موقع بسمة امل العائلى

موقع يهتم بالاسرة وقضايا المجتمع والشباب والزواج والاسلاميات والتنمية البشرية والطب البدسل والتربية

الاسرة والمجتمع

edit

الاسرة والمجتمع يهتم بكل ما يخص الاسرة من حياة ومشاكل وحلول وتربية ابناء وزواج -- 

قضاء حوائج الناس

 

مساعدة الآخرين من أعظم أبواب الخير ولها مكانة عالية جداً في الإسلام الذي جاءت عقائده وشرائعه لإصلاح العلاقة بين العبد وربه، وبين العباد أنفسهم، ولهذا حث الإسلام على إيصال النفع للآخرين بقدر المستطاع ـ حتى ولو كانت هذه المساعدة لحيوان فلها أجر عظيم ـ ، ولأن هذه المساعدة نوع من العبادة التي يرجو بها المسلم الثواب من ربه، فإن من شروط قبولها وحصول المسلم على الأجر أن تكون هذه المساعدة خالصة لله تعالى يرجو بها المسلم رضا ربه، وأن يرزقه الثواب المترتب على هذه المساعدة،

وعن فضائل هذه المساعدة فمنها: 

أن مساعدة الآخرين نوع من الإحسان،

وقد قال تعالى: 

وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ{البقرة:195}.

وقال سبحانه: إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ {الأعراف:56).

وقال سبحانه: نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ {يوسف:56}.

ومن هذه الفضائل: ما رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما:

أن عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة فرج الله عنه كربة من كربات يوم القيامة، ومن ستر مسلماً ستره الله يوم القيامة.

فما أعظم هذا الثواب.

ومن هذه الفضائل: ما في صحيح مسلم عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه.

ومن هذه الفضائل: ما ثبت عن أبي أمامة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صنائع المعروف تقي مصارع السوء، وصدقة السر تطفئ غضب الرب، وصلة الرحم تزيد من العمر. رواه الطبراني وحسنه الألباني.

ويمكن أن ينوي المسلم بهذه المساعدة أكثر من نية مما لا تتعارض مع الإخلاص المطلوب، فيمكن أن ينوي إدخال السرور على المسلم وهذه نية مطلوبة وممدوحة ويثاب المسلم عليها – كما سيأتي في الأدلة – ويمكن أن ينوي شكر الله على نعمه عليه وأنه أغناه عن غيره فهو يخرج صدقة هذه النعمة ببذل المعونة لغيره من المحتاجين والنوايا في هذا كثيرة، أما بذل المساعدة من أجل المصالح الشخصية، فإن كنت تعني بالمصالح الشخصية أن يريد الإنسان الثناء من الناس ونحو ذلك، فإن ذلك يتنافى مع الإخلاص، وبالتالي، فثواب المسلم منها هو ما يتحقق له من مصلحة في الدنيا، أما في الآخرة فلا أجر له فيها، لأنه قد حصل في الدنيا على ما عمل لأجله.

وأما إن كان المقصود بالمصالح الشخصية الأمور المشروعة التي لا تتنافى مع الإخلاص كأن يقصد من جماع زوجته أن يعفها ويعف نفسه عن الحرام مع قضاء شهوته، فإن ذلك لا ضرر فيه ولا يتنافى مع تحصيل الأجر ففي الحديث الشريف: قالوا: أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيت لو وضعها في الحرام أكان عليه وزر؟ 

الحديث. رواه مسلم.

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2530

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 15 مشاهدة
نشرت فى 18 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

نداء إلى تلك الأمهات

 

 مشكلات نفسية واجتماعية.

أسباب تدخل الأم في حياة ابنتها المتزوجة وطريقة علاج ذلك

أنا امرأة متزوجة ، وأمي تتدخل في شؤوني ، وتسبب لي المشاكل مع زوجي , حيث إنها تذهب وتسأل الطبيب عن حالتي الصحية ، أو أنها تأخذ من المركز الصحي نتائج فحوصي ، وأحيانا تستمر في سؤالي عن أشياء تخص زوجي ، وهي تعلم أنه لا يحب هذه الأسئلة ، ولكنها لا تبالي , طبعاً هي تقول إنها تفعل ذلك بحجة الاطمئنان عليَّ وعلى صحتي ، ولكن أنا وزوجي نرى أن هذا تدخل في حياتنا ، وليس من حقها ، حاولت التكلم معها مراراً ولكن دون جدوى ، بل إنها تغضب مني ، أنا لا أدري ما أفعل ؛ حيث إنني لا أريد أن أغضب أمي ولا زوجي .

الحمد لله 
إن حقَّ الأم على أولادها حقٌّ عظيم ، وقد أوجب الشرع على أولادها إيفاء هذه الحقوق ، وعُدَّ عقوق الوالدين من كبائر الذنوب .
وينبغي أن تعلم الأم التي زوَّجت ابنتها : أنه لا يجوز لابنتها أن تقدِّم طاعة أمها على طاعة زوجها ، وأنه ليس لها التدخل في حياة ابنتها بعد زواجها ، إلا أن يُطلب منها التدخل للإصلاح والوعظ والإرشاد .
وتدخل أم الزوجة في حياة ابنتها المتزوجة له آثار سلبية وآثار إيجابية ، ومن آثاره الإيجابية : ما تفعله الأم العاقلة الحكيمة من توجيه ابنتها وإرشادها إلى ما يُصلح حياتها ، سواء كان ذلك التوجيه والإرشاد قبل زواج ابنتها أم بعده .
ولا شك أن تجربة الأم في حياتها ، وعاطفتها نحو ابنتها يدفعانها إلى بذل النصح والتوجيه للابنة التي لا تملك ما تملكه أمها من الخبرة والحكمة في التعامل مع الزوج .
وقد يكون لتدخل الأم في حياة ابنتها المتزوجة آثار سلبية ، ومن أعظم تلك الآثار ما قد يتسبب به تدخلها من تطليق ابنتها ، وذلك عندما يرى الزوج أنه لا طاعة له على زوجته ، ولا قوامة له عليها ، وأن أم زوجته هي الآمرة والناهية لزوجته ، وبذلك تتسبب في خراب بيت ابنتها .

 

فلا يجوز للابنة مجاراة أمها فيما تتطلبه من أخبارها الخاصة ، ولو تسبب ذلك بغضبها عليها ، فطاعة الله تعالى مقدَّمة على طاعة غيره .
ولا شك أن هذا التدخل من أم الزوجة له أسبابه ، ومن هذه الأسباب :
1. 
قوة شخصية الأم ، مع ضعف شخصية زوجها ، فتكون هي المسيطرة في بيتها على قراراته ونظامه ، فتريد نقل هذا لبيت ابنتها .
2. 
ضعف شخصية زوج ابنتها مع ضعف شخصية ابنتها ، وهنا تكون الفرصة مواتية لأن يكون للأم الدور الأكبر في توجيه دفة قيادة بيت ابنتها ، فترى الأم أن البيت يحتاج لإدارة قوية ، وأن الزوجين لا يستطيعان إدارة هذا البيت ، فتتولى هي قيادته .
3. 
العاطفة الجياشة نحو ابنتها ، وهذا يدفعها لسؤالها عن طعامها ، وشرابها ، ودوائها ، وأمراضها ، وعن كيفية تعامل زوجها معها ، بل يتعدى ذلك إلى أدق تفاصيل الحياة الزوجية .
4. 
ظلم الزوج لزوجته ، وهذا الظلم يدفع الأم للتدخل في كل صغيرة وكبيرة ؛ لتوقف الزوج عند حدِّه ، وتساهم في إعطاء ابنتها حقوقها المسلوبة .
5. 
كثرة زيارات الابنة لأمها ، وكثرة اتصالاتها بها ، وفي غالب هذه الزيارات والاتصالات لا تجد الأم شيئاً تتكلم به إلا معرفة ما يجري داخل بيت ابنتها .

وإذا تدخلت الأم في حياة ابنتها المتزوجة تدخلاًّ سيئاً، فعليها وعلى زوجها مراعاة أمور ، ومنها :

  1. مناصحة الأب ( زوج الأم ) بضرورة كف زوجته عن التدخل في حياة الابنة وزوجها
    2. 
    التوجه بالنصيحة المباشرة للأم من قبَل الابنة وزوجها بعدم التدخل في حياتهما الخاصة .
    3. 
    التلميح للأم ، بأنه إن استمر التدخل في حياتهما فسوف يمنعها الزوج من زيارة ابنتها أو الاتصال بها ، كما أنه سيمنع زوجته وأولاده من زيارة أمها ، وبذلك تظهر قوة شخصية الزوج والزوجة ، ويكون هذا مانعاً للأم من التدخل السلبي في حياتهما .
    4. 
    ضرورة التفاهم بين الزوجين على تجاوز هذه المشكلة ، وعدم تفرد واحد منهما بحلها دون الآخر ، فهي مشكلة تتعلق بالطرفين ، وينبغي أن تكون الرؤية مشتركة .

  2. تخفيف الزيارات والاتصالات بالأم ، وإذا حصل شيء من هذا أن يستثمر في الكلام المفيد ، والنصح والتذكير بالطاعات ، والبُعد عن المعاصي واقتراف السيئات .

  3. للمتابعة
  4. http://basmetaml.com/?p=2513
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 15 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

المعاشرة بالمعروف

نتيجة بحث الصور عن صور الطلاق

الحمد لله الذي خلق لنا من أنفسنا أزواجاً لنسكن إليهن، وجعل بيننا وبينهن مودة ورحمة، وجعل الله -سبحانه وتعالى-  من الرجل والمرأة خلقه، فخلقنا من نفسٍ واحدة،

وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء 

 سورة النساء 1،

 وجاء هذا الشرع بالإحسان بين الزوجين، والمعاشرة بالمعروف، والله عليم -سبحانه وتعالى-  يعلم بأنه يكون بين الأزواج والزوجات من الخلافات، وأن بعض البيوت تنهار على من فيها، ويكون من جراء ذلك الويلات، وهذه طبيعة النفس البشرية، فيها ظلم وجهل وبغي وعدوان، وفيها أخذ حقوقها والتقصير في حقوق الغير، فأمر الله تعالى كلاً من الزوجين بالوفاء للآخر بالحقوق، وأمر أن تكون المعاشرة بينهم بالمعروف، وفراق ما بين الزوجين انهيار للأسرة وضياع للأولاد، وسبب للتعاسة والأمراض النفسية وتقطيع الأواصر، وتكريس الخلافات بين الأسر والعوائل، ولما ذكر الله تعالى في سورة النساء قوامة الرجال على النساء، وأن الرجل القائد والأمير، وأنه السيد بما فضله الله من العقل وقوة الجسد من الأمور الوهبية، وقيامه بالنفقة وقدرته على تحصيل الرزق من الأمور الكسبية، فإنه -عز وجل- ذكر أوصاف النساء الصالحات بعد ذكر وظائف الرجال

،الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ  .النساء:34 

قال بعدها

 فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ.النساء:34 

فهذا القسم الأول من النساء، المطيعات الصالحات.

تفسير آية نشوز المرأة

ذكر القسم الثاني بعده فقال وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ وهن العاصيات المتمردات وذكر كيفية التعامل مع هذا النوع، فأثنى على المطلوب، فقال فَالصَّالِحَاتُ العاملات بالخير المراعيات حق الله ثم حق الأزواج، القانتات المطيعات لله ثم للأزواج، الحافظات للسر الذي بينهن وبين أزواجهن، لا يطلعن أحداً عليه، ولا يفشنه لأقرب الناس إليهم، يحفظن أعراضهن في غياب الأزواج، ويحفظن كذلك بيت الزوج وماله أثناء غيابه، هؤلاء النسوة خير النساء، (خيرُ النساء امرأةٌ إذا نظرتَ إليها سرَّتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك) .

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2483

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

الصلح بين الزوجين

نتيجة بحث الصور عن صور الطلاق

المرتبة الرابعة اختيار الحكمين

وَإِنْ خِفْتُمْ يا أيها الحكام ومنهم القضاة،  والأولياء أو يا أيها المؤمنون عموماً، وَإِنْ خِفْتُمْ يدخل في ذلك الزوجات : فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا أرسلوا، والأمر للوجوب، لأن مصلحة الأسرة في حكم الشرع مهمة جداً، فَابْعَثُوا شفقة المسلمين لبعضهم البعض، شفقة الحكام، وولاة الأمر، القضاة، أهل الحل  والعقد، وجهاء الناس، يا أيها المؤمنون عموماً، يجب أن يقام بهذا الحكم، ممن يستطيع إقامته، الخطاب موجه له، فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا المؤمنون أهل الإسلام يد واحدة، يسعى بعضهم في إصلاح بعض،حَكَماً رجلاً حراً ثقة عدلاً خبيراً بدقائق الأمور، بصيراً بطرائق الإصلاح، عارفاً بالأحكام أميناً يكتم الأسرار . حكماً ينبغي حسن اختياره ليكون قادراً على إنجاح المهمة، حكماً كلمة كبيرة، أولاً مِنْ أَهْلِهِ : من أقارب الزوج، وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا : من أقارب الزوجة . لماذا ؟ قال المفسرون :  لأنّ الأقارب أعرف ببواطن الأحوال، وأطلب للصلاح، – وآمن وأحفظ للأسرار  فتحصل بهما طمأنينةٌ أكثر- ونفوس الزوجين تسكن إليهم، ويبرز إليهم ما في ضمائرهما من الحب والبغض وإرادة الصحبة والفرقة، وموجبات ذلك ومقتضياته وما يخفيانه عن الأجانب، ولا يحبان أن يطلعوا عليه . .

لأن أباها ينتظر وأبوه ينتظر وأمه تنتظر وأمه تنتظر، قد يكون الأولاد في حال انتظار وترقب، ماذا يفعلان ؟ يستكشفان الحال، يتعرفان على الظالم والمظلوم، يتبينان أسباب الخلاف، يستمعان من الطرفين، والاستماع أمر مهم، ومناقشة ثم يجتمعان ويتحاوران ويتشاوران فيما هو الأصلح للزوجين من الموافقة أو المفارقة، وإذا كان الاستمرار فبأي طريقة يكون، وماذا يلزم به الطرفان، وإذا كان الفراق فبأي طريقة يكون ؟ طلاقاً خلعاً فسخاً بعوض بغيره، فإن تعذر أن يكون الحكمان من أقارب الزوجين فلا بأس أن يكون من الأجانب كما قال العلماء، فإن لم يكن لهم أهل، قد يكونان في بلد غربة، جاليات إسلامية في الخارج،أو كان ولم يكن فيهم من يصلح لذلك، ليس بعدلٍ، لا يوجد من أقاربها أو من أقاربه من يصلح، قال العلماء : فَإِنَّ الْحَاكِمَ يَخْتَارُ حَكَمَيْنِ عَدْلَيْنِ مِنْ الْمُسْلِمِينَ، – وبالإضافة إلى ذلك –  وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يَكُونَا جَارَيْنِ.  .

الجيران لهم دور، وعندهم شيء من الإلمام في الموضوع، أما توكيل المحامين يا عباد الله أرى أنه أكثره لا يأتي بخير، فإن استؤجر كان حريصاً على إطالة أمد النزاع ليأخذ أكثر، طريقة المحامين في هذه القضية ليست قضية ناجحة في الغالب، لا نقول في كل الحالات في الغالب، بل مما يزيد الشقاق ويعقد القضية وكل محامي يتحامى، هل تتصور، أن يقوما هذان وهما يأخذان المال، بسرعة لفلفة القضية والإصلاح وإنهاء الموضوع، فعلى أي شيء سيأخذان المال إذا تمت القضية بسرعة، ولذلك التجارب تقول أن أصحاب المصلحة المادية لا يصلحون للتدخل في هذه القضايا، هذه عملية إصلاح ليست عملية محاماة ومنافحة ومطالبة بحقوق وشد وجذب، قال الله{ فَابْعَثُوا حَكَماً مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَماً مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا} ما قال فلوساً ونقوداً وشيكات ونسبة من مال الخلع ومال المهر ومال المؤخر.---

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2485

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

الأسرة نعمة ومسؤولية

نتيجة بحث الصور عن صور الاسرة نعمة وبركة

نتابع احاديث فضيلة الشيخ محمد المنجد عن الاسرة واهميتها وعوامل تفرقها وتشتتها ومشاكلها الاجتماعية فى عالمنا الاسلامى نعم انها حقائق ومشاكل من الواقع المرير للاسر العربية .

نتابع حديث الشيخ 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ —-  سورة آل عمران:102.

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا —- سورة النساء:1.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا—-  سورة الأحزاب:70-71،

الأسرة نعمة ومسؤولية:

أيها المسلمون، لقد امتن الله سبحانه وتعالى على عباده بنعم كثيرة لا تحصى:

وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا . سورة النحل:18،

والله يعلم أن حياة المجتمع لا تقوم إلا بالأسر التي تتكون على طاعة الله، وتنشأ كما أمر الله، فامتن الله علينا بمقومات الأسرة، وأنشأها لنا، وجعلها قائمة، وأمرنا بسياستها حسب الشريعة، وقال الله سبحانه: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً .

سورة الروم:21،

انظر كيف يجعل الله الأسرة قائمة، كيف يكون الله الأسرة، بأن جعل للرجال من أنفسهم أزواجاً، كما خلق حواء من ضلع آدم:

 خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً سورة الروم:21،

 هذا هو السكن النفسي، ولكن الأسرة تحتاج إلى سكن مادي كذلك، فقال الله عز وجل:

وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا سورة النحل:80،

هذه نعمة الزوجة، السكن النفسي، ثم أعطانا البيوت، السكن للجسد، والسكن المادي، فأنشأت الأسر، وقامت الأسر، ويتكون المجتمع من الأسر.

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2476

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 6 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

الأسرة نعمة ومسؤولية

نتيجة بحث الصور عن صور <a href=الاسرة نعمة وبركة" width="513" height="366" style="zoom: 1; border-style: none; margin: 0.4em auto 1.625em; clear: both; display: block; max-width: 100%; height: auto; padding: 0px;" />

نتابع احاديث فضيلة الشيخ محمد المنجد عن الاسرة واهميتها وعوامل تفرقها وتشتتها ومشاكلها الاجتماعية فى عالمنا الاسلامى نعم انها حقائق ومشاكل من الواقع المرير للاسر العربية .

نتابع حديث الشيخ 

إن الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا، وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ —-  سورة آل عمران:102.

يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا —- سورة النساء:1.

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا—-  سورة الأحزاب:70-71،

الأسرة نعمة ومسؤولية:

أيها المسلمون، لقد امتن الله سبحانه وتعالى على عباده بنعم كثيرة لا تحصى:

وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا . سورة النحل:18،

والله يعلم أن حياة المجتمع لا تقوم إلا بالأسر التي تتكون على طاعة الله، وتنشأ كما أمر الله، فامتن الله علينا بمقومات الأسرة، وأنشأها لنا، وجعلها قائمة، وأمرنا بسياستها حسب الشريعة، وقال الله سبحانه: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً .

سورة الروم:21،

انظر كيف يجعل الله الأسرة قائمة، كيف يكون الله الأسرة، بأن جعل للرجال من أنفسهم أزواجاً، كما خلق حواء من ضلع آدم:

 خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً سورة الروم:21،

 هذا هو السكن النفسي، ولكن الأسرة تحتاج إلى سكن مادي كذلك، فقال الله عز وجل:

وَاللّهُ جَعَلَ لَكُم مِّن بُيُوتِكُمْ سَكَنًا سورة النحل:80،

هذه نعمة الزوجة، السكن النفسي، ثم أعطانا البيوت، السكن للجسد، والسكن المادي، فأنشأت الأسر، وقامت الأسر، ويتكون المجتمع من الأسر.

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2476

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 4 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

عاقبة إهمال تربية الزوجة والأولاد

نتيجة بحث الصور عن صورتربية الأولاد والاهتمام بهم

 البقاء مع الأهل وعدم الانقطاع عنهم 
البقاء مع الأهل وعدم الانقطاع عنهم:

يجب أن يكون الرجل المربي الناصح قريباً من أهل بيته، بعض الناس يسافرون سفريات طويلة جداً، وهذه السفريات الطويلة جداً تؤدي إلى مشاكل كثيرة في البيوت، فتسمع أخباراً عجيبة. فهذه لما سافر زوجها جاءها فلان وفلان، مشاكل متشعبة وشائكة، ولو كان الضرر أقل من هذا، فإنك تجد أن بعض الناس الذين يسافرون في تجارة أو حتى في طلب علم أو دعوة إلى الله، لو كان سفرهم يؤدي إلى تضييع أهلهم فحرام عليهم أن يسافروا، بعض النساء قد يكون فيها خير، لكن زوجها يهجرها أسبوعاً أو أسبوعين وشهراً أو شهرين وثلاثة وأربعة أشهر وهو مسافر مبتعد عنها، تقول:

لا أجد ماء أشربه، فضلاً عن الأغراض الأخرى، كيف تشتري الأغراض؟ مرض الولد الصغير من يذهب به إلى المستشفى؟ تضطر إلى الذهاب به أحياناً بسيارة الأجرة، هل هذا واقع صحيح؟ وهل سفر هذا الرجل يبرر مثل هذه الأشياء؟ أم أنه إنسان ظالم لنفسه وأهله عليه من الله ما يستحق لأجل التضييع والتفريط؟ الرسول صلى الله عليه وسلم يوصي ويقول –

انظروا أيها الإخوة الشريعة فيها حكم:

(السفر قطعة من العذاب، يمنع أحدكم نومه وطعامه وشرابه، فإذا قضى أحدكم نهمته من سفره فليعجل الرجوع إلى أهله) لأن إطالة الابتعاد عن الأهل مضرة، فعليه أن يعجل بالرجوع إلى أهله، ولا يطيل عليهم الغياب، وأقل ما فيها يصحبهم معه إن كان ولابد، أما أن يهجرهم ويسافر عنهم شهوراً فهذا من الجرائم، وكثير من الساقطات المنحرفات في المجتمع، سبب انحرافها أن زوجها غائب عنها لا يأتيها. واحدة تقول: إن زوجي لا يأتيني من خمس سنوات، وأخرى تقول:

أنا معه الآن منذ أكثر من عشر سنين، لكن لا يعاشرني معاشرة الزوجة، فهو يأتي يدخل البيت ويأكل وينام ويمشي.فهذا سبب من الأسباب التي يتولد عنها انحراف الزوجة، وقد يبتعد أحياناً عن أهله بسبب زوجة أخرى، وهو شيء طيب وحلال، لكن إذا لم يحسن هذا المتزوج توزيع وقته والعدل كما أمر الله تقع المصائب، بل قد يميل إلى زوجته الثانية فيترك زوجته الأولى بالكلية، ويترك أولادها، لا يأتيهم ولا يسأل عنهم، ولا يزورهم، ولا يعطيهم الحنان ولا العطف، وقد يكون ولا حتى المصروف.ونسمع قصصاً عجيبة، هذا رجل تزوج بأخرى، فصار يسب بناته من الزوجة الأولى ويشتمهن، ويتهمهن بالفاحشة، ويضرب زوجته الأولى في الشارع أمام الناس، وتضطر الأم المسكينة بالتالي أن تعمل، وأن تصرف على الأولاد في البيت، وربما يكون هؤلاء كلهم من البنات، وحالة الجميع سيئة، والسبب أنه لم يفكر أصلاً في قول الله: قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6]. 


عاقبة إهمال تربية الزوجة والأولاد 


عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (إن الله تعالى سائل كل راع عما استرعاه أحفظ ذلك أم ضيعه؟ حتى يسأل الرجل عن أهل بيته) ففي يوم القيامة تصل قضية المساءلة والحساب أن يسأل عن أهل بيته: أحفظتهم أم ضيعتهم؟ وهذا التضييع الذي تنتج عنه كثير من الفتن، وعلى رأسها الخيانات الزوجية، من ماذا؟ من تضييع الأهل تنتج الخيانات الزوجية المتبادلة من الطرفين.

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2474

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

تربية الأولاد والاهتمام بهم 

نتيجة بحث الصور عن صورتربية الأولاد والاهتمام بهم

نتابع حديثنا عن رعاية الاهل فى الاسلام فيقول فضيلة الشيخ محمد المنجد بارك الله فيه

ينبغي للأب أن يكون له إشراف على أولاده، فالأولاد داخلون في الأهل دخولاً أولياً، بل إن بعض العلماء يرى أنهم داخلون في النفس، فقالوا: قُوا أَنْفُسَكُمْ [التحريم:6] يدخل فيها الأولاد، لأن الولد خرج من صلبك أنت، فيرى بعض العلماء أنهم داخلون في قول الله عز وجل: قُوا أَنْفُسَكُمْ [التحريم:6].ينبغي للأب أن يصون ولده عن نار الآخرة كما يصونه عن نار الدنيا، لو قلت للأب: ولدك تضعه في نار الدنيا، يصيح ويقول: لا، كيف هذا؟! هل أنا مجنون؟! لكن قد لا يصونه عن نار الآخرة. ينبغي تربية الطفل المسلم تربية إسلامية جيدة، فيعلم فروض الأعيان، وبعض فروض الكفاية التي يمكن أن يحتاج إليها، وتنمي المشاعر الإسلامية فيه، وتغرس الأماكن الطيبة: المسجد.. الخطبة.. العمرة، القصص الإسلامية، يعلم سير الأنبياء، الصحابة.. السلف، فيراقبه في صلاته، ويراقب ماذا يقرأ أطفالنا، بماذا يلعب أطفالنا، وماذا يشاهد أطفالنا، تربيتهم على التوحيد وعدم البداية من الشرك وتعليق التمائم في رقاب الأولاد، فينشأ الولد على الشرك منذ نعومة أظفاره.
 الأولاد ومنكرات البيوت 
أيها الإخوة: إن أولادنا وأطفالنا يُجرم في حقهم في هذا العصر إجرام عظيم، ويشاهد الطفل من المنكرات في البيت ما الله به عليم، وتنغرس في نفسه في كل يوم، ويشرب قلبه كل يوم من حب المنكرات والمعاصي أشياء كثيرة بسبب ما يشاهد في البيت. أستاذ في مرة من المرات يتكلم مع طالب في أول مرحلة من مراحل الدراسة الابتدائية، فيقول الطالب: أنا أبي يشرب الخمر في البيت، لكن إذا جاءه أصحابه ليشربوا الخمر يخرجنا من الغرفة.يقول المدرس: لعله عصير أو ماء، فقال الطالب: لا. أنا أعرفه، إنه خمر. هذا الولد الصغير عمره ست سنوات يقول هذا، ذلك المجرم يظن أنه لما أخرج الولد من الغرفة أن الولد لا يدري ماذا يحدث، والولد يعلم كل شيء، أليس كذلك؟ هذه الحوادث الواقعية هي التي تنبئنا.أيها الإخوة: عندما يقول ولد صغير: إن أبي يفعل مع الخادمة مثلما تفعل أمي مع السائق، ماذا نرجو من وراء هذا الغرس الذي يغرس في بيوتنا؟ وأي حياة وشقاء ونكد يتوقع أن يكون عليه أولئك الأطفال، وهم يشاهدون هذه المنكرات في البيوت؟مع الأسف كثير من الأشياء التي يسمعها أطفالنا تصادم الدين والعقيدة، وتغرس فيهم الكفر والشرك، حتى إنك تجد في بعض أفلام الكرتون تغرس في نفس الطفل حب السحر والسحرة والساحرة، وأنه شخص طيب، ويساعد الطيبين، وهو ضد الأشرار، والسحر كفر كما قال صلى الله عليه وسلم.مرة من المرات كنت أقلب إبرة المذياع، فاستقرت على قصة للأطفال تقولها مذيعة من المذيعات، ماذا يكون في بالكم وماذا يخطر في بالكم أن تكون القصة؟! وهذا شيء سمعته بنفسي: النملة مجتهدة تجمع الطعام وتدخره في جحرها، والصرصور كسلان لا يجمع الطعام ويبعثره ولا يحتاط لأمره، فجاء فصل الشتاء، والنملة في خير، فخرج الصرصور جائعاً، فطرق باب جارته النملة -حتى الآن كلام شبه مقبول- وقال: أقرضيني حبوباً وأردها لك في السنة القادمة، هنا قالت المذيعة: مع الفائدة طبعاً، تقول المذيعة: الصرصور يقترض -------

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2471

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 7 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

متابعة الزوج لزوجته

نتيجة بحث الصور عن صور اتقوا الله في أهليكم

نتابع حديث فضيلة الشيخ محمد المنجد عن اهتمام الازواج بزوجاتهم طبقا للشرع الاسلامى وان اهمال الزوج لزوجته وظلمها فى الدنيا عقابه عند الله عظيم فعلى الزوج ان يكون حريصا كل الحرص على تعليم نفسه وزوجته الامور الشرعية والحياتية حتى ينجو من عذاب الله وغضبه —

نتابع الحديث

متابعة الزوجة في أحكام الطهارة والصلاة والمحارم 
قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6]

 ومنها مسئولية تعليمها أحكام الطهارة والصلاة، كم يسر الإنسان -أيها الإخوة- عندما يسمع برجال يأتون إلى أهل العلم، ويقول أحدهم: زوجتي حصل لها في أمر الطهارة .. نزل عليها دم في الوقت الفلاني .. تقطع الدم معها في الوقت الفلاني .. فهو لا يستحي من هذا، أما المرأة تستحي، فهو يأتي ويقول ويسأل: ماذا تفعل هذه المرأة؟ عندها مشكلة في العادة كذا وكذا، ماذا تفعل؟ إذاً الرجل مهتم بأمر الزوجة، فهو يطبق قول الله عز وجل: قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6].

إذاً هو فعلاً يوقن بالمسئولية وهو يحس بها، ولذلك يسأل عن الأحكام لزوجته، وهو يسأل هل هذا محرم للمرأة أم لا؟ وهو يسأل هل خال الزوج وعمه محرم للزوجة أم لا؟ فهو يسأل ويتأكد من أجل ألا تقع في أمر محرم، ويسأل عن حكم الرضاع بينها وبين رجل آخر، حتى لا تقع في أمر محرم. فيجب على الرجال أن يهتموا بأمر نسائهم.تعليمها المحافظة على وقتها، سواءً كانت زوجة أو أم أو أخت أو بنت أو خالة أو عمة، أياً ما كانت، تعليمها المحافظة على وقتها، عدم إضاعة وقتها بالأشياء التافهة، بعض النساء قد تضيع وقتها بالمكالمات الهاتفية الطويلة بدون فائدة تذكر، فإذاً هو يرشدها، ويعلمها، ويراقبها، ويلاحظها، ويقيها النار، ويعلمها أدب الرد على الهاتف، وكيفية محادثة الرجال الأجانب، ما هو الأدب في ذلك؟ وما هي المحاذير؟ وما هي الأشياء التي يجب عليها أن تنتبه إليها؟ وينتبه للمنكرات التي تحدث أثناء تسوقها، وما هو من الممكن أن يحدث لها من الحرام عندما تنزل إلى السوق، وكيف يجنبها هذا الحرام؟ فهو مسئول عن ذلك.
 متابعة الزوجة في الخروج إلى الأسواق 
قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً [التحريم:6] مخالطة أهل المنكرات وأماكن المنكر، في الأسواق عند الخياطين وفي أماكن النزهة في الحدائق والخلوات، يجب عليه أن ينتبه لزوجته، وبعض الناس عندهم دياثة عجيبة، وتبلد في الإحساس، فإنه أبداً لا يلتفت إلى زوجته في هذه القضايا، ويدع ابنته تذهب كيفما شاءت، لا رقيب ولا حسيب، تذهب مع من تشاء، وتمضي الوقت مع من تشاء، يذهب بها إلى الحديقة والمنتزه، ويفلت لها الزمام تلعب كما تشاء، وهو مسئول عنها، ومثل الإثم الذي اكتسبته يكن على ظهره؛ لأنه كان باستطاعته أن يمنع ذلك ولم يتحرك.والرسول صلى الله عليه وسلم كان يغضب لله عز وجل، وكان يغار أن تنتهك أدنى حرمة من حرمات الله، روى البخاري رحمه الله عن عائشة رضي الله عنها: (أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل عليها وعندها رجل -وفي رواية مسلم: فاشتد ذلك عليه، تقول عائشة : ورأيت الغضب في وجهه، وفي رواية أبي داود: فشق ذلك عليه، وتغير وجهه، وعوداً إلى سياق البخاري – فكأنه تغير وجهه -كأنه كره ذلك- فقال: يا عائشة ! من هذا؟ فقالت: إنه أخي -أي: أخوها من الرضاعة- فقال: انظرن من إخوانكن -تحققن وابحثن في الأمر- فإنما الرضاعة من المجاعة) أي: انظري يا عائشة! وابحثي ودققي، هل وقعت الرضاعة في وقت التأثير، أم أنها وقعت خارج ذلك الوقت فلا تؤثر، ولا تنتشر الحرمة بسببها؟مراقبة المرأة عند خروجها، وكيفية حجابها مسئولية الرجل، هل هو سابغ؟ هل هو ساتر؟ هل هو سميك؟ هل هو خال من الطيب؟ هل هو لا يشابه لباس الرجال ولا لباس الكافرات؟ هل هو فضفاض غير ضيق؟ هذه مسئولية يجب على الرجل أن يراقب زوجته وابنته كيف تخرج.

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2468

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 11 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

 

الإسلام والاهتمام بالنساء

نتيجة بحث الصور عن صور اتقوا الله في أهليكم

نتابع حديث فضيلة الشيخ محمد المنجد عن التوصية بالأهل في الإسلام ونذكر أن القران الكريم أوصى في كثير من الآيات أوصى الرجال برعاية الزوجة والأولاد وان لهم اجر كبير عند الله في رعايتهم للأهل في كثير من السور والآيات ونذكر سورة البقرة آية 229,231 وسورة النساء آية 1 والروم 21 والأحزاب 49 والنحل 72 والنور 26 وكثير من الآيات تدل على الرحمة وحسن التعامل مع الأهل .

وفى حديثنا هنا يتحدث فضيلة الشيخ عن رعاية الرسول بأهله وبتعليمهن والاهتمام بهن 

اهتمام النبي صلى الله عليه وسلم بتعليم النساء والحث عليه 
ولذلك الواجب على الإنسان تجاه أهله من زوجة وأولاد وإخوة وآباء وأمهات واجب ثقيل جداً، وبالذات النساء اللاتي أوصى بهن الله خيراً، ووصى بهن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولذلك تجد أهل العلم في مصنفاتهم قد اهتموا بإبراز هذا الأمر، واهتموا بإبراز اهتمام الإسلام بأمر المرأة في وقايتها من النار، قال البخاري رحمه الله: باب هل يجعل للنساء يوم على حدة؟ أي: في التعليم والتذكير والوعظ، عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: قالت النساء للنبي صلى الله عليه وسلم:

(غلبنا عليك الرجال، فاجعل لنا يوماً من نفسك، فوعدهن يوماً يلقيهن فيه، فوعظهن وأمرهن).قال ابن حجر : ووقع في رواية سهل عن أبي صالح عن أبيه عن أبي هريرة رضي الله عنه، بنحو هذه القصة فقال فيها: (موعدكن بيت فلانة، فأتاهن فحدثهن).

إذاً خصص لهن موعداً زمانياً ومكانياً، وفي شرح حديث موعظة رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء يوم العيد، ذكر ابن حجر رحمه الله تعالى في فوائد الحديث:

 استحباب وعظ النساء وتعليمهن أحكام الإسلام، وتذكيرهن بما يجب عليهن، ويستحب حثهن على الصدقة، وتخصيصهن بذلك في مجلس منفرد، ومحل ذلك كله إذا أمنت الفتنة والمفسدة.وتعليم الزوجة والبنت هو من جعل وقاية بينهن وبين النار، بل إن الجهل الذي يلحق الزوجة والبنت والأخت بسبب تقصير الرجل قد يصل إلى الرجل في قبره، فعدم القيام والإهمال في شئون النساء من قبل الرجل قد يصل عذابه إلى الرجل في قبره،

عن عبد الله أن حفصة بكت على عمر ، لما طعن عمر ، فقال:

 (مهلاً يا بنية! ألم تعلمي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن الميت يعذب ببكاء أهله عليه).وللعلماء رحمهم الله مذاهب شتى في هذا الحديث، ومن أقواها أنه يعذب في قبره إذا أهمل تعليمهم أن النياحة حرام، وإذا كان يعلم أن عادتهن النياحة، وأنهن من المتوقع أن ينحن عليه إذا مات، فأهمل أمر تعليمهن حكم النياحة وأنها حرام، ولم ينههن قبل موته، وهو يتوقع أن يحدث ذلك، فإنه يعذب في قبره بما نيح عليه، لأنه أهمل في هذا الأمر، وهذا حمل جيد لهذا الحديث، وجمع بينه وبين قول الله عز وجل:

 وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى [الأنعام:164].

فإذاً الاهتمام بشأن الأهل في التعليم، وعقد جلسات الوعظ والتذكير، وتمكين المرأة أياً كان مستواها من تعلم الأحكام الشرعية التي تحتاج إليها، وتوفير الإجابات على أسئلتها الفقهية أمر مهم، الإتيان بالإجابات على تساؤلات أهلك، والفتاوى للوقائع التي تحدث لهن في أمور الصلاة والطهارة والحيض والنفاس، فهناك أمور كثيرة تحتاج إليها المرأة، فمن وقايتهن من النار أن تبذل لهن الوسيلة في التعليم.قال البخاري رحمه الله تعالى: باب تعليم الرجل أمته وأهله، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

للمتابعة

http://basmetaml.com/?p=2464

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 9 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

اتقوا الله في أهليكم

للشيخ : ( محمد المنجد ) 

نتيجة بحث الصور عن صور اتقوا الله في أهليكم


إن الله سبحانه وتعالى قد استرعى كل إنسان رعية، سواءً كانت شعوباً أو أمماً أو زوجة وأولاداً، وكل إنسان مسئول عن رعيته أمام الله سبحانه وتعالى، وإن مسئولية الأولاد والزوجة مسئولية عظيمة عند الله، وبحفظها تكون الوقاية من النار، والفوز بالجنة ورضوان الله سبحانه وتعالى.
شرح قوله تعالى: ( قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً )
الحمد لله، نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ [آل عمران:102]

 .. يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً [النساء:1] ..

 يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً .

[الأحزاب:70-71].

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ لا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ [التحريم:6].

