مفهوم الرسم الزيتي:

الرَّسمُ الزيتيّ شكلٌ مِن أشكالِ الفنونِ التشكيليَّة يعتمدُ على الألوان الزيتيّة بشكلٍ أساسيٍّ لِرَسم اللوحات، وهي مزيجٌ من الطّلاء الذي يُنتَج من الدّهانات الزيتيّة التي تستخدمُ في تركيبِها الزُّيوت الآتية الأكثر شيوعًا: زيت الجوز وزيت بذور الخشخاش وزيت بذر الكتّان وزيت القرطم، ويُولي الفنّانون أهميَّة كبيرة لاختيار نوع الطّلاء الزيتيّ الأنسب؛ نظرًا إلى أنّ جودتَه ستؤثّر على طبيعة اللون المُنشَأ على السَّطح وخصائصه، ما سيؤثّر على النتيجة النهائيّة للعمل الفنيّ؛ فقد يُؤدّي مزج دهانات زيتيّة مختلفة معًا إلى ظهور اصفرار أو تأخير جفاف السّطح

تاريخ الرسم الزيتي:

عُرِف الفنُّ الزيتيّ منذ قرونٍ عدّة تَمثَّل في الرَّسم على الجدران، وقد وُجدت أدلَّة تؤكّد استخدام الطّلاء الزيتيّ في بواكير القرن الخامس الميلاديّ؛ حيث اكتشف علماءُ الآثارِ والمؤرّخون وجود بقايا دهان زيتيّ في أفغانستان، تحديدًا في وادي باميان، إلى جانب اعتقادِهم أنّ الفنّانين الصينيّين والهنود القدماء طبَّقوا هذا الدّهان على لوحاتٍ مختلفة في كهوف هذه المنطقة

طبيعة الدهانات الزيتية المستخدمة في الرسم الزيتي

يُصنَع الدّهان الزيتيّ من وسطٍ يتكوَّن مِن مسحوق أصباغٍ جافّة معلَّق في نوعٍ من زيوت التّجفيف، مثل زيت بذور الكتّان المكرّر الذي ينتجُ مِن طحن بذورِ الكتّان في مصانع الأسطوانة الفولاذية الاحتكاكيّة؛ ليمنحَ أخيرًا قوامًا معجونيًّا عند مزجِه مع الأصباغ، ويُشترط في قوامِه أن يكونَ ناعمًا زبديًّا، وعادةً ما يطلب الفنّانون قوامًا ذا جودةٍ أعلى، فيُخلَط حينَها بطلاءٍ سائلٍ مثل صمغ زيت التربنتين النقيّ؛ لتسهيل عمليّة جفاف الطّلاء وتسريعه.

زيوت التّجفيف هي الزّيوت النّباتيّة التي تنتج عن سحق بذورها وطحنها لاستخدامها في تركيب الطّلاء الزيتيّ، ويعدّ زيت الكتّان الأكثر شيوعًا واستخدامًا، إلى جانب زيوتٍ أخرى مثل: زيت عبّاد الشّمس وزيت الخشخاش وزيت الجوز وزيت القرطم وزيت فول الصّويا

تقنيات الرسم الزيتي

هناك سبع تقنيات أساسيّة لفنّ الرّسم الزيتيّ، هي:

- تقنية الجلاء والقَتَمة (Chiaroscuro): تُعنى بإنشاء تباين بين الألوان الفاتحة والقاتمة في اللوحة.

- تقنية التملّص (Scumbling): وهي تطبيق طبقات لونيّة رقيقة على السّطح باستخدام فرشاة جافّة وقاسية.

- تقنية الرّطب على الرّطب (Alla Prima): وهي تطبيق طبقات متعدّدة من الطّلاء دون أن تجفّ الطبقة الأساسيّة تمامًا.

- تقنية التّزجيج (Glazing): وهي تقنية تطبيق طبقات لونيّة شفّافة على القماش فوق طبقة أساسيّة غير شفّافة.

- تقنية الطّلاء السفليّ (Underpainting): وهي تقنية رسم عناصر اللوحة على طبقة لونيّة رقيقة واحدة.

- تقنية إمباستو (Impasto): تعتمد تقنية إمباستو على إنشاء ضربات طلاء سميكة وواضحة.

- تقنية جريساييل (Grisaille): استُخدِمت هذه التقنية في عصر النّهضة وهي غير شائعة حاليًّا، تعتمد على رسم اللوحة بالألوان أحاديّة اللون، مثل: الأبيض والأسود والرّماديّ.

أشهر لوحات الرسم الزيتي

هذه أسماء أهمّ اللوحات الزيتيّة وفنّانوها:

لوحة الموناليزا (Mona Lisa) لِيوناردو دافنشي.

لوحة ليلة مليئة بالنجوم (The Starry Night) لِفنسنت فان جوخ.

لوحة الفتاة ذات القرط اللؤلؤي (Johannes Vermeer) لِيوهانس فيرمير.

لوحة القوطية الأمريكية (American Gothic) لِجرانت وود.

( لوحة الفتاة ذات القرط اللؤلؤي)

المصدر: https://fonoonn.com
ahmedkordy

خدمات البحث العلمي 01009848570

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 27 مشاهدة
نشرت فى 7 إبريل 2024 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

30,141,280

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters