موقع بسمة امل العائلى

موقع يهتم بالاسرة وقضايا المجتمع والشباب والزواج والاسلاميات والتنمية البشرية والطب البدسل والتربية

اسلاميات

edit

أعمال الخير وتنمية المجتمع

حسن رزق 19 مايو، 2017 أعمال الخير وتنمية المجتمع2017-05-19T15:04:16+00:00الاسرة والمجتمع No Comment

 أعمال الخير وتنمية المجتمع

 

قال تعالى : (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم)

(التوبة 60)

وقوله صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) 
التنمية المجتمعية الحقيقية هي تعاون جميع أفراد المجتمع في أعمال الخير والإصلاح والتنمية المجتمعية التي تعود على الأفراد بالخير والصالح العام فالنفس البشرية ميالة فطريا لحب الخير والمعروف في كل زمان و مكان بصرف النظر عن الملة والعقيدة والانتماء ومن هنا نجد كثيرا من جمعيات أهلية تساعد في التنمية دون التفريق بين دين وآخر أو عقيدة وأخرى كالعيادات الطبية والمستشفيات والتعليم والمساعدات الخيرية وغيرها من الأعمال التي تسعى إلى وحدة الصف بالمجتمع ومساعدة المحتاجين ومن هنا كان حرص الشرع الحنيف على أعمال الخير ونجد الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث على أعمال الخير من صدقات وزكاه تلك الزكاةالتي إن لم تف بالاحتياجات القائمة جاء دور الصدقات وأعمال البر التطوعية بشمولها وكثرتها وتعددها لتسد الحاجة ، وتكفي المئونة وتخفف الآلام وتحفظ الكرامة وتحمي المجتمع من الانحرافات والجرائم. وقد ذكرت الزكاة في القرآن الكريم ثلاثين مرّة، في سبع وعشرين منها مقرونة بالصّلاة، من أجل أن تكون لها نفس أهمية الصّلاة، ولئلاّ يُضيّعها النّاس ويفرّطوا فيها، قال تعالى:

– ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾ [البينة: 5].

وهي تشكّل أهم دعامة من دعائم الإسلام الاقتصادية الكبرى، كما أنّها تُكَوِّن موردًا من موارد المالية الّتي لا تنضب على مَرِّ السنين، ووسيلة من وسائله الناجحة لتحقيق التّضامن الاجتماعي والتّكافل الإجباري بين أفراده، ورحمة من رحماته تعالى إلى عباده المؤمنين.

 

فالمجتمع الّذي يقوم بأداء الزّكاة مجتمع يُبارِكُه الله عزّ وجلّ وتشملهم رحمته. قال تعالى:

– ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 71].

ولأهميتها الكبيرة، وعد الله المؤدِّين لها بالفلاح والثواب الجزيل في الدنيا والآخرة، كما جاء في سورة المؤمنون والذاريات، وقد توعّد المانعين بأشدّ أنواع العقاب، كما جاء في سورة التوبة.

http://basmetaml.com/?p=2553

للمتابعة

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 11 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

أعمال الخير وتنمية المجتمع

حسن رزق 19 مايو، 2017 أعمال الخير وتنمية المجتمع2017-05-19T15:04:16+00:00الاسرة والمجتمع No Comment

 أعمال الخير وتنمية المجتمع

 

قال تعالى : (إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم)

(التوبة 60)

وقوله صلى الله عليه وسلم (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) 
التنمية المجتمعية الحقيقية هي تعاون جميع أفراد المجتمع في أعمال الخير والإصلاح والتنمية المجتمعية التي تعود على الأفراد بالخير والصالح العام فالنفس البشرية ميالة فطريا لحب الخير والمعروف في كل زمان و مكان بصرف النظر عن الملة والعقيدة والانتماء ومن هنا نجد كثيرا من جمعيات أهلية تساعد في التنمية دون التفريق بين دين وآخر أو عقيدة وأخرى كالعيادات الطبية والمستشفيات والتعليم والمساعدات الخيرية وغيرها من الأعمال التي تسعى إلى وحدة الصف بالمجتمع ومساعدة المحتاجين ومن هنا كان حرص الشرع الحنيف على أعمال الخير ونجد الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث على أعمال الخير من صدقات وزكاه تلك الزكاةالتي إن لم تف بالاحتياجات القائمة جاء دور الصدقات وأعمال البر التطوعية بشمولها وكثرتها وتعددها لتسد الحاجة ، وتكفي المئونة وتخفف الآلام وتحفظ الكرامة وتحمي المجتمع من الانحرافات والجرائم. وقد ذكرت الزكاة في القرآن الكريم ثلاثين مرّة، في سبع وعشرين منها مقرونة بالصّلاة، من أجل أن تكون لها نفس أهمية الصّلاة، ولئلاّ يُضيّعها النّاس ويفرّطوا فيها، قال تعالى:

– ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ﴾ [البينة: 5].

وهي تشكّل أهم دعامة من دعائم الإسلام الاقتصادية الكبرى، كما أنّها تُكَوِّن موردًا من موارد المالية الّتي لا تنضب على مَرِّ السنين، ووسيلة من وسائله الناجحة لتحقيق التّضامن الاجتماعي والتّكافل الإجباري بين أفراده، ورحمة من رحماته تعالى إلى عباده المؤمنين.

 

فالمجتمع الّذي يقوم بأداء الزّكاة مجتمع يُبارِكُه الله عزّ وجلّ وتشملهم رحمته. قال تعالى:

– ﴿وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ﴾ [التوبة: 71].

ولأهميتها الكبيرة، وعد الله المؤدِّين لها بالفلاح والثواب الجزيل في الدنيا والآخرة، كما جاء في سورة المؤمنون والذاريات، وقد توعّد المانعين بأشدّ أنواع العقاب، كما جاء في سورة التوبة.

http://basmetaml.com/?p=2553

للمتابعة

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 8 مشاهدة
نشرت فى 19 مايو 2017 بواسطة hassanrzk

دور المسلمين في الصيدلة

 ثالثا : دور المسلمين في الصيدلة

نتابع التطور الطبي عند العرب في زمن تطور الحضارة الإسلامية التي كانت تسود العالم في الوقت التي كانت أوربا تعيش في ظلمات الجهل والتخلف والفقر فقد اهتم العرب بترجمة المؤلفات الطبية، اهتموا أيضًا بترجمة الكتب التي تناولت طب الأعشاب كأعمال (ديسقوريدوس بل) وجابوا الأمصار يصفون نباتاتها وخواصها، وكانت لهم كتبهم في وصف النباتات كأعمال ابن البيطار وداود الانطاكى وابن التلميذ صاحب كتاب الأقربازين الكبير الذي ظل مرجعًا أساسيًا في علم صناعة الدواء في البيمارستانات في عصر الحضارة الإسلامية.

كانت نشأة علم الصيدلة كعلم واضح المعالم ومهنة مستقلة في بداية القرن التاسع على يد العلماء المسلمين. فقد ذكر البيرونى أن "الصيدلة أصبحت مستقلة عن الطب لغويًا كانفصال   علم العروض عن الشعر والمنطق عن الفلسفة ، لأنها عامل مساعد للطب أكثر منها كونها تابعة له". كما كانت المهنة على قدر عال من التنظيم، فلم يكن للصيادلة الحق في ممارسة المهنة إلا بعد الترخيص لهم، وقيد أسمائهم بجداول خاصة بالصيادلة، كما كان لكل مدينة مفتش خاص للصيدليات وتحضير الأدوية.

استخدم الأطباء المسلمون في العصور الوسطى النباتات والمواد الطبيعية كنوع من العلاج أو الدواء وكمصدر للعقاقير الطبية بما في ذلك الخشخاش المنوم والقنب 

قبل الإسلام في الجزيرة العربية، لم يكن الخشخاش والقنب معروفين، حيث عرف المسلمون القنب القادم من الهند في القرن التاسع، بعد أن أطلعوا على الثقافة والأدب الطبي للفرس والإغريق. كما نقلوا عن (ديسقوريدوسيوحنا بن ماسويه( لتخفيف آلام نوبات الحصاة الصفراوية والحمى وعسر الهضم والعين والرأس وأوجاع الأسنان وذات الجنب وكمنوّم.

