موقع بسمة امل العائلى

موقع بسمة امل العائلى للاسرة والتنمية البشرية والتربية الخاصة

الاسرة والمجتمع

edit

الاسرة والمجتمع يهتم بكل ما يخص الاسرة من حياة ومشاكل وحلول وتربية ابناء وزواج -- 

الحب والعطف والزواج

الحب والعطف والزواج

الفرق بين الحب والعطف والزواج

الحب هو إشباع عاطفي

والعطف هو استنزاف عاطفي لكونك جمعت بين الحب والعطف فمن تحبها وتزوجتها لعطفك عليها ستستمر في استنزاف العاطفة لعطفك عليها مهما طالت العشرة ومن هنا لا يستحب الزواج لمجرد العطف فقط ولكن الحب والعطف إذا اجتمعا سويا فشئ جميل وطيب ومستحب.

  ومن هنا نذكر بالحب الأول الذي يأتي للإنسان وهو في مقتبل العمر وعادة ما يكون الشخص مازال في مرحلة المراهقة, ويكون بلا تجارب أو خبرة تجعله قادرا على التمييز أو قادر على تحكيم عقله بجوار قلبه للحكم علي هذا الحب.

فيكون الوقوع في الحب الأول مبني على الرومانسية والخيال والعواطف بعيدا بعض الشيء عن العقل وظروف الحياة والتزاماتها.

هناك شيئا أخر يمتاز به الحب الأول, وهو أن هذا الحب يأتي في مقتبل العمر حيث يكون الشاب أو الفتاة غير قادر على الوفاء بالالتزامات التي تحمي هذا الحب وترعاه, هذه الالتزامات تشمل  كافة أنواع الارتباط الداخلي والخارجي.

ولكننا نجد كثيرا من الفتيات في سن المراهقة تضطرب إن ذُكر أمامها الحب أو الزواج والمراهق كذلك، يجوبان بخيالهما الغض عند سماعهما تلك المعاني ويسرحان في أجواء يحلقان فيها، ويبنيان الكثير والكثير من الآمال والخيالات،

و ذلك لوجود وجهات النظر تختلف من شاب إلى آخر، ومن فتاة إلى أخرى حول مفهوم الحب والزواج؛ فقد يعشق المراهقون الحب الرومانسي، ويبنون قصوراً من الأحلام والآمال الوردية، ثم يصطدمون بأرض الواقع..بواقعية الحياة وصور الحب التي تختلف من شخص إلى آخر

وهناك شباب يؤمنون بالحب الواقعي، حب العقل والمنطق الذي يسيره العقل لا القلب، ويتحكم فيه المنطق لا العواطف، ويؤسسون ويبنون بيوتهم بتخطيط ودراية بعيدة عن الحلم والتصور الباهت، يواجهون فيها الحقائق والوجوه بلا رتوش أو أقنعة.
وآخرون يستسلمون للوهم، فيتوهمون أنهم مكروهون منبوذون إن لم يحبوا أو يحبهم أحد أو لم يصادفوا الحب في سن معينة، ويرفضون الزواج؛ لأنهم لم يحبوا، ويعتقدون أنه لا نجاح للزواج دون حب وسيفشل ويفشلون ,إن الذين يحملون في داخلهم أحلاماً وردية قبل الزواج لا شك أنهم يصطدمون ويحارون في تكييف حياتهم بعدها، فالفتاة الحالمة ترى في الزواج السعادة كلها والحب والحنان والعطف، والخروج والزيارات، والشاب الذي تعود على السهر والخروج والأصحاب وكان يحلم بزوجة تهتم ببيته وطعامه فقط سوف يجد في الزواج ضيقاً وحبساً وتوريطاً ما كان ينبغي له أن يدخله، وهذا النمط من الشباب والشابات سوف يفقد دون شك السعادة في الحياة الزوجية، وسوف يفتقر إلى الهدوء والسلام العائلي، وبالتالي تزيد درجة الحساسية المفرطة، ويدخل الضيق والضجر وعدم القناعة إلى قلبه، وهي عوامل تخلق المشكلات وتطورها وتفاقمها.

 فالمشكلة في ذلك المصير للحياة الزوجية هي الأحلام والأفكار الخاطئة عن الزواج والحب، والمشكلة في النظرة السطحية عن الرباط المقدس، في التسرع والتهور في الارتباط ولأهداف أخرى غير التي ينبغي أن يبنى عليها غرض الزواج، كالذي يتزوج لكي يرضي أمه وأهله أو ليجد من تخدم أمه أو تطبخ وتغسل له، فينطبع ذلك المفهوم وتلك النظرة في كيانه ويؤثر في معاملته لزوجته وتصرفه معها، ونظرته للحياة الزوجية ووفائه بالتزاماتها..

والفتاة التي تتزوج فقط وتقبل الزواج برجل لمجرد ضيقها من أسرتها، ورغبتها في التحرر من قيود تحكمهم فيها وعدم خروجها بحرية،

أو لأنها رأت من في سنها قد تزوجن، ولا بد لها من الزواج طبقاً لتقاليد ونظرة المجتمع ولمفهوم قطار الزواج، خوفاً أن يفوتها، فتتقرر أن تقع تحت عجلاته، أو لأن مظاهر الزوج قد بهرتها، بالتأكيد سوف يؤثر ذلك على زواجها واستقرارها الزوجي.

، وهنا نبين المشكلات المتكررة والعوامل الهامة التي تحكم استقرار الحياة، والاختيار الذي يبني عليه الحب ويستقر به الزواج، وتحصل به السعادة.

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1207

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 مشاهدة
نشرت فى 29 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

رسالة للاباء - أخطاء شائعة في تربية الأطفال

أخطاء شائعة في تربية الأطفال  

كثيرا من الآباء يقعون في أخطاء بدون قصد أو علم في تربية الأبناء وهذه الأخطاء لها تأثير على مستقبل الأبناء مع أسرهم فعلى الآباء الانتباه في تعاملهم مع أولادهم ومن هذه الأخطاء نذكر مايلى

- الاستهتار:

 يستهتر بعض الآباء بمشاعر الأبناء أمام الأصدقاء والأهل، كأن يتحدث الوالدان عن بول الابن بفراشه، أو أنه يعاني من التأتأة في النطق، وهذا يترك أثرا سلبيا على نفسية الطفل، وقد تزداد حالته أو يعاند منتقما من الفضيحة.

تجاهل الأبوين لمشاعر أطفالهم

 و استصغراهم لها  و عدم الاهتمام  بما يشعر به الطفل  وردات فعله، لهذا كان لزاما على الأبوين  مراعاة مشاعر أطفالهم  في تعاملهما معهم و في توجيههما لهم  الذي هو بلا شك يكون نابع مائة بالمائة من حبهما لهم وحرصهما عليهم لكن قد يظن الطفل أحيانا هذا التوجيه قسوة وظلم وحرمان إذا آتى بأسلوب جاف لا يراعي مشاعره  . لهذا يجب إدراك هذه المسألة الأساسية في فن تربية الأطفال و تحويل التوبيخ مثلا إلى نصيحة لطيفة والصراخ إلى قول نفس الكلام ولكن بهدوء وربما أحيانا بابتسامة خفيفة .

المراقبة:

 إننا نراقب أبناءنا كمراقبة الكاميرات 24 ساعة، ثم نشتكي من ضعف شخصيتهم أو أنهم لا يسمعون كلامنا، والصواب أن نعطيهم حرية ومساحة يتحركوا بها بعيدا عن إشراف الوالدين ومراقبتهم ليكونوا واثقين من أنفسهم.

- الضرب:

 ضرب الأبناء والانتقام والتشفي منهم أسلوب مدمر تربوياً، وهذا خلاف الهدي النبوي، فقد قالت السيدة عائشة رضي الله عنها "ما ضرب رسول الله شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما، إلا أن يجاهد في سبيل الله". 

- التدخل المستمر في حياتهم

التدخل الدائم في كل تفاصيل حياة أبنائنا، كالتدخل في لباسهم وطعامهم ولعبهم، فإن ذلك يؤدي لطفل ضعيف الشخصية مهزوز الثقة بالنفس، والصواب أن نعطيهم مساحة للحركة واتخاذ القرار مع الإشراف والتوجيه عن بعد.

 

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1206

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 52 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حسن اختيار الصديق فى السنة النبوية

 

حسن اختيار الصديق فى السنة النبوية

2- البيئة وأصدقاء السوء

في السنة النبوية

تحدثنا من قبل عن اثر البيئة وأصدقاء السوء في القــرآن الكريم وكم كان للبيئة السيئة وأهل السوء من الصحبة الفاسدة و تأثيرها السيئ على المجتمع والأخلاق العامة واليوم نتحدث عن الآثار المترتبة عن سوء البيئة وأصحاب السوء في السنة النبوية المطهرة

وفي السنة النبوية الكثير من الأحاديث التي تبين أهمية اختيار الصاحب والرفيق، وأن من أسباب الخير والصلاح وحصول الفلاح الرفيق الصالح، فعن أبي موسى -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد لا يعدمك من صاحب المسك إما تشتريه أو تجد ريحه وكير الحداد يحرق بدنك أو ثوبك أو تجد منه ريحا خبيثة».

