الأمانات الشريفة .. مفاتيح الكعبة
كتبت : مايسة السلكاوي 7034 

أراد رسول الله أن يدخل الكعبة المشرفة في العهد المكي قبل الهجرة وكان مفتاح الكعبة مع عثمان بن طلحة فلم يأذن له بالدخول

 

 فقال له رسول الله: يا عثمان لعلك ستري هذا المفتاح يوما بيدي أضعه حيث شئت فقال عثمان بن طلحة: لقد هلكت قريش يومئذ وذلت. فقال عليه الصلاة والسلام بل عمرت وعزت. وكان باب الكعبة يفتح للناس يومي الاثنين والخميس فيجلس البوابون علي الباب يدخلون من شاءوا ويمنعون من أرادوا.
وبعد فتح مكة ألغي رسول الله كل خدمات الكعبة ما عدا السقاية والحجاية فأبقي خدمة السقاة كما كانت من قبل لعمه العباس بن عبدالمطلب كما ابقي الحجاية ومفتاح الكعبة مع عثمان بن طلحة بعد نزول قوله تعالي: إن الله يأمركم أن تؤدوا الأمانات إلي أهلها وإذا حكمتم بين الناس ان تحكموا بالعدل النساء58 وعقب نزول هذه الآية قال رسول الله خذوها يا بني طلحة تالدة خالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم, يا عثمان إن الله سبحانه وتعالي استأمنكم علي بيته فخذوها بأمانة الله عز وجل.
وبقي مفتح الكعبة إلي اليوم في ايدي بني أبي طلحة.
..وتحتفظ مصر بآخر كيس صنعته لمفتاح الكعبة عام1962 بدار الخرنفش بالقاهرة وهو مكتوب بالمخيش الفضي والذهبي الآية القرآنية: إن الله يأمركم ان تؤدوا الأمانات إلي أهلها. وعلي الوجه الآخر الآية الكريمة: إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم.

 


azazystudy

مع أطيب الأمنيات بالتوفيق الدكتورة/سلوى عزازي

  • Currently 30/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
10 تصويتات / 523 مشاهدة
نشرت فى 21 أغسطس 2011 بواسطة azazystudy

ساحة النقاش

الدكتورة/سلوى محمد أحمد عزازي

azazystudy
دكتوراة مناهج وطرق تدريس لغة عربية محاضر بالأكاديمية المهنية للمعلمين، وعضوالجمعية المصرية للمعلمين حملة الماجستير والدكتوراة »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

3,487,493