التغيرات الموسمية في تركيزات المركبات الهيدروكربونية العطرية عديدة الحلقات(PAHs)  في مياه البحر حول منطقة السويس الساحلية ، مصر

 

  د. أميمة السيد احمد موسى  أستاذ  مساعد – فى الكيمياء البيئية بقسم التحليل والتقييم – معهد بحوث البترول -  مدينة نصر

 محمد ابراهيم السيد عبدالعال      بكالوريوس علوم (قسم الكيمياءالخاصة )-جامعةالأزهر

ا.د نازك عبدالعزيزفريد     أستاذ الكيمياء الفيزيائية ورئيس قسم التحليل والتقييم سابقا  – معهد بحوث البترول -  مدينة نصر

ا.د. ربيع سعد فرج                   استاذ الكيمياء الغير عضوية   كلية العلوم (بنين) جامعة الأزهر    

ا. / مصطفي محمود عمارة        أستاذ الكيمياء الفيزيائية– قسم الكيمياء – كلية العلوم (بنين)

 

     تهدف هذه الدراسة إلى رصد التلوث في البيئة البحرية لقناة السويس, والتي تتمتع بموقع جغرافي واستراتيجي هام يجعلها من اهم المراكز العالمية والبحرية بين الشرق والغرب حيث يمر بها حوالي 14% من التجارة العالمية؛ لذالك فإنها تعتبر من اهم مصادر الدخل القومي بجمهورية مصر العربية.  وقد تتأثر البيئة البحرية بقناة السويس بالعديد من الأنشطة في مناطق الدراسة والتي تشمل التلوث بالصرف الصحي والزراعي والصناعي على حد سواء؛ حيث تتسرب هذه الملوثات إلى داخل القناة؛ وكذلك يؤدي مرور السفن العملاقة والحاويات والمراكب بقناة السويس إلى تسرب مخلفاتها الأدمية أو الصناعية الناتجة من اصلاحها وتسرب المواد البترولية الناتجة من تنظيف التنكات ؛ أو عمليات الشحن والتفريغ للسفن في الموانئ. بجانب مياه الصابوره, كما تهدف هذه الدراسة إلى رصد تأثير تراكم هذه الملوثات على مواقع الدراسة في المواسم المختلفة.  لذلك تم تجميع عدد سبع عينات بين فصلي 5/2009 صيفا ؛ 2/2010 شتاءاً من المياه السطحية لقناة السويس ؛ طبقا لمواقع الدراسة التي تمتد من شركة كهرباء عتاقة مرورا بشركة الصرف الصحي بالسويس ؛ وشركة النسيج إلى شركة الحديد والصلب وشاطئ القمر على امتداد القناة ؛ وطبقا للأنشطة الرئيسية التي تسبب التلوث مثل عمليات الشحن والتفريغ للسفن في الموانئ ؛ والتخلص من المخلفات والانشطة الصناعية والزراعية ؛ وعمليات تصريف المخلفات في قناة السويس.

 تم رصد بعض المركبات الهيدروكربونية العطرية عديدة الحلقات من (TPAHs) ذات السمية العالية والتأثير المسرطن وسجلت الدراسات الموسمية تركيزات من TPAHs تتراوح بين  15.392 - 66.718 µg/L في فصل الصيف؛ بينما كانت التركيزات تتراوح بين  µg/L  252.79- 3.115   للشتاء وكانت التركيزات العالية من TPAHs في الشتاء أكثر من الصيف ويعزى ذلك لإسراع عمليات التكسير للمركبات الهيدروكربونية العطرية ؛ كما أن درجة الحرارة العالية تساعد على زيادة معدلات التكسير بالكائنات الدقيقة (البكتريا) أو نتيجة لأكسدة ضوئية أعلى؛  ويعزى أيضاً للظروف الحيوية الهيدورلوجية . وكان الرصد والمصدر لهذة المركبات يختلف من عينة إلى أخرى ومن موسم إلى أخر ؛ وأن مصدرهذة المركبات يرجع إلى أصل بترولى والبعض بيولوجى والأخر ذو طبيعة مزدوجة (بترولية و بيولوجية معا). تظهر هذه الدراسة أن مجموعة الحلقات 2-3  في مياه البحر السطحية تمثل  أغلبية عن باقى  مجموعة الحلقات الأخرى، مع نسبة بين 0،0959-98،498٪ وتصل إلى 8.151 99.170٪ لفصلى الصيف والشتاء على التوالي، وأظهرت النتائج أنها من أصل بترولى،  ذات صلة بالنفط الخام ومنتجاته المكررة.

 التركيز المميت والجرعة المميتة (LC50) إلى أقل من 10 ميكروغرام / لتر ، قد ينجم السمية الحادة لبعض الكائنات الحية التى تكون عرضة للخطر.  عامة خليج السويس يتم استخدامة في العديد من المجالات كمستقبل لمياه الصرف من مصادر مختلفة وعدبدة ؛ هذة الملوثات التي تم تحديدها قد تؤثر سلباً على الحياة البحرية والسلاسل الغذائية لها,  لذلك أوصت الدراسة بمكافحة التلوث لأن هناك حاجة لدراسات أكثر تفصيلا لتقييم أثر المشاريع المائية والتنمية وتقييم تأثيرها على منطقة الدراسة. الأمر الذى يستلزم تدعيم أكبر الجهود لحماية البيئة البحرية عن طريق فصل الزيوت من مياة الصابورة قبل إلقائها فى البحر؛ التدخل السريع عند حدوث كوارث بترولية ؛ ورصد دوري مستمر للملوثات لاتخاذ الإجراءات والإحتياطات اللازمة للحد من ذلك ؛ والإلتزام بقانون البيئة لسنة 1994 الخاص بحماية المياه والشواطئ 

absalman

دكتور / عبدالعاطي بدر سالمان جيولوجي استشاري، مصر [email protected]

ساحة النقاش

دكتور: عبدالعاطي بدر سالمان

absalman
Nuclear Education Geology & Development »

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

962,076