تنمية شخصية إيجابية

edit

لزيادة مخزون التفاؤل داخلك

1.   أعرف كيف تتواصل مع العالم من حولك.

التفاؤل ليس شيء ينشأ ببساطة داخل عقلك وينتشر إلى الخارج. أنه ينمو بينك وبين العالم التي تعيش فيه. تعلم كيف تتعرف على تلك الجوانب من البيئة التى تعيش فيها و لست سعيدا بها. استثمر وقتك و طاقتك لتغييرها.

  •  تذكر، أن هناك ثروة من الثقافات المتنوعة في العالم، ثقافتك واحده منها فقط. لا تنشغل بفكرة أن ثقافتك هى الافضل أو وسيلتك للقيام بهذه الأمور هى الأنسب أو السبيل الوحيد. احتضان التنوع في العالم والعمل على مساعدة الآخرين دون فرض شروطك يمكن أن يعلمك أن ترى الجمال والإيجابية في أشياء كثيرة.
  •  على النطاق الاصغر، حتى إعادة ترتيب الأشياء الملموسة مثل الأثاث فى بيتك او مكتبك، يمكن أن يساعد في كسر أنماط غير مفيدة للعادات القديمة ،ويسمح لك بتشكيل أخرى جديدة. وقد أظهرت الدراسات أن كسر هذه العادة أسهل إذا قمت بتغيير روتينك الخاص، لأن هذا ينشط مناطق جديدة من الدماغ تبعث للتفاؤل.
  •  هذا يسير جنبا إلى جنب مع تعلم قبول و العمل مع مجموعة واسعة من العواطف، لأنه من المستحيل تجربة ما لم تواجهه من قبل. بدلا من محاولة الإدارة الجزئيه للعواطف و ممارسه نفس العادات كل يوم، جرب جديد مع كل تفاعل و حاول إيجاد سبل لتحسين الأشياء فى البيئة التي تتقاسمها مع الآخرين، لتشعر بالراحه و الهدوء النفسى.
  •    بناء الأهداف والتوقعات للمستقبل من التفاعلات الملموسة مع الأشخاص الآخرين و البيئة. في القيام بذلك، يمكنك تجنب خلق توقعات غير واقعية لنفسك ولغيرك.

2.   محاولة التفكير في ما ستكون عليه حياتك دون الإيجابيات التى تدعو للتفاؤل.

التفكير في كيف ستكون حياتك مختلفة بدون شيئ تحبه أو ممتن له يمكن أن يساعدك على زراعة التفاؤل بمواجهة الميل الطبيعي أن نفترض ان الأشياء الجيدة في الحياة هي منحه "معطيات". ذكرنفسك دائما أننا محظوظون لكل شيء إيجابي حدث ويحدث لنا ، وأن تلك الأمور لم تكن حتمية، يمكن أن يعزز التفاؤل بالامتنان.

  •  ابدأ بالتركيز على حدث إيجابي واحد في حياتك، مثل إنجاز ما، رحلة، أو أي شيء له معنى لك.
  •  تذكر الحدث، وفكر في الظروف التي سمحت بحدوث ذلك.
  •  انظر فى ما كان سيحدث لو الظروف كانت مختلفة. على سبيل المثال، قد لا تكون تعلمت اللغة التي أدت الى أن تذهب تلك الرحلة، أو انك لم تقرأ الصحيفه التي وجدت الإعلان فيها عن الوظيفة التى تحبها.
  •  أكتب كل من الأحداث والقرارات المحتملة التي ربما كانت قد تحدث بشكل مختلف و منعت هذا الحدث الإيجابي من الحدوث.
  •  تخيل ما ستكون حياتك لو ان هذا الحدث لم يحدث. تخيل ما الذى كنت ستفقده إذا لم يكن لديك كل الأشياء الإيجابية الأخرى التي تمت و حصلت بحدوث هذا الحدث.
  • لنعود إلى فكره أن هذا الحدث قد حدث. فكر في الإيجابيات التى جلبها لحياتك. عبر عن الامتنان لتلك الأمور التي لم يحدث وكانت ستعوق حدوث هذه التجربة البهيجة.

3.   البحث عن الجانب المشرق.

الميل الطبيعي لدى البشر يجعلنا نركز على ما حدث على نحو خاطئ في حياتنا وليس ما كان صحيحا. نبحث عن العيوب ونترك السليم.واجه هذا الاتجاه من خلال دراسة الجانب السلبي وايجاد "الجانب المشرق". وقد أظهرت الأبحاث ان هذه القدرة عنصرا رئيسيا من التفاؤل، و تساعد أيضا على تخفيف التوتر، والاكتئاب، وعلاقاتك مع الآخرين. حاول ذلك لمدة عشر دقائق يوميا لمدة ثلاثة أسابيع، ستندهش كيف اصبحت متفائل اكثر بكثير عن ما قبل. وستصبح دائما متفائلا اذا بحثت دائما على الجوانب الايجابيه ابعدت ما هو سلبى بعد دراسته لتجنبه ام مواجهته للتخلص منه.

  •  ابدأ بسرد 5 اأشياء تجعلك تشعر ان حياتك جيدة فى هذا اليوم.
  •  ثم فكر في شىء لم يحدث كما هو متوقع، أو سبب لك الألم أو الإحباط. اكتب هذا الشىء.
  •  ابحث عن 3 أشياء فى هذا الشىء تساعدك على رؤية  الجانب "المشرق".
  •  على سبيل المثال، كنت قد واجهت صعوبة في السيارة جعلتك تتأخر عن العمل لأنك اضطررت لركوب الحافله. هذا ليس وضعا لطيفا، ولكن هل يمكن أن تنظر على الجانب المشرق المحتمل:
  •  تمكنت من ركوب الحافلة، التي هي أرخص بكثير من الحاجة إلى أخذ سيارة أجرة للعمل
  •  ارتحت من السواقه ومشاكل الطريق
  •  سيارتك يمكن اصلاحها وتعود لركوبها
  •  حتى لو انهم أشياء صغيرة، الا انها تثبت ان كل شىء له جانب مضىء.
  • هذا يساعدك في تغيير تفسيرك للاحداث والمواقف واستجابتك لها.

4.   قضاء بعض الوقت على الأنشطة التي تجعلك تضحك أو تبتسم.

امنح نفسك إذن أن تضحك. العالم مليء بالفكاهة: زج نفسك في ذلك! مشاهدة الأفلام الكوميدية التلفزيونية، حضور كوميديا ​​الموقف فى مسرح، شراء كتاب عن النكت. الجميع لديه شعور مختلف عن الفكاهة، لكن ركز على إيجاد الأشياء التي تجعلك تضحك. اخرج من روتينك لتجعل نفسك تبتسم مرة واحدة على الأقل يوميا. تذكر، الضحك هو مفرغ طبيعى للضغط.

5.   تبني نمط حياة صحي.

 التفاؤل والتفكير الإيجابي يرتبط ارتباطا وثيقا بممارسة الرياضه و الاهتمام بالتغذيه الصحيحه. في الواقع، قد تبين ان النشاط البدنى يحسن المزاج .

  •  المشاركة في نوع من النشاط البدني على الأقل ثلاث مرات في الأسبوع. اذا لم تستطع الذهاب لصاله للرياضه ، التمرين فى البيت يكفى. المشى حول المنزل. استخدام الدرج في العمل بدلا من المصعد. أي كمية للحركة البدنية يمكن أن تساعد على تحسين مزاجك.
  •  توقف تماما عن تناول مواد تؤثر فى المزاج ، مثل المخدرات أو الكحول. وقد وجدت الدراسات صلات مهمة بين التشاؤم و العصبيه و التوتر و تعاطي المخدرات أو الكحول.

6.   أحط نفسك بالأهل والأصدقاء الذين يلطفوا مزاجك.

يمكن لقضاء بعض الوقت مع أشخاص آخرين يكون في كثير من الأحيان وسيلة رائعة لتخفيف العزلة والشعور بالوحدة التي يمكن أن تنتج مشاعر التشاؤم أو التشكك. وجودك فى مجموعه تبادلهم مشاعر الموده والصداقه ،تضفى جو من السعاده و المرح.

  •  تأكد من ان هؤلاء الموجودون في حياتك هم اشخاص إيجابيين وداعمة لك. ليس الجميع لهم نفس التوجه و التوقعات فى الحياة مثلك، وهذا مقبول تماما. ومع ذلك، إذا وجدت أن مواقف شخص آخر وسلوكياته تؤثر سلبا عليك، انظر في ابعاد نفسك عن هذا الشخص. البشر هم عرضة لل"عدوى العاطفيه"، حيث المشاعر والمواقف من حولنا تؤثر على كيف نشعر نحن أنفسنا. الناس السلبيه قد تزيد مستوى التوتر وتجعلك تشك في قدرتك على إدارة الإجهاد بطرق صحية.
  •  لا تخاف من التجربة مع علاقاتك. أنت لا تعرف أبدا ما إذا كان شخص ما، حتى لو كان يختلف كثيرا عنك ، يمكن ان يجلب شيئا ذا قيمة في حياتك. النظر للعملية كنوعا من الكيمياء. من المهم أن تجد الاشخاص المناسبه بين الناس من أجل زراعة نظرة متفائلة نحو المستقبل.
  • التغير في المزاج لا يعني تغييرا في الشخصيه. كونك متفائل ليست هي نفسها اعتبارك منبسط. ليس عليك ان تكون منبسطا لتكون متفائلا. في الواقع، محاوله أن تكون شخص غير نفسك، سيترك داخلك الشعور بالخواء و الحزن ، و لا يدعو الى التفاؤل.

7.   كن إيجابيا في تصرفاتك تجاه الآخرين.

التفاؤل معدي. الإيجابية والتعاطف في تعاملك مع الآخرين لا يفيدك فقط ، بل يمكنه خلق"تأثير مضاعف" حيث يتم تشجيع الآخرين ليكونوا إيجابين نحو المزيد من الناس. وهذا هو السبب ان أنشطة العمل الخيري أو التطوعي تعتبر عاملا مهما في تحسين المزاج. سواء كان ذلك خدمة الايتام او الفقراء،فان الإيجابية في تصرفاتك تجاه الآخرين تؤتي ثمارها في زيادة التفاؤل.

  •   العمل الخيري بمثابة دفعة طبيعيه للثقة بالنفس واحترام الذات، مما قد يساعد محاربه التشاؤم أو اليأس.
  •        العمل التطوعي يمكن أن يساعدك على تكوين صداقات وعلاقات جديدة، المحيطة بك مع المجتمع الإيجابي الذي يمكن أن يعزز التفاؤل.
  •        الابتسام للغرباء هو سلوك ثقافي. لا تتردد أن تبتسم للآخرين في الأماكن العامة، ولكن كن على علم بأنه قد يكون لهم تقاليد مختلفة عن ما تفعله، ولا تشعر بالإهانة إذا لم يردوا اللفتة (أو حتى يبدو منزعجين منها).

8.   اعرف أن التفاؤل هو حلقة. كلما انخرط في التفكير الايجابي والعمل، سيكون من الأسهل الحفاظ على توجه التفاؤل في حياتك اليومية.

نصائح

  •      كل شخص لديه فترات ضعف. قد تتعثر في بعض الأحيان والعودة إلى العادات السيئة ولكن تذكر المشاعر الماضية من التفاؤل وتذكير نفسك أن المشاعر الإيجابية في متناول اليد. تذكر: أنت لست وحدك. الوصول إلى شبكات الدعم للحصول على مساعدة في الحصول على العودة إلى التفكير الإيجابي.
  •       ابتسم و انظر في المرآة. وفقا لنظرية التعرف على الوجه، هذا يمكن أن يساعدك على أن تبقى سعيدا و تحافظ على تدفق الافكار الإيجابيه.
  •       عدد الإيجابيات والسلبيات  في الحالة او الموقف. ولكن ركز على الإيجابيات.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 351 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

لتخطى الاوقات الصعبة في حياتك

نحن نمر باوقات صعبة في حياتنا. نحن جميعا نواجه صعوبات وصراعات هائلة. نحن جميعا نتحملها علي مر الزمن، و نخرج منها أقوى وأكثر حكمة، وأكثر تعاطفا و تفهما. الأوقات الصعبة لا تدوم ولكن الناس القويه تبقى. 

إذا كنت تمر بفترة صعبة في الوقت الحالي، مثل آخرين لا يعدوا ولا يحصوا يواجهون أو واجهوا في حياتهم هذه الصعوبات، ندرك أن الصعوبات لن تدوم إلى الأبد. هناك ضوء في نهاية النفق، حتى لو كنت لا تستطيع رؤيتة حول المنعطف الآن. لا تفقد ايمانك أو تتخلي عن الأمل، فأن كل ما لا يقتلك سوف بالتأكيد يجعلك أقوى.

ومع ذلك، في بعض الأحيان الدافع البسيط لا يكفي. نحن بحاجة الى بعض الطرق لتغيير تفكيرنا ونهجنا في الاوقات الصعبة في الحياة لمساعدتنا على تخطيها. وهنا 6 طرق يمكنك استخدامها للعبور خلال الأوقات الصعبة دون أن تفقد كل أمل.

1.   تحديد الأهداف و وضع خطة :

أفضل وسيلة للخروج من الوضع الصعب، هو المرور من خلاله. للذهاب من خلال ذلك، تحتاج إلى تحديد هدف ووضع خطة. طالما كنت ملتزما بهذه الخطة من خلال اتخاذ الإجراءات ، شيئا فشيئا كل يوم، سوف تخرج من الصعب. بغض النظر عن ما اذا كان تمر به مؤلما - سوف تتحسن الامورمع مرور الوقت. إذا كنت تعاني من خسارة مؤلمة أو فشل ضخم، سوف تحصل على الأفضل.

إذا كنت تناضل للحفاظ على رأسك فوق الماء، فإن الأمور تتحسن طالما وضعت خطة. فإن الظروف لن تكون أفضل من تلقاء نفسها. لا تسمح لنفسك أن تنغمس في البؤس أو حالة من اليأس. سيطر على حياتك و تطلع نحو تحقيق الصالح العام. تصور نفسك تعيش حياة أفضل ورؤية تلك الأوقات الصعبة قد انتهت.بداية الطريق دائما في مرحلة تحديد الهدف، ثم مرحلة التخطيط. ولكن أولا، تحتاج إلى إجراء جرد لحياتك. ما الذى تعانيه ؟ ما هو المصدر الحقيقي للمشكلة؟ اذا كان الوضع خارج عن سيطرتك، وكنت عاجزا عن فعل أي شيء حيال ذلك، أحيانا قد يكون عليك أن تسير من خلال الألم و تتحمله حتى تعدى الازمه.

ومع ذلك، معظم الوقت، انها ليست خارج سيطرتنا. هناك طريقة للخروج طالما نحن نعمل لإيجاد الحل. ولكن، إذا كنا لا نزال نعيش في مشكلة و لا نفكر فى حل، فإن الأمور لن تتغير. بل في الواقع، أنها سوف تتحول الى الأسوأ. لذلك، حدد بعض الأهداف. استخدم الألم كدافع لك. ما هو الذى لم تعد على استعداد لتحمله؟ ما الذى لم تعد على استعداد للقيام به أو قبوله في حياتك؟

طالما هناك معنى عميق بما فيه الكفاية لأهدافك، سترى من خلالها، وستصبح تلك الأوقات الصعبة ذكرى بعيدة قريبا. عموما، تأكد من أنك تضع أهدافا أكثر ذكاء وأن تكتبها. كتابتهم مهمه جدا. وقد أثبتت الدراسات أن أولئك الذين يكتبون أهدافهم من المرجح أن نراهم من يحققوها أكثر من أولئك الذين ببساطة يحتفظوا بها في أذهانهم، فقد ينسوها او ينسوا بعضها.

وبمجرد تحديد الأهداف على الورق، ضع خطة. وينبغي أن تكون هذه الخطة خارطة طريق لتحقيق أهدافك. في حين لا تحتاج إلى معرفة كل خطوة، انت بحاجة للفكرة العامة عن كيفية السير للوصول إلى اهدافك. اتخاذ إجراءات لتنفيذ أهدافك عن طريق اتباع خطة لن تاخذ كل همومك بعيدا، ولكن شيئا فشيئا، سوف تساعد على التخفيف من حدة الوضع الصعب مع مرور الوقت حتى ينتهى.

2.   التركيز على الخير :

من السهل أن ننشغل بالمشاكل. هناك دائما مشاكل في الحياة. بعضها بسيط، والبعض الآخر كبير، و البعض يعتصر القلب. ولكن، عندما نركز على المشاكل، فإننا نميل إلى عدم رؤيه غيرها. في كثير من الأحيان، تغرق عقولنا في فن رؤيه المشاكل فقط. وكلما نظرنا إلى هذه المشاكل أكثر وأكثر، ببساطة تتضخم.الحياة تشبه إلى حد كبير عدسة الكاميرا. كل ما نركز علي شىء، نحصل على الأكثر منه حتى يتضخم. ندرب عقولنا من خلال أعيننا لنرى فقط بعض الأمور. هذا هو السبب عند شراء سيارة جديدة، على الفور ترى تلك السيارة في كل مكان. انها ليست بسبب وجود أكثر من تلك السيارة على الطريق فجأة. انها لأنك جعلت عقلك ينتبه لهذه السيارة.

والوضع مشابه مع كل شيء آخر في الحياة. كل ما نختار التركيز عليه، سوف نحصل على أكثر منه. لذلك، في حين أن الأوقات الصعبة يمكن أن تبدو انها تسحقنا، عندما نحول تركيزنا، يمكننا العمل نحو المزيد من حياه خالية من القلق. وهذا لا يعني أن الصعوبات في الحياة سوف تتبخر - نحن بحاجة إلى اتخاذ بعض الإجراءات لتحقيق هذه الغاية - وهو ما يعني فقط اننا سنهدىء أذهاننا أكثر.

بما ان طريقتنا في التفكير هى التعود، لذا إعادة تدريب أذهاننا للتركيز على الخير بدلا من الشر تعتبر عملية شاقة. في الواقع، هذا سوف يأخذ ما لا يقل عن 90 يوما لتحقيقها. في تلك الأيام 90، عليك إعادة تدريب عقلك، للتراجع عن السلوك المعتاد. وسوف لن يكون هذا سهلا. ومع ذلك، إذا كنت ملتزما بذلك بما فيه الكفاية، خذ قطعة من الورق و قلم واجلس . اكتب الصعوبة التي تواجهها في جملة واحدة فقط.فى الجمله التاليه، أكتب لماذا انت قلقا حول هذا الموضوع. في الجملة الثالثة، أكتب أكبر مخاوفك حول ما سيحدث بسبب هذه المشكلة.هذا يستغرق الجمل الثلاث فقط. إذا كنت تتصارع مع صعوبات متعددة، افعل ذلك لكل واحده. فى الجزء الثانى من الورقه - اعكس الحوار. في الجملة الأولى، اكتب عكسها تماما - اكتب عن كيف انك لست قلقا على الإطلاق عن الوضع الصعب. مثلا، إذا قلت انك تشعر بالقلق بشأن المال في الجزء الأول، ستحتاج إلى كتابة أنك لست قلقا عن المال في الجزء الثاني.ثم، اكتب لماذا لا تشعر بالقلق حيال ذلك. افعل ذلك في جملة واحدة فقط ايضا. بعد ذلك، في الجملة الأخيرة، استخدمها لكتابة متى سوف تحقق هدف مرتبط بهذه المشقة التى تواجهها و حدد التاريخ الذي ستتم فيه. افعل ذلك مع كل المشاكل التي لديك في الحياة. أكتب النقيض لكل واحده. عن طريق عكس السيناريو،سيكون لديك حوار جديد لعقلك.

ضع كل هذه الإيجابيات التى تقابل فقرات المشكلات في مكان قريب. في كل مرة تكون قلقا، احضرها واقراها، و قولها لنفسك لفظيا، وليس فقط في عقلك. إذا كان يوجد حولك ناس، يمكنك تخطي هذه الخطوة واقراها فقط مرارا وتكرارا. افعل ذلك فى كل مرة ينتابك قلق بشأن مشكله لمدة 90 يوما على الأقل. الامر سيستغرق وقتا لتغيير أنماط التفكير والعادات العقلية لديك، لكنه سيحدث في النهاية.

3.   عبر عن امتنانك الايحابى فى حياتك :

ما الذى أنت ممتن له في حياتك؟ في بعض الأحيان، يمكن للاوقات الصعبة ان تلقى بظلالها على كل الأشياء الجيدة التي حققت شيئا ناجحا منها. عندما نعبر عن الامتنان، نحن نفتح مسارات للوفرة، والحد من تلك التى تنقصنا. في حين أنه من الصعب أن تكون ممتنا لأشياء عندما كل ما يمكننا القيام به هو القلق والتوتر، يجب ان تعرف ان الامتنان هو أسرع طريق إلى حياه خالية من القلق.لماذا ا؟ لان الامتنان هو واحد من تلك الأشياء التي تساعد على تطهير العقل من الفوضى. انها وسيلة للتحرك من خلال الألم. نحن نسير من خلال الاوقات الصعبة. نحن جميعا نواجه صعوبات. ولكننا لسنا دائما ممتنون للأشياء التي لدينا، ولكن نتذمرعلى الأشياء التي ليست لدينا. ثم، عندما تنشأ مشاكل، نجد صعوبة في رؤية أي من الأشياء الجيدة في حياتنا.

الامتنان هو أيضا عادة مهمه جدا - عادة جيدة تساعد على جلب العادات الجيدة الأخرى في طريقها للقضاء على العادات السيئة. فهي من اهم العادات التى يمكن أن تتكون لدينا. إذا كنت تركز على العادات الهامه، العادات الجيدة الأخرى ستشعر ببساطة أنها تدخل في مكانها دون جهد يذكر. وأنها لا تحتاج إلى أي عمل إضافي لتشكيلها ضمن العادات اليوميه.

للتعبير عن الامتنان، كل ما عليك القيام به هو قضاء 15 دقيقة كل صباح لكتابة كل الأشياء التي عليك أن تكون ممتنا لها. تجاهل همومك، وابحث عن الأشياء التي تعمل من اجلها. يمكنك التحدث، يمكنك أن تقرأ، يمكنك ان تكتب. ماذا يمكنك ان تفعل؟ ماذا لديك ايضا؟

هل لديك سقف فوق رأسك يحميك؟ هل لديك مال لشراء طعامك؟ هل لديك عائلة تحبك؟ كثير من الناس تعاني من نقص أكثر الأشياء البسيطة والأساسية في الحياة. إنه من السهل أن ننظر إلى ما ليس لدينا ونقلق بشأنه ، أو نرى المشاكل فقط. انها أصعب بكثير أن ننظر إلى ما لدينا، مهما كان صغيرا أو متوسط ​​.درب نفسك ان تكون ممتنا لاصغر الاشياء التى لديك وقد لا تكون عند كثيرين غيرك.

4.   تعلم من الماضي :

ما الذي تم من خلال ذوي الخبرة في حياتك؟ ما الذي تعلمته في الماضي؟ واحدة من أفضل الطرق للتمر من خلال الاوقات الصعبة هو أن تنظر إلى الوراء لتجاربك السابقة، وكيف تمكنت من مواجهتها خلال ذلك الوقت، حتى عندما كانت الأمور مستحيلة في ذلك الوقت. انك بطريقة أو بأخرى فعلت ذلك من قبل، وسوف تفعل ذلك مرة أخرى.يمكننا أن نتعلم من إخفاقات واخطاء الماضي لمساعدتنا من خلال أي صعوبة قد نواجهها اليوم.

يقولون تعريف الجنون ان تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا و تتوقع نتيجة مختلفة. ومع ذلك، عندما نتمكن من استخدام الماضي كأداة للتعلم والنمو، الأشياء الرائعة تبدأ فى الحدوث. استخدم كل ما قد واجهته و تغلبت عليه في الماضي كأداة. يجب ان تدرك أنك كما فعلت ذلك من قبل يمكنك أن تفعل ذلك مرة أخرى وتتغلب على الصعاب.

