هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

 

رؤيةٌ تحليليةٌ لقصيدة- سالي- لدوحة الشعراء عبد الكريم اللامي

** رؤيةٌ تحليليةٌ لقصيدة (سالي)

لدوحة الشعراء  عبد الكريم اللامي **

********************

بقلم: جلال أمين - المنصورة - مصر   

الشعر عبارة عن صور تلتقطها عدسات الشاعر وتعكسها على الأوراق لتظهر لنا لوحات زاهية الألوان والملامح؛ فالشاعر يرى في حبيبته مالا تراه عيون الآخرين ويكتشف أسرار جمال الملامحِ والطباعِ .. وقد أثبتت الدراسات السابقة لمعظم النقاد أنه لا توجد نظرية للشعر... فالشاعر المتمكن  يثبت نظريته بأسلوبه ورؤيته الفنية  من خلال قصائده , ولن يحدث هذا إلا إذا توفرت الأدوات الإبداعية التي تجعله متميزا في مجاله ،ومع إختلاف العقول البشرية نجد لغة المنطق تزهو وتزداد عند من قريحتهم شجية ،ويصل الشاعر إلى القمة بتوافق الحدس الفني مع الحس المرهف وشمولية القصيدة ومضمونها ،ودلالتها ،وتناسق الموسيقى الداخلية مع الشكل العام لها.

والشاعر المحترف نجده يتقن فنون البلاغة والأسلوبية ؛ويبتكر اللوحات الجمالية ويطرز الحروف بالجواهر ،والدرر .. فالشعر في تلك الآونة يعيش مأزق التناظر والتكرارِ؛ ولذلك أصبحت القصائد الحديثة مستنسخة من بعضها البعض في اللغة والأسلوب والأداء الحركي وصارت النمطية عنوان لمعظم القصائد برغم إختلاف أسماء الشعراء، وبلادهم وثقافتهم ، لقد تقلصت الصيغ الكلامية. وأصبحت عاجزة عن التعبير عن مفهومها لأن التكرار صار اللغة السائدة وأصبحت المعاني أشبة بالصحراء الجرداء لا زرع فيها ولا ماء .. حين نتأمل قصائد شعراء العصر الحديث نجد قصائدهم تدور في فلكٍ واحدٍ ،ولا نرى جديدًا فيها إلا قلة قليلة جدا هم من يحافظون على فنون الشعر ،وآدابه ومحاسنه .

ولذلك فالقاموس المعجمي لقصائد دوحة الشعراء "عبد الكريم اللامي"  يكشف عن عالمٍ مدهشٍ وموكب مسيرته الشعرية ، فلقد استطاع هذا الشاعرأن يضع نظريةً متوازنةً منضبطةً من حيث الشكلِ والدلالِة والمضمونِ وأصالة النَّغَم وجَمال الإيقاع ، فقد صنع لنفسه مملكةًزاخرةً ،وعامرة بشتى أنواع الفنون  ,كان الشعر أميرها ،وسحر البلاغة قاد مظهرها ،وجمال الرومانسية زهر بساتينها،فما أحلى أن يجلس الشاعر تحت ظلال الخيال في واحة يحلم فيها وينقل تجلياته على الورق ويرسم ملامح حبيبته التي تعادل عناصر الطبيعة عنده من حيث الجمال الحسي واللفظي ؛فهو يرى ثغرها كالينابيع، وبين شفتيها مزرعة من الكرز، وريقها نبع خمر وشهد , وأصابعها سلاسل ماس، والأرض تنبت من نعومتها، ولولا رقتها ما صار للصخر قلب يئن ويحن ويلاطف جفاء البشر، ويرى أيضا أن جدائل شعرها شلال ضوء، يروي الوديان العطشىّ  من فيح جمال الورد على طبق الإشراق فإذا مال شعرها تميل الطبيعة كلها معه ,وحين تختال بجمالها يرتجف الفل وتزهرالتفاح وترقص النسمة، لقد أصبحت الحبيبة عنده أصل كل الأشياء وعندها تنتهي كل الأشياء  فهو لم يُخلق إلا من أجلها  فحين تأتي تزهو الدنيا ...ويتسائل الشاعر من علم خصرها الرقص في مهد طوابير الأحداق حولها؟!