هذه الآية -أيها الإخوة- تستنهض همم المسلمين، وتذكرهم بمسئوليتهم أمام الله نحو الأهل، نحو الزوجات والأزواج والأولاد، والآباء والأمهات والأقارب.ونحن -أيها الإخوة- إذ نتكلم عن هذا الموضوع في هذا الوقت ندرك أننا نعيش واقعاً مراً بكل ما تحمله هذه الكلمة من معنى، وذلك من كثرة المحرمات التي تفشت في مجتمعاتنا، ومن كثرة الانغماس في أوحال المعاصي والابتعاد عن شرع الله عز وجل، وتأملوا هذه الآية العظيمة: قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ [التحريم:6]

لأن البداية تكون من النفس دائماً، ولا يمكن أن يصلح حال الآخرين إلا إذا صلح حال المصلح، فإذا كان المصلح في نفسه سيئاً، فأنى يكون الإصلاح؟! وكيف يحدث التأثر؟! قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ [التحريم:6]

هذه نوع من النار، وقودها ليس حطباً ولا بنزيناً أو مادة مشتعلة، وإنما وقودها الناس والحجارة، الناس هم الوقود، وهم الذين تسعر بهم جهنم، هم مادة الاحتراق، قال أهل العلم: أدبوهم .. علموهم .. مروهم بالذكر .. أوصوهم بتقوى الله .. مروهم بالمعروف .. وانهوهم عن المنكر، ولا تدعوهم هملاً فتأكلهم النار يوم القيامة.. مروهم بطاعة الله، وانهوهم عن معصية الله، وساعدوهم على المعروف، وإذا رأيت لله معصية -أي: يعصى الله في هذا الوسط، في البيت وفي الأهل- فإنك تقدعهم عنها، أي: تكفهم وتمنعهم، وقال الضحاك ومقاتل : حق على المسلم أن يعلم أهله من قرابته وإمائه وعبيده ما فرض الله عليهم وما نهاهم عنه. ويدخل في هذا أمر الصبيان بالصلاة.فتكون وقاية النفس عن النار بترك المعاصي وفعل الطاعات، ووقاية الأهل بحملهم على ذلك بالنصح والتأديب، علموا أنفسكم الخير، وعلموا أهليكم الخير وأدبوهم.

للمتابعة والنشر

موقع بسمة امل العائلى

basmetaml.com

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 12 مشاهدة
نشرت فى 14 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

تأديب الأطفال وعقابهم

Image result for ‫صور تأديب الأطفال وعقابهم‬‎

 

مشاكل الأطفال في التربية كبيرة وكثيرة وتتطلب من الآباء الصبر والتفكير في طرق تربوية تتناسب وأطفالهم بعيدا عن السب والضرب فكثيرا منا يستخدم السب والضرب العنيف لتربية الأبناء نتيجة لسوء تصرفاتهم ولكن النتيجة غالبا ما تكون سلبية ولا نحصد منها إلا عناد الأطفال وتكرار الأخطاء وتأثير البيئة الخارجية عليهم يكون أقوى من البيت ومن هنا لابد أن نبحث عن أساليب تجعلنا اقرب إليهم قدر المستطاع وبعيدا عن مشاكلنا اليومية سواء في العمل أو غيره أو حالتنا النفسية من ضغوط الحياة التي لا يقدرها الأبناء فالبحث عن طريقة تساعد على تأديب الأبناء وعقابهم من اجل إصلاحهم وتعديل سلوكهم إلى الأفضل دون أن يسبب ذلك مشاكل نفسية لهم فالسب والضرب تدمر شخصية الطفل وقد تسبب له عقدة في حياته والهدف من العقاب هو تحسين سلوك الطفل فيجب أن نضع ذلك في اعتبارنا وليس معاقبة الطفل لمجرد العقاب ويجب أن نعاقب السلوك وليس الطفل اى إننا نعاقبك على هذا التصرف ولست أنت إنسان جيد و يجب أن يكون العقاب بحجم الخطأ وليس أكبر منه فمثلا إذا كسر الطفل كوب أو طبق فهذا رغما عن إرادته ولا يعاقب وإنما يوجه حتى لا يؤذى نفسه ونمنع عنه حمل اى شيء قابل للكسر لأنه مازال طفلا ضعيفا .

وعلى الآباء أن يسيطروا على انفعالاتهم قبل إصدار قرار العقاب فقد يكون الموضوع بسيط ونراه ساعة الغضب كبير ونفقد أعصابنا ولتكن التعليمات واضحة من البداية لكي يعرف الولد سلفًا ما هي نتائج سوء التّصرّف اى إننا لا نعاقب طفلا لا يعي أن هذا الأمر خطأ أساسا يجب أن يعرف انه خطأ أو لا . وعلينا أن نطلب من الطفل أن يفكّر قليلا ً بسلوكه ويتراجع عنه قبل تحديد العقاب المناسب هذا ما يسمّى بطريقة “قف حتّى تفكّر” إذ يقف الطفل في مكان معيّن ولا يغادره حتّى يفكّر بما فعله ويتراجع عنه ومن هنا يمكن عمل لوحة للطفل فيها سلوك جيد وآخر سئ ونطلب منه أن يقارن بين السلوكيين ونكرر ذلك كثيرا حتى ندركه أن هناك شئ حسن وشئ غير حسن وفعل الشئ الحسن له مردود طيب على الأب وألام والأسرة والمحيطين به والعكس صحيح حيث انه سيكون من الفائزين بحب من حوله إذا فعل الشئ الحسن وسوف يكون من الخاسرين والمنبوذين من من حوله إذا فعل شئ سئ وهكذا في أمور كثيرة ندرب فيها الطفل

وهناك طريقة الحرمان لطفل 6 سنوات

هذا العقاب مناسب للأطفال الكبار أكثر من عمر 6 سنوات فما فوق يعتمد على عقاب الطفل بحرمانه بشيء معين يحبه لعبة أو فسحة أو مباراة رياضية أو مصروفه يومين مع إعطاؤه طعام طبعا للمدرسة لأنه بلا مصروف وتعتمد أيضا على التحذير أولا من تكرار الخطأ ثم معاقبة الطفل إذا كرر الخطأ

طريقة التعلم والاستفادة من الأخطاء

وهى تعتمد على تحكم الأهل بمشاعرهم قليلا عندما يدخل الطفل بتجربة بسيطة سيتعلم منها إنها خطأ فيجب أن نتركه يتعلم ونشاهد فقط مثلا الطفل مع أصدقاؤه يتصرف بطريقة أنانية سيكون النتيجة أنهم يمتنعوا عن اللعب معه وسيتعلم أن الأنانية شيء سيء ولكن لا نترك الأطفال أمام الكهرباء أو الشموع ونقول يتعلموا هذا خطر نحن نتحدث عن تعلم الأخلاق وليس الخطر

طريقة المشاركة والفاعلية

 

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 22 مشاهدة
نشرت فى 8 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

مسئولية الحياة الزوجية

مسئولية الحياة الزوجية

من أهم الأمور التي اهتم بها الشرع في الإسلام الحياة الزوجية وما يترتب عليها من مسئوليات ومهام كبيرة تقع على عاتق الزوج والزوجة ومن هنا نحاول أن نبين ونحلل تلك المسئولية الزوجية سواء في القران الكريم أو السنة النبوية لتكون مرشدا لهداية من يريد النجاح في حياته الزوجية والعائلية

فيقول الله تعالى في محكم كتابه:
﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ﴾الروم 21

فتقدير الإسلام للعلاقة الزوجية يُصنّف في أعلى درجات التقديس والاحترام وذلك من خلال عدّة أمور:
أوّلاً: نجد الآية القرآنية تجعل خلق الزوج لزوجه آيةً من آياته تعالى

 ﴿ وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم ﴾ إذاً هي أمر يُعطيه الخالق أهميّة مميّزة حيث جعله آية من آياته.
ثانياً: ختم الآية سبحانه وتعالى بقوله: ﴿إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ﴾ أي أكّد كون العلاقة الزوجية آية ودعا إلى التفكّر والتدبّر في مكتنفات هذه الآية لما لها من أبعاد لطيفة جديرة بأن تُستنبط عن طريق التفكّر.
ثالثاً: الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم: "ما بُني بناء في الإسلام أحبّ إلى الله عزّ وجلّ من التزويج".
وهذا يؤكّد على أنّ الأبنية الكثيرة الّتي هي ضمن الإطار الإسلاميّ، بعضها أحبّ إلى الله تعالى من بعض وأحبّها على الإطلاق التزويج، وهذا من أعظم التعابير عن الأهمية والتقدير من قبل الله تعالى للبيت الزوجيّ.
وفي رواية عنه صلى الله عليه وآله وسلم:"ما استفاد امرؤ مسلم فائدة بعد الإسلام أفضل من زوجة مسلمة تسرّه إذا نظر إليها، وتُطيعه إذا أمرها، وتحفظه إذا غاب عنها في نفسها وماله.

فحين يدرك الزوجان أن كل منهما مسئول عن الآخر (كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته)  فهذا حافز له ليهتم ويعتني به، ويبذل غاية جهده لراحته وسعادته، فإن الحياة حينها تكون تكامل وتفاعل وتعاون، لا صراع وندية ومساواة. فحين تثبت الزوجة أنوثتها، برقتها وحنانها ورقي تعاملها ولطيف عباراتها وجميل لمساتها، فإن الزوج ينحني لها احتراماً، ويقدر لها مشاعرها، ويلين قلبه ويستسلم لجمال روحها. وبينما يجد الزوج عقلاً يعارضه ورأياً يصدمه، وعناد وعدم سماع الكلام والنصائح واستعراض قوى وافتعال خصومة، فإنه يشمر للانتصار ويسعى بكل قوته لكسب المعركة وهو بها جدير. , وتصبح الحياة الزوجية صراع وشد وجذب والخاسر فى النهاية غالبا هي الزوجة وتشتيت الأسرة-------

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 24 مشاهدة
نشرت فى 1 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

الحب والعطف والزواج

الحب والعطف والزواج

الفرق بين الحب والعطف والزواج

الحب هو إشباع عاطفي

والعطف هو استنزاف عاطفي لكونك جمعت بين الحب والعطف فمن تحبها وتزوجتها لعطفك عليها ستستمر في استنزاف العاطفة لعطفك عليها مهما طالت العشرة ومن هنا لا يستحب الزواج لمجرد العطف فقط ولكن الحب والعطف إذا اجتمعا سويا فشئ جميل وطيب ومستحب.