فالنبي صلى الله عليه وسلم يحض على مجالسة من في مجالسته الخير وفعل الصالحات، وينهى عن مجالسة من في مجالسته الأذى قال في عمدة القاري: والحديث يستفاد منه فيه النهي عن مجالسة من يتأذى بمجالسته كالمغتاب والخائض في الباطل، والندب إلي من ينال بمجالسته الخير من ذكر الله وتعلم العلم وأفعال البر كلها.

فصحبة الصالحين والعلماء وأهل الفضل فيها النفع في الدنيا والآخرة، وصحبة الأشرار والفساق تضر في الدين والدنيا والآخرة.

فعن أبي سعيد -رضي الله عنه-: أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:

«لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي»,

لأن المؤمن هو الذي يعينك على فعل الأعمال الصالحات، أما الصاحب السيئ فهو يعيقك عن العمل الصالح.

ويؤكد النبي صلى الله عليه وسلم على خطورة وأهمية الصحبة فعن أبي هريرة-رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل».

وقوله صلى الله عليه وسلم: «على دين خليله» أي على عادة صاحبه وطريقته وسيرته «فلينظر»أي يتأمل ويتدبر من يخالل فمن رضي دينه وخلقه اتخذه خليلاً ومن لا تجنبه فإن الطباع سراقة.

يقول الإمام الغزالي -رحمه الله-: "مجالسة الحريص ومخالطته تحرك الحرص ومجالسة الزاهد ومخاللته تزهد في الدنيا لأن الطباع مجبولة على التشبه والاقتداء بل الطبع من حيث لا يدري".

ويرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى مصاحبة من في مصاحبته سبب لكل خير، ويحذر من مصاحبة من في مصاحبة سبب لكل شر، وهل التثبيط عن العمل الصالح إلا من الشر فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه».

قصة من قتل مائة نفس:

ومن الأدلة على تأثير البيئة الفاسدة على الإنسان ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في قصة من قتل مائة نفس فعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال:«كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة؟ فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة؟ فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء», فانظر كيف أثرت عليه هذه البيئة الفاسدة التي كان يعشها، حتى أرتكب هذه الكبيرة العظيمة، فكان لابد من الخروج من هذه البيئة الفاسدة إلى بيئة صالحه تعينه على عبادة الله- عز وجل- وترك هذه الكبيرة، فكانت نصيحة ذلك العالم له بالخروج منها إلى مكان به أناسا صالحون يعبدون الله -عز وجل- فيعبده معهم.

السلف الصالح:

ونجد سلف هذه الأمة يقدم النصح بحسن اختيار الرفيق والجليس لما في ذلك من النفع لهذا الإنسان،وأن الإهمال لهذه القضية يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها فعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: عليك بإخوان الصدق تعش في أكنافهم فإنهم زينة في الرخاء وعدة في البلاء وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك ما يغلبك منه واعتزل عدوك وأحذر صديقك إلا الأمين من القوم ولا أمين إلا من خشي الله فلا تصحب الفاجر فتتعلم من فجوره ولا تطلعه على سرك واستشر في أمرك الذين يخشون الله تعالى.

ويقول ابن مسعود -رضي الله عنه-: ثلاث مَن كنَّ فيه ملأ الله قلبَه إيماناً صحبة الفقيه، وتلاوة القرآن، والصيام.

وقال معاذ -رضي الله عنه-: إياك وكل جليس لا يفيدك علما.

وهذا الأحنف بن قيس يبين فضل الجليس الصالح فيقول: الكلام بالخير أفضل من السكوت والسكوت خير من الكلام باللغو والباطل والجليس الصالح خير من الوحدة والوحدة خير من جليس السوء.

وقال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-:

فلا تصحب أخا الجهل وإياك وإياه *** فكم من جاهل أردى حليما حين آخاه

يقاس المرء بالمرء إذا ما المرء ما شاه *** و للشيء من الشيء مقاييس وأشباه.

وقد تحدث الإمام ابن القيم -رحمه الله- عن الأصدقاء: فقال أحدهم كالغذاء لا يستغنى عنه في اليوم والليلة منهم العلماء بالله تعالى، والثاني كالدواء يحتاج إليه عند المرض فما دمت صحيحا فلا حاجة لك في خلطته وهم من لا يستغنى عنه مخالطتهم في مصلحة المعاش وقيام ما أنت محتاج إليه من أنواع المعاملات والمشاركات والإستشارة والعلاج، والثالث كالداء وهم من مخالطته كالداء على اختلاف مراتبه وأنواعه وقوته وضعفه.

آثار الصحبة السيئة:

ومن جملة ما سبق يتبين لنا آثار الصحبة السيئة على الإنسان:

- فالمرء مع من أحب:

فالمرء يحشر يوم القيامة مع من أحب، فمن كان مصاحب للأشرار حشر معهم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: «المرء مع من أحب».

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1203

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 818 مشاهدة
نشرت فى 21 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

البيئة وأصدقاء السوء في القـــــــرآن الكـــريم

البيئة وأصدقاء السوء

في القـــــــرآن الكـــريم

==========

 

من خلال الاطلاع والبحث في أحوال الأسرة ومشاكلها ونظام التربية للأبناء ومشاكلهم الحياتية اعجبنى بحث للأخ / خالد حسن محمد البعدانى من جامعة الإيمان – يوضح لنا في بحثه عن البيئة وصديق السوء وخاصة في مرحلة المراهقة وبداية عقوق الوالدين في هذه المرحلة من رفض للتعليمات والأوامر وعدم الطاعة والتمرد على الآباء والرغبة الشخصية في الانفصال عن الآخرين في كل شئ وظهور كلمة انأ حر أو حرة في الأعمال والأفعال رافضين كل نصح ورشد من الآباء والأهل ولكنهم يسمعون شئ واحد وهو صوت وكلمة الصديق نعم الصديق في هذه المرحلة هو كل شئ للمراهق ومن هنا كان تفكيري واختياري  لعنوان المقال البيئة وصديق السوء لما نراه من مشاكل للأبناء وسوء اختيار الأصدقاء وما ينتج عن ذلك من مشاكل تربوية وأسرية وأحيانا يصل الأمر لتدمير الأسرة .

وسوف نتحدث عن هذا الأمر من القران والسنة في مقالين والبداية من القرآن الكريم .

قال سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾

[آل عمران: 102],

وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ [النساء: 1],

وقال عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيما﴾

[الأحزاب70 - 71].

الحديث عن أهمية العمل الصالح تعني الحديث عن أهمية الصلاة، والحديث عن أهمية الزكاة والحج والصيام وأهمية الذكر وتلاوة القرآن، والإيثار والإنفاق والبذل، وتعني الحديث عن أهمية التفكر، والجهاد في سبيل الله، وصلة الأرحام، والكسب الحلال، والحديث عن أهمية العمل الصالح تعني الحديث عن أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

هذا العمل الصالح هناك ما يعوقه ويثبطه، والشبهات التي يلقيها أهل القلوب المريضة، والشيطان بما يوسوس في قلب الإنسان، والهوى وإتباع غير الهدى الرباني، والجهل والغفلة، وأمراض القلوب كالكبر والنفاق، والعصبيات الجاهلية، والتقليد في الباطل، والبدع في الدين، وحب الدنيا والإفراط فيها، فكلها تعيق الإنسان عن الإعمال الصالحة والقربات, ولعل من أهم هذه المعوقات الصحبة السيئة والبيئة الفاسدة.

فالصحبة متى كانت سيئة فهي من أهم العوائق التي تعيق الإنسان عن القربات والأعمال الصالحات، لما لها من تأثير كبير على الإنسان.

لذلك اهتمام الإسلام بموضوع اختيار الصديق، وأمر بمجالسة واختيار الصالحين ونهي عن مجالسة الأشرار، وأهل الفسق والفجور.

- تعريف المعوق:

هو تَفْعِيل من عَاقَ يَعُوق والتعويق التَّثْبيط وفي التنزيل:

 ﴿قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ﴾ 

[الأحزاب: 18]

 قوم من المنافقين كانوا يُثَبِّطون أَنصار النبي صلى الله عليه وسلم(2).

وللمعرفة هناك فرق بين المعوق الذي يعيق الآخرين من فعل الأعمال الحسنة والصالحة ويهبط من عزيمتهم ولا يشجعهم ولا يساعدهم ولا ينصحهم بالخير

أما المعاق فهو من ولد وبه إعاقة خلقية كالصم والعمى والإعاقة العقلية أو من حدث له حادث وفقد إحدى أعضائه من يد أو رجل أو كلاهما وهو ما نسميه بالإعاقة الجسدية او المريض بمرض يعوقه عن الحركة والعمل وهى الامراض المزمنة او المؤقته.

