هندسة الانتباه

العلوم والفنون والآداب

<!--<!--<!--<!--

 

۝ الكاتب والمؤرخ الفلسطيني زهير عبد المجيد الفاهوم:

[email protected]


• كاتب ومؤرخ فلسطيني، ولد في 20 شباط 1935م في الناصرة لعائلة الفاهوم، وتوفي في 25 تموز 2009
• ترعرع في الناصرة متنقلاً بين المدينة واندور في مرج ابن عامر.
• أنهى المدرسة الثانوية عام 1954 ومن ثم عمل مدرسًا في حيفا 1954، ثم في الناصرة وابطن وبير المكسور وغيرها من البلدات الفلسطينية 1958.
• أنهى دراسته الجامعية في الجامعة العبرية بالقدس عام 1961 وحصل على اللقب الأول بموضوعي تاريخ البلاد الإسلامية والتربية.
• عمل مدرسًا في الناصرة لسنوات طويلة إلى أن شغل منصب مدير لمدرسة الإعدادية عام 1975 ما يقرب الثلاثين عامًا عرفت بين الناس باسمه مدرسة زهير الفاهوم.
• كما عمل منقحًا لغويًا للعديد من كتب التاريخ واللغة العربية، وخلال سنوات طويلة كتب الكثير من المقالات في تاريخ فلسطين وقراها.
• عام 1994 أقدم على التقاعد المبكر ليتفرغ للكتابة بمجال اختصاصه تاريخ الشرق الأوسط، فأصدر ثلاثة كتب وهي:
     - الحروب الصليبية – يوم حطين.... وثمار النصر الناصرة تموز 1996
     - الحروب الصليبية الحملة الصليبية الثالثة صلاح الدين الأيوبي ورتشارد قلب الأسد 1998
     - فلسطين ضحية وجلادون : فلسطين في أواخر العهد العثماني حزيران 2009.
      حيث كان يفترض أن يكون لهدا الكتاب جزءان آخران إلا أن المنية وافته
• له عدة مآثر منها:
    - "من لا أرض له لا وطن له وهو أشبه باليتيم على مائدة اللئيم"
    - وفي أخر نصحه لإحدى بناته أن قال لها: يا أبي احدري ولا تقربي الشوك.
      فسألت وما هو الشوك
      فقال : الشراكة والوكالة والكفالة.
    - ومن أكثر ما شجع عليه وآثره طلب العلم والتمسك بالجذور فقال :"هنا ولدنا وهنا نموت ".
• لم يكن يؤمن بالتسويات كذا والمسلمات، ورفض الحلول المبنية على التنازلات فكان ممن لم يؤمن بأوسلو.
• من أوائل من قاوموا منهاج التعليم الإسرائيلي للطالب العربي وبالرغم من فرض التشديدات عارضه وعلّم ما يريد.
• آمن باللغة العربية وترسيخها أدبيًا وقوميًا في ذهن طلابه.
• عائليًا- عرف كرفيق والده وقضى الكثير من الوقت في قريته اندور وأحب حياة الفلاحين وبساطتها فتنقل بينهم ورافقهم في مشاويرهم وتنقل بينهم فارسًا على فرسه وواحدًا منهم في أرضه لهذا لم يهتم بحياة الرفاهية ولم تسرقه حياة التمدن فتعلق بالأرض وأصبحت جزءًا منه، وعرف عنه ولعه باندور لدرجة انه لم يقدر زيارتها أرضًا محتلة وقرية مدمرة بعد الـ48 إلا بمناسبات نادرة جدًا تغزل باندور ووصفها كأنها بروفانس فلسطين.
• في الـ 48 غادر مع عائلته لبرج البراجنة في لبنان ليعودوا بعد فترة وجيزة رفضًا للذل وتفضيلاً الموت في فلسطين ولو محتلة.
• كان لقاؤه الأول مع أخيه خالد الفاهوم في الأردن عام 1979.
• توفي في 25 تموز 2009 في حيفا ونقل جثمانه للناصرة ليدفن فيها.
• البريد الإلكتروني للسيدة خلود الفاهوم، ابنة الكاتب الراحل: [email protected]

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 286 مشاهدة
نشرت فى 30 يونيو 2012 بواسطة elhaisha

ساحة النقاش

محمود سلامة محمود الهايشة

elhaisha
محمود سلامة الهايشة - باحث، مصور، مدون، قاص، كاتب، ناقد أدبي، منتج ومخرج أفلام تسجيلية ووثائقية، وخبير تنمية بشرية، مهندس زراعي، أخصائي إنتاج حيواني أول. - حاصل على البكالوريوس في العلوم الزراعية (شعبة الإنتاج الحيواني) - كلية الزراعة - جامعة المنصورة - مصر- العام 1999. أول شعبة الإنتاج الحيواني دفعة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,974,874