كسب المال : ثروات طائلة بأفكار بسيطة” ابحث عن الحاجة ثمّ قم بإشباعها ” ، هذه هي المقولة التي يرى أكثر الاقتصاديّون أنّها الركيزة الأساسيّة للنجاح الاقتصادي في جلّ مجالاته ، فلا شيء كالحاجة للسلعة يجعل المشتري يقبل على شرائها ، فإذا كانت هذه الحاجة منتشرةً فإنّ نجاحك وثروتك ينبثقان من إقبالك على إشباع هذه الحاجة الآن ، فقيمة السلعة لا يحدّدها شيء سوى الإقبال على شرائها .اقرا ايضا : خطوات في تحليل السوق والمنافسة

ولتضمن نجاح عملك ، فلا بد أن توفر فيـه جميع جميع عوامل الإنتاج من مواد خام وتربة صالحة للإنتاج ، وإدارة وفريق عمل مدرب ، وغيرها من عوامل الإنتاج التي لا غنى عنها ، ونجاح المنتج يكون بقيمة ربحه التي تتضمن كلفة الإنتاج بجميع موادّه الخام ، بالإضافة لرواتب الأيدي العاملة ، مضافاً إليها سعر الربح للمنتج .

وهذه القيمة الضئيلة للربح أو الكبيرة هي العامل الأساسيّ في تكوين الثروات ، ولأنّ الانتاج بقيمة معينة محسوبة التكلفة لجميع مراحل الانتاج حتى وصولها ليد المستهلك ، ثم بيعها بقيمة أكبر لتضمن الربح ، تعتبر مغامرة غير محسوبة النتائج ، فقد سعى الكثيرين إلى ضمان الربح من خلال مشروع تجاريّ ذا مردود ماديّ ، وهذا ما سنذكره في مقالنا هذا لكم ، لأنّ أصحاب الملايين لم يمتسبوا ملايينهم إلا من مشاريع بسيطة واظبوا عليها حتى إخراجها بهذه الصورة .

مشاريع بسيطة :

إنّ العمل بمشاريع بسيطة لضمان الربح لا يقتصر على مجالٍ دون آخر ، فبإمكانك الشروع ببناء أسقف المنازل ، أو بناء الجدران بالتفريغ الهوائي ، أو أن تقوم بإدارة شركةٍ صغيرة للغسيل الجاف لتضمن الأرباح دون كلفٍ إنتاجيّة عالية ، وتذكر أنّ مفتاح الثراء بيدك أنت ، حين تقوم بعملك على أتمّ وجه يرضيك عن نفسك ، ويرضي من حولك عنك .

 وتذكّر في ذات الوقت أن تمتلك بعملك قيمةً مضافة ، وأن تتميّز عن من حولك من المنافسين على حدّ سواء ، كي تكون مطلوباً أكثر من غيرك ، وتتمكّن من المنافسة منذ اللحظة الأولى التي تبدأ فيها ، فكثير من أصحاب الملايين كانوا في بداياتهم سائقي شاحناتٍ أو بائعين بمحلات تجارية صغيرة ، لكنّهم تميّزوا عن من حولهم واختاروا أن يقتنصوا الربح لأنفسهم ففعلوا ، فاختر مجالاً تبدع وتتميّز فيه ، ثمّ ستحقق الكثير من الأرباح ما دمت مهتماً بتنمية قدراتك ومهاراتك .

قد يهمك : خطوات لإعداد دراسة جدوى مشروع بشكل مفصل

لذلك ليس هناك مجالٌ معين تتمكّن من الربح فيه دون سواه ، مجالك الذي تستطيع الربح فيه يعتمد على ما تستطيع تقديمه أنت ، وما يحتاجه المستهلك في ذات الوقت ، ومقدار القيمة المضافة التي تتمكّن من تقديمها ، فعلى سبيل المثال في التسعينات كان الإزدهار على أوجه في مجال التكنولوجيا ، مما زاد شركات الإنتاج بهذا المجال لعدد مهول مطّرد ، ثمّ بدأت أسهمها بالانحسار والنقصان بإحجام الناس في الوقت اللاحق عن ذلك وتبدّل اهتماماتهم حتى انحصرت على العمل داخلياً وبشكلٍ محليّ .

تحديد المجال :

والخلاصة هي أنّ المجال الذي ستتمكن من الربح فيه لا يستطيع تحديده سواك ، فالفرص تتغير من فترةٍ لأخرى ، والفرصة التي عليها الطلب والإقبال الأكبر اليوم قد لا تكون كذلك بالغد ، لذا عليك أن تبحث عما يحتاجه المستهلك لتتمكن من الانطلاق بقوّة .

اقرا : طرق مضمونة وغير مكلفة لتسويق شركتك بنجاح

على سبيل المثال ” توم فوتجو” صاحب مصنع “براوننج فيريز” ، بدأ حياته كمحاسب ، لكنّه لم يكن راضياً عن كسبه كمحاسب ، ووجد أنّ أقربائه لا يجدون من ينقل النفايات والقمامة الأسبوعية لهم ، فقام بهذا العمل مساءً بعد انتهاء دوامه ، ثمّ توسعت دائرة عمله حتى أصبح ينقلها للحيّ بأكمله ، ثم استأجر شاحنة نقل صغيرة وبدأ عمله يتوسّع حتى تمت تغطية البلدة كاملة ، واليوم “توم” هو أحد أغنى الأغنياء ببلده .

يهمك : من غرفة نومه ،، يكسب نصف مليون دولار شهريّاً

ومثالٌ آخر ، استطاع “كولونيل هاردلاند ساندرز” وهو في عمر الخامسة والستين من تحقيق الثراء وجني الربح الوفير ، بعد تقديمه وصفةً جديدة لتقديم الدجاج المقليّ حازت علر رضى المستهلك ، و “ديبي فيلدرز” الذي هو أب لأربعة أبناء ، جنى ربحاً وفيراً من خلال افتتاحه لمطعم صغير يبيع الفطائر .

لذا، تأكد أنه لا شيء يمكنك من الربح الوفير كأن تجد حاجة ملحّة للمستهلك وتعمل على توفيره لها ، بأفضل صورةٍ وعلى أكمل وجه.

المصدر: فن المال
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 23 مشاهدة
نشرت فى 14 نوفمبر 2020 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,222,486

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر