إبتسامة واسعة ودودة، تظهر من خلفها أسنان شديدة البياض لبشرة سمراء، يستقبلك أصحابها وكأنك واحد منهم عاد بعد سنوات من الغياب، وشمس ساطعة طوال اليوم تكمل أشعتها دفء الإبتسامة التي استقبلك بها أهل المكان، ونيل ناصع النقاء تتماوج مياهه أمام ناظريك حتى لتكاد تشعر أن ما رأيته في القاهرة لا يمكن أن يكون إمتداداً لذلك النهر الرائع، وجبال تمتد أمام ناظريك فتشعرك بضآلة حجم الـ«سان» وضعفه، وأسواق تفترش الطرقات بجوار كل أثر ومعبد، لتظن أن البلدة كلها تقدم لك تراثها من الإبرة للصاروخ فقط لو تأمر أنت. كورنيش رحب بطول المدينة يدعوك للسير بجواره والتقاط الصور على شاطئه لتحتفظ بها في خزانة الذكريات التي لا تنسى. تلك ببساطة هي مدينة أسوان التي تقع على الضفة الشرقية للنيل، وعلى بعد 899 كيلومترا عن القاهرة والتي يحن السائحون لها مع مطلع كل شتاء. «زهرة الجنوب المصري» ذلك هو الاسم الذي تلقب به أسوان والتي يعني اسمها باللغة النوبية «السوق»، وقد أطلق عليها هذا الإسم لكثرة أسواقها التي أقيمت بها لكونها حلقة وصل بين جنوب مصر والقارة الأفريقية السمراء، فاحتفاظك بقطعة من الأثار المقلدة أو الهدايا التذكارية التي قد تحب شراءها من تلك المدينة الرائعة لا يكلفك مجهود البحث عن المحال المتخصصة في هذا المجال، والسبب أنك ستجد عند كل اثر أو معبد تزوره، سوقاً تباع فيه المنتجات الحرفية التي يشتهر أهل المدينة بتصنيعها، بدءاً من الأثواب النوبية الشهيرة والحقائب المصنوعة من جلود الحيوانات والقش، انتهاء بقطع الأثار المقلدة والفول السوداني الأسواني الشهير والذي يتم تحميصه على أشعة الشمس، حتى أن بعض المنازل القريبة من المناطق التي يزورها السائحون تحولت إلى معارض يدخلها الوافد إلى المدينة ويشاهد على الطبيعة طرق صنع المنتجات الحرفية أمامه وينتقي منها ما شاء مثل منازل قرية «غرب سهيل». الحديث عن جمال الطبيعة والطقس في أسوان الآن وحتى نهاية فصل الربيع، تعجز عن وصفه الكلمات. ولعل هذا هو سر قدرة تلك المدينة الهادئة على تحدي غيرها من المنتجعات الشتوية في شتى بقاع العالم، بما حباها الله به من مناخ جاف، أضاف إلى سياحة الأثار بها، السياحة العلاجية وبخاصة لمرضى الكلى والجهاز التنفسي والروماتيزم والروماتويد أيضاً، وذلك من خلال الطمر في رمال المنطقة السمراء الغنية بالعناصر المفيدة في علاج تلك الأمراض، بالإضافة إلى كثافة الأشعة فوق البنفسجية المنعكسة من الجبال المحيطة بالمدينة، ومن صفحة النيل على مدار العام وبخاصة في جزيرتي إلفنتين، وإيزيس.

الأثار في أسوان ذات ملامح خاصة حيث تختلط مع يوميات البشر في تقارب يمنحها نبض الحياة، ولتشعر وأنت تزور أثار الفراعنة الموجودة بالمدينة أنك تسير وسط لوحة يتمازج فيها المكان بالإنسان. من بين تلك المعابد معبد كوم أمبو، الذي يعود تاريخه إلى عام 180 قبل الميلاد لعبادة الألهة «سبك وحورس» ويوجد على ربوة عالية تطل على نهر النيل، ويمتاز بتصميمه القائم على محورين يمثل كل منهما وحدة مستقلة بذاتها، وبنقوش جدرانه البارزة، وقد تم عمل إضاءة متكاملة للمعبد لإنارته ليلا. وهناك أيضاً معبد مدينة إدفو الذي يعد من أجمل المعابد المصرية وجمع في تصميمه بين الطراز الفرعوني واليوناني، وقد أنشئ لعبادة الآله «حورس» كما تؤكد النقوش الموجودة على جدرانه والتي تروي قصة حورس وانتقامه من عمه رمز الشر «ست». إلى جانب إحتوائه على مقياس النيل وساحة القرابين وصرح فى مدخله، وقد تم اكتشاف المعبد في العام 1860 عن طريق عالم الآثار الشهير مرييت، أما معبد فيله فهو المعبد المخصص للآلهة «إيزيس»، رمز الحب والوفاء والخير لدى المصريين القدماء والتي طافت مصر كما تقول الأسطورة الفرعونية لجمع أجزاء جسد زوجها «أوزوريس» الذي قتله أخيه «ست»، وجعلت من إبنها حورس منتقماً لوالده، وكان المعبد قد تعرض للغرق بسبب مياه الفيضان في الستينات من القرن الماضي، ورصدت اليونيسكو ميزانية كبيرة لإنقاذه، حيث تم تقسيمه وإعادة تجميعه فى موقع جديد فوق جزيرة «إجيليكا» على بعد ما يقرب من 500 متر من موقعه الأصلي بجزيرة فيله، كما تم تزويده بعروض الصوت والضوء والتي يتجمع حولها العشرات من السائحين كل ليلة لسماع بعض من حكايات التاريخ المصري القديم بلغات مختلفة.