  ومن هنا نذكر بالحب الأول الذي يأتي للإنسان وهو في مقتبل العمر وعادة ما يكون الشخص مازال في مرحلة المراهقة, ويكون بلا تجارب أو خبرة تجعله قادرا على التمييز أو قادر على تحكيم عقله بجوار قلبه للحكم علي هذا الحب.

فيكون الوقوع في الحب الأول مبني على الرومانسية والخيال والعواطف بعيدا بعض الشيء عن العقل وظروف الحياة والتزاماتها.

هناك شيئا أخر يمتاز به الحب الأول, وهو أن هذا الحب يأتي في مقتبل العمر حيث يكون الشاب أو الفتاة غير قادر على الوفاء بالالتزامات التي تحمي هذا الحب وترعاه, هذه الالتزامات تشمل  كافة أنواع الارتباط الداخلي والخارجي.

ولكننا نجد كثيرا من الفتيات في سن المراهقة تضطرب إن ذُكر أمامها الحب أو الزواج والمراهق كذلك، يجوبان بخيالهما الغض عند سماعهما تلك المعاني ويسرحان في أجواء يحلقان فيها، ويبنيان الكثير والكثير من الآمال والخيالات،

و ذلك لوجود وجهات النظر تختلف من شاب إلى آخر، ومن فتاة إلى أخرى حول مفهوم الحب والزواج؛ فقد يعشق المراهقون الحب الرومانسي، ويبنون قصوراً من الأحلام والآمال الوردية، ثم يصطدمون بأرض الواقع..بواقعية الحياة وصور الحب التي تختلف من شخص إلى آخر

وهناك شباب يؤمنون بالحب الواقعي، حب العقل والمنطق الذي يسيره العقل لا القلب، ويتحكم فيه المنطق لا العواطف، ويؤسسون ويبنون بيوتهم بتخطيط ودراية بعيدة عن الحلم والتصور الباهت، يواجهون فيها الحقائق والوجوه بلا رتوش أو أقنعة.
وآخرون يستسلمون للوهم، فيتوهمون أنهم مكروهون منبوذون إن لم يحبوا أو يحبهم أحد أو لم يصادفوا الحب في سن معينة، ويرفضون الزواج؛ لأنهم لم يحبوا، ويعتقدون أنه لا نجاح للزواج دون حب وسيفشل ويفشلون ,إن الذين يحملون في داخلهم أحلاماً وردية قبل الزواج لا شك أنهم يصطدمون ويحارون في تكييف حياتهم بعدها، فالفتاة الحالمة ترى في الزواج السعادة كلها والحب والحنان والعطف، والخروج والزيارات، والشاب الذي تعود على السهر والخروج والأصحاب وكان يحلم بزوجة تهتم ببيته وطعامه فقط سوف يجد في الزواج ضيقاً وحبساً وتوريطاً ما كان ينبغي له أن يدخله، وهذا النمط من الشباب والشابات سوف يفقد دون شك السعادة في الحياة الزوجية، وسوف يفتقر إلى الهدوء والسلام العائلي، وبالتالي تزيد درجة الحساسية المفرطة، ويدخل الضيق والضجر وعدم القناعة إلى قلبه، وهي عوامل تخلق المشكلات وتطورها وتفاقمها.

 فالمشكلة في ذلك المصير للحياة الزوجية هي الأحلام والأفكار الخاطئة عن الزواج والحب، والمشكلة في النظرة السطحية عن الرباط المقدس، في التسرع والتهور في الارتباط ولأهداف أخرى غير التي ينبغي أن يبنى عليها غرض الزواج، كالذي يتزوج لكي يرضي أمه وأهله أو ليجد من تخدم أمه أو تطبخ وتغسل له، فينطبع ذلك المفهوم وتلك النظرة في كيانه ويؤثر في معاملته لزوجته وتصرفه معها، ونظرته للحياة الزوجية ووفائه بالتزاماتها..

والفتاة التي تتزوج فقط وتقبل الزواج برجل لمجرد ضيقها من أسرتها، ورغبتها في التحرر من قيود تحكمهم فيها وعدم خروجها بحرية،

أو لأنها رأت من في سنها قد تزوجن، ولا بد لها من الزواج طبقاً لتقاليد ونظرة المجتمع ولمفهوم قطار الزواج، خوفاً أن يفوتها، فتتقرر أن تقع تحت عجلاته، أو لأن مظاهر الزوج قد بهرتها، بالتأكيد سوف يؤثر ذلك على زواجها واستقرارها الزوجي.

، وهنا نبين المشكلات المتكررة والعوامل الهامة التي تحكم استقرار الحياة، والاختيار الذي يبني عليه الحب ويستقر به الزواج، وتحصل به السعادة.

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1207

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 29 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

رسالة للاباء - أخطاء شائعة في تربية الأطفال

أخطاء شائعة في تربية الأطفال  

كثيرا من الآباء يقعون في أخطاء بدون قصد أو علم في تربية الأبناء وهذه الأخطاء لها تأثير على مستقبل الأبناء مع أسرهم فعلى الآباء الانتباه في تعاملهم مع أولادهم ومن هذه الأخطاء نذكر مايلى

- الاستهتار:

 يستهتر بعض الآباء بمشاعر الأبناء أمام الأصدقاء والأهل، كأن يتحدث الوالدان عن بول الابن بفراشه، أو أنه يعاني من التأتأة في النطق، وهذا يترك أثرا سلبيا على نفسية الطفل، وقد تزداد حالته أو يعاند منتقما من الفضيحة.

تجاهل الأبوين لمشاعر أطفالهم

 و استصغراهم لها  و عدم الاهتمام  بما يشعر به الطفل  وردات فعله، لهذا كان لزاما على الأبوين  مراعاة مشاعر أطفالهم  في تعاملهما معهم و في توجيههما لهم  الذي هو بلا شك يكون نابع مائة بالمائة من حبهما لهم وحرصهما عليهم لكن قد يظن الطفل أحيانا هذا التوجيه قسوة وظلم وحرمان إذا آتى بأسلوب جاف لا يراعي مشاعره  . لهذا يجب إدراك هذه المسألة الأساسية في فن تربية الأطفال و تحويل التوبيخ مثلا إلى نصيحة لطيفة والصراخ إلى قول نفس الكلام ولكن بهدوء وربما أحيانا بابتسامة خفيفة .

المراقبة:

 إننا نراقب أبناءنا كمراقبة الكاميرات 24 ساعة، ثم نشتكي من ضعف شخصيتهم أو أنهم لا يسمعون كلامنا، والصواب أن نعطيهم حرية ومساحة يتحركوا بها بعيدا عن إشراف الوالدين ومراقبتهم ليكونوا واثقين من أنفسهم.

- الضرب:

 ضرب الأبناء والانتقام والتشفي منهم أسلوب مدمر تربوياً، وهذا خلاف الهدي النبوي، فقد قالت السيدة عائشة رضي الله عنها "ما ضرب رسول الله شيئا قط بيده ولا امرأة ولا خادما، إلا أن يجاهد في سبيل الله". 

- التدخل المستمر في حياتهم

التدخل الدائم في كل تفاصيل حياة أبنائنا، كالتدخل في لباسهم وطعامهم ولعبهم، فإن ذلك يؤدي لطفل ضعيف الشخصية مهزوز الثقة بالنفس، والصواب أن نعطيهم مساحة للحركة واتخاذ القرار مع الإشراف والتوجيه عن بعد.

 

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1206

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 23 مشاهدة
نشرت فى 27 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حسن اختيار الصديق فى السنة النبوية

 

حسن اختيار الصديق فى السنة النبوية

2- البيئة وأصدقاء السوء

في السنة النبوية

تحدثنا من قبل عن اثر البيئة وأصدقاء السوء في القــرآن الكريم وكم كان للبيئة السيئة وأهل السوء من الصحبة الفاسدة و تأثيرها السيئ على المجتمع والأخلاق العامة واليوم نتحدث عن الآثار المترتبة عن سوء البيئة وأصحاب السوء في السنة النبوية المطهرة

وفي السنة النبوية الكثير من الأحاديث التي تبين أهمية اختيار الصاحب والرفيق، وأن من أسباب الخير والصلاح وحصول الفلاح الرفيق الصالح، فعن أبي موسى -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «مثل الجليس الصالح والجليس السوء كمثل صاحب المسك وكير الحداد لا يعدمك من صاحب المسك إما تشتريه أو تجد ريحه وكير الحداد يحرق بدنك أو ثوبك أو تجد منه ريحا خبيثة».

فالنبي صلى الله عليه وسلم يحض على مجالسة من في مجالسته الخير وفعل الصالحات، وينهى عن مجالسة من في مجالسته الأذى قال في عمدة القاري: والحديث يستفاد منه فيه النهي عن مجالسة من يتأذى بمجالسته كالمغتاب والخائض في الباطل، والندب إلي من ينال بمجالسته الخير من ذكر الله وتعلم العلم وأفعال البر كلها.

فصحبة الصالحين والعلماء وأهل الفضل فيها النفع في الدنيا والآخرة، وصحبة الأشرار والفساق تضر في الدين والدنيا والآخرة.