أهمية الصحبة:

فالصحبة السيئة والبيئة الفاسدة التي يعيشها الفرد وخاصة الشباب من أخطر المعوقات التي تعيقه في السير إلى الله تبارك وتعالى والتقرب إليه بفعل الصالحات والقربات، فقد أمر الله -عز وجل- رسوله صلى الله عليه وسلم في اختيار من يجالسهم ويصاحبهم فقال سبحانه وتعالى:

﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً﴾[الكهف: 28].

فمن هم قرناء السوء؟ وما هي صفاتهم؟

لعل من أهم صفات قرناء السوء والتي نذكرها على وجه الإيجاز:

النفـــــــاق:

وقد قال صلى الله عليه وسلم: «أربع من كن فيه كان منافق خالصا ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها إذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا وعد أخلف وإذا خاصم فجر غير أن في حديث سفيان وإن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق».

- الصد عن ذكر الله قال تعالى: 

﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ﴾ [الزخرف: 36-37].

الانغماس في الشهوات واللذات

 فهو يحب الشهوات والمحرمات قال تعالى: 

﴿وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ﴾ [فصلت: 25].

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1202

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 57 مشاهدة
نشرت فى 19 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

العنف الأسرى وأسبابه

تعريف العنف الأسري وأنواعه
المقصود بالعنف الأسري:
العنف هو: استخدام القوة المادية أو المعنوية لإلحاق الأذى بآخر استخداماً غير مشروعٍ.
ثانياً: أن العنف الأسري يشمل عنف الزوج تجاه زوجته، وعنف الزوجة تجاه زوجها، وعنف الوالدين تجاه الأولاد وبالعكس، كما أنه يشمل العنف الجسدي والجنسي واللفظي وبالتهديد، والعنف الاجتماعي والفكري، وأخطر أنواعه ما يسمى بـ (قتل الشرف)

وهناك من يعرف العنف الأسرى بأنه حالة غير طبيعيّة تتّخذ فيها أساليب التّرهيب والعنف والإيذاء من قبل أحد أفراد الأسرة ضدّ فردٍ آخر في نفس الأسرة، ويكون هذا العنف واقعاً على الجسد بالضّرب والإيذاء، وقد يكون واقعاً على النّفس من خلال التّرهيب والتخويف أو الاضطهاد، كما يأخذ العنف الأسري شكل الاعتداء الجنسي وهو أخطر أنواع العنف الأسري وأشدها إيلاماً

ومن هنا يمكن القول إن العنف الأسري داخل الأسرة سلوك ومعاملة سيئة تلحق الضرر بالبدن والنفس، بل ربما يصل الحد إلى التعذيب والقتل، وهذا في غاية الوحشية وفقدان الضمير الإنساني.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 18 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حسن اختيار الزوج 

 

التفكير الجيد يساعدنا على العيش حياةً أفضل من ذي قبل،وحسن اختيار الزوج أو الزوجة يجعل حياتنا سعيدة قدر المستطاع  وليس مجرد زواجٍ، ولهذا نذكر بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ : لمالِها، ولحسَبها، ولجمالِها، ولدينِها ، فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تربت يداك).

ولدينا الكثير من الدلائل التى تحثنا على حسن الاختيار من الكتاب والسنة المطهرة

 وهذا دليلٌ على أنّه من المهم التفكير قبل اختيار شريكة أو شريك الحياة؛ فكما تُختار الزوجة لعدة أسبابٍ وصفاتٍ؛ فإن الرجل أيضاً يُزوج لعدة أسبابٍ، ولا بد من توفر العديد من الصفات في الرجل عند التفكير بالزواج، فحلم كل فتاة أن تفوز بزوج مثالي تعيش في كنفه وتحيى معه حياة زوجية سعيدة ملئيه بالحب والمودة والرضا , وترسم صورة خيالية لفارس أحلامها تحلم بها وتتمنى تحقيقها لذلك سندرج لكل فتاة بعض المواصفات الضرورية والهامة التي لابد أن تتوافر في اى إنسان تود الارتباط به حتى لا تصطدم بواقع مرير وتفاجأ برجل آخر غير الذي رسمته في خيالها .

حسن الاختيار

يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم (من ترضون دينه وخلقه فانكحوه )

رواه الترمذي

يحثنا ديننا الحنيف على حسن الاختيار لبناء هذا الصرح الشامخ و العش الصغير وهو الأسرة اللبنة الأساسية لبناء مجتمع صالح وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم مليئة بالأحاديث والمواقف التي تحدد شخصية وصفات الزوج وكذلك الزوجة المثالية


اولا: صاحب خلق ودين .

يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم (من ترضون دينه وخلقه فانكحوه ) رواه الترمذي و صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذا مبدأ اساسى لنجاح اى حياة زوجية لان الرجل صاحب الدين والخلق والمواظب على أداء الفرائض والصلاة فهو ملتزم مع ربه ويعي واجبات ومتطلبات الحياة الأسرية ويعلم انه المسئول مسؤولية كاملة عن الزوجة وعن توفير المأكل والمشرب والمسكن والاهتمام بالبيت ورعايته تربويا (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) وصاحب الدين والخلق إن أحب زوجته أكرمها وان بغضها لم يظلمها وان طلقها لم ينسى الفضل بينهما. 

ثانيا:

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 55 مشاهدة
نشرت فى 16 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

دور الأسرة في مواجهة آلا ثار السلبية للاعلام على الابناء

دور الأسرة في مواجهة 

آلا ثار السلبية للإعلام  على الأبناء ج4

استمرار للتوعية الأسرية من الآثار السلبية لوسائل الإعلام على تربية الأبناء فقد تحدثنا عن الآثار المؤثرة في السلوك العام للأبناء والآثار الاجتماعية والخلقية وخطورة تعرض الأبناء لاكتساب سمات التوحد من كثرة الجلوس أمام التليفزيون والوسائل الأخرى وما يحدث لهم من سمنة للإفراط في تناول الأطعمة أثناء الفرجة أو العكس ما يحدث من ضعف لعدم تناول الطعام نتيجة انشغال الطفل بالفرجة , ومن هنا نبين دور الأسرة في مواجهة هذه السلبيات والدور الأكبر الذي يقع على عاتق الأم لتواجد الابن معها أطول فترة بالمنزل .

أهمية دور الأم في الأسرة :-

لاشك أن الأم في الأسرة لها أهمية كبيرة فعليها تقع مسؤولية إدارة المنزل بمن فيه كرعاية الزوج والاهتمام به وتربية الأولاد وتوفير المسكن الهادئ المريح لكليهما , ومن خلال الأم يتشرب الطفل القيم الإسلامية والأخلاق الحسنة وذلك بحكم التصاقه بها أكثر من غيرها منذ ولادته ويتوقف ذلك على مدى صلاحها وقوة إيمانها .

والأساس الذي تبنى عليه سعادة الفرد في أسرته بعد تقوى الله عز وجل زوجة صالحة تعين على الخير وتتميز بالدين والصلاح والتقوى .

وللأسرة الدور الأكبر في الحد من الآثار السلبية للوسائل الإعلامية فتتحمل مسؤولية مراقبة الأبناء وتربيتهم تربية إسلامية سليمة فيجب ألا تتيح لهم فرص مشاهدة برامج العنف والانحلال والعبث والترفيه الغير مشروع والتي تبثّ على شاشات القنوات الفضائية.

كما أن على الآباء والأمهات واجب حسن توجيه وإرشاد أبنائهم لمشاهدة ومتابعة البرامج الجيدة والهادفة، وسنستعرض بعض الحلول والمقترحات مع إفراد فصل خاص للتحصين نظراً لأهميته في الوقاية من الآثار السلبية للوسائل الإعلامية.

حلول ومقترحات لمواجهة آثار الإعلام السلبية:

1-   التوعية الصحيحة والجادة لأولياء الأمور 

بالتأثيرات السلبية لوسائل الاتصال الحديثة على أبنائهم وعلى المجتمع، فالبيت هو الأساس الأول الذي يجب الانطلاق منه لمواجهة تلك التأثيرات الخطرة التي تهدد أخلاقيات ومعتقدات وثقافة وصحة النشء، ومهما بذلت مؤسسات المجتمع الأخرى من جهود لمواجهة تلك المشكلات، فلن تؤتي ثمارها المرجوة منها دون دعم ومساعدة أولياء الأمور، وحسن تربيتهم لأبنائهم تربية تعينهم على التمييز بين الخبيث والطيب المطروح في تلك التقنيات الاتصالية والإعلامية الحديثة.

2- إيجاد وتوفير البديل مثل القنوات الإسلامية وأشرطة الفيديو المنتقاة.

3- توعية النشء من خلال الندوات والمناظرات التوعوية 

بسلبيات ما تبثه وسائل الإعلام الحديثة من أفكار ومضامين خفية تتنافى مع قيم مجتمعنا المسلم.

4- تنمية وعي الُمشَاهدة لدى النشء 

لمعاونتهم على انتقاء وتقييم البرامج التي يشاهدونها.

5- تعميق مسؤولية الناشئة 

لتحمل تبعات سلوكياتهم بعقلانية واستقلالية دون إشعارهم بالتبعية أو الدونية.

6- تنمية رقابة الضمير لدى الناشئة 

بالتثقيف والتربية والتوجيه المناسب.