خذ بعض الوقت لكتابة هذا الوضع الصعب الذي واجهته فى الماضى. ما الذى كان صعبا حول ذلك؟ كيف كان شعورك في ذلك الوقت؟ كيف رأيت الأشياء فى النهاية؟ ماذا تعلمت نتيجة لذلك. الاوقات الصعبه لا تدوم. ولكنها تساعد بالتأكيد على بناء شخصيتك. أنها تساعد على تشكيلنا إلى ما نحن عليه من نضج نتيجة لذلك.

5.   اطلب المساعدة والدعم :

عندما تمر من خلال الأوقات الصعبة في حياتنا، فإنه من الصعب أن تطلب المساعدة. من الصعب أن تقول للآخرين مدى الألم الذى تشعر به. من الصعب أن تقول أنك بحاجة للمساعدة. انها ضربة للأنا. خنجر في القلب. ولكن كنا جميعا هناك من قبل. ستندهش من الذى سوف يأتي ممن حولك وحتى من اشخاص لم تتوقعهم عندما تميل عليهم للحصول على الدعم.

محاولة ان تسير من خلال الصعوبات في حياتك بمفردك، هي واحدة من أكثر التجارب المؤلمة. عندما لا نشارك مصائبنا مع الآخرين، لا يمكن لأحد أن يتصور ما الذى يمكن ان يحدث لك. ولكن، عندما تعبر عن الألم والصعوبات لديك، ليس فقط تقلل من العبء العاطفي، ولكن يمكن للناس انا تهب لنجدتك، إذا جاز التعبير.الصعوبة هنا هو ان توجد الشجاعة لطلب المساعدة. بعض الناس كثيرا ما تتحمل الألم بمفردها عن ان تحمل احدا مشاكلها. ولكن ليس هذا هو أفضل نهج. يجب أن تجد الآخرين لمساعدتك ومساندتك في أوقات الحاجة. في أحلك ساعات الضيق، ياتى الحب الحقيقي والمشاركه المخلصه من الاخرين لتضيء الطريق.لا تخاف ان تقول "أنا بحاجة للمساعدة". هذه الكلمات الثلاث يمكن أن تتحول حياتك تماما حولها. في بعض الأحيان علينا فقط وضع الكبرياء والأنا جانبا و نصل ليد العون. فإنها لا تجعلنا أقل في عيون الآخرين. نحن فقط بشر. أحيانا البشر بحاجة إلى القليل من المساعدة، بل وأحيانا الكثير من المساعدة.

6.   ثق بإيمانك :

نحتاج فقط إلى الثقة والتمسك بإيماننا، الإيمان العميق لدينا في الله.علينا أن نعتمد فقط على إيماننا لفهم هذه الأمور التى تحدث لنا. حتى الأوقات العصيبة ما يساعدنا على التحمل ان هذه الامور تلقى الضوء على شيئا كنا غافلين عنه و توجهنا لاصلاح الخطأ.في طريقنا من خلال الاوقات الصعبة، مع ذلك، فإننا لا نستطيع أن نرى الخير في كل ما هو متعثر. ولكن بوجود ايماننا بالله، نجد القوة اللازمة لمواجهه تلك الأوقات الصعبة بشكل لا يصدق في الحياة و نحولها لمنفعتنا.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط  عند النقل او الاقباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 211 مشاهدة
نشرت فى 16 نوفمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

لبناء شخصية قوية يحبها الجميع

بعض الناس محبوبه أكثر من غيرها، وهذا هو أساسا بسبب طبيعتها الفريده - ودية، متحدثه، عطوفه، متواضعه و نزيهه دائما. نحن نستخدم مصطلح "شخصية" تقريبا على أساس يومي، ولكن كم منا يعرف فعلا ما ينطوي عليه حسن الخلق؟ الناس يحبون الناس المخلصين، الشجاع والأخلاقين، وإذا كنت قد قررت أن تأخذ شخصيتك في يديك ، اليك  بعض من أهم الأشياء التي تحتاج أن تنتبه إليها:

1.   كن دائما هادىء :

لا يوجد ما يدعو الى المبالغة في رد الفعل - الهدوء يمكن أن يأخذك شوطا طويلا جدا، وهذه الحالة من الصفاء والهدوء تسمح لك بالتأمل والتركيز و، في النهاية تصل الى اتخاذ القرار الذى يعود بالفائدة لك أكثر. الهدوء هو بلا شك واحدة من أبرز الصفات للأشخاص الذين يعانون من الشخصيات القوية - إذا استطعت التعبير عن نفسك، أفكارك وعواطفك بطريقة هادئة ودافئة، التي سوف بالتأكيد ستروق للجميع من حولك!

2.   تجنب الدراما في كل الاحوال :

لا أحد يحب ملكات الدراما - لدينا جميعا نصيبنا من المشاكل التي نحن بحاجة للتعامل معها، ولكن الدراما والإيمان بالقدريه لم تحل أي قضية حتى الآن. كلنا مسؤولون عن الحياة التى نعيشها ، وبدلا من محاولة إلقاء اللوم عن الفشل على من حولك ما عدا نفسك ، يجب أن تتحمل مسؤولية أفعالك وبذل قصارى جهدك لتغيير مصيرك. السعادة هي حالة ذهنية أنت من يبنيها – اذا كنت لا تجد السعادة، اجتهد لإنشائها من الصفر. أيضا، تذكر قانون الجاذبيه: ما رأيك فى ما تجذب!

3.   انتبه من المشاعر المندفعه :

الدوافع غير العقلانية أحيانا، جزء من الطبيعة البشرية - بعض الناس يشعرون الأمور بشكل مكثف أكثر من غيرهم، وهذا قد يؤدي إلى تصرفات غير عقلانية أحيانا. إذا لم تحترس ضد هذه الدوافع، فإنها يمكن أن تجور على علاقاتك، ويمكن بسهولة ان تشوش تفكيرك أيضا. في بعض الأحيان، نحن نسمح لأنفسنا أن نغرق في الخوف أو الحزن، عندما هو تماما متروك لنا أن نقرر الاختيار ما إذا نظل عبيد لمخاوفنا أو أن نمارس ضبط النفس.

4.   كن الباحث عن الحقيقة :

الجميع يحب الباحثين عن الحقيقة - أنهم يفضلون اختيار الحقيقة مهما كانت صعبة ومؤلمة عن كذبة مريحه، والتي هي بالتأكيد واحدة من العلامات الأكثر أهمية للشخصية القوية. الافراد القويه و العقلانيه تشك دائما فى الأشياء و تدرس كل الحقائق - وهذا هو السبب في أنهم عقلانيون. الافراد القويه تتخلص من كل التحيزات والأحكام المسبقة، وأنها دائما تسعي لتحقيق السعادة، على جميع المستويات.

5.   كن شجاعا و لا تنظر الى الوراء أبدا :

الخوف هو حالة عاديه تماما و طبيعية - نحن مبرمجين وراثيا لنشعر بالخوف خلال المواقف العصيبة، وكل شخص شعر بهذا الخوف مرة واحدة على الأقل. ومع ذلك، في حين أن بعض الناس ترتجف خوفا، البعض الآخر يتمكن من إخفاء خوفهم ببراعة والسماح للشجاعة ان تسود وتتغلب على خوفهم- وهذا هو بالضبط ما يجب عليك القيام به كذلك، إذا كنت قد قررت أن تجعل ذلك أفضل صفه فى شخصيتك. واجه العقبات و تغلب عليها - لا تهرب، لا داعي للذعر و ثق بنفسك دائما.

6.   كن متعاطفا :

كونك متعاطفا هي واحدة من السمات الأكثر أهمية وقيمة للشخصية - ان واقع الأمر، التعاطف هو ما يجعل منا بشرا. احد المفاهيم الخاطئة الأكثر شيوعا لدى الكثير من الناس في هذه الأيام هو أن إظهار التعاطف والدفء يجعلهم يبدو ضعفاء، بينما الحقيقة هي أن الناس الاقوياء بالفعل، أولئك الذين يتألقون من الداخل قادرون على أن يكونوا جيدين وعطوفين للآخرين. حِب من يحيطون بك و تعاطف دائما معهم، دون أن تتوقع أي شيء في المقابل. لا تحكم على الناس قبل أن تعيش انفعالاتهم ونشعر بمشاكلهم، الجميع يواجهوا معركة صعبة وأنت لا تعرف شيئا عنها!

7.   كن واثقا من نفسك :

الثقة بالنفس جذابة جدا وتمكنك - عندما تكون واثقا في قدراتك الخاصة، فإنك تلهم الآخرين ليكونوا مثلك، والجميع سوف يحبوك لذلك. الثقة هي شيء طبيعي، ونحن لا نولد بها - بدلا من ذلك، علينا أن نتعلم كيفية بناء الثقة لدينا وكيف نحترم ونحب أنفسنا. طوال حياتنا، نذهب من خلال العديد من الفعاليات التى من شأنها أن تحطم لدينا احترام الذات، أو على الأقل جعله يقل. ومع ذلك، الأمر متروك لنا ان نبحر بسلاسه من خلال كل هذه العقبات و لا نقبل الفشل أو الهزيمة كخيار. بناء النجاح يعتمد على نفسنا، وهذا يتطلب بالتأكيد الكثير من الوقت والجهد - إلى جانب ذلك، فإنه من الضروري أن نعترف بكل الإنجازات الصغيرة، بدلا من التركيز فقط على فشلك. هذا هو إلى حد بعيد أفضل طريقة لبناء الثقة، حتى تصبح شخصا قوى يحبه الجميع!

8.   حافظ دائما على سمعتك وصورتك :

سمعتك هي واحدة من الأصول الأكثر قيمة، لأنها تأخذ سنوات لبناء سمعة طيبة داخل دائرة أصدقائك، وبضع ثوان فقط لتضيع. الناس دائما يحبون ويحترمون هؤلاء الذين لديهم سمعة جيدة و شخصية سليمه لا تشوبها شائبة، ولذلك يجب أن تبذل قصارى جهدك للحفاظ على سمعتك لا تشوبها شائبة، ما دام هذا لا يتطلب منك أن تضحي بالصفات الأخرى، مثل الصدق. كن دائما وفيا لمن أنت، وتذكر أن هناك بعض الناس الذين يتطلعوا اليك لتلههم بصفاتك.

9.   كن لطيف ومهذب مع الجميع :

كونك مهذب لن تصبح أبدا من الطراز القديم، لان الناس تقدر دائما حسن الخلق. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر بالمجاملة، لا بد من القول أن الجميع يمكن أن يكون مهذب ولطيف مع أصدقائهم ومع الناس الذين يحبون عموما - التحدي الحقيقي ينبع من كونك مهذب مع الاشخاص التي لا تروق لك! إذا استطعت أن تفعل ذلك و تجعله حقيقي لنهاية اليوم، تكون قد تمكنت من تعزيز طابعك الى حد أكبر مما كنت تتمناه، وسيقدر أصدقائك و أقاربك ذلك فيك.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس) 

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 245 مشاهدة
نشرت فى 15 نوفمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

10 أسباب يكرهك الناس بسببها تخلص منها

إذا كنت شخص شقي مزعج لن تصل بعيدا في الحياة. إذا كنت باستمرار تحاول اخذ شىء من الآخرين لا أحد يرغب في أن يكون له أي علاقة معك.اليكم بعض الأسباب التي تجعل الناس يكرهون حتى مجرد وجودك، وما يمكنك القيام به لتغيير ذلك.

انت مستغل للآخرين لمصلحتك:

العلاقات هي مثل الهواتف. تذهب في كلا الاتجاهين. إذا كنت تتواصل باستمرار مع الناس فقط للحصول على امتيازات او مكسب او خدمه، و تختفي بطريقة سحرية عندما يكون الآخرين في حاجة اليك فلا عجب أن لا يحبك من حولك لانك شخص استغلالى انانى.

إذا كنت لا تستطيع أن توفر لصديق اى نوع من القيمة مقابل علاقتكم ستكون مليئة بالتوتر وتتلاشى تدريجيا هذه العلاقه ولن تعودوا اصدقاء.

وهذه هى النقطة ، نحن بحاجة إلى أن نتبادل كميات متساوية نسبيا من القيمة من أجل ان تزدهر العلاقات بين الناس. خلاف ذلك سوف يتراكم الاستياء في كل مره تأخذ ولا تعطى شىء فى المقابل وقت احتياج الصديق .

أنت مكتئب دائما :

السلبية معدية، والناس مخلوقات عاطفية. اذا كان شخص ما يشعر باستمرار بالضيق بعد الحديث معك انه في نهاية المطاف سيتوقف عن الحديث معك ويكره وجودك لانك تبعث على الاكتئاب.يجب ان تأخذ القرار بالتوقف عن بث اكتئابك للآخرين وعدم الشكوى الى من حولك طول الوقت حتى لا تكن صحبتك مكروهه تنشر السلبيه.

انت شخص أناني :

ربما أنت لست شخص سلبي، ولكن إذا كنت من الذي يأخذ اثنين من مكان وقوف السيارات أو يستخدم هاتفه الخليوي في السينما او ندوه او حتى فى العمل بصوت عال، انه لا عجب لا أحد يحبك لانك لا تشعر بالآخرين.

المشكلة مع بالانانية هي انها جيدة فقط للإشباع الفوري. الحياة ليست حول الممتلكات المادية، ولكن إذا كان كل ما تفعله هو أن تبحث كيف تريح نفسك على حساب الآخرين ، كل الذى ستحصل عليه كره الآخرين لك وابتعادهم عنك.

عليك تطوير أداء العلاقات على اساس تبادل المنفعه وان تعم فائدتهاعلى الجميع ومساعدتهم مع أهدافهم كما يساعدوك. ستجد أيضا أن عقلية تستند على الأنانية ورؤية ما يمكنك أن تأخذه من الآخرين ليست حتى أفضل وسيلة للحفاظ على الثروة المادية او حب الآخرين.عند التركيز على احتياجات الآخرين وما يمكنك القيام به للوفاء بها ستجد بسرعة إحتياجاتك تلبى واحيانا دون ان تطلب.

أنت تتفاخر:

دائما تتحدث عن الوصول إلى أهدافك وتحقيق أشياء كبيرة. الناس قد يسعدهم هذه الحكايات عندما تخبرهم بها فى البدايه او تخبرهم عن واحدة من إنجازاتك. ومع ذلك، عندما تستمر فى حديثك عن أموالك، أو ما فعلته للآخرين في وجه شخص ما فإنه سرعان ما ينزعج.

عندما تجد نفسك تتفاخر باستمرار للآخرين فان ذلك عادة ما يحدث لأنك تفتقر إلى الثقة، وتبحث عن موافقتهم لراحة ذاتك وتتحقق من الأشياء التي قمت بها.كثير من الناس يفتقرون إلى الثقة، ولكن لحسن الحظ إذا كنت ملتزما هناك عدة طرق لتطويرها. هنا هي المفاتيح الثلاثة.

إفعل ما تقول انك تنوي القيام به، حافظ على ما تقوله حقيقي 100٪، و توقف عن طرح الأعذار الفارغه. إذا كنت تتبع هذه المبادئ الثلاثة ستجد نفسك بسرعة تصبح شخص أكثر ثقة.

قبل كل شيء، تذكر أن الناس لا تحب المتفاخرون. نعم، انه رائع أن كنت قد أنجزت أشياء، ولكن الناس سوف تجد انجازاتكم الكثيره أكثر إثارة للإعجاب عندما لا تدفعها فى حلوقهم عنوه.اتركهم يكتشفوها بانفسهم ويمدحوك هم عليها.

أنت العالم بكل شيء:

لا يوجد شيء خطأ في أن تكون ذكيا، ولكن مثل الإنجازات، الناس لن تقدر مشورتك إذا كنت تحاول فرضها عليهم. والأسوأ من ذلك هو الناس الذين يعتقدون أنهم يعرفون كل شيء تقريبا لا يعرفون الا القليل لانهم يتوقفوا عن البحث عن المعرفه ظننا منهم انهم يعرفوها.

عليك التوقف عن الافراط فى اعطاء النصائح و محاوله فرض معتقداتك .لا يمكنك إجبار شخص ما على الاعتقاد بشيء لا يصدقه.

إذا كان لديك نفس التجارب كمرجع بالضبط مثلهم ،المرجح انهم يحملوا نفس المعتقدات بالضبط. يجب ان تتذكر هذا.

انت ثرثار:

لا يوجد شيء خطأ في أن يكون الشخص اجتماعيا. المشكلة انه يتحدث إلى شخص ما و لا يعطيه فرصة للتحدث. انها محاضرة وليست محادثه. أعتقد أن هناك حلين لهذه المشكلة.

بعض الناس يتحدثون بشكل مفرط لأنهم يتفتقروا إلى الوفرة الاجتماعية. أنها محاولة للحديث ببساطة لتلبية احتياجاتهم في المجتمع وأنهم غير متأكدين من الحصول على فرصة أخرى لوجود شخص يستمع إليهم. في هذه الحالة الحل بسيط. ببساطة اخرج و اختلط أكثر.

أنت كاذب

الكذب هو أسرع وسيلة لجعل الناس تكرهك. عدم التزامك بالوعد شىء ينقصك فى اعين الناس. الزملاء لن يريدوا أن يتعاونوا معك فى اى مهمه او يكونوا أصدقاء لك .

سواء قلت أنك فعلت شيئا لم تفعله، أو كسرت وعد ، هى غير ذي صلة. الكذب هو الكذب، يدمر الثقة التي تتقاسمها مع شخص آخر، ويضعك في حالة إفلاس للعلاقة.

البعض الآخر قد يكرهك لفترة طويلة بعد ان كذبت عليهم، ولكن من الممكن استعادة ثقتهم. ببساطة الالتزام بقول الحقيقة دائما هى الخطوه إلى الأمام. الأسهل القول عن القيام به، ولكن هذه هي الطريقة الوحيدة التي سوف تكون قادرا على إعادة بناء علاقاتك مع استمراريه قولك الصدق والالتزام بمواعيدك.

أنت ناجح:

على الرغم من أن معظم الناس سوف تحبك لأنهم يستلهمون من نجاحك، بعض الناس يكرهونك لذلك، وليس هناك شيء يمكنك القيام به. لحظة البدء فى تحسين حياتك وبدأ مسيرتك تبدء جذب الحاقدين.

الكثير من الناس لا يحبون ان الآخرين يحققوا أشياء كبيرة لأنهم يجعلوهم يشعروا بالنقص عن أنفسهم. لا تقلق بشأنهم على الرغم من ذلك. المسألة ليست شخصية. السبب الوحيد الذي يكرهوك من أجله أنك على استعداد لاتخاذ إجراءات في مواجهة الخوف،و هو الشيء الذى هم لا يفعلوه. ليس هناك الكثير يمكنك القيام به حيال كارهي النجاح إلا أن تتجاهلهم و تمنع نفسك من الانحدار الى مستواهم.

أنت حاقد:

إذا كنت شخص غير ناجح من المحتمل ان تندرج تحت هذه الفئة. أنت نوع الشخص الذي دائما يشوه فورا الأشياء التى يحققها الآخرون والحديث عن الأشياء التي يمكنك القيام بها، ولكنك لا تفعلها. أكبر مشكلة مع كونك كاره أنك لا تضر فقط علاقاتك، بل تضر نفسك أيضا. عندما تشوه باستمرار الناس الناجحة، تتسبب في وجود ارتباط سلبي في عقلك، وتمنع شعوريا نفسك من أن تصبح فى أي وقت واحد من هؤلاء الناس الناجحة.

النصيحه هنا هى ممارسة تقدير الإنجازات للآخرين بدلا من محاولة تشويهها و معرفه كيف حققوها. سوف تشعر أنك أكثر إيجابية، و تزيد فرصك لتصبح ناجحا فى يوم ما.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 576 مشاهدة

أنواع من الأصدقاء يجب أن تقطع علاقتك بهم فورا

انهم لا يضيفوا أي قيمة لحياتك.

عندما يتعلق الأمر بالأصدقاء، دائما يكون هناك قلة من العناصر الغير صالحه في المجموعه. لسبب ما - ربما انهم ناقدين أكثر من اللازم، على الدوام مكتئبين أو مزعجين يتدخلوا فى كل كبيره وصغيره - لا يمكن أن تحملهم. ولكن بدلا من الاحتفاظ بهم في حياتك، تخلص من وجودهم لتتخلص من ضغوطهم على اعصابك.من هؤلاء الاصدقاء الآتى:ــ

1.   الناقد.

انه ينتقد دائما كل شيء تقوله او تفعله، والتي يمكن أن تكون صفته هذه معدية. إذا كان هذا الصديق لديه من الصفات ما يعوض هذا الجانب من شخصيته، تجاهل تعليقاته الانتقادية بشكل كامل أو اجعل منها أضحوكة بالقول شيء من هذا القبيل، "دعونا نرى ما اذا كان يمكن أن تستمر ساعة دون أن تنتقد و تقول أي شيء سلبي." ومع ذلك، إذا كنت غير قادر على تحمل نقده و تشعر انه يضراحترامك لذاتك و يشكك فى قدراتك، إبتعد فورا عن هذه العلاقة.

2.   المعالج.

الكثير من النصائح جيدة دائما، وخاصة من المفترض انه صديق. إذا كنت تحتفظ بهذا الشخص من أجل الصفات الأخرى الرائعة التى لديه، أخبر صديقك أنك لا تريد النصيحة إلا إذا سألته. أو أشكر الشخص دون مناقشة تعليقاته. حل آخر؟ البدء في تحليل ما يقوله حتى يدرك كيف هو مزعج بكثره نصائحه.

3.   المركز على ذاته.

الجميع إلى حد ما ذاتي الاستيعاب، ولكن عندما يكون الشخص دائم التركيز على نفسه ولا يتيح لك التعبير بأي شيء عن نفسك،أو شيء تحتاج أن تقوله. قد لا يكون على علم انه يفعل هذا، قدم له خدمه وعرفه بما يفعله( عدم ترك فرصه لاى أحد ان يقول شىء عن نفسه). اذا لم تتمكن من كبح جماح هذه الصفة، وكنت لا تريد الصداقة لهذا السبب، ضع حدا للمده التى يتكلم فيها عن نفسه، او اطلب منه التوقف وقلل من تواجدك معه، حتى انعم ببعض الهدوء.

 4.   المقلد.

التقليد هو أعلى أشكال الإطراء، لكن من شأنه خلق العداوة بينك وبين صديقك اذا اصبح عاده متبعه منه أن يفعل مثلك تماما فى كل شىء تفعله او حتى تلبسه. إذا كنت ترغب في الاحتفاظ به حولك، إحمي نفسك من خلال إبقاء بعض الأمور لك دون اظهارها له او الافصاح عن افكارك، أو حدد متى تصرح ببعض المعلومات ونوعيتها. إذا، على الرغم من ذلك هذه الصفة أصبحت أمر مزعج للغاية، أنهي الصداقة.

5.   لا يفى بالوعد.

لقد تعبت من استمرار خيبة الأمل من هذا الصديق، لذلك إذا كنت تريد أن تبقي هذا الشخص حولك، خفض سقف توقعاتك منه. أيضا، واجه صديقك بضيقك من هذا السلوك. واجهه بسؤال "هل تعلم هذه هي المرة الرابعة خلال شهرين تلغى الموعد في اللحظة الأخيرة؟" ومع ذلك، إذا كانت هذه السمة تجعلك تشعر بالإحباط أو خيبة الأمل في نفسك لمعاملتك بمثل هذه الطريقه، قد يكون الوقت قد حان للتخلي عن هذا الصديق الذى يستخف بك.

6.   المجازف.

من تجريب المخدرات إلى القيادة بتهور ارتكاب الاعمال المتهوره، يثير سلوك صديق متهور الأعلام الحمراء لاظهار الخطر. "انت بحاجة لحماية نفسك"،و ان كنت تريد تشجيع صديقك لوقف المخاطرة ابتعد عنه حتى لا تنجرف معه. ولكن لا تحاول تغييره بنفسك . أكثر من المحتمل، صديقك بحاجة الى مساعدة من طبيب نفسى. ثم اخبر صديقك أنك تعلق علاقتك إلى أن يعدل ما تصرفاته.

7.   المنافس.

بعض المنافسة يمكن أن تكون صحية - إذا كان أهداف صديقك أو الإنجازات بمثابة الدافع لك - ولكن إذا كان المنافس يريد ما لديك، يتصرف بطريقة عدائية ويفعل أي شيء ليس فقط للحصول على ما لديك ولكن انتزاعها منك ، هذا يمكن أن يكلفك كثيرا. إذا كان صديقك يتمنى الحصول على سيارتك لانها أكبر أو أغلى ثمنا ليبدو أكثر نجاحا منك، قد يكون الوقت قد حان لتبتعد عنه،لان المنافسه اصبحت غيره حاده.

 8.   مصاص الدماء.

هذا الصديق يعتمد بشكل كبير عليك للدعم العاطفي أو المعلومات. صحيح، يمكن أن يكون هذا الصديق يمنحك مشاعر ايجابيه انك مطلوب ولك فائده، وبطبيعة الحال، يمكن ان تجده بجانبك عندما أصدقائك الآخرين مشغولون جدا بالنسبة لك. ولكن هذا يستنزف طاقتك ووقتك ويشغلك عن احتياجاتك الشخصيه ، و لهذا السبب يجب عليك أن تنظر إذا كان هذا الصديق يستحق أن تحتفظ به أم لا . لكن اذا وضعت حدود و كنت على بينه أن هذا الشخص ربما تكون مطالبه تفوق الحد و تهدر وقتك وتعطلك عن ما لديك عمله،تستطيع ان ترفض طلباته عند اللزوم، يمكنك أن تبقي هذا الشخص في حياتك لكن بوضع حدود لاعتماده عليك دون حرج.

9.   المسيء.

لا نتسامح مع أي شخص ينتهكك لفظيا وجسديا أو جنسيا. وبطبيعة الحال، في بعض الحالات، يمكن أن يكون من الصعب معرفة ما الذى يشكل إساءة. نضع في اعتبارنا، إذا كان شخص ما خبيث وعدوانى في تصريحاته ومعاملتك ، فأنت تتعرض للإيذاء لفظيا.

الاعتداء الجنسي حتى قد لا يكون واضحا، كما قد يشمل سلوكيات خفية مثل النكات التي تسيء أو ذات طبيعة جنسية أو تعليقات غير لائقة أو التحرش الجنسي. إذا لزم الأمر، كن واضحا فى ايقاف هذا الشخص والابتعاد عنه تماما واتخاذ الاجراء اللازم اذا تخطى الحد.

10.  ذو الوجهين.

من نشر الأكاذيب عنك لافشاء اسرارك، تصرفات هذا الشخص عكس تماما ما يكونه الأصدقاء. إذا حدثت مره واحدة فقط، عليك ان تتأكد من حسن نيته وانها كانت غير مقصوده و لك ان تقرر أن تستمر الصداقة ام لا، ولكن دع هذا الشخص يعرف أن سلوكه غير مقبول. إذا كنت لا يمكنك أن تغفر له، اقطع الصداقة بينكما قبل ان يسىء لسمعتك. فقط لا تشعل غضبه حتى لا يتحول ضدك ويزيد من اسائته.

11.  المسيطر.

كونه مسيطر هو جزء من شخصية هذا الشخص، وهو ما يعني انها سمة صعب التخلص منها. ولكن يمكن أن يكون محبطا بالنسبة لك أن يسيطر عليك بهذه الطريقه. المسيطر قد يتخطى حدوده و يبدى رايه فى كل ما تفعله كأصدقاء وفي كل ما تفعله فى حياتك الشخصيه أو تريد القيام به دون أن تطلب منه.

ليس هناك أخذ وعطاء، المسيطر غير مريح ومتسلط لا يمنحك حتى الفرصه اذا كنت تريد اختيار شيء. إذا كنت تريد أن تبقي الصداقة على قيد الحياة، اجعله يعرف انك لا تحب أن يسيطر عليك. هذه الصفة، قد تصبح سلبية جدا حتى أنك قد تحتاج إلى قطع علاقتك به.

12.  المُحبط.

هو الشخص الذي يجب أن تدخله في حياتك بحذر شديد لان هذه الصفة يمكن أن تكون معديه .غني عن القول، بطبيعة الحال، أن هذا النوع من الاشخاص دائما محبط ويجر من معه لاسفل، ولكن من المفارقات، إذا كنت متفائلا وإيجابيا، قد يكون ذلك هو السبب في جذب المحبط لك في المقام الأول.

ليس من عملك ان تكون المعالج. ولكن اعرف أن هذا الشخص قد لا يكون قادر على التغيير دون مساعدة مهنية. قرر ما إذا كان لديه أي صفات تعوض كآبته و احباطه و تكون قادرا على البقاء متفائلا معه. إذا لم يكن كذلك، انهي صداقتة. لا تبقيه معك لمجرد أنك تشعر بالأسف له وتصبح مع الوقت مثله كئيب ومحبط دائما.

 

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 337 مشاهدة

كيفية التفكير مقدما للمستقبل

لا أحد يستطيع أن يرى المستقبل، ولكن علينا جميعا أن نبذل جهدنا لعمل التوقعات حول هذا الموضوع من أجل اتخاذ القرارات المناسبه ونكون أفضل استعدادا لما يأتي في طريقنا. التوقعات التي نتخذها لا تستند على رؤية المستقبل، ولكن على معرفتنا والتجارب السابقة، مختلطه بقليل من البصيرة. إذا كنت لا تريد أن تصدم من المستقبل وتريد أن تشعر انك على استعداد لأي من تحديات التى خبأتها الحياة لك، عليك اجاده التفكير في المستقبل.

الخطوات

1.   حدد ما تريد تخطيطه أو إعداده.

المستقبل هو مكان كبير مع العديد من الاحتمالات، ولكن هناك احتمال بأن تريد معالجة معينة لوضع،أو مشكلة، أو فرصة. حدد هذه الغاية على أفضل ما يكون وخطط واستعد لها.

2.   استخدم احساسك الداخلى (حدسك) .

 ليست كل القرارات عقلانية أو يمكن تحليلها بدقه، يمكن للتخمينات البديهية ان تكون قوية جدا. ما تشعر به صحيح؟ ماذا تصدق سوف يحدث؟ عند استخدام حدسك ، يمكنك الاستفادة من الخبرة و المعرفة بطريقة مختلفة باضافه احساسك الداخلى ،عن إجراء التحليل العقلاني.

ـ استمع إلى الفطرة الأولى. الحدس كثيرا ما يعمل بشكل أفضل قبل ان  يتاح له الوقت لدراسة أي تفاصيل، إعطى اهتماما لذلك، حتى لو كنت لن تعمل على الفور على ذلك الاحساس.

ـ الحدس قد يدخل إلى العوامل العاطفية واللمحات الدقيقة التي قد لا تلاحظها. إذا كان هناك شيء تشعر انه خطأ عن وضع ما، أو إذا كنت لا تحب شخص ما، لا تتجاهل هذا الشعور، حتى لو كنت لا تستطيع أن تضع إصبعك على المشكلة.

ـ استخدام الحدس كمؤشر بدلا من أن يكون حلا. ابحث في ما يمكن أن يسبب هذا الشعور لديك و تعمق حتى تعرف السبب.

3.   انظر في ما تعرفه بالفعل.

معرفتك السابقه جاءت من العديد من الأماكن. هل حاولت شيئا من هذا القبيل من قبل؟ هل تعرف كيف قد يكون رد فعل شخص ما؟ هل رأيت عمل ما تم ، أو يمكن أن تقرأ عن تجارب الآخرين مع حالة ما؟ هل يمكن أن تسأل الآخرين؟ هل يمكنك أن تجرب شيئا أو تجمع البيانات التي قد توحي بما يمكن أن يحدث؟

4.   اكتشف تحيزاتك.

يميل الناس إلى التحيز فى تخميناتهم و إجراءاتهم بطرق يمكن التنبؤ بها. على سبيل المثال، قد تلعب الأحداث الأخيرة دورا كبيرا في التأثير على القرارات دون ما يبرر ذلك. أو، قد تكون أكثر عرضة ان تصدق شيء لمجرد ان الجميع من حولك يصدقوه. إذا كنت تعتقد أن هذا النوع من الاشياء يحدث، إبدأ في النظر عن كثب في أدلة دامغة (مثل الحقائق والأرقام) وبحث افتراضاتك.

5.   ابتكر حالات افتراضية تتعلق بهدفك.

 اسأل نفسك "ماذا لو" لمختلف الاحتمالات وتخيل النتائج المحتملة و مجريات الاحداث  المحتملة التي يمكن أن تحدث. خاصة، فكر في العواقب المحتملة لمختلف مسارات الاحداث.

6.   اطلع على السيناريو الأسوأ. ما هو أسوأ شيء يمكن ان يحدث؟ قيم المخاطر المحتملة.

ـ هل أسوأ شيء أنت والآخرين يمكنكم أن تتحملوه؟ هل يمكن إزاله هذه الفوضى، حاول مرة أخرى في وقت لاحق، اعتذر، انفق قليلا من المال، أو التعامل مع الرفض او النقد؟

ـ هل أسوأ شيء يمكن التخطيط له، وتجنبه، أو التقليل من حدته ؟

ـ هل أسوأ حدث خطر جدا أو غير مرغوب فيه جدا؟

ـ كيف هو شكل أسوأ الحالات، و كيف تكون النتيجة الغير مرغوب فيها؟

7.   انظر في أفضل سيناريو. ما هو أفضل شيء يمكن ان يحدث؟ قم بتقييم المكافآت المحتملة.

ـ ما الذي يمكنك القيام به لتتجه النتائج نحو أفضل الأحوال؟

ـ أين يجب تحديد أهدافك؟

ـ كيف هو أفضل الأحوال، ومدى احتمال النتيجة المرغوبة؟

8.   فكر في الإجراءات الممكن اتخاذها. إذا كنت تحاول التفكير في المستقبل، ربما لأنك تريد أن تقرر كيفية الرد على بعض الأوضاع أو الحاجة، لذلك فكر فى الردود المحتملة.

9.   قيم تلك الأعمال. على أساس الخبرة والمعرفة حول كيفية ان هذه الأحداث عادة ما تتحول، اختار أو ضيق أالاختيارات الذي يتعين اتخاذها و الاجراءات اللازمه.

10.  إستعد جيدا. جهز كل ما لديك للحصول على الاستعداد، سواء كان شخصا أو معدات أو مرافق أو خطط، أو ببساطة الشجاعة، عليك ان تجهز نفسك وتستعد.

ـ  يمكن أن يكون الكتابة أداة قوية للتحضير. انها تساعدك على تذكر خططك ، و تساعدك على أن تراهم تماما. استخدم التقويم أو المحمول، والملخصات، والتخطيط، كل ما يساعدك.

11.   جربها. تصرف وفقا لتوقعات خططك. ثم، اترك الحياة تأخذ مجراها. ثم انظر ما سيحدث. من خلال تسجيل ملاحظاتك انظر فى النتيجة، سيكون لديك المزيد من الخبرة والمعرفة للاستفادة في المرة القادمة التى يكون عليك اتخاذ قرار مثل هذا.

12.    أضبط مجريات الامور . اذا رأيت الامور ليست كما بجب، أضبط الإجراءات أو ردودك بقدر ما تستطيع. اذا لم يكن لديك الفرصة لتغيير المسار بعد أن بدأت، سيكون لديك فائدة الحصول على معلومات جديدة أو نتائج. استخدمها لاتخاذ قرار بشأن كيفية تعديل إجراءاتك في الوقت الحاضر وفي المستقبل.

نصائح :

ـ السيناريوهات  الافضل والأسوأ للحالة تساعدك على إنشاء مجموعة من الاحتمالات المتوقعه ووضع الخطط والقرارات وفقا لذلك.

ـ المخططين المهرة مطلوبين في جميع أنحاء عالم الأعمال. اذا كان لديك مهاره التفكير و التخطيط للمستقبل، انظر في ان تجعلها مهنتك.

ـ        الممارسة. حتى عندما لم تكن انت المخطط أو الذى وضع  التوقعات، قدم تنبؤاتك و شاهد ما يحدث. هذه العملية سوف تساعدك على صقل مهاره التوقعات.

ـ تبادل الأفكار مع الآخرين بالعصف الذهنى. التفكير في المستقبل ليس من الضروري أن يتم منفردا، سيكون لديك رؤى وأفكار الجميع الذين استشرتهم. أيضا، الأفكار في كثير من الأحيان تولد أفكارا أخرى.

  • الإحصاء والاحتمالات هي الطرق الرياضية لتحليل السجلات. استخدمها إذا كنت بحاجة إلى معلومات رقمية عن مدى احتمالات هذه النتيجة.
  • كن صادقا مع نفسك. أي قدر من التمني لن يوقف كارثة طبيعية قادمة، ولكن القبول بواقعية حدوثها يمكن أن تقودك إلى الإعداد المناسب لمواجهتها.
  •  تأكد من أن تكون هادئا و مصمما عند اتخاذ قرارتك.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 197 مشاهدة
نشرت فى 3 نوفمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

لتنجح اخرح من منطقه الراحه و تقدم

الافراد الناجحة تدفع باستمرار أنفسهم خارج منطقة الراحة الخاصة بهم لتحقيق أهدافهم .هم على يقين انه لا يمكن لاى شخص أن ينمو و ينجح إلا إذا كان على استعداد ليشعر بالانفعال و التوتر عند محاولة شيء جديد. لتحقيق أحلامك يجب الخروج من منطقة الراحة الحالية وتُصبح متقبلا لما هو غير مألوف وغير معروف و شاق. لتحقيق اى تقدم فى حياتك او عملك، يجب أن تدفع نفسك خارج منطقة الراحة. فكر في الأمر. منطقة الراحة الخاصة بك هى حيث تشعر إن كل شيء آمن ومألوف. كيف يمكنك الوصول إلى مستويات أعلى شخصيا ومهنيا إذا كنت لا تخرج ابعد من المألوف لنفسك وتنمو على أساس منتظم؟

حان الوقت لعدم الراحه :

كن صادقا مع نفسك و إسأل، هل تتجنب القيام بأشياء تعلم أنك يجب أن تفعلها لأنها تجعلك تشعر بعدم الارتياح؟

تخيل كيف يمكن أن تغير حياتك إذا غامرت و قمت بشىء نافع خارج "منطقة الراحة". هل تشعر أنك أفضل عن نفسك؟ هل تصبح أكثر احتراما من قبل الزملاء والاصدقاء؟ هل لديك المزيد من الثقة بالنفس؟ هل ستكون أكثر نجاحا؟

الخطوة الأولى على طريق تحقيق مزيد من الإنجازات ترتكز على الأشياء الصغيرة التى تعلم أنك يجب ان تقوم بها ولكنك لا تشعر بالراحة لعملها. إذا كنت تدفع نفسك أن تفعل الأشياء الصغيرة التي تجذبك خارج منطقة الراحة الخاصة بك، ثقتك بنفسك سوف تبدأ في النمو. ويمكن أن تكون هذه الاعمال البسيطة مثل القول مرحبا لشخص غريب.

وانت تبنى ثقتك في نفسك لفعل الأشياء الصغيرة، ستُبنى الثقة تدريجيا لتفعل أشياء كبيرة. هذه هي الطريقة التي تعمل مع كل واحد منا. نحن جميعا نبدأ من خلال بناء ثقتنا في الأشياء الصغيرة.

عند أول خطوة خارج منطقة الراحة الخاصة بك من المحتمل أنك سوف تشعر بالتوتر وربما بعض الخوف. ولكن ما لم تقوم بشيء جرىء لن يحدث شيئا نافع او شيئا سيئا. على العكس من ذلك، أن هذا الالم في معدتك من الخوف، هو الإشارة إلى أنه النمو والفرص الماثلة أمامك. لذلك اشعر بالخوف وانهض للتقدم على أي حال.

كما قال دايل كارنيجي: "افعل الشيء الذي تخشى أن تفعله، و حافظ على فعل ذلك ... هذا هى أسرع وأضمن طريقة لتكتشف و تقهر الخوف."

لذلك، هل بدأت متعمدا لدفع نفسك خارج منطقة الراحة الخاصة بك؟ هل تلتزم القيام بالأشياء التى تعلم انك يجب عليك القيام بها على الرغم من أنها تجعلك تشعر بعدم الارتياح؟

اسأل نفسك، "ما هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث؟" ثم إنطلق لتعمل نحو النجاح دون مزيد من التردد! سوف تشعر أنك عظيم! و قهرت الخوف. سوف تنمو الثقة داخلك.

"لا أحد مات فى أي وقت مضى من عدم الراحة، لكن ان تعيش خاملا باسم الراحة يقتل المزيد من الأفكار، المزيد من الفرص، والمزيد من الإجراءات، والمزيد من النمو فى كل شيء آخر مجتمعين.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الإقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 263 مشاهدة
نشرت فى 1 نوفمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

التعامل مع النقد الجائر

الاستجابة بهدوء وبعقلانية للانتقادات غير مبررة و تعلم كيف تتعامل مع الانتقادات غير عادلة بأمان.

كنت تقدم مشروع خطة تسويق لمنتج جديد في اجتماع فريق العمل. وأنت تتكلم، لاحظت بوادر مشجعة من زملائك والمشرف. ولكن أحد زملائك يحجب موافقتة، و يستمع مع محدقا بنظره فولاذية.

بعد الانتهاء من عرضك للخطه، يشرع في تقديم نقد لاذع عن الأفكار والنهج - كل نقطة منه، تشعر بها خطأ واضح. وبينما كان يتحدث، وكنت تشعر بارتفاع الدم فى وجهك وضربات قلبك متسارعه. الآن كل العيون عليك. ماذا ستقول؟

أو سيناريو آخر: لمدة سنة، كنت تعمل بجد نحو تحقيق أهدافك المهنية. الأمور تسير على ما يرام، وكنت تحقق أهدافك ، ومعنويات الفريق عالية. ثم تنهال مطرقة على راسك: في الاستعراض السنوي ، رئيسك عبر عن خيبة أمله في عملك. على الرغم من كل المؤشرات تشير إلى العكس ذلك، واصبحت على المقعد الساخن - ورئيسك يقول لك ذلك فى وجهك.

ما رأيناه هنا نوعان من الحالات من الانتقادات غير العادلة - واحدة من زميل لك، واحدة من رب العمل. ماذا تعمل الأن؟ كيف تستجيب لذلك يمكن أن يكون له تأثير كبير على حياتك المهنية. الإنفعالية لا تفيد، قد لا تكون غرائزك أفضل دليل لمتابعتها.

استجابتك الفورية هى الأهم - لديها أكبر مجال لجعل الأمور أسوأ أو أفضل. وهنا المنهج الافضل للتغلب على الرغبة الطبيعية للتعبير عن غضبك أو التعارك.

الخطوة 1: التزام الهدوء

أول شيء تفعله هو التزام الهدوء، سواء كانت الصفعة تأتي من زميل أو رئيس. النقد السلبي يمكن أن يؤدي إلى الغضب أو الشعور بالنقص. الافصاح عن هذه المشاعر تجعل الفجوه أعمق ، وتعطى الناقد فرصه اكبر. عندما تصلك سهام النقد، تفاعل بمجاملة -و وقفة. خذ نفس بعمق ، الهدوء يساعد على تخفيف غضبك.

الخطوة 2: كرر نقاط النقد

لا تضغط نفسك بالتفكير في استجابة مثالية على الفور. بدلا من ذلك، حاول هذا: ببساطة وهدوء كرر الشكاوى التى وجهها الناقد اليك، للتأكد من أنك قد فهمت كلامه بشكل صحيح. اجعل تواصلك بالعين ثابت ولكن دون تحدى ، ثم قل في لهجة غير عدوانية: "وهكذا، ما تقوله هو..." وضع انتقاداته في كلماتك انت. والهدف هنا هو اتخاذ التركيز بعيدا عن أي صراع شخصي، ووضعه مباشرة على المسائل الموضوعية.

وإذا ما قاله أمر مثير للسخرية ، هذا التكتيك يسلط ضوء قاسي على نقده. كن حذرا جدا على بجانب أن تكون واقعيا تجنب إغراء المبالغة. اذا كان يدعي ان استراتيجيتك للمبيعات سوف تأتى بنتائج متواضعة، لا تقول، "فما هو قولك، ان استراتيجية مبيعاتي تحقق للشركة المزيد باستمرار". من خلال المبالغة في قضيته، سوف تؤتي ثمارها كمن هو دفاعي وتبحث عن معركة - بدلا من شخص عاقل يبحث بصدق للوصول الى اصل المسألة.

الناقد العدواني يأمل في استدراجك لمعركة، أو على الأقل لجعلك فى خانة الغضب. أو أنه قد يتوقع انك ستستكين في قبول نقده، وتغوص بعيدا، مهزوما. بدلا من ذلك، ما تفعله يأخذ التركيز بعيدا عن رد فعلك و يضعه مرة أخرى على انتقاداته - دون قبول أو رفض لهم.

الخطوة 3: فتح كل الآفاق

تكتيك التكرار الموضوعي قد يفقده توازنه، ويجعله يتراجع. إذا كان الأمر كذلك، الآن هو الوقت المناسب لفتح نقاش حقيقي للنقد. إذا اخترت هذا الطريق، فإن الأسلوب الذكي هو ان تشكل ردك بلغة مثل "من وجهة نظري"، أو "أستطيع أن أرى كيف فهمت هذه الفكرة، لكنني ربما لم أوضحها بشكل سليم ". وهذا يؤكد على الاحترام باعتباره عنصرا أساسيا من المحادثة. سوف تظهر أنك على استعداد للنظر إلى الأمور من وجهة نظره، ويمكنك أن ترى كيف يمكن أن يكون قد استنتجها من خلال عدم توضيحها بشكل كاف. الآن عليك أن تعطيه الفرصة ان يعدل نقده بعد ان اعفيته من الخطأ .

الخطوة 4: نقل عن بأدب

إذا، من ناحية أخرى، تمسك الناقد بموقفه حتى بعد تكرار شكواه في كلماتك، سوف تحتاج الى بعض الوقت لتطوير استجابة جيدة،بعد أن أظهرت أنك قد فهمت "من اين أتي برأيه"، و انك قد فعلت ذلك دون ان يخونك الغضب أو الخجل. الآن حان الوقت لخروج مشرف. اضف قائلا "هذا بالتأكيد شيء للتفكير في المستقبل، وأنا أقدر ملاحظاتك،". هذا يقدم لك كشخص يحاول بالفعل أن تفعل أفضل شىء ممكن لوظيفتك - ضع التركيز على التفاعلات المستقبلية.

الرد على الزميل الناقد

اذا كان زميل هو الذى يوجه لك النقد، أول شيء تفعله هو أخذ الراى الذى اختبر كثيرا و هو: "انظر الي المصدر." هل هو صوت محترم داخل الشركة، أو أي شخص ينتقد الآخرين في محاولة يائسة لدعم نفسه و رفع مكانته و سمعتة؟ إذا كان هذا الأخير قد يكون لديك بالفعل حل المشكلة عن طريق تكرار بهدوء انتقاده خلال الاجتماع. و عندها أعضاء الفريق الآخرين من المحتمل جدا أن يعيدوا التفكير فى كلامه.

ومع ذلك، إذا رأي ناقدك يحمل وزنا داخل الشركة، الامر يستحق القيام ببعض الحد من الضرر. قد تكون فكرة جيدة اقتراح عقد اجتماع لمناقشه خلافاتكم. حتى اذا وجدت تفكيره معيب، لا تستبعد احتمال أن يكون لديه شيء للتعلم منه. قد تخرج عنكما الاثنين استراتيجية محسنة، و تخرج من التفاعل مع سمعة باعتبارك لاعبا في الفريق الذي يسعى لمصلحة الشركة.

إذا كان لا يزال متمسكا برايه، وانت مقتنع بأنه خطأ، ابحث في اشراك رئيسه. يجب الحرص على عدم شن هجوم شخصي - صور بدقة حجه كلا الجانبين ، وعبر بأنك تفهم وجهة نظره، ولكنك تعتقدان رايك أفضل. مرة أخرى، حتى لو اخذ رئيسك في العمل جانب الناقد لك ، فإنك سوف تؤتي ثمارها كشخص يبحث بنشاط عن مصلحة الشركة.