على الرغم من فوائد الخشخاش الطبية، فقد حذر ابن ربن الطبري من أن خلاصة أوراق الخشخاش قاتلة، وأن خلاصة  الأفيون سامة . كما استخلص المسلمون أدوية جديدة منالسنامكى والكافور والصندل والراوند والمسك وجوز القئ والتمر الهندي والحنظل وخانق الذئب وغيرها


  التخدير والمطهرات 
كان  التخدير والمطهرات من الأمور المهمة في الجراحة عند الأطباء المسلمين القدامى. قبل تطوّر التخدير والمطهرات، كانت الجراحة مقتصرة على الكسور والخلع وبتر الأطراف. حاول الأطباء المسلمون منع الإصابة بالعدوى عند إجراء الجراحات، فكانوا يغسلون المريض قبل الجراحة وبعدها، كما كانوا ينظفون المكان بالكحول أو زيوت الورود أو بخليط منهما أو بمحلول ملحي أو بالخل، وهي مواد لها خصائص مطهرة. كما استخدموا الأعشاب المختلفة وراتنجات منها اللبان والمر والقرفة لمنع العدوى، لكنه من غير المعروف على وجه الدقة مدى فعالية تلك المواد في الوقاية من التسمم. كان الأفيون معروفًا كمسكّن للألم منذ القدم؛ كما استخدمت غيرها من المخدرات كالبنج الأسود والشوكران وعنب الذئب وبذور الخس لعلاج الألم. كانت بعض هذه الأدوية وخاصة الأفيون، تتسبب في النعاس، وقد أكد بعض علماء المعاصرين أنها كانت تستخدم لإفقاد الشخص وعيه قبل الجراحة. كما استخدم الأطباء المسلمون أيضًا  كلوريد الزئبق الثنائى

 لتطهير الجروح الذي اعتبروه أعظم علماء النبات القدامى، أنه أوصى ببذور القنب لتهدئة آلام الفك وعصيره لأوجاع الأذن. منذ عام 800 ولقرنين تاليين، اقتصر استخدام الخشخاش على الأغراض العلاجية. إلا أن الجرعات في كثير من الأحيان كانت تتجاوز الحاجة الطبية.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 24 مشاهدة
نشرت فى 10 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

فضل حسن معاشرة النساء -الفقه الاسلامى ج3

موقع بسمة امل العائلى

موسوعة الفقه الاسلامى ج3
.فضل حسن معاشرة النساء:

قال الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ [21]}
[الروم:21].
وَعَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ قالَ: قالَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم: «اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ، فَإِنَّ المَرْأةَ خُلِقَتْ مِنْ ضِلَعٍ، وَإِنَّ أعْوَجَ شَيْءٍ فِي الضِّلَعِ أعْلاهُ، فَإِنْ ذَهَبْتَ تُقِيمُهُ كَسَرْتَهُ، وَإِنْ تَرَكْتَهُ لَمْ يَزَلْ أعْوَجَ، فَاسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ». متفق عليه.


موقع بسمة امل العائلى


.فضل حسن معاشرة الخدم:

عَنْ أنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ قالَ: خَدَمْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم عَشْرَ سِنِينَ، فَمَا قال لِي: أفٍّ، وَلا: لِمَ صَنَعْتَ؟ وَلا: ألا صَنَعْتَ. متفق عليه.
وَعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللهُ عَنهُ قَالَ: كَانَ غُلاَمٌ يَهُودِيٌّ يَخْدُمُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَمَرِضَ، فَأَتَاهُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يَعُودُهُ، فَقَعَدَ عِنْدَ رَأْسِهِ، فَقَالَ لَهُ: «أَسْلِمْ». فَنَظَرَ إِلَى أَبِيهِ وَهُوَ عِنْدَهُ، فَقَالَ لَهُ: أَطِعْ أَبَا القَاسِمِ صلى الله عليه وسلم، فَأَسْلَمَ، فَخَرَجَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يَقُولُ: «الحَمْدُ لله الَّذِي أَنْقَذَهُ مِنَ النَّارِ». أخرجه البخاري.

.فضل حسن معاشرة الخادم لسيده:

عَنْ أبِي مُوسَى رَضِيَ اللهُ عَنْهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قال: «المَمْلُوكُ الَّذِي يُحْسِنُ عِبَادَةَ رَبِّهِ، وَيُؤَدِّي إِلَى سَيِّدِهِ الَّذِي لَهُ عَلَيْهِ مِنَ الحَقِّ وَالنَّصِيحَةِ وَالطَّاعَةِ، لَهُ أجْرَانِ». متفق عليه.

.فضل الشفاعة:

قال الله تعالى: {مَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً حَسَنَةً يَكُنْ لَهُ نَصِيبٌ مِنْهَا وَمَنْ يَشْفَعْ شَفَاعَةً سَيِّئَةً يَكُنْ لَهُ كِفْلٌ مِنْهَا وَكَانَ اللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ مُقِيتًا [85]} [النساء:85].
وَعَنْ أبِي مُوسَى الأَشْعَرِيّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قالَ: كَانَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم إِذَا جَاءَهُ السَّائِلُ، أوْ طُلِبَتْ إِلَيْهِ حَاجَةٌ، قال: «اشْفَعُوا تُؤْجَرُوا، وَيَقْضِي اللهُ عَلَى لِسَانِ نَبِيِّهِ صلى الله عليه وسلم مَا شَاءَ». متفق عليه.

 

موقع بسمة امل العائلى

 

 

http://www.al-eman.com/images/book/arrow_top.gif.فضل من حكم فعدل:

عَنْ أبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنهُ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم، قال: «سَبْعَةٌ يُظِلُّهُمُ اللهُ تَعَالَى فِي ظِلِّهِ يَوْمَ لا ظِلَّ إِلا ظِلُّهُ: إِمَامٌ عَدْلٌ، وَشَابٌّ نَشَأ فِي عِبَادَةِ الله، وَرَجُلٌ قَلْبُهُ مُعَلَّقٌ فِي المَسَاجِدِ، وَرَجُلانِ تَحَابَّا فِي الله، اجْتَمَعَا عَلَيْهِ وَتَفَرَّقَا عَلَيْهِ، وَرَجُلٌ دَعَتْهُ امْرَأةٌ ذَاتُ مَنْصِبٍ وَجَمَالٍ، فَقال: إِنِّي أخَافُ اللهَ، وَرَجُلٌ تَصَدَّقَ بِصَدَقَةٍ، فَأخْفَاهَا حَتَّى لا تَعْلَمَ شِمَالُهُ مَا تُنْفِقُ يَمِينُهُ، وَرَجُلٌ ذَكَرَ اللهَ خَالِياً فَفَاضَتْ عَيْنَاهُ». متفق عليه.

 

للمتابعة

موقع بسمة امل العائلى

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 6 إبريل 2017 بواسطة hassanrzk

إلى الأزواج واجب الغسل للطهارة

 

إلى الأزواج واجب الغسل للطهارة

نتيجة بحث الصور عن صور للازواج والزوجات للجماع

متى يوجب الغسل من الجنابة بين الزوجين ؟

الإجابة الطبيعية هي وجوب الغسل بعد الجماع والانتهاء من المعاشرة الزوجية والغسل بعد الجماع لطهارة الجسد وإعادة الحيوية والنشاط إليه مرة أخرى وأداء الصلاة ولكن ماذا يحدث إذا  اجتمع الزوجين للجماع وحدث الإيلاج بين الخاتنين وبعد فترة من المعاشرة حدث شئ جعل الزوج يعزل ولم يحدث إنزال للمنى فهل وجب الغسل للطهارة من هذا اللقاء بالرغم من عدم الإنزال ؟ والإجابة نعم

فقد حدث هذا أيام الرسول صلى الله عليه وسلم في خلاف بين الأنصار والمهاجرين واحتكموا لرسول الله صلى الله عليه وسلم فكانت الإجابة بوجوب الغسل من الجماع حتى لو لم يحدث إنزال من الزوج أو الزوجة

فعن أبى موسى الأشعري- رضي الله عنه- قال:

اختلف في ذلك رهط من المهاجرين والأنصار، فقال الأنصاريون:

لا يجب الغسل إلا من الدفق أو من الماء، وقال المهاجرين: بل إذا خالط فقد وجب الغسل.قال أبو موسى: فأنا أشفيكم من ذلك، فقمت فاستأذنت على عائشة، فأذن لي، فقلت لها: يا أماه- أو يا أم المؤمنين- إني أريد أن أسألك عن شيء، وإني أستحيك، فقالت: لا تستحي أن تسألني عما كنت سائلاً عنه أمك التي ولدتك، فإنما أنا أمك، قلت: فما يوجب الغسل؟ قالت:

على الخبير سقطت، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم((إذا جلس بين شعبها الأربع، ومس الختان الختان، فقد وجب الغسل )).

وعن عائشة- زوج النبي صلى الله عليه وسلم- قالت: إن رجلاً سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الرجل يجامع أهله ثم يكسل، هل عليهما الغسل؟- وعائشة جالسة-.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني لأفعل ذلك، أنا وهذه، ثم نغتسل )).

تحريم جماع الحائض

ويحرم جماع الحائض لقوله تعالى: {ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض }   [البقرة: 222].