كما يوجد عدد من المعابد الصغيرة، من بينها معبد «أمنحوتب الثالث»، و«هيكل تحوت»، «المعبد البطلمي». كما يمكن لزائر مدينة أسوان مشاهدة «أثار مدينة الكاب» والتي تضم العديد من المقابر من بينها مقبرة النبلاء، ومقبرة أحمس، ومقبرة سيتاو، وتعود تسمية مدينة الكاب إلي الألهة «نخبت». وعلى إحدى روابي البر الغربي للنيل في أسوان وفي مواجهة الحديقة النباتية، يمكن لزائر المدينة مشاهدة ضريح السلطان محمد شاه الحسيني زعيم الطائفة الإسماعيلية والشهير بلقب «الأغاخان»، والذي كان قد حضر لزيارة أسوان في مطلع القرن الماضي فوقع في غرامها، وقرر أن يزور المدينة كل شتاء، ويتطور العشق ليبني لنفسه قبراً على إحدى رباها ويوصي بأن يدفن فيه، وهو ما حدث بعد وفاته في العام 1959، بعدها ظلت زوجته البيجوم أغاخان حريصة على زيارته كل عام في مقبرته التي باتت مزاراً سياحياً بارزاً، ولتوصي هي الأخرى بأن تدفن مع زوجها حين تأتي منيتها وهو ما حدث عندما ماتت.

أهم ما يميز الضريح هو تصميمه المعماري الذي ينتمي للطراز الفاطمي. وبعيدا عن الاثار الموجودة في المعابد والمقابر الفرعونية الموجودة بأسوان، يوجد في تلك المدينة متحفان يضمان عدداً ضخماً من الأثار، وهما متحف أسوان والذي أنشئ في العام 1912، وتعرض فيه الاثار حسب ما تنتمي اليه من عصور تاريخية وتتنوع ما بين الفرعونية والبطلمية والرومانية والقبطية والإسلامية، يذكر أن المتحف كان في الأساس مقر منزل مهندس الري الإنجليزي «وليم ولكوكس» الذي صمم خزان أسوان وأشرف على بنائه منذ العام 1898، وعقب الإنتهاء من بناء الخزان ورحيل ولكوكس، تحول المنزل الى متحف. هناك أيضا متحف النوبة الذي أنشئ بالتعاون بين الحكومة المصرية واليونيسكو في العام 1980 وروعي في تصميمه أن يكون معبراً عن البيئة النوبية، ليظن من يراه أنه أمام منزل نوبي كبير، وقد ألحق بهذا المتحف مركز للحفاظ على التراث النوبى يقدم برنامجا نموذجيا مدته 9 أشهر لنقل المهارات والتقاليد النوبية العريقة من السيدات الأكبر سنا الى الفتيات الاصغر. ولا تعد الأثار القديمة السمة الوحيدة لأسوان التي تمتاز إلى جانب هذا الكم من الكنوز الفرعونية بالعديد من المحميات الطبيعية التي تمنح المدينة اللون الأخضر بسخاء، ومن بين هذه المحميات، محمية وادي العلاقي والتي تقع على مسافة 180 كيلومترا شرق أسوان وتمتاز بوجود عدد كبير من الحيوانات البرية بها، كالضباع والغزلان والماعز والصقور والنعام، إلى جانب 92 نوعاً من النباتات النادرة بها، هناك ايضا محمية «علبة» التي تنسب لجبل علبة في أقصى الركن الشرقي لمصر وتمتاز بأشجار السيال التي تمنحها كثافة الغابات المفتوحة كما يوجد بها طائر الدقناش ذي الصدر الوردي. أما محمية سالوجا وغزال، والتي توجد على بعد ثلاثة كيلومترات من خزان أسوان، فإنها تعد من أكثر المحميات تميزا لما تحويه من طيور ونباتات نادرة أو مهددة بالإنقراض مثل طائر أبو منجل الأسود ودجاجة الماء الأرجواني.

 وينتشر في أسوان عدد من الفنادق ذات الخدمة المتميزة تنتمي معظمها إلى فئة الخمس نجوم وتمنح زائر المدينة إقامة مريحة هانئة، من بينها فندق سوفيتيل أولد كتاركت، وفندق أوبروى أسوان، وقرية أمون السياحية، وفندق نيوكتاركت، وفندق جزيرة إيزيس أسوان، كما يوجد فندقان ينتميان للواء الفنادق ذات الأربع نجوم وهما فندق إيزيس السياحي، وفندق كلابشة. أما الوصول الى اسوان فليس بالأمر الصعب ويختلف اختيار الوسيلة بحسب طبيعة المسافر ومزاجه النفسي، فهناك الرحلات الجوية التي تنظمها شركات الطيران الى مطاري أسوان وأبو سمبل، وهناك رحلات قطار النوم من محطة سكة حديد مصر بالقاهرة، وهناك الرحلات النيلية والتي تبدأ من الأقصر وتنتهي بأسوان ثم العودة وتراوح مدتها بين 4 و6 ليالي. ولتبقى الرحلة إلى اسوان رحلة مميزة في الذاكرة والوجدان.

المصدر: الشرق الأوسط
hegawyhegawy

المهندس/ محمد عبدالله الحجاوي

  • Currently 119/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
36 تصويتات / 690 مشاهدة
نشرت فى 1 سبتمبر 2010 بواسطة hegawyhegawy

محمد عبدالله الحجاوي

hegawyhegawy
مرحبا بكم في موقعنا »

عدد زيارات الموقع

422,975

تسجيل الدخول

ابحث

م/ محمد عبدالله الحجاوي

حاصل علي بكالوريوس علوم زراعية _ جامعة قناة السويس ، يعمل بشركة الإسماعيلية مصر للدواجن.