فعن أبي سعيد -رضي الله عنه-: أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول:

«لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي»,

لأن المؤمن هو الذي يعينك على فعل الأعمال الصالحات، أما الصاحب السيئ فهو يعيقك عن العمل الصالح.

ويؤكد النبي صلى الله عليه وسلم على خطورة وأهمية الصحبة فعن أبي هريرة-رضي الله عنه-: أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل».

وقوله صلى الله عليه وسلم: «على دين خليله» أي على عادة صاحبه وطريقته وسيرته «فلينظر»أي يتأمل ويتدبر من يخالل فمن رضي دينه وخلقه اتخذه خليلاً ومن لا تجنبه فإن الطباع سراقة.

يقول الإمام الغزالي -رحمه الله-: "مجالسة الحريص ومخالطته تحرك الحرص ومجالسة الزاهد ومخاللته تزهد في الدنيا لأن الطباع مجبولة على التشبه والاقتداء بل الطبع من حيث لا يدري".

ويرشدنا النبي -صلى الله عليه وسلم- إلى مصاحبة من في مصاحبته سبب لكل خير، ويحذر من مصاحبة من في مصاحبة سبب لكل شر، وهل التثبيط عن العمل الصالح إلا من الشر فعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «أن من الناس مفاتيح للخير مغاليق للشر، وإن من الناس مفاتيح للشر مغاليق للخير، فطوبى لمن جعل الله مفاتيح الخير على يديه، وويل لمن جعل الله مفاتيح الشر على يديه».

قصة من قتل مائة نفس:

ومن الأدلة على تأثير البيئة الفاسدة على الإنسان ما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في قصة من قتل مائة نفس فعن أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه-: أن نبي الله صلى الله عليه وسلم قال:«كان فيمن كان قبلكم رجل قتل تسعة وتسعين نفسا فسأل عن أعلم أهل الأرض فدل على راهب فأتاه فقال إنه قتل تسعة وتسعين نفسا فهل له من توبة؟ فقال لا فقتله فكمل به مائة ثم سأل عن أعلم أهل الأرض فدل على رجل عالم فقال إنه قتل مائة نفس فهل له من توبة؟ فقال نعم ومن يحول بينه وبين التوبة؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا فإن بها أناسا يعبدون الله فاعبد الله معهم ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء», فانظر كيف أثرت عليه هذه البيئة الفاسدة التي كان يعشها، حتى أرتكب هذه الكبيرة العظيمة، فكان لابد من الخروج من هذه البيئة الفاسدة إلى بيئة صالحه تعينه على عبادة الله- عز وجل- وترك هذه الكبيرة، فكانت نصيحة ذلك العالم له بالخروج منها إلى مكان به أناسا صالحون يعبدون الله -عز وجل- فيعبده معهم.

السلف الصالح:

ونجد سلف هذه الأمة يقدم النصح بحسن اختيار الرفيق والجليس لما في ذلك من النفع لهذا الإنسان،وأن الإهمال لهذه القضية يؤدي إلى نتائج لا تحمد عقباها فعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: عليك بإخوان الصدق تعش في أكنافهم فإنهم زينة في الرخاء وعدة في البلاء وضع أمر أخيك على أحسنه حتى يجيئك ما يغلبك منه واعتزل عدوك وأحذر صديقك إلا الأمين من القوم ولا أمين إلا من خشي الله فلا تصحب الفاجر فتتعلم من فجوره ولا تطلعه على سرك واستشر في أمرك الذين يخشون الله تعالى.

ويقول ابن مسعود -رضي الله عنه-: ثلاث مَن كنَّ فيه ملأ الله قلبَه إيماناً صحبة الفقيه، وتلاوة القرآن، والصيام.

وقال معاذ -رضي الله عنه-: إياك وكل جليس لا يفيدك علما.

وهذا الأحنف بن قيس يبين فضل الجليس الصالح فيقول: الكلام بالخير أفضل من السكوت والسكوت خير من الكلام باللغو والباطل والجليس الصالح خير من الوحدة والوحدة خير من جليس السوء.

وقال علي بن أبي طالب -رضي الله عنه-:

فلا تصحب أخا الجهل وإياك وإياه *** فكم من جاهل أردى حليما حين آخاه

يقاس المرء بالمرء إذا ما المرء ما شاه *** و للشيء من الشيء مقاييس وأشباه.

وقد تحدث الإمام ابن القيم -رحمه الله- عن الأصدقاء: فقال أحدهم كالغذاء لا يستغنى عنه في اليوم والليلة منهم العلماء بالله تعالى، والثاني كالدواء يحتاج إليه عند المرض فما دمت صحيحا فلا حاجة لك في خلطته وهم من لا يستغنى عنه مخالطتهم في مصلحة المعاش وقيام ما أنت محتاج إليه من أنواع المعاملات والمشاركات والإستشارة والعلاج، والثالث كالداء وهم من مخالطته كالداء على اختلاف مراتبه وأنواعه وقوته وضعفه.

آثار الصحبة السيئة:

ومن جملة ما سبق يتبين لنا آثار الصحبة السيئة على الإنسان:

- فالمرء مع من أحب:

فالمرء يحشر يوم القيامة مع من أحب، فمن كان مصاحب للأشرار حشر معهم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: «المرء مع من أحب».

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1203

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 23 مشاهدة
نشرت فى 21 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

البيئة وأصدقاء السوء في القـــــــرآن الكـــريم

البيئة وأصدقاء السوء

في القـــــــرآن الكـــريم

==========

نتيجة بحث الصور عن صور صديق السوء

 

من خلال الاطلاع والبحث في أحوال الأسرة ومشاكلها ونظام التربية للأبناء ومشاكلهم الحياتية اعجبنى بحث للأخ / خالد حسن محمد البعدانى من جامعة الإيمان – يوضح لنا في بحثه عن البيئة وصديق السوء وخاصة في مرحلة المراهقة وبداية عقوق الوالدين في هذه المرحلة من رفض للتعليمات والأوامر وعدم الطاعة والتمرد على الآباء والرغبة الشخصية في الانفصال عن الآخرين في كل شئ وظهور كلمة انأ حر أو حرة في الأعمال والأفعال رافضين كل نصح ورشد من الآباء والأهل ولكنهم يسمعون شئ واحد وهو صوت وكلمة الصديق نعم الصديق في هذه المرحلة هو كل شئ للمراهق ومن هنا كان تفكيري واختياري  لعنوان المقال البيئة وصديق السوء لما نراه من مشاكل للأبناء وسوء اختيار الأصدقاء وما ينتج عن ذلك من مشاكل تربوية وأسرية وأحيانا يصل الأمر لتدمير الأسرة .

وسوف نتحدث عن هذا الأمر من القران والسنة في مقالين والبداية من القرآن الكريم .

قال سبحانه: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ﴾

[آل عمران: 102],

وقال تعالى: ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً﴾ [النساء: 1],

وقال عز وجل: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيدا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيما﴾

[الأحزاب70 - 71].

الحديث عن أهمية العمل الصالح تعني الحديث عن أهمية الصلاة، والحديث عن أهمية الزكاة والحج والصيام وأهمية الذكر وتلاوة القرآن، والإيثار والإنفاق والبذل، وتعني الحديث عن أهمية التفكر، والجهاد في سبيل الله، وصلة الأرحام، والكسب الحلال، والحديث عن أهمية العمل الصالح تعني الحديث عن أهمية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

هذا العمل الصالح هناك ما يعوقه ويثبطه، والشبهات التي يلقيها أهل القلوب المريضة، والشيطان بما يوسوس في قلب الإنسان، والهوى وإتباع غير الهدى الرباني، والجهل والغفلة، وأمراض القلوب كالكبر والنفاق، والعصبيات الجاهلية، والتقليد في الباطل، والبدع في الدين، وحب الدنيا والإفراط فيها، فكلها تعيق الإنسان عن الإعمال الصالحة والقربات, ولعل من أهم هذه المعوقات الصحبة السيئة والبيئة الفاسدة.

فالصحبة متى كانت سيئة فهي من أهم العوائق التي تعيق الإنسان عن القربات والأعمال الصالحات، لما لها من تأثير كبير على الإنسان.

لذلك اهتمام الإسلام بموضوع اختيار الصديق، وأمر بمجالسة واختيار الصالحين ونهي عن مجالسة الأشرار، وأهل الفسق والفجور.

- تعريف المعوق:

هو تَفْعِيل من عَاقَ يَعُوق والتعويق التَّثْبيط وفي التنزيل:

 ﴿قَدْ يَعْلَمُ اللَّهُ الْمُعَوِّقِينَ مِنكُمْ﴾ 

[الأحزاب: 18]

 قوم من المنافقين كانوا يُثَبِّطون أَنصار النبي صلى الله عليه وسلم(2).

وللمعرفة هناك فرق بين المعوق الذي يعيق الآخرين من فعل الأعمال الحسنة والصالحة ويهبط من عزيمتهم ولا يشجعهم ولا يساعدهم ولا ينصحهم بالخير

أما المعاق فهو من ولد وبه إعاقة خلقية كالصم والعمى والإعاقة العقلية أو من حدث له حادث وفقد إحدى أعضائه من يد أو رجل أو كلاهما وهو ما نسميه بالإعاقة الجسدية او المريض بمرض يعوقه عن الحركة والعمل وهى الامراض المزمنة او المؤقته.

أهمية الصحبة:

فالصحبة السيئة والبيئة الفاسدة التي يعيشها الفرد وخاصة الشباب من أخطر المعوقات التي تعيقه في السير إلى الله تبارك وتعالى والتقرب إليه بفعل الصالحات والقربات، فقد أمر الله -عز وجل- رسوله صلى الله عليه وسلم في اختيار من يجالسهم ويصاحبهم فقال سبحانه وتعالى:

﴿وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً﴾[الكهف: 28].