ولحديث أنس بن مالك- رضي الله عنه-: أن اليهود كانت إذا حاضت منهم المرأة أخرجوها من البيت، ولم يؤكلوها، ولم يشاربوها، ولم يجامعوها في البيت، فسئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك، فأنزل الله سبحانه:ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض } إلى آخر الآية.

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((جامعوهن في البيوت واصنعوا كل شيء غير النكاح)).

فقالت اليهود:

ما يريد هذا الرجل أن يدع شيئاً من أمرنا إلا خالفنا فيه، فجاء أسيد بن حضير، وعباد بن بشر إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالا: يا رسول الله، إن اليهود تقول كذا وكذا. أفلا ننكحهن في المحيض، فتمعر وجه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظننا أن قد وجد عليهما. فخرجا، فاستقبلتهما هدية من لبن إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فبعث في آثارهما، فسقاهما، فظننا أنه لم يجد عليهما .

ما يجوز من الحائض

ويجوز للرجل من زوجته وهي حائض كل جسدها إلا الفرج والدبر، فأما الفرج الأمر من الكتاب والسنة باعتزاله في الحيض، وأما الدبر فلما ذكرناه آنفاً من الأدلة.

ويحل للرجل أن يستمتع بجسد امرأته- إلا ما ذكرنا- كيفما شاء، لقول النبي صلى الله عليه وسلم - في حديث أنس المتقدم-: ((اصنعوا كل شيء إلا الجماع)).

 

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1159

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 56 مشاهدة
نشرت فى 26 فبراير 2017 بواسطة hassanrzk

الجنس ومفاهيم غربية

الجنس ومفاهيم غربية

نتيجة بحث الصور عن صور للعلاقات الجنسية بالغرب

إن النظام الاجتماعي في الإسلام كغيره من الأحكام الشرعية مستنبط من الكتاب والسنة بأدلة تفصيلية فالإسلام في علاجه للقضايا إنما يعالجها بوصفها قضايا إنسان له غرائز وحاجات عضوية تتطلب الإشباع فالرجل إنسان والمرأة إنسان ينشا من اجتماعهما معا قضايا ومشاكل تحتاج إلى حلول ولذلك فالنظام الاجتماعي في الإسلام هو النظام الذي ينظم اجتماع المرأة بالرجل والرجل بالمرأة وينظم العلاقة التي تنشا بينهما عن اجتماعهما وكل ما يتفرع عن هذه العلاقة .

وكان لغياب أحكام الإسلام وشرائعه من كثير من الدول الإسلامية الأثر الكبير في اضطراب فهم الناس عن حقيقة الإسلام وبعدوا عن أفكاره وأحكامه إما بالإفراط أو بالتفريط .

أما الذين أفرطوا وهم قلة لا يرى من حق المرأة مزاولة أعمالها التجارية والزراعية ولا أن تجتمع بالرجل مطلقا ويرى أن جميع بدن المرأة عورة بما في ذلك الوجه والكفين .

وأما الذين فرطوا وهم الذين لا يرون في الخلوة ولا الاختلاء حرجا ولها أن تخرج كاشفة عورتها مختارة آي لباس تريد .

 فكان نتيجة للبعد عن أحكام الإسلام انهيار في الخلق وتعطيل للفكر أدى لاضطراب في العلاقات وتصدع في الأسرة وقلق نفسي كبير .ولم يسلم من هذا القلق حتى الأطفال وأصبحت العائلة المسلمة ساحة نزال بين المرأة والرجل .

وكان سبب هذا الانحطاط والاضطراب هو الغزو الثقافي الغربي المستعمر لبلاد المسلمين وتحكمت هذه الحضارة الغربية في حياتنا وتفكيرنا وذوقنا وتغيرت مفاهيمنا للحياة

وتعاملنا مع هذه الثقافة الغربية بنفسية المهزومين والمحرومين

وقد أقام الغرب نهضته على أساس فصل الدين عن الدولة واتجه الشرق الاسلامى للغرب ونقل ما يسمى بالحضارة الغربية دون وعى ولا تفكير ولا مراعاة للقيم ومبادئ الدين الحنيف

ولم يثمر هذا الاتصال أي تعاون مثمر بل نتج عنه تدهور أخلاقي وتبرج للنساء وإبداء للزينة في غير محلها وفساد في الحياة العامة والخاصة في الأسرة وخارج الأسرة في المعاهد والكليات ....  سب وبذيء الكلام بين أطفالنا وتلاميذنا ...عناق وقبلات ...اغتصاب وزنى ...ارتفاع جريمة....استهلاك وترويج للمخدرات ..ازدياد العنف اللفظي والمادي سواء بين الأطفال أو بين الزيجات...ارتفاع نسبة الطلاق في الأسر العربية والإسلامية بشكل اجتماعي خطير

وكان من اثر هذه الثقافة ظهور شعارات ليست من قضايانا ولا نتاج حضارتنا بل هي مسقطة إسقاطا كالدعوة إلى ضمان الحرية الشخصية للمرأة وإعطائها الحق في أن تفعل ما تشاء ..

ودعوا إلى التبرج وإبداء الزينة والاختلاط بالرجال والخلوة من غير حاجة

ومن هنا نجد أن الأخلاق في نظر الماديين بالغرب لها مفاهيم غريبة لا تتفق مع ما تعارف عليه الناس ومع ما جاءت به الأديان بل حتي مع الحس والذوق الفطريين 

حرية ممارسة الجنس فى الغرب

فقد وصل الأوربيون إلى قناعة بان الجنس حاجة طبيعية يحتاجها الإنسان من الجنسينكما يحتاج إلى الأكل والشرب وان الامتناع عنه يسبب كثير من الأمراض العضوية والنفسية والاجتماعية وان الإنسان بحصوله عليه يستطيع أن ينصرف للقيام بمهماته الحياتية والاجتماعية دون أن يكون محكوما بتلك الرغبة الغير مشبعة فيصبح مسكونا بها وعند ذلك تعطله عن أداء واجباته تجاه مجتمعه , ولم تعد الأعضاء التناسلية مقياس شرف الإنسان بل أمانته وصدقه ونزاهته وإخلاصه وكل ما هناك من قيم أخلاقية , هذه هي الفلسفة التي توصل إليها الغربيون في هذا الموضوع .

 علما إن هذا المفهوم لا يشمل الفئة التي لا زالت تدين بالمسيحية والتي لها مفهومها الخاص الذي لا تبيح فيه ممارسة الجنس إلا في ظل مؤسسة الزواج وبقيت متمسكة به إلى الآن وكل مؤمن مسيحي حقيقي عليه الالتزام بهذا المفهوم وبخلافه يعتبر خارجا عن الدين ,

 

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1153

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 55 مشاهدة
نشرت فى 20 فبراير 2017 بواسطة hassanrzk

كــــراهية المـــوت

وحــــديث مع النفـــــس

انه حديث مع النفس  تذكرت الموت فقلت لنفسي هل نكره الموت لكونه رحيل عن الدنيا وفراق الأهل والأحباب والأبناء والمناصب والمال  أم نكره الموت لأننا عصينا الله وأذنبنا ذنوبا كثيرة وسرقتنا الدنيا في مظاهرها وملذاتها وشهواتها الفانية فإذا كان المشرك يحب الدنيا لأنه لا يعلم بعدها شيئا واليهود يخافون الموت ويكرهونه لأنهم يعلمون ويعرفون أعمالهم السيئة وظلمهم فهم يريدون الحياة ويكرهون الموت أما أنت يا من نطقت بشهادة التوحيد وأمنت بالله وعلمت أن هناك جنة عرضها كعرض السموات والأرض أعدت للمتقين وان هناك نار جهنم وبئس المصير للظالمين والفاسقين لماذا تكره الموت وتخاف منه انه صراع بين نفسي إذا كنت مؤمنا لماذا اكره الموت أو أخاف منه وبالبحث والتنقيب في الأثر وأقوال العلماء وآيات الذكر الحكيم والسنة المطهرة كتبت هذه السطور لعل اذكر نفسي وأذكركم احبائى بالموت وهو ليس بمحبوب إلا لمن أحب الله وتنمى لقائه وهو مكروه لمن كره الله فكره الله لقائه والعياذ بالله .

لماذا كثير من الناس يكرهون الموت ؟وهو آت بلا محالة فعمر الإنسان هو مابين مولده حتى مماته ومهما عاش من عمر سواء عام أو أعوام عشرة أم مائة عام فهو مفارق إلى خالقه وفى ذلك يقول الحق جل وعلى قال تعالى: {وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا يَوَدُّ أَحَدُهُمْ لَوْ يُعَمَّرُ أَلْفَ سَنَةٍ وَمَا هُوَ بِمُزَحْزِحِهِ مِنَ الْعَذَابِ أَنْ يُعَمَّرَ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِمَا يَعْمَلُونَ}.. [البقرة : 96[.وهذه الآية نزلت في اليهود لحرصهم الشديد على الحياة وهنا يقول فضيلة الشيخ محمد الشعراوى رحمه الله في ذلك:الحق سبحانه وتعالى بعد أن فضح كذبهم.. في أنهم لا يمكن أن يتمنوا الموت لأنهم ظالمون.. وماداموا ظالمين فالموت أمر مخيف بالنسبة لهم.. وهم أحرص الناس على الحياة.. حتى إن حرصهم يفوق حرص الذين أشركوا.. فالمشرك حريص على الحياة لأنه يعتقد أن الدنيا هي الغاية.. واليهود أشد حرصا على الحياة من المشركين لأنهم يخافون الموت لسوء أعمالهم السابقة.. لذلك كلما طالت حياتهم ظنوا أنهم بعيدون عن عذاب الآخرةِ.. فالحياة لا تجعلهم يواجهون العذاب ولذلك فهم يفرحون بها ولكن العمر لا يغير النهاية.

وهناك كثير من المؤمنين يخافون الموت لخوفهم على مصير  الأهل والأبناء ويكرهونه ولكن ذلك لم يكن خوفا من الموت أو كراهية له ولكنه تقوى لقوله تعالى في سورة النساء ايه9

]وَلْيَخْشَ الَّذِينَ لَوْ تَرَكُواْ مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّيَّةً ضِعَافًا خَافُواْ عَلَيْهِمْ فَلْيَتَّقُوا اللّهَ وَلْيَقُولُواْ قَوْلاً سَدِيدً[

وأما كراهية الموت وحبه فطبقا للقول المأثور تكون عند حضور ملك الموت للقبض فالكافر يكرهه لأنه يرى النار والمسلم يحبه لأنه يرى الجنة 
والمؤمن قد يكره الموت كراهة طبيعية ولا ينكر ذلك عليه، ففي الصحيحين وغيرهما عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه، فقلت: يا نبي الله أكراهية الموت؟ فكلنا نكره الموت، فقال: ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله، فأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه.

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1127

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 13 مشاهدة
نشرت فى 29 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

الخلافات الزوجية والمرض النفسي

لا تخلو أسرة في اى مكان من الخلافات الزوجية فقد تكون هذه الخلافات شئ طبيعي من خلال تبادل الآراء والنقاش في أمور حياتية بين الزوجين ولكن استمرار الخلافات في كل كبيرة وصغيرة يولد الضيق النفسي لكلا الزوجين فلعلّ الضيق أوّل ما يشعر به الزوجان لعدم تفهّم الطرف الآخر موقفه وأحاسيسه تجاه الحدث، والندم على اختياره الشريك الحالي لعدم قدرته على التفاعل الإيجابي معه، وأنه لا يمثّل صورة الشريك الذي كان يتمناه لدى كل من الطرفين. ويصحب هذا الشعور الهمّ والحزن والإحباط العام مما يحرم الزوجان بعضهما من التعضيد المعنوي والمشاركة الوجدانية والإشباع العاطفي. ويدخلهما في دائرة الجفاف العاطفي وتفريغ روحانية الرباط الزوجي.

ومع تكرار الخلافات واحتدام النزاع، يتصاعد الشعور بالتوتر والقلق مما يؤدي إلى ظهور اضطرابات سلوكية ونفسية عديدة ترجع بعض أسبابها إلى الضغوط النفسية في الخلافات الزوجية عند الزوجين، والمتمثلة في الأمراض النفسية التالية: الاكتئاب، الهوس، القلق النفسي، الهستيريا، اضطرابات الشخصية منها: الشخصية الانطوائية، الشخصية القلقة، الشخصية المزاجية، الشخصية أللاجتماعية العدوانية، الشخصية الشاكية، الشخصية الو سواسية، الشخصية الفصامية. وتختلف ظهور هذه الاضطرابات في الشخصية من فردٍ لآخر وفقاً لتكوينه النفسي والجسدي، وما مرّ عليه من تجارب حياتية مؤلمة سابقة في حياته تساهم في إبراز الخلافات الزوجية المستمرّة المكبوتة أو المعلن عنها على شكل اضطرابات شخصية مختلفة. 
ويؤثر ذلك كله في الوظيفة الجنسية ويؤدي إلى اضطرابات عديدة منها اضطراب الرغبة الجنسية، البرود الجنسي، عسر الجماع، العنّة... هذا إلى جانب بروز الأمراض الاجتماعية النفسية المتمثلة في الإدمان على الأدوية والمهدّئات والكحول والمخدرات التي يلجأ إليها الطرفان هروباً من المشاكل الزوجية والأسرية.

وضع الله تعالى القوانين لتنظيم العلاقة الزوجيَّة، وجعلها على أفضل وجه؛ من أجل تأمين حياة زوجية سعيدة، وعندما يتخلّى الإنسان عن هذه الحدود الشرعية ويتجاوزها؛ فإنّه سيُهدّد الحياة الزوجيَّة برمّتها. من هنا، كان من الواجب على كلا الزوجين أن يتعرّفا على الأحكام الشرعية المتعلّقة بحقوق كلّ منهما تجاه الآخر، وأن يحيط كلّ منهما علماً بالحقوق الزوجيَّة وآداب العلاقة التي ينبغي أن تحكم هذه الحياة الخاصّة، حتى يتمّ تحصيل الحصانة اللازمة التي تحمي بنيان الأسرة من التصدّع.

فالشاب والفتاة أحياناً كثيرة يعيشان في عالمٍ من الأحلام الورديَّة، ويتصوَّران أنَّ المستقبل سيكون جنَّة كما في القصص الخيالية، حتى إذا دخلا دنياهما الجديدة باحثين عن تلك الجنّة الموعودة فلا يعثران عليها، فيلقي كلّ منهما اللوم على الآخر محمّلاً إياه مسؤولية ذلك الفشل. لتبدأ بعد ذلك فصول من النزاع المرير الذي يُفقد الحياة طعمها ومعناها. فكلٌّ يتّهم الآخر بالتقصير والخداع، ملقياً بالتبعة على شريكه. في حين أنّ الأمر لا يتطلّب سوى نظرة واقعية للأمور.

الملل والروتين اليومى فى الحياة
من الأمور المهمّة التي تُمهّد الأرضية للخلاف بين الزوجين هي: رتابة الحياة اليومية. فبعد فترة -----

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1124

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 44 مشاهدة
نشرت فى 16 يناير 2017 بواسطة hassanrzk
الشباب وتأخير الزواج
قال الله عز وجل : “وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمْ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ” (سورة النور- 32)وقال الحبيب عليه الصلاة والسلام “يا معشر الشباب، مَن استطاع الباءة فليتزوج، فإنّه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومَن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء” (صحيح البخاري).
ومن هنا أمر من الله عز وجل بالزواج من القانتات الصالحات دون النظر الى مال او جاه وأصبح أمر الزواج موكول إلى قدر الله وقضائه وحكمه العظيم الذي هو حكم الرحمة والعدل والحكمة البالغة، وهذا لا يمنع من بيان الأسباب التي تؤدي إلى تأخر الزواج فإن تأخر الزواج هو شائع – للأسف الشديد – في أكثر المجتمعات الإسلامية، وكثير من الفتيات المسلمات المؤمنات العفيفات قد وصلن إلى سِنٍّ متقدمة ولم يتيسر لهنَّ الزواج، وذلك بسبب التعقيد الذي طرأ على أمور الزواج من غلاء المهور وصعوبة تحصيل الأمور اللازمة للزواج من البيت والأثاث وغير ذلك مما لا يخفى على الناس ------------------http://www.basmetaml.com/ar/page/1123
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 67 مشاهدة
نشرت فى 15 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

عناصر نجاح الداعية

إيمان وصبر ووقت

وجَّه القرآن الكريم الرسول -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- إلى تلك العناصر، وأكد عليها في كثير من آياته ﴿يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ (1) قُمْ اللَّيْلَ إِلاَّ قَلِيلاً (2) نِصْفَهُ أو انْقُصْ مِنْهُ قَلِيلاً (3) أو زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلْ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً (4) إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً) (5 )( المزمل،

 ومنها قوله تعالى: ﴿فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أولُوا الْعَزْمِ مِنْ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِلْ لَهُمْ) الأحقاف: من الآية 35، وانتصر الرسول- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- في هذه المعارك بإيمان وصبر وأناة؛ حتى كوَّن الأمة وانتصر بها وانتصرت به وحملت الهداية وجاهدت في سبيلها.

حسن تربية الرجــال
إن تربية الرجال هي أساس قوتهم وسرّ عظمتهم، واتحادهم وتآخيهم هو لبُّ سعادتهم وعزّتهم، فربى رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم- الرجال حتى كانوا أكرم الناس نفسًا، وأتقاهم قلبًا، وأفضلهم سريرةً، وأطهرهم يدًا، وأشرفهم ذيلاً، وأوصلهم رحمًا، وأحنَّهم عاطفةً، وأعفَّهم لسانًا، وأصدقهم لهجةً، فكانوا صورةً صادقةً لدعوتهم ومثلاً حيًّا لقرآنهم ونموذجًا فريدًا لرسالتهم وقدوةً طيبةً، وتاريخًا عَطِرًا، وشهادةً واضحةً على عظمة الهداية وصِدق الداعي، وجلال التعاليم الربانية، وربانية المنهج.. أشاد القرآن الكريم بهم في رجولتهم وثباتهم، فقال الحق سبحانه وتعالى: ﴿وَلَمَّا رَأَى الْمُؤْمِنُونَ الأَحْزَابَ قَالُوا هَذَا مَا وَعَدَنَا اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَصَدَقَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَمَا زَادَهُمْ إِلاَّ إِيمَانًا وَتَسْلِيمًا (22) مِنْ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً (23)﴾ الأحزاب.

الصدق والامانة وحسن المعاملة

على الداعي إلى الله أن يكون مثله الأعلى محمد صلى الله عليه وسلم من الصدق مع الله ومع نفسه والأمانة وحسن المعاملة مع الآخرين من تعامل ومشاركة وود وإخاء ونصح وإرشاد

الإيثار عـــلى النفس
كما أشاد بهم بقلوبهم ونفوسهم وأخوَّتهم وإيثارهم، فقال سبحانه وتعالى: ﴿وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأولَئِكَ هُمْ الْمُفْلِحُونَ (9) وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ (10)﴾ الحشر.

الابـــداع والكـــفاح

 

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1122

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 14 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

للأسرة دور تربوي كبير تؤديه تجاه أبنائها وهذا الدور يختلف من أسرة إلى أخرى تبعاً للحالة السائدة داخل الأسرة من حيث المستوى الثقافي، والاجتماعي، والاقتصادي، ومن حيث العلاقات السائدة بين الزوج والزوجة من جهة ، وأسلوب تعاملهما مع الأبناء من جهة أخرى. 
فهناك أسرٌ يسودها الانسجام التام، والاحترام المتبادل بين الوالدين وسائر الأبناء، ولا يعانون من أية مشكلات سلوكية بين أعضائها الذين يشتركون جميعاً في الالتزام بالقيم السامية التي تحافظ على بناء وتماسك الأسرة، وتستطيع هذه الأسر تذليل جميع المشاكل والصعوبات والتوترات الداخلية التي تجابههم بالحكمة والتعقل وبالمحبة والتعاطف والاحترام العميق لمشاعر الجميع صغاراً وكباراً . ذلك إن الاحترام المتبادل بين أفراد الأسرة، وخاصة بين الوالدين هو من أهم مقومات الاستقرار والثبات في حياتها، ومتى ما كانت الأسرة يسودها الاستقرار والثبات فإن تأثير ذلك سينعكس بكل تأكيد بشكل إيجابي على تربية الأطفال ونشأتهم . 
لكن هناك أسرٌ يسودها الانشقاق والتمزق والتناحر وعدم الانسجام، وتفتقد إلى الاحترام المتبادل بين الوالدين، ويمارس أحدهما سلوكاً لا يتناسب مع جنسه ولا يتلاءم معه، وغير مقبول اجتماعياً، وفي هذه الحال يفتقد الأطفال القدوة الضرورية التي يتعلم منها العادات والقيم والسلوكيات الحميدة، وقد يلجأ الأطفال إلى البحث عن قرين لهذه القدوة غير كفء من خارج الأسرة، غير أن هذه النماذج تفتقر إلى عمق الشخصية، ولا يمكن التعرف عليها بنفس الدرجة التي يتعرف بها الأبناء على الوالدين . 
إن عدم الانسجام بين الوالدين يؤدي إلى صراع حاد داخل الأسرة، وقد يطفو هذا الصراع على السطح، وقد تشتعل حرب باردة بين الوالدين، وقد يترك الأب الضعيف الشخصية المسؤولية -------------

للمتابعة

http://www.basmetaml.com/ar/page/1120

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 33 مشاهدة
نشرت فى 13 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

هل تستطيع المرأة بذكائها وحكمتها وحسن معاملتها أن تصنع من بيتها مكان لسعادة زوجها، ومن ثم تسعد بيتها ؟ نعم هناك طرق عديدة يمكن إن تستخدمها الزوجة الذكية والمحبة لبيتها وزوجها وأولادها وتريد أن تكون ملكة في بيتها فنقول لها - تذكري أنك أنت المسئولة عن إسعاد زوجك وأولادك، وتذكري أن رضا زوجك عنك يدخلك الجنة.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أيما امرأة ماتت وزوجها عنها راض دخلت الجنة ". - لا تُحمِّلى زوجك ما يفوق طاقته. ولا تحشدي رغباتك ولا تكدسي طلباتك مرة واحدة، حتى لا يُرهق زوجك فيهرب منك. وإذا أصررت على مطالبك الكثيرة، فقد يرفضها جميعًا ويرفضك أنت رفضًا تامًا، غير آسف ولا نادم. http://www.basmetaml.com/ar/page/1119

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 11 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

عدم الاستقرار فى الحياة الزوجية بين الرجل والمرأة وكثرت المشاكل بينهما يؤدى الى تدخل الكثير من الناس لحل المشاكل ولكن الأمر قد ينتهي بالانفصال ويكون الأبناء ضحية هذا الانفصال والفراق وتشتت الأسرة ومن هنا نلقى الضوء على هذه الأسباب التي تؤدى إلى تفكك الأسر وكثرة المشاكل الاجتماعية للزوجة أو الأبناء نتيجة هذا التفكك فمن ضمن هذه الأسباب :

-          ارتفاع منسوب ومعدلات الطلاق.. فمن بين كل ثلاثة زيجات تنتهي واحدة بالطلاق.. وكذلك يلاحظ ارتفاع نسب العنوسة، وميل سن الزواج إلى الارتفاع مقارنة بالماضي. 
 - تفكك وتفسخ العلاقات العائلية، وتباعد أعضائها، بعضهم عن بعض. 
 - تراجع مكانة الثقافة الإسلامية والعربية، مع اشتداد حدة الجدل والاضطراب والتأثر بالخارج، وذلك نتيجة تحلل القديم وعدم تبلور الجديد. 
 - انتشار مظاهر البذخ والترف والخمول، وشيوع قيم الاستهلاك على حساب قيم العمل والإنتاج والاعتماد على الذات والادخار والتقشف والبسـاطـة فـي العيـش، وعـدم مـعرفــة الأسبقـيات والأوليات. 
 - التأثر بالثقافات الأجنبية الوافدة، من دون أخذ ما هو صالح وترك ما هو طالح، عملاً بأن «... الحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها»
 - اضطراب الصحة النفسية لدى الكثيرين، وظهور الأمراض النفسية والانحرافات، خاصة بين الأطفال والأحداث والشباب، وكذلك انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والمسكرات والسلوك الإجرامي.
ولا شك أن تفسخ الأسرة واهتزاز القيم وازدواجية الهوية، هي المسبب الأساس لكل ذلك. 
- انحسار دور الأسرة الممتدة، وتعاظم دور الأسرة الصغيرة، وعدم الاهتمام بكبار السن وإيفائهم حقهم وبرهم. 
 - تخلي المرأة عن دورها المنزلي بدرجة كبيرة، مما نتج عنه قصور واضح في رعاية أعضاء الأسرة وشؤون التربية والتنشئة، علمًا بأن دور المرأة في المجتمع لا يتعارض مع صحيح الدين.

ويرجع التفكك الأسري لأسباب وعوامل كثيرة، تختلف من مجتمع لآخر، ومن ثقافة لأخرى..

 للمتابعة

 

http://www.basmetaml.com/ar/page/1118

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 51 مشاهدة
نشرت فى 11 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

عدم الاستقرار فى الحياة الزوجية بين الرجل والمرأة وكثرت المشاكل بينهما يؤدى الى تدخل الكثير من الناس لحل المشاكل ولكن الأمر قد ينتهي بالانفصال ويكون الأبناء ضحية هذا الانفصال والفراق وتشتت الأسرة ومن هنا نلقى الضوء على هذه الأسباب التي تؤدى إلى تفكك الأسر وكثرة المشاكل الاجتماعية للزوجة أو الأبناء نتيجة هذا التفكك فمن ضمن هذه الأسباب :

-          ارتفاع منسوب ومعدلات الطلاق.. فمن بين كل ثلاثة زيجات تنتهي واحدة بالطلاق.. وكذلك يلاحظ ارتفاع نسب العنوسة، وميل سن الزواج إلى الارتفاع مقارنة بالماضي. 
 - تفكك وتفسخ العلاقات العائلية، وتباعد أعضائها، بعضهم عن بعض. 
 - تراجع مكانة الثقافة الإسلامية والعربية، مع اشتداد حدة الجدل والاضطراب والتأثر بالخارج، وذلك نتيجة تحلل القديم وعدم تبلور الجديد. 
 - انتشار مظاهر البذخ والترف والخمول، وشيوع قيم الاستهلاك على حساب قيم العمل والإنتاج والاعتماد على الذات والادخار والتقشف والبسـاطـة فـي العيـش، وعـدم مـعرفــة الأسبقـيات والأوليات. 
 - التأثر بالثقافات الأجنبية الوافدة، من دون أخذ ما هو صالح وترك ما هو طالح، عملاً بأن «... الحكمة ضالة المؤمن فحيث وجدها فهو أحق بها»
 - اضطراب الصحة النفسية لدى الكثيرين، وظهور الأمراض النفسية والانحرافات، خاصة بين الأطفال والأحداث والشباب، وكذلك انتشار ظاهرة تعاطي المخدرات والمسكرات والسلوك الإجرامي.
ولا شك أن تفسخ الأسرة واهتزاز القيم وازدواجية الهوية، هي المسبب الأساس لكل ذلك. 
- انحسار دور الأسرة الممتدة، وتعاظم دور الأسرة الصغيرة، وعدم الاهتمام بكبار السن وإيفائهم حقهم وبرهم. 
 - تخلي المرأة عن دورها المنزلي بدرجة كبيرة، مما نتج عنه قصور واضح في رعاية أعضاء الأسرة وشؤون التربية والتنشئة، علمًا بأن دور المرأة في المجتمع لا يتعارض مع صحيح الدين.

ويرجع التفكك الأسري لأسباب وعوامل كثيرة، تختلف من مجتمع لآخر، ومن ثقافة لأخرى..

 للمتابعة

 

http://www.basmetaml.com/ar/page/1118

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 2 مشاهدة
نشرت فى 11 يناير 2017 بواسطة hassanrzk

معاملة الابناء فى الشرع الاسلامى

معاملة الابناء فى الشرع الاسلامى

نتيجة بحث الصور عن صور معاملة الابناء

نجد كثيرا من الاباء والأمهات يقسون على ابنائهم وهم صغار او كبار ويتعاملون معهم بروح القسوة والغلظة لا روح الحب والحنان وهذه القسوة على الابناء ليس لها مبرر فى الشرع الاسلامى بحكم النصوص الشرعية وسنة النبى محمد صلى الله عليه وسلم ونتجول في كتاب الطفل فى الشريعة الاسلامية  لنتعرف على هذا الموضوع

معنى ومفهوم القسوة

القسوة هى الصلابة في كل شيء والشدة والعنف قال تعالى : { ثم قست قلوبكم بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة }(40)، ومعنى قست غلظت ويبست، فالقسوة في القلب هي ذهاب اللين والرحمة منه، وتستعمل القسوة في الزمن الصعب، فيقال زمان قاس

والقسوة في القرآن الكريم جاءت في معرض الذم قال تعالى : { ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون }(41)، وقال عز وجل : { فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم }(42)، وقال عز من قائل : { فبما نَقْضِهِمْ ميثاقهم لَعَنَّاهُمْ وجعلنا قلوبهم قاسية }(43) وقال سبحانه : { فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله}(44).

ومن هنا ندرك أن الإسلام ينظر إلى القساة نظرة إشفاق ويحذرهم مغبة قسوتهم، وأخرج الحاكم في المستدرك عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال :>مانُزِعَتْ الرحمة إلا من قلب شقي

وتوجيهات الإسلام تحث على اللين والرفق والرحمة، وفي صحيح البخاري قال صلى الله عليه و سلم  : >ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء< وفيه كذلك : >إنما يرحم الله من عباده الرحماء< والأم والأب هم أحق الناس بصحبة الأبناء وهم الأكثر حباً لهم.

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه و سلم  فقال : يا رسول الله، من أحق الناس بحسن صحابتي؟ قال : أمك. قال : ثم من ؟ قال : أمك. قال : ثم من؟ قال : أمك، قال : ثم من ؟ قال : أبوك<(45).

فإذا كانت هناك أم قاسية فهي أم مريضة نفسياً أو بمعنى أدق هي أُمٌّ غير طبيعية وغير سوية؛ لأن المفروض أن تكون الأم رحيمة تتحلى بالشفقة والعطف والحنان، وقيمة الأم في رحمتها وشفقتها وتلطفها ولينها، فإذا تجردت من هذه العواطف النبيلة تكون أما مريضة ليست جديرة بالقيام بمسؤولية الأمومة، لأن الشرع الحكيم قدَّر في الأم حنانها وعطفها، ولذا جعل رعاية الأطفال وحضانتهم من حقها، ومن اختصاصاتها بالدرجة الأولى، فالأم الحنون الصبور لها ثواب كبير عند الله تعالى، وورد في الحديث أن مثل هذه الأم تزاحم النبي صلى الله عليه و سلم في الدخول إلى الجنة، وهذه هي التي أوصى بها النبي عندما سأله السائل من أحق الناس بحسن صحابتي يا رسول الله قال أمك ثلاث مرات ...

وأخرج أبو داود أنه صلى الله عليه و سلم  قال : > تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم ...< فالمباهاة والتكاثر لا تكون بالعدد فقط بل تكون بالنوع ذي السمات والمميزات، وهذا لا يتربى إلا في أحضان الأم الودود الحنون... لأنه لا يتصور أن يكون الولد على مستوى لائق من حيث التفكير والعاطفة، وسلاسة العقل... ووالديه ينغصون عليه حياته بقساوتهم التفكير والعاطفة، وسلاسة العقل... ووالديه ينغصون عليه حياته بقساوتهم ومعاملتهم إياه بالجفاء الذي يُفقِد طعم الحياة ويجعلها قاتمة في نظره.

إن الحنان هو المتنفس الذي يتنفس فيها الطفل ويحيا به حياة سوية سعيدة، وعبر الحنان يُعبِّر الطفل عن إحساسه ومشاعره، وفي جو الحنان والعطف يشعر الطفل الابن بالأمان وبدفء الحياة وبقيمتها وبه تتأكد المحبة بين الآباء والأبناء فيجدون فيهما ملاذا وملجأً فيبثُّونهم خلجات نفوسهم وما يجري بخواطرهم وعن طريق العطف والحنان والمعاملة الحسنة يستطيع الآباء الوصول إلى أعماق نفوس الأبناء ومن ثم يقومون بإرشادهم إلى الخير ولما هو حق وصواب.

والنبي صلى الله عليه و سلم خير مثال للأب الرحيم العطوف الذي ينشر المحبة بين أفراد آسرته وبين المحيطين به وكان يشفق من حال من لم يتوفر على عاطفة الحنان، فعندما زاره ذلك الأعرابي ورأى النبي يُقَبِّلُ بعض أسباطه ويداعبهم استغرب هذا الأعرابي وقال : عندي عشرة من الأطفال ما قبلتُ منهم أحداً فقال > ما نُزِعَتْ الرحمة إلاَّ من قلب شقي

هذا والآباء القساة ينالون جزاء قسوتهم في الدنيا والآخرة فأبناؤهم لا يقدرونهم حق قدرهم في الدنيا بل يعاكسونهم ويخالفون أوامرهم فيتألمون من ذلك أشد الألم، أَما عقاب الآخرة فهم إن بالغوا في قسوتهم وكانوا ظالمين لأولادهم فإن كل ظالم لابد وأن ينال جزاء عمله، وأن يحاسب على ما ارتكبه من ظلم بسبب جفائه وغلظة طبعه وقسوته.

وأخيرا نقول

بالرغم من كثرة عقوق الابناء للآباء والأمهات فى زمننا هذا واننا فى كثير من الاوقات نقسو عليهم من كثرة اخطائهم وسوء تصرفاتهم وقسوتنا عليهم خوفا عليهم ورغبة فى الاصلاح لهم ولكن الخوف من هذه القسوة -----للمتابعة على الرابط

http://www.basmetaml.com/page/1053

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 24 مشاهدة
نشرت فى 30 نوفمبر 2016 بواسطة hassanrzk

حــــقــوق الجـــار

المسلم وغير المسلم فى الفقه الاسلامى

من هو الجار؟

=========

الجار هو القريب منك في المنزل والمسكن والجوار، لغة هو المجاور، وله حقوق عظيمة يجب القيام بها، بحسب موقعهم من الدار، قال الإمام الشوكاني: روى القرطبي أن رجلا أتى النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فجعل يشكو جاره، فأمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن ينادي على باب المسجد " ألا إن أربعين دارا جارا " .

 

أنــــواع الجــــيران

=============

ينقسم الجيران من حيث الحقوق الواجبة تجاههم إلى ثلاثة أقسام:

والجار هو كل من جاورك سواء كان جواره لك في مسكن أو دكان أو عمل أو غيرها، وانواع الجيران ثلاثة:
1- جار مسلم قريب، فهذا له ثلاثة حقوق: حق ألإسلام وحق ألقرابة وحق الجوار.
2- وجار مسلم ليس بقريب فهذا له حقان: حق ألإسلام وحق الجوار.
3- وجار كافر، أبقَت له الشريعة حقَّ الجوار.

وللجوار أهمية عظيمه في الدين يا عباد الله

=================

 أولا: وصية الله عز وجل ورسولِه، فقد أمر الله بالإحسان إلى الجار في نسق عشرة أوامر في كتابه، فقال تعالى

{وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ مُخْتَالًا فَخُورًا} [النساء: 36]

===============

ب_ حق الجار في السنة

==========

كذلك أولت السنة النبوية عناية خاصة لحق الجار وبينت ما يجب تجاهه من حقوق ينبغي مراعاتها، كالإحسان إليه، وكف الأذى عنه، وتفقده، وإعانته في حاجته وعيادته إن مرض، قال صلى الله عليه وسلم فيما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن أبي شريح الخزاعي رضي الله عنه : " من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليحسن إلى جاره" .

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، والله لا يؤمن، قيل يا رسول الله من؟ قال: الذي لا يأمن جاره بوائقه " والبوائق هي الشرور والآثام والإيذاء . وفي رواية للإمام مسلم : " لا يدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه " .

 

لمتابعة المقال نتابع على الرابط المرفق

http://www.basmetaml.com/page/1017

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 31 مشاهدة
نشرت فى 9 نوفمبر 2016 بواسطة hassanrzk

محمد صلى الله عليه وسلم صانع القيادة والصف الثانى

 

مصنع القيادة والصف الثانى

من عوامل التقدم والرقى وجود فكر ادارى وقيادى ناجح وانّ العُقمَ القياديّ، وغياب الصّف الثاني من القيادات البديلة من أهمِّ المخاطر التي تهدّدُ مستقبل مؤسّساتنا العربيّة ومجتمعاتنا الإسلامية  ولنا فى قائد الامة الاسلامية محمد صلى الله علية وسلم القدوة الحسنة فى تجهيز وتكوين وتسطير الصفوف فى القادة بصرف النظر عن السن فقد ولى اسامة قيادة الجيش وهو ابن الرابعة عشر مع وجود عمالقة الاسلام ابو بكر وعمر وعثمان وعلى وغيرهم ولم يعترض احد لدرجة انه بعد وفاة النبى صلى الله علية وسلم صمم ابوبكر الخليفة الاول للمسلمين على خروج الجيش بقيادة اسامة الذى اختاره الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ومعه عمالقة الاسلام كما اننا نجد وجود صفوف للقادة اول وثان وثالث ورابع وهكذا فى الحروب والفتوحات الاسلامية وكانت الاوامر معروفة للجميع اذا قتل فلان يتولى امر القيادة فلان واذا قتل الثانى يتولى امر القيادة الثالث وهكذا ومن هنا كان سر نجاح الفتوحات الاسلامية انها لاتقف عند قائد واحد وكان تسلسل القيادة من عوامل نجاح امة الاسلام فى عصورها الاولى .

وهذا يدعونا إلى التمسك بالأمر الأول والمنهل الصافي بسنة النبي المختار وقراءة سيرته وهديه لإخراج المعاني التربوية والفكرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية التي جاء بها النبي ﷺ في أكمل صورة وأعلى مثال ، بصلة الحب العميقة في جذور قلوب المحبين لسيد المرسلين.

ففي حياته صلى الله عليه وسلم قوة لنا وقدوة يجب الإيغال فيها برفق ، ودراسة متأنية.

جمع قائدنا صلى الله عليه وسلم المكارم فبلغ غايتها ، وتمثل الفضائل فاعتلى قمتها ، وتمم المحاسن فكان فارسها ، وكمل المحامد فصار حارسها .

لما هاجر النبي ﷺ إلى المدينة أسس بناء الدولة العظيمة المتماسكة الأطراف بناء من الداخل يسوده المحبة والألفة .

إن أمة الإسلام اليوم لا يعوزها القوة البشرية، ولا الموارد الطبيعية كي تعود إلى مكانها الطبيعي في مقدم الأمم ، فهي غنية برجال ونساء وشباب وصبية ، وكهول عندهم الوعي الصحيح ، والرغبة المتقدة والتصميم الكامل والعزم الأكيد لبذل المهج وإفناء الأعمار من أجل تحقيق الهدف.

إنه لا يعوزها سوى قائد، أو لنقل سوى قادة يملكون قلوب القادة وأخلاق القادة ، وإرادة القادة وعزم القادة.

وإذا كانت الأمة المسلمة عموماً ، لا تدرك الأهمية الكبرى لصناعة القادة فإن خصوم هذه الأمة ، لن يتركوا للأمة رمزاً وقائداً ، يمكن أن يغير المعادلة أو يرجح كفة الميزان ، لصالح من يعتبرونه الخطر الأعظم على حضارتهم المادية المتآكلة :{ يعلمون ظاهراً من الحياة الدنيا وهم عن الآخرة هم غافلون)

وإن عند هؤلاء الخصوم من الوعي والدراية، ما يدفعهم، إلى القضاء على أي بذرة يمكن أن يحمل الراية ، ويسرج المشعل ومانراه الان من محاولة القضاء على كل من يحاول النهوض بالامة من عقلاء وسياسين وعرقلته بكل الوسائل المالية والمعنوية لانهم يعلمون جيدا ان نهوض امة الاسلام ليس له الا معتى واحد القضاء على الشرك واعداء الاسلام ونهوض حضارة اسلامية تغزو العالم كما كانت من قبل .

والحق أنه لا يجوز لنا أن نجلس متفرجين، البشارة : قال رسول الله صلى الله عليه :[ إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها ) .

بل الواجب أن يدلي كل ذي رأي حسن ، أو قلم بليغ ، أو فكر ناضج بدلوه في هذا الأمر الجلل { والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون ).

=======================================

 
     
 

 

افيقوا يا امة لا الله إلا الله محمدا رسول الله 

-----------------------------------------

اعداد

حسن عبدالمقصود على

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 5 أكتوبر 2016 بواسطة hassanrzk

غريزة الشهوة والمراهقة وطرق التربية الجنسية الصحيحة


حامد بن محمد إلياس عبد القادر

إن المراهق والمراهقة يعيشان تحولا عضوياً وجسديًا لا يعي الكبار عنه إلا القليل، ومن ثم فإنهم لا يحسنون التعامل مع المراهق والمراهقة، ولا يجيدون بناء العلاقة معهم مما يؤدي إلى الكثير من الأخطاء التربوية والتوجيهية العلاجية.
فجسد المراهق يواجه عملية تحول كاملة في وزنه وحجمه وشكله، وأبرز قضية تواجه المراهق هي قضية الشهوة والتي تعد من أخطر المنعطفات في حياة المراهق.
ولقد كثر النقاش والجدال حول موضوع ما يسمى بالثقافة الجنسية، وانقسم الناس في التعامل مع هذه الثقافة إلى مؤيد ومعارض، وخطورة الكلام في هذا الموضوع أنه قد يكون مادة للإثارة وتحريك كوامن النفوس، ونحن في غنى عن ذلك وخصوصًا الشباب.
إن تربية الفتيان والفتيات على آداب الإسلام منذ الصغر ضرورة ملحة ليقفوا عند حدود الحلال والحرام، فلا تهاون ولا تجاوز لهذه الحدود , وقد وضع الإسلام ضوابط تحد من انحرافات الشهوة وجعل هناك تدابير توصد باب الغواية، وسن آداب الحجاب وغض البصر وآداب الاستئذان ومنع الاختلاط ... ولو اتبعت هذه الآداب لحلت كثير من مشكلات المراهقين المتعلقة بالشهوة , وفي طريقنا لإيجاد حلول لهذه المشكلات وطرق التربية الجنسية الصحيحة نتوقف عند بعض النقاط الهامة:
1ـ الأسس والضوابط الشرعية للتربية الجنسية.
2ـ تربية الشباب والفتيات على التسامي والعفة.
3ـ حث الشباب من الجنسين على الزواج المبكر.
[1] الأسس والضوابط الشرعية للتربية الجنسية:
لقد وضع الإسلام أسسًا وضوابط لصيانة الفرد والمجتمع على حد سواء، وسن الأحكام التي تبعد المرء عن الانحراف، فحرم الاختلاط، وفرض الحجاب، ودعا إلى غض البصر, ومن هذه الضوابط:
أ ـ البعد عن وسائل الإثارة.
ب ـ لبس الحجاب بالنسبة للفتيات.
ج ـ منع الاختلاط بين الجنسين.
أـ البعد عن وسائل الإثارة:
على الوالدين والقائمين على تربية المراهقين تجنيبهم كل ما يؤدي إلى الإثارة، ومن ذلك قراءة القصص الخليعة، والأفلام الخارجة عن حدود الأدب، والمجلات التي تنشر الصور المثيرة في النوادي والشواطئ تحت اسم التمدن والتحضر.
ب ـ لبس الحجاب بالنسبة للفتيات:
وفي ذلك منع للإثارة فلا يظهر من الفتاة شيء من حسن أو جمال , ولملابس الفتاة المسلمة صفات يعرفها الكثيرون وهي:
أن لا يصف الجسم ولا يشف، وألا يشبه لباس الكافرات لأن للمسلمة شخصيتها المتميزة فلا تجري وراء الموضة أو تقلد كل ناعق, ولا يشبه لباس الفتاة المسلمة لباس الرجال كما جاء في الحديث الشريف: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال[1]".
ومن المثيرات المحرمة أيضًا أن تتعطر الفتاة وتخرج من منزلها، فعطر المرأة لا يكون إلا لزوجها وبيتها، وما كان الطيب للشارع أو للنادي شأن ما تفعله الكثيرات من فتيات اليوم.
ح ـ منع الاختلاط بين الرجل والمرأة:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"[2], وهو بالتالي يؤكد على خطورة الاختلاط وأنه باب لما بعده.
ولقد حرم الإسلام الدخول على النساء غير المحارم لسد الذرائع الفتنة ونزغات الشيطان، فعن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يخلون أحدكم بامرأة، فإن الشيطان ثالثهما"[3].
وقد نهى الإسلام أيضًا عن مصافحة المرأة الأجنبية لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"[4].
وهل نجني من الشوك العنب ؟
ماذا يجني المجتمع من الاختلاط؟
لا يخفى على أحد الآثار المدمرة للاختلاط، وهل نجني من الاختلاط إلا الفضائح، وهتك الأعراض، وتدمير الأخلاق , إن الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظة.
هذا والنظرة الخائنة، والحركة المثيرة، والزينة المتبرجة، والجسم العاري، كلها لا تصنع شيئًا إلا أن تهيج ذلك السعار الحيواني المجنون، وأن يفلت زمام الأعصاب والإرادة[5].
[2] تربية الفتيان والفتيات على التسامي والعفة:
قال الله تعالى: { وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النور: 33] , وتربية الفتيات والفتيان على معاني العفة يستلزم التقيد بآداب الإسلام وبالوسائل المؤدية إلى تهذيب النفس واتخاذ التدابير التي لا توصل إلى إثارة هؤلاء المراهقين والمراهقات.
ومن هذه التدابير:
-غض البصر.
-التقيد بآداب الإسلام.
-الابتعاد عن مخاطر التلفاز.
-التورع عن الوقوع فيما حرم الله.
أ ـ غض البصر:
هو أدب نفسي رفيع، ومحاولة للاستعلاء على الرغبة في الاطلاع على المحاسن والمفاتن، كما أن فيه إغلاقًا للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة والغواية، ومحاولة عملية للحيلولة دون وصول السهم المسموم[6].
هذا السهم الذي حذر منه الشرع فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " النظرة سهم من سهام إبليس مسموم، من تركه مخافتي أبدلته إيمانًا يجد حلاوته في قلبه "[7].
فعلى الفتى والفتاة أن يغضا البصر عن المناظر المثيرة كالصور والكتابات والمحادثات الجنسية، وأحلام اليقظة , يقول الشاعر:
كل الحوادث مبداها من النظر ......... ومعظم النار من مستصغر الشرر
ب ـ آداب الاستئذان:
وهو أدب إسلامي أصيل سنه الإسلام لحفظ حرمة البيوت وتهذيبًا للنفوس، حتى لا تقع عين الداخل إليها على عوراتها أو عورات من فيها.
قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النور:27].
وهناك وجه آخر للاستئذان وهو خاص بمن هم داخل البيت من الأولاد والبنات في ثلاثة أحوال: قبل صلاة الفجر، وفي وقت القيلولة [الظهيرة]، ومن بعد صلاة العشاء، وعليهم أن يستأذنوا على أبويهم قبل الدخول عليهم لئلا يقع البصر على شيء يثير كوامن النفس، وهذا هو أدب الإسلام الرفيع.
ج ـ الابتعاد عن مخاطر التلفاز:
إن ما يقدم على شاشة التلفاز عملية تربوية لها أبعادها ومراميها، وقد قامت دراسات تظهر مدى فاعلية ما يقدم من صور العنف والجرائم على الشاشة.
وللأسف فإن كثيرًا مما يعرض على شاشات التلفاز والدش لا يعبر عن الهوية الإسلامية، بل على العكس من ذلك فإنه يعبر عن الهوية الغربية الإباحية التي تشجع على الفاحشة والإثارة والاختلاط.

د ـ التورع عن الوقوع فيما حرم الله:
قال تعالى: { وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء:32] وقد نفر الإسلام من الفاحشة، وتوعد مرتكبيها بأشد العذاب في الدنيا والآخرة، وما الإيدز [نقص المناعة] وغيره من الأمراض الجنسية والأوجاع التي لم تكن في سالف الأمم إلا تحقيقًا للوعيد الذي أعده الله لمرتكب الفاحشة.
وهذا الانحراف له تأثيره السلبي على سلوك المراهق النفسي والاجتماعي، بعد اكتمال النضج والتأهل للزواج، حيث تهتز الثقة في الجنس الآخر[8].
إن الإسلام لا يستقذر الجنس ولكنه يضبطه في الحدود المشروعة التي شرعها الله، ويدعو إليه عندئذ ويشجع عليه "تناكحوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة"[9]. ومن ثم يضبطه ويجعله مشاعر مودة ورحمة لا مجرد جسد بهيمي هائج[10].
[3] الزواج المبكر:
إن حاجة الشباب والشابات إلى الزواج حاجة ملحة، وإشباع الغريزة الجنسية مثل إشباع دافع الجوع والعطش، والزواج المبكر خير علاج لمشكلات المراهقين الجنسية إذا استطاعوا الباءة تحقيقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:" من استطاع منكم الباءة فليتزوج "[11], وخير معين على استجابتهم لمتطلبات التربية الجادة، والبعد عن نزغات الشياطين.
ففي الزواج سكن نفسي وإشباع غريزي، وإحساس بالنوع، وشعور بالتكامل والنضج, بدلاً من معاكسة النساء وعمل سباقات السيارات واستعراضاتها ومشاهدة الأفلام الخليعة والتسكع.
فالزواج يعين على الاستقامة ويكسر حدة الشهوة عند المراهقين، وإن لم يحصل الزواج فقد وجه الإسلام الشباب إلى السمو بالغريزة وتوجيهها بما يضبط السلوك وذلك يكون بالصوم، قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء "[12].
كما أن تأخير الزواج مخالف للشرع مصادم للسنة الكونية والفطرة الإنسانية، ويترتب على تأخيره آثار سيئة ومدمرة لنفس المراهق ومجتمعه.
والخلاصة:
أن التربية الإسلامية للمراهقين فيما يتعلق بقضية الشهوة الجنسية هي سد كل الذرائع التي تهيج الشهوة في غير محلها فتصيب الشاب والشابة باضطراب وآلام نفسيه وصرف هذه الطاقة إلى أهداف أخرى والتسامي على ذلك إلى حينه، وعند توفر الظروف المناسبة نشجعهم على الزواج المبكر.



[1] صحيح البخاري (19/418-5885).
[2]
صحيح البخاري (17/135-5096)، صحيح مسلم (17/419-7121).
[3]
رواه أحمد: 1/ج 18
[4]
الترغيب والترهيب للمنذري رقم 3799 وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة حديث رقم (226).
[5]
دستور الأسرة في ظلال القرآن، ص266
[6]
في ظلال القرآن: 2:25
[7]
أخرجه الطبراني بسنده عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه وضعفه الألباني في الضعيفة (1194).
[8]
تربية المراهق بين الإسلام وعلم النفس ص 457
[9]
رواه عبد الرازق والبيهقي
[10]
منهج التربية الإسلامية : محمد قطب، ج2/220
[11]
صحيح البخاري (7/189-1905)، صحيح مسلم (9/89-3464).
[12]
تقدم تخريجه.

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 462 مشاهدة
نشرت فى 16 مايو 2013 بواسطة hassanrzk

حسن عبدالمقصود على

hassanrzk
الاعاقة وتنمية الموارد البشرية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

121,418