دور الثروات الطبيعية في تنمية المجتمعات العربية  

(حالة دراسية: مشروع العصر لتنمية مصر) 

 

عبد العاطي بدر سالمان

هيئة المواد النووية، مصر

[email protected]

الخلاصـة

تغطي الدول العربية مساحات شاسعة في قارتي آسيا وإفريقيا في موقع استراتيجي فريد بين قارات العالم، وتشتمل معظم أراضيها علي صحاري مترامية الأطراف فيها تنوع كبير من الصخور الصلبة والطبقات الرسوبية مكونة جبالا وهضابا ومنخفضات. تشتمل تلك الوحدات والتراكيب الجيولوجية علي العديد من الثروات الطبيعية مثل البترول والخامات التعدينية سواءا فلزية أو غير فلزية أو صخور اقتصادية تستخدم في أغراض مختلفة. إذا أحسن التخطيط لاستخدام تلك الخامات وربطها بمسارات البنية التحتية والتوزيع الجغرافي للسكان لكان لها أبلغ الأثر في تنمية البلدان العربية وفتح مجالات عديدة من الاستثمار التعديني مما يؤدي إلي  تنمية مجتمعاتنا العربية ورفاهية أفرادها. من المعروف أن معظم الدول العربية محدودة الأراضي الصالحة للزراعة، والمياه بها قلية أونادرة ويتوقع أن تشح في المستقبل القريب، وتتزايد سكانها بطريقة مفزعة، لذلك ليس هناك مفر من الاتجاه نحو الاستثمار التعديني وتنشيط الصناعات المرتبطة بهذا المجال في بلداننا العربية.

 تمثل هذه الدراسة نوعية من التخطيط الإقليمي المستقبلي لاستغلال الثروات الطبيعية في جمهورية مصر العربية بما يتمشي مع التوسع العمراني والمشروعات الاستثمارية التنموية في المجال التعديني مع الأخذ في الاعتبار التوزيع الجغرافي والبنية التحتية المتاحة. من المعروف أن أرض مصر تغطيها ثلاثة مناطق رئيسية هي الصحراء الشرقية والصحراء الغربية وشبه جزيرة سيناء. تم مراجعة أنواع المصادر الطبيعية وخاصة التعدينية والصخور الاقتصادية وحقول البترول، حسب البيانات المتاحة في البحوث والتقارير، ومواقع وجودها في تلك المناطق ومحاولة ربطها بمحاور الطرق الرئيسية واقتراح إنشاء مراكز للاستثمار التعديني علي تلك المحاور حسب توافر البنية التحتية بها ونوعية المصادر الطبيعية القريبة من تلك المحاور.

 تقترح هذه الدراسة إستغلال أربعة محاور رئيسية بالصحراء الشرقية هي: محور الكريمات/بني سويف – الزعفرانة، محور قنا – سفاجا، محور قفط  - القصير   ومحور إدفو – مرسي علم. أما سيناء. أما سيناء فيمكن إنشاء مراكز تنمية  تعدينية علي الطرق الرئيسة في سيناء والتي تمتد من الغرب إلي الشرق، ويمكن تقسيم تلك الطرق إلي أربعة محاور رئيسية لتنمية سيناء وهي: (1) الطريق الشمالي الساحلي، (2) طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة - العريش، (3) الشط - نخل – طابا، (4) طريق وادي فيران – نويبع. أما الصحراء الغربية فتقترح هذه الدراسة إقامة محور رئيسي للتنمية  يسمي محور الواحات ويمتد من الشمال إلي الجنوب. يبدا هذا المحور من الجيزة  إلي الواحات البحرية ثم إلي واحة الفرافرة، إلي الداخلة ثم الخارجة ثم إلي أسيوط. يقترح محور آخر يسمي محور توشكي ويربط جنوب الصحراء لبغربية بأسوان ويمكن تسميته "محور توشكي". وتجدر الإشارة بأن هذا المشروع له العديد من الفوائد ومنها ما يلي:

