هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

 

صدق عندما سرق!!

بقلم/

محمود سلامه الهايشه Mahmoud Salama El-Haysha

كاتب وباحث مصري

[email protected]

دخلتُ المعمل، سلمت على زملائي، أمسكت بحقيبتي، ألقيتها على المكتب أمامي، فتحتها - رغم أني لن أُخرج منها أو أضع بداخلها شيئًا - فلاحظتُ أن هناك أيدي خفية عبثتْ بها، فتمالكتُ أعصابي، حتى لا أبدي أي توتُّر أمامهم، تظاهرتُ بأنِّي أبحث فيها عن شيء، بدأت أفتش فيها بهدوء، تأكدت بأن تلك الأيدي الخبيثة كانت تبحث عن شيء ما، ولم تجده!

 

كل محتويات الحقيبة كاملة، ولكن تغيَّر ترتيبها، أخذتُ نفَسًا عميقًا، وحمدت الله في نفسي، فهناك حكمة ما وجهتني لكي أفتحها وأعرف ما حدث بها، أغلقتها، ابتسمتُ لهم ابتسامة غيظ، خرجتُ مُسْرعًا، عقلي تتناثر فيه الأفكار، الأسئلة ترسل من العقل للقلب، هل أمشي حتى لا أتأخر؟ فقد انتهى الدوام، أبحث عن زميلنا الأكبر المسؤول عن المعمل أخبره؟ أكتم المسألة في صدري؟ أقف لحظة؟ أتحرك قليلاً؟ الحيرة شلَّت تفكيري، لَم أصل لحل، فاستخرتُ الله في ثواني، فالأمر لا يحتمل إلا "نعم أو لا" وفورًا، فقال لساني لكي يُسمع قلبي:

• لن أفوت هذا الأمر يمُر مرور الكرام، سأبحث عنه، أخبره بكل ما حدث، فأنا لَم أخطئ في أحد.

سألتُ عنه، فعرفت أنه في المختبر الكبير، يحضر لتجربة جديدة، دخلتُ عليه، فوجدت ذراعه الأيمن يقف بجواره يساعده، فألقيتُ عليهما السلام، وقفتُ دقيقة صامتًا، أفَكِّر وأرَتِّب الكلام في رأسي، أخاف أن أنطقَ بكلمةٍ تُحسب عليّ، أنظر إليهما وينظران لي باستغراب شديد، ينتظران أن أقول شيئًا، فأشرت إليه بيدي، العرَق يتساقط من وجهي:

• دكتور، ممكن كلمة على انفراد لو سمحت؟

• بكل سرور.

 

تَرَك ما كان يفعله، اعتذرت لمُساعده، خرجنا من المختبر، انطلقت في الحديث أقصُّ عليه بصوت خافت كل ما حدث للحقيبة، مؤكِّدًا أنه لَم يختفِ منها شيءٌ واحدٌ، عللتُ إخباري له بالأمر؛ لأنه هو المسؤول عن هذا المعمل، وعما يحدث بداخله، فجميع الزملاء يوميًّا يضعون أغراضهم في بداية الدوام، ثم يرجعون إليها في نهايته.

 

ظل يسمعني بكل اهتمام، ثم قال:

• هل تتهم أحدًا بهذا الفعل؟

• هناك اثنان دائمًا يكونان معًا أثناء صلاة الظهر، نذهب جميعًا لأداء الصلاة بمسجد المعمل، ويغلقان باب المعمل على نفسيهما، لكني لا أجزم أنهما مرتكبا هذا الفعل.

 

لَم يعقّب على ما قلتُه، سألته: هل تطلب مني شيئًا الآن؟ تركته، انطلقت، وقَّعت في دفتر الدوام انصرافي، طوال الطريق إلى البيت أفَكِّر ماذا كان غرَضهما؟!

 

مرَّت الأيام ونسيت الأمر، لكنِّي لَم أعدْ أتْرُك حقيبتي في هذا المكان؛ خوفًا مِنْ تكْرار ما حدث.

 

في أحد الأيام بعد تلك الواقعة بعدة شهور، قبل الانصراف من العمل، اقترب مني هذا المساعد، بدون مقدمات:

• تذكر ما حدث منذ حوالي ثلاثة شهور، جئت وقلت كذا وكذا...؟

فنظرت له بدهشة وحيرة، أقول لنفسي: أكيد الدكتور حدَّثَه بما قلت، رُدَّ عليه بهدوء شديد، فأنت لا تعلم هدفه من فتح هذا الموضوع مرة أخرى، رفعت رأسي، أنظر في وجهه، فهو طويل القامة:

• نعم أتذكر، هل هناك جديد بخصوص هذا الموضوع؟

- بصراحة يومها، لَم يصدقك، فهو قد حكى لي الأمر لحْظتها، وشك في كلامك.

 

فنظرْتُ له، رأسي مشتعلة، كيف له أن يقول هذا؟ ماذا أقول له؟ كيف أرد؟ مرت تلك الثواني كالدهر، وجهه مبتسم، ووجهي متجهم، خرجت عن صمتي:

• ما الذي جعلك تَتَكَلَّم معي في هذا الأمر بعد مرور تلك المدَّة؟

• منذ يومين حدثتْ واقعة، تؤكّد صِدْق كلامك، ذكرنا نصيحتك له يومها بأن ينتبه لما يحدث داخل المعمل.

• ماذا حدث؟ قل، أخبرني...

• كنت تاركًا حافظة مستندات داخل المعمل حتى نهاية الدوام كالعادة، كان بها شهادة تخرُّج أصليَّة خاصَّة بي، اختفتْ منَ الحافظة بمُجَرَّد أن أخبرْت الدكتور بالسرِقة، ضرب يده برأسه: آه، هذا ما قاله، لَم أُصَدِّقْه وقتها، أسأتُ الظَّنَّ به.

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 18 مشاهدة
نشرت فى 19 يوليو 2018 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,716,260