يا طالب التحفيظ أهديك هذه الكلمات

1- ارفع يديك إلى ربك واسأله الثبات على طريق القرآن.

2- أصلح نيتك واعلم أنها مقياس التوفيق الرباني لك.

3- اقرأ القرآن على معلم متقن.

4- التزم بأحسن الأخلاق مع أستاذك.

5- اضبط من أمور التجويد ما يرتقي بطريقة القراءة لديك.

6- الزم حلقات القرآن ولا تعتذر عنها إلا في أقسى الظروف.

7- ابحث عن الحلقات التي فيها الإعداد المناسب والإدارة الرائدة.

8- راجع ما تحفظ باستمرار؛ لأن القرآن سريع التفلت.

9- من أجود أسباب الحفظ: القراءة بالمحفوظ في الصلاة.

10- قلل المحفوظات ليثبت الحفظ.

11- احرص على التبكير للحلقة وكن متميزاً بأنك أنت الأول دائماً.

12- نور القرآن هو الخشوع والتأثر عند تلاوته فتخلق بهما.

13- الذنوب تمحق بركة الحفظ فاحذر منها.

14- ليكن معك مصحف صغير في جيبك لكي تراجع فيه في أوقات الفراغ في المدرسة وغيرها.

15- ليكن لديك مصحف على نسخة واحدة من التنسيق حتى تضبط أمور المراجعة لديك.

16- قلل طعامك, فبالتجربة يقوى بذلك حفظك.

17- اعمل بما تتعلم من آيات الأوامر والآداب واحذر من آيات المنهيات.

18- كن قدوة حسنة في سلوكك وأخلاقك وليظهر أثر القرآن عليك.

19- الزم الطالب المجد الذي تنتفع برؤيته قبل كلامه.

20- التزم بآداب الأخوة الإيمانية مع أصدقاء الحلقة وغيرهم.

21- حافظ على دروسك ولا تكن الحلقة سبباً لضعف مستواك الدراسي.

22- رتب برامجك وأعمالك حتى تحقق أهدافك.

23- كن متوازناً بين ما تطلبه الحلقة منك وما تطلبه المدرسة.

24- لا تتعلق بأحد الشباب أو بالمدرس تعلقاً مذموماً ولتكن علاقتك بهم لله وفي الله.

25- عند رؤية مخالفة في الحلقة أو عند أحد الطلاب فاسلك أحسن الطرق في علاجها أو اسأل مدرسك عن ذلك.

26- قبل الخروج مع الطلاب للنزهة تأكد من حقوق والديك وأمورك الدراسية.

27- اعتن بلباسك ورائحتك , واعلم أن الله جميل يحب الجمال.

28- احرص على البرامج الجادة المصاحبة للحلقة من الدروس العلمية وغيرها.

29- والديك بحاجة إليك فاحرص على برهما.

30- التحق بالدورات التي فيها تطوير لمستواك العلمي أو الذهني والإبداعي.

31- اقرأ في تفسير مختصر ليفيدك في ضبط معاني القرآن.

32- تعرف على أسباب النزول والمعاني المشكلة في الآيات التي تحفظها.

33- تعلم الأحكام الفقهية المتعلقة بالقرآن.

34- إياك والحسد لمن يتميز عليك بحفظ أو خلق بل ادع له وجاهد نفسك على اللحاق به.

35- حسن صوتك بالقرآن ورتله ترتيلاً.

36- تعرف على بعض الأحاديث الضعيفة المتعلقة بالسور والآيات.

37- اضبط الفضائل الصحيحة للسور والآيات حتى تكون عنايتك بها أشد.

38- تدرب على تدبر القرآن واكتشاف كنوزه وابدأ بكتابة شيء من ذلك في دفترك الخاص ثم اعرض ذلك على بعض أهل العلم.

39- عندما يكون لديك مصحف قديم أو ممزق فتعامل معه إما بالإحراق أو دفنه في موضع طاهر.

40- إذا ختمت القرآن:

 

اعلم أنك حصلت على كنز كبير, فاتق الله دوماً وأبداً, واحرص على المراجعة الدائمة.

 

ابدأ بتعليم الآخرين, أو اتجه لفنون أخرى وطرق في التقدم العلمي أو الدعوي.

 

وختاماً: اعلم أن القرآن حجة لك أو عليك فاتق الله وراقبه وكن خير دليل على القرآن بسلوكك وتقواك

  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 151 مشاهدة
نشرت فى 21 فبراير 2014 بواسطة MuhammadAshadaw

بحث

تسجيل الدخول

مالك المعرفه

MuhammadAshadaw
موقع خاص بمكافحة اضرار المخدرات والتدخين ومقالات اسلامية وادبية وتاريخيه وعلمية »

عدد زيارات الموقع

675,949

المخدرات خطر ومواجهة

مازال تعاطي المخدرات والاتجار فيها من المشكلات الكبرى التي تجتاح العالم بصفة عامة والعالم العربي والإسلامي بصفة خاصة وتعتبر مشكلة المخدرات من أخطر المشاكل لما لها من آثار شنيعة على الفرد والأسرة والمجتمع باعتبارها آفة وخطراً يتحمل الجميع مسؤولية مكافحتها والحد من انتشارها ويجب التعاون على الجميع في مواجهتها والتصدي لها وآثارها المدمرة على الإنسانية والمجتمعات ليس على الوضع الأخلاقي والاقتصادي ولا على الأمن الاجتماعي والصحي فحسب بل لتأثيرها المباشر على عقل الإنسان فهي تفسد المزاج والتفكير في الفرد وتحدث فيه الدياثة والتعدي وغير ذلك من الفساد وتصده عن واجباته الدينية وعن ذكر الله والصلاة، وتسلب إرادته وقدراته البدنية والنفسية كعضو صالح في المجتمع فهي داخلة فيما حرم الله ورسوله بل أشد حرمة من الخمر وأخبث شراً من جهة انها تفقد العقل وتفسد الأخلاق والدين وتتلف الأموال وتخل بالأمن وتشيع الفساد وتسحق الكرامة وتقضي على القيم وتزهق جوهر الشرف، ومن الظواهر السلبية لهذا الخطر المحدق أن المتعاطي للمخدرات ينتهي غالباً بالإدمان عليها واذا سلم المدمن من الموت لقاء جرعة زائدة أو تأثير للسموم ونحوها فإن المدمن يعيش ذليلاً بائساً مصاباً بالوهن وشحوب الوجه وضمور الجسم وضعف الاعصاب وفي هذا الصدد تؤكد الفحوص الطبية لملفات المدمنين العلاجية أو المرفقة في قضايا المقبوض عليهم التلازم بين داء فيروس الوباء الكبدي الخطر وغيره من الأمراض والأوبئة الفتاكة بتعاطي المخدرات والادمان عليها.