7- ترشيد الأسر 

( ولا سيما رب الأسرة ) لاستخدام تقنيات الاتصال والإعلام بانتقاء البرامج، والوقت المناسب لمشاهدتها، والمدة الزمنية للمشاهدة.

8- تفعيل الدور التوعوي للمدرسة 

بشأن الآثار الناجمة عن سوء استخدام تقنيات الاتصال والإعلام، والانعكاسات السلبية للبرامج الإباحية والطرق المثلى لاستخدام تلك التقنيات.

9- يجب أن ينمى في الصغار والكبار التقوى

 والحياء وخشية الله سبحانه وتعالى في السر والعلن.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1197

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 33 مشاهدة
نشرت فى 14 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

الآثار الاجتماعية والأمنية والصحية للإعلام على الأبناء

الآثار الاجتماعية والأمنية

والصحية للإعلام على الأبناء ج3

استمرارا لتبيان الآثار السلبية للإعلام على الأبناء تحدثنا عن عما يحدث للأبناء من ناحية العقيدة والسلوك واليوم نتحدث عن الآثار الاجتماعية والأمنية والصحية على الأبناء ونواصل الحديث

§ ثالثاً: الأثر الاجتماعي :-

إن تأثير القنوات ووسائل الإعلام على النشء قد يأتي في معظم الأحيان بتغيرات في سلوكهم بصورة سلبية تنعكس على عاداتهم وعلاقاتهم الاجتماعية وتتمثل سلبيات القنوات الفضائية على الجانب الاجتماعي فيما يلي :-

1-إضاعة الوقت خصوصاً عند الأطفال

 حيث أن مشاهدتهم تبعدهم عن ممارسة أي نشاط كما أنها تقلص رغبة الأطفال في القراءة وتبعدهم عن ممارسة اللعب والرياضة وغيرها من الهوايات التي يمكن أن يمارسوها مع الأهل والأصدقاء والتي يتم من خلالها تفريغ الطاقة الموجودة لديهم في أعمال نافعة .

ولعل من أهم الأسباب التي أدت إلى انتشار ظاهرة عدم الاهتمام بضياع الوقت وجود القنوات حيث أصبحت برامجها تشغل الكبار و الصغار على السواء وأصبح الجميع يعتاد السهر أمام شاشة التلفزيون لمتابعة البرامج وفي هذا إهدار لأغلى وأثمن شيء في حياة الإنسان وهو الوقت الذي هو الحياة وسوف يُسأل عنه عندما يحاسبه الله عن عمره فيما أفناه وضيعه وعن شبابه فيما أبلاه .

2-تسهم القنوات الفضائية في قطع العلاقات الاجتماعية :

يقول صلى الله عليه وسلم : " مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى " صحيح مسلم.

يتضمن هذا الحديث معاني جليلة توضح مدى العلاقة التي تربط المسلمين بعضهم ببعض والتي تتميز بالود والتعاون والتضامن والتكامل والتآزر فيما بينهم , ولكن مع المستجدات الجديدة التي دخلت إلى المجتمع الإسلامي , بدأت هذه المعاني السامية بالاضمحلال وذلك بسبب استغناء العائلات والأفراد بالقنوات الفضائية والانشغال بمتابعة البرامج عن القيام بالزيارات للأهل والأقارب , ولاشك أن لهذا أثراً كبيراً في تفكك العلاقات بين الأسر والأفراد وبالتالي تفكيك أوصال المجتمع وتمزيق وحدته.

3-إغراء المرأة والرجل المسلم بتقليد الأزياء والموضات التي لا تتلاءم مع مجتمعنا.

ويمكن إجمال التأثير على الجانب الاجتماعي بما يلي :-

1- التقليد الأعمى في قص الشعر وارتداء الملابس التي لا يقبلها الذوق العام وفيها معارضة لديننا الإسلامي الحنيف وتوجيهاته الواضحة في اللباس والزينة .

2- انتشار شكاة عقوق الوالدين , وعدم وجود من يقضي حاجات البيوت , وإهمال حقوق الجيران .

3- عدم احترام الكبار وعدم مراعاة أصول المخاطبة .

4- الدعوة إلى تساوي الحقوق بين الرجل والمرأة والمطالبة بالحرية تأثراً بأسلوب الحياة في مجتمعات لا تلاءم حياتنا العقدية والاجتماعية.

5- اهتمام الإنسان ببناء نفسه مادياً وإهمال ماعدا ذلك حيث أصبح بناء العلاقات بين الناس على أساس المصالح الشخصية والمنافع المادية .

6- انخفاض مستوى التحصيل الدراسي للتلاميذ والتكاسل عن القيام بالأنشطة التعليمية.

 

§ رابعاً: الأثر الأمني:-

1- انتشار الجريمة :-

تعمل القنوات بما تبثه من مسلسلات وأفلام على نمو الجريمة في المجتمع والمتفحص في الأفلام يجد أنها تتضمن أساليب خطيرة تنفذ بتقنية عالية جداً من خلالها يتعلم الأشخاص الذين لديهم استعداد لارتكاب الجريمة كيفية التنفيذ وذلك من خلال مضمون هذه الأفلام .

أوضحت إحدى الدراسات أن الطفل الذي يشاهد القنوات27 ساعة في الأسبوع سيشاهد (100) ألف عمل من أعمال العنف من سن الثالثة حتى العاشرة .

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1196

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 30 مشاهدة
نشرت فى 14 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

الإعلام وأثاره الأخلاقية والسلوكية على الأبناء

الإعلام وأثاره الأخلاقية

والسلوكية على الأبناء

تحدثنا بالأمس عن الآثار الايجابية والسلبية للإعلام على تربية الأبناء ومن أهم الآثار السلبية التي تؤثر على تربية الأبناء من الصغر حتى الكبر هي زعزعة العقيدة والتأثير المباشر على الأخلاق والسلوكيات العامة للأبناء وسوف نذكر أهم هذه السلبيات والتأثيرات التي يجب على الآباء الانتباه لها ومحاولة تفاديها قدر المستطاع .

 

أولاً: الأثر الإعتقادي :-

• من أخطر ما تحمله القنوات الفضائية ببرامجها المتنوعة زعزعة العقيدة الإسلامية في نفوس كثير من الناس باستخدام وسائل وأساليب متعددة الغرض منها الهجوم على الإسلام حيث تصور للمشاهدين أن الدين الإسلامي دين تخلف وجاهلية .

• تقوم بعض أجهزة الإعلام ببث الآراء والأفكار العقدية غير الصحيحة لخلق نوع من المشاكل والتشويه على أفكار الشباب ومحاولة اقتلاع أسس العقيدة والشريعة الإسلامية من نفوس المسلمين.

• كما أن انتشار قنوات الدجل والخرافة والسحر والشعوذة والكهانة المنافية لعقيدة التوحيد تؤثر على ضعاف الإيمان فيعتقدون بأن هناك من يماثل الله .

 ( الذي ليس كمثله شيء ) في قدرته كشفاء المرضى وتحقيق الأمور المطلوبة وما إلى ذلك , وبهذا يقع الناس في حبائل الكفر والإلحاد بطريق مباشر أو غير مباشر.

إضافة إلى أن هذه القنوات تعمد إلى هدم البناء الإسلامي وتشويه صورته بالطعن في تعاليمه وتشريعاته وتحقير سلوكيات المسلمين.

• التشكيك بالثوابت والكليات من خلال السماح للبعض بطرح أفكار تناقض كليات الدين تحت شعار احترام الرأي الآخر.

§ ثانياً : الأثر الأخلاقي السلوكي :-

من خلال مشاهدة القنوات الفضائية يتعرف المشاهد على سلوكيات وأنماط حياة تختلف تماماً عمّا ألفه ونشأ عليه في المجتمع الإسلامي مما ينجم عنه آثار سلبية على أبناء المجتمع الإسلامي.

يمكن إيجازها فيما يلي :-

1- الترويج للخمور والمسكرات والتدخين :

فكثير من الأفلام تربط بين الضيق والضجر وشرب الخمر والتدخين فمثلاً إذا صادف الإنسان مشكله أو كارثة أو فشل في تحقيق طموحاته اتجه إلى البار وأخذ يشرب ويدخن وهذا يرسخ في ذهن الطفل والناشئة أن الاتجاه إلى الخمر والتدخين هو الحل المناسب للمشكلات وكذلك تروّج هذه الأفلام وتدعو الشباب إلى التدخين عن طريق الإعلانات التجارية وتصوير رجال الأعمال----------------

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1194

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 38 مشاهدة
نشرت فى 13 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

الإعلام وأثره فى تربية الأبناء

الإعلام وأثره فى تربية الأبناء

 

صورة مرسلة لمن يدافعون عن الحرية والديمقراطية والانسانية 

 

أن للبرامج التلفزيونية آثاراً سلبية وأخرى إيجابية في حياة الطفل، وقد أشارت الكثير من الدراسات والبحوث التي تربط بين بعض جرائم الأطفال وبين بعض الأفلام التلفزيونية إلى أن للأفلام دوراً مباشراً في تلك الجرائم؛

إذ أنها تساعد على بلورة بعض الميول الإجرامية لدى الأطفال، كما أن الطفل يتشرب مفهوماً جديداً للصراع فبعد أن كان مفهومنا للصراع في قصصنا و حكاياتنا هو انتصار الخير على الشر دائماً في النهاية فإن قضايا الصراع المطروحة في الأفلام هذه الأيام تنحصر حول الصراع إما من أجل البقاء أو الدفاع عن الأرض وصد العدوان الخارجي وكثيرا ما ينتصر الشر فيها على الخير. ومن هنا نجد الأطفال يتعرضون يومياً إلى العديد من البرامج والأفلام المتنوعة والتي قد تحمل الكثير من الآثار السلبية والضارة،

وعن أثر الإعلام على الطفل العربي اطلعت على مقال منشور عن الإدارة العامة للتوعية الإسلامية بوزارة التربية والتعليم بالسعودية وفيها ذكر الكاتب إن للإعلام اثر ايجابي وأخر سئ على الطفل العربي وان هناك عوامل  شاركت الأسرة في تربية أولادها لعل أبرزها وأكثرها خطراً وسائل الإعلام المختلفة التي تلقى قبولاً لدى الناشئة.

حيث يتلقى الطفل الإعلام بعفوية تامة، ويتفاعل مع ما ينقله من مضمون ثقافي بسذاجة واضحة، وهو أكثر أفراد المجتمع استجابة لمعطيات، ووقوعاً تحت تأثيره.

والإعلام بهذه الصفة من أهم الوسائل تأثيراً على تربية الطفل وبنائه الثقافي، وأشدها مزاحمة للأسرة والمدرسة على وظيفتهما التربوية والثقافية.

واستحوذت تقنيات الاتصال والإعلام على الاهتمام والمتابعة المكثفة من جميع شرائح المجتمع وخاصة النشء من التلاميذ وطلاب المدارس بمراحل التعليم المختلفة الذين أصبحوا يداومون على متابعة وسائل الإعلام المتعددة وخاصة القنوات الفضائية التي أصبحت تشكل تهديداً حقيقياً للهوية الحضارية والثقافة الإسلامية حيث تؤثر في الثوابت الإسلامية كالدين والعقيدة والأخلاق واللغة والعادات الأصلية من خلال ما تبثه من برامج لا أخلاقية.

واستشعاراً بأهمية دور الأسرة في المحافظة على النشء ووقايتهم من آثار الإعلام السلبية كانت هذه المحاضرة للتبصير بهذه الآثار واقتراح بعض الحلول التي تسهم في بناء جيل إسلامي يستشعر مهمته التي خلقه الله لأجلها.

لقد وضع الإسلام أمام الوالدين المنهج القويم في توجيه أولادهم وتربيتهم والقيام بواجبهم وحقهم، ومن مبادئ هذا المنهج

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 11 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

أطفالنا لا يسمعون الكلام

أطفالنا لا يسمعون الكلام 

نعم كثيرا من أطفالنا كثيري العناد ولا يسمعون الكلام ويصممون على ما يريدون ولكن لماذا لا يسمعون الكلام إلا بعد حدوث مشاكل بين الآباء والأبناء ؟

فالأطفال يحتاجون في هذا السن إلى تعلم كيفية الانتباه والاهتمام. في كثير من الأحيان يكرر الآباء والأمهات نفس الكلام عشر مرات ثم يبدؤون بالعد التنازلي تحضيراً للعقاب. مع مثل هذا الإجراء، لا يسمع الطفل الكلام حتى المرة العاشرة.

والتربية السليمة تخلق إنسانا مطيعا والتربية السيئة الخاطئة توجد شخصا سيئا، هناك الكثير من الأمهات يعانون من أبنائهم أنهم أشقياء لا يسمعون الكلام ويقفون عاجزين إمامهم لا يستطيعون التعامل معهم خوفا عليهم بان يصابوا بأذى أو حالة نفسية إذا لم يقبلوا العقاب، مما يجعلهم يتمادون في معصيتهم لأمهاتهم

أساس المشكلة هي عدم إطاعة الابن لوالدته وهذا ليس بذنبه إن كان لا يسمع كلامك ، بل أنت السبب وأنت في نفس الوقت بيدك حل مشكلته، الولد إذا كان لا يسمع كلام أمه فهذا يكون بسبب الأم من سوء المعاملة وعدم فهم مرحلة النمو للأطفال في هذه المرحلة والتعامل معهم الند بالند مما يجعلهم يتمادون في معصيتهم لأمهاتهم ويزيد العناد من الأطفال للآباء .

ولكن ماذا نفعل مع أطفالنا؟

معرفة أسباب عناد الأطفال

بداية لابد من أن يشعر الطفل بالحب والحنان من الآباء وهذا الشعور يجعله قريبا جدا من الوالدين ومن هنا نقول ونذكر بطرق التعامل مع الأبناء

أولا يجب أن يكون الخطاب الموجه من الأم أو الأب إلى الطفل بسيط الكلمات وواضح المعنى وعلى قدر مستوى الفكر لدى الطفل والبعد عن المعنى الغير مفهوم ويجب معرفة الحالة المزاجية للطفل حين توجيه الكلام إليه ولا تتدخلي في الألعاب الخاصة به إلا حين يطلب منك اللعب معه وتدريب الطفل على الوقت شئ مهم مثلا وقت الطعام من إلى ووقت اللعب من إلى ووقت النوم من إلى ووقت المذاكرة وعمل الواجبات المدرسية من إلى ووقت الفرجة على التليفزيون والكمبيوتر والألعاب الالكترونية من إلى وهكذا مع التدريب والمواظبة على التدريب يتعود الطفل على نمط حياة قد يميزه عن الآخرين ولكن ما يحدث لنا إن الأمور والأوقات كلها مفتوحة ومباحة للطفل إما لعدم فراغ الأم في أمور المنزل أو مرضها أو تعبها من أعمال المنزل أو العمل وعدم تركيزها مع الطفل وكثرت عدد الأخوة وعدم التوافق بينهم أو أن الأم تجلس مع أصدقائها من الأمهات  ولا ترعى الأبناء وتتركهم مع الشغالة أو المربية أو كثرت خروج الأم للتسوق دون مراعاة لظروف الأبناء بالمنزل وأمور كثيرة نراها في البيوت تجعل من الطفل إنسانا متمردا يفعل ما يريد ولا يسمع إلا نفسه ولا يحب إلا ما يريد والسيطرة عليه تكون من الصعوبة الممكنة لنشأته على أمور غير تربوية وسلوكيات تحتاج إلى تعديل وتنمية .

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 114 مشاهدة
نشرت فى 10 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حماية الشباب من المهالك

حماية الشباب من المهالك

الشباب هم عماد الأمة وبناة مستقبلها وتربية الشباب على الأصول والقيم النبيلة والأخلاق الدينية والتربوية وترشيدهم إلى طريق الصلاح والفلاح ونصحهم بالعبد عن المهالك التي تحيط بهم من كل جانب فهذا هو من أهم واجبات رجال الدين والتربية وعلم النفس والاجتماع فجميع هؤلاء مسئولون عن توعية الشباب ووضع أقدامهم على الطريق المستقيم وخاصة الأمور التي تستهوى الإنسان فئ غرائزه وأهوائه الشخصية ومنها

- إبعادهم عن المثيرات الجنسية والعاطفية
لكي يعيش الشباب حياة نفسية سليمة لابد من إبعادهم بقدر الاستطاعة عن المثيرات الجنسية والعاطفية؛ لأنها لا تلبث أن تدفع إلى الرغبة في أي صورة كانت.
ومن هنا حثنا الإسلام على غض البصر لأنه مدخل إلى الإثارة وطريق للوقوع في الفاحشة، قال تعالى: {قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ (30) وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ}[النور:30، 31[
.وعَنِ ابْنِ بُرَيْدَةَ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ  صلى الله عليه وسلم – لِعَلِيٍّ]يَا عَلِيُّ، لاَ تُتْبِعِ النَّظْرَةَ النَّظْرَةَ، فَإِنَّ لَكَ الأُولَى، وَلَيْسَتْ لَكَ الآخِرَةُ][أخرجه أحمد والترمذي]
قال الشاعر:
كل الحوادث مبداها من النظر *** ومعظم النار من مستصغر الشررِ
كم نظرةٍ فتكت في قلب صاحبها *** فتك السهــام بلا قوس ولا وترِ؟

فيجب على الآباء مراقبة أولادهم، وعدم السماح لهم بالجلوس أمام القنوات التي ليس لها هم إلا إشاعة الفاحشة في الذين آمنوا، وإثارة الغرائز والشهوات، وكذا الموقع الإباحية التي جعلت من الجنس مادة للإثارة، واستقطاب الشباب، وجعلهم يدمنون هذه المواقع التي هي وسيلة من وسائل التضييع والتمييع.

