تنتهي   المناسبات و تتركنا مجهدين ، في حين انه  من المفترض ان نكون مشحونين بطاقة نفسية كبيرة ايجابية تساعدنا على الحياة الافضل ،

لكن غالبا نشعر بنفاد   الطاقة  و فقدان الحماس و  الرغبة في الذهاب  للعمل ، مثل  آلة  تروسها توقفت عن العمل  و مطلوب منها ان تدور فجأة ، 

اجهزة التليفون المحمولة في أيدينا اذا فقدت الشحن تبحث لها عن مصدر للكهرباء حتى تستطيع العمل و الاستفادة بها ، و تبحث عن شحن رصيد مالي  للتمكن من الاستخدام ،

مثل اجهزتنا نحتاج لأنواع من الطاقة ،

زيارة الرئيس للصين ، تعالوا نبحث عن حكمة هناك على هامش قمة البريكس

شاب صيني ذهب لحكيم يسأله كيف ينجح ، نصحه بالارادة ، بالهمة ،

و كيف ذلك

احضر له إناء به ماء و طلب منه ان ينظر فيه ، نظر الشاب في الاناء فاذا بالرجل الحكيم يحاول اغراق الشاب في الماء بينما الشاب يقاوم ، و العجوز يدفعه ، و الشاب يقاوم مصرا على الحياة ، انت الان في قمة همتك للحفاظ على الحياة ، انت الان تعمل وفق رغبتك لاستكمال حياتك ، انت تطلب الهدف مطلبك للهواء لتتنفس ، اذا سعيت بنفس الطريقة نحو اي هدف تسعى اليه ستصل ،

،،، 

توجد الطاقة في كل مكان  في الكون كمادة خام قابلة للتشكيل و كل منا  يشكلها كما يشاء وفق معتقداته و طباعه و مهاراته ،

يتم تفعيل   الطاقة بالتركيز ، انت تركز غالبا على ما تريد ، بالفكرة و النظرة و الترديد ، بالكلمة و الفعل ، 

 

تنشيط الذهن تدريب يؤدي  لتنشيط الجسم  و نلاحظ عند الرياضيين   ان هناك علاقة بين زيادة الطاقة  النفسية و تحسين الأداء ، فكلما كان الفريق متحمسا و مدعوما من مدربه و جماهيره نجد الفوز ، 

 تؤدي مصادر الطاقة النفسية السلبية الى ضعف  الأداء ، التوتر  ، القلق ، الخوف ، الغضب ،

اما  مصادر الطاقة النفسية الايجابية   فتؤدي الى جودة  الأداء  ، و منها   الرضا ، الارتياح ،   السعادة الاستمتاع ، . و التقدير ، و الشكر ، 

 الأهداف الواقعية ، حيث يحدث الكثير من التوتر الذي يؤثر على الطاقة النفسية اذا كانت المهام المطلوبة غير متناسبة مع القدرات و المهارات ،

 فعندما يكون المطلوب  انجازه اعلى من القدرات فيخلق بداخل النفس التوتر ، اما اذا كان المطلوب اقل من المهارات فان التوتر هنا يحدث نتيجة الملل ، 

لذلك تعتمد أنظمة التدريب حتى في مجالات اللعب على التعبئة النفسية للوصول لشحذ الطاقة ، و تحفز الطاقة و يخلق الحماس بعدة عوامل  

-وضع اهداف شخصية واقعية لكنها ليست سهلة

-الاحساس بالأهمية و تقدير الذات تجاه ما أقوم به من اعمال

-القرب من المحفزين المشجعين

-استشعار اهمية الإنجاز 

- البعد عن بعض البشر الذين يعيشون على سحب الرصيد الذي لديك من الطاقة ، كمن يرسل لك دائما (ميسد كول ) و عليك انت ان تطلب و تدفع فاتورة الطلب لا مشكلة في ذلك احيانا لكنه ليس واجبك طوال الوقت ،  

هولاء الذين يسحبون الطاقة يتنوعون في الصفات فمنهم

-المضطهدون ارهابيون يضطهدون الاخرين ، يعتمدون على اثارة الخوف و الرعب منهم ، و يستمدون طاقاتهم كلما اثروا في الاخرين بهذا الاتجاه ، كلما استسلم الاخرون للخوف منهم ، تنسحب طاقة الخائف و يزداد المخوف طاقة لممارسة المزيد من الاضطهاد و الارهاب ،

-المحققون الناقدون صيادو الأخطاء ، لا يتركون احدا يهنأ بإنجاز ، لا يرون الا الأخطاء و العيوب ، 

-الغامضون  ، يحيطون انفسهم بهالات من الغموض و التخفي ، و تظل انت تسأل تبحث عن معلومة تسد شغفك ، و هم يستمتعون بذلك و يستمدون طاقة الاستمرار بينما تستنفد انت طاقاتك كلها في التفكير فيهم لحل الألغاز التي تحيطهم

-الضحايا ، يستمدون الطاقة من جلب الاستعطاف معهم كضحايا ، 

اذا اردت ان تتحلى بالمزيد من  الطاقة النفسية و الهمة و الحماس لتعود لحياتك الى افضل مستوى للاداء ، او تخلق لنفسك عادات جديدة تجعلك افضل في الاداء فيمكنك ذلك بعدة نقاط منها 

-استشعار فضل الله و عدد النعم التي تحيطنا  ، و التأمل فيها و في كوّن ربنا 

-تحديد الهدف بوضوح ،  ما طريقي ، و ماذا اريد ان افعل ، تحديد مهمات يومية محددة واضحة لإنجازها في وقت محدد

-شبكة العلاقات الطيبة

-الإنجاز و النجاح 

-مساعدة الاخرين

-توجيه الشكر لمن يستحق ، انت توزع الطاقة  و تستردها ، 

-النوايا الطيبة و الأمنيات للاخرين طاقة ، و النوايا السيئة طاقة في اتجاه اخر 

-شحن الحماس  و الهمة و الطاقة بالنموذج التي تراه و القدوة ، يمكن ان تحدد اكثر من نموذج

 -بث الثقة في النفس و دعم روح المبادرة المبنية على حسن تقدير للموقف

-التعاون و المشاركة

-تقييم الذات دائما للبحث عن التطور و التقويم

-تكون في افضل حالات حماسك و همتك و نشاطك ، و طاقتك ، اذا استشعرت المسئولية و دورك و رسالتك التي خلقك الله لتحقيقها ، مهما كان دورك بسيطا فاتقانه عظيم النفع

و في الأثر 

" لو تعلقت همة أحدكم بالثريا لنالها " 

 

DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 439 مشاهدة
نشرت فى 6 سبتمبر 2017 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

352,186