التعامل مع المدير الناقد:

ما، إذا كان الناقد هو رئيسك في العمل؟ هذه هي مشكلة. أولا، حدد موعد لعقد الاجتماع، واسمع له جيدا. هل أنت متأكد من انتقاده هو غير صالح؟ إذا لم يكن اعمل توازن معقول، ثم تنازل عن هذه النقطة، و اضبط النهج بشكل مناسب.

إذا كنت لا تزال مقتنع بأن انتقاداته غير صحيحه، وأصر على التوضيح، من خلال اجتماع واحد لواحد، لتقنعه بوجهة نظرك. إذا تعذر ذلك، قد تطلب عقد اجتماع مع شخص على مستوى اعلى السلم الوظيفى. في القيام بذلك، أنت تخاطر بتقويض موقفك اذا فشلت فى اقناعه بوجه نظرك. مرة أخرى، اجعل قضيتك بهدوء وعقلانية.

يجب عليك انت ورئيسك في العمل على حد سواء ان تضعوا في الاعتبار أهداف الفريق، بدلا من الخلافات الشخصية أو المهنية ، يجب أن تكون قادرا على اتخاذ التوافق وسيلة إيجابية إلى الأمام.

الخطاب العقلاني هو أفضل دواء للانتقادات غير عادلة. في أكثر الأحيان، فإنه يفوز في عالم الشركات، اذا ما كان الأشخاص المعنيين منفتحين وعلى استعداد لإيجاد أفضل مسار لمصلحه الجميع.

الحفاظ على احترام الذات :

التعرض لانتقادات غير عادلة يمكن أن يكون تجربة مريرة، بالرغم من التعامل بذكاء وادب مع ناقدك. لذلك فمن المهم أن لا تدع التجربة تضر احترام الذات أو ثقتك بالنفس.

الشيء الرئيسي هو أن نتذكر أننا نتحدث عن نقد غير عادل هنا و ليس تغذية راجعة بناءة. في بعض الأحيان الانتقادات غير العادلة ببساطة غير صحيحه. وفي مناسبات أخرى أنها غير عادلة لأنها عن شيء ليس له تأثير على الطريقة التي تؤدى بها عملك. وفي كلتا الحالتين، تذكر أنه يدل على قصور في الناقد و ليس فيك. إذا وجدت أنك تستمر في تذكر ذلك النقد، على الرغم من ما سبق ،استخدم التفكير الواعي والتفكير العقلاني والتفكير الإيجابي لتوضيح أنك ومهاراتك وأفعالك لا تستحقون الانتقاد الذى تتلقاه.

النقاط الرئيسية

ومن الطبيعي ان ترد بقوة على الانتقادات الظالمة، ولكن هذا نادرا ما يكون خطوة مهنية حكيمة.بدلا من ذلك، إدارة الوضع فورا بهدوء، تكرار تعليقات الناقد حتى توضح له أنك تفهمه. تستطيع اكتشاف أن النقد يقوم على سوء فهم أو وجهة نظر مختلفة، وفي هذه الحالة كن واضح وصريح بعقلانيه لتسوية ذلك. في الحالات الأكثر تعقيدا، خاصة عندما يكون الناقد هو رئيسك في العمل، سوف تحتاج إلى جدولة اجتماع لمناقشة الانتقادات.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الآقتباس)

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 243 مشاهدة
نشرت فى 30 أكتوبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

الاشخاص الناجحة هم الذين فشلوا أكثر من غيرهم.

الجمهور عادة لا يعرف عن هؤلاء الأفراد الناجحين إلا عندما يشتهروا و تكبر شركاتهم . نُعجب بنجاحهم ، ولكن نادرا ما نشاهد النضال الهائل الذى مروا به للوصول إلى النجاح. من خلال عدم معرفتنا بفشلهم، للأسف لم يبق لنا سوى أن نقارن أنفسنا بإنجازاتهم.

النكسات والفشل أمر لا مفر منه في الحياة، لا أحد على ما يرام، ونحن جميعا نواجه أوقات صعبة في مرحلة ما من حياتنا. ولكن إذا كنا نعيش بحذر لتجنب الفشل، لن نتعلم كيفية إداره الفشل بشكل فعال عندما نواجهه. حتى عندما نواجه الشدائد، فإنه غالبا ما تغمرنا مشاعرنا و تجعلنا نستسلم لليأس.

يبقى السؤال، كيف يمكن أن ندرب أنفسنا على مواجه هذه التحديات واستخدامها لصالحنا؟

هنا أربع الخطوات التي يمكن أن تساعدك على تحويل أي تجربة سلبية إلى نتيجة إيجابية:

<!--نقبل بأن الفشل هو جزء من عملية السعى لتحقيق النجاح:

عندما تصبح الأوقات صعبة، واحدة من أكثر الأمور المحبطة يمكن أن نسمع من شخص ما هى جمله "كن ايجابيا". قد اسىء استخدام مفهوم التفكير الإيجابي، و أسىء فهمه، وأسىء لنا جميعا.ما نسمعه، ليس له صله بأن نبتسم ونصبح سعداء مع كل ما يحدث لنا. أي شخص يقول ذلك إما كاذب أو مجنون. التفكير الإيجابي، يستخدم حتى نتمكن من المعرفة، والنمو، والتطور نتيجه ما نعاني منه في الحياة.هذا لا يعني محاولة تجاوز الفشل. هذا يعني ببساطة أنه إذا كنت تواجه انتكاسة،افهم أنها ليست وجهتك النهائية. انها مجرد عثره في طريق رحلتك إلى حيث تريد أن تكون.

عندما نواجه صعوبات في الحياة، ليس غريبا ان ننكب على أنفسنا. لا بأس أن ننزعج و نشعر بخيبة الأمل. ولكن هدفنا يجب ان يكون عدم البقاء على هذه الحاله ونتوقف، انما ان نستمر فى تعلم الدرس مما حدث.

<!--إسمح لإحباطك  بالخروج :

بمجرد ان اخذت بعض الوقت للتخلص من الحزن ومسح رأسك من التفكير فيه، يمكنك بعد ذلك ان تبدأ فى تقبل ما حدث. الاندفاع العاطفي الأولي يتبدد في النهاية ، بعد ذلك يمكنك العودة ببطء لتركيزك مرة أخرى على المسألة في متناول يدك لتكملها مستعينا بالدرس الذى تعلمته وتتجنب الاخطاء التى ادت للفشل.

<!--أن نكون صادقين بجد :

أهم جزء فى هذه العملية، و الذى 90٪ من الناس لا تفعله، أن تأخذ بضع دقائق للتفكير في ما حدث و تكون صادقا مع نفسك عن لماذا حدث ذلك. من السهل تشغيل التلفزيون، وسحب الهاتف للتحدث مع اى شخص، أو تجد بعض من أشكال الالهاء. معظم الناس سوف تفعل أي شيء لتتجنب مواجهة انفسهم بالأخطاء التي قاموا بها.

ومع ذلك، إذا لم نفعل ذلك، فإننا لن تعلم، وإذا كنا لا نتعلم فإننا نخاطر بجنون. قال ألبرت أينشتاين  جملته الشهيرة ،" من الجنون أن تفعل الشيء نفسه مرارا وتكرارا وتتوقع نتيجة مختلفة. " إذا كنا لا نتعلم من أخطائنا والفشل في الحياة، إذن نحن محكوم علينا ان نستمر فى  تكرارأخطائنا ، سواء كنا ندرك ذلك أم لا.

<!--الفشل يدفعك إلى الأمام :

الفشل إلى الأمام  بكون من خلال التعلم من النكسات لدينا، وإجراء التعديلات اللازمة حتى ننجح. كل تغيير نتخذه، كل شخص نلتقي به، وكل جزء من المعلومات التي نستوعبها ، تتجمع معا حتى نتمكن من خلق نتائج مختلفة.

نحن لا يمكننا أن نوقف العقبات من الظهور في الحياة، ولكن يمكننا أن نختار كيفية التعامل معها. قد تمنع رؤيتنا مؤقتا، ولكن إذا ثابرنا واجتهدنا، يمكننا اكتشاف الفرص التي دائما في انتظارنا على الجانب الآخر. كلما اصبحنا أكثر كفاءة مع هذه العملية، كلما مكنا أنفسنا من رؤية الجانب الإيجابي حتى في أصعب الحالات.

إذا كنا مثل معظم الناس، ربما لدينا علاقة سيئة مع الفشل. قد تنظر إليه باعتباره النهاية، و كدليل على أن خطتك لم تنجح أو ان أفكارك ليست جيدة بما فيه الكفاية. الحقيقة هي، أن الفشل يحدث للجميع. الشيء الوحيد الذي يفصل بين الناس الذين ينجحون من أولئك الذين يفشلون هو الفهم الصحيح لقوة الفشل. يتطلب النجاح أن نتعلم من الأخطاء والعثرات على طول الطريق بدلا من الوقوع في اليأس والاستسلام.

انتبه إلى المعلومات الآتيه، وخاصة إذا كنت مع من يعتبروا الفشل ليس صديق، سوف تجد أن الفرصة تكمن في كل هزيمة. وهنا 3 أسباب إن الفشل هو مفتاح النجاح.

<!--الفشل هو وظيفة للمحاولة :

أفضل طريقة لقياس التقدم الذى تحرزه في شيء هو عدد النكسات و "الفشل" الذى مررت به. إذا لم تكن قد فشلت حتى الآن، هناك احتمالات انك لم تحاول بجديه. الفشل هو مطرقة الحداد التى تعد السيف للنجاح. إذا كنت ترغب ان تكون جيدا فعلا في شيء، عليك أن تفشل على الأقل عدة مرات.

اذا نظرتم الى جميع الرجال والنساء العظماء عبر التاريخ، ستلاحظ أن لديهم شيء رئيسي واحد مشترك. أنهم فشلوا فى البدايه كثيرا. فكر فى توماس اديسون. كم عدد المرات التي فشل في العثور على الخيوط المناسبه للمبة الكهربائيه؟. هنري فورد كان يعرف الفشل بصوره وثيقه حتى انه طرد من مصنعه. ومع ذلك نقل عنه قوله: "الفشل هو فرصة للبدء من جديد، ولكن بذكاء أكثر." من الواضح أن يمثل الفشل الفرص والنمو، وليس العجز والخسارة.

<!--النجاح يكمن في رؤية الفشل باعتباره أداة :

كما أن كل العظماء لديهم شيء مشترك، فكذلك يفعل "الفاشلون"و هو: عدم قدرتهم على استخدام الفشل باعتباره أداة. عندما تشعر بالغرق، والإحساس باليأس، وتعرف انه الفشل و تأخذه إلى القلب، يمكنك ان تقلل من نفسك و قدراتك. انت تعطي طاقتك بعيدا لحدث خارجي. النجاح هو تعلم كيفية التعرف على لماذا فشلت، وكيف وأنت تسير تقوم بتعويض و معالجه ما اخطأت فيه.

من المفيد أن تسأل نفسك الأسئلة التالية عن الفشل، كبيره وصغيره.

  •    ما هو السبب الذى أدى إلى الفشل؟
  •      كم جزء منه من تأثيرى أنا؟
  •       كيف يمكنني استخدام تأثيرى لتحويل الفشل إلى نجاح؟
  •      ما هي الخطوات التي أحتاجها للمحاولة مرة أخرى؟
  •       ماذا يمكنني أن أفعل كل يوم لضمان أن تكون المحاولة القادمة أكثر ذكاء؟

قد ترغب في كتابه ذلك على قطعة من الورق وتقرأ من خلال تلك القائمة. كن منفتحا ونزيها تماما و انت تسأل نفسك كل سؤال. حلل إجاباتك بعناية و نفذها - لا المماطلة! تذكر، الفشل هو فرصة وليس عبئا. كن ممتنا للحصول على فرصة للنمو.

<!--الفشل يبني الشخصية :

إذا نظرتم الى الأحداث التي أدت إلى أي انتصار كبير، ستكتشف انه في كثير من الأحيان إن الفشل كان أكبر دافع. كما تكون نهر النيل على مدى السنين، يمكن أن  يأتى النجاح أيضا في قطع صغيرة، و كجزء من أي استراتيجية ناجحة. من ناحية أخرى، الانتظار سنوات على سنوات لحدوث شيء ، ليس فعالا و لن يحدث، عندما تتمكن من اتخاذ إجراءات الآن، تحقق النجاح على فتره أقصر.

ماذا تحتاج إلى اختبار نفسك باستمرار و التعلم من المحاولات الفاشلة؟ الشخصيه.

يحدث النجاح للأشخاص الذين هم على استعداد لذلك. لخلق قيمة، يوما بعد يوم، يتطلب التصميم، و جود غرض، والأهم من ذلك كله، الشخصية. الفشل هو من يبني شخصية أفضل بكثير من أي تأكيد أو هدف عابر. في حين أن كل نجاح سوف يدفع كمية صغيرة من الحماس، الفشل يدفع حياتك المهنية - وشخصيتك – الى النجاح القائم على تصحيح الاخطاء واستيعاب الدروس.

***

النجاح يحتاج قوة الارادة والذكاء والعزم، والاصرار. ولكن أكثر من أي شيء آخر، إنه يتطلب الفشل. استخدم هذه فرصة لإعادة تقييم علاقتك بالمفتاح الحقيقي للنجاح الذي يخشاه الكثير من الناس.لولا الفشل ما تعلمنا كيف ننجح.

المصدر: نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 103 مشاهدة

  

أشياء فكر فيها و افعلها عندما تكره نفسك

كراهية النفس هى الحفره المظلمه ، والثقب الأسود في روحنا التي يمكن بسهوله الوقوع فيها، ولكن من الصعب الخروج منها. هنا بعض الأشياء للقيام بهاعندما تسمع نفسك تقول أشياء مثل، أنا أكره نفسي، ؟؟ أنا لست جيد، ؟؟ أنا أحمق جدا،؟؟ أو أنا لا قيمة لى. ؟؟ والحقيقة هي أنك لا شيء من تلك الأشياء. ولكن من السهل أن تفكر أنك كذلك، وخاصة إذا كنت قد تصدق كل هذه الأفكار السلبية عن نفسك.

لذلك ماذا تفعل للخروج من هذه الحفرة المظلمة في روحك؟

1.   قرر أنك تريد تغيير نفسك :

لا أحد يمكن أن يجعلك تحب نفسك غيرك انت! انها مسؤوليتك لإعادة ترتيب تفكيرك بعيدا عن كل الأفكار السلبية التي تفكر فيها، وركز على أفكار أكثر إيجابية عن نفسك. انه كثيرا ما يقال، إذا فكرت أفضل، سوف تعمل على نحو أفضل. وإذا كنت تعمل على نحو أفضل، سوف تشعر انك أفضل.

فى كثير من الأحيان يكون عدونا الأكبر هو أنفسنا. والطريقة التي نفكر بها يمكن أن تضرنا أسوأ من أي كلمات. عندما تكون بمفردك مع أفكارك ، وإذا تصدق تلك الأفكار سلبية، تولد كراهية النفس. ؟؟و قد يستغرق جهدا حقيقيا لتحويل الأفكار السلبية الانهزامية إلى إيجابية تغير حياتك و نظرتك لنفسك. ولكن حاول ذلك! وإذا التزمت بذلك التغيير، قريبا سوف ترى انك تشعر بالرضا عن نفسك.إذا كنت لا تحب شيئا عن نفسك يمكنك بالفعل ان تغيره، ابدأ في فعل ذلك اليوم و ليس غدا، والآن وليس فيما بعد.

2.   اعرف ما يمكنك تغييره و افعل ذلك!

إذا كنت لا تحب شيئا عن نفسك أنه يمكنك تغيير الواقع، ابدأ في فعل ذلك اليوم. ربما كنت لا تحب وزنك يمكن البدء في تناول الطعام بشكل صحيح، وممارسة التمارين الرياضية ؟؟ اليوم! انغمس فى الرياضة أو هواية مفضلة لديك. سوف تندهش كيف يجعلك شعورك بأنك تعتني بنفسك ان تحب حياتك ونفسك.

لا تجعل أكثر ما تظن أنها عيوبك تستحوذ على تفكيرك. ركز على ما يمكن أن تغييره، واسأل الله أن يساعدك على قبول البقية والتعايش معها. اخلق الحياة الصحية  التى تريدها و تستحقها! بعض الناس يعيشون حياة بائسة محاصرين بافكارهم ، دون أن يدركوا أن لديهم القدرة على تغيير وضعهم. اياك والوقوع فى هذا الفخ!

3.   بناء احترام الذات :

اكتب قائمة لافضل 10 صفات لديك. لا يمكن التفكير في 10؟ هناك أكثر مما كنت تعتقد. يمكنك البدأ بواحدة. على سبيل المثال، أنا صديق مخلص ، اهتم بالآخرين، أو لدي الكثير لاقدمه لأصدقائي،  أو أنا مستمع جيد، ... إلخ. ثم أضف إلى القائمه ، ما الذى أصدقائك و افراد أسرتك يقدروه فيك. قد تفاجأ لمعرفة ما يراه الناس الذين يحبونك فيك! عندما تبدأ في التركيز على الأشياء الجيدة التي تقدمها، ستنمو ثقتك بنفسك. سيرى الآخرين هذا التغير لأنك جعلت نفسك أكثر جاذبية. لا يمكنك إرضاء الجميع، لذلك ركز على جعل نفسك فخورا بها قبل أن تتوقع أي شخص آخر ان يفتخر بك.

كل يوم، افعل شيئا يجعلك تشعر بالفخر من نفسك. اعرف الأشياء التي تحبها، جرب أشياء جديدة، واذهب إلى أماكن جديدة.حدد بعض الأهداف على قصيره وطويله المدى.قرر أنك لن تقول عبارة: أنا أكره نفسي مرةأخرى. هذه الكلمات سامة. لماذا تكره نفسك؟ بينما في الحقيقة هناك الكثير فيك يستحق المحبة.

4.   استخدم الامتنان كسلاح ضد كراهية الذات:

سوف تجد اشخاص يركزون على الأشياء الإيجابية في حياتهم، أشياء يمتنون لها مهما كانت بسيطه، وعادة ما يكونوا أكثر سعادة من أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

الأفكار السلبية، مخلوطه بالقلق، تجعل حياه اى شخص بائسة للعيش مع هذا الخليط. لذلك إذا كنت تعبت من سماع نفس الأفكار السلبية القديمة ، ضع فى قائمة يومية الأشياء التي تشعر بالامتنان لها، ستندهش كيف بسرعة يبدأ موقفك فى التغيير.

تحدي نفسك كل يوم لمدة دقيقة واحدة فقط أو اثنين، وفكر في ما كنت تشعر بالامتنان له فى هذا اليوم ، مثل الفطائر اللذيذة للفطور، وابتسامة من أحد الأصدقاء، والطقس لطيف، يمكن أن يكون شيء بسيط مثل لون العشب، أو حصلت على تقدير فى مسابقة، او وجود اخوه يحبوك ويساندوك. فإنه ليس من الضروري أن يكون ما انت تريد يجب أن نكون شاكرين لوجود هذه الاشياء فى حياتك قد لا تكون لدى غيرك. أشعر بالامتنان لما لديك.

5.   الاشخاص الذين تقارن نفسك بهم هم ايضا يقارنوا أنفسهم بآخرين:

نحن جميعا نقارن أنفسنا بأشخاص آخرين، وأستطيع أن أؤكد لكم أن الناس التي تبدو أن لديها كل شيء ليست كذلك.عندما تنظر إلى الآخرين من خلال عدسة الرحمة والتفاهم بدلا من الحكم والغيرة، أنت أقدر على رؤيتهم على حقيقتهم كاشخاص مثلك لديهم ما ينقصهم او يمروا بلحظات فشل. هم بشر غيركاملين يمروا بنفس التحديات الحياتيه ذاتها التى نمر بها جميعا.

6.   عقلك يمكن أن يكون كاذبا مقنعا جدا.

هناك قول مؤكد نتناقله جميعا هو: "لا تصدق كل ما تظنه." تذكر هذه المقوله لانها ستساعدك ان تغير تماما الطريقة التي تتفاعل بهاعندما تمر بعقلك أفكار قاسية أو غير مشجعة عن نفسك. الأفكار هي أفكار فقط، وانها غير صحية ومرهقة لإعطاء المزيد من القوة لتلك الافكار السلبية.

7.   هناك ما هو أكثر من جيد فيك اكثر من الخطأ.

كشخص يميل أحيانا ان ينظر في جميع عيوبه ، فإنه يساعدك على تذكر أن هناك الكثير من الأشياء تعجبك فى نفسك ، مثل حقيقة أنك على قيد الحياة و تتنفس وقادر على تمهيد مسارات جديدة لنفسك اذا اخترت.

8.   عليك أن تقبل بشكل كامل صنع السلام مع "الآن" قبل أن تتمكن من الوصول إلي الغد، وتشعر بالارتياح معه لاحقا.

لتجرى اى تغييرات وتفكر في اى خطوه تالية ،لا يمكن أن تشعر بالرضا عن أين أنت ذاهب الا اذا أمكنك أن تقبل، وتقدر قدراتك، وتقدر و تحب أين أنت الآن. احتضان وصنع السلام مع مكانك الآن وان تحب صفاتك ، سوف تكون رحلتك نحو شيء جديد و تغيير ما لا تحبه ،أكثر هدوءا ، ورضي.

9.   التركيز على التقدم بدلا من السعى وراء الكمال :

واحدة من أكبر أسباب كراهية الذات هو الاصرار على " الحصول علي الكمال فى كل شىء حتى نفسك." قد تسعى جاهدا لتحقيق الكمال والنجاح، وعندما لا يحدث، تشعر انك عديم القيمة وتكره نفسك. ما لا يبدو أنك تدركه أن السعي لتحقيق النجاح و السعى لتحقيقه واخذ خطوات نحوه هو إنجاز في حد ذاته، بغض النظر عن عدد المرات التي فشلت فيها.بدلا من توجيه اللوم لنفسك للعثرة ، كافأ نفسك لمحاولتك. إعرف إن إحراز تقدم، يأتي بقدر حجم ثقتك فى نفسك وقدراتك.

10.      قل لنفسك ان الفشل هو طريقك للنجاح واحب نفسك بعد الدرس الذى استفدته.

قل لنفسك وكررها ان الفشل يجعلك أكثر نجاحا بمعرفتك الخطأ الذى ادى للفشل و تتجنبه. وتقول لنفسك أنك لا تعطى قدراتك الكاملة مما لا يساعدك في الوصول إلى قدرة أعلى. ولكنك تقول لنفسك أنك لا قيمة لك و لست محبوبا ، هذا الكلام لا يجعلك تشعر بأنك جدير بشىء أو محبوب مما يجعلك تكره نفسك. الفشل لا يعنى النهايه .هو عثره على طريق النجاح ولا تمثلك انت كشخص فلماذا تجلد نفسك وتكرها.لكن الطريقة الوحيدة لتحقيق حب الذات هو أن تحب نفسك، بغض النظر عن من أنت والمكان الذي تقف فيه وحتى لو كنت تعلم أنك تريد تغييره. انت كاف تماما كما انت. وحب الذات سيكون أسهل قليلا في كل مرة تذكر نفسك بذلك.

11.                 تذكر دائما ان الله يحبك :

أقوى وسيلة للتغلب على الكراهية الذاتية هي التركيز على محبة الله. بعد كل شيء، إذا كان الله يحبك، مع كل ذنوبك واحيانا اخطائك وان كثرت، ينبغي أن تجعل من السهل بالنسبة لنا أن نتقبل أنفسنا. دائما اطلب من الله ان يساعدك على سعيك للتغيير ، وسوف تشعر أنك أفضل بكثير عن حياتك.

ان الله خلقك فريد من نوعك. وان هذا التفرد هو الذي يجعلك متميز فكن ممتنا وركز على الايجابى الذى من الله به عليك.توقف عن كره شخص يحبه الله كثيرا. أنت!!