فهم في حيرة يتسائلون كيف تكون صاحبة هذا الخصر السحري الذى نلتف حوله كالثعبان الذي يلتف حول شجرته, إن كان ذلك بعض جمالها فكيف يكون الباقي.

فلاشك أنها غصن مورق تسقط عليه زقزقة العصافير في  الصباح لحنها الفتان.

فيحتال الغصن المبارك على الإصداح يميل تميل ...يعود تعود معه بأجمل عزف للكمان.

وحين تغيب تسود العتمة ولولا عيناها التى اختلست مواريث الملك من زرقة الشطآن فما كانت الأرض تتزين بالضياء وما أينعت زهور العشق في بساتين الهوى والغرام,لقد جعل الشاعر من صفات حبيبته مراسم وطقوس ترافق مسيرته الإبداعية,فهي التى سلمها السلطان مواريث الملك على مرئى الخلائق.. ناهيك عن صوتها الذي صار لحنَ الخلود, وهمساتها ترانيم لروحه وبسمتها طوق النجاة له من مطرقة الألم .. صار بوجودها يسمو فوق الجميع ويلاطف نسمات الحياة ويهادن عطر الحنين وقد يفرط في وصفها مرات ومرات لأن كيانها الأنثوي وطباعها الرقيقة احتلاَ قلبه وأعادوا تكوين شخصيته الشعرية فكانت آثارهما واضحة على قصائده .. إن المتأمل لنصوص دوحة الشعراء عبد الكريم اللامي سوف يجد أنه يسلك درب الشاعر العظيم نزار قباني في الغزل والوصف ومحاكاة الطبيعة وتزكية محاسن الأنثى , لكن "دوحة الشعراء عبد الكريم اللامي"يختلف عن "نزار" في أنه يتعامل مع روحها الشفافة ولا يتطرق لمفاتن جسدها كما فعل نزار , لقد قام نزار بتعرية المرأة من خلال وصفه الدقيق لمفاتنها ولكن شاعرنا اللامي قام بالكشف عن مناقبها وتسليط الضوء على أسرارها العاطفية بطريقة غزلية تتناسب مع مكانتها كما فعل معظم الشعراء القدامىَّ ,

 دائما أردد أننا نفتقد لمثل تلك القصائد الرومانسية في زمن التطور التكنولوجي الذي أطاح بعقول غالبية البشر وجعلها رهن الخضوع لتقنياته , فمنذ عهد نزار قباني لم أجد شاعر يلامس قريحة المتلقي سوى دوحة الشعراء عبد الكريم اللامي ... ففي قصيدة ( سالي ) يأخذنا إلى عالم آخر غير عوالم الشعراء  ويطوف بنا بين بساتين الجمال الروحية والوجدانية والغزلية وقد أثبت أن نظرية العشق الذاتية من الممكن أن تكون فردية شاملة متكاملة وممكن أيضا أن تكون كامنة بداخل كل فرد منا ولكن لا تجد من يحرك دوافعها ورغباتها لتظهر لنا وهنا براعة من الشاعر العبقري حيث استطاع أن يتغلغل بداخل القلوب ويلامس الأرواح ويحدد مسارات الحنين والاشتياق ويجعل كل من يقرأ قصائده يعايش الحالة المزاجية والروحية لمقاصد الحروف ......

                  قصيدة (( سـالي ))

ياوجداً

هامَ على شفق الأكوان

فغنّى

أجملَ أُغنيةٍ في

أجملِ روضٍ غنّاها

في

أعذب ألحان
    ** هنا في تلك المقطوعة يعزف الشاعر على أوتار الشفق ويسمعنا لحن العشق وترنيمة الوجد , فمن يرتاد منابع العشاق تسمو روحه وتتألق وتنساب حروفه وتتمايل في رقة ودلال.

                         -------------

يانسمة

صيفٍ مرّتْ في سَحرٍ

عزّتْ فيه النسماتُ

فصيّرها

الحاناً رتّلَ فيها

آياتِ

التوراة على الإنجيل

مع الفرقان

        ** يكمل الشاعر إبداعه وتجلياته مع موسيقى الكلمات ونغم الحروف ويرتل أبيات القصيد تحت سماء الروعة والبهاء فيجعلنا ننتشي ونهيم مع نسيم الصيف العاطر والعابر من خلال نوافذ الأرواح إلى الأوردة والشرايين ليطهر القلوب من براثن الحقد والكراهية .

                        -------------

وكأنك

دنيا فيها الصدرُ

نجومُ الليلِ

تلألئها نورٌ.

أعطى الأرض استحقاق

الخلدَ وأرسى

في أُسُس

البنيان
        ** وصف يليق بالمعشوقة التي احتلت كيانه وتملكت قريحته وتمكنت من غزو قلبه والسُكنىَّ بين بساتينه فجعلت حروفه تُخّلد ملامحها وتنقشها فوق الوجوه العابرة والزهور اليانعة والأنهار الجارية فصارت كُل ملكوته وأصبحت عنده الأرض والسماء وتألقت وتزينت فنسج لها كلمات من خيوط الذهب .

                     ------------------

مابان على

آثار الدهشة من

صورٍ

غزت العينين بِسحرٍ

إلّا كنت حروف صحيفتها

مرصوعٌ من ذهبٍ

في

صفحتها الأولى

فوق

العنوان
       ** لقد جعل الشاعر عناوينه مرصعة بالجواهر وحروفها مكتوبة بالذهب وهذا مقدار الحبيبة عنده لأنه يراها ملكة تربعت فوق عرش قلبه وتملكت خياله الخصب فكان نتاج ذلك تلك الحروف الماسية ...

                       ---------------

يااجمل من قمرٍ

في أربعِ عشرةَ

من شهرٍ قمريٍّ

طلّ على

ليلاءٍ اشعلَ

هامات النخلِ الشماءِ

بُحُكْمِ

مشيئتهِ

ثمّ

اشتعلَ البستان

والعينان اختلسا

من زرقة شطآن البحر

مواريث الملك

ب عرش السلطة

سلّمها عينيك

على مرئى الخلقِ

السلطان
      ** القمر ظل أعواما ودهرا رمزا للجمال عند الشعراء ولكن الشاعر هنا جعل حبيبته متفردة في حضورها وجعلها أجمل من كل أقمار الكون والشعراء فعيناها  بالنسبة له الكون بأقماره وكلماتها قانون ودستور لمملكته وثغرها عرش السلطة , إن الجمال البشري حين يسكن غياهب العقول يجعلها واحة للتجليات ...

                    -----------------

والشَّعرُ

الاسْوادّ في لمعانه

شمسٌ

تروي الوديان العطشى

من فيحِ جمالَ الورد

على طبق الاشراق

إذا ما مال

الشعر تميلُ

مع الميلان

         ** تتمايل الحروف وتتأرجح طربا مع رقرقة نسائم جدائل الشَّعرالأسود لتمنح الشمس ومضة من بريقه وتعكس لمعانه على رموش الكون فيزداد جمالا حين تُشرق أنوارها على كواكب العشاق ...

                    ---------------

والحسن

بخدك عصرٌ

في الصحراء اتاهُ نسيمٌ

شقّ جدار الصمتِ

وأوعزَ أن تحيا

الصحراءَ

وطلّ على

الوديانِ

من علّم خصرك رقصاً

في مهدِ

طوابير الاحداق

وصيّرها

تلتفُّ بخصرك

سائلةً

تلك الخصرُ

اياربُّ

فكيف... الربّان

ياغصناً

مورقُ تهوى زقزقةً

في الصبحِ عليه عصافيرُ

اللحن الفتان

فيحتالُ الغصن الميمون

على الاصداح

يميلُ تميلُ يعود تعود

بأجمل

عزف كمان

يامن اورفت بحبك

جدبَ الغابات المنشورة

في قلبي

وزرعتِ الضحكة في

أعماق نسائجهِ

ايقظتِ به

حُلُمَ الايام الحلوة

في ايّامِ

زمان

  ** فيما مضى من أبيات شعرية نلمح مسبحة حباتها مطرزة بالعقيق والياقوت والمرجان وخيوطها من حرير القلوب العاشقة والأنفس الزاهدة التي ترضى بالقليل من معطيات الأحبة ونجد أيضا مشكاة استمدت أنوارها من بحور الأعين الوافدة من سماء الجمال وكواكب البهاء , كل التحية والتقديروالاحترام لدوحة الشعراء عبد الكريم اللامي .

****************

جلال أمين  / المنصورة // مصر    10/7/2018

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 26 مشاهدة
نشرت فى 14 يوليو 2018 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,706,692