تنمية شخصية إيجابية

edit

 

التركيز والاستمتاع بالحياه

يبدو ذلك متناقضا لأولئك الذين تعودوا على التضحية بحياتهم المعيشيه لمتابعة و تحقيق أهدافهم ... ولكن اليقظه والتركيز يساعدك على تحقيق أهدافك والاستمتاع بالحياة أكثر. التركيز على مهمة واحدة في وقت واحد، وشغل نفسك تماما بهذه المهمة، هو أكثر فعالية بكثير من تعدد المهام. التركيز على هدف حقيقى واحد في وقت محدد هو أيضا أكثر فعالية. التركيز على ما تفعله الآن هو فعال للغاية. ستكون أكثر إنتاجية عندما تدرك اهميه التركيز. كيف تكون مركز ذهنيا :

1. افعل شيء واحد في الوقت واحد: مهمه واحدة ، لا تعدد للمهام. عندما تصب الماء، فقط صب الماء. عند تناول الطعام، تناول الطعام فقط. لا تحاول أن تؤدى بعض المهام أثناء تناول الطعام أو القيادة مثلا. ركز فى ما تفعله فقط.

2. ادى ما تفعله ببطء وروية: يمكنك أن تفعل مهمة واحدة في وقت واحد، ولكنك أيضا تتسرع فى اداء تلك المهمة فتشعر بالانهاك او ترتكب خطأ. بدلا من ذلك، خذ وقتك، و تحرك بهدوء. اجعل أفعالك هادئه دون اندفاع، لا للتسرع والعشوائية. هذا الاسلوب يحتاج الممارسة، ولكن ذلك يساعدك على التركيز على المهمة. فى يدك وانجازها على الوجه الاكمل.

3. اعمل أقل: إذا كنت تفعل أقل، يمكنك أن تفعل تلك الأشياء ببطء أكثر، وأكثر دقه و بمزيد من التركيز. إذا ملأت يومك بالمهام، سوف تندفع من شيء إلى آخر دون حتى ان تتوقف للتفكير في ما تفعله. ولكنك مشغول وأنت لا يمكن أن تفعل اقل من ذلك، أليس كذلك؟ لكنك تستطيع. لقد فعلت انا ذلك، و كثير من الناس المشغوله قررت وفعلت ذلك. انها مسألة ان تعرف ما هو الاهم ثم المهم، والاستغناء عن ما ليس كذلك. عندما تحدد الاهم ثم المهم سترتب وقتك لكل مهمه وتركز وتنفذها بنجاح.

4. اترك مساحه من الوقت بين المهمات: هذه النقطه ترتبط بقاعده اعمل اقل السابقه، ولكنها وسيلة لإدارة الجدول الزمني الخاص بك بحيث يكون لديك دائما الوقت لإكمال كل مهمة. لا تضع المهمات فى جدولك قريبة من بعضها البعض - بدلا من ذلك، اترك مساحه من الوقت بينهم على جدولك الزمني. هذه المساحه تمنحك جدول زمني أكثر استرخاء، ويترك لك فسحه من الوقت في حالة ان مهمة اخذت وقتا أطول مما حددته لها.

5. قضاء 5 دقائق على الأقل كل يوم لا تفعل شيئا: مجرد الجلوس في صمت. تصبح على بينة من أفكارك. التركيز على تنفسك. تلاحظ العالم من حولك. تصبح مستريحا مع الصمت والسكون. انها تضعك فى عالم من السكينه والهدوء – و لا يستغرق سوى 5 دقائق!واذا امكن كررها بعد الانتهاء من كل مهمه.

6. توقف عن القلق من المستقبل - ركز على الحاضر: كن أكثر وعيا لتفكيرك - هل تقلق باستمرار عن المستقبل؟ المستقبل لا يعلمه الا الله. تعلم أن تعرف عندما تفعل ذلك، اجذب نفسك مرة أخرى للوقت الحاضر. فقط ركز على ما تفعله، في الوقت الراهن. تمتع باللحظة الراهنة.

7. عندما تتحدث إلى شخص ما، كن حاضرا: كم منا قضى وقتا مع شخص ما ولكن كنا نفكر في ما يتعين علينا القيام به في المستقبل؟ أو التفكير في ما نريد أن نقوله فى ردنا عليه، بدلا من الاستماع حقا لهذا الشخص؟ بدلا من ذلك، ركز على أن تكون فى الحاضر،ركز على الاستماع حقا، استمتع حقا بوقتك فى حديثك او تواجدك مع هذا الشخص.

8. تناول الطعام ببطء وتذوقه: يمكن حشر الطعام فى افواهنا في عجلة من أمرنا، ولكن أين هى المتعه في ذلك؟ تذوق كل قطعه، ببطء، واحصل على أقصى استفادة من طعامك. ومن المثير للاهتمام، أنك ستأكل أقل بهذه الطريقة، و تهضم الطعام بشكل أفضل كذلك.

9. عش حياتك على مهل وتذوقها : تماما كما تتذوق طعامك عن طريق الأكل ببطء أكثر، افعل كل شيء بهذه الطريقة - تمهل وتذوق كل لحظة. كيف ستشعر بما حولك وتستمتع به وانت تسرع ولا تنتبه لما حولك؟ ركز و تمهل حتى ترى الصوره كامله حولك.

10. تنظيف المكان والطهي أجعلهم للتأمل: الطهي والتنظيف غالبا ما ينظر إليها على أنها اعمال شاقه، ولكن في الواقع كلاهما وسيلة عظيمة لممارسة الصفاء الذهنى، بدلا من أن يكون أداء هذه الاعمال من الطقوس الشاقه او الممله كل يوم. إذا الطهي والتنظيف تبدو من الأعمال المملة لك، حاول القيام بها كشكل من أشكال التأمل. ضعى عقلك كله فى تلك المهام، وركزى، وحاولى القيام بها بتمهل وبشكل كامل. يمكن أن تغير يومك كله (وكذلك تتركك مع منزل أكثر نظافة) .

11. حافظ على التامل : عندما تشعر بالإحباط، فقط خذ نفس عميق. مارس قليل من التريض، انظر للطريق من النافذه راقب حركه الناس ركز فى ما يفعلون . الحياه تسير ولا تقف.ما احبطك الان سيسير بعيدا وغدا تنساه. عندما تقود سيارتك ويضىء النور الأحمر أو إشارة التوقف، يمكنك فقط الجلوس والاستفادة من هذه العشرين أو ثلاثين ثانية للاسترخاء - التنفس شهيق ، زفير. عندما يضىء اللون الاخضر سر بهدوء واسعد انك فى الحاضر وتركت الماضى خلفك. هناك أشياء كثيرة من هذا القبيل يمكن أن نفعلها.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 193 مشاهدة

أشياء يفعلها الناجحون بشكل مختلف

ما الذى يفعله المشاهير من الناجحون غير الذى نفعله ؟ لماذا هم ناجحون ونحن لا؟ اليك ما وجدته:

1. يهتموا بصحتهم : يعرف الناجحون أهمية ممارسة الرياضة والحفاظ على صحتهم جيدة. انه من المستحيل أن تكون منتجا إذا كنت مريضا، و متعب أو عامه في حالة سيئة.انهم يحرصون على ممارسه الرياضه وتناول الاطعمه المفيده.

2. فشلوا وفشلوا مرات عديده : الناس الناجحة تفشل في كثير من الأحيان اكثر من النجاح.لكنهم يستفيدوا من الاخطاء ويتجنبوها فى المره التاليه حتى حققوا النجاح.الحكمه تقول، أنت لا تتعلم المشي باتباع القواعد. بل تتعلمه بالممارسة، والسقوط ثم النهوض اكثر من مره"

3. يعملوا خارج المعتاد : ألبرت أينشتاين هو من أهم العلماء على الإطلاق والذى درسنا نظرياته فى مراحل التعليم، جعل مهنتة الذهاب ضد التيار. خلال الجزء الأول من حياته المهنية، أقرانه لم يصدقوه و رفضوا أن يوظفوه وناضل لايجاد فرص عمل مجدية كعالم أو باحث.عمل أينشتاين فى وظيفة في مكتب براءات الاختراع في برن في سويسرا، وأجرى البحوث العلمية في وقت فراغه، بعد انتهاء العمل.حتى بعد أن أصبح مشهورا، افتخر أينشتاين بوضعه الغريب. أمضى السنوات الأخيرة من حياته يعمل على المشاريع العلمية التي كان أقرانه لا يهتموا بها. حياة أينشتاين تبين لنا أنه يمكن أن تكون متميزا بالعمل خارج القاعدة، واتباع الحكمة التى تقول: "تعلم من أمس، و عيش لهذا اليوم، وآمل للغد. الشيء المهم هو عدم التوقف عن حب الاستطلاع ".

4. متابعة هوايه : حتى إذا كان لديك شغف أو ملتزم بحياتك المهنية، فإنه من المهم ان يكون لك هوايه بعيدا عن العمل. دائما الناجحون يقتطعوا ولو القليل من الوقت للاسترخاء، وتجديد نشاطهم حتى يبذلوا المزيد من الجهد العقلى والبدنى.

5. محاسبه النفس : كثير من الناجحين قبل ان يخلدوا للنوم كل ليلة يسألوا أنفسهم: ما هو الجيد الذى فعلته اليوم؟ وما هو السىء الذى فعلته؟ انهم ايضا يراجعوا عملهم وحساباتهم ليعرف كيف تسير الامور. من المهم ان تعتبر نفسك مسؤولا لأنه يساعد على اعاده الأمور الى نصابها الصحيح، في الوقت المناسب. يمكنك ان تتعلم وتكتسب عادة مراجعة يومك كل يوم.

6. يضعوا النهاية امام اعينهم : كل ذوى الخبره والناجحون يوصي ببدأ كل مشروع بتحديد فكرة ما تريد تحقيقه. الفكره هنا هى هذا النوع من التخطيط الذى يوفر الوقت و يجنبك الألم في وقت لاحق. قد تكون مشغولا للغاية، و قد تكون فعالا جدا، ولكنك لن تكون فعالا حقا إلا عندما تبدأ بوضع صوره النهاية في الاعتبار امام عينك وتتخيلها مجسده حتى تستميت للوصول اليها.

7. موجهين بالعمل : الناس الناجحة دائما يسألوا ماذا يتعين عليهم القيام به بجانب دفع المشروع إلى الأمام.دائما يفكروا فى ما يفيد عملهم ويطبقوه. يمكنك أن تفعل الشيء نفسه من خلال العمل نحو أهدافك عن طريق اتخاذ خطوات تدريجية صغيرة نحو تحقيق الهدف.

8. يسعون دائما لكسب المعلومات : انهم يقرؤن كل شىء عن عملهم وكل المجالات المتعلقه به، والسوق ،والمنافسين ويحللوا ويدرسوا حتى يصبحوا خبراء فى مجالهم ويتفوقوا ولا يكتفوا فقط بالنجاح.نجاحهم قام على المعرفه والدراسه والتحليل.

9. يرحبون بالنقد : الناجحون يعرفون أن الانتقادات تمكنهم من التحسين. وهم حتى يرحبوا به.هناك نوعان من الطاقة لديك للقتال. الأول هو المال، ، والآخر هو الأشخاص المقربين من حولك، ومعرفة متى تقبل انتقاداتهم، و متى تقول لا.انهم يتقبلوا النقد الايجابى ويرفضوا النقد السلبى المغرض.

10. يتحدوا أنفسهم : الناجحون يعتبروا كل نجاح لهم مغامره انتهت بالنجاح ويبحثوا عن شىء جديد ينجزوه. انهم دائما لا يشعروا بالرضا عن الذات ويبحثوا عن الافضل ويجودوا ويحسنوا ويطوروا ويستمروا فى التغيير ليكونوا لافضل.

11. يعرفون متى يقولوا لا : يعرف الناس الناجحة أهمية قول لا. أنهم لا يوافقوا على الالتزامات التي لن تضيف قيمة لعملهم او لحياتهم. يقولوا لا للموظف الذى لا ينتج بجوده وسرعه، يقولوا لا لكل ما يعوق تقدمهم نحو الهدف الذين حددوه لانفسهم .الشخص الناجح هو الذي يقول للروتين لا،و يحتفظ بجدول فارغ حتى يتمكن من ملئه بالأنشطة التي يستطيع ان ينفذها ويحقق نجاح جديد. المصدر: د.نبيهه جابر (يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 184 مشاهدة

عامل الناس بالاسلوب الذى تحب ان يعاملوك به

لماذا تسمح لاى شخص ان يعاملك بطريق مسيئه؟ "

سمعت امرأة تسأل امرأة أخرى على متن القطارـ وطبعا لم اعرف عمن "هو" التى تتكلم عنه، هل كان - رئيسها، أو زميلها في العمل او زوجها- لمست أن الشخص المعني يعاملها بطريقه غير مقبوله . كنت أسمع اندهاش صديقتها واحباطها من السلبية التى كانت صديقتها تواجه بها هذه المعاملة السيئة. ربما كان كثير منا قد شعر بهذه الطريقة في بعض الأحيان. ولكن دعونا نواجه الأمر - إذا كان من السهل الدفاع عن أنفسنا، كان قد فعلها الجميع ، فلا تقسوا على احد.

هناك أسباب جعلت الكثير من الناس تسمح للآخرين ان يهدروا كرامتهم ويعاملوهم بقله احترام واهتمام أو تعاطف. هذه الاسباب معقدة مثل الطبيعة البشرية نفسها. ولكن في جوهر ذلك يكمن خوفنا من ما قد يحدث إذا دافعنا عن أنفسنا. أننا سوف نذل أكثر من ذلك. أننا سوف ننبذ من الأصدقاء أو العائلة أو زملاء العمل. أننا سوف نضطر إلى التعامل مع اهانات اكثر. ربما حتى نفقد وظيفتنا . أننا سوف نجعل من انفسنا امثوله امام الاخرين، و سوف ينتهي إلامر بشعور أسوأ مما نعانيه بالفعل.

ان الرغبة العميقة للانتماء إلى جانب خوفنا من الرفض يمكن أن تؤدي إلى ضعفنا و عدم قدرتنا على الحكم الصحيح. في بعض الأحيان قد يكون الأمر ببساطة أن ندع قضية تتفاقم مع زميل في العمل بدلا من التصدي لها. لكن كلما كانت العلاقة قريبه، كلما ارتفعت المخاطر و اصبحت أكثر حدة مما يؤثر سلبا على سعادتنا. نحن نعلم أن الكثير من الناس يشعرون بالعجز عندما يواجهوا العدوانيه في أماكن العمل. وبالمثل، فإن نظرة سريعة على إحصاءات العنف المنزلي تكشف كم من الناس - نساء ورجالا - يختارون البقاء في علاقات مسيئة لسنوات لأنهم يخشون الانفصال. هم يخشون من ما سيضطروا إلى التخلي عنه - الأمن أو الوضع الاجتماعي أو الراحة مع المألوف. يخافون من الوحده او الاعتقاد أنهم لا يستحقون الأفضل.

في حين انك قد لم تجد نفسك في موقف مهين ومزعج كهذا ، هناك درسا هنا بالنسبة لنا جميعا: اذا لم نحب ونحترم انفسنا ونثق فى ذاتنا سنحصل على الأقل بكثير مما كنا نريد، او نحتاج أو نستحقها. في المنزل. في العمل. او في الحياة. كما تؤكد الحقيقة في القول المأثور: ( يمكنك تعليم الناس كيفية التعامل معك.)

مهما كانت الحالة الراهنة للعلاقات الشخصية أو المهنية لك، توقف لحظة للنظر حيث انك في بعض الأحيان تظل صامتا بدلا من أن تتكلم وتتخذ موقف لنفسك. أو عندما تقبل ان تعامل بطريقه تؤذي، مشاعرك او تؤدى بك للإحباط، او الاستياء أو الشعور بأقل من قيمتك. قد لا تبدو هذه الامور كشىء كبير، ولكن مع مرور الوقت، نحن نعلم الناس كيف يعاملوننا. وهذا هو السبب الذى يجعل من يهينك يفعل ما يفعله معك لانه يعلم انه لن يجد من يوقفه عند حده وانه يمكن أن يفلت باسائته. في النهاية، نحن نحصل على ما نتحمله ولا نقاومه.

لذلك اشعر بقيمتك. عامل الآخرين باحترام و ارفض قبول معامله اقل مما تعامل الاخرين بها او تقلل من قيمتك.

لتشجيع المعامله الإيجابية و ايقاف السلوك العدواني:

• لا تتحمل السلوكيات من الآخرين التي ترغب في القضاء عليها.

  •  كن عادلا مع الآخرين، ولكن بعد ذلك طالبهم بان يحترموا حقوقك لان هذا هو العدل.
  •  تعلم كيفية التحدث بحزم مع من يتخطى الحدود.
  •  لا تكافئ السلوك القاسى او المسىء من الآخرين بصمتك مما يشجعهم على الاستمرار والتمادى فى ذلك.
  •  إذا كان شخص يعاملك بشكل سيء، قل له ذلك بحزم - لا تبتسم وكان ذلك شىء عادى.

تذكر: فكر جيدا، و تصرف بشكل جيد، و اشعر بشكل جيد، لتكون جيد!

مع أخذ ذلك في الاعتبار، دعونا نلقي نظرة على بعض النصائح العملية لتعيش دون ضغوط نفسيه فى حياتك اليومية و تجبر الاخرين على معاملتك كما تعاملهم:

<!--ممارسة التعاطف. اجعلها عادة في محاولة لوضع نفسك مكان شخص آخر. اي شخص. اصدقاء، زملاء العمل، والناس الذين تقابلهم في الشارع. حاول تفهمهم، إلى الحد الذي يمكنك ، ان تشعر تماما بما يشعرون به ، و ماذا يفعلون ما يفعلونه.

<!--ممارسة الرحمة. بمجرد ان فهمت شخص آخر، ورأيت ما يمرون به، تعلم أن تساعد في إنهاء معاناتهم. وعندما تستطيع، اتخذ حتى و لو إجراءات صغيره لتخفيف معاناتهم بطريقة أو بأخرى، بل حتى لو بكلمه.

<!--كيف تريد أن تعامل؟ لا يعني ذلك أنه يجب معامله شخص آخر تماما كما تريده أن يعاملك ... فهذا يعني أنك يجب أن تحاول أن نتخيل كيف يريد هو أن تعامله، و تفعل ذلك. حتى عندما تضع نفسك في مكانه، اسأل نفسك كيف تعتقد أنه يريد أن تعامله. اسأل نفسك كيف تريد أن تعامل لو كنت في وضعه.

<!--كن ودودا. عندما تكون في شك، اتبع هذه النصيحة. انها عادة ما تكون آمنة ان تكون ودودا تجاه الآخرين. بالطبع، هناك أوقات عندما تجد اشخاصا لا يريدون شخص يتصرف بمجامله تجاههم، يجب أن تكون حساسا لذلك. يجب عليك أيضا أن تكون ودودا فى حدود ملاءمة. ولكن من فى العالم لا يحب أن يشعر بالترحيب و انه مرغوب فى وجوده ؟

<!--كن مفيدا. هذا هو على الارجح واحدة من نقاط الضعف في مجتمعنا. بالتأكيد، هناك الكثير من الناس الذين يخرجون من طريقهم ليقدموا المساعده. وأنا أشيد بهم. ولكن بصفة عامة هناك اتجاها للحفاظ على مجهودك لنفسك، وتجاهل مشاكل الآخرين. لا تكن مع هذا الاتجاه، لا ترى احتياجات ومشاكل الآخرين. قدم المساعدة حتى قبل ان تطلب منك.

<!--كن مهذبا في قياده سيارتك. نقطة ضعف أخرى في مجتمعنا. هناك عدة مرات نكون أنانيون فى قياده السياره. نحن لا نريد ان نعطى حق الطريق لاحد، نقاطع الاخرين، ونستعمل الكلاكس بطريقه مزعجه ، ونسب الاخرين و نضيق عليهم. نحن بالتأكيد لا نتصرف بهذه الوقاحه عندما نسير على اقدامنا. لذلك حاول أن تكون مهذبا ايضا في سيارتك.

<!--الاستماع للآخرين. نقطة ضعف أخرى فى مجتمعنا: نحن جميعا نريد أن نتحدث، ولكن عدد قليل جدا من منا يريد أن يستمع. وحتى الآن، نحن جميعا نريد ان يستمع الينا. خذ الوقت للاستماع إلى من يتحدث، بدلا من مجرد انتظار دورك لتتكلم وتنشغل بذلك فلا تسمع شىء. اذا استمعت بتركيز سوف تقطع شوطا طويلا لمساعدتك في فهم الآخرين.اذا استمعت لحديث الآخرين سيستمعوا هم ايضا لك.

<!--التغلب على التحيز. جميعا نطلق أحكامنا المسبقة، سواء كان ذلك على أساس لون البشرة، الجاذبية، الطول، العمر، الجنس ، الثراء... انها الطبيعة البشرية أعتقد. ولكن حاول معرفة كل شخص على انه انسان و فرد له خلفيات و احتياجات مختلفة وأحلام. حاول أن ترى القواسم المشتركة بينك وبين هذا الشخص، على الرغم من اختلافاتكم.عندما تحترم الشخص كانسان ، سيحترمك هو ايضا بغض النظر عن اى شىء.

<!--توقف عن توجيه الانتقادات. جميعا لدينا الميل إلى انتقاد الآخرين، سواء كان ذلك اشخاص نعرفهم أو شخص نراه على شاشات التلفزيون. ومع ذلك، اسأل نفسك إذا كنت تقبل أن ينتقدك احد. الجواب هو دائما تقريبا "لا". لذلك احتفظ بنقدك، وبدلا منه تعلم التفاعل مع الآخرين بطريقة إيجابية.انت لست خالى من النقائص لتقيم و تنتقد البشر.الانتقاد يخلق روح عدائيه بينك وبين من تنتقده ، وانت فى غنى عن ذلك.

<!--[if !supportLists]-->10.   لا للسيطرة على الآخرين. من النادر ان يريد اى شخص أن يكون تحت سيطره احد. ثق بي. لذلك لا تفعل ذلك. هذا أمر صعب، خصوصا إذا كان مطلوب منك فى عملك السيطرة على مرؤسيك. ولكن عندما تكون لديك الرغبة في السيطرة، ضع نفسك في مكان هذا الشخص. هل تريد الحرية والاستقلالية والثقة، أليس كذلك؟ أذن اعطي ذلك للآخرين.واذا كنت فى العمل وجه وتابع ولا تفرض سيطرتك وتلغى الاخرين.

<!--[if !supportLists]-->11. الترفع عن الانتقام. لدينا ميل للرد عندما نقابل معاملة سيئة. وهذا أمر طبيعي. قاوم هذه الرغبة. حاول معاملة الآخرين بشكل جيد، رغما عن الطريقة التي يعاملوك بها. هل هذا يعني أن عليك أن تكون تحت الاقدام؟ لا عليك التأكيد على حقوقك، بالطبع، ولكن يمكنك القيام بذلك بطريقة حيث لا تزال تتعامل مع الآخرين بشكل جيد وليس للرد فقط لأنهم تعاملوا معك بشكل سيئ أولا. تذكر ان اليد العليا دائما خير من اليد السفلى.واجه بحزم دون الخروج عن حدود الادب او العمل على تدمير من اساء اليك.حتى الغضب له حدود يجب التوقف عندها.

<!--[if !supportLists]-->12.  كن التغيير نفسه. غاندي (المناضل الهندى الشهير ) قال جملته الشهيرة لنا أن نكون نحن التغيير الذي نريد أن نراه في العالم. حسنا، نحن في كثير من الأحيان نعتقد أن هذه المقوله تنطبق على التغيرات الكبرى، مثل الفقر والعنصرية والعنف. حسنا، بالتأكيد، إنه ينطبق على تلك الأشياء ... ولكنه ينطبق أيضا على نطاق أصغر بكثير: على جميع التفاعلات الصغيرة بين الناس. هل نريد من الناس أن يعاملوا بعضهم بعضا بمزيد من الرحمة والعطف؟ عليك ان تبدأ انت. حتى لو لم يتغير العالم، على الأقل انت اصبحت انسان افضل.

<!--[if !supportLists]-->13.  لاحظ كيف يجعلك هذا التغيير تشعر. لاحظ كيف تؤثر تصرفاتك على الآخرين، وخاصة عند البدء في تعاملهم بلطف و رحمة و احترام وثقة و حب. ولكن أيضا لاحظ التغيير في نفسك. هل تشعر بالرضا عن نفسك؟ انك اصبحت أكثر سعادة؟ أكثر أمنا؟ أكثر استعدادا للثقة فى الآخرين، الآن بعد أن اصبحت تثق بنفسك. هذه التغييرات تأتي ببطء وعلى دفعات صغيرة، ولكن إذا كنت مهتما، ستراها ويتاثر بها الاخرين ،و منهم من سيتغير ايضا مع رؤيه ما اصبحت عليه.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل أو الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 647 مشاهدة

كيف تعمل دون ان تشعر بالاجهاد

أحيانا نشعر و كأن العمل ماكينه سحب. ننشغل في محاوله أن نكون أكثر إنتاجية ،وفجأة حياتنا تتحول إلى سلسلة من قوائم للمهام. انت تقيس مقدار نجاحك بما قمت بتحقيقه. كما تسمح لنفسك بتحديد مدى سعادتك بما انجزته فى اليوم. عندما يحدث هذا، يتحول العمل إلى عمل روتيني. لا تتمتع بالعمل الذى تؤديه، انت تقوم به لتنتهى مما عليك عمله. حتى يمكنك أن تشعر بالراحه، أليس كذلك؟ ولكن مهلا، هناك هذا الشيء الذي نسيته. انت لا تزال بحاجة للقيام باشياء اخرى. دائما هناك هذا الشيء الآخر الذي لم تقم به بعد.

ولكن العمل ليس بالضروري أن يكون كذلك. لا يجب ان يكون الهدف من العمل فقط الإنتهاء منه. ينبغي أن يكون هدف العمل هوالعمل نفسه. هذه هي الطريقة التي من المفترض أن يكون عليها حال. تقضى الكثير من الوقت في محاولة لايجاد السبل لتكون أكثر إنتاجية. أن تفعل أشياء أسرع وأفضل وأرخص وقضاء بعض الوقت بشكل أكثر فعالية. ولكن بدلا من مجرد بذل المزيد من الجهد في العمل فى وقت أقل، ربما يجب علينا أن نركز على الاستمتاع فعلا بالعمل الذي نقوم به بدلا من ذلك. وهنا بعض الأفكار حول كيف يمكن نغير عقليه قائمة المهام لدينا.

الخطوات :

<!--اتبع ايقاعاتك الطبيعية. هناك الكثير من الوقت الذي قد تشعر بالاستياء من العمل لأنك تحاول أن تجبر نفسك على فعل شيء كنت لا تريده. وبطبيعة الحال سيكون هناك دائما بعض الأشياء التي لم تكن مولعا بعملها (مثل تنظيف المرحاض). كثيرا ما كنت تجبر نفسك على العمل أكثر ، بينما انت تريد فعلا الاسترخاء؟ عندما تجبر نفسك على العمل عندما كنت قد وعدت نفسك باستراحه ، من المرجح ان تشرد فى نفسك مع أشياء أخرى وتأجل العمل. ثم ينتهي الامر بكرهك للعمل. بدلا من ذلك، اتبع ايقاعاتك الطبيعية. عندما ترغب ان تعمل اعمل. عندما لا تريد توقف. لا تعقد الأمور. أيضا في الحالات التي تضطر للعمل تأكد من منح نفسك مكافأة صغيرة على انجاز العمل. هذا سوف يرفع دافعنا عاليا ويساعد أيضا في الحفاظ على التركيز.

<!--اعمل، لا تفكر. فقط توقف عن التفكير فيه. افشل، و قم بالتصحيح في وقت لاحق.

<!--لا تضع السكر في خزان الوقود. أنت لن تضع السكر في خزان الوقود؟كما إنه لا معنى لملء جسمك بوقود غير صحي. إذا لم يكن لديك الطاقة على عمل ما عليك القيام به، ستشعر ان العمل قسري.

<!--إزالة الحواجز الخفية. ما الذى يجعلك تتجنب العمل؟ ما الذى يجعل عملك يبدو شاقا بدلا من شىء يسعدك؟ قد يكون ذلك شيئا مرتبط باعتقادك عن نفسك. ربما كنت تعتقد أنك لست جيدا بما فيه الكفاية،لست ذكي بما فيه الكفاية أو لم يكن لديك ما يكفي من الخبرة. اسال نفسك واعرف معتقداتك حول ما يمكنك وما لا يمكنك القيام به.

<!--افعل ما فى وسعك، وليس الأكثر مثالية. يمكن أن يصبح بسهولة العمل واجبا شاقا عندما تحاول ان يكون دائما بدرجه عاليه من الكمال. والحقيقة هي أن بعض الأفكار الخاصة بك قد لا تكون جيده بما فيه الكفايه. إذا تقبلت ذلك، وبذلت قصارى جهدك، يمكنك إيقاف الحكم على نفسك. خمن ما ستشعر به عندما تتوقف عن انتقاد نفسك وعملك؟ ستشعر أنك حر للغاية. قد يبدو الامر وكأنك يمكن التمتع فعلا بتجربتك فى العمل، بدلا من القلق حول كيف ستكون النتيجه وتوقع الاسوأ. هذا هو العمل دون عناء.ان تعمل بشكل صحيح وتنتج ما هو صحيح.

<!--العمل من داخلك. عندما تعتقد أن لديك فكرة عظيمة، صدق ذلك. تابعها. طارد الفكر دون كلل او ملل حتى آخر نفس. الواقع إذا كنت لا تثق بنفسك، فسوف تندم عليها لاحقا. أفضل طريقة للعيش هو اتباع الحدس و الثقه فى الحياه. والاهم  يجب ان تثق بنفسك. إذا كنت لا يمكنك أن تثق بنفسك، لماذا يمكنك أن تثق بعدم الثقة لديك؟ هذا ليس تصرف ذكيا ، أليس كذلك؟

<!--التركيز على ما يهم. عقولنا تسحبنا باستمرار في اتجاهات مختلفة. لدينا الكثير والكثير من الاعمال داخل المنزل وفى المنشاه التى نعمل فيها. لدينا ميل لمتابعة العاجل بدلا من المهم. من أجل القيام بالأشياء المهمة ، علينا إزالة اى ازعاج يشتتنا. تجنب السقوط بين تفصيلات الاشياء العاجله. إزالة كل ما يشتت تركيزك حتى تتمكن من التركيز على الأمور الهامة و ليست العاجله. الأفضل قضاء 4 ساعات تعمل على مشروع مهم، من 4 ساعات تعصر عقلك في محاولة لمعرفة ما فعلت اليوم ولا تتذكر.

<!--ارفض أن تفعل ما لا تريد القيام به. إذا كنت غالبا ما تتجنب العمل لأنك تحاول أن تفعل الأشياء التي تعتقد أنك "يجب القيام بها"، ثم تاتيك فكرة عظيمه، إذا يقول عقلك: "أعتقد أنني يجب أن اقرأ أكثر لأن ذلك سوف يجعلني أكثر ذكاء."، أو "أنا أعتقد أنني يجب أن اعمل على هذا المشروع لانه سيكون جيد لسيرتي الذاتية. "، اذن انت وقعت فى الفخ بين ما يجب القيام به وما تريد القيام به. انسى ما تعتقد انك يجب القيام به . افعل ما تريد القيام به طالما يفيدك ويعتبر اضافه لك. الآخرين سيفهمون. في الواقع، انهم على الارجح سوف يحسدوك عندما يروا تقدمك ونجاحاتك.

نصائح :

  •  ابحث عن الاشخاص الذين يجيدوا ما يفعلونه، و اعرف كيف يفعلوا ذلك بسهولة، وخاصة هؤلاء الذين قاموا به لفترة طويلة (أي 20-30 سنه). لقد طوروا طرق فعالة و سهلة. لتكون مهارة حقيقية، فإنها يجب أن تكون فعاله و سهله على الناس.
  •        ابحث عن السبل التي استخدمها اصحاب الخبره المهره، لجعل ما يفعلوه أسهل. قد لا يكونوا ملتزمين "بأعلى المثالية، لكنهم وجدوا طريقة للقيام بهذه المهمة على نحو فعال (أو جيد) مع الحد الأدنى من الجهد والاهتمام.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 2/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 310 مشاهدة

 

 

أشياء يجب القيام بها لتغيير حياتك للأبد

 "التغيير هو قانون الحياة. وأولئك الذين ينظرون فقط إلى الماضي أو للحاضر اكيد سيضيعوا المستقبل ".  جون كينيدي

الشيء الثابت الوحيد في حياتنا هو التغيير. لا يمكننا تجنب ذلك وكلما قاومنا التغيير كلما اصبحت حياتنا أكثر صرامة. نحن محاطون بالتغيير وهذا هو الشيء الوحيد الذي لديه تأثير كبير على معظم حياتنا. التغيير لديه القدرة على اللحاق بك في مرحلة ما من حياتك. لا يوجد  وسيله لتجنبه لأنه سوف يجدك ، ويتحداك، ويجبرك على إعادة النظر في الطريقة التي تعيش بها حياتك.

التغيير يمكن أن يأتي في حياتنا نتيجة لأزمة،او نتيجة لاختيار أو عن طريق الصدفة. في أي من الحالات نحن نواجه كل ذلك مع الحاجة إلى اتخاذ خيار - هل يمكننا أن نتغير أم لا؟ أعتقد أنه من الأفضل دائما إجراء التغييرات في حياتك عندما تختار انت بارادتك بدلا من ان تجبر على ذلك.

نحن مع ذلك لا يمكن تجنب أحداث غير متوقعة (الأزمة) في حياتنا لأنها هذه الأحداث التي تتحدى الرضا عن حياتنا. ما يمكننا السيطرة عليه عندما نمر بهذه الأحداث الصعبة، هو كيف نختار ان نواجهها ونستفيد من درسها. القدرة التى لدينا على الاختيار هى التي تمكننا من تفعيل التغيير الإيجابي في حياتنا.

بناء على ما لدينا من القدرة على الاختيار يتوفر لنا المزيد من الفرص لتغيير حياتنا للأفضل. كلما خلقنا المزيد من الفرص لتغيير حياتنا كلما اصبحنا أكثر سعادة.

هنا 10 أشياء التي يمكنك القيام بها من شأنها أن تغير حياتك للافضل، وإلى الأبد:

1.   ابحث عن معنى في الحياة :

اقضى بعض الوقت في محاولة فرز ما هو مهم في حياتك ولماذا هو مهم. ما الذي تريد تحقيقه في حياتك؟ ما هي أحلامك؟ ما يجعلك سعيدا؟ المعنى الخاص في الحياة يمنحك الغرض ويحدد اتجاه كيف تريد أن تعيش حياتك. دون هذا سوف تقضي بقية حياتك تتجول خلال الحياة بلا هدف بدون اتجاه، بدون تركيز، أو غرض.

2.   اصنع قائمه مكتوبه باحلامك :

عندما كنا أطفالا كانت أحلام اليقظة في كل وقت. كنا مهرة في ان نحلم و نتصور ما سيكون عندما نكبر. كنا نعتقد أن كل شيء ممكن. وعندما اصبحنا بالغين فقدنا قدرتنا على الحلم. أصبحت أحلامنا خفية و بدأنا نشعر بأن تحقيق أحلامنا مستحيلة. عمل لوحة نسجل عليها احلامنا وسيلة رائعة بالنسبة لنا لنصدق أحلامنا مرة أخرى. رؤية أحلامنا كل يوم على لوحة الحلم تبعث فى أحلامنا الحياة. أحلامنا تصبح حقيقية ونبدأ نصدق في إمكانية تحقيق هذه الأحلام.

3.   حدد أهدافك لتحقيق أحلامك :

بمجرد أن تعرف ما هو مهم في حياتك وماذا تبدو الحياة فى أحلامك ، تحتاج إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة وتحديد أهدافك على المدى الطويل والمتوسط ​​والقصير. عملك على هذه الأهداف هو الذى يمكنك من تحقيق أحلامك.

تذكر قد تتغير أهدافك.لذلك يجب تكون دائما مرنا مع تحديد وتحقيق أهدافك كأشياء قابله للتغيير،و ان حياتك وأهدافك يجب أن تعكس هذه التغييرات. انها الخطوات الصغيرة التى تتخذها هى التي تخلق مبادرات التغيير الذى تحدث في حياتك.

4.   تخلى عن الاسف :

الأسف او الندم يجمدك مكانك في الحياة. الأسف هو عن احداث من الماضي، وإذا كنت ستقضى كل وقتك في التفكير في الماضي سوف يغيب عنك الحاضر والمستقبل. لا يمكنك تغيير ما فعلت أو لم تفعل في الماضي، لذلك دعه يذهب. الشيء الوحيد الذي يجب السيطرة عليه الآن هو كيف تختار أن تعيش حياتك الحالية والمستقبلية.

تمرين مفيد قد تحب ان تستخدمه: اشترى عدد من البالونات، و على كل بالون اكتب شىء تاسف عليه ثم اترك البالون يطير فى الهواء. عندما تطير البالون في السماء قل وداعا لهذا الأسف إلى الأبد. هى عملية بسيطة وقوية ويمكن أن تغير الطريقة التي تعيش بها حياتك. انسى الماضى وانظر للمستقبل الذى سيكون افضل بعد ان تخلصت من الاسف على ما حدث فى الماضى وتعلمت منه الدروس المستفاده.

5.   اختار بعض الأشياء التى تخشاها وقم بها:

هذا هو كل شيء عنك اختيار الخروج من منطقة الراحة الخاصة بك. الخطابة هي واحدة من أكثر الأشياء المخيفة التى يمكن لأي شخص القيام بها. فى المره الاولى قد تتجمد من رهبه التحدث أمام جمهور. قد يكون اول خطاب رهيب، سترتجف وترتعش قدميك ، وتغرق في العرق. ولكن لقد فعلتها وتحدثت وتابعك الحاضرين باهتمام. هذا الشعور بالانتهاء من هذا الحديث، على الرغم من أنه كان مخيفا لك، كان عظيما. لذلك لا تخف وحاول انجاز ما تخاف من عمله بحجه انك لا تستطيع او تخشى المواجهه. الصعوبه فى المره الاولى بعد ذلك ينكسر الخوف وتنجح.

اعمل قائمة من الأشياء المخيفة التي ترغب في القيام بها ولكنك تخشى ان تفعلها. ضع خطة لتنفيذ واحده منها فى كل مره. اذا توقفت عن القيام بالأشياء المخيفة بالنسبه لك ،ستصبح حياتك ساكنه فاشله.

6.   البدء في عيش حياة متوازنه:

صحتنا لن تبقى كما هى مع مرور الوقت. هناك تغيرات فى الحالة الفيزيائية والعاطفية والروحية، كلما تقدمنا ​​في السن. ما يمكننا السيطرة عليه هو كيف نغذى عقولنا وأجسادنا. الذي يعيش حياة متوازنة وصحية يبني قدرته على الصمود امام التغيرات الجسدية. ممارسة الرياضه هى أفضل وسيلة نستطيع من خلالها تحقيق موقفا ايجابيا ومتفائلا تجاه الحياة. ان تعيش حياة صحية ومتوازنة بشكل جيد مع الكثير من التمارين الرياضية هو اختيار النمط الذى بلا شك سوف يعطيك حياة أكثر ارتياحا و رضا و أكثر سعادة.

7.   مواجهة مخاوفك :

من السهل تجاهل مخاوفنا على أمل أن تزول من نفسها. لسوء الحظ، هذه الطريقه لا تعمل. إذا كنت ترغب في تغيير حياتك، تعلم  إتقان التغلب على مخاوفك بحيث لا يمكنها السيطرة عليك لفترة أطول. مخاوفنا هي الأفكار الوحيدة في عقولنا التي ليست حقيقية، ولكن مع مرور الوقت أصبحنا نعتقد أنها حقيقه صحيحة. مخاوفنا في الحياة تمنعنا من ان نعيش حياتنا على أكمل وجه. نحن نعرف متى تسيطر علينا مخاوفنا لأننا وقتها نشعر بالسخط، واننا غير راضين ولم نحقق شىء. بمجرد ان نواجه مخاوفنا نستعيد قوتنا لاختيار كيف نريد أن نعيش حياتنا وعندما نفعل هذا ستتغير حياتنا إلى الأبد.

8.   تقبل من تكون :

الشخص الوحيد الذي يمكنه إحداث التغيير في حياتك هو أنت! ولتحقيق هذا التغيير تقبل و حب نفسك. سيكون هناك أوقات في حياتك حيث ستواجه الرفض من بعض الاشخاص ،وسوف يكون هناك أناس لن تروق لهم كثيرا. قبول من أنت وحبك لنفسك يساعدك على المضي قدما في حياتك. الاقلال من نفسك باستمرار وفي كل وقت (وأتمنى أن تكون أفضل) لن تؤدي بك إلا لحياة التعاسة وعدم الرضا.

ابحث عن شجاعتك، حب نفسك، افعل شىء تحبه. لا تقلق بشأن ما يفكر أي شخص أو ما إذا كان هذا هو الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله. في قلبك إذا كنت تشعر انه الشىء الصحيح، اعمله لانك لن تستطيع ارضاء الجميع مهما حافظت و حاولت. مستحيل ان يتفق الجميع . هنك مقوله شهيره تقول ( لولا اختلاف الاذواق لبارت السلع). اذهب وقم بالتغيير و اصنع الحياة التي تحبها انت وليس التى ترضى الاخرين.

9.   عيش اللحظة :

يميل كثير منا ان نفكر في ان العشب الأكثر اخضرارا هو الذى على الجانب الآخر. في كثير من الأحيان، عندما نصل الى الجانب الآخر نجد أن الأمر ليس كذلك. الدافع لتغيير حياتنا يأتي من رغبتنا في أن نكون سعداء. نحن غالبا ما نكون مشغولون جدا بالتركيز على سعينا لتحقيق السعادة ولا نعيش فرحه اللحظة. لدينا الرغبة في الحصول على السعادة في حياتنا هي رغبة لما في المستقبل لا في الوقت الحاضر. نستهلك انفسنا مع كل مشاكلنا والسخط في الوقت الحاضر ، ونغفل عن الجمال الثمين فى اللحظة التى نحن فيها.

الجلوس فى مكان جميل وتناول الآيس كريم مع أفضل صديق أو شريك حياتك لحظة من السعادة. اظهار التقدير و الامتنان على أساس يومي لشىء او لشخص هو شعور بالسعادة في هذه اللحظة. مساعدة المحتاجين يجلب الفرح والسعادة بالنسبة لنا. هذا هو معنى عيش اللحظة ،و هو كل شيء عن - لا تفوت هذه اللحظات السعيده بانشغالك بالتركيز على السعي وراء السعادة.

10.   تذوق فرحة التعلم :

في كل مرة تتعلم شيئا جديدا تكسب المزيد من المعرفة ومع المزيد من المعرفة يأتي المزيد من الثقة. التعلم يساعدنا على أن نكون أكثر قدرة على التكيف والمرونة مع الأوضاع الجديدة. التعلم يشجعنا على أن نكون أكثر إبداعا وابتكارا في تفكيرنا ونكون بذلك أكثر هدوءا تجاه المجهول. قراءة الكتب هى وسيلة رائعة بالنسبة لنا للتعلم. لاحتضان فرحة التعلم، لا تتوقف أبدا عن القراءة و ابحث عن مزيد من المعرفة. التعلم يعطي معنى لحياتنا مما يجعل الحياة جديرة بالاهتمام.

لديك انت اختيار كيف تريد تغيير حياتك. اختيار العمل على هذه الأمور العشره، دون أدنى شك ستغير حياتك إلى الأبد. اذا ما الذي تنتظره؟ تقدم و افعل هذه الأشياء  الآن!

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل اوالاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 502 مشاهدة

كيف يحافظ الناجحون على الإنتاجية وضبط النفس

السمة المميزة للذكاء العاطفي هو ضبط النفس، وهي المهارة التي تطلق العنان لإنتاجية ضخمة بالحفاظ على تركيزك و المسار الصحيح.

للأسف، ضبط النفس هو مهارة يصعب الاعتماد عليها. ضبط النفس تعتبر عابرة بالنسبة لمعظم الناس ، فقد اظهرت الابحاث ان مليوني شخص طلب منهم ترتيب قوتهم في 24 مهاره مختلفة، انتهت بان ضبط النفس جاء فى ذيل القائمه.مع ان ضبط النفس يزيد من التركيز وبالتالى زياده الانتاجيه.

ضبط النفس هى محاولة يقصد منها المساعدة على تحقيق الهدف. الفشل في السيطرة على نفسك هو مجرد فشل. إذا كنت تحاول تجنب تناول كيسين من رقائق البطاطس بعد العشاء لأنك تريد أن تفقد بعض الوزن و وحققت النجاح الاثنين والثلاثاء فقط. يوم الاربعاء خضعت للإغراء و تناولت أربعة اكياس ،اذن فشلك تفوق على نجاحك. انك قد اخذت خطوتين إلى الأمام وأربعة خطوات إلى الوراء.

هناك أنواع من الأشياء تفعلها الناس الاذكياء للحفاظ على إنتاجيتهم و سيطرتهم. و تساعد على تقليل تلك الإخفاقات المزعجة و لزيادة الإنتاجية.

<!--يسامحوا أنفسهم :

حلقة مفرغة من الفشل في السيطرة على نفسه يتبعها شعور مكثف بكراهية الذات والاشمئزاز شائع في محاولات ضبط النفس. تؤدي هذه المشاعر عادة إلى الإفراط في الانغماس في السلوك السلبى. عندما تخطأ، من الأهمية بمكان أن تغفر لنفسك على هذا الخطأ. لا تتجاهل كيف يجعلك الخطأ تشعر. فقط لا تغرق نفسك في هذا الشعور. بدلا من ذلك، حول انتباهك إلى ما تنوي القيام به لتحسين نفسك في المستقبل.

يمكن أن يؤدى الفشل إلى تآكل الثقة بالنفس و يجعل من الصعب أن تصدق انك قادر على تحقيق نتائج أفضل في المستقبل. في معظم الوقت، نتائج الفشل من المخاطرة ومحاولة تحقيق شيء ليس سهلا. الشخص الذكي عاطفيا يعرف أن النجاح يكمن في قدرته على ان يسمو في مواجهة الفشل، و هو لا يستطيع أن يفعل ذلك اذا كان يعيش في الماضي. اى شىء يستحق التحقيق يتطلب منك اتخاذ بعض المخاطر، وأن لا تسمح بالفشل ان يمنعك من الايمان بقدرتك على النجاح. عندما تعيش في الماضي، هذا هو بالضبط ما يحدث، ويصبح ماضيك حاضرك،و يمنعك من التحرك إلى الأمام.

<!--لا يقولون نعم إلا إذا ارادوا :

معظم الدراسات اظهرت أنه كلما كان أكثر صعوبة لك أن تقول لا، كلما كنت اكثر عرضه للإجهاد، والإرهاق، وحتى الاكتئاب، وكلها تقلل من قدرتك على ان تكون منتجا. قول لا هو في الواقع تحديا لضبط النفس لكثير من الناس. "لا" هي كلمة قوية يجب أن لا تخاف أن تقولها كلما تتطلب الموقف ذلك. عندما يحين الوقت لتقول لا،   الاذكياء تتجنب العبارات المطاطه مثل "أنا لا أعتقد أنني أستطيع" أو "أنا لست على يقين." قل لا للالتزام الجديد ، يدعم الالتزامات القائمة بالفعل لديك، ويعطيك الفرصة لتحقيقها بنجاح . مجرد تذكير نفسك أن تقول لا هو فعل من ضبط النفس و يساعدك على زياده ضبط النفس مستقبلا عن طريق منع الآثار السلبية لكثره وتضارب الالتزامات .

<!--لا يسعون للكمال :

الشخص الذكي لا يحدد الكمال كهدف له، لأنه يعرف أنه غير موجود. البشر، من خلال طبيعتنا ذاتها، غير معصوم من الخطأ او النقص. عندما يكون الكمال هو هدفك، يكون لديك دائما شعور مزعج بالفشل الذي يجعلك تريد أن تتخلى أو تقلل من الجهد الذى تبذله. في النهاية ستقضى وقتك تتباكي على ما فشلت في تحقيقه وما كان يجب أن تفعله بشكل مختلف بدلا من التحرك إلى الأمام متحمس لما حققت وما سوف تننجزه في المستقبل.

<!--يركزوا على الحلول :

حيث تركز انتباهك يحدد الحالة العاطفية التى تكون فيها. عندما تركز على المشاكل التي تواجهها، تخلق و تزيد المشاعر السلبية التي تعوق ضبط النفس. عند التركيز على الإجراءات التي سوف تتخذ لتحسين نفسك وظروفك، يخلق شعور من فعالية الشخصية التي ينتج المشاعر الايجابية ويحسن الأداء. الاذكياء لا يعيشون ولا يركزوا في المشاكل لأنهم يعرفون أنهم أكثر فعالية عندما يركزوا على الحلول.

<!--يتجنبوا السؤال "ماذا لو؟" :

"ماذا لو؟" تصريحات ترمي ​​الزيت على نار التوتر والقلق، التي تضر ضبط النفس. يمكن أن تسير الأمور في مليون اتجاه مختلف، و الوقت الذي تقضيه فى القلق بشأن الاحتمالات، ستقضى الاقل على اتخاذ الإجراءات والاستمرار فى الإنتاجية (البقاء منتجا يعمل على تهدئتك ويحافظ على تركيزك). الناس المنتجه يعرفون أن السؤال "ماذا لو؟ لن يؤدي إلا الى نقلهم لمكان لا يريدوه أو يحتاجوا الذهاب اليه. بالطبع، وضع سيناريو هو أسلوب ضروري و فعال للتخطيط الاستراتيجي. و المقصود هنا هو أن ندرك الفرق بين القلق والتفكير الاستراتيجي.

<!--يحافظوا على إيجابيتهم :

الأفكار الإيجابية تساعدك على ممارسة ضبط النفس من خلال التركيز و تحث عقلك للاهتمام بالمكافآت التى ستحصل عليها لما تبذله من جهد. يجب ان تعطي عقلك المساعدة من خلال تحديد بوعي شيء إيجابي للتفكير فيه. أي فكره إيجابيه تعيد تركيز انتباهك. عندما تسير الامور بشكل جيد، و مزاجك جيد، يصبح ضبط النفس سهلا. عندما تسير الامور بشكل سيئ، و تغمر عقلك الأفكار السلبية، يصبح ضبط النفس تحدي. في هذه اللحظات، فكر في يومك و حدد شيء ايجابي واحد حدث، أو سيحدث، مهما كان صغيرا. إذا كنت لا تستطيع التفكير في شيء من اليوم الحالي، انظر الى الماضي والتطلع إلى المستقبل. النقطة هنا هي أنه يجب أن يكون هناك شيئا إيجابيا معد لتحويل انتباهك إليه عندما تتحول أفكارك للسلبية، بحيث لا تفقد تركيزك على ما هو ايجابى.

<!--يهتمون بنوعيه طعامهم :

إذا نسبة السكر منخفضة في الدم ، فأنت أكثر عرضة للخضوع للنزعات التدميرية لالتهام الكثير من السكريات.واذا زادت السكريات فانت عرضه للاغماء، تناول شيء يوفر الحرق البطيء لجسمك، مثل الأرز والحبوب الكاملة واللحوم، وسوف تعطيك قدره أطول على ضبط النفس. لذا، إذا كنت تواجه مشاكل في الحفاظ على ما تاكله داخل العمل من الحلوى عندما تكون جائعا، تأكد من أنك تأكل شيئا آخر مفيد ومغذى إذا كنت تريد أن تحافظ على صحتك.

<!--ينامون جيدا :

لا يمكن القول بما فيه الكفاية عن أهمية النوم لزيادة نشاط العقل ، والحفاظ على التركيز الخاص بك وضبط النفس. عندما تنام، عقلك يعيد شحن خلاياه، من خلال خلط ذكريات هذا اليوم وتخزينها أو التخلص منها (الذي يسبب الأحلام)، بحيث تستيقظ في حالة تأهب واضح. ينخفض كل ما تبذله من ضبط النفس، و درجه الانتباه، والذاكرة عندما لا تحصل على ما يكفي من النوم او من نوع النوم الصحيح. الحرمان من النوم يرفع مستويات هرمون التوتر من تلقاء نفسه، حتى من دون وجود الضغوطات، التي هي القاتل للإنتاجية. كونك مشغولا كثيرا ما يجعلك تشعر كما لو يجب التضحية بالنوم لتكمل ما تفعله، ولكن الحرمان من النوم يقلل من إنتاجيتك كثيرا طوال اليوم . يجب ان تدرك أنك أفضل حالا مع النوم.اذا كنت تحاول ممارسة ضبط النفس امام تناول الطعام ، فان الحصول على ليلة جيدة من النوم كل ليلة هو واحد من أفضل الاشياء التي يمكنك القيام بها.

<!--يمارسون الرياضه :

ممارسه المشى او الجرى 10 دقائق تجعل عقلك يشعر بالهدوء ويساعدك على السيطرة على اندفاعتك التى تضر صحتك. إذا كنت تواجه مشكلة في مقاومة الدافع إلى المشي وانت ذاهب الى العمل ، حاول ان تمشى في وقت العودة.

<!--يتأملون :

التأمل في الواقع يدرب عقلك ليصبح آلة تحكم ذاتى. تقنيات بسيطة مثل ان تاخذ ما لا يزيد عن خمس دقائق في اليوم للتركيز على الفضاء امامك ، على لا شيء أكثر من تنفسك وحواسك، تحسن الوعي الذاتي وقدره العقل على مقاومة النزعات التدميرية.

<!--يلهوا انفسهم عن الرغبات :

الرغبة والهائها تعمل مثل الانحسار والتدفق مثل المد والجزر. الرغبات تحتاج الى مراقبة قوية، وعند ظهور الرغبة تجاهلها لفتره لتحافظ على نفسك تحت السيطرة. عندما تشعر برغبه قويه لعمل شىء غير مهم او ضار، انتظر 10 دقيقة على الأقل قبل الخضوع للإغراء. كثيرا ما تجد أن موجة كبيرة من الرغبة خفتت مما يعطيك  القدرة على تخطيها و التخلص منها خاصه لو اطلت المده قليلا.

<!--[if !supportLists]-->12.   يوقفوا الحديث السلبى للنفس :

الخطوة النهائية الكبيرة في ممارسة ضبط النفس تشمل وقف الكلام الذاتي السلبي فور بدئه. كلما كررت الاستماع الى الأفكار السلبية، كلما اعطيتها المزيد من الطاقة لتستمر. معظم الأفكار السلبية لدينا هي فقط مجرد أفكار، وليست حقائق. عندما تجد نفسك تصدق الأشياء السلبية والمتشائمة  التى يقولها صوتك الداخلي، حان الوقت للتوقف وكتابتها على ورق حتى تراها امام عينك. توقف عن ما يفعلونه وأكتب ما كنت تفكر فيه. بمجرد ان توقفت لحظة لإبطاء الزخم السلبي لأفكارك، سوف تكون أكثر عقلانية  في تقييم صحتها.

إذا تصريحاتك لا تزال تبدو و كأنها حقيقه بعد كتابتهم على الورق، اعرضهم على صديق أو زميل تثق به ومعرفة ما إذا كان هو أو هي يتفق معك. الحقيقة ستظهر بالتأكيد. تحديد ان أفكارك مجرد أفكار و فصلها عن الحقائق سوف تساعدك على الخروج من دائرة السلبية والتحرك نحو نظرة جديدة إيجابية.

<!--[if !supportLists]-->13.   وضع هذه الاستراتيجيات للتنفيذ :

الشيء المهم الذى يجب ان نتذكره هو انه يجب ان تعطي هذه الاستراتيجيات فرصة للعمل. هذا يعني الاعتراف باللحظات التى كنت تعاني من ضعف ضبط النفس، وبدلا من الاستسلام ، القي نظرة على هذه الاستراتيجيات و امنحها فرصه التطبيق قبل ان تستسلم.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عندالنقل و الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 195 مشاهدة

لا تكن فخورا بكونك مشغولا

هنا عده طرق لتتجنب ان انشغالك الدائم يؤثر على أهدافك و حياتك.

<!--عندما تكون مشغولا، لا تكن موجودا.

حياة اى انسان تتكون من ما يصل لمئات الآلاف من لحظات. بعضها يحركنا، والبعض الآخر يغيرنا، و البعض الاخر يدفعنا للعمل. كونك مشغولا يأخذك بعيدا عن تلك اللحظات.

لتحل هذه المعضله اعرف الفرق بين أن تكون مدمنا للعمل مقابل ان تكون نشط عالي الاداء. الاول يريد ان يبدو أكثر أهمية، ولكن الثانى يسعى لانجاز العمل الهام. معرفة الفرق بين ان تكون منتجا وان تكون مشغولا طول الوقت يمكن ان يساعدك على بذل المزيد من الجهد لتكون منتجا وتنظم وقتك.

<!--عندما تكون مشغولا، تغفل الفرص.

الفرص في كل مكان. أنها قد تأتي في المقاهي، عبر وسائل الإعلام الاجتماعية مثل تويتر، وعبر الاتصالات المتبادلة. عندما تكون مشغولا، كثيرا ما تفوتك الفرص لأنك تراهم فقط كاشياء تشتتك عن ما انت مشغول به، ولن تراها كنقط انطلاق تمكنك من النمو والتقدم.

<!--عندما تكون مشغولا، أنت تخلط بين الحركة و التقدم.

نحن جميعا نريد أن نفعل أكثر مع ما لدينا. للأسف، انت تعتقد كونك مشغول أنك تحرز تقدما. مبدأ باريتو ( عالم الاقتصاد) يقدم فرضية أخرى تستحق بعض الاهتمام. فهو ينص على أن 80٪ من نتائجك تأتي من 20٪ من وقتك. إذا كنت قادرا على معرفة ما تحققه ال 20٪ والإجراءات التي تتخذها للوصول إلى هناك، يمكنك تحقيق تقدم لا حد له. وهذا يعني أنك سوف تنفق المزيد من الوقت للقيام بالأشياء التي تدفعك فعلا نحو أهدافك، وليس مجرد "أشياء" تشغلك وتملأ يومك.

<!--عندما تكون مشغولا، لا تستطيع تحديد الأولويات بشكل فعال.

تديد الأولويات يعني: كيف يمكننا أن نفصل بين الأشياء التي علينا القيام بها، في مقابل تلك التي لابد القيام بها. أنها تبقينا على الطريق الصحيح. ولكن عندما تكون مشغول جدا، كل شيء يبدو وكأنه لا بد من القيام به. عند تحديد ما يهم في مقابل ما يمكن أن ينتظر، فإنك تصبح فعالا مع مرور الوقت، مما يسمح لك أن تفعل ما تريد فعلا القيام به وبمزيد من الانتظام.

<!--عندما تكون مشغولا، انت تختلق الأعذار للمشاكل الفعلية.

عندما يكون لدينا الكثير للقيام به، أحيانا لا يمكننا التركيز على المشاكل. يمكن أن يكون هذا الكثير مثمرا، ولكنه غير صحي. لا يمكن تجاهل القضايا في حياتنا حتى تتسرب إلى أماكن أخرى حيث لا ينبغي أن تكون. يجب أن لا تنتظر حتى تصبح على حافة الانهيار لمعالجة شيء ما يضرك. ولكن عندما تكون مشغولا جدا، أحيانا يكون الوصول لحافه الانهيار هو السبيل الوحيد لجذب اهتمامك للمشكله. لا تنتظر حتى تتحول المشكله لكارثه لانك مشغول.

<!--عندما تكون مشغولا، ستكون أكثر عرضة لتعدد المهام (التي يكرهها عقلك).

كم عدد عدد المهام التي لديك مفتوحة الآن؟ في المتوسط ​​ما بين ستة وتسعة في اليوم العادى لك. أن الأضرار التى تسببها لذهنك تصل لنسبة 40٪ كما يقول الباحثون. والانتاجيه التى تصبو اليها تضيع عندما نفعل الكثير من الأشياء في وقت واحد. أن هذا التدفق فى العمل يجب أن يتوقف. إنه شعور رائع، لكن تاثيره أمر فظيع عليك.

بدلا من ذلك، حاولة طريقه عمل جديدة. مهمه واحده فى كل مره هو بالضبط ما يساعدك على الانجاز وباجاده عاليه مع عدم وجود اى عوامل للتشتيت. قد يستغرق بعض الوقت لاعتماد هذا النوع الجديد من سير العمل، ولكنه سوف يفعل المعجزات بالنسبة لك على المدى الطويل.سترى حجم ما تنجزه دون ان تكون مشغولا طوال الوقت.

<!--عندما تكون مشغولا، تنسى أن تستثمر في نفسك.

انت مالك  واحده من اهم الشركات التي تعمل من اجلها. من اجل الحفاظ على النمو والتوسع، أصبح من الضروري أن تكافح من أجل مواصلة النمو امام منافسيك. أصبح الانترنت المكتبة الجديدة، والآلاف من الدورات الأخرى هناك لتتمكن من الاستفادة منها. كما انه ليس من الضروري أن يكون التعليم " تقليدي" ايضا. يمكن ان تقضى بعض الوقت للاستثمار في هواية أو تعزيز مهاراتك لتساعدك على أن تكون أفضل في عملك. قبل أن تقول ليس لديك الوقت، هنا سؤال أفضل:

هل يمكن ان تظل شركتك على حالها وانت دون اكتساب المعارف والمهارات ولا تزال تنمو؟

<!--عندما تكون مشغولا، رؤيتك تصبح ضبابية.

من الناحية المثالية، انت مشغول لأنك تعمل من أجل شيء ما. وظيفة جديدة، ترقية، زياده عائداتك، أو مجرد محاولة لتغيير شيء ما. من الصعب أن نتذكر "لماذا" تفعل ما تفعله. ولكن سيكون دائما لديك الدافع الأهم لتعمل ما تفعله وتكون مشغولا به.

يجب عليك الخروج من دائرتك،و رؤية العالم، وان تعيش الحياة التي تحلم بها فقط. هذا يتم بإيجاد رؤيتك وهدفك من رحلة النجاح، ولا تظل تعمل متواصل وكانك مقيد لطاحونه لا تتوقف. غير حياتك عن طريق معرفة بالضبط ما تريد و ما كان المفترض أن تفعل.

<!--عندما تكون مشغولا، انت قد تنسي أن تحب و تهتم بنفسك.

حبك لذاتك يجب ان يكون غير قابل للتفاوض في حياتك. يجب أن يكون جزءا من الطريقة التي تجعلك ناجحا. أخذ عطلة أو يوم عطلة لا تعنى انك كسولا أو مهملا لمسؤولياتك: انها جزء منك ككل، ان الراحه اساسيه للعقل والجسد والروح.

<!--[if !supportLists]-->10.   عندما تكون مشغولا، لا تخصص وقتا لعدم فعل شىء.

الأشخاص الأكثر نجاحا في العالم يتركوا مساحه من الوقت لتجلس ساكنه لا تفعل شىء. هي فترات هادئه تقضيها فى التفكير ووضع الاستراتيجيات، و التركيز. إذا كان الجدول الزمني الخاص بك وضع مسبقا، حاول الاستيقاظ في وقت مبكر عن مواعيدك لتقضى بعض الوقت مع نفسك لانه مهم لحالتك الذهنيه والصحيه والنفسيه.

<!--عندما تكون مشغولا، فانت تساوى الصبر مع الرضا.

الأشياء العظيمة تستغرق وقتا وجهدا. مع كمية محدودة من الوقت، يمكنك التحكم في ما تبذله من جهد. في بعض الأحيان نعتقد أن جهودنا تضعنا في مكان مختلف على الفور. انها ليست بهذه البساطة، وإن كان كونك مشغول يخلق أسطورة ان التقدم مستمر: كلما تحركنا أسرع ، كلما أقتربنا و اقتربنا اكثر من أهدافنا، أليس كذلك؟ ليس دائما. جهدك، مضروبا فى مثابرتك، هو ما يحدد لك مدى الاستفادة من اللحظات التي تتألق فيها. الصبر يعني أنك لا تشاهد لوحة تسجيل الاهداف، في لعبة كل يوم. لا تحصي عدد الرميات التي تقذفها، لأنك في حاجة لواحدة فقط لتحقيق الفوز في المباراة.

<!--[if !supportLists]-->12.   عندما تكون مشغولا، انت تضحي دون وعي بالمثابره.

كونك مشغولا ليس مرتبطا بانجاز العمل ، من السهل أن تصبح محاصرا داخل الطاحونه يوميا. الأمور تتغير، والوقت الذي كان مخصصا لاكتساب المهارات أو تعلم شيء جديد يوضع جانبا. قد يبدو هذا امر بسيط في المدى القصير، ولكن المهارة الجديدة التى كنت ستتعلمها وتكتسبها يمكن أن تكون المفتاح لانتقال عملك إلى المستوى الاعلى و لكن شغلك عنها انشغالك الدائم.

<!--[if !supportLists]-->13.  عندما تكون مشغولا، لن يكن لديك الوقت للتفكير.

التفكير بعمق ووضوح هو المهارة التي تأتي مع الممارسة. عندما تكون مشغولا، عليك أن تتعامل مع فيضانات من المعلومات، وفى كثير من الاحيان نكون نحن المسئولين عن فتح السد. العمل العميق (الذي يتطلب التفكير العميق) يمكن وصفه في ثلاث طرق:

<!--التحسين المستمر لقيمة ناتج عملك.

<!--زيادة الكمية الإجمالية و الجوده لإنتاجك.

<!--الرضا العميق عن عملك.

هذه النتائج هي بالضبط ما نحاول أن نحصل عليه من إنتاجيتنا و ليس بانشغالنا.

<!--[if !supportLists]-->14.  عندما تكون مشغولا، انت لا تعمل على قدراتك.

كونك مشغولا يأخذك بعيدا عن تركيز الجهود لإنجاز المهام التى تحتاجها. عدم التركيز لايساعدك على توليد الأفكار و الحلول المبتكره للمشاكل المعقدة. يمكنك التنفيذ فقط عندما يكون لديك مساحة لتطوير الأفكار. كونك مشغول يأخذك بعيدا عن تنميه قدراتك ومهاراتك وتنساهم اصلا.

<!--[if !supportLists]-->15.  عندما تكون مشغولا، أصدقائك يمكن أن يتحولوا لمجرد معارف.

الصداقة هى عنصر حاسم في كيفية انخراطنا في العالم. نحن بحاجة إلى وجهات نظر وآراء أخرى للمساعدة في تشكيلنا ، ودفعنا ، وتطويرنا. ولكن كونك مشغول، كثيرا ما وضعت أصدقائك على الهامش. نحن مشغولون جدا لاستشارتهم او مشاركتهم الأفكار. وهذا مسعى محفوف بالمخاطر، لأنهم الاشخاص الوحيده القادرين على ان تخبرنا عن أنفسنا، تطرح برايها بصدق واخلاص. اترك بعض الوقت للأشخاص الذين سوف يقولوا لك الحقيقة، وخصوصا عندما لا تريد أن تسمع ذلك عندما تكون مؤلمه.

<!--عندما تكون مشغولا،لا يمكنك أن تصبح متوفرا عاطفيا.

كم عدد المرات التي حاولت أن تكون موجودا لشخص ما، أعرف ان 60٪ فقط من مشاعرك يكون متاحا ؟ اما 40٪  الأخرى تتناثرحول أماكن مختلفة، وعقلك ايضا غير مركزا فى الموقف. ثلاثة عناصر رئيسية يجب ان تحافظ عليها وهى: القدره والدفء و التواجد عندما يحتاجك الاخرين وخصوصا اسرتك.

<!--[if !supportLists]-->17.   عندما تكون مشغولا، فانك تنسى أن تحلم.

الأحلام  تزودنا بالطاقه. انها تساعدنا لاختراق الحالة الراهنة لدينا، وهي لبنات بناء الرغبة داخلنا. دون الحلم، لن يكون شغفنا بشىء مستداما او حماسنا مستمر لفتره طويلة بما نتمناه لتفعيله. الحلم هو ما يتيح للناس العاديين أن تفعل أشياء غير عادية.

<!--[if !supportLists]-->18.  عندما تكون مشغولا، يمكن ان تؤثر على صحتك وتعرضها للخطر.

أن تكون مشغولا باستمرار يؤدي الى الإجهاد المزمن، والذي يؤدي إلى مجموعة من القضايا التي ليست جيدة لجسمك. فإنه ليس من الضروري أن تكون على هذا النحو من الانشغال، وخاصة عند ترتيب روتين العمل حيث يجب ان تعطي الأولوية لصحتك. هناك العشرات من التطبيقات لمساعدتك في الحفاظ على نظام وروتين أفضل لعملك. لكنها في الحقيقة حول ما تريده انت لنفسك فانت الذى يختار. إذا كنت جادا في القيام بعمل بارز ومميز، فإنك سوف تكون ايضا ملتزما بالحفاظ على جسمك سليما.

<!--[if !supportLists]-->19.  عندما تكون مشغولا، قد تنسى "لماذا" .

"لماذا" تسمح لك بالانجاز والاستمرار تحت الظروف المعاكسة، فى الوقت الذى ينسحب الكثير من الناس الآخرين. هذا ما يسمح لك بالمثابرة خلال ساعات العمل المجنون في المقام الأول. لتتذكر دائما أنه رغم ذلك، انت في حاجة إلى ايجاد الوقت للتحديث والتفكير في السبب الذي تفعل ما تفعله من اجله.

ان يكون لديك اعمال للقيام بها ليس شىء سيىء. لكن الانشغال الدائم هو وصفة للنضوب وعدم الرضا الشخصي. اجعل هذا العام بدايه أن تعيش حياتك و تجد هدفك ، والالتزام بان تكون حاضر، و تحارب امتلاك الجدول الزمني لعملك و حياتك. هذا ليس سهل، ولكن لا شيء يستحق ان تضيع حياتك من اجله . التوازن بين العمل وحياتك الخاصه ضروره ملحه . دعونا نجعل هذا العام ، عام نقيس مدى  أهمية العمل الذي نقوم به، بدلا من كم اوراق النتيجه التى يمكن أن تملأها بالعمل. دعونا نحاسب انفسنا و نجعل هذا العام أفضل من أي وقت مضى.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 196 مشاهدة

 

هل تشعر انك غير راض عن حياتك

هل أنت راض عن حياتك؟ كثير من الناس غير راضين عن كل شىء حولهم، او غير راضين عن حياتهم، والكثير من هؤلاء الناس يعتقدون أنهم لا يسيطرون على حياتهم أو ما يحدث فيها. لا تستمع اليهم ،انت لديك القدرة على تغيير حياتك نحو الأفضل باستخدام عقلك وتصرفاتك.

اتبع الطرق الاتيه حتى يمكنك أن تسترد حياتك وتجد السعادة فيها.

<!--عيش حياتك فى حدود امكانياتك :

واحدة من أكثر الطرق المرهقة ان تعيش حياتك اعلى من دخلك. كثير من الناس ينفقون أكثر مما يكسبون ويصبحوا تحت ضغط يومى بسبب الوضع المالي. من المهم ان تهتم بنفسك، ولكن لا ينبغي أن يكون بمصاريف كبيره. اسأل نفسك هذه الأسئلة. ما الذي أحتاجه حقا للبقاء على قيد الحياة؟ هل أنا بحاجة إلى هذا، أو لا أريد ذلك؟ هل هذه الاشياء تجلب السعادة لحياتي؟ بناء على الاجابه تصرف فى حدود امكاناتك الماديه و احذر اغراق نفسك فى الديون.

<!--اعرف قوتك وتحمل المسؤولية :

كثير من الناس يلومون الآخرين والعالم من حولهم للأشياء السيئة في حياتهم، ولكن الحقيقة هي أنهم لديهم السيطرة الكاملة على حياتهم. يمكنك انت فقط تغيير الأشياء في حياتك أن كنت غير راض عنها. انت لديك كامل السيطرة على حياتك، وأنت فقط امسك بيديك كل السلطة لاصلاحها. تمسك بهذه السلطة واتخذ القرارات التي من شأنها أن تجلب السعادة لحياتك.

<!--إبحث عن فرص عمل جديدة إذا لم تكن راض عن وظيفتك :

قد لا يكون عملك هو أفضل جزء من حياتك، ولكن إذا كنت لا تحب ان تذهب الي العمل عليك أن تبحث عن وظيفة جديدة. عملك هو المكان الذى تقضى فيه 40 ساعة من اسبوعك ، لذلك ينبغي أن تكون وظيفتك أكثر من مجرد وسيلة لدفع الفواتير. اسأل نفسك هذه الأسئلة. ما الذى يمكن أن يحسن العمل الخاص بي؟ ما الذى أبحث عنه فى الوظيفة؟ هل أنا بحاجة لتحسين مهاراتي للعثور على وظيفتي المثالية؟هل يمكن ان احسن قدراتى ومهاراتى لاحسن وضعى فى عملى هذا بدل تغييره؟ المهم لا تترك عملك حتى تجد غيره لانك تحتاج دخلك حتى لو كان اقل مما تريد.

<!--اعرف أن الحياة تستجيب لك :

نظرتك تحدد الطريقة التي ترى بها العالم، لذلك تأكد من أنك تتبنى وجهة نظر ايجابية للعالم. عقلك لديه القدرة على ان يجعلك ترى الحياة بشكل سلبي، و لديه القدرة على بعث الإيجابية في كل ايامك. ابدء في التفكير بأفكار أكثر إيجابية وستلاحظ ان طريقه تفكيرك وحياتك يتغيرا ويتحسنا. الايجابيه تبعث فيك الامل وتحفزك لتحسين حياتك.

<!--ابدء في العيش حياة صحية :

لكثير من الناس، حالتهم الصحية هى جزء كبير من سعادتهم. احترم جسمك و اشرب الكثير من الماء، وتناول الفواكه والخضروات ، ومارس الرياضة واحصل على ليلة نوم جيدة. كل هذه الأمور تساعدك على الشعور أكثر بالسعادة و انك أكثر نشاطا عندما تستيقظ.

<!--اتبع مشاعرك :

أنت تعرف نفسك أفضل من أي شخص آخر، انت الذى يعرف ما هو الاتجاه الذى ينبغي أن تتبعه فى حياتك. انت الذى تعرف كل احوالك و ظروفك لتاخذ قرار الاختيار .استمع إلى قلبك ومارس الهوايات التي تحبها و ترفع روحك المعنويه.

<!--كن صادقا وتعلم أن تقول لا :

جزء كبير من احترامك لذاتك يتمثل فى قدرتك على قول لا للآخرين عندما يتطلب الامر ذلك. في حين أنه شعور عظيم لمساعدة الآخرين ، فمن المهم أن لا تضطر لذلك بشكل مبالغ فيه. قل نعم للآخرين عندما تريد حقا المساعدة، ولكن لا تضع حياتك الخاصة على الانتظار. لتلبى طلبات الاخري على حساب نفسك.

<!--اترك المعايير التى يفرضها المجتمع :

كثير من الناس يعيشون حياتهم وفقا للمعايير الاجتماعية التى يفرضها المجتمع ، لأنهم يعتقدون أنه هو الخيار الأكثر أمانا، حتى لو كانوا غير راضين او يضرهم. تولي قيادة حياتك من خلال القيام بكل ما يجعلك سعيدا، بدلا من القيام بما كنت تشعر بأنك يجب أن تقوم به ارضاء للمجتمع. كن فخورا بنفسك وتميز بشخصيتك وحسن اختيارك ولا تخالف المجتمع لمجرد التمرد ولكن لما فيه صالحك.

<!--افعل ما يجعلك سعيدا :

إذا كنت تريد أن تفعل شيئا تعتقد أنه سوف يجعلك سعيدا، افعله طالما لا يسىء لربك او لنفسك او لغيرك - لا تدع الخوف من الفشل يجمدك. الخوف يمكن أن يكون أحد السجون التي تمنعك من العثور على السعادة، اغتنم الفرصة و انظر الى  ما يحدث دون الحاجة إلى القلق كثيرا من النتيجة. عش الحياة!

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 244 مشاهدة

 

كيف تستخدم الفشل لفائدتك

واحدة من أكبر العقبات أمام تحقيق النجاح هو الخوف من الفشل. الخوف من الفشل هو أسوأ من الفشل نفسه، لأنه يحكم عليك بحياة ذات إمكانيات غير مستغلة، وآمال غير محققه.

رد الفعل الناجح على الفشل هو في اسلوبك فى معالجته. في دراسة نشرت مؤخرا في مجلة علم النفس التجريبي الاجتماعية، وجد الباحثون أن النجاح في مواجهة الفشل يأتي من التركيز على النتائج (ما نأمل في تحقيقه)، بدلا من محاولة تجنب الفشل. في حين أنه من المغري محاولة تجنب الفشل، الا ان الاشخاص الذين يقومون بذلك يفشلوا في كثير من الأحيان عن أولئك الذين يركزوا بتفاؤل على أهدافهم.

"النجاح هو كبوه من فشل إلى فشل دون فقدان الحماس " وينستون تشرشل

هذا يبدو سهلا نوعا ما، وبديهيا، ولكن من الصعب جدا القيام به عندما تكون عواقب الفشل وخيمة. لقد وجد الباحثون أيضا أن ردود الفعل الإيجابية تزيد فرص الناس فى النجاح لأنه يغذى الشخص بنفس التفاؤل الذى يحفزه عند التركيز فقط على أهدافه.

الناس الذين يصنعون التاريخ الحقيقي و المبدعين أخذوا الأمور خطوة أبعد من ذلك و نظروا للفشل باعتباره مجرد حجر الأساس للنجاح. توماس أديسون هو مثال عظيم. استغرق الأمر منه 1000 محاوله لتطوير المصباح الكهربائي الذى غير الواقع. وقال عندما سأله أحدهم كيف شعرت وأنت تفشل 1000 مرة، "أنا لم افشل 1000 مره. لقد اخترعت المصباح الكهربائي باتباع 1000 خطوه ".

لذلك، ما يفصل بين الناس الذين سمحوا للفشل بمحاربتهم و بين أولئك الذين يستخدمون فشل لصالحهم هو بعض الاسباب تأتي الى ما يفعلوه، والباقي يأتي من طريقه تفكيرهم.

الإجراءات التي تتخذ في مواجهة الفشل حاسمة لقدرتك على التعافي منه ، ولها تأثير كبير على كيفية رؤية الآخرين لك ولأخطائك. هناك خمسة إجراءات يجب اتخاذها عند الفشل ستمكنك من تحقيق النجاح في المستقبل وتسمح للآخرين أن ينظروا اليك على انك إيجابيا على الرغم من فشلك.

<!--اعلن عن الأخبار السيئة بنفسك.

إذا كنت قد ارتكبت خطأ، لا تصمت على أمل أن لا أحد سيلاحظ، لأن ما يجري لا مفر منه و سيعرفه الاخرين ان آجلا او عاجلا. عندما يشير شخص آخر الى فشلك، يتحول هذا الفشل من واحد الى اثنين. إذا صمت سوف يتسائل الناس لماذا لم تقل شيئا، و سيفسروا ذلك إما انك جبنت أو انك جاهل.

<!--قدم تفسيرا، وليس أعذارا.

ان تعترف بأخطائك فعلا يعزز صورتك فى اعين الاخرين. هذا يظهر الثقة وتحمل المسؤليه والنزاهة. تاكد من تمسكك بالحقائق. "لقد فقدنا العميل لأن فاتني الموعد النهائي" هذا سبب. "لقد فقدنا الحساب لأن زوجتى كانت مريضه كل عطلة نهاية الأسبوع وهذا ما جعلني افوت الموعد النهائي" هذا عذر.

<!--ضع خطة لإصلاح الأمور.

اعترافك بالخطأ شيء ممتاز، ولكن لا يمكن ان تقف عنده. ما ستفعله بعد ذلك امر حاسم. بدلا من الوقوف هناك، في انتظار شخص آخر لتنظيف الفوضى التى صنعتها بخطئك، قدم الحلول الخاصة بك. انه من الافضل حتى إذا امكنك أن تشرح لرئيسك في العمل (أو أيا كان الشخص) الخطوات المحددة التي قد تتخذها او وضعتها بالفعل لإعادة الأمور إلى مسارها.

<!--ضع خطة للوقاية.

 بالإضافة إلى وجود خطة لإصلاح الأمور، يجب أن يكون أيضا لديك خطة لكيفية تجنب الوقوع في نفس الخطأ في المستقبل. هذا هو أفضل وسيلة لطمأنة الناس بأن الأمور الجيدة و الحرص تأتي من فشلك.

<!--ارجع لمقعد القياده.

انه من المهم ان لا تدع الفشل يخيفك او يخجلك. هذا العقلية تمتص قدرتك على النهوض و تعوقك في كل مرة تحاول مره اخرى. خذ وقتا كافيا لاستيعاب الدروس من فشلك، وبمجرد الانتهاء من ذلك، لك الحق في العودة الى هناك و المحاوله مرة أخرى. الانتظار الطويل فقط  يخلق مشاعر سيئة ويزيد من فرصة أن تفقد أعصابك.تمالك نفسك وابدأ من جديد.

موقفك عندما تواجه الفشل هو بنفس أهمية الإجراءات التي تتخذ. استخدام الفشل لصالحك يتطلب المرونة والقوة العقلية، والتركيز. عندما تفشل، هناك ثلاثة مواقف تحتاج الحفاظ عليها.

المنظور : هو العامل الأكثر أهمية في التعامل مع الفشل. الناس البارعون في تخطى الفشل هم الذين يلقوا اللوم على الفشل على شيء فعلوه على المسار الخاطئ للعمل أو اغفاله لشىء بدلا من شيء فى شخصهم. الناس السيئة في التعامل مع الفشل يميلون إلى إلقاء اللوم على الفشل فى صفات فيهم مثل الكسل، عدم ذكائهم، أو بعض الصفات الشخصية الأخرى، مما يعني أنهم ليس لديهم السيطرة على الوضع. وهذا يجعلهم أكثر عرضة لتجنب المخاطرة في المستقبل خوفا من الفشل.

التفاؤل : هو سمة أخرى فى الاشخاص الذين يتغلبوا على الفشل. لقد اثبتت الدراسات ان رجال الاعمال التى حاولت اكثر من مره بعد الفشل نجحت أكثر بكثير من الذين تخلوا بعد أول فشل واجهوه. أن الشعور بالتفاؤل هو ما يخلص الناس من الشعور داخلهم بان الفشل هو حالة دائمة. بدلا من ذلك، انهم يميلون لرؤية كل فشل بوصفه سلمه لنجاحهم في نهاية المطاف بسبب الدرس الذى تقدمه.

المثابره. المثابره هى شعور من الإيجابية. استمرار هو ما تفعله بها. انه التفاؤل حيث يعمل. عندما يقول الجميع، "كفى" ويقرر إنهاء ما يفعله والعودة إلى منازلهم، الناس المثابره تتخلص من تلك الإخفاقات وتستمر فى طريقها. الناس المثابره مميزون بسبب تفاؤلهم الذى لا يموت أبدا. وهذا يجعلهم عظماء في نهوضهم من كبوه فشل.

الخلاصه :

الفشل هو نتاج وجهة نظرك. ما يعتبره شخص هزيمة ساحقة، يراها الآخر انها انتكاسة بسيطة ستمر. الشىء الجيد هنا أنه يمكنك تغيير الطريقة التي ترى بها الفشل بحيث يمكنك استخدامه لتحسين نفسك وتحقيق ما تتمناه من نجاح.

المصدر: د. نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 198 مشاهدة

ما يفعله الشخص المنتج أول 15 دقيقة من يوم العمل

اول ربع ساعه من اليوم تحدد مسار العمل . إذا كنت بالفعل مشغول جدا في بداية يوم العمل ، تخيل ما سيحدث باقى يومك عندما تظهر التحديات و تبدأ الناس فى السعى اليك طلبا للمساعدة.

وفيما يلي 14 من الأمور التى يقوم بها اللاشخاص المنتجه في أول 15 دقيقة من يوم العمل لمساعدتهم على المحافظه على انتاجيتهم لبقية اليوم.

1.   يذهبوا للعمل15 دقيقة على الأقل قبل ساعات العمل الرسمية :

الناس المنتجه يعرفون أهمية الوصول إلى العمل في وقت مبكر. بدلا من الاندفاع على أمل الوصول في الوقت المحدد، يغادرون منزلهم في وقت مبكر و يصلوا بهدوء لمكان العمل. انهم يبداون يوم العمل باسترخاء ، ويعطوا أنفسهم 15 دقيقة إضافية ليكونوا جاهزين للعمل.

2.   يجهزوا مكان العمل مثل المحترفين :

على غرار الجراح الذى يجرى عملية ، او طاه يعمل في المطبخ، الناس المنتجه تتأكد من وجود أدواتهم فى مكانها الصحيح قبل أن يبدأوا عملهم. كل دقيقة لها أهميتها في غرفة العمليات والمطبخ، فكذلك في مساحة العمل الخاصة بك! الاشخاص المنتجه تحافظ على تنظيم مكان عملهم ، بحيث لا يضيع جزء من الوقت لا لزوم له فى البحث عن ما يحتاجونه.

3.   مراجعة ما قاموا به سابقا :

من المفيد مراجعة ما قمت به سابقا، وخاصة إذا كنت قد عدت للتو من عطلة نهاية الأسبوع أو أيام العطل. الاشخاص المنتجه تستعد للعمل من خلال تذكير أنفسهم من حيث توقفوا في السابق. بدلا من القفز مباشرة الى مهمة، يستعرضوا ما انجزوه فى  الماضي مما يوجههم بشأن ما ينبغي عمله الان ويعطيهم شعور بالإنجاز.

4.   اعادة النظر في قائمه العمل والمواعيد النهائية :

الاشخاص المنتجه لديهم قائمه بما عليهم عمله. يستعرضون هذه القائمه في بداية يوم العمل ، بحيث يمكنهم وضع الاستراتيجيات والتخطيط للمستقبل. انها تذكرهم بالمواعيد والاجتماعات الهامة حتى يتمكنوا من تحديد الأولويات وجدولة العمل وفقا لذلك.

5.   يحددووا ما لا يزيد عن 3 مهام هامة لليوم :

الناس المنتجه يعرفون أنهم سيغرقوا فى العمل اذا اكثروا من المهمات ، وقد لا يستطيعون اكمال المهمات كلها او البعض منها. حتى  يستمروا في التركيز ومنع أنفسهم من تعدد المهام، يحددوها بما لا يزيد عن 3 مهام هامة لهذا اليوم ليتقدموا للامام.

6.   يسألون أنفسهم أسئلة جيدة :

الشخص المنتج يحصل على الوضوح بشأن ما يريد تحقيقه كل يوم بان يسأل نفسه أسئلة جيدة. انه يحدد المشاكل بوضوح ويقيم ما إذا كانت هذه المشاكل يتعين حلها. لا تضيع الوقت فى حل قضايا غير هامة اليوم. طرح أسئلة جيدة يحفز أيضا خلال النهار. قل لنفسك : اليوم وأنا أغادر المكتب مع شعور هائل بالإنجاز. ما الذى حققته اليوم لاشعر بالانجاز؟

7.   أنهم ينظروا فى رسائل البريد الإلكتروني فقط إذا كانوا فى انتظار شىء هام:

الناس المنتجة لا يفحصوا أو يقراوا رسائل البريد الإلكتروني في أول 15 دقيقة من عملهم اليومي. أنهم يعرفون أنها ستشتت انتباهههم بسهولة. إذا كانوا يتوقعون رسائل بريد إلكتروني هامة من رؤسائهم والزبائن، فأنهم سوف يتفحصوا صنوق الوارد الخاص بهم لهذه الرسائل ويضع الجدول الزمني للرد و فقا لاهميه كل رساله. انهم فى المعتاد لا يقرأون رسائل البريد الإلكتروني ويردوا على الفور. انهم يتركوها الى حين الانتهاء من اعمالهم.

8.   يضعوا هواتفهم النقالة في الوضع الصامت :

الناس المنتجه تعرف أنها تنجز معظم العمل فى الصباح ، لذلك يضعوا جدول أعمالهم تبعا لاولويه اهميتها ،لذلك يضعوا تليفونهم المحمول على الوضع صامتا و  لا يتركوا الرسائل الواردة والإشعارات تفرض عليهم جدول اعمالهم.

9.   يغمضوا عيونهم ويتصور ما سيكون عليهم عملهم اليومي:

على غرار الرياضيين الذين يستخدمون تقنيات التصور للتدريب والمنافسة، الناس المنتجه يعملوا من خلال الصور الإيجابية للنجاح والإنجاز في أذهانهم. هم يعيدوا فى عقلهم ويتمرنوا على ما يتعين عليهم القيام به لهذا اليوم ثم يبرمجوا العقل الباطن. عندما يحين الوقت بالنسبة لهم فعلا لأداء المهمة، يجدوها أسهل بكثير.

10.  الشخص المنتج يتوقف لحظة ليتنفس ويكون حاضرا :

بعد تصور المستقبل، يتوقف الشخص المنتج لحظة ليستحضر نفسه. وهو يعرف أنه سيكون مشغول جدا خلال النهار فيأخذ وقفه قبل أن يبدأ عمله. التنفس بعمق يوفر الأكسجين إلى الدماغ. وهذا ما يجعلك تفكر أكثر وضوحا و يسمح لك أن تكون أكثر هدوءا.

11.   الشخص المنتج يقوم ببعض تمارين الاستطاله :

انه يعرف أن عليه الجلوس أمام الكمبيوتر طوال اليوم. أنه يعرف أن جلوسه دون حركه لفترة طويلة جدا من شأنه أن يجلب له مشاكل صحية على المدى الطويل. لمكافحة هذه يقوم ببعض التمارين الخفيفه في أول 15 دقيقة من يوم العمل وينتظم فى عمل ذلك على فترات اثناء اليوم.

12.    أنهم يعطون زملائهم فسحه من الوقت للاستعداد للعمل :

الناس المنتجه لا يتحدثون مع زملائهم حول قضايا العمل أول شيء في الصباح. أنهم يحترمون وقت الآخرين و يعرفون ان زملائهم تحتاج إلى وقت للاستعداد للعمل. إلا إذا كنت تريد من الآخرين أن يجدوك في الصباح الباكر، لا تذهب إلى مكتبك وتطلب من الآخرين تقديم خدماتهم فورا.

13.   الشخص المنتج ينتهى من اعماله قبل ان يساعد الاخرين:  

الشخص المنتج يعرف أهمية الانتهاء من عمله فى الموعد المحدد. أنه يحدد أولوياته أولا ويحدد وقت طلبات الآخرين في وقت لاحق. أنه لا يحاول أن يكون رجل خارق ومساعد كل محتاج. أنه يحترم روتين 15 دقيقة في الصباح و يرفض بأدب أو يؤجل طلبات الآخرين.

14.  إنهم ممتنون للعمل والتحديات المقبلة :

الناس المنتجه تذكر نفسها كل صباح كيف انها تتمتع بنعمه الحصول على وظيفة ذات قيمة للآخرين.انهم  يرون التحديات كفرص للنمو وتطوير أنفسهم. هم يتطلعون إلى العمل كل يوم. عندما تشعر بالرضا عن عملك، فإنه يزيل أي شعور سلبي أو تكاسل قد يمنعك من أن تكون منتجا.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 332 مشاهدة

نصائح للتعامل مع وظيفة لا تحبها

لو احب كل الناس وظائفهم لما اطلقوا عليها العمل . المحظوظين هم الذين استطاعوا الحصول على المال مقابل القيام بما يحبون، في حين أن البقية منا ببساطة يتقاضون رواتبهم حتى نتمكن من أن نفعل ما نحب في عطلة نهاية الأسبوع. ولكن بالنسبة للبعض منا، مكان العمل يمكن أن يكون بائسا، لدرجة أنه يستهلك حياتنا كلها. وفي سوق العمل الصعبة هذه الايام، فكرة ترك العمل دون ان نجد وظيفة أخرى نضمن بها دخل هى مجرد مخاطرة كبيرة جدا. إذا وجدت نفسك تكره فكره ذهابك للعمل في الصباح، أو غير قادر على الاسترخاء في نهاية الأسبوع، هنا بعض النصائح لمساعدتك في التعامل مع وظيفة لا تحبها او حتى ترضى عنها. هذه النصائح سوف تساعدك على التأقلم بغض النظر عن لماذا تكره وظيفتك، سواء لانها لا تناسب مؤهلاتك وقدراتك، او المرتب ضعيف ،او رئيسك رهيب، اوزملاء العمل مثيرين للاعصاب، أو المرؤوسين غير اكفاء. 1. كلم نفسك او اصرخ :

فقط لا تفعل ذلك في المكتب. فى الزمن الماضى كنا نلجا لصديق نثق فيه او للزوجه. ومع ذلك، فى هذا الزمن الكل يعمل، معظمهم اصبحوا مشغولين بعملهم ومشاكلهم واصبحت الحياه اصعب ، وأنت لا يمكن أن تشكو إلى زملاء العمل لأنهم قد يكونوا جزء من المشكلة.لذلك تكلم مع نفسك بل حتى اصرخ بمفردك حتى يرتاح صدرك. لكن لا تتخذها عاده تزعج بها الجيران ويعتبروك مجنون يهذى.

2. تذكر أن هذه الوظيفه ليست دائمة للابد:

من السهل أن نتصور أن الأمور لن تتغير أبدا. ولكن هذا ليس صحيحا. العامل العادي لم يعد لديه مهنة واحدة فقط. ووفقا للدراسات التى اجرتها وكالات الابحاث، عدد المهن التى يشتغلها العامل فى حياته يمكن أن تكون خمسه – قابله للزياده. تغيير العمل كل بضع سنوات أصبح ممارسة شائعة، مع زياده الخبره والدراسه ورفع المهارات والقدرات يطمح كل فرد فى العمل لشركه اكبر ومرتب اكبر.لذلك يجب أن لا تعتقد أن بضع سنوات هنا وبضع سنوات هناك علامة تحذير على ان سيرتك الذاتية توقفت عند هذا العمل.

3. الوقت تصنعه لنفسك :

الحقيقة هي أن هذه نصيحة جيدة إذا كنت تكره وظيفتك أو لا. فإنه من السهل انك فى طاحونه دائره و مؤلمة من النوم والعمل والأكل وهكذا مدى الحياه. اختار النشاط الذي تستمتع به(أي شيء مثل قراءه الصحف ، ممارسه قليل من الرياضه) وتطبيقه كروتين فى يومك. وبهذه الطريقة سوف تقوم مرتاح لهذا النشاط، بدلا من انك تقوم للعمل.طبعا ستذهب للعمل ولكن وانت مرتاح من ممارسه ما تحب.

4. إضافة شيء ممتع إلى مزيج العمل : لاحد يعمل كل الوقت في المكتب. حاول إعطاء نفسك فترة راحة قصيره فى يوم عملك. تحقق من اخبار ناديك المفضل أو، والاستماع إلى الموسيقى (إذا استطعت)او العب لعبتك المفضله على الكومبيوتر لدقائق معدوده. غير مكانك لتناول طعام الغداء واستخدم هذا الوقت لتتخفف من ضغط و قسوة العمل. هذه خدعة للعثور على شيء أنت تحبه و تستمتع به لبضع دقائق ( وليس ساعات) خلال يومك.

5. حافظ على روح الدعابه لديك:

انها ليست مجرد حكاية عجائز "أن الضحك هو أفضل دواء للنفس". ويعتقد كثير من العلماء أن الفكاهة يمكن أن تعزز قدرتك على التعامل مع عدد من الحالات عن طريق إعطائك منظور ايجابى ترى من خلاله أن المشكلة يمكن التحكم فيها. حاول إضافة الفكاهة إلى روتينك اليومي كلما كان ذلك ممكنا. مشاهدة مسرحية هزلية مساء على التليفزيون أو الاستماع إلى برامج مرحه صباحا بدلا من الأخبار. التحلى بروح الدعابة تسمح لك أن تكون متفائلا في مواجهة الشدائد، والتي سوف تساعدك على تقبل عملك حتى تجد غيره وتواصل عملك كل يوم متطلعا إلى الأمام.

6. التركيز على الساعات الخاليه :

إذا كنت تنفق ثماني ساعات يوميا في العمل، وثماني ساعات فى النوم، هذا يترك لك ثماني ساعات كامله لنفسك. لا تدع كرهك او عدم رضائك عن عملك يفسد هذه الثمانى ساعات المتبقيه. خذ وقتك أثناء النهار و اعمل بجديه، وعندما ينتهى وقت العمل ، افعل ما تحب وانسى انك غير سعيد فى عملك فهذا ليس وقت العمل. إن الهدف هو ضمان أن تترك عملك في مكان العمل ولا تاخذه معك للمنزل.

7. كن موظف أفضل :

انك لا تستطيع أن تكون سعيدا في العمل، ولكن لا يجب ان تهدر وقتك دون استفاده. بما انك على الأرجح تتقدم لوظائف أخرى ، لذلك افعل كل ما في وسعك لتعزيز مهاراتك. الاستفادة من برامج التدريب، إذا كانت شركتك تقدمها لكم. والأفضل من ذلك، محاولتك دراسه بعض الكورسات التى تضيف اليك وتجعلك مطلوبا فى سوق العمل. وبهذه الطريقة سوف تحصل على مهارات جديده و جيده ومفيده لعملك ايضا ، وتجعل نفسك أكثر جاذبية لأصحاب العمل في المستقبل في نفس الوقت.

8. لا تعرض علاقاتك مع زملائك للخطر :

مهما كانت مشاعرك تجاه عملك، انك لا تريد أن تدمر كل العمل الشاق الذي قمت به فيه. حتى إذا كنت في نهاية المطاف ستترك عملك، أنت لا تريد أن تتركه بعلاقات سيئة،و بشهاده خبره مشوهه. لذلك ابذل كل الجهد لتحمى العلاقات في عملك لا ان تدمرها. ما تقوم بها في وظيفتك الحالية يمكن ان يحدد ما إذا كنت ستحصل على العمل الذى تطلع اليه. استخدم هذا كحافز للحفاظ على ادائك وعلاقاتك فى العمل حتى لو تكرهه. الموقف الإيجابي يجعلك تقطع شوطا طويلا في الخروج من الحالة السيئة.

9. تحديد الأهداف للبحث عن وظيفة لنفسك:

أفضل طريقة للتغلب على الاقات العصيبه التى تقضيها فى عمل لا تحبه هي تحديد الأهداف من حيث إيجاد فرص عمل جديدة وتلبيتها. من خلال تحديد الأهداف وانجاز متطلباتها ان تحدد خط النهاية، لانك بتحقيق الأهداف على أساس يومي وأسبوعي وشهري انت تعطي لنفسك شيئا يشعرك بالرضا. يمكن للأهداف ان تتراوح بين إرسال السير الذاتية لتعزيز فرص التواصل مع الشركات لتجد لنفسك مكاننا افضل.

10. اذهب إلى العمل بتوجه ايجابى :

إذا كنت تريد أن تكون هناك أم لا، وجود توجه إيجابي شىء عظيم! عواطفنا معدية وإذا كنا تتجول فى العمل مملوئين بالسلبية، تنشرها على من حولك، فانت تخلق مكان سلبي و عدائي. على الجانب الآخر، اذا ظهرت فى العمل تبتسم ستنتشر أيضا السعاده فى انحاء المكتب قبل أن تدرك ذلك، عندئذ قد لا يكون هذا المكان سيئ على اى حال!

11. اعرف أن وظيفة سيئة لا تساوي حياة سيئة :

نقضى حوالي 40 ساعة في الأسبوع في وظائفنا وما نفعله نكرره كل يوم ، لذلك فمن السهل جدا أن تسقط فى الاكتئاب و بذلك لا نستمتع بما نقوم به أو بمكان العمل. ولكن من المهم أن تتذكر أن وظيفة سيئة لا يساوي حياة سيئة. توقف لحظة للاعتراف بالجوانب الأخرى التي تحبها عن حياتك وتذكر أن وظائفنا ليست سوى شريحة صغيرة من الكعكة.

12. خذ وقت لنفسك :

أنا لا أقصد قضاء بعض الوقت في العمل تقوم با

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 514 مشاهدة

10 قوائم حافظ عليها لتصبح ناجحا

العقل البشري لا يصدق حقا، علينا أن نسعى جميعا من أجل خلق ذاكرة قويه يمكننا الاعتماد عليها. العديد من المهن المربحة أو الهوايات تتطلب مثل هذه الصفه. العديد من الأبواب التي تؤدي إلى مستقبل ناجح تفتح إذا كان أحد لديه ذاكرة قويه. على الرغم من فائدة ذلك، الا ان الذاكره القويه ليست عنصرا أساسيا في النجاح- الذاكرة يمكن دائما التعويض عنها بالاجتهاد والمثابره.

تتبع العناصر الحاسمة في حياتك من خلال صنع قائمة لتسجل فيها ما يهمك لا تزال التكتيك منقطع النظير لموازنة  ضعف التذكر. من خلال الاستفادة من القائمه المسجل فيها  الاشياء المهمه دائما، يمكننا أن نكون أكبر بكثير من اى منشاه، و لن نكون تحت انطباع أننا نسينا شيئا، وسيكون لدينا رؤية واضحة عن المهمة التي لها الاهميه القصوى و الاولويه الفورية المرتبطة به. وفيما يلي عشر قوائم التي تضمن التنفيذ، من أجل تتبع الإنجازات وتعزيز الطموح.

<!--قائمة الأهداف :

الأهداف والطموح هو ما يدفعنا ويحفزنا، ولكن علينا أن نسأل أنفسنا ما الذي نريده من أجل أن تشعر انك بارع حقا. يجب أن تصنع قائمة من الأهداف لجميع البنود التي تراها ضرورية لاحترام نفسك. يمكن أن يكون الاستقرار المالي، مكان تملكه ، تكوين اسره، أن تكون مستقلا .. الخ. الناس لديهم معايير مختلفة عندما يتعلق الأمر بالأهداف، وهذه القائمة على وجه الخصوص تنمو مع مضى الوقت ؛ تتغير كلما اصبحت ناضجا، ولكنه دائما شعور رائع عندما تحقق شيئا من ذلك. بدون هذه القائمة، تفقد الاتجاه لحياتك ، نحن جميعا بحاجة إلى بعض التوجيه الداخلي إلى التركيز على سبب وجيه لتستيقظ في الصباح من اجله.

<!--قائمة المهام :

المهام هي في الواقع معالم على طريق إنجاز الهدف، وهذه القائمه تصبح غزيره جدا. مهام جديدة تظهر على أساس يومي، بغض النظر عما إذا كنت موظفا، او طالبا، أو تعمل حر بالقطعة. على الرغم من حقيقة أنها قد تكون شاقة، يصبح لدينا دائما الشعور بالإنجاز بمجرد اكتمال المهمة، أو عندما يتم حل مشكلة معينة. تجنب تنفيذ هذه القائمه وقوائم المهام اليومية، ببساطة ستتراكم المهام وتصبح في نهاية المطاف عائقا.

في حال كان لديك مهام كبيرة تحتاج أكثر من يوم،او أسبوع أو شهر للانتهاء منها، قسم تلك المهام إلى مهام يومية صغيرة، وضعها على القائمة بهذ الشكل. طالما كنت تراقب المهام الكبيرة لحين الانتهاء من المراحل اليومية البسيطة منها، سيكون لديك سيطره أكبر على تطورالعمل ومصدر مستمر من التحفيز. قائمة وملاحظات لاصقة هي في الواقع أدوات قوية جدا لزيادة الإنتاجية، لاسيما حين تعمل من المنزل.

وأخيرا، تجدر الإشارة إلى أنه يجب أن يكون أيضا لك قائمة المهام الشخصية، أو المهام التي تفعل من أجل تحقيق الذات. وترتبط هذه بأهدافك الشخصية،لارضاء نفسك - تؤلف كتاب، ترسم لوحه، ... الخ .هذه المهام تحدد لك وتقدم شعورا أكبر بكثير من الإنجاز، فهى تشعرك بالفخر.

<!--قائمة الاتصالات :

من الوهم أن نفترض أنك يمكن أن تفعل كل شيء بنفسك. ومع ذلك، في نفس الوقت، يمكن لشراكة معيبة ان تؤدي إلى نتائج كارثية أيضا. من الصعب للغاية العثور على شركاء متوافقين معك ، بما ان الأهل والأصدقاء، وبعبارة أخرى، الأشخاص المقربين لك قد لا يكونوا أفضل خيار لشريك تجاري. إذا كنت تريد أن تدخل في شراكة مع شخص ما، تأكد من أن الشخص يسير على نفس منهجك وله نفس رؤيتك. حاول التأكد من مستوى الشريك المحتمل والى اى مدى يمكن الوثوق به.

في جميع مراحل الحياة، يصادفنا شخصا ماهرا، قادرا وموهوبا، والذى قد تكون هناك حاجة الي كفائته في المستقبل، وهذا يتوقف على خط عملك بالطبع.  اصنع قائمة خاصة لجميع الاتصالات الهامة، مثل مبرمجين موثوق بهم، و متخصص فى أعمال الصيانة، والمحامين..الخ . تحتاج إلى الحفاظ على علاقة صحية وطبيعية مع هؤلاء الناس إذا كنت ستحتاج إلى مساعدتهم. والحق يقال، يمكن أن تكون إقامة روابط صداقة قوية شاقة ، ولكن وجود المعارف فى هذه المجالات و ان تصبح أحد معارفهم مهم جدا.بدون هذه القائمة، تترك نفسك عرضة للمشكلات المحتملة في المستقبل؛ علاوة على ذلك، تأكد من الاحتفاظ بشكل جيد بهذه القائمة حتى لا تفقد الاتصال باحد منهم.

<!--قائمة المصروفات :

الشخص العاقل يجب ان يضع المال فى عقله وليس قلبه . كما نعلم جميعا، هناك نوعان من أنواع النفقات: تلك التي تكون ضرورية، (الفواتير والضرائب والغذاء) و النفقات التى تستخدم لتلبيه بعض الرغبات الملحه الشخصية. هناك درجة من ضبط النفس التى الغالبية منا نفتقر اليها للاقتراب من المسألة على مستوى مرضي من الحكمة. أقول ذلك بصراحة، تعاملنا مع رغباتنا مثل احتياجاتنا، يدفع بالضروريات والواجبات الأساسية للخلف. بالطبع، هذا قد يبدو مبالغا فيه بعض الشيء، ولكن الحقيقة هي الضغط من ثقافة الاستهلاك يصبح في النهاية الغالب، مما يؤدى إلى شرائنا لاشياء لا نكون قادرين على تحملها في ذلك الوقت. هذا النوع من السلوك يمكن تجنبه من خلال الاستفادة من القوائم، وتحويلها إلى تذكره منتشرة في كل مكان حولك حتى تتذكر الاشياء الاهم .

بعمل القوائم لجميع المصاريف الشهرية التى نحن ملزمون بدفعها، سيكون لدينا نظرة واضحة عن الموارد الموجودة في حوزتنا. من ناحية أخرى، من دون هذه القائمة المليئة بالحسابات الدقيقة، نحن عرضة للاعتقاد بأن لدينا المزيد من الحرية للمشاركة في فرص التسوق، مما يسبب في النهاية تراكم فواتيرنا. وبالتالي، نحن نكون خطوة أقرب إلى الانتحار المالي. التعامل مع الموارد المالية بشكل صحيح، أو تحديد الأولويات لتكاليف المعيشة، هي المسؤولية التي تعني النضج. يقاس النجاح عادة بمقدار الثروة دون ذكر تكتيكات الإنفاق ، التى تمنع تراكمه.

<!--قائمة الأدوات المفيدة :

مجتمع اليوم يعتمد إلى حد كبير على استخدام تكنولوجيا تبادل المعلومات، وإجراء العمليات الحسابية، قياس الوقت، الخ ويشير هذا المستوى من الكفاءة أيضا الى المسؤولية. إذا ما حدث للهاتف الخليوي لدينا أو أجهزة الكمبيوتر الشخصية شىء، فإنه سيكون بمثابة نكسة كبيرة يمكن أن تضر قدراتنا بشدة. كما ذكرنا، فقدان الاتصالات يمكن أن يكون حقا مزعجا. بل لعل الأسوأ ، ان نفقد ما لدينا من عمل او نعرضه للخطر.

الأدوات المفيدة لا تقتصر فقط على استعادة الضرر؛ أنها تشمل أيضا الأدوات التي تجعل عملك أسهل. مع كفاءة ومستوى أعلى من الخبره انت تخطو خطوة نحو النجاح. يمكن استخدام التطبيقات والأدوات المناسبة للتعويض عن النقص لدينا فى مهارات في مجال معين، أو ببساطة مساعدتنا على إدارة أعمالنا بطريقة أدق في الوقت المناسب. حفظ قائمة من الأدوات المفيدة سوف تأتي في متناول اليدين كلما كنت تواجه مشاكل أكثر شيوعا، مثل العثور على مطعم جيد لعشاء عمل، والقيادة من خلال التضاريس غير مألوف، إدارة المهام، والتعلم، وهناك حتى الأدوات قادرة على مساعدتك في استرداد المسروق من ممتلكات.

على الرغم من أن القائمة ليست حاسمة مثل تلك المذكورة سابقا حتى الآن، لا يمكن إنكار أن وجودها يمكن أن يوفر لك الكثير من الوقت إذا كانت هناك حاجة لاداه ما ظهرت فى اى وقت. الإنترنت هو البحر الشاسع من كل الأدوات المفيدة و الغير مفيده، وتصفية تلك التي لا تمت بصلة لعملك، لن تضطر للقيام بعمليات تفتيش لا تحصى عندما تكون في حاجة إلى الأدوات المناسبة لحل المشكلة.

<!--قائمة تحسينات الذات :

من المعقول أن نفترض هذه احد القوائم  التى لا مفر منها، و تستحق دائما ذكرها. فمن الأسلم أن نفترض أننا جميعا ندرك عيوبنا. إن لم يكن كل منهم على الأقل بعض منهم. التفكير في نفسك، وصنع قائمة من جميع الأشياء التي ترغب في تحسينها أو تغييرها، ثم النظر في كيفية تنفيذ تلك التغييرات. على الرغم من حقيقة أن أولئك الذين هم على مقربة منك لا يضغطوا عليك للتغيير أو التحسين، يجب عليك التأكد دائما ان تسعى لذلك باستمرار للقيام بذلك، من أجلك انت.

قائمة التحسينات يجب أن تتكون من التغيرات الجسدية، التغير الروحي ، والتخلي عن العادات السيئة وما إلى ذلك. لا أحد يتوقع منك أن تتغير تماما في فترة زمنية قصيرة، ولكن اتخاذ قرار لتغيير شيء واحد على أساس سنوي هو قرار قابل للحياة، من السهل جدا تنفيذه. والقائمة هنا ببساطة لتذكرك باولويه ما يجب ان تغيره او تحسنه وبناء الثقة بعد كل إنجاز. رفض التغيير إما أن يؤدي إلى انعدام الثقة والاكتئاب، أو أن يصبح الشخص لديه ثقة مفرطة بالنفس ومتضخم الذات لا يستطيع أحد ان يتحمله لفترة طويلة. كل من هذه الصفات تتناقض مع سعيك لمستقبل ناجح.

<!--قائمة الأفكار الإبداعية :

على مر التاريخ، جميع الذين صنعوا لهم الأثر الأكبر في العالم كانت لديهم طريقة ثورية للتفكير،و هم أولئك الذين تجرأوا على تحدي النظام القائم وتغيير الوضع الموروث. لتصنف فكرة بأنها خلاقة، فإنها تحتاج أن تكون جديدة، لها معنى، و قابله للاستخدام. كلما تأتي فكرة جديدة لعقلك اكتبها، ثم تصفح الويب لمعرفة ما إذا كنت بالفعل قد عثرت على شيء يفتح آفاقا جديدة. بمجرد ان كبرت القائمة ، عليك أن تبدأ التفكير حول هذا الموضوع لمعرفة ما إذا كانت تحتاج مزيد من التدقيق. احصل على رأي ثان وانظر ماذا تحتاج لتحقق فكرتك. في معظم الحالات، هذه هي الطريقة التي يتم العمل بها من الاشخاص الناجحة. تأكد أنه من الممكن جدا أن الناس لا تعجب بإبداعك بقدر اعجابك انت بها، ولكن لا تسمح لنفسك أن تصاب بالإحباط بعد كل شيء، المثابرة لها دور حاسم في ذلك. رصد أفكارك يدفعك الى التفكير المنتج ويشحذ التركيز ؛ و يحتفظ بذهنك متقد.

<!--قائمة الخطط المستقبلية :

لقد سمعنا جميعا عبارات مثل "غدا لغزا"، "عش لهذا اليوم"، و "لا يمكن أن تؤثر على المستقبل." شخصيا، أنا أختلف بشدة مع مثل وجهة النظر هذه . على الرغم من أنني أوافق على أن، في ظروف معينة، يصبح التخطيط للمستقبل نوع من التنبوء ، ولكن اذا لم تخطط على الإطلاق يبدو مجازفه خطره تماما. وأعتقد أيضا أن الجميع يضع نوعا من الخطط للمستقبل. المشكلة هي هذا الخوف من عدم اليقين الذي يحبط عزيمتنا للعمل. لجعل التخطيط سليم، ضع قائمه تضم خططك المستقبلية، انظر ما تحتاجه منها لجعلها حقيقة واقعة. هذا يشبه الى حد بعيد القائمة الأولى للأهداف؛ والفرق هو أنه لا تنطوي على مستقبل شخصي. بدلا من ذلك، اجعلها قائمة للأحداث الهامة المقبلة، تغييرات هامة في القانون، أو الاتجاهات المقبلة، برامج مفيدة، وما إلى ذلك مما يجعلك مطلعا، ومستعدا، بما انك تحافط على معلوماتك حديثه وذات صلة  بالتغيرات التى قد تحدث ،هي من الفضائل الأساسية لرجال الأعمال الناجحه.

<!--قائمة خطط الطوارئ :

كل فعل له رد فعل معاكس ومساو له، وهذا يعني لا يوجد شيء يمكنك القيام به من دون عواقب. كل محاولة لتكون أكثر نجاحا ،عادة ما يكون هناك مجموعة من الحواجز ، أو المخاطر المرتبطة بها. على الرغم من المخاطر التي لا مفر منها، يجب الإعداد و الاستعداد لها دائمامما يعتبر شيء جيد وضروري. عندما تخطط للاستثمار في شيء، تأكد من عمل قائمه شاملة بالإيجابيات والسلبيات ، فضلا عن قائمة من السيناريوهات السلبية المحتملة. في حال أن الجوانب الإيجابية تفوق السلبية، يمكنك أن تكون أكثر تشجعيا على المضي قدما، وبذل جهد لتكون مستعدا باستمرار لاحتواء الضرر المحتمل. عدم وجود طوارئ يعني التهور، أن هذا النهج يتناقض مع  النهوض والرغبه فى التقدم والنجاح.

<!--[if !supportLists]-->10.   قائمة التعبئه ( الجردل ):

هذه القائمه تجمع داخلها كل ما تم من اهداف وامال . واحدة من الأسباب انك تريد أن تكون ناجحا هى أن تحقق فعلا أحلامك أو إكمال قائمة التعبئه لدينا، أن ننظر إلى الوراء على حياتنا أثناء الشيخوخة بابتسامة دافئة بدلا من ان ننظر اليها بحزن والم. لا تتردد في وضع حتى الأشياء المستحيلة فى قائمة التعبئه، والعثور على أفضل شيء مقبل باستخدام إبداعك. كلما واجهت موقف صعب  في حياتك، القي نظرة على قائمة التعبئه وانظر ما هو الشيء الأكثر قبولا للقيام به من أجل استعادة قوة إرادتك والاستمرار.استمد شجاعتك من انجازاتك الماضيه المسجله فى قائمه التعبئه.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 143 مشاهدة

اشياء يفعلها المبدعين فقط يجب ان نعرفها

ليس هناك حجة بعد الآن. علم الأعصاب يؤكد أن الناس الذين على درجه عاليه من الإبداع تفكر وتتصرف بشكل مختلف عن الشخص العادي. يبدأ كل شيء من خلال رؤية العالم من خلال العدسه التى ينظرون من خلالها وتذكر هذه الأمور الاتيه:

<!--المبدع عقله الباطن لا يتوقف.

عقل المبدع هو آلة تعمل بدون توقف يغذيها الفضول الشديد. لا يوجد زر لوقفها وليس هناك وسيلة للسيطره عليها. هذا يمكن أن يكون متعبا في بعض الأحيان ولكنه أيضا مصدر بعض الأنشطة الترفيهية والمحادثات المجنونه.

<!--المبدع يتحدي الوضع الراهن.

سؤالين تدفعا كل شخص مبدع أكثر من أي أشخاص آخر: ماذا لو؟ ولما لا؟ انه يسأل عن كل ما يعتبره الاخرين شىء مسلم به. بينما يعتبر هذاغير مريح لمن حولهم، فمن هذه القدرة يتمكن المبدعين إعادة تعريف الممكن.

<!--أنه يحتضن عبقريته حتى لو لم يفعل البعض الآخر.

أن المبدع يفضل أن يكون على حقيقته بدلا من ان يكون محبوبا . البقاء وفيا لما هو عليه ، ودون تهاون، هي الطريقة التي يحدد بها النجاح حتى لو أسيء فهمه أو همش.

<!--لديهم صعوبة في الاستمرار على المهمة.

المبدع ينشطه اتخاذ قفزات عقلية كبيرة و بدء أشياء جديدة. يمكن للمشاريع القائمة تتحول إلى شىء ممل عندما يظهر شيئا جديدا ومثيرا يستولى على انتباهه.

<!--أنهم يبتكروا في دورات.

الإبداع لديه إيقاع يتدفق بين فترات ارتفاع، وأحيانا جنون و نشاط وأوقات ركود التي يمكن أن يشعر وكأنه هبوط. كل فترة ضرورية ولا يمكن تخطي واحده منها مثل المواسم الطبيعية مترابطة وضرورية.

<!--انهم بحاجة الى وقت لتغذية أرواحهم.

لا أحد يمكن أن يسير بعربته عبر البلاد بصفيحه بنزين واحده. بنفس الطريقه، المبدعين يحتاجوا في كثير من الأحيان لتجديد مصدر إلهامهم و دوافعهم. هذا يتطلب العزلة لفترات من الزمن.

<!--انهم بحاجة لوجود مكان خاص بهم.

وجود البيئة المناسبة ضروره ليبلغ الإبداع ذروته. قد يكون استوديو، مقهى، أو زاوية هادئة من المنزل. أيا كان، يجب السماح لهم بمساحه من المكان واحترامها.

<!--المبدع يركز بشكل مكثف.

الشخص الذى على درجة عالية من الإبداع ينعزل عن العالم عندما يركز فى العمل. أنه أحادى المهام،لا يستطيع القيام بمهام متعددة بفعالية ،ويمكن أن يستغرق عشرين دقيقة لإعادة التركيز اذا قاطعه احد او شىء، حتى لو كان الانقطاع سوى عشرين ثانية.

<!--انهم يشعرون بعمق.

الإبداع هو التعبير عن الإنسان والتواصل العميق. أنه من المستحيل أن تعطي ما لم يكن لديك ما تعطيه، ويمكنك فقط ان تكسب شخص بقدر ما منحته انت نفسك. احد الكتاب قال لي ذات مرة أن الفنان يجب أن يصرخ في الصفحة التى يكتبها اذا كان يريد ان يسمع القارىء الهمس. وبنفس الطريقة، يجب على الشخص المبدع ان يشعر بعمق إذا كان عليه التواصل بشكل عميق.

<!--[if !supportLists]-->10.   المبدعون يعيشون على حافة الفرح والاكتئاب.

لأنهم يشعرون بعمق، المبدعين في كثير من الأحيان يمكن أن يتحولوا بسرعة من الفرح إلى الحزن أو حتى الاكتئاب. القلب الحساس، في حين أنه مصدر التالق لهم، هو أيضا مصدر معاناتهم.

<!--[if !supportLists]-->11.   يفكرون ويتكلمون في صوره قصص.

الحقائق لن تحرك قلب الإنسان كما تفعل رواية القصص. درجة عالية من المبدعين، وخصوصا الفنانين، يدركون هذا،ولذلك ينسجوا القصص عن كل ما يفعلون. يستغرق وقتا أطول منهم لشرح شيء، التوضيح ليست هي النقطة، و لكنها التجربة.

<!--[if !supportLists]-->12.  انها معركة المقاومة في كل يوم.

ستيفن برسفيلد، مؤلف كتاب حرب الفن، كتب ما يلي:

"معظمنا يعيش حياتين. الحياة التي نعيشها، وحياة لم نعيشها في داخلنا. بين الاثنين توجد المقاومة ".المبدع يستيقظ كل صباح، و هو يدرك تماما الحاجة إلى النمو و تحفيز نفسه للانتاج. ولكن هناك دائما خوف، المقاومة كما سماها الكاتب ، و هو الشعور بانه ليس لديك ما يلزم للنجاح. بغض النظر عن مدى نجاح هذا الشخص ، فأن الخوف لم يذهب بعيدا. انه الامر ببساطة هو تعلمت التعامل مع هذا الخوف أم لا.

<!--[if !supportLists]-->13.   المبدع يأخذ عمله بصفه شخصيه.

العمل الإبداعي بالنسبه للمبدع هو تعبير وتجسيد للشخص الذي قام بعمله. في كثير من الأحيان، لا يكون قادرا على فصل نفسه عن العمل، لذلك ينظر لكل نقد إما انه تاييد أو إدانة لذاته هو شخصيا.

<!--[if !supportLists]-->14.  المبدع لديه صعوبة في الاعتقاد في ذاته.

حتى الشخص الذى يبدو واثقا من نفسه كثيرا ما يتساءل، هل أنا جيد بما فيه الكفاية؟ يقارن باستمرار عمله مع الآخرين ويفشل في رؤية تألقه هو شخصيا، والتي قد يكون واضحا للجميع.

<!--[if !supportLists]-->15.   المبدع بديهي للغاية.

العلم لم يسطع شرح كيف ولماذا يكون الشخص مبدعا. ومع ذلك، المبدع يعرف بالغريزة كيف يتدفق الابداع فيه مرارا وتكرارا. وسوف يقول لنا انه لا يمكن فهمه إلا باختبار ذلك الشعور الجارف الذى يدفع المبدع بخلق شىء جديد.

<!--[if !supportLists]-->16.   غالبا ما يستخدم التسويف كأداة.

المبدعون يتكاسلوا عن عملهم لأنهم يقوموا بالعمل افضل تحت ضغط الوقت. احيانا لا شعوريا، وأحيانا عن قصد، ويأخروا عملهم حتى اللحظة الأخيرة ببساطة لتجربة اندفاع التحدى فى عروقهم.

<!--[if !supportLists]-->17.   هم من المدمنين لتدفق الإبداع.

الاكتشافات الحديثة في علم الأعصاب تكشف أن "حاله التدفق" قد تكون أكثر تجربة ادمان على الأرض. المكافأة العقليه والعاطفيه فى صوره ما يبدعوه هو السبب الذي جعلهم يعانون من خلال ما يدور داخلهم من انفعالات الإبداع. انها البقاء في السلطة. بالمعنى الحقيقي، هم مدمنين للتشويق و الخلق لما ينتجوه من ابداع.

<!--[if !supportLists]-->18.  لديهم صعوبة الانتهاء من مشاريعهم.

المرحلة الأولى من العملية الإبداعية تتحرك بسرعة وتملؤها الإثارة. في كثير من الأحيان، المبدع يتخلى عن المشاريع التي اصبحت مألوفة، لمشروع جديد من أجل تجربة التدفق الأولي التي تأتي في بداية ابداعهم لمشروع.

<!--[if !supportLists]-->19.  المبدع يصل النقاط ببعضها أفضل من غيره.

الإبداع الحقيقي، ، هو أكثر قليلا من الربط بين النقاط. انها رؤية الشكل قبل أن يراه لاخرين و يصبح واضحا للجميع.

<!--[if !supportLists]-->20.  المبدع لا يكبر أبدا.

انه ينظر من خلال عيون طفل ولا يفقد أبدا الإحساس بالاندهاش و التعجب. بالنسبة له، الحياة هي حول الغموض والمغامرة، و نمو الشباب. كل شيء آخر هو مجرد وجود، وليس حياه حقيقية.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والارتباط)

  • Currently 1/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
1 تصويتات / 206 مشاهدة

أشياء يجب التخلي عنها إذا اردت أن تكون سعيدا 

الشيء الوحيد الذي يقف في طريقك نحو السعادة هو أنت. لا أحد يسمح له باقامة حدود لك الا انت، ولا ينبغي أن يكون هناك. بغض النظر عن نوع المشاكل التي تتعامل معها، كم عمرك أو المنطقة التي تعيش فيها، أنت تستحق أن تكون سعيدا - انها بسيطة على هذا النحو. حان الوقت لمواجهة حقيقة أنك انت المسيطر على مستقبلك، و عليك أخيرا ان تفعل شيئا حيال ذلك!

<!--التخلي عن الأعذار :

أسهل طريقة لتجنب شىء هو ايجاد ذريعة لذلك، الكثيرين يفعلوا ذلك في بعض الأحيان، مثل ليس هناك ما يكفي من الوقت فى اليوم للانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية، أو فات الأوان الآن للبدء في تعلم لغة جديدة لأننا كبار فى السن. وأنا أعلم أن هناك صوت صامت في رأسك يقول ان هذه الأشياء ليست صحيحة، ولكن يمكنك دائما العثور على وسيله لتجاهله بطريقة ما، أليس كذلك؟ ومع ذلك، إذا كنت ترغب في العمل على سعادتك، حان الوقت لتتوقف عن كونك كسولا! فإنه لم يفت الاوان بعد، الانسان لا يكبر سننا عن تعلم الاشياء و بدأ شيء جديد ومثير.

<!--التخلي عن العلاقات التي لم تحل :

كل شخص في العالم لديه ماضيه، وهذا شيء لا يمكن تغييره. ولكن، انها ليست شىء لا يمكن التعامل معه والابتعاد عنه، أليس كذلك؟ جزء كبير من الماضي ـ وهذا ما يجرنا إلى أسفل ـ هو عادة ذات صلة بعلاقات عاطفية. من الصعب على كل منا أن نقبل حقيقة معينة، والتوقف عن التساؤل كيف ذهب كل ذلك سدى. من أجل إفساح المجال لتحقيق السعادة في حياتك، عليك أن تتخلى عن الخوض في الماضي، و ان تبدأ في التفكير في مستقبل مشرق أمامك.

<!--التخلي عن الضغط النفسى :

من المؤكد ان الضغط النفسىى لا يفيد فى شيء. أنه لا يساعد في حل المشكلة التى تزعجك، فإنه يقلل الإنتاجية وأنه ينتهك صحتك. الخطوة الأولى نحو التخلص من التوتر مرة وإلى الأبد هو ان تعترف انك مضغوط نفسيا. انها ليست بهذه الصعوبة مواجهة هذه المشكلة - تحتاج فقط لايجاد وسيلة مثالية لتوجيه أفكارك، مثل التأمل على سبيل المثال. فإن عملية التأمل تسمح لك بتنظيف رأسك وتطهير أفكارك، وانها جيدة لجسمك أيضا، فلماذا لا تعطيها فرصه؟

<!--التخلي عن العادات السيئة :

لا يمكنك التمتع حقا بالحياة إذا كان لديك مشاكل مع أي نوع من الإدمان، و لا يهم أي نوع من الإدمان هو - السجائر أو المخدرات او القمار- لأن كلا منهم يكون لها تأثير سلبي على نجاحك. كما هو الحال مع سابقتها، العادات السيئة تتطلب أيضا منك أن تعترف بها أولا. أيضا، يجب أن لا تتردد فى طلب المساعدة، لأن هناك اشخاص مدربون ليبينوا لك كيف تتوقف عن العادات السيئة وشرح الطريقه بدقة.

<!--التخلي عن الخيارات المتسرعه :

لماذا العجله !!. هناك ما يكفي من الوقت لكل شيء، ولن يفوتك شيئا إذا توقفت للتفكير للحظة واحدة. بالتأكيد، من المهم أن تسمح لنفسك أن تكون احياناعفويا او مجنون بين الحين والآخر، ولكن معظم القرارات الخاصة بك ينبغي أن يكون هناك عملية واضحة للتفكير تقف وراءها، حتى تعرف دائما لماذا قررت أن تفعل شيئا و ما هى العواقب التى قد تتوقعها. في كل مرة تواجه خيارا، تذكر أن تتنفس بعمق و تاخذ بعض الوقت للدراسه والتحليل لمعرفة ما هو الخيار الانسب بالنسبة لك.

<!--التخلي عن الندم :

كلما تقدم بنا العمر،كلما اصبحنا أكثر ذكاء وخبره، أليس كذلك؟ التجارب التى جمعناها، في كثير من الأحيان تظهر لتبين لنا مدى سوء بعض القرارات التى اخذناها في ماضينا. ومن الواضح ان هذا الثمن الذي ندفعه للمعرفة، وانها ليست لطيفه حقا، ولكن الامر يستحق ذلك. تحتاج إلى مواجهة حقيقة أن لا أحد على هذا الكوكب على ما يرام، وأننا جميعا نخطئ. الجزء الأكثر أهمية حول التعامل مع الندم هو العثور على طريقة لتغفر لنفسك أولا، ثم تعتذر للآخرين. لا تعذب نفسك لفترة طويله مع أمور ببساطة لا يمكن تغيرها او محوها – اذا تمسكت بازالتها انتظر حتى اختراع آلة السفر عبر الزمن.كن منطقيا وسامح نفسك وانسى التجربه لكن استفد من الدرس.

<!--التخلي عن الاستياء :

هذا هو حقا طريق ذو اتجاهين، كما تعلمون - إذا كنت تريد من الآخرين أن يغفروا لك للخيارات السيئه في الماضي، تحتاج أن تفعل انت الشيء نفسه معهم. ليس هناك شيء جيد يمكن أن يخرج من لوم الناس والحكم عليهم عن شيء حدث قبل سنوات. ان ترك الاستياء والتخلص منه، يفسح المجال في حياتك للأشياء الجيدة التي لا تأكلك من الداخل. الى جانب ذلك، فإن هذه الأفكار مجرد عبء اضافى على عقلك بالإضافة إلى ذلك، التخلص منها يمكنك من الشعور بالحريه وانفتاح الأفق مرة أخرى.

<!--التخلي عن محاولة السيطرة على المستقبل :

اتخاذ القرارات الذكية وو ضع الخطط المعقولة هو شيء ، ولكن محاولة السيطرة على نتائج كل شيء هو شيء آخر. للأسف، لا يمكننا التنبؤ بالمستقبل، مهما بذلنا من جهد ونحن نحاول، هناك أسباب وجيهة لماذا هذه هي الحقيقة. شيء غير متوقع لا بد أن يحدث وأنت لا تستطيع أن تفعل شيئا لمنعه. تقبل ان هذه حقيقة لا يمكن إنكارها تجعل حياتك أسهل كثيرا. وجود توقعات عالية يعنى ان لديك عادة سيئة تتمثل في تخريب حتى الأشياء الجيدة فى حياتك، لذلك تخلي عن تصور ان فى امكانك السيطره على المستقبل، واستمتع بالرحلة بخطوات مدروسه.

<!--التخلي عن كونك غير مسؤولا :

من ناحية أخرى، فإن الأمور يجوز انها لا تعمل لأنك لا تأخذها على محمل الجد. سواء  كنا نتحدث عن العمل أو الأسرة أو الحب، فان وصفه النجاح هي نفسها الى حد كبير في كل جانب من جوانب حياتك - إذا كنت تريد الأمور ان تنجح في حياتك، فمن المهم أن تستثمر بعض العمل الشاق والتفاني فيها. لا تستطيع أن تدرك أنك  تشعر بعدم الانجاز الآن، ولكن يمكن أن لهذا الشعور ان ينمو سريعا ، وتتطور بسرعة جدا وتشع انك فاشل لا تستطيع النجاح فى عمل شىء. لذلك، تحرك الان وكن مسئولا و اجعل الأمور تتحقق بالنسبة لك!

<!--[if !supportLists]-->10.  التخلي عن مطاردة الأشخاص الخطأ :

لا يهم حقا إذا كنت تطارد شخص لأنك تريد أن تكون صديقا له، أو كنت ترغب في الحصول على علاقة عاطفية معها، ولكنك تحتاج إلى التوقف عن ذلك الآن. إذا كان الشخص لا يقدر لك محاولاتك و يعطيك فرصة، ينبغي أن تكون الأمور واضحه - أنه لا يستحق  اهتمامك! المؤكد أن الوضع صعب على الفهم وأنه من الطبيعي تماما أن تشعر بخيبة أمل، ولكن بما انك قد فعلت افضل ما لديك، وإذا كان هذا لا يكفي الشخص الاخر او يرفضه، ببساطة لا يجب أن تتمسك به وعليك ان تعرف كيفية التعامل مع الموقف دون زعل او حزن.هذا الشخص لم يكن لك فى اى وقت ولن يكون.

<!--[if !supportLists]-->11.   التخلي عن محاولة ارضاء الجميع :

جعل الآخرين سعداء لفتة كبيرة حقا، وليس هناك شعور مثل ذلك الاحساس الذي تحصل عليه عندما تعرف أنك مسؤول عن الابتسامة فى وجه شخص ما. ومع ذلك، إذا كان ذلك في مرحلة ما اصبح من جانب واحد، وإذا كان الجهد الوحيد المستثمر في علاقة معينة هو لك انت وحدك، الشيء الذكي الذى عليك عمله هو النقر على زر التوقف و رؤيه ما سيحدث. العلاقات الجيدة تبقى على قيد الحياة لان كلا الجانبين على استعداد لتعزيز الرابط بينهم وليس طرف واحد ، لذلك لا يمكن ولا ينبغي حتى ان تحاول القيام بكمية العمل الذي يجب ان يقوم به شخصين.افعل الصح ولا تنتظر رضا احد.

<!--[if !supportLists]-->12.  التخلي عن القيود التي وضعتها لنفسك :

إقناع نفسك بأن هناك شيئا لا تستطيع أو لا تعرف كيف تفعله ، يخلق الوهم بأن الجدران تحيط من حولك وانك غير قادر على الخروج منها، والذي هو بالتأكيد ليس صحيحا. أنت لا تعرف أبدا ما انت قادرا على القيام به بدون محاولة. أنا متأكده من أن هناك ما لا يقل عن بضعة أشياء تريد القيام بها طوال حياتك ولكنك كنت تخاف القيام بها، الآن هو الوقت المثالي لكسر هذه الحدود التى ظلمت نفسك بها و وضعتها لنفسك، وأخيرا افعل شيئا مثيرا يجعلك تشعر انك على قيد الحياة!

<!--[if !supportLists]-->13. التخلي عن خيبات الأمل :

الاشخاص السعيدة المثابره، في الواقع ليس لديه الوقت لتشعر بالاحباط. الشعور بخيبة أمل في كل وقت لا طائل منه و لن تفعل لك الكثير من الخير، كما تعلم. انه سوف يجعلك فقط تشعر بالسوء عن نفسك وتضيع وقتك، الوقت الذى كان من الافضل أن تقضيه على فعل شيء يسعدك. لذا، في المرة القادمة عندما يحدث شيء مخيب للآمال، ركز بعض الوقت لمعرفة ما حدث من خطأ، وتحليل الوضع حتى تعرف كيف تتعامل معه الان وأفضل في المستقبل وتتوقف عند هذا الحد. اعلم ان حتى هذا النوع من التحول المؤسف للأحداث يمكن أن يؤدي إلى شيء جيد – ودرس يفيدك فى المستقبل .التفكير البناء يمكن ان يقودك الى النجاح، لأن القدرة على تقييم الظروف أفضل و بايجابيه يجعل عدد المواقف التي كانت تجعلك تشعر بخيبة أمل تأخذ في الانخفاض.

<!--[if !supportLists]-->14.   التخلي عن الشعور بعدم فهمك :

هناك الكثير من الناس لديهم مشاكل عندما يتعلق الأمر بالعثور على بقعة لهم في العالم. ليس كل واحد منا محظوظ ليولد ولديه مهارات مذهلة ، تجعل ليس لدينا أي مشكلة في العثور على مجموعة من الناس التي تقبل بنا على الفور. عليك أن تعرف أن هذا ليس أمرا سيئا. حقيقة أن إيجاد مكانك في المجتمع يأخذ المزيد من الوقت يعني فقط انك لست مثل معظم الناس من حولك - أنت فريد من نوعك. الى جانب ذلك، الأمور التي تحتاج إلى وقت وجهد للعثور عليها تجعلنا نقدرها أكثر، ولا نعتبرها قضية مسلم بها. عندما تجد البقعة الصغيرة المريحة فقط لك، سوف تعتبرها تستحق كل المتاعب التى تحملتها اثناء ما كنت تشعر بانك غريب .

 15.  التخلي عن محاوله أن تكون شخص غير نفسك :

قد تشعر احيانا بالضيق لانك محاط بأشخاص تعتقد أنك شخص غير حقيقتك. قد تكون هذه المشكلة لأنك قررت، في وقت ما في الماضي، أنه من الأسهل ان تكون مقبول اجتماعيا بدلا من التعرض للمتاعب حين تظهر للناس من أنت حقا. أنك لا يمكن أن تتوقع ان ذلك سيبقى داخل خزانتك إلى الأبد، لا يعرفه احد؟ هذا صعب وسوف تشعر بانك دائما معرضا للخطر، ولكن إذا كنت تريد الناس ان تحبك حب حقيقي ، تحتاج إلى السماح لهم ان يعرفوك على حقيقتك. خذ خطوات صغيره، لا تستسلم و ستكون على ما يرام ويمكن ان يحب الناس شخصيتك الحقيقيه عن تلك التى كنت تتظاهر بها. الذى لا يحبك كما انت لا يلزمك!

<!--[if !supportLists]-->16.  التخلي عن محاولة العثور على مخرج سهل :

هل تعرف ذلك الشعور الرائع من الارتياح الذى يأتي بعد ساعات طويلة وعمل جاد الذي أثمر في نهاية المطاف؟ لم تعرفه؟ إذا كنت لا تكرس نفسك حقا وتبذل جهد حقيقي لتنجز شيء، لن تفهم أبدا. هناك احتمالات أنك لن ترث ثروة من ابن عم كنت لا تعرف بوجودة، وأنك لن تفوز في اليانصيب التي سوف يغير مجرى حياتك ، لذلك حان الوقت لمواجهة الحقيقة التي تحتاج إلى ان تشمر عن أكمامك وتجتهد وتعمل بجد لتستحق الأشياء الجيدة. السعى لايجاد الطريق السهل لكل شيء لا يجعلك تقدر نفسك ومهاراتك، ولكن العمل الشاق والاصرار هو الذى سيفعل.

<!--[if !supportLists]-->17.   التخلي عن الملابس القديمة :

العواطف لدينا وسيلة لربطنا إلى اشياء عشوائية، والملابس في الغالب – هى من اهم الاشياء التى نحتفظ بها لتذكرنا بمواقف او اماكن او اشخاص. كل الذكريات الجدير بالتذكر تظل في عقلك، واذا واصلت جمع الملابس والاكسسوارات بهذه الطريقة، سوف تصبح خزانتك متحف لماضيك، الذي هو وسيلة أسوأ من وجود هياكل عظمية بالفعل. ليس من الضروري أن تنفق ثروة على سلع ذات العلامات التجارية، كما تعلم. الملابس التي نرتديها يجب أن تكون كل شيء عن النوعية وليس الكمية - هذه هي الطريقة الوحيدة التي سوف تشعر أنك بحالة جيدة فيها.

<!--[if !supportLists]-->18.  التخلي عن الوجبات السريعة :

هذا ليس الغذاء الحقيقي وأنت تعرف ذلك. وسوف يبدأ مظهرك الخارجي ليعكس الأطعمة التي تناولتها اللحظة الى يبدأ جهازك الهضمى فى الخمول ، والذي سيحدث بالتأكيد، انها مجرد مسألة وقت. تتمتع بوجبات لذيذة و لها قيمة حيوية والتي لن تجعلك تكتسب الوزن ، والطريقة الوحيدة للحصول عليه هو أن تتعلم كيفية الطبخ! الحقيقة هي أن أي شخص يمكن أن يفعل ذلك ، كل ما يمنعك من إعداد وجبات صحية هو بعض الممارسات. هناك مجموعة من الدروس المفيدة جدا وصفات مكتوبة بالتفصيل على الانترنت، لذلك لا تحتاج حتى إلى مغادرة المنزل.

<!--[if !supportLists]-->19.  التخلي عن الشعور بعدم الرضى عن جسمك :

ان عالمنا سيكون ممل لو كان كل الناس يبدون  وكأنهم صنعوا بقالب واحد وفقا لنمط واحد؟ الطريقة التي تبدو بها هي فريدة من نوعها مما يجعلها جميلة بطريقتها الخاصة، ويجب أن لا تنفق ثانية واحدة قلقا بشأن ما يراه العالم فيك. من المهم أن تعتنى بجسمك بممارسة الرياضة وتغذيته - والباقي هو ما يتصل الى الطبيعة. ويستند جزء كبير من السعادة على قبول نفسك بالضبط بالطريقة التى أنت عليها. إذا لم تقم بذلك، فلماذا أي شخص آخر يفعل ذلك نيابه عن؟

<!--[if !supportLists]-->20.  التخلي عن القلق بشأن المال :

الناس قلقون جدا حول وجود ما يكفي من المال ليمكنهم أن يقتنوا أشياء جميلة، ولكن بينما هم يفعلون ذلك، حياتهم تمر دون الشراء. بدءا من الآن، يجب أن تنظر في المال مثل لو كانت مهمة تحتاج إلى استكمال في مكتبك - افعل ما يجب القيام به، و اترك الأمر خلفك. إدارة المال هو شيء أنت تعلم، انه عمليا مهارة تقوم بتطويرها، لذلك يجب أن تقرأ المزيد عن هذا الموضوع. حياتك ستكون أسهل بكثير وأكثر سعادة بكثير عندما تتعلم كيفية التعامل مع المال وادخار بعض منه للمستقبل و الازمات.

المصدر: د. نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 577 مشاهدة

اهميه الالتزام بالمواعيد

في مجال الأعمال التجارية، قبل أن يتم تقييمها لك على مظهرك، ولغة الجسد، وتعبيرات الوجه، يكون تقييمها الأول قبل كل شيء على ما إذا كنت قد اتيت " في الوقت المحدد ".الالتزام بالمواعيد هو جزء هام من صورتك المهنية. دون ذلك، مهما ارتديت أغلى بدله أو فستان قد لا يخلصك من انطباعا سلبيا بانك غير منضبط. اذا حضرت متأخرا عن الموعد.

لماذا الالتزام بالمواعيد مهم؟

الالتزام بالمواعيد يعكس الاحترام، الاحترام لنفسك وصورتك المهنية،بل و احترام الشخص الآخر و وقت الجميع.

الالتزام بالمواعيد ومقابلات الوظائف:

للحصول على أي مقابلة عمل، يجب أن يعلن وصولك في مكتب استقبال الشركة عشر دقائق مبكرا عن الموعد. عند دخولك لغرفة المقابلة، من المهم أن تكون هادئا، و متماسكا و مركزا بشكل كامل. وصولك قبل الموعد يحقق ذلك فهو لا يجعلك تبدو متوترا لاسراعك فى صعود السلم. أيضا، اترك بضع دقائق اضافية لزيارة الحمام مسبقا للتأكد من ملابسك، و شعرك، الأسنان، و لا تنسى أن تغسل يديك. عندما تكون عصبيا، قد تصبح يديك مبتله من العرق. غسل اليدين يزيل هذا العرق حتى تتمكن من التقدم لصاحب العمل المحتمل و مصافحته بيد جافة تماما ودافئة.

الالتزام بالمواعيد والاجتماعات التجارية.

يجب أن يعلن وصولك إلى استقبال الشركة 5-10 دقائق مقدما لعقد اجتماع عمل. كن حذرا من ان تصل في وقت مبكر جدا. الوصول أكثر من خمس عشرة دقيقة مقدما يشكل ضغطا على اللجنه لإنهاء ما تفعله ومقابلتك على الفور. وهذا لن يساعد فى تشكيل انطباع اولى إيجابي. إذا وصلت في وقت مبكر جدا، ببساطة انتظر في الطابق السفلي في بهو المنشأه واستخدم هذا الوقت للتأكد من بطاقه العمل الخاصة بك والأوراق منظمه.

الالتزام بالمواعيد والثقافة:

عند العمل على الصعيد الدولي، ستلاحظ أن الثقافات المختلفة لها مفاهيم مختلفة لعباره "في الوقت المحدد". بعض الثقافات صارمة للغاية بالنسبة للوقت، والبعض الآخر أكثر مرونة. في اليابان والصين وسويسرا وألمانيا، يعتبر الالتزام بالمواعيد قيمة عاليه للغاية. إذا كنت ستمارس الأعمال التجارية في تلك البلدان، أوصي ان يكون وصولك مقدما عن الموعد بعشر دقائق. ان تصل متأخرا يعتبر عدم احترام كبير للاشخاص المجتمعه. في الهند، الموقف تجاه الالتزام بالمواعيد أكثر استرخاء. بطبيعة الحال، فإنه من الحكمة دائما أن تصل في وقت مبكر لانعقاد الاجتماع، ولكن اذا وصلت في وقت متأخر لن يكون كارثيا. في العديد من بلدان أمريكا اللاتينية و بعض الدول العربيه من الشائع والمقبول ثقافيا ان تصل متأخرا للاجتماعات اذا حكمت الظروف عليك ان تتاخر. هذا لا يدل على عدم احترام. فهو يشير ببساطة لموقف أكثر مرونة تجاه الوقت.

أينما كنت، تذكر أن الالتزام بالمواعيد هو جزء من صورتك المهنية. استخدم الانضباط  لاعطاء انطباع أول إيجابي ، و كن على بينة من ما هو مقبول ثقافيا عن عباره "في الوقت المحدد" في البلدان الأخرى عند السفر للعمل اليها.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 828 مشاهدة

أشياء يفعلها الناجحون بشكل مختلف

ما الذى يفعله المشاهير من الناجحون غير الذى نفعله ؟ لماذا هم ناجحون ونحن لا؟ اليك ما وجدته:

<!--يهتموا بصحتهم :

يعرف الناجحون أهمية ممارسة الرياضة والحفاظ على صحتهم جيدة. انه من المستحيل أن تكون منتجا إذا كنت مريضا، و متعب أو عامه في حالة سيئة.انهم يحرصون على ممارسه الرياضه وتناول الاطعمه المفيده.

<!--فشلوا وفشلوا مرات عديده :

الناس الناجحة تفشل في كثير من الأحيان اكثر من النجاح.لكنهم يستفيدوا من الاخطاء ويتجنبوها فى المره التاليه حتى حققوا النجاح.الحكمه تقول، أنت لا تتعلم المشي باتباع القواعد. بل تتعلمه بالممارسة، والسقوط ثم النهوض اكثر من مره"

<!--يعملوا خارج المعتاد :

ألبرت أينشتاين هو من أهم العلماء على الإطلاق والذى درسنا نظرياته فى مراحل التعليم، جعل مهنتة الذهاب ضد التيار. خلال الجزء الأول من حياته المهنية، أقرانه لم يصدقوه و رفضوا أن يوظفوه وناضل لايجاد فرص عمل مجدية كعالم أو باحث.عمل أينشتاين فى وظيفة في مكتب براءات الاختراع في برن في سويسرا، وأجرى البحوث العلمية في وقت فراغه، بعد انتهاء العمل.حتى بعد أن أصبح مشهورا، افتخر أينشتاين بوضعه الغريب. أمضى السنوات الأخيرة من حياته يعمل على المشاريع العلمية التي كان أقرانه لا يهتموا بها. حياة أينشتاين تبين لنا أنه يمكن أن تكون متميزا بالعمل خارج القاعدة، واتباع الحكمة التى تقول: "تعلم من أمس، و عيش لهذا اليوم، وآمل للغد. الشيء المهم هو عدم التوقف عن حب الاستطلاع ".

<!--متابعة هوايه :

حتى إذا كان لديك شغف أو ملتزم بحياتك المهنية، فإنه من المهم ان يكون لك هوايه بعيدا عن العمل. دائما الناجحون يقتطعوا ولو القليل من الوقت للاسترخاء، وتجديد نشاطهم حتى يبذلوا المزيد من الجهد العقلى والبدنى.

<!--محاسبه النفس :

كثير من الناجحين قبل ان يخلدوا للنوم  كل ليلة يسألوا أنفسهم: ما هو الجيد الذى فعلته اليوم؟ وما هو السىء الذى فعلته؟ انهم ايضا يراجعوا عملهم وحساباتهم ليعرف كيف تسير الامور. من المهم ان تعتبر نفسك مسؤولا لأنه يساعد على اعاده الأمور الى نصابها الصحيح، في الوقت المناسب. يمكنك ان تتعلم وتكتسب عادة مراجعة يومك كل يوم.

<!--يضعوا النهاية امام اعينهم :

كل ذوى الخبره والناجحون يوصي ببدأ كل مشروع بتحديد فكرة ما تريد تحقيقه. الفكره هنا هى هذا النوع من التخطيط الذى يوفر الوقت و يجنبك الألم في وقت لاحق. قد تكون مشغولا للغاية، و قد تكون فعالا جدا، ولكنك لن تكون فعالا حقا إلا عندما تبدأ بوضع صوره النهاية في الاعتبار امام عينك وتتخيلها مجسده حتى تستميت للوصول اليها.

<!--موجهين بالعمل :

الناس الناجحة دائما يسألوا ماذا يتعين عليهم القيام به بجانب دفع المشروع إلى الأمام.دائما يفكروا فى ما يفيد عملهم ويطبقوه. يمكنك أن تفعل الشيء نفسه من خلال العمل نحو أهدافك عن طريق اتخاذ خطوات تدريجية صغيرة نحو تحقيق الهدف.

<!--يسعون دائما لكسب المعلومات :

انهم يقرؤن كل شىء عن عملهم وكل المجالات المتعلقه به، والسوق ،والمنافسين ويحللوا ويدرسوا حتى يصبحوا خبراء فى مجالهم ويتفوقوا ولا يكتفوا فقط بالنجاح.نجاحهم قام على المعرفه والدراسه والتحليل.

<!--يرحبون بالنقد :

الناجحون يعرفون أن الانتقادات تمكنهم من التحسين. وهم حتى يرحبوا به.هناك نوعان من الطاقة لديك للقتال. الأول هو المال، ، والآخر هو الأشخاص المقربين من حولك، ومعرفة متى تقبل انتقاداتهم، و متى تقول لا.انهم يتقبلوا النقد الايجابى ويرفضوا النقد السلبى المغرض.

<!--يتحدوا أنفسهم :

 الناجحون يعتبروا كل نجاح لهم مغامره انتهت بالنجاح ويبحثوا عن شىء جديد ينجزوه. انهم دائما لا يشعروا بالرضا عن الذات ويبحثوا عن الافضل ويجودوا ويحسنوا ويطوروا ويستمروا فى التغيير ليكونوا لافضل.

<!--يعرفون متى يقولوا لا :

يعرف الناس الناجحة أهمية قول لا. أنهم لا يوافقوا على الالتزامات التي لن تضيف قيمة لعملهم او لحياتهم. يقولوا لا للموظف الذى لا ينتج بجوده وسرعه، يقولوا لا لكل ما يعوق تقدمهم نحو الهدف الذين حددوه لانفسهم .الشخص الناجح هو الذي يقول للروتين لا،و يحتفظ بجدول فارغ حتى يتمكن من ملئه بالأنشطة التي يستطيع ان ينفذها ويحقق نجاح جديد.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل والاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة

توقف عن تعذيب نفسك على أخطاء الماضي

هل تظل فى أي وقت ساهرا في الليل، تعيد لحظات محرجة أو مربكة في رأسك؟ الكثير منا يظل يعاقب نفسه على أحداث تافهة ذهبت دون أن يلاحظها أحد من قبل أو حدث ذلك منذ فترة طويلة لا أحد حتى يتذكرها. ومع ذلك، هذه الذكريات تتمسك بالبقاء على قيد الحياة في رؤوسنا، وتعذبنا دون ان يراها اويشعر بها غيرنا ، لا احد غيرنا يهتم كما نتخيل.

هذه الذكريات السلبية المزعجة تخرج مرارا وتكرارا و تؤثر على الطريقة التي نشعر و نفكر بيها في الوقت الحاضر. أنها محاولة لمنعنا من اتخاذ مخاطر مماثلة (أو أي مخاطر على الإطلاق). بمعنى ان، الذكريات المحرجة من الماضي هي آلية حمايتنا في الجسم، في محاولة لمساعدتنا على تجنب المواقف غير السارة المماثلة في الوقت الحاضر.ولكن عقلنا لديه صعوبة في التمييز بين الأخطاء الحقيقية أننا يمكن (ويجب)ان نتعلم منها والأخطاء العاديه أواللحظات المحرجة التي هي في الحقيقة مجرد جزء من الحياة اليومية.

يمكن لخلط المفاهيم للحظات المحرجة مع الأخطاء الجسيمة يخلق داخلنا القلق بشكل غير عقلاني أو الشعور بالشلل وعدم القدرة على الاستفاده من الفرص الجديدة في الوقت الحاضر. هذا الشلل يمكن أن يكون مشكلة حقيقية بالنسبة للأشخاص الذين يحاولوا تغيير اتجاهاتهم ومتابعة مسارات جديده التي هي حق لهم. وبالتالي فإنه من المهم بشكل كبير أن نتعلم إبعاد هذه الأصوات المزعجة غير المنتجة من ماضينا حتى نتمكن من متابعة الأشياء التي نتهتم بها ونريد تحقيقها بحرية الآن.

تعلم كيفية التعامل مع تجربة مؤلمة من المهانه والعودة إلى المسار الصحيح في حياتك.

المرحله الاولى : تقبل نفسك كما هى :ــ

1.   اغفر لنفسك :

السبب ان هذه الذكريات تظهر مرارا وتكرارا هو أنك قلت أو فعلت شيئا سىء ما زال حى داخلك. ان تعيش الذكريات هو وسيلة لمعاقبه نفسك لفعل شيء محرج أو ارتكاب خطأ تشعر بأنك كان لا يجب أن تفعله. من أجل السماح لاخطاء الماضي ان تنسى، يجب أن تغفر لنفسك رسميا.استفد من الدرس لكن تخلص من الالم.اشعر بالحرج أو الخجل مرة واحدة نهائية. أشعر بهذا في جميع أنحاء الجسم. بعد ذلك، قل لنفسك أن الجميع يخطئ ويندموا على هذا الخطأ ولكنهم يستمروا فى حياتهم ويحققوا نجاحات. لماذا انا اتجمد مكانى؟ وأخيرا، اتخذ القرار ان تغفر لنفسك وافعل ذلك. كما أنه يساعدك أن تقول لنفسك بصوت عال. "من الآن فصاعدا، أنت بخير. لقد سامحتك".

في كل مرة تعود الذكرى ، ببساطة ذكر نفسك أنك قد غفرت لنفسك بالفعل، لذلك ليس هناك سبب للشعور بالضيق او الالم بعد الآن. ثم ادفع الذكرى بعيدا.

2.   ادرك أنك لست وحدك.

بعض الناس في عصرنا اطلقوا عليه "عصر الإذلال." المهانة أمر شائع بالنسبة للكثير من الناس، وخاصة مع شعبية الإنترنت، حيث التفاصيل الحميمة في حياتنا يمكن أن تظهر على الأماكن العامة مثل مواقع التواصل الاجتماعي. الإذلال هو ظاهرة واسعة الانتشار، على الرغم من أن هذا لا ينبغي التقليل من مشاعرك أو تفرد الحالة الخاصة بك.لكن يجب ان تعرف ان غيرك كثيرين مروا بتجارب قاسيه وعرفت وانتشرت ولكنهم واجهوا الجميع ونجحوا ونسى الناس وتذكروا الصوره الجديده للشخص.

3.   تعلم أن تتركها مع عقلك.

إذا كانت تجربة مهينة هى العالقة في عقلك وتسبب لك الكثير من الألم والمهانه استخدم تقنيات العقل للتأمل لمساعدتك على ترك الجرح العاطفي والمضي قدما في حياتك. كثيرا من الالم الذى تشعر به لأنك تتجنب التعبيرعنه. مارس مواجهه مشاعرك دون تضخيم أو تقليص و ابعدها عنك. التفكير في المشاعر مثل الموجة التي تأتي وتذهب. في محاولة لمراقبة الموجة دون التدخل في الطريقة التي تتحرك بها. هذا سوف يساعدك على خلق مسافة بينك وبين شعورك دون إنكار له..

المرحله الثانيه: حماية نفسك من شعورك بالمهانه نتيجه الخطأ :

1.   تجنب وضع نفسك في الحالات السامة.

حماية نفسك في بعض الأحيان من المهانه اسهل مما تخيل. ببساطه معرفة أي من المواقف اوالاشخاص من المرجح أن يثيروا فيك هذا الشعور. حدد هذه المشعلات للمهانه وإطفئها من حياتك. هذا يمكن أن يكون صديقا سلبي بشكل مفرط الذي يجرك دائما إلى أسفل، و محيط عمل محبط لمعنوياتك والذى لا يرضى ابدا عن مساهماتك، أو الأسرة التى تتجاهل مشاعرك او تحبطك في كل ما تفعل او تقول.او تجربه مهينه ندمت عليها.

2.   ازرع التواضع.

التواضع هو تعلم قبول وتقييم بواقعية مواطن القوة والضعف فيك. كونك واقعيا عن تقييم نفسك، هى وسيلة رائعة لحماية نفسك من احساسك بالمهانه الذي يدمر نفسيتك. وكونك شخص متواضع لا يجعلك تقع ضحية لوهم تفاهه أن التجارب المهينة في ماضيك دمغتك للابد لانك غير البشر كان لا بد ان لا تخطأ فالكل خطاء .تواضع ولا تعتبر نفسك غير الكل .

3.   عمل قائمة من نقاط القوة والضعف الخاصة بك.

هل لديك صديق مقرب أو قريب ينظر على القائمه التى وضعتها ويناقشها معك. اسأله عن رأيه الصادق و الموضوعى وحاول أنت تقبل ردود فعله.نقاط ضعفك عالجها وقويها، ونقاط قوتك عززها وحسنها وجودها.

4.   حسن احترامك لذاتك .

تبين البحوث أن احترام الذات يمكن أن يكون دفاعا قويا ضد الشعور بالمهانه من اى خطا . اتبع الخطوات التالية لزيادة الثقة بالنفس:

  •  تجنب مقارنة نفسك بالآخرين. ينبغي أن تكون المنافس الوحيد لنفسك. يجب تجنب القيام بذلك لأنك لا ترى ما يدور وراء الكواليس في حياة الآخرين. هل يمكن أن تقارن نفسك بالطريقة التي يقدمون أنفسهم بها بدلا من هويتهم الحقيقية.
  • اضبط حديثك لنفسك. استبدل الأفكار السلبية مثل "لا أستطيع أن أفعل ذلك" مع تصريحات متفائلة مثل "هذا صعب، ولكن يمكنني العمل عليه وتحقيقه." تجنب وضع مطالب غير معقولة لنفسك مع الأفكار حول ما "يجب" أو "يلزم" القيام به.

المرحله الثالثه: استخدام تقنيات المساعدة الذاتية

1.   استخدم تقنيات المساعدة الذاتية.

إذا كان لديك صعوبة في نسيان تجربة مهينة، استخدم تقنيات مثل تحويل الاهتمام ، والاسترخاء، وممارسه تخطي الذكرى المؤلمه بالانشغال عنها.

2.   استخدم تحويل الاهتمام إلى ايجاد ردود فعل جديده.

 تحويل الاهتمام يتم حيث يمكنك استخدام عبارات أو إجراءات معينة لمساعدتك على التعامل مع الذكرى السيئه، مثل التفكير "هذا هى تجربة واحدة فقط في حياتي كلها" كلما وردت على بالك. قد تبين ان تحويل الانتباه يساعد في تقليل القلق في المواقف، لأنه يسمح لك أن تختار بحرية ما تعطيه الاهتمام ، بدلا من أن تكون مضطرا إلى التركيز على الأفكار والمشاعر السلبية. كلما تذكرت التجربه المهينة ، قل لنفسك، "الجميع يشعر بالمهانة في مرحلة ما من حياتهم. أعرف أنني أستطيع التعافي من هذه التجربة".

3.   التجربة مع تقنيات الاسترخاء لمساعدة نفسك.

  •       استرخاء العضلات التدريجي يبدا من عضلات القدم حتى الرقبه بالتناوب والتدرج لبضع ثواني ثم الاسترخاء.
  •       يمكنك أن تجرب أساليب أخرى أيضا، مثل التخيل الموجه.

صورة واحدة للأماكن المفضلة لديك ضعها امامك عندما تبدأ التجربة المهينة فى ازعاجك. هذا يمكن أن يكون غرفة المعيشة مع الشموع مضاءة، ملعب لكرة القدم، أو شاطئ مشمس. المهم تخيل انك فى مكان مريح جميل وانسى التجربه السيئه.

 

  •  الحفاظ على نفسك مسترخيا سوف يقلل من احتمال أن تطيل الحديث عن التجربة المهينة او تذكرهاهذا سوف يساعد أيضا على معالجة والتعامل مع الشعور بالمهانه عندما يأتي في ذاكرتك. عادة، يصاحب القلق هذه الذكرى مع الكثير من الشد العصبى. تقنيات الاسترخاء تساعد على تقليل هذا القلق وإطفاء هذه الذكرى.

 

4.   جرب تقنية التعرض المتكرر.

التعرض المتكرر هو أسلوب لتعريض نفسك للاماكن التى حدثت فيها التجربه المهينه بحيث يمكنك البدء تدريجيا فى ادراك أنها ليست بالخطورة التى تقلقك. يمكنك أن تفعل ذلك مع تجربتك المهينة، على سبيل المثال، إذا حدث ذلك على خشبة المسرح في المدرسة، أو في غرفة محددة من منزلك،ا قضى بعض الوقت في هذه الأماكن، و ستجد انه اصبح مكان خال من مصدر الاهانه او الذعر وبالتالى عدم الراحة تهدأ.

 

  • هذا النوع من العلاج بالتعرض يتطلب أن تقضى ما يكفي من الوقت في هذه البيئة الضاغطة لعقلك لليتكيف مع حقيقة أنه لم يعد هناك خطر او اهانه فى الحاضر  إذا كنت تمشي في المكان الذى مريت بهذه التجربه المهينه فيه ، قد تبدأ في الشعور بالضيق، وتترك بسرعة المكان، اسلوب التعرض على الأرجح لن يكون له تأثير. حاول دخول المكان أو مواجهة الوضع ودع نفسك تسترخى داخل جسمك ببطء . التنفس بعمق يمكن ان يساعدك على التهدئة واستعراض أين أنت.

 

المرحله الرابعه: فهم تجربة المهانه:

  •  افهم من أين يأتي الشعور بالمهانه. الخطوة الأولى لتتحرك بعيدا عن الماضي بالتجربة المهينة هو فهم ما هي العاطفة و متى تظهر. المهانه هى تجربة فقدان قطعة من قيمتك كإنسان. هذا التقليل له عواقب سلبية على حياتك لأن وضعك كشخص جدير بالاهتمام يؤثر ما هو في رأيك ممكن انجازه. إذا كنت تشعر الذل الشديد، فإنه قد يغير ما كنت تعتقد أنك تستطيع أن تفعله في حياتك، مثل قدرتك على متابعة التعليم أو إمكانية أن يكون لك مهنة تريدها.
  •         التعرف على آثار الذل. تبين البحوث أن التعرض للإذلال يمكن أن يكون له آثار سلبية قوية على الثقة بالنفس للشخص ونوعية حياته. ويمكن أن يؤدي إلى الاكتئاب الشديد،و أعراض اضطراب ما بعد الصدمة مثل القلق الزائد، والرغبات الانتحارية.
  •        تحديد ما إذا كنت على خطأ. في بعض الأحيان قد يحاول  شخص إذلالك على الرغم من براءتك في هذه الحالة. على سبيل المثال، انه قد يكون غيور من انجازاتك ويريد أن يجعلك تشعر بالسوء عن نفسك. قبل أن تقبل المسؤولية عن أفعالك، والذي يختلف عن قبول المهانة، تأكد من أنك فعلا فعلت شيئا خاطئا.
  •         وضع الاهانه في السياق. الكثير منا قد يشعر بالمهانة في الأشياء الصغيرة نسبيا. ويمكن لهذه الإخفاقات ان تجعله يشعر وكأنه فى كارثة، قد يعتقد أن الناس يحكموا عليه بقسوة، ولكن في الصورة الأكبر أنها ربما لا تستحق ان نعيرها أهمية. تجنب تضخيم الأشياء الصغيرة.
  •         تجنب الاستسلام للإهانة. اذا كان شخص ما يوجه إهانة لك، حتى لو كنت فعلت شيئا خطأ، يجب أن تدرك أن الإهانة ليست تقنية فعالة لتغيير سلوك شخص ما. الاهانه هو شكل من أشكال العقاب، بدلا من الانضباط. ليس هناك عذر لإهانة شخص ما، حتى مجرما، لذلك تجنب الاستسلام للاهانه سواء من شخص او نتيجه خطا ما. لا يوجد فعل او تجربه فى الماضى توصم انسان .
  •         نصيحه:

تجنب الاستسلام و تصعيب الامور على نفسك إذا كنت لا تستطيع النسيان على الفور. في بعض الأحيان يستغرق وقتا طويلا للشفاء من تجربة مؤلمة لو استسلمت للالم والشعور بالمهانه. تذكر دائما انك لست وحدك الخطاء وليس خطئك هو الاكبر بين الناس.

المصدر: د نبيهه جابر

( يجب ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الإقتباس) 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 1333 مشاهدة

تهنئه قلبيه بعيد الاضحى المبارك

الى قرائى الاعزاء  يارب نعيد كلنا بخير وصحه وسعاده ورضا وفى امن وامان ان شاء الله

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 62 مشاهدة
نشرت فى 22 سبتمبر 2015 بواسطة DrNabihaGaber

لتحسن نوعية حياتك

على الرغم من أننا جميعا نقدم أفضل ما لدينا لتحقيق الاستفادة القصوى من وقتنا المحدود على هذا الكوكب، الا ان هناك دائما شيء مفقود. لتحسين حياتك لا يجب أن تكون مهمة شاقة. أحيانا بعض النصائح هي كل ما تحتاجه للبدء في العيش بشكل أفضل.

1.   اعلم انك انت فقط يمكنك ان تحقق أحلامك :

خذ خطوات صغيرة كل يوم لتقترب من أحلامك و طموحاتك. تحدث إلى الناس الذين تحتاج التحدث اليهم، وتعلم المهارات التى تحتاج اليها، واكتسب كل المعرفة التي تحتاج إلى معرفتها. ببساطة، افعل كل الأشياء التي تحتاج القيام بها للوصول إلى نوعية حياة أفضل. لا أحد آخر يمكن أن يفعل ذلك نيابه عنك.

2.   تخلص من الاشخاص المتصنعه :

معظم الناس لديهم صديق أو اثنين لا يستحقوا اضاعه وقتك عليهم. قد يكون من الصعب اخراج هؤلاء الاشخاص من حياتك، ولكن يمكنك أن تحيط نفسك بالناس المحبة و الداعمة لك مما يحدث فرقا كبيرا في حالتك النفسيه. حاول وصف شعورك عندما تكون مع أصدقائك في خمس كلمات. هل أي من هذه الكلمات سلبية؟ إذا كان الأمر كذلك، قد يكون الوقت حان ان يذهب كل واحد منكم فى طريقه بعيدا عن الآخر.

3.   تجنب التصنع انت نفسك :

يمكن أن يكون من الصعب أن تعترف بذلك، ولكن لا أحد على ما يرام. في كثير من الأحيان يكون الناس في مواقف صعبة، مما يؤدي إلى الأكاذيب الصغيرة التي يمكن أن تكبر ككرة الثلج بسرعة. الكذب و الادعاءات الكاذبة يمكن أن تكون ضاغطه ومرهقة، و تخفض من نوعية حياتك. حاول ان تكون صادقا كل يوم، مع كل شخص تلتقيه. قد تفاجأ و أنت ترى كيف يعمل ذلك بشكل جيد ويجعلك تشعر بالراحه.

4.   افهم ان الفشل هام :

هذا قد يبدو نمطيا، و لكنه صحيح بلا شك. في كثير من الأحيان هناك دروس مفيدة بشكل كبير نتعلمها كلما اخطئنا مهما كان حجم الخطأ. الفشل ليس خيارا، بل هو درس نتعلمه. تأكد من الحصول على أفضل النتائج من أسوأ المواقف كلما استطعت.

5.   قضاء بعض الوقت بمفردك :

مع العمل، والهوايات، و الاجتماعيات، والنوم، يمكن أن يكون من الصعب أن تجد الوقت لقضائه مع نفسك. ومع ذلك ان تبقى بمفردك يمكن أن يكون مفيدا لراحتك النفسيه. شاهد فيلم، اطهي وجبة تحبها ...الخ- اعمل أي شيء يجعلك سعيدا. تعلم أن تحب نفسك، ستلاحظ الكثير من الاضطرابات تغادر حياتك.

6.   عيش الحياة تبعا لتوقعاتك:

غالبا ما يعيش الناس حياتهم بحسب ما يعتقد الآخرون انه الأفضل لهم. أصدقائهم وأسرهم، وسائل الإعلام، أو المجتمع الذي يعيشون فيه هو ما يحدد لهم مسارهم. ومع ذلك، إرضاء الآخرين، و أن تعيش طبقا لتوقعاتهم يترك لك شعور بالفشل لانك تتبع الآخرين و ليس ما تتمناه، أو الضغط النفسى على أفضل النتائج. لا تحاول مواكبة توقعات الجميع، واتبع توقعاتك انت واعمل على تحقيقها بنفسك. انك تملك حياة واحدة - شكلها بالصوره التى تتمناها و عيشها.

7.  احرص أن تكون راعيا لجسمك :

ان تكون مهوسا بالغوص في المحيطات مثلا يمكن ان يضيف المزيد من التوتر لحياتك . ممارسة الرياضة و تناول الطعام الجيد ثبت انهم مفيدين لتحسين نفسيتك. إذا كنت تكره الجرى، حاول ممارسه المشي أو ممارسه اليوغا. أكثر من شرب الماء و تناول المزيد من الخضر. هذا لا ينى ان تكون مهووسا باللياقة البدنية، ولكن حب جسمك بقدر ما تستطيع ان تحافظ عليه.

8.   حافظ على تشغيل عقلك :

الكثير من الناس لا تحب الرياضيات و تركتها منذ تركت المدرسه ، ولكن يمكن تشغيل عقلك لتساعد في تنشيط ذكائك وعقلك في أي سن. إذا كنت تكره الرياضيات، ابحث عن اى شىء آخر كتحدي، من الكلمات المتقاطعة لشغل التريكو للتعلم وصفات جديدة ...الخ. ابقي عقلك متيقظا باستمرار بالتعلم، وستلاحظ ان كثير من الأرق قد اختفى من حياتك.

9.   ضع مخاوفك جانبا:

في حين ان مواجهة الخوف من العناكب يمكن أن تكون مفيدة، لكنها و باعتراف الجميع يمكن أن يكون مرعبا. هناك مخاوف مثل هذا واجهناها، لكننا حققنا بالفعل خطوة كبيرة في الاتجاه الصحيح، إذا ما تمكنا من التخلص من المخاوف عموما مثل الخوف من الفشل، أو تراجع ما حققناه ، أو مشاكل الوظيفه يعتبر شيئا مفيدا. التغلب على الخوف والتقدم للامام تجعلك تثق بنفسك، و تتحسن نوعية حياتك.

10. تخلص من المشاعر السلبية :

قد رأى الجميع الخيانة والألم والغضب والاستياء فى حياته. كيف تتصرف في هذه المشاعر يحدد مقدار ما سوف تشعر به من الم. لا يمكنك تجنب التعرض للاذى من قبل أشخاص آخرين، ولكن فقط يمكنك اختيار الطريقة التي تتعامل بها مع الألم. تخلص من غضبك عن ما حدث فى الماضي او فى الحاضر. الغضب يؤثر عليك أكثر من أي شخص آخر.

11.  عيش اللحظة الراهنة :

كن سعيدا وممتنا لكل ما لديك الآن. يوما ما قد يكون لديك أكثر مما لديك الان ، احيانا قد يكون أقل من ذلك. انت مسافرا نحو الهدف، ولكن في كثير من الأحيان يجد الناس أسعد الأوقات في حياتهم خلال التحدي، وليس عند النجاح.حاول ان تستمتع بالرحله.

12.  افصل من التكنولوجيا :

سواء كان ليله أو أحد عشر شهرا، اقضى بعض الوقت دون أي تكنولوجيا حولك. في هذا المجتمع وسائل الإعلام الاجتماعي تلعب دورا كبيرا في وقت معظم الناس مجانا، وغالبا ما يمكن أن تسبب لك التوتر، و تخفض نوعية حياتك. بذل مزيد من الجهد للاستمتاع ببعض الوقت وحدك دون التواصل مع الجميع من حولك. اقرا كتاب، افعل أي شيء تريده - فقط ابتعد عن التكنولوجيا واقضى بعض الوقت مع نفسك.

13.  أن تقوم بنشاط انسانى :

مساعده  من يحتاج المساعده دون انتظار شىء فى المقابل يجعلك تشعر بقدر كبير بالسعاده، ويضيف معنى ليومك. من التطوع إلى التبرع للجمعيات الخيرية، هناك مئات الطرق يمكن ان تحسن نوعية حياتك ونظرتك لنفسك في الوقت الذي تساعد الآخرين.

14.  لا تفرط فى حقك:

ان تكون وقحا أو عنيدا لن يساعد على تحسين حياتك، سيطر على نفسك كلما استفزيت؛ في العمل، في المنزل،او مع الأسرة. دافع عن نفسك إذا كنت تعتقد أنك ظلمت او اسىء اليك، لأن هذا الشعور يمكن أن يكون مرهقا ومزعجا - سكوتك سيشجع الآخرين على التمادى.

15.   التزم  امام نفسك :

التزم بالتمسك بكافة التغييرات التي ترغب القيام بها. اوعد نفسك بذلك، ثم ضع خطة تمكنك والتزم بها على أساس يومي. التغييرات الصغيرة يمكن أن تصبح تغييرات كبيرة، عاهد نفسك ان هذه هى بداية لشيء جديد وهو ما يعني أنك ستتمسك بها. حظا سعيدا!

الاهم من كل هذا :

راعى الله فى كل ما تفعل حتى تشعر بالسكينه داخلك ويوفقك الله لطريق النجاح والخير.

المصدر: د.نبيهه جابر

(يجب ذكر المصدر والرابط عند النقل او الاقتباس)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 122 مشاهدة

الفرق بين المعرفة والمهارة

كلمتين تصف اختصاص الشخص "المعرفة والمهارة! للوهلة الأولى، كلاهما يبدو مرادفا للآخر لكن مع بعض التفكير ندرك ان كلاهما مفاهيم مختلفة للغاية.

المعرفة تشير الى تعلم المفاهيم والمبادئ والمعلومات المتعلقة بموضوع معين من قبل شخص من خلال الكتب ووسائل الإعلام والموسوعات، والمؤسسات الأكاديمية وغيرها من المصادر. المهارة تشير إلى القدرة على استخدام هذه المعلومات وتطبيقها في السياق. وبعبارة أخرى، المعرفة تشير إلى النظرية، والمهارات تشير إلى تطبيق هذه النظرية بنجاح في الممارسة والحصول على النتائج المتوقعة. على سبيل المثال، شخص المبيعات يحملون درجة الماجستير في إدارة الأعمال قد تعلم كل مبادئ التسويق والبيع في الكليه. المضي قدما، في عمله حصل على المزيد من المعرفة عن شركته، مجال خط منتجاتها، والسوق المستهدفة، والمنافسين الخ، كل ما سبق هو المعرفة. نقل هذه المعرفة لخلق استراتيجية المبيعات الناجحة وتحقيق تلك الأهداف للمبيعات هى مهارة هذا الشخص فى المبيعات.

التجربة والخطأ هي طريقة رائعة لإضافة المهارات لك. في بعض الأحيان، هناك مهارات معينة متأصلة في شخص. على سبيل المثال، بعض الاشخاص يولدون نجارين. ولكن المهارات يمكن أن تصل بالشخص فقط إلى مستوى معين. للمضي قدما، من الضروري أن يكون الشخص لديه المعرفة المطلوبة كذلك. على سبيل المثال، في حين أن الشخص قد يكون له يد جيدة في النجارة، الحصول على شهادة في الهندسة يمكن أن تفعل المعجزات لمهارات هذا الشخص. بنفس الطريقة، بعض الناس قد يكون لديهم معرفة نظرية فقط ولكن قد لا يكون قادرا على استخدامها أثناء أداء المهمة.

من منظور فلسفي، المعرفة غير ملموسة ولكن المهارات يمكن ان تكون ملموسه من خلال تطبيق تلك المهارات فى عمل معين والحصول على النتيجة المرجوة.

أيضا، يمكن أن مشاركه المعرفة النظرية مع أشخاص آخرين، لكن لا يمكن نقل المهارات لأشخاص آخرين. على سبيل المثال، ميكانيكي سيارات ماهر قد يعرف على الفور المشكلة مع السيارة بالبداهة اذا كانت قد بنيت على مدى سنوات من إصلاح سيارات مختلفة. نفس ميكانيكي سيارات قد لا يكون قادرا على تطوير هذه البداهة في الممارسه.

ملخص:

 

  •        المعرفه تشير إلى المعلومات النظرية المكتسبة عن أي موضوع ، في حين المهارات تشير إلى التطبيق العملي لتلك المعرفة
  •        المعرفه يمكن تعلمها في حين المهارات تتطلب الممارسه العمليه ويمكن أيضا أن تكون ولدت بها
  •      الخلاصه، مطلوب كلا من المعرفة والمهارة لإتقان عملك ومجاله.

 

المصدر: د. نبيهه جابر

(رجاء ذكر المصدر و الرابط عند النقل او الاقتباس)

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 144 مشاهدة

د. نبيهة جابر محمد

DrNabihaGaber
كبير مدرسى اللغة بالمعهد الفنى التجارى - الكلية التكنولوجية بالمطرية ( بالمعاش ). ومؤسسه شعبة ادارة وتشغيل المشروعات الصغيرة بالمعهد الفنى التجارى . مدرب فى تنميه مهارات العمل الحر وتنميه الشخصيه الإيجابيه. للإتصال : [email protected] »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

5,693,913