موقع الدكتور عبد الحكيم العبد على كنانة أون لاين

صفحات لنشر المؤلفات ومخاطبة القارئ والتعبير عن مكنون النفس

نبذات المؤلفات

edit

 

مؤلفــات الدكتور عبد الحكيم العبد

(نَـُـبْذات مصنفــة)

كـتـــب فى النقد والبلاغة- والأدب – والعروض والفنون – والإسلاميات – ودراسات الخبرة التربوية –والإبداع .

_______________________________________________________

فى النقد والبلاغة

 

تطور النقد والتفكير الأدبى فى مصر فى الربع الثانى من القرن العشرين

*عبر مداخل فى التجربة الوطنية المصرية الحديثة- حركة الترجمة الحديثة- مدارس النقد:الديوان وأبوللو ونحوهما، عبورا من تيارات للنقد والتفكير الأدبى فى الربع الأول من القرن إلى اتجاهات كبرى فيهما فى الربع الثانى:الاتجاه النفسى- الاجتماعى- العلمى التكاملى- التاريخى- والبيانى الذى تشرب مزاياها فى لغويته الأدبية الناصعة وكان لسانها الناطق جميعا.

*أصله دكتوراه فى 520صفحة من القطع الكبير(17x 24).

*هيئت للطبع كتبا مطورة ضمن ما يلى كالتالى:

♦ مدارس النقد الأدبى واتجاهاته فى الربع الثانى من القرن العشرين

فى الاحتكاك والتطور النقدى فى مصر فى الربع الثانى من القرن العشرين (خلاصة ومخططات وببلوجرافيا)

 

الوســـيط

فى تطور النقد والتفكير الأدبى فى مصر

فى الربع الثانى من القرن العشرين

2007م - (رمضان 1428هـ)

تناول وسط: مبنىٌّ - بعد التصدير والمحتويات- على أربعة  فصول وملاحق. وهو معنىٌّ بهَمَّيْن كبيرين:

وجازة التنور المصرى الحديث على أصعدة التأريخ والتعليم والترجمة والماهية الأدبية.

دلائل هذا التنور ومعطياته فى مدارس النقد الأدبى(الديوان- جماعة أبوللو-  ومن طرف ما الغربال والأمناء) ثم فى اتجاهاته وتكامله فى الربع الثانى من القرن العشرين(الاتجاه النفسى فى النقد الأدبى-  الاتجاه التاريخى- الاتجاه الاجتماعى- الفلسفى أو العلمى- الاتجاه البيانى المستوعب- الاتجاه التكاملى: فى دراسات العقاد- المازنى هدارة- شوقى ضيف، مع الربط بأمثال هذه وتلك فى الغرب الأصول العربية.

{200 صفحة-}

(30جنيها مصريا)

 

الاتجاه النفسى فـى الأدب والنقـد

(أصول وعناصر وتطبيقات غربية وعربية)

1994- 2007م

فى أربعة فصول:

♦ ضمت الفصول الثلاثة الأولى محصول أشتات النظر النفسى من أرسطو إلى ما بعد فرويد مرورا بالعرب.

♦ ثم كان الفصل الرابع الأخير منصبا على الاتجاه النفسى فى الأدب والنقد العربيين الحديثين، مع بعض متابعة وتحديث.

♦ بذا اجتمع لورنس مع فلوبير وجوركى ووريتشاردز ويونج 'وأندري بريتون' و 'فيرجينيا وولف' كما اجتمع إحسان ونجيب محفوظ مع سيد قطب والرافعى وهكذا.

♦ ولأدل فى نفس الوقت على  خطرالاجتزاء بـ أو من المنهج الواحد وأساعد على تجلية معالم النظر النفسى الإنسانى ، ودللت على جدواه ومناحى تطبيقه فى الأدب وفى الحياة.

{113 صفحة}

 20)جنيها مصريا)

 

الترجمة : اتجاهاتها وأثرها فى الأدب والنقد ومناهج البحث

(مذكور  فى اللغة والترجمة)

 

القصصية العربية من البيانية إلى المعمارية

(القصصيات العربية فى النقد والصحافة- الأدب البيانى العربى: تناول حديث- القصصيات العربية فى عصر  التخصص)

*استوجب الاتصال بالآداب العالمية واصطناع قصصيينا للأشكال الغربية؛ وتراجُعٌ فى الغرب نفسه عن مذهبيات تترك لجاجها فينا، كانقسامنا فى الرأى حول الأصالة والمعاصرة، وقيمة هذا أو ذاك من فنوننا القصصية العربية استوجب منى ذلك فيما استوجب: تقييمَ  أثر المترجمات القصصية فى نهضتنا الأدبية الحديثة.

*استهدفتُ بذلك فيما استهدفت تحقيق فرضيتين: معرفة: "مدى توفيق أدبائنا فى اصطناع الأشكال القصصية الحديثة- ومدى قربها أو بعدها من فنون العرب القصصية المعروفة: بنيةً وجوهراً".

*منحى هذا الكتاب : توصيفى تقارنى ذائق ، على مستويين: أفقى ورأسى. والحق أنه متعاطف، ولكنه يحاول تعليل التطور والثبات فى مسيرة النزعة القصصية العربية من قصصيات كثيرة منبثة فى التراث قبل كليلة ودمنة، إلى حكوية لا ننكر استيرادها بسماحة عظيمة فى كليلة ودمنة، إلى حكوية جلسات تحديثية تبدو شعبية فى لغة فصيحة سردية ساذجة فى ألف ليلة وليلة، وفى لغة مصنعة أو معجمية فى المقامات؛ إلى رسائل تحوى معارف موسوعية فى شكلانية مسرحية لا مراء فيها لدى البعض ولاسيما أبو العلاء المعرى؛ إلى تنوعية قصصية متدرجة متنوعة من بداية التحديث الحديث إلى اليوم، قللت من التعليمية اللفظية لحساب أسلوبية وحبكات وبنائية وتنوع فى المذهبية؛ وإن ثار التساؤل حول تحقيقها لفرضية نجاحها فى معالجة الموضوعات الحساسة(الجنس واللاوعى..)

*وقد تميزت بسِمة عصر التخصص الذى نعيشة والذى لا يخلو من حنين لتضمينات الأولين عن طريق التناص وما إليه. ودون أن أعنى أن البيانية خلو من مقومات تشكيلية أو معمارية ؛ أو أن الأخرى بدورها خلو من مقومات بيانية/ بلاغية متنوعة فى التعبير والشكل جميعا.

{حاسوبيا فى 132 صفحة).

(20 جنيها مصريا)

 

الحداثة والأصالة

(دراسة توفيقية فى النواحى الفنية والتطورية والأيديولوجية)

*فى هذا الكتاب بأقسامه السبعة وخلاصته الجامعة وظف الباحث النقد الأدبى لإثراء النقاش الذى دار ويدور حول قضية الحداثة والأصالة. أسهم به الباحث فى الحركة الثقافية التى استوفزت بمجىء الشاعر الحداثى المتمرد أدونيس إلى عمان وحديثهالمتعالى بالنادى الثقافى بالنادى الثقافى بعاصمتها  فى مايو 1988م.

*وحيث قد تبين خلال الحلقات الواردة وروافدها العديدة لدى الباحث أن الخلاف بين الحداثيين والمؤصلين ليس خلافا فنيا بقدر ماهو خلاف عقدى؛ فقد اختط المؤلف فيه خطته التى جعلت منه"دراسة توفيقية فى النواحى الفنية والتطورية والأيديولوجية".أما مصطح الأيديولوجية فى الكتاب فيتجاوز مدلوله المضيق فى الأذن الغربية وينحو لفقه له فى مدلوله اللغوى علما للفكر أو الفكرة أو النظرية وما أشبه.

*أما منحاه فى أمداد هذه الرؤية فمنحى تحليلى توفيقى وأوراق عمل تنظيرية وتطبيقية فى مجالات الفن الممتعة والتى لا تعدم أن تكون - وبلا تكلف- ذات نفع فى تحقيق الوظيفة البنائية والتربوية لهذا النقد المنشود.[1]

{99 صفحة من الحجم الكبير}

(15جنيها مصريا)

 

الجهود البلاغية عند أحمد حسن الزيات

* دراسة ماجستير نقحت وطورت قليلا، تنطلق من تصنيف وجيز لاتجاهات النقد، إلى فصل لإعادة النظر والتأصيل فى الجهود النقدية البلاغية الحديثة، وإلى فصل لترجمة مركزة لحياته كأحد أعلام اتجاه تأصيلى توفيقى مستنير، لا يغفل عوامل ضعف البلاغة والذوق ويحيى كليهما بالتمرس بأسلوب أدباء العرب ونوابغ الغرب وبالطبيعة .

من ثم انطلقنا لبلورة مقومات فكر الزيات الأدبى العام ثم إلى تنظيم تنظيره للجمال وللفن والأدب والنقد عبر إنتاجه الغزير إبداعا وتأريخا .

*تظفرنا الدراسة بمفاتيح الزيات للحكم فى الجميل: طبعية وقوة ووفرة ووجازة، وفى الفن: خَلْقا وخُلُقا وموضوعا ولغة؛ فضلا عن أشكالهما الإبداعية والشعبية- وذلك على محكات أصالية وغربية فرنسية عدة أثبت بالتنظير والتطبيق – رغم بعض الهنات فيهما- فاعليتها وتوافقها مع صالح الفكر المحلى والعالمى جميعا. {آصله ماجستيرفى 250 صفحة .

{ و فى إعداده للنشر فى 265 صفحة قطع 17 / 24 يطبع متكاملا أو يفصل أجزاء على الفصول

(السعر الإجمالى 30 جنيها)

 

أبو العلاء المعرى ونظرة جديدة إليه تمحيص نقدى : حضارى وفنى

(كتاب فى مجلدين)

* فى المجلد الأول : قدم الباحث خطته المفصلة ونظرته فى أبحاث النقد الحديثة ، كما خص منهج المرحوم الدكتور طه حسين بدرس مفصل لينطلق فى مناقشة ومكاملة لما رأى من أمور فكرية عامة كالكلام والتشيع والتصوف ودول المتغلبين ، وكذا بلور نظرته الجديدة فى دعاوى تشاؤم المعرى وإلحاده وعزلته .

* وفى المجلد الثانى ؛ حيث الجوانب الفنية لأدب المعرى : تنظيرات إشكالية – الاستعاضة عن حاسة البصر – شاعرية المعرى وفلسفة العرب فى المنظوم – المقومات الدرامية فى أدبه – القيمة الحضارية للأدب العلائى والبيانى : اتضح أن موهبة المعرى لم تعجز عن أن تعالج أخطر الأمور الدينية والفلسفية – على مشترطات خاصة – ولا سيما اللزوميات وفى رسالتيه الدراميتين ، وفى كل حفل بصنع الأشياء الجميلة ابتداء أو غرابة أو مغايرة فى الجد والفكاهة؛ مع احتفاظ المعرى دائما بما استشهدنا عليه من مسكة العقل والدين ومن علوه فوق الصراع .

*ولعل ما يلمسه القارئ من يسر وعناية فى هذا الكتاب بمجلديه يوضح ما يقدمه من صور للحضارة العربية ولطه حسين ؛ فضلا عن صورتين متباينتين تماما لأبى العلاء وأوجه عبقريته الفذة .

{جزءان 17 / 24 – 340 ص و 190 ص}

(30 جنيها مصريا)

 

حصاد الأندية فى الأدب المعاصر

(مدخل ودراسات تحليلية نقدية فى القصة والرواية والمسرحية والشعر الشعبى، 1425هـ - 2005م)

*اقتصَدَ هذا الكتاب فى أمر المبادئ والمقدمات الفارقة والفلسفية المتصلة ، وصب جُلَّ العناية على التناول المباشر للأعمال الفصيحة : قصةً ، وروايةً ، ومسرحيةً ؛ فضلا عن أعمال شِعرية شعبية : عامية وفصيحة ؛ مع ربطٍ خلال المعالجة بما قد يلزم المساس به من قبيل الملحمة ؛ فضلا عن بعض المدخلات النظرية ، هنا أو هناك .

*من هنا كذلك تنوعت درجات المعالجة عبر الكتاب بتنوع الأندية والموضوعات ؛ أى لم تلتزم كمّاً متساويا من المعروض فى الجميع أو عمقا واحدا ولاسيما أن منه ما هو للرواد ومنه ما هو لتاليهم ، ومنه ما هو للشباب ، أو الدارسين .

* اعتنيت فيه بتأصيل المصطلح وباللغة وبمعايير الفن والقيمة قدر الوسع ، وأرجو أن أكون قد نجوت من عيبين على الأقل : التحامل والمجاملة .

*وقد وقع الكتاب من ثَم فى مقدمة وخمسة فصول.

ويقع {حاسوبيا فى 184 صفحة}

(20جنيها مصريا)

 

دراسات فى الشعر والقصة

(تناول نقدى بالعرض والتشخيص والتقييم والمعاصرة للنتاج الإبداعى بعُمان)

*تحليلا وتطبيقا على بعض أعمال من وَسِعَهم وقتى وجهدى المتواضع من الشعراء والقاصين من الباقة العُمانية الأدبية وهم :الشيخ عبد الله بن على الخليلى - المهندس الشاعر سعيد الصقلاوى - الإعلامى القاص صادق عبدوانى - الإدارى الروائى سعود المظفر.

* أخرجْتُ  ما كتبتُه فيهم صحافة من قبل:  محدَّثا بتنقيحات وإضافات تصل إلى حد تصويب أحكام سابقة أو تخيف منها - كشفٍ عن خلفيات ثقافية لغوية وأدبية - وربط ببعض أبحاث جدت لى بعد زمن النشر الإعلامى الأول.

{حاسوبيا فى 137صفحة}

(20 جنيها مصريا)

 

النقد البلاغى العربى عند عبد القاهر الجرجانى

*يقدم تركيزا تكامليا لنظريتى النظم والإعجاز عنده وقبله وبعده ، ويتلمس أصوله فى اللغة والمذهب الأشعرى وفى علم التراكيب أو المعانى والبيان والبديع بمفهوم أجمع، كما ينظم ظواهره البلاغية النقدية الكبرى رأسيا وعرضانيا ، محملا نمط التأليف المتسرع الحديث فى قضايا التراث مسئولية فيما نحن فيه من تخلف.

{270 صفحة قطع 17x 24}

(40 جنيها مصريا)

 

إحياء البلاغة العربية: تناول تكاملى ترابطى وتحديث

( كتاب فى أربعة أجزاء وملاحق صغيرة قطع 17x24- {مجموعه 648 صفحة} للنشر مجتمعا أو أجزاء، وفى إخراج سابق 3أجزاء}

 *مشروع للباحث على طريق الدرس التكاملى للظاهرة الأدبية ، أو الموضوع المبدع، من جميع زواياه، وبسائر التقنيات التى تشتت ويتشتت العمل بها تحت مفاهيم حابسة ضيقة أو مضيقة لعلوم البلاغة .

* الجزء الأول

- يتركز حول تصنيف ثلاثي للنقاد العرب في مصر ، من حيث انقسامهم إلى تأصيليين وقطعيين ( راديكاليين ) في تسييدهم للأطر المنهجية الغربية ، ولا يعسر التوفيق بينهم وبين التأصيليين المتمكنين من الأطر والمنطلقات عربية وغربية ، ثم إلي متغربين مستغرقين في المنصبية مستنيمين إلي ما يعفي عليه الزمن من إغراب  الحداثيين وإحالاتهم المضخمة الإرهابية .

- يتبنى نظريا وعمليا قضية اصطناع التصميمات الإيضاحية الأيقونية في خدمة البلاغة العربية ، وتقديمها للمثقف العربي الحديث ولتعزيز التواصل به مع الآخر .

- ثم إنه لنفس هذا الهدف التواصلي الإنساني العام تضمن المجلد ذلك المعجم الاصطلاحي الموازي.

{132  صفحة}

(20 جنيها مصريا)

* الجزء الثانى

-  فى هذا المجلد اتخذ الإحياء طابع إعادة الاعتبار للبلاغة العربية : رصيدا وأطرا تاريخية وفنية ، ثم مصطلحات ومنهجا – حقيقة ومجازا؛ فضلا عن فضلا عن فقوه متسعة لمدلولات البيان والبديع والنظم تنافس علم النص الحديث فى استيعاب سائر التفاصيل المعرفية والتقنية للدرس البلاغى المعاصر.

{82صفحة}

(20 جنيها مصريا)

* الجزء الثالث

- إعادة عرض وتقديم تحليلى ترابطى لمفردات البلاغة فى علومها الثلاثة. مذاكرة ضرورية لها على أنحاء خاصة فرادى ومتشاكلة فى تقسيمات أكثر شمولا واقتصادا فى بنود وحزم وشِكليات، خادمين ذلك بالأمثلة المنوعة وبالجداول التجميعية وبعض الأشكال التوضيحية والأيقونية.

{242صفحة}

(20 جنيها مصريا)

* الجزء الرابع

- من قضاياه خاصة قضية تعاور المصطلحات للظاهرة التعبيرية الجميلة وسبر أغوارها حتى (بل ولابد من ذلك) فى فنوننا الحديثة والمعاصرة .

- معرض لأنماط من التناول البلاغى قديما وحديثا ، جمعت بين كلية النظرة وتحليليتها فى القرآن الكريم والمطولات الشعرية ، فضلا عن الصورة الواحدة والشاهد القصير  ، اللذين : إما حصر الفضل فيهما فى النقد الحديث ، أو صرف كليا أو بدد عنهما وعن غيرهما من صالح البلاغة فى مناهج غربية هى فى طور التكوين ولا تجحد معطياتها ؛ أو هى مرفوضة مجهَّلة فى بيئاتها نفسها

- درس تطبيقى متكامل بشتى المصطلحات لدقائق الإبداع الفنى فى الأدب العربي الحديث ؛ لاباعتبارها محض زخارف ؛ وإنما باعتبار النظم بها إبداعا متكاملا تزول العزلة  فيه بين  المعانى والبيان والبديع والإعجاز ، وترتفع إلى الأفق التكاملى والكلى المؤطَّر له فى هذه العلوم العتيدة نفسها – تلك التى شاهت النظرة إليها بسبب أجمع لما ذكرنا، وهو الفصل فى الدرس الحديث بين النقد والبلاغة واإعجاز.

{177صفحة}

(20 جنيها مصريا)

 

 مدخل إلى النقد الأدبى

(مطمح ومتطلبات وخطة)

طور هذا الكتاب : مدخلا للنقد الأدبى ، تطويرا كميا وكيفيا من وِجهة نظر جديدة ، تمدها دراسات رأسية وخبرات مكثفة للباحث ؛ بوضع مواد التاريخ النقدى وضعا مدرسيا محكما غير مخل وغير ممل، تسوضح فيه التعريفات والمعالم التأريخية لكل من النقدين العربى والغربى اللذين طمح المدخل الأقدم إلى التعريف بهما ولكنه أوردهما تكديسا تحت عنونات مفككة: قضايا- مواقف- مناهج- نقاد.

عرف الكتاب بمتطلبات النقد وشروط الناقد وعرف بخطط لتاريخ النقد مدخلات وخطوط عمل عن مندور وسلطان وغيرهما (عزام ومبارك) مما عرضناه مجدولنا وكاملنا بينه ليكون تحت تصرف النقاد والمثقفين الوعاة.

{279 صفحة}

 (20جنيها مصريا)

 

بين الشعبية والعامية

فى الشعر العربى المعاصر

مدخل وتناول نقدى لعدد من شعراء سوهاج

(يناير 2009م)

تقديم ودرس مباشر لعدد من إبداعات أدباء سوهاج فى مجال شعر العامية"، بعضها شعبى فى لغة فصيحة، بعد مقدمة فى الشعبية والعامية فى العربية: لغة وعروضا / معايير وقيما ، قدر ما أراه يلزم.

مجتزأ من كتابنا/ حصاد الأندية.

(يقع هذا الكتيب بخصوصه فى 58 صفحة-)

10)  جنيهات)

 

النقد البلاغى وعلم الخطاب العربى

فى إطار نقد النقد، وبناء على تقديم سعيد الغانمي لكتاب بول دى مان " العمي والبصـيرة": عنيت بديمان فى سلك باقة من نقاد التصدى الغربيين؛ ولأختم بمحصلة من كلينا ومن آخرين فيما سماه الغانمى: (الاستجابة العربية الممكنة للنقد الغربى).

* وفى عداد الرؤى والدراسات التأصيلية المدفوعة لدينا بالصدام بالغرب وبالوعي بالاتجاهات الإيجابية الجديدة عنده، مثلت بتنظيرات تنويرية وبلاغية عدة، أحلت على خلفية لها فيما عرف بمصر بمجاهدات إنقاذ النبوغ منذ ما قبل الحملة الفرنسية، ومثلت لها من معاصرتنا بحمودة جرجانيا معاصرا، أحيى النظرية اللغوية العربية المضارعة/ السابقة لأحدث ما فى الاجتهاد البلاغى الغربى، كما مثلت بمحمد عزت سعد مؤصلا جماليا عاما ،وبأحمد الصاوى جماليا بلاغيا أيضا، وبمحاولات عدة لى فى إحياء البلاغة.

* وبفضل ما اكتشف وحقق من مصطلحات ونقود أعمال طويلة لامرئ القيس والبحترى والمتنبى وغيرهم، وبعد تصنيف لنقادنا: توفيقيين وقطعيين وتفكيكين وأصاليين موازين أوردت تصميمات أيقونية وأشكالا وخارطة من جانبى لعلم للنص أو الخطاب مضارع لغيره الغربى: تحديثا وعرضا للبلاغة العربية بوضعها  وضعا مريحا فى صلب علم الخطاب الأدبى: عربى تماما، عولمى أيضا.

 

واستفادة من اصطناع الأشكال الممثلة بصريا لتركيب الفكر وفِعله المعقد في الدماغ بواسطة علوم العصر المختلفة...أسهمت بتحليلات وتصميمات لى لتعضيد التوجه الإيجابى لعولمة آليات البحث البلاغى ولاسيما العربى باقتراح عدة أشكال منها:

▪ الشعرية كقوة كوانتم فى ِمشعاع كهربى: عناصر عمود الشعر عند كل من المرزوقى وابن طباطبا: ( تصور أصيل فى شكلانية أيقونية حديثة) .

▪ شبكة بـ (113) عاملا بلاغيا (بنى جامعة ودقائق إبداع) ، يضع البلاغة العربية فى صلب علم للخطاب. عربى تماما، عولمى أيضا.

(قطع 14 X 20 ).

{126 صفحة – ورقيا : 15 جنيها - وpdf  : 10 جنيهات}

 

فى الأدب والعروض والفنون

الوجيز فى الأدب العربى

مجلد كتاب فى أربعة أجزاء بمجموعيمكن أن تستقل الأجزاء فى الطبع وهى:

العصر الجاهلى

- عصر الصدر وبنى أمية

- العصر العباسى الأندلسى

- العصر الحديث

استهدف الكتاب الإلمام القصد بالأدب العربى علما وعصورا: رؤية وذوقا وقيما وكشفا: تقديرا وانتقادا - نصوصا وشيئا من المقارنة ، بحيث لا يستسلم للمدرسية التلقينية، ولا يبالغ فى الأكاديمية الجدلية أو المسهبة ، ولو أنه يتناول موضوعاته وقضاياه بأكثر من منظور . لعله أقرب إلى مدخل مؤتمن للأدب العربى وتاريخه بما يمثلان لحاضرنا من زاد وفهم ولمستقبلنا من استشراف وأهداف.

اقتضى تأليفه نظريا ومنهجيا على الأرجح عملى فى أكاديمية الفنون بادئ ذى بدء ، بما يعنيه ذلك من وجهة نظرى المجردة ، من أولوية الكشف والمتعة المعرفية الجمالية والدربة والاستلهام؛ ولعله لذلك صار فيه للمثقف العام ولغير المتخصصين على وجه الخصوص قدر كفاية من حيث الكم، ولكنه من حيث الكيف يستهدف أن يكون مرتقى لفهم أعمق وأوسع وأكثر إثراء للحاضر وإضاءة للمستقبل.

{جملة صفحاته:359 صفحة)

((السعر: 45 جنيها مصريا))

*وفى أجزاء منفصلة:{ج1-97 صفحة = 10 جنيهات مصرية}- {ج2- 15صفحة=15جنيها مصريا}- {ج3: 97 صفحة= 10 جنيهات}- {ج 4 :86 صفحة=10 جنيهات}

 

 

تاريخ الأدب العربى: صدر الإسلام وعهد بنى أمية

 ( أكثر من منظور ونماذج من النثر والشعر)

▪ كان الاستعداد المواتى: هو جمَّاع قدرات نفسية تكاد تكون قتالية بالكلام المنمق أو الاقتصاد والقتال الفعلى: دفاعا وهجوما . حربا منظمة أو كرّ عصابات وفراً؛ بعد تمرسهم فى جملة تاريخهم وجغرافيتهم بسياسات أمن القبيلة والأحلاف فى الحِل والجوار والطرق. بحروب ذات البين، ووضعية التحاجز فى البوادى ومع الفرس والروم؛ ومنها ما حمل خصائص حرب اللص الشريف لدى من يسمون الأغربة أو الصعاليك .

▪ ثم عملت الروح الإسلامية السمحة عملها في إبداع العربي الأصلي والعربي الجديد، ولحق بتبريزهم فى الشعر والخطابة وفى تدوينهم للدوواوين الأدبية والإدارية حضور ملموس للتأليف والترجمة ولتقنيات الكتابة  والغناء والموسيقى وبعض تقنيات المعمار والبحر والحرب. ومنه ما بدأ مستعارا اصطنع بذكاء وسرعان ما خطا به العصر الأموى ، والعباسى الذى بعده خطا فساحا أخرى أحلت  الحضارة العربية المكانة الأولى فى زمانها. متسمة بالأصالة في العربية بصفة عامة: رواية ارتبطت بالتدوين، وتدوينا تجاوز المدلول المؤسسى الحكومى(الإدارى الأصيل والمعرب) إلى دلالته كـوِجادة ؛ أى كَـُتراث مكتوب فى صحف فمصاحف وكتب "فى موضوع معين"؛ فى مقابلة مشرِّفة للأمية والنقوش والشفاهية وكتابية اليهودية والمسيحية ؛ وجادة احتفاء منهجى بالدينى والعلمى والعملى والجمالى والمترجم ، متسما بالرشد والسماحة ؛ مما حول الأمة إلى "أمة كاتبة"  تصنع مصنفات وتضيف.." بعض المعارف الأجنبية"[2]

{ج2 المذكو- 115صفحة}

 (15جنيها مصريا}

 

شوقى شاعر العصر الحديث

تقديم وعرض- تلخيص ودرس

الطبعة الثانية، مزيدة ومنقحة

سبتمبر2007م

توجيها نحو الوضوح والدقة فى الفهم والإجابة تناول هذا الكتيب ما يأتى:

1-                  التعريف بمكانة الشاعر أحمد شوقى فى العصر الحديث فى رأى الدكتور شوقى ضيف

2-                  باعث شوقى ضيف وقصده من الدراسة

3-                  منهج الدراسة ومحتواها (نظرة مجملة).

4-                  الفصلان الأول والثانى(نظرة تفصيلية).

5-                  درسنا جهد ضيف فى كتابه عن شوقى كمنهج تكاملى.

 

معنى هذا أننا بإزاء نبذتين ونوعين من التلخيص ونوع من الدرس النقدى؛ مما يجعل الكتاب فى هذه الطبعة يفى بأنواع من القراءة فى مختلف من الظروف والحاجات الثقافية:

▪ قراءة النظرة السريعة التصورية للعمل، ولها قيمتها للقارئ المحتاج إلى النظرة العجلى.

▪ قراة المهتم الحاسب لوقته، وللمختص المقبل على القراءة المتمعنة.

▪ وكلتاهما تحققان رغبة أكثر من فئة من القراء.

▪ قراءة الناقد المتخصص.

 ▪هذا إلى أنها، ولاسيما فى (1) و (4) ذاكرة لا تخون للعائد للموضوع وللمقرر بشأنه

{كتيب فى  38 صفحة}

(10 جنيهات)

 

علم العروض الشعرى فى ضوء العروض الموسيقى

*كتاب تنظيرى تحليلى دُربوى مُكامل فى ستة فصول .

*يتناول المقومات والإشكاليات . يعرض المحدثين ويبنى على الأصول ، ويربط بالصوتيات والنبر وبالعروضين الشعرى والغربى .

*يفتح باب الاجتهاد فى التفعيلة وفى الأعاريض والضروب ، ويكامل بدرس القافية فى منهجية حديثة وقصد

* يثبت ما ثبت من أوزان المولدين وسيرها فى طريق الفصاحة والتوشيح والملحمية والبند الذى أشبهه شعر الحداثة من وجوه .

*يكشف مناسبة النظرية الخليلية لطبيعة العربية ومنطقية التصور الدائرى للنغمات فى الشعر والموسيقى والطبيعة ، كما يرى إمكانات النظرية العروضية العربية فى ضوء ذلك (وبعد إطلاق أساليب التنويع والإثراء القديمة نفسها) إمكانات لا تتناهى .

{فى طبعة خاصة 2000- 2001م 220 صفحة بالحجم العادى ؛ وفى ط 2 - 200 {صفحة ، نفس القطع}

(25 جنيها مصريا)

 

ثالوث القيمة القيمة فى المسرح والفنون

(عروض توصيفية حية وتأريخية ، وتناول نقدى تذوقى قيمى فى المسرح والرسم والباليه والميثولوجيا  مع ملحق فى التصوير فى الإسلام والتغذيات الراجعة)

*تتضمن الدراسة مرصدا لرؤوس سلبيات واقعنا الثقافى والأكاديمى الفنى، وتعميقات تذوقية و معيارية  وحتى حسابية أيقونية، وعروضا للعديد من الدراسات والقراءات والمشاهدات فى شتى الفنون ؛ لجدوى الطرح العام للأصول ومحاسبة التدنى، ولتعيين آليات {ميكانيزمات} تفعيل ثقافى وفنى لابوهيمى أو لا يضاد الإجلال. ضرورة لتأديب الثقافة ودقرطة السياسة.

{195 ص ، قطع 17 / 24}

(30جنيها مصريا)

 

بين الأدب والفنون الجميلة

*يتضمن جديدا أضيف إلى ما به من فصول من مجموعة دراسات كتبتها فى فترات من عملى اللغوى الأدبى فى أكاديمية الفنون، وكان دافعها جميعا توفير مرجعية لتدريس اللغة القومية والتثقيف بها وَفق منهج تكاملى واقتراب ذوقى كما أحب فى كلية الآداب التى تخرج فيها، ووفق تصوره لمنهج أمثل لتدريس اللغة القومية فى أكاديمية الفنون التى تتضمن لوائحها نظريا مواد وجداول ومعايير لكل من مواد التخصص ومادتنا المساعدة؛ فضلا عن الإسهام فى بعض المؤتمرات والندوات الثقافية والمرئيات الإعلامية ،ولاسيما فى هذه الآونة، مع خلق مسافات مناسبة وَفق اعتبارات تربوية مفهومة، تسنثمر المخزون التراثى من الأدب والفن العربيين، إلى جانب بديع الإنتاج العالمى

* كل هذا فى تصور منهجى متكامل لا يعنى به فقط التأثير والتأثر بين لغات العالم ؛ بل يحكم الربط بين الأدب والفنون عند مستوى التخلق والإبداع والشحذ جميعا، كما فى استلهام القصيد السيمفونى شهرزاد لكورساكوف من ألف ليلة وليلة العربية، وكاستلهام بتهوفين نشيد الفرح السيمفونى الذى ألفه لظروف سياسية من نص نشيد الحرية لشيللر وكقصة حلم ليلة صيف لشيكسبير التى ألف عليها تشايكوفسكى عمله السيمفونى الشهير، وهو العمل الذى نفذ باليها أيضا..

*بنفس أسلوب التفعيل طرح كيفية تدريس العَروض و الموشحات الأندلسية فى أكاديمية الفنون، ولم يترك غناءها لببغاوية الطلاب؛ حيث ينشدون ما لا يفهمون. فالموشحة كما أورَدَ: تنبنى على تركيبتين: شعرية ولحنية؛ يضاف إليها فى بعض الدول العربية الأداء الحركى كالدبكة الشامية؛ وهو ما ينبغى أن يحدث مثله فى معاهد الباليه.

*يرصد الكتاب أيضا تتابع تيار الفنون، الذى  قامت به الأجيال الجدية مع احترامها للقديم قبل ثورة يوليو وخلال الفترات الخصبة لها وبعيدها فى مجال التأليف الموسيقى المتطور، الدراما الإذاعية والتليفزيونية، التحويلات من الأبريت إلى الأبرا  وغير ذلك.

نظرة صرَّحَ صاحبها بأنها قد لا تعد جديدة تماما ؛ ولكنها أسست على منهج (بين/ ثقافى) interdisciplinary .

{حاسوبيا فى 110 صفحة}

(20 جنيها مصريا)

 

النقد الجمالى وبعض الدراسات العربية الحديثة

(مساقاة- تنظير وتطبيق- استنباط)

(أكتوبر 2010م/ شوال 1431هـ)

*علم الجمال  Aesthetics – حديثا ، وحيث "القيمة " Axiology - نظرية تعنى بدراسة المبادئ العامة للنقد الباحث فى الفن بمختلف مراحله وتنوعاته: باعث لنا على أن نطمح للإجابة  عن السؤالين:

◙ هل ثَـمَّ تنظير أو إبداع أوْعَب مما أوردنا من الغرب ومن المعرى ومن تحليلية النظْم العربية أيضا؟

◙ ثم عمَّ أسفرت دراساتنا المؤصلة فِعليا من عناصر لعلم الجمال مثرية للاصطلاح الغربى بالمصطلحات المستنارة إسلاميا Islamically Oriented فى تعبيرنا؟.

*فيه على ما أرجو تبلور بلا لبس كونُ الفن فى أرقى مراقيه كمالَ إبداع فى كل شىء أو سلوك أو معنى: اتزانا كاملا من ثالوث قيم حق وخير وجمال معا. حدس ملهمين بمعنى مُحَدَّثيـن درَّج مصطفى صادق الرافعى .

*يقع فى ثلاثة أقسام : المذهب الجمالى من كانط إلى أعقاب الرومنسية- نظرية النظم مذهبا جماليا فى الدراسات النقدية العربية الحديثة- علم الجمال إسلاميا.

(108 صفحة من القطع الصغير- 15 جنيها مصريا)

10  جنيهات

 

فى اللغـة والترجمة

من الأدب الأكرانى والثقافة السلافية

(ترجمات وتناول تقارنى: أدبى وفيلولوجى وتعليمى)

* من دراسات الخبرة التربوية والتناول الأدبى اللتقارنى للباحث .

* كتاب ذو واجهتين بالعربية والإنجليزية ،*يعرف فى الأولى بشعراء أكران لإبداعهم سمات شرقية ، ويقدم فى الوجه الآخر عددا من المصادر والخطط والوسائل لتعليم العربية بالتقارن والنصوص الواشجة.

 *يكشف فى الوجهين عن أن التنوع اللهجى فى شرق أوروبا يتضمن عناصر سامية وعربية ذات دلالة تدعونا إلى البصر العولمى بها لتعزيز قيمة العربية وكسب الوجدان الشرقى الأوروبى لقضايانا الوجودية والحضارية العربية .

*وله إخراج أسبق تحت عنوان: الثقافة السلافية فى ضوء الثقافتين : العربية والغربية : ترجمات وتصنيف ووسائل- تناول تقارنى : أدبى وفيلولوجى وتعليمى.

{حاسوبيا فى100ص، قطع 18 / 26}

 (20 جنيها مصريا)

 

كتاب اللغة العربية بين المدارسة والممارسة

(مشاركة وإعدادا)[3]

*يقع فى قسمين يضمان ورقتى بحث تنظيريتين تطبيقيتين، فى موضوعين من موضوعات اللغة العربية الهامة تدريسا وممارسة. قدمت الورقتان فى قسم اللغة العربية بالأكاديمية فى موسمين مختلفين:

*الورقة الأولى: بعنوان"اللغة العربية بين المدارسة والممارسة

 ورقة للمداولة حول الإفادة من طبيعة اللغة العربية وموادها اللهجية الفصيحة فى التعليم والفن والحياة: تيسيرا وإثراءً. (حلقة بحث (سيمنار) بقسم اللغة العربية بأكاديمية الفنون: الفصل الدراسى الأول 2002 – 2003م.

- بحث على المستوى التواصلى العام واللهجى  لوجوه من القابلية الطبيعية في اللغة العربية للتيسير التقعيدى والتعلُّم والابتكار والانتشار في يسر واستمرار.

- من إسهام الباحث بالتنظير والآلية ، والتحرير لإسهامات باحثين يمثلون ثلاثة أجيال حديثة: الدكتور عبده الراجحى – الدكتور عبد الحكيم نفسه- ثم الدكتورة أميمة فيصل والدكتور هانى عبد المقصود والدكتور حسن مغازى.

- رجا الباحث بهذه الورقة فتح الباب لمزيد من المساهمات - خاصة الإجرائية من أجل حل مشاكل الميدان والدفع علي طريق الحضور الحضاري الفاعل بهذا الفقه اللغوي الداعم للعلاقة الطبيعية بين فصحانا ولهجياتها : سواء في المتاح الحي المستعمل في البيئات العربية أو غير العربية: كلاما وأدبا ؛ أو فيما نتوخي من برامج ومناهج ومشاريع إعلامية تواصلية و إبداعية شكلانية عامة أوعمقية خاصة أو متفردة {معللة للإعجاز} تدعو الحاجة إليها باطـِّراد .  

- تخلص إلى أن المواد اللهجية في العربية ليست لهجات أو لغات مختلفة كما هو الشأن في اللغات ذات التعويل التوصيلي علي الصوائت؛ بل مواد لهجية واقعية وقراءات قرآنية  توجب أن نعتد بها باعتبارها ثروات تلزم لجدة الإبداع وحياة اللغة والوحدة الثقافية الذكية الطلية للأمة.

▲زود الباحث ورقته بآلية تعين على تحديد كل من الفصيح وما يقبل أو يرفض من العامى فى الفصاحة، تحت ما سماه: "خطوط: خضراء وزرقاء وحمراء". مع لفت النظر إلى معالجات الخطاطة قي اللازم من  ذلك كله.. وقد زود ثَبَتَ المصادر والمراجع بقائمة فى الخط والإملاء للاهتداء بها ولتقوية البحث فى هذا الجانب أيضا.

*الورقة الثانية: بعنوان: الفعل الثلاثى فى العربية بين القياس والسماع. (حلقة بحث (سيمنار) بقسم اللغة العربية بأكاديمية الفنون: الفصل الدراسى الأول 2003 2004م)

- دار العمل فى هذه الورقة التى يتطلبها الميدان بإلحاح لافت حول المحاور التالية:

- الصرف والاشتقاق : المفهوم والأصل(توطئة)

- الثلاثى : العقل - المشكلة ومحاولة للحل

- تجسد المشكلة فى المصدر وفُرْجَة حل أخرى.

- كما خدمت بمبحث فى نتائج الدراسةٍ، وبيانات مجدولة :تفصيلية وتجميعية وبثبَت بالمصادر والمراجع.

- والذى تهدِف إليه الورقة فى جملتها هو التنبيه إلى قيمة (الثباتى والقياسى) من التصريف ، وتوخيه قدر الإمكان فى مستويات التعليم الأولى ، وفى تعليم العربية للأجانب وفىالوعى اللغوى بعامة .

آخر أقسام الورقة القسم رابعا :  نتائج الدراسة : خلاصة  ودلائل - مقتضيات وتساؤلات:

 – وفيه لاحظ اطراد تصرفه الثلاثى على التوافق وعلى التخالف : شكلانية أو شكلانية فارقة أو نِصابا أو وَظائفية(دالة على حرفة أو اتصاف)  أو طبَعية(اتصاف/ اتذات) ؛ فضلا عن بوادر اقتراب وزن المصدر (فَعْل ) ولو ببعض التوجيه من أن يكون قاسما مشتركا فى المتعدى واللازم ، وله الأولوية فى النطق به والإعلام به فى الحياة والدرس. وقد تتداخل اللغتان أو اللغات بما قد يفيد أو يفوضى . كما تسنى له القياس على ما ورد من مادة ، وأطلق المتجاهل فيما  زعم أنه يرد بديله من غير بابه ، كالذى مثل به فى مادة (نَوَخ) وجعله نظيرا لاستعمالات مفوضية .

- اقتضى الأمر باحثنا ترتيب الأوزان فى النظام الصرفى وجدْولتِه وَفِق  وضعية علمية  صوتانية مختلفة أقرب إلى استيعابيتنا المهارية  الذهنية والتخيلية الحديثة بدْءا بالضم فالفتح فالكسر : باب فعُل يفعُل .............إلى فعِل يفعِل وما بينهما  ؛ أى دون الاستسلام للتكثر بالوضعية السماعية ، التى تنزع هذه الورقة إلى تعضيد القياس إزاءها والحد منها.

 ▲▲بهذه الورقة وأختها،: أمل الباحث أن يكون قد أسهم بمهم على طريق إصلاح بعض جوانب من جوانب اللغة العربية غير منكورة التبات والتميز، وطرح بعض تساؤلات دافعة.

{يقع الكتاب فى نحو 100 صفحة من القطع الكبير}

(20 جنيها مصريا)

 


[1]  المقال البحثى الأول بعنوان: الرشدية التائهة بين الأدب والدين(1)،

المقال الثانى: الرشدية التائهة بين الأدب والدين(2)

المقال الثالث: أدونيس والاجتهادات النقدية العربية الحديثة0الاتجاه إلى إعادة النظر.

المقال الرابع:الحداث

وجازة الغلاف الأيسر profile

المصادر  وطرائق البحث والتحقيق

 فى اللغة والأدب والعقيدة والإعجاز

(دراسة تحليلية هيكلية وإجرائية موثقة)

للنشر بمكتبة الآداب

*مستشعرا هدْى"لا تقْفُ ما ليس لك به علم" و "احترزوا ..الكذبة" انطلق هذا الكتابُ المحاولةُ التجديدية التكاملية المتورعة - والمنهجيةُ الصارمة - لوضع طرح للبحث والصدور والتوثيق والتحقيق فى العلوم الخمسة المذكورة .

 *مهَّد بتوصيف لروح الحضارة العربية الإسلامية . هذه الروح التى تلتقى فى ناموس واحد مع مذهبية الحاسة الخلقية الإنسانية ونفعية  الخير العام المتحضرة وجمالية الحس والبلاغة والإعجاز .

*فى خمسة فصول : الأول بعنوان :البحث العلمى والبحث الأدبى

والثانى بعنوان : مصادر المعرفة والبحث فى اللغة العربية (مصادر علوم العربية) والثالث : فى النظر وأصول المنهج النقلى والرابع : درس إعجاز القرآن قديما وحديثا (تعدد مقاربات) والخامس : فى أصول علم تحقيق النصوص . فضلا عن تمهيد وملحق .

 *نأمل أن يجد فيه الباحث البادئ والجاد من القيم  والمصادر والأدوات والأمثلة ما يسرُّه ويمتعه وينفعه ويقربه لخير العلم والعمل ويحصنه من التغييب فى عالم اليوم المزاحم بالمناكب غير المتسامح فى جهل أوادعاء أوتخلف ، وفى أوطان تستحق منا أن نعطيها أفضل مما يظن المصريون والعرب والمسلمون اليوم أنهم سدوا لها به  ديْنا أو ردوا  لها به وعيا مغيبا .

المؤلفـــــان : أ.د. عمر شرف الدين أزهر أسيوط  - أ.د.عبد الحكيم العبد لغات وترجمة الجيزة

HAKIM

موقع dr,hakimعلى كنانة أون لاين

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 7 نوفمبر 2014 بواسطة HAKIM

 

النحو الجديد   حلم يتحقق

*وفاء بحاجات الطلاب وعامة المثقفين والدعاة الملحة، ومتابعة للمنحى المدرسى فى كتابى الأسبق- النحـــو التقليدى (دروس تعليمية وتمرينات - دراسات مصغرة ووسائل)؛ وأداء لبعض حق أستاذنا العروبى الإنسان الراحل شوقى ضيف، وتنفيذا لجديد أحياه وأضفتُ إليه:  وضعت عددا من أبواب كتاب ضيف ''الكتاب'' وضعا علميا يُسْرا فى شكل تعليمى لعامة المعنيين وللطلاب المنتظمين وضعا تطبيقيا تجريبيا حقيقا به يمكن أن يحتذى توسلا بالعرض المبند والجداول المتضمنة للشواهد :

▪ أخذا بغير قليل مما أتى به الرائد العظيم من النحو الكوفى ومن ابن مضاء وغيره، مع عنايتى بالتبيان فيه والربط وبالإلحاق بالأوْلى، كضم ما عزله ضيف فى قسم "إضافات" إلى مظانها فى المرفوعات والمنصوبات.

▪ وبأشياء من أبحاثى الاستكشافية والتطبيقية المنشورة وغير المنشورة، وبأشياء من مستعادى من النحو البصرى  ومن مداخلاتى من البلاغة والإملاء أوالوجادة القرآنية ونحو ذلك.

▪ ثمةَ بالعرض والجدولة الفارقة بين المستوى الاستعمالى مناط التيسير والمستوى الكمالى للغة.

، وأنجَزَتْ منهجتى التعليمية أو المدرسية الصرفة لذلك فى هذه الطبعة بعد التقديم :

- الحروف الأبجدية والكلمات: رسما ونطقا وأوضاعا

- الاسـم فى اللغة العربية: الاسم والاسمية- المصـــــــــــادر- المشتقات

- الفعل فى اللغة العربية: ماض- مضارع- أمر- مجرد- مزيد- صحيح- معتل- متصرف- جامد- مبنى- معرب- لازم- متعد- مبنى للمعلوم- مبنى للمجهول

- المرفوعـــــات: المبتدأ والخبر- خبر إن وأخواتها- - (خبر لا النافية للجنس)- - الفاعل ونائب الفاعل".

- المنصوبــــات: - المفعول المطلق- المفعول به- ظرفا الزمان والمكان- المفعول له أو لأجله

- المفعول معه- اسم إن وأخواتها- الحال- التمييز.

{حاسوبيا بالحجم العادى200 صفحة}

(20 جنيها مصريا)

 

كتاب: النحو العربى الميسر

دروس تعليمية – اجتهادات وتمرينات–وسائل مُعِينَة

* دروس مُيسَــرة، وَفْق النحو البصرى- المصرى العتيد، وفيه اجتهاد شخصى وتجديد استعانة بقديم المدرسة الكوفية وما إليها عند شوقى ضيف فى مشروعه الذى أنفذتـُه كتابا مدرسيا تعليميا هو أيضا.

يقع غالب الدروس ميسرا فى (سبعة أقسام)  بالأجزاء 1- 4 ؛ غير متخمة بمباحث ميسرة أيضا فى الصرف والتصريف ، خصصتها (بالقسم الثامن) فى الجزء الرابع. 

*الدروس: نحوها وصرفها وجداولها من إعدادى وتجريبى فى معاهد متوسطة وعليا ، وفى برامج لدارسى العربية فى مصر والخارج . وقد خدمت بالبنود والجداول والخلاصات. شُهِّيَت على ما أرجو بالشواهد المنظومة فى الهوامش؛ يخدمها جميعا الجزء الخامس بنماذج معربة من الأساليب النحوية وبرصيد من الأسئلة الامتحانية التراكمية ؛ كما تخدمها وسائل معينة منها شبكة تختصر النحو كله وَفق نظرية العامل فى صفحة واحدة (140 عاملا فى استكمالنا؛ تليها قائمة المصادر والمراجع والفهرس.

*خدمات رأيتها ضرورية لاستيعاب كثير صالح فى هذا النحو، ولإثراء جهود التيسير . مواكبة خاصة لكتابى الآخر "النحو الجديد: حُلْمٌ يتحقق". تجديد ييسر ويبتكر حقا، ولكنه لا يجهل القديم ولا يجهل على القدماء بدليل هذا الكتاب "النحو التقليدى".

*أقدمه فى هذه الطبعة وسيلة درس ودُربة ومذاكرة للمثقف العام وللدارسين فى مستوى فوق الابتدائى . وبالله التوفيق.

{250 صفحة من القطع العادى}

(20جنيها مصريا)

 

الترجمة : اتجاهاتها وأثرها فى الأدب والنقد ومناهج البحث

*وهى فيه الوجه الأفضل لاتصالنا بالغرب فى الحصر الحديث ، كما كان الشأن بها فى التاريخ القديم . عملت مع عوامل البعث الأخرى فى بلورة الشخصية المصرية والعربية الحديثة .

* عرفت عدة اتجاهات : من الفكر المشرقى {الفارسى والهندى والصينى إلخ – من الفكر الغربى : اليونانى – الإيطالى – الألمانى – الفرنسى – الإنجليزى ، على أصعدة عدة فلسفية وأدبية ومناهج بحث فى تيار واضح فاعل وكبير منذ الطهطاوى فلطفى السيد ومحمد السباعى والعقاد وهيكل والزيات وطه حسين وغيرهم كثير فى مصر والشام ؛ ثم من العربية نفسها إلى لغات العالم .

*أسهمت فى إيجاد أوعية أدبية جديدة واستكمال مناهج فى النظر الأدبى والنقدى ، ثم أضحت تحاول أن تعطى مقابل الأخذ فى مجالات من الأدب عامه وخاصه  ولاسيما الرواية .

*على أن عطاءها بالنظر إلى المنقول الدينى الإسلامى إلى الغرب كان أوضح ما يكون فى تراجم المستشرقين للقرآن الكريم ، وإن كان سلبيا ؛ بل نقديا فى معالجتهم لبعض قضاياه  . التى لم يستطع أكثرهم إنصافا تجاوز تذوق حلاوة القرآن إلى فقه إعجازه ، ولاسيما فى مسألة سد بحثنا هذا نفسه ثغرة الهجوم على القرآن منها : وهى إعجاز الحروف الفواتح.

{فى201 صفحة من القطع الصغير}

(20 جنيها مصريا)

 

الإسلاميـات

فى محاولات تقديم القرآن الكريم وترجمته والرد عليها: عرض وتقييم وتقويم

* كان من الضرورى قول شىء فى نقد المستشرقين للإسلام وكتابه الكريم ؛ ولاسيما فيما التبس عليهم وعلى ناشريهم من تاريخ وإعجاز . ولعل الكتاب فى صورته المدعمة الموثقة الحالية يوضح لعامة المثقفين وخاصتهم الغايات الآتية :

<!--التباسات وإلصاقات "ألفريد جيوم" بالإسلام والقرآن الكريم ، مع شىء من الربط بمنحى "هاملتون جب" فى أمر الحديث النبوى وبجملة منحى الغربيين فى النظر إلينا وفى التلذذ والتكسب بالدرس القرآنى .

<!--تطور موقف الغرب من الإسلام ودلائل ذلك فى تراجم القرآن وتقدماتهم الناقدة ، مع تنظيم ذلك بواسطتنا فى عرض منهجى . لعل هاهنا لفتا للنظر إلى حاجة التراجم القرآنية إلى المزيد من النظر والمتابعة ودفع الشبهات فضلا عن الخدمة والدعم للصالح منها .

<!--ولعل ما زودت به فصله الثالث "الحروف الفواتح" ، من تبيين لدلائل الإعجاز الذى كشفنا عنه مع بعض الزملاء ؛ ولعل فى صياغته المستقلة كملحق باللغة الإنجليزية ، إلى جانب ملحق فى علم الجمال فى القرآن الكريم- لعل فى ذلكما وغيرهما تعزيزا لرسالة الدين الخاتم وذوق بيانه العلوى.

{ معد كمبيوتريا للنشر  فى نحو 100 ص ، قطع 17 / 24} ؛ وفى، ط الهيئة المصرية العامة للكتاب، 2007م  191 صفحة}

(حق نشرة بيد الهيئة المصرية العامة للكتاب إلى10/11/2012).

 

علم الكلام فى الإسلام : قضية محورية بين النقد والبلاغة والأصول والفلسفة

* على إثر تقديم فى حاجة الناس إلى فلسفة تنفعهم ناقش زعم تخلف فلسفة المسلمين / الفلسفة العربية عن فلسفة اليونان وهون من ظنة عداء الغزالى للفلاسفة ونحو ذلك فارقا بيتن التفلسف الإسلامى بدرجاته عند أرباب المقامات جميعا وبين التفلسف الغنوصى الفاسد .

*فى نظرة تطورية تكاملية  أبرز القيمة الحضارية للتجربة الكلامية الإسلامية : جدلا وإلهية وفقهية ومعملية وتصوفا داعيا إلى فهم أعصر لعكس مقولة ابن خلدون بجعل الفلسفة فرض كفاية .

{115 صفحة 17 / 24}

(20 جنيها مصريا)

 

قصة الإسراء والمعراج

 تناول نصى : أصولى وأدبى / كتاب فى اللغتين العربية والإنجليزية

* فى هذا الموضوع حيث يشتبك ويتمايز الأدب والبلاغة والدين والفلسفة جعل المؤلف يحكم بين النظم فأوضح البعد الأصولى المقبول للإسراء والمعراج : حقيقة وكيفية فى القرآن والسنةوفى المذاهب الكلامية وأورد تعريفا فارقا بين الحديثين النبوى والقدجسى ، ثم أعقب بعرضين تفصيليين – مع بعض القصد – للحادثة فى القرآن الكريم والحديث القدسى الموئق أيضا كحديث نبوى فى مرتبة الصحيح ، مجردا من هذا قيما أدبية ورمزية مؤكدة للوازع الدينى والذوق الأدبى التربوى اللذين تزداد الحاجة إليهما فى كل جيل . وقد أثرت الإسراء والمعراج بذلك فى دانتى وغيره .

*الوجه الإنجليزى للكتاب ترجمة أو أداء كامل لمادة الوجه العربى نصا وروحا وتوثيقا / معنى معنى وسطرا سطرا . وقد خدم بتقديم وفهرسات مؤتمنة وبملاحق اصطلاحية عربية – انجليزية أيضا.

            {وجهان : 190 ص عربى وإنجليزى ، ويمكن فصلهما – قطع17 /24}

(20 جنيها مصريا)

 

الحروف الفواتح فى القرآن الكريم

سد منفذ طعن ومعجزة بيان

*درس فى الإعجاز، معلل بالدرس اللغوى المباشر.

*صحيح أن معرفة ً حدثت بالدلالات الاسمية الفعلية للحروف الأبجدية منذ المصرية القديمة وفى الساميات؛ ولكنه- مع ما يكشف عنه الاعتبار بذلكما من دلائل الماورائية فى سبر التعبير القرآنى لفحوى الحروف، فإن القرآن الكريم بصفة خاصة قد انفرد بثالثة:مستفزة حقا.

   *وهى توظيف الدلالات الاسمية الفعلية لنصف عدد الحروف الأبجدية العربية توظيفا إبداعيا بيانيا سابرا يدهش بومضه الكونى ونبوئيته، كما يعجب أو يأسر بحلاوته وطلاوته وقوام أسلوبيته.

* وهذا ما نعنيه بإعجاز فقه الحروف الفواتح فى القرآن الكريم.  

* مستقلا فى اللغتة العربية فى 40 صفحة ؛ وملحق فحسب فى كتاب"فى محاولات...المذكور. وله وجه أو ملحق بالإنجليزية}

{85 صفحة ، قطع 17 / 24}

(حق نشرة بيد الهيئة المصرية العامة للكتاب إلى10/11/2012)

 

علم الجمال فى القرآن الكريم: مدخل وأُطُر– مفاهيم وتصرفات

( فى ضوء نصوص تأصيلية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية)

 *الجمال فى عصرنا يُعَدُّ علما أو يطمح أن يكون كذلك ؛ خاصةً فى الشِّق العام منه . ذلك أن شقه المتعلق بعبقرية اللغة العربية ، شأنَ الجمال بخصوصه فى كل لغة أو أدب على حدة ، يظل منوطا بهذه اللغة أو هذا الأدب ؛ حيث هو فيهما معرفة مستوعبة (ابستمولوجيا) ، وقد توافر منه فى التراث العربى أمور:

- نظرية مستوعبة في الذوق والاعتقاد .

- وبلاغة بالمعنى التكاملي المستنير لمصطلح البلاغة .

- ثم هو في البعد الثالث بلا ريب مزاج من هذين لدى التمثل أو التطبيق فى الفنون الإنسانية الجميلة والعملية بعد ذلك ، وإن أثيرت صدده مشكلات.

- كذا كان البعد الكونى الميتافيزيقى حاضرا حقا فى القرآن؛ وإن أعوزنا التنظير له بمصطلحات فن مناظرة. 

*على هذه الأوجه أمكننا رصد الجمال فى القرآن الكريم فى أربعة أطر :

إطار "جمال عـنــه" فى ضوء قضايا الفن العامة ، فى أفضل تجريد أو تنظيم لها فى البحوث العربية الجامعية اليوم .

إطار "جمال هو" من حيث هو وحدة قيم ونظرية فى الذوق والاعتقاد . 

▪ إطار "جمال  فـيه" ؛ أى بلاغة وإعجاز ، كما سنربط .

▪ إطار "جمال به" ؛ أى فيما يبدعه المسلم من فنون إنسانية خاصة ، من قبيل فن  الخط والمعمار ، ويلتزم فيه التصوير شروطا وفقوها دقيقة كما سنحيل .

* {مستقلا فى 40 صفحة ، وملحق فحسب فى كتاب"فى محاولات...المذكور}

(حق نشرة بيد الهيئة المصرية العامة للكتاب إلى10/11/2012)

 

فى التربية والسياسة

التربية القرائيــة

(دراسة ومعالم لعلم جديد)

 * وفق منطلق إجلالى وعلمى ولدت فى مركز تربوى كدراسة للثقافة العامة ومعالم أخص لعلم جديد وللطفل

* فى القسم الأول تناول الباحث موضوع القراءة : مفاهيمها وتطور الدافع إليها ومعدلاتها فى أنحاء من العالم ، وبين مكان الاهتمام الوجدانى بالكتب بين الاهتمامات الوجدانية النفسية التربوية ؛ فضلا عن معوقات النشاط القرائى .

* وفى القسم الثانى تناول القراءة كعلم مستقل فى الأبحاث الحديثة ووضح دور المعلم والوالدين وغيرهما فى ضوء جدول للربط بين العمليات المعرفية والوجدانية . عين برامج لغرس عادة القراءة فى الدول النامية ، واستقرأ توصيات منها توصيات للباحث بشأن مكتبات اقتصادية وبشأن توصيف الكتب والنبذ إليها وغير ذلك.

{70 ص ، قطع 14 / 27}

(10جنيهات مصرية)

 

التربية العملية

(اقتراب عام وتناول فى إطار تخصص اللغة العربية)

* تجيب الدراسة عن تساؤلات عن : شكل التربية العملية – محتوى عملية التدريب – الناحية النظرية فى التدريب – جانب القيم وجانب التقييم .

* أما بخصوص التساؤل عمن يكون المشرف / من الميدانيين أم من أساتذة البتربية بالمعنى الخاص؟ فالورقة قد ذكرت بأهداف كلية التربية وحددت آلية متكاملة لذلك ، كما أنها ناطت القضية بمقومات الممارسة والفكر والاهتمام بهما .

*منهج الدراسة استكشافى وصفى تطبيقى إجرائى ، طوعت فيه التقنيات للميدان وأُسهم فيه بأساليب غير تقليدية ، وقدمت مفاهيم جديدة : منها مفهوم ثلاثى للاتجاه ، ومفهوم تربوى للأمن ؛ فضلا عماأفرزته الدراسة من نتائج ملموسة ، وما حصرته أو شخصته من مشكلات .

       {70 صفحة ، قطع 17 / 24}

(10 جنيهات مصرية)

 

العربية لغيرالناطقين بهـا

هدف ومناهج ومحاور لأربع فِرَق

ARABIC  FOR THE NON ARABIC SPEAKING STUDENTS:

PLAN'S AXELS, FOUR CURRECULA,

HANDOUT,MODEL LESSONS,

BIBLIOGRAPHY AND APPENDICES

*هدف الكتاب: التأسيس لمنهج ودروس أجمع فى اللغة العربية كلغة ثانية: مناهج- مساقات- أنشطة- وببليوجرافيا الخ؛ أو بالأحرى أربعة مناهج مقننة تخدم أربع فرق، ويقع فى أربعة فصول.

*تفصل التصميم لأربعة المناهج الخادمة للفرق الأربعة المقترحة مرحليا (للطلاب المنتظمين – فِرَق: 1، 2، 3، 4)

وكل منهج يحدد مساقاته الخاصة وأنشططته وكتبه النصية المستعملة ومراجعه، من وسائله:الحاسوب و والقمر الصناعى والتسجيلات إلى جانب الوسائل التقليدية

(FOR REGULAR STUDENTS, CLASS' 1,2,3,4)

TEACHING ARABIC AS A 2nd LANGUAGE

CURRICULA , COURCES, ACTIVITIES, AND BIBLIOGRAPHY

*Each Curriculum specifies the necessary courses, activities, and references

*Computer, satellite, and records; together with traditional means are duely integrated and counted upon.

{70صفحة حجم كبير}

(20 جنيها مصريا)

 

نحو فلسفة للحياة والتربية العربية

(الفطرة والاستنارة)

ورقة عمل وجدل {ديالكتك} فلسفى إسلامى

* يقول هذا الكتاب : إذا لم يمكن صنع مدينة فاضلة كاملة ؛ فلا أقل من محاولة الوصول لوضع إنسانى أو آدمى يتسم بالصدق ويخلص من التكسبية الإدارية واللاأخلاقية التى وجدها الباحث تمثل أخطر مشكلة فى الحيوات العربية المعاصرة .

* مبنى الكتاب على مقدمة فى معنى المدينة الفاضلة والتجارب القومية والتربوية العالمية والعربية ، وعلى قسمين محوريين :

- ورقة عمل فى معانى الفطرة وبعض فلسفاتها التى تتطلب بناءها حياتنا العربية والتربوية المعاصرة .

- نوع من الجدل الفلسفى لتأصيل معنى الاستنارة بأبعاد تاريخية وعقلانية وإيمانية وتلابوية ، ولمحاولة إثبات الوفاق الضرورى بين العلم والدين فى الحضارة الإسلامية والعربية اليوم .

{92ص ، قطع 17 / 24}

(15جنيها مصريا)

 

تأصيل النقد والتذوق فى المناهج والنصوص العربية

* الكتاب ثمرة للنظر النقدى التخصصى وللخبرة المباشرة بمناهج وتدريس الفكر النقدى والأدبى والبلاغى فى التعليم العربى فى أكثر من بيئة .يجمع بين التنظير والتطبيق والتوظيف العملى للفكر النقدى والبلاغى .

ضم بين دفتيه ثلاثة أبحاث متكاملة فى ثلاثة أقسام :

- نحو نظرة جديدة للبلاغة والنقد فى المناهج الدراسية العربية

- تأصيل التذوق البلاغى الجمالى الخاص للقرآن الكريم فى العصر الحديث .

- التناول المؤثر للنصوص الأدبية التراثية.       

{148 ص ، قطع 17 / 24}

10 جنيهات مصرية)

 

دراسة تقويمية لبناء امتحانى الشهادة الإعدادية العامة والثانوية العامة 84- 1985م بإحدى الدول العربية

(تخطيطا وإشرافا وتحريرا)

*استجابة لتوصية لجنة التخطيط التربوى، ولتوصيات دراسة سابقة وتغذيات راجعة: وضعت خطة الدراسةبحيث تشتمل فى المقام الأول على التصور العام وعلى الجداول والشبكات اللازمة وأساليب القياس المناسبة؛ وعلى دراسة تحليلية تطبيقية تقويمية(قياسية تقييمية) لجميع مواد الامتحانين046 مادة فى الدورين، على أصعدة ثلاث: أوراق الأسئلة- نماذج الإجابة المفترضة- أوراق إجابات الطلاب.

*حددت الدراسة محكاتها وأوضحت المفاهيم ووفقت بين التقنيات وخرجت بنتائج وعالجت مشكلات وأوصت بتوصيات.

*دراسة دولة إبان أخذها بأسباب العلم للنهوض بتربيتها وتعليمها؛ ولها قيمتها المحكية الباقية فى التربية والتعليم العربيين.

{فى 200 صفحة من الحجم الكبير}

(20 جنيها مصريا)

 

المستوى التحصيلى للتلاميذ فى الصف الرابع الابتدائى بإحدى الدول العربية، 1987م

(دراسة استطلاعية Pilot Study  لفرضية التدنى)

للصف الرابع خاصة نظرا لعده بداية انتقال التلميذ من مرحلة التنجيح الآلى فى الصفوف الثلاثة الأولى إلى مرحلة النجاح بالتقييم أو الامتحان. أما الدراسة فدراسة وصفية تحليلية لفرضية أساسية متوقعة نظريا وتشكى منها الميدان وهى فرضية التدنى.

*اتبعت الدراسة أسلوب حساب الدرجة المعيارية وأسلوب المعدلات، كما *ألقت الدراسة الضوء على المستوى التحصيلى فى كل من الصفين الثالث والخامس بالضرورة.

*هكذا أمكن عن طريق الأسلوبين المذكورين وما إليهما وعن طريق الحساب الآلى واليدوى تحديد مواضع التدنى والتباين فى المستويات التحصيلية بالعينات الممثلة ، ولا سيما فى الصف المفصلى وهو الصف الرابع.

بذا أخرجت  الدراسة تربويى السلطنة وأولياء الأمور من مرحلة الانطباعات إلى مرحلة أقرب إلى التشخيص واليقين ، وإن أوصت أيضا بدراسة أوسع تشمل المرحلة الابتدائية كلها وتتناول العوامل والأسباب وتضع الحلول الأدوم والأنجع.

{فى 50 صفحة من القطع الكبير}.

(10 جنيهات)

 

الميول القرائية من واقع الاستعارات الطلابية من المكتبات المدرسية بالمرحلتين: الإعدادية العامة والثانوية العامة بإحدى الدول العربية

(دراسة أولي85- 1986م ة)

*فى نور آيات سورة العَلَق، وفى ضوء الخبرات السابقة- وإن تكن قليلة- وفى إطار الفلسفة والأهداف والاهتمامات الدافعة،وتلبية لطلب دائرة تطوير المناهج اضطلعت بهذه الدراسة أيضا فى دائرة البحوث التربوية، وذلك بالتوازى (والارتباط) مع دراسة استبيانية أخرى طبقت 86- 1987م لدراسة الميول الحرة.

*هدفت الدراسة إلى التعرف على: دلالة المقروء الطلابى خارج الفصل- أثره فى إشباع الميول وفى دعم التعلم الذاتى- الاستفادة من المؤشرات لتزويد المكتبات وتنشيط دورها.

*وقعت فى أربعة فصول:للأدبيات، والتشخيص، والتحليل، والنتائج والتوصيات.

{فى 100 صفحة من الحجم الكبير}

(15جنيها مصريا)

 

الفكرالسياسى الغربى والقومية المحافظة فى الشرق

*وَفق منهج يصطنع محكية تراتية وموسوعية ودراسات رأسية لمتخصصين عدة  عالجتُ موضوع الفكر السياسى؛ بهدف تجلية محصول الحوار والصراع الحضاريين بين الشرق والغرب فى حوض المتوسط (قلب العالم) وفى بعض امتدادات فى إفريقيا وآسيا ؛ خاصة فى ظروف الصراعات التى تنذر بأوخم العواقب على كوكبنا "الأرض" من شرق آسيا إلى الغرب الأمريكى.

* فى الباب الأول استبانت فكرة عدم اقتصار التفكير الديموقراطى أو الدينى أو المادى المنتج( العلمى) على الغرب أو اليونان، وعدم مناقضة أحد العالمين أو المجالين للآخر، وعالجت فكرة تلبس التفكير القومى أو العلمانى السياسى الغربى بنزعة التعصب لليونان على أمم الشرق، واستخلصتُ  وحدة حضانتهما فى حوض المتوسط ؛ و برَّأْت اليونان أنفسهم من تمحل القوميين الغربيين للتعصب بهم على المسلمين وأمم الشرق الأخرى، فاتحا طريقا جديدة للبحث فى أصول حضارية أفضل لنا وللعالم يكون فيها حكماء الشرق القديم والحنفاء والهيلينون جميعا لا اليونانيون وحدهم نقطة بدء.

* وفى الباب الثانى عالجت المرحلة المبكرة لنمو التفكير السياسى القومى الغربى وحتى النظام الرأسمالى على أثر الاحتكاك العسكرى والتعامل التجارى والقبس الثقافى والمادى للغرب من الشرقين: الإسلامى والأقصى؛ ثم فى الفكر السياسى المحدد لكل من :دانتى إليجيرى الشاعر المعروف ، ومارسيليو أوف بادوا. وكلاهما من جيل تأثر بالثقافة العربية، ومن موطن كان قريبا من أحداث الحروب الصليبية التى دارت رحاها فى الشرق الإسلامى عن كثب.

- ووقفت على الصورة الماكيافيللية اللاأخلاقية للتفكير القومى الغربى فى القرنين: الخامس عشر والسادس عشر؛ وكذا على صور لها فى إفريقيا وغيرها.

- وعلى حركة الإصلاح الدينى للغرب ومشابهات منها للمألوف عندنا فى الأصول وفى أخلاقيات العلم .

- تناولنت بمداخلات تراثية على عدد من الدراسات الرأسية عددا من الدراسات السياسية والاجتماعية النظرية تعكس(تظهر)  تطور التاريخ الأوروبى والعالمى تفاعلا وترددا وثورة وشبه كمال  من "بيركية" و "بينية" و "نفعية" و"جدوينية" و"رومانسية" و "بوزانكيتية" ؛ ثمة  المنحدرة أو المحبطة للآمال فيما يسمى "مرحلة التقنين والأيديولوجية". المشعلة للحربين العظميين ، الباعث جميعها على قيام الأمم المتحدة وما إلى ذلك من سعى فى مجتمع العالم إلى ما يسمى "عولمة" لا تستطيع فكاكا من سوء الماضى ولا تستبين  ما حواه من خير لا نكران له. 

* وذلك قبل أن يأتى البابان: الثالث والرابع – قبل بعض الملاحق- حاصرين لموضوعَيْ:

النَّفَج القومى الغربى والأسلوب السياسى البريطانى

القومية المحافظة فى الشرق .

{234صفحة}

(30 جنيها مصريا)

 

إبــــداع

عودة الحب

*ديوان شباب الشاعر فى ثلاثة أقسام أيضا : رومنسية ذاتية – ذاتية جمعية – وترجمات شعرية من الرومنسى الإنجليزى وقطعة من شيكسبير .

*شعر ذاتى بحت . فيه من تجارب صاحبه الأولى آثار ومن تجارب الآخرين بعض الأثر . كتب بعضه فى لغتنا القومية مباشرة وعرب بعضه من اللغة الإنجليزية وعوض فى معظمه عن فقده الوزن والإيقاع الغربى بالعروض والقافية فى العربية . * قدمه الشاعر لعشاق الشعر الذاتى هدية من الستينيات .

*غلاف ولوحات الطاهر محجوب .                                                   

.* أعد للنشر أول مرة فى 7/10/1963م. طبع بمطبعة رمسيس بالإسكندرية 1989م {فى 84 صفحة بغلاف ورسوم الطاهر محجوب}.

{83 صفحة}

(15 جنيها)

 

هجرة الحب : قصائد الغزل والغضب

*غنائيات : قصائد وموشحات – ملحمة مصرية فى الأحوال الشخصية – ترجمات شعرية شعرية من أوروبا الشرقية .

*إبداع الشاعر فى القسم الأول فيض موحيات ثلاث؛ فضلا عن الملحمية الصاخة فى القسم الثانى، وعن شاعرية الترجمة المعايشة فى القسم الثالث.

* أما مرجع الرقة والعمق اللذين رآهما بعض النقاد فى غزل هذا الديوان أنه لم ينكتب لدى الشاعر تسلية أو تمظهرا أو تكسبا ؛ وإن كان يكون لقصائده فى كل فيض إفضاء أو شفاء من فرط غم وعناء ، إيذانا باستئناف العيش ومناصحة الأحياء من الأحياء .        {106 ص ، قطع 16 / 22 }

(20 جنيها مصريا)

 

ديوان نظائم وأزجال فى العربى والأجنبى

<!--المنظومات والأزجال فيه من إبداع التسعينيات غالبا ؛ خلافا لقصيدة "الرجل الذى تحدثوا إليه" ففصيحة فاتها النشر فى "هجرة الحب". إحدى الزجليات فى هذا الديوان ترجمتها فى العامية القاهرية عن الأكرانية خلافا لبقية المنظومات التى أبقيتها على حالها فى فى اللغة الإنجليزية ؛ وقد عددته فى مستوى الزجل ؛ وإن خرج أقرب إلى وزن (فَعْلُن) ، وهو ما وجدت المعجم وكتابى "علم العروض الشعرى فى ضوء العروض الموسيقى"  يعطيان مقاربه اسم Iambic Poetry  ). (معد للنشر) 1425هـ - 2004م

{90 صفحة ، قطع 14 / 20}

(10 جنيهات مصرية)

 

ديوان وحى الشاعرية

أَشْعَارٌ تَرْجَمْتُهَا أَوْ اسْتَوْحَيْتُهَا شِعْرًا،غالبا  فِى نَظْمٍ عَرَبِىٍّ مُقَصََّّدٍ أَوْ مَشْطُورٍ أَوْ مَنْثُورْ. ضمنت قبل فى ديواني: عودة الحب وهجرة الحب مع شىء من الإضافة.

 دِيوَانٌ فِى قِسْمَيْنْ:

اَلأَوَّلُ: عَنِْ اللإنْجِلِيِزيَّةِْ. ذَوْبُ مُعَاَيَشةٍ رُومَنْسِيَّةٍْ فِى سِنِى شَبَابِ الشَّبَابِْ فِى الْعِشْرِينِيَّاتِ وَالثَّلاثِيِيَّناتِ مِنَ العُمْرْ. ضَمَّ شَاعِرِيَّاتٍ مِنْ: سُوِيْنِبيرْنْ- شِيكْسِبِيرْ- تِينِيُسونْ- رُ بْرِيدْجِزْ- يِيتْسْ- بَايْرُونْ- كَاْمبِلْ- أُوسْكَارْ وَايِلْدْ- مَاتْيُو أَرْنُولْدْ؛ وَصَفْتُهَا بِأَنَّهَا عُرِّبَتْ مِنَ اللُّغَةِ الإِنْجِلِيزِيَّةِ، وَعُوِّضَتْ مِنْ فَقْدِهَا الْوَزْنَ وَالإِيقَاعَ الْغَرْبِىَّ بِالْعَرُوضِ وَالْقَافِيَةِ وَالإِيقَاعِ الْعَرَبِىّْ  .

وَالثَّانِى: ذَوْبُ مُعَايَشَةٍ رُومَنْسِيَّةٍ مُخَاطِرَةٍ فِى سِنِى شَبَابِ الْكُهُولَةِ فِى الْخَمْسِينِيَّاتِ وَالسِّتِّينِيَّاتْ. وَضَمَّ شَاعِرِيَّاتٍ مِنْ: شِيْفشِنْكُو- لِيسْيَا الأُكْرَانِيَّةْ؛ وَصَفْتُهَا بِأَنَّهَا: تَرَاجِمُ شِعْرِيَّةٌ مُعَايِشَةٌ مِنَ الأَدَبِ الأُكْرَانِيّْ (تَرَاجِمُ فِي ذَوْقٍ سَاِميٍّ أَدَبًا وَلُغَةً).

{46 صفحة}

(15جنيها مصريا)

 

مصلح العالم

(ثلاث قصص قصيرة)

*هذه المجموعة من ثلاث قصص: البخيل- مصلح العالم- العلاقة الجريحة.

*يربط بينها رابط واحد، هو البطل المثقف المهموم والمأزوم في آن واحد بقضايا إنسانية من الدرجة الأولى في وطن أوقع بسوء السياسة بين عناصر الحياة فى الأمة: الرجل والمرأة من جهة، والعالم ومؤسسته من جهة أخرى؛  فضلا عن أنه لا يعطي الإنسان -إلا ظاهرا- أول حق من حقوقه، وهو التعبير عن رأيه؛ وهو مطلب ضروري لبناء مجتمع مثالي أو شبه مثالي.

*تجمع بين: اليومي الواقعي والفكرى، والفنى – وهذا سمة كل إبداع حقيقي.

{35 صفحة}

(8جنيهات مصرية)

 

د. عبد الحكيم العبد

 أستاذ متفرغ- مركز اللغات والترجمة – أكاديمية الفنون

رئيس قسم اللغة العربية سابقا

Kenanaonline.com/users/hakim

إبيانه- مركز مطو[email protected]

[email protected]

 

+235621441 - +2034284473 - +20472715507 - +20189063054

العمل: مركز اللغات والترجمة- أكاديمية الفنون- الهرم - الجيزة

الإقامة: الجيزة 5 شارع عمر بن الخطاب خلف أكاديمية الفنون- عمرانية غربية- هرم

اسكندرية- برج كريم شارع 314 – شقة1بس- محافظة كفر الشيخ

 

إبيانه مركز مطوبس، محافظة كفر الشيخ 0وسط القرية)

<!--[if !supportFootnotes]-->

 


<!--[endif]-->

 

 

 

HAKIM

موقع dr,hakimعلى كنانة أون لاين

  • Currently 27/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
8 تصويتات / 167 مشاهدة

الدكتور عبد الحكيم عبد السلام العبد

HAKIM
◘ خريج قسم اللغة العربية واللغات الشرقية ، جامعة الإسكندرية 1964م. ◘ أستاذ مشارك متفرغ بمركز اللغات والترجمة، أكاديمية الفنون، الجيزة، مصر. ◘ خبير للغة العربية ، وخلال الإنجليزية. ◘ استشارى ثقافى. ◘ الخبرات: ▪ أستاذ وخبير أبحاث ومحاضر ومعلم فى مستويات التعليم : العالى والمتوسط والعام. ▪ مؤلف للعديد »

عدد زيارات الموقع

255,736

تسجيل الدخول

ابحث