلمات التي وضعتها بعد "، لأنه" كلما زادت سرعة هروب ارادتك .. و الفرار منك. بدل هذه الكلمات المحبطه "لا أستطيع" مع "يمكنني إذا أردت." استبدل "لا بد لي من" مع "أنا أفعل هذا لأن ..."إذا كانت هؤلاء البدلاء لا تعمل بالنسبة لك، هناك الكثير من الكلمات الايجابيه الأخرى للاختيار من بينها. استمتع. ولكن لا تقول "لا أستطيع" أو "لا بد لي من،" مرة أخرى.

<!--أنت تشكو انك أبدا لا تحصل على ما تريد.

في كل مرة نريد شيئا، نشعر بشده بعدم وجوده. "اى موضوع هو فى الحقيقه موضوعين. المشكلة، وهي عدم وجود ما تريد. على سبيل المثال، عدم وجود المال - و الحل، وهو ما تريده - المزيد من المال.

بدلا من الانضمام إلى حديث أصدقائك عن كونهم فقراء، وحيدون، ووزنهم زائد أو مرضى، إسمح لنفسك ان تغرق فى أحلام اليقظة لمدة خمس دقائق. ماذا سيكون الحال في أن تكون غنيا؟ ما نوع السيارة التى ستقودها؟ أي نوع من المنازل تريد ان تعيش فيه؟ إذا كان لديك الجسد المثالي، ما الذى ترتديه؟ ماذا سيكون رد الفعل على مظهرك ؟ ما هو شكل عملك المثالي ؟

<!--انت تكره الغني / النحيف / الناجح / الصحي / السعيد / الشخص الجذاب.

الغيرة هي مضيعة هائلة للوقت والطاقة. والأسوأ من ذلك، فإنه يعيقك من الحصول على ما تريد، لأنك إذا اصبحت من الأغنياء، او انك رائع المظهر، ... ستبدو الى حد كبير مثل الناس الذى تكرهم. ما الذي تنوي القيام به،ان تكره نفسك؟ هذا شىء عبثى! بدلا من كره هؤلاء الناس، قم بدراستهم! لقد ادركوا كيفية الحصول على ما يريدوا! إذا كان يمكنك معرفة كيف حصلوا عليه، وأن تفعل الشيء نفسه، ثم هل يمكن أن تكون مثلهم أيضا. انهم يقدمون لك هدية دروس مستفاده، و من الحماقه عدم قبولها. و دراستها وتحليلها والاستفاده منها.

<!--أنت تتحدث فقط عن ذلك / لم تفعل اي شيء في الواقع لتحقيقه / هل تعتقد أن القراءة عنها تكفي.

لا تفهمني غلط؛ الحلم، والقراءة، والتحدث للاشخاص المناسبين عن ما تريده شىء عظيم! كل هذه الإجراءات تجعلك تشعر انك ملهم ، وهذا هو التصرف الذى يمنحك أفضل منصة لإنطلاق ابداعك، والعمل المثمر لجعله واقع.

إذا كنت قد وجدت الرجيم المثالي، نظام اللياقة البدنية الكامل، الوظيفة المثالية، فرصة العمل المثالية! قد لن تحصل على هذه الفرصة مرة أخرى! لا تنتظر حتى يوم الجمعة لأنه أسبوع جديد. تخلى عن خوفك، و خذ هذه الخطوة الأولى. إذا كنت متردد، ما الذى يمنعك من التقدم؟ غير أن تكون ...

<!--أنت قلق بشأن نظره الآخرون عنك.

إذا قررت القيام بكل ما يلزم لتحقيق أحلامك، عاجلا أم آجلا وأنت تسير فى طريقك سوف تتصرف مثل الاشخاص الناجحة الغنية التي يكرهها الناس. وهذا يعني أن بعض الناس سوف تبدأ فى كرهك ، وبعض من هؤلاء الناس سيكونوا من الأصدقاء وأفراد العائلة وغيرهم من الناس الذين تحبهم ويهموك. دعونا نلقي نظرة دقيقة الى هؤلاء بالذات ، لأن هذا هو ما يقف وراء الكثير من التردد لكثير من الناس وليس انت فقط.

أحبائك ربما لا تعني لك أي ضرر، ولكن البعض منهم قد - بوعي أو بغير وعي - يحاولوا تخريب ذلك، لإبقائك فى مستواها، للتأكد من أنها لن تفقد التواصل معك. قد يسخرون من أفكارك التجاريه المربحة ، أو تعطيك الكعك في حين تكون على نظام غذائي للتخسيس....وهكذا.

في مرحلة ما، إذا وجدت ان افعالهم الغريبة تشتتك ، قد يكون عليك اتخاذ خيار صعب. هل تتخلى عن أحلامك، وتقول "أنا آسف"، وتعود مرة أخرى إلى المربع المتواضع ​​القديم لإرضائهم؟ أم هل تريد ان تخاطر بالابتعاد عنهم لتحقق أحلامك؟

قد تميل الى محاولة رفعهم إلى مستواك، واقناعهم بالانضمام اليك في رحلتك نحو النجاح. العديد فعلوا هذا لفترة طويلة. ولكن حاول ان تفهم انهم إذا أرادوا هم ذلك سينضموا إليك،لذلك محاولات جذبهم اليك ستفشل، وفي هذه العملية، سينتهي بك الأمر مرهقا.الخبر السار هو، عندما يمكنك أن تصبح أكثر نجاحا، سوف تكتشف من هم أصدقائك الحقيقيون ، وستجذب أصدقاء جدد عموك. وهؤلاء الأصدقاء سيفرحوا عندما تقول لهم انك حققت المليون الأولى ، أو أنك قد خفضت 10٪ من الدهون في جسمك وتبدو رائعا، أو أنك شفيت تماما من مرض فى قدمك وعدت لسباق الجرى ، هؤلاء الاصدقاء الداعمين بصدق لانهم دعموك وشجعوك حتى حققت حلمك.

<!--أنت خائف من الفشل .

هذا يعود إلى أن الشعور بالقلق من نظره الآخرون لك. تذكر، الجميع كان مبتدئا: الرياضيين الأولمبيين والموسيقيين المشاهير، حتى أنت. تذكر يومك الأول في العمل؟ تذكر كيف ارتكبت العديد من الاخطاء ؟ ولكن هل بقيت مبتدئا، ؟ لقد تحسنت فى ما تفعل بل قد تكون تفوقت فيه واجدته.

رجال الأعمال، الموسيقيين،ابطال كمال الاجسام، المشاهير من العظماء - الجميع بدء من نقطة الصفر. وفي البداية، شعر الجميع بالخوف. إذا حاولت شيئا، و لم ينجح ، حاول بطريقه مختلفه او شيئا مختلفا. ولكن لا تتخلى عن حلمك ابدا حتى تحققه.

<!--هل تظن انك ستحصل على ما تريد بين عشية وضحاها.

هل تعرف ماذا يحدث لمعظم الناس الذين فازوا في اليانصيب أو فقدوا الكثير من الوزن في فترة قصيرة من الزمن؟ أنهم انفقوا كل هذه الاموال، وعادوا الى وزنهم السابق مرة أخرى، وانتهى بهم الأمر إلى الخلف - أو ما هو أسوأ حالا من - حيث بدأوا. النجاح بين عشية وضحاها مثل التي سقط في حمام سباحه عميق دون أن يتعلم كيفية السباحة أولا. في معظم الحالات، الامر يحتاج من سنه الى سنتين للشخص العادي ليبنى عضلاته، مع بذل جهد استثنائي. و يستغرق 2-5 سنوات للمشروع التجاري الجديد للبدء في تحقيق الأرباح التى تعطى ما يكفي من الدخل للعيش. النجاح لا يحدث بين عشية وضحاها. انه يستغرق وقتا طويلا لتستطيع أجسادنا على التكيف مع المجهود المطلوب للنجاح، ويستغرق وقتا لعقولنا على التكيف مع طريقة جديدة في التفكير. اذا كنت قد قررت أن لا شيء أكثر أهمية من أحلامك، لا تستسلم. تمسك بها. يمكنك ان تجعل الحلم حقيقه باصرارك وقوه ارادتك عزيمتك.

<!--أن تقرر أنه صعب جدا و تتوقف قبل ان تحصل على ما تريد.

ليس هناك شك في ان تحقيق الأحلام يأخذ الكثير من العمل الشاق و الوقت. سواء كان حلمك هو بدأ مشروع تجاري، تغيير شكلك لتبدو بمظهر رائع ، أو تتغير نظرتك للحياة، أحيانا يكون عليك تقديم تضحيات للوصول إلى هناك.

عندما تعمل 60 ساعة أو أكثر أسبوعيا في عملك الجديد وتتراكم عليك الفواتير وتكافح لسدادها؛ عندما تكون منهكا من العمل لوقت متأخر من الليل وآخر شيء تريد القيام به هو ان تصل في وقت مبكر للعمل ؛ عندما انت وشريكك الجديد تتشاجرون مرة أخرى على نفس الشيء الذى تناقشتم فيه آخر مرة، تذكر:هذا المجهود الغير عادى لم يكن مجرد تضحية. كان استثمار. تماما مثل المستثمر، انت تكون راسمال من عقلك ومشاعرك و اعصابك من أجل الحصول على الأشياء الرائعة التى تمنيتها على المدى الطويل.

تذكر:

 كل الاشياء الرائعه حولك كانت مجرد احلام لكن من حلموا بها لم يفعلوا اى من التسعه اخطاء السابقه واختاروا العمل وجعلوا احلامهم حقيقه.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 3629 مشاهدة

اشخاص سامة فى حياتك يجب الابتعاد عنهم

ربما يكون هناك بعض الاشخاص السامة هنا و هناك فى حياتك الذين يقوضون ثقتك بنفسك، او يخونوا ثقتك فيهم، وينشروا السلبية فى حياتك. لا مفر من حقيقة أننا لا نستطيع أن نعيش في عزلة تامة، فالانسان حيوان اجتماعي. نحن بحاجة للعثور على التعاطف والرحمة والمحفزات الإيجابية للبقاء على قيد الحياة. لتجنب مقاطعه الجميع ، هنا 10 اشخص سامة يجب عليك التخلص منهم، أو على أقل تقدير، تجنبهم على قدر الإمكان.

<!--أولئك الذين يمتصون وقتك.

قد يكون هذا من أفراد الأسرة أو الأصدقاء الذين يسرقون وقتك مثل لصوص البنوك! نعم، اكيد قد سمعت هذا من قبل. انهم يكرروا نفس الشىء وليس هناك شيء لتكسبه منهم. الصداقات في حاجة إلى الأخذ والعطاء.بمجرد التأكد من أنهم لا يريدون حتى المساعدة أو أن يقدموا لك الدعم في المقابل، اذن الوقت قد حان للحد بشكل كبير من التعرض لهؤلاء الاشخاص بل للتخلص منهم. سوف يهدروا الكثير من وقتك على مطالبهم التى لا تنتهى، إذا سمحت لهم. قد يكون من المستحيل التخلص من أفراد الأسرة، بالرغم من ذلك ولكن يمكنك الابتعاد عنهم. نحن جميعا بحاجة لبعض الوقت بمفردنا. دون ازعاج او طلبات من احد.

<!--أولئك الذين ينتقدونك فى كل ما تفعله.

لا بأس من ردود الفعل الصادقة النزيهة. ولكن عندما تجد أن بعض الناس تنتقدك باستمرار، قد يكون الوقت قد حان لاتخاذ الإجراءات اللازمة. عندما تكون انتقاداتهم ليست بناءة في أي حال من الأحوال، عندئذن وجه لهم تلميحا بانهم قد يخسروك انت و أي أصدقاء باقون. يمكنك أيضا أن تقول لهم أن انتقادهم المستمر ليس مفيدا بأي شكل من الأشكال، وأنه يزعجك.الافضل الابتعاد عنهم.

<!--الشخص المغرور عاشق ذاته.

الكبرياء في بعض الأحيان فضيلة. لكن الغطرسة  والغرور تعني أن الشخص مكتفى بنفسه ولا يرى غيرها افضل، ويعتقد أنه أفضل الجميع و متفوق على كل من حوله. ان تكون مع شخص لا يعاملك باحترام ويستخف بك يمكن أن يكون ساما لنمو شخصيتك وتطورها للافضل انه يحاول ان يخيفك بنظرته الدونيه لك حتى يظل هو البارز موضع الاعجاب. تخلص منه بسرعه حتى لا يفقدك الثقه فى قدراتك على النجاح.

<!--أولئك الذين يلعبوا دور الضحية في كل وقت.

هؤلاء الخبراء في لعبة إلقاء اللوم. أنها لا يتحملوا أوجه القصور الخاص بهم أو أخطائهم. هم يعتبروا انفسهم الضحية وانهم يعتبروا انفسهم لا يخطئوا ابدا! يعتبروا اى خطأ من زملائهم أو اصدقائهم وليس منهم. الضحايه لا يقبلوا او يتحملوا المسؤولية. فهم يوجهوا أصابع الاتهام للآخرين ولا يقبلوا فكره أنهم ارتكبوا خطأ. سلسلة ردود الفعل التي تسببها هذه الشخصيه يمكن أن تكون ضارة لنجاحك.هؤلاء الاشخاص يجب تجنبهم في جميع المواقف ، لأنهم قد يشركوك في لعبتهم للوم و يحملوك اخطائهم فيضروك. . فمن الأفضل التخلص من هؤلاء الناس وإخراجهم من حياتك.

