Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

بعد فوز  ترامب  ...أجندة عاجلة على مائدة بروكسل..

للكاتبة عهود مكرم

 

العواصم الأوروبية في حالة تساؤل ... لماذا لم يتوقع أحد فوز ترامب؟ ... برلين وباريس   يستعدون لأنتخابات تشريعية في عام 2017 ... والسؤال الذي يدور في دهاليز الأتحاد الأوروبي في بروكسل هو كيف يمكن مواجهة التيارات اليمينية المتطرفة ؟ وهل يصح تجاهلها أم أن الوقت قد حان لفتح قنوات اتصال معها وعدم تهميشها ؟ .....

ان فوز ترامب أحدث نوع من الفوقان السياسي في أوروبا ... فبرلين التي تستعد لأنتخابات تشريعية في خريف العام المقبل تمر بأزمة حقيقية تتعلق بمدى امكانية الأحزاب التقليدية مثل الأتحاد المسيحي الديمقراطي والحزب الأشتراكي الديمقراطي وغيرهما من الفوز في الأنتخابات المقبلة مع غضب الشارع الألماني لما تتبعه السياسة الألمانية من تهميش أصحاب الرأي من مواطنين بسطاء ومن فهم سياسة احتواء اللاجئيين التي اعتمدتها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ناهيك عن ارتباط ألمانيا العسكري مع حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وفي مناطق أخرى .... فضلا عن محاربة الأرهاب والأسلاميين ليس فقط في سوريا والعراق وانما أيضا داخل ألمانيا وداخل العواصم الأوروبية وهو ما يذكرنا بأحداث باريس وبروكسل في نفس هذا التوقيت من العام الماضي ..

هذه الصحوة التي أعقبت اعلان نتائج الأنتخابات الأمريكية وفوز الرئيس االجديد دونالد ترامب ,,, الشخصية البعيدة تماما عن الحياة السياسية ,,, رجل الأعمال والملياردير ,,, هذه الصحوة أكدت أن سياسة التهميش أو التقليل من شأن أحزاب جديدة تظهر على الساحة أو أحزاب لها وزنها فعلا كما هو الحال في عواصم أوروبية هو أمر لا يمكن التواصل فيه ... ومثل هذه الأحزاب التي يجري تجاهلها على الساحة السياسية الأوروبية هو حزب الجبهة الوطنية اليميني المتشدد والذي تترأسه ماري لو بان في فرنسا وفي هولندا غيرت ويلدرز السياسي الشعبوي ورئيس حزب من أجل الحرية وفي ألمانيا حزب البديل لألمانيا بزعامة فراوكيه بيتري والتي سارعت بتقديم التهاني ل دونالد ترامب واعتبرت أن فوزه فرصة تاريخية لتصحيح الخطأ الأقتصادي والأجتماعي الذي مرت به الولايات المتحدة على مدى عقود من السنوات ..ملفتة في كلمتها التي وجههتا للرئيس الأمريكي الجديد بأنها واثقة من قدرته على انهاء الحرب في سوريا وأوكرانيا والقيام بتجديد العلاقات الألمانية الأمريكية ...

وعلى هذا الأساس لم يكن من المستغرب أن ينادي رئيس البرلمان الأوروبي باعادة ترتيب الدفاتر الأوروبية والعلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية في المرحلة القادمة والبدء من الصفر حسب تصريحاته في صحيفة "بيلد أم زونتاغ"  الواسعة الأنتشار واعطاء فرصة للجانبين منوها بأن فوز ترامب لرئاسة الولايات المتحدة يستدعي من أوروبا تقديم الأحترام لكل من يتولى هذا المنصب...

 

ويبقى فوز دونالد ترامب في الأنتخابات الأمريكية التحدي الأكبر لأوروبا كما يحدد هذا الفوز خارطة طريق  لأعادة النظر في شأن التيارات السياسية الجديدة في عواصم الأوروبي وأهمية احتوائها  وعدم الأستخفاف بها سواء في برلين أو باريس أو بروكسل أو لاهاي ومدريد وروما اضافة الى أن دعوة وزيرة خارجية الأتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني للقاء وزراء خارجية الأوروبي يوم الأحد اذا دل على شيىء فانما يدل على سرعة التحرك الأوروبي ويؤكد  أن فوز ترامب يضع أجندة عاجلة على مائدة بروكسل لما ينبغي أن تكون عليه  العلاقات الأوروبية الأمريكية في السنوات القادمة...

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »
جارى التحميل

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

27,879