التعريف: الثأثأة (التأتأة - التهتهة) هي اضطراب في الانسياب الطبيعي لنظم الكلام يتصف بحدوث متكرر لواحدة أو أكثر من التظاهرات التالية:

  • تكرار الأصوات والمقاطع اللفظية.

  • مد أو إطالة في الصوت.

  • اعتراضيات (جمل اعتراضية).

  • كلمات متقطعة مثل التوقفات ضمن كلمة.

  • إحصار صامت أو مسموع (توقفات في سياق الحديث مملوءة أو فارغة).

  • موارابات أو مداورات وهى استعاضة كلمات بأخرى بهدف تجنب الكلمات الصعبة.

  • إطلاق كلمات محددة عند زيادة التوتر الجسدي.

  • تكرار لكلمة وحيدة المقطع كليًا مثل "أ..أ..أ".

الاحصاء

  • تم عمل دراسات ومسح و وُجد أن معدل انتشار الثأثأة  حوالي 1% بالنسبة لجملة السكان.

  • أكثر حدوثًا في الأطفال الصغار وتتلاشى مع ازدياد عمر الطفل.

  • تظهر الثأثأة  في المراحل العمرية 2 – 7 سنوات.

  • حوالي 80% من الأطفال يعانون من الثأثأة والتي تتلاشى تلقائيًا.

  • معدل حدوثها أكثر في الذكور عن الإناث بنسبة 1:4.

حدوث الاضطراب كجزء من اضطرابات أخرى

  • الأطفال صغار الذين السن يعانون من الثأثأة عادةً لديهم تأخر في النمو والتطور النمائي للغة والتخاطب.

  • الأطفال ما قبل سن المدرسة و عند سن المدرسة يعانون من التوتر والقلق المصاحب لدخول المدرسة أو قلق الانفصال.

  • الأطفال الأكبر سنًا الذين يعانون من الثأثأة ليس بالضرورة يعانون من اضطرابات اللغة و الكلام.

  • يمكن أن تصاحب الثأثأة  العديد من الاضطرابات مثل: اضطراب التعبير اللغوي – اضطراب التعبير اللغوي والاستقبالي المختلط – فرط النشاط وقلة النتباه (ADHD ) ( كل هذه الاضطرابات يمكن الرجوع إليها في الموقع).

النقاط التشخيصية للثأثأة وفقًا لجمعية الطب النفسي:

  • اضطراب في الانسياب الطبيعي لنظم الكلام "لا يتناسب وعمر الشخص" يتصف بحدوث متكرر لواحدة أو أكثر من التظاهرات التالية.

  • تكرار الأصوات والمقاطع اللفظية.

  • مد أو إطالة في الصوت.

  • اعتراضيات (جمل اعتراضية).

  • كلمات متقطعة مثل التوقفات ضمن كلمة.

  • إحصار صامت أو مسموع (توقفات في سياق الحديث مملوءة أو فارغة).

  • موارابات أو مداورات وهى استعاضة كلمات بأخرى بهدف تجنب الكلمات الصعبة.

  • إطلاق كلمات محددة عن زيادة التوتر الجسدي.

  • تكرار لكلمة وحيدة المقطع كليًا مثل "أ..أ..أ".

  • إن الاضطراب في انسيابية الكلام يؤثر على الإنجاز الدراسي أو المهني أو على التواصل الاجتماعي.

  • إذا كان هناك عجز حسي أو نطقي حركي أو حالة عصبية فإن الصعوبات في الحديث تتجاوز تلك التي تصاحب هذه المشكلات عادةً (ويجب الرجوع إلى الطبيب).

تداخل الاضطراب كجزء من الاضطرابات الأخرى Comorbidtly

  • نجد أن الثأثأة  حدث طبيعي جدًا في الأطفال صغار السن وعند وصول الطفل لمرحلة عمرية أكبر نجده يعبر هذه المرحلة بسلام.. ولكن الطفل الذي يتعثر في بلوغ هذه المرحلة عادةً يصل لمرحلة عمرية أكبر سنًا ويصاحب هذا الاضطراب تزايد في حدوث اضطرابات أخرى للطفل مثل: قلق الانفصال عن الأم – التوتر المصاحب للذهاب للمدرسة.

  • وهناك بعض الأطفال الأكبر سنًا لا يصاحب هذا الاضطراب اضطراب الكلام أو اللغة.

  • وفي حالة وصول الطفل لمرحلة المراهقة تظهر مشكلة الانزواء الاجتماعي والبعد عن الأصحاب والمشاركة في الأنشطة الجماعية.

  • وأحيانًا يصاحب الثأثأة مشاكل أخرى مثل: الحركات غير الطبيعية مثل حدوث......    في الجزء العلوي من الجسد و ........    وأيضًا مشاكل التعبير اللغوي – اضطرابات الصوت – فرط النشاط وقلة النتباه (ADHD ).

الأسباب
إن حدوث الثأثأة (التهتهة) يسببه أكثر من عامل وتشمل العوامل الآتية:

  • العوامل الوراثية من خلال الجينات.

  • العامل العصبي الفسيولوجي.

  • العامل السيكولوجي والنفسي.

 إن العامل السيكولوجي والنفسي يلعب دورًا كبيرًا كعامل مسبب للثأثأة .. فنجد أن وجود مشاكل نفسية وسيكولوجية عند الطفل يؤدي إلى اضطراب في الكلام واللغة ويصاحبه الثأثأة.

  • الأسباب العضوية  Organic Causes  

إن الثأثأة يمكن أن تنتج عن أسباب عضوية مثل عدم اكتمال الفص الجانبي السائد للمخ  ومن خلال الإطلاع على رسم المخ EEG الخاص ببعض الأولاد الذين يعانون من الثأثأة نجد اضطراب في موجات رسم المخ في الجانب السائد الأيمن من المخ مقارنةً بآخرين لا يعانون من الثأثأة فإنهم من خلال رسم المخ لديهم اضطراب  في موجات الجانب السائد الأيسر من المخ.

  • نظرية التعلم.

 هناك قول شائع "فاقد الشئ لا يعطيه" فإن الطفل الذي لا تُحدثه أمه و لا تناغيه عادةً يعاني من الثأثأة. ومن خلال نظرية التعلم نجد أن هناك تجاوب شرطي بين وجود عوامل بيئية وبين حدوث الثأثأة .

الوظائف الحركية لبعض الأطفال الذين يعانون من الثأثأة تظهر بشكل متأخر وأيضًا يحدث تأخر في القدرات الادراكية والمعرفية.

 

الملامح الاكلينيكية لتشخيص الثأثأة

  • الثأثأة تظهر عادةً بين 18 شهر إلى 9 سنوات وأحياناً تظهر بصورة حادة بين سنتين إلى 3.5 سنوات أومن 5 إلى 7 سنوات.

  • لكن ليس شرطًا أن يصاحب الثأثأة مشاكل في الكلام و اللغة.

  • إن الثأثأة (التأتاة – التهتهة) لا تحدث فجأة ولكنها تنمو على مدار أسابيع أو شهور بمصاحبة تكرار الثوابت للكلام و الكلمات التي عادةً تكون في بدايات الجمل.

  • وبعض الأطفال يعانون من الثأثأة (التهتهة) لبعض الكلمات الهامة أو الجمل.

  • التأتأة (التهتهة) ربما تكون غائية أثناء القراءة الشفوية أو الإلقاء.

  • وهناك أربعة مراحل لنمو الثأثأة (التأتأة – التهتهة) :

 

المرحلة الأولى:

  • وتحدث في مرحلة ما قبل المدرسة.

  • وبداية الصعوبة تبدأ بان تكون مرحلية وتأخذ فترة زمنية من أسابيع إلى شهور. وخلال هذه المرحلة فإن احتمال الشفاء يكون كبيرًا.

المرحلة الثانية:

  • عادةً تحدث في المدرسة الابتدائية.

  • الاضطراب يكون مزمن.

  • تحدث الثأثأة في قليل من الكلام أو على مراحل متباعدة والأطفال في هذه المرحلة يكونون أكثر وعيًا بأن لديهم صعوبات في الكلام.

  • وخلال هذه المرحلة فإن الثأثأة  تشمل معظم أجزاء الكلام مثل الأسماء – الأفعال – الصفات والأحوال.

المرحلة الثالثة:

  • عادةً هذه المرحلة تبدأ في المرحلة العمرية ما بعد سن 8 سنوات حتى سن المراهقة.

  • غالبًا تحدث الثأثأة  في مرحلة الطفولة المتأخرة والمراهقة.. وخلال هذه المرحلة نجد أن الثأثأة  تظهر أو تختفي على حسب الموقف الذي يمر به الطفل فنجد مثلاً تظهر عند الحديث مع الغرباء أو استخدام الهاتف أو الاسترسال في الكلام والجمل.

المرحلة الرابعة:

  • نجد خلال هذه  المرحلة التي تظهر في المراهقة أن الثأثأة  أصبحت شيئًا ملموسًا وظاهرًا وخوف واضح لإصدار أى صوت أو كلمة أو المشاركة في موقف ما.

  • ونجد أن الطفل أو المراهق يتجنب المواقف التي تتطلب منه الكلام أو المشاركة في الحوار فنجد في حالة توقع المراهق لموقف ما أن عينه ترمش.. وهناك رعشة في الشفتين والفك – احباط – توتر – اكتئاب والذي يكون بشكل شائع عند الأشخاص ذوي الثأثأة بشكل مزمن.

تداخلات التشخيص أو مفارقات التشخيص

  • عدم انسيابية الكلام بصورة تلقائية في الأطفال ما قبل سن المدرسة.

  • لغبطة في الكلام (كلام سريع).

  • اضطراب اللغة التعبيري.

  • صعوبة الكلام التشنجية.

مسار الاضطراب ومآله

  • إن الثأثأة تعد من الاضطرابات طويلة المدى والتي في بعض الأحيان يحدث اختفاء جزئي لها يستمر لمدة أسابيع أو شهور وأحيان أخرى تظهر التأتأة بشكل عنيف وهى عادةً في الأطفال الذين يقعون تحت ضغط التواصل.

  • 50% إلى 80% من الأطفال يشفون تلقائيًا.
  • أما الأطفال في سن الدراسة عند دخولهم المدرسة و مع استمرار الاضطراب بشكل مزمن فهذا يؤدي إلى صعوبة في إقامة صداقات وتواصل مع الآخرين.

  • وطبعًا الموضوع يزيد مع الطفل الذي يصبح مراهق ثم شاب فنجد أن طموحاته تتوقف وأدائه الاكاديمي والاجتماعي يقل.

العلاج


هناك شكلين للتدخل في علاج الثأثأة :

التدخل الأول: العلاج الكلامي المباشر:

  • حيث يتم التعامل مع الثأثأة مباشرة من خلال تطبيق العلاج الكلامي المباشر وذلك من خلال تلقين الطفل الكلمات بنطق سليم وواضح وأن يكرر الطفل النطق.

 

التدخل الثاني:تقليل من التوتر والقلق عند الكلام 

  • محاولة تعليم الطفل كيفية التقليل من التوتر والقلق عند الكلام أو نطق الجمل.. وهنا يتم اللجوء إلى تمرينات التنفس والاسترخاء .. وهذا يأتي بنتائج طيبة مع الأطفال حيث يتعلم الطفل أن ينطق الكلام بتروي وبهدوء ولا يتعجل..

وهناك طرق حديثة للعلاج بالإضافة للتدخلات السابقة وهذه الطريقة تشتمل على ربط الكلام بحركة الذراع أو الأصابع أو اليد.

  • يتم تهدئة الطفل والمساندة والدعم والطمأنة.

  • ...أخذ نفس عميق و الاسترخاء.

  • ....لا تتحدث وركز على حركة الذراع، أو اليد، أو الأصابع كما يحدد المعالج.

  • ....تحدث ببطء ولا تتعجل.. وكن واثقًا في نفسك.

هذا النموذج يمكن أن يوقف الثأثأة لفترة معينة ثم تعود من جديد.
التدخل الأكثر حداثة في علاج التأتأة هو الجمع بين استخدام العلاج الكلامي المباشر وتكنيك الاسترخاء وتمرينات التنفس.


النموذج الأكثر حداثة:

  • العلاج السلوكي.

  • العلاج بالكلام المباشر.

  • تكنيك الاسترخاء.

واستكمالاً للبرنامج العلاجي للتأتأة يجب ملاحظة إذا كان الطفل الذي يعاني التأتأة لديه مشاكل أخرى مثل: نقص الثقة بالنفس – التوتر والقلق – اكتئاب.. فيجب التدخل لحل هذه المشاكل أو لعلاجها.
ضع في اعتبارك تناول الدواء لعلاج التأتأة إذا كان السبب عصاب القلق أو الاكتئاب الجسيم أو الخواف الاجتماعي (الفوبيا) والتدخل باستخدام الأدوية شئ وارد وأحيانًا مهم وذلك للوصول لمرحلة الهدوء والاسترخاء.


العلاج السلوكي

له طرق كثيرة نذكر منها على سبيل المثال:

  • الإلقاء الجماعي: وفيها يتم إعطاء الطفل ومعه مجموعة من الأطفال نص مكتوب (آيات قرآنية – آناشيد – نصوص شعرية) ثم إلقاء هذه النصوص بصورة جماعية وحث الطفل على إجراء الكلام على لسانه وعندما تهرب منه جملة أو كلمة أو حرف عليه أن يتركها ويلحق باقي الأطفال في الإلقاء مع ملاحظة أفراد الأسرة أو ال

المصدر: د محمد شريف
el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطقال

  • Currently 43/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
14 تصويتات / 681 مشاهدة
نشرت فى 25 يناير 2011 بواسطة el-rahmapt

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى المكثف للأطفال

el-rahmapt
للتواصل [email protected] »

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

1,902,937

مركز الرحمة للعلاج الطبيعى

    أ.د/ محمد على الشافعى
 استاذ مشارك العلاج الطبيعى للأطفال  بكلية العلاج الطبيعى جامعة القاهرة و استشارى العلاج الطبيعى المكثف للأطفال 
لمشاهدة قناه الفيديو الخاصة بالمركز 

اضغط