فمن هم قرناء السوء؟ وما هي صفاتهم؟

لعل من أهم صفات قرناء السوء والتي نذكرها على وجه الإيجاز:

النفـــــــاق:

وقد قال صلى الله عليه وسلم: «أربع من كن فيه كان منافق خالصا ومن كانت فيه خلة منهن كانت فيه خلة من نفاق حتى يدعها إذا حدث كذب وإذا عاهد غدر وإذا وعد أخلف وإذا خاصم فجر غير أن في حديث سفيان وإن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق».

- الصد عن ذكر الله قال تعالى: 

﴿وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ * وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ﴾ [الزخرف: 36-37].

الانغماس في الشهوات واللذات

 فهو يحب الشهوات والمحرمات قال تعالى: 

﴿وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ﴾ [فصلت: 25].

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1202

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 21 مشاهدة
نشرت فى 19 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

العنف الأسرى وأسبابه

تعريف العنف الأسري وأنواعه
المقصود بالعنف الأسري:
العنف هو: استخدام القوة المادية أو المعنوية لإلحاق الأذى بآخر استخداماً غير مشروعٍ.
ثانياً: أن العنف الأسري يشمل عنف الزوج تجاه زوجته، وعنف الزوجة تجاه زوجها، وعنف الوالدين تجاه الأولاد وبالعكس، كما أنه يشمل العنف الجسدي والجنسي واللفظي وبالتهديد، والعنف الاجتماعي والفكري، وأخطر أنواعه ما يسمى بـ (قتل الشرف)

وهناك من يعرف العنف الأسرى بأنه حالة غير طبيعيّة تتّخذ فيها أساليب التّرهيب والعنف والإيذاء من قبل أحد أفراد الأسرة ضدّ فردٍ آخر في نفس الأسرة، ويكون هذا العنف واقعاً على الجسد بالضّرب والإيذاء، وقد يكون واقعاً على النّفس من خلال التّرهيب والتخويف أو الاضطهاد، كما يأخذ العنف الأسري شكل الاعتداء الجنسي وهو أخطر أنواع العنف الأسري وأشدها إيلاماً

ومن هنا يمكن القول إن العنف الأسري داخل الأسرة سلوك ومعاملة سيئة تلحق الضرر بالبدن والنفس، بل ربما يصل الحد إلى التعذيب والقتل، وهذا في غاية الوحشية وفقدان الضمير الإنساني.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 18 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حسن اختيار الزوج 

 

التفكير الجيد يساعدنا على العيش حياةً أفضل من ذي قبل،وحسن اختيار الزوج أو الزوجة يجعل حياتنا سعيدة قدر المستطاع  وليس مجرد زواجٍ، ولهذا نذكر بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ : لمالِها، ولحسَبها، ولجمالِها، ولدينِها ، فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تربت يداك).

ولدينا الكثير من الدلائل التى تحثنا على حسن الاختيار من الكتاب والسنة المطهرة

 وهذا دليلٌ على أنّه من المهم التفكير قبل اختيار شريكة أو شريك الحياة؛ فكما تُختار الزوجة لعدة أسبابٍ وصفاتٍ؛ فإن الرجل أيضاً يُزوج لعدة أسبابٍ، ولا بد من توفر العديد من الصفات في الرجل عند التفكير بالزواج، فحلم كل فتاة أن تفوز بزوج مثالي تعيش في كنفه وتحيى معه حياة زوجية سعيدة ملئيه بالحب والمودة والرضا , وترسم صورة خيالية لفارس أحلامها تحلم بها وتتمنى تحقيقها لذلك سندرج لكل فتاة بعض المواصفات الضرورية والهامة التي لابد أن تتوافر في اى إنسان تود الارتباط به حتى لا تصطدم بواقع مرير وتفاجأ برجل آخر غير الذي رسمته في خيالها .

حسن الاختيار

يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم (من ترضون دينه وخلقه فانكحوه )

رواه الترمذي

يحثنا ديننا الحنيف على حسن الاختيار لبناء هذا الصرح الشامخ و العش الصغير وهو الأسرة اللبنة الأساسية لبناء مجتمع صالح وسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم مليئة بالأحاديث والمواقف التي تحدد شخصية وصفات الزوج وكذلك الزوجة المثالية


اولا: صاحب خلق ودين .

يقول النبي محمد صلى الله عليه وسلم إذا جاءكم (من ترضون دينه وخلقه فانكحوه ) رواه الترمذي و صدق النبي محمد صلى الله عليه وسلم وهذا مبدأ اساسى لنجاح اى حياة زوجية لان الرجل صاحب الدين والخلق والمواظب على أداء الفرائض والصلاة فهو ملتزم مع ربه ويعي واجبات ومتطلبات الحياة الأسرية ويعلم انه المسئول مسؤولية كاملة عن الزوجة وعن توفير المأكل والمشرب والمسكن والاهتمام بالبيت ورعايته تربويا (كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) وصاحب الدين والخلق إن أحب زوجته أكرمها وان بغضها لم يظلمها وان طلقها لم ينسى الفضل بينهما. 

ثانيا:

للمتابعة

 

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 27 مشاهدة
نشرت فى 16 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

دور الأسرة في مواجهة آلا ثار السلبية للاعلام على الابناء

دور الأسرة في مواجهة 

آلا ثار السلبية للإعلام  على الأبناء ج4

نتيجة بحث الصور عن صور الاعلام والابناء

استمرار للتوعية الأسرية من الآثار السلبية لوسائل الإعلام على تربية الأبناء فقد تحدثنا عن الآثار المؤثرة في السلوك العام للأبناء والآثار الاجتماعية والخلقية وخطورة تعرض الأبناء لاكتساب سمات التوحد من كثرة الجلوس أمام التليفزيون والوسائل الأخرى وما يحدث لهم من سمنة للإفراط في تناول الأطعمة أثناء الفرجة أو العكس ما يحدث من ضعف لعدم تناول الطعام نتيجة انشغال الطفل بالفرجة , ومن هنا نبين دور الأسرة في مواجهة هذه السلبيات والدور الأكبر الذي يقع على عاتق الأم لتواجد الابن معها أطول فترة بالمنزل .

أهمية دور الأم في الأسرة :-

لاشك أن الأم في الأسرة لها أهمية كبيرة فعليها تقع مسؤولية إدارة المنزل بمن فيه كرعاية الزوج والاهتمام به وتربية الأولاد وتوفير المسكن الهادئ المريح لكليهما , ومن خلال الأم يتشرب الطفل القيم الإسلامية والأخلاق الحسنة وذلك بحكم التصاقه بها أكثر من غيرها منذ ولادته ويتوقف ذلك على مدى صلاحها وقوة إيمانها .

والأساس الذي تبنى عليه سعادة الفرد في أسرته بعد تقوى الله عز وجل زوجة صالحة تعين على الخير وتتميز بالدين والصلاح والتقوى .

وللأسرة الدور الأكبر في الحد من الآثار السلبية للوسائل الإعلامية فتتحمل مسؤولية مراقبة الأبناء وتربيتهم تربية إسلامية سليمة فيجب ألا تتيح لهم فرص مشاهدة برامج العنف والانحلال والعبث والترفيه الغير مشروع والتي تبثّ على شاشات القنوات الفضائية.

كما أن على الآباء والأمهات واجب حسن توجيه وإرشاد أبنائهم لمشاهدة ومتابعة البرامج الجيدة والهادفة، وسنستعرض بعض الحلول والمقترحات مع إفراد فصل خاص للتحصين نظراً لأهميته في الوقاية من الآثار السلبية للوسائل الإعلامية.

حلول ومقترحات لمواجهة آثار الإعلام السلبية:

1-   التوعية الصحيحة والجادة لأولياء الأمور 

بالتأثيرات السلبية لوسائل الاتصال الحديثة على أبنائهم وعلى المجتمع، فالبيت هو الأساس الأول الذي يجب الانطلاق منه لمواجهة تلك التأثيرات الخطرة التي تهدد أخلاقيات ومعتقدات وثقافة وصحة النشء، ومهما بذلت مؤسسات المجتمع الأخرى من جهود لمواجهة تلك المشكلات، فلن تؤتي ثمارها المرجوة منها دون دعم ومساعدة أولياء الأمور، وحسن تربيتهم لأبنائهم تربية تعينهم على التمييز بين الخبيث والطيب المطروح في تلك التقنيات الاتصالية والإعلامية الحديثة.

2- إيجاد وتوفير البديل مثل القنوات الإسلامية وأشرطة الفيديو المنتقاة.

3- توعية النشء من خلال الندوات والمناظرات التوعوية 

بسلبيات ما تبثه وسائل الإعلام الحديثة من أفكار ومضامين خفية تتنافى مع قيم مجتمعنا المسلم.

4- تنمية وعي الُمشَاهدة لدى النشء 

لمعاونتهم على انتقاء وتقييم البرامج التي يشاهدونها.

5- تعميق مسؤولية الناشئة 

لتحمل تبعات سلوكياتهم بعقلانية واستقلالية دون إشعارهم بالتبعية أو الدونية.

6- تنمية رقابة الضمير لدى الناشئة 

بالتثقيف والتربية والتوجيه المناسب.

7- ترشيد الأسر 

( ولا سيما رب الأسرة ) لاستخدام تقنيات الاتصال والإعلام بانتقاء البرامج، والوقت المناسب لمشاهدتها، والمدة الزمنية للمشاهدة.

8- تفعيل الدور التوعوي للمدرسة 

بشأن الآثار الناجمة عن سوء استخدام تقنيات الاتصال والإعلام، والانعكاسات السلبية للبرامج الإباحية والطرق المثلى لاستخدام تلك التقنيات.

9- يجب أن ينمى في الصغار والكبار التقوى

 والحياء وخشية الله سبحانه وتعالى في السر والعلن.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

http://basmetaml.com/ar/page/1197

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 16 مشاهدة
نشرت فى 14 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

121,310