نظرات

موقع اجتماعي سياسي و تربوي ونفسي يهتم بالطفل وتربيته وقصصه

نعم نعيش هذه الايام أوقاتا عصيبة ربما لم تمر ببلادنا من قبل , فالفتنة أوراها حميم ولظاها عنيف , نسأل الله السلامة والبراءة من كل إثم وذنب  ومع كل نرفع رايات التفاؤل ونتضرع الى الله راجين عفوه ورحمته وأن يتم علينا نعمة الأمن والأمان

لاننساق وراء المتشائمون ومن كادوا يرون في مشايخ وعلماء نجل قدرهم ومكانتهم أنهم كانوا سببا في الفتنة الحاصلة ومقدماتها وهذا من أخبث الظن

نحن لازلنا نحمل بين جنباتنا الطيبة المعهوده  والتي اشتهر بها المصري والمصريون  والمروءة وألفة الحي والجيرة والقربى , وإن كانت بقية من الباقيات الصالحات

قد تجد من يسفه ويضحك ويسخر ويتهمك بالسذاجة حال يسمعك  فان كنت مترددا غير واثق فانظر ما استطعت حولك نحن مجتمع مفتوح   فالالوان  نجدها في شوارعنا متباينة

هذا افريقي جاء دارسا أو باحثا عن نادي أو فريق للكرة   وهذا اسيوي جاء دارسا مملوء بحب مصر  وذاك اوربي ,    وقد عمت هذه الألوان من البشر وانتشرت فبلدنا كريمة معطاءة وستظل على الدرب رغم حميم الفتنة

                        

نعم نحن متفائلون رغما عن الفتنة  متفائلون بمجتمع أكثر امانا وأمنا واستقرارا طالما لم نعرض لحظة عن الدعاء والابتهال والرجاء 
 (وقد ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على رجل يعوده، فقال: (لا بأس، طهور إن شاء الله). فقال: كلا، بل حمى تفور، على شيخ كبير، كيما تزيره القبور. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فنعم إذا). لقد أراد أن يُلفت نظر ذاك المريض إلى الفائدة من مرضه وألمه، وهي تطهيره من ذنوبه، لكن المريض لم يرَ من الأمر إلا أسوأ شيء منه.

التوقعات الإيجابية أمر ضروري لتحقيق الأهداف، لكن لا بد أيضاً من اتخاذ الأسباب. وإذا علا الهدف ازداد الجهد المطلوب لتنفيذه. فلابد من السعي حتى نستطيع التفريق بين الطموح والأحلام. فالطموحات التي يرافقها عمل وهمَّة عالية تسعى لتحقيقها تعطي ثمارها بإذن الله، في حين تبقى التوقعات الإيجابية أحلاما إن لم يرافقها عمل ولم يبذل صاحبها جهداً. وقد نبهنا الشاعر إلى أنه من يخطب الحسناء سيدفع المهر الذي يُطلب منه مهما كان مرتفعاً: "ومن يخطب الحسناءَ لم يَغلُهُ المهر".)*

لقد بات هدفنا  ومن آلان توحد لأجل الأمن والامان والوقوف بعين بصيرة ويقظة لاتكل  ولا تمل وترصد لكل فاتن يحاول أن يعبث ببلدنا ويسعى للفساد في الأرض
ــــــــــــــــــــــــــــــ

* مقتطف  من مقال للاستاذ محمود النحاس
المصدر: بقلم محمد مسعد البرديسي
  • Currently 93/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
30 تصويتات / 726 مشاهدة
نشرت فى 6 يناير 2011 بواسطة nazrat

ساحة النقاش

محمدمسعدالبرديسي

nazrat
( نظرات ) موقع إجتماعي يشغله هم المجتمع سياسيا وتربويا بداية من الاسرة الى الارحام من جد وعم وخال الى آخره , الاهتمام السياسي أساسه الدين النصيحة و يهتم بالثقافةبألوانها ويعد الجانب النفسي والاهتمام به محور هام في الموقع كذلك الاهتمام بالطفل ثقافة وصحة »

ماذا تود البحث عنه ؟

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

544,859

مصر بخير

                         
* الشكر واجب للسيد العقيد هشام سمير  بجوازات التحرير , متميز في معاملة الجمهور على أي شاكلة ..

* تحية للمهندس المصري محمد محمد عبدالنبي بشركة المياه