متى نواجه المد المجوسي الجديد؟

الرائد لا يكذب أهله.. أما الرائد الذي يمثّل فكر سادته وأطماعهم فلا بد أن يخدع بني جلدته، لأنه ليس سوى طابور خامس بينهم،  يسعى إلى تخديرهم وتضليلهم لكي تمر مؤامرات سادته عليهم.

كذلك هو وضع كثير من حملة الأقلام المسمومة عن خبث أو حماقة،  ممن يهوّنون الخطر الشرس الزاحف، ويقدمون تحليلات تثير الشفقة،  حتى يخدعوا الأمة عن عدوها الأكبر، مدّعين أن العدو هم أهل العلم والدعوة والبر والإحسان في مجتمعاتهم!!

لم يعد السرطان الصفوي يحتاج إلى براهين على تغلغله في الجسد الإسلامي الواهن، مثلما كانت الحال عشية سقوط كابل ثم بغداد،  اللتين سلَّم الغزاة رقبتيهما إلى أحفاد أبي لؤلؤة المجوسي الأولى جزئياً والثانية كلياً..ثم لحقت بهما دمشق والآن صنعاء!!

المشهد الآن فظيع حقاً: فأدوات خامنئي يتمددون في اليمن يوماً بعد يوم – أصبح للحوثي ميناء حيوي هو الحديدة بعد سيطرته على صنعاء!!- .. ويواصلون نحر الشام وأهله بالاشتراك مع طيران أمريكا التي ترفض إنشاء منطقة عازلة شمال سوريا لحماية ما تبقى من الشعب السوري المشرّد من دياره.. وقطعان الرافضة ما زالوا يتوافدون بحقدهم وضلالهم لقتل السوريين العزل..وطهران المتاجرة بأسطورة المقاومة تعلن جهاراً نهاراً أن أمن العدو الصهيوني مرهون ببقاء طاغية الشام ونيرون العصر بشار الأسد .. وصدقوا وهم كاذبون!!

إنها أوضاع تدمي القلب وتجعل الحليم حيران.. فالرافضة في تاريخهم كله أهل ذلة وخنوع –ويكفيهم عار نفاق التقية- فكيف استأسدوا على أمة التوحيد أحفاد الفاتحين الذين بلغوا برسالة الإسلام حدود فرنسا غرباً والصين شرقاً؟

أليس عجباً أن ينتصر هؤلاء المجرمون وهم الأقل عدداً( لا تتجاوز نسبتهم في العالم 10 % من إجمالي عدد المسلمين بحسب مزاعمهم نفسها)؟

فإذا كنا نحمل إسلام المحجة البيضاء التي لا يزيغ عنها إلا هالك، وكنا الأكثر عدداً، والأغنى في الطاقات البشرية النوعية والمادية، فمن أين جاء الخلل لأول مرة بهذه الصورة منذ 13 قرناً؟ صحيح أن تآمر الرافضة في الماضي كان يؤدي إلى تسلطهم على بقعة هنا وبقعة هناك مدة تطول أو تقصر،  لكنهم  سرعان ما ينهزمون وتتبدد أضغاث أحلامهم المريضة فتذروها الرياح وكأنها لم تكن.

إن المجوس الجدد يعملون في نطاق مشروع هدام لكنه متكامل،  وسخّروا له إمكاناتهم ونفذوه على مراحل ببطء نسبياً ولكن بعزم وروية.تآمروا مع الصهاينة والصليبيين وفقاً لما يخدم كيدهم في المدى البعيد..

والحديد لا يفلّه إلا الحديد.. فأين هو مشروع أمة الإسلام الذي لو كان قائماً لكن أحفاد عبدة النار ما زالوا يتقربون إلينا بنفاق تقيتهم؟

كنا وما زلنا نتبع سياسة ردود الأفعال، ونحسن الظن في أعدائنا الذين يزعمون أنهم أصدقاؤنا، فإذا بهم رعاة من وراء حجاب لأطماع أعدائنا..

تفرقنا ليس سرّاً .. فنحن نختلف في كثير من المسائل الثانوية لكننا نجعلها أساسية على حساب وجودنا وبقائنا، بينما يمضي عدونا في مشروعه اللئيم بجدية، ويتجاهل الاختلافات الهامشية في صفوفه.. أين هو سُلَّمُ أولوياتنا الإستراتيجي؟ وهل ننتظر أن يحتل غلاة الشعوبيين مزيداً من عواصمنا وديارنا حتى نصحو من سباتنا؟ أليست مواجهة هذا الطوفان الاستئصالي هي الواجب الأول اليوم على جميع بلاد المسلمين؟

نخشى أن يكون الوقت قد تأخر كثيراً، ولا نخشى على مستقبل هذه الأمة التي ستدافع عن دينها وكيانها ولو بالعصيّ والحجارة، وهي واثقة بنصر الله عز وجل الذي وعد عباده بالنصر والتمكين إن هم أطاعوه سبحانه وأقاموا شريعته على الوجه الذي يرضيه-ووعده الحق ومن أصدق من الله قيلاً-..

المصدر : المسلم

 


https://www.youtube.com/watch?v=cnxv8x0rcIQ

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 91 مشاهدة
نشرت فى 20 إبريل 2015 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
مكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

718,470

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.