- تحذيرهم من أصدقاء السوء
إبعاد الأولاد عن الصداقات المحرمة والعلاقات المشبوهة، من الواجبات المهمة التي يجب على الوالدين التنبه لها، فلا يترك الأولاد يختارون من يريدوا من أصدقاء السوء لمصادقتهم ومصاحبتهم؛ لأن مصاحبتهم خسارة عظيمة، وخزي في الدنيا، وحسرة وندامة في الآخرة، قال تعالى: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنْسَانِ خَذُولًا (29)} [سورة الفرقان].

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -: [الْمَرْءُ عَلَى دِينِ خَلِيلِهِ، فَلْيَنْظُرْ أَحَدُكُمْ مَنْ يُخَالِل] [أخرجه أحمد وأبو داود]

 

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 78 مشاهدة
نشرت فى 26 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

التواصل مع الشباب

التواصل مع الشباب

احترام الشباب وتقديرهم وفتح باب الحوار والتواصل معهم من الأمور الهامة ، والإجابة على أسئلتهم بكل وضوح، على أن يكون ذلك بهدوء، وتعقل، واحتواءهم بكل ما تعنيه هذه الكلمات، امتثالاً لقول الله تعالى(ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ]}سورة النحل:125[

وقدوتنا في هذا معلمنا العظيم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فعَنْ أَبِى أُمَامَةَ قَالَ

: إِنَّ فَتًى شَابًّا أَتَى النَّبِىَّ - صلى الله عليه وسلم – فَقَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِى بِالزِّنَا فَأَقْبَلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَزَجَرُوهُ، وَقَالُوا: مَهْ مَهْ، فَقَالَ:ادْنُهْ. فَدَنَا مِنْهُ قَرِيبًا، قَالَ: فَجَلَسَ، قَالَ:أَتُحِبُّهُ لأُمِّكَ؟ قَالَ: لاَ وَاللَّهِ، جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ، قَالَ: وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأُمَّهَاتِهِمْ. قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لاِبْنَتِكَ؟ قَالَ: لاَ وَاللَّهِ، يَا رَسُولَ اللَّهِ، جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ، قَالَ: وَلاَ النَّاسُ يحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِم. قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لأُخْتِكَ؟ قَالَ: لاَ وَاللَّهِ، جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ، قَالَ: وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لأَخَوَاتِهِمْ. قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِعَمَّتِكَ؟ قَالَ: لاَ وَاللَّهِ، جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ، قَالَ: وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِعَمَّاتِهِمْ. قَالَ: أَفَتُحِبُّهُ لِخَالَتِكَ؟ قَالَ: لاَ وَاللَّهِ، جَعَلَنِى اللَّهُ فِدَاكَ، قَالَ وَلاَ النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِخَالاَتِهِمْ. قَالَ: فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ، وَقَالَ:اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ، وَطَهِّرْ قَلْبَهُ، وَحَصِّنْ فَرْجَهُ. قَالَ: فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَىْءٍ]. [أخرجه أحمد وصححه الألباني[

وفي غزوة بدر قبل النبي صلى الله عليه وسلم رأي الحباب بن المنذر ومشورته في النزول عند أدنى ماء وتغوير بقية الآبار؛ فيشرب المسلمون ولا يشرب الكفار، وكان الحباب شابا، وكانت مشورته صائبة؛ فقبلها النبي صلى الله عليه وسلم، وكان النصر بأمر الله تعالى. وكان عمر يجتهد في اختيار مستشاريه وأن يكون من ضمنهم الشباب العاقل العالم كابن عباس، حتى قال ابن عباس نفسه: "كان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته كهولاً كانوا، أو شباناً"، وقد قال الزهري لغلمان أحداث: "لا تحتقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم؛ فإن عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - كان إذا نزل به الأمر المعضل دعا الفتيان فاستشارهم يبتغي حدة عقولهم" [عصر الخلافة الراشدة ص90، لأكرم العمري[

- عدم الاستخفاف والاستهزاء بهم:
الاستخفاف بالشباب والاستهزاء بهم من الأساليب الخاطئة التي تؤدي إلى نفور الشباب وانعزالهم عمن حولهم، وعدم التواصل معهم، ولقد نهانا الإسلام عن السخرية من الناس، والاستهزاء بهم، والتحقير من شأنهم، قال تعالى: {لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا منهن}[الحجرات:13

 

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 79 مشاهدة
نشرت فى 26 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

الزواج وبناء الأسرة

الزواج وبناء الأسرة

الزواج هو الطريقة الشرعيّة لتكوين الأسرة، فالزواج شرعاً هو عقد شرعي يجمع ما بين المرأة والرجل لإباحة العشرة ما بينهما في رحمة ومودّة، ويبيّن لكلٍّ منهما الحقوق والواجبات. قال تعالى: {وَلَا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّسَاءِ أَوْ أَكْنَنْتُمْ فِي أَنْفُسِكُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفًا وَلَا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّكَاحِ حَتَّى يَبْلُغَ الْكِتَابُ أَجَلَهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (البقرة235

والزواج هو امتثال لأمر الله ورسوله الذي هو غاية سعادة العبد في الدنيا والآخرة,

وحفظ النسل البشري ليعمر الأرض ويحقق الهدف الذي من أجله خلقه الله

وهو العباد ة,والمحافظة على الأنساب ولولا ذلك لعج المجتمع بالأولاد غير الشرعيين وضاعت الأخلاق الكريمة الفاضلة وزرعت الرذيلة والفساد في المجتمع

والزواج تحصين الفرج وحماية العرض وغض البصر والبعد عن الفتنة.

والزواج هو الوسيلة الوحيدة التي تكثر من الأمة الإسلامية وبالكثرة تقوى الأمة وتهاب بين الأمم وتكتفي بذاتها عن غيرها

نتائج الزواج على الأفراد

--الزواج يساعد على توفير وتمكين السكن النفسي الذي يسعى له الإنسان وإلا أصبح قلقا مضطربا لا يعرف الاستقرار.
-- وهو عامل من عوامل تحقيق التعاون بين الزوجين على تربية الأولاد وبناء الأسرة والمحافظة عليها.
--  وهو إكمال للدين وتمام له وطهارة للنفس والبدن وحفظ السمعة حيث تعف الرجل زوجته ويجد فيها تلبية لشهواته فلا يفكر في مقاربة المعاصي ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من رزقه الله امرأة صالحة فقد أعانه على شطر دينه فليتق الله في الشطر الثاني...)
ومن الزواج قد نجد دعاء الولد الصالح لوالديه بعد وفاتهما كما قال صلى الله عليه وسلم: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له) رواه مسلم

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 95 مشاهدة
نشرت فى 26 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

المشاكل الزوجية في السنوات الأولى من الزواج

المشاكل الزوجية

 في السنوات الأولى من الزواج

لا تمر العلاقة بين شخصين مهما كانوا على ما يرام دوماً فيجب أن تصادفها بعض المشكلات و الخلافات بين الحين و الآخر و هذا الأمر لا يعد مشكلة في حد ذاته فهو أمر طبيعي و وارد الحدوث. لكن المشكلة تكون في عدم معرفة الطريقة  الصحيحة التي يتوجب على الطرفين يتعامل بها مع بعضهما في حالة حدوث الخلافات و المشكلات بينهما.

العلاقة والحياة الزوجية

العلاقة بين الزوجين و الحياة الزوجية دوما يحدث فيها بعض الخلافات و المشكلات قد تكون بسيطة و قد تكون كبيرة و مفتاح حلها هو العلاقة الطيبة بين الزوجين القائمة على الحب و الود و التفاهم والتعاون بين الطرفين و تقارب الطباع بينهما ولكن بالصبر والعمل والتفاهم وتلمس العذر , وتوفر الثقة , وحسن الظن بالشريك , يمكن أن تزول أغلب الخلافات ويتم التواؤم بين الزوجين دائما وغالبا ما نجد أن هناك عامل مشترك بين الأزواج في الخلافات التي تحدث بينهما مع اختلاف البيئة والوضع الاجتماعي سواء إن كانت الخلافات بسبب أم الزوج أو أم الزوجة أو كلاهما أو بسبب الزوج والزوجة وتدخل والأقارب وأمور كثيرة نعرضها لمحاولة تخطى هذه المشاكل لتسير الحياة الزوجية التي تحدث في خلال الخمس السنوات الأولى من الزواج في طريقها الطبيعي بحلوة ومره

اختلاف الطباع بين الزوجين

طباع الزوجين قد تكون مختلفة مما يتسبب في عدم استطاعتهما التفاهم معا ولقاء نقاط مشتركة بينهما للسير بسفينة زواجهما نحو بر الأمان مع إن هذا يعتبر من الأمور الطبيعية لاختلاف طريقة تربية ونشأة  كل طرف ولكن على الزوجين محاولة التعرف على طبعهما كل للأخر والتوافق قدر المستطاع بين هذه الطباع بعد نهاية مرحلة التجمل بين الطرفين وهى مرحلة الخطوبة فلم يظهر الإنسان سواء الزوج أو الزوجة على حقيقته وشكله وتصرفاته الطبيعية إلا بعد الزواج والتواجد في مكان واحد مغلق عليهما وبداية ممارسة الحياة الزوجية الحقيقية بينهما وهذا ما نسميه بالحلة الانتقالية من الى نعم  ينتقل الزوجان من العزوبية إلى الزواج و يفاجئون بكمية المسؤوليات التي لا يعرفون الطرق الصحيحة للتعامل معها مما يتسبب في نشوب مشاحنات ومشاكل بسبب الهروب من المشكلة والعجز عن الحل وكل يلقى باللوم على الآخر ومن هنا يسمح للآهل بالتدخل ويحدث ما يحدث .

