كشفت والدة الناشط الايطالي فيتوريو أريجوني الذي قتل في قطاع غزة يوم أمس الجمعة ان أبنها تلقى تهديداً بالقتل من موقع امريكي يميني متطرف قبل عامين على أثر الصور التي يعرضها والوشم على كتفه والذي تدل على حبه للفلسطينيين وقضيتهم.

ونقلت صحيفة الجارديان البريطانية عن والدة الناشط والصحفي الايطالي (اجيديا براتا) قولها :" فيتوريو وصلَ إلى إسرائيل لأول مرة قبل تسع سنوات عن طريق الصدفة"(..) مشيره الي انه اخبرها بأن شعوره كأنما ضُرب بصعقة حينما وصلَ إلى القدس المحتلة "وهي اللحظة التي يُفهم منها بداية عمله هناك.

وقالت براتا "كان ابني من بين مجموعة من الناشطين من أوربا والولايات المتحدة الأمريكية الذين أحيوا حركة التضامن الدولية (أي أس أم), وهي مجموعة مؤيدة للفلسطينيين وعملَ عن كثب مع الصيادين والمُزارعين في قطاع غزة".

واوضحت أن أريجوني كان يعيش في شقة بغرفة نوم واحدة في ميناء غزة لمدة ثلاث سنوات, وكان من بين الذين شاركوا في بعثة غزة الحُرة في أغسطس عام 2008, والتي تهدف إلى كسر الحصار الإسرائيلي وتقديم المساعدات الإنسانية للقطاع.

وأكدت براتا إن أريجوني لم يضعَ نفسه في حالات خطرة وكانت حياته آمنة بين الفلسطينيين, وكان يتصل بها كل يوم أحد ويبدو عليه الهدوء دائمًا.

وأشارت إلى تعرض أريجوني لإصابة أثناء مرافقته الصيادين الفلسطينيين في عرض البحر في شهر أيلول/ سبتمبر عام 2008.



لمشــــــاهدة الفيديواضغط 

 

 

  • Currently 15/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
5 تصويتات / 198 مشاهدة
نشرت فى 20 إبريل 2011 بواسطة MOMNASSER

ساحة النقاش

د .محمد ناصر.

MOMNASSER
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

257,820