بين الأدب و التربية

نحو ثقافة تمد وشائج الصلة بين الأدب بمعناه الاصطلاحي والتربية كعلم ، ثقافة ترحب بحوار الفكر والإبداع

هناك تاريخ طويل من الاحترام المتبادل بين المسلمين واليهود ، فعلى سبيل المثال : عندما أُجبر الفيلسوف اليهودي " ابن ميمون " على الهجرة من أوربا المتشددة في القرن الثاني عشر الميلادي ؛ وجد ملجأً متسامحاً في العالم العربي لدى مضيفه الإمبراطور " صلاح الدين الأيوبي " الذي أعطاه منصباُ محترماً في بلاطه في القاهرة ، وتجربة : ابن ميمون " ليست فريدة تاريخياً فقد كان للحكام المسلمين في العصر الوسيط في الشرق و في الأندلس محاولات لدمج اليهود كأعضاء آمنين في الجماعة المشتركة التي تحترم حرياتها وأدوارها القيادية .  

إ

المصدر: أمارتيا صن : الهوية والعنف ، س: عالم المعرفة ، ع : 352 ، يونيو 2008 م . ص : 75 .
aladbwltarbia

أحمد المهني

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 117 مشاهدة
نشرت فى 3 مايو 2012 بواسطة aladbwltarbia

ساحة النقاش

aladbwltarbia
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

122,491