يوضح هذا الدليل مبادئ الأخلاقيات المهنية التي يتوقع من كل صيدلي ومساعد صيدلي مصرح له بالممارسة المهنية يلتزم بها. ويعرف بالمسئولية الأخلاقية التي تنبع من الدور الذي يضطلع به الصيدلي، كما يوجه بضرورة صيانة مصلحة المريض تمشياً مع قيم الدين الإسلامي الحنيف وأخلاقيات الرعاية الصحية ومع التراث والمزيج الثقافي الغني للمجتمع المصري.
ويعمل الصيادلة على توطيد علاقتهم بمحيطهم وفق مبادئ أخلاقية ومهنية،تهدف إلى الارتقاء بمستوى الصحة العامة والوقاية من المرض وتخفيف المعاناة،

ويهدف هذا الدليل إلى:

  1. إرشاد وتعزيز السلوك الأخلاقي للصيادلة.
  2. صياغة المعايير الأخلاقيةالتي توفر للصيادلة أرضية للتأمل في أسس نشاطهم المهني وتقييم هذا النشاط فردياً وجماعياً.
  3. التعريف بأهمية السلوك المهني الذي يتوقعه المجتمع من الصيادلة عامة.

أن هذا الدليل ليس شاملاً بطبيعة الحال وهو يرتكز على ثلاث قواعد أخلاقية أساسية وهي الكفاءة، الاحترام والنزاهة.
إن السلوك اليومي للصيادلة يتوجب أن يكون قائماً على التالي :

1 ـ الكفــاءة

أن الصيدلي الكفؤ هو من يقدم الخدمة القائمة على أسس علمية وعلى قاعدة الوفاء لاحتياجات المريض، ىويتطلب ذلك منه أن تتوفر لديه المهارات اللازمة للقيام بعمله.

1ـ1ـ1 يحافظ على ويطور كفاءته المهنية عبر تحصيل العلم باستمرار وعلىمدى حياته
  المهنية.

1ـ1ـ2 قادر على مخاطبة المرضى أو القائمين على رعايتهم الصحية بفعالية.

1ـ1ـ3 يتبنى مصلحة المرضى ويدافع عنها من خلال المشاركة الفعالة في عمل اللجان
  الصحية المتعددة الاختصاصات.

1ـ1ـ4 يجعل من واجبه أن يطور معرفته وإمكاناته تلازماً مع ابتكار العقاقير والتكنولوجيا
  الطبية الحديثة.

1ـ1ـ5 يعمل على تلقي التدريب الذي يؤهله للقيام بالخدمات التي يطلب منه أن يقدمها.

1ـ1ـ6 ينتمي إلى مؤسسة أو جمعية للصيادلة معترف بها محلياً أو دولياً.

1ـ1ـ7 يكون ملماً بالإسعافات الأولية، خاصة حين يعمل بالمستشفيات أو المراكز الصحية.

1ـ1ـ8 يكون مسئولاً عن كفاءة من يعمل تحت إشرافه مباشرة.

 

2 ـ الاحتــرام

أن الاهتمام الرئيسي للصيدلي يتمحور حول مصلحة المريض ومصلحة أفراد المجتمع الذي يعمل في وسطه.

يشمل الاحترام ولكن لا يقتصر على ما يلي :

2ـ1 احترام الخلفية الثقافية والعرقية والعرقية للمريض وكذلك الحالة الاجتماعية والجنس.

2ـ1ـ2 يستعين بمترجم كفؤ في حال عدم إلمامه بلغة المريض إلماماً جيداً.

2ـ1ـ3 يكون دوماً على استعداد لتبني حقوق المريض الأساسية.

2ـ2 احتـرام حق المريض بتلقي العقاقيـر الآمنـة.

2ـ2ـ1 يتخذ كافة الاحتياطات اللازمة للتأكد من عدم تعرض المريض لردة الفعل السلبية الناتجة عن تناول العقاقير ( الأدوية ).

2ـ2ـ2 يمتنع عن صرف الأدوية في حال عدم قدرته على التأكد من جودتها أو سلامتها أو
  فعاليتها.

2ـ2ـ3 يعمل على الاتصال بالجهة الواصفة للدواء في حال عدم تأكده من مضمون الوصفة.

2-3 احترام زملائه المهنيين ومهنة الصيدلة بشكل عام:

2-3-1 يمتنع عن القيام بأي تصرف يؤثر سلباً على الثقة بالجهة الواصفة للدواء.

2-3-2 يلتزم بالقوانين واللوائح المتعلقة بالممارسة الأخلاقية لمهنة الصيدلة بجمهورية مصر
         العربية، في كل الظروف .

2-3-3 يتحمل مسؤلية نشاطه المهني وكذلك نشاط من يشرف على عملهم إشرافا مباشرا.

2-4 احترام البيئة :

2-4-1 يتخذ كافة الاحتياطات المعقولة عند التخلص من المهملات (النفايات) الطبية أو
 الكيماوية أو المواد الأخرى.

