لم تعد فكرة السفر ، والرحلات ، والانتقال مدهشة ،  تطورات كبيرة تقنية جعلت الانتقال اقرب لكل انسان ، بل سفر المعرفة عبر وسايل انتشارها اصبح يفوق الخيال ، 

نشط أدب الرحلات  على أيدي الجغرافيين والمستكشفين الذين اهتموا بتسجيل كل ما تقع عليه عيونهم أو يصل إلى آذانهم  ، في كل اشكال التدوين ، فكان تدوين رحلات ابن كبير الأندلسي ، و ابن بطوطة ،  كما ظهر بجانب الرحلات الواقعية للرحالة رحلات افتراضية تمثلت في  القصص الخيالية الشعبية مثل سندباد ، و ظهرت ملاحم تقوم على فكرة سفر البطل ، مثل ملحمة جلجاميش وأوديسا ، وأبو زيد الهلالي ،،

 ادب الرحلات كان يقدم   سجلاً  مدوناً   عن حياة الشعوب ، ، وسلوكهم وعاداتهم وتقاليدهم ونظمهم الاجتماعية والسياسية

ومع تقدم وسائل الانتقال وسهولة السفر وتداول المعلومات الا ان ادب الرحلات تراجع ، رغم استمرار بعض الأدباء في تقديم  رحلاتهم وحكاياتهم ،   ويبدو انه سيعود لمكانته  ، مع انتشار تداول المعلومات في اشكال متنوعة من الكلام  والصور والبيانات والخرائط ، ونقل التجارب الشخصية ، وعقد الموتمرات والندوات ، و تداول خبرات الشعوب ،  

هل تنجح التطورات التقنية في تقديم معلومات حقيقية عن الشعوب بعيدة عن الصور النمطية السائدة ، وهل يمكن ان يستثمر المتخصصون الأدباء في ادب الرحلات كتاباتهم لتنقية الصورة المضللة التي يضفيها محتكرو الاعلام للعالم عن العالم ؟ 

شاركونا النقاش صباح تك 

المصدر: د نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 103 مشاهدة
نشرت فى 13 مايو 2016 بواسطة DrNadiaElnashar

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة بالاذاعة المصرية... استاذ الاعلام ، انتاج الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في انتاج البرامج الاذاعية والتدريبات الصوتية واعداد المذيع... متخصصة في التنمية البشرية وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية... دكتوراة في الاعلام والتنمية »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

338,294