هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

 

القصة القصيرة بين الإبداع والتأويل!

بقلم

محمود سلامه الهايشه Mahmoud Salama El-Haysha

كاتب وباحث مصري

[email protected]

يتقاطع فن القصة القصيرة مع الفنون الأخرى، فهو فن راق، يرتكز بحثنا في الجمال على تحسس مواطن الجمال في هذا الفن، ويقول "على نجيب إبراهيم" في ص8، من كتابه "ومض الأعماق.. مقالات في علم الجمال والنقد"، دار كنعان للدراسات والنشر والتوزيع، ط1، 2000: أن "النص الأدبي يتخطى حدود الأجناس وينفتح على الفنون كلها متفاعلا معها، موظفا إياها التوظيف الذي يضمن له خلق تركيب جديد ذي هوية أصيلة قادرة على الوجود والاستمرار"، وفي نفس الصفحة يكمل "فالنص الأدبي من حيث هو عمل فني لا يغدو واقعاً جمالياً إلا حينما يبعث آثاره عميقاً في أذواق الناس ومشاعرهم، أي حينما يكون موضوع تجربة جمالية متكاملة".

 

ففي 291 كلمة كتبت الكاتبة السعودية "شمس علي" قصتها "امرأة" والمنشورة بالعدد (480) من المجلة العربية، محرم 1438هـ/أكتوبر2016م، وبرغم صغر حجم القصة التي لم تكمل ثلاثمئة كلمة ألا أنها، تحدثت عن المكان بتفاصيله (أزقة وبيوت)، وعلاقات المرأة بالرجل، فبطلت القصة هي امرأة تفاعلت ولو بالإشارة أو بحاسة البصر مع صبية يلعبون، وطفلة جالسة أمام بيتها، وامرأة مسنة ترى بصعوبة، ورجل كالثور يضرب فتي ضعيف، وفي النهاية ترجع لبيتها وتترك مجموعة من صديقتها بعدما كانت ذاهبه لعيادة مريضة جارتها متألمة لتحتض رجلا كان يبكي لتركها له وحيداً، بالطبع لم تذكر الكاتبة في قصتها ما إذا كان الرجل الأخير في نهاية القصة والتي تفاعلت معه بكافة حواسها- زوجها أم ابيها أم ابنها- المهم أنها رصدت علاقة حواء بآدم في لمحة قصصية سريعة، وقد وصفت بابان لبيتان، الباب الأول هو لبيت الرجل الثور الهائج وهو حديدي ولونه أزرق، أما الباب الثاني فهو للفتى الهزيل ولونه بني، وطالما لم تصف باب الفتي بالحديدي فالتأكيد فهو خشبي، فهل لوصف الأبواب بألوانها وخاماتها رمزية ما تريد أن تشير إليها الكاتبة، أم مجرد وصف لمشهد قد رأت في الواقع ونقلت لنا كقراء كما هو، ونحن نؤول كما يطرأ لنا؟!

 

ففي القصة الماضية كاتبة تكتب عن "امرأة"، أما في قصة "صورة أمه" والمنشورة بنفس العدد، سطرت الكاتبة المصرية نادية أحمد محمود، قصة شاب وعلاقته بأمه، ورصدت أيضا بيته وبابه وسُلمه، وهو يفارقها في لحظات الوداع لينطلق إلى سفر بالطائرة عبر المطار في رحلة عمل لكي يستطيع أن يعول أمه. وقد رصدت المؤلفة حالة الصراع النفسي الرهيب الذي ينتاب هذا الشاب العاطل الذي كان يحلم بهذه الفرصة للسفر والعمل وكسب لقمة العيش وبين تركه بيته وأمه، وفي النهاية قرر أن لا يضيع عليه الفرصة ويسافر وبصعبته صورة أمه!، أيضا قد استخدمت الكاتبة الباب المفتوح والسلم الصاعد والنازل، والضوء ما بين النور والظلام، في إشارة رمزية إلى أن السعي وراء كسب لقمة العيش بالسفر هو صعود سلم الطائرة والنزول من سلم البيت!  

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 43 مشاهدة
نشرت فى 12 يوليو 2018 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,720,660