 3- النزاهة :

يتوقع من الصيدلي أن يكون أمينا ومنصفا في معاملاته، وألا يستغل موقعه المميز للحصول
على مكاسب شخصية .

تشمل النزاهة ، ولكنا لاتقتصر على مايلي :

3-1 المحافظة على سرية المعلومات المدونة بالسجل الطبي .

3-1-1 يحافظ على سرية أي معلومات يحصل عليها من خلال ممارسته المهنية خاصة
 مايتعلق منها بالمرضى وعائلاتهم .

3-1-2 يفضي بهذه المعلومات بعد نيل موافقة المريض المعني أوبطلب من قبل المحاكم أو
 عندما تقضي المصلحة العامة ذلك .

3-1-3 يتخذ كافة الإحتياطات لحماية المعلومات الموجودة في عهدته ، ولا تقتصر هذه
المعلومات على الحالة الصحية بل تشمل عنوان المريض ورقم هاتفه والمعاومات   الخاصة
 بعائلته أو وضعه المالي والمدونة بالسجل الطبي أو وثائق التسجيل بالمستشفى .

يتخذ كافة الإحتياطات من أجل حماية سرية المعلومات المتعلقة بالمريض في حال
 لاستخدامها لأغراض تعليمية.

3-2   القيام بكافة المهام والمسؤليات بإنصاف وأمانة .

3-2-1 يتصرف دائما بنزاهة وإنصاف ولا يقوم بأي عمل يعرض سمعة وزارة الصحة أو
 مؤسسته المهنية إلى أي ضرر.

3-2-2 يلتزم بمعايير معقولة في تصرفاته داخل وخارج ممارسته المهنية .

3-2-3 يواكب أي تغييرات في القوانين أو اللوائح التي تخضع لها ممارسته المهنية
 ويستوضح وزارة الصحة عند الحاجة .

3-2-4 يشجع ويلتزم بالشفافية في كافة المعاملات والتعاقدات المالية.

3-3 عدم إستغلال الموقع الوظيفي :

3-3-1 لايسمح لاعتبارات ذات صلة بالمكاسب الشخصية أن تؤثر على قراراته المهنية .

3-3-2 يمتنع عن ترويج لأدوية أو أدوات طبية محددة سعيا وراء مكاسب مالية أو الحصول
 على هدايا أو مزايا أخرى.

 3-3-3 يمتنع عن إتخاذ القرارات ويرفع الأمر للجهات العليا في حال وجود تضارب واضح
 في المصالح يقتضي ذلك .

3-4 العمل وفق السياسة الرسمية والأساليب المعتمده في وزارة الصحة . 

3-4-1 يحتاج إلى وجود مقاييس واضحة ومدونة للخدمات التي يقدمها في محيط عمله .

3-4-2 يصرف الوصفات المدونة وفق التعليمات السائدة .

3-4-3 يكون مسؤلا عن جودة وكمية الأدوية التي يصرفها  خاصة تلك الأدوية التي يمكن
إساءة إستعمالها  أو التي قد تسبب الإدمان أو تلك التي تتعرض للتلف بسب قصر   مدة فعاليتها.

3-4-4 لايبدل في ماهية وكمية الوصفة دون الحصول على موافقة الطبيب أو جهة مخولة
 أخرى .

3-4-5 يمتنع عن صرف عينات الأدوية المجانية أو تلك الأدوية التي انقضت فترة
 صلاحيتها أو يتوقع أن تنقضي خلال فترة العلاج.

3-4-7 يبلغ ريئسه المباشر بعدم قدرته على الالتزام بالمقاييس المعتمدة حين تحد ظروف
 العمل من قدرته.

3-4-7 يتجاوب مع طلبات الحالات الطارئة ويتعاون في تأمين الأدوية على مدار الساعة.

3-5 الاستقلاليـة المهنيـة

3-5-1 يتجنب الوقوع في حالات تؤدي إلى تضارب المصالح مما يحد من قدرته على اتخاذ
 القرارات المهنية الصائبة .

3-5-2 يمتنع عن الممارسة في ظل ظروف تحد من استقلاليته المهنية أو قدرته على البت
 بالأمور بتجرد ونزاهة كما يمتنع عن فرض مثل هذه الظروف على الآخرين .

3-5-3 من حقه رفض أي طلب أدوية غير مصرح به .

3-5-4 يبادر بالإتصال بالجهة الواصفة للدواء للتأكد من سلامة الوصفة .

3-5-5 يشجع إقامة مستوى جيد من التعاون المهني مع الأطباء ، والممرضين وفنيي المهن
 الصحية المسانده . كما له الحق في أن يتوقع مثل هذا التعاون من طرف الآخرين.

المصدر: الجمعية العلمية الصيدلية .
  • Currently 170/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
57 تصويتات / 2543 مشاهدة
نشرت فى 22 أغسطس 2010 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

21,987,630

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر