Dr. Maher Elsawaf

الطريق إلي التقدم والتنمية يقوم علي العلم والمعرفة وحرية التعبير

 

ملخص دراسة الماجستير للباحثة هبة جمال بعنوان :معوقات النظام الإدارى فى المكتبات الجامعية

تعد المكتبات الجامعية جزءاً لا يتجزأ من الجامعة، بل لا نبالغ إذا قلنا أنها قلب الجامعة وأحد الأضلاع الرئيسية للمثلث الجامعى بإعتبار الجامعة مؤسسة تعليمية تتكون من ثلاثة أضلاع : أستاذ وطالب ومكتبة.

وتعد الإدارة المكتبية بمثابة المحرك الأساسى لجميع العمليات التى تقوم بها المكتبة بدءاً من إقتناء مواد مكتبية علمية حديثة متطورة ومروراً بالعمليات التى تقوم بها المكتبة لتنظيمها بطريقة سليمة تيسر تقديم المكتبة لخدماتها لجمهور المسنفيدين منها وذلك بإستخدام أحدث الأساليب العلمية والأسس النظرية والعملية فى إدرة المكتبة من خلال الإستخدام الأمثل لمواردها مما يساعد على تحقيق المكتبة لأهدافها بكفاءة وفعالية.

وتكمن مشكلة الدراسة الرئيسية فى أن مكتبات بعض الجامعات والهيئات العلمية تعانى من عدم قدرة الإدرة على ترجمة الوظائف والمستويات التى تسعى لتحقيقها هذه المكتبات، مما أدى إلى وجود فجوة بين المطلوب إنجازه وبين المنجز فعلاً من هذا المطلوب حتى يمكن لمكتبات الأكاديمية أن تحقق أهدافها وحتى هذا الجزء المنجز يتم بصورة سيئة دون المستوى المطلوب، حيث أن هناك أزمة فى إدارة مكتبات الأكاديمية، يدل عليها قصور فى الأداء الإدارى من ناحية، والشكوى من وجود عجز فى الخدمة المكتبية من ناحية أخرى.

ولا يخفى أن إدارة مكتبات الجامعية مسئولة مسئولية كاملة عن حسن سير العمل وإنتظامه بكفاية ونجاح، بما يضمن حصول جمهورها من المستفيدين عل الخدمات البحثية والتعليمية التى يحتاجون إليها.

<!--وتهدف هذه الدراسة ألي

<!--التعرف على التنظيم الإدارى فى المكتبات الجامعية ومكوناته ودراسته فى صورته المثلى.

<!--التعرف على التنظيم الإدارى فى مكتبات أكاديمية السادات للعلوم الإدارية فى وضعه الحالى.

<!--مقارنة التنظيم الإدارى للمكتبات الجامعية بالتنظيم الإدارى لمكتبات الأكاديمية، التى إختارتها الباحثة كنموذج للدراسة، للتعرف على الصعوبات والمعوقات التى تحول دون تحقيق مكتباتنا الجامعية لأهدافها.

<!--إقتراح الحلول الملائمة لظروف مكتبات الأكاديمية فى ضوء ما تكشف عنه نتائج الدراسة.

وقد طرحت الدراسة عدد من الفروض العلمية أهمها :

<!--تؤثر النواحى التنظيمية لمكتبات الأكاديمية سلباً على مستوى خدماتها. ويقصد بالنواحى التنظيمية : التبعية الإدارية والهيكل التنظيمى والإجراءات الإدارية.

<!--يرجع تدنى مستوى الخدمات المكتبية إلى الظروف المادية للمكتبة.

<!--يؤدى عدم إستخدام التقنية الحديثة وعدم توافر الموارد المادية المناسبة إلى إنخفاض مستوى أداء الخدمة.

<!--هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين نوعية العاملين بالمكتبة ومستوى الخدمة المكتبية. ويقصد بنوعية العاملين : مؤهلاتهم ومهاراتهم وقدراتهم على التطوير الذاتى.

وقد توصلت  الدراسة الي عدد من النتائج منها:

<!--أثرت الإجراءات الإدارية المتبعة بالمكتبات تأثيراً سلبياً على مستوى خدمات مكتبات الأكاديمية، حيث أن التنظيم الإدارى لمكتبات أكاديمية السادات أثر سلبياً على مستوى خدمات المكتبات من حيث ضرورة أن يكون هناك سهولة فى إجراءات تزويد المكتبة بأحدث ما صدر من كتب.

<!--أما بخصوص التبعية التنظيمية لمكتبات أكاديمية السادات توصلت الدراسة أنها تؤثر من حيث أن التبعية التنظيمية للمكتبات تكون للإدارة العامة للمكتبات وليس للإدارة العامة للمعلومات والتوثيق وأن ذلك له تأثير إيجابى على مستوى خدمات المكتبة.

<!--تتأثر خدمات المكتبات بالأكاديمية بالنواحى التقنية والموارد المالية المتاحة للمكتبات لميكنتها وتحديثها سلبياً وأن ذلك ينعكس أثره على مستوى الخدمة ومستوى الأداء المطلوب لتحقيق متطلبات المستفيدين من المكتبات.

<!--مستوى خدمات المكتبات يتأثر تأثراً إيجابياً بنواحى التدريب والدورات التدريبية التى يحصل عليها العاملون بالمكتبات لإكسابهم المهارات والقدرات التى تزيد من كفاءتهم وأن ذلك مرتبط بالمؤهلات التى يحملها العاملون بالمكتبات.

هذا وقد اوصت الدراسة بما يلي:

<!--مراعاة الزيادة الهائلة والمستمرة فى أسعار المقتنيات من الكتب والدوريات التى يتم شراؤها سنوياً حتى تتلاءم مع السرعة الكبيرة فى التقدم العلمى والتكنولوجى وما يتبعه من تنوع فى حجم أوعية المعلومات وتنوع أشكالها خاصة فى العصر الحديث.

<!--عدم الفصل بين إحتياجات الطلاب سواء – طلاب مرحلة البكالوريوس أو طلاب مرحلة الدراسات العليا – من الكتب والدوريات والمجموعات المقتناة، حيث ينبغى أن تتفق المجموعات مع المناهج التعليمية بالأكاديمية.

<!--أن يتم معامة المكتبى المؤهل بإعتباره عضو هيئة تدريس له نفس الحقوق المادية والإمتيازات الأدبية، وأن يتم فتح باب الترقى أمامهم.

<!--تنظيم الدورات التدريبية داخل أو خارج الأكاديمية من خلال وضع خطة تدريبية سنوية للعاملين بهذه المكتبات يتم إعدادها من قبل الإدارة العامة للمكتبات حتى يمكن رفع مستوى الأداء لهم.

 

 

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 81 مشاهدة
نشرت فى 28 يوليو 2016 بواسطة drelsawaf

Dr.maher elsawaf الأستاذ الدكتور محمد ماهر الصواف

drelsawaf
نشرالثقافة الإدارية والسياسية والإجتماعية والإقتصادية »

عدد زيارات الموقع

56,833

ابحث