مستشارك النفسى و الأسرى ( د. أحمد شلبى)

موقع للارشاد النفسى للمتميزين وذوي الإعاقة والعاديين

تقوى الله سبحانه ، والاستعداد للوقوف أمامه للسؤال عن الأسرة والأبناء :

 

وقد يتساءل البعض: ( وهل سيحاسبني ربي على حقوق زوجتي وأولادي ؟!) والإجابة بالقطع نعم ، لأننا سنحاسب بين يدي الله على كل صغيرة وكبيرة ، وإذا كنا متفقين جميعاً على أن هذه الواجبات والحقوق من الأمور الهامة فكيف لا يسألنا الله عنها ؟  وقد ورد في الحديث  : ( إن الله سائل كل راع عما استرعى حفظ أم ضيع ) أخرجه الترمذي وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1636) ،

 

وتقوى الله وتحمل المسئولية من الأمور اللازمة لاستقرار واستمرار الحياة الزوجية ، ولابد أن نستشعر أن الله مطلع علينا وسيسألنا عن تصرفاتنا وأعمالنا ( وقفوهم إنهم مسئولون )  (الصافات: 24).  

 

لذا فعلينا أن ننتبه إلى أمور منها :

<!--ألا يحاول أحدنا إضاعة حق الآخر أو إثبات خطئه لأنه أكثر منه قدرة على الجدال والنقاش .

<!--ألا نتعلل بأسباب غير حقيقية لنخفيَ خطأنا أو نبررَ موقفنا .

<!--ألا نفشيَ أسرار بيتنا .

<!--ألا أتحدثَ عن شريك حياتي في غيبته بشئٍ يكرهه

فإن كان غائباً فإن الله موجودٌ ومطلع ٌعلينا وسيحاسبنا على ذلك .

 

  وعلى الزوج:

- ألا يقصر في النفقة على زوجته وأولاده وهو قادر على ذلك .

ـ  وألا يعاملهم بغلظةٍ وفظاظة .

- وأن يبذلَ ما استطاع من جهد في توجيههم وتعليمهم وتأهيلهم ولا يضيع وقتهم وعمرهم.

 

كما أن على الزوجة :

<!--ألا تخرجَ من بيت زوجها إلا بإذنه وبخاصة في غيابه .

<!--وألا تدخلَ في بيته من يكره .

<!--وأن تكونَ أمينة على ماله وعياله .

وإن كان غائباً فإن الله معها ناظر إليها ومطلع عليها ويعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور .

 

 

mostsharkalnafsi

بقلم د. أحمد مصطفى شلبي [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 34 مشاهدة
نشرت فى 22 يوليو 2016 بواسطة mostsharkalnafsi

ساحة النقاش

د.أحمد مصطفى شلبي

mostsharkalnafsi
• حصل علي الماجستير من قسم الصحة النفسية بكلية التربية جامعة عين شمس في مجال الإرشاد الأسري والنمو الإنساني ثم على دكتوراه الفلسفة في التربية تخصص صحة نفسية في مجال الإرشاد و التوجيه النفسي و تعديل السلوك . • عمل محاضراً بكلية التربية النوعية و المعهد العالي للخدمة الاجتماعية . »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

190,253