تدخـــل العائلة

العائلة سواء من أم الزوج أو أم الزوجة سيتدخلان كثيرا لأن الزواج مازال في أوله وهذا لا يكون دائما بسوء نية فأحيانا يكون من أجل مساعدتهما فقط في تسيير أمور زواجهما لكن قد يكون هذا أحد العوامل لنشوب خلافات بين الزوجين.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://www.basmetaml.com/ar/page/1171

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 72 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

ومن هذه الآيات الكريمة نجد أن التربية الإسلامية ترشدنا وتحثنا على حفظ الأسرار الزوجية بصفة خاصة والأسرار بصفة عامة وتعاليم الدين الحنيف تحث على حفظ الأسرار العائلية بشكل عام فمن معايير اختيار الزوج قبل الزواج أن يكون آمينا على زوجته والزوجة تكون أمينة على زوجها ,فحفظ الأسرار هو من معاني الأمانة ولنا في موقف هذه السيدة الأمينة على سر زوجها قدوة للنساء وهذا الموقف حدث لصحابي وهو عثمان بن مظعون وعشرة من أصحابه عزموا على أن لا يغشوا النساء ولا يأكلوا اللحم ولا يأتون البيوت وهاموا في الصحراء فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاء إلى دار عثمان فلم يجده فقال لآمراته ما حدث بلغني عن عثمان ؟ فكرهت الزوجة أن تفشى سر زوجها وقالت يا رسول الله إن كان قد بلغك شئ فهو كما بلغك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قولي لعثمان أخلاف لسنتي آم على غير ملتي ؟ أنى أصلى وأنام وأصوم وافطر واغشي النساء وآوى البيوت واكل اللحم فمن رغب عن ملتي فليس منى فرجع عثمان وأصحابه عما كانوا عليه.
وروى عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال : استعينوا على الحاجات بالكتمان فان كل ذي نعمة محسود.

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://www.basmetaml.com/ar/page/1172

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 42 مشاهدة
نشرت فى 19 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

الأسرة وعصر العولمة

الأسرة وعصر العولمة

مر العالم بأحداث وتطورات من الحرب العالمية الأولى ثم الثانية وحدوث تكتلات بين دول العالم وصراع القوى الكبرى بين الاتحاد السوفيتي سابقا والولايات المتحدة الأمريكية والحرب الباردة بينهما ومع مرور الزمن أصبح العالم وحدة واحدة بفضل التقدم التكنولجى والعلمي في مجال الاتصالات والمواصلات بجميع أنواعها.

 وبعد تفكك الاتحاد السوفيتي وسيطرت الولايات المتحدة على القوى العالمية ظهرت كلمة العولمة وهى ببساطة شديدة فرض الولايات المتحدة نظامها وما تريده على العالم الخارجي دون مراعاة لقيم وحضارات وعادات وتقاليد واجتماعيات واديان الآخرين ومن هنا وجدنا تعريفات كثير ة للعولمة

فهناك من قال إن العولمة هي : نظام عالمي جديد يقوم على العقل الإلكتروني، والثورة المعلوماتية القائمة على المعلومات والإبداع التقني غير المحدود، دون اعتبار للأنظمة والحضارات والثقافات والقيم، والحدود الجغرافية والسياسية القائمة في العالم

العمل على تعميم نمط حضاري، يخص بلدًا بعينه، هو الولايات المتحدة الأمريكية بالذات على بلدان العالم أجمع،

وهي أيضًا أيديولوجيًا تعبر بصورة مباشرة عن إرادة الهيمنة على العالم، ومحاولة الولايات المتحدة إعادة تشكيل العالم وفق مصالحها الاقتصادية والسياسية، ويتركز أساسًا على عمليتي تحليل وتركيب للكيانات السياسية العالمية، وإعادة صياغتها سياسيًا واقتصاديًا وثقافيًا وبشريًا، وبالطريقة التي تستجيب للمصالح الإستراتيجية للولايات المتحدة الأمريكية.

بمعنى إن العولمة هي الحالة التي تتم فيها عملية تغيير الأنماط، والنظم الاقتصادية والثقافية والاجتماعية، ومجموعة القيم والعادات السائدة، وإزالة الفوارق الدينية والقومية والوطنية، في إطار تدويل النظام الرأسمالي الحديث، وفق الرؤية الأمريكية المهيمنة، والتي تزعم أنها سيدة الكون، وحامية النظام العالمي الجديد.

ومما سبق من تعريفات للعولمة والهدف منها هو الهيمنة الكبرى للولايات المتحدة الأمريكية على العالم بصفة عامة والعالم الاسلامى والعربي بصفة خاصة وما نراه ألان من تقسيمات وتدخلات أمريكية في العالم العربي ما هو إلا تنفيذا لسياسة الولايات المتحدة للعولمة والهيمنة وفرض الإرادة على الشعوب العربية والإسلامية بل السعي للقضاء على الإسلام ونشر إسلام جديد من تأليفهم وحسب أهوائهم وما يتناسب معهم ويحقق إغراضهم ووللاسف وجدوا من يساعدهم في ذلك من مما ينتسبون إلى الإسلام اسما  ولكن الله سيجعل كيدهم في نحورهم وسيرون العزة لله ولرسوله وللمؤمنين والله غالب على أمره ولو كره المشركون

الأسرة المسلمة والعولمة

 رغب الإسلام في الزواج بذات الدين، وحث الأزواج على حسن الاختيار، وفي الحديث:((يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغض للبصر، وأحصن للفرج))

وقد اهتم الإسلام بالأسرة اهتمامًا شديدًا، وأولاها عنايةً فائقة، وحرص على تماسكها وحفظها مما يقوِّض دعائمها،وقد ساهمت الأسرة بطريق مباشر في بناء الحضارة الإنسانية، وإقامة العلاقات التعاونية بين الناس، ومن خلال الأسرة تعلِّم الإنسان أصول الاجتماع، وقواعد الآداب والأخلاق، كما أنها السبب في حفظ كثيرٍ من الحِرف والصناعات التي توارثها الأبناء عن آبائهم.

كما حث القرآن على تزويج من لا زوج له؛ لأنه طريق الستر والصلاح، وتكوين الأسرة والاستقرار، قال تعالى: (وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)[النور: ٣٢]، 

فهم يريدون تدمير الأسرة المسلمة والعربية  أخلاقيا واجتماعيا بالممارسات الجنسية المتنوعة والمخدرات والتفرقة بين أهل الأديان وبهذا يستطيعون تدمير المجتمع المسلم والعربي ولكي تحقق الأسرة دوراً أكثر فاعلية في التربية في عصر العولمة وجب على الآباء والأمهات القيام بواجبهم في التربية السليمة للأبناء بتعميق الإيمان في نفوس الأبناء وتقوية صلتهم بالله تعالى، 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى 

http://www.basmetaml.com/ar/page/1169

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 121 مشاهدة
نشرت فى 14 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

ختان الإناث بين الفوائد والمخاطر

ختان الإناث

بين الفوائد والمخاطر

إن الختان من سنن الفطرة كما دل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : ( الفطرة خمس أو خمس من الفطرة : الختان والاستحداد ونتف الإبط وتقليم الأظفار وقص الشارب ) رواه البخاري ومسلم

ولا شك أن سنن الفطرة كلها من الأمور التي ظهرت بعض حكمة الشرع المطهر فيها ، والختان كذلك ، ظهرت له الفوائد الجليلة التي تسترعي الانتباه لها ومعرفة حكمة الشرع منها.

والختان مشروع في حق الذكر والأنثى ، والصحيح أن ختان الذكور واجب وأنه من شعائر الإسلام ، وأن ختان النساء مستحب غير واجب

وقد جاء في السنة ما يدل على مشروعية الختان للنساء فقد كان في المدينة امرأة تختن فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم :

 ( لا تنهكي ؛ فإن ذلك أحظى للمرأة وأحب إلى البعل ) رواه أبو داود

بمعنى قطع ما هو زائد وخارج الفرج ولا يقطع كله إكراما للفتاة وإبقاء لشهوتها مع زوجها حتى لا يحدث لها برودا جنسيا ردا على ما يدعيه من يهاجمون ختان النساء في الإسلام

أنواع ختان الإناث

ختان الإناث ثلاثة أنواع:
ا. بتر (إزالة أو قطع) البظر بعضه أو كله.
2. بتر البظر والشفرتين الصغيرتين.
3. بتر كل ما يظهر من الفرج وإخاطة فتحة المهبل لتضييقها ما أمكن.

 ويدعي هذا التكميم,فلا تبقى إلا فتحة تسمح بمرور البول ودم النزف الشهري فقط. هذا الختان هو الأشد خطرا ً ويسبب أخطر المشكلات الصحية.

 لكن جميع أنواع ختان الإناث قد تسبب النزف والالتهاب.

تستخدم في المناطق المختلفة أساليب متنوعة لختن الإناث.

ويعتبر الختان أحيانا ً جزءا ً من احتفال يقام لإعلان انتقال الفتاة من طور الطفولة إلى طور البلوغ.

وقد يربط الختان بالطهارة، وحاجة المرأة، بحكم طبيعة جسمها إلى التطهر.

ويستخدم البعض مصطلح الخفاض (الخفض) الذي ينبع من الاعتقاد بأن أعضاء التأنيث الخارجية عبارة عن زوائد مرتفعة لا بدّ من التخلص منها أو خفضها.

أما التشويه الجنسي للإناث فهو مصطلح جديد يصف أثر الختان على جسم الفتاة أو المرأة وهو ينبع من نقد التعابير الشائعة.

 فالختان يرسخ ضرورة إقتطاع جزء من جسم المرأة لتصبح صالحة للزواج والدخول في علاقة مصاهرة.

مشكلات صحية يسببها ختان الإناث

مشكلات صحية يسببها ختان الإناث

هذه المشكلات يمكن أن تحدث بعد عملية الختان مباشرة، أو في خلال الأسبوع الأولان لم يتم تحت الإشراف الطبي الكامل
- النزف الشديد (الغزير).
- الالتهاب (التخمج).
- الصدمة التي يسببها الألم الشديد، أو النزف أو الالتهاب.
- مشكلات في التبول.

وهذه المشكلات خطيرة جدا في حالة إجراء الختان للفتاة بعيدا عن الإشراف الطبي الكامل مع الملاحظة والادوية المناسبة حتى يتم الشفاء بإذن الله تعالى

الختان وفوائده للنساء

1-   الختان يحمى الفتاة من الإثارة الجنسية الشديدة ويعفها ويحافظ عليها

2- الختان  يمنع ظهور ما يسمى بإنعاظ النساء وهو تضخم البظر بصورة مؤذية يكون معها آلام متكررة في نفس الموضع

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://www.basmetaml.com/ar/page/1167

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 94 مشاهدة
نشرت فى 12 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

الإرهاق والمشاكل والعلاقة الزوجية الإرهاق والمشاكل والعلاقة الزوجية نتيجة بحث الصور عن صور الإرهاق والمشاكل والعلاقة الزوجية إن الإرهاق البدني والنفسي له اثر سلبي على الحياة الزوجية والعلاقة بين الزوجين وخاصة إذا كانت الزوجة تعمل كما الزوج فيصبح لكل منهما مهام وهموم العمل بجانب متطلبات البيت والأولاد . ومن هنا يكون الجهد البدني والعقلي لكلا الزوجين اكبر بكثير من أمور بيت الزوجية ويزداد هذا الهم والتفكير في أمور العمل إذا كان هناك مشاكل في العمل مما يزيد من الإرهاق الجسدي والعقلي والنفسي لكلا الزوجين وهذا بالطبع له تأثيره السلبي على العلاقة الزوجية فنجد هذه المشاكل غالبا ما يتم تصديرها إلى البيت وتظهر في العصبية والنرفزه والصوت العالي بين الزوجين وقد تصل إلى الأولاد بالمعاملة القاسية تفريغا للغضب النفسي والشحنة المملؤة من أثار الإجهاد العقلي والبدني في العمل ، خاصة لمن هم في مناصب قيادية ، وهذا بالطبع يؤثر على العلاقة والمعاشرة الجنسية بين الزوجين و معظم الذين يعانون من هذه الظاهرة من الذكور في منتصف أعمارهم ومتزوجون علاوة على عدم القدرة على إقامة حوار وحديث طبيعي بين الزوجين، وعدم وجود التوازن بين حياتهم العملية والاجتماعية. ومن هنا نستطيع القول انه يجب على الزوجين أن يفصلا بين مهام وهموم العمل وبين البيت والتزاماته واحتياجاته وان الزوج والزوجة في حاجة ماسة إلى نوع من تغير النمط الحياتي لهما فمجرد الخروج من العمل يجب أن تنتقل المهام الوظيفية من مركز الشعور إلى بؤرة الشعور اى من الاساسى إلى الثانوي والعكس صحيح حين الخروج من البيت إلى العمل ومن هنا فالفصل بين الواجبين هام وضروري لهما ويساعد على وجود حالة نفسية مستقرة غير مضطربة بين الزوجين وان لا ينسى كل من الزوج والزوجة أن عليهما واجبات كل تجاه الأخر لقوله تعالى قال - تعالى -: ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً ﴾ ]الروم: 21[ وان أداء الواجبات الشرعية هي نوع من أنواع تجديد النشاط والحيوية وإشباع للرغبة النفسية لهما ووجود الإحساس بان كل منهما في احتياج إلى الآخر بالرغم من متاعب الحياة وهمومها وقوله تعالى ﴿ وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ﴾ ]البقرة: 228

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1166

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 76 مشاهدة
نشرت فى 11 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

مشاكل وخلافات زوجية

مشاكل وخلافات زوجية

 

تحدثنا من قبل عن الزواج وبناء الأسرة في المجتمع الاسلامى والعربي وذكرنا إن هذا البناء للأسرة لابد أن يقوم على قواعد وأسس متينة وقوية ترتكز على المحبة والود والرغبة في بناء أسرة قوية محبة لله ولرسوله تعقد العزم على تخطى العقبات حتى تسير لبر الأمان والنجاة فلا يوجد زواج يخلو من المشاكل والخلافات فهذه هي التوابل التي تعطى للزواج مذاقه الخاص، ولكن التعامل السليم مع هذه المشاكل هو الذي يجعل الزواج يستمر ويدوم ولا يجعلها عقبة تؤدى إلى انهيار هذا الزواج

وقال سبحانه وتعالى عن النساء: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ سورة الروم:21

فقد وضع القرآن الكريم خطة تقويم سلوك الزوجة الناشز، وحدد للزوج وسائل علاج لا يجوز أن يتجاهلها أو يقفز عليها ليظلم ويضرب ويسيء إلى شريكة حياته من دون مبرر، فقال سبحانه وتعالى مخاطباً الرجال: " . . واللاَّتي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ واهجروهن فِي المْضَاجِعِ واَضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَليّاً كَبِيراً" . النساء 34

فكل زوج يعاني عصيان وتمرد زوجته من دون سبب منه، مطلوب منه بأمر القرآن أن يعظ أي ينصح ويوجه بالكلمة الطيبة والنصيحة المخلصة من دون توبيخ أو تعنيف أو تهديد . . فإذا ما فشلت النصيحة والموعظة لجأ إلى وسيلة أخرى، وهي الهجر في المضاجع، وإذا لم يحقق الهجر هدفه ويعيد الزوجة إلى صوابها، كان الضرب الرمزي غير المؤلم .
هذا ما حددته الآية القرآنية السابقة . . فما الحكم لو استمر النشوز بعد الوعظ والهجر والضرب؟

القرآن الكريم أرشدنا، وفي حالة حدوث خلاف بين الطرفين من المحتمل أن ينهي العلاقة بينهما إلى حل أخير، وهو الإصلاح بين الزوجين عن طريق الحكمين، فقال سبحانه وتعالى في سورة النساء آية 35

 "وَإنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَماً مِّنْ أهْلِهِ وَحَكَماً مِّنْ أَهْلِهَا إِن يُرِيدَا إصْلاَحاً يُوفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَليِماً خَبِيراً .

مهمة الحكمين

على الحكمين في هذه الحالة أن يستكشفا حقيقة الخلاف، وأن يعرفا هل الإصلاح بين الزوجين ممكن أم أن الفراق خير لهما؟
وظاهر الأمر في قوله "فابعثوا" أنه للوجوب، لأنه من باب رفع المظالم ورفع المظالم من الأمور الواجبة على الحكام .
وظاهر وصف الحكمين بأن يكون أحدهما من أهل الزوج، والثاني من أهل الزوجة، أن ذلك شرط على سبيل الوجوب .

واستخدام الوسائل العلاجية أو العقابية لا يحق للزوج اللجوء إليها إلا إذا كان ملتزماً وموفياً بما عليه من واجبات تجاه زوجته، أما إذا قصر أو تهاون فلا يحق له محاسبتها، إذ لم يمنح الإسلام حق التقويم والإصلاح إلا لكل زوج توافرت له شروط الرعاية والقوامة على أسرته من نفقة وسكن وإعفاف وغيرها، أما من يتهاونون في حقوق من هم في كفالتهم ورغم ذلك يحاسبونهم حساب القياصرة للعبيد فهؤلاء لا أخلاق لهم

لكن: ما الحكم لو كان النشوز والتمرد والعصيان والإساءة من جانب الزوج، هل يجوز للزوجة هجر فراشه أو ضربه؟

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1165

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 63 مشاهدة
نشرت فى 8 مارس 2017 بواسطة hassanrzk

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

219,091