الحركة المفاجئة ورفع الأثقال بطريقة خاطئة من أسباب الانزلاق العضروفى

الخميس، 20 فبراير 2014 - 18:33

صورة أرشيفية

كتب عبدالناصر إبراهيم

يعانى الكثير من الانزلاق الغضروفى القطنى، وغالبا ما يصيب الغضروف ما بين الفقرة القطنية الرابعة والقطنية الخامسة.

أكد الدكتور مدحت المصيلحى استشارى جراحة العظام والعمود الفقرى بالمركز المصرى البريطانى، أن الانزلاق الغضروفى يحدث نتيجة حركة مفاجئة غير محسوبة، مثل رفع أثقال بطريقة خاطئة، ويمكن أن يحدث فى منتصف العمر لشاب نتيجة كحة شديدة، أو عطسة مفاجئة.

وتابع بل يذهب البعض إلى أن الضعف بنسيج الغضروف قد يكون وراثياً، نتيجة حفر أجدادنا لقناة السويس وتوارثت الأجيال الضعف الناتج عن كثرة الأحمال الساقطة على العمود الفقرى، وكذلك الاستخدام السيئ والخاطئ للعمود الفقرى، أو الوزن الزائد، وكذلك عدم ممارسة الرياضة، ويجب الحفاظ على العمود الفقرى والعضلات والأربطة المحيطة به قوية ومتينة ومرنة فى ذات الوقت.

ويشير دكتور المصيلحى إلى أن الوقاية خير من العلاج، ويجب أن يتعلم الإنسان الطريقة السليمة فى الوقوف السير- الجلوس ـ النوم، وكذلك كيفية استخدام الفقرات، مقدما بعض النصائح وهى:

يجب أن تقف ليس انتباه بل ساق واحد مستقيم والآخر فى انحناءة بسيطة على ارتفاع قليل مع تبديل الوقفة كل 5 دقائق.
عند السير يجب ألا ينحنى الإنسان للأمام، مشيرا إلى أنها عادة مصرية قديمة بل رأسه على كتفيه باعتدال وبزواية 90 وفى استقامة مع جعل منتصف الظهر كالسوستة، ويلقى بنصفه الأعلى للخلف.
عدم ثنى الظهر إلا والركبتين فى حالة انثناء قليلاً والجلوس معتدلا بزاوية 90، ولا هى حادة كالمتواضع، أو هى منفرجة كالورد فكلاهما يدمر الفقرات.
والنوم يجب أن يكون على مرتبة واحدة قطن بسمك 10 - 15 سم وعلى سطح خشن مع عدم حمل أى أثقال أثناء الشكوى بمرض الانزلاق.

ويقول دكتور المصيلحى إن فى معظم حالات الانزلاق الغضروفى يكون العلاج تحفظى، ويقل جدا أن يحتاج إلى التدخل الجراحى إذا كان الضغط على عرق النسا أصبح شديدا ومؤثرا فى درجة الإحساس، أو الحركة أو ضعف فى عضلات الساق، ففى هذه الحالة ينصح بالتدخل الجراحى العاجل قبل حدوث سقوط بالقدم أو عدم تحكم فى البراز، أو البول والعلاج التحفظى بالعقاقير والراحة أو قديما الشدة الجلدية بالسرير للساقين، أو حتى حقن الغضروف، وبعد ذلك ارتداء الحزام الساند للفقرات مع عمل جلسات العلاج الطبيعى.

وأوضح أن التدخل الجراحى، يختلف من مدرسة لأخرى ففى إنجلترا يتم عمل شباك جراحى خلال عظام العمود الفقرى من فتحة لاتزيد عن 3 سم بالجلد وبآلات دقيقة يتم استئصال الغضروف جيدا، وبعدها يعود المريض بحالة جيدة، حيث لا تؤثر العملية فى ثبات واستقرار العمود الفقرى على عكس الجراحة التقليدية بفتحة 8 سم، وباستئصال أجزاء عظمية للوصول للغضروف مع تهتك شديد بعضلات العمود الفقرى، مما يؤدى إلى عدم استقرار وثبات العمود الفقرى وقد يحتاج إلى عملية تثبيت فقرات بشرائح عظمية وشرائح بلاتينية بمرور الوقت.
وأضاف دكتور المصيلحى أن فى ألمانيا استئصال الغضروف يكون عن طريق المناظير الجراحية، وهى عملية بسيطة وليست فيها جروح طويلة، ولكن دراسات إنجلترا وبعد الإحصاء وجدوا أن مشاكل استئصال غضروف العمود الفقرى أكثر مضاعفات وأقل نتيجة إكلينيكية، وطبعا مع الخبرة والتدريب أقر بأنه لاتوجد طريقة جراحية أفضل من الأخرى، بل لكل حالة غضروف اختيار خاص به يتحدد من عدة عوامل فاستئصال غضروف ووضع دعامة بدلا منه لا تناسب كل الحالات، وهناك عوامل أخرى يتحدد من خلالها اختيار نوع الجراحة، كالوزن والسن وطبيعة العمل وأشياء أخرى عديدة.

azazystudy

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق الدكتورة/سلوى عزازي

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 53 مشاهدة
نشرت فى 20 فبراير 2014 بواسطة azazystudy

ساحة النقاش

الدكتورة/سلوى محمد أحمد عزازي

azazystudy
دكتوراة مناهج وطرق تدريس لغة عربية محاضر بالأكاديمية المهنية للمعلمين، وعضوالجمعية المصرية للمعلمين حملة الماجستير والدكتوراة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,500,788