من السهل جدا العثور على أسباب للاعتقاد أنك لا قيمة لك لأي شخص، أو إلى الله. ولكن إعرف انك لك قيمة لأن الله يحبنك ، حتى لو لا احد يحبك فان الله يحبك. بمجرد أن بدأت الثقه في نفسك أكثر ، سيكون لديك أيام جيدة أكثر من السيئة. إنه من السهل أن تجد السلبي، فعليك بالبحث عن الإيجابي في كل حالة. والأهم من ذلك، ان تحافظ على إيمانك بالله هذا سوف يساعدك و يقودك إلى السعادة التي تسعى إليها. توقف عن كره شخص يحبه الله كثيرا. أنت!!    لا تظل في هذا المكان للكراهية الذاتية، فإنه سيستغرق وقتا لتغيير ما كنت تفكر فيه عن نفسك ولكنه ممكن.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس) 

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 1321 مشاهدة

لماذا نعتبر الفشل شىء مفيد و رائع

 عندما كنا صغارا كان الفشل له معنى مختلف مما هو عليه اليوم.عندما تعلمت ركوب الدراجة سقطت على الارض مرارا وتكرارا. ربما جرحت ركبتك، وبكيت. ثم نهضت مرة أخرى، وبدأت تحاول مره أخرى. سرعان ما تعلمت ركوب الدراجة و كأنك تجيدها طوال حياتك. سيكون من الجميل لو استطعنا الحفاظ على هذا التفكير عن الفشل ونحن كبار. البعض ربما يفعل ذلك،و البعض الآخر لا. لماذا؟

هناك عدد قليل من الأسباب التي أستطيع ذكرها و هي:

ــ   تقسو على نفسك. عندما يفشل شخص يكون قاسيا على نفسه وكانها نهايه العالم. الفشل نادرا ما يكون نهاية العالم، ولكن من السهل الوقوع في فخ التفكير انه كذلك. تعلم ان تخفف على نفسك و تأخذ استراحة لتهدأ وتفكر فى الخطوه التاليه لتقف على قدميك مره اخرى وتٌصلح الاخطاء التى ادت للفشل و تتجنبها فى المرات التاليه.

ــ المدرسة و المجتمع يقيمنا و يعطونا درجات ضعيفه لانهم يعتبروا الفشل شى سىء.

عندما كنا نتعلم ركوب الدراجة أو المشي نحن لم نفكر في الفشل وقتها كشىء سىء. نحن فقط نستمر فى التحرك بعد أن نسقط و نقوم. ولكن في وقت لاحق، الاشخاص حولنا والمدرسه يقولون لنا أن الفشل هو شيء سيئ، وأنه والمخاطرة أشياء يجب تجنبها والا سنعاقب. وهكذا على مر السنين، من المدرسة وما يقوله الآخرين حولنا ، نحن نضخم الخوف من الفشل و اى مجازفه داخلنا.

ــ الأنا تساعد على بناء هوية الضحية. نحن نعلق أهمية أكبر وزنا للفشل حتى يصبح جزءا مهما من هويتنا. قد نفشل عدة مرات مما يصيبنا بالاحباط. ولذا فإننا ننظر لأنفسنا بأننا "فشله". الأنا تحب ان تحدد نفسها باسماء. أحيانا بالنجاح. أحيانا بالفشل. وعلى الرغم من أنك مجرد شخص فشل في مناسبات قليلة الا ان الانا (ذاتك) - الصوت الصغير الذى يهمس في رأسك ـ يكرر انك فاشل - حتى تقتنع بذلك. وبعد ذلك على مر السنين يقول لك أشياء لتعزيز وجعل تلك الهوية أكثر قوة. ولأن الناس يميلون إلى معاملتك بالصوره التى تقدمها لنفسك، فإنهم يؤكدوا هذا النمط لك. لذلك لا تأخذ أفكارك على محمل الجد. وتصدق انك فاشل. انها عثره فى الطريق تتعلم منها لتحقق النجاح الباهر الذى ينتظرك.

ــ التبرير بان الفشل سىء. إذا كنت تريد أن تجد مبررا لتقاعسك وعدم اصلاح الاخطاء التى ادت الى الفشل، فان رؤية الفشل باعتبار انه شيئا سيئا هو رهان أفضل من النظر إليه كشيء يمكن أن يكون إيجابيا ومفيدا، لتعطى لنفسك المبرر لتتوقف عن المحاوله و تكسب تعاطف من حولك.

لا يهم ان يجعل الناس من الفشل مسألة كبيرة، وربما حتى جزء من هويتهم ،و لكن هذا لا يعني أن عليهم التخلى عن الحس السليم و اتخاذ القرارات السليمه و يضعوا ، مثلا، كل مدخراتهم فى صفقة تجارية غير مدروسه فيخسروا كل شىء ثم يصرخوا انهم فشله.

الآن، ما هو جيد عن الفشل؟

1.   أنت تتعلم.

بدلا من رؤية الفشل شيء فظيع يمكنك البدء في مشاهدته أكثر بأنه تجربة للتعلم. عندما تقف في منتصف الفشل، يمكنك أن تسأل نفسك أسئلة مثل:

ما هو رائع عن هذا الوضع؟

ماذا يمكنني أن أتعلم من هذا الوضع؟

هناك دائما درس واحد أو أكثر من ذلك بكثير في ما قد ترى أنه فشل.الرائع هو الدرس الذى استفدته ، والاروع ان تتجنب الاسباب التى أدت للفشل فى المره القادمه.

2.   يمكنك الحصول على الخبرات التي لا يمكن الحصول عليها بأي وسيلة أخرى.

من الناحية المثالية، ربما كنت تريد أن تتعلم من أخطاء الآخرين وما فشلوا فيه. هذا ليس دائما من السهل القيام به. في بعض الأحيان عليك أن تفشل بنفسك لتتعلم الدرس واكتساب الخبرة التى لا يمكن لأحد ان يصفها لك بمجرد كلام.

3.   يمكنك أن تصبح أكثر قوه.

في كل مرة تفشل يمكنك أن تصبح أكثر اعتيادا على ذلك. و تدرك أكثر وأكثر أنها ليست نهاية العالم. الفشل في الواقع لم يعد المنحدر الخطير كما كنت تنظر اليه - تماما مثل عند الوصول بنجاح إلى هدف تشعر انه لم يكن بعيد المنال كما كنت تظن - بعد أن كنت قد أمضيت الكثير من الوقت في بناء صورة مصطنعه ضخمه عن الفشل في رأسك.تصبح اكثر تحملا وقدره على المواجهه. يمكنك التعامل مع الأشياء التي كانت بالنسبه لك صعبه جدا لتتعامل معها قبل بضع سنوات. الفشل يمكن أيضا ان يكون عنصر مخفف لأنه حتى وإن كنت لم تحقق شىء ، الا انك أخذت على الأقل فرصة و تعلمت درس، كنت لن تاخذ هذه الفرصه بمجرد ان تجلس و لا تفعل أي شيء. انك اكتسبت قدرا كبيرا من الشجاعة والتصميم على النجاح.قم وحقق النجاح الذى تتمناه ولا تتحجج بانك فشلت مره او اثنين.

4.   فرصك للنجاح تزيد.

في كل مرة تفشل يمكنك أن تتعلم و تزداد قوتك الداخلية. لذلك كل فشل يمكن أن يجعلك أكثر وأكثر احتمالا وقدره على النجاح. وربما لا توجد وسيلة أخرى للنجاح الذى تحلم به بدون مجموعة من الفشل على طول الطريق.تعلم من الفشل كيف تحقق النجاح.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 178 مشاهدة

عمليه بسيطة لحل المشكلات واتخاذ القرارات

حل المشكلات واتخاذ القرار مهارات مهمة للعمل والحياة. غالبا ما ينطوي حل المشكلات على صنع القرار،وهى عمليه لها أهمية خاصة للإدارة و القيادة. هناك عمليات وتقنيات لتحسين عملية صنع القرار ونوعية القرارات. صنع القرار طبيعة  لدى بعض الشخصيات ، لذلك هؤلاء الناس يجب أن تركز أكثر على تحسين نوعية قراراتهم. الاشخاص الذين ليس لديهم هذه الملكه غالبا ما يكونوا قادرين على إجراء تقييمات ذات جوده عاليه، ولكن بعد ذلك يحتاجوا إلى أن يكونوا أكثر حسما في العمل بناء على التقديرات المعدة. حل المشكلات واتخاذ القرارات ترتبط ارتباطا وثيقا، والاثنين يتطلب الإبداع في تحديد وتطوير الخيارات، مما يجعل العصف الذهنى  مفيد لها بشكل خاص. صنع القرار الجيد يتطلب مزيجا من المهارات: التفكيرالإبداعي ، و تحديد الخيارات ،والوضوح فى الحكم، والحزم فى القرار، والتنفيذ الفعال. لمجموعة حل المشكلات واتخاذ القرارات، أو عندما يطلب توافق في الآراء، ورش العمل تساعد فى عمل ذلك، خصوصا من خلال دمج هذه الأدوات. وفيما يلي بعض الطرق المفيدة لاتخاذ القرار الفعال وحل المشكلات: اليك عملية بسيطة خطوة بخطوة لصنع القرار الفعال وحل المشكلات.

عملية صنع القرار:

<!--تحديد وتوضيح المسألة هل هي مسألة عاجلة وهامة أو كليهما.

<!-- جمع كل الحقائق وفهم أسبابها.

<!--فكر أو اطرح الأفكار، الخيارات ،والحلول الممكنة.

<!--النظر والمقارنة بين "إيجابيات وسلبيات" كل خيار - استشارة الآخرين إذا لزم الأمر أو كانت مفيدة - القرارات المعقدة حيث هناك عدة خيارات اكثر، ارسم شكل بيانى الذى يمكن ان يوضح القياسات وفقا للعوامل الاستراتيجية المختلفة

<!--حدد الخيار الأفضل - تجنب الغموض والتنازلات و الضعف في محاولة لإرضاء الجميع.

<!--اشرح قرارك للمعنيين والمتضررين، و تابع لضمان التنفيذ السليم والفعال.

غالبا ما يكون هناك أكثر من إجابه جيدة عندما تواجه قرارا معقدا. عندما تجد الحل الأفضل ، إشرك الآخرين ، حتى يسهل بذلك تطبيقه.

طريقه قائمه "الإيجابيات و السلبيات" لصنع القرار

يمكن استخدام دراسه "الإيجابيات و السلبيات" عند اتخاذ القرارات التي تحتاج إلى معرفه آثارها. فى حل المشاكل و اتخاذ القرار يجب أن يكون القياس موضوعى لتقييم الإيجابيات و السلبيات.

استخدام "القائمة المرجحة" للتحديد يكون مفيدا بشكل خاص في القرارات التنظيمية أو الأعمال التجارية الكبيرة، ولا سيما التي تنطوي على الكثير من الاعتبارات الاستراتيجية. في مثل هذه الحالات يمكنك تقييم خيارات مختلفة وفقا لمجموعة واحدة من المعايير (أهم الاعتبارات)، أو يمكنك تخصيص معايير القائمه المرجحه لكل خيار .

بعض القرارات تكون مسألة بسيطة مثل: إجراء تغيير أم لا، انتقال لقسم آخر، وظيفة جديدة، أو شراء شيء ما، بيع شيء، وما إلى ذلك . قرارات أخرى تنطوي على عدد من الخيارات، ونشعر بالقلق أكثر للوصول للنتيجه الصحيحه. استخدام عملية العصف الذهني لتحديد وتطوير الخيارات لاتخاذ القرارات وحل المشكلات تسهل العمليه.

<!--أولا سوف تحتاج إلى ورقة منفصلة لكل خيار من الخيارات المحددة.

<!--على كل ورقة اكتب بوضوح الخيار المحدد، و تحت العنوان "الايجابيات" و "سلبيات" (أو مزايا وعيوب). العديد من القرارات ببساطة تنطوي على اختيار ما مثل إذا كان المضي قدما أم لا، التغيير أم لا؛ في هذه الحالات تحتاج إلي ورقة واحدة فقط.

<!--أكتب الآثار المترتبة على خيار معين لك و التى يمكن التفكير فيها، ضع كل في العمود ذات الصلة.

<!--إذا كان من المفيد "وزن" كل عامل، بإعطائه درجة من ثلاث أو خمس نقاط .على سبيل المثال، 5 مهم للغايه، و1 أهميتة ثانوية.

<!--عند سرد كافة النقاط التي يمكن ان توجد لخيار معين ،قارن عدد أو درجة كل من البنود / الآثار / العوامل بين العمودين.

<!--هذا سيوفر التفكير والإشارة إلى مدى جاذبية وفائده الخيار المعين. إذا كنت قد سجلت درجه كل بند سوف تكون قادرا على التوصل إلى النتيجة الإجمالية، وهي الفرق بين إيجابيات وسلبيات المجاميع على العمود. الأكبر بين مجموع الإيجابيات والسلبيات الكلية هو الخيارالأكثر جاذبية.

<!--إذا كان لديك عدد من الخيارات بعد استكمال ورقة الإيجابيات والسلبيات لكل خيار، قارن جاذبية - نقاط الاختلاف بين إيجابيات وسلبيات - كل خيار. أكبرهم فرق ايجابي بين الايجابيات والسلبيات هو الخيار الأكثر جاذبية.

<!--ملحوظة: إذا كنت لا تحب الجواب الذى ظهر من ورقة صنع القرار ، فهذا يعني أنك لم تشمل جميع السلبيات - وخاصة العاطفية منها، أو لم تكن قد سجلت العوامل كلها، لذلك راجع الورقة المعنية.

أن كتابه الأمور بهذه الطريقة سوف تساعدك على رؤية الأشياء بوضوح أكثر، وتصبح أكثر موضوعية و بعيدا، مما سيساعدك على اتخاذ قرارات أكثر وضوحا.

تعتمد معايير صنع القرار على المواقف الشخصية الخاصة بك والتفضيلات. معايير الترجيح تتغير من فرد لآخر، والوضع، وما إلى ذلك. المزاج والمشاعر الخاصة بك يمكن أن تؤثر أيضا فى كيفية تقييم الأمور، والذي هو مبرر إضافي لضرورة وجود طريقة للقياس قوية.

في عملية صنع القرار للأعمال الاستراتيجية، غالبا ما يكون من المفيد الحصول على مدخلات من الآخرين لعوامل الترجيح. في مثل هذه الحالات، نموذج السلبيات الايجابيات يوفر وسيلة للافراد للمساهمة في طريقة التصويت وبالتالى ترجيح قرار معين.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 328 مشاهدة

كيف تسترد دافعك من 10 أنواع من المحبطات

الدافع هو محور الإبداع والإنتاجية والسعادة. الدافع هو ما يدفعنا إلى العمل، وعندما نعمل، فإننا نخلق الحركة والنمو والتغيير؛ نشعر باننا مشاركون، بارعون، و مهمون؛ وأقوياء من خلال شعورنا كيف يمكننا تغيير العالم. نحن نبنى أكثر ما نحب في حياتنا. وكل هذا يعطي هدفا لحياتنا و يضفى عليها السعادة.

معظمنا له مفهوم واحد فقط لفقدان الدافع، وهو ما يعني أنه كلما فقدت الدافع للعمل، تفترض أنك تعاني من نفس المشكلة، في حين أن فقدان الدافع هو مجموعه من المشاكل، والتي تحتوي على العديد من الاختلافات.

في جوهرها، عدم وجود الدافع لديك يعنى ان لا تكون لديك رغبه تماما للعمل، وهناك العديد من الأسباب التي قد تجعلك في هذا الموقف. وجود المزيد من الطرق لتصنيف فقدان الدافع سوف تساعدك على تحديد الأسباب الحقيقية لعدم الرغبة فى انجاز العمل، بحيث يمكنك اختيار الأدوات والاستراتيجيات الصحيحة للحصول على الدافع مرة أخرى.

وفيما يلي 9 أنواع من فقدان الدافع والاستراتيجيات التي من شأنها أن تساعدك على الحصول عليه مره أخرى .

1.   الخوف قد يفقدك الحافز :

عندما تكون خائفا، حتى لو كنت تدخل فى مجال اخترته ، جزء منك يرفض التقدم للأمام. الخوف يبطىء تقدمك ويجعلك مترددا وحذرا، وهذا يمكن أن يكون مفيدا لك، ولكن في بعض الأحيان تستند مخاوفك على خيالك بدلا من التركيز على إجراء تقييم دقيق للمخاطر في واقعك. إذا كان خوفك كبير بما يكفي، حتى لو كنت متحمسا للتقدم، وجزء منك يريد أن يحفظك يمكن أن يمنعك بنجاح من المضي قدما في المجال الذى تريده حتى اذا كان مرغوب فيه وآمن.

كيفية الحصول على دافعك مرة أخرى: للحصول على دافعك، تحتاج إلى التعامل مع خوفك. تبدأ من خلال تسمية المخاوف لديك بحيث تحدد ما هى بالظبط. تذكر أن تقول شىء لطيف "شكرا" لمخاوفك - انها تحاول حمايتك، بعد كل شيء. ثم اسأل مخاوفك: "من ماذا أنا خائف أن يحدث" "ما هي فرص أن يحدث ذلك حقا" بعض مخاوفك سوف تتلاشى الآن.

انظر على ما تبقى من مخاوف. ما الذي تقوله لك عن البحث الذى عليك القيام به، والثغرات التي تحتاج إلى سدها، واستراتيجيات إدارة المخاطر التى تحتاج لوضعها في المكان الصحيح؟ احترم هذه الحكمة وتبناها فى انشاء خطتك. وأخيرا، قسم التغييرات التى ترغب في عملها إلى خطوات أصغر، والتركيز على الخطوات الصغيرة القليلة المقبلة فقط - هذا من شأنه أن يهدئ مخاوفك.

2.   تفقد الحافز لوضعك أهداف خاطئة :

نحن جميعا تحيط بنا الكثير من الرسائل التي تغذي شعورنا الاجتماعي ، ونحن حريصون على إقناع اسرنا ومجتمعنا بما ننوى ان نفعله. عندما تشعر بعدم وجود دافع لتنفيذ شىء تريده، هذا يحدث لأنك حددت الأهداف مستند كليا على ما يريده مجتمعك او اسرتك وهذا يسحبك بعيدا عن الاتجاه الأساسي الذى كان عليك أن تأخذه. ان ذاتك تستخدم فقدان الدافع لتكون بطيئا و تفصلك عن الأهداف السامة التي قمت بتحديدها.

كيفية الحصول على دافعك مرة أخرى: خذ بعض الوقت لمراجعة أهدافك. لاحظ كيف يستجيب جسمك و أنت تفكر في كل من الأهداف التي تحاول العمل عليها. عندما يظهر جسمك (وبخاصة تنفسك) علامات ضيق وانقباض، هذا مؤشر جيد جدا انك كنت تحاول أن تتبع أهداف ضاره. إذا حصلت على رد الفعل في حدود ضيقة، الغى الأهداف الحالية و ابحث فى كل المصادر حول ما "يجب" أن تفعل مع حياتك. لاحظ ما يجعلك تبتسم من تلقاء نفسك و يجعل الوقت يمر دون ان تشعر به، حدد أهداف بناء على تلك الاشياء بدلا من الاولى الخاطئه.

3.   تفقد الحافز من عدم وضوح ما تريد :

اذا لم تستطع شرح ما تريد بوعي ووضوح ، سوف تكون صوره مستقبلك غامضة. نحب ما هو مألوف، لذلك نقاوم ما هو غير مألوف وغامض ونبقى مع أو نعيد إنشاء ما هو مألوف لدينا. إذا كنت غير واضح حول ما تريد إنشائه، فمن المنطقي أن تفتقر إلى الدافع للعمل لأنك تفضل البقاء مع الواقع المألوف الحالي.

كيفية الحصول على دافعك مرة أخرى: إذا كنت ترغب في خلق شيء مختلف عن ما كنت تعاني منه، فإنه لا يكفي أن تعرف فقط ما كنت لا تريد. عليك أن تعرف ما تريد ايضا، أنت في حاجة إلى بلورة رؤية واضحة ومحددة عن ما ترغب في إنشائه بحيث يصبح مألوف لك، مع هذه النتيجة الجديدة تشعر بالراحة و تتحرك تجاهها. خذ بعض الوقت لتوضيح ما تريد و لماذا تريده.

4.   تفقد الحافز من صراع القيم :

قيمك الخاصة مهمه لك في الحياة. إذا كان لديك صراع مع القيم، هذا يعني أن هناك اثنين أو أكثر من القيم مهمه بالنسبة لك ،ولكنك تعتقد أنك لا يمكن أن تلبي كل تلك القيم في حالة معينة. يؤدي هذا الموقف الى أنك تشعر بتعارض و انك تشد الى اتجاهات مختلفة وأنت تصارع لايجاد سبل للحصول على ما هو مهم بالنسبة لك. قد يكون لديك طفرات وجيزة من الدافع للعمل على شيء ومن ثم تفقد الدافع و تبدأ العمل على شيء آخر، أو يختفى الدافع تماما لأن المجهود للتعامل مع الصراع الداخلي بسرعة يستنفذك ويستنزف الطاقة لديك.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: ابدأ بالاعتراف بالصراع الداخلي. احضر قطعة من الورق و ضع خط في المنتصف بحيث يكون لديك عمودين. اكتب على كل عمود واحده من الاتجاهات المختلفة التى تشدك ناحيتها، لخص ذلك مع بيان ما يريد كل جزء. الآن اختار عمود واحد و قطعة لاسئله: "لماذا هذا الجزء يريد ذلك؟ ما النتيجه التى يأمل في الحصول عليها ؟ "استمر فى طرح الأسئلة وكتابة إجاباتك حتى تشعر أنك كنت قد وصلت للنتيجة التى يريدها جزء منك . الآن افعل الشيء نفسه بالنسبة للجزء الآخر، وانتبه ان يكون مستوى الإجابات في العمودين هي نفسها. في نهاية المطاف، كل جزء من الأجزاء يريد دائما نفس الشيء، لأنهم منك انت. الآن عليك أن تعرف ما تريد حقا، يمكنك تقييم الاستراتيجيات لكل جانب و قرر الاستراتيجية التى تعمل بشكل أفضل.

في كثير من الأحيان، عندما تصبح واضحا على ما تريد حقا، ستظهر استراتيجيات جديدة لم تلاحظها من قبل. أحيانا القيام بهذه العملية قد تجد طرق لإرضاء كل من القيم لديك، ولكن في بعض الأحيان هذا غير ممكن. إذا كنت قد اتخذت وقت كافى للتفكير من خلال قيمك ، وكنت قد اخترت بوعي إعطاء الأولوية لقيمة معينة على القيم الأخرى لفترة من الوقت، هذا الوضوح سيخفف من حدة الصراع الداخلي و يعود دافعك من جديد ليحفزك على عمل ما تريد .

5.   تفقد الحافز من عدم وجود التحدي :

عندما يتعلق الأمر بالتعامل مع التحديات، هناك بقعة حلوه. اذا كان التحدي كبيرة جدا ، يصبح الخوف كبيرا جدا ويستنزف الدافع لدينا (انظر النقطة 1)، وإذا كان التحدي صغير جدا، سرعان ما نشعر بالملل و نناضل من أجل الاحتفاظ بالدافع. نحن خلقنا لنعيش، ننمو ، ونحن بحاجة للتحديات والفرص المستمرة لإتقان مهارات جديدة. بدون التحديات، الذات الأساسية تبعد الدافع عنا باعتبارها وسيلة لتقول لنا أننا قد انحرفنا عن المسار الصحيح لنا.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: راجع أهدافك والمشاريع التي تعمل عليها. هل هم تحديا لك؟ هل هم يطلبوا منك أن تنمو من أجل تحقيقها، أم أنك تقوم فقط بالأشياء التي تعلم أنك يمكن أن تفعلها؟ حاول تغيير وتبديل أهدافك لجعلها أكثر تحديا، خذ المشاريع التي تتطلب منك أن تنمو، وإيجاد شيء جديد أو اثنين لتعرف كيف تحفز نفسك.

6.   تفقد الحافز بالحزن :

في بداية أي تغيير، نمر من خلال مرحلة تساءل إذا كنا ينبغي ان نترك الامور على ما هى عليه حتى لا نفقد او نحزن على ما سنفقده إذا كنا نجرى تغييرات كبيرة. الارتباك والشك الذاتي، عدم الثقة في العالم من حولنا، والشعور بالفقد هي أعراض شائعة، وكلما كان التغيير كبيرا، تكون هذه الأعراض أقوى. أحيانا تمر علينا لحظات من الاكتئاب والانسحاب الاجتماعي. مع كل الحزن والخوف والشعور بالفقد التي تستمر في هذه المرحلة، فمن الطبيعي ان ينسحب الدافع.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: إذا كنت تعاني من مجرد صدمة أو خسارة، أو كنت تريد عمل تغيير كبير ، عليك أن تعطي لنفسك الكثير من الوقت للتفكير والتأمل، و الاعتناء بالجسم مع الطعام الجيد، والراحة، وممارسة الرياضة. عبر عن حزنك ، وارتباكك، ومخاوفك مع الأشخاص الذين يمكن ان يستمعوا اليك بمحبة. اقضى بعض الوقت في الطبيعة مع الهدوء، و الاشخاص المحبة. استعرض كل المشاعر والافكار لديك - هذا شىء طبيعى وآمن. الارتباك، والنسيان، والحماقات كلها طبيعية في هذه المرحلة. سينتهي الحزن عندما تكون جاهزا، وإذا كنت تحاول الاسترخاء والتعبير عن حزنك ، فإنه سوف يكون عاجلا وليس آجلا.

7.   تفقد الحافز من الشعور بالوحدة :

هذا هو من الاسباب المهمه خصوصا بالنسبة لأولئك الذين يعملون وحدهم من المنزل. أنت تعرف تلك الأيام عندما تشعر انك لا تريد ان تعمل، وتريد ان تكون بدلا من ذلك تتناول مشروب مع صديق أو تلعب كرة القدم؟ حسنا، هذا يحدث لأننا مخلوقات اجتماعية تحتاج لبعض الاتصال مع أشخاص آخرين، هذا الشعور بالوحده يسرق الدافع للعمل، بحيث عليك أن تأخذ استراحة من العمل والذهاب لقضاء بعض الوقت مع أشخاص آخرين، وإعطاء ذاتك ما تحتاج اليه.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: خذ قسطا من الراحة و اذهب لقضاء بعض الوقت مع شخص تستمتع بوجوده. قد تفاجأ من تأثير تحفيز ذلك و بعث الدافع لديك من جديد ، وتجد نفسك اكثر انتاجا عندما تعود إلى عملك.

8.   تفقد الحافز من الإرهاق :

العمل بجديه و انضباط من اهم ما يتطلبه العمل سواء لنفسك او للغير. لكن عندما يزيد المجهود عن اللازم وتفقد التواصل مع الاسره والتفاعل مع الاصدقاء ،واحيانا حتى لا تجد وقت كافى للنوم تفقد دافعك للعمل مع الارهاق.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: النوم و الراحه بعد المجهود امر بالغ الاهميه وضروره اساسيه لكل انسان. بعد النوم والراحه، تستعيد دافعك و نوعية تفكيرك، والتحقق حول ما هو الأكثر أهمية بالنسبة لك، والبدء في بناء طرق مستدامة لبذل المزيد من الجهد فى ما هو مهم لك دون مبالغه لحد الارهاق.

9.   تفقد الحافز من خلال عدم معرفة ما يجب القيام به :

قد يكون لديك هدف جميل وواضح، ولكن إذا لم تكن قد اتخذت من الوقت لتقسيمه إلى أهداف أصغر، ستواجهك مشكلة، وترتبك، وتفقد الدافع عندما يحين الوقت لاتخاذ الإجراءات اللازمة. بعض المشاريع الصغيرة  او المسائل التى لك بها دراية بما فيه الكفاية لا تحتاج إلى خطة، ولكن إذا كنت لا تعرف ماذا تفعل بعد ذلك ولم يكن لديك خطة واضحة، هذا قد يكون مصدرا لفقدان الدافع للعمل.

كيفية الحصول على الدافع مرة أخرى: إذا كنت تريد أن تبقي الدافع لديك متدفق بشكل مطرد خلال جميع مراحل مشاريعك ، خذ وقتك لوضع خطط للمشروع واضحة وجدولة الخطط على التقويم الخاص بك.

استخدام مخاوفك لتوجيهك إلى المخاطر المحتملة التي تحتاج إلى إدارتها في خطتك. أكتب كل ما لديك من مخاوف "أنا-لا-أعرف كيف" وتحويل هذه إلى أسئلة بحث. الجزء الأول من أي مرحلة للتخطيط هو البحث، وستجد أسئلة بحثية جديدة على طول الطريق، حتى تدرك أن إجراء البحوث يجب أن تكون جزءا من خطة العمل في كل مرحلة من مراحل المشروع. وأخيرا، اسأل نفسك ما تحتاج أن يتحقق من الأهداف الأصغر لتحقيق الهدف الاساسى، والجدول الزمني للمواعيد النهائية لنفسك.

 

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 335 مشاهدة

سبعه أسباب أشخاص يكرهونك بدون سبب

لماذا لا أروق لهم؟

هل الناس يكرهونى دون سبب؟

دائما تتساءل لماذا بعض الناس يكرهونى ؟

هل تعتقد أن هناك شيئا خطأ معك؟

حسنا هناك بالتأكيد شيئا خطأ.

ولكن الخبر السار هو أن ليس هناك اى شىء خطأ معك.

<!--أنت تذكرهم بفشلهم :

الكراهية هي عاطفة يستخدمها العقل للحفاظ على الشخص آمنا بإبقائه بعيدا عن الناس الذين قد يضروه. إذا كنت ناجحا في أي شيء بعض الناس قد يشعرون انهم خاسرين عندما يرونك و عندها تتدخل الكراهية لحمايتهم. وبعبارة أخرى انهم يكرهوك لأنك ناجح فعلا وتظهر فشلهم بوجودك معهم.

<!--انت تذكرهم بما ينقصهم :

كل البشر يريدون أن يكونوا الأفضل من بين أصدقائهم ولكن نفسيا الاشخاص الغير مستقرين نفسيا سوف يكرهون أولئك الذين هم أفضل منهم في أي شيء. انت تحصل على أفضل الدرجات؟ لديك المزيد من الأصدقاء؟ أنت تبدو أفضل بعض الشيء؟ لديك جسم أفضل؟ لديك وظيفة أفضل؟ لذلك يمكن أن يكرهوك على ذلك.

<!--أنت تذكرهم بماضيهم الرهيب :

إذا كنت تذكر شخص بشخص كان سىء معه فإنه قد يكرهك لمجرد رؤيتك و يكره وجودك معه فى نفس المكان. المشكلة هنا هي مع ماضي هذا الشخص وليس معك.

<!--هم يشعرون بانهم لا قيمة لهم :

الناس الشجعان تحدد الأهداف وتحققها. الجبناء تهرب بعيدا عن الأهداف الكبيرة ثم تسعى لتحقيق انتصارات رخيصة ليشعروا بالرضا عن أنفسهم. النميمة و البلطجه بعض الأمثلة من الانتصارات الرخيصة. بتوجيه نقد سلبى للتقليل من شخص أو البلطجة على شخص لإظهار ضعفه يشعرهم بالإنتصار. كل هذه الإجراءات تساعد الشخص الذي يشعر بالفعل أنه لا قيمة له ان يشعر انه أفضل.

<!--أنت تذكرهم بعيوبهم :

واحدة من أفضل آليات الدفاع التى يستخدمها العقل لمساعدة الناس ،هى أنكار عيوبهم الشخصية و إلقاء اللوم على الآخرين. الناس ينتقدون الآخرين ليلقوا بعيوبهم عليهم لإقناع أنفسهم بأنهم لا تشوبهم شائبة.

<!--لا يشعروا بالأمان فى وجودك :

الناس يكرهون الذين لا يشعرهم بالأمان حولهم. أولئك الذين يعانون من القلق أو أولئك الذين يخافون من أن يختلطوا مع أشخاص جدد قد لا يروق لهم الغرباء فقط لأنهم لا يشعرون بالأمان بتواجدهم معهم. انهم يفضلون دائرة صغيرة من الأصدقاء تعطيهم الأمان الذى يحتاجون إليه. لذلك يكرهوا وجودك قريبا منهم.

<!--أنهم يعتقدوا انك تهديدا لهم :

في بعض الأحيان قد لا يروق لهم شخص ما، لأنهم يعتقدوا أنه تهديدا لهم. الجبناء والضعفاء يكرهون أي شخص قد يهدد موقفهم تلقائيا (سرقة أصدقائهم، الحصول على جزء من الاهتمام الموجه لهم، الوظيفة التي يتقدمون بطلبات للحصول عليها... الخ).يكرهوك لانهم يشعروا انك متميز عنهم و ستخطف كل ما يريدوه.

ماذا يجب ان تفعل :

لكي لا تتضرر من الرفض يجب أن تفهم بعض الحقائق عن الحياة. أنه من المستحيل أن تجعل الجميع مثلك او يحبوك جميعهم لسبب من الأسباب المختلفة المذكورة أعلاه وغيرها الكثير.

يجب أن تتمسك فقط بالأشخاص الذين يحبونك فعلا بدلا من إضاعة الجهد في محاولة كسب رضا و قبول أولئك الذين لا يفعلون ذلك. لكي لا تشعر بالوحدة انت تحتاج إلي عدد قليل من الأصدقاء المقربين المتوافقين معك ، وليس عشرات من الأصدقاء الذين لا يحبوك.

وأخيرا لا أحد على ما يرام. نعم قد يكون لديك بعض العيوب ولكن في كثير من الحالات الناس سوف لا يحبوك لأن هناك شيئا خطأ فيهم، وليس معك.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 5/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 2237 مشاهدة

اخطاء لغة الجسد التى يتجنبها الناجحين

أجسامنا لديها لغة خاصة بها، وكلماتها ليست لطيفة دائما. أصبحت لغة الجسد جزءا لا يتجزأ منك ، لدرجة أنك حتى لا تفكر في ذلك.إذا كان هذا هو الحال، حان الوقت للبدء فى فهمها، حتى لا تخرب حياتك المهنية.

وفيما يلي 15 من الأخطاء الأكثر شيوعا فى لغة الجسد التي يفعلها الناس، لكن الشخص الذى لديه ذكاء عاطفى يتجنبها.

<!--[if !supportLists]-->1.  التراخي علامة على عدم الاحترام. انها ترسل رساله أنك تشعر بالملل وليس لديك الرغبة في أن تكون فى هذا المكان. انك لن تقول لرئيسك في العمل، "أنا لا أفهم لماذا على ان أستمع إليك"، ولكن إذا كنت تقف بتكاسل وتراخى، لن تقول انت شىء جسدك سيقول كل شىء باشارته ، بصوت عال وواضح.

الوقوف بشكل مستقيم مع الكتفين إلى الوراء هو موقف السلطة. ذلك يزيد من مقدار الحيز الذى تشغله. التراخي، من ناحية أخرى، هو نتيجة لتراخى وقفتك او جلستك، فإنه يقلل من حيزك و يظهر انك ضعيف.حافظ على وضع جيد لجسدك يحظى باحترام ويعزز المشاركة من طرفي المحادثة.

<!--[if !supportLists]-->2. اللفتات المبالغ فيها تعني أنك توسع الحقيقة .استخدم اللفتات الصغيرة،فهى تشير الى القيادة والثقة، الإيماءات المفتوحة وإظهار راحتي يديك فى التواصل تعنى ان ليس هناك ما تخفيه.

<!--[if !supportLists]-->3. النظر فى الساعة اثناء التحدث إلى شخص ما، هو علامة واضحة على عدم احترام، ونفاد الصبر، والأنا المتضخمة. فهو يرسل رسالة مفادها أن لديك  شىء أفضل من الكلام لشخص الذى انت معه، وأنك تريد تركه.

<!--[if !supportLists]-->4. تميل بجسدك بعيدا عن الآخرين، أو لا تميل الى محدثك، يصور أنك غير مهتم، غير مرتاح، وربما حتى لا تثق في شخص المتحدث.

حاول ان تميل في اتجاه الشخص الذي يتحدث اليك ، او تحرك رأسك قليلا لتظهر انك تستمع للكلام. هذا يظهر للشخص الذى تتحدث اليه أنك تمنحه تركيزك الكامل وانتباهك.

<!--[if !supportLists]-->5. تقاطع الساقين يعبر، بدرجه ما، عن الحواجز المادية التي تشير إلى أنك غير منفتحا على ما يقوله الشخص الآخر. حتى إذا كنت تبتسم أو تشارك في محادثة لطيفة، يجوز للشخص الآخر ان يشعر بالانزعاج بانك تبعده خارج محيطك.

حتى لو  عقد ذراعيك يشعرك بالراحة، قاوم الرغبة في القيام بذلك إذا كنت تريد أن يراك الآخر منفتح و  مهتم بما يقوله.

<!--[if !supportLists]-->6. التناقض بين الكلمات وتعابير وجهك يسبب للآخرين الشعور بأن شيئا ما ليس صحيحا، و تبدأ فى الشك في أنك تحاول خداعهم، حتى لو أنهم لا يعرفون بالضبط لماذا أو كيف.على سبيل المثال، ابتسامة العصبي عند رفض عرضا خلال التفاوض لن تساعدك على الحصول على ما تريد. بل ستجعل فقط الشخص الآخر يشعر بعدم الارتياح إزاء العمل معك لأنه سوف يفترض أنك تنوى عمل شيء ما فى غير صالحه.

<!--[if !supportLists]-->7. الايماء المبالغ فيه يعطى إشارات غير حقيقيه عن الموافقة. الناس قد ينظرون للإيماءات الثقيلة على انها محاولة لإظهار انك توافق أو فهمت شيء لكنك فى الحقيقه لا توافق عليه.

<!--[if !supportLists]-->8. التململ واظهار ذلك باللعب فى شعرك او تسويته، يظهر انك، مشحون اكثر من اللازم ومشتت. الناس سوف يعتبرونك تشعر بالاهتمام أكثر بمظهرك الجسدي وغير معني بما فيه الكفاية بحياتك المهنية.

<!--[if !supportLists]-->9.  عدم التواصل بالعين يجعلك تبدو وكأن لديك ما تخفيه، مما ثير الشك. عدم وجود اتصال بالعين يمكن أيضا أن يشير إلى عدم وجود الثقة والاهتمام، وطبعا انت لا تريد أن توصل ذلك في بيئة الأعمال.

النظر لاسفل عند التحدث يجعل الأمر يبدو وكأنه تنقصك الثقة أو الوعي الذاتى، مما يجعل كلماتك تفقد تأثيرها. من الأهمية بمكان الحفاظ على مستوى عينيك إذا كنت تريد أن تتكلم عن نقطة معقدة أو مهمة.

التواصل بالعين الثابت، من ناحية أخرى، يوصل الثقة، والقيادة، والقوة، والذكاء. في حين أنه من الممكن التواصل البصرى الغير دائم، ،لكن إهماله بالكامل بشكل واضح يكون له آثار سلبية على العلاقات المهنية.

10.الحملقه بالعين يمكن أن ينظر إليها على أنها عدوانية، أو محاولة للسيطرة. في المتوسط، التواصل بالعين لمدة سبعة إلى عشر ثوان، أو اكثر اذا كنت تستمع واقل اذا كنت تتحدث لانك يجب ان تتجول بنظرك بين الحاضرين.

11.التجول بعينيك هو وسيلة للتواصل تظهر عدم الاحترام اذا كنت تحدث شخص واحد. لحسن الحظ، في حين أنه قد تكون عادة، الا انها طوعيه. يمكنك السيطرة عليها، وانها تستحق الجهد للتخلص منها.

12.التجهم أو وجود تعبير عن الضيق يرسل برسالة انك مستاء ممن حولك، حتى لم يكون لهم علاقه بحالتك المزاجيه السيئه. العبوس يبعد الناس عنك، لأنهم يشعرون بأنك حكمت عليهم مسبقا و تكره التعامل معهم.

الابتسام، مع ذلك، يشير إلى أن انك منفتحا، جدير بالثقة، واثق، ودودا. وقد أظهرت دراسات التصوير بالرنين المغناطيسي أن الدماغ البشري يستجيب بشكل إيجابي إلى الشخص الذي يبتسم، وهذا يترك انطباعا إيجابيا دائما.

13.المصافحة الضعيفة تظهر أنك تفتقر إلى السلطة والثقة، في حين أن المصافحة الحاده القوية يمكن أن ينظر إليها على أنها محاولة عدوانية للهيمنة، وهو امر سىء ايضا . اجعل المصافحة تتكيف مع كل شخص و كل وضع، ولكن تأكد من انها دائما ثابته.

14. القبضات المغلقه، مثل الساقين المتقاطعتين، يمكن ان تشير الى أنك لست منفتحا لحديث مع الآخرين. ويمكن أيضا أن تجعلك تبدو جدليا و دفاعيا، الأمر الذي سيجعل الناس يشعرون بالقلق فى التفاعل معك.

15.تقف قريبا جدا من المتحدث ، (أقرب من 35 سم)، فإنه يشير إلى أنك ليس لديك أي احترام أو فهم للمساحة الشخصية. هذا سيجعل الناس غير مرتاحة للغاية عندما يكونوا حولك.اقف على بعد من 50:60سم حتى لا يشعر احد بالحرج.

ملحوظه :

تجنب هذه الاخطاء فى لغة الجسد تساعدك على تكوين علاقات قويه، مهنيا وشخصيا.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 329 مشاهدة

كيفية نزع فتيل مجادله

في مرحلة ما، شارك معظم الناس في مجادله ساخنة: كل طرف مقتنع ان الآخر هو المخطىء، ولا يريد ان يتراجع. قد يحاول كل منهم استخدام المنطق ليبرر موقفه ويظهر الآخر هو المخطىء ، يتلاعب بالدموع، يصرخ احدهما بصوت أعلى من الشخص الآخر، وأيا من الطرفين لا يتزحزح عن رأيه. لذا، ما الذي يمكن أن نفعله لنزع فتيل هذا الجدال؟ سهل جدا: ابدأ من خلال التهدئة والاستماع.

الخطوات

<!--سيطر على اعصابك وإهدأ :

قدرات التفكير العليا للشخص تغلق عندما يكون غاضبا. إذا كنت أنت أو الشخص الآخر ثائر و فى حاله غضب عارم ، خذ بضع دقائق من السكون للتهدئة او نصف ساعة أو أكثر إذا لزم الأمر.

  •      قل "أنا مستاء جدا لمناقشة هذا الموضوع الآن. دعونا نجتمع مرة أخرى بعد نصف ساعة."
  •      خلال ذلك الوقت، حاول الاسترخاء. تنفس بعمق. لا تفكر فى الكلمات التى اثارت غضبك. أفضل ان تمشي حتى تتضح الافكار فى عقلك. إذا كان يجب أن نفكر في الاستعداد للمحادثة،  فكر في كيف يمكن أن تختارالكلمات التى تحتاج أن تقولها في الجلسه التالية بهدوء.

2.   استمع. إعرف ما يريدك الشخص الآخر أن تسمعه. ليس بالضروره ان توافق عليه. العديد من المجادلات تسير دون إحراز تقدم لأن كل طرف يحاول من الطرف الآخر ان يسمعه ، ولكن أيا من الجانبين لا يستمعا. من خلال الاستماع، ينكسر الجمود ويفتح الطريق للتفاهم.

<!--أكد تفهمك. لخص ما فهمته لموقف الشخص الآخر، بان تعيد ما قاله بكلماتك ، وإسأله اذا كان ما فهمته دقيق ام لا. "دعونا نرى ما اذا كنت فهمتك بشكل صحيح. هل تقول ...؟" عن طريق التحول من محاوله اثبات أي جانب هو الذى على حق، لفهم بدقة ما يدور فى رأس الجانب الآخر، يمكنك نزع فتيل الصراع من أجل "اقامه الدليل على صحه موقفك انت". لقد خلقت فرصة لتصحيح سوء الفهم، وإذا كنت فهمت بشكل صحيح،الآن الشخص الآخر يرى ذلك.

  •      ابذل جهدا صادقا لفهم يدل على حسن النية. سخونه المجادله غالبا ما تنشأ من شك كل طرف أن الطرف الآخر يتصرف بدون حسن نية.

4.   تأكد من أنك قد فٌهمت. الآن، أطلب من الشخص الآخر إذا كان على استعداد لتلخيص ما قلته. إذا لم يستطع، أو لم يسمعه حتى الآن، إسأله اذا كان على استعداد للاستماع إلى ما لديك لتقوله الآن.

  •      ضع طلبك بالطريقة التي تتجنب إلقاء اللوم أو الاسائه للشخص الآخر بسبب سوء فهمه لك. يمكنك القيام بذلك عن طريق صياغة انك انت المسئول عن عدم توصيل وجهة نظرك، بدلا من جعل الشخص الآخر المسئول عن فهمك. على سبيل المثال، قل "أود أن أتأكد من أننى قد أوصلت وجهة نظري اليك" بدلا من "أود أن أتأكد من أنك لم تسىء فهم وجهه نظرى".

5.   حدد النقاط التي تتفقون عليها بالفعل. بعد الاستماع وتأكيد التفاهم ،معظم المجادلات تذوب فى حينها: ستكتشف انه لم يكن هناك خلاف فعلي. إذا كان لا يزال هناك خلاف، توقف لحظة لسرد النقاط الرئيسية التي تتفقون عليها بالفعل. ستجد ان ما تبقى لا يستحق الجدال المتشنج ويمكن تسويته بحلول وسط ترضى الطرفين.

  •      إذا أجزاء من ما قاله الشخص الآخر غيرت فكرك، الآن هو الوقت المناسب لتقول ذلك. إذا كان وضح لك شىء غامض أو صحح خطأ لك، اشكره.
  •      لا تستخدم هذه النقاط الأخرى التى توافقتوا عليها كتكتيك لمنطق "كش ملك" للشخص الآخر حتى يعترف أنه كان على خطأ. هذا هو نوع من التكتيك الذي يبعث على اشتعال الجدل من جديد و يظهرك كمخادع. الاتفاق الحقيقي يأتي بالتراضى وليس بالتلاعب و الاجبار.

6.   اذكر نقاط الخلاف. الآن بعد ان اصبح هناك وضوح حول موقف كل منكما و عرفت أين أنت توافق بالفعل، توقف لحظة لوضع صياغه لنقاط الاختلاف في كلمات واضحه. العديد من المجادلات تستمر دون جدوى لأن أيا من الطرفين لا يعرف عن ماذا يدور الجدال!

 

  •      عند وضع الخلاف في كلمات، إما أنكم سوف تتفقوا بسرعة على ما هو الخلاف، أو أنكم لن تفعلوا ذلك. إذا كان الحال هو الثانى ، ستفتح فرصة لسماع شيء مهم لم تكن قد سمعته من قبل. أو ربما سوف تكتشف أنه لا يوجد خلاف فعلي اصلا.

7.   انظر في الخيارات المتاحة أمامك. ما يمكنك القيام به لتسوية الخلاف؟ بعض الخيارات التى غالبا ما تكون قابلة للتطبيق هي:

  •      إذا كان الأمر خلاف حول تقسيم العمل بينكما. قد تجدوا وسيلة لتخصيص الوظائف التي يجدها كل منكما اكثر متعة. يمكنكم ببساطة التفاوض والوصول لتسوية.
  •    اذا كان الخلاف حول من يحصل على استخدام الموارد المحدودة ، قد تشمل الخيارات: استخدام جدولة الموارد بحيث يمكنكما تقسيمها طبقا للمهام.
  •      اذا كان خلاف حول ما إذا كانت الخطة ستنجح (على سبيل المثال، إذا كانت فكرة العمل تستحق الاستثمار فيها)، بعض الخيارات هي: استكشاف الطرق الصغيرة لمحاولة الخروج بخطة لمعرفة ما اذا كان من الممكن تطبيقها،اطلب مساعده الشخص الذي يؤمن بهذه الخطة وانها يمكن تنفيذها ،ولكن بدون مساعدة من شخص لا يؤمن بها(و ستجني جميع المكافآت اذا كانت الخطة ناجحة).

8.    قرر كيفية اتخاذ قرار. الآن، ربما يكون قد حٌل الخلاف. إذا لم يكن كذلك، اتفقا على خطة لكيفية حلها. قد تذهب إلى طرف ثالث،او تجتمعا مرة أخرى في اليوم التالي بعد تفكير، والتحقق من بعض الحقائق التي تعتقد أنها قد تسوي هذه المسألة. الاتفاق على طريقة البت في كثير من الأحيان أسهل من حل الخلاف مباشرة. يمكنك الان انت والطرف الآخر التوافق على طريقة البت العادلة.

<!--احتفل! لقد بدأتما غاضبين بسبب ما بدا وكأنه طريق مسدود غير قابل للذوبان، سمعتما بعضكما البعض، و كسرتما الجمود. هذا يدعو إلى الاحتفال بمناسبة النجاح المشترك لكما: اضحك، إلا إذا كان سوء فهم سخيف نتج عن الجدال، ربما المصافحة أهم.

المصدر: د. د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل أو الإقتباس)

  • Currently 4/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 214 مشاهدة
نشرت فى 13 سبتمبر 2016 بواسطة DrNabihaGaber

تعلم التفكير بشكل إيجابي

ان تكون توقعاتك إيجابية او سلبيه هو اختيارك. يمكنك اختيار الأفكار التي ترتقي بمزاجك وتريح نفسيتك، و تلقى ضوء أكثر إيجابية على المواقف الصعبة، وعموما لون يومك بلون أكثر إشراقا، وأكثر تفاؤلا للأشياء التي تقوم بها. عن طريق اختيار اتخاذ النظرة الإيجابية للحياة، يمكنك أن تبدأ في التحول من الإطار السلبي لعقلك وتنظر للحياة على انها مملوئه بالاحتمالات والحلول بدلا من الهموم والعقبات. إذا كنت تريد أن تعرف كيف تفكر بإيجابية اكثر، ما عليك سوى اتباع هذه النصائح.

تقييم مهارة التفكير لديك

<!--[if !supportLists]-->1.  تحمل المسؤولية عن موقفك. أنت وحدك المسؤول عن أفكارك، ونظرتك للحياة هى اختيارك. إذا كنت تميل إلى التفكير بشكل سلبي، انت تختار أن تفكر بهذه الطريقة. مع الممارسة، يمكنك اختيار أن تكون لك نظرة أكثر إيجابية.

<!--[if !supportLists]-->2. تفهم فوائد كونك مفكرا ايجابيا. اختيار التفكير بإيجابية اكثر لا يساعدك فقط فى السيطرة على حياتك وجعل تجاربك اليومية أكثر متعة، ولكن يمكن أيضا ان يفيد صحتك النفسية والجسدية، وكذلك قدرتك على التعامل مع التغيير. كونك على بينة بهذه الفوائد يساعدك على أن تكون أكثر حماسا للتفكير بشكل إيجابي على أساس منتظم .

فيما يلي بعض فوائد التفكير الإيجابي:

  •   زيادة العمر الافتراضي
  •  انخفاض معدلات الاكتئاب والضيق
  •   رفع قدرتك على التعلم
  •   حاله نفسية و جسدية أفضل
  •  مهارات أفضل للتأقلم اثناء اوقات التوتر و الضغوط
  •   خلق قدرة أكثر طبيعية لتكوين علاقات و ارتباطات متينه
  • رفع قدرتك على العوده بسرعه لحالتك الطبيعيه بعد الاكتئاب والحزن

3. احتفظ بمذكرات تعكس أفكارك. يمكن بتسجيل أفكارك و أن يمكنك ان تاخذ خطوة الى الوراء وتقييم أنماط طريقه تفكيرك. كتابة أفكارك ومشاعرك ومحاولة رصد المثيرات التي تؤدي إلى الأفكار الإيجابية أو السلبية. خذ عشرين دقيقة فقط لمتابعة نمط تفكيرك في نهاية كل يوم يمكن أن يكون وسيلة قيمة لتحديد الأفكار السلبية ووضع خطة لتغييرها إلى أفكار الإيجابية.

  •  المذكرات يمكن أن تضعها في أي شكل من الأشكال التي تريدها. إذا كنت لا تهتم بكتابة فقرات طويلة، يمكنك عمل مجرد قائمة من خمسه من الأفكار السلبية و خمسة من الأفكار الإيجابية التى فكرت فيهم فى ذلك اليوم.
  •  تأكد من أن تعطي لنفسك الوقت والفرصة لتقييم كل المعلومات الواردة في المذكرات. إذا كنت تكتب كل يوم، قد ترغب في مراجعتها في نهاية كل أسبوع.

مكافحة الأفكار السلبية

<!--تحديد الأفكار السلبية التلقائية. من أجل الابتعاد عن التفكير السلبي الذي يمنعك من  النظرة الإيجابية، أنت بحاجة إلى أن تصبح أكثر وعيا "بأفكارك السلبية التلقائية". عندما تتعرف عليهم، اصبحت في وضع يمكنك من تحدي هذه الافكار والتحكم فيهم وطردهم من رأسك.

  •  مثال على الفكر السلبي التلقائي، عندما تسمع أن لديك مقابله عمل قادمة، تفكر، " قد أفشل فى هذه المقابله." الفكرة تلقائيه لأنها رد الفعل الأولي لمجرد سماعك بالمقابله.

<!--[if !supportLists]-->2. تحدي الأفكار السلبية. حتى إذا كنت قد قضيت معظم حياتك فى التفكير السلبى ، ليس عليك مواصلة كونك سلبيا. كلما كان لديك فكرة سلبية، ولا سيما الفكر السلبي التلقائي، توقف و قيم ما إذا كانت هذه الفكره صحيحه أو خاطئه.

  •  طريقة واحدة لتحدي الأفكار السلبية هي أن تكون موضوعيا. اكتب الفكره السلبيه وتخيل كيف سترد إذا قال شخص آخر لك مثل هذه الفكره. من المحتمل أنك يمكن أن تقدم نقد موضوعي لسلبية هذا الشخص ، بالرغم انك تجد أنه من الصعب القيام بذلك مع نفسك.
  •  على سبيل المثال، قد يكون لديك فكرة سلبية، "أنا دائما افشل فى الاختبارات." من غير المرجح انك لا تزال في المدرسة طالما انك دائما تفشل فى الاختبارات. ارجع لشهاداتك للصفوف الدراسيه وإيجاد الاختبارات التي حصلت فيها على درجة النجاح. هذا يكذب التفكير السلبي. أنك قد تجد أن لديك اختبارات نجحت فيها بدرجات عاليه، الأمر الذي يزيد من تأكيد أن سلبيتك مبالغ فيها.

3. استبدل الأفكار السلبية بأفكار إيجابية. بمجرد شعرت بالثقة من أن تتمكن من رؤيه وتحدي الأفكار السلبية، انت على استعداد لاتخاذ خيارات نشطة حول استبدال الأفكار السلبية بأخرى إيجابية ، وهذا لا يعني أن كل شيء سوف يكون دائما إيجابيا فى حياتك؛ من الطبيعي أن يكون لديك مجموعة متنوعة من المشاعر. ومع ذلك، يمكنك العمل على استبدال أنماط التفكير غير المفيدة اليومية بالأفكار التي تساعدك على الازدهار.

  •  على سبيل المثال، إذا كان لديك فكرة، "أنا من المحتمل أن أفشل في الاختبار،" أوقف نفسك.  لقد حددت بالفعل الفكر السلبي و قمت بتقييمه بدقه. الآن حاول استبداله بالفكر الإيجابي. ولكن لا تبالغ فى ذلك و لا يجب أن تتفائل بشكل أعمى، مثال "أنا بالتأكيد سوف أحصل على 100 في الاختبار، حتى لو لم استعد واذاكر جيدا". لكنك يمكن أن يكون شيء بسيط مثل "انا ساخذ وقت كافى فى الدراسة والإستعداد لتأديه الاختبار على أفضل ما أستطيع ".
  •  استخدم قوة الأسئلة. عندما تسأل عقلك سؤال، أنه يميل إلى العثور على الجواب على ما سألت. إذا كنت تسأل نفسك: "لماذا هى الحياة رهيبة ؟" عقلك سيحاول الإجابة على سؤالك. وينطبق الشيء نفسه إذا كنت تسأل نفسك، "كيف اصبحت محظوظا إلى هذا الحد؟". اسأل نفسك الأسئلة التي تركز على الأفكار الإيجابية.

4.  تقليل التأثيرات الخارجية التي تحفز سلبيتك. قد تجد أن بعض أنواع الموسيقى أو ألعاب الفيديو العنيفة أو الأفلام المرعبه تؤثر على موقفك بشكل عام. حاول التقليل من التعرض للمؤثرات الضاغطة أو العنيفة وقضاء المزيد من الوقت في الاستماع إلى الموسيقى الهادئه او المرحه أو القراءة. الموسيقى و الكتب تفيد ذهنك بشكل جيد على التفكير الإيجابي و يمكن أن توفر النصائح الجيدة لتكون شخص أكثر سعادة.

<!--[if !supportLists]-->5. تجنب "التفكير أسود او أبيض." في هذا النوع من التفكير، الذى يعرف أيضا باسم "الاستقطاب"، كل ما تواجه أي شىء "يكون أو لا يكون". لا توجد منطقه ظلال رماديه. هذا يؤدي الى ان تشعر كما لو يجب أن تفعل الشىء كاملا أو لا تفعله على الاطلاق.

  • لتجنب هذا النوع من التفكير، تبني ظلال من الرمادي في الحياة. بدلا من التفكير في نتيجتين (أحدهما إيجابيه والاخرى سلبيه)، اعمل قائمة لجميع النتائج من الاثنين سترى أن الأمور ليست رهيبة كما تبدو.
  • على سبيل المثال، إذا كان لديك اختبار قادم ولكنك لا تشعر بالراحة لهذا الموضوع، فأنت قد تميل إلى عدم الخضوع للاختبار أو لعدم الاستعداد لذلك على الإطلاق، لذلك إذا فشلت، فانه لأنك لم تقم باى محاولة للاستعداد. لكنك تتجاهل حقيقة أنك كان يمكنك أن تفعل ما هو أفضل إذا كنت قضيت المزيد من الوقت فى التحضير للاختبار.

6.   تجنب "التخصيص". التخصيص يجعل افتراض أنك شخصيا الملوم عن أي شيء يسير على نحو خاطئ. إذا كنت تأخذ هذا النوع من التفكير بشده، يمكنك ان تصاب بعقده الاضطهاد وتعتقد أن لا أحد يحبك أو يريد أن يصادقك، وأن كل خطوة يمكن أن تقوم بها سوف تخيب امل شخص آخر او تسىء اليه.

  •  إضفاء الطابع الشخصي يجعلك تظن انك السبب فى مضايقه الآخرين، مثال "جارك لم يبتسم في وجهك هذا الصباح. ستظن أنك فعلت شيئا ضايقه منك." ومع ذلك، فإنه من المرجح أن يكون جارك مر بيوما سيئا، وان مزاجه المنفعل لا علاقة له بك.

7.تجنب "الانتقاء فى التفكير." هذا هو عندما تختار أن تسمع فقط الجانب السلبي من الاشياء. معظم الحالات لديها عناصر من الخير والشر، مما يساعدك على التعرف على الجانبين. إذا كنت لا تفكر بهذه الطريقة، فإنك لن ترى الجانب الإيجابي في أي حالة.

8.تجنب النظره المأساويه . هذا هو عندما نفترض أن أسوأ نتيجة ممكنة ستحدث. عادة ما ترتبط النظره المأساويه بقلقك حول أدائك الضعيف. يمكنك مكافحة هذه النظره بأن تكون واقعيا حول النتائج المحتملة من اى وضع.

9.اذهب لمكان هادىء. هذا يمكن أن يساعد في الهروب من القلق والافكار السلبيه عندما تكون في حاجة لتحويل موقفك عن شىء من السلبيه للايجابيه حولها. كثير من الناس تقضى الكثير من الوقت في الهواء الطلق لتحسن مزاجهم.

  •  إذا كنت غير قادر على زيارة مكان في الهواء الطلق، حاول التأمل وزيارة منطقة جميلة في الهواء الطلق مع الطقس المثالي في عقلك.

عيش الحياة بتفائل

1.اعطي لنفسك الوقت للتغيير. تطوير النظرة الإيجابية هو في الواقع تطوير مهارة. كما هو الحال مع أي مهارة، فإنها تأخذ بعض الوقت لإتقانها، و تتطلب ممارسة ومثابره وتذكيرك برفق بعدم الوقوع مرة أخرى في التفكير السلبي.

2.كن إيجابيا جسديا. إذا قمت بتغيير عاداتك الماديه أو الجسدية، عقلك سوف يحذو حذوها. من أجل أن تشعر بالسعادة بشكل عام، راعى جسدك بطريقة إيجابية. ممارسة وضعية جيدة، الوقوف بشكل مستقيم والحفاظ على كتفيك إلى أسفل وإلى الخلف. التراخى سوف يجعلك تشعر أكثر بالسلبية. ابتسم دائما. ليس فقط سيبادلك البعض الآخر الابتسام، ولكن فعل الابتسام فى حد ذاته سيقنع جسمك أنه أكثر سعادة.

3.ممارسة التركيز الذهنى. سوف يجعلك أكثر وعيا بحياتك و يجعلك تشعر بالسعادة. عندما تمضى فى حياتك مثل الروبوت، ستنسى أن تجد البهجة في الأمور اليومية. عن طريق الانتباه لما يحيطك، اختياراتك، والأنشطة اليومية، يمكنك الحصول على مزيد من السيطرة على حياتك وسعادتك.

  •  النظر في اتخاذ التأمل كوسيلة لتتعلم التركيز بامتياز. من خلال التأمل كل يوم لمدة 10 إلى 20 دقيقة في الوقت الذي يناسبك، يمكنك زيادة الوعي بالنفس والحاضر، مما يساعدك على زيادة الوعي فى تفكيرك بكل ما هو مفيد وجميل.
  •  حتى مجرد ان تتوقف لتأخذ نفسا عميقا و تريح بالك لبضع لحظات يمكن أن يجعلك تشعر بالسعادة.

4.استكشاف الجانب الإبداعي لك. إذا لم يكن لديك فرصة لاستكشاف الجانب الإبداعي لك، حان الوقت لتفعل ذلك. اقضى بعض الوقت لتعمل شىء بيديك أو استكشاف كيف يمكن لمعظم الأفكار الأصلية تفعل المعجزات لتوسيع ادراكك والتفكير خارج الصندوق، وبالتالي التفكير بشكل إيجابي. وحتى لو كنت لا تعتقد أنك ميال بطبعك نحو الإبداع، هناك عدد من الطرق التي يمكن أن تعبر عن نفسك من خلالها لتصبح أكثر إيجابية.

  •  كن الكاتب المبدع. حاول ان تكتب قصيدة، قصة قصيرة، أو حتى محاولة يدك في رواية. يمكنك حتى إجراء الشعر الخاص بك في ليلة هادئه وليست بالضروره ان تكون روائع بل اخراج ما بداخلك من افكار.

5.احط نفسك بأناس إيجابيين. نحن كثيرا ما نتأثر بالاشخاص من حولنا. إذا وجدت أن الناس من حولك تميل إلى أن تكون سلبية، تطلع إلى ان تحيط نفسك بالناس الأكثر إيجابية. وهذا سوف يغذي الإيجابية داخلك وينميها. إذا كان لديك أحد أفراد العائلة أو غيره سلبي دائما، شجعه أن يذهب معك في رحلتك نحو الإيجابية.

  •  تجنب الناس الذين تستنزف طاقتك و حافزك. إذا كنت لا يمكنك تجنبهم، أو لا تريد، تعلم كيفية عدم السماح لهم بجرك معهم للسلبيه مره اخرى و اجعل الاتصال معهم قصير.
  •  تجنب الارتباط بأي شخص ذو توقعات سلبية. إذا كنت عرضة بالفعل إلى التفكير السلبي، ستقع في الفخ. الافضل اختيار الشخص الايجابى.

6.وضع أهداف ذات معنى. أيا كان هدفك ، يجب أن تبقي نفسك مشغولا بالعمل عليه والايمان بالطريق الذى حددته لنفسك. بمجرد وصولك إلى الهدف الأول، سوف تكون مصدر إلهام لمواصلة الأهداف المتبقية، فضلا عن إضافة جديدة إلى حياتك. مع كل هدف تحققه، مهما كان صغيرا، سوف تكسب الثقة وستزداد، وتدخل المزيد من الإيجابية في حياتك.

  •  العمل على تحقيق أهدافك و لو بأخذ خطوات صغيرة يمكن أن تجعلك تشعر بالسعادة.

7.لا تنسى نصيبك من المتعة. الناس الذين يسمحون لأنفسهم بالمتعة العادية في حياتهم يميلوا إلى أن يكونوا أكثر سعادة وأكثر إيجابية لأنه العمل الشاق المستمر دون وقت للترفيه ينتهي بالرتابة والملل. الترفيه يكسر قسوه العمل الشاق والتحديات. تذكر أن الترفيه لا ينظر اليه بنفس النظر للجميع، لذلك قد تحتاج إلى قضاء بعض الوقت في العثور على النشاط الذي هو متعة بالنسبة لك.

  •  تأكد دائما ان لديك وقت للمرح. تنزه او أخرج مع الأصدقاء الذين تجعلك تضحك، أو شاهد فيلم مضحك. سوف يكون من الصعب أن تفكر بشكل سلبي عندما تكون مرح و تضحك.

نصائح

  •  لا يمكنك التحكم دائما فى الأحداث في حياتك ولكن يمكنك التحكم في ما اخترت ان تفكر و تشعر به. يمكنك اختيار النظر إلى الأمور بشكل إيجابي أو غير ذلك. انت صاحب القرار.
  •  حافظ على لياقتك البدنية وتناول الطعام الصحي. هذه هي الأسس الهامة للتوقعات إيجابية - من الصعب بكثير أن تشعر بالإيجابية عندما لا تكون على ما يرام و / أو غير لائق بدنيا.
  •  اضحك احيانا. الضحك والمشاعر الايجابية من خلال الكوميديا، التسلية والمرح والأنشطة المرحه جزءا هاما من حفظ معنوياتك عاليه. نعم، لا بأس من الضحك عندما تكون حالتك العصبية منخفضه - في بعض الأحيان ضحكك على نكتة هو فقط ما تحتاجه للبدء في إصلاح الأمور.
  •  وجود شعور بالسيطرة على حياتك هو جزء مهم من التفكير و النظرة الإيجابية.

تحذيرات

  •  القلق في بعض الأحيان عن الماضي أو المستقبل يعيق التفكير الإيجابي. إذا كنت عالقا في الماضي، والسماح للتجارب المحزنة أو السيئة من الماضي ان تؤثر على خبراتك الحالية، تعلم أن الاعتراف بما حدث دون ان يؤثر على تفكيرك اليوم و توقعاتك يفيدك. إذا كنت تركز كليا على المستقبل على حساب الحاضر، حاول أن لا تقلق حول ما سيأتي قدما والبدء في العيش أكثر في الوقت الحاضر والاستمتاع به.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 422 مشاهدة

توقف عن التفكير أكثر من اللازم فى أى شىء

ما الذى يمنع الناس  من الحياة التي يريدون حقا أن يعيشوها؟
أود أن أقول أن شيئا واحدا شائع جدا ومدمر هو التفكير اكثر من اللازم.
أن تظل تفكر فى كل مشكلة صغيرة حتى تصبح كبيره و مخيفه عن ما هى عليه في الواقع. زياده التفكير ايضا فى الامور الايجابية حتى لا تبدو إيجابية بعد ذلك.
أو التحليل الزائد اوتفكيك الأشياء تجعل حتى السعادة التي تأتي من مجرد الاستمتاع بشيء في لحظة تختفي.
الآن، التفكير فى الأشياء بتمعن يمكن أن يكون شيء عظيم بطبيعة الحال. ولكن عندما يزيد عن اللزوم يمكن أن يؤدي إلى أن تصبح شخص جامدا في الحياة، و تصبح شخص يخرب بنفسه الأشياء الجيدة التي تحدث في الحياة.
هنا 8 عادات تساعدك بطريقة كبيرة لتصبح مفكرا أكثر ببساطة و بذكاء وتعيش حياة أكثر سعادة وأقل خوفا.

1. وضع الأمور في منظور أوسع.
من السهل جدا أن نقع في فخ المبالغه فى التفكير فى الأشياء البسيطة في الحياة.
لذلك عندما تفكر وتفكر في شيء اسأل نفسك:
هل هذه المسألة ستفرق معى في 5 سنوات القادمه؟ أو حتى في 5 أسابيع؟
أن توسيع المنظور باستخدام هذا السؤال البسيط يمكن أن يساعدك على الخروج بسرعة من كثره التفكير فيها، ومساعدتك على تركيز وقتك و طاقتك على شيء في الواقع مهم بالنسبة لك.

2. حدد وقت قصيرة لاتخاذ القرارات.
إذا لم يكن لديك مهلة زمنية محدده لمتى يجب اتخاذ قرار واتخاذ الإجراءات اللازمة بعد ذلك، ستظل تدير تفكيرك من جميع الزوايا في ذهنك لفترة طويلة بلا نهايه.
تعلم ان تصبح أكثر قدرة على اتخاذ القرارات وان تسرع للعمل عن طريق تحديد مواعيد نهائية للاشياء في حياتك اليومية. بغض النظر إذا كان هو قرار صغير أو كبير.
يمكنك اتباع الآتى.

§ بالنسبة للقرارات الصغيرة مثل إذا كان يجب أن تذهب لترتيب مكتبك، الرد على رسائل البريد الإلكتروني أو ممارسة التمارين أعطي لنفسك 30 ثانية أو أقل لاتخاذ قرار.

§ لقرارات أكبر نوعا ما و كنت تأخذ أيام أو أسابيع للتفكير فيها في الماضي، استخدم مهلة لمدة 30 دقيقة أو لنهاية يوم العمل.

3. كن شخصا عمليا.
عندما تتعلم كيفية البدء فى اتخاذ الإجراءات باستمرار في كل يوم ستقل المماطلة على زياده التفكير..تحديد مواعيد نهائية هو الشيء الوحيد الذي يساعدك على أن تصبح شخص عملى أكثر بكثير.
ــ اتخاذ خطوات صغيرة إلى الأمام والتركيز فقط على تنفيذ خطوة واحدة صغيرة ، هى عادة أخرى تعمل بشكل جيد على منعك من المبالغه فى التفكير.يعمل بشكل جيد لأنك لا تشعر بالإرهاق وبالتالى لا تلجأ للفرار إلى التسويف. وعلى الرغم من أنك قد تكون خائفا، مع مجرد خطوة صغيرة لكنك لن تشعر بالشلل من الخوف.

4. افهم أنك لا تستطيع السيطرة على كل شيء.
محاوله أن تفكر فى الأشياء 50 مرة يمكن أن تكون وسيلة لمحاولة السيطرة على كل شيء. لتغطية او تجنب كل الاحتمالات العارضه مثل ارتكاب خطأ، الفشل أو انك تبدو كالأحمق.
ــ الجميع الذين قد نعجب بهم عاشوا حياة لا توحي لك انهم فشلوا فى حياتهم  . لكنهم فى حقيقه الامر قد ارتكبوا أخطاء وكثير منها حتى نجحوا.
ــ  في معظم الحالات التي شهدت أيضا الخطأ و الفشل واصلوا التعلم منها. لقد علمتهم تلك الأشياء التي قد تبدو سلبية لهم كثيرا، انها كانت لا تقدر بثمن لمساعدتهم على النمو.
ــ لذلك عليك ان تكف عن محاولة السيطرة على كل شيء. محاولتك أن تفعل ذلك ببساطة لن تنجح لأنه لا يوجد أحد يستطيع أن يرى جميع السيناريوهات المحتملة مقدما.
و طبعا القول أسهل من العمل. لا مانع من اتباع  خطوات صغيرة إذا أردت.

5. توقف عندما تكون لا تستطيع التفكير مباشرة.
في بعض الأحيان عندما تكون جائعا أو أنا عندما ترقد في السرير وعلى وشك الذهاب إلى النوم الأفكار السلبية تبدأ تطن في ذهنك.
في الماضي كانت تسبب قدرا كبيرا من الضرر. في الوقت الحاضر أصبحت جيدا في التخلص منهم بسرعة لانك ببساطه تقول لنفسك: لا، لا، لن أفكر في هذا الآن.
وأنا أعلم أنه عندما تكون جائع أو تشعر بالنعاس عقلك أحيانا يكون عرضة لعدم التفكير بوضوح او بسلبية.
لذلك استخدم الجمله المعهوده "لا، لا ليس الان." و فكر فى هذا الموضوع أو إصدر قرار و أنت تعلم أن عقلك فى حاله تجعله يعمل على نحو أفضل بكثير.
قد يستغرق الأمر قليلا من الممارسة لتستطيع تأجيل التفكير بهذه الطريقة.  وإذا كانت هناك قضية حقيقية اختار الوقت الذى يكون عقلك على استعداد للتعامل معها بطريقة أفضل بكثير وأكثر إيجابية.

6. لا تضيع في مخاوف غامضة.
فخ آخر قد تسقط فيه احيانا كثيره و يحفزك على زياده التقكير هو أنك تفقد نفسك في مخاوف غامضة حول الوضع. وهكذا تصبح فى نظرك السيناريوهات كارثية حول ما يمكن أن يحدث لو لم أفعل شيئا. لذلك تعلم أن تسأل نفسك: بصراحة، ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث؟
ــ عندما تفهم ما أسوأ ما يمكن أن يحدث في الواقع ، بعد ذلك يمكنك أيضا أن تقضى القليل من الوقت فى التفكير في ما يمكنك القيام به إذا لم يحدث هذا الشيء . وهذا في كثير من الأحيان من المرجح جدا.
ــ ستجد أن أسوأ ما يمكن أن يحدث واقعيا هو عادة شيء غير مخيف كما صوره عقلك مع الخوف الغامض.
ــ عندما اتضحت الامور بهذه الطريقة عادة ما يستغرق سوى بضع دقائق من الوقت وقليلا من الطاقة لتفكر دون مبالغه، ويمكن أن يمنع عنك الكثير من الوقت والمعاناة.
7. اقضى أكثر وقتك في اللحظه الحاضره.
الذى يجري في الوقت الحاضر في حياتك اليومية وليس في الماضي أو المستقبل، المحتمل في عقلك يمكنك استبدال أكثر وأكثر من الوقت الذي عادة ما كنت تقضيه فى المبالغه فى التفكير فى الامور، بان تكون موجود هنا في الوقت الراهن بدلا من ذلك.
ثلاث طرق غالبا ما تستخدم لإعادة الاتصال مع اللحظة الراهنة هي:

  • كن بطيئا. يمكنك أن تفعل كل ما تقوم به الآن ببطىء. تحرك أبطأ، تحدث أبطأ أو ركوب الدراجة ببطء على سبيل المثال. وبذلك تصبح أكثر وعيا لكيفية استخدام جسدك وما يحدث حولك الآن.
  • قل لنفسك: أنا هنا الآن ...: الآن أنا اغسل اسنانى بالفرشاة.أنا اكتب.  هذا تذكير بسيط يساعد ذهنك لوقف التفكير الزائد ويجذب التركيز على ما يحدث في هذه اللحظة.
  • ايقاف وإعادة الاتصال. إذا كنت تشعر بأنك تتخبط في زياده التفكير – صيح فى داخلك لنفسك قائلا: توقف! ثم أعد الاتصال مع اللحظة الراهنة من خلال اتخاذ 1-2 دقيقه فقط للتركيز بشكل كامل على ما يدور حولك. خذه بكل بجميع حواسك. اشعر به، اسمتع له.

8. اقضى أكثر وقتك مع الاشخاص الذين لا يبالغوا فى التفكير عن الأشياء.
بيئتك الاجتماعية تلعب دورا كبيرا، وليس فقط الافراد و الجماعات المقربة منك في الحياة الحقيقية. ولكن أيضا ما تقرأ، وتستمع اليه و تشاهدة. في مدونه، الكتب، المنتديات، الأفلام، الموسيقى في حياتك.
تذكر ما إذا كان هناك أي مصادر في حياتك – قريبه او بعيده - تشجعك على زياده التفكير في عقلك، اوالافكار او الناس أو المصادر التى لها تأثير عكسي عليك وابتعد عنهم فورا.
ابحث عن سبل لقضاء المزيد من الوقت والاهتمام مع الناس والمصادر التي لها تأثير إيجابي على تفكيرك، وابتعد عن التأثيرات التي تميل إلى تعزيز هذه العادة فى المبالغه فى التفكير فى اى موضوع  .

 المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أوالاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 636 مشاهدة

أهمية الفشل للنجاح

هل وصل جميع الناجحون الى القمة من خلال النجاح وحده؟ أم أنه الفشل على طول الطريق الذى حفزهم على التفوق في المجال الذي اختاروه؟ الجواب بسيط لأنه هو حقيقة معروفة ، وهي أن الفشل هو جزء لا يتجزأ من النجاح.

هناك جانبان للفشل. مجموعة تعتبر الفشل مجرد حجر عثرة فى طريق النجاح، والتعلم من الأخطاء والمضي قدما بقوة لتحقيق الهدف. مجموعة أخرى، تنظر في الأمر بأنه انتكاسة وتخاف منه وأبدا لا تحاول التغيير و تعتبر نفسها فاشله في الحياة! كيفية التعامل مع الفشل هو الذي يحدد نسبة النجاح فى ما تسعى اليه.

ان اسرع وسيلة نحو النجاح هو التعلم من الفشل وليس تحليل ما حدث من خطأ أو الندم على المبادرة التى اتخذتها. لكي تنجح، يجب أن تكون لديك الرغبة في النجاح أكبر من خوفك من الفشل.

نعيش في عصر حيث هناك ضغط هائل بالتركيز على النجاح، ما هي أفضل طريقة لتنجح، التفكير خارج الصندوق، التجربة، وتحمل المخاطر! النهج الإيجابي هو السبيل الوحيد لتجاوز الفشل، تقبل أنك بشر يمكن ان تخطأ و أن تفشل، المهم التعلم من التجربة، و الأبحار فى طريق النجاح.

البشر هم ألد منتقدين لانفسهم. الخوف من الفشل، والخوف من رأي الآخرين، والخوف وعدم الثقة بالنفس، والخوف من أوجه القصور ، والخوف من عواقب مبادرة أو عمل شىء جديد، هي بعض من كتل غير مرئية تعمل كحواجز في طريقك للنجاح. كيف يمكن الخروج من هذا الروتين؟

لا بأس لارتكاب الأخطاء: أن تتعلم من السقوط، لذلك الاعتراف بالأخطاء هو وسيلة من نار تؤكد النجاح. بدلا من أن تكون في موقف دفاعي عندما يشار لخطأ من قبل الآخرين، قبولك بشجاعه الخطأ وتحمل المسؤولية عن ذلك لا يساعدك فحسب، بل يساعد أيضا على اكتساب احترام الآخرين.

تجنب لعبة اللوم: تجنب إلقاء اللوم على الظروف الخارجية أو الناس عن أخطائك ،وابحث في الأسباب التي تمكنك من تصحيحها. مجرد تعلمك من الخطأ، هو الضمان أن الخطأ أو الفشل يمكن تجنبه في المستقبل. ولكن عدم التعلم من الفشل والوقوع في الأخطاء نفسها مرارا وتكرارا مثل ان يحفر المرء قبره بيده.

فكر جيدا فى الاسباب: بدلا من الاندفاع بتهور إلى وضع اطفاء الحرائق لتصحيح الخطأ او المشكلة، خذ وقت للتفكير. مجرد القفز لترتيب الأمور سوف يظهر فقط الأخطاء التي أدت إلى الفشل. قد تكون القضية باستمرار فى عقلك، ولكن ترك الأمور تستقر و اخذ وقت كافى للتفكير قد يساعد في التوصل إلى حل بديل جيد، يؤدى الى تصحيح الخطأ و التقدم فى طريق النجاح

حاول، حاول، وحاول: يجب أن لا تأسف او تندم على ما كان يمكن أن يكون في سنواتك الذهبية. لذلك، لا تستسلم بسهولة للفشل و حاول تحقيق النجاح الذي ترغب فيه كثيرا و تستحقه!

خطط جيدا: الخطة يجب ان يكون فيها مجالا للفشل والاستعداد له، توقع أنه جزء من رحلة النجاح. وجود خطط بديلة أو خيارات للتغلب على أوجه القصور في الخطة المبدئية.

أطلب المساعدة: العصف الذهني مع فريقك، أو المناقشة مع مجموعة من الزملاء والأصدقاء وغيرهم من المعارف من شأنه أن يساعدك على الوضوح في التفكير والتغلب على الموانع والحواجز في عقلك تجاه المشكلة التى تتعرض لها.

التحول الداخلي: الناقد الداخلي أو الصوت الداخلي قد يحول دون التقدم بزرع الشكوك و المشاعر بانك لا تستحق النجاح. كونك صعب جدا على نفسك مع النقد و ادراكك بقوة لنقاط ضعفك و اتخاذ موقف "لو ممكن" يعوقك بل و يمنعك أن تجرب أو تغامر بالخروج عن المألوف نحو الابتكار. تغلب على ذلك من خلال العيش في الحاضر. يجب عليك التركيز في العمل الحالي، فكر واعمل خريطه للنجاح في الحياة والمعيشة والعمل.

هناك نوعان من المواقف الفلسفية نحو الفشل. الاولى للعلاج كنقطة انطلاق لتحقيق النجاح والطريقة الأخرى هي أن تدرك نقاط القوة والضعف وتحديد المهارات لديك التي من شأنها أن تساعدك على المضي قدما. ضع في اعتبارك أنك إنسان عرضه للفشل. انك لست عجوزا جدا أو صغير لمحاوله أي شيء جديد. يجب أن لا يمنعك الفشل من اكتساب مهارات جديدة أو النجاح في الحياة! الفشل يعزز شعورك بالإنجاز عندما أخيرا تذوق طعم النجاح. الحياة ليست حديقه من الورود وأنها في يديك دون اشواك . تعلم الدرس ولا تكرر الخطأ و لا تيأس واعمل جاهدا ، هى روشته مؤكده للنجاح!

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 560 مشاهدة
نشرت فى 24 يوليو 2016 بواسطة DrNabihaGaber

تحسين مهارات الاتصال الشفهي وقراءة لغة الجسد

من المعروف أن التواصل الجيد هو أساس أي علاقة ناجحة، سواء كانت شخصية أو مهنية. من المهم أن ندرك، بجانب أنه لدينا الاتصال الشفهي، لدينا ايضا تعابير الوجه والإيماءات، الاتصال بالعين، و وضع الجسم، ونبرة الصوت التي تتحدث بأعلى منها وادق. القدرة على فهم واستخدام التواصل غير اللفظي، أو لغة الجسد، هو أداة قوية يمكن أن تساعدك على التواصل مع الآخرين، والتعبير عن ما تعنيه بالفعل، وبناء علاقات أفضل.

ما هو التواصل غير اللفظي ولغة الجسد؟

عندما نتفاعل مع الآخرين، نقدم ونتلقى باستمرار إشارات صامته. كل من السلوكيات و اللفتات التي نقوم بها، والطريقة التي نجلس، ومدى السرعة و ارتفاع الصوت التى نتحدث بها ، مدى قرب المسافه او بعدها عن المتحدث، وكيفية التواصل البصري – نقوم بإرسال رسائل قوية. هذه الرسائل لا تتوقف عند التوقف عن التحدث، حتى عندما نكون صامتين، فأننا لا نزال نتواصل شفهيا.

في كثير من الأحيان، ما يخرج من أفواهنا وما نتواصل به من خلال لغة الجسد لدينا هما شيئان مختلفان تماما. عندما يواجه المستمع بهذه الإشارات المتضاربة، عليه أن يختار ما إذا كان يصدق الرسالة الشفهية أو غير اللفظية ، في معظم الحالات، انه يختار الغير لفظيه لأنها، لغة اللاوعي الطبيعية التي تبث مشاعرنا الحقيقية والنوايا في أي لحظة.

لماذا التواصل غير اللفظي مهم ؟

الطريقة التي تستمع، تنظر، وتتحرك، وتتفاعل بها تظهر للشخص آخر اذا كنت مهتما، صادقا، وإلى أي مدى كنت تركز و تستمع. عندما تتطابق إشاراتك غير اللفظية مع الكلمات التى تقولها، تزيد الثقة والوضوح والألفة. عندما لا يتوافقوا، أنهم يولدوا التوتر وعدم الثقة، والارتباك.

إذا كنت تريد أن تصبح محاورا أفضل، من المهم أن تصبح أكثر حساسية ليس فقط للغة الجسد والإشارات غير اللفظية للآخرين، ولكن أيضا لك .

يمكن اشارات التواصل غير اللفظي تلعب خمسة أدوار:

  •       التكرار: أنها يمكن أن تكرر الرسالة التى يقولها الشخص لفظيا.
  •       التناقض: أنها يمكن أن تتعارض مع رسالة الفرد التى يحاول أن ينقلها.
  •       كبديل: أنها يمكن أن تكون بديلا عن الرسالة الشفوية. على سبيل المثال، يمكن عيون الشخص ان تنقل رساله أكثر وضوحا بكثير عن الرسالة بالكلمات التى يقولها.
  •       تكمل: أنها قد تضيف أو تكمل رسالة شفهية. مثال؛ المدير الذي يربت على ظهر الشخص بالإضافة إلى مدحه يمكن أن تزيد من تأثير الرسالة.
  •      النغمات: قد تحدد أو تبرز جزء من الرسالة الشفهية.

أنواع الاتصال غير اللفظي ولغة الجسد :

هناك العديد من الأنواع المختلفة للتواصل غير اللفظي. الاشارات و اللفتات غير اللفظية التالية توصل اهتمامك بالاشخاص الأخرى.

تعابير الوجه

الوجه الإنساني معبر للغاية، وقادر على التعبير عن مشاعر لا تعد ولا تحصى من دون أن تنطق بكلمه. وخلافا لبعض أشكال التواصل غير اللفظي، تعبيرات الوجه عالمية. تعابير الوجه عن السعادة والحزن والغضب والدهشة والخوف والاشمئزاز هي نفسها فى كل الثقافات.

حركات الجسم والموقف

نظره الاشخاص تتأثر من خلال الطريقة التي تجلس، وتمشي، وتقف، أو تحرك رأسك. الطريقة التي تتحرك وتتصرف بنفسك ترسل ثروة من المعلومات إلى العالم. ويشمل هذا النوع من التواصل غير اللفظي وضع جسمك، طريقه وقوفك، وحتى ابسط الحركات.

الإيماءات

هى منسوجة في نسيج حياتنا اليومية. نلوح، نشير، ونستخدم أيدينا عندما نجادل أو نتحدث بحماس، معبرين عن أنفسنا بالايماءات في كثير من الأحيان دون تفكير. ومع ذلك، فإن معنى الإيماءات يمكن أن يكون مختلف جدا عبر الثقافات والمناطق، لذلك فمن المهم أن تكون حذرا لتجنب سوء الفهم.

التواصل بالعين

بما ان حاسة البصر هى المهيمنه بالنسبة لمعظم الناس، الاتصال بالعين هو نوع مهم بشكل خاص فى التواصل غير اللفظي. الطريقة التي تنظر بها لشخص يمكنها توصيل أشياء كثيرة، بما في ذلك الاهتمام أوالمودة، أوالعداء، أو الانجذاب. الاتصال بالعين مهم في الحفاظ على تدفق المحادثة ولقياس استجابة الشخص الآخر أيضا.

اللمس

نتواصل قدرا كبيرا من خلال اللمس. التفكير في الرسائل التي يقدمها اللمسات التالية: المصافحة الضعيفة، نربت برقه على الكتف، عناق حار، دفعه للتحفيز على الظهر، مسحه ابويه على  على الرأس، أو قبضة مسيطرة على ذراع.

المسافه

هل شعرت بعدم الارتياح أثناء محادثة لأن الشخص الآخر يقف قريبا جدا ويغزو المساحه الخاصه بك؟ نحن جميعا في حاجة إلى حيز مادي، على الرغم من أن الحاجة تختلف تبعا للثقافة، والوضع، وقرب العلاقة. يمكنك استخدام الحيز المادي لتوصيل العديد من الرسائل غير اللفظية المختلفة، بما في ذلك إشارات من الألفة والمودة، أوالعدوان أو الهيمنة.

الصوت

انها ليست فقط ما تقوله،و كيف تقوله. عندما نتكلم، الآخرين "يقرأوا" أصواتنا بالإضافة إلى الاستماع إلى كلماتنا. الأشياء التي يعطوها الاهتمام تشمل توقيت و وتيرة الصوت، وكيف تتكلم بصوت عال او منخفض، اللهجة ونبرة الصوت، والأصوات التي تنقل فهمك، مثل "آه" و "هاه". فكر في كيف نغمة الصوت لشخص ما ، على سبيل المثال، يمكن أن تشير إلى السخرية والغضب والمودة، أو الثقة.

الاتصال غير اللفظي لا يمكن تزويره :

قد تكون على دراية ومعرفه بشأن كيفية الجلوس بطريقة معينة، الاشاره بأصابعك، أو المصافحة ،فقط من أجل أن تظهر الثقة فى نفسك و تأكيد الهيمنة. ولكن الحقيقة هي أن هذه الحيل لا تعمل (إلا إذا كنت تشعر حقا بالثقة والسيطره). هذا لأنك لا تستطيع السيطرة على جميع الإشارات التى ترسل باستمرار خارج عن ما كنت تفكر فيه و تشعر. مهما حاولت اكثر، ستأتي إشارات غير طبيعية أكثر.

 كيف يمكن ان  يخطأ الاتصال الشفهي :

التواصل من خلال لغة الجسم والإشارات غير اللفظية يؤثر على الكيفية التى يراك بها الآخرين، كيف يعجبوا بك و يحترموك، و إذا كانوا سيثقون بك أم لا.للأسف، كثير من الناس ترسل إشارات غير اللفظية مربكة أو سلبية دون حتى أن يعرفوا ذلك. وعندما يحدث ذلك، فان التواصل معك تفشل والثقه تتدمر. هؤلاء الاشخاص الذكية، أصحاب النوايا الحسنة يجتهدوا في محاولاتهم للتواصل مع الآخرين. الشيء المحزن هو أنهم غير مدركين للرسائل غير اللفظيه التى يرسلوها.

إذا كنت ترغب في التواصل بشكل فعال، وتجنب سوء الفهم، والتمتع بعلاقات صلبة، علاقات تقوم على الثقة اجتماعيا ومهنيا، من المهم أن تفهم كيفية استخدام وتفسير الإشارات غير اللفظية.

اعداد الطريق للاتصال غير اللفظي الفعال :

الاتصال غير اللفظي هو عمليه تتدفق سريع ذهابا وإيابا يتطلب التركيز الكامل والانتباه. إذا كنت تخطط لما ستقوله التالى، أحلام اليقظة، أو التفكير في شيء آخر، من المؤكد أن يغيب عنك اللفتات الشفهيه الدقيقة الأخرى في المحادثة. تحتاج إلى الاستمرار في التركيز على الحديث لحظة بلحظة من أجل أن تفهم تماما ما يجري.

لتحسين التواصل غير اللفظي، وتعلم إدارة التوتر:

تعلم كيفية إدارة التوتر في خضم هذه اللحظة هو واحدة من أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين التواصل غير اللفظي لديك. التوتر يؤثر سلبا على القدرة على التواصل. عندما تكون متوترا، من المرجح أن تخطأ في قراءة الآخرين، و ترسل إشارات غير لفظية مربكة أو متناقضه، و تقع في أنماط غير محسوبه و غير صحية من السلوك. وعلاوة على ذلك، كما تعلم ان المشاعر معدية. يمكن لشعورك بالضيق والانزعاج ان يثير الآخرين ويشعروا مثلك، مما يجعل الوضع أسوأ.

إذا كنت تشعر ان التوتر طغى عليك ، من الأفضل أن تأخذ بعض الوقت. توقف لحظة لتهدىء قبل أن تعود الى المحادثات. بمجرد ان استعدت توازنك العاطفي ، عليك أن تكون أفضل استعدادا للتعامل مع الوضع بطريقة إيجابية.

 كيفيه تقويه الوعى العاطفي للتواصل غير اللفظي:

من أجل إرسال إشارات غير لفظية دقيقة، تحتاج أن تكون على بينة من العواطف، وكيف أنها تؤثر عليك. تحتاج أيضا أن تكون قادرا على التعرف على مشاعر الآخرين ومشاعرهم الحقيقية وراء الاشارات التي ترسل. هذا هو المكان الذي يجب ان يكون فيه الوعي العاطفي.

الوعي العاطفي يمكنك من:

  •       قراءة الآخرين بدقه، بما في ذلك العواطف التي يشعروا بها والرسائل غير المعلنه التى يرسلوها.
  •       خلق الثقة في العلاقات عن طريق إرسال الإشارات غير اللفظية التي تتطابق مع كلماتك.
  •       الاستجابة بالطريقه التى تظهر للآخرين أنك تفهم،و تلاحظ، وتهتم.
  •       معرفة إذا كانت العلاقة تلبي حاجاتك العاطفية، مما يتيح لك الخيار إما إصلاح العلاقة أو المضى قدما ونسيانها.

نصائح لقراءه لغة الجسد والتواصل غير اللفظي :

بمجرد أن اكتسبت قدراتك على إدارة التوتر والتعرف على العواطف، فسوف تصبح بطبيعة الحال أفضل في قراءة الإشارات غير اللفظية المرسلة من قبل الآخرين.

  •       الالتفات الى التناقضات. الاتصال غير اللفظي يجب أن يعزز ما يقال. هل الشخص يقول شيء ، و لغة الجسد تقول شيء آخر؟ على سبيل المثال، يقول لك "نعم" في حين يهز رأسه لا؟
  •       انظر على إشارات الاتصال غير اللفظية مجتمعة. لا تقرأ كثيرا في لفتة واحدة أو اشاره غير شفهيه واحده. انظر في جميع الإشارات غير اللفظية التي تتلقاها من الاتصال بالعين، لنبرة الصوت، ولغة الجسد. مجتمعة، هل اللفتات الغير لفظيه تتفق أو لا تتفق مع ما يقولون؟
  •      ثق بحدسك. لا تنفي مشاعرك الداخليه ( حدسك ). إذا كنت تشعر أنه لا يوجد صدق أو أن شيئا ما لا يضيف للحديث، هل يمكن أن تلتقط عدم التوافق بين الإشارات اللفظية وغير اللفظية.

 تقييم الإشارات غير اللفظية

  •       هل يتم التواصل بالعين ؟ إذا كان الأمر كذلك، هل هى محدقه بشكل مفرط أم معقوله؟
  •      تعبيرات الوجه ماذا تظهر وجوههم؟ هل هى غير معبره ام كانها تلبس قناع، أم معبره عاطفيا ومليئة بالاهتمام؟
  •       نبرة الصوت هل صوتهم يملؤه الدفء والثقة والاهتمام، أم هو متوتر ومختنق؟
  •       وضع الجسم والايماءات هل أجسادهم مستريحه أم جامده وغير متحركه؟ والكتفين مشدوده ومرفوعه، أم منحدره قليلا؟
  •       اللمس هل هناك أي اتصال جسدي؟ هل هو مناسب في هذه الحالة؟أم هل يجعلك تشعر بعدم الارتياح؟
  •      الزمن و  الوتيرة هل هناك سهولة فى تدفق المعلومات ذهابا وإيابا؟ هل الاستجابات غير اللفظية تأتي بسرعة أو ببطء شديد؟
  •       الأصوات هل تسمع الأصوات تشير إلى الاهتمام والتجاوب أم الملل و القلق؟

تذكر : كلما أمكنك الاستمرار في إعطاء الاهتمام للفتات الشفهي والإشارات التي ترسلها وتتلقاها، قدرتك على التواصل سوف تتحسن.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 877 مشاهدة

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,668,613