الثورة المصرية في عيون العالم

لم تكن الثورة المصرية في الخامس والعشرين من يناير مجرد نقطة تحول في تاريخ الشعب المصري فحسب ، بل إن معظم شعوب العالم العربي تستلهم روح الثورة المصرية وأحداثها في هبة جديدة وروح تسري وتدب في الأوصال التي كانت هامدة في الجسد العربي .
ولا أكون مبالغاً إذا قلت إن العالم كله اليوم ينظر إلى الثورة المصرية نظرة إعجاب وتقدير وإلى المواطن المصري بفخر واعتزاز وإلى الجيش المصري بالاحترام والتقدير ، وأصبخ ميدان التحرير رمزاً للحرية ومعلماً من معالم مصر ، يأتي إليه الزائرون ليروا المكان الذي ألهم العالم .
وقد تحدث الكثيرون عن تلك الثورة العظيمة وأشادوا بالشعب المصري الذي أذهل العالم .
فقد قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما : يـجب أن نربي أبـناءنا ليصبحوا كشباب مصر ، وقال مخاطباً شباب مصر : لقد سمع العالم صوتكم من ميدان التحرير .
أما سيلفيو برلسكوني رئيس وزاراء إيطاليا فقال : لا جديد في مصر ، فقد صنع المصريون التاريخ كالعادة .
وصرح ستولتنبرج رئيس وزراء النرويج قائلاً : اليوم كلنا مصريون ، ( يالها من عبارة جامعة ) ،
وقال هاينز فيشر رئيس النمسا : شعب مصر أعظم شعوب الأرض ويستحق جائزة نوبل للسلام ،
أما وزير الخارجية الألمانى فستر فيله فقال : أتطلع إلى زيارة مصر والحديث مع الذين قاموا بالثورة ، وحين وصل إلى أرض مصر زار ميدان التحرير وحيا الناس هناك ومشى بينهم فرحاً بزيارته للمكان الذي أشتعلت فيه الثورة ،
وقال ابن وطنه السفير الألمانى بالقاهرة : الثورة المصرية تشبه ثورة وحدة ألمانيا منذ 20 عاماً ، فقد حافظت على كونها سلمية ، خاصة بعد خطاب مبارك الأخير الذى قال فيه إنه سيبقى فى المنصب ، فاتخذ المتظاهرون رد فعل إيجابى واكتفوا برفع الأحذية تعبيرا عن الازدراء والاحتقار ،
أما الأمينة العامة لتحالف ( أوقفوا الحرب ) البريطانية ليندسي جيرمن فقالت : الجميع سعيد بانتصار الثورة في مصر ، والثورة المصرية دفعت الناس إلى النظر في أوضاع بلادهم تحت حكم الدكتاتورية ، وجعلتهم يتساءلون: هل التغيير ممكن؟ .
وقال رئيس المبادرة الإسلامية في بريطانيا محمد صوالحة : جماهير مصر العظيمة تصنع اليوم التاريخ ليس فقط لشعب مصر بل للعالم العربي والإسلامي ، وأضاف : نحن نشهد ثورة هي الأكبر في التاريخ العربي ، وربما كانت الأعظم في التاريخ كله ، حيث تجمع ثلاثة ملايين شخص في مكان واحد ودبروا أمورهم بنظام وسلام ، إنها ثورة نظيفة منظمة سلمية .
أما وسائل الإعلام العالمية فأبرزت الثورة المصرية في صدر صفحاتها وعلقت عليها بعبارات الفخر والإعجاب ، فقالت شبكة CNN الإخبارية: لأول مرة نرى شعبا يقوم بثورة ثم ينظف الشوارع بعد ذلك ، وقالت الجارديان البريطانية في تعليقها : 30 ثانية وضعت نهاية حكم استمر 30 عاماً ( في إشارة إلي المدة التي استغرقتها كلمة اللواء عمر سليمان النائب السابق للرئيس والذي أعلن تنحي مبارك ) ، ومضت تقول: مهما يحدث بعد الآن ، فإنها بالفعل لحظة تاريخية مهمة ، فقد أعادت ترسيخ مكانة مصر كقائدة للعالم العربي ، والشعب المصري في الصميم الأخلاقي لهذا العالم.
أما صحيفة الديلي تليجراف البريطانية فقالت : قوة الشعب تصنع التاريخ في مصر .
أما الكتاب العالميين فقد أظهروا انبهارهم بالثورة المصرية ، فقد قال الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك في مقال له بعنوان : رحيل طاغية ونشوة شعب ، لصحيفة الإندبندنت البريطانية : هب المصريون ونفضوا عنهم خوفهم وطردوا الرجل الذي يحبه الغرب ويعتبره زعيما معتدلا ، نعم ليست شعوب أوروبا الشرقية وحدها القادرة علي مواجهة الوحشية وتحديها ، وأضاف : سيعرف هذا الحدث في التاريح باسم ثورة 25 يناير، وهو اليوم الذي اندلعت فيه الثورة ، وسيؤرخ له علي أنه اليوم الذي هب فيه شعب مصر .
وقال الأديب والمستعرب الإسباني خوان غويتيسولو: المصريون شعروا في الميدان بأنهم ملاك مستقبلهم ومصيرهم وعليهم أن يقولوا كفى .
أما الروائي البرازيلي الشهير بولو كويلهو والملقب بساحر الصحراء فقال : العالم يتحول للأفضل لأن هناك شعوبا تخاطر بأرواحها لجعله أفضل ، شكرا يا مصريين ، آن لأرواح الشهداء أن تهدأ ، آن لنا أن نكرم أسرهم ليس أقل من نصب تذكاري لهم في ميدان التحرير ، هم صنعوا المجد لنا ، هم رسموا المستقبل لأبنائنا بأرواحهم ودمائهم ، فحق لهم أن يبقوا أحياء عند ربهم وفي قلوبنا .
حتى من داخل إسرائيل جاءت الإشادة بالثورة المصرية وإن كانت على خجل ، فقد قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي المنتهية ولايته غابي اشكنازي : الأحداث في مصر تثبت أنه يتوجب علينا التواضع والحذر في تقديراتنا للعالم العربي ،
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن عدداً كبيراً من الإسرائيليين أبدوا إعجابهم بالثورة المصرية ، ونقلت الصحيفة عن بن كاسبيت المعلق الإسرائيلي البارز لصحيفة معاريف قوله: الأمل والتفاؤل يتدفقان إلى مصر، شجاعة الجماهير جعلتنا نعجب بالمصريين ، لقد استطاعوا الوقوف في وجه الرئيس مبارك ، الشعب المصري من أعظم الأبطال ، فقد وقفوا في وجه واحد من أقوى الحكام والأكثر كرها في التاريخ الحديث لمصر .

المصدر: موقع الصعيد أون لاين
hegawyhegawy

المهندس/ محمد عبدالله الحجاوي

  • Currently 62/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
17 تصويتات / 616 مشاهدة
نشرت فى 17 إبريل 2011 بواسطة hegawyhegawy

محمد عبدالله الحجاوي

hegawyhegawy
مرحبا بكم في موقعنا »

عدد زيارات الموقع

432,797

تسجيل الدخول

ابحث

م/ محمد عبدالله الحجاوي

حاصل علي بكالوريوس علوم زراعية _ جامعة قناة السويس ، يعمل بشركة الإسماعيلية مصر للدواجن.