يساعد الاتصال الذاتي على فهم الإنسان لنفسه، و التعرف على أفكاره و حواره الداخلي الذي يؤثر على كل حياته، يسترجع ذكرياته بألم او حنين، يبني تصوراته الذهنية عن واقعه ، يحلل و يفسر المواقف التي يمر بها، يفهم ما حوله و من حوله، 

 تحليل وإدراك واستنتاج لتقييم المواقف و الاحداث و الأشخاص، يتخذ القرارات

، البعض يقضي عمره يعرف الآخرين اكثر من نفسه، في عمليات الاتصال الذاتية يتعرف الإنسان على قدراته ، يضع اهدافه و يراجعها،  ويستطيع يحدد نقاط ضعفه، وقوته، و قدراته و مهاراته، و يدرك فرصه المتاحة و العقبات التي يواجهها،  يقدر مشاعره  و يعرفها و يتعاطف مع ذاته و  يقيمها و يقومها، 

كل الناس يقومون بعمليات الاتصال الذاتي، لكن البعض لا ينتبه إلى حديثه الداخلي، 

يقوم الإنسان بعملية الاتصال  مع الذات بعدة طرق؛ 

_مجرد  التفكير،

_  التحدث بصوت عال،

_ القيام باشارة او حركة وجه، طرق التعبير المتعددة التي تعتمد علي اي من اشارات لغة الجسد،

 _ الكتابة، البعض يلجأ إلى الكلمة المكتوبة، يكتب مذكراته ، يرسم و هو يفكر، 

 

يمكننا ان نتذكر نافذة جو هاري، 

انا انطوائي خجول ، لا أملك مهارة الكلام، ألجأ لأمي و اخوتي للاستشارة ، ينبهونني لخجلي ، لا أجد مبررا لذلك،  قال زملائي انني ابدو  مغرورا،  لا اشعر بذلك ، افكر في همومي كثيرا تداهمني الكوابيس و لا اخبر بها أحدا و لا حتى امي

 

معلومات اعرفها و يعرفها الجميع خجول انطوائي ، منطقة الوعي المكشوفة

معلومات لا اعرفها و يعرفها الآخرون ابدو لهم مغرورا منطقة الذات العمياء 

اعرفها و لا يعرفها الجميع الكوابيس افكر كثيرا الذات المخفية اسرار 

لا أعرفها و لا يعرفها الجميع الذات المجهولة الأسباب، 

و كلما ازدادت  مساحة الذات المكشوفة و تقلصت المساحات العمياء و القناع و المجهولة  استشعر الإنسان الراحة و النجاح 

و كلما زاد وعي الانسان و تحسنت علاقته بذاته و أدرك جوانبه بموضوعية و تقبل كلما ازدادت تلقائيا المساحة المكشوفة له من نفسه و كانت واضحة للاخرين و يساعده ذلك في بناء صورة ذهنية داخلية عن نفسه و ظهرت هذه الصورة متسقة مع صورته عند للاخرين ،

و تساعد عمليات التأمل الذاتي في فهم الانسان لنفسه و تقييمها و تقويمها، 

كما تساعد استطلاعات رأي المقربين منه ليعرف كيف يبدو لهم و يساعد نفسه في عمليات التقييم و التقويم، فيرصد الملاحظات و يقرب المسافة بين ما يراه عن نفسه و ما يراه الآخرون فيه

تحدث العديد من الاضطرابات في عملية الاتصال الذاتي في مراحل نمو الانسان، و اذا لم يجد من يساعده على فهم مواقف الحياة فان ذاكرته  تمتليء  بمخزن مرتبك من المشاعر،. 

و قد تتخزن المشاعر وفق النموذج المعتمد مجتمعيا، 

مثلا الرجال لا يبكون و لا يضعفون، فلا يسمح لنفسه بالتعبير عن الحزن او البكاء لكن المجتمع يسمح بالغضب، فنجده يغضب اذا كان حزينا، و يظل متألما و لا تهدأ روحه، 

لم يتواصل مع ذاته و لم يدرك مشاعره الحقيقية، و هنا يمكن ان يمارس العنف مع نفسه و مع الآخرين، حتى ان مجرد عدم التعبير عن مشاعره يعتبر عنفا ذاتيا ، 

و غالبا ما يعكس تواصله مع ذاته و مع جسده ،  نموذجا مجتمعيا ، بلا تنظيم للمشاعر و لا قدرة على التعبير ، 

بعض النساء لا تستمتع ، سعة نفسية مضغوطة لا تحتمل حتى مشاهدة افلام ،

فاذا تعرضت إلى تحرش ، ختان ، اغتصاب ، تجدها امتلأت بألم التجربة، و لا تسنح لنفسها بحياة عتدية لانها تعتقد انها تحمي نفسها، من تكرار تجارب و مشاعر الألم، 

( هناك انواع من العلاجات لاعراض  يطلق عليها سوماتيك، الجسد دليل و وسط العمل للعلاج النفسي ،  و له مدارس كثيرة ) 

توتر هز الرجل تعبر عن  هروب طريقة محدودة للتعبير عن طريق حركة الجسد، 

هروب من غضب ، 

لابد من الاعتراف ان الصدمات جزء من الحياة، 

و َن الأفضل ان نتعامل ببطء وقت التوتر لنخففه،  و ان نتلطف  مع النفس ، التماس العذر للاخرين،  حسن الظن ، محاولة رؤية الموقف الكلي ، استشعر الإنجاز حتى لو صغير، خذ بالك من تدرج الحلول و الإنجاز

المراقب المعلم، لا الجلاد الذي يؤنبني و يجلدني و يحملمي مسئولية كل شيء، و لا المخادع الذي يخبرني ان الجميع مجرمون و انني أفضل من الجميع

المصدر: دكتورة نادية النشار
DrNadiaElnashar

المحتوى العربي على الانترنت مسئوليتنا جميعاً د/ نادية النشار

د.نادية النشار

DrNadiaElnashar
مذيعة و كاتبة ،دكتوراة في علوم الاتصال و الاعلام والتنمية .استاذ الاعلام و علوم الاتصال ، مستويات الاتصال و أهدافه، الوعي بالاتصال، انتاج محتوى الراديو والكتابة الاعلامية ، والكتابة، و الكتابة لوسائل الاعلام الالكترونية ، متخصصة في علوم الاتصال و الاعلام و التنمية، وتدريبات التطوير وتنمية المهارات الذاتية والاعلامية، انتاج »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

605,570