إتيكيت العمل ضرورة للمرأة العاملة

 

في الحياة العملية قد تحتاج المرأة إلي التعامل بشكل خاص تجنباً لكل من قد يسبب لها الإزعاج أو الألم لذا تتجنب قدر المستطاع الدخول في جدل أو نقاشات حادة، وقد تضطر في بعض الأحيان للتنازل عن حقها لأنها غير قادرة علي الدفاع عنه، أو لأنها لا تملك من الحجة والبرهان ما يجعلها أهل للمطالبة بهذا الحق

لكن الحصول علي الحق يكمن في معرفة أساليب التفاوض للحصول علي هذا الحق من جهة ويشمل أيضاً قوة الشخصية تكمن في كيف تكونين مؤثرة برأيك في الآخرين؟ كيف تقنعين من أمامك بما تريدين؟كيف تحافظين على وعودك وتنفذيها؟ كيف تدافعين عن حقك قبل ما يسلبه منك أحد؟ تعلمي معنا إتيكيت قوة الشخصية.

 

تصرفي بقوة
تصرفي وفق إحساسك وما تشعرين به وما تعتقدين أنه يتحدث عنك، فالسلوكيات الخارجة عن إطار حياتك أو شخصيتك، تنقص من قدرك، وتجعلك شخصا هزيلا، وضعيف المعاني أمام الآخرين، فليس من اللائق أن تأتي بتصرفات منافية لعاداتك الشخصية إن كنت غير مقتنعة بها

أظهري قوتك ولا تخجلي أو تخشي الانتقادات، فإن كنت جميلة اعتني بجمالك، وإن كنت ذكية اتركى الآخرين يلاحظون ذلك بلا مبالغة، وإن كنت موهوبة، فلا تدعي العكس، عندما يمتدحك الآخرون قولي شكرا، ولا تقولي هذا غير صحيح، لا تترددي في الاعتراف بمميزاتك، فهذا حقك الصريح، لكن بأدب وحكمة، وبمناسبة

قبل أن تلتقي أحدا اجمعي أفكارك، تنفسي بعمق وفكري في أهدافك من ذلك اللقاء، وفكري في أهداف الشخص الآخر أيضا، سجلي أفكارك في ورقة وراجعيها، فذلك يحفزك، ويجعل لقاءك مثمرا، وحضورك متميزا.

تأكدي أنك المسئولة عن نوعية علاقتك بالآخرين فأنت وفق ردود أفعالك التي تطلقينها، تحصلين على النتائج، فاجعلي رد فعلك معقولا، ومنطقيا تجاه الأمور، واحتفظي بمشاعرك بعيدا عن الإسراف، وتسلحي بالهدوء والثقل، والمسئولية.

أنت تعلمين الآخرين كيف يتعاملون معك فاحرصي على تلقينهم الأفكار والتصرفات الإيجابية، وأرسلي لهم الرسائل التي تفيدك بأهميتك في الحياة، وأهمية أن يحترموك، عبري عن نفسك عبر فرض احترامك على الآخرين، وتأكدي أن كل فعل من الآخر هو رد فعل لما ينبع من مشاعرنا وسلوكياتنا.
لا تجبري نفسك علي شيء

ارفضي تنفيذ الأمور التي تكره القيام بها:

ولا تتقبلي الإجبار، او إلغاء شخصيتك، عبري عنها بحرص، وأعلني احتياجاتك، وآرائك بصراحة التي لا تجرح الآخرين لكن تكفل لك كيانك، وتدافع عن حقك في التعبير.

لا تسمحي لأحد أن يجبرك على تغيير قناعاتك:
وعاداتك التي تجدينها مثمرة، والتي تنبع من احتياجاتك وقناعاتك الشخصية، ولا تسمحي لهم بان يتدخلوا في صياغة عادات جديدة لا تمت لأهدافك الشخصية بصلة.

وكي تتجنبي كافة المواقف المحرجة يقدم لك الخبراء الطرق المثلي للتعامل مع زملاء العمل من خلال إتيكيت خاص بأي مكان أو مناسبة تجمعك بزملاء العمل

إتيكيت غداء العمل:

كرم الضيافة جزأ لا يتجزأ من العمل والذي يتمثل في الدعوة لوجبة أو غذاء أو عشاء أو لتناول الشاي. وقد يكون من ناحية أخرى لمناقشة أمور العمل على مائدة الطعام بدلاً من المائدة المستديرة... وكل ذلك لتقوية العلاقات الاجتماعية والعملية.? وتوجه هذه الدعوة إما لرئيس العمل أو لعميل / عملاء ولكل واحد منهما قواعد خاصة لترتيب نجاح الوجبة.. وبالتالي الحصول على ترقية في أقرب فرصة:

1- إتيكيت غذاء العمل بوجه عام:

- أولاً وقبل أي شئ، عليك بتوطيد العلاقة مع عدة مطاعم أنيقة والتعرف على صاحبها والقائمين على الخدمة هناك للحصول على أفضل خدمة وترحاب.

- الدعوة: عندما توجه الدعوة لشخص / أشخاص لابد وأن توضحي فيها بأنك المضيف (الذي سيقوم بالدفع). عليك باقتراح أماكن عديدة واترك للضيف حرية الاختيار. الحجز مسبقاً للمطعم الذي سيقع عليه الاختيار فلا تصطحب الضيف إلا للمكان الذي تم الحجز فيه فعلياً. في صباح اليوم المحدد للدعوة عليك بطلب الضيف تليفونياً للتأكيد على المكان والميعاد.

- الوصول: لابد وأن يكون المضيف في انتظار الضيف وليس العكس على الأقل بعشر دقائق لمعرفة المائدة لكي يقوم النادل بتوجيه المدعوين عند وصولهم. وعن فاتورة الحساب ينبغي الاتفاق مع النادل على أن توجه الفاتورة لك بعد الانتهاء من تناول الوجبة أو بأخذ رقم كارت الائتمان ومعلوماته عند وصولك.

أما عن مكان انتظار الضيف يكون في ردهة المطعم وعند وصول الضيوف لابد وأن يتقدموك عند السير تجاه المائدة، السماح لهم بالجلوس أولاً في أفضل المقاعد.

- طلب الطعام: إذا كنت معتاد على تناول الغذاء أو العشاء في هذا المطعم.. فيمكنك إعطاء اقتراحاتك بأفضل الأطباق.. ومن الأفضل أن تكون الأطعمة التي سيقع اختيارك عليها سهلة في تناولها فابتعد عن المقرمشات أو التي تحتاج تناول بالأيدي فهذه وجبة الشوكة والسكين حتى يمكنك متابعة الحديث.

- التدخين: اتبع دائماً ما يمليه الضيف. فإذا كان يدخن / تدخن وأنت لا تدخن وتستطيع تحمل الدخان يمكنك الجلوس في الأماكن الخاصة للمدخنين. أما إذا كان العكس عليك بالجلوس في أماكن غير المدخنين- لا يتم البدء في التدخين إلا بعد الانتهاء من تناول الوجبة وإخلاء المائدة من أطباق الأطعمة مع الاستئذان من الغير قبل البدء في التدخين.

- مناقشة أمور العمل: انتظار الانتهاء من تناول الوجبة قبل مناقشة أمور العمل. يمكن وضع ملفات وأوراق العمل على المائدة ولكن لا للحقائب، لا مانع من اصطحاب الكمبيوتر المحمول. إذا أردت مناقشة أمر مع أحد الأشخاص لكنه يجلس بعيداً عنك يمكنك تغيير الأماكن لتقترب منه مع غلق التليفون المحمول أو ضبط الترددات الاهتزازية لعدم الانزعاج بصوته.

2. إتيكيت غذاء العمل مع الرئيس:
قد لا يكون لديك خبرة طويلة في الأعمال.. ولكن يحتوى ذهنك على أفكار جديدة تستطيع بها الحصول على رضاء عملائك ومن قبلهم رئيس العمل من خلال ما يطلق عليه بـ “ذكاء العلاقات الاجتماعية”.? وأبسط الأفكار دعوة رئيس العمل لتناول وجبة حيوية في منتصف النهار وهي وجبة غذاء شهية... إذن فكيف تكون مواصفات دعوتك له؟!

1. كيفية توجيه الدعوة:

من الأفضل توجيه الدعوة له شخصياً بنفسك ولا تستخدم البريد الإلكتروني لأنه لا ينقل تعبيرات الوجه أو نبرة الصوت المقنعة.. أما إذا كنت متأكد من تعبيراتك الكلامية مائة بالمائة فيمكنك اللجوء إليه.

2. التوقيت المناسب:
لا تحاولي نوجيه الدعوة إذا كانت هناك مشكلة أو أمور معقدة في العمل.. تحين الوقت المناسب وغالباً يكون في الصباح قبل البدء في أية أعمال.. أما إذا كان من النوع الذي / التي لا يمكن التحدث معه / معها إلا بعد تناول الفنجان العاشر من القهوة عليك بالانتظار أو الفصل.

3. الاستعداد الدائم:
إذا كان ما يشغلك عند الالتقاء برئيسك مسألة الغداء.. فلابد وأن تكوني مستعدة للمناقشة في أمور العمل المطلوبة منك.

4. اختيار المطعم:
الاختيار هنا يكون للمطعم الذي يقدم الأطعمة التي يحبها رئيسك وإذا كان باهظ الثمن عليك باختيار الأقل في السعر والذي يقدم نفس نوعية الأطعمة وبمذاق جيد.

5. اختيار الأطعمة:
اتركي فرصة الاختيار لرئيسك. أما إذا طلب منك ترشيح بعض الأطباق الجيدة فعليك بإخباره.. وهنا لا يكون تدخل منك.

6. إدارة الحديث:
يبدأ حديثك معه في أية مواضيع بعيدة عن العمل ولتكن مواضيع خفيفة مسلية.. والتحدث في أمور العمل بعد الانتهاء من تناول الطبق الرئيسي.

7. دفع فاتورة الحساب:
تقضي القاعدة العامة بأن الشخص الأكبر في المنصب هو الذي يقوم بالدفع, وبما أنك المضيف لابد من العرض بدفع النقود.. فإذا أراد الرئيس الدفع لابد وأن تخبره بأنك ستقوم بذلك وإذا أصر.. اتركه يقوم بذلك.

8. مدة الوجبة:
تمتد الفترة الزمنية المحددة لأية وجبة لغداء العمل من ساعة إلى ساعتين.

9. المتابعة:
إذا انتهت وجبة الغداء ومازال لديكي بعض الأمور التي تريدين مناقشتها ولم تتمكني من ذلك.. فالبريد الإلكتروني هو الحل والذي تشير فيه بإيجاز بسيط إلى الاجتماع الذي تم بينكما في الغداء وتوجيه الشكر له مع تذكيره بأن هناك استكمال الأعمال في وقت لاحق حسبما يحدد هو ذلك.

هناك أيضاً بعض القواعد والسلوكيات التي يجب عليك اتباعها أثناء طعام العمل وتتمثل في:
* عدم طلب بقايا الأكل (متعارف عليها عند الانجليز بحقيبة الكلب) اذا كنت مستضافة.

* عدم التدخين على طاولة السفرة اذا كنت مستضافة أو مضيفة اذا كان هناك من لا يدخن على الطاولة.

* أجلسي على الكرسي وظهرك مشدود إلى الأعلى فهذا يشير الى كونك مرتاح.