<!--أولئك الذين لديهم عقلية سلبية.

هؤلاء الناس ينشروا السلبية مثل المرض المعدى. حاول تحصين نفسك عن طريق تجنبهم باى شكل. هؤلاء الناس يعيشوا فى دوامة من السلبية يصعب الخروج منها، بل أحيانا تجرك داخلها معهم. هؤلاء هم الاشخاص الذين هم دائما متشائمون، مكتئبون ويشكون كثيرا من اى شىء وكل شىء.انت بحاجة للتخلص منهم إذا كنت تريد أن تعيش لفترة أطول، النظرة الإيجابية تضيف سنوات إلى حياتك وتؤخر ظهور اعراض الشيخوخه عليك.

 6.   أولئك الذين يفقدون أعصابهم و يستنفذوا طاقتك.

هؤلاء هم الذين يستنزفون طاقتك بالفعل. لماذا عليك استيعاب انفجاراتهم السخيفة و الصبيانية في بعض الأحيان؟ كل منا لديه لحظات صعبة. لكننا نحاول ضبط النفس و السيطرة عليها. الانفجار بعصبيه قد يساعد هؤلاء الناس و ينفث عن غضبهم، ولكن لماذا يجب أن يكون علينا تحمل عصبيتهم و استيعاب سقطاتهم اثناء نوبات غضبهم؟ ليست هناك حاجة اليهم ليكونوا جزءا من دائرتك القريبه.تخلص منهم سريعا حتى لا تتلف اعصابك.

<!--أولئك الذين لا يظهروا أي تعاطف أو مشاركه وجدانيه.

انت لا تريد هذه الشخصيات في دائرتك الداخلية لسبب بسيط إما لأنهم ليسوا قادرين على إعطائك اذنا صاغية أو ان يفهموا مشاكلك عندما كنت في حاجة إليهم ليكونوا حولك. هؤلاء الاشخاص لديهم مشاكل شخصية وبعضهم يعانى من النرجسيه ( حب الذات). ليس لديهم القدرة على وضع أنفسهم مكان الآخرين. هذا هو مفتاح التفاعل الاجتماعي والسلوك الأخلاقي. هذا هو السبب في أنك لا تريدهم من حولك. "الحب والرحمة هي من الضروريات وليس الكماليات. بدونها، الإنسانية لا يمكنها البقاء على قيد الحياة. "- الدالاي لاما.

<!--الشخص غير الامين ويكذب عليك.

صحيح أن الأكاذيب شائعة وبعض الأكاذيب قد يعتبرها البعض ليست ضارة. ومع ذلك، يمكن للناس السامة الذين يكذبون كثيرا ما تدمر من حولهم وتفسد العلاقات بين الناس.، عليك أن تحيط نفسك مع الناس الثقات الذين سوف يدعموك بتقديم آراء صريحة وصادقة.بعض الأصدقاء قد يقسم لك بحفظ سرك عندما تقول لهم شيئا سريا. عندما تجد هذه المعلومات أصبحت أمرا معروفا، قد تغضب و تقرر إنهاء الصداقة. ولكن الاشخاص الغير امينه والغير صادقة يمكن أيضا ان تسبب ضررا في العديد من الطرق الأخرى. يمكن أن تكذب عليك عن ديونهم لتاخذ منك نقود وهى تعلم انها لن تستطيع سدادها، أو إذا كانوا يعانون من مشاكل في العمل. كما أنها قد تكون غير صادقة وتكذب عليك في ما يتعلق بسلوكك فى موقف معين عندما تطلب منهم ان يقولوا رايهم مما يسبب لك مشاكل اكثر بدلا من اصلاح الموقف.هؤلاء الناس يمكن أن يضروا الصداقة مع مرور الوقت لان الثقة، والصدق، والامانه هي الصفات الأثمن في أي صداقة. إذا كانوا لا يؤمنوا بها، فهم ليسوا جديرين بصداقتك.

<!--أولئك المراوغون المستغلين.

هناك بعض الأصدقاء الذين ترغب فقط في استخدامك لتقدمة لشخص مهم تعرفه، او ترشيحه لمقابلة عمل و يريد ان يبعدك انت ليفوز بها هو أو يجعلك تؤدى عمله بدلا منه ويقدم اعذار كاذبه حتى تقبل.

الأصدقاء المتلاعبة تعرف كيفية استخراج المعلومات منك أو تجبرك للكشف عن بعض نقاط الضعف التي سوف يستخدموها ضدك فى ما بعد. سوف يستغلوا كرمك وضميرك المعطاء ولكنهم نادرا ما يعطوا أي شيء في المقابل. يمكنك سرعان ما تكتشفهم لانك الوحيد الذي يعطى دائما و الشخص الذي يدفع ثمن كل شيء! هؤلاء الناس الذين ينبغي تجنبهم لأنهم يعرفوك ليستغلوك لمصلحتهم حتى لو كان ذلك على حساب مصلحتك.

<!--الاشخاص الذين يجرحوك عمدا.

هؤلاء الناس لديهم مجموعة من الملاحظات التي يمكن أن تكون مؤلمة جدا. في بعض الأحيان، قد يدلى الناس بتصريحات سيئة بان تشككك فى صدقك واجتهادك أو قدرتك. ايضا قد يجرحك الاصدقاء عندما لا يوفوا بوعودهم مثل عدم القيام بشىء فيه مصلحتك والذى طلبته منهم، أو مجرد نسيان الاتصال بك عند مرضك.

هذه هي تصرفات جارحة يجب أن لا نغفلها. هؤلاء الأصدقاء او أفراد العائلة الواضح أنهم يسيئوا اليك بدلا من تقديم الدفء والمودة والدعم الذى تحتاجه. هذا هو السبب في أنك بحاجة لتجنبهم.

 11.   الاشخاص القلقون الذين يعانون الضغط النفسى.

هل تعلم أن البشر مبرمجة دائما ان تكون قلقة بشأن السلامة والصحة والبقاء على قيد الحياة؟ هذا هو السبب، وعندما يظهر كثير من الناس الضغط النفسى والتوتر عند حديثهم على الهاتف معك، نكون على استعداد لتحملهم.

وليس هناك نقص في هؤلاء الناس، وبين 75٪ إلى 90٪ من جميع الزيارات إلى الطبيب هي بسبب الاجهاد الناجم عن التوتر والضغط العصبى! وتبين الدراسات البحثية أن أي تعرض للإجهاد على المدى الطويل سوف يؤثر على المخ والأداء.لدينا ما يكفي من الضغط من جانبنا للتعامل معه، ولسنا فى حاجه ان نضطر إلى التعامل مع القلق والضغط العصبى للآخرين . نحن بحاجة إلى ان ننأى بأنفسنا عنهم من أجل البقاء اهدا وبالتالى اصحاء.

<!--الشخص المغرور عاشق ذاته.

الكبرياء في بعض الأحيان فضيلة. لكن الغطرسة  والغرور تعني أنك مكتفى بنفسك، وتعتقد أنك أفضل أو متفوق على كل من حولك. ان تكون مع شخص لا يعاملك باحترام ويستخف بك يمكن أن يكون ساما لنمو شخصيتك وتطورها للافضل انه يحاول ان يخيفك حتى يظل هو البارز موضع الاعجاب. تخلص منه بسرعه حتى لا يفقدك الثقه فى قدراتك على النجاح.

<!--الاشخاص الحاقدين و الصعب ارضائهم:

يبدو ان هؤلاء الناس يسعدهم ان يروا أوقاتك الصعبة أكثر من نجاحك او اوقاتك السعيده. انهم يعتقدون انهم يستحقوا لحظة نجاحك وليس انت. على الرغم من أنك حتى لو حاولت جعلهم مؤيدين لك عن طريق ان تجعلهم جزء من نجاحك، هؤلاء الناس يفضلون فقط شعورهم بالاستياء من تواضعك ومعقوليتك ويعتبروا معاملتك الطيبه تفضل عليهم و انقاص لهم وتظاهر من جانبك. هؤلاء يجب تجنبهم في جميع الاحوال.

<!--الاشخاص التى تتظاهر بغير حقيقتها.

هذه الأنواع تتظاهر بانهم فقط كأصدقاء بشروط مريحة. عندما تكون بحاجة إلى مساعدتهم فإنهم ينسحبوا بهدوء ويختلقوا الاعذار للابتعاد. هؤلاء لا يمكن الاعتمادعليهم كاصدقاء؛ بدلا من ذلك، عليك أن تعرف هذه الصفه فيهم وتقيم حاجز بينك وبينهم. الصديق الحقيقى هو الذى تجده فى وقت الشده خصوصا.

<!--الاشخاص الرجعيه المتمسكه بالماضى.

هذا النوع وسيلتة لتشويه تقدمك وسحبك للوراء هى تمسكه بالعادات القديمة. انهم يعتقدون في الثبات وعدم التغيير، ويريدوا منك أن تكون نفس الشخص الذي كنته. هذا النوع قد يكون من الصعب تحديده بدقة، ولكن هم دائما جزءا لا يتجزأ من حياتك، وربما يبدو من الصعب تجاهلهم. ولكن سيكون من الأفضل تذكيرهم بمدى أهمية النجاح لك. إذا لم يتمكنوا من العيش مع رغبتك هذه، عليهم الخروج من حياتك حتى لا يعوقوا تغييرك للافضل وتحقيق النجاح الذى تتمناه.

<!--الاشخاص دائمى الاعتراض .

ليس هناك ما هو جيد فى أي وقت بما فيه الكفاية لهذا النوع من الاشخاص. انهم يعتقدون ان اى شخص يجب انتقاده و توبيخه بدلا من الاشاده به. حتى عندما تكون نواياك جيدة وتحاول شرح دوافعك الحقيقية ليفهموك، فأنهم لا يستمعون. انهم سيئى التواصل لأنهم ليسوا مستمعين جيدين. يمكنك عدم مواصله الحديث السلبي معهم و تجنب إزدرائهم حتى لا تعيق تقدمك واثبات افكارك.

<!--الاشخاص التى تفرض سيطرتها.

هذا النوع هو المهووس بالسيطرة. يريدون منك قبول وتنفيذ ارائهم دون قيد او شرط. ومن اجل سيطرتهم يكونوا ملتويين، مؤذين وخبثاء في محاولة تحريف الامور لتنفيذ رغباتهم. الترفع عن مثل هؤلاء الناس قد يكون الخيار الأفضل لك طالما لا يمكن إقناعهم برايك أو محاولة جعلهم أفضل.

 18.   الشخص النمام :

هذا النوع من الناس لديه الشعور بانعدام الآمان فيقوم بتحريف الحقائق وتشويه المعلومات. إنهم يريدون أن يكونوا مقبولين ومعترف بهم و اسلوبهم هذا قد يكون مجرد الطريقة الوحيدة التي يمكن أن تجلب لهم الاهتمام الذي يريدوه. حتى عند محاولة حل المشاكل التي تسببوا فيها، الطريقة الوحيدة التي تمكنك من حل حقيقي لمشكلة ،هي بطردهم من حياتك، لأنهم يمكن أن يتغللوا كالخليه السرطانية.

<!--الشخص المتسلق الطفيلي .

مثل هؤلاء الناس هم فقط في حياتك ليمتصوك حتى تجف ويتغذوا عليك. ان يستخدمك صديق يمكن أن يكون مفيد في بعض الأحيان، ولكن ليس مع المتسلق الطفيلي. نواياهم ليست سوى لمصالحهم الذاتية. مثل هؤلاء الناس يجب أن تجنبها بأي ثمن.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

عادات تفعلها تجعلك تفشل

النجاح. ماذا تعني هذه الكلمة لك؟ هل تعني مهنة رفيع المستوى، طن من المال في حسابك المصرفي، السفر حول العالم، منزل ضخم؟ للأسف، هذه هي الطريقة التي كثير من الناس في العالم تقيس النجاح بها. ومع ذلك، أنا أفضل تعريف النجاح ب "السعادة". ولكن من أجل أن تكون ناجحا (في رأى، سعيد)، تحتاج إلى دراسة العادات الخاصة بك حتى تتمكن من كشف وإزالة تلك التي يمكن أن تخرب رحلتك نحو النجاح.

العادات الاتيه تجعلك دائما تفشل :

1.   لا تعطى لنفسك قيمه.

كثير من الناس لديهم شعور بانخفاض تقدير الذات. يعتقدون أنهم أقل من الآخرين. حسنا، هذا هراء! الجميع لديه قيمة وكامل بطريقته الخاصة. لدينا جميعا هدايا فريدة من نوعها لنقدمها للعالم. إذا كنت لا تعطى قيمة لنفسك و لمواهبك، فإنك لن تكون قادرا على تقديمهم للعالم. حب نفسك. انت رائع. ردد ذلك لنفسك ،لا تنسى ذلك فى أي وقت.