 إن إقامة العديد من مـراكز التنمية الصناعية التي ترتبط بنوعيـــة الخامات المعـدنيـة والمصادر البترولية والصخور الاقتصـادية سيجذب المستثمرين لإقامة المشروعات الاستثماريـة المناسبة في تلك المراكــز. كذلك سوف يسهم هذا لمشروع في تعمير جزءا كبيرا من الأراضي الصحراوية المصرية مع أقل تكلفة تصرف علي البنية التحتية وإحداث نشاطا هائلا في محافظات الصعيد والبحر الأحمر والصحراء الغربية وسيناء، كما يساهم في تصحيح الخريطة السكانيـة لمصر وذلك بتخفيف الضغـط علـي المناطق المكتظة بالسكان مثل القاهرة والإسكندرية ومناطق الدلتا وبعض مدن الصعيد. كذلك سيعمل علي استيعاب عدد هائل من العمالة المعطلة وخلق فرص عمل متنوعة وإدخال تقنيات متقدمة، كما أنه سوف يسهم في فتح مجالات استثمارية هائلة للصناعات التي سوف تقام وزيادة مجالات التصدير، مما يدعم الاقتصاد المصري والمساهمة في رفع معدلات النمو الاقتصادي مما يساعد في رفع مستوي معيشة المجتمع المصري.

 إن هذا المشروع  الذي يمثل مخططا إقليميا – إذا ما تم تنفيذه - سوف يساعد علي تخفيض معدلات التـلوث في البيئة المصرية وخاصة في المدن الكبري مثل عواصم المحافظات وزيادة مناطق الجذب السياحي. كما يعتبر هذا المشروع ملاذا ومأوي آمنا لبعض السكان في مناطق الدلتا التي يحتمل أن تتعرض بعض الأماكن المنخفضة بها للإغراق نتيجة ارتفاع مستوي سطح البحر الأبيض المتوسط بسبب ذوبان  كميات كبيرة من الجليد في المناطق القطبية من كوكب الأرض نتيجة لزيادة حرارته سنة تلو الأخري. كما يمثل هذا المشروع أيضا أهمية بالغة للأمن القومي المصري، حيث أن تعمير هذا الجزء الشاسع من الصحاري المصرية سيجعلها مأهولة أكثر بالسكان والأنشطة المتنوعة، ولذا سوف تكون عائقا لأي تسلل أو عدوان خارجي علي أرض مصر.

 يمكن تطبيق هذه الدراسة التخطيطية للاستفادة من المصادر الطبيعية في الاستثمار التعديني والمصادر الطبيعية الأخري في مختلف البلدان العربية بمفهوم مماثل وحسب طبيعة وجغرافية  أرض كل دولة وتوزيعها السكاني  والبنية التحتية القريبة من مصادره الطبيعية المناسبة. وبدلا من الاتجاه نحو التمدد العمراني حول المدن الرئيسية  والكبري في تلك الدول، يمكن إنشاء مدن جديدة علي المحاور (الطرق الرئيسية) تعتمد علي الاستثمار التعديني والصناعات المرتبطة به. هذا النوع من الاستثمار سوف يساعد علي زيادة الدخل القومي  وفتح موارد إضافية تعوض عن صعوبة الاستثمار الزراعي لندرة المياه وشهحا في المستقبل القريب في منطقة الشرق الأوسط.

مقدمة:  من المعروف أن  مساحة الصحراء في مصر بما فيها من جبال وهضاب وسهول ووديان تغطي حوالي 95% من أراضيها موزعة بين الصحراء الغربية والصحراء الشرقية وسيناء، ويمثل وادي النيل والدلتا 5% فقط من الأراضي المصرية. توجد في تلك الصحاري تنوعات مختلفة من المعادن والصخور الاقتصادية والبترول والغاز في مكامن تحكمها نوعيات وأعمار الصخور والتراكيب الجيولوجية. كذلك يوجد في تلك الصحاري شبكة من الطرق والبني التحتية القريبة من مواقع تلك الثروات الطبيعية، ولذلك يمكن اعتبار معظم تلك الطرق محاور للتنمية يمكن إقامة مراكز للإستثمار التعديني والصناعات المرتبطة به عليها. ويشكل الاستثمار التعديني – في رأي الكاتب- عمودا أساسيا آخر إلي جانب الاستثمار الزراعي الذي أصبح محدودا بسب ثبات كميات المياه المتاحة وزيادة عدد السكان والمشروعات التنموية الآخري التي تتطلب المياه. تمثل هذه الدراسة نوعا من التخطيط المستقبلي لمصر حيث يمكن تنفيذ محاور التنمية المقترحة – وبعد ثبوت جدواها أو تعديل بعض مساراتها – علي مراحل زمنية. وقد تم تقسيم مصر خلال هذه الدراسة إلي ثلاثة مناطق هي الصحراء الغربية والصحراء الشرقية وسيناء وقد تم تحديد بعض المسارات في تلك المناطق لكي يتم إنشاء مركز للإستثمار         التعديني والصناعات المرتبطة به طبقا لتوافر المصادر الطبيعية ونوعيتها والبني التحتية المناسبة.

 

1-    محاور التنمية المقترحة بالصحراء الغربية

بعد مراجعة مواقــع ونوعية المصادر التعدينية والصخور الاقتصاديــة وحقول البترول والغاز (EMRA, 2006, El Shazly, et.al.,1976, Salman, 1984…etc.) وفرص الاستثمار التعديني في مصر، يمثل طريق الواحات أنسب محور يقترحه الكاتب للتنمية الاستثمارية المعتمدة علي استغلال المعادن والصحور الاقتصادية والبترول في الصحراء الغربية  والذي يرتبط أساسا بالمصادر الطبيعية القريبة من هذا المحور (شكل 1).  تعتبر معظم أجزاء هذا المسار مناسبة للتنمية حيث يوجد بها بعض البني التحتية التي تتطلبها مشاريع الاستثمار التعديني مثل الطرق الجيدة وإمكانية توفر مصادر الطاقة والمياه بها. سمي هذا المسار- في هذه الدراسة - بمحور الواحات الاستثماري ، ويبدأ من الجيزة مارا بالواحات البحرية فواحة الفرافرة ثم الواحات الداخلة  والخارجــــة ثم يصـل بعد ذلك إلي أسيوط بوادي النيــل (شكل 1-W.1 وجدول 1). يتوافر بالقرب من هذا المحور أنواع عديدة من المصادر الطبيعية والتعدينية مثل خامات مواد البناء، خامات الحديد (Akkad and Issawi, 1963 and Zaatout and Abdu, 1975) ، خامات الفوسفات بالإضافة إلي كميات لا حصر لها من الأحجار الجيرية، بالإضافـــــة إلي قرب هذا المحـــور من حقول البترول الموجـودة في شمال الصحراء الغربية والغـــاز (Abdin,1974 and Abu El Naga, 1984).

تجدر الإشارة إلي أنه يوجد العديد من المصادر الطبيعية في الصحراء الغربية، حيث توجد خامات الجبس في منطقة الغربانيات ودير البيرقات بالقرب من العلمين، هذا بالإضافة إلي كميات هائلة من الحجر الجيري. كذلك يوجد في شمال الصحراء الغربية حقول البترول والغاز في العلمين وأبو الغراديق وغيرهما. توجد خامات مواد البناء بكثرة بين منخفض القطارة وطريق الواحات بالإضافة إلي خام طفلة البنتونيت. تذخر الواحات البحرية بخامات الحديد (EMRA, 2006) التي تنقل إلي مصانع الحديد والصلب بحلوان. وتحتوي هضبة أبو طرطور والواحات الداخلة علي كميات هائلة من خامات الفوسفات الغنية بالعناصر الأرضية النادرة وغيرها من العناصر الاستراتيجية (EMRA, 2006 and Wassef, et.al.,1977). هذا بالإضافة إلي رمل الزجاج والطفلة السوداء والطفلة العادية بمنخفض الواحات الخارجة وبالقرب من طبقات الفوسفات. ويوضح الجدول رقم 1 نوعيات الاستثمار التعديني وبعض الخامات الاقتصادية حول محوري الواحات وتوشكي.

 


 شكل 1: خريطة لمصر موضح عليها محاور التنمية المقترحة في الصحراء الغربية والصحراء الشرقية

 

1-   محاور التنمية المقترحة بالصحراء الشرقية

ينحصر مقترح هذا المشروع بالنسبة للصحراء الشرقية  في الاستفادة بما هو متاح من البنية التحتية في هذه المنطقة مثل الطرق وخطوط الكهرباء والمياه  وتوزيع ونوعية مصادر الخامات الطبيعية حول تلك المحاور. وقد تبين من فحص الخرائط الطبوغرافية والجيولوجية والميتالوجينية المتاحة (EGSMZ, 1998)  وبعض الدراسات السابقة (Said, R., 1990)  وجود أربعة محاور رئيسية تقطع الصحراء الشرقية المصرية من الغرب إلي الشرق (سالمان، 2008). هذا بالإضافة إلي وجود طريقين رئيسين أحدها أسفلتي موازي للنيل (طريق الصعيد)، والآخر موازي لساحل البحر الأحمر وكلاهما من الطرق الأسفلتية الجيدة. هذا بالإضافة إلي خط سكك حديد الصعيد ومجري نهر النيل الذي يقطع مصر من شمالها إلي جنوبها. ويمكن تلخيص تلك المحاور المقترحة (شكل:1) كما يلي:

E.1 - محور الكريمات/بني سويف – الزعفرانة  -E.2  محور قنا -سفاجا

E.3    محور قفط - القصير                               

E.4- محور إدفو - مرسي علم

وفيما يلي وصف لمراكز التنمية الاستثمارية المقترحة والصناعات التي يمكن إقامتها طبقا لنوعية المصادر الطبيعية القريبة من كل محور:

E.1 – محور طريق الكريمات/بني سويف – الزعفرانة

يربط هذا المحور (شكل 1)  بين مدينتي الكريمات وبني سويف علي وادي النيل ومنطقة الزعفرانة علي ساحل خليج السويس، ويوجد عليه طريق أسفلتي ممتاز، ويمكن أن نسميه: محور مواد البناء. ويمكن إنشاء بعض المراكز التي تخدم إنتاج وتصنيع خامات مواد البناء حيث يمكن إنشاء مصنع للأسمنت، مجاير لإنتاج الجير بأنواعه، مصانع لتجهيز أحجار الزينة مثل الرخام والألابستر، مصانع لتجهيز خامات مواد البناء مثل كسر الدولوميت، الزلط  والحجر الجيري المناسب لأعمال البناء ومصانع لزيادة تركيز الخامات لإعدادها للتصدير مثل رمل الزجاج والكاولين. وتجدر الإشارة إلي أن تلك الخامات توجد بكميات اقتصادية حول هذا المحور. كما يمكن إقامة مصنع لإنتاج كربونات الكالسيوم المعجلة والنشيطة والتي لها استخدامات صناعية واسعة (Precipitated Calcium Carbonate) وكربونات الكالسـيوم النشطة (Activated Calcium Carbonate). وكل ما يحتاجه هذا المحور أن يتم تزويده بخط مياه من النيل للاستخدامات الصناعية والحاجات اليومية للعاملين في تلك المشروعات (جدول 2).

 جدول 2: مراكز الاستثمار التعديني المقترحة بمحور الكريمات/بني سويف – الزعفرانة،  الصحراء الشرقية (محور مواد البناء ورمل الزجاج والرخام).

اسم المركز

نوع الاستثمار التعديني والمصادرالطبيعية المتاحة

1-شرق الكريمات

مصانع ووحدات إنتاج وتصنيع خامات مواد البناء ومجاير لإنتاج الجير بأنواعه ومصانع للأسمنت، ووحدة لتجهيز الألبستر، ومصنع لإنتاج كربونات الكالســيوم المعجلـــة والنشيطة ذات الاستخدامــات الصنــــاعية المتعددة.  يوجد خامات الحجر الجيري، الزلط والألبستروالطفلة بكثرة.

2-وادي إركس

مصانع لتجهيز أحجار الزينة (الرخام و الألبستر)، مصانع لتجهيز خامات مواد البناء مثل كسر الدولوميت. يوجد الرخام والحجر الجيري والزلط .

3-الزعفرانة

مصانع للرخام والزجاج وتجهيز الخامات والسيراميك ومصانع للطوب الرملي والطفلي. يوجد رمل الزجاج والكاولين والرخام والطفلة.

 

E.2- محور طريق قنا – سفاجا

يصل هذا المحور (شكل 1) بين مدينة سفاجا علي ساحل البحر الأحمر ومدينة قنا علي نهر النيل في وسط الصعيد ويبلغ طوله 164 كيلومتر وعليه العديد من الخدمات والبنية التحتية اللازمة للتنمية. وتمثل مدينة قنا عاصمة لمحافظة قنا الطرف الغربي لهذا المحور ويحدها شمالاً محافظة سوهاج وجنوباً محافظة أسـوان وشرقـاً محافظة البحر الأحمر وغرباً محافظة الوادي الجديد. هذا بالإضافة إلي أنها تشتمل علي محطة متميزة للسكة الحديد وبها ميناء نهري  وطريق بري جيد يربطها بشمال مصر وجنوبها. كل هذه المواصفات لمحافظة قنا وعاصمتها تجعلها مركزا مناسبا في وسط صعيد مصر تنطلق منه الخدمات المطلوبة والمتاحة لمشروعات التنمية علي محور قنا -  سفاجا. وهذا يجعلها أيضا مركزا مناسبا للنقل البري والنهري سواء إلي شمال مصر أو إلي جنوبها وإلي السودان والدول الإفريقية المجاورة.

 

أما مدينة سفاجا والتي تشغل الطرف الشرقي لهذا المحور فهي تمثل إحدى المواني المصرية الهامة علي البحر الأحمر، وتعتبر إحدى بوابات مصر التي تخدم التجارة إلي الجزيرة العربية ودول الخليج العربي ودول شرق آسيا. كما أنها تمثل مركزا للاستشفاء وخاصة في أمراض الروماتزم والأمراض الجلدية، وهي تجذب عددا كبيرا من السـياح  من

أجناس مختلفة. وتتميز شواطئ سفاجا برواسب من الرمال التي تحتوي علي نسبة عالية من الرمال السوداء التي ترسبت بفعل العوامل الطبيعية المختلفة من مصدرها الرئيسي من منكشفات صخور جبال البحر الأحمر إلي الغرب من منطقة سفاجا، وهذا يمثل إحدى الأدوار الهامة التي تلعبها الظواهر الجيولوجية والطبيعة في تنمية منطقة سفاجا وتجعلها من أهم مراكز الاستشفاء العالمية.

بوضح جدول 3  وشكل 1  مراكز الاستثمار التعديني المقترحة طبقة لنوعية المصادر الطبيعية المتوفرة حول هذا محور قنا سفاجا.

 

 

جدول 3: مراكز الاستثمار التعديني المقترحة بمحور قنا-سفاجا، الصحراء الشرقية


اسم المركز

نوع الاستثمار التعديني والمصادرالطبيعية المتاحة

1-مركز شرق قنا

مصنع للأسمنت، مجاير لإنتاج الجير بأنواعه، مصنع لإنتاج كربونات الكالسيوم. يوجد خامات الحجر الجيري والطفلة والطين،  وبعض طبقات البر يشيا بروكاتيللي (أحجار الزينة). امتدادات حزام رواسب فوسفات وادي النيل (جبل أبو حاد ووادي حمامه ووادي السراي).

2-مركز المسيكات

مصانع لتجهيز أحجار الزينة مثل الجرانيت والدوليريت والرخام، مصانع لاستخلاص وإنتاج العناصر الإستراتيجية  مثل الذهب والتنجستن والزنك والرصاص والنحاس وغيرها. يوجد الخامات الغير فلزية مثل التلك والأسبستوس. تمعدنات للذهب بوادي فطيرة ووادي الجدامي. كما يوجد التنجستن بوادي الدب ووادي أبو خريف، تمعدنات للنحاس بوادي بارود ووادي أم تاجر، وأحيانا يتواجد الزنك والرصاص مع النحاس  كما في منطقة الورا  (EGSMZ, 1998).

3-مركز سفاجا

مصانع لإنتاج حامض الفوسفوريك ووحدات لمعالجة وتركيز خامات الفوسفات لرفع درجة تركيز خامس أكسيد الفوسفور.

يوجد خامات الحجر الجيري والدولوميت وبعض الخامات الغير فلزية مثل الجبس، رواسب لخامات الفوسفات في مناطق جبل وصيف وأم الحويطات وجاسوس.


-  E.3 محور طريق قفط - القصير

يقع هذا المحور (شكل1 E.3 -)  إلي الجنوب من محور قنا-سفاجا، ويربط بين مدينة قفـط التي تبعـد 32 كم إلي الجنوب من مدينة قنا ومدينة القصير التي تقع علي ساحل البحر الأحمر وتبعد حوالي 80 كم جنوب مدينة سفاجا. ويحتل هذا المحور طريق أسفلتي جيد يبلغ طوله 180 كم.  يوجد بمدينة القصير ميناء هام، ويعتبر إحدى مواني مصر الهامة علي البحر الأحمر، والذي يستخدم منذ زمن طويل في تصدير  خامات الفوسفات والتي اشتهرت بإنتاجها المناجم القريبة من مدينة القصير،  والتي انتشرت في الصحراء الشرقية مثل منجم أبو تنضب، ورباح والحمراويين وغيرها منذ زمن بعيد. وتجدر الإشارة إلي أن معظم تلك المناجم قد أغلقت إما لعدم اقتصادية الخام الناتج أو لعدم ملائمته للمواصفات العالمية، وهذا ما يحتم علي مفكري وعلماء هذا البلد الأمين أن يجدوا بديلا تنمويا ليعوض هذه الكارثة الناتجة عن غلق تلك المناجم. ويمكن أيضا تقسيم محور قفط – القصير إلي ثلاثة  قطاعات: 1- القطاع الغربي   2- القطاع الأوسط         3- القطاع الشرقي.

 

وفيما يلي نوعية مراكز الاستثمار التعديني التي يمكن إقامتها طبقا للمصادر الطبيعية القريبة من هذا المحور (شكل 1  وجدول 4 )

 

  

جدول 4: مراكز الاستثمار التعديني المقترحة بمحور قفط- القصير  E.3،

الصحراء الشرقية


المركز

نوع الاستثمار التعديني والمصادرالطبيعية المتاحة

1-مركز

اللقيطة





مجمع صناعي لتركيز خامات الفوسفات وتصنيعها وإنتاج حامض الفوسفوريك مع وحدات لتنقيته لإنتاج ومشتقاته الصالحة للاستخدامات المختلفة في الزراعة والدواء والأغذية ومصنع لإنتاج كربونات الكالسيوم المعجلة والنشيطة، و مصنع للأسمنت. طبقات الحجر الجيري والطفلة والطين، الحجر الرملي. خامات الفوسفات إلي الجنوب من منطقة اللقيطة وتغطي مساحات كبيرة في وادي المشاش ووادي أم خريط  (Ghanem, et.al, 1970 and salman, 1984) .

2-مركز الفواخير

مصانع لتجهز أحجار الزينة واستخراج واستخلاص الذهب وغيره من العناصر الاستراتيجية (سالمان 2005). صخور الديوريت، والسربنتين والجرانيت والرخام والبريشيا فرد أنتيكا. خامات  لافلزية مثل التلك بوادي الحرامية والفواخير ووادي حماضات. كما يوجد الأسبستوس في وادي أم صدمين. تمعدنات الذهب بوادي عطا لله ووادي أم عش الزرقا ووادي الفواخير وغيرها (EMRA,2006 and Botros,2004). كذلك يوجد تمعدنات للنيوبيوم والتنتالوم بمنطقة كب عميري وجبل أبو زيران  (EGSMZ, 1998).

3-مركز القصير

مصانع لإنتاج حامض الفوسفوريك ووحدات لمعالجة وتركيز خامات الفوسفات لرفع درجة تركيز خامس أكسيد الفوسفور. مصانع لتجهيز صخور الزينة. أقدم مناجم للفوسفات في مصر (نخل وجبل حماضات وجبل الضوي وعنز وناصر) صخور الديوريت، والسربنتين والبازلت  وخامات التلك والأسبستوس والأوكر ( أكاسيد الحديد).


 E-4 محور طريق إدفو – مرسي علم

يصل هذا المحور (شكل 1)  بين مدينة إدفو  بوادي النيل ومدينة مرسي علم  بساحل البحر الأحمر. ويمكن أيضا تقسيم محور قفط – القصير من ناحية دور الجيولوجيا في تنمية هذا المحور إلي ثلاثة مراكز للإستثمار التعديني طبقا لنوعية المصادر التعدينية القريبة (شكل 1   وجدول 5 ).

 

جدول 5: مراكز الاستثمار التعديني المقترحة بمحور إدفو- مرسي علم (شكل 1،  (E.4، الصحراء الشرقية


المركز

نوع الاستثمار التعديني والمصادرالطبيعية المتاحة

1-مركز شرق إدفو


مجمع صناعي استثماري لإنتاج حامض الفوسفوريك ومشتقاته،  ومصنع للحديد والصلب ومصنع لإنتاج كربونا الكالسيوم ومشتقاتها ومصنع للأسمنت. يوجد الحجر الرملي والحجر الجيري وطبقات الطفلة والطينة. صخور الجرانيت والكوارتزيت. رواسب خامات الفوسفات إلي الشرق من مدينة السباعية وهي تمثل امتدادات رواسب الفوسفات الضخمة الموجودة في وادي المشاش (سالمان، 1985). خامات الحديد في جنوب شرق أسوان (EMRA,2006).

2-مركز البرامية

مصانع ووحدات لاستخلاص وإنتاج العناصر الإستراتيجية  مثل الكروميوم  و الذهب والتانتالوم والنيوبيوم والزمرد والرصاص والزنك. توجد خامات  الكروميوم (وادي حافيا وزبارا)، الذهب في البرامية وعتود والسكري ((Botros and Noor, 2009, El-Taky, M.M., Khaled and Ali, 2009 وحمش وغيرها. التانتالوم والنيوبيوم في وادي الشرم، الزمرد في زبارا ووادي سكيت. كذلك يوجد بعض تمعدنات الخامات  الفلزية مثل الكروميوم (وادي حافيا وأم نحاسيلا وزبارا  (EMRA, 2006).

3-مركز مرسي علم

مصانع ووحدات لإنتاج المعادن المالئة مثل التلك والأسبستوس  والماجنيزيت. كذلك يمكن إنشاء وحدات لإنتاج الفرمكيوليت والأوكــر ( أكاسيد الحديد)، ومصانع لإنتاج أحجار الزينة مثل صخور السربنتين وصخور الديوريت وصخور الجرانيت والكوارتزيت.

تنتشر صخور الديوريت، والسربنتين والبازلت، كذلك يوجد في هذا القطاع بعض الخامات اللافـــلزية مثل التلك والأسبستوس والفرمكيوليت والمجنيزيت، كما توجد به أيضــا الأوكــــــــر ( أكاسيد الحديد). وتوجد تمعدنات الرصاص والزنك في جبل الرصاص وأم خاريجا.


2-   محاور التنمية المقترحة بسيناء

          

تعتبر شبه جزيرة سيناء من المناطق الغنية بالثروات الطبيعية وأهمها البترول، المنجنيزوالنحاس والعناصر الأرضية النادرة والفحم (El Shazly et.al.,1979, Salman, 1992) ، الرمال البيضاء الكاولين والأحجار الجيرية وأنوع عديدة من أحجار الزينة ، وقد تم اختيار أربع محاور لتنمية سيناء (سالمان، 2008) كما يلي (شكل 2) :

1-      محورالطريق الساحلي الشمالي: يمثل هذا الطريق المحور الشمالي ويحد محافظة شمال سيناء ويقع معظمه علي ساحل البحر الأبيض المتوسط. توضح  البيانات الجيولوجية والتعدينية المتاحة أن هناك مصدرين طبيعيين يمكن استغلالهما علي هذا المحور: الأملاح  والمعادن الاقتصادية بالرمال السوداء  التي يتركز جزء كبير منها بالقرب من ساحل العريش (شكل 2).

2-   محور طريق القنطرة شرق - بئر جفجافة – العريش: يمكن انشاء مراكز للإستثمار التعديني علي هذا المحور الهام، ومن أهم الخامات الطبيعية التي يمكن استغلالها مواد البناء مثل الزلط والرمل والحجر الجيري والدولوميت. كذلك تمثل منطقة جبل المغارة مصدرا هاما للفحم،، كما يوجد بالقرب منها الرمال البيضاء Salman and Abdel Monem,1992)) التي تصلح لصناعة الزجاج، هذا بالإضافة إلي وجود مصادر للرخام قريبة من هذا المحور.


 

شكل 2: خريطة لسيناء موضح عليها محاور التنمية المقترحة

3-   محور طريق الشط - نخل – طابا: توجد حول هذا المحور العديد من الخامات الطبيعية التي تصلح للإستثمار التعديني. من أهم تلك المصادر خامات الجبس التي تصلح لإقامة مصانع لإنتاج الجبس الذي يستخدم في العديد من أغراض البناء والديكور. كذلك تكثر حول هذا المحور خامات الحجر الجيري والدولوميت والطفلة، ويمكن إقامة مشاريع متنوعة للإستثمار والتي يمكن تنشيط استثمارات الذهب حول هذا المحور أيضا.

4- محور طريق أبو زنيمة- أبو رديس - وادي فيران – نويبع: يعتبر هذا المحور من أهم المحاور المناسبة للإستثمار التعديني في سيناء (جدول 6) حيث يوجد حوله أو بالقرب منه العديد من المصادر الطبيعية المناسبة. فبالقرب من منطقة أبو زنيمة يوجد خامات المنجنيز والحديد بالإضافة إلي بعض العناصر الاستراتيجية الهامة. كذلك يوجد بمنطقة ابو رديس العديد من آبار البترول.

المصدر: ملخص لمشروع أقوم بإعداده بغرض المساهمة في تفعيل دور الجيولوجيا والثروات الطبيعية لتنمية المجتمع المصري. وقد تم نشر ملخص لهذا المشروع في الملتقي والمعرض الدولي لاقتصاديات المناجم والمحاجر في الوطن العربي المنعقد بالقاهرة في 23-25فبراير 2010
absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

ساحة النقاش

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,055,853