* عند الأنتهاء من الأكل يمكنك وضع الكوعين على الطاولة ولكن أثناء الأكل وبين كورسات الأكل ضعي يديك على فخذيك او كفيك على طرف الطاولة.

* لا تأكلي وفمك مفتوح ولا تصدري أصوات مزعجة.

*لا تشفطي الشوربة بل اشربها بعد أن تتحسس حرارتها برشفة صغيرة.

* لا تشربي مياه غازية أثناء الأكل كي لا تضطري إلى أخراج الغازات من فمك بشكل مزعج. وان اضطررت إلى ذلك فضعي طرف المنديل على فمك وأخرجيها بدون صوت.

* لو علق شيء في الفم بين الأسنان يمكنك الاستئذان قليلا وإخراجها أمام المرآة.

*في حالة سقوط أي من الأدوات على الأرض التقطيها وضعيها على الطاولة واطلبي من المضيف أو النادل في المطعم تغييرها.

* حاولي عدم الإكثار من الكلام والضحك على الطاولة أو رفع الصوت فهذا مخل بالأتيكيت.

* في حال وجود طبق بعيد عنك يمكنك طلبه من المضيف أو النادل.

*كلي بهدوء وليس بسرعة فهذا من سوء الأدب ناهيك عن انه يساعد على سوء الهضم.

* اختيار الملابس المريحة التي تعطيك الثقة بنفسك.

* اختيار تسريحة الشعر الملائمة وطلاء الأظافر المناسب (للمرأة المضيفة).

* اختيار الأطعمة السهلة في تناولها.. فأنت تريد التركيز بالطبع على مناقشة أمور العمل وليس كيفية تناول الأطعمة.

* عدم التحدث أثناء تناول الطعام.

* غلق التليفون الخلوي أثناء تناول الطعام, لأنه ليس من اللياقة مقاطعة الوجبة بالتحدث في التليفون.

* التأدب في التحدث مع النادل.. فالرئيس يلتفت إلى مثل هذه الأمور لأنها تعكس كيفية تعاملك وتعاونك مع باقي الزملاء في مكان العمل.

* عدم إثارة الجلبة حول الطعام إذا جاء بطريق الخطأ (لك وليس لرئيسك بالطبع) وعليك بتناوله في صمت أو اللجوء إلى أية أطعمة أخرى مقدمة.

* يمكن أن يتخلل تناول الطعام استخدام طرف من أطراف المنديل لمسح الفم من أثار الأكل عند الاقتضاء.

* وفي حالة الحاجة إلى القيام عن طاولة السفرة لسبب ضروري يترك المنديل على الكرسي حيث أن وضع المنديل على الطاولة على يمين الطبق الرئيسي هي رسالة تعني الانتهاء من الأكل وهذا ما يفترض أن يقوم به المضيف قبل المضيفين عندما يرى بعين فاحصة أن الجميع قد انتهوا فعلا من الطعام.

* على الضيوف والمضيف التأكد من وضع المناديل على الطاولة دون أن يطووها أو يطبقوها بأي شكل من الأشكال.

* توضع الشوكة والسكين على الطبق الرئيسي بشكل متقابل على الطبق الرئيسي حيث يكون الجزء الحاد من السكين باتجاه عمق الطبق والشوكة تكون مقلوبة (مسنناتها على الطبق).

* من الأتيكيت أيضا عدم ترك ملعقة الشوربة في زبدية الشوربة عند الانتهاء منها بل تركها في طبق الزبدية وكذلك عدم ترك أي من الأدوات سواء السكين أو غيرها على الطاولة... فهذا خارج عن أصول الأتيكيت. بل ضعي كل قطعة في الطبق المناسب لها، فملعقة الشاي أو القهوة توضع بعد استخدامها في الطبق الحامل للكوب

المصدر: لهن أون لاين
ahmedkordy

(رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ)

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 249 مشاهدة
نشرت فى 23 نوفمبر 2014 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

15,658,033

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر