دراسة جدوى مشروع هي عباره عن دراسة لعملية جمع المعلومات والبيانات عن مشروع مقترح ومن ثم تحليلها من النواحي المالية والاقتصادية والفنية إضافة إلى تحليل حساسية المشروع وذلك لمعرفة مدى نجاح دراسة هذا المشروع في ظل الوضع السائد في السوق، وبالتالي تقرير اتخاذ القرار المناسب سواء الاستمرار في المشروع او توسيعه أو وقف المشروع.

يهمك : كيف توسع مشروعك التجاري؟ طرق وخيارات ذكية لتوسيع مشروعك التجاري

يعتبر اعداد دراسة جدوى مشروع تجاري، استثماري، انتاجي أو خدمي من أهم خطوات نجاح دراسة جدوى مشروع، حيث أن التخطيط السليم له يضمن نجاح وفاعلية هذا المشروع، ويضمن تحقيق دراسة جدوى مشروع عائد مادي متوقع من هذا المشروع.  لذا وقبل البدء بأي مشروع تجاري او استثماري لابد من عمل دراسة جدوى مشروع.

أهمية دراسة جدوى مشروع

تنبع أهمية دراسة جدوى مشروع من عدة نقاط وهي:

1. أنها وسيلة لتوضيح كافة التفاصيل والمعلومات المتصلة بمشروع معين، مما يساعد في تحديد طبيعة الأنشطة والامكانات المطلوبة لتنفيذه.

2. أنها وسيلة مهمة للحصول على التمويل اللازم للمشروع المقترح؛ سواء عن طريق التمويل الشخصي أو القروض المصرفية أو الدخول في شراكات مع مستثمرين محليين أو خارجيين.

3. يمكن الاعتماد على نتائجها في متابعة مراحل تنفيذ المشروع في حال إنشائه.

4. تحدد مصادر وكيفية توليد الدخل الذي سيحققه المشروع واستثماره فيما بعد.

5. يمكن الاسترشاد بها لتحديد أهداف المشروع والمنافع المتوقعة لأصحاب المشروع.

جوانب دراسة جدوى مشروع

تتكون دراسة جدوى مشروع من ثلاثة جوانب أساسية، وهي:

اولا.  الجانب التسويقي: يتناول هذا الجانب العديد من التفاصيل المهمة، والتي تضم العناصر التالية:

1. العرض: وهو يتعلق بحجم السوق من حيث الكميات المتوفرة من السلع المزمع إنتاجها ومصادرها الداخلية والخارجية. وهذا يتضمن تحديد المنتجين المحليين وطاقتهم الإنتاجية من جهة، والكميات المستوردة من الخارج من جهة أخرى.

2. الطلب: وهو يعبر عن حجم الطلب في السوق المستهدف. ويمكن التوصل إليه عن طريق جمع مبيعات المنتجين المحليين مع الواردات مطروحا منها الصادرات والمعاد تصديره. كما يجب أن يتضمن هذا العنصر توقعات النمو أو التراجع في حجم الطلب خلال الخمس سنوات المقبلة من أجل تحديد كميات الإنتاج خلال نفس الفترة.

3. المزيج التسويقي: وهو يتكون من السلعة والسعر والتوزيع والترويج. حيث يجب أن يتم تحديد طبيعة وخصائص المنتج الذي سيتم إنتاجه والمنافع المتوقع أن يقدمها إلى الأسواق المستهدفة، ومدى تفوقه على المنتجات المنافسة. أما السعر فيجب أن يتحدد بناء على التكلفة والمنافسة والربح المستهدف. كما يحب أن يتم توضيح كلا من وسائل التوزيع والترويج المزمع استخدامها وتكلفتها ومدى انتشارها وإمكانية الوصول إلى المستهلكين المستهدفين عن طريقها.

4. الاستراتيجية التسويقية: وهي تتطرق إلى تحديد الأسواق المستهدفة والوسائل التسويقية التي سيتم استخدامها للوصول إليها وتحقيق الأهداف المحددة. كما أنه يجب تضمين الاستراتيجية التسويقية جوانب القوة والضعف للمشروع المقترح، والمزايا التنافسية التي يتمتع بها مقارنة مع المنافسين.

اقرا : طرق مضمونة وغير مكلفة لتسويق شركتك بنجاح

5. المبيعات المتوقعة والحصة السوقية: وهذا العنصر يبين تفاصيل الكميات المتوقع بيعها سنويا ولمدة لا تقل عن خمس سنوات، والحصة السنوية المتوقع أن يستحوذ عليها المشروع في السوق، بناء على تقديرات المبيعات وحجم الطلب المتوقع.

ثانيا. الجانب الفني: يغطي هذا الجانب كافة التفاصيل المتعلقة بالمشروع من الناحية الفنية؛ من حيث:

 1. الأصول الثابتة التي يجب توفيرها: مثل الآلات والمعدات والمباني ووسائل النقل والأثاث والتجهيزات.

2. متطلبات إنتاج السلعة، ويشمل ذلك المواد الأولية والمهارات الواجب توفيرها لإنتاج السلعة.

3. مراحل إنتاج السلعة.

4. الطاقة الإنتاجية، وهي تعبر عن حجم الإنتاج المتوقع لخمس سنوات قادمة.

5. موقع المشروع ومدى قربه من المواد الأولية، وهو يلعب دورا مهما في التحكم بالتكاليف على المدى البعيد.

6. البنى التحتية المطلوبة، مثل الكهرباء والمياه والطرق ووسائل الاتصال.

7. العمالة المطلوبة، من حيث مستوى المهارة والتخصص في إنتاج السلعة. كما تشمل الجهاز الفني والإداري اللازم للقيام بأعمال المشروع.

8. المواد الخام ومصادر الحصول عليها، ويشمل ذلك كافة المواد التي يجب توفيرها لتسهيل القيام بأعمال الإنتاج في المشروع ومدى توفرها محليا أو الحاجة إلى استيرادها من الخارج

يهمك : 21 افكار مشاريع منزلية مربحة لا تحتاج إلى رأس مال كبير

ثالثا. الجانب المالي: وهو يتكون من العناصر التالية

1. التكلفة الإجمالية للمشروع بجميع مكوناتها سواء كانت ثابتة أو متغيرة، وهي تعتمد بشكل رئيس على رأس المال المُتاح، والخطّة الماليّة التي سيتم تطبيقها لتنفيذ مراحل المشروع، والتي تُساهمُ في معرفة قيمة النّفقات والإيرادات.

2. مصادر تمويل المشروع؛ سواء عن طريق القروض أو التمويل الذاتي وغيره والمفاضلة بينها من حيث التكلفة.

3. تقدير إيرادات المشروع؛ بحيث تشتمل على الميزانيات العمومية وحسابات الأرباح والخسائر وحسابات التدفق النقدي لخمس سنوات مقبلة.

4. المؤشرات المالية؛ مثل النسب المالية وحسابات نقطة التعادل وحساب معدل العائد الداخلي والقيمة المضافة.

قد يكون لدى شخص أو مجموعة من الأشخاص فكرة لتأسيس مشروع معين. إلا أنه – وبحكم الخبرة والمنطق – لا يجوز البدء بتنفيذ هذه الفكرة قبل التوصل إلى المؤشرات والدلائل حول احتمالات نجاحها أو فشلها. وبمعنى آخر؛ يجب دراسة هذه الفكرة قبل اتخاذ أي خطوة عملية لتنفيذها.

هذه هي أبرز ملامح ومكونات دراسة جدوى مشروع لأي فكرة مقترحة يمكن أن تتحول إلى مشروع يحقق عائدات لأصحابه، ويساهم في خلق وظائف متعددة مما يساعد في تخفيض معدل البطالة.

يمكنك التعمق الآن أكثر والاطلاع على كيفية إعداد دراسة جدوى مشروع بالتفصيل : دراسة جدوى اقتصادية تفصيلية

المرجع : صندوق التنمية الصناعية السعودي
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 25 مشاهدة
نشرت فى 11 نوفمبر 2020 بواسطة ahmedkordy

أحمد السيد كردي

ahmedkordy
»

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

22,025,602

أحمد السيد كردي

موقع أحمد السيد كردي يرحب بزواره الكرام free counters

نتشرف بتواصلك معنا  01009848570

..
تابعونا على حساب

أحمد الكردى

 موسوعة الإسلام و التنميه

على الفيس بوك

ومدونة
أحمد السيد كردى
على بلوجر