2.   ليس لديك انضباط ذاتي .

مهلا، انه لشيء رائع ان يكون لديك حلم. رائع. تهانينا! لكن انتظر. انت تشاهد تلفزيون الواقع؟ انت على وسائل التواصل الاجتماعي لمعظم اليوم؟ انت تكتب الرسائل النصية وتتصفح الإنترنت باستمرار؟ حسنا، هذا لن يجعل حلمك حقيقة. تحتاج إلى اتخاذ إجراءات متسقة في نفس الاتجاه من أجل تحقيق أهدافك. وهذا يتطلب الانضباط الذاتي. إذا الشخص اراد شيئا بشده، سوف يجد الوسيلة. إذا لم يفعل ذلك، سيجد الأعذار. ليبرر تراخيه عن عمل ما يلزم.حدد هدفك واعمل جادا على تحقيقه .

 3.   تطارد الكمال.

ليس هناك شيء يبلغ درجه الكمال. انها خرافة. انها غير موضوعية. ما هو مثالي "بالنسبة لي ليس مثاليا بالنسبه لك. ومع ذلك ليس ايا منا مخطىء. نحن على حد سواء على حق. توقف عن ملاحقة هذه الفكرة للكمال. بدلا من ذلك، ابدأ مطاردة فكرة أن تكون سعيدا. اذا كنت تطارد شيء بعيد المنال مثل الكمال، في عقلك، لن تكون سعيدا أو ناجحا.

4.   تتحدث داخليا عن نفسك سلبيا.

هذا هو احد ربما أسوأ العادات جميعا. يبدأ عالمك الخارجي مع عالمك الداخلي. عالمك الداخلي هو أساسا حديثك لنفسك. إذا كنت تسمع نفسك تقول أشياء مثل: "لا أستطيع أن أفعل ذلك"، "لا يمكن أن يحدث أبدا"، "أنا لن اجمع الكثير من المال"، "أنا لست ذكيا بما فيه الكفاية" ، " أنا لست شخص محظوظ "- والقائمة تطول - راقب حديثك لنفسك. غير حديثك من السلبي الى الحديث الإيجابي.

5.   تلوم الآخرين عن ظروفك.

إذا كنت من النوع الذي دائما يلقى اللوم على الآخرين لعدم نجاحك، فأنت بحاجة إلى التوقف عن ذلك. بدلا من ذلك، انظر في المرآة. هذا الشخص الذى ينظر اليك من المرآه هو أنت و هو الشخص الوحيد الذي يمكن أن يجعلك تنجح أو تفشل. انت لديك القدرة على تغيير حياتك - حتى لو كان مجرد موقف. أنا أعرف كثير من الناس، يعيشون في العالم في ظروف صعبة. ولكن إذا كنت تشير بأصابع الاتهام إلى أشخاص آخرين و تلقى باللوم عليهم لمشاكلك، فانت لا تفعل لنفسك خير. لذلك تحمل المسؤولية الشخصية. في الواقع، هذا هو الشيء الوحيد الذي يجب عليك القيام به. لا أحد يستطيع أن يغير حياتك الا انت . الاخطاء تعلمك دروس مفيده.

 6.   أنت تحتاج إلى موافقة الآخرين.

بالتأكيد، نحن جميعا نريد الآخرين ان يوافقوا على ما نقوم به. ولكن طالما أنك لم تقتل أحد، او ترتكب جريمة كبرى أخرى، أو تؤذى احد، ما تفعله في حياتك ليست من اختصاص احدا آخر. افعل ما تشعر انه حقك. استمع إلى صوتك الداخلي. لا تدع آراء الآخرين تتغلب على حدسك. اتبع عقلك و احساسك الداخلى. انه لا يخطىء.

7.   لا تخاطر لأنك تخاف من الوقوع في الخطأ.

بدون مخاطره، لا يوجد مكسب. لا شجاعة، لا مجد. أنا متأكده أنك سمعت تلك التصريحات من قبل. ولكن هل فكره المخاطرة أو ارتكاب خطأ تصيبك بالشلل بحيث لا تتمكن في نهاية المطاف ان تفعل شيئا؟ تذكر، مجرد عدم المحاوله، تعنى انك فشلت بالفعل. المخاطره المحسوبه ضروريه لتنجح.

8.   تحرص على علاقات واضح أنها غير صالحه.

نحن نعلم الآخرين كيف يعاملوننا. إذا كنت لا تقيم نفسك (انظر النقطة 1)، فإنك لن تتسامح مع الاسائه من اى أشخاص آخرين. أحيانا الناس تبقى على العلاقات السامة لأنهم يخافون من الوحده - أو لأسباب أخرى لا حصر لها. ولكن تذكر، أنت واحد ممن تحيط نفسك بهم. المثل يقول الطيور على أشكالها تقع. إذا كنت لا تحيط نفسك مع الأشخاص الأصحاء عاطفيا، كيف يمكن أن تكون انت نفسك صحيح عاطفيا ؟ احسن اختيار اصدقائك حتى لا تسىء لنفسك وتنجح.

9.   تنفق المال بحماقة.

واحدة من المشاكل التى لدى الكثير من الناس هو الشراء المندفع ، و عدم ادخار المال ، أو عدم عمل ميزانيه لأموالك. يمكنني أن اصنع قائمة بها الكثير والكثير أكثر من ذلك. ولكن إذا كنت تهدر أموالك على الأمور التي لا تحتاجها ، فانك تهدر مستقبلك و تضيع مبلغ التقاعد ، أو الأموال التي يمكن استخدامها لمتابعة أحلامك وتحقيقها. فكر في ذلك في المرة القادمة التي تريد شراء شيء لا تحتاجه.

10.                  تضيع الوقت بدلا من تثقيف نفسك.

كما قلت في النقطة 2 (الانضباط الذاتي)، إذا كنت تهدر وقتك في فعل الأشياء التي تظن انها متعة ولكنها لا تساهم بأي شيء إيجابي لحياتك أو مستقبلك، فأنت تجهز نفسك للفشل. بدلا من ذلك، اقرا الكتب ، الجرائد، ثقف نفسك. اعرف أفضل طريقة لاتخاذ خطوة نحو مستقبل أفضل. بدون هذا، قل لأحلامك وداعا.

11.                  تريد أن تتبع أحلامك، ولكنك لا تضع خطة.

إذا كنت تريد أن تذهب إلى أوروبا لقضاء اجازة ولكنك لم تشتري تذكرة طيران أو تحجز الفندق، فانك لن تذهب بعيدا عن مكانك! جعل أحلامك تتحقق لا يختلف عن ذلك. عظيم أن يكون لديك شغف لشيء، ولكن إذا لم يكن لديك خطوة بخطوة خطة لكيفية الوصول الى هناك، لا تتعب نفسك وتبدأ. لأنه إذا بدأت، ستتجول بلا هدف ولن تصل لاى مكان وليس فقط  المكان الذي تريد أن تذهب اليه.

لا يمكنك تغيير ما لا تعرفه. ولكن الخبر الجيد:  يمكنك تغيير ما تعرف. النجاح يبدأ مع الوعي الذاتي والعمل. لذلك إذا رأيت نفسك في أي من هذه الأمور الأحد عشر التى ذكرتها، عليك إجراء التغييرات اليوم والتزم بها.

 

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 195 مشاهدة

كيف تشعر بالرضا عن نفسك

ان تقبل وترضى عن نفسك يعني حبك لشخصك كما كنت - من الداخل والخارج. و هذا يتطلب العمل الشاق وبعض التعديلات الرئيسية لتتعلم تقبل نفسك والتصدي للتعاسة في حياتك. إذا كنت تريد أن تشعر بالرضا عن نفسك، ابدأ بتغيير توجهك. بعد ذلك، يمكنك العمل على خلق نمط الحياة الذي يجعلك تشعر بقيمتك، وتحب نفسك ، و تشعر بالاكتمال.

الجزء الاول : لتبدأ طريقك.

اولا : غير وجهة نظرك عن نفسك :

لا تضيع وقتك فى مقارنة نفسك بالآخرين. ستنخفض ثقتك بنفسك وسيصبح شعور دائم داخلك مع الوقت. لا يوجد أحد هناك مثلك، اكتسب خبراتك و لديه مواهبك. إذا حاولت تقارن نفسك بالآخرين، سوف ينتهي بك الامرلا محالة بشعور سيئ عن نفسك، لأنك يمكن أن تجد دائما شخص أقوى وأكثر ذكاء، أو أجمل منك. بدلا من ذلك، ركز على أن تكون الشخص الذي تريد أن تصبح، وليس مثل جارك، او صديق او قريب. بمجرد تحديد نسختك الخاصة من نجاح، عليك أن تكون قادرا على تحقيقها.

قد تشعر بأن كل من حولك أفضل حالا مما تفعله. المشكلة هي، ربما انت تميل إلى التركيز على نقاط ضعفك وتتجاهل نقاط القوة لديك، وربما لا تعرف حتى قدراتك وما يمكنك عمله. انك قد تتمنى ان تكون مثل صديقك، الذي لديه الكثير من الثقة فى نفسه، في حين أنه قد يتمنى ان يكون في عقلك أو لديه روح الدعابة التى لديك طوال الوقت.

ثانيا : نمى ثقتك بنفسك. الثقة هي مفتاح الشعور بالرضا عن نفسك و محبة الشخص الذى هو انت و الذى سوف تكونه. لسوء الحظ، لا يمكن أن تنمي الثقه بين عشية وضحاها، ولكن يمكنك أن تبذل جهدا لمتابعة المسار الذي سوف يقودك الى الشعور بالثقة في من أنت وماذا يمكنك تحقيقه. عليك أن تذكر نفسك أنك شخص لا تقل عن غيرك، و لا يهم ما يقوله الآخرون. إذا كنت تعتقد أنك تستحق ذلك، اذن أنت فعلا كذلك. وهنا بعض الطرق التي يمكنك من خلالها بناء ثقتك بنفسك:

  •  انتبه للغة جسمك. الوقوف مفرودا، وامتنع عن التراخي، انظر إلى الأمام مباشرة بدلا من النظر الى الأرض. توقف عن التململ أو طي ذراعيك متقاطعتين .سوف تعطي بذلك مظهر ايجابى عنك. الأفضل من ذلك، ستكون قادرا على جعل نفسك تشعر بمزيد من الثقة.
  •       اوجد شيء تتفوق فيه بالفعل، أو شىء تحبه. سوف تشعر أنك أفضل عن نفسك إذا كنت تجيد عمل شيء!
  •       قضاء بعض الوقت مع الناس الذين تجعلك تشعر بالرضا عن نفسك بدلا من الاشخاص التى تحبطك وتخفض معنوياتك.
  •       عندما تدخل فى موقف جديد عليك، ركز على أفضل ما يمكن أن يحدث بدلا من ما يمكن ان تتعرض له ويسوئك.

ثالثا : افتخر بنقاط قوتك. بالتأكيد هناك شيء يمكنك أن تشعر بالرضا عنه! خذ بعض الوقت واجلس واعمل قائمة من جميع الأشياء التي تحبها عن نفسك. اجبر نفسك على الجلوس حتى تملاء صفحة كاملة. بذلك لا نعني الكتابة عن كيفية تقليم أظافرك ، ولكن عن البحث بعمق للعثور على الأشياء التي تجعلك حقا شخص مذهل. فكر في الصفات مثل الرحمة ، روح الدعابة، قوتك، أو قدرتك على العمل الجاد في أي شيء تفعله. كلما كانت القائمه أطول وأكثر صدقا ، كلما كان ذلك أفضل.

  • بعض الصفات التي يمكن أن تشملها القائمه ايضا متعاطف، مواظب، يحب العمل الدؤوب، ودود، ذكي، لماح، هادئ، ومرح.
  •  حافظ على هذه القائمة في مكان قريب وارجع اليها دائما ليستمر الشعور الجيد. يمكنك حتى طيها ووضعها في محفظتك لتقراها اينما كنت.
  •   إضف إلى القائمة اى شىء تفكر فيه و تشعر انك فخورا به.
  •   إذا كنت تحب شعرك أو عينيك، يمكنك كتابة تلك الأشياء أيضا. ليس كل شيء في القائمة يجب ان يكون جاد.

رابعا : لا تقسو على نفسك فى الأيام السيئة. في بعض الأحيان عليك أن تعيش مع المشاعر لسيئة وأعلم تماما أنها سوف تمر. إذا كنت تشعر بالحزن ، تحدث مع احد الكبار الذي يهتم لأمرك. أيضا، عندما تكون في مزاج سيئ، جسمك يشعر بذلك. فكر في أي جزء من جسمك تشعر بما يزعجك ويجعلك مستاء . هل تشعر بآلام فى المعدة عندما تكون عصبي للامتحان؟ هل تشعر بصداع عندما تشعر بالقلق؟ إذا كنت تعترف بمعنى إشارات جسمك، ستكون قادرا على معرفة ما يزعجك و تتخلص منه و تجعل نفسك تشعر على نحو أفضل.

  • الناس يظنوا انهم ليشعروا بالرضا عن أنفسهم، يجب ان يشعروا بالراحه 100٪ من الوقت. هذا هو المستحيل. إذا كنت تواجه يوما سيئا، لا سيما إذا كان بعد سلسلة من الأيام الجيده، لا تصعبها على نفسك وأعلم أن هذا اليوم سيمر أيضا.

خامسا: اعمل على تطوير توجه إيجابي. قد تفكر، " اتمنى ان تكون بهذه السهولة!" ان استطيع بضغطه زر التبديل و اصبح إيجابيا في كل وقت، كنت فعلت ذلك ؟ حسنا، هذا هو المكان الذي اخطات فيه. تطوير موقف إيجابي ما هو الا قرار كاى شيء ولدت به. عندما تكون أفكارك سلبية بشكل مفرط حاول تحويل تفكيرك للايجابيه لصحتك النفسيه. إذا اصبحت أكثر إيجابية، فإنك سوف تشعر بالرضا عن نفسك، وكذلك توقعاتك للمستقبل وكل ما يمكنك تحقيقه.

وفيما يلي بعض الطرق التي يمكنك القيام بها للتغير:

  •   كل فكره سلبيه تمر بعقلك، حاربها باثنين او ثلاثة على الاقل من الأفكار الإيجابية. على سبيل المثال، إذا كنت تفكر، "أنا أبدو متعبه اليوم،" يمكنك أن تقولى: "ولكن شعري يبدو جميلا، و لا تزال ابتسامتى مشرقه." على مستوى أعمق، إذا كنت تعتقد أن شيئا مثل، "أنا اشعر بالحرج في المواقف الاجتماعية،" عليك أن تقول: "ولكن عادة ما أعرف كيف اجعل الناس يضحكون و يشعروا بالراحة حولي."
  •     تحدث عن نفسك بشكل إيجابي إلى أصدقائك. لا تسخر فى الحديث عن شيء كنت قد أنجزته أو شيء كنت متحمس له. ستجد أن تفاؤلك معدى، و سوف تشعر بالرضا عن نفسك عن طريق التحدث عن ذلك بصوت عال.

سادسا : اعرف ان لديك الكثير لتقدمه . قد تشعر بالسوء عن نفسك لأنك قد تشعر أنك عديم الفائدة تماما أو ان لا أحد يحتاج اليك. حسنا، هذا نادرا ما يحدث! تحدث مع أحبائك لترى كيف يحتاجوا اليك حقا، وكم من الناس يقدرونك. تكلم مع أفراد عائلتك كى يعرفون كيف تشعر، سوف يعودوا إليك بقائمة بالصفات المدهشة التي تمتلكها ويحبوها فيك. تحدث إلى أصدقائك عن مشاكلك و سوف يقولوا لك كم أنت مجنون. لا يمكنهم أن يفعلوا أي شيء بدونك!

  •  كلما تذكرت ان أي شخص يعتبر نفسه محظوظا لمعرفتك، كلما ادركت أن لديك الكثير لتقدمه. وإذا شعرت بقيمتك عند من يعرفوك، ستكون في طريقك إلى الشعور بالرضا عن نفسك.

سابعا: اعمل قائمة بجميع الأشياء التي انت شاكرا لها. اذا وضعت قائمة الامتنان، وقمت بتدوين كل الأشياء التى انت شاكرا لها، من صحتك لإخواتك للطقس الجميل بالخارج، سترى انه ليس لديك أي سبب للشعور بالتعاسه- هناك الكثير من الفرح، والحظ، والامل فى كل ما حولك، فقط اذا عرفت أين تنظر!

  •  عامل هذه القائمة مثل قائمة الصفات التي تحبها عن نفسك. املاء صفحة كاملة واقرئها فى كثير من الأحيان، واضف اليها كلما فكرت في شيء آخر.

ثامنا: لا تكن مهوسا بمظهرك. كل انسان جميل بطريقتة الخاصة. لا بأس أن ترغب في التغيير و تحلم أحلام اليقظة حول الشكل الذى اصبحت عليه. لكن ان تقضى الكثير من الوقت أمام المرآة - أو تنظر لنفسك في كل مرآة تمر بها - لا يجب عليك ذلك. إذا كنت تريد أن تشعر بالرضا عن نفسك، عليك الحفاظ على صحة جيدة ومظهر مناسب ولكن لا تعتبر مظهرك اولويتك الرئيسيه. إذا كنت تنفق كل وقتك سعيا للكمال، فإنك لن تجد السعادة أو السلام النفسى. إذا كنت تقضى وقت أكثر من اللازم على نفسك امام المرآه، فإنك لا بد أن تجد العيوب حيث لا وجود لها.

تاسعا : توقف عن الاهتمام بما يفكر الناس عنك . هل تضررت من كلمات؟ تذكر هذا: الناس الذين يهينوا الآخرين عادة ما تفعل ذلك ليظهروا أنفسهم اقوياء. اتعلم ماذا يعني ذلك؟ انهم ربما يشعروا بعدم الامان. انهم هم الذين يفتقروا إلى الثقة، فلا تحاول ان ترد الإهانة. أفضل شيء يمكنك القيام به لإزعاج هؤلاء الناس هو أن تعيش حياتك بالضبط كيفما تريد ان تعيش دون النظر الى الوراء.

  •   وبطبيعة الحال، عدم الاهتمام بالقول اسهل من القيام به. بدلا من أن تكون في حالة إنكار حول اهتمامك باراء الناس، اسأل نفسك ما الفائده من إرضاء الآخرين. واسأل نفسك إذا كان هؤلاء الاشخاص يستحقوا الاعجاب او الاهتمام. قريبا جدا ، سترى أنها ليست سوى عقبة في طريق سعادتك.

الجزء الثانى: تمسك بايجابيتك

اولا :أخبر عائلتك وأصدقائك عن إنجازاتك. عند إنجاز شيء تفتخر به - سواء كان ذلك اجتياز امتحان صعب أو الفوز بجائزه قل لمن حولك. احتفل مع العائلة والأصدقاء. وهذا سيجعلك بشكل روتيني تشعر على نحو أفضل عن نفسك، لأنه سيكون لديك أشخاص آخرين يشجعوك. لا تخاف أن يبدو هذا و كأنه تفاخر. إذا كنت تتحدث مع أسرتك واصدقائك، انها ليست تفاخر بل رغبه فى مشاركه من تحبهم فى فرحتك.

ثانيا: احتفظ بدفتر مذكرات. هذا الدفتر يساعدك على تسجيل مسارك نحو الشعور بالرضا عن نفسك. يجب أن تكتب فيه مرة واحدة على الأقل أو مرتين في الأسبوع، سجل تقدمك، مشيرا إلى الأشياء التي تقوم بها لجعل نفسك تشعر على نحو أفضل عن نفسك، وكذلك تلك التي تشعر فيها بسوء. فإنه ليس من الضروري أن يكون المسار متشابه، سوف يكون هناك بعض العقبات أو أيام لا تشعر فيها بالرضا عن نفسك. من المهم أن تكون صادقا وأن تسأل نفسك دائما ما يمكن أن ان افعله لاشعر بتحسن.

  •  تذكر أنك في رحلة وأن الأمر سيستغرق بعض الوقت. تحلي بالصبر و كن عطوفا على نفسك. لا تتوقع الكثير في وقت واحد.
  •  لا تنكر الشعور بالضيق والانزعاج. لانك كلما تمكنت من معالجة هذه المشكلة بسرعه، كلما شعرت على نحو أفضل.
  •  اعرف ما هو أفضل شىء"يرفع معنوياتك" حتى تعرف بالضبط ما يجب القيام به عندما تشعر انك لست فى احسن حالاتك.

ثالثا : كون شبكة دعم قوية. إذا كنت ترغب في الاستمرار في الشعور بالرضا عن نفسك، فأنت لا تستطيع أن تفعل ذلك وحدك. عليك أن تستند على أصدقائك، واخواتك وابويك، وأي شخص آخر مهم في حياتك، مثل الزملاء أو الجيران. تحتاج ان تلجأ الى اشخاص يحبك في أوقات الأزمات و اذن تستمع وتفكر معك عندما لا تعرف ماذا تفعل. أنت أيضا تحتاج القلوب المحبه العطوفه حولك حتى يمكنك أن تشعر بالسعاده والاطمئنان ان هناك من يساندك.

 من المهم قضاء بعض الوقت مع أحبائك، ولكن هناك دائما وقت للقاء أشخاص جدد! وجود مجموعة متنوعة من الأصدقاء والأحباء في حياتك تعزز منظورك و يجعلك تشعر بشكل أفضل حول نفسك.

نصائح

• لكي تشعر بالرضا عن نفسك عليك أن تعرف نفسك أولا. معرفة نفسك يساعدك على فهم ما يجري داخلك ، ولماذا. معرفة نفسك تساعدك على أن تحب نفسك و من حولك. طريقة واحدة لتشعر بالرضا عن نفسك هي أن تقدر نفسك. لا تتلذذ بان تكئب نفسك وتحبطها. لا تستخدم الجمل السلبية مثل: "أنا لست جيدا بما فيه الكفاية". "لا احد يهتم بي"؛ "انا ممل". يمكنك أن تقول: "أنا جيد بما فيه الكفاية." وهذه الكلمات الإيجابية تساعدك فى أن تؤمن بنفسك وعندما تؤمن بنفسك،  تبدأ في الشعور بالرضا عن نفسك.

• لا تغير من تكون لتتمكن من ارضاء الناس لأن الخطوة الأولى لجعل الناس تحبك هى ان تحب نفسك أولا كما انت.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 461 مشاهدة

تعزيز قوة الإرادة والانضباط الذاتي

هل في بعض الأحيان، تشعر أنك تفتقر إلى القوة الداخلية لاتخاذ الإجراءات اللازمة، والتصرف بحزم أو ان تستمر فى ما تفعل؟

هل هناك أي عادات تستحق التغيير، ولكنك تفتقر إلى الإرادة اللازمة والانضباط الذاتي لتغيرها؟

يمكن بتطوير قوة الإرادة والانضباط الذاتي ان تحدث فرقا كبيرا في حياتك، وتخرج القوة الداخلية الكامنه للواجهة ، وهو أمر حيوي لنجاح ونمو الشخصية.

امتلاك هذه المهارات أو افتقارها هو عامل رئيسي، يؤدى إلى النجاح أو الفشل، فى اتخاذ الإجراءات الفعاله أو ان تظل كسولا. وهذا ينطبق على الأهداف الرئيسية، والمهام اليومية البسيطه.

هذه القدرات هي المكونات الحيوية للنجاح، سواء الروحية والمادية.

  •    كم مرة أردت أن تذهب في نزهة على الأقدام، مع علمك كم هو رائع ما تشعر به بعد ذلك، ولكن بسبب الكسل أو عدم وجود قوة داخلية، بقيت في المنزل وشاهدت التلفزيون بدلا من ذلك؟
  •      كم عدد المرات التي حاولت تغيير عاداتك فى تناول الطعام ، أوالتوقف عن التدخين، أو الاستيقاظ مبكرا فى الصباح ، ولكنك كنت لا تملك ما يكفي من قوة الاراده والمثابرة؟
  •       هل تبدأ في فعل الأشياء، لكنك تهملها بعد فترة قصيرة؟

يمكنك تغيير هذا السلوك عند تطوير القوة الداخلية ــ قوه الاراده والمثابره ــ دعونا نتفحص هذه المهارات.

تعريف قوة الإرادة :

  •      القدرة على التحكم أو رفض الاندفاعات غير الضرورية أو الضارة.
  •     القدرة على التوصل إلى قرار ومتابعته بالمثابرة، حتى الإنجاز الناجح.
  •      هو القوة الداخلية التي تمكنك من رفض الانغماس في عادات غير ضرورية وغير مجدية.
  •       هو القوة الداخلية التي تمكنك من التغلب على المقاومة الداخلية والخارجية والعقبات.
  •       انه الترياق المضاد للكسل والتسويف.

تعريف الانضباط النفسى :

  •       هو الرفيق لقوة الإرادة. فهو يوفر لك القدرة على التحمل والمثابرة فى كل ما تفعله.
  •       هو القوة لتحمل المشاق البدنية والعاطفية والعقلية و الصعوبات.
  •       انه يمثل المثابرة والاصرار.
  •       هو القدرة على رفض الرضا او الاشباع الفوري،او المتعة أو الراحة، من أجل الحصول على شيء أفضل، حتى لو كان ذلك يتطلب الجهد والوقت لكتسبه.

مع هذه المهارات، لديك الحريه لاختيار السلوك وردود الفعل الخاص بك، بدلا من أن تتحكم فيك هى. أنها تجعلك تشعر بأنك أكثر قوة والمسؤول عن نفسك.

هناك فكرة خاطئة في ذهن الجمهور فيما يتعلق بهذه المهارات، حيث يعتقد خطأ أن تطويرها واستخدامها تتطلب الكثير من الجهد العقلي والجسدي. هذا ليس صحيحا. يمكنك تطويرها بطريقة بسيطة و تدريجيه ، من خلال ممارسة بعض التمارين، وحتى الاستمتاع بهذه العملية.

كيفية تعزيز قوة الإرادة لديك والانضباط الذاتي :ــ

هناك تقنية بسيطة وفعالة لتعزيز قوة الإرادة والانضباط الذاتي لديك، وهى ان تقوم بالأشياء التي كنت تتجنب القيام بها، وذلك بسبب الكسل والتسويف، ونقص القوة الداخلية وتأكيد الذات،و الخجل، أو لأسباب أخرى مماثلة.

من خلال تنفيذ مثل هذه الأعمال، على الرغم من المقاومة الداخلية ، فإنك تصبح أقوى. تعلم تعزيز هذه المهارات من خلال التغلب على المقاومة الداخلية.

تمارين بسيطة ومن حياتنا اليوميه لتحسين قوة الإرادة والانضباط الذاتي، ومناسبة للجميع.

تعلم كيفية بناء القوة الداخلية وتأكيد الذات، والتغلب على الكسل والتسويف.

<!--ممارسة لا :

اذا كنت جالسا في حافلة أو قطار و ركب رجل عجوز أو امرأة، أو سيدة حامل . قف واترك مقعدك ، حتى إذا كنت تفضل البقاء جالسا فيه. افعل ذلك، ليس فقط لأنه تصرف مهذب، ولكن لأنك تفعل شيئا كنت مترددا و رافضا داخلك ان تفعله. هذا هو تمرين لممارسة التغلب على مقاومة الجسم والعقل والمشاعر.

<!--ممارسة لا :

هناك أطباق في الحوض التي تحتاج إلى الغسيل، وكنت تأجل غسلها لوقت لاحق. قم فورا واغسلها الآن. لا تدع الكسل يسيطر عليك. عندما تعلم أن هذا الطريق، هو تقويه لنفسك، يصبح من السهل اتخاذ إجراءات فورية، على الرغم من الكسل والرغبة في المماطلة.

<!--ممارسة لا :

أتيت إلى البيت من العمل وجلست أمام التلفزيون، لأنك تشعر بالكسل و متعب جدا لأخذ دش أولا. لا تستسلم إلى الرغبة في الجلوس أمام التلفزيون، اذهب فورا للاستحمام .شعورك بالانتعاش بعد الحمام سيحفزك على فعل ذلك بعد اى مجهود مهما كان حجمه.

<!--ممارسة لا :

هل تحب القهوة مع السكر؟ إذا كنت تشربها كذلك، لمدة أسبوع كامل اشربها بدون سكر ستعتاد على شربها كذلك. هل تشرب ثلاثة أكواب من القهوة كل يوم؟ إذا كنت تفعل ذلك، اشرب اثنين فقط في اليوم لمدة أسبوع كامل. هذه التمارين تثبت لك أنك قادر على السيطرة و تغيير عاداتك، وهذه هى القوة الداخلية تظهر واضحه.

<!--ممارسة لا :

هل، مثل كثيرين آخرين، ترغب في قراءة بعض النميمه في صحيفة أو مجلة؟ لمدة أسبوع كامل امتنع عن القيام بذلك. هذا قد لا يكون سهلا، ولكن هذا تدريب جيد. أنا لا اطالبك أن تفعل ذلك لأجل غير مسمى، ولكن أسبوع واحد فقط للتمرين على استحضار قوتك الداخليه.

<!--ممارسة لا :

إذا كان لديك الخيار في الطلوع بالمصعد أو بالسلالم، اختار الصعود بالسلالم. ومع ذلك، صعود السلالم إذا لم يكن لطابق مرتفع، سيجعلك في حالة بدنية جيدة اذا لم تكن هناك امراض تمنعك.

هذه هي تمارين بسيطة جدا، يمكن لأي شخص أن يمارسها. تذكر، فإن الغرض من هذه المحاولات هو تطوير القوة الداخلية، وليس لجعل الحياة صعبة بالنسبة لك.

اذا كنت تمارس رفع الأثقال اوالجري أو التمارين الرياضية، لتقوية عضلاتك، حتى يمكنك استخدام قوتك البدنية عندما تحتاج إليها ، فممارسه هذه التمارين لنفس الغرض. انه هو نفس الغرض مع قوة الإرادة والانضباط الذاتي. عند تقويتهما، انت تجعلهما متاحتان للاستخدام، كلما كنت في حاجة إليهما. أنها تعطيك المزيد من السيطرة على حياتك، وتساعدك على تغيير وتحسين العادات الضرورية لنمو الشخصية والروحية وتحقيق النجاح.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 366 مشاهدة

أخطاء فى آداب المحادثه

نحن جميعا عرضه للخطأ الاجتماعي في بعض الأحيان فى الحديث. وبطبيعة الحال، فإن البعض منا يبدو أكثر عرضة من غيرهم ، و حتى أحرص الناس ليسوا فى منعه من هذه الزلات. أي سيناريو مملوء بهذه الزلات المحتملة فى المحادثة اليومية، فقد نقول شيئا خاطئا، نفعل الشيء الخطأ، و يخرج الرذاذ من فمنا في بعض الأحيان على الآخرين عندما نحاول نطق بعض الكلمات.لا تقلق. فكلنا لدينا لحظات مع الأخطاء فى اداب المحادثة.

ولكن لمجرد ان هذه الأخطاء فى آداب المحادثة تحدث في جميع المجالات لا يعني أنها لا يمكن تجنبها. كل ما يتطلبه الأمر هو الحكم الجيد، والقليل من النضج ونظرة على أخطاء المحادثة الأكثر شيوعا.

<!--هل تتكلم بسرعة؟

انت في موقف جديد تماما مع شخص كنت قد التقيته للتو، لذلك فمن المفهوم أن تصبح عصبي. بما انك لا تملك الوقت الكافي لتسيطر على نفسك، أنت تتمتم و تتحدث كثيرا وبسرعة كبيرة. لهذا السبب، كان الشخص الذي تتحدث معه غير قادرا على فهم أي كلمة مما قلته.

الحل: العصبية تجلب الأخطاء الشائعة في المحادثة، لمعالجه ذلك ، فقط تنفس بعمق وابتسم. نفترض أن الشخص الذي تتحدث معه يهتم في ما لديك لتقوله. ضع بعض الوقفات في تصريحاتك وتمهل.

<!--هل تسأل أسئلة كثيرة ؟

المحادثة تبدو وكأنها استجواب للشرطة وانت تسأل أسئلة كثيرة جدا وشريكك يسعى للرد على جميعها. نتيجة لذلك، يتم الاتصال، و لكن لا تتم بناء أي علاقة وديه بينكما.

الحل: اتبع هذا الهيكل :

  •        طرح سؤال عام.
  •        انظر في جوابه.
  •        إعطى ملاحظات حول جوابه ومن ثم الإجابة على السؤال الذى طرحته.
  •       انتظر منه الرد. إذا أجاب بسؤال، حسن. إذا اجاب فى بيان، كرر ما قاله وانتظر منه أن يذكر تفاصيل.

<!--هل تصريحاتك مكتوبه؟

أنت تعمل على اجراء عملية بيع، لذلك تحفظ النص المكتوب للمبيعات الخاص بالشركة، على الرغم من شريكك في واضح ان رد فعله ليس بناء على ما  تحفظه.هنا ينشأ الالتباس.

الحل: التركيز على بناء الثقة أولا. أنت لا يمكن أبدا ابرام اتفاق اذا العميل المتوقع لا يثق بالفعل فيك.لا تكن كآله تسجيل تردد ما سجل عليها حتى لا تفقد اللمسه الانسانيه التى تخلق الموده.

<!--هل سيطرت على دائرة الضوء؟

أنت تعديت الحدود بكلامك عن نفسك، وعملك، وأحلامك و إحباطاتك. قريبا جدا، الشخص الذي تتحدث اليه سيشعر وكأنه حضر لتوه ندوة ليوم كامل عنك.

الحل: اسأل عن رأي الطرف الاخر. "موضوعي المفضل هو حول التمويل الشخصي. ماذا عنك؟ "

<!--هل الهدف مفقود ؟

انت تناقش موضوعات لطيفه وإنتهت المحادثة بدون أي نتيجة حقيقية. هل المفترض أن تبنى الثقة؟ تستبق بيعه؟ تدعو عميل محتمل؟ لا احد يعرف!

الحل: التواصل بين البالغين ليست سطحية- كن موجودا لتحقيق الغرض. ما هو نوع الغرض؟ حدد الغرض أولا قبل الدخول في محادثة.

<!--هل من الضروري أن تكون على حق طوال الوقت؟

كل محادثة تبدو وكأنها ساحة معركة لك. تعمل دائما لجعل الجميع يتفق مع ما لديك لتقوله،ولا تتراجع. انك تعتبر نفسك دائما على حق، أليس كذلك؟

الحل: تقبل حقيقة أن لكل إنسان الحق فى التمتع بآرائه الخاصة. لا تحتاج لإجبارهم على الموافقة على ما تقول، فقد يختاروا ان يبتعدوا عنك بدلا من ذلك. الغطرسة سبب حدوث بعض هذه الأخطاء الشائعة في المحادثة. كن متواضعا.

<!--هل تتحدث عن مواضيع محرجة مع شخص تعرفه بالكاد؟

"مهلا، أنا فقط اجتمع معك لاول مره، ولكن الاستماع لي اتحدث عن علاقاتي الماضية، ما لدي من مشاكل في الجهاز الهضمي المزعجة وشعري الذى يصلع."مواضيع سخيفه للحديث فى علاقه حديثه جدا.

الحل: الابتعاد عن الموضوعات التي تنطوي على الدين والجنس والسياسة و الكوره والاشياء السلبية، وخصوصا عندما بالكاد تعرفت على الشخص الذى تحدثه. ركز على الموضوعات الآمنة مثل الهوايات، والمصالح المشتركة وموضوع الاجتماع او المؤتمر الذى انت فيه.

<!--هل حقا تستمع؟

هل في الحقيقة انت مجرد تنتظر الشخص الآخر ليتوقف عن الكلام حتى تتمكن من الحصول على دورك؟ ها، وأنت تريد ان تبهرهم بنجاحك الباهر وتستعرض مهاراتك هل فعلا تهتم بما يقول؟

الحل: ضع غرورك جانبا و فعلا استمع لما لدي شريك الحديث ليقوله لك. تعلم القراءة ما بين السطور. مراقبة لغة جسده. تجنب ان تسأل اسئله "نعم أو لا" و ابحث أعمق بدلا من ذلك. انت هناك للانصات وليس لمجرد الاستماع.

<!--هل أنت سخيف إلى الشخص الذي تتحدث معه؟

انت تعتقد أنك أفضل من شريكك فى الحديث حتى لا تفكر في احترام آرائه. بالتأكيد، تستخدم لغة مهذبة و تراعى سلوكياتك، ولكن كلماتك بها إساءة وموقفك فيه تحدى له.

الحل: كيف يمكنك التواصل  وانت بهذه السخافه!هو بالتأكيد أفضل لانه يحترم المستمعين. قبل ان تهدف إلى التواصل، اهدف إلى احترام من تتحدث اليه أولا.

<!--[if !supportLists]-->10. هل لغة الجسد لديك تبعد من يتحدث اليك؟

تريد أن تبدأ التواصل مع الناس ولكن يبدو أن لا أحد يريد أن يتحدث إليك. لماذا؟ ذراعيك متقاطعتين، تقف بتراخي مكشر حاجبيك مما يظهرك تشعر بضيق من المستمعين  و غير مستمتع بالتحدث اليهم هذا هو سبب رفضهم لك.

الحل: استرخى ،الاتصال هو كل شيء عن الانفتاح والاجتماعيه. انظر في عيون الناس. ابتسم أكثر. قف باستقامه. فهمت ذلك.

<!--[if !supportLists]-->11. تغير الموضوع ليتناسب مع مصالحك الشخصيه:

كل شخص لديه من مواضيع المحادثة الخاصة باختياراته - العمل، القيل والقال، المكتب أو تقنيات صهر المعادن فى القرن 21. لا يوجد شيء خاطئ مع وجود هذه التفضيلات الموضعية، فقط لا تفرضها على الآخرين.

الحل:  اسمح بتقدم المحادثة بشكل طبيعي؛ شارك كلما كان ذلك مناسبا وعلى اساس الموضوع ، لا تفرض الموضوع الذى تريده.

<!--[if !supportLists]-->12. فحص الهاتف :

لقد أصبحت هذه التكنولوجيا الهاء بالنسبة للكثيرين، وبطبيعة الحال، فإن الهاتف هو أسوأ الهاء. انه امتداد لك؛ انه حياتك. أنت لا تستطيع أن تعيش بدونه. نعلم. ولكن اعرف ان هذا الخطأ الاسوا فى آداب المحادثة ان تجرى شات او تتفحص مكالماتك على تليفونك وغيرك يتحدث اليك.

الحل : بغض النظر عن مدى أهمية النص، والبريد الإلكتروني أو النتيجة المبهره التى ارسلت لك، التحقق من الهاتف خلال المحادثة هي واحدة من اللفتات الأكثر إهانة. توقف فورا والافضل اغلاق التليفون اثناء النقاش.

<!--[if !supportLists]-->13.  عدم معرفة جمهورك :

اعرف جمهورك. لا يمكنك الاختباء وراء "أنا من أنا، بغض النظر عمن أتحدث إليه." بعض الناس تتطلب نوعا معينا من المحادثة. قد يرى رئيسك نسخة  لا يراها باقى الزملاء، او الأصدقاء.

الحل :  مهما كانت شخصيتك، يجب دائما ان تفصل حديثك على نوعيه الجمهور.

<!--[if !supportLists]-->14.  لا للمزايدة :

انها ليست مجرد خطأ فى آداب المحادثة ، انها فى الممارسه سمة تنفير. حتى لو كنت تشعر بالحاجة إلى التحدث عن عظمتك بالمقارنة مع الآخرين، ابذل قصارى جهدك لقمع هذه الرغبه التنافسية.

الحل : المحادثة ليست منافسة. ليس عليك ان تتبارى مع ما يقوله الشخص الآخر وتتفوق عليه، فى أخباره الجيدة،او حينما يتألق في المحادثة. سيكون لديك الوقت اثناء دورك - لا تقلق.

<!--[if !supportLists]-->15. ان تتكلم من مقعدك :

مرارا وتكرارا قد تكون في مطعم، و يأتي احد معارفك ليلقى عليك تحيه ودية. في كثير من الأحيان، مثل الملوك تظل فى مقعدك وتسلم وترد التحيه جالسا حين يسال عن العائلة. انه تصرف محرج، غير مهذب، ويمكن تجنبه بسهولة.

الحل : مجرد ان يصل اليك، قف من مقعدك، سلم ممسكا بيده بثبات، ربت على ظهره اذا كنتم اصدقاء مقربين، واسأل عن عائلته واولاده اذا كان لديه .لكن كن مهتما والاهم كن واقفا.

<!--[if !supportLists]-->16.  اللعن و السباب:

استخدام الألفاظ النابية في كثير من الاحيان غير مقبول بالتأكيد في اى محادثه . قد ترغب في تعزيز قصة ما فى الحديث بإعطاء وصفا دقيقا لرجل سىء بمجرد وصف وليس سبه او لعنه .

الحل : كن على بينة من ان هذا خطأ فى اداب المحادثة. استخدم مفردات لتاكيد سوء الرجل او اى شىء تتحدث عنه . اوجد شىء بديل عن هذه الشتائم و استخدم الامثله.

<!--[if !supportLists]-->17.  النظر من على أكتاف المتحدث :

ليس هناك ما هو أكثر عدم احترام من ان تنظر عينيك من على كتف رفيق حديثك، كما لو انك تبحث عن خيار أفضل. ينبغي لعينيك الاستمرار في التركيز. نحن نعرف انه من الصعب التركيز طوال المحادثة بأكملها. ربما لم يكن لديك الكثير من الاهتمام في المخاوف التى يتكلم عنها زميلك في العمل .

الحل : عندما تشرد عن المتحدث ذكر نفسك ان دورك قادم، واظهر الاحترام لما يقوله واعطى تغذيه راجعه.

<!--[if !supportLists]-->18. عدم تقديم المشاركين :

انها خطوة سيئه عدم السماح لزميلك ان يجلس دون منحه الاهتمام بتقديمه للمتحدث من شركه اخرى. على الرغم من انها عدة مرات تم علاج هذا الموقف بجمله "أوه، أنا آسف، هذا هو ..." الخطأ المتكرر لا يغتفر. اذا كان صديق هو الذي تم تجاهله و تركته يقف صامتا يبتسم ببلاهه يعتبر أمر مؤسف للغاية.

الحل:اعتذر بصدق وقدم الصديق للطرف الاخر واكد على مكانته لديك واشركه فى الحديث بتوجيه سؤال له فى الموضوع.

<!--[if !supportLists]-->19. احتكار المحادثة :

خلافا للاعتقاد السائد، انها ليست متعة الاستماع إلى شخص واحد من خلال محادثة من جانب واحد بالكامل. عليك تمرير جانب المحادثه - حتى لو كان لديك صفر احترام لما يمكن أن تسمعه على الجانب الآخر.

الحل : لا تحتكر الحديث - انها واحدة من أكثر الأخطاء الشائعة فى اداب المحادثة. انها ممارسة مؤلمة لجميع الأطراف المعنية. حاول انت تجعل المحادثه متبادله لتسوية ان يكون الإحتكار ثنائي.

<!--[if !supportLists]-->20.  مقاطعه الحديث :

انها الخطا رقم 1 فى آداب الحديث، التي يرتكبها الجميع من وقت لآخر. المقاطعه تجعل الشخص الذى قوطع يشعر بحرج شديد، ويظهر الذى قاطعه انه غير مهتم بسماع ما لدي الطرف الآخر أن يقوله.

الحل: أسهل طريقة لتجنب ذلك هو مجرد الاستماع. تخيل الشخص الذى يتحدث لديه فرصة 10٪ في إنتاج نقطة متماسكة إلى حد ما. الآن تخيل كيف فوت على نفسك الاستفاده بها ومنها. اسمح للمتحدث ان ينهى حديثه، ثم ابدء في إلقاء ما تريد قوله من نصائح.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 475 مشاهدة

لتتصالح مع نفسك

بعض الأيام بالنسبه لنا أفضل من غيرها. اما تلك الأيام التي نعتبرها سيئه، عادة في نهاية الأمر نقسو على أنفسنا ونلوم انفسنا عليها حتى لو لم نكن السبب فيها. هنا بعض الخطوات اللازمة لتساعدنا على تجنب ذلك.

1.   حافظ على مسارك :

لا تدع تغيرات الحياة ترميك بعيدا عن مسارك، و تذكر أن معظم الظروف الصعبه مؤقتة وان الايام تمر لا تبقى مكانها. اكسب مزيد من الوضوح لنظرتك لنفسك من خلال البقاء على المسار الذى حددته لنفسك ووجه طاقتك للاتجاه الإيجابي.

2.   ثق بنفسك :

صدق مصادرك الداخلية ، مهما كانت، وسوف تنمو مع الخبرة. أعتقد أن الإجابة تكمن عادة في داخلك وربما كنت ذكيا بما فيه الكفاية لمعرفة ما عليك القيام به. امنح نفسك بعض الوقت واصبر وثق انك قادر وتستطيع. اقل منك امكانيات وذكاء نجحوا فلما لا انت كذلك. ثق فى نفسك.

3.   كن صديقا مع الحياة :

تذكر أن الحياه لم تخرج لك خصيصا، كما انها لا تريدك انت بالذات لتعذبك. انت الذى تفعل ذلك بنفسك. ان عليك ان تعيش الحياه بحلوها ومرها .تعلم التركيز على الفرص الأخرى اذا ضاعت منك فرصه او اثنتين ، أو ابحث فى مكان آخر . هذا سيعطيك منظور آخر للحياه.

4.   راقب أفكارك :

تفكيرك لن يكون بنسبة 100 في المئة إيجابي. يجب عليك أن تتعلم طرد الأفكار السلبية وان تكون منفتحا على الأفكار الأخرى التي سوف تساعدك على التحرك في الاتجاه الإيجابي. ابدء بالاعتراف بالأفكار السلبية واستخدم عقلك لطردها خارج راسك.

5.   استدعى القوة الكامنه داخلك :

تعلم الوصول إلى قوتك الذاتيه ووجهها لجميع الأمور المعنية. ثق أن قوتك وذكائك يمكن أن تساعدك على التعامل مع أي شيء و مواجه اى تحدى. تذكر أنك قد نجوت من الأسوأ فتقدم لتحقق الافضل.

6.   تعلم أن تحب نفسك :

ليس بالضروره ان تظل كما انت اليوم ، فشخصيتك ليست محفوره لا يمكن تغيرها. تغيير كيفية شعورك تجاه نفسك يعني خلق استراتيجية، وجمع بعض الأدوات الجديدة،و التخلص من الياس وجعل نفسك الشخص الذي تريد أن تكونه. وهناك طريقة جيدة للبدء هي ان تتوقف عن فعل الأشياء التي تؤذيك او لا تفيدك.

7.   لا تطلب أكثر من اللازم :

الرغبة يمكن أن تكون أداة تحفيز قوية، ولكن أن تريد شيئا أكثر من اللازم قد يصبح مؤلما جدا ومكلفا جدا، لذلك لا تعيش اعلى من امكانياتك أو تطمع في اشياء غير قابلة للتحقيق او تنظر فى ما لدى الغير . اسعى لتحقق رغبتك، ولكن حافظ على نزاهتك و راعى امكانيتك و قدراتك.

8.   لا تشعر بالإهانة :

ومن الحكمة أن تكون هادئ حول اى تعليقات جارحه. الإنسان سوف يتعثر فى شخص ينتقد ويوجه كلمات جارحه ، ولكن انظر الى المصدر، إذا كان الكلام قضية الشخص الآخر و لست انت، تجاهله و كانك لم تسمعه. تعلم ان تستجيب بدلا من ان ترد، تعلم ان لا تظهر غضبك حتى لا تهبط لمستوى الشخص الآخر.

9.   اعترف بأن الاحباطات هى جزء من الحياة وتعامل معها :

حتى أنجح الناس تضطر إلى التعامل مع خيبة الأمل، لكنها تعلمت كيفية استخدامها للوصول الى المستوى التالي من الحياة بدلا من الشعور بالاحباط. الخدعة هنا معالجة مشاعرك، ثم خذ نوعا من الاجراء لتتحرك للامام ولا تستسلم.

10.   تعامل مع مخاوفك :

التغلب على الخوف يجعلك أقوى، و يمكن لقليل من الخوف ان يجعلك أفضل. أن تعرف على خوفك ومصدره يساعدك على فهم وقبول مخاوفك. ثم يمكنك التخلص من الخوف و تحويله للحذر.

اشعر بالرضا عن نفسك، بغض النظر عن ما تجلبه الحياة فلديك القدره ان تواجه وتقاوم. اعلم أن في كل مرة تستيقظ من نومك ، لديك فرصة أخرى لجعل الأمور أفضل. لا تضيع ذلك من يدك واغتنم الفرصه الجديده وابدأ من جديد.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 129 مشاهدة

هل العمل قيمه فى ذاته؟

لماذا يعتبر وجود وظيفة ومهنة شىء مهم؟ هنا لدينا قائمة باهم خمسة مزايا:

رقم 1: جمله مشهوره، " اليوم الجميل هو يوم القبض." وبعبارة أخرى، إذا كان لديك وظيفة أو مهنة، يمكنك كسب المال منها مهما كان قدره يشعرك بالراحه. إذا كان يمكنك كسب المال، يمكنك شراء الأشياء التي تحتاج إليها او حتى بعضها بدل لا شىء، دفع فواتيرك، ودفع ايجار مكان للعيش فيه، ...الخ. من دون المال، لا يمكنك أن تفعل اى شىء!

رقم 2: الحصول على وظيفة أو مهنة تجعلك تشعر بالراحه. نعم، سمعتنى صح. لانك تستطيع ان تفعل شيئا جيدا و تكسب مقابله المال لمهاراتك هو شعور عظيم.

عدد 3: عندما تعمل، أنت تسهم في المجتمع. يمكنك المساعدة في جعل الاقتصاد فى مجتمعك أقوى. ستكون مواطنا منتجا (الذي تفضله المجتمعات وتنمو بعمله) وعضو له كرامه فى المجتمع، و ليس عاله على باقى افراد المجتمع.

رقم 4: عندما تعمل، يمكنك تطوير مهارات جديدة، وتعلم أشياء جديدة، وهذا يخلق لك سيره ذاتيه جيده لعمل افضل. ثم عندما ترغب في الحصول على مركز افضل او وظيفة جديده أفضل، خبراتك تساعدك على القيام بذلك.

رقم 5: وأخيرا وليس آخرا، عندما يكون لديك وظيفة أو مهنة، لديك احترام الذات، والكرامة، وتقدير الذات. العمل يجعلك تشعر بالمسئوليه و يمكنك الاعتناء بنفسك. إنك ستبنى مستقبلك على الأساس المتين الذي يمكنك من البناء عليه لغد افضل و مستقبل ناجح.

قد لا تكون وظيفتك الأولى نوع العمل الذى تحبه و تريد ان تستمر فيه للابد، ولكن اعتبر هذه الوظيفة سلمه او الخطوه التى من شأنها أن تعطيك المهارات التي يمكنك استخدامها للحصول على المهنة التي تتمناها!

ما هو دور وأهمية العمل في حياتنا؟

حياتنا هي خليط غريب من لحظات مختلفة من العمل والتقاعس ، العمل والراحة.

يوفر لنا العمل مع الإبداع الداخلي الشعور بالسعاده. أنه ينقذنا من البلادة والملل من الحياة. العمل يوجه طاقاتنا إلى الاستخدام السليم. الطاقات غير المستغلة تخلق اضطرابات داخلنا. تجعلنا غير متوازنين  صحيا و جسديا وعقليا. الوقت يخيم ثقيلا على أكتافنا عندما لا يكون هناك أي عمل نؤديه.أنه يجعل حياتنا ذات معنى وسلمية.   الكسل متعبا و مؤلما اكثر من العمل. حتى لو كان عملا بدون أجر،اوغير مهم او غير سار ، فهو أفضل من حياه خامله بلا عمل.

تذكر:

  •       ان العمل قيمه فى حد ذاته وما تحصل عليه افضل من ان تمد يدك للغير.
  •       جميع الانبياء كانت لهم حرفه يتعيشوا منها وانت لست افضل منهم او حتى مساويا لهم.
  •       قال رسول الله :ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعا ، فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة
  •       صافح رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم رجلاً فوجد يد الرجل خشنة من آثار العمل اليدوي فقال عليه السلام:"هذه يد يحبها الله ورسوله

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 293 مشاهدة

عادات الاشخاص التعساء و كيفيه التخلص منها

هناك القليل جدا مطلوب لجعل الحياة سعيدة من حولك. السعاده والتعاسه كلها داخل نفسك و طريقة تفكيرك فلماذا تختار ان تكون تعيسا. الظروف بالتأكيد يمكن أن تجعل الحياة غير سعيدة. ولكن في كثير من الأحيان جزءا كبيرا من التعاسة يأتي من تفكيرنا وسلوكياتنا و عاداتنا.تعالوا معى نغير بعض هذه العادات لتصبح ايجابيه.

1.   تهدف لتحقيق الكمال.

هل يجب ان تكون الحياة مثالية قبل ان اكون سعيدا؟

هل عليك التصرف بطريقة مثالية و تحصل على نتائج مثالية لتكون سعيدا؟

بذلك لن يسهل العثور على السعادة. وضع حد لأدائك على مستوى اعلى من قدرات البشر عادة ما يؤدي إلى تدني احترام الذات والشعور وكأنك لست جيدا بما فيه الكفاية، حتى لو كنت قد حققت نتائج جيدة أو ممتازة. دائما تشعر انك أنت وما تفعل ليس جيدا أبدا بما فيه الكفاية .

كيف تتغلب على هذه العادة:

ثلاثة أشياء تساعدك على الإقلاع عن عادة الجرى وراء الكمال وتصبح أكثر استرخاء:

ü  اسعى للجيد بما فيه الكفاية. ان تهدف لتحقيق الكمال عادة ما ينتهي مشروع أو أي شيء آخر دون ان يكتمل لشعورك باليأس من تحقيق الكمال. لذلك اسعى للجيد بما فيه الكفاية بدلا من ذلك. لا تستخدم ذلك كذريعة للتسويف والتكاسل والتخلى عن ما تفعل. ولكن ببساطة يجب ان تدرك أن هناك شيئا يسمى جيد بما فيه الكفاية، وعندما تحقق ذلك هناك ستكون انجزت كل ما تقوم به و تسعد لانك حققت ما تريد بصوره جيده.

ü  حدد موعد نهائي.  حدد موعد نهائي في كل مرة تبدأ عمل جديد. اذا لم تضع موعد نهائى ستظل تضيف وتحسن الى ما لا نهايه ولن تنتهى ابدا. تحديد موعد نهائي يحفزك، ويعتبر طريقة جيدة لمساعدتك على التخلي عن رغبتك لتلميع الأمور أكثر من اللازم.

ü  تذكر ما يكلفك الجرى وراء الكمال. هذا سبب قوي بالنسبة لك أن تتخلى عن الجرى وراء الكمال. فى كل مره تتخلى عن عمل او مشروع او شىء تقوم به انت تتخلى عن ما انفقته عليه. ولكن في الحياة الحقيقية أنك تصطدم مع الواقع و تسبب الكثير من المعاناة والتوتر في داخلك وفي الناس من حولك. ​​ربما تقودك هذه العاده الى إنهاء العلاقات والوظائف والمشاريع.. الخ لمجرد ان توقعاتك خارج هذا العالم. من المفيد جدا أن تذكر نفسك بهذه الحقيقة البسيطة.التخلى عن ما تفعل للجرى وراء الكمال يخسرك المال.

2.   الحياه في بحر من الأصوات السلبية.

انك لست وحدك على جزيرة. مع من تختلط ، ما تقرأ، وما تشاهدة وتستمع إليه له تأثير كبير على كيف تشعر و كيف تفكر. يصبح من الصعب جدا أن تكون سعيدا إذا ما تركت نفسك متأثرا بالأصوات السلبية حولك. الأصوات التي تقول لك ان الحياة في جزء كبير منها دائما تعيسه،و خطيره ومليئه بالخوف والقيود هى التى تجعلك تعيسا. الأصوات التي تنظر للحياة بمنظور سلبي.

كيفية التغلب على هذه العادة:

ü  استبدل تلك الأصوات السلبية بتأثيرات أكثر إيجابية قوية، يمكن أن تكون كعالما جديدا ينفتح امامك.

ü  قضاء المزيد من الوقت مع الناس الإيجابية، والموسيقى الملهمه والكتب والأفلام والتلفزيون التى تجعلك تضحك وتفكر في الحياة بطريقة جديدة.

ü  حاول قراءة كتاب أو الاستماع إلى موسيقى أثناء تناول وجبة الإفطار في الصباح بدلا من قراءة شىء حزين أو مشاهدة الأخبار فى الصباح على شاشة التلفزيون.

3.   أن تتعلق بالماضي والمستقبل أكثر من اللازم.

قضاء الكثير من وقتك في الماضي تعيش ذكريات قديمة مؤلمة، و الصراعات الماضيه، ستضيع كثير من الفرص مما يضرك كثيرا.حتى ان تقضى الكثير من وقتك في المستقبل وتتخيل كيف ستسير الامور الى الاسوأ في العمل، في علاقاتك، مع صحتك يجعلك تعيسا .يمكن أن تبني كابوس من سيناريوهات مرعبة تلعب مرارا وتكرارا في رأسك. كونك لست هنا فى الحاضر يمكن ان يؤدي الى فقدانك الكثير من التجارب الرائعة التى كان يمكن ان تعيشها.ان تعيش فى الماضى او فى المستقبل لن تكون سعيدا لانك لن تستمع بالحاضر.

كيفية التغلب على هذه العادة:

الى حد كبير من المستحيل أن لا نفكر في الماضي أو المستقبل. بالطبع من المهم التخطيط للغد والعام القادم، ومحاولة التعلم من ماضيك.لكن ان تتعلق بهما نادرا ما يساعد بل هو سبب التعاسه.

ü  حاول قدر ما تستطيع قضاء جزء كبير من وقتك كل يوم،و تعيش اللحظه الآن. مجرد أن تكون هنا الآن و تركز بشكل كامل على ما تفعله ستنسى الماضى و المستقبل و تعيش الحاضر.

ü  كل ما تقوم به حاول أن تكون مركزا فيه تماما ولا تنجرف للمستقبل أو للماضي.

ü  اذا انجرفت للماضى او المستقبل ركز فقط على تنفسك لبضع دقائق ، أجلس وانت تتنفس ،واستوعب كل ما هو حولك بكل حواسك لفترة قصيرة. عند القيام بأي من تلك الأشياء يمكن إعادة ترتيب نفسك مع اللحظة الراهنة مرة أخرى وتعود للحاضر.

4.   مقارنة نفسك وحياتك بالآخرين و بحياتهم.

واحده من العادات الشائعة والمدمرة هى مقارنة حياتك باستمرار،و مقارنه نفسك بأشخاص آخرين و بحياتهم. المقارنة بين السيارات، والمنازل، وفرص العمل، والأحذية، والمال، والعلاقات، والوضع الاجتماعي ..الخ. في نهاية اليوم تكون ضربت باحترامك لذاتك الأرض وقمت بخلق الكثير من المشاعر السلبية داخلك.

كيفية التغلب على هذه العادة:

استبدل هذه العادات المدمرة مع  عادات ايجابيه أخرى،ستزيح شعورك بالتعاسه ويحل محلها شعور بالسعاده.

ü  قارن نفسك بنفسك. أولا، بدلا من مقارنة نفسك بأشخاص آخرين ،بدل هذه العادة بمقارنة نفسك بنفسك. انظر كم نطورت، ما حققت وما حجم التقدم الذى انجزته نحو أهدافك. هذه العادة تخلق داخلك الامتنان والتقدير والعطف تجاه نفسك كلما لاحظت إلى أي مدى تقدمت، والعقبات التي قد تغلبت عليها والأشياء الجيدة التى حققتها.ستشعر بالرضا عن نفسك دون الحاجة إلى تقليل الأشخاص الآخرين.

ü  كن عطوفا. الطريقة التي تتصرف و تفكر تجاه الآخرين ،لها تأثير كبير على الطريقة التي تتصرف و تفكر بها تجاه نفسك. عندما تحكم وتنتقد الناس تميل إلى الحكم وانتقاد نفسك أكثر (في كثير من الأحيان تلقائيا دون ان تشعر). كونك أكثر لطفا إلى أشخاص الآخرين ومساعده ، تميل إلى أن تكون أكثر عطفا ومفيدا لنفسك.

ü  ركز على الامور الايجابية في نفسك وفي الناس من حولك. قدر ما هو إيجابي في نفسك و فى الآخرين. بهذه الطريقة يمكنك أن تصبح أكثر تقديرا لنفسك وللناس حولك بدلا من تصنيفهم ونفسك وخلق الاختلافات في عقلك.

ü  تذكر، لا يمكنك الفوز إذا كنت لا تزال تقارن. فقط مجرد معرفه ذلك بوعي يمكن أن يكون مفيدا. بغض النظر عن ما تفعله وتفوقك فيه ، يمكنك العثور دائما على شخص آخر في العالم لديه أكثر مما لديك، أو هو أفضل منك في شيء.

5.   التركيز على التفاصيل السلبية في الحياة.

رؤية الجوانب السلبية لأي وضع تكون فيه والخوض في هذه التفاصيل هو وسيلة مؤكدة لجعل نفسك غير سعيدا. كما تسحب مزاج كل من حولك لأسفل، وتجعلهم مثلك تعساء.

كيفية التغلب على هذه العادة:

ü  يمكن التغلب على هذه العادة أن يكون خادعا. الشيء الوحيد الذي يجب عمله هو التخلص من عاده طلب الكمال. تقبل أن الأمور والأوضاع سيكون لها إيجابيات وسلبيات بدلا من التفكير في أن كل التفاصيل يجب ان تكون إيجابية وممتازة والا تصبح سلبيه. تقبل الأشياء كما هي. وبهذه الطريقة يمكنك ترك عاطفيا وعقليا ما هو سلبي بدلا من الخوض في ذلك، و تكبير المسائل.

ü  ببساطة التركيز على أن تكون بناءا. بدلا من التركيز على الشكوى و الأنين و التفاصيل السلبيه. يمكنك القيام بذلك عن طريق طرح أسئلة أفضل. أسئلة مثل:

ـ كيف يمكنني تحويل هذا الشيء السلبي إلى شيء مفيد و إيجابي؟

ـ كيف يمكنني حل هذه المشكلة؟

إذا واجهت البدا فى التفكير فى شىءعلى انه مشكلة استخدم أسأل نفسك: من يهتم؟ وبعد ذلك في معظم الأحيان ستدرك أن هذا ليس حقا مشكلة على الإطلاق.

6.   وضع قيود حول الحياة لأنك تعتقد أن العالم يدور من حولك.

إذا كنت تعتقد أن العالم يدور من حولك ،وأنت تتراجع مرة أخرى لأنك تخشى ما قد يظن الناس أو يقولوه إذا فعلت شيئا مختلفا أو جديدا، اذن انت تضع بعض القيود الكبيرة على حياتك. كيف؟

حسنا، يمكنك أن تصبح أقل قابليه ان تجرب أشياء جديدة لتنمو. أن تفكر أن النقد والسلبية التى واجهتك هى عنك أو أنها خطأك في كل وقت ـ في حين أنه في واقع الأمر يمكن أن يكون عن الشخص الآخر الذى قد يكون مر باسبوع سيئ ـأو انك تظن أنه يمكنك قراءة العقول.

كيفية التغلب على هذه العادة:

ü  أعرف ان الناس لا يهتمون كثيرا بما تفعله. لديهم ما يقلقوا عليه بشأن حياتهم الخاصة وعن ما يظن الناس عنهم بدلا من التفكير فيك. نعم، هذا قد يجعلك تشعر انك أقل أهمية بحساباتك. ولكنه يمنحك أيضا حريه أكثر قليلا إذا كنت ترغب في ذلك.

ü  التركيز إلى الخارج. بدلا من التفكير في نفسك وكيف أن الناس قد ينظرون لك في كل وقت، ركز على الخارج على الناس من حولك. الاستماع إليهم ومساعدتهم. هذا سوف يساعدك على رفع احترام الذات الخاص بك وتساعدك على الحد من هذا التركيز الأناني على نفسك فقط.

7.   النظر للحياة على انها معقده جدا .

الحياة يمكن أن تكون معقده جدا. وهذا يمكن أن يخلق التوتر والتعاسة. ولكن الكثير من هذا نحن الذى نخلقه. نعم، إن العالم قد أصبح أكثر تعقيدا ولكن هذا لا يعني أننا لا يمكن أن نخلق العادات الجديدة التي تجعل حياتنا أبسط قليلا.

كيفية التغلب على هذه العادة:

الحياة المعقده يمكن أن تنطوي على العديد من العادات التى تزيدها تعقيدا، ولكن يمكننا استبدال هذه العادات بعادات جديده تجعل الحياه اسهل.

ü  قسم تركيزك ، على كل جزء من حياتك اليومية. اترك القيام فقط بشيء واحد في وقت واحد خلال يومك ، واعتاد ان تضع قائمة صغيرة تحتوى على 2-3 من البنود الهامة ودونها فى القائمه واعمل على انجازها. شعورك بالانجاز سيسعدك ويتحول شعورك من السلبيه الى الايجابيه.

ü  تخلص من الاشياء الغير مستعمله. لتغير هذه العادة أسأل نفسك بانتظام: هل استخدمت هذه الاشياء في العام الماضي؟ إذا لم يكن أعطيها لمن يستفيد بها مما يشعرك بالسعاده والايجابيه لقيامك بعمل مفيد اسعد من يستحق.

ü  توقف عن خلق مشاكل و صراعات في عقلك. قراءة العقول امر صعب. بدلا من اختراع نزاعات وهميه فى محاولاتك قراءه ما يدورفى راس الغير ، اطرح الأسئلة وتواصل معهم لتسمع رايهم فستجد ان ما ظننته خطأ. هذا سوف يساعدك على تقليل النزاعات غير الضرورية، وسوء الفهم،و السلبية واضاعه الوقت والطاقة على اوهام فى رأسك فقط.

ü  لا تهدر وقتك فى قراءه بريدك اثناء النهار. أقضي وقتا أقل على بريدك الإلكتروني عن طريق قراته مرة واحدة في اليوم، وكتابة رسائل البريد الإلكتروني أقصر (إن أمكن لا يزيد عن 5 الجمل).يفضل قرائتها اول النهار لتنتهى منها ولا تشغل بالك بها لتتفرغ لاعمالك.

ü  تخلص من الضغط العصبى و الإجهاد. عندما تتعرض لضغط عصبى، تضيع في مشكلة أو تتذكر الماضي أو المستقبل في عقلك ، افعل كما ذكرت أعلاه، تنفس شهيق عميق وزفير لمدة دقيقتين ،مع التركيز فقط على الهواء الداخل والخارج في الشهيق والزفير. هذا سوف يهدئك و يجعل عقلك يعود مرة أخرى لللحظة الراهنة. ثم يمكنك البدء في التركيز على فعل ما هو أكثر أهمية بالنسبة لك مرة أخرى.

 

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل و الإقتباس ) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 178 مشاهدة

اذا اردت النجاح تخلص من هذه العادات الآن

لديك عقل في رأسك، لديك أقدام في حذائك، يمكنك توجيه نفسك لأي اتجاه تختاره. انت وحدك، تعرف ما تعرفه، وأنت الرجل الذي سيقرر أين تذهب "د.سوس

تظن أنك غير ناجحا. شعرت مرات عديدة انك فاشل لأنك تعتقد أنك لم تحقق مستوي النجاح الذى كنت ترى الناس من حولك حققوها. في الخارج كنت متأكد من أن الناس تعتبرك ناجحا ولكنك لم تكن سعيدا مع نفسك ولا تشعر بذلك. لقد شعرت دائما أن شيئا ما كان مفقودا، وأنه كان هناك أكثر في الحياة بالنسبة لك.

لتبدأ رحلة أن تصبح حقا ناجحا ،ما يساعدك هو العمل الشاق والشجاعة للخروج وبدء الرحلة. إذا كنت ترغب فى النجاح والسعادة في حياتك، عليك أن تنظر في "العادات السيئة" التي كونتها في حياتك و جعلتك تتوقف عن تحقيق مستوى النجاح التي تريده.

بالنسبة لمعظمنا هناك 10 عادات سيئة نحتاج إلى التخلص منها. عن طريق مشاركتها معكم و لكيفية التغلب على هذه العادات السيئة، نأمل أن هذا سوف يساعدكم فى العثور على شجاعتكم لتبدأوا رحله تحقيق حياة السعادة والنجاح.

<!--تعتقد أن عليك انتظار الوقت المناسب لتبدأ :

ليس هناك وقت مثالي لبدء هذه الرحلة. لن يكون ابدا الكمال، وسيكون لديك دائما التحديات والعقبات لمواجهتها و التغلب عليها - لا يهم حقا – انها مجرد بداية الآن. عندما تختار أن تكون ناجحا عندئذ الإجراءات والقرارات والخيارات التي تتخذها اليوم سوف تخلق مستقبلك. لا يجب أن تكون عظيما لتبدء، ولكن عليك أن تبدأ لتكون عظيما.تخلص بسرعه من هذا الاعتقاد اى وقت يصلح للبدايه.

<!--تقبل حقيقه أن النجاح المعقول أسهل تحقيقه،ثم اهدف إلى تحقيق الأحلام الاصعب :

انه من السهل بكثير قبول أن تكون ناجحا بدرجة متوسطة من تحقيق النجاح المبهر واللهث وراء الأحلام الصعبه المجنونه. احلم بشىء كبير ثم حدد الأهداف التي تتجاوز الواقع الحالي التى تعيشه – اذهب ورائهم، ستتفاجىء من نفسك لما حققته من نجاحات مذهلة ومن قدرتك على تحقيقها.

<!--اعتقادك ان موافقة الناس مهمه لتحديد نجاحك في الحياة :

أنك لن تبدأ رحلتك ابدا إلى النجاح إذا كنت تنتظر الآخرين لإعطائك موافقتهم. انها ذاتيتك وخوفك من تعرضهما للانتقادات التي تجعلك تنتظر موافقتهم. اترك ذلك وتقدم لتفعل ما عليك القيام به لتكون ناجحا. عليك الالتزام بخطتك 12 شهرا مع تحديد أهداف عملية، ومهام واضحه و محددة هو الطريق لتتغلب على هذه العادة السيئة. اتبع الخطة لانك لست في حاجة لموافقة الناس للقيام بذلك.انها حياتك انت، ابدأ الان.

<!--اعتقادك أن نجاحك يتحدد بما تحققه من نجاح في حياتك المهنية.

هذه العادة السيئة لديك عليك التخلي فورا عنها لأنه لا يوجد طريقة واحده او جانب واحد فى حياتك يحدد نجاحك. حياتك المهنية والشخصية متداخله و انت تحتاج جميع جوانب حياتك ان تكون متوازنة. لا يمكنك حقا أن تعتبر ناجحا في حياتك المهنيه إذا كانت حياتك المنزليه في حالة من الفوضى.

<!--استخدام تعريف الاخرين للنجاح و لتحديد من أنت وما هو النجاح بالنسبة لك :

هذه واحدة من العادات السيئة ، ان تقارن نجاحات الآخرين بالنجاح الذى تريده لحياتك. النجاح يأتي من الداخل بمجرد أن حققت السعادة الحقيقية بان تعيش الحياة التى تحبها، ضمنت النجاح. إن استخدام نجاح الآخرين كمقياس لنجاحك في الحياة لا تجلب لك السعادة - هذا شيئا فقط يمكنك انت أن تفعله، لا أحد آخر يستطيع أن يفعل ذلك بالنسبة لك. الاهتمام بما يعتقده الآخرون، سوف يجعلك دائما سجين فى دنياهم وتضيع حياتك.

<!--الاعتقاد بأن المال والثروة هما المعيار الوحيد لتحديد مدى نجاحك :

أنا لا أعرف لماذا الكثير منا يعتقدون أن المال والثروة هما مقياس النجاح الوحيد. إذا أردت النجاح في حياتك عليك أن تكسب الكثير من المال – و أن السعادة تأتي في وقت لاحق! هذا لم ينجح مع كثيرين – و حتى مع المال لن تشعر انك ناجحا او سعيدا! بمجرد ان تخلصت من هذه العادة السيئة ، ستكون حرا لتبني النجاح والسعادة في حياتك. يمكنك أن تحققهم اذا انجزت شيء تحبه. لا تجعل المال هدفك. بدلا من ذلك، حقق الأشياء التي تحب القيام بها، ثم القيام بها بشكل جيد واجاده تامه وابتكار حتى تجعل الناس لا يمكنهم رفع عيونهم عن ما انجزته وتنجزه.

<!--التركيز باستمرار على جميع أسباب لماذا لا تستحق النجاح في حياتك :

وتعكس هذه العادة السيئة انعدام الثقة بالنفس والإيمان بها! عليك العمل بجد للتغلب على هذه العادة السيئة. لفترة طويلة تظل تفكر فى كل الأسباب لماذا تشعر أنك لم تكن ناجحا مثل زملائك، واقاربك، وأصدقائك. و أن تنظر إلى الوراء على جميع الخيارات السيئة التى اتخذتها فى حياتك، وتتمنى أن تكون شخصا مختلفا. تقضي الكثير من الوقت تتمنى أن تكون مثل الآخرين، لأنه عندها ستكون ناجحا! أنت لا تستحق النجاح لأنك ليس لديك الصفات التي لدى الناس الناجحة. الآن فكر فى ما كنت تفعله و ستندهش - ما هذا الذى كنت افعله و أفكر فيه؟؟ في مدرسة الحياه تتفاعل الأحداث ، والمواقف، والاشخاص الذي جذبتهم ليكونوا جزءا من تجاربك الشخصية متزامنة تماما مع بعضها من أجل ان تعلمك الدروس التي ينبغي أن تتعلمها. أنها تظهر لك بالضبط ما هو مطلوب لتكون ناجحا في حياتك.

<!--أنت لا تعرف ما تريد أو ماذا يعني النجاح بالنسبة لك ،لذلك أنت لا تفعل أي شيء :

تحقيق النجاح في حياتك ليست مساله معقدة ولكن يمكنك انت جعلها معقدة وصعبة كما تريد. النجاح يتطلب العمل الجاد والمثابرة، والوضوح والتركيز. اذا نظرت الى أي شخص ناجح هذه العناصر تمثل جزء من رحلتهم إلى حياة ناجحة.

أن تطمح أن تكون ناجحا في حياتك عليك أن تعرف ماذا تعني حياة ناجحة بالنسبة لك. النجاح يأتي من الطريقة التي تتصرف بها ، و الطريقه التى تفكربها، و موقفك تجاه الحياة - النجاح هو عادة تعمل عليها كل يوم من حياتك. إذا كنت لا تعرف ما يعنيه النجاح لك ، فمن الصعب حقا البدء فى الرحلة.معرفة ما تريد ووضع خطة مع الأهداف العملية تزيد فرصك للنجاح. الخطة تمنحك الوضوح والتركيز لتبدأ رحلة النجاح- من دون خطة وعدم معرفة ما تريد، لن تبدأ أبدا الرحلة.

<!--لديك الاعتقاد أن تكون ناجحا عليك ان تدفع ثمن على حساب الآخرين.

هذا الاعتقاد ظهر نتيجة تأكيد المجتمع أنه لتكون ناجحا، عليك أن تكون صعبا وعلى استعداد لتقديم التضحيات. ان الناس هى من تدفع ثمنا لنجاحك - أساسا لأن الناس الناجحة سوف تفعل كل ما يلزم للحصول على ما يريدون. هذا هراء، إذا صدقت ذلك فإنك لن تشعر بالفرح والسعادة التى يمكن أن يجلبه النجاح لحياتك.لا يتحدد نجاحك في الحياة من خلال كم من الناس عليك ان تتخطاهم أو تدفعهم جانبا لتحصل على ما تريد. انت،و ما تتخذه من اجراءات،و أفكارك ،و كيف تخدم و تفيد الآخرين هو ما يساهم في تحقيق النجاح في حياتك.

<!--الخوف من الفشل والوقوع في الخطأ هو ما يعوقك عن إجراء التغييرات التى تحتاج إلى إجرائها في حياتك :

إذا كنت تريد أن تكون سعيدا وناجحا عليك قبول ان الفشل ضروره على طريق النجاح. هو الدرس و الفرصه لتتعلم كيف تتجنب الفشل وتنجح.

علينا أن نكيف الطريقة التي نفكر بها لنواجه الفشل من خلال تبني "نهج التجربة والخطأ". ما يعنيه هذا هو أننا غير قادرين على التنبؤ بكيف تسير الامور اذا جربنا طريق جديد على طول الطريق. الفشل هو فرصة نحن بحاجة اليها لمعرفة كيف يمكننا الوصول الى النجاح.

تذكر :

إذا كنت ترغب في النجاح في حياتك، عليك أن تكون على استعداد للتغيير. الخطوة الأولى للتغيير، هى مواجهة تلك "العادات السيئة" التي تمنعك من تحقيق النجاح والسعادة التي تريدها في حياتك. وبمجرد الانتهاء من التغلب على العادات السيئة لديك، سوف لا يمكن ايقافك، وستكون حياتك مليئة بالسعادة والنجاح.الحرص والحذر مطلوب عند اتخاذ خطواتك على طريق النجاح وتقبل ان تفشل وتقوم بعد ان تستفيد من الدرس لتحقق نجاحا عظيما.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 655 مشاهدة

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,664,603